بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -86

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -86

لو تسمع صوته..مشتاقة له..
شهرين كيف بتقضيها مع ابوهـ..
لو تدخلت بينا امس يا ذياب..
ماسمعت صراخي وبكاي..؟؟
ولا قلبك قاسي مثل ابوك..؟؟
وقف بحضنها ومد يدينه لغازي..
مسك ذراع أبوه وصار يشدهـ له..
سحبت يدينه بسرعة من عليه وابعدته عنه..
تضايق وصار يتحرك بملل..
تركته لغازي اللي مد يدهـ ..
سحبه له وجلسه بحضنه..
وذياب بحركة سريعة سحب العقال من على راس ابوهـ..
توترت وخافت لا يلهيه عن السيارة..
مدت يدينها بتأخذهـ ..
بس هو طلع صوت غاضب وتعلق بابوه اللي ضحك على تصرفه..
أنقـــهرت وصدت عنهم..
تبي ابوك ولا تبيني..؟؟
حبه ومووت عليه..
بس مصيرك تفترق عنه..
وحتى لو هددني فيك..أو انت عفتني ورحت له..
بأتركم واعيش لحالي..
ما بتجبرني ارجع له يا ذياب..
بعد علاجك يطلع من حياتي..
وحتى لو هدمني للمرة المليون..
بأتركه..
واتركك حتى إنت لو فضلته علي..
لما قربوا من نقطة تفتيش..
خفف سرعة السيارة وشال ذياب من حضنه ومدهـ لهديل..
تجاهلته ولا مدت يدينها له..
وقف السيارة ولف بجسمه على ورى..
جلس ذياب بكرسيه وقفله عليه..
نسف شماغه وعدله..
وبعدها كملوا مشوارهم..
وقف عند فندق فخم..
نزلت وهي تتنفس براحة..
كانت خايفة ياخذها لبيت شوق وطالب..
خافت لا يمنعها من اهلها ويقابل هله..
أول مرة يخالف ظنونها..ويطلع فيه عدل..
جلست مع ذياب لحتى يحجز غرفة..
رجع لها وهي وقفت ومدت يدها تاخذ المفتاح من يده..
عطاها المفتاح ورد على جواله..
غازي هلا وعليكم السلام...
الحمدلله طيبين...كيفك وكيف شوق والوالدة..؟؟
اممم ليه تسأل....انا في الرياض....
هههههههه كيف عرفت......لا ياشيخ..
قفل جواله والتفت..
شاف طالب جاي لهم وهو مبتسم..
سلم على غازي وهو يسأل عن الحال..
رفع راسه لها والقى سلامه وسؤاله عن حالها..
ماردت عليه ولارفعت راسها له..
قرب منها غازي وخذا ذياب وعطاهـ لطالب..
سمعته قبل تبتعد يقول ان شوق وامها بالحديقة..
صدت عنهم وتوجهت لـ الأصنصير..
شافت رقم الغرفة على المفتاح وسألت احد العاملين..
دلها على الطابق اللي فيه غرفتها..
حست بوجع بقلبها..
غبيـــة..من متى وهو يعرف العدل..؟؟
إن ماراح لهم الجبيل جابهم لـ الخبر..
متى تكبرين وتفهمين اسلوبه..
وتقولين خالف ظنك الشين فيه..
لا ماخالف ظنك..
واستحملي نفاقهم وضحكهم بوجهك..
تحملي مرارة شوفتهم وحرمانك من هلك..
هانت يا هديل هانت..
كلمآ زآد بي الحنين وأعترتني نوبة بكآء .
همستُ لِ ذآتي :
..أسألك بِـ الله كُوني أقوى ممآ أنتي عليه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلس معه في اللوبي..
رغم إنه يحس بقهر كبييير ليش تقابل مع طالب..
ترك الرياض لمسفر وهادي..
حتى هلها ما خلاها تشوفهم بسببهم..
غصب عنه يتذكر إن طالب كان معجب كثير في هديل..
وكيف كان يتغزل فيها قدامه وهو ماعنده خبر..
احتار وين يخفيها..
وين يوديها بعيد عنهم كلهم..
طالب أفا والله تجي الشرقية ولا تقول..؟؟
يعني لو ماشفتك مادريت عنك..
غازي بهدؤ ماله داعي أقولك..
ناوين ننام الليلة هنا..والفجر طيارتنا لإيطاليا..
أنت وش تسوي في الخبر؟؟
طالب عندنا دورة لمدة اسبوع..
اخذتهم معي خايف لايصير فيهم شيء ما احد عندهم..
أنت ليه مارحت من الرياض..؟؟
غازي الطيارة هنا..
طالب قل والله..يعني ماتقدر تطلب طيارتك تجيك الرياض..؟؟
غازي يبتسم بلى اقدر..
بس ما ابي اسافر من مطار الرياض..
علي رقابة..
طالب بعصبية وش صاير؟؟غازي لايكون رجع الموضوع القديم؟؟
غازي لا مارجع..قوم شوف هلك وانا اطلع لهلي..
طالب بيجون الحين..كلمتهم وقلت لهم إنك موجود..
بعد دقايق دخلت شوق وأمها معها الفندق..
طلعوا على غرفتهم وراح لهم غازي مع طالب..
سلم على امه وشاف فرحتها بوجودهم وشوق مثلها..
سألوا عن هديل وطلبوا يشوفونها..
غازي إن شاء الله قبل نطلع المطار نمر عليكم..
ام غازي بتفهم على خير إن شاء الله..
طلبتك يومه لاتردني..
غازي آمري فديتك..
ام غازي ذياب أبيه ينام عندي الليلة..
أنتوا بتسافرون ويمكن تطولون بسفركم..
خلني اودعه واشوفه مثل ماتمنيت..
من ولادته الى اليوم ماتهنيت بشوفته..
غازي يقبل جبينها وهو لك الليلة..نايم طول الطريق..
وما ابيه يزعجنا ومايخلينا ننام..اسهري معه..
ام غازي عسى عمرهـ وعمر ابوهـ طويل في الطاعة..
شوق يمكن هديل ماترضى ينام بعيد عنها..
غازي دامني معها بترضى..
شوق بفرح الله يتمم لكم ويسعدكم يا اخوي..
والله كنت خايفة على حياتكم..
غازي لا تخافين الله بيبارك لنا..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
إذا أتى الشتاء..
وحركت رياحه ستائري
أحس يا صديقتي
بحاجة إلى البكاء
على ذراعيك..
على دفاتري..
إذا أتى الشتاء
وانقطعت عندلة العنادل
وأصبحت ..
كل العصافير بلا منازل
يبتدئ النزيف في قلبي .. وفي أناملي.
كأنما الأمطار في السماء
تهطل يا صديقتي في داخلي..
عندئذ .. يغمرني
شوق طفولي إلى البكاء ..
على حرير شعرك الطويل كالسنابل..
كمركب أرهقه العياء
كطائر مهاجر..
يبحث عن نافذة تضاء
يبحث عن سقف له ..
في عتمة الجدائل ..
إذا أتى الشتاء..
واغتال ما في الحقل من طيوب..
وخبأ النجوم في ردائه الكئيب
يأتي إلى الحزن من مغارة المساء
يأتي كطفل شاحب غريب
مبلل الخدين والرداء..
وأفتح الباب لهذا الزائر الحبيب
أمنحه السرير .. والغطاء
أمنحه .. جميع ما يشاء
من أين جاء الحزن يا صديقتي ؟
وكيف جاء؟
يحمل لي في يده..
زنابقا رائعة الشحوب
يحمل لي ..
حقائب الدموع والبكاء..
نزار القبــاني ,,,
كتمت صرخة قهر لا تطلع منها...
تدور بالغرفة وتشد البلوزة تبعدها عن ظهرها..
تدري إن أفكارها فيه مع هله تذبحها..
وتزيد إلتهاب جلدها..
حاولت تغير تفكيرها..
بس ماقدرت محاصرينها بكل مكان..
وتخاف..تخاف يجبرها تقابلهم..
ماتبي تشوفهم..
هم مو أغلى من هلها..
نزلت دموعها من وجعها..
تمنت لو تفسخ بلوزتها يمكن يبرد جلدها..
بس بعد اللي سواهـ أمس معها..
مستحيل تأمن له..او تضمنه..
قررت تتغسل بماء بارد يمكن تخف عليها..
وقفت تحت الماء وعضت على يدها لا تبكي..
تالمت اكثر وحست بنار تشتعل في ظهرها..
جلست على ركبها وهي تبكي..
دخل عليها بسرعة وشافها طايحة تحت الماء..
راح لها وسحبها له..
غازي أنتي مجنونة..؟؟
الماء يزيد الإلتهاب..ويسبب تقشر بجلدك..
ماردت عليه كأن المها اكبر من الكلام..
لفها بروب الحمام وطلعها..
ولما لامس الروب ظهرها شهقت بتعب..
نيمها على بطنها ونزل الروب من على ظهرها..
أبتعد عنها وراح يدور على علاجها..
هديل بوجع ماجبته..
غازي أدري لأنك تحبين تعذبين نفسك..
انا جبته معي..
هديل لا تلمسني..
جلست قبل يرجع لها ورفعت الروب عليها..
غازي عن جنانك..خليني أشوف ظهرك..
كانت هادية عليك في السيارة..ليه التهبت..؟؟
هديل بتعب لا..ما ابي..
روح لامك واخوك..ليه جيت هنا..؟؟
روح لهم مو تعنيت على شانهم..
تتركهم وتجي عندي ليه..؟؟
تبي تفتخر فيهم او تسحبني لهم..؟؟
والله ما اقابلهم ولا اشوفهم..
حرمتني ما اشوف هلي فــ والله العظيم ما اشوفهم..
غازي بهدؤ أنا ما اتفقت معهم..
وماكنت ناوي ازورهم..ألتقينا بالصدفة..
هديل بحقد ياسبحان الله..
أنتوا بس اللي تصير معكم الصدف..
اما انا وهلي لا مانلتقي صدفة..
غازي يعني هذا اللي تعبك بزيادة..؟؟
هديل بكرهـ لا تنسى اللي سويته امس..
أنت اللي أذيت ظهري اكثر..
بهمجيتك يا همجي..
غازي بجمود لا تتكلمين عن امس..
خليه باللي راح فيه..
وقفت واخذت العلاج من يدهـ..
دخلت دورةالمياهـ وقفلت الباب بالمفتاح..
نزلت الروب وحطت الكريم عليها باللي تقدر عليه..
الالم مسيطر عليها ماتقدر تتكلم ..
حذرت نفسها تستمع لنصيحته وماتتكلم عن امس..
لازم تكون حذرة معه وماتجبرهـ يئذيها..
انتظرت ربع ساعة لحتى ينشف ..
لبست الروب وطلعت..
كان منسدح على السرير..
تمللت من وضعهم..ماتبيه قريب منها..
دورت على ذياب بس ماكان موجود في الغرفة..
كانت بتسأله بس هي تعرف الإجابة..
ولدي مع امي..
تبي تسد طريق الكلام..
تمرد على كيفك يا غازي..
خذهـ اليوم وبكرة وكل سنة..
الدم يحـــن..ياليته ماهو ولدك..
ياليـــــــــــــــت ..
مسحت دموعها وجلست على السرير..
ظهرها له رفعت ارجولها ونامت على جنبها اليمين..
أول ماحطت راسها على المخدة..
حست بشيء قاسي تحت رقبتها..
كانت ذراعه لمها عليها ولصقها فيه..
بعدت ظهرها عنه بخفة..
وهي تردد في قلبها بخوف..
إبــعد عني...
همس في إذنها بحنية..
غازي بهمس والله العظيم ماكنت متواعد معهم..
ولا كنت ابي اقابلهم..عشانك ماهو عشاني..
ريحي حالك عشان تخف الأكزيما عندك..
هديل رحلتنا الفجــر..؟؟
غازي الفجــــر ..
هديل ماراح اقابلهم..
غازي ما بأجبرك..
حاولت تبتعد عنه..ولما شد يدهـ عليها..
هدت وهي تصبر نفسها بيوم فراقهم..
غمضت عيونها ترتجي النوم..
ولو كنت صادق..
صار والتقيتوا..
يسمع صوت شهقاتها المكتومة..
يبيها تنام مرتاحة من ظنونها الحايرة..
دفن وجهه في شعرها..
وهو يهمس لها عشان ترد عليه..
هديل بغصة ظهري يوجعني..أتركني..
غازي إلتفتي علي ويصير ظهرك لـ الجهة الثانية..
هديل بوجع ما ابــى اشوفك..
غازي وأنا ابى اشوفك..
هديل موجوعة اتركني..
حركها بين يدينه رغم إعتراضها..
صار راسها على صدرهـ..
وظهرها لـ الجهة الثانية..
نزلت راسها بقد ماتقدر..
تخفي وجهها عنه..
ماتبي عيونها تلتقي بعيونه..
الأمس ماهو بعيــــد..
وكلامه الســـم ماهو بسيط..
حاول يرفع وجها له..
وهي دفنته بصدرهـ..
قبلها على جبينها ونام حاضنها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قفل راجح الجوال وهو يضحك..
رشا خير إن شاء الله..
راجح هههههه كل خير..
أخوك كشف اللي مخططين له اهل هديل..
رشا عقدت حواجبها ليه وش مخططين عليه..؟؟
راجح مجهزين أمورهم يسافرون معها..
ههههههههه والله كل ما اتذكر شكله وهو مصدوم أنبسط..
رشا راجح فهمني مين اللي يروح معها وليه..؟؟
راجح أمها وأخوها الكبير..
ناوين يسافرون معها ويهتمون فيها وفي ذياب..
رشا لا والله..واخوي وش وضعه مو زوجته وولدهـ..؟؟
أكيد بيهتم فيهم..
راجح بجمود يهتمون فيها من أخوك بالذات..
رشا لا انا ولا انتي نسينا اللي صار بينهم..
رشا أنت قلت لي لا اتدخل بحياتهم..
طيب ليه الناس يتدخلون..
يتركونهم بحالهم..إن تفاهموا صلى الله وبارك على نبينا محمد..
وإن ماتفاهموا بعد صلى الله وبارك على نبينا محمد..
راجح عليه الصلاة والسلام..
وضعهم ماهو وضع عادي..
عشان نلوم هلها في تدخلهم ومحاولتهم لحمايتها..
رشا طيب هو كيف عرف..؟؟
راجح أعوذ بالله وأخوك فيه شيء يصعب عليه..؟؟
رشا بشهقة بسم الله عليه..الله يحفظه..
راجح هذي اللي بأتوطاها..
خليني أنظله يمكن يخف على المسكينة..
رشا ههههههههه كمل..
راجح المهم ابو الشباب اخذ إحتياطه..
وراح الشرقية وبيسافر على ايطاليا من هناك..
مايبي هلها يدرون انهم سافروا ايطاليا..
رشا شيء طبيعي بيدرون انها مو في الرياض
راجح أخوك حاسبها صح..
يبي يوهمهم إنه هو وهله عند اخوه وأمه في الشرقية..
رشا ياقلبي على الذكــــي..قوم نروح لهم الشرقية..
راجح ليه أنتي ما توقفين مع الحق..؟؟
أخوك ماهو راعي حق..
رشا لانه أخوي انا معه ظالم أو مظلوم..
راجح ولاني راعي حق..فأوقف مع المظلوم دائماً..
والحمدلله سويت اللي علي وريحت ضميري..
رشا بصدمة وش سويـــت..؟؟
راجح لا انتي بصف غازي ما بأقولك..
رشا لايكون قلت لهلها عن خطته..؟؟
راجح شوفي انا مع الحق..بس هذا ما يعني إني نذل..
رشا بحيــرة قووول وش سويت..؟؟
راجح هههههههههه لا ما اقووول بكره يوصلك العلم من غازي..
رشا شفت إنك تدخل في أمور الناس..
لا تنهى عن خُلق وتاتي بمثله..عار عليك إذا فعلت عظيمُ..
راجح يبتسم أقووول نااامي..
رشا لا الحمدلله تخلصت من المرض ..
عسى ربي يشفي كل مرضى المسلمين..
راجح اللهم آآآآآآآآمين..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أعـــود إليـــك يا سجني..
أسيرة ذات جاهـ ومال..
أعود إليــك منتحبة..
بصوت لا يكاد يقال..
إشتاقت ثنايا الروح لوسادتي..
وتاهت من عوالم الدنيا رسالتي..
عدت إليـــك يا سجـــني..
هل لي بذاكرة تنسيني..
ليالي بكائي وجنوني..؟؟
عدت إليــك يا سجــــني..
فهل لي بدواء يشــفيني..؟؟!
دخلت السيارة المزرعة..
حطت يدها على قلبها وصارت تشد عليه بقوووة..
أحاسيس كثيــرة ومريرة تتزاحم بروحها..
فتح لها الباب وأنتظرها تطلع من السيارة..
تملكها التردد..
ليه ما ظلوا في العاصة روما..
هناك يعالجون ذياب ويرجعون السعودية..
كانت سفرتها هذي تختلف كل الإختلاف عن سفرتها الأولى...
لما دخلت طائرته الخاصة..
دخلت بهدوء وثقة..بعكس أول مرة لما دخلتها غصب عنها..
وهو شايلها بيدينه ويمنعها لا تصرخ ولا تنادي احد يساعدها..
مشوارهم كان هاادي ومريح..
ماكانت خايفة وتبكي..
ولا كانت تفكر وين بيأخذها وش بيسوي فيها..
ولا تدري إنه زوجهـــا..
هذي المرة كانت تدري وجهتها وين..
ولأي سبب هي مسافرة..
والأهم إنها تدري إنها بصحبة زوجها مو رجل غريب..
نزلت من السيارة وانتبهت على ذياب..
يركض حوالين أبوهـ مبسوط بالمكان ..
جلست على ركبها وضمته لها وهو يضحك..
هديل انت الجديد بــكل هذا..
رجعتنا لساحة حرب ظالمة..
بين عملاق وقزم..
تدري من اللي أنتصر في الحرب ومن أنهزم..؟؟
غازي مابيننا مهــزوم..
هديل بحدة لا بيننا مهزوم..
اليوم لك وبكرة عليك..
غازي ما اكتفينا من الفراق والوجع..؟؟
هديل بتفكير ليه وحن متى افترقنا..؟؟
إن شاء الله بعد ما يتعالج ذياب نفترق..
والوعـد دين..
صدت عنه ومشت مع ذياب..
قبل لا تدخل القصر ألتفتت عليه..
هديل الملحق أحب على قلبي من قصرك..
نزلت الدرجات بخطوات سريعة..
وشالت ذياب عن الارض..
هديل تعال معي تشوف بيت جارية ابوك..
غازي من بعيد لـ كل شيء حد يا هديــ.......
هديل تقاطعه بتحدي يا رســــــــل..
كملت طريقها ودخلت الملحق..
نزلت ذياب ومشت فيه تتأمله..
تذكرت اول ايامها فيه..
أيام باااردة صقيعية...
موحشة وكلها كوابيس..
وتذكرت ايامها مع صوفي لما كانوا يصممون أزياء..
كانت تتمنى تكلم صوفي..
بس لما عرف انها تبي صوفي اخذ جواله منها..
غازي تبينها تنشب في بلعومي..
إنسي تكلمينها الحين..
دخلت ذياب الغرفة معها..
وقفلت الباب عليهم..
نيمتهم بحضنها وسدحته على سريرها..
هديل شناطنا عند أبوك..
كيف نجيبها..؟؟
يالله ننام بملابسنا وبكرهـ نبدل..
ولا اقولك نام أنت بملابسك..
ابي اريح ظهري..
بعد لحظات تسطحت جنب ذياب..
حاولت تنام بس ذكريات غريبة وتفاصيل دقيقة بدت ترجع لها..
أبتسمت وهي تحس بغرابة وضعها..
وكأنها في أول ايامها بالمزرعة..
لما كانت عنيدة ومتمردة..
ضحكت وهي تتذكر شكلها لما كانت تصرخ عليه او تضربه..
صح كان يعاقبها..بس حتى هي كانت تنتقم لنفسها..
حمدت الله على إن الكآبة تركتها وصارت تضحك من قلبها على مقالب صارت معها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
يـــاهو يـــوجع هــ الحنيـــــــــــن..
وكـــل سالفة نبداهـــا بــ تذكـــرين..؟؟!
فزت جالسة وهي تصرخ برعب..
لما حست فيه ينسدح جنبها..
غازي ههههههههههههه تذكرين لما كنت ادخل هنا وأنت ما تحسين..
هديل تضربه تبي تجلطني..
إيه اذكر..والحين ابي اعرف كيف دخلت هنا وأنا مقفلة الباب..
غازي اممممم يمكن من الشباك..؟؟
هديل لا ماتقدر الشباك صغير عليك..
كيف دخلت..؟؟
غازي تذكرين لما كنتي تنامين من دون تدفئة..
ولا ملابسك يالله كيف كنت أتمنى أضمك وانتي بملابس المزرعة..
هديل تبتسم كنت شرير كثيــر..
يا مفتري حارمني من الدفأ ومعطل الجهاز علي..
غازي لا والله قلت لهم يصلحون الجهاز بس ما احد صلحه..
وأنا عاقبتهم وصلحوا الجهاز وأنا على راسهم..
هديل بإبتسامة تذكر يوم أنا ضربتك في الحضيرة وطيحتك..؟؟
غازي تذكرين يوم خليتك تحلبين الابقار..
هديل بشهقة لا والله ماحلبتها أصلاً كفختك هذاك اليوم ولا حلبتها..
غازي كفختيني..؟؟!يالهيـــاط..
هديل بلى سويت كذا..
مدت يدينها وضربته ودفته بكل قوتها لحتى طيحته من على السرير..
انحنت براسها تناظرهـ..
وصرخت لما سحبها وطيحها عليه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
"اسمع صدى صوتك" وادورك وين انت ؟!
واصيح بين الناس " سـامعك .. ويــــــنك" ؟
ردوا علي الناس .. مسكين يا انت
اللي سمعته ..
"بين نفسك وبينك"
الصوت هذا مصدره .. داخلك انت
في وسط قلبك ساكن " نور عينك "
دخلت العيادة مع مرام وهي تحاول تخفي إرتجافها..
تحس برهبة وخوف لان أمها مو معها..
مرام بحنية وش فيك خايفة..؟؟
دكتوري طيب مايخوف..
خلود الثقة عندك مشكلة..
مدري ليه اجبرتني امي اروح معك..
مرام انا طلبتها تقنعك..
خلود مرام بسرعة خلصي شغلك ابي ارجع البيت..
مرام ادخلي معي..
خلود لا باجلس لحالي..أكيد بأدخل معك..
مرام تبتسم طيب يالله..
دخلوا المكتب وجلست خلود جنب مرام..
خلود دكتورك شايب..؟؟
مرام ايه قلت لك إنه شايب..
خلود بس ترى حتى الشواب مالهم امان..
مرام إيه ادري يا قلبي عندنا شايب تقولين مراهق..
خلود من هذا..؟؟
مرام بصدمة مدري..
دخل عليهم رجال شايب..
لابس ثوب رجالي قديم..
وشماغ ابيض وبني..
في يدهـ سبحة ولابس نظارات طبية كبيرة..
خلود بشهقة يــوبـــه..؟؟!!
إلى الملتقى فجر السبـــت بإذن الله تعالى ..
كونوا بخيــــــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
صبــــــــــــــاح
رذاذ المطر..
يعانق قلوبكم..
مســــــــــاء
أمنية الطفولة..
تنام بجفونكم..
كيــــــفكم الــ ليلااااااااااااس ..؟؟
أحبتــــــــــي في كل مكـــان..؟؟
هــــــــــــــلا والـــــــــف مرحبا باللي انضموا لنا..
واللي طلعوا من خلف الكواليــــــس واستجابوا لندائي^^
الله يعلي شانكم ويسعدكم..
وجودكم بقربي يســـــعدني...
المســابقة اللي سويتها..
شاركوا فيها الكثيــــــرات..
وكل وحدة كانت لها وجهة نظر..
بس الإجابة الصحيحة عن لقاء صوفي..
كان من نصيب الغاليـــــة..بنت العزيزية..
المفـــــــــاجئة اللي وعدتكم بها..
راح تكون بآخر البارت...^^
البــــــــارت إهــــــداء لجميـــع أحبتــــــي ..
والغالية ..بنت العزيزية..

البارت الثمــــانون ...

يا صغيرات!.. يلتقي ذات يوم
في رحاب الردى جبان و باسل
يلتقي السائر المغذ و من سار
وئيدا.. كل الدروب حبائل
يلتقي الطفل في الغضير من العمر
و شيخ مغضن الروح ناحل
ما ارتوى الطفل بالحليب و لا
الشيخ رواه طوافه بالمناهل
تتلاشى الحياء فهي سراب
عند هذا و عند ذاك مخاتل
يا صغيرات!.. ليس عند الليالي
بعد طول العناء إلا المقاتل
المرحوم باذن الله تعالى غازي القصيبي...
غازي تذكرين يوم خليتك تحلبين الابقار..
هديل بشهقة لا والله ماحلبتها أصلاً كفختك هذاك اليوم ولا حلبتها..
غازي كفختيني..؟؟!يالهيـــاط..
هديل بلى سويت كذا..
مدت يدينها وضربته ودفته بكل قوتها لحتى طيحته من على السرير..
انحنت براسها تناظرهـ..
وصرخت لما سحبها وطيحها عليه..
غازي بهمس لا تستقوين علي..يا بطة..
هديل بقهر انت الدوب ماهو انا...
وبعدين ليه ولا مرة تخليني أضربك..؟؟
غازي بلى بطة..بس تجننيـــــــن..
وتراك دائماً تهزميني..لا تفترين..
هديل وخر يدينك من علي..
غازي بعناد أنتي اللي بديتي..
هديل غازي..
غازي ياجنونه..
هديل إبعد يدينك بأقوم..
غازي مقــابل..؟؟
هديل بإحراج ولاشيء..إبعد يدينك..
غازي بإبتسامة مستحية مني يا حبي..؟؟
هديل تبتسم ياحبك لنفسك..
نزلت راسها وعضته على عضدهـ بقوووة..
حاول يكون اقوى من عضتها..
بس لما شافته معاند يتركها زادت بعضه لحتى ارتخت يدينه من عليها..
بعدت عنه بسرعة وجلست على ركبها أخذت كوب مويا وكبته عليه قبل يوقف..
ضحك بصوت عالي وكان بيقوم بس هي ماسمحت له..
ثبتت يدها على صدره ويدها الثانية دخلتها بشعرهـ..
قربت وجها من وجهه..
هديل شوف يالشايب العايب..
إن كنت تبي الضرب والطق لغتنا ماعندي مانع..
أنت ماتفهم بالكلام..طقني واطقك..
كذا ممكن نتفاهم..
كانت شادة شعره وتحركه حركات سريعة..
عشان تزيد في ألمه منه..
وهو يزيد قهرها بصوت ضحكته عليها وتهديدهـ..
غازي ههههههههههه أجل طقني واطقك..
لو اقوم الحين ما اشوف الا غبارك..
بتشردين ما انتي قد كلمتك..
انقهرت لأنه يقول الصدق..
شيء أكيد بتهرب عشان لا يضربها..
بس بتخالف توقعه وتبين له انها تغيرت وماعادت تخاف من ضربه..
رفعت راسه وضربته على الأرض بتشفي..
هديل بتحدي كنـــت خوافة واهرب بس الحين اكفخك..
ما بأشفق عليك واقول شايب حرام اضربه..
الا باتوطى في مصارينك..
وقفت بسرعة وابتعدت عنه..
وهو جلس وحط يدهـ على راسه من ورى..
غازي يقلدها متوحشة..مافي قلبك رحمة..
كل هذا حقد علي..كنتي بتبطين راسي..
هذا وانا حاضنك واقولك يا حبي..
أجل لو مكفخك وش تسوين..؟؟
هديل عادي أكفخك..
غازي طيب هاتي يدك..ساعدي الشايب..
هديل والله ماشالتني يدينك يوم اتوجع بمكانك زمان..
غازي بنظرات تبين الزمن يعيد نفسه فيني..؟؟
هديل وتأخذ أجري واخذ ذنبك؟؟
لا ما ابـــي..خلنا على حالنا..
وقف وراح لها وهي ثبتت في مكانها..
ماتبي ترجع تنضرب..
بس إن كان الضرب بيبعدهـ عنها..
فهذا اهون من لمسه لها او محاولة إستمالتها له..
غمضت عيونها بسرعة لما رفع كفه على وجها..
وغصب عنها رفعت يدينها وغطت وجها..
أنتظرته يضربها..
يشد شعرها او يبكسها..
طال إنتظارها وهي متخبية ورى يدينها..
حست بيدينه تنزل يدينها..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -