بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -14

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -14

كانت تدوور بغرفتها من شدة الألم اللي بأسنانها مو قادرة تتحمل..
هذي ثالثة ليلة وهي تعاني من نفس الألم..
حتى راسها وأذونها تضرب عليها بقوووة..
فتحت الباب ناوية تروح للقصر وتطلب من ماريا مسكن..
بس أول ماعتبت على الدرجات تبع الملحق..
شافتهم مجتمعين بالحديقة سمعت صوت سواليفهم وضحكهم..
كانوا مسوين باربكيو وكان غازي واقف على الفحم..
شوق قريب منه ومعها غازي الصغير..
أمه ورشا كانوا ع الطاولة..وماريا تجهز الطاولة للعشاء..
من دون احساس نزلت دموعها..
مع ان الألم كان لايحتمل بس مابكت منه..
الا أن شوفتهم على ها الحال مجتمعين ومبسوطين..
وكأنها غير موجودة..وكأنهم مايطعنوها بكل لحظة..
رغم قسوتهم وحقدهم...الا ان فيه مكان في قلوبهم للفرح..
طيب وأنا مايحق لي أفرح مثلهم..
مايحق لي اكون مع هلي وانبسط معهم..
جلست على الدرجة الثانية وماشالت نظرها من عليهم..
حطت يدها على خدها كتخفيف لوجع السن..
ماني حسودة بس أبي مثلهم..
طال فيها الوقت وهي تراقبهم..
جلسوا ع الطاولة وبدوء في الأكل
بس غازي واقف بعيد عنهم و كان يناظر باتجاه الملحق..
تجمدت بمكانها هي تدري انه مايقدر يشوفها لأنها في مكان مظلم..
بس بنفس الوقت شكت بأنها مرئية للجميع..
لا لا ما أبيهم يشوفوني كذا..
ما أبيه يحس بانكساري..
وقفت بسرعة ورجعت لغرفتها..حالفة ماتاخذ مسكن يهدي ألمها..
والله وجع السن أهون من هالطعنة المسنــــــــــونة..
وعلى ساعات الفجر ماعاد قدرت تتحمل أكثر..
طلعت من الملحق ودخلت القصر من باب المطبخ..
توجهت لغرفة ماريا دقت الباب ودخلت..
كانت نايمة ماقدرت تصحيها خرجت وجلست بالمطبخ تنتظر متى تصحى..
بعد ساعتين دخلت ماريا المطبخ وانصدمت من تواجد هديل..
ماريا صباح الخير..مالأمر عزيزتي؟؟
هديل ماريا أرجوكي أعطني مسكن سني يولمني..
ماريا آآوه ياعزيزتي لماذا لم تخبريني من قبل..
كنت سأخذك الى الطبيب..
هديل اريد مسكن فقط لم أنم من ثلاث ليال..
ماريا حسناً سأحضره ياصغيرتي..
خذت المسكن ومن التعب ماقدرت ترجع لملحق..
دخلت بالغرفة اللي كانت تنام فيها صوفي ونامت فيها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛
عذبوني ياعلي وحالي خطير ..
فارد الذرعان مكسور الظهر..
لي عليهم يوم خلوني كسير ..
اصفق الخدين واشهق بالصدر,,
علي والله يومه ضاق صدري منه طول اليوم وأنا افكر فيه..
الجدة أضغاث أحلام يا أمك لا تفكر فيها..
علي أنقطع قلبي عليها يومه والله اني مشتاق لها..
ابوعلي منهي اللي أنت مشتاق لها..؟؟
أم علي لايكون أم عبدالله توها رايحة الصباح ما امداك..
علي هههههههههههههه فديت الطاري..
ابوعلي يا ها الولد عليك حب لمرتك ماحبيته أنا أمك..
علي أفا يوبه لو اني مكانك ماقلت هالكلام وزوجتي موجودة..
أم علي الله يحفظه لي أدري بقلبه..
الجدة حمقت ياوجه استح..
الكل ضحك على ام علي اللي فشلتها الجدة..
علي الله يسعدك يومه فشلتي أمي..
أم علي لو سلمتنا من شوقك لمرتك كان انا سالمة الحين..
علي صح اني مشتاق لها بس ماكنت أتكلم عنها..
أبوعلي أجل من تتكلم عنه؟؟
علي عن المرحومة..
أبوعلي بهت أما ام علي شهقت واستغفرت..
الجدة الله يرحمها سكر السيرة ياولدي..
أبوعلي ليش وشهي السيرة؟؟
علي مابه سيرة يوبه..أنا حلمت بهديل وضقت من الحلم..
أبوعلي وقف وجلس قريب من ولده وسأله بكل خوف..
ابوعلي بلهفة كيف شفتها وشهو حالها؟؟
علي شفتها بخير وماعليها خلاف..
ابوعلي سألتك بالله العظيم قلي الحلم ولاتكذب علي..
علي بقهر يوبه وليش تحلفني الله يسامحك؟؟؟
ابوعلي تكفى ياعلي تكلم..
علي لاحول ولاقوة الا بالله..
حلمت فيها تبكي وتبني بالرمل بيوت..
وتناديك أنت وعمي علي..أنا اصرخ لها وارد عليها..
وهي تقول طولت الغيبة يا أبوعلي..
وتردد كلمات كثيرة أغلبها عن انها تتوجع وتعبانة..
أم علي شهقت وهي تبكي ياقلبي يابنتي..تصدق لها ياحسين تصدق لها ياعلي..
علي يضم امه يومه صلي على النبي هذا حلم من الشيطان..
الجدة لاتفكروا الا بالخير..ادعوا لها وتصدقوا والله رئووف رحيم..
ابوعلي وقف وطلع من البيت بكبره ومشى في الشارع من غير مايوعى على نفسه..
ياروح أبوك ياهديل وش اللي صايرن فيك..
وش اللي تبنينه بالرمل وش اللي بعدك ترتجينه مني..
ترتجين الرجوع..
واللي يأخذه الموت يرده..خذاك يا ابوي وماظنتي يردك..
والله أن تظلين حسرة بقلبي لين أموت..
حسبي الله عليه وعلينا..
حسبي الله ونعم الوكيل على ابوك اللي فرط فيك..
دخل المسجد صلى ركعتين لتحية المسجد وبدء يقراء القران عل وعسى يطمن الله باله..
اللهم كما رددت يوسف على يعقوب..رد لي ابنتي يا أرحم الرحمين..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛
غازي دخل المطبخ وهو يدور بعيونه عليها..
غازي ماريا أين رسل؟؟هل رئيتها اليوم..؟؟
ماريا يا للمسكينة نعم لقد رأيتها..
انها متعبة جداً كانت تبكي وهي تتألم..
غازي بحدة وما اللذي يؤلمها؟؟
ماريا قالت بأنها لم تنم منذ مدة بسبب ألم أسنانها..
غازي بعصبية وهل اشتكت لكي من قبل؟؟لماذا لم تخبريني؟؟
ماريا لم تفعل..لم تخبرني الا عندما استيقظت صباحاً..
كانت هنا تنتظرني كي اعطيها مسكناً..
غازي أين هي؟؟
ماريا نائمة بالغرفة المجاورة لغرفتي..
توجه غازي لقسم ماريا وفتح الباب..
دخل وماحست عليه..قرب منها ناداها وماردت..
جلس على السرير ورفع خصلاتها من على وجها الشاحب..
ناداها بصوت خافت رسل..رسل
حركت رأسها فتحت عيونها بتعب..ناظرت فيه بلاوعي..
مسح على جبينها..وأول ماحست بلمسته بعدت عنه وجلست..
هديل ترفع شعرها وتلفه بشكل سريع وبارتباك..
مدت يدها لحجابها لكن هو سحبه قبلها..
هديل خير وش تبي؟؟
غازي بحدة أنتي اللي وش تبين؟؟
هديل ما أبي منك شيء..
غازي بغضب ولا تبين الطبيب؟؟
هديل شكراً جربت طبك من قبل..ماعجبني..
غازي أشوفك معصبة..
هديل بقهر مالك دخل تدخل هنا وانا نايمة..
والحين عطني احجابي..
غازي وش اللي يعورك؟؟
هديل روحي منقرفة منك ومن أهلك..
غازي وغيرها..؟؟
هديل ولاشيء..
دفته يبعد عنها وقفت بس هو مسكها بسرعة..
سدحها بحضنه وقرب وجها منه..
حط يده على خدودها وفتح فمها بالقوة..
غازي هششش ولا كلمة أي سن يعورك..
هديل حاولت تفلت من يدينه بس هو ثبتها أكثر..
سحبت وجها من يده بس ماقدرت تشيل نفسها من حضنه
هديل اتركنــــــــي اتركني..
غازي يناظر بعيونها الى هالدرجة..
تتحملي الألم وماتنامي وتظلي سهرانة تعاني..
أهون من انك تقوليلي أوديك الطبيب..
هديل والدموع بعيونها ايـــــــــــه اهون..
غازي وش اللي راح تستفيديه من عنادك..
هديل بعبرة أعاقب نفسي..
غازي باستنكار وش اللي سويتيه عشان تتعاقبي عليه؟؟
هديل ودمعتها طفرت من عينها الجواب عندك ماهو عندي..
رفعها من حضنه بخفة وجلسها جنبة ع السرير..
حطت يدينها على وجها وهو وقف وقبل لايطلع..
غازي أنتظرك بالسيارة فيه طبيب أسنان قريب من هنا..
خرج وهي لمت نفسها وبكت بصوت خافت..
دخلت عندها ماريا هدتها وساعدتها تلبس حجابها..
ماريا ماكان لكي أن تنتظري طوال هذا الوقت..
لو أنك أخبرتيني ماكنتي تبكي من الألم الآن..
هديل بضيق ما أبيـه يلمسني ماأبيــــــــــــــه..
يقهرني يقهرني مـــــــــــوت..
الله لايسامحه مايحقله مـــــــــايحق له..
دخلت الحمام غسلت وجها وهي تبكي من القهر والألم بنفس الوقت..
لبست حجابها وثبتته عليها..
كانت تبي تعاند وماتروح معه..بس هي تدري انها الخسرانة الوحيدة..
مافيه غيرها راح يتألم ويتوجع..
طلعت من القصر كان في السيارة ينتظرها مثل ماقال لها..
فتحت الباب وجلست جنبه من دون ماتنطق بحرف..
حرك السيارة بصمت وطلعوا من المزرعة..
صحيح هذي ثاني مرة تطلع من المزرعة بس هالمرة ماكانت مرعوبة منه..
وخايفة من ردت فعله مثل المرة الأولى..
لأنه هو اللي مخرجها مو صوفي..
الله يذكرك بالخير ياصوفي..ليتني هجيت معك..
طول الطريق والصمت هو سيد الموقف كانت مركزة عيونها على يدينها..
ما همتها المناظر الممتدة قدامها..
وكأنها كل يوم تشوفها..في هاللحظة كانت محتقرة كل شيء..
وربما كارهة كل شيء..
التفت عليه لما سمعته يكلمها..
غازي فيه طبيب هنا..اذا مالقينه بنروح المدينة..
ماردت عليه..
وقف السيارة نزل وانتظرها لحتى نزلت ووقف جنبها..
مسك يدها مشى وهي جنبه..
لما دخلوا طلب الدكتور ومن حسن الحظ انه كان موجود..
ملى استمارة المريضة وقدمها للاستقبال..
اضطروا ينتظرون لحتى ينتهي الدكتور من المراجع اللي عنده..
وبكذا جلسوا جنب بعض في الانتظار..
كانت تبي تجلس بعيد عنه بس هو شد على يدها وجلسها جنبه..
هديل ترى مافي بالي اهرب الحين..
غازي ما أضمنك..
سكتت عنه بقهر ولفت وجها عنه..
طلبت الممرضة منها الدخول عند الطبيب..
كانت خايفة ماتبى تدخل لوحدها..
ناظرت فيه بتردد..
هديل ادخل لحالي؟؟
غازي هذي القوانين..
هديل لا ما ابى ادخل لحالي..
غازي لأبوا قوانينهم ماتدخلين لحالك..
سحبها معه وهي مقهووورة منه..
يعني كان ينتظرني اقوله ادخل معي..وهو بالاساس بيدخل..
ليتك تجلس ع الكرسي ويخلع كل ضروسك يا الســـــــــوسة..
لما جلست ع الكرسي رجع لها الخوف المزمن من طبيب الأسنان..
قرب منها الدكتور وطلب منها تفتح فمها بس هي هزت رأسها بالنفي..
استغرب منها وناظر في غازي اللي قرب منهم مستغرب من تصرفها..
كانت مسدوحة على الكرسي والنور مسلط على وجها...
غازي وش فيك؟؟
هديل بخوف خلاص صحت أسناني ماعاد يحتاج..
غازي بابتسامة تلعبين علي..افتحي فمك بالطيب وخلي الدكتور يكمل شغله..
هديل بس هو وش بيسوي يعني..يخلعه..
غازي أول يشوف وش المشكلة بسنك وبعدين يقرر..
هديل بس انا ما اتحمل البنج كثير..
غازي بطلي كذب افتحي فمك خليه يشوف شغله..
بعد عنها وقال ل الدكتور يعالجها..
فتحت فمها بخوف وهي تقراء المعوذات..
الدكتور قرر يقطع أعصاب السن بعد ماضربها ابرة بنج..
بعد فترة اعلن الطبيب انتهاء عمله معها..
طلب منها الوقوف ببطء ..
ابتعد عنها وكتب في ورقة المسكنات اللي راح تضطر تستعملها هالفترة..
كان يتكلم مع غازي لما وقفت بخمول وتعب..
كانت تحس بدوخة وعدم تركيز في شيء..
مشت بصعوبة تمسكت بغازي وطاحت عند أرجوله مغمي عليها...


كونوا بالقرب من هنا ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البارت الرابع والعشرون...

الصداقة..
هل تدرك كم أتعذب بصداقتك؟!
هل تدرك أنني لو ملكت حرية الاختيار لترددت طويلا قبل أن أدخل عالمك المزدحم صديقاً؟
أنت متعب .. وصداقتك متعبة .. وأنا أنتقل من تعب إلى تعب..
أنت متعب لأنك تصر على أن تكون أنت وحدك في عالم لا يعترف إلا بملايين النسخ المتكررة ..
وأنت متعب لأنك تستطيع ، دون أدنى مجهود ، أن تكون ساذجاً كملاح عجوز وعميقاً كفيلسوف محنّط..
وأنت متعب لأنك لا تثير في أحد أية مشاعر محايدة ..
لا تثير سوى الإعجاب الجارف أو الكره العميق أو الغيرة المتأججة..
وصداقتك متعبة ..
ذلك لأنك تمنح و لا تأخذ .. تزور ولا تزار..
تسأل ولا تتوقع أن يسأل عنها أحد..
صداقتك تعطي لوجه الله لا تريد جزاءً ولا شكوراً..
وأجيء أنا ، بعد هذا كله ، لأضيف تعبي إلى رصيد التعب المتراكم..
أُتعب نفسي وأتعبك عندما أحمل كل آلامك وأدفنها خنجراً مسموماً صغيراً في صدري..
أتعب نفسي وأتعبك عندما أخوض معك كل معاركك ..
حروبك الحقيقية ومغامراتك مع طواحين الهواء..
أتعب نفسي وأتعبك عندما أتصور الوجود بدونك..
ويذوق (( كلانا ثكل صاحبه قدماً ))..
ولكن!
عندما أعود إلى صندوقي السحري وأتأمل ما أملكه من كنوز الدنيا الفانية ..
أجد لؤلؤة بيضاء فريدة يخطف بريقها الأبصار..
أتعرف ما اسمها؟!
اسمها الصداقة .. أيها الصديق!
المرحوم غازي القصيبي,,,
بعد عنها وقال ل الدكتور يعالجها..
فتحت فمها بخوف وهي تقراء المعوذات..
الدكتور قرر يقطع أعصاب السن بعد ماضربها ابرة بنج..
بعد فترة اعلن الطبيب انتهاء عمله معها..
طلب منها الوقوف ببطء ..
ابتعد عنها وكتب في ورقة المسكنات اللي راح تضطر تستعملها هالفترة..
كان يتكلم مع غازي لما وقفت بخمول وتعب..
كانت تحس بدوخة وعدم تركيز في شيء..
مشت بصعوبة تمسكت بغازي وطاحت عند أرجوله مغمي عليها...
نزل لها بسرعة ورفعها عن الأرض سدحها على الكنبة..
غازي بسم الله عليك..وش صارلك؟؟
رفع أرجولها لأنه أدرك اللي صار فيها بسبب البنج..
هي حذرته بس هو ماصدقها وفسر كلامها من الخوف بس..
خفف حجابها من عليها ومسح على وجها با الماء..
كان الدكتور يتكلم بس غازي ما عطاه اهتمام..
فتحت عيونها ورجعت تسكرهم حست بيده تضغط على يدها..
حاولت تتكلم بس تحس بثقل في لسانها ومو قادرة تحكي..
بعد دقايق فتحت عيونها مرة ثانية وكان قريــــــب منها..
رفعت يدها بشكل آلي وحطتها على صدرها..
بعد عنها شوي وهو مقدر حركتها..
غازي كيفك ألحين..بعدك تحسي بدوخة؟؟
هديل بصوت خافت ايـه..
غازي هذا من البنج لاتخافين مافيه شيء..
هديل قلتلك..
غازي حسبتك تتكلمي من الخوف..تحسين بعوار في اسنانك؟؟
هديل لا..
غازي وقف ومد يدينه يوقفها..جات بتبعد عنه لاكنه حاوط كتوفها بيده..
وأخذ الوصفة من الطبيب وطلعها من المركز بعد ماصرف علاجها من الصدلية..
هديل ارفع يدك خلاص..
غازي ولاكلمة..يا الله ع السيارة..
هديل بسخرية لا باهرب..
غازي ثبتها على السيارة وقرب منها مـــــــــرة..
غازي هذي ثاني مرة تذكري الهرب اليوم..
اذا سمعتها مرة ثالثة تحملي اللي بيجيك..
هديل حطت يدها على صدره تحاول تبعده عنها..
هديل وجع ابعد عني..ابــــــعد..
غازي يقرب منها أكثر تدرين الدكتور هاوشني بعد ما فقدتي وعيك..
هديل ليته ضربك..
غازي بخبث قال يمكن تكونين حــــــــــامل وانا ماادري والبنج يكون أذاك..
هديل شهقت برعب وعيونها في عيونه ونظراته الخبيثة تتأملها..
هديل كورت يدها وضربته على بطنه بكل قوتها..
غازي كتم ضحكته ويده على مكان ضربتها هو قال ماهو أنا..
هديل دفته عنها ينقال قولك و قوله الشايب المخرف..
يصلح نظاراته أول بعدين يتفلسف جعلك الماحي أنت واياه..
دخلت السيارة وقفلت الباب بعصبية..
الله يجلطك جلطتني حتى وأنا تعبانة..
غازي جلس جنبها وهو يحاول مايضحك على شكلها ولون وجها اللي كان أحــــــــــمر من الاحراج..
غازي احـــم نروح المزرعة أو تحبين نتمشى..؟؟
هديل وهي لافة بوجها عنه ما أبي منك شيء..
غازي طيب ناظريني..وش رأيك نصير أصدقاء..؟؟
هديل ما أظنك تعرف وش تكون الصداقة..
غازي اذا ما أعرف أتعلم..
طنشته ولا ردت عليه..تحس روحها مخنوقة من الخجل..والقهر بنفس الوقت..
قال لا أكون حامل..لعلك تحمل همي يا الخبل..
مشى بالسيارة وتوجهوا ل المزرعة تمنت لو قالت انها ماتبي ترجع..
وتظل برا هالمكان لوقت أطول..تنهدت بضيق أول مادخلوا المزرعة..
غازي بعصبية اكرهي هالمكان قد ماتقدري راح يظل ملاذك لزمن طــــــــــــــويل..
نزلت من السيارة بسرعة وهي مقهورة منه ومن نفسها..
هديل عساك تتغرب ولا تلقى بلاد تضمك..
سكرت الباب بقوة وتوجهت للملحق..ما أمداها تقفل الباب لأنه دخل معها..
مسك يدها بعصبية وسحبها لداخل الملحق..سحبت يدها منه وضربته على صدره..
غازي مهما حقدتي وتمنيتي ظلي تذكري مالك غيري ..
هديل بقهر الله ياخذ الحاجة يوم ذلتني لك وخلتني أقبل معروفك..
غازي قربها منه وضغط على خدودها بقسوة وهو مسندها على يده الثانية..
غازي مـــــــــــالك غيري..وراح تظلي طول عمرك معي وتحت يدي..
انسي الهرب والرجوع لديار نستك ودفنتك بالتراب..
ارضي بحياتك معي وانسي الماضي..
ماقدرت تبعد يده عنها زاد الألم بأسنانها من ضغطه عليها..
حطت يدها على يده كمحاولة لتخفيف شده عليها..
ترك وجها ورفعها من بين يدينه..وقفها وبعد عنها..
مشى يبي يطلع من الملحق بس التفت ..
غازي هذي مسكنات الألم تستخدمينها يومين بس..
وبعدها راح أخذ الحبوب منك..
ماردت عليه ولا اهتمت لتهديده..كانت تفرك خدودها من بعد شده عليها..
غازي قبل لا أنسى لازم تعرفين..
رفعت عيونها الحاقدة عليه..
غازي رمضان كريم..
تجمدت عظامها واحتارت من اللي سمعته..اعتقدت انها تتوهم..
هديل كـ ..كيف مـ متى...؟؟
غازي بكره أول يوم..
هديل بعدم تصديق بــ بكره رمضان؟؟
غازي ايه بكره رمضان..الله يبلغنا صيامه..
طلع وتركها واقفة تنكر وتنكر ان شهر رمضان يبداء بكره..
كيف أقضيه من دون اهلي..ومع مين أقضيه..
ليش جاء وانا هنا..ليش تأخر أبوي..
لا ما أبى اقضي الشهر معه..
هو معه أهله وكلهم مع بعض..وأنا أظل لحالي..
يعني حتى فرحتي بشهر رمضان يسرقها مني..
يعني أصوم لوحدي..
طال فيها التفكير وتقليب الحال..
وكل ماطرى في بالها انها لوحدها..
زادت في الخوف والبكاء..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت جالسة على سجادتها تدعي بالرحمة للبنت الميتة..
وتدعي بالهداية والرجوع للولد المسافر..
آآآآه ياتوئمي الله ماجمعكم بحضني من زمــــــــــان..
كانت دموعها ساكنة بعينها..مهما ابتسمت أو تناست..
تظل لمعة الحزن مرسومة فيها..
هذا قلب الأم ماينسى الضنا..
مؤمنة بحكمة الله..مؤمنة بالموت والقدر..
لم تعترض لم تسب الدهر..
ولكنها تحزن..
والحزن لا يعرف الرحيل أبداً..
وأشد الحزن..
هو اللذي يصاحب الموت..
فبعد أن يموت ذاك الغالي..
تقف حياتنا..تذبل أرواحنا..
نعيش لأنه مقدر لنا أن نعيش..
نتحرك..نعمل..نستمر..
ولكن نبقى سجناء الذكرى..
نعم الذكرى..
فهي الجسر الوحيد اللذي يجمعنا معهم..
أحبتنا من يسكنون العالم الآخر..
فالحنين اليهم يقودنا لذاك الجسر..
الذكرى’’’
دخلت غادة الغرفة بسرعة وقفلت الباب..
غادة يومــــــــه يومــــــــــــه..
أم علي يابنتي وش فيك..خفي على أرجولك لاتكسريها..
ناسية أن زواجك بعد العيد..
غادة تبتسم ماعليك من أرجولي ألحين..عندي لك مفاجئة..
قبل لا تكمل كلامها دخل محمد الغرفة وانصدم من وجود غادة..
محمد بسم الله..أمداك يا السكنية تطلعي الدرج أنتي وجبسك؟؟
ام علي ياولد لا تنظل أختك..
غادة ايه لا تنظلني..وبعدين أخرج أبى أمي بسالفة..
محمد تعقبين أخرجي أنتي..عندي كلام أبى أقوله لأمي..
غادة قل لها بعدين ألحين أخرج..
محمد وش كلامك؟؟
غادة قلي أول أنت وش موضوعك؟؟
محمد بنظرات شك لايكون تبين تعلمينها عن....؟؟
غادة لايكون موضوعك عن.....
أم علي يامال الصلاح أنت وهي..وش عن هذا..تكلموا ولا طسوا..
غادة يومه أبي البشارة..
محمد حط يده على فم غادة ومنعها من الكلام..
أم علي محمد أترك أختك وش بلاك؟؟
محمد لا أنا اللي بأعلمك..
عضته غادة على يده بس هو ثبتها ومنعها من الكلام..
أم علي لاتعلمني ولا هي تعلمني..اخرجوا من عندي..
محمد لازم تعرفين يالغالية..هادي أخوي بيجي بكره السعودية..
أم علي بفرح وعزة الله يامحمد لاتكذب علي..
محمد والله يومه هو كلمني وقالي..
وهذي السكنية سمعت الخبر ونشرته..
ام علي هادي بيرجع؟؟
محمد ان شاء الله يومه بكره الوصول ..
ام علي يالله لك الحمد ولك الشكر..لك الحمد ياربي ياحبيبي..
والله اني تمنيته يقضي الشهر معنا..ماحبيته يقضيه لحاله..
غادة وهي تضرب محمد الحمدلله يومه..الملك سمح للمبتعثين بأخذ شهر رمضان اجازة..
ام علي عسى عمره طويـــــــــل عسى ربي يحفظه ويخليه..
يوم رجعلي ولدي وحس بشوقي له..
محمد اللهم آآآآمين..
غادة بأروح أعلم جدتي..
محمد يمسكها ويسدحها على الأرض وهي تصارخ..
غادة محمد حرام عليك ما أعرف أوقف بسبب الجبس..
محمد أحسن خليك مريحة بأروح أعلم عسوولة وراجع أقوومك..
خرج محمد من الغرفة وغادة تناديه بس مارد عليها..
غادة يومه ساعديني..
أم علي تضحك عليها ههههههههههههههه دواك يالملقوفة..
غادة يومه ولدك بيكسرني وأنا وراي زواج..
أم علي تجلس على الأرض جنب غادة وتحط راس بنتها في حضنها..
أم علي يعني رضيتي بموعد العرس..؟؟
غادة رأيي ماعاد يهم ألحين..أبوي عطاهم كلمة..
أم علي ليه أحسك زعلانة؟؟
غادة أكذب عليك لو قلتلك اني مرتاحة..
مدري ليش أحس بالضيق وكارهة الزواج..
أم علي اصدقيني القول ياغادة..أنتي تبين راكان؟؟
غادة كنت من زمـان..بس ألحين ماظنتي..
أم علي وش اللي مضايقك فيه؟؟
غادة ماهو منه يومه..الله يشهد ماشفت منه شيء شين..
البلاء مني أنا..أنا ما أبيه..ماهو نصيبي..
أم علي لا أنتي ولا أنا اللي نحدد النصيب ومن يكون..
هذا علمه عند رب العالمين..واذا كان راكان ماهو بنصيبك..
فما بتعيشون مع بعض ولا بتحبون بعض..
غادة الله كريم..واللي كاتبه ربي بيصير..
والله ماني راضية بها الزواج ولا بطاريه..
كل ماتذكرت اني بأنزف لراكان اختنق صدري..
يمكن هو ماكان يحب هديل مثل ماقالت سارة..
بس هديل وش كان موقفها منه..
أكيد فكرت فيه وتخيلت انه زوجها..
كله من سارة ومني انا بعد..
كان المفروض أحذر سارة ماتعلق هديل براكان..
كان المفروض أحميها من خيال كاذب..
بس كل هذا الكلام مايفيد..مايفيد لأن هديل ماتت..
والأكيد انها رسمت حياتها مع راكان..
الله يسامحك ياسارة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛
سارة عساني ما افقد طلتك ولا شوفك يا الغالي..
احسب حسابك تتسحر عندي الليلة..
راكان بحدة قفلي الباب وتعالي..
سارة خافت من شكله..ومن نبرة صوته..
جلست قريب منه وهي تترقب كل كلمة بيقولها..
سارة راكان وش فيك؟؟متى رجعت؟؟
راكان توني واصل..
سارة الحمدلله على السلامة..
راكان بنت عمك متى آخر مرة شفتيها؟؟
سارة غادة؟؟
راكان بغضب وفيه غيرها الزفت..؟
سارة راكان وش فيك عليها..وليش معصب؟؟
راكان انكتمي وردي على سؤالي متى آخر مرة شفتيها..؟؟
سارة أخر مرة شفتها بالمستشفى..لما جاء علي وصلوني البيت..
وبعدين راحوا على بيتهم..
راكان أبيك توصلين لها الكلام..بعد الزواج تنسى الوظيفة..
سارة كيــــــــــف..راكان أنت من جد تتكلم؟؟
راكان واقف بعصبية وظيفة تكنسلها..
سارة ماراح توافق..
راكان غصب عليها..
سارة يا أخوي وش فيك..صل على النبي..وشهو له كل هالتعصيب..؟؟
راكان اللهم صلي على محمد..كلامي يوصلها..
سارة وانا قلتلك ماراح توافق..
راكان بتوافق..
سارة أنا مو فاهمتك..
راكان مافيه شيء تفهمينه..
سارة راكان ليش معصب كذا؟؟
راكان لأن ... لأنكم ..وش تبيني أقـــــول وش أقووول؟؟
سارة تمسك يده وتجلسه على الكنبة..
سارة بسم الله عليك..ياأخوي خاف على نفسك..خاف على قلبك من العصبية..
وش اللي مكدرك ومضيق خلقك..
راكان بنت عمك..
سارة وغادة وش فيها؟؟وش اللي سوته؟؟
راكان مـــا أبـــــــــيها..
سارة شهقت وليش ماتبيها؟؟راكان أنت بنفسك قلتلي أنك تحبها..
راكان بغضب عسى الموت يحبك ويحبها معك..
وقف وطلع من بيت سارة وهو بحالة عصبية شديدة..
كان يسوق سيارته بسرعة ممنوعة في الأحياء السكنية..
بس ابليس كان يوسوس له بالفكرة الشينة..
و لما يصلي ويرتاح يحسن الظن فيها..
ويقول ممكن يكون غلط طبي..
بس يرجع ويقول الدكتور اكد له على هالشيء..
هو متأكد من بنت عمه ويعرفها ويعرف تربيتها وماتسويها..
بس يناقض نفسه ويقول الشيطان شاطر..
والبنت يمكن انحرفت..
والأدهى من هذا كله أنها غادة..
هي اللي تدور حولها كل هذي الشكوك..
دوامـــــــــــــــــة عايش فيها وأفقدته التحكم بأعصابه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت في مكتبه تتحرك بشكل سريع تخاف يدخل عليها..
انا ماعاد أتحمل والله قلبي محتاج..
مشتاقة ل الراحة والطمئنينة..
حتى لو ضربني ولو قطعني..
ربي بيكون معي..
كانت تفتش في أدراج المكتب الخاصة فيه..
لقت اللي كانت تبيه ومشتــــــــــــــاقة له خرجته من الصندوق الحافظ له..
سمعت باب المكتب ينفتح وقفت بخوف وخبته ورى ظهرها..
شوق بنظرات شك أنتي وش تسوين هنا؟؟
هديل ولا شيء أرتب المكتب..
شوق ترتبي المكتب؟؟وش مخبية وراك؟؟
هديل ولاشيء..
شوق بعصبية طلعي اللي معك..
هديل صومي وفكيني من شرك..
شوق يعني ماتبين تطلعين اللي سرقتيه..طيب اوريك
وبصوت عالي صارت شوق تصرخ تنادي على غازي..
وفي لحظات كان غازي وأمه موجودين بالمكتب..
شوق لقيتها تفتش بمكتبك ولما شافتني خبت شيء ورى ظهرها..
ومو راضية تعلمني وش يكون..
غازي يناظر بهديل بس أنا متعود أخليها ترتب المكتب وين المشكلة..؟؟
شوق بقهر هي سرقت شيء أنا متأكدة خلها توريك وش معها..
غازي ماهي مجبورة توريني اللي معها..يمكن شيء خاص فيها..
شوق لا مو خاص فيها..هو شيء لك وخذته من مكتبك..
أم غازي شوق لاتتهميها زور..
شوق يومه أنا ما اتهمها هي سرقت شيء ومخبيته..شوفيها..
غازي يقرب من هديل ويوقف جنبها وهي تراجعت ولصقت بالجدار..
وشدت على اللي في يدها..
غازي وش اللي معك؟؟
هديل برجفة ولا شيء..
غازي عطيني يدينك..
هديل هزت راسها با النفي..
غازي يمد يدينه هاتي يدينك..
هديل ناظرت بأمه ولا ردت عليه..
قرب منها وهي شهقت بخوف..
مسكها من كتوفها وبعدها عن الجدار..
ناظر من فوق كتفها وشاف اللي بيدها..
اشتدت يده على ذراعها بقـــــــــــوة..
مد يده وراها وأخذ اللي بيدها..
ناظر بعيونها بغضب..
غازي لاتحمليني هذا الذنب..
نزلت راسها وهي تكتم العبرة..
هديل والله أشتقت له..
غازي يعني من أول ماجيتي هنا؟؟
هديل أنت أخذت مصحفي ولا رجعته..
غازي بحدة وليش ماطلبتيه مني..ليش ماقلتي انك تبين القرآن..؟؟
هديل تمسح دمعتها مــ مم مدري..
غازي ليش تحمليني هذا الذنب..ماكنت راح أمنعك من القرآن..
ماردت عليه..مسك يدها وحط المصحف عليها..
بعد عنها وسمح لها تمشي..بينما كان الغضب مسيطر عليه..
كانت تدري انه يتمنى لو يضربها..لكن هو صايم وماراح يسويها..
مرت من جنبه بسرعة وكانت بتطلع من المكتب لما سمعت شوق..
شوق بكراهية لايمسه الا المطهرون..
ظلت واقفة بمكانها ماكان لها ردت فعل..حتى انها ما التفتت عليها..
لكن اللي أجبرها تلتفت صوت الكف اللي شق الصمت..
شوق مصدومة تضربني ياغازي..
غازي بغضب وأذبحك ان سمعت مثل هالكلام..
شوق تبكي لكـــن هي تستــــــ
غازي بصوت عالي ولا كلمة..اوزني كلامك قبل تنطقينه..
ولا وعزة الله ياشوق مايصير لك طيب..
شوق خافت منه وطلعت من المكتب وهي تركض وتتوعد في هديل..
خافت منه..دائما كانت تخاف بس هالمرة غير..
صح دافع عنها لأنه يدري أنها طاهرة ومافيها من كلام اخته..
بس خافت لأنها شافت قسوته على غيرها..
خافت من عصبيته..ماتمالك نفسه وهو صايم وضرب أخته..
ضمت المصحف بشدة وتراجعت على ورى لما ركز نظراته عليها..
تقدم منها خطوتين لكن يد امه منعته من اكمال طريقه باتجاه هديل..
طلعت من المكتب بسرعة وهي خايفة لا يمسكها ويضربها..
أكيد معصب لأنه ضرب أخته بسببي..
أكيد بيضربني..
قفلت على نفسها ب الملحق وهي تبكي وضامة المصحف..
تماسكت غسلت وجهها صلت ركعتين وبدأت تقراء..
كانت ترتل بصوت مبحوح..
ولما تتمكن منها العبرة كانت تخفت الصوت..
قرئت ثلاثة أجزاء وبعدها اضطرت تقفله لأنه حان وقت الافطار..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛
هادي ترى ماصارت من أول ماجيت وأنتي مسحبتني في الأسواق..
غادة يعني وش تبيني أسوي مع من أروح؟؟أنت أخوي ملزوم فيني..
هادي جب ياملزوم فيني لا أكفخك..
غادة يا أخي اخدمني قبل أتزوج وتتحسر على فراقي..
هادي ههههههههههه حلوة أتحسر من حلاتك..
غادة المهم فحط لو سمحت على الفيصلية..
هادي تهبين ما تدخلينها تبين مكان ثاني من عيوني..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -