بداية الرواية

رواية تسلط امرأة -7

رواية تسلط امرأة - غرام

رواية تسلط امرأة -7

استفغر الله اتفاؤل على الرجال
غريبة مايدق ولايسال
حست بالخوف من يوم أذكرت الموت
سرت رعشة في جسمها خلتها تنتفض
دخلت دورة المياة وتوضت وصلت
وجلس على سجادته
تنتظر طلوع الفجر
اخر الليل فبل طلوع الفجر في غرفة نهى
كانت نايمه وحست انا احد يسحبها بقوة
التفت شافت رجالين واقفين وخالد وراهم
رجعت على ورى وخافت : انتم.... انتم .... وش تسون ...... وجابكم في غرفتي
الاول وكان مثلثم بشماغة وماهو باين ملامح وجة وهويستخف دمه :خاااااااالد الي جابن
نهى وهي تمسك الحاف وتشده عليها ...... وطالع خالد : : : انت الي جبتهم
سكت خالد وماتكلم
اطلعووووووو برا اطلعوووووو بر
الثاني الي كانت ملامحة واضحة بس ماعرفته : صيحي من هنا لبكرة البيت فاضي
واهلك كلهم طلعو
نهى : كذاب وتركض على الباب علشان تطلع وتحاوا تفتح الباب وشافت الباب مقفل والمفتاح
ماهو فيه طالعت فيهم
افتحو الباب لافضحكم قدام خلق الله واصيححح بصوت عالي
الرجال الي كان متلثم قرب منها: صحي بس لاتعبي حنجرتك وراك صريخ كثير
نهى : قلت ابعد عني .... ابعد وتصررررخ
يقرب منها المتلثم ويحاول يضمها على صدره
نهى ابعد عني يالحقيررررر
وتركض وستنجد بخالد وتجي وراء ظهره وتمسك فيه
خالد طلعهم اطردهم ماابي اشوفهم
الرجال الثاني : ههههه ههههه احتميتي بالنار
خالد و يسحبها من وراء ظهره ويضمها على صدره
...... .
.....
وتركض وستنجد بخالد وتجي وراء ظهره وتمسك فيه
خالد طلعهم اطردهم ماابي اشوفهم
الرجال الثاني : ههههه ههههه احتميتي بالنار
خالد و يسحبها من وراء ظهره ويضمها على صدره
نهى وهي تضربه على صدره اتركنيي وصرخت بصوت عالي لالالالالالالالالالالالال
صحت من نومها وهي منفزعه و تلتفت يمين وشمال وكانها دورهم
الحمد الله كان حلم
تعوذت بالله من الشيطان ونفثت عن يسارها ورجعت نامت
وكانها ذكرت حاجه وبسرعه قامت
طالعت الساعه
يووووووه اذن الفجر وانا ماصليت
وبسرعة قامت وتوضت وفرشت سجادتها وصلت
وبعد مانتهت من صلاتها رفعت يدها الى السماء
يارب .... يارب ...... أحفظني عن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي
يارب احرسي بعينك التي لاتنام
يارب .... يارب
بقت جالسه على سجادتها وهي تفكر بالحلم
اعوذبالله من الشيطان الرجيم غريبه هالحلم
يمكن اضغاث احلام ......ويمكن.......
لا اله الا الله
يااااااه ياخالد تمنيتك اشوفك بمنامي وليتني ماشفتك
بس ايش كان يقصد بكلمة احتميتي بالنار
تذكرت خالد واغمضت عينها وتحسست صدرها وابتسمت
......
.....
في بيت ام ناصرالساعه عشره
دينا جهزت الفطورو جلست تقرا وردها من القران
وبعد ماخلصت قفلت المصحف ....وجلست تكلم نفسها غريبه عمتي لها الوقت ماصحت
الله يكون بعونها..... الايام الاخيره صارت تنام كثير.....
طالعت الساعة الوقت تاخر وهي ماصحت
خليني اطلع اصحيه
....
....
احمد ويدخل غرفة وفاء
وفاء قومي بسرعه ....وفاء ...... وفاء وجع ان شاء الله
وفاء وهي تسحب الحاف وتغطي وجها : هااااااااااه
احمد وهو يسحب الحاف ويرميه بعيد
ماشاء الله عليك حضرتك نايمه وامي بروحها بالمطبخ تجهز الفطور
قومي بسرعه ساعديه
ويطلع احمد وتقوم وفاء تغسل وتغير ملابسها وتروح تحت عند امها في المطبخ
ام احمد : انتي وش مصحيك من هالصباح كان ارتحتي شوي
وفاء وهي تثاوب :وش اسوي في البار ولدك
ام احمد : الله يخليه لي ولايحرمني ياه
وفاء : ايييييييييه عارفين انه هو الغالي من دون ماتقولي
ام احمد: والله كلكم بغلا واحد انتي واحمد
ويدخل احمد اححححم سمعتكم اعترفو وش تقولوعني
وفاء نقول احمد طلع له سن العقل ولا باقي
احمد : ريحي راسك طلع لي حتى شوفي ويفتح فمه على الاخر
وفاء وهي تمسك خشمها : وع وش هالريحه
احمد : ريحتك هذي .......ههههههه .....ههههههه
وقطع ضحكهم صوت صريخ في البيت والكل ركض اتجاه الصوت
كانت دينا داخله البيت وبدون أي حجاب وتصيح
وفاء وهي تاخذ دينا وتضمها على صدرها دينا ايش فيك تكلمي
دينا الي صوتها من الصياح رايح وتمتم بكلام ماهو واضح
وفاء تاخذها وتجلسها على الكنب وتسمي عليه
ام احمد : انا رايحه البيت اشوف ايش فيه
احمد وتوه ينتبه لانفسه : انتظريني انا رايح معالك
......
.....
في عالم ثانيه عالم مليئه بالضياع والانحراف
خالد واقف على البلكونه يتفرج على الرايح والجاي وعمر يكلم بالجوال
وبدر جالس في الصالة
عمر:......وين العاشق سرحان
خالد وانتبه من سرحانه : ميييين .... انا .....تنكت قاعد......
عمر : ايييه عاشق ..... اجل وين راح عقلك
خالد ويحط يده تحت دقنه : في هالدنيا ..... ويقطع كلامه وصول مسج على جواله
اخذ خالد الجوال ......وكمل كلامه وهو يفتح الجوال.... ابوي زعلان علي وله اسبوع
مايكلمني ويقول اني فضحته قدام الناس وشوهت سمعته ...... والسبب كله
من ابو عبد العزيز
عمر : لايكون قريبكم الي في الهيئه
خالد: اييييييه الله لايــ.....وقطع كلامه وجالس يتامل في الجوال
عمر ايش فيك انخرصت .....
خالد وهو لسع ماهو مستوعب الي يشوفها : ماتوقعت لمى بهاالسرعه ترسل الصوره
عمر : صورت مين وايش فيك شكلك انقلب مره وحده
خالد وعينه على الصوره : صورت نهى ....نهى عبدالله ....
عمر : معقوله ....اعطيني الجوال خليني اشوفها يمكن تذوبني ويغمز بعينه .....
سرت رعشه بجسم خالد من كلمة عمر وبحركه لاارديا وبدون مايتكلم قفل الجوال
ودخله في جيبه
عمرالي احترم رغبة خالد وسكت ولا تكلم
خالد : انا طالع امركم بالليل
وطلع خالد وبقى عمريفكر بتصرف خالد وتغيره المفاجي
ودخل عليه بدر: اقول عمر خالد ايش فيه اكلمه ومايرد علي
عمر مافيه شيء ......او .... يمكن تصرف ابوه مضايقه
بدر : يمكن ليش لا......
.......
احمد واقف على الباب وينتظر امه تعلمه وش صاير ولمح امه من بعيد وهي تمسح دموعه
احمد : خير يمه فيه شيء
ام احمد: ام ناصر تطلبكم السموحه .......وماقدرت تكمل وخنقتها العبره.......
"اعذروني ماعندي قدره انقل الخبر لجميع ويكفي انه مووووت "
في اول يوم للعزاء
دينا قافله الباب عليها وماهي راضيه تقابل احد
ومرام جالسه عند الحريم ودموعها ماكفت والحريم يهدو فيه
الاولى : خلاص يابنتي امك ماهي بحاجه لدموعك بحاجه لدعواتك
والثانيه : كلنا رايحين لطريق هذا ......قولي انا الله وانا اليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منه
و مريم الي كانت اقواهن وتحاول تتصبرجالسه بينهن ولا تكلم
ام عند الرجال كان المجلس هادي على عكس مجلس الحريم
وابو نايف جالس يذكر الحاضرين بالله
‏ ‏ ‏
عن ‏ ‏البراء بن عازب ‏ ‏قال ‏ خرجنا مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في جنازة رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فانتهينا إلى
القبر ولما ‏ ‏يلحد ‏ ‏فجلس رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وجلسنا حوله وكأن على رءوسنا الطير وفي يده عود ‏ ‏
ينكت ‏ ‏في الأرض فرفع رأسه فقال استعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين ‏ ‏أو ثلاثا ‏ ‏ثم قال إن العبد المؤمن إذا كان
في انقطاع من الدنيا وإقبال من
الآخرة تنزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة ‏ ‏وحنوط ‏ ‏من ‏ ‏
حنوط ‏ ‏الجنة حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت ‏ ‏عليه السلام ‏ ‏حتى يجلس عند رأسه فيقول أيته
النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان قال فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من ‏ ‏في ‏ ‏السقاء ‏ ‏فيأخذه
فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك ‏ ‏الحنوط ‏ ‏ويخرج منه
كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض قال فيصعدون بها فلا يمرون ‏ ‏يعني بها ‏ ‏على ملإ من الملائكة إل
قالوا ما هذا الروح الطيب فيقولون فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا به
إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ‏ ‏ينتهى به إلى
السماء السابعة فيقول الله عز وجل ‏ ‏اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيه
أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ‏ ‏
ربي الله فيقولان له ما دينك فيقول ‏ ‏ديني الإسلام فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هو رسول الله ‏ ‏
صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فيقولان له وما علمك فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت فينادي مناد في السماء أن
صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة قال فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح
له في قبره مد بصره قال ‏ ‏ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول أبشر بالذي يسرك هذا يومك
الذي كنت توعد فيقول له من أنت فوجهك الوجه يجيء بالخير فيقول أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة
حتى أرجع إلى أهلي ومالي قال وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة ‏ ‏نزل إليه من
السماء ملائكة سود الوجوه معهم ‏ ‏المسوح ‏ ‏فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه
فيقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب قال فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع ‏ ‏السفود ‏ ‏
من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك ‏ ‏المسوح ‏ ‏ويخرج
منها كأنتن ريح ‏ ‏جيفة ‏ ‏وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملإ من الملائكة إلا قالوا م
هذا الروح الخبيث فيقولون فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ‏ ‏ينتهى به إلى السماء
الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له ثم قرأ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى ‏ ‏يلج ‏ ‏الجمل في سم ‏ ‏الخياط
فيقول الله عز وجل اكتبوا كتابه في ‏ سجين ‏ ‏في الأرض السفلى فتطرح روحه طرحا ثم قر
ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق
‏ ‏
‏فتعاد روحه في جسده ‏ ‏ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ‏ ‏هاه ‏ ‏هاه لا أدري
فيقولان له ما دينك فيقول ‏ ‏هاه ‏ ‏هاه لا أدري فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول ‏ ‏هاه ‏ ‏
هاه لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب فافرشوا له من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه
من حرها ‏ ‏وسمومها ‏ ‏
ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ‏ ‏ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح
فيقول أبشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر
فيقول أنا عملك الخبيث فيقول رب لا تقم الساعة
......
....
ثالث يوم للعزاء في بيت ام ناصر
وفاء وهي دق باب غرفة دينا : دينا علشان خاطري افتحي الباب ورحينا عليك
الله يخليك اسمعيني
فتح دينا الباب ورجعت وجلست على سجادته
وفاء : دينا حرام الي تسويه بنفسك شوفي شكلك كيف صار
دينا واخذت نفس ودموعها بدت تسيل : وش يهمي شكلي مادام الي احبهم راحو وتركوني بروحي
وفاء بحنيه : الله يسامحك يادينا واحنا وين رحنا ومريم ومرام وعيال عمك ناصر وياســ....
قطعت دينا كلامها وابتسمت ابتسامه حزينه : مين ناصر الله لايسامحه ياليته هو الي مات
وبقت عمتي لن
وبعدين استغفرت الله وتنهدت عمتي مات حسره عليه وهو ولا هامه حتى جنازتها ماحظره
وفاء : حرام عليك الغايب عذره معه ......
دينا خلاص مليت من هالدنيا كل ماتنفتح لي ترجع وتتسكر بوجهي ثاني
مكنت ادري ان وراء هالهدوء عاصفه وعاصفه كبيره
وفرحتي كانت شبيه بفرحة الميت يوم حس بالشفاء
وفاء وعيونها بدت تدمع : الله يهديك يادينا الحياة لابد فيها حزن والم ولو صفت لاحد كان
صفت لخير البشر محمد صلى الله عليه وسلم
دينا وتمسح دموعها : عليه الصلاة والسلام
وفاء وهي طالعة خلاص دينا انا طالعة .......
وتطلع وكانها ذكرت شيء ورجعت .......
وفاء بتسامه : دينا صح بعض الناس خايفين عليك ودوم يسالو عنك ومتولهين عليك
دينا بالم : ومين يسال عني .....وكمان يخاف علي ....
وفاء وهي تقرب منها وتوشوش في اذنها : ومين غيره احمد
وضحكت وكملت طريقه
اما ناصر كان توه واصل للبيت استغرب هالتجمع الكبيرمن السيارات عند بيتهم
غريبه وش فيه وليش هالتجمع الكبير
يمكن ياسر مسوي عزيمه او دينا انخطبت
يووووووه انا ليييييه متعب نفسي لييه ماادخل واريح نفسي
دخل ناصر المجلس وعيونه دارت على الحاضرين شاف ياسر لاف الشماغ على وجهة وعيونه حمر وشكله متعفس
طاحت الشنطه الي كانت بيده وبقى واقف ولا تحرك
ام الحاضرين كل واحد يطالع في الثاني ولا احد راضي يقوم له ويفهمه الموضوع
في الاخير قام فهد
فهد وحاول انه يكون قوي : هلا ناصر وين الغيبه
ناصر وعيونه على ياسر : موجود .... وبعدين التفت له ....... وش فيه ياسر
فهد بتردد: خلينا نطلع برا وافهمك
ناصر وظربات قلبه تزداد : ماعندي وقت قول بسرعه
فهد اقول خلينا نطلع برا احسن
ناصر ويمسكه من طرف ثوبه : قوووول وش عندك
فهد بهدوء : امك .... ام ناصر ......
وقبل ما يكمل فهد كلامه نزع يده وبسرعه ركض داخل البيت
.......
ناصر ويمسكه من طرف ثوبه : قوووول وش عندك
فهد بهدوء : امك .... ام ناصر ......
وقبل ما يكمل فهد كلامه نزع يده وبسرعه ركض داخل البيت
دخل ناصر البيت وهو يصارخ بصوت عالي
يمه ....... يمه ..... يمه.....
مريم لماعرفة الصوت بسرعة ركضت لناصر
مريم : ناصر وماقدرت تتمالك نفسها ورمت نفسها بحضن ناصر
ناصر ويهزه بقوة : مريم وش فيك وامي وينه
مريم وزاد صياحها : امي ..... امي .......
ناصر وفهم الموضوع : لاتقولي .....ان امي......مااااات....
وقبل مايكمل كلمته تركها وركض لغرفته
فتح الباب وشاف الغرفة مظلمه وبارده فتح الانوار وحس برعشه سرت بجسده
طالعت عيونه بارجاء الغرفة شاف سجادتها ممدوده
وسريرها مرتب
ياسر الي خاف على ناصر وبسرعه لحقه
مريم : ياسر ..... ياسر ناصر مدري وش فيه
ياسر : خلاص لاتخافي..... انا طالع اشوف وش فيه
طلع ياسر الغرفة فتح الباب التفت يشوف ناصر لاقاء ساجد على سجادة امه
غصب عنه نزلت دموعه
سلم ناصر وطالع بعيون ياسر وعيونه كلها عتاب
ناصر: لييييه ماخبرتني
ياسر : دقيت على جوالك وكان مقفل
لحظة صمت كانت بين الاثنين
ناصر .... دفنتوه
ياسر : ايييييه من اول يوم
ناصر ودموعه تسيل على خده كان انتظرتموني
ياسر : من حق الميت ان نعجل بدفنه
ناصر ياليتني شفتها قبل ماتموت وصار يبكي بصمت
ياسر وهو يمسكة من كتفه : خل ايمانك بالله قوي ...... وادعي لها بالرحمه
...... .
.....
في غرفة خالد
خالد من يوم وشاف الصوره وحالته حاله
ان وش لي في البنت ...... ماقول انها ماهي حلوه..... بس عاديه
بس ليه جذبتني صورتها .... يمكن ابتسامتها .... او نظراتها ....
يووووه مدري وش فيني قاعد اخربط
ماهو انتي يانهى الي تقلبي حالي
فتح الجوال وطالع بصورته
هذي مليون مره وانا أتمال صورته
باين عليها هاديه
اففففففففف
لالالالالالا والله يانهى مراح اترك والصوره حمستني اكمل مشواري
خالد أي مشوار وانت بس صوره قلبت حياتك اجل ولو شي ثاني وش تسوي
مسك الجوال وطالع بالصوره
وماقدر يستحمل ورمى الجوال بقوة على الجدار
......
.....
وتمر الايام و والأسابيع
وام ناصر صار لموتها اكثر من شهر والكل بدا يتقلم على الوضع الجديد
ياسر كالعاده رجع لشقته
وناصر جلساته قليله في البيت
مرام رجعت لبيت زوجه
ومريم في شهورها الاخيره وصارت نفسيتها تعبانه ونادر ماتطلع من بيته
دينا الي الوحيده الالم لسع ماهو مفارقه
حست بموت ام ناصر بفراغ..... وفراغ كبير ....
الله يرحمك ياعمتي كنتي تخافي اني اتركك وتعيشي لوحدك
وهذا انتي رحتي وتركتبني لوحدي
نزلت تحت شافت البيت فاضي ومافي احد جلست تقلب في القنوات
وصارت تنتقل من قناة لقناه ولاعت كبده وهي تناظر على المناظر الخليعة وبعدين حطت على
قناة الجزيرة وبدت تابع اخر الاخبار
دق التلفون قامت بخطى مثاقله
رفعت السماعة : نعم
وفاء : الله ينعم عليك
دينا : بسم الله من وين طلعتي
وفاء : من بطن امي ههههههه ههههه بايخه صح
دينا والله اشتقت لهذا الضحكة
وفاء : اجل كل يوم اسجلها وارسلها لك
دينا : تافهه زي وجهك
وفاء : طيب حسابك عندي ...... وبكره قولي عندك سلف ريال
دينا : عاد على الرصيد الي مايخلص
وفاء : تتفف تتتف تتتفف .... اعوذ با لله من شر حاسد اذا حسد
دينا : خلي عنا هذرتك الفاضيه وتعالي عندي العصر والله طفشانه
وفاء : احلمي تعالي انتي تراك مانتي في حداد
دينا بحزن : طوووول عمري في حداد ....وعمر حدادي مايخلص
وفاء وحست بضيق دينا: اسفه ماقدر اطلع ..... كيف البيت بعد عمتك
دينا وبضيقه : مثل العاده ....... كل واحد رجع لحاله
وفاء : امممممم ..... وناصر كيفه معاك عساه عقل
دينا : مدري عن خيبته مااشوفه كثييييير
وفاء : الله يهديه
دينا وهي خايفه : مع السلامه وفاء .......ناصر جاء وقفلت الخط قبل ماتسمع رده
ناصر : السلام عليكم
دينا : وعليك السلام
ناصر: الغداء جاهز
دينا وهي تبلع ريقها : هاااااه الغداء
ناصر: وش فيك انخرعتي
دينا وهي ترجع على وراء: ااااناااا ..... ااانا ماسويت غداء
ناصر : طيب خلاص انا طالع اتغداء بر
وش تبيني اجيب لك غداء معاي
دينا وماتوقعت ردة فعله كذا ولسع في صدمتها : لاماابي غداء .....مشكور
ناصر وقام واخذ التلفون وطلب غداء لدينا وطلع
...... ...
.....
في بيت بو نايف
العائله كلها مجتمعه ابو نايف وام نايف ونايف والبنات
ام نايف : انا رايحه العصر اطمن على دينا ..... والله البنت مقطعه قلبي
نهى : الله يعينها كل واحد عايش بحياته وتاركينها بروحه
ابو نايف : ليييييه والبنات وين راحو
ام نايف : كل وحده راحت لبيت زوجها ....والعيال مايجلسو في البيت
ابو نايف : يعني هي وعيااااال عمها في البيت لوحدهم
ام نايف: اييييييه وش فيك طول عمرها عاشت معاهم
نايف :تصدقو ناصر تغير كثير ....... وماعاد ناصر الاول
ندى وبدون قصد : ياحليله ناصر الصدمه كانت قويه عليه
نهى وتكتم ضحكتها : اهاااا....... ياحليله
ندى : يحبك لتعليق
نهى : انا .....وش نسوي من عاشر القوم صار منهم
.......
.....
احمد دخل المجلس عند ولد عمه عبدالله
وعبدالله اول ماشافه قفل لاب توب حقه وحطه على جنب
احمد وبدا يشك بتصرفات ولد عمه الاخيره : ايش فيك كل مادخلت عليك قفلت لاب توب
عبدالله وحاول يخفي ارتباكه : وش دعوه ياخوك يوم اشوفك انسى الدنيا ومافيه
احمد وماهو مصدق كلامه ويغير الموضوع : تعشيت
عبدالله : ميت جوع وتقول تعشيت
دخل احمد المطبخ وهو يفكر بولد عمه
وفاء : وييييييييين الاخ
احمد وهوسرحان :خلص العشاء
وفاء: خمس دقايق ويكون جاهز
جلس احمد على طاولة الاكل وبدا يربط الامورا بعضه
وفاء وتقرب جنبه : فيك شيئ ....... احد مضايقك
احمد وكان نفسه يتكلم لاحد : عبد الله .....احسه ماهو طبيعي ..... مدري وش مخبي
وفاء : ما اظن عبد الله يخبي شيء .....وبعدين هذا طبعه انطوائي مايحب يختلط بأحد
احمد وهو يفكر : كل مادخلت عليه يقفل لاب توب وفوق هذا الجهاز مايفارقه اربعه وعشرين ساعه عليه
وفاء : يمكن الرجال ...... وسكتت استغفر الله
احمد : ايش فيك تستغفري ....لايروح تفكيرك بعيد عبد الله ماهو حق هذي الحركات
وفاء : وش ظمنك
احمد : مدري بس عبدالله رجال يخاف ربه وااظنه ما يدخل هالمواقع
وفاء : يعيني على الثقه الزايده
احمد وتوه يستوعب : اقول سكتي احسن لك البنت مصدقه حالها ....
وفاء انت الي كلمتني ماهو انا الي ضربتك وقلت فضفض
احمد : الله يطولك ياروح ..... الرجال مات جوع وحظرتك فاضيه لسواليف
وفاء وبعد ماحطت العشاء : احمد اليوم كلمت دينا.... وطلبتني ازوره
احمد بتسامه : كيفها الحين ان شاء الله احسن
وفاء : يعيني على الابتسامه كل هذ لدينا ....... طحت ياخوي ومحد سمى عليك
احمد وخاف ينفضح قدام اخته : اقول هاتي العشاء واذلفـــــي
اخذ احمد العشاء وفاء تضحك بنفسها على حركات اخوها مصيرك تعترف بالي بقلبك
....
......
في العياده
الدكتوره : مبررروك المدام حامل
فهد وهو يطالع في مرام والفرحه ماهي واسعته : الله يبارك فيك
الدكتوره انتبه على المدام لازم ترتاح في الشهور الاولى
فهد : حاضرين ....... ومسك مرام وطلعو
في السياره
مرام: بسم الله فضحتنا مابقيت احد ماتصلت عليه وعلمته
فهد : عاااااادي حياتي وبعدين ماعلمت غير امي و ناصر وياسر وابراهيم ووووو
مرام كل هذا وتقول ماقلت لاحد
فهد خليني اعبر عن فرحتي ماني متخيل يكون عندي ولد
...... ......
....
في بيت ام نايف
نهى بغرفتها كعاده وام نايف وندى يتابعو المسلسل
ويدق التلفون وتنط ندى وبسرعه وتكلم التلفون
ندى : الو
المتصل : السلام عليكم
ندى :وعليك السلام
المتصل وبسرعه يتكلم وكانه مستعجل : اختي معالك ادارة الحكير سنتر لاسياحه والترفيه
وحابين نجري معكم مسابقه واذا فزتي تحصلي على مبلغ بقيمة ألفين وخمس مائه ريال او بطاقة شراء بنفس القيمه
ندى : وهي طايره من الفرح هلا اخوي تفضل
المتصل : لو سمحتي اختي المسابقه لاطفال عندك طفل يكلمن
ندى هااااه لازم طفل
المتصل : عادي ماهو شرط بس لازم تكون الجائزه باسمه
ندى : طيب ولدي الحين ماهو فيه عادي انا عنه " ياكبرها من كذبه "
المتصل : خلاص جاهزه
ندى : ايييييه اخوي
المتصل : راح اسالك خمس اسئله لو جاوبتي على ثلاثه راح تفوزي معن
ندى : ان شاء الله
المتصل : السؤال الاول: كم عدد الحروف الانجليزيه ؟؟؟؟
ندى وهي تبلع ريقها : هاااااه وتحاول تتذكر ثمانيه وعشرون
المتصل : خطا وراح اساعدك احذفي رقمين
ندى: سته وعشرون
المتصل : صح ....السؤال الثاني
مااسم مخترع الراديو؟؟؟؟
نهى وتفتح عيونه على الاخر: وش .... مخترع الراديو
المتصل : اختي بسرعه تراك اخرتيني
ندى : طيب ساعدني
المتصل اكثر من كذا ماقدر
ندى وتعصر مخها : امممممم مااعرفه
المتصل : السؤال الي بعده ماهو اللون المفضل لك
ندى واستغربت من السؤال : اااااالتركواز
المتصل طيب اختي من خلال هالسؤال اسالك عدة اسئله وبأقل من دقيقة تجاوبي
ندى : طيب
المتصل : ملابسك الي انتي لابستها وش لونها و من كم قطعه تتكون
ندى : وش هو ....... وش هالسؤال
المتصل : يوووووه ياختي خلصيني بسرعه
ندى : طيب وش هالااسئله الي مالها داعي
المتصله : اعذريني اختي بس هاالاسئله موجه لاصغار وانتي طلبتي تشاركي
ندى : طيب انا اجواب عن ولدي
المتصل ويتافف : خلاص جاوبي
ندى : ولدي لابس اللون السماوي ويتكون من خمس قطع " عرفت دبرها "
المتصل طيب السؤال الي بعده حاولي تركزي زين
" ام نايف وهي تقوم وتجلس جنب بنتها : وش قاعده تقولي انتي اعطيني التلفون
ندى وتحط ايده على السماعه : معدين افهمك خليني اخلص
المتصل : اختي انتي معان
ندى : اييه معاك
المتصل : اختي لو حسبتي وزنك مع طولك راح تحصليه مناسب
ندى وفاتحه فمها على الاخر : اشوف الاسئله تتدخل بالاشياء الخاصه
المتصل : يااختي احنا شغلنا ترفيه وتسويق ولازم تكون الاسئله على هالموال

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -