بارت مقترح

رواية اصعب سؤال -2

رواية اصعب سؤال - غرام

رواية اصعب سؤال -2

حركت شعرها المبلل لورى وهي ترد بثقه : اضمن مستقبلي .
طآآع .
عطاها اسامه بالخداديه على وجهها . ضحكت وهي تنزلها وترتب شعرها : يوه اسوم .
كان فاتح عيونه بحزم أشر لها بخفه لجهة جميله . ألتفت وتفاجأ بشكلها . كانت شبه نايمه او دايخه . مسح على ظهرها وبكل روحانيه اخرج صوته من قلبه مستشعر كل حرف : اسم الله عليك اسم الله عليك .
صكت اسنانها وناظرته تفاجأ بقوتها وهي تعطيه كف خلى عيونه تشخص وتصدر من ربى شهقه مفجوعه ومو مصدقه . صدمها اكثر صوت جميله اللي جا كأنه مسحوب سحب وهي تقول : ما تعرف تسكت . اسسسسسكت .
كانت عيونه تنتقل بملامحها وهي تلين بشكل اغرب وتقول بصوت متهدج : يعورني .
دلال تكابد دموعها وربى خايفه متفاجأه . اسامه نطق بتوتر : ايش اللي يعورك .
نزلت يدها بوهن لنهاية بطنها وضغطت . تأوهت بخفه . وبتناقض غريب اسندت راسها لكتفه وشهقت ببكى ما عرفو له سبب .
*********
1 - 7
الاحد .
صباح مفعم بالامل وبكل دقيقه تقترب للحق خطوه . جلست جنبها ومسكت كفها بحركه اخويه وبعد تنهيده قصيره قالت بصدق : خذيني معك .
ابتسمت وعيونها تغرق بدموع فرح وابتهاج : جد !
سالت دمعه حاره من عينها وهي ترد بصدق : جد الجد .
ربتت على كفها بحنيه : يا بسمه انا واللي على شاكلتي مثلنا مثل البنات نلبس ونتكشخ ونحب المدح والاطراء بس كل شي عندنا له حدود واطارات . يعني احب البس نظامي بالمدرسه عشان اكبر بعيون استاذاتي واحب بالعزايم البس شي ناعم لان احب يقولون " جوري نعومه " احب البس ساتر بالبيت عشان يقول اخوي كل ما شافني " حيا الله الجوري " احب استحي لا لبست ضيق مضطره يعني ان شا الله بس اتزوج واظهر مفاتني لزوجي بيكون هو الوحيد اللي تمتع فيها باي طريقه كانت اختي مديره مدرسه ومعلمه بالدار يعني لها دوامين ومع كذا زوجها شايفها ومو مصدق الله يحفظهم لبعض والسبب ! انه بس يرجع بعد العشاء يلقى وجة صبوح وجسم فاتن وهي قالت لي قبل لا ابدى برحلتي الخاصه لاني كنت عنيده والبس ضيق ومكشف قالت لي " يا جوري كل ما شفت ابو كادي يقول لي احس اني ماااااالك جوهره ثمينه ما شافها ولا لمسها غيري " كل هذا من كلام امه وخواته قبل لا يتزوجها . كلمه وحده يرددونها " عمرنا ما شفنا من جسمها شي " يا حلوها لا شلنا نفسنا من درب مظلم لدرب كله نوووووور .
بسمه خانقتها العبره : بس انا الكل شبع مني سوا بعروس والا مدراس .
ربتت جوري على كفها : التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
رجعت بسمه للبيت وعلى طول صلت فرضها واخذت بعضها على غرفة الغسيل . غسلت مريولها ونشفته وطلعته على كيس مخفي واعطته امها اللي كانت تقطع السلطه قبل لا يرد ابوهم من مشواره وتحط الغدا للعيال . رفعت راسها لبنتها وبنظره معبيه استفهام .
بسمه : بعد اذنك يمه ابي توسعين لي مريولي .
ما ردت امها سمعت صوت طفولي من خلفها هتف بفرحه : وااااااااو .
ناظرتها بسمه بابتسامه : وش عندك ع الوااااااو .
ضحكت وهي تقول : من زمان كنت ابي اقولك تفضينه الا باسألك تعرفين تمشين فيه عدل .
بسمه : يوووه متعوودة
: هههههههههههههههه على ويش يا حظي . السعه لا بارك الله بالضيق السعه .
بسمه : ههههههههههههه دلوووووول بسك عاااااااد هذاني باوسعه وباخليه يخبخب .
قاطعها صوت امها الراضي : تعالي وريني شلون اوسعه ومنين مو تقولين خربتوه ومدري ويش .
*********
العصر بالغرفه الملحقه بالدار المخصصه للحالات الحرجه .
جلس جنب اخته اللي كأنها دميه بمشيها . دخل عليهم بوقاره وهو يهمس بالسلام . رد عليه بينما اخته انكمشت وحس بانكماشها . لمها لنفسه لولا ان قاطعه صوت مبحوح : اتركها ابعد شوي جزاك الله خير يا اسامه .
هز راسه بالموافقه وتركها ابتعد وهو يسحب ذراعه من يدها الناعمه المغطيه بالقفاز . جلس وهو يراقبها بوجع ويتألم لحالها .
احمد : شلونك يا جميله ؟.
لا رد .
احمد : حاسه بشي ؟
لا رد .
احمد : برد ليه ترجفين ؟
لا رد .
قرب شوي وهو يسحب مركه ويجلس عليها ولاحظ انكاشها المتضاعف على نفسها . تنحنح وبصوته المبحوح بدى يقرى ما تسير له من الادعيه ثم بدى بالقران . كان كل ما يذكر السحر تنتفض الين بدت تصارخ وتطلبه يسكت . احمد ما يقرى على احد بس هذي اعتبرها حاله خاصه خصوصا انه انقطع عن رقية الناس من وقت قريب لانهم اتحكو فيه وصارو يطلعونه عنه اشاعات . اسامه كان قلبه ينتفض مع نفضتها وعيونه متحجره فيها الدموع وهو يسمع صوتها اللي صار اشبه بالفحيح وهو ينسحب من حنجرتها الى الهوا لتسمعه اذنه ويحس اكثر بالتقصير . كل ما ارتفع صوت احمد كلما زادت نفضتها وحركتها . الين صارت شبه منسدحه وتنشده الرحمه بصوت متألم . جلس احمد قريب من راسها وصار يتكلم مع المتلبس ويسأله بالله يخرج ويتق الله كان يشوف فيه امل كبير انه يخرج لانه لاحظ سرعه تأثرها ولقوة ايمانه عرف يقنعه يخرج مع ابهام رجلها الايسر . بس لحظتها حست بجسمها مثل الجبل وبلحظتها ما عادت حست باي شي الا الم فظيع ببطنها انطوت وهي تهمهم بالم . كان احمد يمسح عيونه بتعب واسامه يحاول دموعه ما تنزل اكثر لانها خلاااااااااااص غرقته . رفع احمد عينه ويا ليته ما رفعها ارتبك وقف كان يبي يلتفت يتأكد لكن ما قدر . لكنه استجمع قوته : اسااااااااامه ودها المستشفى الظاهر صابها نزيف .
بدون تفكير شالها وهو يقول بين دموعه : سامحيني يا خيتي ساااااااامحيني .

الــــــــــبــــــــــارت الـــــــثــــــالــــــث

" مسحت عيوني ودمعاتي تخونني . يا ربي شالسوات الحين ؟ من بيصدقني . ؟ شلون باقولها ؟ شلون باقابلها بعد اللي سمعته وشفته ؟ يا رب من عندها افرجها يا حي يا قيوم ."
خرج من دوامه افكاره على صوت دق خفيف على الباب . رد على الطارق : ادخل .
جلس وهو يمسح وجهه بكفوفه . اما هي اختارت مكانها جنبه على السرير : خلاص راح .
هز راسه بالموافقه وعيونه غرقانه بالدموع . حضنت وجهه بين كفوفها وقربته لصدرها عشان يلمها بيد وحده وهو يقول بصوت باكي : ساااااااااااااامحيني يالغلا .
مسحت على ظهره : مو ذنبك . احيان يكون الجمال اقبح شي بالانسان يعني يجيب له مشاكل تعور الراس . انا ادري باللي صار لي بس اللي ابيه منك توعدني ما تخبر امي وابوي ترى بيجنون اذا دروا اني كنت مربوطه وافتكيت .
ابتعد عنها وهمس : بس هذا اللي تدرين فيه ؟
جميله بنعومه : كنت اشوف ام سعد .
اسامه : من ذي ؟
جميله وهي تناظر لفوق : ام اول خطيب رفضته بارادتي . والباقي استخير واستشير ولما يجي ابوي اقول . لأ .
اسامه وهو يتفحص ملامحها : اها وينها ذي ؟
رفعت كتفها وهي ترد : مدري الله يستر علينا اعرفك ما بتنام الا اذا تطمنت علي وانا بخير وسهالات الحمدلله يا رب .
ابتسم على جنب وهو يقول : تحصني .
جميله وهي توقف : يوه دلال قطعتني محاظرات بس ابشر من عيوني .
ارخى راسه على المخده وبثواني انقلب وصارت المخده فوق راسه . وهو يتمتم : لازم فيه حل مستحيل هالجمال يضيع هباءاً منثوراً .
**************
مرت اسابيع الاختبارات اسبوعين . ثقال ومرين على الطلاب اللي انهمكو بالامتحانات .
19 - 7
يوم الاربعاء .
لمت كتابها لصدرها وهي تتنهد " اليوم اخر يوم لي بهالمدرسه " .
نقلت عيونها بوجيه البنات تبي تشوفها لو لمحه . ما لقت غير وجيه ما تبيها . غرقت عيونها وهي تلتفت على صوت سماح : باشتاق لك .
ردت بسمه بصوت باكي : وانا بعد . الله يوفقك ما بتكملين دراسه .
سماح : مدري والله اشوف شيصير معي ع العموم بيننا آلو .
هزت بسمه راسها وهي تتلفت لعل وعسى ينجبر خاطرها . بس . ما قدرت تشوفها . كابدت دموها وهي تحضن سماح : وينها .
سماح بصوت باكي : مع جوري .
ابعدتها بقوة وهي تهتف : احلفي .
ابتسمت سماح فكان جواب بسمه بوسه على خدها باندفاع وهي تلفت وتقول لها : اشوفك على خير .
فتحت باب المصلى واول شخص وقعت عينها عليه . تجمعت الدموع بعينها . وهي تفلت الباب وتتقدم وبصوت مرتجف وبكل حاجه وحب : هيفاء .
تقدمت هيفاء بس ما تمشي كانت تركض وارتمت باحضانها . مرت نص ساعه وكل اللي بالمصلى من بنات دمعت عيونهم على منظرهم الاخوي وبكاهم العالي وكلماتهم المتقطعه .. ساااامحيني . اشتقت لك .. يا ليتنا ما كبرنا ..
فكتهم جوري وهي تقول بصوت مبحوح من اثر الدموع : بسكم بنات . خلاص ما ابي ابكي .
صافحتها هيفاء وهي تقول : مشكوره جوري على كل شي .
ابتسمت جوري بحرج وألتفت لبسمه اللي صافحتها بمحبه : اشوفك على خير .
هيفاء : احس بينكن شي .
جوري : هههههههههه يالغياره أي بيننا سر وما بنعلمك فيه .
هيفاء : هههههههه حبي انا واثقه من صديقتي . وه بس فديتها .
بسمه اللي انحرجت من كلامهن . تحس حالها بعد ما ألتزمت رغم الوقت القصير الا انها صايره خجوله لدرجة كبيره .
بسمه : بس بنات استحي .
لمتها هيفاء بحب : يوه فديتها اللي تستحي . شوفي خدودها هههههههههههه
غطت وجهها بكفوفها : يوه احسك حماتي موب صديقتي .
قرصت خدها بضحكه : وهذا اللي بيصير حيااااتو .
هزت بسمه راسها وهي تقول : على العموم انا اتأخرت اكيد الباص بيمشي الحين . اشوفكم على خير .
هيفاء بحماااس : سجلي بالدار معي عشان نشوف بعض . قبل زواجي .
بسمه ببراءه : ايوه سجلت بالعطله شفيك انرجيتي .
هيفاء وهي تمسك ايدها بقوة : يوووه احبك يا بنت . هههههههههه
جوري : هههههههههههه
بسمه ذابت من الخجل : بسسسس شفيك انحرفتي .
هييفاء : كله من عبودي وه يا ناس فديت الطاري .
بسمه : اجل اشوفكم على خير . سلااااااامـ .
**********
تجمعت العيله على الغدا بين فرحة العطله وبين بداية الشعور بالفراغ . مشاعر مختلطه بينهم . جميله جالسه جنب امها وجنبها دلال وبالمقابل تجلس بسمه وربى واسامه وعلى راس الطاوله ابوهم . هدوء الين وقعت ملعقة دلال على الارض مصدره لجه مع اصطدامها بالسيراميك .
دلال : اوه ربى معليش تعطيني الملعقه .
دنقت ربى واضطرت تدخل راسها تحت الطاوله وبكذا خذت وقت على ما رفعت راسها . انتبهت ربى ان الكل يناظرونها : عادي موقف انساني . بسم الله .
حطت اللقمه بفمها وبكل هدوء نزلتها ، ناظرت دلال اللي تضحك ضحكه مكتومه . تجمعت الدموع بعينها . اسامه انفلتت ضحكته غصب عنه وهو يشوف منظرها . قامت بسرعه وركض على الحمام . تمضمضت بمويه بارده وتنفست بعمق وهي تناظر وجهها الاحمر من اثر الشطه اللي ألهبتها حراراتها . راحت للمطبخ بهدوء واخذت كوب مويا بارد وحطت فيه كم ثلجه . دخلت ولقتهم يضحكون بشكل متقطع . ابتسمت بعبط وهي تتوجه لدلال وتقول بعتب : ليه يا دلوووول .
شهقت دلال وهي تقوم واقفه وتصرخ : لاااااااااااا باااااااااااارد .
ربى : هههههههههههههههههههههههههآآآآآي تستاهلين .
دلال وهي تضرب الارض برجلها : حراااااااااااااام عليك يالدباااااا . اااااااه .
لحقتها تركض وراها تاركين ابو اسامه يصوت لهن يطلبهن الهدوء .
وسط معمعه البنات . رفعت راسها . طاحت عينها بعينه . ابتسمت بتوتر ما تدري ليه نظرة الاسف تملي عين اخوها كلما شافتها . ناظرت بسمه وهي تتحمدالله وتقوم . لحقتها بنظراتها بعدها قامت شايله صحنها . دخلت المطبخ رمت صحنها وغسلت ايديها وعلى خروجها شافت اسامه ايديه تحت المويا وعيونه تناظر لبعيد . تعدته تنحرج منه ومن نظراته اللي ما لها أي تبرير بنظرها . دخلت غرفتها تبي تجلس تقرى قران ع بال ما تصير ساعه الدار قريبه . شافت خيال وراها فقالت بنعومه : هلا دلو خلصتي مطاقق .
رد عليها صوت انثوي خجل : يصير الـ هلا . لي .
ألتفت بالكامل وهي تبتسم علاقتها مع اختها متوتره من فتره مو قصيره : هلا وغلا مو بس هلا تفضلي .
بسمه بحرج : ممكن نتكلم .
جميله : اكيد انا اختك ومااله داعي هالحركات الرسميه .
جلست جنبها وهي تقول : مشكوره . بالاول . ابيك تسامحيني على اللي فات احس اني كنت مغمضه وفتحت .
جميله : اللي فات مات واتوقع ما ينفعنا لو نبشنا فيه . بعدين ذكرى حلوه عشان اشوه سمعتك اذا حد خطبك .
رفعت كفوفها وهي تقول بنبره شريره مصطنعه : او يمكن امص دمك اخر الليل .
فتحت بسمه عيونها للاخير واخر شي ضحكت بارتياح على نبرة اختها الخاليه من أي حساسيه بينهم .
***********
21- 7
بعد صلاة الجمعه .
وقف معه قدام المسجد . شاف بعيونه كلام وحرج . فبادر باحترام : اسامه ! اذا صدق تعتبرني اخ قول لي شبخاطرك وانا اخوك .
اسامه بصوت مهزوز : ابي اتكلم معك بموضوع خاص .
ابتسم له بانشراح : تفضل بعد الغدا نتكلم .
انحرج اسامه : لالا بعد العصر بمر عليك .
رد عليه : حلفت عليك يا اخي وش بك ؟ اخوك انااااااا .
اسامه بضيق : احمد الله يخليك .
احمد : يللا بس امش قدامي .
دخلو مجلس الرجال . تطمن احمد على الوضع ودخل . استقبلته امه وخبرها بوجود ضيف وانه يبي الغدا . بعد ما تغدو وخف توتر اسامه بادره احمد باخوه : سم يا ابو عبيد وش كنت بتقول .
اسامه : جميله .
احمد باستغراب : نعم !
اسامه : جميله ............
**********
دخل على اهله مثقل بالامانه العظيمه اللي حملها له اسامه . كان وجهه مسود وعيونه مو راضيه ترمش . دخل غرفته ورمى بجسده على السرير بثقل اكبر من افكاره . قاطع سيل افكاره صوت اخته المحبب لقلبه : يا هووووووو حماااادي وين وصلت ؟
ناظرها وهمس : جواهر تعالي .
جلست جنبه باستغراب : شفيك حبيبي ؟.
تنهد بعد ما جلس وبنبره جافه : انا قررت اتزوج .
جواهر بنظرات متفحصه : وش فيك تقولها كذا . شمخبي .
شتت نظراته وهو يرد : ولا شي .
لفت وجهه بيدها ولما اخترقت نظراتها المشككه نظراته المهزوزه . اعترف .
**********
يوم السبت
22- 7
جلسو بعد السلام والسؤال عن الحال . كانت قمة بالبراءه تلاحقها تمتمات دلال ودعوااتها . قدمت القهوه وحلت الضيوف اللي بكل براءه كانت غافله عن نظراتهم المتفحصه . جلست جنب امها وبعد فتره صمت بسيطه تكلمت ام احمد : اسمك جميله .
جميله بحرج : ايوا .
جواهر : ما شااا الله . كم عمرك .
جميله رطبت شفايفها وبنعومه : اممم 27 .
ابتسمت ام احمد : دارسه ؟.
استغربت واتوترت : ايوا متخرجه وتخصصي حاسب .
جواهر : هدّي جميله شفيك .
ام احمد بهدووء : يا ام اسامه !
ام اسامه المستغربه نطقت بتوتر : نعم .
ام احمد بعد ما تبادلت نظرات خاصه مع بنتها : الله ينعم عليكم . انا عندي احمد امام جامع الند وجار لعمكم الله يرحمه وله اختين ام كادي واختها جوري قد بنتكم بسمه .
ام اسامه : الله يصلح ما عطى .
ام احمد : تسلمين يا رب . ولدي احمد وبكري ابيه له بنتكم جميله على سنة الله ورسوله .
جميله استوعبت بعد ثواني وبثواني ما شافو لها اثر . دخلت لخواتها وهي تتنفس بصعوبه وتحس بخنقه ورغبه بالبكى .
بادرتها ربى : جمول شفيك .
جميله بهمس : دلال .
رددت باستغراب : دلال .
بسمه بخوف : روحي ناديها تعالي جميله .
جلستها على سريرها وهي تفتح اول زر من بلوزتها . مسحت على راسها تمنع قطرات العرق من الانزلاق .
دلال : وش فيهااااااا .
بسمه : مدري تعالي تبيك .
دلال وهي تمسك يد جميله وباهتمام : شفيك .
جميله : احس بثقل .
دلال : بسم الله عليك . احم ......
وبدت تقرى بعض الايات الين غفت على عيونهن ومئاااااااااااات الاسئله تحاصرهن .
********
الاحد
23-7
جلس جنب ابوه وهو يحاول يجمع قوته . تنحنح : ها يبا شقلت .
ابو اسامه : انا حلفت وعلي يمين بالله ما اخنث بحلفي بناتي ما يزوجن مغصوبات .
اسامه برجا : يباااااااا انت تدري كم عمرها الحين وفرص الزواج حيل قلّت .
ابو اسامه : الحمدلله ماني حارمها ولاني عاجز عنها اذا تبي الله معها ماحد قاضبها وان كانها رفضت علي ما علي ما اغصبها وانا ولد ابوي .
زم شفايفه وقام واقف : براحتكم يوم تعنس والا يجيها ولد كلب ياخذها بتتحسرون على هالعريس اللقطه .
دخل وهو يتنفس بغضب ويتمتم "يا رب يا حي يا قيوم يا من بيده ملكوت كل شي حنن قلبها ونور دربها ويسر لها هالزواجه يا رب ."
دخل غرفته لقى دلال : خير دلول .
دلال بابتسامه : خير ان شا الله . اذا بغى احد يسأل جميله يا ريت يكون الحين لانها سكرانه تعب وبترد باللي يطيب خاطركم .
لما شاف غمزتها وابتسامة ثقه تتخلل كلامها . غرقت عيونه وهمس : الحمد لله .
***********
يوم الاثنين
24 -7
: لاااااااااا كثير كثييييييييير .
استغرب ردة فعلها العنيفه : افااااا ليه طيب .
مسحت دمعتها وهي تقول : ابي افرح مثل العالم وخلايق ربنا . احمد واللي يعافيك يا وليدي اذا كل هذا بنحجز باستراحه بس اهم شي افرح بك انت ولدي الوحيد .
احمد بحنيه : اللي تامرين فيه انا حاضر وبعدين هالكلام سابق لاوانه هم للحين ما اعطو رايهم .
جوري :ماااااااامااااا الهاتف .
ابتسم احمد : وليه تزاعقين امك جنبك مو بالمريخ .
ضحكت بحرج و هي تجلس جنبه : لانهم اهلها .
رد ببلاهه : اهل مين ؟
ضحكت بخفه وهي ترد : الـ احم احم .
توتر ونقل عيونه لامه الجالسه بعيد وتبتسم وهي تتكلم . استبشر خير بابتسامتها ولو انه شبه متأكد من الرد . تتبعها وهي تقبل بابتسامه وتقول بفرح : مبروك يمه وافقت البنيه واهلها يقولون احنا حاضرين باللي تامرون فيه .
باسته جوري بفرحه وهي تهتف : مبرووووووك حبي باروح ابشر جواهر .
تنهد بعمق وهو يقول لنفسه " الله يعدي هالايام على خير ."

الـــــــبـــــــــــــــارت الـــــــــرابـــــــــــــع


يوم الزواج .
15 – 8
*******
تحس الفستان يقرص بجسمها وهو من دخل جلس بعيد وحاط راسه بين ايديه . رفعت راسها بخجل تبي تنطق عجزت من خجلها . لما حس بحركتها رفع راسه عشان تنزل راسها بسرعه ملفته عجز الا يبتسم عليها .
احمد : كيفك جميله ؟
اكتفت بهز راسها . اما هو تنهد وقال : روحي بدلي . وتوضي .
بصعوبه قدرت تمشي خطوتين لان طول الفستان مزعج . لما لاحظ حركتها قام بآليه ومسك كفها البارد . رفع عينه : اسا.......
تنح فيها لما ضربت عيونه بشكل مباشر بملامحها . ارتفع تنفسه واصبح واضح . ضربات قلبه توالت . حضن وجهها بشكل سريع والحلم بين عيونه وصار يردد : انتي . انتي .
غرقت عيونها وهي ترتجف مثل العصفور المهدد بالموت . كل هذا كان خجل وخوف وتوتر . همس ببقايا صوته : جميله !
رفعت عينها . هز راسه وهو يكمل بذات الهمس : مستحيل ماني قادر اصدق .
دنق عليها بس تراجعت مانعته ومحرره وجهها بين ايديه الكبيره : الله يخليك لا تلمسني .
قال بتأتأهـ : انزين باساعدك .
هزت راسها بالنفي وهي تنحي بصعوبه وتشيل اطراف فستانها .
رمى نفسه على الكنبه وهو يقول : يا رب رحمتك يا الله معقووووووول .
انتظر نص ساعه ما بين التفكير والانتظار ولما حس انها طالت المده قام بتوتر وطق الباب . فتحه وانفتح معه لقاها تفرك ايديها بخجل ولابسه بيجاما زهر فاااتحه مخليه شكلها خرافي . تنح للحظات بعدين نطق بصوت مهزوز : متوضيه .
هزت راسها بالنفي .
احمد بصبر : يللا توضي بنصلي ركعتين السنه .
هزت راسها بالنفي . ناظرها بتفحص ونطق بتردد : عليك عذر .
وافقته وهي تدنق اكثر . ابتسم ابتسامه باهته وهو يقول : اجل باصلي لحالي قبل لا يجيبون العشا .
رجعت للمرايه وعدلت كحلها واضافة لمعة قلوس خفيفه على شفاتها . نثرت شعرها الاسود على اكتافها بشكل مرتب . احتارت تظل هنا والا تطلع . بالاخير قررت تطلع . جلست على كنبه مزدوجه بينما فرغ من صلاته جلس على الطرف الاخر .
احمد : مرتاحه ان شاء الله .
توترت وهي تهمس : الحمدلله .
احمد بتردد : متى ..
ناظرته مفجوعه وابتسم على شكلها . دنقت وهي تحس ببرودة من ابتسامته . قرب منها شوي وقال : جميله اظنك عارفه اني مدرس ولي دوامين يعني الصباح بالمدرسه والعصر عندي حلقات تحفيظ او تسميع . الحمدلله انا حافظ القران كامل و .. شفيك .
شاف راسها يهوي بسرعه بعدين تعدلت بمحاولات يائسه ان ترفعه . ضم اكتافها وهو يشوف عيونها تقاوم الانغلاق . ضرب خدها ع الخفيف : جميله بسم الله عليك تسمعيني .
غمضت وهي ترخي راسها على يده وكأنها من زمن ما نامت . اضطرب وهو يشوف ملامحها الخاليه من الزينه الا من لمعة على شفاتها اما عيونها مطبقات بانزعاج . شالها بخفه وحطها ع السرير . لما رفع راسها عشان يوسدها المخده ما قدر يقاوم . باسها بخفه ورفع نفسه وهو ينفخ بقوه ويقول بنفسه " الزين ما يكمل حلاه "
*********
دست راسها تحت المخده : بسك دلييييييييل عورتي راسي .
دلال : يا .. الخاينات وربي متضايقه قومي . رووووبي .
ربى وهي تطلع راسها من تحت المخده وترميها على دلال : وربي احس اني رقاصه مع هالوجه . روبي قال .
بسمه بضيق : اففففففففف بسكم مطاقق وربي دوختونا .
دلال بضيقه اكبر : اقولك اختكن بهاااااا شي .
بسمه : دلال وبعدين.
ضمت كفها لفمها بمعنى بسكت خلاص .
فترة صمت .
دلال وهي تضرب رجلها بالارض : ابي ابكي .
بسمه وهي تضم راس دلال بحضنها : حتى انا مو قادره . اهئ .
وانطلقو بالبكى . عكسه تمام طاااااااااااااير من الفرحه يحس بحمل قد الجبال نزل عن ظهره . رجع بيده وجبات له وللبنات . طق الباب فتحت له ربى بعيون منفخه ودامعه .
اسامه : بسم الله . وش به وجهك كذا .
تعداها بالنظر لشهقات دلال المكتومه ودموع بسمه الصامته .
اسامه : يللا عاد بنات فلوها تعالو جبت لكم وجبات من اللي يحبهم قلبكم .
لا رد .
اسامه : اللي يبي يجي واللي ما يبي باصلي قيام ليل وادعيييييييييي وادعييييييييي .
بسمه بابتسامه تخللت دموعها : هذا نعتبره تهديد .
زم شفايفه وهو يرد بثقه : اكيد لا تحقرن صغيرة ان الجبال من الحصى .
ضحكت دلال فجأه : يا حلوك وانت تتفلسف .
غمز لها بضحكه : اعجبكم .
ربى : يللا عاااااااد قومو ناكل .
وقفت دلال بحركة كرتونيه وهي تقول : هجووووووووووم على المنزل .
***********
صباح الجمعه
16-8
لمعت عيونه وهو ينتهد بتعب حرك ايديه على شعرها المنتثر حوالينها . دنق وشمه بعمق . حركت راسها بانزعاج . رجع لوضعيته . متمدد على جنبه ومتكي بيده على راسه والثانيه ممدها براحه على جنبه . اما هي غمضت بقوة تقاوم ألم الصداع براسها . فتحت عيونها بشويش . حاولت تركز . راقبها بعمق وهي تتنهد بتعب وترمي الغطا عن جسمها . ما قاومها قرب منها وثبت كتفها قبل لا تقوم . ناظرته بخوف . فقال بنبره حلوة يطمنها : تغسلي وتعالي . ابي اكلمك .
افلت كتفها بالراحه . تمدد وهو يراقب كل حركة وعيونه تهتف بعدم التصديق . مشطت شعرها المقصوص اناناس معطيها اصغر من عمرها بكثيييييير . فتحت شنطتها بتعب اخذت حبة بنادول مع شريحه بطعم التوت . دست الحبه بفمها وألتفت على سؤال احمد المستغرب : شاكلتي .
جميله بصوت مرتجف هامس : بنادول .
احمد باستنكار : على لحم بطنك تاكليه مجنونه يضرك .
جميله وهي اتدنق اكثر : معليه متعودة .
احمد باهتمام : عادة شينه هالعاده ....... تعالي .
ناظرته بخجل . فابتسم بتلقائيه . يحس هالبنت عليها براءه مو طبيعيه . على شكلها ولمعة عيونها ما يعطيها 27 ابد . ذكر الله بنفسه وهي تقدمت وجلست على الطرف البعيد .
احمد وهو يتكي راسه بيده ويناظرها باهتمام : وش حسيتي فيه البارحه .
جميله بنعومه : اووهـ اووهـ . . حسيت بثقل .
احمد وهو يجلس باهتمام اكبر : وين بالضبط ؟
تتبع ايديها النحيله وهي تأشر على راسها ، جفونها ، فردت كفها على صدرها وضغطت . رفع عينه وقال لها : الحين تحسين بشي .
جميله : صداع .
أشر على مخدتها : تمددي .
ناظرته بخوف . ابتسم : لا تخافين . تمددي .
قرب منها الين مسك كفها : تحسين بشي .
كانت ضايعه من الخجل وتحس بثقل كبير بجفونها .
احمد وهو يقرب بغرض يتأكد : جميله .
هزت راسها بلا وهي تلف وجهها عنه وبيدها الصغيره منعته من الاقتراب . نزل يدها ولف وجهها لناحيته . شاف بعيونها نظره غريبه زمت شفايفها وناظرته باحتقار . جر راسها لحضنه وهي تهمس . لآ . تؤ تؤ . ابتدى يقرى وهو يمسك ايديها .
***********
استقبله بفرحه وامتنان . كانت ملامحه جامده وما في أي تعبير لا لراحه ولا لقلق . بادره اول ما اختفت جميله : احمد !
ناظره احمد بجمود . سأله بعيونه وهو مترقب . رد احمد : مادري .
اسامه بخيبه : لييييش .
ضحك احمد على رد اسامه وغمز له . استحى اسامه وعض شفته بحرج .
عند جميله الكل استقبلها باحضان حاره ودموع . بس خفت زحمة خواتها سحبت دلال على جنب وهي تسألها عن حالها .
دلال : شلون شايفه احمد .
جميله بخجل وتوتر : الحمدلله . انتي قولي لي . شلونك .
دلال : كويسه . باقولك شسوى اسوم لناااا ..................
قاطع استرسلها بالاحداث صوت جوال جميله . ردت بكلمات قليله وهي توقف . سلمت على امها وخواتها وطلعت لاحمد . مشى على مهله واستقر بسيارته قدام الكورنيش .
جميله : ليش وقفت هنا ؟
احمد : بنتمشى شوي .
جميله بصوت مرتجف متقطع : الله يعافيك مو قاااااااادره . احس بخننننننقه اففففففففففف . اهئ ......
حرك بسرعه وراح الفندق . ساندها واول ما دخلو الغرفه . ألتفت عليه بعيون مليانه دموع : اسفه .
احمد : على ويش .
قرى بصدره وهو يناظر عيونها الزايغه وحركاتها المرتجفه . فجــــــــــــأه . نفخ بوجهها . شهقت بقوة وكأنها طالعه من مكان ما فيه هوا . خارت قوتها فهوت بقوة قبل لا يقدر يسندها عن الارض . شالها بسرعه وسدها سريرها . ما قام ولا سوى شي غير انه يقرى وينفث على جسمها النحيل . لما حس بتنفسها انتظم . شال نفسه بخفه وكشف عن رجولها . تنهد بتعب لوجود بقع مايله للون البني وهي تنبأ بوجود [[(مس) بس ميت .. ]] في حال كانت البقع بنفسجيه زرقا فالمس حي << معلومة من قريب لي شخصياً (بسمة براءه)
*******
كانت تناظر بنات عمها باستهزئ علاقتها فيهن فوق الممتاز خصوصاً بعد تغير بسمه الرائع وشخصية ربى الهاديه الرومانسيه . تخصرت وهي تقول : تراكن حفرتن بير بمخي .
ربى بضحكه وهي سانده كتفها لكتف بسمه : شكلك حلو .
بسمه بابتسامه : اموت على البزوره وغصصهم .
ما اعارتهم اهتمام . رمت المشط وطلعت لهم . كانت صغيره على الغطا خصوصا انها للان ما بلغت بس تستحي مره . جلست جنب مرة عمها وابتسمت له . اتسعت ابتسامته وعيونه تلمع : شلونك دلوله .
دلال بخجل : تمام . انتو شلونكم .
جلال : تمام .
فترة صمت .
ام اسامه : اخليكم تسولفون شوي وانا بروح اسوي الغداااا .
جلال : خذي راحتك .
جلس جنب دلال بسرعه لاصق فيها : اشتقت لك مرره .
دلال ببراءه : وانا بعد .
كان بعز مراهقته . وفي اوج مشاعر صادقه نطق : دلول . أحبك .
ابتسمت ببراءه وردت ببراءه خاليه من أي نوع من صدق المشاعر اللي تجتاحه : وانا بعد .
انتشى بردها وابتسم بقوة . دنق شوي وهمس : ابي بوسه .
بكل براءه طفله . باسته على خده . لكنه جرها لحضنه وضمها بلهفه . سمع طق على الباب . رفع عينه وهو يقاوم احاسيس عصفت بجسمه . افلتها ببطء وهو يشوف نظرة عمها المشككه وعينه المتفحصه .
*********
يوم السبت
17-8
جالس ينتظرها عشان يتركون الفندق ويستقرون ببيت اهله بغرفتين وحمام خاصين . طلعت عليه بشعرها المبلل وخدودها المتورده وبكل خجل : نمشي الحين .
تفحصها لثواني قبل يهمس : خلصتي ؟
جميله ببراءه : ايوا ألبس عبايتي ؟
ابتسم على براءتها كان يسأل خلصتي من الدوره بس ردها اعجز لسانه الا ينطق : ههههههه أي يللا .
ابتسمت بتلقائيه : يللا . ثواني بس .
ركبو السياره بهدوء اول ما حرك نطق : حاسه بشي .
جميله بخجل : اخف من اول بس فيه شووووية ثقل بجفوني .
مد يده اليمين وهو يقول باهتمام : عطيني ايدك .
لفت عنه بخجل بمحاولة استغلال الوعي قبل لا يختلط بللا وعي . ابتسم هو على ردة فعلها ومال عليها سحب ايدها وضمها لثواني بين ايديه قبل لا يرد يساره على الطاره . مسح باصبعه على ايدها الصغيره الناعمه وألتفت عليها .
أحمد " خسارة . صدق من قال الزين ما يكمل حلاه بس لا لازم اتأكد بنفسي مابي اظلمها حتى بالتفكير ."

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -