بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -28

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -28

مي وهي تبتسم له وعيونها مغرقة دموع: أنا آســـــــــفة
نايف وهو يقربها منه ويطبع بوسه حارة على خدها : أنا إلي آسف
مي : بس أنـ...
قاطعها نايف وهو يحملها بين ذراعينه متوجه لـ سرير: أششش مو وقت الكلااام الحين
في المستشفى الـ... (الساعة 10 ونص في الليل)
طق الباب ودخل .. حمدان وهو يبتسم: كأنكم زوتوها
مشاري وجنان: ههه
حمدان وهو يقعد: والله من امساعه وأنا ناقع بره الغرفة علشان تاخذون راحتكم بس ما دريت إنكم ما تنعطون ويه
جنان وهي تضحك: والله محد قال لك اطلع بره
مشاري وهو يبتسم: ياا أخي فرحان بأختي إلي من زمان عنها
حمدان : والله وهذا إنت فاقد لذاكرة وجذي عيل لو تتذكر شبتسوي
مشاري: إنت اشحاارك أبي أعرف كيفي أنا وأختي يه
حمدان : والله الشرهه مو عليكم علي أنا إلي معطكم ويهه يلااا جنون قومي خلص وقت الزيارة
جنان: لااا تكفى ما شبعت من مشاري
حمدان: لاااحقه
سلمت جنان على مشاري .. وطلعت هي وحمدان من الغرفة .. جنان ببلاهه: تعال أي وقت زيارة في هالحزة
حمدان وهو يضحك: هههه صدقتي إنتي أمزح معاكم بس يعني ما يصير تطولون واايد
جنان وهي تتأمل في حمدان .. طالعها حمدان و وقف .. حمدان: خير مضيعه شي في ويهي
جنان: من مكفخك
حمدان: هاا
جنان: شوف تحت شفاتك دم إنت متكافخ مع أحد
حمدان ضحك بقوة: هههههههههههههه إلااا على طاري التكفخ إنتي حلمانه بمنوو اليوم
جنان وهي تبتسم بغباء: بـ ممثل جات لي
حمدان انسدح من الضحك: ههههههههههه أشوووف جات لي عيل أنا أقووول الأخت من وين متعلمه الكراتيه
جنان: هاهاها ما يضحك .. طيب ما جاوبتني من مكفخك
حمدان وهو يمشي عنها: وحده حلمانه بـ جات لي ههههههه
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 11 في الليل)
قاعده ومحتارة تروح وله لااا .. سمت بالله وطلعت من غرفة مرام إلي كانت تتابع فلم في الصاله .. وتوجهة لغرفتها هي ومصعب .. فتحت الباب .. شافته منسدح على السرير و واضح إنه بسابع نومه .. دخلت وسكرت الباب وراحت وطلعت لها بجامه زيتية وفلت شعرها وقفلت الباب .. وبعدها فرشت لها فرش على الأرض .. حطت راسها على المخده وغمضت عيونها وهي تحاول تنام .. ما حست بنفسها إلاا وهي في الهوى .. فتحت عيونها شافت نفسها بيدين مصعب .. كانت إضاءة الغرفة حمرة .. وتبين أشكالهم .. هنادي بلعت ريجها: شتسوي يا مصعب
مصعب وهو يبتسم: حقوقي .. وغمز لها *_^
هنادي وهي تحاول تخليه ينزلها: ما عندي لك حقوق
مصعب على نفس وضعه: لااا لااا تخليني أزعل عليج يعني سمعت إنج في الدين كل شي تعرفينه معقوله ما تعرفين عن حقوق الزوج
سكتت هنادي ما عرفت شتقول .. نزلها مصعب على السرير وصار يقرب منها .. هنادي: شلون تقدر تقرب لوحده عافيتك وكارهه قربك
صار يناظر فيها بقهر .. مصعب بعصبية: لااا تصدقين نفسج وااايد إلي يقوول أنا الميت عليج
.. دزها من على السرير وإنسدح وهو منقهررر منها
----
في صباح اليوم الثاني .. أشرقت الشمس حامله معها أحداث جديده .. منها المفرح ومنها المحزن .. منها المبكي ومنها المشفق .. منها صفاء القلوب ومنها زرع الحقد .. أحداث قد تغير مصير كل بطل من أبطال روايتي .. قد يتساءل البعض .. لماذا .. وكيف .. ويكون جوابي .. هذا "قــــــــــدر أبطـــــــــال روااايتي"
----

فـكـونـي مـنـه))))

فكوني منه لا أموت
صرت مدمن شوفته
لو دقايق غاب عني
قلبي تضعف دقته
ليتني غمضت عيني
قبل عيني شافته
انا جرحة عندي رقة
والحنان بقسوته
وناره بالنسبه لي جنه
وكيف عندي جنته
أمنعوني من غرامه
كرهوني بسيرته
حاولوا تشوهون اسمه
في عيوني وصورته

----
في قصر أبو نايف (الساعة 7 و نص الصبح)
وخصوصا في جناح >مي و نايف< .. كان منسدح يمها ومحاوطها من خصرها ويهه عند ويها .. قاعد يتأملها .. فتحت عيونها وشافته وهو يتأمل فيها .. نايف ببتسامه: صباح النوووور
إبتسمت له بخجل .. مي: صبااح الخير
إبتسم نايف على خجلهاا .. وطبع بوسة على جبينها .. نايف: فديت الخجول أنا
مي بخجل وبدلع عفوي: نيوف
نايف ذاب بدلعها إلي ما يقدر يقاومه .. نايف برومانسيه: عيون وقلب وروح نيوف
مي سكتت ما عرفت شتقول .. إكتفت ببتسامه خجوله .. نايف وهو يغمز لها : خليني أقوم لااا أتهور و أتأخر على الشغل
مي ذابت خجل بمكانها :....................
----

((صابر))


إلي سنتين انا صابر
قالولي يجي باكر


شيخلص الليل وظنوني
على جيتك على باكر


وانا صابر على باكر انا صابر
وعلى جيتك على باكر انا صابر


لو خلّي يجي يمي
لطش الورد في دروبه


واقله قلبي الصابر
ابد ما ينسى محبوبه


اذكر يوم انا وخلّي
على جدله تلاقينا


قعدنا هناك على الشاطي
يا محلى ليالينا


اطالع صورتك بالبيت
وابد ماترمش عيوني


باكر لو اشوفك جيت
صدق ينخطف لوني
الحبيب الأولي

----
في بيت أبو مصعب (الساعة 10 الصبح)
قرر يفاتح أمه وأبوه بالموضوع ما عاد فيه صبر ينتظر أكثر من جذي .. نزل من الدري وهو يسمع صوت ضحكات أمه وأبوه ومصعب العالية .. حمد: صباااح الخير
أم وأبو مصعب ومصعب: صبااح النور
قعد حمد يم اخوه مصعب .. أم مصعب لـ أبو مصعب: دريت إنه جنان أمس مرقده في المستشفى
أبو مصعب: ليش؟؟ عسى ما شر
ام مصعب: والله توها هنادي مخبرتني إنه إختها في المستشفى تقول فيها تسمم
أبو مصعب: إن شاء الله هي زينه الحين
أم مصعب: إي الحمد الله تقول هنادي اليوم برخصونها
أبو مصعب: الحمد الله
مصعب في نفسه "هذي شلون ما تقول لي وتخبرني رايحه تقول لأمي وأنا ولا كأني زوجها .. هين يا هنادي شكل أسلوبي معاج ما أييب نتيجه .. إنتي إلي جنيتي على نفسج بالأسلوب إلي راح أعاملج فيه"
قطع عليه تفكيره صوت أمه إلي تيبب .. أم مصعب: كلولووووش ولدي حمد راح يعرس .. يا نظر عيني إنت
أبو مصعب وحمد: هههههههههههههههههه
أبو مصعب: إشفيج يا مرة بعد ما صار شي توه يفاتحنا بالموضوع وإنتي تيببين
أم مصعب بفرحه: والله من كثر فرحتي إني رااح أفرح فيه .. وبعدين أنا واثقة مليوون % إنها راح توافق عليه
مصعب إلي طايح بالطوشه وما يدري ولااا فاهم شي: شسالفه من إلي بتوافق ومن إلي بتفرحين فيه
طالعوه امه وأبوه وحمد مستغربين إنه مو داري عنهم .. أم مصعب: هووو توه يتكلم قدامك .. لااا بالله إنت شكلك ما هوب معانا
مصعب وهو يحك راسه: إي والله كنت سرحان شوي
أم مصعب وهي تبتسم: أخوووك يبيني أخطب له
مصعب وهو يبتسم: والله .. ومن سعيدة الحظ
حمد وهو شاق الحلج: نويرة
أم و أبو مصعب: هههههههه نويرة هههههههه
----
في المستشفى الـ ... (في نفس الوقت)
جنان وهي منسدحه وتفكر: أنا لااازم أشوف مشاري قبل لااا أطلع .. بس ماما و بابا .. أممم اي بروح له الحين
قامت جنان ولفت عليها الشيله وصارت تتسحب من الغرفة متوجهه لغرفة مشاري إلي كان نايم .. دخلت عليه وشافته بسابع نومه .. ابتسمت وراحت له .. جنان وهي تهزة: مشوووري
قوووووم
فتح مشاري عيونه شافها تطالعه وهي تبتسم: هلااا صبااااح الخيــــــــر
جنان: صبااح النــــــــــور والسرور
----


غـــــنــــى الــــحــــمـــام))


غنى الحمام واليمام والكروان غنى
الله الله يا سلام عالأنس والمغنى


من بعد غيبة ياناس حبيبي جي خلاص
أنا أبغى أطير وأسابق العصافير
وأبني لعشي هنا بالورد والحنا


يا طيور جميلة وملونة ياسحابة بيضا وحنينة
ويا شجر أخضر على الطريق سكة حبيبي من هنا
سوو له الليلة فرشة وغليلة


يا نجمه الي بهلالك ويا سندريلا في دلالك
وأنا سندباد لف البلاد ما لقيت حلاوتك وجمالك


----
في بيت أبو مصعب (الساعة 11 الظهر)
وخصوصا في غرفة مرام .. إلي تتكلم في التلفون .. مرام وهي تضحك: ههههههه لااا موو حلوة
..: ههههه شدعوه الحين مافي ثقة أبد
مرام وهي تدلع : لااا مو قصدي حبيبي
..: آآه ياا قلبي
مرام بخوف: شفيك
..: قلتي لي حبيبي شلون ما تبين قلبي يدق بـ هل قوة
مرام وهي مستحيه انقلب ويها ألوان:.....................
..: ألوووو قلبي ويـــــــــنج
مرام بصوت خفيف يالله ينسمع: معاك
..: هههههههه أكيد الحين إنتي قالبه أحمرررر
مرام بزعل: سلووووم
سالم: عيونه
مرام وهي تبتسم: تسلم لي عيونك .. بس أنا مطرة أسكر منك
سالم: طيب ياا قلبي بس ترى اليوم رااح أفاتح أمي في الموضوع مثل ما وعدتج يعني أول ما يسألونج أهلج على طول قولي موافقة
مرام بخجل من الموضوع وفي نفس الوقت فرحانه: إن شاء الله بااي
سكرت مرام من سالم وهي سرحانه وتتذكره .. قطع عليها صوت التلفون .. شافت المتصل "جاسم" .. مرام وهي تناظر التلفون: سوري جسوم أدري إنك راح تزعل مني إني ما صارحتك بحبي لـ سالم .. بس لااازم تعذرني أقول لك كل شي إلااا هذا الشي أحس صعبة .. ردت عليه .. مرام: هلااا والله بجسوووم
جاسم وهو يتصنع العصبية: سنـــة لين تردين
مرام: ههههههه شوي شوي .. والله شاسوي قاعده أسمع الرنة هههههه
جاسم: حلفي وعلى حسابج أنتظرج .. وتعالي إنتي شسالفتج هالأيام كله مشغووول .. هااا من تكلمين إعترفي ياا بنت
مرام وهي تنسدح على السرير: هههههه أكلم ربعي لااا يكون على بالك فاضية ما عندي أحد غيرك .. ترى عندي واايد ربع
جاسم: اي اي اوكي .. طيب أبيج تساعديني
مرام: في شنوو
جاسم: بـ قلبي
مرام بملل: أوووف هذي شسالفتها بعد
جاسم : مرووم شفيج
مرام وهي تعدل قعدتها: سووري جسووم بس بجد هذي ساارو واايد صايرة ما أدري شلون كل يووم طالعه لها بسالفه .. يعني أنا مستغربه منك شلون ما مليت
جاسم : آآآه والله فديتهااا هي بس تحب تتغلى وبعدين شحارج إنتي لااا يكون بس تغيرين هههههههه
مرام: ههههههههه مشكله الثقة
جاسم: بلااااج ما جربتي الحب جان ما لاااميتيني
مرام "إلاااا جربته ومافي أحلى منه آآآه بس": ههههههههه طيب قول لي شنو المشكلة هالمرة
جاسم: سمعي .................................
----

انسان حساسي))))


ليتك تداريني و تحس يا قاسي ليتك تداريني و تحس يا قاسي


لا تجرح إحساسي أنا إنسان إحساسي لا تجرح إحساسي أنا إنسان إحساسي


ليتك تداريني و تحس يا قاسي ليتك تداريني و تحس يا قاسي


تجرح تجرح و لا تبالي و تصد عن غالي تجرح و لا تبالي و تصد عن غالي


يغليك و يداري يا أكبر آمالي يغليك و يداري يا أكبر آمالي


لا تجرح إحساسي أنا إنسان إحساسي


ليتك تداريني و تحس يا قاسي ليتك تداريني و تحس يا قاسي يا قاسي


و اللي ملك روحي هوة سبت جروحي اللي ملك روحي هوة سبت جروحي


ما أريد أنا غيره و أقول و أبوحه أبوحه ما أريد أنا غيره - لا ما أريد - و أقول و أبوحه أبوحه


لا تجرح إحساسي أنا إنسان إحساسي


ليتك تداريني و تحس يا قاسي ليتك تداريني و تحس يا قاسي


ليتك تداريني و تحس يا قاسي


لا لا لا لا تعذلوني عن ناظر عيوني لا لا تعذلوني عن ناظر عيوني


تكفون خلوني أهواه و أقاسي تكفون خلوني أهواه و أقاسي


لا تجرح إحساسي أنا إنسان إحساسي


ليتك تداريني و تحس يا قاسي ليتك تداريني و تحس يا قاسي يا قاسي


----
في غرفة مصعب وهنادي (في نفس الوقت)
دخل وهو معصب .. كانت قاعده تقرأ قرآن .. أول ما شافها بالمشمر مال الصلاة وهي تقرأ تعوذ من أبليس وراح وقعد يمها .. مصعب : هنادي ممكن شوي
سكرت هنادي المصحف : صدق الله العظيم .. خير
مصعب وهو يلعب بأصابع يده: ليش ما خبرتيني عن إختج جنان .. يعني تشوفينها عدله تروحين تقولين حق أمي وأنا زوجج ما أدري بالموضوع
هنادي وهي ترفع حاجب: الحين إنت معصب علشان جذي .. والله ما دريت إنه هذا الشي بيزعلك وبعدين ما حسيت إنه مهم علشان أقول لك أو إني أدور أو ألقى فرصة أتكلم معاك
مصعب وهو متنرفز من اسلوبها في الإستهزاء: هنااادي تكلمي عدل لااا تحصلين إلي ما يسرج
قامت هنادي عنه وهي خايفة منه لأنه هي فعلااا وايد زودتها معاه .. بس ما بينت خوفها: هذا إنت ما عندك غير تهدد
ما حست إلااا بكف على خدها يسكتها .. مصعب: أنا بس أهدد طيب ياا هنادي أنا من يوم وطالع راح أرااويج شلووون راااح أمشي كلااامي عليــــج .. صحيح أنا سكت لج وااايد بس خلاااص لي هني وبـــــــــــــس
تركها وطلع وهي إنهارت على السرير
----
طلعت جنان من المستشفى بعد ما قضت وقت طويل مع مشاري .. وفاتحت أمها وأبوها بموضوع العزيـمة وهم وافقوا وعزموا كل العائلة .. أما في قصر أبو نايف إلي فرررررررح إلااا طااار من الفرح .. بسبب إنه مي صارت تتكلم وقرر يسوي عزيـــــــمة بـ هل مناسبة .. والكل فرح لها ما عدا ياسميـــن إخت نايف إلي حقدت عليها زياده .. أما مصعب قرر يتعامل مع هنادي بإسلوب ثاني لأنه حس إنه بـ هل إسلوب مو نافع مع عنادها .. أما حمد إتفق مع أبوه يفاتح عمه أبو خليل عن الخطبة في يوم العزيمـة .. ومرام كلمت سارة و ردت المياه لـ مجاريها مع جاسم
----
في نفس اليوم العزيــــــــمة
.. في بيت أبو مشاري .. (الساعة 12 ونص الظهر)
الكل تقريبا وصل وبعد السلام و الأخبار .. قعدو مع بعض سوالف وضحك و وناسة ما عدا هيام إلي حابسة نفسها بالغرفة حتى أمها ما رضت تشوفها .. في الصالة .. وصل مسج لها فتحته بسرعه .. "جمعي الكل وحرصي يكون الكل في الصالة .. وأنا بطريج ومعاي مشاري" .. سكرت وهي فرحــــــــــانه .. جنان وهي تطالع الكل موجود بس إلي مفتقدينها هيام .. راحت لها في الجناح ..
----


عذبتني )) ))


عذبتني باسباب فرقاك


ظالم وأنا في الحب مظلوم


قلبي جبرني امشي وياك


وش حيلتي والقلب مغروم


تجفي وتتغلى ونهواك


وتزيدنا حراة وسكون


وحنا شراة العين ندراك


تبخل علينا وانته تروم


راح الزمن وانا برجواك


وبدرب ودك صرت ملزوم


دنياي تتبسم بدنياك


وتروح مع طلعتك لهموم


----
دخلت عليها الغرفة ..شافتها قاعده وحاظنه الجوري .. جنان وهي تبتسم: هيومه قلبي نزلي الكل مفتقدج تحت .. هيووم
هيام وهي تنسدح: طلعي بره جنون والله مالي نفس حق أي شي
سكتت جنان عنها وطلعت ((هذي حالة هيام من وفاة مشاري ما طلعت من قسمها نهائيا وما تبي تشوف أي أحد))
.. في طلعتها تلاقت بـ هنادي إلي كانت رايحه غرفتها وشكلها ما يطمن .. جنان بخوف: هنوووي قلبي شفيج
هنادي وهي تحاول تسيطر على دموووعها: لااا أبد ولااا شي بس تعبانة شوي
جنان وهي تبتسم: لااا يكون في شي بالطريج
سكتت هنادي وهي تحس بالعبرة خانقتها .. ما قدرت تتحمل الدموع إلي بدت تملي عيونها .. جنان بخوف: هنوووي شفيـــــــــــج
هنادي وهي تهز راسها وتمشي عنها: ولااا شي يه
مسكتها جنان من يدها: أقووول لج شفيج .. هنووي تراني أعرفج عدل تكلمي
هنادي في نفسها "شاقووول لج إنه الشخص إلي كنت دوم أبني أحلااامي معاه حطمني .. إنه الإنسان إلي كنت دووم أحبه جرحني .. شااقوول وماا أقووول ذبح فرحتي حتى في يوم ملجتي .. آآآه شااقول لج ياا جنان" .. هنادي: ولااا شي صدقيني
جنان بيأس: طيب إمشي تحت أبي أرااويج شي
هنادي وهي تحاول تسيطر على نفسها : طيب يلااا
نزلت جنان مع هنادي للصالة ..
----


عالي مستواه


مالي عزا من دونه .. لي تيمني هواه
كل الحسن في عيونه .. في ويه ومحياه
الناس ما يسوونه .. لي عالي مستواه
قلبي فظا مظنونه .. وأرجوك لا تنساه
صون الهوا وبصونه .. عهد هو نذراه
عنكم لو يعذلونه .. كل العذل خلاه
سيد الهوا في كونه .. غالي ولا أنساه
في الحب أنا مجنونه .. قلبي أنا يهواه


----
دخل حمدان و هو راسم إبتسااامه على ويهه .. حمدان: السلااام عليـــكم
الكل: وعليكم السلااااام
حمدان وهو يفتح شوي الباب: عندي شخص ودي تقابلونه
أبو مشاري وهو عاقد حواجبه: حياه الله
حمدان وهو يبتسم للي معاه: حياااك
دخل وهو ماسك بالعكاز إلي يساعده على المشي .. كان قلبه يدق بقوة .. ويحس بالربكة .. والخوف .. ممزوج بالفرح والحزن .. كان شعورة غريب حتى بوصفه .. دخل وهو يناظر وجوه المنصدمه منه .. إلي كان قاعد وقف .. وإلي كان واقف قعد .. وإلي ماسك شي طاح من يده .. ولي كان يشرب شرق .. الكل بحالة ذهووول وصدمه .. صار يناظر بكل شخص موجود بالصالة .. وفجـــــــــــــــــأة .. صرخت أم مشاري وراحت جري لـ مشاري وضمته بكل قوة تملكها .. والدموووع مغرقة ويها .. أم مشاري وصوت باكي: ياا نظرررر عيني يااا ولدي آآآآه مو مصدقه إنت عااايش .. صارت تبوس فيه و الدموع شلاااال مو راضي يوقف
.. وتبعها الباااقي إلي ما قصروا بـ الدمووع .. حتى الشباب والشياب ما قدروا يمسكون دموعهم .. بعد ما الكل سلم عليه و خذه بالأحظان .. أبو مشاري بفرحه : تعااال يااا ولدي إقعد إستريح
هنادي وهي تمسح دموعها: تبي أيب لك ماي تبي أيب لك أي شي
مشاري صار يناظرها .. وبعدها إبتسم : أكيـــد إنتي هنادي
الكل إنصدم :.....................
حمدان وهو يحك راسه: تراه ما يتذكر شي .. يعني فاقد الذاكرة
----


دعوة المظلوم))))




لا تغرك الدنيا وتصبح عديم أحساس
لا تحس يوم أنك أصبحت فوق الناس
حاسب من أفعالك من دعوة المظلوم
اللي بنيـته سنين مـمكن يضيع بيوم




الوقت مايصفى والدنيا دوم أتـدور
اليـوم مع غـيرك بكره يـجيـك الـدور
هذي عوايدها من طبعها ماتــدوم
اللـي بنيـته سـنين مـمكن يضيع بيوم




أصحى من أحلامك وأسمع كلامي زين
لو دامت لغيرك ما وصلتك ألحيـــن
ماحد ترى يـاخذ إلا اللي له مقسـوم
اللـي بنيته سنين ممكن يضيع بيـوم


----
في قصر أبو نايف (الساعة 1 ونص الظهر)
.. في الصالة ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -