بداية الرواية

رواية اموت ولا اموت ولا انتـظر موتي -9

رواية اموت ولا اموت ولا انتـظر موتي - غرام

رواية اموت ولا اموت ولا انتـظر موتي -9

سكت سلطان بلا مبالاة ..
بس سلامة كملت : وسالفة هلك .. انته تعرف اني مب اجتماعية وما حب ازور هلك لاني ما احب اجامل حد ..
طالعها سلطان باحتقار : تجاملينهم ليش ؟ تراهم اهل ريلج يا البقرة ..
سلامة بغيظ : بقرة يوم خذتك يا الثور ..
سلطان : انا ثور الحين ؟؟ نسيتي يوم تقولين لي حبيبي وحياتي ؟
ضحكت سلامة : وانا انسى ؟ انته اللي نسيت يوم تترجاني أقول لك اني احبك ؟
طالعها سلطان باستخفاف ..
وتكلمت سلامة على طول : المهم طاح الحطب ؟
تأملها سلطان : طاح الحطب .. بس لا تنسين ان لج طلقتين ثانيات ..
تكلمت سلامة بسرعة : لالالالالالا ما بجوفهم لين ما اموت ان شاء الله..
ضحك سلطان على عقلها الصغير : ان شـاء الله ..!!!
في معسكر الشباب ..
كانت الساعة جريب 4 العصـر ..
صلت العصر بالدسية في مكانها السري ..
وعلى طول انطلقت لغرفتهم في المعسكر ..
حصلت الشباب الثلاثة لابسين بناطلينهم ويربطون جواتيهم ..
طالعتهم وهي عاقدة حياتها : كلكم بتاخذون كرة القدم ؟
راشد : هي .. ما تدري انها اكثر حصة زحمة ؟
لوت بشرى بوزها : بس قالولي في نقص في اللعيبة ..
حمد : وانته الصاج ما في حد يعرف يلعب عشان جي يدورون حد منه فايدة..
راشد : اللي يسمعك يقول انك مقطع في اللعب يا رونالدينو ..
حمد : هيهيهيهييي .. دمك خفيف تصدق ؟
راشد : هي أصدق ..
تكلم هزاع أخيراً : يلا بسرعة عن نتأخر وعقب ما بنلحق ع التدريبات ..
استغربت بشرى : تدريبات شو ؟
هزاع وهو يرتب شعره : ترى خلاص بيختارون الفرق الأربع اللي بيتنافسون على كاس المعسكر قبل ما نخلص...
بشرى بذهول : في كاس بعد ؟
دزها راشد بعبط : وايد تسأل تراك .. ليكون بتلعب كرة ويانا ؟
ضحك حمد بقوة : واهاهاهاهاهاهاااااااااااااي .. اسميك بتتعفص ..
طالعته باستحقار : وايد تضحك تصدق ؟
راشد : لا انا ما أصدق ..
دزهم هزاع ثلاثتهم برع الحجرة وقفل بابها : بلا سوالف وسخافة .. يلا بسرعة عشان نلحق ع الاكل عقب ..
سئلته بشرى : أكل شو ؟
راشد : ياخي وايد تسأل انته ..
هزاع ضحك : هههههههه .. ما لاحظت ان ما تغدينا اليوم ؟ المطعم اللي اييب الأكل اليوم متأخر وما ياب الأكل بسرعة فقالوا لنا عقب الساعة 5 بيكون الاكل جاهز وهو غدا وعشا مرة وحدة ..
حمد : آاااااي بطني ..
طالعتهم بشرى بغباء ..
بغت تسأل بس خافت : أخاف أسأل بعد وتهجمون عليه ..
راشد بملل : إسأل توك يديد ما عليه بنسامحك ..
بشرى : امس ما حيد ان وزعوا علينا أكل ؟
ضحكوا ثلاثتهم بصوت عالي وهم يمشون صوب ساحة لعب الكرة ..
تكلم هزاع : هههههههه والله انته مب ماكل شي من امس ؟
فكرت بشرى في خاطرها ..
" لا الجذب خيبة .. كلت بسكوت وعصير كانت مريوم اخت سلطان خاشتنه لي في الشنطة"
حمد وراشد : ههههههههههههههههههههههههههه ..
تكلمت بنرفزة : كلت بسكوت ..
وزاد ضحك الشباب عليها ..
عصبت بشرى : شدراني أتحراكم ما تاكلون في المعسكر ..
ضحك حمد : ههههههههههههههه .. حد قال لك ان نحن في مجاعة ؟
احتقرت بشرى نفسها ..
هزاع وهم اقتربوا من ملعب الكرة : تطمن شي أكل .. يلا وصلنا ..
،
،
،
ما مرت دقايق إلا ويجوفون أفواج من الشباب وهم ظاهرين من الملعب ..
لاحظت بشرى ان انفعالاتهم متفاوته ..
منهم المستانسين ومنهم اللي متذمرين ..
تكلم راشد : بلاهم ؟
حبت بشرى تنتقم : وايد تسأل تراك ..
طالعها راشد باستخفاف : اونك تنكت ؟ انزين انا ساير اجوف شو السالفة ..
تكلم حمد : انا ياي وياك ..
كانت الزحمة غريبة لدرجة حست بشرى نفسها لا إرادياً تقترب من هزاع وتمسكه من قميصه بدون لا يدري عن يختفي عنها ..
لسان حالها كان يردد .. حشى شو مستـوي ..!!
لاحظت ان هزاع كانوا وايدين يسلمون عليه ويطالعونها هي بفضول ..
حست بقشعريرة ..
تراها البنت الوحيدة فهالمعسكر ..
بس سرحت في أفكارها لبعيد ..
معقولة في بنت في هالمعسكر غيرها ؟؟
ما حست إلا بهزاع يهز جتوفها وهو يطالعها مستنكر انها زاخة قميصه : عمر بلاك ؟
انحرجت من اللي سوته وودرت قمصيه بسرعة : اهـ .. لا ما بلايه شي..
طنش هزاع وما سألها عن سبب انها زاخة قميصه ..
اكتفى انه يقول لها : تكنسلت حصة كرة القدم اليوم ..
سئلته في محاولة انها تخفي احراجها : ليش ؟
تكتف هزاع بمعنى انه ما يدري : والله ماعرف ليش ..خلنا نسير صوب المطعم ..
احتارت وهي تسأله : بس الساعة الحين 4 وشوي ..
هزاع : بنسير صوب الحشيش لين ما ايون حمد وراشد وبندخل المطعم ..
هزت بشرى راسها بإيجاب ..
وكملت مشيها هي وهزاع بهدوء ..
ما تقدر تحلف ان دقات قلبها ما كانت تتزايد ..
بالعكس كانت تدق شرات الطبول ..
شوي شوي وبعد مشيهم حست ان الهدوء بدى يعم..
استفسرت بهدوء : محد هني عيل ؟
تكلم هزاع : الاولاد ما ايون هني الا قبل الساعة 5 بشوي.. بس نحن يايين من وقت ..
تفهمت كلامه والتزمت الصمت ..
على طول يلس هزاع ع الحشيش البارد .. وثواني انتبهت انه طيح راسه بعد ..
اكتفت هي انها تجسف ريولها وتتأمل السما حواليها ..
تكلم هزاع : كيف يتك المنحـة حق المعسكر ؟
ارتبكت بشرى من سؤال هزاع ..
عرفت بالأحرى ان هالسؤال محاولة من هزاع انه يفتح حوار بينه وبينها ..
حاولت تتكلم بوضوح : انا من زمان كان في خاطري اني أدخل معسكر الشباب .. وواحد من اللي يقربولي رشحني لواحد يعطي منح عشان المعسكر .. وساعدني وييت ..
تنفس هزاع ووضح صوت تنفسه : يعني انته بنفسك كنت تبا اتي ؟
ارتبكت بشرى أكثر : هـي ..
تكلم هزاع بغصة : انا ما كنت ابا ايي وكنت كاره المعسكر بس ..... (سكت ورد يتأمل السما)
حاولت بشرى تكمل : غصبوك ؟
طالعها هزاع بنظرة غريبة : مب سالفة غصبوني .. بس هم يابوني المعسكر عشان ما يجوفوني دوم في البيت فاضي بدون شي ..
فضول بشرى ساعدها انها تسأل : فاضـي ؟!
هزاع وهو مب حاس في عمره : هي .. يتحروني صايع وبغازل بنات الناس .. من زين البنات يعني ..
فجت بشرى حلجها بمفاجأة ..
بس ما منعها هالشي انها تبتسم : ليش يعني ؟
هزاع : حاطين في بالهم ان ما عندي شغلة غير مغازل البنات ..
قالتها بمفاجأة : انته مغازلجي ؟
ضحك هزاع ع نبرتها : ليش في ولد فهالدنيا ما يغازل ..
ياها احباط : هـااااااااا !!! ؟
سألها هزاع بمكر : ليش انته ما جد غازلت حد ؟
فكرت بلوعة وهي تتخيل عمرها في هيئة ولد يغازل : لا مستحيل ..
طالعها باستنكار بعد ما رفع راسه عن الحشيش : في حياتك ؟
قالتها بفخر : هي ..
تقرب بذهول جدامها : بذمتـك ..!!؟؟!!
حست ان هالخبر يمكن يكون خبر الموسم فحبت ترقع : لا يعني البنات يلوعون بالجبد ما فيهم شي يسوى..
فكر هزاع : هو لو تاخذها بالمنطق .. اللي مكودات في المولات ما فيهن شي يجذب ..
بشرى باستخفاف : عيل شحقه تلحقهم ؟
هزاع : والله يوم الوحدة تقول للواحد تعال الحقني .. تبا الولد ما يلحقها يعني ؟
بشرى بسخرية : يا سلام ؟ وترضاها على خواتك يعني ؟
طالعها هزاع باستخفاف : مال اول هاي ترضاها على خواتك .. والله الوحدة اللي تحترم عمرها ما بيتجرأ نص ولد انه يلحقها ..
بشرى : والله جايز ..
هزاع : وبعدين خل البنات يحمدون ربهم ان نحن الشباب نطالعهم .. خسّـف وما فيهن ملامح ..
بشرى ياها إحباط : ما فيهن ملامح كيف بعد ؟
هزاع : والله .. اتيج متعطرة ومتدخنة بهاك العطر الخايس اللي ولا جنه ريحة صنان ..
طالعته بشرى بلوعـة ..
هزاع وهو مستمتع في الوصف : ولابستلج عباة تزقر من بعيد بهاييج الالوان الخايسة .. حشى ماشي ذوق ؟
حست بشرى بالإهانة بس فضلت انها تتم مستمعة ..
هزاع : وآخر شي ويهها .. تعال جوف لوحة الرسم اللي مسوتنها .. منو تتحرين عمرج ؟ الموناليزا ؟ ولا هاييج اللي اتيك مسمرة بويهها جنها محروقة .. نعم اختي غلطانة ؟
ما رامت بشرى تيود عمرها من الضحك : ههههههههههههههههههههههههه ..ويوم انك محتقرنهم جيه اشحقه تلحقهم؟
هزاع : من الكبت .. طول الصيف مجابل شيف شباب فأحتاج طاقة بنات تعطيني شوية نشاط ..
ياها بشرى احباط من هزاع ..
اونها كانت تحبه ..
بس فاجأها ..!!!
تكلمت بشرى بلا مبالاة : ما توقعتك جي ..
ضحك هزاع : كيف يعني ؟
بشرى : مادري بس يعني تحريتك ما تعطي ويه لـ حد ..
فكر هزاع : انا ماعرف ليش يالس اخبرك .. بس انا صج ما اعطي ويه حق حد ..
طالعته بمفاجأة : صج ؟
هزاع :يعني اعطي ويه حق البنات صح .. بس من بعد ما لقيت شيختهم طاحوا من عيني باجي البنات ..
بشرى ياها احباط قوي : ومنو شيختهم بعد ؟
جافته يطالع السما بحب : وحدة .. بسبة اهلها يابوني المعسكر ..
بشرى بذهول : تحبها تحبها ؟
هزاع ابتسم بإيجاب : هي .. بشكل ما تتخيله ....
تأملت هزاع بحيرة : بس بعدك تغازل البنات مع انك تحبها ..
هزاع : يوم باخذها بودر هالسوالف ..
رددت بشرى في خاطرها : هـه .. دام ان من بدايتها مب رايم تودر البنات بتروم عقب ما تاخذها ؟
كانت محبطة وايد بس ما حست بضيج ..
او بالاحرى ما لحقت تحس بعد ما انضم حمد وراشد بطريقة كوميدية لهم ..
وببساطة ..
بشرى ياها قصف مدفعي من حمد ..
وهزاع هجم راشد عليه ..
طبعاً كرد فعل طبيعي راشد وهزاع تكوروا ويلسوا يتضاربون بمصخرة ..
أما بشرى دزت حمد بسرعة ووقفت تنفض ملابسها عن الحشيش ..
هزاع وراشد يلسوا يضحكون بقوة ..
أما حمد كان محبط وهو يقول لبشرى : ياخي انته ما تشجع .. توقعتك بتصارخ ولا بتضربني ..
قفطت بشرى ..
هالشي يأكد لها انها بعدها ما أتقنت دورها عدل ..
،
،
،
يلسوا يسولفون في خرابيط وايدة ..
وما تدري شو اللي وصلهم لـ سالفة ~ البنات للمرة الثانية ..
تكلم حمد : تخسي بنت وحدة تخليني أحبها ..
راشد بلا مبالاة : ياما غيرك قالوها .. انا عادي عندي .. بحب وحدة .. وثنتين .. وثلاااااث .. ومليوووووووون ..
يته ضربة ع راسه من هزاع : فندق ماشاء الله مب قلب ..
راشد بمرح : والله .. عيل شو تتحرى .. (تنحنح بيقلد حامد زيد وهو يلقي قصيدته) لا جمع الله الرجال اللي تفرقهم مره..
طالعته بشرى باستخفاف : يا شين اللي اييب قصيدة ما يخصها في السالفة ..
ضحك راشد : عدال يا المتنبي ..
بشرى وهي ملاحظة انها تستمتع انها تعلق على راشد : ماشاء الله تعرف المتنبي بعد ؟
راشد باستخفاف : جب جب ..
تكلم حمد : اقولكم قربت الساعة تستوي 5 وانا ميت من اليوع .. يلا نسير ..
نشوا بطريقة سريعة ومشوا صوب باب غرفة الأكل ..
من دخلوها اندهشت بشرى من حجمها ..
ما كانت كبيرة وايد ..
بكثر ما كانت شرحة ..
يلست تتأملها وتتأمل الطاولات والكراسي المرتبة ..
رددت في خاطرها ان دقايق وبتتحول هالطاولات لمكان قمة في الفوضى ..
بدوا الشباب يتيمعون شوي شوي ..
ولاحظت بشرى ويوه وايدة ..
واكتشفت من صلب الحديث ان غرف الشباب مب بس محصورة في القسم اللي هي فيه ..
في قسم b و c و d ..
وأشكالهم مرعبة للوهلة الأولى ..
وهي سرحانة لاحظت ان الثلاثي نشوا ياكلون ..
وتلاحقت على عمرها وسحبت لها صينية ع السريع وركضت بتصف صوب الطابور..
كانوا 5 أو 6 بينها وبين راشد اللي قبله هزاع وحمد ..
تنهدت بنفاذ صبر وهي مب متقبلة جو الشباب اللي هني ..
وحمدت ربها انها ما بتلتقي فيهم الا حزة الأكل ..
ما تدري شو اللي استوى ..
بس اللي استوعبته ان في حد سحبها من آخر الصف ..
وخلاها توصل لأول الطابور ..
يمكن استوت ثالث وحدة ..
استانست ..
بس مسرع ما اختفت وناستها يوم جافت حميد يسلم عليها ..
ابتسمت له بملل : هلا ..
حميد : شحقه تتريا في الدور ؟
قالت له بجمود : تراهم مسوين طابور مساكين ويتريون ..
حميد بتطنيش : ما عليك خذ اللي تباه خل يولون محد قال لهم يتمون جي ..
بشرى ما عيبها الوضع بس صخت ..
انتبهت ان في وايد أشيا حاطينها والرياييل واقفين يغرفون للشباب ..
طلبت لها برجر وبطاط وخذت لها بيبسي ..
ومشت بتسير طاولتها اللي كانت يالسة فيها ويا هزاع وراشد وحمد ..
بس دزها حميد بتحذير : تعال ايلس ويانا ..
من نظرته حست انه يخوف ..
فيلست وياهم بس حرصت انها تيلس في وضعية مجابلة لطاولة هزاع وراشد وحمد ..
من حسن حظها ان هزاع يلس مجابلنها وجافها وضيج بعيونه ..
كلت البرجر وهي متغصصة ..
لو كانت تاكل ويا ربعها جان حست بمتعة وهم يسولفون وينكتون ..
مب حميد اللي كل سوالفه ..
ضربت وصرقت وهددت ولعوزت ..!!!
أشرت لهزاع بسرعة ...
وما تدري جانه لاحظ انها تبا مساعدته ..
بس ما مرت دقيقة الا وهزاع واقف عند طاولة حميد وعينه على بشرى : يلا عمر ورانا تدريبات ..
استغربت .. أي تدريبات !!..
بس تكلمت بعد ما غمز لها هزاع وفهمت : هي اوكي (حاولت تكون ذكية) بشرب البيبسي وبييك ..
طالع هزاع حميد باحتقار .. بس كانت نظرة مطولة وفيها كراهية من الطرفين ..
وبعد ما سار هزاع ..
صد حميد على بشرى باستفهام : اي تدريبات ويا هالخقاق ؟
بشرى وهي تحاول تشرح : تدريبات (فكرت) ا..ا.. الرماية .. الاستاذ طلب منه يساعدني ..
عرفت ان لو حميد ركز في كلامها بيعرف انها تجذب ..
حميد : وما حصلت غير ها يدربك ؟ روحه ما عنده حصص رماية ..
بشرى : الاستاذ قال .. (نشت من مكانها) يلا انا ساير ..
ومشت عنهم وهي تدعي في خاطرها انهم ما يلحقونها ..
وفعلاً ما لحقوها ..
بس لاحظت نظرات هزاع وراشد وحمد المشمئزة منهم ..
مشوا أربعتهم بهدوء ..
وحست انهم يمشون بسرعة مبتعدين عنها ..
ومن دخلت الحجرة لقت كل واحد منهم يسوي شغله ..
بس الهدوء الغريب اللي بينهم حسسها بشي يخوف ..
طالعت راشد الأقرب لها : بلاكم؟
راشد ببرود : ما فينا شي ..!!
ردت صدت صوب حمد : ليش جي معصبين ؟
طالعها حميد بجمود : محد معصب تطمن ..
خافت تسأل هزاع وينفجر في ويهها ..
وهو أصلاً ما عطاها مجال .. شل ملابسه ودخل الحمام ..
تم الجو متوتر طول فترة دخول هزاع الحمام ..
ومن ظهر هزاع ..
دخل وراه راشد ..
كانت بشرى متوترة بشكل مب طبيعي ..
بلاهم جي فجأة انهدوا وتغيروا عليها ؟؟
شوي تكلم هزاع : عمـر ..
صدت صوبه : هـلا ؟
هزاع : حميد اذا حطك في راسه عادي تظهر من هالمعسكر مدمن مخدرات .. حاسب ..!
شهقت بشرى بصدمة ..
حتى في المعسكر ..
مخـدرات ..!!!!

في بيت بو سلطان ..
يالسة في الحجرة ملانة ..
ومب حاسة ان الدنيا بدت تظلم ..
وانها يالسة في الحجرة بدون ما تشغل الليت ..
سرحانة في وايد سوالف وخرابيـط ..
دخلت سارة عليها باستغراب : مريوم بلاج ؟
طالعتها مريم : ما بلايه شي .. سرحت فجأة جي ..
بطلت سارة الليت وطالعت مريم : مب عوايدج تسرحين خخخ ..
مريم : ويا ويهج جي مب انسانة ؟
سارة : انزين لا تطولين وتسرحين اكثر .. سيري توضي وصلي عقب تعالي الصالة أباج بسالفة..
مريم : اونج عاد . .قولي سالفتج الحين ..
حركت سارة حياتها : لا حلاتها السالفة في الصالة ..
مريم : حركات انتي بعد .. خلاص دقايق وبييج ..
،
،
،
بعد ما طلعت من الحمام ..
انتبهت ان سارة صكت الليت وطلعت ..
يلست تعدل شيلة الصلاة وبتصلي ..
حست بحركة في الحجرة ..
تعوذت من الشيطان ويت بتبطل الليت ..
ما تدري جان تهيأ لها بس تعثرت بشي ..
تألمت وعلى طول ركضت صوب الليـت بتبطله ..
تمت صادة صوب اليدار ما تبا تلف ويهها بعد ما حست بحركة وراها ..
قلبها كان يدق ويردد انه مقلب ..
بس من صدت ..
وجافت هاك الويه اللي يخوف ..
والجسم الضخم اللي مستحيل يكون جسم سارة ..
صرخت بقوة : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ .. الحقوووووووووووووووووووونيييييييييييييييييييي...


♥ انـتـهـى ♥




*قلب دبي*
♥ الـعـاشـ 10 ـرة ♥


كان الويه المرعب اللي مجابل مريم يخوف بشكل خلى سارة اللي توها دخلت الحجرة تصارخ ..
مريم من جافت سارة تصارخ تأكدت انها ما تحلم وكملت صراخها : آأأأأآآ
كان الوضع بكبره عند مريم يخوف..
تحس انها في كهف الرعب ..!!
شوي شوي بدت دقات قلبها تهدى بعد ما ابتعد الكائن الغريب جدامها ..
وبدى يرد ع ورى لين ما وصل للسرير وطاح ع ظهره ..
ما تدري ليش تحس نظرها يخونها ..
بس هو فعلاً كان يضحك ......!!!
صدت على سارة اللي كانت تضحك بقوة بس بدون صوت ..
من انتبهت سارة ان مريم تطالعها جان تضحك بصوت عالي وتيلس ع الارض : واهههههههههههه يا ربييييييييه بطني بطني هههههههههههههههههههههههه .. آه ما روم دخليكم ههههههههههههههههههههههههه ..
تيبست مريم في مكانها ..
ما تدري ليش حست بقهـر ..
وردت صارخت بقوة : ابووووووووويااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اميييييييييييييي يييييييييه تعاااااااااااااااااااااااااااااالووووووووووووووووو وووووووووووو
رفع الكائن المرعب عمره وهو يهدد مريم : اوص جب يا الحمارة تبينهم يذبحوني ؟
طالعته بعصبية ..
إلا بقهر ما قدرت تفسره ..
منو غيره ؟؟
طالعته باستخفاف : هذا اللي مأمنني على سره وأونه بيفاجئ كل البيت يوم بيي ؟
فصخ "محمد" أخوها القناع بمرح : يختي فكرت أجلب السالفة وأفاجئج انتي .. ما فيها شي خخخ ..
طالعته وهي ماسكة قلبها : والله كنت شوي وبموت ..
تجدم منها ولوى عليها بإيد وحدة : بسم الله عليج (بعبط) انزين ليش ما متي شو كنتي تتريين ؟
ضربته بقوة : سخيف ..
طالعتهم سارة باستخفاف : طاعوا الرومانسية بين الأخوان .. ياخي تحسسوني احياناً اني مب اختكم ..
محمد : نعم انتي ؟ شو تبين ؟
سارة : الحين انا نعم ها ؟ (بخبث) ع فكرة مريوم ترى امي وابويه يدرون بعد انه بيي اليوم بس انتي الوحيدة اللي ما تدرين ..
بوزت مريم : مالت عليك والله أحبطتني..
محمد يطالع سارة باحتقار : انتي ليش جي رزة ؟ استغفر الله ..
سارة : طالعة عليك ..
محمد وهو يمثل انه يسحي شعره : تتمنين تكونين مثلي ...
دخل سلطان الحجرة في هاك الوقت وتدخل في الحوار : على شو يا حسرة خخخخخخ ..
مريم بذهول : حتى سلطان يعرف ؟
محمد وهو يحرك حياته : جفتي كيف ؟ أعيبج انا بعد يوم أبا أفاجئ الناس ..
سارة بعبط : عيل وين امي وابويه ما يوا بعد صراخ مريوم ؟
سلطان : والله اميه وابويه متحلفين فيج وفي هالغبي (يأشر على محمد) لانكم خوفتوا مريوم ..
مريم بدلع : فديتني تستاهلون ويزاكم بعد ..
سارة ومحمد طالعوا بعض باستخفاف وزخوا ايد بعض وسووا حركة على انهم يعني فريق واحد ..
مريم بتلقائية سارت صوب سلطان ووقفت مجابلة محمد ..
سارة : خلاص أعلننا العداء حمود ..يلا عليهم ..
محمد بعبط : محمد وسارة .. من انتم ايتها الكائنات الغريبة..!!
سلطان : الشيخ سلطان والشيخة مريم .. (وهو يحرك حياته بخبث) أوَ عندكَ شك ؟
مريم بتفكير : هل نحن في فلم كارتوني ؟
محمد : نعم نعم .. ما دام حرفي يبدأ بـ (م) وسارة (س) فنحن فريق (سم) ..
اعترض سلطان : نحن بعد فريق (سم) .. اسامينا تبدى بحرف السين والميم ..
محمد : خلاص .. الرسوم اسمه سم سم ..
سارة : لاااااااااا .. مسمس أحلى ..
سلطان : مسمس ريلج .. يلا بلا حركات زايدة ..
ما لحقوا يكملون عبطهم إلا بصوت صراخ بو سلطان تحت ..
وتوسلات أم سلطان ..
التفت محمد بعد ما تحولت ملامحه للجدية والأسف تماماً صوب اخوانه ..
تكلم محمد : شو مستوي؟!!
سارة بسخرية : هادم الافراح في هالبيت .. منو غيره ؟
سلطان ومحمد نزلوا بسرعة تحت ..
بينما سارة ومريم تموا فوق يطلون على اللي يستوي بس ..
كان ببسـاطة سيف ..
سكران .!
،
،
،
بو سلطان دز سيف الغير متوازن ع القنفة : حسبي الله عليك من ولد .. شارب لي هالمنكر وياي البيت ؟
بعد سلطان ابوه عن سيف : استهدي بالله يا بويه مب زين لك .. لا ترفع ضغطك ..
بو سلطان وهو يتنفس بقوة : ويوم الواحد ايي له ولد مثل ها .. عاق وجايف عمره وسكير وما منه فايدة موليه .. ما تبا الضغط يرتفع عنده ؟..
محمد سار صوب امه ولوى عليها يهديها .. كانت تصيح بقوة ..
اما سيف ما كان يتكلم ..
كان يهاذي بكلمات مب مفهومة ..
محمد يلس أمه : امايه يلسي ما عليج انتي ما بيسوي شي ..
ام سلطان وهي تصيح بكل قهر : حسبي الله ونعم الوكيل ع اللي يسويه هالولد فيه .. بموت ناقصة عمر بسبته ..
سلطان : استغفر الله يا امي مب زين .. محد يموت الا في يومه شو هالرمسة .. (بجدية) ابويه ارتاح انته انا ومحمد بنتصرف وياه ..
بو سلطان هز راسه بإيجاب ومشى لين حجرته ..
كان شكل ام سلطان وبو سلطان يكسر الخاطر ..
صعب جداً على أم تعبت ..
كبّرت ..
سهرت ..
على ولدها ..
وتتفاجئ انه يكون ..
بهالوضعية ..
وصعب جداً على أبـو ..
حط أمله كله ..
على ولـده ..
وانه بيرفع راسه دوم ..
انه يظهر منحط لهالدرجة ..
وسكـير في بيته ..
يطرده ؟
ما عيز سيف من كثر ما انطرد ؟
ولا ما تعب وهو ينذل هالكثر ؟
كانت الحسرة اللي بادية على ويوههم ..
سبب كفيل لسلطان ومحمد انهم يطالعون بعض بإصرار ..
وينشون يشلون سيف بقوة ..
كل واحد من ينب لين ما استوى في وسطهم ..
يهاذي وايـد ..
وكلماته ما كانت مفهومـة ..
ركبوا الدري ومن جافوا مريم وسارة أشروا لهم يدخلون حجرهم ..
مشوا به لين حجرته ..
وعلى طول ودوه الحمام ..
وشغلوا رشاش الماي البارد وهو واقف تحته بملابسه ...
وودروه ..
من قلة توازنه يلس في الحوض والماي البارد عليه ..
مع مرور الوقت بدى عقل سيف يصحى ..
للحالة اللي هو فيها ..
انه كان سكران ..
،
،
،
"وميض" ..
... سيف بموووووت .. بموت ..!! الحقني ..!!
كان يحاول يمسك بالإيـد اللي تستنجد ..
بس ... ما قدر ..!!
،
،
،
صوت سلطان المعصب : سيـف ؟؟
كان الماي بعده ينزل على ويه سيف ..
يته قشعريرة انه تذكر شي المفروض يكون نساه ...!!
صك الماي وتم مستند ع اليدار ..
يلس يطالع فوق بتعاسة..
الين ما سمع صوت محمد وهو زاخ سلطان المعصب : خلاص سلطان انا بتفاهم وياه ..
فر سلطان الفوطة على محمد وظهر من الحمام ..
ووقف محمد عند باب الحمام يتريى أي ردة فعل من سيف ..
حاول محمد يخفف توتر الوضع : أنـا .. رديت ..
طالعه سيف بجمود كبير ..
ومن عقبها صد عليه باستخفاف : ليش ما اجوفك يعني ؟
ابتسم محمد : لا أدري انك تجوفني (تنفس بقوة) بس ما توقعت انك ما بتتحمد لي بالسلامة ع الاقل ..!
سيف بجمود : ومن متى تحمدت لك من سافرت عشان أتحمد لك الحين ؟
ابتسم محمد ابتسامة صفرا ..
بالأحرى كانت ابتسامة لها مغزى ..
تنفس وهو يقول لـ سيف : بعدك ؟ ....... ما نسيت ؟
طالعه سيف بتحذير : من الحين اقول لك ان فتحت الموضوع هذا بتندم ..
رفع محمد ايد وحدة باستسلام : انا ما قلت شي (تجدم منه وعطاه الفوطة) بس ما توقعتك انسان ضعيف لهالدرجة..
ما يدري محمد جان تهيأ له هالشي..
بس في شي صوبه انكسر ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -