بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -5

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -5

في سيارة طلال
طلال : بنات اختي واعرفهم عدل يبيلهم ساعه على ما ينزلون الحين داقين عليهم ومستعجلينهم وما انزلو
يعني يبيلنا ندق عليهم قبل بساعتين
ليلى : دق عليهم مره ثانيه
طلال وتوه بدق عليهم الا انزلو
ميلاف لما شافت انفال جالسه قدام تفاجات ونقهرت
سوت نفسها ما تدري وافتحت الباب الي قدام
ميلاف : يويويويو هذي جالسه قدام يو ما ادري ما ظنيت ان هذي الاشكال قامت تحتل اماكن اعلى من مستواها
انفال انحرجت من كلام ميلاف كان قاسي عليها يعني كيف تحتل اماكن على من مستواها ليه انا ما عندي مستوى مستكثر علي جلستي قدام ولا المستويات صارت بالاماكن ياالله والله هذي البنت تصرفاتها غريبه
ميلاف لما فتحت الباب الامامي سكرته بقوه خلت انفال تنقز من مكانها
راحت وفتحت الباب الي روا وجلست هي وميعاد
طلال ما حب يقول أي شيء مع ان تصرف ميلاف كان وقح بس هو ما حب يبتدي العزيمه بكلام في الاخلاق والادب ولا حب يكلم ميلاف قدام بنات عمامها لانها اكيد ما تتقبل كلامه وبتعتقد ان كلامي اقصد فيه احرجها قدام انفال او ورد اعتبار لانفال
حرك طلال السياره
عم السكون للحظات
ميلاف بدلع : عمي عمي تكفا حط لنا الجسمي
طلال : لحظه اشوف الشريط وينه
ظلت يد طلال تتعبث في الاغراض الي جنبه وعينه مره على الطريق ومره على المكان الي يده تحوس فيه
ميلاف انتهزت الفرصه هي ما تبي ولا فرصه تفوتها بدون ما تقث انفال
ميلاف : عمي لو اني انا الي جالسه قدام كان ما تعبتك وانا دورته وشغلته وحنا ما نبي نشتت انتباهك وخل عيونك على طريقك
طلال : لا خلاص لقيته وهذا انا بحطه لعيونك >>>> طلال حب يسايرها يمكن تكف اذاها عن انفال
ميلاف افرحت بكلمت لعيونك
ميلاف بدلع : الله يسلمك
طلال : ليلى نمتي
ليلى : لا
طلال : طيب الحين قولي أي مطعم تبين اوديكم
ميلاف : عمي انت الي عازمنا ولا ليلى
طلال : لا انا الي عازمكم بس لان ليله تتضور جوعا قلنا نسألها وش مشتهيه تاكل
ميعاد بعوفيه : حتى انا جايعه
طلال: هههههههههههه مبين انكم كل لكم تتضورون جوعا
انفال في خاطرها أي والله من جلست من النوم وانا ما طب شيء في بطني غير عصير البرتقال الي شربته في المشغل حدي جوعانه
طلال حب تشاركهم انفال الحديث من يوم الحركه الي سوتها ميلاف وهي ما تكلمت
طلال : انفال وش خاطرك فيه
انفال : مدري
ميلاف : اشوفك ياعمي سالتهم كلهم وش نفسهم فيه الا انا ولا انا ما لي رب
طلال : افااااااااا انتي تامرين 00000 طيب وش رايكم اوديكم مطعم على ذوقي
محد تكلم عرف طلال انهم ما عندهم أي اعتراض
طلال وفي خاطره والله الطلعه مع البنات تقصر العمر صحيح ناقصات عقل ودين ياالله حبينا نوسع صدورهم ونجمعهم مع بعض والله يصبرني عليهم
في بيت ابو ضاري وتحديد في المجلس
بعد الضيافه الحلوه من بو ضاري
ولما ارتاح بو عدنان من بو ضاري ومن حسن الضيافه الي ما توقعها والروح الحلوه حب يتكلم في موضوع انفال
بو عدنان : والله يا بو ضاري كل انسان يدور على الاصل الطيب والعرج النظيف والنسب الي يشرف والناس الاجاويد
بو عدنان كان يتفحص تعابير وجه ابو ضاري ولما شاف الابتسامه تشجع وكمل كلامه
بو عدنان : 0000 احنا طالبين القرب منك في بنتك انفال واتمنى انك ما تردنا
بو ضاري كان رده في ابتسامته
بو ضاري : تبي بنتي انفال لولد
بو عدنان : لولدي عدنان
بوضاري : والله يا بو عدنان البنت بنتكم والولد ولدنا ودهنا في مكبتنا على ما يقولون والبنت عندك وانت خالها تقدر تاخذ رايها وانا ما عندي ما نع
كان كلام بو ضاري مثل الي انار واظلم في نفس الوقت تهلل وجه بو عدنان ولده عدنان بالفرح ونعفس وتجهم وجه بوشهاب الي ما شاركهم الحديت ولا اعطا رايه
بو عدنان : يالله احنا نستأذن يا ابو ضاري
بو ضاري : الله يقدم الي فيه الخير ومثل ما قلت لك ترى البنت بنتكم
بو عدنان : يالله مع السلامه عدنان سلم على عمك بو ضاري وحب راسه
عدنان الي من اول ما دخل ما تكلم ولا كلمه بس كان فرحان بحيل فز وسلم على بو ضاري وحب راسه
فــــــــــــــي المطعم
كان مطعم صيني على مستوى راقي من الذوق الرفيع والاكل الطيب على طاوله من طاولات المطعم كانت جالسه انفال وليلى ومعهم ميلاف وميعاد في ضيافت العم طلال
طلال : ها وش رايكم بذوقي
ليلى : طول عمرك ياعمي ذووووويق
طلال ببتسامه : تسلمين 000000 انفال ما قلت لي وش رايك في المطعم
انفال توها ببتكلم بس ميلاف قاطعتها
ميلاف : اشوفكم متناسيني ولا ما يهمكم راي في المطعم
طلال: الا يهمنا في احد قال غير هذا الكلام طيب وش رايك في المطعم
ميلاف ورتاحت : روووووعه يعمي كلك ذووووق
طلال : طيب الحين وش تطلبون
ليلى : مدري أي شيء ولاني جوعانه
انفال كانت ما سكه المنوي تقرى اسماء الاطباق كل وحده اصعب من الثانيه ما تدري وش تطلب اول مره تجي مطعم صيني وما تبي تسأل تخاف احد يعلق عليها 00 بتشوف ليلى وش تطلب وبتطلب مثلها يالله أي شيء المهم انه اكل
ميلاف : ممممممم انا ابي رز بالطريقه الصنيه مع دجاج بالصلصه والتوابل الصنيه
طلال : طيب انفال وش تطلبين
انفال يويوه ياريته ما سألني قبل ليلى الحين لازم اختار اي شيء ياالله هذي والله هذي
طلال : انفال وشرايك اختارلك على ذووقي
كان كلام طلال مثل حبل النجاه الي ينقذها من الغرق
انفال وبسرعه : أي عمي اطلب لي على ذوقك
ميلاف منقهرها : حتى انا يا عمو مشتهيه آكل على ذوقك
طلال : طيب وش رايكم اطلب لكم كل لكم على ذوووقي
طلب لهم طلال اصناف متنوعه والاضافه للمشروب والحلى
طبعا في فتره على ما يجيبون الاكل هذي الفتره حب طلال يستغلها ويسولف مع البنات قبل لا ينشغلون ببطونهم
ميلاف : ليلى يقولون ان زارا منزلين تشكيلات جديده لصيف وش رايك نروح بكره السوق
ميعاد: أي والله ودي اروح السوق
ليلى : ما عندي ما نع 0000 انفال وش رايك تروحين معنا
ميلاف : لا يعني يمكن انفال ما تلبس مركات مثلنا
طلال ما عجبته المواضيع الي فيها تفرقه حب يفتح موضوع عام
طلال : انفال متى تطلع النتايج
انفال : يمكن بكره
طلال : طيب من بطلعها لك
انفال : وحده من صديقاتي
طلال : خليني اطلعها لك عطيني رقم جلوسك او رقم السجل حقك
انفال : طيب
طلال يعمم السؤال حب الكل يشارك في الحديث : كل وحده منكم تقولي وش هوايتها
>>> طلال يمكن حب بسؤاله يكتشف جوانب من شخصيات البنات
ليــــــلى : انا احب الرياضه واحب اسمع موسيقى واحب اجلس على النت بالاضافه اني احب احيانا اطبخ
طلال : اهاااااا وانا اقول على كثر ما تاكين ما يبين عليك اتاريك تسوين رياضه
ليلى : عمممممممي قول ما شألله انت شفيك اليوم ناوي تصكني بعين
طلال : هههههههههههه ما شألله
طلال : وانت يا انفال وش هواياتك
ميلاف : احم انا ياعمي احب اسمع اغاني واحب ارقص واحب اقرا مجلات واحب اسوي شوبنق ممممم
طلال يقاطعها : شيء طيب
ولتفت على انفال : وانت ياانفال
انفال : انا احب اقرا كتب واحب اسبح واحب اجمع اشياء قديمه
طلال : مثل وش
انفال : مممممم عملات نقديه طوابع واحب اجمع كور صغار والعاب قديمه واحب احتفظ بالذكريت
طلال : طيب أي نوع من الكتب تحبين تقرين
انفال : أي شيء يستهويني ويطفي فضولي واحس ان يمكن يفيدني في حياتي ويرفع من مستوى تفكير ونمي افكاري ويثقفني ويقوي من استعابي
كان رد انفال اثار اعجاب عمها طلال واكتشف فيها شيء طيب
طلال وببتسامه : شيء حلوووووو 000000 وهذا الاكل وصل
امتلأت الطاوله بما لذا وطاب من الاصناف الصنيه والي شكلها يفتح النفس ورحتها تخلي الي ما يشتهي ياكل ياكل
طلال طلب من النادل يشعل الشموع المحطوطه على الشمعدان الي موجود فوق الطاوله علشان يكون الجو هادي ورمنسي يمكن تصفى القلوب وترتاح النفوس
طلال : يالله بسم لله هني وعافيه
توه طلال بيبتدي ياكل الا يرن جواله
كمال يتصل بك
طلال وهو يناظر شاشة الجوال عاد هذا وقته
طلال : هلااااااااا يا هادم المذات
كمال : افاااااااااا يعمي وش هذا الاستقبال الحلو منك
طلال : اخلص وش بقيت ترى فاتحين بطونا نبي ناكل اذا انفتحت البطون أي شيء ثاني يتسكر
كمال : لا بس بقينا نطمن على الوضع
طلال : انت ومن
كمال : انا وعبدالعزيز 0000 تعبنا وحنا نفتر بهالشوارع
طلال : يعني وش اسوي لكم
كمال : وش رايك نجي نتعشا معاكم
طلال : لا والله هذي عزيمت بنات
كمال : وانت وشو ذكر ولا انثى
طلال : انا عمهم
كمال : والله حظك اكيد الحين جالسه وحده عن يمينك وحده عن يسارك ووحده قبالك وحنا لنا الله ما طلبنا شيء بس وحده تكون قبالنا
طلال : هههههههههههههه يحسدون الاطلع على شعر حواجبه يعني انا قاعد مع من مع بنات اخواني مو قاعد مع بنات غرب
كمال: المهم بنات
طلال : استح على وجهك وتراني عطيتك وجه بزياده يالله باي قبل لا يخصون الاكل عني
كمال : طيب سلم على البنات
طلال : يبلغ بس انت اخلص
كمال : مع السلامه
طلال : في حفظ الموالى
سكر طلال الجوال وابتسم على هبالت اعيال اخوه
طلال : ها يا بنات عسى عجبكم الاكل
ما لقى رد أي اكيد محد فاضي يرد كل لن مندمج مع الاكل خليني آكل والحق على عمري
في بيت بو ضاري
وتحديد في غرقت بو ضاري او ضاري
بو ضاري : يا ام ضاري اليوم جا خال انفال وخطبها لولده عدنان
ام ضاري : طيب وانت وش قلت له
ابو ضاري : قلت له ان ما عندي مانع
ام ضاري : تتوقع انفال عندها علم بالموضوع
ابو ضاري : هذا اذا ما كانت موافقه وخالصه تديرن خالها وهي تحت عينه اكيد بيحجزها لو لده
عاد انا ما حبيت اتدخل وامشي كلمتي واكسر كلام ام انفال هم اهل ويتصافون وهم ادرى بمصلحتها
وانا بصراحه ما احب بنتي تاخذ الغريب القريب اولى بالبنت وما اعتقد ان في احد بحافظ عليها وبصونها غير ولد خالها
(( منصور كانت تجربته الفاشله مع تماضر خلته يدرك ويعي ان الطبقات الاجتماعيه والمستوى الفكري وصلة القرابه تلعب دور فعال في نجاح الزواج والتمس هذا الشيء لما تزوج بنت عمه الي هي ام ضاري وشاف السعاده الحقيقيه معاها وكان ما وده ان أي احد من اعياله يحصل له هذا الشيء وينتهي بالطلاق))
ام ضاري : الله يوفقها ان شألله تبيني بكره اكلمها
ابو ضاري : لا انا الي بكلمها 0000 الا هي وينها فيه
ام ضاري : عمها طلال عازمها على العشا مع بنات ام عبدالعزيز وبنت بو شهاب
بوضاري : شيء طيب
في السياره وتحديدا عند بيت بو شهاب
ليلى : الله يعطيك العافيه ياعمي على العشا بصراحه انبسطنا كثير
طلال : الله يسلمك ويعافيك 00000 سلمي على خوي بشهاب
ليلى بتسأل : ما بترجع تنام عندنا
طلال : لا مره وحده بوصل انفال وبرجع عندكم صعبه خلاص بنام في بنت اخوي منصور
ليلى : طيب براحتك مع السلامه
طلال وانفال : الله يسلمك
لما دخلت ليلى البيت شافت ابوها مرتز في الصاله وشكله معصب
ليلى : السلام عليكم
بو شهاب وهو معصب : وين كنت فيه
ليلى وبخوف : يبا كنت مع عمي طلال عازمني على العشا مع بنات عمتي
بو شهاب : طيب دقي على اخوك شهاب وقل له يجي ضروري
ليلى وهي تطلع جوالها وتدق : ان شألله يبا
ليلى : هلااااااااااا شهاب شخبارك
شهاب وهومبسوط : طيب وعال العال
ليلى : اوبوي يقولك تعال البيت
شهاب : قول له ما اقدر الحين انا مشغول مع الشباب
ليلى : طيب 000 لحظه اقوله
ليلى بتردد: يبا يقول شهاب مشغول ما000
بو شهاب وبانت عليه علامات العصبيه اكثر : عطيني الجوال
ليلى : ان شألله
بو شهاب بحدة صوت وعصبيه : شهاب ارجع ابيك في موضوع ضروري ما تسمع
شهاب وخاف من ابوه : ان شألله يبا مسافت الطريق وانا عندك
بوشهاب : لا تتأخر يالله بسرعه تعال استناك
شهاب : ان شألله يبا
في بيت ابو ضاري طلال مع انفال نازلين من السياره
طلال ببتسامه : انفال وش رايك نجلس في الحديقه نكمل السهره
انفال : طيب
اجلسو على الكراسي الي في الحديقه
طلال وهو بناظر السما : ياالله القمر اليوم بدر ونوره قوي
انفال كانت مستغربه لما ليلى قالت لعمها بترجع تنام عندنا حست ان الوقت مناسب علشا تسأله بس ماعرفت كيف تسأله تقوله ما عندك بيت ولا وين بيتكم
انفال : عمي
طلال : ممم
انفال : انت وين ساكن
طلال وما زال يطالع القمر : انا مثل الغريب الي يدور على المدينه مدينه يحس فيها بالامان ملاذ ينام فيه وهو مرتاح يامن فيه من غدر هذي الدنيا واهوالها يحس بالاستقرار يلمس فيه الدفا ويستمد منه القوه
انفال حست ان عمها مثل البحر عميق وما يبين فيه الى سطحه الصافي الي يتلون بلون السما
انفال : عمي انت وش تشتغل
طلال : اشتغل ممرض في المستشفى
طلال حب يتكلم معها عادي ما يبيها تتوه في كلماته
طلال : انا درست تمريض بالرياض وسكنت اهناك حوالي اربع سنوات سنتين ونص كانت دراسه وسنه كانت شغل
انفال : يعني اشتغلت اول بالرياض
طلال : لما توفا الوالد حسيت اني غريب ما لي في هذي الديره قلت خلينا ادرس بالرياض واشتغل
بس للاسف يوم اني رجعت لقيت اخواني باعو البيت وكل واحد خذ نصيبه فكرت اشتر لي شقه بس اخواني ما رضو
انفال : ليش
طلال : مدري يقولون ان لحالي مو حلوه اخذ شقه وش بقولون عني الناس وبعدين كل واحد بيته اكبر من الثاني اخوي بو ضاري واخوي بو شهاب ما قصرو كل واحد خصص لي جناح في بيته وهذا انا اتنقل احيانا هنا وحيانا هناك بس اكثر شيء بيت اخوي بو شهاب علشان ان عياله كبار اجلس مع شهاب وكمال وواسع صدري على الاقل في احد يسولف ويسهر معي 0000 مع ذاك احس شوي بالغربه
انفال : طيب عمي لي تركت الرياض وجيت تشتغل هنا
طلال وفي خاطره والله وجبتيها على الجرح يا بنت اخوي
طلال بحزن : عشت بالرياض احلى سنين عمري والا عشت عمري كله
طلال كانت دمعه محبوسه الم وحزننا في عينه
طلال قام من مكانه وحاول ان يبتسم قدام مرارة الحرمان الي تعتصر قلبه
طلال : خلينا نقوم ننام
انفال ما حبت تضغط على عمها وتجبره يتكلم
انفال : طيب يالله
طلال : الا صحيح متى راح ترجعين بيتكم
انفال : بكره العصر
طلال : يالله روحي غرفتك وتصبحين على خير
انفال ببتسامه : وانت من اهل الخير
يا ترى وش سر طلال وش سبب تعلقه بالرياض ؟
بو شهاب وش يبي من ولده شهاب ؟
لما ترجع انفال بيت امها هل سينقطع صلتها في بيت اوبوها ؟
زواج انفال من عدنان هل سيتم ؟


بليز ردو على القصه
قولولي رايكم فيها حتى لو ماعجبتكم
تحياتي لكم


الفـــصل الــــــرابع

00000 الجــــــزء الاولــــــــ 00000
خلف اسوار الليل 0000
هناك اناسا تهنأ براحت البال
ترقد بامان مطمنت القلوب
وسليمت الابدان
راضيه بما انجزت في يومها هذا مستعده لغدا.
اماله بيوما رائع واشراقا جديد
وهناك ابدانا هدها التعب
ونحش من عظمها الجوع
خائفه نادمه ربما مظلومه تنتظر الليل لتحتمي به
وهناك من هم وجد لذت النوم رغم انهم ظالمين
عاشقين لليلا ساترا عيوبهم
وهناك اعيننا ساهره
واجفانا لم تعرف للنوم طعما
قلوبا تنتظر الليل لترسم اهات عاشق رماهو الحب
على صخره في عمق المحيط
راجائو هذا الهايم طيف الحبيب
ياتيه من بعدي يحتضنه وان كان سرابا
في دنيا العاشق الاحلام هي سلاحنا لنخمد نار الاشتياق التي في جوفنا
الساعه 11 ليــــــلا
وبتنهيده قويه 0000 الاشتياق
اغلقت سجـــــــــــى دفتر الليل 0000 اسمـــــه ليلالي عاشــــــــق 00000
دائما الليل معروف بأنه ملتقى العاشقين000 في سواد الليل يزيد اشتياق الاحبه 000 وتزيد اهات العاشقين 000 وتسير دموع المحبين 000 ويبقى القلبو شغوف بمن احب 000ويزيد عذابه اذا قسى على قلب من احب
كانت سجــــى واحده من الاف العاشقين الذين عاشوا ليلالي بعيدين عن من احبو000 متجرعين لوعة الحرمان 00 مدركين روعة العيش على سطح القمر 000
ناظرت سجــــــى غلاف الدفتر كان لونه اصفر مع بنفسجي غامق كانت تعشق الوان التي تشد النظر الالوان التي تبعث الامل وتريح النفس لا مكان للالوان الداكنه في اجواء غرفتها او ما تسميه بعالمها الخاص
كل جداران متقابلان مدهونون بنفس الون جداران وردي وجداران سماوي وسقف الغرفه كان لونه لون السما وفيه غيوم بيضاء وشمس وطيور في زاويه من زوايا عالمها كان في ركن يسمها تواصل المحبين رفوف تحت بعضها عملت من خشب صبغه بالون الوردي يحمل كل رف من هذه الرفوف ذكرى للحظات مرت في حياتها
وهدايا من اناسا اعزوها وكانت من بين هذه الهدايا والذكريات 000هدايا وذكريات مشاري التي تسلب انظار من وقوعت عينه عليهم فيبادر بالسؤال عن غلا صاحب هذي الهدايا000

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -