بارت مقترح

رواية اصعب سؤال -3

رواية اصعب سؤال - غرام

رواية اصعب سؤال -3

ابتسمت بتلقائيه : يللا . ثواني بس .
ركبو السياره بهدوء اول ما حرك نطق : حاسه بشي .
جميله بخجل : اخف من اول بس فيه شووووية ثقل بجفوني .
مد يده اليمين وهو يقول باهتمام : عطيني ايدك .
لفت عنه بخجل بمحاولة استغلال الوعي قبل لا يختلط بللا وعي . ابتسم هو على ردة فعلها ومال عليها سحب ايدها وضمها لثواني بين ايديه قبل لا يرد يساره على الطاره . مسح باصبعه على ايدها الصغيره الناعمه وألتفت عليها .
أحمد " خسارة . صدق من قال الزين ما يكمل حلاه بس لا لازم اتأكد بنفسي مابي اظلمها حتى بالتفكير ."
بعد ما سلمو على اهله دخلو غرفتهم وهو يقول : يا مرحبا والله بجميله . هذي غرفتنا الاساسيه والثانيه غرفة فيها جلسه من اختيار جواهر او بالاصح هديه جواهر لنا . وهذا حمام خاص لنا برضو . يا رب يعجبونك .
ابتسمت : ما قصرتو .
بادلها الابتسامه وقال بهدوء : اباخذ دوش سريع عشان نطلع لاهلي مع بعض .
جميله بنعومه : اوكي انا بابدل عبال ما تخلص .
طلع من الغرفه لكن لفت انتباهه باب الغرفه الاضافيه . قرب وضحك بخفه وهو ينادي بخفوت : جميييله .
طلت عليه باستغراب .كانت لابسه تيور ميدي بدرجات اللون الازرق وبلوزه بصدر مطاطي تظهر بوضوح عظمة الترقوه وبدايه الاكتاف بشكل متساوي من قدام ومن ورى . تقدمت له وقرت الورقة بخجل .
// رجاءاً ادخلي يا جميله لوحدك وألبسي اللي جوا الكيس //
ناظرت لاحمد اللي رفع يديه باستسلام : انا رايح اتروش .
دخلت جميله بخجل اكتسحها وهي تشوف الجو الشاعري اللي عاملينه البنات . طلعت الفستان ورجعت للغرفه بدلت لبسها فيه كان لتحت الركبه ومن فوق شوي قصته جريئه . قررت تبدل قبل لا يشوفها احمد . بس بمجرد ما نوت انفتح الباب وظهر لها بطوله الشامخ بلحيته القصيره وعيونه الحاده وابتسامته الشبه دائمه . تراجعت بخجل وهي تسمع تصفيرته القصيره..
أحمد : مااا شاااااا الله تبارك الخلاق فيما خلق تبارك الخلاق فيما خلق .
اخذت تيور جديد عشان ترجع تلبسه ولما جت بتطلع بادرها : عادي الحين ادخل الغرفه ذيك .
جميله ببراءه : ايوا عادي .
رمى المشط بسرعه وجر يد جميله وهو يتأبطها . سكر الباب بهدوء وهو يقول : ما شاا الله على ام كادي ما توفر .
مرر يده على خصرها وهو يدعي بداخله ما يتحقق اللي خايف منه . كلام اسامه خناجر تطعن روحه " اختي لما صابها نزيف قالو انه فض بكارتها سااااعدني "
جميله بخوف وخجل : آآ . ما تب. تبي.. تل . تلب .
كانت تحس انفاسه السريعه تحرقها وهو يقترب بشويش . سحبت نفسها لتحت وبسهوله قدرت تفتلت منه . لكنه لف عليها بسرعه وحشرها بينه وبين الجدار.
" يوم أن كنا صغاراً كان في القلب أمل .
كنا نلهو لا نبالي أين ما كان الزلل .
كانت الارض .......آآآآآآآآآي وجع بسسمه"
بسمه : من كبرك انتي بعد يوم ان كنتو صغارا .
دلال تمسح كتفها : وجع يد ذي والا ثقاله .
بسمه : بسم الله علي من عينك .
دلال : حوليك وحواليك . تف عليك .
بسمه : دلييييييييل .
مدت لسانها وهربت . تعلقت باسامه اللي طالع يتمشي من ضيقه . ابتسم للجتهن . وهو يحامي لدلال .
اسامه : بسمه شبك عليها .
بسمه : ابذبحها نيهاهاهاها .
اسامه بضحكه : اموت على الشر النواعم .
انحرجت من اطراءه وتعدلت بوقفتها مع ابتسامه خجل صغيره .
ضحكت عليها دلال : يا حلوك تخربين من كل كلمه حلوه يا نوااااااااعم .
رفعت بسمه حاجبها : ما برد عليك يا الحسوده .
دلال تمد لسانها : اجل باصكك بتفله ثانيه عشان ما يصيبك شي .
ما وعت الا راسها براس بسمه اللي مطيره عيونها . ومع بعض اطلقن . آآآآآخ طويله . يتخللها ضحك ابو اسامه واسامه اللي ماسكهن مع شعورهن .
**********
من ساعه معطيها ظهره والتفكير انهكه معقول بنت برقتها ونعومتها ممكن يكون طاقه هائله تغلب قوة الرجال .. ألتفت عليها ورفع الغطا عن وجهها : جميله ، خلاص ما صار شي ، قومي بنطلع لاهلي يللا ..
مسحت وجهها بعشوائيه وقامت بصمت ..
رجع تمدد وذاكرته تسترجع حلم يتردد عليه من سنين ..
البنت اللي تناديه كل يوم بمنامه .. نفس الملامح .. لون الشعر .. بحة الصوت ..
" سبحان الله " .. قد قالها ألف مره من اول مره لمحها فيها .. صحيح كان يحس بنقص بفرحته لان الاسباب اللي فيها خلتها ناقصه بنظره بشكل طبيعي لاي شاب اقبل على الزواج وعارف مسبقاً ان زوجته فاقده لعذريتها .. بس الان .. بعد ما تأكد بنفسه انها .. عــــــــــــــــذراء .. طـــــــاهره .. نقيـــــــــه .. رغم كل اللي مر فيها .. وعرف انها نفس البنت اللي ترددت على احلامه من سنتين او يزيد .. صار يردد الحمد لله كل ساعه وكل ثانيه تمر قبال عينه ويعرف حجم حياها وجمالها بالمقارنه مع كل شي كان متصوره ..
راقبها وهي تخفي تعب بشرتها ورى كريم خفيف وتبدى تنثر المكياج على ملامحها المتعبه .. بعد ما اخذ له دش سريع .. طلعو لاهله ..
**********
عصر اليوم التالي .
: وين بسمه ؟
: سمّعت وراحت لام سند . يا حبني لها هالمره تكسر الخاطر .
: ههههههه شووووفي شلون تناظر بسمه وبسومه مستحيه .
: خخخ ما تفوتين شي دليل .
دلال : اقولك صديقتها هيوف ما بتجي .
جوري : ما اعتقد . اظنها مسافره تجهز . الله يوفقها .
رجعت بسمه ووجهها احمر . سحبت جوري لمكان منعزل عن البنات . بادرت بهدوء : احس اني متورطه .
جوري : في ايش ؟
تنهدت بسمه بتعب : بـ هيفاء وام سند .
جوري بتساؤل واستغراب : هيفاااااء وام سند .
بسمه وهي تناظر ساعتها : تقدرين تزورينا الدوام خلص واسوم على وصول .
جوري تفكر : اقول لجميله بلكن تجيكم واتلصق .
بسمه : ذيك المره جيتي بدونها .
جوري : مدري بس يمكن تروح . مع اني اشوف اخوي مرابط عندها مو مخليها تتنفس .
بسمه : الله يهني سعيد بسعيده .
جوري : آمين .
*********
تأففت وقالت برجا : يا االله خلاص .
احمد وهو يحط رجل على رجل : انتي مو مخليتني اخلص .
جميله : انزين شاسوي .
احمد : لا تسوين أي شي .
سمع طق على الباب : روحي افتحي الحين .
فتحت الباب وابتسمت : هلا جوري .
جوري بحيا : سوري ع الازعاج . احمد صاحي ؟
جميله : ايوا تفضلي .
جوري : لالا روحي اسأليه اذا يقدر يوديني ....
احمد مقاطعها : هلا جوري .
جوري : هلا بك . اممممممم ابي اروح لبسمه .
تبادل احمد وجميله االنظرات . الين رد : متى تبين تردين ؟
جوري بابتسامه : امي بتروح يعني امي اللي بتحدد .
احمد وهو يرجع للغرفه : ألبس ثوبي بس .
*********
فتح اسامه الباب وهو يبتسم لاحمد . تعدى الحريم مخليهم يمرون وسلم بحراره على احمد اللي اعتذر ورجع لبيته . دخل اسامه المجلس الخارجي وجلس يقلب بالمواقع والمنتديات .. الين طفش .. دق على البيت .. انقطع ورجع دق باستغراب .. برضو انقطع .. تأفف ورجع يطلب الرقم بملل وطفش .. ثلاث رنات وسمع صوت . بادر بصراخ :( سنه عشااااااان تردن يا برنسيسات .
لا رد .
اسامه بصراخ : وجع من انتي ؟ )
ناظر السماعه بذهوووول . ثم قام يلعن ابليس . طق الباب الداخلي بقوة وهو يصرخ : دلاااااااااااااااااااال .
جته دلال تركض مستغربه : خير !!!!
قرب منها وشد شعرها بخفه : كم مره قايل لك لا تصكين السماعه بوجهي .
دلال : اااااه متى صكيتها انت ووجهك فكني لا اعلم عمتي .
هزها وهو يقول بين اسنانه : من رد اجل ماحد يسوي هالحركه غيرك .
دلال : اصلا الثابت بغرفتنا وكلنا بالمطبخ نحط القهوه والحلا وما احد بالغرفه الا جورررري .
افلتها وهو يتنفس بغضب : سوي لي درب باروح غرفتي .
دخل غرفته وهو يتنفس بغضب . جلس ع السرير وهو يزفر بضيق . يحس بضيق ووحده خصوصا ان اغلب اللي كان مرافقهم انهو علاقتهم فيه من تخرجو . دخل الحمام القريب لغرفته اخذ دش يرخي اعصابه التالفه ..

الــــــــــــبــــــــــــــــارت الــــــــــخــــــــامـــس



* بسمه *
: السلام عليكم ورحمة الله .. السلام عليكم ورحمة الله .
خنقتني العبره . خوف × خجل .. احس حالي بمستقبل مظلم .. ما حسيت الا بيد بارده تمسح دمعتي .. وصوتها الحاني يوصل لاعماقي : وش شاغل بالك ؟
: عيشي عمرك يا دلال لا تكبرين نفسك . بعدين تندمين .
رفعت حواجبها بابتسامه : انا عايشه باحسن حال . الحمدلله .
رفعت عيوني لفوق وقلت بتردد : دلول لو خيروك بين سكر نبات وسكر عادي ، وش بتختارين ؟!
دلال باستغراب : الاثنين سكر و أي واحد منهم يجزي عن الثاني .
ضميت شفاتي بتفكير : وحيد أمه والا وحيد إخته .
هزيت راسي بضيق : زاوية ضيقه .
ربتت على كتفي وبابتسامه واثقه : كان يحب زوجته . عزل نفسه عن العالم بعدها تزوجها وهم صغار . عشقهم مفضوح وثبت بحملها صغيره وتزوجت صغير وببطنها صغير ذبحها اثناء الولادة لان معها فقر دم . هذا سند ولد ام سند الوحيد .
ناظرتها بعيون دامعه : وش عرفك ؟ ومن قالك ؟
دلال وعيونها تغرق بالدموع : انا بالدار قبلك واذا ما تذكرين انا اللي عرفتك على الحرمه .
فركت ايدي : يعني سند كان متزوج .
دلال : بعده صغير . اظني قد اسامه .
هزيت راسي بضيق وانا اخلع جْلال الصلاه اللي علي . سند شي جديد عنه رغم اني مرتاحه له اكثر وكل ما استخير فيه ارتاح بينما امجد اخو هيفاء ما احس بشي . ارخيت راسي ع المخده وغمضت عيني . لازم افكر بشي جدي وحياة مستمره . ولدها مزاجي بس يحبها ومستعد يسوي أي شي عشانها بس انا حبيت هالانسانه وحابه اسعدها . امجد اخو هيفاء الوحيد بين اربع بنات مدلل وحلو واممممم بس هذا اللي اعرفه .
******
* جميله *
دسيت راسي تحت الغطا وانا اقول بصوت مخنوق من الحيا : بس .
سحب الغطا وهو يعض شفته بابتسامه حلوه : لا مو بس . يللا حبي .
: احمممممد استحي اقولك .
مسح على خدي وهو يقول : تدرين اني ......
قطع علينا صوت طق ع الباب . قام بشويش وكسل وااضح . جلست وانا اتمغط واغمض عيوني بقوة وافتح ايدي للاخير . تفاجأت بشي اشبه باغمائه . غمضت احاول اركز شوي وانا اتعوذ . بس لساني ثقل وحسيت جفوني رجعت للحاله الاولى . اف يا رب رحمتك يا الله . رميت راسي على ورى بقوة وانا اصرخ من الالم اللي حسيته غزو لجسمي مثل السكاكين اللي تغزني بكل جزء . سمعت صوت مزعج وصوت رخيم مختلطات قوة ثبتتني بطريقه غريبه .
فتحت عيني بثقل ورفعت راسي بس رديت على ورى بقوة وعنف وانا اهتف : آهـ .
صوت من بعيد : ارتاحي . جميله قلبي تسمعيني .
نوبة مغص مع شي دااااااافي اتسلل بين رجولي . ضميت بطني وانا اصرخ بالاهات الموجوعه . حاولت اتصل بالعالم الخارجي عجززت .
*******
* أحمد *
كنت بقمة تفاعلي مع زوجتي لما سمعت طق ع الباب . لبست فانيلتي وطلعت . طلعت جوري تبي المكتبه . ومن وراها شفت ام كادي تبتسم . سولفنا ع الباب . يحاولن يقنعني اني اطلع . بس سمعنا ضربه قويه . عم المكان صمت لولا اني سمعتها تصرخ بآهات موجوعه . ركضت على داخل شفتها منسدحه بعرض السرير وتمسح على جسمها وتتأوه وتصرخ من الوجع . ضميتها وانا اسحب قميصها القصير لتحت عشان خواتي لحقنّي . لحفتها وانا اقرى بصوت عالي وهي طلع منها صوت أنين بشكل مزعج وقوي . ضربتها على فخذها متناسي غيرتي عليها من خواتي . لانها لابسه قميص نوم . من اختياري . مسكت جواهر رجلها وهي تهمس بصوت مسموع بايات كثيره وسور . ضربتها بقوة فصرخت صرخت وانتفضت واخيـــــــــراً ارتخت بشكل ملحوظ وكأنه أغمي عليها . ضميتها وانا مخنوق . لحفتني جوري مع زوجتي وهي تبكي . وانا مسحت على جسمها . ومسحت الين أختفى أنينها الخافت . سدحتها وجلست على طرف السرير وخواتي رايحين رادين علينا . وقفت امي عند راسي : احمد . وش بها ؟
: ما في شي يمه . بقية سحر .
امي بتساؤل : بقية ؟!
قلت بتشتت : او يمكن مس ثاني .
هي ثواني ورفعت راسها بثقل وهمست باه .
ثبت حركتها ولحفتها : ارتاحي . جميله قلبي تسمعيني .
تحركت بثقل وصرخت وهي تلم بطنها بقوة . ضربتها جواهر على خدها وانا رفعت الغطا ابي اتأكد من اللي لمحته عيني .
: تنزف بنات .
امي وجواهر بحركات متداخله : ربي سترك يا الله .
شلتها وجواهر صرخت علي : اتركها . نلبسها .
ارخت عليها دراعه وعبايتها فوقها . ورجعت اشيلها . جوري وهي عند الباب : خذ ثوبك يا احمد .
سحبته وارخيته بدون ما اقفل ازراري . دخلت المفتاح بالسياره وانطلقت .
اسعفناها وبعد ربع ساعه طلعت الدكتوره : جميله .
: ايوا .
الدكتوره :.sorry I don’t know what happen ? see? (آسفه مااعرف شصار . شوف )
ورتني شي غريب بيدها .
: دكتوره . Dr. how is she ? (كيفها الان )
الدكتوره : fine . but ?
: ثانكيو دكتور . انا باتصرف .
الدكتوره : اعتيني العينه .
: نو . انا بروح للمدير واستأذنه باخذها معي .
توجهت للمدير وبعد محاولات عده قدرت اخذ الشي الغريب . رجعت لجميله . شفتها اشبه بالملاك . قربت لها وهمست : شلونك يا قلبي ؟
همست بصوت خافت : وش صار ؟
مسكت يدها وبوستها : مو متذكره شي .
بللت شفايفها وهي تقول : حسيت بسكاكين بكل جسمي وحسيت ب... بثقل بجفوني ولساني ... ووو .. حسيت بوجع غريب .. وبعدين حسيت بشي على رجلي ومغغغغص . وش ذا كله ؟
مسحت على راسها : تذكرين 30 % اللي باقي بجسمك .
هزت راسها بالموافقه فكملت : تخلصتي منها . انا متأكد ان السحر تحرك من مكانه والا ما حسيتي بكل هالوجع .
شدت على يدي فقربت منها : فيك شي ؟
ابتسمت بتعب : احمد ربي انك معي كل يوم . ابي انام .
ابتسمت برضا : نامي يا قلبي .
غطيتها كويس وطلعت وانا استودعها الرحمن .
***********
* أسامه *
مسحت جبيني وانا ألهث : حشا يبا والحشا عن ألف يمين وش هالصبه الفولاذيه .
تأفف ابوي وقال بصوت متملل : كسّر الباقي انا بروح انسدح ظهري عورني من هالجلسه .
هزيت راسي بالموافقه . ورفعت الفاس . ضربته وطار شي غريب . نزلت لمستواه وفرقته بيدي .
سمعت صوت دلال تكلمني كأني هندي : صديق شاي .
: دلال . تعالي هنا .
جتني بسرعه وهي تقول باهتمام : شفيك ؟
وريتها وانا مشدوه فصرخت وهي تضم ايدي بايديها الصغيره : ودها لاحمد بسرعه .
هزيت راسي بضيق وانا اضم ايدي على الكيس اللي ملفلف بشعر . اخذت دش سريع وطلعت بدون تردد على بيت احمد . ضربت الجرس مرتين وجاني صوت انثوي : ميييييييين ؟
: لو سمحتي احمد موجود .
البنت : لا .
: وين احصله .
البنت : دق عليه .
زفرت بضيق وطلبت رقمه وانا اتركى على سيارتي . رفعت راسي للسياره اللي وقفت قبالي وابتسمت بتوتر وانا اناظره . كان شكله مبهدل . ازراره مقفوله غلط وشعره محتاس وو يعني حوسه من فوق لتحت .
صافحته وقلت بمبادره : لقيت شي غريب .
سأل بلهفه : وين لقيته ؟ شف .
توترت مادري شلون عرف اني لقيت السحر بس لما وراني علبة تحليل فيها قطعه لحم صغيره عقدت ملامحي .
: وش ذا ؟
احمد وهو يفتح الباب : تعال نتفاهم داخل محتاج لقهوه تعدل راسي .
دخلت وانا مرخي نظري لتحت . جلست انتظره لحد ما جا جنبي وبلهفه : ورني .
قلت بتشتت : شلون عرفت ؟
همس : جميله نزفت .
فتحت عيني للاخير . وهو كمل : اللي ما قدرت اقوله لاحد ، ما قدرت افسر اني اقاوم قوة تغالب قوتها وبنيتها الصغيره .
هزيت راسي بضيق : يعني شلون ؟
مسك يدي وبراحه : خليني افكك اخر حبال الشر واصلا خلاص الحمدلله ما ضرها أي شي رغم كل شي . العفيفه عفيفه .
***********
* جلال *
احب اجي اشوف حب حياتي خصوصا بوقت اسامه مو موجود لاني اغار منه . جت جلست جنبي وانا اناظرها بحب . عفويتها ومرحها يعجبني . مسحت على شعرها وعيوني على شفايفها اللي تتابع بكلمات و ضحكات . ضميتها مقاطع كلامها . استرخت بين ايدي وهمست : جلال .
: لبيه .
دلال بهمس : انت ليش صاير غريب كل هذا لانك صرت بالثانوي .ههههه .
رفعت وجهها وانفاسها الرقيقه تلفح وجهي برقه . بست جبينها وبتهور انحنيت اول ما حسيت بانفاسها المتوتره على شفايفي .
..: الله لا يخليني كان باخليك يا العله .
غمضت عيوني وانا اشوف الدنيا تبيض وتسود بوجهي . بعدين بكل اذلال كانت منكب على وجهي بالشارع وقفت بصعوبه وركبت سيارتي الصغيره ورجعت البيت وألف بال وبال يخطر لي وانا أأنب نفسي على اللي سويته او بالاصح اللي نويت عليه . اه يا روحي شلون باشوفك عقب يومي . رميت نفسي ع السرير وغمضت عيوني بقوة وانا اهمس .
" اللهم اني استودعك دلال "
*********
* إنشودة يوم أن كنا صغاراً .... لـــــ إبراهيم الغامدي .

** الـــــبـــــارت الـــــســـــادس **

* ربى *
غارقه بتفكيري مثل كل مره بس سمعت صياح دلال وصراخ ابوي . طلعت بسرعه شفته يشد شعرها ويصرخ عليها : اتكلمي .
دلال بصوت باكي ومرتفع : اقسم بالله ...
ضربها ابوي على فمها وهو يجرها لغرفتها : تعرفين الله يا بنت الدور .
طلع ابوي وهو يفقل عليها بالمفتاح وصرخ علي وعلى امي اللي تبكي بصمت : الباب ان انفتح لاحرق عليكم البيت باللي فيه فاااااهمين . وبعدين ليه ما جلستي عندهم زي ما فهمتك ..
امي بتوتر : كنت اسوي له شاي عشان اضيفه .
نطق ابوي وهو يمشي للباب بسرعه : يصير خير .
طلع بسرعه وانا قلت لامي باهتمام : وش السالفه ؟
امي من بين دموعها : الله يستر بس .
طقيت الباب : دلال قلبي تسمعيني شفيك .
ما كان ردها الا صوت بكى عاااااااااالي و : اتركوني بحالي .
جلست عند امي اهديها ولما مر علينا على هالوضع ساعه تقريباً دخل اسامه يدندن : السلام .
لما شاف وجيهنا وطريقه ردنا قالت بلهفه وتتابع : وش فيكم ؟ وش صاير ؟ ابوي فيه شي ؟ اتكلمو .
تكلمت بتردد : ما في شي . بس . ابوي ...
قاطعني ابوي وهو يجر اسامه : تعال اشهد على العقد .
شهقت امي ولحقت ابوي اللي فتح باب غرفة دلال : ابو اسامه واللي يعافيك فهمنا .
ابوي وهو يناظر بدلال اللي جالسه بكل براءه بطرف الغرفه وضامه ركبها لصدرها وشعرها منتثر بفوضويه حوالين وجهها البريء : بازوجها من جلال ولد خالها .
اسامه بتوتر : يبه . البنت صغيره .
امي بتأييد : البنت ما بعد بلغت يا ابو اسامه .
ناظرنا ابوي وهو يفجر قنبله بوجيهنا : ولد خالها اللي نضيفه قهوتنا ونجلسه بمجلسنا مجلسها بحضنه ويبوس فيها تبوني اخليها لا والله ما اخليها له واللي حملني ..
تهدج صوته : واللي حملني امانه اليتيمه باحفظ نفسها وعفتها لو هو اخر يوم بحياتي .
دلال وهي تبكي : والله يا عمي ما سوى لي شي . والله .
قومها ابوي بعد ما خرت دمعه يتيمه على خده : سامحيني بس اللي لازم يصير هالحين برضاك والا غصب .
باست ايديه وهي ترد : أي شي يرضيك يرضيني يا عمي .
باس ابوي جبينها وطلع مع اسامه اللي ما اعترض ولا وافق الا بعيونه الواثقه الحنونه .
*********
* دلال *
طلعت بخجل وانا اقاوم توتري .. طقيت الباب على غرفة عمتي . سمعتها تنادي الطارق . دخلت بتردد وخجل .
عمتي بهدوء : خير حبيبتي فيك شي .
ارتجفت شفتي فهمست بضعف : عمه . ......
شرحت لها اللي صار معي . فقامت معي علمتني على الاشيا النسائيه ووصتني على نفسي بالاكل والشرب واللبس وصعقتني وهي تقول : ولازم تتغطين عن اسامه .
: اخاف يعني .
ربتت على كفي وهي تقول بلهجة مطمئنه : لا حياء في الدين يا بنتي . اللي صار مقدر ومكتوب وماحد بيجيه غير اللي مكتوب له .
: مشكوره عمه . مدري شلون اشكرك .
استغربت من مشاعري اللي ضعفت بسرعه . اما هي ربتت على كفي : قول لي يمه . اذا ما يزعجك .
غصيت بدمعتي وانا اضمها بحب : آهـ يمه آهـ يمه انا خايفه من كل شي من كل شي .
ربتت على ظهري بحنان : يا قلبي يا دلول شكلك بتصيرن حساسه وبتروح سوبر دلول بالهوااااااا .
ناظرتها بضحكه من بين دموعي : احبك يمه .
ربى : نعم نعم امي ذي يللا بعدي .
زاحمتني على حضن امي وامي تضحك على خبالنا ..
بسمه في عزله تامه من اسبوع . شفتها جالسه تقلب بالقنوات فلصقت فيها وبحرج ..
: بسوم قررتي .
هزت راسها بضيق : محتاااااره .
: قولي لامك خلهم يسألون عن الاثنين ويشوفون الانسب .
بسمه : قولك .
: قول المنطق يا قلبي .
ابتسمت بتوتر : استحي طيب .
: اممممممم تبين مساعده .
قرصت خشمي وهي تقول بحب : يا حبني لك وانتي تتلقفين . روحي قولي .
بست خدها وطرت لامي .
**********
* احمد *
دخلنا البيت واستقبلتنا احضان جوري : نورتي بيتك يا قلبي .
جميله بخجل : مشكوره .
جت امي بلهفه وباستها جميله على راسها : حمدلله ع السلامه . وشلونك يا قلبي .
جميله بخجل : مشكوره الحمد لله يمه زينه ما علي خلاف ان شا الله .
ضميت اكتافها فقالت جوري : يوو بدى حماده .
ضحكت وانا اتجه لغرفتي .اول ما دخلنا شلتها بخفه بعد ما صكيت الباب وانا اتوجه للسرير . دنقت عليها وبكل محبه : جمول .
جلست بولدنه بنص السرير : ليه تسوي كذا يا حبك للحركات اللي مالها دااااعي .
ابتسمت : وش تحسين فيه .
جميله بطلاقه وشفافيه : مربوطه وتفككت . اه يا زين الحريه الحمدلله يا رب .
جلست على طرف السرير وهمست بحب : قربي لي .
نزلت من السرير وعيونها لفوق وهي تقول بولدنه : باتحمم وابدل واجلس مع امي وجوري و....
قاطعتها وانا اشيلها مره ثانيه : ولا كلمه زين .
كانت تبتسم بعبط وخجل مزيج رائع من شخصية جديده تخرج من طور جميله الهاديه الانطوائيه الخجوله .
..........
طلعت لهلي وبعد ساعه طلعت لنا .. عيوني متعلقه بكل تفاصيلها الروعه . طلعت شكل ثاني . بين كلمات خجوله ومؤدبه ومرح يتخللها . حسيت بايد على رجلي وابتسمت بحب وهي بحنيه ..
امي : الله يوفقكم ان شاااا الله .
: الله يطولنا بعمرك يا اغلى الناس .
بوست يدها بحب وهي تبتسم بكل محبه .
*********
* بسمه *
قمة التوتر والخجل . ربكه ومشاعر مختلطه . كنت واقفه بالحوش مستنده ع الجدار وعيوني للارض واسامه وامي قبالي ويتناقشون . الين قال اسامه : اقول يالغلا . هذاك عرفتي . من سند ومن امجد . بس اذا تبين راي . انا ارشح سند .
امي : والله مابي اضغط عليك يا بنيتي . بس سند اكبر واركز اما امجد دلوع وبين بنات ويدخن . فـ كـ نصيحة سند .
رفعت راسي شوي وبصوت واطي قلت : براحتكم .
حضن اسامه اكتافي وهو يقول بمحبه : لا براحتك انتي .
ابتسمت بخجل : راحتي اللي تشوفونه مناسب . خلاص سند .
باس اسوم راسي وهو يبارك ويدعي الله يتمم على خير .
ايام قليلة بين الخطبه اللي ترسمت وبين التحاليل والملكه .. بيوم الملكة ..
جلست بين جميله اللي رجعت جميله ايام صباها وكأن العرس رجعها كم سنه لورى . رجعت مرحه وشبابيه وجميله بكل معنى الكلمه . كانت تضحك مع ربى وتغايضها..
جميله .. اختي اللي الغيره اعمت قلبي عنها ، كانت دايماً محل أسئلة الجميع من اقاربنا .. جمالها وشخصيتها المرحه وشطارتها بالدراسه كانت مسلطه الضو عليها بشكل كبير .. كنت اغار من كونها .. نمبر ون بالعائله .. فـ أختلق من بيننا نزاعات من اللاشيء .. حتى اتوترت علاقتنا حيل وصارت تتجنبني عشان ما اتمشكل معها .. حتى على أسامه كنت اغار منها .. أسامه يحب طبخها ويمتدح خفة دمها بشكل دائم فكنت احاول اتوصل له بأي شي فـ صرت أبدع بشي اسمه كوفي .. حتى خليت اسامه يدمنه من يدي .. ولا يطلبه من غيري .. بس اكتشفت اني كنت اعبث باللاشيء واني ما ستفدت شي من هالشي ..
اما دلال فمن بلغت اصبحت شخص ثاني . راح المرح وحلت محله جديه وسرحان كثير ابوي اجبرها ع الزواج واجبر زوجها بعد والان مانع الاثنين من بعض . يا حليلها دلال تحبه من وهم صغار بس يا ترى اش نوع الحب ..
************
* دلال *
مرت ايام وليالي تخرجت من ثاني متوسط بسرعه كبيره . انا الان عمري 13 سنه و شهور وبكره عرس بسمه . احس اني فاقده اشخاص مو عارفه من هم ؟. دخلت على بنات عمي وانا أبتسم بخجل لصراخ ربى المرجوجه : يا حلااوتك يا بت .
: ميرسي حوبي .
ضحكت جميله اللي صايره مرحة درجة اولى : يا سلام عليك يا احلى دلال والله تعالي عندي .
جلست جنبها وانا اقول بضيق : شوفي طلعت لي حبه مزعجه .
ناظرتني بضحكه وهي تقول : هذي حبة السحب .
: وش سحبه .
ربى بضحكه : السحب قبل الامطار .
ابتسمت وبسرعه ضحكت على كلمتهن . ظلينا نحاوط بسمه بكلامنا وجلستنا الين نمنا بالارض جنب بعض . حتى جمول نامت عندنا . صحيت على همسها .
(جميله : هلا ... لالا يا قلبي .. هههههههه حموووودي ...... ايه ... ليه ما نمت ..... يا بكاش .. هههههههه البنات نايمات .... اموواه احبك .... هههههههه يللا باي .. بالسلامه حبي يللا بانام عشان بشرتي ما تخرب ... ههههههه احببببببك ... اااااه مع السلامه .)
ابتسمت وانا ادعي من كل قلبي الله يتمم عليهم ويرزقهم الذريه الصالحه عـــاجــلاً غير آجـــل ..
ثــاني يوم !!
بعد العصر ..
رجعنا من المشغل للبيت . لبست بغرفتي الخاصه بعدما تزوجت جميله تاركه لي مكانها خالي .الله يوفقها .. طلعت من الغرفه وابتسمت لعمتي اللي بادرت بابتسامه : تعالي يا ابوي .
: هلا ؟ .
امي : روحي المجلس .
: ليه !!
امي : جلال يبيك .
ارتبكت واختبصت . صحيح صار لنا سنه مملكين بس من يوم الملكه وانا ممنوعه اشوفه او اكلمه ..
قلت بربكه : عمي . اخاف .
امي : لا تخافين انا توسطت لكم .
: يمه . استحي .
امي : روحي شوفيه يا قلبي .
هزيت راسي بضيق وانا اقول : لالا الله يخليك يمه قولي له عمي عيا عليه .
امي : بس حرام الولد ملهوف على شوفتك .
مشيت الين باب المجلس وطليت بهدوء . كان يترقب وعيونه تنتقل بضيق على كل شي . ابتسمت على شكله . كبران . وحليان وصاير اطول . رديت الباب بيدي وقلت بصوت واضح : اهلين جلال .
جلال : ادخلي .
: اسفه . ما ابي . اسمح لي .
جلال وصوته يقترب : افا يا دلال ليش انا زوجك .
هزيت راسي بلا : تكفى . انا الحين اذا ما تدري خايفه ومتضايقه .
جلال : براحتك يا قلـ .. براحتك .. براحتك يا بنت عمتي . تامرين على شي .
: سلامة روحك يالغااااااالي .
غطيت فمي بيدي ورجعت لداخل . قاومت عبرتي ولما حسيت اني قدرت أغلبها ، طلعت للبنات . حضرنا العرس اللي كان مرتب وصغير . نصي ضايع باللاشيء .. يا ترى ايش نهاية قصتي ؟
*********
* بسمه *
صحيت بكسل . تلفت بعيوني . اوه صح انا متزوجه . جلست بكسل وتمغطت . طاحت عيني عليه . للحينه على نفس الجلسه . قمت ورتبت نفسي وخلال ربع ساعه كنت لابسه وجاهزه اطلع لامه . بس احترت فيه للحينه على حاله . بكل خجل قربت منه وهمست ..
: سند . سند .
حرك راسه بثقل وهمهم بحروف مبعثره . عليت صوتي شوي : سند . ســند .
ناظرني بنص عين وهو شبه صاحي : ابتســام .
بَــهْتْ . خنفتني العبره . تركته على حاله وطلعت . سلمت على راس خالتي ويدها وجلست جنبها ..
: شلونك يمه ؟
ام سند بحنيه وبفرحه : هلا يمه . شلونك انتي عساك مرتاحه .
: الحمدلله يا رب . فطرتي .
ضحكت : ايه يمه من الفجر افطر واكل علاجي .
ناظرت ساعتي : من الفجر يمه الحين الساعه 11 . باحضر فطور ناكل سوى .
مسكت يدي : لالا يمه روحي صحي سند وافطرو انتو . انا باتنى الصلاة ثمن انام .
وقفت وانا اشد تنورتي لتحت ، بوست راسها وانا اقول : الا بتاكلين والا تبيني اروح لاهلي جوعانه .
رفعت عيني على الخيال اللي استند على حافة الباب قبالي . استحيت . فـ نزلت راسي . سمعت صوته المبحوح : صباح الخير .

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -