بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -86

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -86

عبدالرحمن : أطلب لك قهوة تروِّق ؟
سلطان بنفسٍ " شينة " : شكرا على الظرافة
عبدالرحمن أبتسم : يخي تعوَّذ من الشيطان ، الناس ترتاح برمضان وأنت تعصِّب
سلطان يمسح جبينه : كلمت أخوك ؟
عبدالرحمن : بو ريان ؟ قبل كم يوم تطمنت عليه
سلطان : شلونه ؟
عبدالرحمن : لآ حاله تمام ورجعوا الشرقية
سلطان بإستغراب : رجعوا ؟ ليه وين كانوا ؟
عبدالرحمن : راح مكة يعتمر هو والجوهرة وبعدها جدة كم يوم ورجعوا
سلطان و كأنَّ الغضب بدأ يرسم طريقه من جديد
عبدالرحمن : ليه ماكلمت الجوهرة ؟
سلطان مُلتزم الصمتْ ،
عبدالرحمن وكأنه يفهم أشياءً مُزعجة من صمته : صاير شي ؟
سلطان : لأ
عبدالرحمن : قولي ماني غريب
سلطان : قلت لك لأ . . . طيب كلمت تركي ؟
عبدالرحمن : لأ مختفي هالولد ، أتصلت عليه الأسبوع اللي فات وجواله مغلق والحين خارج منطقة التغطية !!
سلطان وقف : طيب أنا برُوح مكتبي
طرق الباب و دخل عبدالعزيز : السلام عليكم
: وعليكم السلام
سلطان : وين كنت ؟
عبدالعزيز رفع حاجبه : وش رايك تسألني بعد كم مرَّة رحت فيها الحمام ؟
عبدالرحمن بحدة : عــــــــــــــــــز ..
سلطان و سيُفرغ غضبه دُون أيّ مقاومة : نعععم !! تكلَّم زين ماني أصغر عيالك
عبدالرحمن وقف و هو يتعوَّذ من الشيطان : أستغفر الله بس .. هدُّوا كل واحد منفِّس على الثاني
سلطان : تغيِّر ملابسك وتلحقني
عبدالرحمن من النبرة واضح أنه سيُدرِّبه بقسوة : خلاص أنا بدربه اليوم
عبدالعزيز أنزعج من نبرة بوسعود الممتلئة بالشفقة وكأنه يحميه وخائف عليه من هذا السلطان !! : خيير ترموني بينكم !!
سلطان بحدة : علمنا حضرتك كيف تبينا نعاملك ؟
عبدالعزيز بعصبية :أنت جاي معصب وتبي تطلع حرتك على أيّ أحد
سلطان مدّ يدِه على ياقة ثوب عبدالعزيز و لكمهُ على فمِه لتسيلُ بعض قطرات الدم ، لم يتردد عبدالعزيز بأنّ يمِد يدِه على سلطان بنفس اللكمة وأتت على عينِه
كان باب المكتب مفتوح وأمام مرأى الجميع يحدثُ هذا الضرب بين " سلطان بن بدر " و " عبدالعزيز العيد " . . سلطان بن بدر بقامته " يتعارك مع أحدهم ، هذا خبرٌ مُثير سيتداول بين أوساط الموظفين لفترةٍ طويلة .
عبدالرحمن يسحب عبدالعزيز من الخلف وهو يصرخ بهم : اللهم اننا صايميين بس .. أستخفيتوا وش خليتوا للبزارين !!
عبدالعزيز وضع أصبعه يمسح الدم المُسال من فمِه بجهةٍ كان سلطان يأخذ منديلاً يسدُّ نزيف أنفِه ،
عبدالرحمن بنبرةٍ غاضبة : حشى بزارين ! هذا وأنتم أكثر ناس مفروض تعرفون تتحكمون باعصابكم !! يالله لا تشمت علينا أحد
عبدالعزيز بصراخ : إذا مالقيتوا عليّ شي رحتوا تتحرشون تبون تغلطوني وبس !!
سلطان بغضب أكبر : إيه طال عُمرك .. ندوِّر عليك الغلطة ونكبرها بعد .. وش تبي ؟
عبدالعزيز عض مكان جرحه ونزف أكثر : لأنكم كذااابين !! إيه نعم كذاابييين وتحاولون تخفون كذبكم بهالأساليب الرخيصة
عبدالرحمن بهدُوء : عبدالعزيز .. ماله داعي هالكلام
سلطان بحدةٍ وهو يحذف سلاحه على الطاولة : عساك ماصدَّقت ، على الأقل أساليبنا ماوصلت أننا نهدد ببنات !! إحنا مانهدد الا برياجيل وأنت فاهم قصدي زين
عبدالرحمن و يبدُو هو الآخر سيغضب ، موجِهًا حديثه لسلطان : سلطاااااااان الله يرحم لي والديك لاتعيد بهالكلام
عبدالعزيز وأنفاسه تضطرب وصدره يهبط و يرتفع : آهاا فهمت ، تبيني أهددك برياجيل .. أبد أبشر ماطلبت شي ، خطوتين وأنا عند الجوهي .. وش تبيني أقوله ؟ عن صفقة موسكو ؟
سلطان وبراكين تخرج من عينِه كان سيتقدم إليه لولا وقوف عبدالرحمن بالمنتصف
سلطان بصراخ : كل يوم والثاني يجلس يهددنا .. مصخرة و ********* .. جلس على الكرسي ببرود دُون أن يلقي بالاً بما قال
عبدالرحمن ألتفت على سلطان بصدمة بل دهشة قوية من اللفظ المُسيء لعبدالعزيز وجدًا
عبدالعزيز لم يكُن أقل دهشَة من كلمته المُنقصة من قدرِه وتربيته ،
عبدالرحمن أدرك أنَّ حربًا ستُقام الآن ، : عبدالعزيز
عبدالعزيز و عيناه تثُور بحُمرة البراكين ، غضب كبير يرتسم بملامِحه .. رُبما غضبه هذه المرةِ غير .. رُبما غضبه هذه المرَّة " لا يرحم "
سلطان ومُجرد ثواني قليلة حتى أتاه تأنيب الضمير اللاذع على كلمتِه بحق عبدالعزيز ، ليته مسك لسانه ،
سكُون مُربك يُدار بين أعينهم الآن ،
عبدالرحمن بلع ريقه : أمش معِي
عبدالعزيز بنبرةٍ هادئة عكس ما بداخله : اللي رباني و ماهو عاجبك هو نفسه اللي كان له الفضل بأنك وصلت لهالمكان
عبدالرحمن بصوتٍ خافت : مايقصد أبوك !!
عبدالعزيز بغضب أنفجر وصوته يصل للطابق بأكمله : أجل يقصد مين !!! لآتجلس تدافع عنه كأنه ما قال شي !! ... لعنبوها من حياة خلتني أجيكم .. الله يحرق قلوبكم واحد واحد مثل ماأحرقتوا قلبي .. وخرج والممر يضج بالموظفين وأنظارهم المُتفحصة ، خرج بوجهه أحدٌهم بملفاتِه ، بغضب رماها على الأرض ورمى فوقها بطاقته الإلكترونية التي يدخل بها للطابق هذا ،
ركب سيارتِه و سُرعته تتجاوز الـ 240 .. يشعُر بأنَّ روحه تخرج من مكانها ، لا يعرف إلى أين يذهب ، به من الغضب ما يجعله في حالة من التوتر الكبير ، بهِ من الغضب ما يجعله يُريد أن يسحق أحدهم بهذه السيارة و يرى دمائِه .. يُريد أن يذبح شخصًا وليت هذا الشخص يكون سلطان
مسح على وجهه وهو الذي لا يدِّل بمناطق الرياض كثيرًا ، يبدُو وكأنه يخرج منها . . قلبه متوجِّعٌ جدًا . . مُثقل بالهمُوم ، يُريد ان يعصر قلبه من كل هذا .. يُريد أن ينسى فقط ، ولكن ذاكرته تتشبَّثُ بكل التفاصيل صغيرها و كبيرُها ، لا أحد بجانبه ، لا احد يشكِي له . . " يالله يا " يُــبــه " لو تسمع ما يُقال عنك و أنت تحت التراب ، هؤلاء اللذين من المفترض أنهم أصدقائك !! هُم نفسهم من جرحُوا بِك ،
لو الإنتحارُ بشريعتنا حلال لما ترددَّت لحظة من الخلاصُ من هذه الدُنيــا السيئة ، لا شيء يستحق العيش و أنت يا أبِي لستُ هُنـا ، يا رب الجنة .
،
في ساعات الليل و بعد الفطُورِ بوقتٍ طويل ، دخلوا : السلام عليكم
: وعليكم السلام
والده : وش فيها إذنك ؟
منصور : متمصخر باللعب
يوسف : أقول أسكت لا أنشر غسيلك
منصور : ههههه . . وين البنات ؟
والده : فوق ، وبعدين ماتستحون ؟ منتم عزابية تجلسون تقضونها إستراحة !!
يُوسف : كلها كم يوم .. انا بروح أتروش وأحط راسي وأنام مقدرت أنام من رجل فيصل المعفن
والده : فيصل فهَّاد ؟ شخباره خبري فيه لما كان بالجامعة
يُوسف : أبد طايح حظه مُدرس رياضيات مدري عربي
والده : إيه وش فيه التدريس ؟ بالعكس ماشاء الله أذكر أنه متفوق بدراسته
يوسف : فيصل ماغيره !! متفوق ؟ لا يبه غلطان فاشل داج ماعنده ماعند جدتي
منصور : مدرس عربي
والده : إلا هو ، كرمه أمير الرياض أيام التخرج بالجامعة طالع من الأوائل
منصُور : أماا !! ماأصدق والله ماهو مبيِّن عليه
والده : طيب وش أخباره ؟ تزوَّج ؟
يوسف : عنده بزر لو تشوف ناقة خالي شبيب تقول سبحان الخالق
منصور : هههههه لا تبالغ !! إلا ماشاء الله عليه ولده مرتب ومتربي صح
والده : أعزمه على الفطور
يوسف : لآ لازم الشلة كلها
والده : شلتك الداجة لأ وألف لأ
منصور : لآ يبه ذولي شباب إستراحة الإرجوانة غير عن ذوليك . . يالله عن أذنكم . . وصعد
والده : تعال أنت أجلس أبيك بموضوع
يُوسف بهدُوء : عارف وش الموضوع ، بنتظر لين يخلص رمضان و ساعتها يصير خير
والده : لين وقتها لنا كلام ثاني
يُوسف تنهَّد وصعد للأعلى بـ " الهاند باق " المتوسطة الحجم .. فتح باب غُرفتِه ورماها جانبًا وألتقت عينه بجسدِها النحيل على الكُرسي و التعب واضح بملامِحها ، نائمة لهذا الوقت ؟ ماقصَّتها مع النوم ؟
أقترب منها وبنبرة هادئة : مهرة .. مهرررة
تنهَّد وبصوتٍ أعلى : مُهرة . .
فتحت عينها بإنزعاج و متوجعة من ظهرها ونومتها على الكرسي . .
يُوسف : شكلك ماأفطرتي بعد ؟
مُهرة برعب : كم الساعة ؟
يُوسف : 10 ونص
مُهرة و كم صلاة فوتتها منذُ الظهر !! كيف نامت كل هذه الفترة ،
يُوسف : من متى نايمة ؟
مُهرة تجاهلت سؤاله وهي تُفكِر بمئة موضوع بثانية واحِدة ،
يُوسف : قومي وبقولهم يحضرون لك الفطور
مُهرة وقفت وبمجردِ وقوفها شعرت بأن معدتها تتقلص أم تتمدد ، لا تعلم أيّ شعورٍ هذا يُداهمها الآن ، وضعت كفِّها على بطنِها وضغطت عليه بألم كبير ،
يُوسف لم ينتبه لها وهو يُعطيها ظهره و ينظر لشاشة هاتِفه ، أبتسم لمُحادثة علِي و شتائمه التي لا تنتهِي ، ألتفت مرةً أخرى رافعًا حاجبه : للحين واقفة ؟ أخلصي لأني بدخل أتروَّش
مُهرة جلست مرةً أخرى غير قادِرة على الوقوف ، ألم بركبتِها و ببطنها و دوَار ، أشياء تُزعجها بل تؤلمها حدّ أنها تعجزُ الكلام ،
يُوسف عاد لهاتفه ليُغلق جميع الدردشات ، رمى هاتفه وتنهَّد مُستغربًا أنها مازالت جالسة ، جلس على الطاولة مُقابلها : وش فيك ؟
مُهرة ودمُوعها تخرج من شدةِ الألم ،
يُوسف يضع كفِّه على جبينها وحرارتها مُرتفعة بشكلٍ مهوِّل وبعصبية : ما تبطلين مكابر !! ..
مُهرة لن تستطيع مُناقشته بشيء ، كتمت على نفسِها حتى لا تخرج تأوهاتها
يُوسف يُخرج من الدولاب عباتِها وطرحتها : أنادي لك أمي تساعدك ؟
مُهرة هزت رأسها بالرفض ،
يُوسف رحمها و حاول أن يليِّن صوته : ماهو قصدِي أعصب عليك بس ليه ماأتصلتي .. ماقلتي لأحد ... يعني من الصبح وأنتِ كذا ؟ لو ماجيت الله العالم وش ممكن يصير
مُهرة أخفضت رأسها وشعرها يدلُ طريقه حول عينيْها ليلتصق بدمُوعِها ،
يُوسف : طيب ألبسي عباتِك الحين ..
مُهرة بصوتٍ خافت : راح الألم
يُوسف ويكاد يُجَّن مِنها : حرارتك مرتفعة ، أمشي نروح نتطمَّن
مُهرة بهدُوء : خلاص قلت لك مافيه شي ، أنا أعرف أتصرف
يُوسف : مُهرة لا تعاندين خلينا نروح ونتطمن !! تنامين يوم وتصحين يوم ثاني و فوق هذا تتألمين كل شوي وأكلك هاملته .. بعرف أنتِ تعاقبيني ولا وش ؟
مُهرة رفعت عينها له لتُردف : لأ .. يعني أنا ماني مشتهية
يُوسف بغضب : طيب ماتبين تآكلين من أكل أهلي قولي لي !! أنا أجيب لك شغالة لك بروحك .. ماهي حالة هذي
مُهرة تخفض بصرها ، تشعرُ بالغربة هنا ، لا أحد بجانِبها .. إحساس الوحدة يقتُلها بل يتشبَّع بها موتًا ،
يوسف : طيب قومي معاي الحين تنزلين وتآكلين
مُهرة : بصلِّي أول
يُوسف : كم صلاة طافتك ؟
مُهرة : بس صليت الظهر
يُوسف بدهشة : نايمة كل هالمدة ؟
مُهرة وقفت وهي تحاول أن تُبعد أنظاره عنها : ماحسيت بنفسي
يُوسف عقد حاجبيْه : طيب يالله أنتظرك ، مرَّت ساعة بالتمام حتى فرِغ يُوسف من الإستحمام و هي أيضًا ،
مُهرة ترفع شعرها الطويل باكمله للخلف ، لتُردف : خلاص إذا عندك شغل روح
يُوسف : وش بيكون عندي يعني ؟ صلاة التراويح وقضت .. مافيه شي
مُهرة بنبرةٍ مقهورة لم تستطع ان تتزن بها : الإستراحة
يُوسف أخذ هاتفه ومد يدِه لها
مُهرة توقفت ، تُمسكه أم ماذا ؟ ثواني طويلة حتى تخلخلت أصابع مُهرة بأصابع يُوسف ، نزل معها للأسفل ولصالة الطعام الجانبية ، نظر للأكل بنفسٍ مفتوحة : والله أمي مهي قليلة .. جلس و هي جلست بمُقابله
من خلفه والدته : طبعًا ماني قليلة
يُوسف ضحك : أحسبك طلعتي مع البنات
والدته : شخبارك مُهرة ؟
مُهرة بإحراج كبير : بخير
أم منصور كانت تُريد أن تُبعِد الحرج عنها ولكن ليس بيدِها حيلة : بالعافية عليكم ، . . وخرجت
يُوسف أخذ صحنها ليضع لها بنفسه " اللي يحبه هو " أنتبه لنفسه أنه وضع الأشياء التي يُحبها هو فقط ،
أردف : تآكلين نوع معيَّن ؟ ولا عادي ؟
مُهرة : لآ عادي
يوسف وضع الصحن أمامها : أبيك تنظفينه ليْ
مُهرة أبتسمت بعفوية و كأنها شعرت بذنب أخيها فتلاشت إبتسامتها ، أخون أخِي و أرخص دمِه إن بادلتهم بالوِّد و هُم " قتلى "
يُوسف لاحظ ضيقها المُفاجىء : تبيني أطلع عشان تآكلين براحتك ؟
مُهرة رفعت عينها له ،
يُوسف : عادي عطيني إياها على بلاطة ماعندي حساسية من هالأشياء
مُهرة : ماني متضايقة
يُوسف : كويِّس لأني جوعان ..
تذكَّر فطورهم اليوم بالإستراحة ، " يا بخلك يا طارق " ، شعر بأنه تفطر طعامًا إن رآه قطٌ لترفَّع عنه و تجاهل هذا الطعام .
،
في المُستشفى ساعدتها على إرتداء ملابِسها ، أغلقت عبايتها : وين أبوي ؟
عبير : جايْ
رتيل جلست على طرف السرير مُنتظِرة ،
عبير لا تعرف كيف تفتح الموضوع معها : تحسين أنك أحسن الحين ؟
رتيل بقهر : أنتِ وش تتوقعين ؟
عبير ألتزمت الصمت فالدكتور أعطاهم تعليمات طويلة و عريضة أهمها أن لا نتجادل معها بشيء لأن أعصابها مشدودة ،
دخل والدهم بإبتسامة : يالله مشينا
رتيل أمالت فمها بإمتعاض وهي ترتدِي نقابها وتخرج خلف والِدها . . ،
هذه المرَّةِ دون سائق فـ والِدهُم تولَّى القيادة ، أخرج هاتفه وسط الصمت وهو يرِّدُ على مقرن : هلا
مقرن : هلابك ، كلمت ناصر يقول ماهو عنده
بوسعود تنهَّد : يعني وين راح ؟ .. طيب يمكن قايل لناصر لا تقولهم ..
مقرن : لا ماظنتي لأن ناصِر كان متفاجىء وقال أنه أكيد بيرجع مايدِّل بالرياض كثير فأكيد ماراح يبعِّد
بوسعود : المشكلة مايعرف أحد يعني وين بيروح ؟
مقرن : بس دام أغراضه موجودة ومامرّ البيت يعني إن شاء الله بيرجع .. أكيد
بوسعود : الله يستر لا يسوي بنفسه شي .. كلِّم أحمد يشوف إشارة جواله من وين ؟ يمكن نعرف مكانه
مقرن : طيب الحين أكلمه
بوسعود : مع السلامة وطمِّني . .
عبير بإهتمام : مين اللي بيسوي بنفسه شي ؟
بوسعود : عبدالعزيز
رتيل و قلبها أفاق من سُباتِ الصمت ، ألتزمت الهدُوء وعينها تنظرُ للطريق وكأنَّ الأمر لا يهمها ،
عبير صمتت لا تُريد أن تتعمق بالموضوع أكثر بوجود رتيل
بوسعود و يتكلم بعفويةٍ طبيعية : مشكلة هالولد .. لا عصَّب ماعاد يشوف قدامه
عبير ودَّت لو تترجى والدها بأن يكفِّ حديثه عن عبدالعزيز ولكن والِدها الذي لا يتكلم بأمور عمله و بمشاكله أمامنا تسلط اليوم ليتكلم وكأنهُ يستقصِدُ رتيل !
بوسعود تنهَّد : الله يستر بس ... راح يجننا وراه
" راح يجننا وراه ؟ " جُننت و أنتهيتْ ، أين ذهب ؟ . . حتى في إتساعِ ضيقي مِنك أنا أهتم بك يا عزيز !!
،
يقرأ الرسالة المُستلمة بعينيْه " تُركي بالكويت ، يقولون مرّ من جمارك الخفجي "
تنهَّد و هو يعرفُ بأنَّ الجحيم سيحِّل على تُركي قريبًا وجدًا ، أرسل أمام أنظار العمَّة المُدققة بتعابير وجهه " جيبه لي هالأسبوع "
حصَّة : خير اشوفك اليوم ماتترك الجوال من إيدك
سلطان : يالله يا حصة صايرة كنك مرتي
حصة : ليه الجوهرة تدقق على كل شي ؟
سلطان و ضاقت ملامحه بسيرتها : لأ بس أطرح مثال
حصة : طيب ، أنا أبي غرفة سعاد
سلطان رفع حاجبه : نعععم !!
حصة بتوتر : إيه يعني العنود تسهر و أنا أنام بدري فأبي آخذ راحتي
سلطان : طيب ، فيه غرفة ثانية وأبشري أخلي عايشة تجهِّزها لك ، البيت كله تحت أمرك
حصة : بس أنا أبي غرفتها
سلطان بغضب : لآتجننيني !! أنا داري أنه السالفة عناد
حصَّة بحدَّة : شف سلطان ماني راضية على حياتك هذي ! مسألة أنه محد وراك وعشان كذا تسوي اللي تبيه ماهي عندي ! انا حسبة أبوك وأمك واللي تبي بعد
سلطان بإبتسامة سخرية : ترى فارق العُمر ماهو مرَّة
حصة وتتمسكن بملامحها : سلطان يعني ترضى تزعلني كذا ؟ أنا أبي أفرح فيك وأنت تسكرها بوجهي ، يعني ليه سعاد موجودة بحياتك للحين ؟ والجوهرة مرمية في بيت اهلها ولا كلفت روحك تسأل عنها
سلطان تنهَّد : يارب رحمتك .. تعرفيني ماأحب أحد يتدخل بحياتي حتى لو أبوي عايش ماكنت راح أرضى يتدخل
حصة : بس عاد أنا بتدخَّل وأسمح لي
سلطان : وش أسمح لك ماأسمح لك !! لا تعورين راسي فيني اللي مكفيني
حصة : إيه طبيعي بيعوِّرك راسك لو أنك تعرف تتعامل مع الحريم زي الناس كان الحين أنت ملاك طاير بالسماء
سلطان بقلة صبر : الله يخليك لا تعيدين لي الموَّال
حصة : إلا بعيده أنا شيبي ماطلع ببلاش
سلطان : طيب تبيني أريِّحك من الآخر ؟
حصة : إيه
سلطان ببرود : بطلقها
حصة شهقت برعب : لعنبو إبليسك ماكمَّلت سنة ،
كمَّلت بغضب : طيب على الأقل عطها فرصة البنت تثبت لك صفاتها وشخصيتها على طول بتطلق !! هذا وأنت عاقل وتعرف تدبِّر أمورك .. إذا من أول مشكلة بتطلق !! مايمدي أصلا تمشكلتوا !!
سلطان : الموضوع عندي أنتهى
حصة : لآ والله منت مطلقها
سلطان بحدة : تحلفين عليّ ؟
،
في مدينةٍ تجهلها وبشكلٍ أدق خائفة بطريق العودة لشقتِها ، كان خلفها مجموعة من المُنتسبين للدورة ، حمدت ربَّها حتى لا " يخرب البرستيج " في طريق عودتها التي مُدرِكة بأنها ستركض من شدة الخوف.
بدأوا يتفرقون بين الطرق ، ودَّت لو أن تترجى أحدهم أن يأتِي معها ، ألتفتت و الظلامُ يخيِّم على " كـان "
كانت هُناك فتاةٌ مغربيـة ، كانت ستُكلمها ولكن أتجهت للمقهى المنزوي بالزاوية ،
: تدورين أحد ؟
شهقت : هاا .. لآلأ ..
نواف بيدِه بعض الأوراق : طيب أنتبهي لطريقك .. وأكمل طريقه بجهةٍ مُعاكسةً لها
أفنان تُحدِّث نفسها " حلال ؟ إيه صح حلال يعني وش فيها لو أقوله بس يوصلني .. لآ عيب .. طيب يعني كيف أكمِّل طريقي كذا .. حسبي الله عليهم راميني بمكان مدري من وين جابوه .. أكلمه ولا لأ .. ياربي .. فشلة .. وش بيقول عني ؟ تحاول تتميلح .. إيه والله واضحة كأني أتميلح قدامه .. ياربي أكلم المشرفة .. والله تهزأني .. " تنهَّدت وهي تتجه خلفه وبصوتٍ خافت : إستاذ نواف
لم يسمعها وهو يُكمل طريقه ،
أفنان بصوتٍ واضح : إستاذ نواف
ألتفت عليها ، ورفع حاجبيّ التي تشعُر بأنهُما في حالة رقصٍ مُستمرة ، يلعبُ بحركة حواجبه كثيرًا هذا أكثر ما لاحظته به
أفنان بدأت " تُعضعض " شفتِها السُفلية من الحرج : آآ .. يعني كنت بقولك .. ممكن يعني بس تروح معاي للطريق الثاني بس يعني لين الحي وبعدها خلاص لأن .. يعني ماأبغى أزعجك بس مالقيت أحد و .. يعني بليل وكذا .. يعنني ..
نواف : قللي من " يعني " بكلامك
أفنان فتحت فمِها بـ " فهاوة "
نواف : طيب كملي معاي طريقي فيه الشارع الثاني يوديك على نفس الحيّ
أفنان حسَّت بإحراج كبير : لآلآ خلاص روح أنا أرجع
نواف : أنتِ شاربة شي ؟ على فكرة المشروبات اللي بالمكاتب فيها كحول
أفنان : هاا !! لا .. ماشربتها والله ماشربتها
نواف ضحك ليُردف : منتي صاحية .. أمشي طيب
أفنان : أنت فهمتني غلط أنا .. بس لأني خفت عشاني لابسة حجاب ومافيه عرب كثير
نواف : لاحول ولا قوة الا بالله ، يا ماما أمشي
أفنان " وش يا ماما ؟ .. شايفني بزر قدامه " : أنا آسفة أزعجتك .. خلاص والله خلاص
نواف أنفجر بضحكته : طيب لأن شكل تفكيرك وقف اليوم .. ومشُوا بالطريق الآخر الذي تُريده أفنان
أفنان تمشي من خلفه وهي تنظرُ لـ " ظهره " . . " يا هي سواليف كثيرة بتنقالك يا ضي "
،
توقف عقلُها عن النبض ، صورةٌ أمامها واضحة جدًا .. يلفظُ كلماتٍ كثيرة بعينٍ مكسُورة بالدمع ، يحلف ويُردد " والله شفتها "
هذا الرجُل أعرفه . . والله أعرفه وليس بغريبٍ عليّ ، لِمَ يبكي ؟ لِمَ يحلفْ و يُردد وكأنه غير مُصدِق ؟
أولُ مرةٍ أرى بها تقاسيمُ هذه الملامح ، منذُ فترة أرى أجسادًا بوجُوهٍ مطموسة ، هذه المرَّة ملامحه واضحة ، عيناه ، أنفه ، شفتيْه . . كُل تفاصيله الصغيرة تُرى جيدًا ، . .


يتبع ....

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -