بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -27

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -27

في بيت أبو مصعب (الساعة 4 ونص العصر)
كانت طول اليوم حابسة نفسها في غرفة مرام تفكر وتدور حل لمشكلتها .. حست بملل وقررت تطلع ن الغرفة وهي متأكده إنه نايم أو طالع هالحزة .. طلعت من الغرفة بشويش بس المفاجأة لقته قدامها طالع من الغرفة .. شهقت وتراجعت على ورى .. طالعها وهو مبتسم .. مصعب: مساء الخير
ردت عليه هنادي وهي منزله راسها: مساء النور
مصعب ولااا كأنه صار شي .. قرب منها ومسكها من يدها ونزلها معاه لتحت .. هنادي إرتجفت من مسكته زحست بحرارة تمشي في عروقها .. مصعب وهو يناظرها: شخبار نفسيتج اليوم
.. هنادي وهي مرتبكة من الموقف: هااا .. لااا ماشي الحال
.. وقف في نص الدري ولف عليها وحط ويهه في ويهها .. هنادي كانت بترجع ورى بس هو مسكها وشدها لحضنه .. أول مالمست جسمه الدافي توقفت عن الإرتجاف وحست بأمان عجيب .. هنادي في نفسها "يااربي على إلي يسويه فيني مازلت أحبه وأحس بالأمان وأنا بقربه" .. فتحت فمها بتقول شي .. إلااا تسمع صوت حمد طالع من غرفته .. بعدت عنه بسرعه و ركضت رايحه المطبخ .. إرتسمت على شفايفه شبه ابتسامه و نزل وطلع من البيت متوجهه لـ شركه
----
في بيت ابو مشااري (في نفس الوقت في غرفه جنان)
قاعده على السرير وفي يدها اليمين الدواء واليسار تلفونها خذالها ساعتين تقريبا واهي يا تطالع تلفونها يا الدواء وفي نفسها تفكر شنوو راح يصير فيها ..وهل صج انها رااح تجووف اخووها الي الكل متوقع إنه ميت وتمت عى هذا الحااال تفكر ومابقى سؤال وفكره مايات في بالها لين ما قطع عليها تفكيرها صوت نغمه تلفونها المعتاده..و اول ماجافت الاسم حمدان يتصل بك
ردت قبل ماتخلص الرنه
اذا ناوي تروح ابفهـ ـ ـ
جنان ردت بسرعه:الووو
حمدان وفيه الضحكه :الووو ماشااء الله سريعه حتى مانطرتي يرن ههه
جنان وباين من كلامها مستعيله وفيه نبره توتر: هااا اي اشدرااني انزين الحين اشربه
حمدان مو قادر يضبط رووحه وحب يغيضها زيااده :ههههههههههههه شنوو ذي الي تشربينه
جنان وهيه واصله حدها: اوو حمداانوا مو وقت استهباالك الدواء
الحين اشربه
حمدان عقب ماضبط نفسه طالع الساعه على 5 اي الحين شربيه يعني مسافه طريج و اكوون وااصل بيتكم انشااء الله
جنان :اها انزين عاد مو تتأخر اخاف يصير فيني شي
حمدان:ههه لالا تخافين ماراح يصير فيج شي بس الم
جنان :انزين يلا اطلع الحين
حمدان:اوجوو باي
جنان:باي
اول ماسكرت من حمدان نزلت تحت المطبخ وشربت الدواء بدوون محد يطاالعها طلعت الصاله وقعدت على التلفزيوون تنتظر اعرااض الدواء فيها
اما حمدان خذ غترته ونزل علشان يطلع بس صوت امه وقفته
ام سعد: يمه حمداان طاالع
حمدان وراح صوب امه وحب رااسها :اي يمه باطلع تآمريني على شي
ام سعد:لا سلامتك يمه بس حط بالك على روحك
حمدان :ان شاء الله يلا مع السلامه
ام سعد:مع السلامه في حفظ الرحمن
طلع حمدان من البيت وتوه بيركب سيارته الا جوله يدق
رد حمدان وهو يفتح باب السياره:الوو هلا يا ابوو الشبااب
عبيد((رفيج حمدان )):هلا بيك حموود شخباار
حمدان:الحمدالله بخير انت شخباارك شمسووي
عبيد:لحمدالله بخير دامك بخير اقوول حموود
حمدان :امر
عبيد:حموود تذكر السيدياات الافلام والاغااني الي عطيتك ايااهم
حمدان وهو يبي يتذكر: الي مالت رفيجك
عبيد:اي عليك نور خلصت منهم
حمدان :اي جفتهم كلهم والاغاني نسختهم
عبيد:زين عيل خلصتهم لانه اكووه فهود بيساافر السعوديه ويبيهم
حمدان :الحين يعني يبيهم
عبيد:اي اذا ماعليك كلافه
حمدان وهو يطاالع السااعه ويقول في نفسه((تو انااس توها 5 يمديني ارووح ورد)):اي اي افااا عليك بس مساافه السكه ..انتوا وينكم في
عبيد:في المناامه في بيت........
حمدان:اي اي عرفته اي اووكي اجووفك عيل
عبيد:اوك سلام
حمدان:الله معااك
نزل حمدان من السياره وتوجهه غرفته وخذ السيديات ورد طلع
ومشى راايح المناامه حق ربعه
----
في بيت ابو مشااري (الساعه 5 و25 دقيقة)
عند جنان الي بدت الاعرااض تبين فيها عدل
جنان وشوي تصيح من الم بطنها وخذالها 3 مرات ترووح الحمام جنان وتوها طالعه من الحمام وميوده بطنها من الم الا ام مشااري طلعت في ويها :يمه جنااان اشفيج
جنان كشرت ويها من الام الي زااد:اخخخ يمه بطنيي بامووت
ام مشااري بخووف يودت بنتها من يدها وقاامت تمشها لين الكرسي :شفييج توج مافيج شي
جنان بستهبال وبالم:مااادري يمه ماادري اخخخ
ام مشاري:انزين نطري اشوي بييب لج احبوب مال الم البطن يمكن يخف عليج
مره وحده صرخت جنان :لالالا حبووب ماابي مابي ماابي
ام مشااري خافت زيااده:انزين خلاص مابييب ارتااحي انتي بااجوف ابووج وله احد يوديج المستشفى
حنان تبي توقف امها علشان ماتخرب عليها خطتها اهيه وحمدان:لالا ماله دااعي يمه انا بين فتره وثانيه اييلي الم ويرووح ماله داعي المستشفياات
ام مشااري واهيه مو مقتنعه: الي تجووفينه بس اذا زادت عليج بتصل حق اي احد يوديج المستشفى
جنان واهيه تخفي الالم الي فيها وتدعي على حمدان من قلبها ((الله يغربلك ياا حمدانووه الحماااار قصييت علي اي مساافه السكه وانت للحين ماييت .. وما بين فيك لااا أرض ولااا سماء ..آآخ بطني))
----


...(المســــــــــافة)...


أرفض .. المسافة
والسور .. والباب والحارس ..
آه أنا الجالس ورى ظهر النهار ..
ينفض أغبار .. ذكرى
أرفض .. يكون الإنتظار .. بكرا
أبسقي ..عطش قلبي اليابس..
على اشفاهي ..
بقول أحبك ..


أرفض إني أموت في قلبك
مادرى بموتي أحد .. حتى أنا
أرفض الصورة .. على الرف البعيد
وجهك المحبوس في ورق وحديد
أرفض احساس الحبر
وجرح سكين السطر ..
أرفض الليل ..الحصار
حبنا خلف الجدار
آه أنا الجالس ورى ظهر النهار ..
أنفض أغبار ذكرى
أرفض يكون الإنتظار .. بكرا


مثل البكا .. حبيبتي تحتاجني ..تحت الظلام ..
ومثل الفرح .. حبيبتي أحتاجها .. وسط الزحام
الحب علمها السكوت ..
والحب علمني الكلام ..
أرفض الصمت .. الحوار
بيننا .. خلف الجدار..
أبسقي عطش قلبي اليابس ..
على شفاهي .. بقول أحبك ..
أرفض إني أموت .. أموت في قلبك
مادري بموتي أحد .. حتى أنا


----
مثل كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة وكل ثانية من بعد وفاته .. قاعده على السرير تناظر الصور .. ودمعتها على خدها .. هيام من بين دموعها: كلهم نسوك إلااا أنا .. كلهم تعودوا على غيابك إلااا أنا .. ما أقدر أنساك حتى ثانية .. ضمت الصور لصدرها .. هيام: إشتقت لك يا قلبي .. إشتقت لريحتك .. لصوتك .. لهمسك .. للمساتك .. لحنانك .. لضحكاتك .. إشتقت كل شي فيك .. حتى زعلك وعنادك .. إشتقت لك .. صارت تناظر بصور .. هيام: بس إنت اشتاقيت لي
.. هذي حالها كل يوم .. << والله إنهاا كاسرة خااطري
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 5 ونص المغرب)
في غرفة حمد .. منسدح على السرير .. يتكلم بتلفون مع حبيبة القلب .. حمد وهو يضحك: ههههههه يعني تبين تقنعيني إني أحلى
نورة بدلع: لاااا أنا أحلى
حمد يقلدهاا: لااا أنا أحلى
نورة وهي تتصنع الزعل: حمووود
حمد بحب: قلبه عيونه
نورة ببتسامه: تسلم لي عيونك
حمد : آآآه ياا قلبي
نورة:................
حمد: خلااااص أنا قررت
نورة: شنووو
حمد: ما عاد فيني أتحمل أكثر بفاتح أمي وأبوي بـ موضوعنا
نورة: بس أحس مو وقته .. يعني ماخذه على موت مشاري غير شهر
حمد: أنا ما قلت بيصير شي على الأقل نتكلم وتم الخطبة ونحدد موعد الملجة
نورة:..............
حمد عرف إنها مستحية لأنه كلما يفتح معاها هالطاري تسكت : هههههههه فديت الخجوول أنااا
نورة وهي تغير الموضوع: طيب تامر على شي بروح أنام
حمد: لااا سلاااامتج ياا قلبي .. مع انه توه الناس و للحين ما شبعت منج
نورة: ههههههه ليش حلااوة
حمد حب يحرجها:إلااا أحلى من الحلاااوة نفسها
نورة خلااال تبخرت من الإحرااج: يلااا بااي
سكرت منه حتى قبل لااا تسمع رده .. حمد صار يناظر بالتلفون .. حمد: ههههههه ياا حبي لهااا
----
في المنامه (الساعه 6 بالليل)
عند حمدان كان وااقف في السيد في الشاارع عقب ما مر رفيجه وعطاه الشرطته
كان يفكر في جنان شنوو صاار فيها لانه واايد تأخر عليها ونسى انه المنامه واايد ززحمه
كان يبي يدق عليها يجوف اصاار فيها بس تردد لانه مايدري شنو الوضع عندها حاول يضبط نفسه من التوتر الي طلع عليه مره وحده
ويمشي مع الزحمه لين يوصل بيت ابو مشاري
----
اما في بيت ابو مشاري (في نفس الوقت)
كانت جنان في غرفتها بعيده عن امها الي كل اشوي تسألها عن حالها اما حال جنان ماينوووصف لعنة يوم الي فكرت انها تشرب الدواء وتسمع كلام حمدان
طبعا ام مشااري لما جافت حالة بنتها تزيد على طوول اتصلت على ابو مشاري بس مارد عليها لانه شكله كان مشغوول
مرت تقريبا نص سااعه على حاال جنان الي بدت تصيح من كثر الالم
وهني وصل حمدان بيت ابو مشااي بعد السرعه الي سرعها علشان يوصل بسرعه
نزل وطق الجرس ورى بعض ..الخدامه واهيه تفتح الباب وتتحلطم:اهين اهين ابطل باب اسبر((الحين الحين ابطل الباب اصبر))
دخل حمدان على طوول وطلعت في ويهه ام مشاري حمدان:السلام عليكم
ام مشاري وهيه متوتره :وعليكم السلام ..هلا يا وليدي ييت في وقتك
حمدان وهو مرتبك:ليش عسى ماشر خالتي
ام مشااري :جنان مادري اشفيها قااعده تصيح من مسااعه على بطنها وانا دقيت على ابووها ومارد علي
حمدان وزاد الخوف فيه لما درى انها صاحت :اهيه وينهى فيه
ام مشااري:اهيه رااحت فووق غرفتها
حمدان:انزين خليها تلبس وانا بنطر اهني
ام مشاري :انزين الحين بارووح لها
ام مشاري راحت فوق حق جنان جافتها مثل حالتها
ام مشااري:يمه جنان قومي خل نرووح المستشفى
جنان :مابي ارووح يمه خلاص
ام مشااري: مو على كيفج اكوو حمدان ينتظر تحت واهو من نفسه قال خل تلبس يلا قوومي
جنان اول ماسمعت اسمه :توه مشرف الاخ
ام مشاري مافهمت شنو تقصد :انزين قوومي يلا لبسي خل نرووح
قامت جنان بتعب والم واهيه تحاول تلبس عبايتها وامها تساعدها لين مالبستها ونزلت تحت
كان قاعد حمدان في الصااله مجابل الدري وكان يطالعهم
كانت ام مشاري ميوده جنان لين ماوصلوا عند حمدان
حمدان واهو يطاالع جنان :يلا مشينه المستشفى
ام مشااري وقفته :وين لحظه خل اييب عبايتي واي وياكم مايصير ترووح ويااك
حمدان وماوده ام مشاري تيي وياهم: اي اوكي
مشت ام مشاري تلبس عبايتها
اما جنان قعدت على الكرسي واهيه تصيح من الالم
قعد حمدان على الكرسي يمها وبنبره خوف: جنان يعورج وااايد
جنان ماصدقت احد كلمها شبت فيه:لا والله صج سؤاال غبي مثل ويهك اجوفني اصيح واتقوول يعورج
بالله ماتقولي وين كنت كل هذا مسافة السكه عنبووه لو واحد مساافر وصل
حمدان ضحك على شكلها وحزن على ألمها :هه اسف جنوون والله مو قصدي بس ظرووف ولو علي ودي وديدي
آييلج من مسااعه والله آسف
جنان:مابي اسفك يا الحماار والله بااموت من الي عطيتني ايااه ابي بس ارووح المستشفى
توه حمدان بيتكلم الا ام مشااري تطلع لهم وبصوتها العالي لانها بعيده :يلا خل نمشي انا لبست
قام حمدان وبطل البااب لهم ورااحوا على طوول المستشفى
دخلوا جنان غرفه وسولها غسيل معده تالي نقلوها غرفه ثانيه ترتاح فيها
اما حمدان رااح وكتب لها تنام في المستشفى ويرخصونها بكره علشان ترتااح
بعد ماكتب اورااقها رااح حق ام مشااري الي كانت واقفه يم الغرفه تنتظر الممرضات يطلعون علشان ادش عندها
اول ماجافت حمدان: ها حمدان طمني على بنتي اشفيها
حمدان و هو يحاول يهدي ام مشااري:تطمني خالتي مافي جنان الا العاافيه بس اظااهر صار فيها تسمم واحنى سونيا لها غسيل وهيه بتبات في المستشفى اليووم وان شااء الله بكره مافيها شي وبتطلع
ام مشااي بطمئنانية :طمنتني يا وليدي الله يطمنك تسلم والله تعبنااك وياانه
حمدان :ولوو خالتي تعبكم راااحه وبعدين انا ماسويت شي هذا واااجبي وله نسيتي اني دكتوور
ام مشااري ببتسامه :لا مانسيت دكتوور العاايله الله يحفظك
حمدان بادلها ببتسامه واهو متوجه غرفه جنان:ويحفظج تسلمين خالتي انا باجوف حالة جنان وبخليج تدخلين عليها
ام مشااري :ان شااء الله بنتظر اهني
حمدان دخل غرفه جنان بهدووء وجاف كم ممرضه يمها الي تحط لها سيلان ولي في يدها اوراق تجوفهم
مشى لين عند سريرها ولما جافها طالعته حمدان:الحمدالله على السلامه
جنان بشوي تعب:الله يسلمك
حمدان حب يتمصخر عليها :هاا جنون يقولون متسممه شنو مااكله
جنان طالعته بنص عين وبنظرات استحقاار:ماكله الزفت الي عطيتني ايااه ..والله اشوي ورووحي تطلع من الالم الله يغربلك يا الحماار
حمدان وهو يضحك: ههههههههه حتى و إنتي تعبانه إلسانج متبري منج
جنان من التعب مالها مزاج: اقووول ورى ما تقلب ويهك
حمدان : طيب أنا بطلع بس هاا الساعه 9 ونص بمر عليج علشان أخليج تشوفين مشاري
جنان من التعب مو مركزة: هاا اي اي اوكي
طلع حمدان من جنان إلي على طول نامت من التعب
----
في قصر أبو نايف (الساعة 7ونص في الليل)
كانت قاعده في الصاله .. سرحانه .. كل ما تتذكر إلي صار بينها وبين نايف بطنها يعورها .. قطع عليها أفكارها .. رنا : وينج إنتي طول اليوم مختفيه
مي وهي تتلفت و يوم حست ما في أحد يعني تقدر تتكلم براحتها: لااا بس كنت تعبانة شوي
رنا : سلااامتج ياا قلبي
مي: الله يسلمج
رنا وهي تبتسم: إي ما قلتي لي كلمتي رفيجتج
مي: لااا والله للحين آخر مرة إتصلت فيها من تلفونج ومحد رد
رنا: أهااا
سمعوا إزعاج رنيم من بعيد .. رنا: أششش رنيم
سكتت مي وهي تشوف رنيم داخله الصاله .. رنيم: هااي
رنا : هاايات .. أما مي إكتفت ببتسامه
رنا حست بملل: مي أنا أنها تعرف تراها ما راح تفكنى وأنا بمل وبعدين عاادي رنيم مثلي ما تقول شي
مي وهي تناظر رنيم ومحتاره بس بعدين ابتسمت .. أما رنيم كانت تناظرهم وهي طايحة بطوووشة .. مي وهي تسحب تلفون رنا من يدها و صارت تدق رقم بيت أبو زياد .. وصل لها صوت رجولي .. زياد: ألووو
مي : ألووو .. السلاام عليكم
زياد ما عرفها: وعليكم السلام هلاا اختي من بغيتي
مي: بغيت منيرة إذا ما عليك أمر
زياد: طيب لحظة شوي
.. كلها لحظات إلااا وصل لهاا صوت منيرة .. : ألووو
مي وهي تبتسم وحشتهاا وااايد: ألووو بأحلى منوووور
منيرة بتردد: مـ ـ ــي
مي: اي مي ياا الدبه
منيرة: ياااااي فديتج وحشتيني وينج إختفيتي فجأة ولااا كأنه عندج صديقه وإخت
مي: سووري ياا قلبي بس والله صاارت أشيااء واايد منعتني إني أكلمج .. مو مهم المهم إنتي شخباارج شمسويه
منيرة بونااسة: أنااا حدي تمااااااااااام .. باااركي لي
مي بإستغراب: مبروووك بس على شنوو
منيرة: بصيــــــــر عمه بعد شهرين
سكتت مي شوي .. بعدبن إنرسمت على شفايفها ابتسامه: ألف مبروووك
منيرة: الله يبااارك فيج ياا حياااتي
مي: طيب أنا مطرة اسكر بس وعد بتصل فيج مرة ثاانية يلااا قلبي تامريني على شي
منيرة: لااا سلااامتج بس أنتظر ألوووو
مي: إن شااء الله باااي
منيرة: بااي
سكرت مي من منيرة وصارت تطالع بـ رنيم المنصدمة و واقفة بس تطالع .. فجأة صرخت رنيم: خيـــــــــــــــانة لاااا ماا يصير
مي و رنا: هههههههههههههه
رنيم: شلون ؟؟
رنا:............................ قالت لهاا كل السالفة
مي: بس بليز نايف لااا يعرف بالموضوووع
رنيم: ليش
مي: سووري بس عندي أسبابي .. بليييز رنووم حبيبتي أماانه لااا تقوولين له
رنيم بعد تفكير: طيب حطي في بطنج بطيخه
مي وهي تضم رنيم: تسلميــــن ياا بعد جبدي انتي والله
رنيم : ههههه كل هذا علشان بس قلت ما بقول .. بس والله فيني فضووول ودي أعرف ليش ما تبين خالي يعرف .. مع إني أحسه بستانس أكثر مني أنا و رنا
مي وهي تقوم: مو وقته الكلااام الحين .. كل شي بوقته حلوو ((وغمزت لهم))
رنا وهي تضحك: ههههههههه أشووف إنتقلت عدوة التغمز
رنيم ومي: ههههههههههههه
.. بعدها ظلووا سوالف وضحك .. وكانت أكثرر القعده يسألون بـ مي .. وطبعا مي كانت تتعمد تطول في كلااامها علشان تتجنب نايف لأنها أولاا مستحية منه بعد إلي صار ما بينهم .. وثانيا علشان ما يتكرر إلي صار لأنها للحين هي خايفة منه و خايفه إنه مجرد يتسلى فيها .. وبعد ما يمل يتركها ويرد يعاملها بقساوة
----
في بيت عبدالرحمن (الساعة 8 ونص في الليل)
.. في غرفة شوق و غرور ..
كانت منسدحه وسرحانه بعااالم ثاااني بعيد عن عاالمنا << طبعا في الارض مو في الفضااء بس بعاالم ثااني عالم (....)
.. دخلت الغرفة شافت اختها منسدحه وسرحانه .. ابتسمت وراحت لها .. غرور وهي تنط على السرير : في شنوووو سرحااانه
انفجعت شوق من اختها غرور وطالعت فيها بقهر: بـ منوو يعني
غرور بهيام: ما ادري يمكن بروميوو
شوق وهي تبتسم ببلاهه: يمكن كل شي جايز
غرور : يلااا اعترفي بـ منوو
شوق وهي تزفر وتطالع في سقف الغرفه بـ هيام: بـ مفتون قلبي
غرور وهي تبتسم : هاا هاا علينا مفتون قلبج .. إعترفي منوو
شوق وهي تبتسم : بـ روميوو
غرور وهي تبادلها الإبتسامه: أنا بعد بسرح بـ مفتون قلبي
شوق بغباء: هاا منوو
غرور : بـ هذاا إلي ... امم ما ادري نسيت بس اذا تذكرت خبرتج
شوق وهي تضحك: ههههههههههههه صج هبله
غرور: طالعه عليج ههههههه
----
في المستشفى الـ... (الساعه 9 ونص في الليل)
كان قاعد في مكتبه .. شاف الساعه على طول فز من مكانه وطلع متوجهه لغرفة مشاري .. طق الباب ودخل .. شافه يتأمل السقف و واضح عليه إنه مشغول باله .. حمدان: احم احم
لف عليه مشاري وهو يبتسم: هلااا
حمدان وهو يقعد على الكرسي المجابل مشاري: عندي لك بشاارة
مشاري وهو مستغرب: بشارة شنوو
حمدان وهو يغمز له: إختك جنان موجوده في المستشفى بعد شوي راح تقابلك
صار قلب مشاري يدق بقوة بين ضلوعه .. صحيح هو مو متذكرها بس هو راح يطالع إخته إلي يتمنى إنه يتذكرها : صج
حمدان وهو مبتسم: اي صج .. آآآه ما تتصور شكثررر ابتلشت وتعبت مع إختك علشان تشوفك وتشوفها اليوم
مشاري وهو يبتسم: شكلهاا مشااغبه
حمدان من قلب: آآآه شويه عليها حشى طلعت رووحي
مشاري: هههههههههه طيب قووم يلااا شوقتني أبي أشوووفها
قام حمدان وهو يبتسم وفرحان إنه خلى مشاري يبتسم ويفرح ويطلع شوي من إلي هو فيه ..
----
وصل لغرفتها وطق الباب وإنتظر يسمع ردها .. بس ما سمع شي .. رد طق الباب .. بس نفس النتيجه .. قرر يدخل وإلي فيها فيها .. فتح الباب بشويش ودخل راسه .. شافها منسدحه على السرير و واضح إنها بسابع نوومه .. دخل وصار يمشي ناحيتها .. صار واقف عند راسها .. حمدان وهو متوهق لأنه يعرف إنه نومها ثقيل : جنااااااان
جنان: .................
حمدان وهو يقرب ويهه منها: جنوووون
انزعجت من صوته وحركة يدها .. طراااااااااااااخ .. مسكين صفقت ويهه بكوعها .. حمدان صار حاط يده على بوزة إلي طلع شويت دم من ضربتها .. حمدان بقهر: حشى مو يد عليها .. أصلااا أنا شااك من البدااية إنها نص إنثى ونص رجل
قرب حمدان منها .. شافها تحرك يدها .. حمدان بضحكه: حشى في شنو حلمانه هذي أكيد حلمانه إنها تكفخ عصابه .. بصراااحه شفقت على إلي حالمه فيه
قعد يفكر شلون يقعدها هذي .. اممم خطرت على باله فكرة .. حمدان وهو يمسك بحدايد السرير ويهزة بأقوى ما عنده وصار يصرخ شوي بصوت عالي : زلزاااااااااااااال
فزت جنان من مكانها منفجعه .. جنان بخوف: وين وين
حمدان ما قدر يمسك ضحكته من شكلها وخوفها: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تمت فترة بعدين إستوعبت الوضع وإنه كان مقلب من حمدان .. جنان بقهر: هاهاهاها ضحكتني وأنا ما ادري .. سخيــــــــــف
حمدان انسدح في الأرض وهو يضحك: هههههههههههههههه
جنان بعصبيه: خيــــــــــر ماجووووف شي يضحك
حمدان وهو يضبط نفسه: طيب يلااا قومي برووح حق مشاري ينتظرج
جنان من سمعت اسم مشاري فزت من مكانها على طول راحت الحمام (إنتوا والكرااامه)
----
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
توه أبو نايف ونايف داخلين الصاله .. سمعوا ضحك وزعاج .. عرفوو انهم رنا ورنيم .. بس سمعوا صوت غريب ما مر عليهم من قبل .. مي وهي تصارخ ناسية نفسها: يااا حمااااااارة آآآآي هههههههه
رنا وهي تضحك: تستاااهلين هههههههه
رنيم وهي تخش نفسها ورى الكنبة علشان ما يوصلها الماي: بس تكفوووووون تسبحت
رنا: هههههه تستاااهلووون
سمعوا صوت جدهم وخالهم وهم يتحم حمون .. سكتت مي وقعدت وهي في قلبها تدعي إنهم ما سمعوها .. رنيم على طول طلعت لهم وهي تستنجدهم علشان يفكونها من رنا ومي إلي سبحوها بـ الماي .. أبونايف: شلي سوى فيج جذي
رنيم وهي ماده بوزها وبدلع: رنا ومي الحمير
رفع نايف راسه وطاحت عينه بعيون مي إلي أول ما شافته ولع ويها من الخجل .. ابتسم نايف على خجلها .. رنا وهي تأشر على مي : مو أنا يدي هذي مي هي إلي سبحت رنيم
مي إنصدمت من رنا .. مي في نفسها "الحماااارة حطت كل شي علي" .. نايف وهو يلف يمين يسار : أقوول في أحد غيركم هني
سكتوا رنا ورنيم يطالعون ببعض بعدها استوعبوا إنه يقصد صوت مي .. رنا و رنيم في نفس الوقت: لاااا
نايف وهو يحك راسه: لااا بس شكله تهيئ لي إني سمعت صوت
أبو نايف وهو يعقد حواجبه: أنا بعد سمعت صوت
على طول رفع راسه ولااا شعورياً صار يناظر بـ مي وهو يتذكر أحداث أمس .. بعدها هز راسه واستأذن منهم وراح لغرفته .. أما مي ما تدري ليش قلبها صار يدق بقوة "يا ربي ما يشك يااا رب" .. قطع عليها صوت نايف إلي صرخ : مــــــــــي تعاالي أبيج
صارت تناظر بـ رنا و رنيم بخوف .. قامت وطلعت تلحق نايف للغرفه
----
في المستشفى الـ... (الساعه 10 في الليل)
طلعت مع حمدان متوجهين لـ غرفة مشاري .. وصلوا عند الباب .. طق حمدان الباب ودخل .. أما جنان تحس الريولها مو قادره تدخلها للغرفه .. تحس بخوف برهبه بضياع بغرابة .. تحس بأحاسيس غريبة تجتاحها .. ضغطت على نفسها وتعوذت من الشيطان وسمت بالرحمن ودخلت الغرفة .. وهي منزله راسها .. صارت ترفع راسها بشويش لين ما تلاااقت عيونهم ببعض .. غرقت عيونها بدموع .. وما حست بنفسها إلي هي في حظنه .. حاوطها مشاري بيدينه وهو مو عارف ولااا فاهم الشعور إلي تسلل لقلبه .. مشاري بصوته الحنون: بس يااا جناان بس
رفعت جنان راسها وهي تناظر فيه بعيون مغرقه بالدموع: أنا بحلم ولااا حقيقة .. مو مصدقه إني في حظنك وأنه عيوني تناظرك مو مصدقه
مشاري وهو يبتسم لها: ياا قلبي والله إني حقيقه
صارت جنان تصيح في حظن مشاري << لااا تلووموونها حطوو نفسكم في محلهاا
.. حمدان تأثر من الموقف إلي يصير جدام عيونه .. طلع من الغرفة علشان يخليهم ياخذون راحتهم
----
نرجع لـ مي إلي راحت للغرفة وكل جسمها يرتعد من الخوف والربكة .. أول ما فتحت الباب حست بيد تمسكها وتسحبها داخل الغرفة .. هني تعالوا شوفوا حالة مي .. شوي وقلبها بيوقف .. نايف سكر الباب بالمفتاح ولف لهاا .. كان يشوفها شلون هي خايفه .. ابتسم على خفيف .. وقرب منها .. هي من الخوف دارت عنه وعطته ظهرها .. زادت ابتسامته حاوطها من خصرها وصار ظهرها ملاصق لـ صدر نايف و ويهه عند ارقبتها إلي إلتهبت من انفاس نايف الحارة .. لفها نايف وصار ويها مقابل ويهه .. نايف بصوت اشبه للهمس: ليش ما خبرتيني
نزلت عيونها وهي مو عارفه شنو يقصد .. مي في نفسها "يااا ويلي لااا يكون عرف إني أقدر أتكلم" .. مسك نايف دقنها و رفع راسها وهي ما زالت منزله عيونها .. نايف بحنان: رفعي عيونج وناظريني .. إذا مو لسانج إلي بينطق ويقول الصراحه عيونج راح تصرخ و تقول لي كل إلي أبي أفهمه منج
رفعت عيونها إلي مغرقة بـ دموع .. نايف صار يناظر بعيونها .. سقطت دمعه خانتها .. رفع نايف يده ومسح دمعتها .. إلي تبعتها سيل من الدموع .. نايف بحنان: ليش يا مي .. ليش خشيتي عني .. ما تتصورين شكثر فرحت إنج صرتي تتكلمين
مي حطت يدها على ويها ودخلت بنوبة صياح .. نايف جرها لحظنه وصار يمسح على راسها .. نايف: أشششش
مي من بين دموعها: كـــ ـنـ ـت خـ ـا يـ ـفـ ـة
نايف : من شنوو خايفة
مي : مـ ـنـ ـك
انصدم نايف ما توقع إنها خايفه منه .. يعني كل إلي صار ما بينهم ما كان خجل كان خوف .. تركها نايف و راح قعد على السرير .. نايف بحزن: مني أنااا
مي وهي تمسح دموعها: إي خايفه منك .. إذا دريت إني أتكلم ترد تعاملني مثل قبل
رفع نايف عيونه لها بصدمة: شقصدج؟؟؟
مي: أنا ما صدقت أقدر أعيش براحه بعد كل العذاب إلي مريت فيه .. وخصوصا لما صرت تتعامل معاي بـ طيبة .. بس أنا للحين ما أعرفك ولااا أعرف إنت ناوي على شنووو .. خفت إنه كل هذا شفقة ولما تعرف إني أتكلم ترد مثل قبل وتعاملني بقسوة .. أنا أفضل إنك تعاملني بشفقة أهون من إنك تعاملني بقسوة .. لأني تعبت .. تعرف يعني شنوو تعبت .. من يوم و أنا صغيرة وأنا أتعامل بقسوة .. عمري كله ما حسيت بالأمان بالحنان .. علشان جذي فضلت السكوت
ما حست إلااا وهو يجرها ويضمها لصدره .. نايف بحنية : أوعدج يا مي إني أنسيج كل شي مر بحياتج وأعوضج عن كل إلي فات .. بعدها من حظنه وصار يناظر في عيونها .. نايف: إنتي ما فكرتي بتغيري وإني ماعت مثل الأول .. ماعت أسكر .. ولااا أتعاطه .. صحيح كان صعب بالنسبه لي بس حاولت وكل هذا علشانج .. ما حطيتي في بالج ليش صرت أروح الشركة وأشتغل مع أبوي إلي كان طول عمره يعاني علشان أداوم لو نص ساعه .. ترى ما سويت هذا الشي إلااا علشااانج
مي وهي تبتسم له وعيونها مغرقة دموع: أنا آســـــــــفة
نايف وهو يقربها منه ويطبع بوسه حارة على خدها : أنا إلي آسف
مي : بس أنـ...
قاطعها نايف وهو يحملها بين ذراعينه متوجه لـ سرير: أششش مو وقت الكلااام الحين
.
.
.

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -