بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -45

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -45

أنت ماتدري كيف عشت معهم مثل الخادمة..
قسو علي كثير..تدري وش كان ذنبي..
ذنبي اني يتيمة مكسور ظهري ومالي من يردعهم..
ماخذاني منهم الا خالك عامر..
هاوشهم وطق جسوم كان دووم يطقني..
شاله عامر من دشداشته وداس فبطنه..
قال لعمي...البنت بأخذها لامها واذا فيكم خير اشتكونا في المخفر...
بالبسكم قضية تعذيب لطفلة وناخذ الحضانة لامها..
عاد لو شفت يا غزوي كيف خافوا عمامي وهو يهاوشهم ..
خذاني معه وردني لأمي..من يومها حلفت ما اعاند امي بقول ابد ابد..
وكل ماتقول اقول لها تم ومايخالف..
بس عويمر ماخلاني في حالي..لا تدخل هذا التخصص مو زين لها..
خلها تدخل هذا أحسن.. لاااا واذا باطلع مع امك الله يرحمها طلعت بنات..
رز وجهه بينا قال ماتطلعون من دوني..
عنبووو نشب لنا..والحين ترى معاقبني مايخليني اطلع من البيت..
يووه نسيت العقاب خلص من ثلاث ايام..الله يقطع ابليس نسيت تم الإفراج..
غويزي ياللي ماتستحي نايم وانا أسولف لمين يعني ؟؟
أنا أحكي لك تارخ العائلة وانت نايم..؟؟
عامر بهدوء تسولفين لي..وانا مستغرب ثلاث أيام مرت لا طلعت ولا أستئذنت..
عالية ايه ترى باطلع اليوم لاتقوول ماقلت لك..
عامر وين بتروحين؟؟
عالية بضيق ولو أروح أجيب مبرد وأرجع..المهم أطلع..
عامر انا عازم ام فهد واخوووي فهد وغاازي ولد اختي على العشاء..
اذا حابة تجين معنا حياج الله..
عالية امممم انا بأطلع اتعشى مع امي وفهد اخوووي وولد أختي غزووي اذا حاب تنغص علينا لا تجي..
عامر تم مسموح تطلعين بس لا تتاخرين..تراج تعرفيني..
عالية ليش كله تهدد وتهدد..
عامر لأنج ماتسمعين الكلام ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت واقفة بالمطبخ تشوف وش صار على العشاء..
مرام جالسة على الطاولة وتراقبها وكل شوي تهاوشها..
مرام يابنت ليش ماتسمعين الكلام..اجلسي وأنا اكمل العشاء عنك..
هديل بابتسامة لا ياعسل..انا باخلص العشاء..وعدت عمي أبو نايف وأنا عند وعدي..
مرام ياختي وش زين بسمتك حلووة..ليه مخبيتها ومانعتنا منها..
هديل ههههههههههه ربي يحلي أيامك...
مرام الشايب طاير عقله فيك؟؟تدرين انه جاء اليوم عشانك..
حتى ماقال لنا انه بيجي..
هديل الله يحفظه ولا يحرمنا منه...ماني عارفة كيف أرد جميله..
مرام مع اني ما أعرف عنك شيء..ولا حتى أسمك..بس مبسوطة لانك بخير..
هديل بحنية وانا مبسوطة لانك صرتي بخير بعد هبالك..
مرام عفست وجها احم احم لاتذكريني ترى انا ما أقصد اخوفك او أغصبك على شيء..
والله كل همي وتفكيري تكونين مرتاحة وبخير..
هديل وانا بخير ياقلبي..
مرام وقفت طيب يالله انثبري مكاني وانا أخلص الباقي..
هديل اممم طيب كملي وانا عندك هنا..
مرام وقفت قدامها مبسوطة لانك حامل؟؟!
هديل بهمس الحمدلله...
مرام هممم ريحة الكبسة تجنن..
شكلك طباخة لا يعلى عليك..
التهت مرام بتحضير العشاء..
وهديل سرحت على طاري الكبسة...
لما سحبها معه المطبخ دخلها وقفل الباب..
غازي سمي بالله يالله..
هديل باستغراب خير...وش اسمي وش تبي؟؟
غازي كبسة..مثل كبستك هذيييك تذكرينها..
هديل بسخرية تبي كبسة؟؟وتبيني انا اسوي لك كبسة..
غازي ايه يالله سويها..
هديل تخرج من المطبخ ماعلموني هلي كيف أطبخ ولا نسيت..
قام لها بسرعة ورجعها غصب عنها..
جلست بمكانه وناظرت فيه بعناد..
هديل تراني حلفت ذاك اليوم ما أطبخلك لو تموت..يالله أخدم نفسك وأنا أشرف عليك..
غازي رسل قومي سوي كبسة..
هديل امممم بشرط..قول ياهديل سوي كبسة واسويها..
غازي ولاتحلمين...
هديل اجل قوم اطبخ لعمرك انا مالي دخل فيك..
غازي يعني مابتسمعين الكلام..؟؟
هديل ترى الكبسة ماتزبط معي اذا كنت مضروبة فلا تضربني..
غازي لا مافي نيتي اضربك..ابى كبسة بس..
هديل بتشفي الله ونااسة تطلبني شيء واحرق قلبك عليه..
غازي ترى شايفة نفسك على غير سنع..ماهو من زين طبخك..
هديل وهـ فديتني انا مو توك بتموت على كبسة من يديني..
غازي بتسوينها ولا كيف؟؟
هديل بالتأكيد لا ... تصبح على بعارين ترافسك قل آمين..
هج من المطبخ قبل لا يكفخها وراحت الملحق نامت وهي مبسووطة لانها قهرته..
قال ايش قال سوي كبسه..مشكلة الثقة في الشايب..
مرام يابنت اكلمك وش فيك؟؟
هديل بابتسامة هلا..اسفة ماسمعتك..
مرام بيدخل تركي يشيل الأكل..
بتظلين هنا ولا تروحين داخل..
هديل لا باطلع بس ارتبه لهم..
طلعت لغرفتها تحممت ولبست قميص واسع ومريح..
لمت وشاحها عليها وطلعت عقد الزواج..
في كل مرة تناظر العقد وتقرأه تحس باحساس جديد..
وكأنها تدفن العار اللي عيشت نفسها فيه..
وتدفن الجلموود اللي حقرها بنظر نفسها..
صح ان معرفتها انها زوجته ماتغير في الماضي شيء..
بس تغير الشيء الكبيييير في المستقبل..
وتغير بحيات طفلها الغالي..
ثبتت خاتمه باصبعها وهي كارهه وجوده فيها..
فتحت البلكونة ودخل هواء صقيعي ..
بس ماقدرت تترك عادتها في انها توقف على البلكونة وتناظر ل السماء..
ناظرت ل السماء البعيدة..
وبعدها صدت عنها وناظرت لبطنها المنفوخ..
هديل بحنية وهي تمسح على بطنها وليه أناظر بعيد وأنت جواتي وقريب..
خرج وهو يتعذر بألف عذر بس المهم يخرج ...
جلس في الحديقة ويده على فمه ويحس بنار جوات روحه..
الاكل اللي شافه والطعم اللي ذاقه..
ماهو الا نِفسها..طبخها هي..
حتى ترتيب الاكل يشبه ترتيبها..
عنف نفسه..هي وحيدة مالها شبيه..
وهي ماتت والله يرحمها..
رفع راسه وهو يتنهد بشوووق لها..
تعلقت عيونه بطيف او خيال ...
قبل لا يلمح وجها صدت عنه وتتلمس بطنها..
وقف بجمود وعيونه تناجيها تلتفت له..
وقفتها ماهي غريبة عليه..
لو يناديها باسمها...
بس لسانه عصاهـ وماطاعه..
مد يده وهو متأكد ان اللي يشوفه طيفها يتهيىء له بغيرها..
بس ماعاش غيرها يأخذ قلبه بعدها..
لو بس درت أنها زوجته وكل شيء حلال..
ياما خذا منها ومن صبرها ..
ولا مرة طمنها بكلمة أو عطاها مايواسيها..
تشبها حتى بحجمها ...
ابتسم وهي تمر في باله..
لو كانت حية وبخير..
كانت بتمر أيام حملها وهو معها..
يراقبها..يرعاها..
يحتضنها برضاها ولا غصب عنها..
المهم تظل بقربه وتكون بخير..
آآآآآآآآآآآآهـ وكأنها دهر وسنين..
ياليتها بــــــس ترجع..
دخلت وتركته يتمناها ترجع وتكون حمامته..
ظل واقف ينتظر الخيال يرجع..
هو راضي ي بالخيال..
راضي بطيفها..
بس لو تزورهـ مرة وحدة..
انحرم منها حتى في أحلامه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لبست جلابية على قميصها وطلع لـ الصالة لما قالت لها مرام أن أبو نايف يبي يتكلم معها..
جلست عندهـ وهو يسألها عن أحوالها واذا كانت مرتاحة عندهم..
كانت تتكلم معه وهي خجلانة منه ومنحرجة من اهتمامه فيها..
دخل تركي ومسفر ولاحظت عصبيت مسفر ونظراته لها..
صدت عنه بسرعة وألتهت مع مرام وأبونايف..
تركي بتعجب يوبه وش في ضيفك خرج وهو معفوس..؟؟
ابونايف بصد الله العالم..بس عسى ربي يعينه ..
مرام عسى ماشر..مريض ؟؟
ابونايف توفت زوجته في حادث..الله يرحمها..
رفعت راسها تناظر مرام وهي سرحانة بشكل مسفر..
ولاتدري وش ينقال بينهم..
مسفر وعدها تكون بخير عندهم..
وكأنه ماعرف اسمها ولا عرف من تكون ومن يكون زوجها..
حاول فيها تتكلم وتحكي له عن اللي صار معها..
بس هي مارضت تتكلم..
كانت تسرح عنه وتلتزم الصمت..
وهو يهتم فيها ويداريها..ويلب منها تفكر بأشياء تسعدها..
عشان مصلحة الجنين..
لانها اذا تعقدت نفسيتها هذا راح يأثر سلباً على طفلها..
شيء غريب أجبرها ترجع لهم وتستمع لكلامهم..
اسمه أنذكر أو أنها تتخيل..
همست بصوت مبحوح مـــ...ـن؟؟
مرام اسمه غازي من قبيلتنا..
هديل برعب وش اسم قبيلتكم؟؟
مرام مفجوعة ماتعرفين..؟؟الجالي..
شهقت بقوووة وهي ترفع راسها لمسفر..
ناظر فيها مستغرب حاله حال الموجودين..
وأدرك انها عرفت من كان الضيف اللي عندهم..
أشر لها بأصابعه على فمه..
أنه ما احد يعرف شيء..
وقفت بسرعة وهي ترتجف..
مرام وقفت بسم الله عليك وش فيك؟؟
مشت بسرعة لغرفتها ومرام معها..
دخلت وأشرت لمرام تطلع..
هديل بخوف مرام اطلعي لو سمحتي..ابي اظل لحالي..
تكفين اطلعي..
مرام بهدوء طيب باطلع..بس بامر عليك قبل أنام زين؟؟
هديل ...................................
طلعت وهديل قفلة الباب بسرعة..
طفت أنوار الغرفة ولمت نفسها تحت الفراش وهي ترتجف..
كانت تشهق وهي تبكي..
همست بحسرة الخاين..دله على مكاني...
اتصل فيه وخبره وين أنا..
بيجي ياخذني...بيأخذني وانا ما أبيييييه..
ياربي ياحبيبي أخفني عنه بقدرتك يارب..
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم..
وأنا غبية كيف صدقته..كيف صدقت أنه مابيقوله عني..
طلعوا من نفس القبيلة..اهل وقرايب وأنا جنبه وبين هله ولا أدري..
مستحيل أرجع له..لو يمووت مارجعت له..بكره بيجي وبياخذني..
ياويلي على حالي ما ابااااهـ ياربي ما اباااهـ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
نامت من دون ماتحس..فزت ويده على كتفها يصحيها..
راجح رشا نامي داخل أنا أخلص الأوراق وانام..بأطول شوي..
رشا بتعب طيب الله يقويك..تصبح على خير..
طلعت من دورة المياه وهي لابسة روب الحمام..
فتحت الكبت وطلعت بجامتها..مسكت بجامة غازي كانت بترجعها بسرعة..
بس ماقدرت تقاوم روحها المشتاقة له..
قربتها من وجها وشمت ريحته فيها...
تبسمت بشوق له وهي تقاوم دمعتها..
همست وش مسوي ياروح امك؟؟
والله أشتقت لك..
راجح بحنية ماترجعين السعودية الا وهو معك..
رفعت راسها وهي تمسح دموعها..
ماردت عليه حطت بجامة غازي على جنب ..
عشان مايدري راجح انها مشتاقة له أو بعده في خاطرها يرجع لها..
همست اذا أنت تبيه خذهـ منهم انا ما ابيه..
راجح بهمس وهو واقف وراها وبجامته هذي وش تسوي هنا؟؟
مد يده من اليمين من عند خصرها وأخذ البجامة من الكبت..
مسكها بيده الثنتين وفتحها لها..
رشا بصوت مبحوح شلتها بالغلط..
رجع البجامة وضمها له من ورى وهو يهمس لها كذابة...
باسها على رقبتها وو يشدد من إحتضانه لها..
أرتجفت ن حركته وحاولت تفك يدينه من حواليها بس ماسمح لها..
خافت أكثر لما تمادى معها ..
قدرت تلف نفسها ويصير وجها مقابل وجهه..
رشا برجفة رراجــ....ـح ببـ...أنام..
مارد عليها الا بقبله على جبينها ...
رشا تــ...صبح على خير..
راجح وأنتي بخير..
دفته عنها بس ماتركها..
حاولت وحاولت بس ماقدرت..
لمت الروب عليها أكثر وهي تحس بعيونه تاكلها..
رشا بتعب راجح أتركني خلاص..
راجح يهز راسه بالنفي لا...ماهي هالمرة..
رشا بخوف لا راجح..
راجح باستغراب ليـــه...؟؟ليه خايفة كذا..؟؟
رشا بغصة اتركني لا..
راجح خجلك غريب..رشا ليه خايفة..هذي ماهي اول مرة لك..
رشا تترجاهـ اتركني..
قبلها بنعومة من غير مايرد عليها..
واستغرب ان رجفتها تزيد اكثر...
جلسها على السرير وشربها ماء..
راجح اذكري الله وأهدي...
خلاص براحتك اذا ماتبين ماراح أجبرك على شيء..
نزل راسه يفكر بعمق..
وش اللي مخوفها كذا..؟؟معقولة سعود كان يئذيها؟؟
راجح رشا قلت لك خلاص ماباسوي لك شيء..
ماتبيني براحتك لاتخافين كذا اهدي..
سدحها وهي لازالت ترتجف..
جلس قريب منها ويده على راسها..
وظل يردد لها انه ماراح يلمسها أو يفرض نفسه عليها..
لحتى همست بضعف راجـ...ـح أ...أنــــا بنت...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قبل لاتشرق الشمس قامت من فراشها وهي بكامل ملابسها..
من ساعتين لبست وجهزت نفسها تطلع من البيت..
ناظرت الورقة بيدها ...
العنوان اللي تبيه لقته وهي تشكر ربها على سرعة حصولها على العنوان..
خرجت من غرفتها بهدوء وشنطة صغيرة معلقة على كتفها..
كانت تتمنى لو تترك رسالة لأبو نايف تعتذر منه على هربها..
بس ماتبي يبقى لها اثر ...
خرجت من البيت وهي مطمنة ما أحد راح يشوفها أو يمسكها..
كان لازم تهرب قبل لا يجي غازي وياخذها..
وهي متأكدة أن مسفر بيراقبها...
بس مابيخطر في باله أنها هربت قبل شروق الشمس..
مشت بالشارع وهي تلفت وراها وبكل مكان..
ماكان فيه أحد...الشارع خالي..
فكرت تروح لياسمين..
بس مالها عين وخجلانة تروح لهم بهالوقت..
قررت تروح لها بعد أيام ..
بس المهم ألحين تروح لضالتها ...
وقفت على الشارع ربع ساعة لحتى مرت سيارة اجرة..
طلعت فيها من دون تردد ومدت العنوان لـ السائق..
مشى وهي أسندت ظهرها على المقعد براحة نسبية..
المهم أبتعدت عنهم الحين..
بعد فترة وقفت السيارة وناظرت من الشباك تتأكد من العنوان..
نزلت وحاسبت السائق..
دخلت في البهو تنتظر متى تشرق الشمس وتحيا المدينة النائمة...
ذبحها البرد وأخيراً قدرت تدخل مكتب السكرتيرة..
وقفت عن الطاقة تنتظر الأذن بالدخووول لصاحبت المكتب..
أبتسمت بشوووق لما سمعت صوت غالي عليها..
صوفي بصدمة رثت الثياب..
يالله عاد لاتقولون اسوي قفلات..
اليوم مافيه قفلة ^_^
الى الملتقى فجر السبت اذا أراد الله...
كونوا بخيــــــــــــــــــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
يسعد صبـــــاحكم مســــائكم
بكل محبة ورضا من رب العالمين..
كيفكم الـــ ليلااااااااااااااااااااس ..؟؟
أحبتـــــــــــــــــــــــــي في كل مكان ..؟؟
كـــــــل عام وأنتم بألف خير..
ودعنا سنة ونستقبل اليوم سنة جديدة..
عســـاها فاتحة خير وسنة رحمة ومغفرة من رب العالمين..
بالنسبة لمسألة رجوع النظر لهديل..
هديل قبل يوم الحريق طاحت في الفندق وضرب راسها بأحد أطراف الطاولة..
النظر مارجع لها بنفس اللحظة..رجع لها لما صحت من النوم..
وهذا الموقف بنيته على اساس حقيقة طبية..
بأن العمى الحاصل نتيجة حادث قد يكون علاجه حادث آخر..
وهذا لا يكون العلاج دائماً فهناك أضرار قد لايتم معالجتها الا بالعمليات..
أرجوا أن اكون أوضحت كيفية رجوع النظر لهديل...
مســـألة أخرى طال الجدل والنقاش فيها...
وقت نزول البارت...
في الأسبوع ينزل جزئين فجر السبت..وفجر الثلاثاء..
أكثر من بارتين أحبتي لا استطيع..
فأنا كغيري لي حياة خاصة ومسئوليات لها الأولوية..
وانا صرحت من قبل بأن وقتــــي ليس ملـــكاً لي..
فأرجوا من الجميع تقدير ذلك ..وعدم مطالبتي بأكثر مما أستطيع..
شــــــكراً بحجم السماء لكل اللي شجعوني وراسلوني يطلبون مني نشر الرواية كــ كتاب..
ربما أقرر هذا ذات يوم ..
ولكن ليس بهذه الفترة فأنا مشغولة بحياتي الخاصة...
البارت إهداء لـــ الجميــــــــــــــــــع ...
وإهداء لــ قروووب غازي X قروووب العدالة ..
بقيادة أحلام X المجهولة...

البارت الثاني والخمســـون ...

لا يعرف الفقر أني
سكبت دموعي عليه
و لا يعرف الحب أني
ارتميت.. لثمت يديه
و لا يعرف الظلم أني
تململت في قبضتيه
و لا يعرف الناس أني
غضبت و قد عذب الأبرياء
و حاربت حين طغى الأدعياء
ففيم العناء؟
ففيم العناء؟
المرحوم باذن الله تعالى..غازي القصيبي...
راجح رشا قلت لك خلاص ماراح أسوي لك شيء..
ماتبيني براحتك لاتخافين كذا اهدي..
سدحها وهي لازالت ترتجف..
جلس قريب منها ويده على راسها..
وظل يردد لها انه ماراح يلمسها أو يفرض نفسه عليها..
لحتى همست بضعف راجـ...ـح أ...أنــــا بنت...
حرك راسه بحدة وركز عيونه عليها..
مايدري هل هي همست أو يتخيل ..
وإذا فعلاً هي تكلمت..هل قالت اللي يعتقده..
أو مجرد خيال ووهم ..
قرب راسه منها وبهمس رشا عيدي اللي قلتيه..
رشا دفنت وجها بوسادتها وماردت عليه..
رفعها له وثبت وجها قدام وجهه..
راجح أنتي....بنت يارشا..؟؟!
نزلت راسها وهي خجلانة منه ومن نفسها..
رشا بصوت مبحوح إيــــــ...........ــــ إيـــه..
لمها لصدره بقووووة وهي بكت بصوت مخنوق...
ظلت ترتجف بين يدينه بس ماخفف حضنه لها..
ما أستوعب اللي قالته..
معقولة تكون بنت وهي كانت زوجة لسعود..
بأي حق يظلمها سعود هالظلم كله..
متزوج وعنده ولد..يربطها بولده لزمن غير معلوم..
يحملها امانة صعبـــــة طول السنين اللي فاتت..
كم عانت وهي تخبي حقيقة سعود وولده..
وشرطها بزواجنا تكون في بيت أخوها وانا في بيتي..
ألحين فهمت دوافعها لها الشيء..
تخاف اكتشف انها بنت و الولد ماهو ولدها..
وأخذه منها وأتركها..
وأنا ماقصرت خذيته منها وقهرتها بفراقه..
لا أرتاحت مع سعود ولا أنا ريحتها..
ليييييييش تزوجها وهو مايبيها..
ليه ضيع سنينها من غير حق..
ليه ماتركها لي أنا اللي أبيها...
هي اللي حبيتها وتمنيتها..
من يومها بزر في بيت غازي وكل ما اشوفها أحسها لي ماهي لغيري..
حتى دراستها شهاداتها كنت انا أوقعها غصب عنها أو برضاها..
خطبها ورضت فيه..تزوجها وانا نسيتها..
ترملت وكان مستحيل أخليها تضيع مني مرة ثانية..
رضيت بشروطها وتغليها..
قلت ولو تعيش بأرض وأنا بأرض..
يكفيني إنها تحمل اسمي..وعلى ذمتي..
أستغربت كلامها لما قالت تزوجت عشان لا احد ياخذ ولدي مني..
كيف ناخذه وحن هله وأنتي معنا..
أتاريها عايشه بكابوس خواله وماضي سعود المتععععب...
رفع راسها له ومسح دموعها...
راجح بحنية مالك حق تعذبين نفسك طول هالوقت..
مالك حق تشلين هم أكبر منك..
سعود مستحيل اسامحه على إستغلالك وتحطيمك..
وإذا ممكن شيء يدمح له خطاهـ..
إنه مالمسك وخلاك لي..
ماتستاهلين النكران ياروح راجح ..
باسته على جبينه وهي تبكي ..
تحس بمدى إحترامه لها..
وأهميتها عندهـ..
كيف كان يراعيها..يهتم فيها..يدللها..ولا يزعل عليها..
وقبل كل شيء كان عادل وواقف مع الحق..
مارضخ لنحيبها وترجيها له عشان يظل غازي معها..
أتبع الحق وراعى الله في حكمه..
قلبها محروق على فراق ولدها الغالي...
بس سكينة من رب العالمين تسكن بقلبها وهي بقربه وبحمايته..
مابيظلمها مثل ماظلمها سعود وإستغلها..
مابيجرحها مثل ماجرحها فراق غازي..
بيرجعه لها وهو وعدها يرجعه لها..
واثقة فيه ... وواثقة بقدرة قلبه على مداواتها..
هو حبيبها من طفولتها..
ماتتحسف على سعود..ولا على أيامه..
عاشت معه بضغط نفسي وغربه تقهر..
حتى بوجوده جنبها كان سرحان في البعيد عنها..
من أول أيامهم حكم على زواجهم بالفشل..
رسم لها حدود..لا تحبيني ..لا تتأملين فيني..
عرفت حدودها وعاشت حياتها بقناعة تامة إن هذا نصيبها..
أبتسمت بخجل وهي تسمع راجح يهمس لها..
يحكي لها عن حبه و غلاتها عندهـ..
راجح بحنية نامي يا روحي..
بكره تبداء حياتك من جديد..
نامت وهي بحضنه ماتدري ليه تبكي..
هل لانها ارتاحت من هم شيء معذبها..
أو لأنها مستكثرة طيبته وحبه لها..
إنسان راقي من أول ماعرفته..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وقفت على الشارع ربع ساعة لحتى مرت سيارة اجرة..
طلعت فيها من دون تردد ومدت العنوان لـ السائق..
مشى وهي أسندت ظهرها على المقعد براحة نسبية..
المهم أبتعدت عنهم الحين..
بعد فترة وقفت السيارة وناظرت من الشباك تتأكد من العنوان..
نزلت وحاسبت السائق..
دخلت في البهو تنتظر متى تشرق الشمس وتحيا المدينة النائمة...
ذبحها البرد وأخيراً قدرت تدخل مكتب السكرتيرة..
وقفت عند الطاقة تنتظر الأذن بالدخووول لصاحبت المكتب..
أبتسمت بشوووق لما سمعت صوت غالي عليها..
صوفي بصدمة رثت الثياب..
ألتفتت هديل وهي ترفع كتوفها لصوفي باستسلام..
صوفي بعدم تصديق هذا غير معقول...لا يمكن ان تكوني أنتي...
هذا ليس أنتي...يا......إلهــ...ـي أنتي لـــ....لــ...ـم تمو....تي..
هديل بغصة لستُ واثقة من هذا؟؟هل أنا حيــ..ـة حقاً..؟؟
صوفي تحضنها بقووووة وهي تسبها وتهاوشها..
هديل كانت تبكي وتضحك بنفس الوقت..
صوفي تبكي قزمة متهورة...كم أكرهك...هل تعلمين كم تألمت لخبر موتك..
كدت أجن..يالهي هذا غير معقول...
هديل بمحبة كفي عن الصراخ بأذني..فأنتي تخيفين طفلي..
بعدتها عنها بسرعة وناظرت في هديل من فوق لتحت..
صوفي بصدمة أنتــ........ـي حــــ.......... حامل..!!
هديل بسخرية وهي تبكي إذن أنا حامل..وانا كنت أتسال يا الهي ماهذا الإنتفاخ الغريب..
ولماذا أناسمينة جداً..وبالنهاية يتضح لي بأني حامل.....
صوفي بسعادة أيتها المجنونة أنتي حامل لا أصدق هذا؟؟كيف حدث أن تكوني حامل..
بل كيف تكونين حية..أنتي ماذا تكونين يافتاة؟؟
هديل بحسرة لا أعلم ماذا أكون...ولكني بكل تأكيد لستُ ميته..
صوفي بحنية لاتبدين بخير أبداً...لم كل هذا...وكيف قالوا لي بأنك ميته وأنتي حية...؟؟
هديل بخجل لاوقت لدي لــ الشرح..أنا هاربة من غازي..ولكني أعتقد بأنه سيجدني هنا..
أريد مساعدتك..ساعديني صوفي وعدتني بأحد الأيام أن تساعديني..
أطالبك اليوم أن تفي بوعدك لي..
صوفي بقوة ذاك الحقير لن أسمح له بان يلمسك أبداً..ولن ينجو بفعلته وقد كذب علي بقصة موتك..
هديل برجفة موتــ....ـي؟؟!
دخلتها صوفي لمكتبها وقفلت الباب..
جلست جنبها وهي ماسكة يدينها..
صوفي لقد كذب علي قائلاً بأنك متي منذ عدة أشهر بحريق بأحد الفنادق...
لو تعلمين كم عانيت تلك الأشهر وأنا أشعر باليأس لأني خذلتك...
هديل تقاطعها ماذا تقولين؟؟كيف قال بأني مت؟؟
صوفي لم أكن أعلم بانك لازلتي هنا..ظننتك عدتي الى وطنك منذ مدة طويلة..
أتى إلي ماكس قائلاً بانك متي بحريق...كدت أموت حزناً ورعباً بمجرد أن أتخيلك أنتي تحترقين..
رفعت قضية بالمحكمة على غازي وماكس ومعهم ماريا..لأنهم كانوا سببا كبيرا في معاناتك وعذابك..
هديل تغمض عيونها بقوة هل يعتبرني ميته حقاً؟؟
صوفي نعم ذاك الكاذب كان يكذب علي..وانتي لازلتي رهينة لديه..
هديل بعدم استيعاب أنا هربت منه منذ أشهر...فهل يعتبرني ميته؟؟
صوفي عزيزتي إحترق الفندق اللذي كنتي تقيمين فيه..وجدوا جثتك هناك..وقد كانت محترقة..
هديل بغير تصديق ها أنا أمامك فكيف وجدوا جثتي؟؟
صوفي لا أعلم لقد تعرف عليك غازي وكما قال لي المحامي..
تعرفوا عليك بسبب عقد كنتي ترتدينه..
هديل عقد؟؟!
صوفي هذا ماكُتب في ملف وفاتك...
هديل بضياع صوفي أنا لا أفهم شيئاً..
صوفي صدقيني أنتي ميته بالنسبة له..لقد دفن أحداً ما وهو يعتقد بانه أنتي..
أنتي لم تعودي موجودة بحياته..
هديل بحسرة عندما يسئمون وجودي..يدفنوني دون رحمة...
صوفي تشد على يدها أليس شيئاً جميلاً ان تكوني ميته فلا يستطيع الوصول إليك.؟؟
هديل بغصة لكنه بات يعلم الآن باني حية..ولا بد من انه يبحث عني..
صوفي بشك كيف له أن يعلم..؟؟
هديل رثت الثياب الغبية كانت تعيش بمنزل أحد أصدقائه..وهم الآن أخبروه باني لازلت انتمي لهذا الكوكب معه..
صوفي وقفت أتعلمين فليحترقوا بالنار..لن أسمح لهم بلمسك أبداً..
والآن تعالي معي يجب أن أضعك بمكان أمن..
هديل لا أريد أن أعود إليه...
صوفي بصدق ثقي بي...
طلبت السكرتيرة وتكلمت معها بلغة ايطالية سريعة...
وبعد دقائق رجعت السكرتيرة ومعها مجموعة ملابس...
وجهت كلامها لسكرتيرتها...
صوفي بحدة أنتي لم تري فتاة محجبة تزورني منذ سبعة أشهر...أليس كذالك..؟؟
السكرتيرة لا لم أرى فتاة تزورك منذ سنة ..
صوفي هذا جيد..حتى ماكس لن يعلم بهذا...
السكرتيرة بكل تأكيد...
خرجت وقفلت الباب وراها..
صوفي بسرعة الآن انهضي واستبدلي ملابسك بسرعة...
لربما أحدا ما يتبعك ويراقبك...
هديل أين ستأخذيني..؟؟
صوفي سأخرجك من روما أولاً وبعدها سنفكر بمكان يناسبك..اتصلت بسائقي..اسرعي عزيزتي..
دخلت دورة المياهـ وبدلت ملابسها بذهن غـــائب...
ميته...هو يعتبرني ميته...
يعني ماعادلي وجود..لا عنده ولا عند هلي..
معقولة طول هالوقت وأنا أنتظره يلقاني ويمكن يذبحني..وهو دافني..
طيب ليه ما أنبسط لانه نساني...
لو عرفت اني ميته عنده كان أرتحت ولو شوي..
بس ألحين أكيد مسفر قاله وهو يدور علي...بيتوقع وجودي عند صوفي..
لازم أهرب من عندها أو اخليها تهربني لمكان ثاني وبعدها يصير خير..
انا ماعدت لعبة بين يدينه..لازم أقوي نفسي واتخبى لحتى أولد..
وبعدها يصير دوري انا في لعبة الإنتقام منه ومنهم...
خرجت من دورة المياه وطلعت مع صوفي للمواقف الخاصة بدار الأزياء..
حاولت قد ماتقدر تخبي حملها بملابسها..
الحجاب حطته بشنطتها...لبست نظارات كبيرة تغطي نص وجها..
لفت ايشارب طويل على رقبتها...وقبعة من الفرو الناعم على راسها..
حقيبة كبيرة خاصة بصوفي...وحقيبتها بوسط حقيبة صوفي..
جلست في السيارة وصوفي جنبها..
صوفي بهدوء لا تنظري الى الخلف..قد يكون هناك من يراقبنا...
تجمدت بجلستها خذيني بعيداً...
حرك السائق السيارة وصوفي طلبت منه مراقبة الوضع..وينتبه لايكون فيه أحد يتبعهم..
حست بيد صوفي على يدها..تمسكت فيها بقوووة...
صوفي لاتخافي...لن يعلم أين تكونين ابداً...
هديل بحسرة سيجدني يوماً..وسيعاقبني بشدة...
خرجوا من روما ...
وتوجهوا لشمال ايطاليا في مدينة تسمى أوديني ...
طال بهم المشوار...وصوفي كانت تستفسر من هديل وين كانت بالفترة اللي مضت..
وليش مارجعت لــ بلادها..
بكت هديل بانهيار وهي تحكي لها أن أهلها دفنوها وأعتبروها ميته من زمان..
هديل بنحيب لن أستطييع أن ارى أمي مرة أخرى...لم أعد أملك الحق في العودة الى دياري..
صوفي تضمها كفي عن البكاء...ستعودين الى هناك رغماً عنهم..
لايملكون الحق بتلفيق قصة موتك...يجب ان تعودي لأجل نفسك ووالدتك...
هديل لا أملك تذكرة العودة..تم الختم على سجلاتي بالموت..انا الآن أعيش بلا هوية..
كان لي شهادة ميلاد..وأصبح لدي شهادة وفاة...
صوفي سأخذك الى منزل خاص لم أزره منذ سنتين وأكثر...
يقع بالريف...لن يجدك هناك مهما إستخدم من التحرين الخاصين أو الجواسيس..
هديل لا اريد العودة اليه...ليس الآن...ليس الآن...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
من دون ما أحد ينتبه عليه دخل غرفة جدهـ..
قفل الباب وجلس قررريب من جده اللي كان يقرأ قرآن..
قفل المصحف وألتفت لعبدالله اللي كان سرحان ويفكر..
ابوعلي بثقل بلسانه وش فيـــ.....ـك يا ابوووك؟؟
عبدالله بجدية يوبه ليـــه ماجبت بنتك معك من ايطاليا؟؟؟
ابوعلي فتح عيونه في عبدالله بقوووة..
كيف عرف عنها..وانها في ايطاليا..
كيف جرحه بطاريها وعاتبه ليه ماجبتها معاك..
ابوعلي بنتـــ..ـي؟؟
عبدالله بتفكير إيه بنتك..سمعتك تقول لجدي علي انك بتروح تجيب بنتك..
وهو بيروح معك..بس انت رجعت وماجبتها معك..ليه يوبه؟؟
ابوعلي بنتي؟؟
عبدالله انا كنت افكر كثير..وعرفت ان عندك بنت غير عمتي غادة وهديل الله يرحمها..
قلت يمكن بنتك من حرمه ثانية..
وماتبي جدتي تدري بزواجك وان عندك بنت..
يمكن بنتك مارضت تجي معك..بس معصي تجي غصبن عليها أنت أبوها ولازم تجي معك..
ابوعلي بنظرات شفقانة ياليت يا ابوك لو الامور سهلة مثل ماترسمها..
عبدالله يوبه ترى والله ماقلت لاحد حتى ابوي ماقلت له ان عنده اخت في ايطاليا..
ابوعلي بتعب ولاتقول لاحد يا ابوك..بنتي ماتت مابقى لي بنت غير غادة..
عبدالله بزعل ماتت..؟؟
ابوعلي بحسرة ايه ماتت وهي زعلانة علي..ماتت وانا ظالمها وكاسر خاطرها..
عبدالله وعيونه تدمع ككـــ..... كنت افكر فيها...واقول بتجي واهبل فيها مثل غادة..
بكاء بصوت مخنوق اتاريها ماتت وانا انتظرك تروح تجيبها..
ابوعلي يضم عبدالله ويبكي بحرقة هذا وأنت ماتدري..اجل لو تدري وش تسوي يا ابووي..؟
ياليتنا حكمنا بحكم الله..لو رضينا بالقصاص والنفس بالنفس ماضاعت من يدينا..
كان بكينا على الميت وضمينا الحي..ياشين دموعنا على حي ماندري بعلومه وحاله..
ويوم مات قطع قلوبنا بموته...
عبدالله بزعل كيف ماتت يوبه؟؟
ابوعلي مشتاق لحد يعاتبني على سواتي..يصارخ علي ويذبحني..
بنتي ماتت ياعبيد..وموتها رحمة من ربي لها..
عبدالله ماتت مثل هديل؟؟ماتت محروقة يوبه؟؟
ابوعلي يبكي فاولت على بنتي وربي ماكذب فالي..أحرقتها وأحترق قلبي..
لا إلـــــه إلا الله..
غمض عيونه وهو يسمع آخر كلماتها له..
صراخها باسمه ومناداته وهو مارجع لها...
أبوعلي بارجع الحين لا تخافين..باشوف وش يبي وراجع لك..قفلي الباب عليك
قفل الباب عليها وبعد عن السيارة ..
راح مع اخوه يقابلون غازي..
دخلوا الإستراحة وكان فيه ثلاثة رجال...
غازي وشيخ ومعهم رجال ثاني مايعرفون من يكون..
غازي بثقة وعليكم السلام ورحمة الله...
تفضلوا بينا كلام نتفاهم عليه..
ابوعلي لازم يكون بينا كلام..ونتفاهم على........
ماكمل كلامه لوجود الشيخ والرجل الآخر..
غازي نتفاهم ليه لا..
الشيخ انت والد البنت؟؟
أبوعلي باستغراب أي بنت؟؟
غازي خطيبتي..والله ماظنتي انهم بيسوونها ياشيخ..
بس سبحان الله..طلع لهم قلب طيب وعطوني اياها..
ابوراكان خطيبتك؟؟
غازي بحدة ايه هديل بنت أخوك أنتوا جبتوها اليوم..عشان نملك ونسافر..
لاني مضطر اسافر..<<بخبث ..ولا جبتوها لشيء ثاني؟؟
أبوعلي بعصبية انت وش تخربط؟؟
الشيخ يتدخل ياأخ جزاك الله خير..ألست أنت والد الفتاة هديل حسين الجاسم..؟؟
ابوعلي بصبر ايه أنا أبوها..
الشيخ وهذا الرجل خطيب ابنتك وانا اليوم جاي أزوجهم على سنة الله ورسوله..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -