بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -26

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -26

فتحت جنان عيونها وصارت تحك راسها وترد تغمض عيونها << مسكينه النعااس ذابحها
حمدان: بليـــــــــز جنون ركزي معاااي
جنان وهي نص نايمة ونص صاحية: اوكي
حمدان: شوفي أنا أبي أقول لج الخطة لأنه بعد يومين راح نسويها
جنان وهي يا الله تستوعب: أهاا اوكي
حمدان وهو يهز راسه: أها اوكي .. والله أقص يدي إذا إنتي مستوعبه شي .. أممم أقوول عطيني رقمج بتصل عليج بعدين لما تصحصحين
جنان بعبط: هاا
حمدان: لااا النووم مسوي عمااايله .. أقوول ياا حلوة وين تلفونج
جنان وهي تأشر فوق تحت : مادري
حمدان بدا يعصب: أووف .. طيب هاج تلفوني دقي على رقمج
خذت جنان التلفون وصارت تدق على أرقام عشوائية .. بعدها عطت حمدان إلي أول ما شاف الرقم .. مسح ويهه ما يدري يضحك يصيح يصارخ يعصب .. كانت داقة (45973682001) << هههههههه حالتها صعيبة من قلب
حمدان وهو ياخذ قلاص ماي فوق الطاولة الموجودة .. وكب شويت ماي عليها لعلى وعسى تصحصح هع .. جنان انفجعت وقامت من مكانها بسرررعه .. وصرخت : ياا حماااااار
حمدان وهو يسد بوزها: أشششش فضحتيناااا .. وبعدين تستاهلين علشان تصحصحين
جنان وهي شوي صحصحت بعد الماي البارد: أوووف شتبي
حمدان بملل: عطيني رقمج
جنان وهي تتخصر: نـــــــعم
حمدان وهو يأشر على قلاص الماي: إلي سمعتيه شلون تبيني أقول لج عن الخطة ياا الخبلة
جنان وهي تقعد: ما في خبل غيرك .. حمااار
حمدان وهو يقعد: يااا ربي عليج بإلسان ياا كافي شره .. ياا ليت أسمع كلمة تفتح النفس كله سب x سب
جنان وهي تحط يدها على راسها: أوووف كيفي مزااجي
حمدان: أقووول لااا تطولينها وهي قصيرة وعطيني رقمج
جنان: سجل عندك ******36
حمدان: أوكي الحين ردي إنخمدي كملي حلمج
جنان: إي باروح أنام بغرفتي أبرك لي .. تصبح على خير
حمدان وهو يبتسم: وانتي من هله بس ما أوصيج حلمي فيني ههههههه
جنان وهي تناظرة بمعنى واايد مصدق رووحي: مب رااده عليك
----
اعتـــــــرفــــــلك)...)...


لاهي نار ولاهي ما
ولاهي غيمة ولاسما


ان حكت .. غنت سنابل من رضا
والسكوت .. إن صار نيران الغضا


يارضاها ..وقف وناظر شوي
شف غلاها .. كيف سوى بشخص حي


وكيف حي ولا لقاها.... وان لقاها
. ما بقى في يدينه.....شي غير انه يحتريها


سولفي للناس عني
سولفي للناس عني
قولي اني .. ما عرفت اختار من
قلبي يحبــــــــــــــــه


سولفي للناس عني
ماعرفت .. اقرأ وجوه
الحاضرين من الاحبه


اعترفلك .. اني فعلاً ما عرفتك
ما قدرت اوصل لحل وما فهمتك
تجمعين الضد في كل الامور
غامضة مرة .. ومرة مثل نور


تشبهين ايام .. اوقات الخريف
وتمطرين احيان.. احساسك زهور


آه .. من قلبي نصحته
بس عيا ينتصح نبضه يبيها
آه .. منه ليه عيا


ليه عزم يترك الكون ويجيها
ماقدرت القى لهذا القلب حل
الجواب اقفى بظله وارتحل


ما بقالي .. غير انتي ياغريبه
يارحيل .. العمر فيني يا حبيبه


صدقيني صرت من بعدك اخاف
واعترف ان الخلاف واسع طريقه


واننا ما نلتقي .. في أي شي
فينا اختلاف .. فينا اختلاف
وللأسف هذي الحقيقة
----
في قصر أبو نايف (الساعة 12 الظهر)
.. خصوصا جناح مي ونايف ..
صحى نايف من الساعة 7 وراح الشغل لأنه أبوه حشراه من الإتصالات .. بعدها صحت رنا من ساعة تقريبا وصارت تحوس في غرفة مي << حشوورة .. بعدها ملت ما حصلت شي مثير كل شي عادي
.. طلعت من الغرفة وتوجهة لغرفة رنيم بس شدها صوت ياي من غرفة مي ونايف .. وقفت عند الباب سمعت صوت ناعم كله إنوثة .. إستغربت مدت يدها تفتح الباب بس حصلته مقفل .. طقت الباب وهي في حيرة من أمرها .. انفتح الباب .. مي ببتسامة حلوة هزت راسها بمعنى (مرحبا)
رنا وهي ترد لها الإبتسامه: صباااح الخير يااا قمررر
مي وهي تكتب في الدفتر "صباح النور والسرور"
رنا بستغراب: مي في أحد معاج بالغرفة .. لأني يوم مريت سمعت صوت وحده تغني
.. بلعت ريجها وهزت راسها بإرتباك واضح بمعنى "لااا" .. رنا بشك: مي ليش إنتي مرتبكة جذي ولونج إنقلب .. مي : أنـ.. (وحطت يدها على شفايفها بسرعه)
رنا وهي تبتسم : توقعت
سكتت مي ونزلت راسها بأسى .. مسكت رنا يد مي وسحبتها معاها داخل الغرفة و سكروا الباب .. رنا وهي تقعد على السرير : من متى ؟؟
مي برتباك: أمس
رنا وهي تضم مي: ما تتصورين شكثر أنا فرحانه لج .. بس ليش ما خبرتينا إنج رديتي تتكلمين
مي بحزن: كنت خايفة
رنا بستغراب: من شنوو
مي: يمكن إنتي ما تعرفين علاقتي مع خالج شلون .. بس خفت يعرف إني أتكلم وتتغير معاملته لي .. يعني أفضل يشفق علي ويكلمني بإسلوب شفقة على حالي .. أهون مليون مرة من إنه يعاملني بقسوة
رنا : شـ تفكير مستحيل راح تتغير معاملته لج .. وبعدين مو انتي وهو تحبون بعض ومتفاهمين
مي بسخرية: أكثر مما تتصورين
رنا: إلاا تعاالي متى وشلون صار هالشي ومحد درى
مي وهي تبتسم: الله يسلمج ............
كانت تحت صدمة هي مو مصدقه إنها داخل برجة ولاا وغزيرة بعد و هي ما تعرف تسبح .. صارت تعافص وتحاول تنقذ نفسها من الغرق .. بس للأسف كل شي كان ضدها .. الفستان زايد من وزنها ومثقلها ومخليها بكل سهوله تغوص .. وهي ما تقدر تصارخ ولاا تنادي لأنها ببساطة ما تتكلم .. تذكرت كل شي بحياتها شريط حياتها صار يمر جدام عيونها ..بس من حلاوت الروح ما ستسلمت وصارت تحاول و تحاول .. مي بعد مجهود نطقت بصوت هامس: ساعدوني ..
مي وخلاص وصلت لدرجة عدم القدرة على تواصلها بمحاولة إنقاذ نفسها من الغرق .. غاضة تحت الماي وصارت تصارع الموت .. بس فجأة حست نفسها تنسحب لأعلى .. وبعدها صارت ما تشوف غير الظلام (لأنه بكل بساطة غابت عن الوعي)...........
رنا: أهااا يعني هذي الغرقة كانت خير لج
مي وهي تبتسم: إي الحمد الله .. رنا
رنا: هلااا
مي: ممكن طلب
رنا: أفاا عليج آمري
مي: ما يآمر عليج عدو .. ياليت محد يدري بالموضوع تكفين
رنا: بس صدقيني خالي بيفرح واايد
مي في قلبها "بلاااج ما تعرفين منو خالج وشنو إلي بيني وبينه جان ما قلتي هالكلام" .. مي : رنا تكفين
رنا وهي تهز راسها: طيب إن شااء الله بحااول
مي: لااا وإلي يرحم والديج حلفتج بالله ما تقولين ولااا كلمة
رنا: خلاااص أوكي أوعدج ما أقول حق أي أحد
مي وهي تضم رنا: مشكوووورة وما راح أنساالج هالمعروف طووول عمري
----
... (البعد طال والنوى) ...


البعد طال والنوى وحبه جرح قلبي
دورت أنا عالدواء محد رحم حبي
لقيه كثير أهلي وأحتاروا في أمري
يا بو طبيب الهوى عسى يطيب جرحي


قال الطبيب لاهلي لما نظر حالي
هذا المريض مسكين صعب عبى حالي
ضربات قلبه تقول فارق حبيب سالي
ماله دواء عندي غير شوفت الغالي
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 العصر)
قاعده في الصالة وهي تتذكر كلام مصعب .. هنادي بنفسها "خلاااااص ياا هنادي إرضي بالوااقع مستحيل راح يحبج .. خلاااص أنا لااازم أحط حد لهل مسأله ما عاد فيني أتحمل جفاه" .. دخلت الصالة وشافتها سرحانه إبتسمت وراحت لها .. مرام: أكيد تفكرين بحياتج
هنادي بتنهيد: والله إني تعبت منه يا مرام تعــــــــــــــبت وما عاد فيني
مرام بحزن على حال هنادي: الله يعينج
هنادي: أنا قررت أكلمه اليوم وأقنعه إنه نتطلق
مرام: يا هنادي الطلاق مو حل إنتي فكري بحل ثاني
هنادي بسخرية: هـــــــه حل أصلااا ما في حل لـ حياتنا غير الطلاق
مرام: اشش قصري حسج لحد يسمعج
سكتت هنادي وصارت تطالع التلفزيون وهي بالها بعيد
----
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
قاعد في غرفته يفكر بالخطة .. بعدها طالع بساعة وقرر يدق عليها .. رفع تلفونه ودق على رقمها .. وكلها لحظات وصل له صوتها الناعم .. جنان: ألووو
حمدان: ألوو جنوون
جنان: لو سمحت إسمي جنان الحلوة
حمدان : ههههههه مشكلة الثقة الزايدة
جنان : ههههه والله من حقي
حمدان: والله إنج توحفة
حنان: أقوول إخلص ماما تبيني
حمدان: ماما تبيج .. ياهل إنتي قولي أمي مو ماما
جنان: كيفي أقول ماما بابا هذا شي راجع لي
حمدان: اقوول سمعي .. بعد ما تخلصين من أمج دقي علي علشان نتكلم بموضوع مشاري
جنان: أوكي بس أنا بسويلك مسكول وإنت دق ما عندي كردت
حمدان: مالت حتى كردت ما عندج على شنو عيل الثقة الزايدة
جنان: ههههههه أقوول إقلب ويهك كريه
حمدان: هههههههه ما في كريه غيرج باي
جنان: باي
سكرت جنان من حمدان وراحت لأم مشاري
----
في قصر أبو نايف (الساعة 4 ونص العصر)
كانت تمشي في الحديقة والأفكار ماخذتها لبعيد لـ صديقتها "منيــرة" .. مي بتنهيد: آه وحشتني من زمان عنها
سمعت صوت رنا تناديها من بعيد: مـــــــــــــــــي
لفت مي لـ رنا إلي كانت تركض متجهه لها .. مي بخوف: شفيج
رنا وهي تبتسم: ولااا شي بس قلت أسوي رياضة تين معاي صالة الرياضة
مي وهي تهز راسها: أوكي
رنا و هي تحط يدها على جتف مي وتمشي معاها .. رنا: مي إنتي عندج خوات؟؟
مي: من أبوي
رنا بضحكة: أكيد يعني من منو من خالج
مي وهي تهز راسها: لااا لله الحمد
وقفت رنا ولفت عليها وعلى ويها أكبر إستفهام .. رنا: ليش يعني!!
مي بحزن: علشان ما يذوقون إلي ذقته ويعانون من أبو قاسي
سكتت رنا ما عرفت ترد عليها صحيح هي ما تعرف شي عن حياة مي بس شافت الحزن الواضح والعذاب إلي عانته .. بس في قلبها "والله إنج مسكينة و ما تستاهلين إلاا الخير بس إن شاء الله خالي يعوضج" .. وصلوا لـ صالة الرياضة إلي كانت كبيرة وفيها آلات رياضية<< قولي والله إنتي بس .. رنا كأنها تتذكر: مي شنو قصدج أخت من أبوي يعني إنتي عندج خوات بس مو من أبوج
مي ببتسامه: إي صديقتي بحسبة إختي منووور الحمارة وحشتني
رنا وهي تبتسم: من أيام الطفولة إنتوا ربع
مي: لااا يمكن آخر سنة لي في السكول .. بس كانت نعمة صديقة و أخت
رنا: أهاا بس ما أشوفج تتكلمين عنها ولاا أسمع سيرة عنها إنها متصلة ولااا زايرتج
مي: شلون كنت أقدر أتصل لها وأنا في فترة ما أقدر أتكلم .. والحين ودي بس ما عندي تلفون .. أبوي خذاه مني يوم (وسكتت تذكرت يوم يطلعها من دار الأيتام)
رنا وهي تمد تلفونها: أفااا وتلفوني وين رااح لااا يكون بس مو قد المقام
مي وهي تاخذ التلفون: إلاا قد المقام أفاا عليج ..مشكورة يا رنا عمري كله ما راح أنسى إلي تسوينه لي
رنا ببتسامه: لااا شكر على واجب .. إنتي تستاهلين كل خير و إنتي زوجة الغاالي وأكيد راح تكونين غاالية
مي ببتسامه: مشكووورة ياا قلبي
صارت تضغط على الأرقام .. قعدت تنتظر الرد صار يصيح و يصيح لكن من دون ما تنرفع السماعه .. سكرت مي التلفون بأسى: شكله محد موجود في البيت
رنا و هي تبتسم لها: يمكن طالعين ولااا شي .. المهم بعدين كلميها ما راح تطير ههههه .. يلااا خل نسوي رياضة أبي يصير جسمي مثل جسمج ما شاء الله عليج بجسم خطيــــــــــر
مي وهي تبتسم: (قل أعوذ بر الفلق من شر حاسد إذا حسد)
رنا وهي ترفع حاجب : أرجوووج خايفة من عيوني لااا ياا قلبي أنا عيوني بارده
مي: هههههههه أوكي
----
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
سوت جنان لـ حمدان مسكول .. وكلها دقايق إلااا ..


اذا ناوي تروح ابفهم وين اروح تخيليني اعيش بعدك بالم وجروح واذا عني مشيت واذا غيري لقيت منو غيرك انا بلقى ياروح الروح يعني ترضاها علي تترك ايدينك ايدي تنسى من عايش عشانك ان كان ميت ولاحي طمني عليك اذا حسيت باي اذى بتلقاني مع قلبك اذا بكى منو يحس فيني انا اذا ذقت العنى


<< يعني يصيح التلفون .. جنان كانت تسمع الأغنية ويوم حست إنه بيسكر ردت << والله إنها توحفة تذكرني بنفسي هع
جنان بغنج: ألوووووو
حمدان : وينج إنتي سنة لين تردين
بعدت جنان التلفون عن أذونها وصرخت: ويعيــــــه إن شااء الله أذوووني ترى صوتك ينسمع والله ماله داعي تصارخ
حمدان وهو يبعد التلفون من أذونه: والله إنتي إلي صوتج كأنه صواوة قاعده تصارخين بطيتي طبلة أذوني
جنان : تستاهل .. حمار
حمدان وهو يرفع حاجب: إنتي هي هي كأنج مصختيها .. إحترمي نفسج وكلميني عدل تراني مو ياهل يمج .. شنوو حماار ياا بنت إستحي
جنان بملل: محترمه نفسي لله الحمد وبعدين عادي وإذا قلت حمار شفيها .. أصلااا لازم تستانس تدري ليش؟؟
حمدان و هو يسايرها: ليش؟؟
جنان بضحكة: لأني أمدحك
حمدان وهو يبتسم: مالت على هالمدح مشكورة مستغني عن مدحج
جنان: اوكي بس لازم تعرف إنك إنت الخسران
حمدان: والله مشكلة الثقة الزايدة
جنان تبي تضيع السالفة: طيب شتبي خلصني
حمدان: إي صح ذكرتيني .. الله يسلمج بتكلم عن موضوع أخوج مشاري
سكتت جنان وعيونها قامت تدمع إشتاقت لـ مشاري مووووت :..............
حمدان حس إنها تضايقت : جنون لااا تضيقين خلقج أخوج وعايش شتبين أكثرر من جذي
جنان:المشكلة إني للحين مو مصدقة إلي تقوله .. شلون عايش وإحنا دافنينه ومسوين له عزى
حمدان : ............ (قال لها السالفة)
جنان:الحمد الله فقد الذاكرة ولااا إنه ميت
حمدان: الحمد الله .. طيب سمعي بعد يومين أبيج تقنعين أمج وأبوج يعزمون العايلة الكريمة كلهااا .. خبرج تدرين من صار إلي صار الكل إنقطع وقاموا يتجمعون مثل قبل
جنان: اوكي إذا هذا إلي تبيه سهل مو مشكلة .. بس والله أحس للحين مو مستوعبه إنه حي للحين
حمدان : ياا بنت الحاال صدقي يعني شاسوي علشان تصدقين
جنان: أممم ما أدري بصرااحة .. أقووول أنا بقوم حق الجوري .. يلااا بااي
حمدان: اوكي بس خلي التلفون معااج يمكن أتصل لج اوكي
جنان: اوكو
سكرت جنان من حمدان وراحت للجوري
----
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
بعد ما سكر منها قعد يفكر .. حمدان في نفسه "أحسهاا مو مصدقتني .. أكيد شلون بتصدق إنه ميت يرد حي .. أممم شلون أقدر أقنعها .. أممم اي حصلتها"
رفع تلفونه ودق عليها .. كلها لحظات وصله صوتها .. جنان: خير
حمدان: بل بل بل .. الناس تقول السلااام .. هلاااوالله .. على الاقل ألوو إذا مستخصره علي السلااام
جنان بملل:أوووف خلصت محااضرة
حمدان: أقوول الشرها مو عليج الشرهاا علي أنا إلي متصل علشان ... او تدرين خلاااص مو لااازم بااي
جنان حست بالقافة: وين وين
حمدان ابتسم << يعرف لقافتها مالها حدود .. مسوي اوونه زعلان: نعم
جنان وهي تتميلح عليه: نعم الله عليك .. حمدان تكفى قول لي شنو كنت تبي تقول
حمدان بستهبال: كنت بقول لج شي
جنان: أدري بس شنوو
حمدان: انتي ما قلتي مو مصدقتني إنه مشاري عايش
جنان: إي
حمدان و هو يكمل: مافي إلااا حل وااحد يخليج تصدقين
جنان: شنووو
حمدان: إنج تشوفينه
جنان : بس شلون و وين
حمدان: سوي نفسج مريضه عـ...
قاطعته .. جنان: بس أنا ما اعرف أمثل يعني راح أكون مكشوفه
حمدان: أمممم ما منج فااايده عيل
جنان: عفواً
حمدان: ههههههه أمزح معااااج .. أممم سمعي أنا عندي حل بس
جنان: شنووو
حمدان بكل فخر : بما اني دكتور حمدان .. عندي لج دواء
جنان: أرجووك ياا الدكتووور
حمدان بنفس الأسلوب: وكلي فخر
جنان: اقوول اخلص بلااا ثقة زاايده
حمدان: ههههه اوكي سمعي .. راح أعطيج دواء يعور البطن
جنان: لااا تكفى إلااا البطن ما أستحمل ألمه ما عندك دواء ثاني ما يسبب أي ألم بطن
حمدان: بلااا بس المشكلة رااح يأثر عليج .. بس هالدواء ماله تأثير مضر للجسم بس يمشي البطن ^^
جنان: أممم اوكي بس متى بتيب الدواء
حمدان: بكرة الساعة 3 العصر راح أسويلج مسكول طلعي لي بره بسرعه وخذي الدواء من دون محد يحس اوكي
جنان: اوكي
حمدان وهو يتثاوب: طيب يلااا قلبي ويهج فيني نووم .. بس لااا تنسين بكرة
جنان: اوكي .. بااي
حمدان: بااي
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 9 و نص في الليل)
في غرفة مرام .. بعد العشاء الكل راح لغرفته يريح .. ما عدا هنادي طنشت مصعب إلي يوم قال لها تعالي الغرفة أبيج وراحت مع مرام تسهر معاها .. مرام وهي تضحك: ههههههههههه والله إنج توحفة الحين تلاقينه معصب ويمكن يكفخج على تطنيشه
هنادي بخوف:تتوقعين يطقني
مرام: ههههههههههههههههههههههه والله ما ادري بس في احتمال هههههههه
هنادي بعد تفكير: إن شاء الله يطقني
مرام بصدمه: هاااا !!
هنادي: مثل ما سمعتي
مرام: ليــــــــــش
هنادي: علشان راح يكون عندي عذر اذا طلبت الطلاق وطبعا أول ما يطقني راح أروح على طول بيت هلي
مرام ما تحب تسمع لهطاري : هنووي بليييز بلااا هالتفكير ما أعتقد إنج ياهل وغبية ما تفتهمين علشان تفكرين بهالشي .. بصراحه صدمتيني بتفكيرج الكجره (يعني قديم)
هنادي وهي تتثاوب: مرووم إنتهى الموضووع .. يلااا أنا بروح أنام .. تصبحين على خير
مرام: وإنتي من أهله
طلعت هنادي متوجهه من الغرفة .. ومرام على طول رفعت تلفونها و دقت على جاسم
----
فتحت الباب ودخلت بشويش .. شافته منسدح على السرير وحاط ذقنه على المخدة و فاسخ بلوزته .. قلبها صار يدق لما شافته بهالوضعيه .. بس ضغطت على نفسها كانت متردده تكلمه الحين وإلااا تأجل الموضوع .. بس في النهاية قررت تروح له .. ركبت فوق السرير بهدوء .. كان سرحان ويفكر .. بس فجأة قطع عليه تفكيره وسرحانه لمست يدها الناعمة على كتفه .. غمض عيونه .. وحاول يضبط نفسه .. مصعب: جان ما شرفتي بعد
هنادي وهي منزله راسها .. بصوت هامس: طلقني
مصعب تجمد مكانه ومارد عليها ... حست بجسمه الحار وريحته الحلوة قريبة منها .. وإرتبكت بس مابينت وقامت عنه بس مازالت قاعدة على السرير يمه .. قام من مكانه بعد ما سيطر على تنفسه السريع .. واعتدل وقالها ببرود مصطنع .. مصعب : إنتي شقاعده تخربطين
هنادي ارتبكت زياده من صوته اللي يجذبها دايما .. بلعت ريجها بصعوبة : مثل ما سمعت أنا و أنت ما نصلح حق بعض
هنادي نزلت من السرير : يا ليت تفكر بإلي قلته لك .. لأنه حياتنا مع بعض مستحيله وإنت تدري بهالشي .. والطلاق أنسب حل
مصعب بنفسه:"من صجها هاذي" يات تبي تطلع بس مسك يدها بلا شعور وسحبها له .. إهتزت لما حست نفسها قاعده وظهرها ملاصق لصدره ... بحضنه غمضت عينها بسرعه .. هنادي في نفسها "شفيني .. ليش قلبي يدق .. شلون ما يدق وأنا في حضنه" صارت تهلوس وطول هالفتره مصعب عيونه مافارقت ويهها وقرب كثييير منها و ... باسها بحراره .. هنادي تفاجأة إنصدمت ولفت عليه ... ويهها صار قرييييب من ويهه وأنفاسهم تنصدم ببعض ... قاعد يتأمل بعيونها الذهبيه الساحره .. حط يده على خدها يبي يبوسها على شفايفها ... بس هنادي قامت عنه بسرعه تبي تطلع من الغرفة .. بس يد مصعب كانت أسرررع منها مسكها من زنودها ولفها له .. صارت تبلع ريجها وقلبها يدق بقوة .. قربها منه لدرجه تلاصقت أجسامهم ببعض .. مصعب وهو يهمس بإذن هنادي: مو هذا إلي تبينه
حست بصدمه .. هنادي في نفسها "معقوله هذي فكرته بالموضوع هو قربي" .. حطت يدها على صدره العاري ودزته عنها بكل قوتها .. هنادي وعيونها مليانه دموع: إنت إنسان مريض
وطلعت على طول من الغرفة متوجهه لغرفة مرام .. أما مصعب فكان منزل راسه وكلمتها ترن في عقله
.. إنت إنسان مريض .. إنت إنسان مريض .. إنت إنسان مريض .. هز راسه كأنه يبعد هالكلمة من أفكاره .. مسح ويهه بكف يده بتوتر .. مصعب: أنا شسويت والله إني غبي
----
دخلت الغرفة و سكرت الباب والدموع ماليه ويهها .. إنتبهت لها مرام إلي كانت مندمجة بالسوالف مع جاسم .. مرام إنفجعت من شكل وهيئة هنادي .. مرام: طيب جسووم أكلمك بعدين يلااا
بااي
.. سكرت مرام من جاسم حتى قبل لااا تسمع رده وعلى طول راحت لـ هنادي .. قالت بخوف .. مرام: هنوووي شفيج شصاير
هنادي طاحت من طولها على السرير وصارت تصيح من قهرها .. و مرام حاولت فيها .. بس لااا حياة لمن تنادي ما نطقت بولااا كلمة .. وطبعا نامت مع مرام
----
في اليوم الثاني .. في قصر أبو نايف وخصوصا غرفة نايف (الساعة 2 الظهر)
كان نايم وهي منسدحه يمه كانت تتقلب .. بعدها ملت وقامت غيرت ملابسها .. لبست تنورة قصيرة لنص الركبة حمرة فيها ورد ابيض مع بلوزة حمرة سادة وحطت لها ميك أب ناعم ولبست الأكسسوارات المناسبة ورفعت شعرها شوي .. بعدها راحت تصحي نايف من النوم .. قام وراح الحمام (كرمكم الله) .. وبعدها طلع وصار يناظر فيها .. قرب منها وهو عاري ما عليه غير الفوطة إلي لااف فيها .. مي أول ما شافته بهالشكل حمر ويها من قربه وخصوصا وهو على هالهيئة ..حست بحرارة يده على خصرها .. نايف وهو يبتسم: شالكشخة هذي
مي وهي ما زالت منزله راسها .. مي بحيا: تسـ... (وسكتت)
نايف صار متصنم في مكانه: هااا
مي صارت تحاول تتهرب .. صارت تهز راسها بمعنى "شفيك" << يزعم ما تدرين
نايف صار يطالعها من فوقها لتحتها: لااا ولااا شي بس تهيئة شي سمعته بس شكلي اتخيل
هزت مي راسها ومن داخلها تسب نفسها وغباءها إلي كان بيفضحها
نايف وهو يقرب منها أكثر: في أحد من قبل قال لج إنه عيونج عذاب
مي بلعت ريجها .. صارت تعرفه وتعرف حركاته وتفكيره وشلي يبي يوصل له .. بعدت مي عنه شوي و هزت بـ راسها بمعنى "لااا" نايف إلي قربها منه مرة ثانية .. وباسها على عيونها بحراره .. نايف: أنا أقووول لج .. سحبها من يدها لسرير .. وهني مي صارت ترتجف بين يديه .. نايف بصوت يذوب: لااا تخافين
مي بعدت عنه وهي تأشر له بـ معنى"أنا بطلع" .. سحبها نايف لعنده بعنف: أقول لااا تستهبلين .. صار يمرر اصابع يده على ويهها .. نايف بحنية عكس نبرته العنيفة: آسف ما كان قصدي بس إنتي إلي نرفزتيني .. أنا خلاص ما عاد فيني أستحمل هالوضع .. صار يبوس خدها جبينها ارقبتها شفايفها عيونها .. صار يوزع بوساته و هي حاولت تقامه .. نايف: لااا انتي ما ينفع معاج الطيب .. سحبها و رماها على السرير
و ........................*_^
----في بيت أبو مشاري (الساعة 3 العصر)
حس بأحد يحضنه من وراه لف شافها مبتسمه له .. أبو مشاري وهو يرد لها الإبتسامه: هلااا والله بحبيبة أبوهاا
جنان بدلع: هلااا بيك يا أحلى أبوو في الدنيا .. أمممم وين بتروح
أبو مشاري: والله ياا جنوونه بروح الشغل
جنان وهي تهز راسها: أهاا
باسها أبوها على خدها وطلع من البيت متوجه لشغله .. أما جنان قعدت بـ ملل وهي تفكر بالخطة .. فجأة


اذا ناوي تروح ابفهم وين اروح تخيليني اعيش بعدك بالم وجروح واذا عني مشيت واذا غيري لقيت منو غيرك انا بلقى ياروح الروح يعني ترضاها علي تترك ايدينك ايدي تنسى من عايش عشانك ان كان ميت ولاحي طمني عليك اذا حسيت باي اذى بتلقاني مع قلبك اذا بكى منو يحس فيني انا اذا ذقت العنى


رفعت تلفونها شافت المتصل "حمدان" ابتسمت وردت .. جنان: ألووو
حمدان: ألوو وينج انتي
جنان : في الصالة ليش؟؟
حمدان: أنا بره عند الباب بسرعه طلعي بعطيج الدواء
جنان: اوكو
سكرت منه .. وطلعت له وهي تطالع كل مكان خايفة أحد يطالعها .. طلعت بره وفتحت الباب وصارت تدوره بعيونها بس ما حصلته .. جنان وهي تتهفهف: أوووف وينه ذي يقول لي طلعي وهو للحين ما وصل
حمدان وهو يطلع في ويها : بووو
جنان وهي ترجع على ورى: بسم الله .. خرعتني ياا الدب
حمدان وهو يمد لها الدواء: بسررعة خذيه قبل لحد يشوفنا
خذته جنان من حمدان وبسرعه البرق دخلت البيت .. وحمدان ركب سيارته ومشى .. دخلت البيت وهي تطالع بالدواء وتفرفر فيه كانت علبة صغيرة لونها ابيض .. توجهت لغرفتها إلى حمدان يتصل لها مرة ثانية .. جنان: ألووو
حمدان: ألوو هاا شخبار الوضع عندج
جنان:خايفة أشرب هالحبوب
حمدان: لااا تخاافين هذي حبوب تمشي البطن يعني صحيح تسبب ألم بس هي صحيه لاا تخاافين
جنان: المشكلة أنا أكره ما عندي ألم البطن
حمدان:عاد هذا اخف شي اقدر ايبه لج عاد انتي استحمليه يوم وااحد
جنان:انزين متى اشربه
حمدان:بعدين شربيه اذا سويتلج مسكوول جي 5 وله 5ونص
لانه مفعووله قووي على ماييج خذ مفعووله
جنان:اهااا اوكي الله يستر
حمدان:الله يعينج يلا انا الحين بسكر ودق عليج بعدين
جنان:اوكي انتظر منك مسكوول
حمدان:اوك بااي
جنان:باي
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 ونص العصر)
كانت طول اليوم حابسة نفسها في غرفة مرام تفكر وتدور حل لمشكلتها .. حست بملل وقررت تطلع ن الغرفة وهي متأكده إنه نايم أو طالع هالحزة .. طلعت من الغرفة بشويش بس المفاجأة

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -