بداية الرواية

رواية بعيد عن الواقع -9

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -9

تم بحمد الله وفضله الجزاء الأول من روايه بعيد عن الواقع
توقعاتكم في الجزء الثاني ؟...
راح يصير قلبه في الاحداث ...
بتول بتتزوج عزام ولا احمد ؟..
هنادي بترجع بعزها ؟..
لطيفه بتلتقي بأبوها ؟...
صله قرابه بتول .. لطيفه .. هنادي ؟...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..
بعيد عن الواقع
صباح الورد ..
اليوم بداية جزاء جديد
وانشالله أحداثه ما تحزنكم كثير ..
في هالبارت ما راح اتكلم الا عن بتول واحمد ..ابطال الروايه
بسم الله نبدأ
بعيد عن الواقع ..
الجزء الثاني ..
الفصل الحادي والثلاثون :
في عام 1429هـ .. بعد مرور سبع سنوات .. نزل على ارض مطار الملك خالد الدولي .. بعد حصوله على الماستر في اداره الأعمال .. كان عمه مبارك في الأنتظار .. مع ابنه الكبير عساف اللي ما يتجاوز سنواته الخمس .. اللي ما ترك ولا بزر في المطار الا وتحرش فيه .. شاف احمد يمشي من بعيد .. ومسك يد عساف الصغير ..
: يالله نروح نستقبل عمو ..
: بابا بس انا ما عندي الا عمو حسين ..
: ايوه وهذ عمو احمد .. هاه لازم تسمع كلامه .. ولا ترى مانت بولدي الشاطر ..
: طيب يابابا
احمد بمجرد لمحهم .. عرف ان هذا عساف .. مع انه ما قد شافه .. بس خمن على طول ..
: هلا هلا والله .. يالله انك تحييه ..
: الله يبقيك ..
: كيف الحال .. والعلوم ..
: ما علينا نزقح ..
: الله يديم الزقحه وانا عمك ..
مسك عساف الصغير شماغ ابوه بقوه يهزه ..
: بابا كيف يصير عمو وانت عمه ..
فطس احمد من الضحك وشاله ...
: ههههههههههههههه ..
: انتا ليش تضحك ..
: اضحك منك يالغبي ..
: انا غبي ! بابا والله يذبحك ..
: افاااااااااااااااا ..
: ايوه عندوه مسدس وسيف ونخله ..
: هههههههههههههه ..
: خلاص يابابا لازم تموته ..
: ابشر وانا ابوك ..
: هههه الله يخليه لك ..
: مجنن الناس والعالم .. حتى جدته تشتكي منه ..
: لا الولد الشاطر ما يزعج جدته ..
: انا احب جده ..
: جده والا جده غير ..
كشر بحواجبه ..
: بابا ايش يقصد ..
: ههههههههههههههههه ..
: ههههههههههههههههههه ...
في بيت ابو حصه .. كان طريح الفراش وبتول ترعاه .. سبحان الله الكل تقريبا تخلى عنه .. ما عدا الانسانه اللي بار فيها وبأمها .. وصل لمرحله ارذل العمر .. ام حصه ما تحملته وما تحملت لسانه القبيح .. اضطرت تفسخه خلع عند الشيخ .. والحين مستقره في الرياض مع اخوها الدكتور عبد الله صديق حسين .. هي وبناتها سندس ونوير والعنود ..
ماسكه جهاز السكر وتقيس .. شافته منخفض .. ركضت للمطبخ تسوي له كاس عصير .. لعل وعسى يرتفع ويتعدل .. عطته كاس العصير .. اما هو حزن بشده على حال بنته اللي تركت درآستها هالسنه بسببه .. كان الحزن كاتم على صدره .. من لها بعده .. لا عم ينشد به الظهر .. ولا اخو ولا حتى خال .. ومثل ما ذكرنا خوالها في فلسطين .. لأن امها فلسطينيه ..
: الله يرضى عليتس يابنتي .. ويوفقتس مع ولد الحلال اللي يضمتس .. ويآخذ امانته ويريحتس ..
: وش ذا الكلام الله يهديتس ..
: لو طعتي شوري وتزوجتي عزام .. كان ذا الحين عندتس ورعان .. وارتحتي في حياتس ..
: الحمد لله يبه على كل شي .. وبعدين انا اصلا ما عاد افكر في العرس ..
: هذي سنه الحياه يابنتي ..
: ادري انه سنه الحياه .. بس انا مرتاحه لوضعي ...
فجأه نزلت دمعه حاره على خدودها .. ما تدري قهر ولا لوعه .. من فراق الحبيب المنتظر .. ولا من حياتها الصعبه .. ولا الفقر المزري اللي عايشته .. حتى لقمه الخبز .. صدقه من راعي المخبز .. والأكل كله سلفيات من البقاله .. اللي صاحبها كل يوم رافع شكوى ..
طاح وجهها من نسوان الديره .. تسلف عشان توفر فلوس باص النقل .. اللي صار يستئذي من تأخير السداد ..


وصلوا الخرج بعد المغرب .. توجهوا لقصر احمد بن عساف .. كانت الجده تنتظر على احر من الجمر .. ميته على شوفته .. وخصوصا في روحته الأخيره .. اللي اكثر من خمس سنين .. متلهفه ومشتاقه لأكبر احفادها واقربهم على قلبها .. كانت مجهزه القهوه والشاهي والقريض والقدوع .. لابسه برقعها وجلالها .. كعاده اغلب نساء نجد البدويه ..
اول ما دخل البيت حس بأحساس غريب داهمه .. التفت على مبارك يسأله..
: وش اخبار ابو حصه ؟..
: ههههههههههههههه .. تسألني عن اخبار او حصه ومطنش عجوزك اللي بتقطع على شوفتك ...
: اسم الله عليها ..
: ادخل ادخل بعدين اسألني عن ابو حصه .. لا تكون حاط عينك على وحده من بناته .. وتصير عديلي مستقبلا ..
: هههههههههههههههههههه *( الله يستر منتس يابتول )......
اول ما حط رجله على الدرجه الأولى .. جاته تركض بجهدها المتواضع .. والدموع سابقتها في الطلوع عليه ...


اندق جرس الباب .. وكان صاحب الباص المزعج .. كالعاده يبي فلوسه .. تكلمت من ورى الباب ..
: مين ؟..
: انا ابو ناصر .. وين فلوسي..
: هلا يا ابو ناصر .. اعذرنا بس الماده ما توفرت ..
: لا ياشيخه .. ومتى انشالله بتتوفر ..
: بأحاول مع اني ما نيب متأكده اني بأقدر ..
: اقول لا تقعدين تلفين وتدورين تدفعين ولا ابلغ الشرطه ..
: الشرطه ! ..
: ايه نعم ..
: بس انا ظروفي تعبانه .. ابيك تمهلني الله يفك كربتك ..
: سمعت من هالكلام كثير بس ما تمشي علي هالحركات ..
: خلاص مرني الشهر الجاي ..
: لتس مهله اسبوع .. ولا ما راح يحصل لتس طيب ..
: لا يا ابو ناصر .. الله يعطيك العافيه .. ما يمدينا في اسبوع ..
: ليه تنتظرين الراتب يا بنت العز ..
: هذا انت قلتها .. حتى الناس اللي بأتسلف منهم .. بتكون رواتبهم ما نزلت ..
: والله عاد كيفتس .. مهله اسبو .. ولا الشرطه ..
: خلاص امري لله بأحاول ..
: مع السلامه يابنت العز ..
فأمان الله ..
لبست عبايتها وتوجهت لبيت ام مزون .. دقت الباب وفتحت لها الخدامه الاندنوسيه ..سألتها ..
: وين ماما ؟..
: ماما في صاله ..
: خلاص شكرا ..
وبالفعل توجهت للصاله .. ودخلت عليها ..
: اهلا اهلا بالقاطعه ..
: هلا بتس حبيبتي ..
: كيفك ايش اخبارك ..
: زفت ولله الحمد ..
: عسى ما شر انشالله ..
: لا بس تعرفين الظروف الماديه ..
: اها يعني حا تعيدي الاسطوانه ..
: الشكوى لله .. ولغيره مذله ..
: حاقول لك من الحينه .. انا بطلت اسلف .. وسامحيني يابتي ..
: طيب ما تعرفين احد يسلف ..
: ما ادري ..
: يوووه يأم مزون انا مره مزنزقه ..
: والله كيفك تتزنقي تتشنقي .. مو شغلي ..
: خلاص خلاص فهمت ..
: انا كنت حأسلفك .. بس صرآحتن سلفتك بما فيه الكفايه .. وانا انسانه احب المنطق والحق ..
: يالله مع السلامه يا ام مزون .. توصين على شي ..
: ابدا فلوسي وبس ..
: انشالله ..
طلعت من بيتها .. شافت ظل شخص مو غريب عليها ابدا .. وقفته وجسمه اللي تقريبا تغير .. واق قدام بابهم ..


شفت هالدنيا عقب نورك ظلام
اختفى وفكرت بمهل
هل هو علمن .. ولا حلمن في المنام ..
انتا لك قلبي .. ومن شوفي رحل ..
التفت عليها .. انشل الكلام ...
وتبقى لغه الاعين ..
بيننا ايها الحب ..
ايها الزمن ..
هل اعاتب ؟..
ام ابكي ؟..
ام اعدها ؟..
من ساعات فراق ..
ولوعه فراق ..
بل عذابي منك ..
ومنك الأشتياق ..
وبك يحلو لقائي ..
هل اشتقت لعذابي ؟..
لغه عاشقه عذابك حبيبي ..
هل حنيت لطفلتك ؟..
ايها الوغد الغبي ..
من رأى عيني .. لم يدر خلفه ..
هل اعددت الثواني ..والدقائق .. وساعات فراقي واشتياقي ؟...
ليتني اعود طفله بأحضانك ..
ليتني لم اكن .. عندما عرفتك ..
انت القهر ...


التفت يشوفها .*( آآآه كبرتي .. لا مستحيل هذي بتول ؟... وش فيها طالت فجأه لا مهيب بتول .. ياروحي ياليتني اشيل العبايه واشوفتس .. يا ترى كيف ملامحها .. اكيد قمر 14 .. لا وزادت حلا احلى بكثير .. وشلووون اشوفتس .. يالبى البرقع .. بس ليش ما ترفع الغطوه .) ..
طنشته وقربت من الباب .. كان واقف يتأملها ببجاحه .. تأكد زياده من بياض يدها الثلجي ..


انتهى ..


وش راح يصير ؟....
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

جمعه مباركه .. اولــآ ,,
صباح الورد .. ثانيــآ ,,
نبدأ في البارت .. بس لا تنسون جهزوا المناديل .. لأنه من جد اكتبه وانا ابكي .. لأني تقمصت كل شخصيه .. واظهرت الجوانب المفترضه منها .. بلييييز سامحوني مضطره ...
بسم الله نبدأ


الفصل الحادي والثلاثون :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) ...
قرأه ممتعه مقدما ..


التفت يشوفها .*( آآآه كبرتي .. لا مستحيل هذي بتول ؟... وش فيها طالت فجأه لا مهيب بتول .. ياروحي ياليتني اشيل العبايه واشوفتس .. يا ترى كيف ملامحها .. اكيد قمر 14 .. لا وزادت حلا احلى بكثير .. وشلووون اشوفتس .. يالبى البرقع .. بس ليش ما ترفع الغطوه .) ..
طنشته وقربت من الباب .. كان واقف يتأملها ببجاحه .. تأكد زياده من بياض يدها الثلجي ..
تمالك نفسه بشجاعه تامه .. وقرر يكلمها بشكل رسمي .. لأن الظروف اختلفت .. والحياه تغيرت .. والبنت كبرت .. وعيب عليه << خخخخخ موب كني طولتها ..
: السلام عليكم ..
: _ _ _ _ ساكته من الرعب والخوف ..
: انا اقول السلام ..
: هلا ..
: ابي اسلم على الوالد ..
: تفضل يآخوي حياك ..
: ايش ..
خافت من نظره عيونه الموجهه والناريه ..
: تفضل حياك ,,
هنا قرر يفك الميانه .. لا اراديا !..
: لا لا الأخيره ..
: _ _ _ _ ..
: انتي بتول .. تكفين قولي ايه ..
: _ _ _ _ ..
: لو سمحت وش تبي ..
: ابيتس انتي ..
: تفضل ابوي في المجلس ..
: ابشري .. بس قولي لي انا في حلم ولا علم ..
طنشته ودخلت .. لأن همومها اكبر من همومه بكثير .. هو همه يمتلكها الحبيبه .. وهي همها ترتاح من حياتها .. ملت من الروتين الممل .. والحياه المشحونه بالمشاكل .. والقيل والقال ..
هل قسى قلبك يابتول من لوعه فراقه ؟..
احمد دخل وراها على امل يشم هواها .. ويبقى على اطلالها العاشق .. كان ابو حصه قاعد على فراشه .. وباين عليه الكبر والحاله المزريه ..
: مساك الله بالنور ..
: هلا هلا مساك الله بارضا والسرور ..
: كيف الحال ياعمي ..
: بخير بس من انت ؟..
: انا هههههه .. الله يسامحك ياعم .. انا احمد بن عساف ..
: ما شالله .. متى رجعت ..
: توني اليوم راجع ..
: اعذرني يا ولدي .. ودنا نقوم بالواجبب بس الظروف صعبه ...
قاطعه : لا لا والله .. مانيب جاي عشان تكرمني طال عمرك .. انا جاي اسلم ..
: الله يكثر من امثالك ياوليدي ..
: الا علمني ياعم وش الظروف ..
: لا ياولدي لا تفكر فينا .. حنا بنعيش ..
: والله ان تعلمني .. ولك الحشمه مالك غصيبه ..
: ما ودي ازيد همومك ..
: اعوذ بالله ياعم الخير كثير .. وانا ولدك اللي ما جبته من ظهرك ..
: لا ياولدي واجد واجد ..
: اذا انت بتسوي كذا .. معناته مالنا معزه عندك ..
: الا والله اللي يعلم ..
: طيب انطق ..
: انت تعرف يا ولدي الحال .. من اول الخير كثير .. وعندنا اللي يكفينا وزياده من شؤؤن الحكومه .. لراتب الجيش .. امور متصرفه نحمده .. اما الحين الراتب مقطوع .. والديون فوق ظهورنا انا والمسيكينه .. ما تركت احد الا وتسلفت منه ..
: ابشر باللي يسددها طال عمرك ..
: ما ادري كيف بأرد جميلك فيني ..
: جميلي تزوجني هههههه ..
: اعتبرها مرتك ..
: وشو ؟..
: اللي سمعته .. بتول من هاللحظه ما رآح تآخذ الا انت .. ما نيب ضامن حياتي ..
: الله يخليك لها انشالله .. وانا من زمان ودي اناسبك ياعم ..
: والمهر لا تدفعه .. سدد الديون وهذا مهرها وزياده ..
: وش ذا الكلام ياعم ..
: اللي سمعته ..
: اذا انت ترضاها .. فأنا ما ارضاها لها ..
*( لا والله ما ارضاها .. وشلون هذي بتول شيخه البنات .. تزوج بدون مهر .. هذي غاليه وعاليه ) ..
: على بركه الله نجيب المملك المغرب .. بس حط عندها خبر ..
: ما فيه تزوجك يعني تزوجك .. لو بأخذ رايها بتردك زي اللي قبل ..
: من ردت ..
: جآها اربع رياجيل .. ومنهم عزام ..
: عزام ! ..
: ايه والله .. بس هي تقول عايفه العرس ..
*( يالبى المخلصين .. ما نيب اقول شيخه البنات .. آآآه اول مره احس اني صدقت )
كانت قاعده تشووف مسرحيه قناص خيطان .. وميته ضحك .. دخل عليها معصب ومطرطع .. ما قدر ينام من صوتها ..
: هيه خير انشالله وين قاعدين ؟..
: وين يعني في بيتنا .. يازوجي العزيز ..
: طفي التلفزيون ..
: لا لا خوفتني ..
: نعم .. عيدي عيدي ما سمعت ..
: ههههههههه وش فيك امممممزح ..
: يا سبحان الله لنا سبع سنين نمممممممزح ..
: هههههههههههههههه ..
: وتضحكين بعد هاه .. انا اوريتس يا كلبه ..
: لا لا فصول طلبتك لا ..
: امشي ع المطبخ ..
: لا تقول لي قطعي البصل والطماط .. ترى صرت اتشأم من هالطبخات ..
: اما اليوم .. عندي طبخه ايطاليه بحت بتآكلين اصابعتس ورآها ..
: لا واللي يسلمك .. انا طفشت من حركاتك هذي .. خلنا نروح اي مكان ..
: ياشيخه اي مكان !..
: يعني نروح مطعمممممممم ..
: كملي كملي .. ليش سكتي ؟..
: هههههههه ادري انك تكرهني بسب هالجمله ..
يحاول يقلد صوتها وينعمه ..
: يعني حبيبي تغيير جو .. لا اكثر ولا اقل ..
: هههههههههههههههههههه ..
: سبحان الله .. انتوا يالحريم عليكم حروووكات ..
: حروووكات ولا محرككك خخخخخخخخ ..
: هههههههههه ما تضحك .. عيدي الجمله ..
: ههههههههههه امممممممزح .. وش فيك ..
: كالعاده السعيده ..
: فوفو ..
: نعم ..
: احبككككك .. * وطيرت له بوسات في الجو ..
: يعني على بالتس بأنسى العقاب ..
: ههههههههههه ..
: امشي قدامي اشوف ..
: ورى ما نطلب دليفري ..
: ما فيه .. نطبخ يعني نطبخ .. والبصل وراتس وراتس ..
: تصدق يافوفو تصلح مطلع بيت شعر ..
: مطلع ولامخرج ..
: ها ها ها ما تضحك ..
نفص عينه بقوه ..
: نعم ! ..
: ههههههههه اممممممممزح .. وش فيك ..
شآلها بخفه على كتوفه .. وهي ميته ضحك ومتفآجأه من حركته ..
: ههههههه فيصل فكني ..
: ما ينفع الا هالطريقه عشان تمشين معي للمطبخ ..
: اهئ اهئ .. ما يصلح يعني نأجلها يوم ثاني ..
: لا يعني لا ..
: خلاص نسوي كبسه ..
: صدق ان السعوديه سعوديه ..
: ليه وش فيها السعوديه .. تجنن وتآخذ العقل ..
: اهاااا الحمد لله قلتيها بعضمه لسانتس .. من يوم ما اخذتس وانا منهبل ..
: والله !..
: والحين ما تشوفين متخلف وغبي ..
: لا يا فوفو ما ارضى تقول عن نفسك هالكلام ..
: لا لا صراحه ما يمديني على الرقه ..
بدلع زياده ..
: فوفو .. خلاص بعدين ..
: لا لا ..
: عشان انا بأكلمك بموضوع ..
: لا تفتحينه لأنه مرفوض ..
: ليه طيب ..
: بس كذا كيفي ..
: اتحداك وشو الموضوع ..
: ههههههههههه ووصلت لتحدي ..
: واكثر اذا تبي ..
: وليش انشالله ؟..
: لأن الموضوع خطيييير .. وما يحتمل التأجيل ..
: موضوع الوضيفه ..
: يمآآآآآآه . كيف عرفت وانا ما قد فاتحتك بالموضوع ؟..
: يا عمري نسيتي اني اشتغل بالداخليه ..
: واذا صار .. وربي اشك انك مخاوي جنيه ..
: عووووووووووووو ..
: لا اتكلم معاك جد ..
: جد ولا خال ..
: ها ها ها .. ما تضحك يالزين ..
: نعم !..
: يوووووه ترى طفشت ..
: يالله تأسفي مني الحين ..
: اف منك عنيد ..
: انا عشانتس اعاند العالم كله ..
: واضح ..
: وشو اللي واضح ..
: خلاص يا فيصل الكلام معك ضايع ..
: فيصل !..
: ايه اسمك .. ولا تشك ان ولد الجيران معانا بعد ..
: انتي قد الكلام اللي تقولينه ..
: شوفوا الرجال .. اجيه يمين يروح يسار ..
: واريوس بعد اذا تبين .. بس وظيفه ما فيه ..
نزلت دموعها غصبا عنها ..
: ليه يا فيصل ؟.. وش ذا الظلم ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -