بداية الرواية

رواية رعب - غرام

رواية رعب -4

ام خلف : كان يومها اللهم لا اعتراض .. و الحمدلله ليلة يمعه و ماتت مرتاحه مو تعبانه و من مستشفى لي مستشفى مثل أغلب العيايز
سعاد : ( تمسح دموعها وترد تبجي غيرهم ) الحمدلله .. الله يرحمج يا يمه
فجر : ( ماقدرت امسك دموعي رجعت مكاني و انسدحت على سرير يدتي و قعدت ابجي من غير صوت ) الله يرحمج يالغالية
وفوق ما ان نفسيتي متحطمة .. صارتلي اشياء كلش مو وقتها وحطمت نفسيتي اكثر واكثر
- 7 -
اكتشفنا ان وجود ماما آمنة معانا كان يحسسنا بالأمان واحنا ماندري .. من توفت الله يرحمها واحنا انحس ان البيت موحش ماله صوت .. صرنا نقفل الباب الداخلي و الباب الخارجي قبل لا ننام .. وجودها كان مطمّن قلبنا كنت كل ما اقوم من النوم اشوفها .. عالريوق عالغدى عالعشى .. حتى على قعدة التلفزيون .. كل يوم كنت اشوفها .. فجأة صار مكانها فاضي .. سريرها فاضي .. فعلا احساس يعور القلب .. ربي يرحمها برحمته ان شاءالله
مر على وفاتها 3 اشهر .. وصرنا بعطلة الصيف .. وانا للحين مو قادرة اتقبل انها راحت وماراح ترجع كل يوم قبل لا انام اتذكر سوالفها ضحكتها طيبة قلبها واقعد ابجي من غير صوت لين يهدني التعب وانام .. هجرت غرفتي و صرت انام على سريرها اللي بالصالة .. وامي ماتقدر تخليني بروحي تحت فصارت تنام عالارض نفس المكان اللي تنام فيه يوم ماكانت يدتي موجودة
زيارة خوالي لنا قـَلـّت صارت مو نفس قبل .. يعني خالي أحمد يمر علينا بالشهر مره .. و خالي فهد يمر علينا كل خميس بس مايطول يقعد ساعه بالكثير و يخلي شيخه وشيماء عندنا و يمشي .. مالومهم قلتلكم البيت من غيرها موووحش .. ظلمة
- بيوم كان زايرنا خالي فهد -
فهد : سعاد انا اقول تعيشون عندي احسن
سعاد : لا يا خوي .. انا ارتاح اهني اكثر مع بناتي
فهد : ليش عاد .. والله احسلي ولكم عالاقل تكونون يمي .. يا سعاد فكري بالبنات .. شوفي حالتهم !! فجر صايره هيكل عظمي .. و فاطمة كانت شوي وتسقط لولا انهم ارفعوا نسبتها عشان ظروفها .. يعني عاجبج حالهم جذي!! لازم تطلعون من هالبيت كل مكان فيه يذكرهم بالمرحومة
سعاد : ( انزلت ادموعها جان تمسحهم ) خلاص فهد واللي يعافيك مابي اتكلم بهالموضوع
فهد : على راحتج .. يللا انا استأذن
سعاد : الله معاك
---
- بالليل عالساعه 12 ونص كنت منسدحه على سرير يدتي ( الله يرحمها ) احاول انام .. بس طبعا ماقدر انام بسرعة لأني من انسدح اهني اقعد افكر فيها و ابجي .. كنت ابجي من غير صوت و انا منسدحه على جنب و ويهي عالطوفه .. حسيت ان احد يا قعد عالسرير وراي و حط ايده على جتفي .. هذي امي كل ماتشوفنا جذي انا وفطوم اتيي اتواسينا .. لفيت ويهي ابي ألمها و ابجي على صدرها .. بس ماكان وراي احد !!!! كنت بروحي .. والله العظيم حسيت ان في احد قعد وراي وحط ايده على جتفي .. معقولة اتخيل ؟؟ ولا معقوله يكون!!!!!!!! لا .. يارب يكون اللي في بالي غلط
قمت من السرير و بسرعة طلعت من الصالة
فجر : يمااا ؟؟ يمااا ؟؟
سعاد : ( توها طالعه من الحمام ) ها يمه اشفيج ؟
فجر : ( ارتبكت ) لا مافيني شي بس كنت ادورج
سعاد : ( ابتسمت ) تبون نلعب جنجفه ؟
فجر : ( كنت ابي اسوي أي شي عشان ما افكر باللي حسيته توه ) اي .. خل اروح انادي فطوم
- اي نسيت اقولكم صرنا نلعب جنجفه وايد يمكن عشان نلهي نفسنا بأي شي قبل لا ننام -
( يت فاطمة و قعدنا نلعب انا واهي وامي .. كنا نضحك وقت اللعب .. بس هالضحك مو من قلبنا )
سعاد : انا تعبت .. ودخت
فجر : ( لميت الأوراق ) اي طبعا بتقولين تعبت لأنج خسرانه
سعاد : ( تضحك ) اي صح .. يمه فطوم ليش ماتنامين معانا اهني
فاطمة : ( طالعت سرير يدتي ) لا مابي بنام فوق احسن
سعاد : على راحتج بس سكري الليت معاج وانتي طالعه
فاطمة : اوكي .. ( طفـّت الليتات و اصعدت فوق )
---
- بهاليوم انسدحت على سرير يدتي و انا خايفه كل شوي كنت اتقلب ماقدرت انام عدل كنت خايفه وايد .. نزلت عالأرض و انسدحت عند امي -
سعاد : ( بطلت عينها ) فجر؟؟ اشفيج
فجر : مافيني شي بس ودي انام عندج
سعاد : ( لمتني و غمضت عينها ) زين بس لا تسولفين نامي
فجر : ان شاءالله ..
( غمضت عيني و انا لازقه بأمي .. قعدت اطرد الافكار اللي تخوف من راسي .. لين نمت )
- بعد جم ساعة حسيت بشي يقولي قوومي فجر .. قومي شوفي شنو يمج .. فتحت عيني ولا اشوف منظر لليوم احمد ربي ان قلبي وقتها ماوقف .. شفت واحد قاعد القرفصاء ( جنه بحمام عربي ) لابس بنطرون اسود وبلوزه سودة .. و مغطي ويهه بكاب اسود مثل اللي يلبسونهم وقت البرْد .. كان قريب مني حيل و قاعد مثني جسمه علي ويطالعني .. مد ايده بيمسكني .. و انا من الخوف ماقدرت اصرّخ بس مسكت امي حييييل .. لدرجة خليتها اتقوم من العوار -
سعاد : ( افتحت عينها و شافته مثل ما انا شفته .. جان تلمني و تقعد تصارخ ) هيييي انت منووو واشتبيييي .. سووووماااا سووووماااا
- من شاف امي اقعدت تصرخ قام و طلع بسرعة من الصالة .. سوما قامت على صراخ امي و انزلت تحت .. و امي قالتلها عن اللي شفناه .. راحت سوما تشوف البيبان لقتهم كلهم مقفولين مثل ماكانو قبل لا ننام .. كل باب ممكن يدخّل عالبيت .. كان مقفول .. عيل هالريّال لو كان حرامي اشلون قدر يدش ؟؟ .. انا بعد هالمنظر كنت بحالة صدمة ما اتكلم -
سعاد : ( ماسكه ايدي ) يمه فجر ماصار شي لا تخافين الحين ادق على خالج و يشوفه وين راح .. فجر يمه كلميني الله يخليج
( بس انا كنت ساكته ما اتكلم )
سعاد : ( لمتني ) لا تخافين الحمدلله راح
فاطمة : ( يت يم امي ) يمه انا خايفه
سعاد : ( لمت فاطمة ) لا تخافون امكم معاكم
- بعد ما تطمنت علينا .. دقت على خالي فهد وصل عندنا بعد نص ساعه -
فهد : باق شي من البيت ؟
سعاد : لأ بس كان قاعد على راسنا واحنا نايمين
فهد : ( بعصبية ) قلتلكم مالكم قعدة اهني بروحكم يللا الحين قومو معاي
سعاد : وين نروح معاك
فهد : وين بعد ؟ طبعا بيتي
سعاد : يا فهد قلتلك ماقدر .. بيتكم صغير و فيه ام ساره مرتك و خدامتها .. يعني يللا مكفيكم
فهد : مو مشكلة تعالو لين نطلع بيت اوسع
سعاد : لا مابي
فهد : زين روحو عند احمد
سعاد : احمد ساكن بشقة فيها اهو و مرته وعياله .. تبيني اروح ازاحمهم من صجك انت ؟؟
فهد : ( بعصبية ) اوووو اشفيج انتي .. يعني داش عليكم حرامي وزين ماذبحكم و هم ماخذج الكبرياء للحين !!
- طبعا خالي مقتنع ان اللي كان اهني مجرد حرامي ( بَشـَر ) مادري اشلون اذا اهو بنفسه دوره و مالقاه بالبيت و البيبان كلها كانت مقفوله!! -
فاطمة : ( بصوت يرجف ) خالي انا بيي معاك
سعاد : لا
فاطمة : خلاص يمه انا مابي اقعد اهني والله كرهت هالبيت من توفت ماما آمنة و انا كارهه العيشه فيه
سعاد : ( تضايقت من كلام فاطمة ) خلاص روحي .. و ديري بالج على نفسج
فاطمة : ( لمت امي و اهي تبجي ) آسفه يمه بس ماقدر اقعد اهني
سعاد : ( باستها ) كل يوم تعالي شوفيني
فاطمة : ان شاءالله
- راحت فاطمة مع خالي .. يمكن اريح لها انها تعيش اهناك .. بقينا بس انا وامي و سوما بهالبيت .. انا ادري ليش امي رافضه تروح عند اخوانها .. امي ماتبي تحس انها عالة عليهم .. طول عمرها معززه مكرمة عندها بيتها الخاص .. بس بعد وفاة يدتي كل شي تغير -
- من هاليوم صرت دايما احطلي فراش يم امي و انام .. و ردتلي الكوابيس مره ثانيه .. لدرجة اني صرت أصرّخ و أفز من نومي و القى نفسي مبللة الفراش !! -
سعاد : ( بصوت مليان حزن ) عادي يمه .. عادي ميخالف
فجر : ( اطالع فراشي المبلل و عيوني تغورق ) ليييش يصيرلي كل هذا .. ياربي خلااص والله تعبت
( قعدت ابجي و اشاهق و امي تلمني و تقرى علي )
- ثاني يوم يت عندنا ام خلف و امي قالت لها كل شي صار -
ام خلف : لازم تاخذينها عند شيخ دين .. عالأقل خل يشوف شنو فيها يمكن عين حايشتها خل تروح ماتخسر شي
سعاد : مادري اشفيها هالبنت رافضه هالفكرة نهائيا
ام خلف : زين انا اييبلج ماي مقري خليها تشرب منه كل يوم
سعاد : مشكوره بعد قلبي والله ماقصرتي
ام خلف : اشدعوه سعاد احنا خوات
سعاد : اي والله انتي اختي اللي ما اولدتها امي
ام خلف : زين عيل وين الجاي ؟
سعاد : وي فشلة شغلتج بمشاكلي ونسيت اضَيْفج
ام خلف : ( تضحك ) عادي وانا اختج
---
- بعد جم يوم ام خلف يابت حق امي الماي المقري .. و عطتنياه عشان اشربه -
ام خلف : تعالي فجر
فجر : ( رحت قعدت يمها ) هلا خالتي
ام خلف : شربي هالماي
فجر : ( طالعت امي ) ليش ؟
سعاد : ميخالف يمه شربي
فجر : شنو فيه ؟
ام خلف : كلام الله سبحانه .. شربيه و راح تتحسنين ان شاءالله
فجر : ( هزيت راسي ) لا مابي
ام خلف : ليش عاد ؟
فجر : بس مابي
سعاد : شربي يا بعد عمري عشان خاطري
( خذيت الماي من خالتي ام خلف و ايدي ترجف .. شربت شربه و رديته لها )
فجر : شربت
ام خلف : شربيه كله
سعاد : يللا فجر .. مو انتي تبين تصيرين احسن ؟
( خذيته و قعدت اشرب يوم وصلت لي نص البطل حسيت بألم قوي بمعدتي ماقدرت اتحمل قطيت البطل و قعدت ارجّع كل اللي شربته .. امي حطتلي زبالة - عزكم الله - و قعدت ارجّع فيها و ابجي .. لأن الألم كان مثل السجاجين اللي تقطع احشائي )
سعاد : ( تمسح على شعري و انا أرجّع ) اسم الله عليج الرحمن
ام خلف : ( اتطالعني و بعينها خوف ) ماتشوفين شر ان شاءالله
- بعد ما هديت خذتني امي الحمام و غسلت ويهي و افرشتلي يمها و لحفتني عشان ارتاح و انام شوي -
ام خلف : ( بصوت واطي ) البنت يبيلها شيخ
سعاد : يعني شنو ممكن يكون فيها ؟
ام خلف : يمكن عين .. او شي ثاني مادري المهم يبيلها شيخ قبل لا تسوء حالتها اكثر
سعاد : بس اهي مو راضيه
ام خلف : خلي اخوانج ياخذونها غصب
- كان صوتهم واطي بس انا سمعت كل شي قالوه .. لفيت ويهي عليهم -
فجر : ( بعصبيه ) مو كيفكم والله محد راح ياخذني غصب .. اذبح عمري قبل لا تاخذوني غصب
سعاد : ( انصدمت ) يمه فجر ليش اتقولين جذي ؟ احنا نبي نساعدج
فجر : محد له شغل فيني انا مابي ارووح .. مااابي ارووح
- اسكتت امي عني و خلتني على راحتي .. قلتلكم من قبل انا عنيدة بشكل مو طبيعي .. يمكن تستغربون ليش مابي اروح عند شيخ ؟؟ .. ماراح اقدر اجاوب على هالشي لأن انا نفسي ماكنت ادري ليش .. بس اللي اعرفه اني مابي اروح .. و كل ما اييبون طاري هالشي اخاف و أرفضه بشكل قطعي -
- بعد هاليوم امي صارت تحط ماي مقري بالبرّاده عشان لا احس بشي .. لأني كنت رافضه اشرب مره ثانيه بعد اللي صارلي .. و نفس الشي كنت كل ما اشرب الماي أرَجْعه -
فجر : ( ماسكه معدتي و اصرّخ على امي ) انتي اشاحطلي بالماي ؟؟
سعاد : مو حاطه شي
فجر : ( بعصبيه ) بلى .. عيل ليش كل ما اشربه احس بنفس الألم اللي كنت احسه يوم شربت الماي اللي يابته ام خلف ؟؟؟
سعاد : يمه انتي مريضه .. امشي اوديج الطبيب
فجر : ( قعدت اصرّخ ) مابي اروح معاج مكان و مابي اشرب من هالماي خلووني بحااالي خلاااص تعبت
- امي خافت علي لأني بديت اضعف و ما آكل .. ردت الماي العادي و شالت الماي المقري .. يانا ارمضان مره ثانيه .. و هذا اول ارمضان يمر علينا من غير وجود يدتي الله يرحمها .. استغفرالله بس ماحبيت هالشهر من غيرها .. كان طعمه كئيب و السفره من غير يدتي ماتسوى شي -
- بهالشهر يو عندنا و فاطمة و شيخه و شيماء .. صارو ينامون اهني .. ومثل الحال برمضان اللي قبله .. صحتي تحسنت وايد .. و ماصار لي أي شي موزين الحمدلله -
- خلص ارمضان و يانا العيد و كان من غير ماما آمنة عيد باهت مافي أي حياة .. بعدها ردتلي الكوابيس ورد لي الياثوم مره ثانيه .. و كل ما يحاولون فيني كنت أرفض و اصارخ و ما ارضى اني اروح عند شيخ يقرا علي -
- صرنا بسنة 2007 .. بهالسنة مديت ايدي على امي .. يارب اغفرلي هالذنب .. و عساني اموت قبل لا اسويها مره ثانيه -
- 8 -
هالمره انا ( سعاد ) راح اقولكم اللي صار مع فجر .. لأنها كانت بأغلب الأحداث مو بوعيها وماتحس باللي يصير لها
--
دشينا سنة 2007 .. وفجر كل يوم حالتها تسوء عن اليوم اللي قبله .. بنتي راح تروح من ايدي و انا مو قادرة اساعدها .. كانت ترفض أي محاولة مني اني اوديها عند شيخ .. والغريب انها كانت تسمعنا اذا تكلمنا عن هالشي حتى لو كنا بغرفة بعيدة عنها
- بيوم كنت انا و ام خلف قاعدين بالصالة الكبيرة و نتكلم بصوت واطي حيل .. وفجر كانت نايمة بالصالة الصغيرة و قاعده يمها سوما -
ام خلف : في شيخ زين بالعميرية .. يقرى عالناس خل ناخذها من غير لا تدري وين بنوديها
سعاد : ان شاءالله .. بس متى تبين ؟
ام خلف : باجر العصر
( رفعت راسي ولا القى فجر واقفه عند باب الصالة تخزني خزة تخوّف )
فجر : ( بصوت هادي ) لا تحاولون .. ماراح اروح مكان
( طالعت ام خلف وانا مستغربة اشلون اقدرت تسمعنا واحنا نتكلم بصوت واطي و يالله نقدر نسمع بعضنا )
سعاد : فجر احنا نبي مصلحتج
فجر : خلوني بحالي لحد يتدخل فيني ( اطلعت من الصالة و خلتنا )
ام خلف : بنتج تخرع شفتيها اشلون تخز ؟ وبعدين اشلون اسمعتنا ؟
سعاد : ( حسيت اني بنفجر ) مادري والله مادري راح اتينني هالبنت .. اشلون ناخذها واهي مو راضية ؟
ام خلف : كلمي فهد .. اهو يقدر ياخذها غصب
سعاد : الله يستر .. انا مابي شي الا انها تتحسن والله لو تشوفينها كل يوم تقوم واهي تصرّخ و القاها مبللة فراشها .. كل ماتنام لازم يحوشها ياثوم .. راح تروح من ايدي
ام خلف : ربي يشافيها
سعاد : تدرين انها صايره ماتصلي عدل ؟؟ كل ما اقولها قومي صلي اتقول زين وماتقوم .. واذا قعدت فوق راسها عشان تصلي غصب .. اشوفها تصلي بسرعة البرق جنه في احد لاحقها
ام خلف : لا حول ولا قوة الا بالله .. سعاد لا تسكتين عنها لازم تاخذوها غصبن عليها
سعاد : اي والله لازم
( بهالوقت سمعت صراخ فجر .. كانت تصرخ بصوت عاااالي من كثر ما كان صوتها عالي حسيت عظامي تشنجت من الخوف )
سوما : ( يت تركض ) مامااا فجور مادري شنو فيه
( قمت مع ام خلف داخل شفت فجر قاعده تطق خدودها و تصارخ و عيونها حمر .. ما كنت افهم من صراخها الا كلمة مااابي ماااابي )
سعاد : ( قعدت يم فجر مسكت ايدها ) بس يمه اهدي اشفيج !!!!
فجر : ( بصراخ مو طبيعي ) قلتللللللللج مااااااااابي اتعرفين شنو يعني مااااابي
سعاد : ( صرخت كـ رد فعل صراخها ) مو كيفج
فجر : ( خزتني حيييل بعدها كلمتني بنبرة تهديد ) اذا بتوديني غصب راح أذبح نفسي
ام خلف : ( حطت ايدها على جتفي ) خلاص سعاد خليها
سعاد : ( كنت اطالع فجر و الدموع بعيني ) فجر انا امج ابي أريْحج
ام خلف : امشي سعاد خليها الحين
( قمت مع ام خلف طلعنا من الصالة .. و اتفقنا ان ناخذها غصب باجر العصر )
---
- بهاليوم بالليل فهد زارني مع البنات .. كلهم اقعدو مع فجر تحت .. وانا و فهد و صعدنا فوق .. و قلتله كل اللي صار -
فهد : خلاص هذي سهله اشيلها شيل و آخذها
سعاد : مابي افكر باللي فيها .. بس انا تقريبا عرفت ولا ليش اهي ترفض الروحه لهالدرجة ؟
فهد : لا تفكرين بشي ولا تكبرين الموضوع وان شاءالله تتحسن حالتها
سعاد : لا أكبـّر الموضوع ؟؟؟ اهو كبران وخالص
فهد : خلاص انا باجر راح العصر أكون عندج .. انتي اتدلين البيت ؟
سعاد : لا .. ام خلف راح تروح معانا اهي تدله
فهد : خلاص و ان شاءالله ماراح يصير الا كل خير
سعاد : ان شاءالله
- نزلنا تحت لقينا البنات بالصالة يطالعون تلفزيون .. بس فجر ماكانت معاهم -
سعاد : فطوم وين اختج ؟
فاطمة : راحت الحمام
( خليتهم ورحت اشوف فجر .. وقفت عند باب الحمام .. وقعدت أطقه )
سعاد : فجر ؟؟
فجر : همم ؟
سعاد : مطوله يمه ؟
فجر : روحي الحمام اللي فوق
سعاد : مابي حمام بس ...
فجر : ( قاطعتني ) عيل اشتبين ؟
سعاد : ولا شي ( خليتها و رديت الصالة )
- بعد نص ساعه -
فهد : يللا بنات تأخر الوقت خل نمشي
سعاد : وين تو الناس ؟
شيماء : عمتي وين تو الناس ؟؟ الساعه بتصير 12 و عندنا كلية باجر
سعاد : ( ابتسمت ) اي صح يحليلكم انتي و فطوم صرتو بالكلية محد يكلمكم الحين
فاطمة : اييي حده وناسه جو غيييير
سعاد : ديري بالج يمه .. شدي حيلج و رفعي راسي
شيخه : لا تخافين عليهم عميمة .. ماشاءالله عليهم شطار
شيماء : حسدينا بعد ؟؟
شيخه : يمه كلتني ام السان هذا وآنا قلت ماشاءالله
فهد : بسكم سوالف و امشوا يللا
البنات : ان شاءالله
( قاموا كلهم مع فهد .. و يت فاطمة باستني و لمتني وراحت معاهم .. فاطمة توها سنة اولى جامعه .. ودشت مع شيماء بنفس الكلية اللي فيها شيخه .. وصارت كل يوم تداوم معاهم من بيتهم .. و اتيي تنام عندي بالويك اند و العطل )
- بعد ما راحو خليت سوما تفرش فراشي -
سعاد : سوما وين فجر ؟
سوما : فجور همام
سعاد : ( استغربت حيل لأن فجر للحين ما اطلعت ) خلاص انتي بعد ماتحطين الفراش روحي نامي
سوما : اوكي
( رحت مره ثانية عند فجر و طقيت الباب )
سعاد : فجر يمه طولتي اشقاعده تسوين ؟
فجر : ( بصوت عالي ) اشقاعده اسوي يعني ؟؟ اللي يروح الحمام شيسوي ؟؟
سعاد : ادري يمه بس طولتي
فجر : عادي روحي نامي الحين اطلع
سعاد : لا تطولين
( رحت و انسدحت على فراشي و نمت على طول لأني كنت تعبانه وهذي قعدتي من صلاة الفير )
- بعد 3 ساعات فزيت من نومي على صوت فجر واهي ميته بجي -
سعاد : ( فزيت ) بسم الله الرحمن الرحيم
( طالعت سرير امي الله يرحمها - اللي تنام عليه فجر حاليا - لقيته فاضي .. قمت انادي فجر و ريلي ترجف .. قعدت الحق مصدر الصوت .. لقيت صوتها ياي من الحمام )
سعاد : ( طقيت باب الحمام بقوة ) فجر يمه بطلي الباب ليش تبجين ؟؟
( ماكنت اسمع غير بجيها .. كانت ميته بجي .. تشاهق و تبجي بصوت عالي )
سعاد : ( طقيت الباب بكل قوتي ) فجر بطلي الباب .. فجر انا امج بطليييه
( قامت سوما على صراخي و على صوت البجي .. وكان ويهها مخترع )
سعاد : ( قعدت اصرّخ ) فجر كلمييني اشفيييج ؟؟ .. فجر بطليييه لا اكسره
( وصوت بجي فجر للحين مستمر .. كان يقطع القلب .. مثل بجي الياهل اللي ضايع من امه )
سعاد : سوما بسرعة روحي ييبلي العدة اللي فيها درنفيس عشان أفتح القفل
سوما : اوكي ( راحت و ردت معاها اللي طلبته )
سعاد : ( قعدت أفج القفل و ايدي ترجف و دموعي تنزل .. ماكنت اقدر اسيطر على نفسي وانا اسمع بجي بنتي ) فجر يمه الحين ابطلة لا تبجين
( بعد ما فتحت البراغي قعدت ارفسه و ادزه بجتفي و سوما معاي تساعدني )
سعاد : يمه وخري من ورى الباب
( بعد كذا محاوله انكسر القفل و تبطـّل الباب .. شفت منظر كلش ماتخيلت اني راح اشوفه بعد ما افتح الباب .. كانت فجر نايمة!!! نايمه وويهها عالبالوعة - عزكم الله - .. والله من ثواني كنت اسمعها ميته بجي .. بطلت الباب لقيتها نايمه على ارضية الحمام و ويهها بالبالوعه!!!! اشلوووون ؟؟؟ )
- رحت عندها و قعدت عالأرض يمها و لميتها وانا ابجي و اتعوذ من ابليس -
سعاد : فجر حبيبتي قومي كلميني .. فجر يمه قوومي
فجر : ( بطلت عينها و اهي مو عارفه باللي صار ) اشفيج يمه ؟
سعاد : ( بجيت من قلب اول ماسمعت صوتها .. وقعدت المها ) الحمدلله على سلامتج حبيبتي
فجر : ( طالعت حواليها جان تخاف ) احنا ليش قاعدين اهني ؟ انا اشلون ييت اهني ؟
سعاد : مافي شي قومي معاي
فجر : ( بصراخ واهي تبجي ) انا اشلوون ييت اهني ؟؟؟ ردي علي يمه
سعاد : ( مسكتها وقومتها معاي ردينا الصالة ) مادري يا بعد عمري كنتي بالحمام و بطلته لقيتج نايمه عالأرض
فجر : ( اقعدت تبجي و تلمني ) يمه انا خااايفه والله ما اذكر اني رحت الحمام .. يمه انا تعبت .. تعبت
( هالليلة نومتها يمي و قعدت اقرى عليها و اهي تزيد بجي )
فجر : خلاص يمه لا تقرين بنام
سعاد : ان شاءالله
( بعد ما سكتّ نامت فجر و اهي لا متني و راسها على صدري )
---
- ثاني يوم يتني سوما و اهي تبجي -
سوما : ماما انا خلاص يبي روح هند
سعاد : ليش ؟؟
سوما : انا مايقدر والله انا واجد كوف هذا فجر واجد مسكين
( من حقها تخاف .. انا امها و خفت .. و اهي مو مجبورة تتحمل كل هذا )
سعاد : ميخالف سوما بس نطري شوي جم يوم لين القى غيرج بعدين روحي
سوما : اوكي ( راحت المطبخ )
- يت فجر اقعدت عندي -
فجر : يمه ؟
سعاد : هلا حبيبتي
فجر : انا بروح معاج عند شيخ .. بس من غير خالي فهد
سعاد : ليش ؟
فجر : بس مابيه .. كافي انا وانتي .. الله يخليج مابيه ماحب يكون موجود
سعاد : ان شاءالله اللي تبينه بيصير
( وايد استانست ان فجر رضت تروح معاي عند الشيخ .. دقيت على فهد و قلتله بنروح بروحنا انا و ام خلف وفجر )
- رحنا عند الشيخ يسمونه بو عبدالله .. بيته كان نظام بيت عربي بالعميرية .. نزلنا من السيارة و فجر اوقفت عند الباب مو راضية تدخل -
سعاد : فجور عشان خاطري كلها ساعه ونرجع البيت .. امشي ندخل
فجر : ( تهز راسها ) لا مابي
سعاد : مو انتي رضيتي ؟ يمه الله يخليج لا ترديني .. دشي و راح ترتاحين
فجر : ( اقعدت تبجي ) يمه والله ودي ارتاح بس مابي ادش
ام خلف : ليش حبيبتي ؟
فجر : مادري مابي صدري مقموت
ام خلف : ميخالف حبيبتي شوي ونخلص دشي
( مسكناها انا و ام خلف و دخلناها و اهي تحاول ترجع السيارة بس قدرنا عليها .. دخلنا داخل .. كان في وايد ناس قاعدين بالأرض بالصالة - قعدة عربية - قعدنا يمهم ننطر دورنا عشان ندخل عالشيخ .. كان الشيخ يقرى على ناس داخل و كنا نسمع صراخهم .. صج شي يخوّف )
فجر : ( صار ويهها احمر و بدت ترجف ) مابي اقعد اهني امشي نطلع
سعاد : ميخالف بعد عمري .. شوي و نروح
( كل ما نسمع صوت الشيخ يقرى كانت فجر ترجف جنها قاعدة بالفريزر )
فجر : ( قامت ) مابي اقعد اهني
ام خلف : ( قامت امسكتها ) لحظه فجر وين رايحه
فجر : ( دزت ايدها واهي تصرخ ) ماااابي وخروو عني
( اركضت بره البيت .. لحقناها انا وام خلف لقيناها قاعده عالأرض عند السيارة تبجي و مسكرة اذونها )
فجر : خلاااص ماابي لحد يحاول يرجعني داخل
سعاد : ( شفتها بهالمنظر تقطـّع قلبي .. بطلت باب السيارة ) خلاص حبيبتي دشي السيارة
( بسرعه ادخلت السياره وسكرت الباب عليها )
ام خلف : خلاص روحو انتو انا بييب منه ماي سدر مقري .. سمعت ان يوزع عالناس .. باخذ منه و اييبه لج .. و اليوم لازم تسبحينها فيه
سعاد : مشكورة بعد عمري .. بس منو راح يردّج البيت ؟
ام خلف : اذا خلصت بقول حق خلف ياخذني روحي انتي لا تحاتين شي
سعاد : ربي يجازيج كل خير على وقفاتج
ام خلف : لا تنسين سعاد انتي اكثر من اخت بالنسبة لي .. و فجر اعتبرها بنتي ولازم تتشافى من اللي فيها
سعاد : تسلمين الله يسمع منج
( ركبت السياره و رجعنا البيت وطول الطريج كنا انا وفجر ساكتين .. و بعد المغرب يت ام خلف ومعاها ماي سدر مقري )
ام خلف : خليها تدش تسبح و آخر شي خل تتشطف بهالماي
سعاد : و اذا مارضت ؟
ام خلف : انتي دشي كتيه عليها غصب .. واذا ماقدرتي انا ادش
- رحت قلت حق فجر تدخل تسبح بس مايبت لها طاري ماي السدر -
فجر : مابي اسبح الحين
سعاد : ليش ؟
فجر : بس جذي
سعاد : فجور تره تحملت بما فيه الكفاية اقولج دشي سبحي الحين يعني دشي سبحي الحين
فجر : اخاف
سعاد : انا راح ادش معاج مثل كل مره لا تخافين
فجر : خالتي ام خلف عندج بتخلينها وتدشين معاي يعني؟
سعاد : اي عادي ام خلف مو غريبه
فجر : ( بصوت عالي ) وليش لازم الحين ؟؟
سعاد : اول شي لا تصرخين عيب انا امج .. ثاني شي لازم تسبحين الحين لأنج من زمان مو سابحه دشي يللا اسبقيني لاحقتج
( خزتني مده بعدها راحت الحمام من غير لا تقول شي .. رحت رجعت الصالة الكبيرة حق ام خلف )
سعاد : انا رايحه معاها عشان تسبح .. بعد شوي ييبي الماي
ام خلف : توكلي على الله
( دشيت معاها واهي تسبح .. بعد ماخلصت سباحه .. يت ام خلف طقت الباب و عطتني الماي )
ام خلف : لا تقفلين الباب عشان اذا ارفضت انا بدش
سعاد : ان شاءالله
فجر : ( واهي تخزني ) شنو هذا ؟
سعاد : هاج تشطفي فيه
فجر: مابي
سعاد : فجر سمعي الكلام وتشطفي فيه
فجر : قلتلج مااابي
سعاد : فجر عشان خاطر امج ان شاءالله يكون دواج بهالماي جربي ماتخسرين شي
فجر : ماااابي يعني مااااابي
( رحت يمها بكت عليها الماي غصب .. جان اتدزني و طحت على الأرض من قوة الدزّة )
فجر : ماتفهمييين مااابي كييفييي
( ادخلت ام خلف شافتني عالأرض قومتني )
ام خلف : صارلج شي ؟
سعاد : ( دموعي انزلت ) لا بس ظهري شوي تعور
فجر : ( تصارخ ) طلعوووا بررررررره اشتبووون مني
ام خلف : سعاد امسكيها عدل وانا بصب عليها الماي
( رحت يم فجر بمسكها جان اتدز ايدي )
فجر : مااابي وخروو عنيييي
( مسكتها حيل و ام خلف صبّت عليها الماي .. اقعدت فجر تصرّخ حييل و اتسبنا .. تخيلو بنتي اقعدت تسبني و تدزني وتطقني على جتفي .. بس كل هذا مو منها .. فجر فيها شي )
فجر : يالحميييييير وخرووو عنييي خلوووني آآآآآآآآآيي
( لون فجر قعد يتغير صار ويهها لونة اسمر غاامج .. بعدها طاحت عالأرض و اقعدت تنافض حييل و عيونها تقلب مابيّن منهم الا البياض )
فجر : ( واهي تنافض ) امممممممم ااااهححححح
( اقعدت اتطلع اصوات غريبة واهي عالأرض )
ام خلف : ( تصب عليها الماي ) اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. قل اعوذ برب الفلق من شر ماخلق ..
سعاد : ( مت بجي على منظرها .. ودزيت ايد ام خلف ) خلاااص كاافي كااافي
( لميت بنتي و لفيت عليها الفوطة واهي تون و وييها لونه ازرق .. تساعَدْنا انا و ام خلف و طلـّعناها بره الحمام .. و بعد هالمحاولة قررت اني استسلم .. لأن يوم شفت اللي صارلها حسيت انها راح تموت بين ايدي و آنا ماقدر اجازف و أعيد الكرّه و افقدها )
- بعد هاليوم صارت فجر كل ماتاكل شي ترجعه .. كانت عايشه على الماي بس .. و صارت ماتكلمني كله ساكته واذا كلمتها ماترد علي .. كانت تعاقبني !! -
- مر شهرين .. و سوما كانت مصرة تروح .. وديتها المكتب .. و تمينا بالبيت بس انا و فجر .. و بيوم يت عندي ام خلف و قعدت كالعاده ابجي و اشكيلها -
سعاد : ( وانا ابجي ) خلاص راح تمووت وانا مو قادرة اسوي شي
ام خلف : تقدرين بس ماتبين
سعاد : حرام عليكم كلكم تلوموني والله ابي اساعدها بس ماقدر اخاف تروح مني
ام خلف : يعني اهي الحين ماراح تروح منج ؟؟؟ البنت صارت كلها بس عظم اذا ماماتت من اللي فيها بتموت من اليوع
سعاد : شسوي
ام خلف : في شيخ مضمون
سعاد : ماقدر
ام خلف : ( بعصبية ) انتي سمعيني اول
سعاد : ( مسحت دموعي ) قولي
ام خلف : هالشيخ وايد عالج ناس حالتهم مثل فجر و أسوء .. و اهو اييلكم للبيت .. يعني مايحتاي تودينها عنده
سعاد : اهو من الكويت ؟
ام خلف : لا من البحرين بس ماظنتي بحريني .. بس عايش اهناك .. وكل اللي يبيه الأجر من الله سبحانه .. اهو ماياخذ أجر مادّي على شغله .. كل اللي ياخذه فلوس التذكرة و السكن
سعاد : اكيد يقدر يساعدها ؟
ام خلف : اي سألت وايد عنه ويقولون شاطر حييل .. سعاد بنتج فيها مس والعياذ بالله وكلنا لاحظنا هالشي .. لا تحاولين تنكرين .. ييبيه قبل لا تخسرينها
سعاد : خلاص راح اييبه شنو اسمه ؟ وعندج رقمه ولا لأ ؟
ام خلف : اسمه الشيخ عبد الحافظ المبيضين و هذا رقمه ( عطتني اورقه فيها رقمه ) بس عيبه شي واحد
سعاد : شنو ؟
ام خلف : اذا الحالة كانت صعبه حيل يستخدم اسلوب الـ طق
سعاد : و يتشافون ؟
ام خلف : اي الحمدلله
سعاد : مو مشكله لو يبي يطقها بسجاجين ميخالف المهم تردلي فجر الأولية
ام خلف : عيل توكلي على الله ودقي عليه
سعاد : ان شاءالله
- و دقيت على الشيخ عبد الحافظ و اتفقت معاه ان ايي بعد اسبوع .. وكل هذا من غير علم فجر
 ----
- 9 -
- مر اسبوع و وصل الشيخ عبد الحافظ من البحرين .. اتفقت معاه ايي بيتنا بعد صلاة العصر .. و

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -