بداية الرواية

رواية مجبور احبك -11

رواية مجبور احبك - غرام

رواية مجبور احبك -11

هاجس وهي تعدل جلستاها وبكل رقه ودلع قالت: شنو الشئ الذي يرفع اثقال ولا يقدر يرفع مسمار ؟
لورنس وهو يفكر: أممم الميزان.!
هاجس :نوو.
لورنس: أمممم والله مدرري قوولي.
هاجس: تستلم.؟
لورنس: أي.
هاجس وبصوت لايخلو من الدلع: الـبحر......
لورنس:الله صدق انك ذكيه ولا طرت ع بالي.
هاجس:ههههههههههه.
لورنس: طيب طيب سمعي قصيدهاحبها ودوم ارددها .
هاجس: يلا سمعني.(( يمكن اعرف شي عنك ههه))
لورنس وهو ينحنح ويكح عشان تصفى حنجرته:
عند لقياك .. يالها من لحظات .. يالها من سكنات .. يالها من عبرات ..
عند لقياك .. أمواج متلاطمة من ألفاظ العشق ..
عند لقياك .. رياح واعصار مقرونة بالحب الصادق ..
عند لقياك .. مشاعر جياشة من الاحساس الصادق ..
عند لقياك .. حرارة من القبلات التي تطفيء حرارة الشوق ..
عند لقياك .. دفء من الأحضان التي تحطم جدران الآهات ..
آه .. آه .. وبعدها .. افترقنا .. وكان الفراق أصعب من لحظه شوق قبل اللقاء ..
فعند لقياك .. لست أدري .. فكنت أحسب اللقاء سيطفيء غليل البعد ..
ليتنا لم نلتقي .. أو ليتنا التقينا ولم نفترق .. أو ليتنا عاصرنا أوقات قبل اللقاء ..
قبل اللقاء كان قلبي يحلم باللقاء .. وعند اللقاء صار قلبي يحلم بالبقاء ..
وبعد اللقاء لم يعد هناك قلب يحلم .. فقلبي موجود بيني وبينك .. انه اللقاء ..
ففكري يحن للقياكي ثانية .. لعل فكري يجد قلبي فيركد بعدها .. !
منقوله
هاجس:..............
لورنس: احم شفييك اكيد عجبتك.؟
هاجس:واااااه وربي تجنن .
لورنس لاشعوريا: فدديتك.
هناا هاجس انكتمت كلش
لورنس والي ماحس ع نفسه على صوت المسجل وكمل طريق
لكن لم تكمل افكاره قاطعها صوت جواله.
لورنس وبصوته العذب: الوو.
صالح: هلا بك. شرايك نوقف محطه نبي لنا حوايج.
لورنس: اووكي ع راحتكم.
صالح: اووك شوف المحطه الي قدامنا ترا احنا فيها.
لورنس وهو يناظر للمحطه الي قريب لها: اووكي جايكم.
هاجس: شنو فيه.!
لورنس: بنوقف بالمحطه شوي.
هاجس :اهاا.
لف يمين عند المحطه ووقف جنب سياره فارس.
ونزل لهم
هنا ريم وعبير نزلوا لسياره لورنس عند هااجس.
هاجس: ااوه اخيراا جيتو.
ريم: أي أي ازعجتهم لين وقفتهم هههههههههه
هاجس: كفو والله
عبيرر: هههههههههه تيب بننات لمياء لحالهاا برووح لها حرام.
هاجس: خليها تجي.!!
عبير: لميا اعرفها خجوله تستحي تجي هههه.
هاجس: تيب .
ريم: روحي وانا بجلس عند هج هج,
هاجس:هههههههههههههههههههههههههههههه شنوه هج هج.
ريم: اسم الدلع خخخخخخخخخخخ
هاجس : لاذا كذا اسم الدلع مابيه هههههههههه.
ريم:وجع هههههههههههههههههه
نزلت عبير وهي تضحك.
فتحت باب سياره صالح وجلست عند لمياء..
عبير: اقول لمو خلي واحد من خوانك يجيب لنا شيبسات ووالخاربيط هذي.
لمياء: افا عليييك وصييت ماجد.
هنا عبير من سمعت اسم ماجد غصت.
ومانتبهت لهاا لمياء.
فارس: اووكي كل شي تماام يلا توكلنا.
ركب ماجد وناظر للسياره يدور بعيونه على البنات وخاصه ريم.
ام لورنس والي لاحظت عليه: نزلوا ياولدي كل وحده بسياره.
فاارس هو معصب: ليييييييييييييش تنزل .!!!!!!
ا/لورنس: شفيها ياولدي خلهم ينبسوا مع بعض.
نواف: اقوول سوق سوق خلصنا.
فارس: لاتنافخ
نواف:هههه طيب.
ــــــــــ
ركب لورنس السياره وفكر انه بس هاجس لحلها لكن تفاجى
باسوالفهم اصوات ضحكهم و هذرهم
لورنس: هلا بريومه.
ريم ببأبتسامه ساحره: هلا فييك.
بعد 5 دقايق ريم تحس بداخلها شي ينغزها ودقه بصووت رجه ورقص .
ريم: وربي جوكم قلق غلوا المسجل يلا.
لورنس:هههههههههههه كنت انتظرك تقووولي.
وشغل لها المسجل وبدت ترقص وتهايط ورا لحالها ولورنس يناظرها من المرايه ويضحك.
ــــــــــ
لميا: ناااقص شيبس ليه ماجبت.!!
ماجد: وانا فاضي لك احمدي ربك جبت لك.
لمياء وهي تبرطم:ماما شووفي ولدك.
أم صالح: وليه ماجبت لها..!
ماجد وهو معصب: خلاااص فكووني.اووف.
عبير: تيب خلاص لمياء مصار شي.
لمياء ببأبتسمه: عقولتك مو لازم. شغل لنا مسجل.
ماجد من سمع صوت عبيرر حس شي بداخله تحرررك شي بكيانه يسرري مثل البروود الي انتابه من سمع صوتهاا. صوتها خقق كيف شكلهاا اللله انا من زمان ماشفتك ياعبيرر
بس مابنسى الخطه الي سويتيها فيني
والله لا ابكيكم دم والله .
ــــــــــــــ


بعد ساعد وتقريبا
وصولا الشاليهاات
تعجز الكلمااااااات عن وصفه
كان مجهز الشاليه بكل عنايه ودقه
وهذا شكله بدون ماوصف.
وكان مليان بالغرف وكل منهم اختارت غرفتهاا.
معدا هاجس مع لورنس
ورانيا وخالد
وصالح وفايزه .
رتبوا الاغارض الخدم وجهزوا لهم الشاي بالحديقه ومكان حضر الأ أم لورنس و لورنس وريم ورانيا.
والباقي منهم يرتب اغراضه ومنهم اخذ شور ونام .


انتهى البارت
انتظرووني بالبارت الجاي
واسسفه اذا ماعجبكم لأن اختبارات ومع ذلك نزلت لكم بارت.
تحياتي
جوولي


السلام عليكم بنااااات
انا من جييت وانا اكتب بالبارت
واسسسسسسسفه ع التأخير
وادري انه قصييررر لأن هذا الي قدررت عليه.
لبى قلوووبكم.

قرأه ممتعه للجميع

البارت الخاامس عشر 15

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رتبوا الاغارض الخدم وجهزوا لهم الشاي بالحديقه وما كان حاضر الأ أم لورنس و لورنس وريم ورانيا.
والباقي منهم يرتب اغراضه ومنهم اخذ شور ونام .
فاارس وهو جاي لهم:وووه صدق تعب.
سحب كرسي وجلس معهم.
لورنس:الله يعين والله اني تعباان ؛استئذنكم بنام شووي.
ريم: اذنك معك.
رانيا: يلا وانا بعد قايمه اريح والي بطني بعد هههه
فارس: الله يسهل عليك ياختي.
رانيا: تسلم لي.
ريم:...........
أم لورنس:ريم شفتي كل شي مرتب بالشاليه زي ماطلبت.؟
ريم: أي ماما توني جايه شفت ل شي تماام اوفر.
أم لرونس: ززين والله يفهمون علي."وهي تمسك رجولها" أإأإه يارجولي اتعبتني
ريم: سلامتك ماما.
فارس:عسا ماشر يالغاليه.
أم لورنس: والله الرومتزم هلكني.
ريم: روحي ريحي بدارك.
أم لورنس: وهو كذالك يلا سلام اشوفكم باليل.
ريم: الله معك.
بقى ريم وفارس لحالهم.
ريم: فرووستي حييييل طفشاانه الكل نام.!!
فارس: أمممممم طيب شرايك نلعب بالدبابات.!
ريم وهي تنط:وأأأو يلا.
فارس: قووومي معي .
مسك ايدا وراحت مع ع الدبابات
ــــــــــــــــــــ
دخل الغرفه وكاان تعباان حيييل
شافها نايمه ع الكنبه ابتسم لها
و
اخذ له شور وناام ع السرير وهاجس ع الكنبه نايمه فيها وراضيه بحالتهاا.
ـــــــــــ
اخذ له شور وانسدح جنبهاا
وماتكلم ولا كلمه
ودها تفاتحه بالموضوع بس متردده لفت صوبه وقالت: صلووحي.
صالح:همممم
فايزه:بسئلك سؤال.
صالح:أمم .
فايزه بعصبيه:صاالح قوووووم كلمني عدل
صالح وهو يعدل وضعيته: نعم ياروحي امريني.
فايزه وهي منزله راسها: انا رحت المشفى الي سويت عنده تحاليل ابي النتايج وقالوا انهم معك.!
صالح وهو يحاول يخفي توتره:نعم هاا ايه ايه معي.
فايزه: طيب والنتيجه.!
ــــــــــــــــ
ريم: هالللللللللللللللووووووووووووووووووووياااااااااااا ا هههههههههههههههه
فارس: بس بس ريم وترتيني بصوتك الحين نقلب.
ريم وهي تشد بمعصمها ع صدر فارس (راكبه وراه بالدباب)
ريم: فرووووستي اسررع والي يخليك اسرع اسرع.
فارس: طيب طيب بسررع بس سكتي راح يشوفونا اهلنا.
ريم: تيب هم سكرت فمي.
واسررع فارس باعلى سرعته ورريم تصرخ من الفررح وفارس مبسوط من قربهاا له.
حست براحه من قرربه غير طبيعيه.

ريم والي صوتها بدى يتلاشى: فا إرر س.
فارس: عيونه .!
ريم:وووقـ،ـ،ـف ا>وداخت <
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
في مكان ثاني كان ماجد متمدد على سريرة و تفكيرة كلة موجه للطريقة الأفضل عشان ينتقم من عبير على ألي سوته فيه.
يعني ألحين أنا أقعد أنغث بالهبلا هذي شهور عشان تجي الحشرية عبير و تخرب علي تخطيطي.
ما أكون ماجد إذا ما خليتها تحلف ما عاد تتدخل فشيء ما يعنيها
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
في الخارج..
وقف فارس و هو خايف على ريم ألي أرتخت يدها ألي كانت شاده علية. لاحظ أنها ثقلت و جسمها كلة كان مستند على ظهرة.
شعورة بالخوف عليها تعارض مع شيء من القشعريرة ألي سرت فجسمة وهو يحس فيها معتمده علية.
بالغصب قدر يقوم من الدباب و هو ماسكها لا تطيح, لكنه بمجرد ما وقف أختل توازنها أكثر و هي بين الصحوة و الأغماءة. مسكها من كتفها سريع, و بيدة الثانية كان يضرب على وجهها وهو يحاول يصحيها
القلق واضح على صوته وهو يردد: ريم! ريم أصحي! ريم! أش فيك؟!
ريم كانت تسمعة و حاسة فية بس ما هي قادرة حتى تحرك راسها تطمنه عليها.
أزداد خوفة و قلقة عليها.
أش ألي قلب حالها فجأة؟ أش حصل؟
ما فية وقت للتفكير.
ماحس بنفسة إلى شايلها بين يديه وهي ما حاولت تقاومه أبد.
ألتفت حولة. الشاليهات كلها بعيده. كانوا قد مشوا مسافه كبيرة مرة. أحتار فنفسة. أش يسوي؟
كانت بين يدية و عيونه تتلفت فكل مكان تدور للحل الأمثل, و لو كان فيه ذرة هدوء كان رجع بها على الدباب للشاليهات, لكن خوفة و تشتته منعه من التفكير السليم لينتهي به الأمر واضعا إياها على الأرض في أنظف مكان و أقرب مكان للبحر.
جلس جنببها وهو يحاول يصحيها بيأس لكن لا حياة لمن تنادي
ـــــــــــــــــ
عودة للشاليهات, لكن فغرفة ثانيه...
هالمرة عبير البطلة..
في يدها فستان أسود هااادي و ماتبية. كارهته بقوة. بس فيه شيء داخلها يجبرا تلبسة على الرغم من كرهها الشديد له.
لبسته مرغمة, و تحول لونه من الأسود للأصفر لترتسم على محياها ابتسامة رضى.
أنقلبت للجهة الثانية تتابع نومها بهدوء مرة ثانية بعيد عن الأحلام المتعبة.
ــــــــــــــــــــ
أعصاب فارس ألحين تلفانه. يمكن هذا ألي خلاة يقول بعصبية: ريم! قسم بالله لو ما تردين علي لأرميك فالبحر عشان تصحصحين غصب.
و كأن صراخه خرجها من الدوامة ألي كانت فيها, و رفعت عينها له و كل ألي سوته هو أنها ذرفت دمعة عجز. خلته غصب عنه يأخذها بين أحظانه.
ما بين خوف, و قلق, و رغبة في تهديتها.
الساعة 2 ظهر.
الكل مجتمع على السفرة.
أم لورنس, و لورنس و هاجس. ماجد, و فارس, و عبير و ريم, وصالح و فايزة.
الهدوء كان سيد الموقف لولا نظرات ألي كانت تدور بين فارس و ريم.
خجل من جهتها, و قلق عليها من جهته.
شخص ثالث يراقب بفضول
عبير.
ألي يلاحظ نظراتها يحس أن فيها أسأله كثير ماهي لاقية لها أجابة
و الشخص ألي كان يلاحظها هو ماجد.
منها أنتبه للي بين فارس و ريم, و لأنه خبرة ما أحتاج للكثير من الوقت عشان يفهم نظرات فارس الممزوجة بالأهتمام, و ريم المخلوطه. تسأؤل و خجل.
هذا ألي خلاه يبصم بالعشرة حصل بينهم شيء.
لكن كل هذا ما يهمة. همه ألحين بألي جالسة قدامه. لااااازم يجيب راسها. لازم.
على المغرب كانت هاجس تمشيء لحالها على البحر.
شافها لورنس من بعيد وهو يتكلم مع نائبة فالعمل, ولاحظ نظرات ثنين من الشباب كانوا توهم خارجين من الشالية الأقرب لهم.
و كأي شباب طبيعين ماب تمر عليهم بنت فجسم هاجس المتناسق و طولها الملفت مع عبايتها بدون ما يطالعونهاو لكن ما دروا أن نظراتهم هذي كانت الشرارة ألي أشعلت الفتيل في غيرة لورنس.
أتجه لها حث الخطى, و النار قايده فصدرة.
وش ألي خلاها تمشي وحدها. ليش ما تجلس مع الكل داخل.
قريب البحر كانت سرحانه فحياتها مع لورنس. بتقدر تتحمل كذا للأبد.
ما أسخفني. ألي يسمعني يقول كنت أميرة عند أبوي. أكيد بأتحمل. بس هو بيتحملني لمتى. و إذا طلقني ....؟؟
ما أمداها تكمل سؤالها لنفسها إلا وهي تحس بيده تسحبها معه.
صدر منها أنين لا إرادي:آآآي. أش فيك؟!
قال لها وهو صار على ضروسه: أش خرجك هنا لوحدك؟ هاه؟ خارجه تصيعي؟؟
حاولت تسحب يدها منه لأنه آلمها من غير أن الكلمات ألي قالها آلمتها فالصميم.
بأت محاولتها بالفشل وهي تقول: أحترم نفسك. أنا ماني حقيرة
لورنس: أنت لو محترمة ما خرجتي هنا لوحدك. على الأقل ناديني.
فهاللحظة مروا من الحديقة ألي الكل جالس فيها يتقهوون, لكن لورنس ما عبر أحد, و هو يمشي بهدوء أكثر عشان ما أحد ينتبه لغضبة ألي ناوي يصبه فوجه هاجس.
بس موب هنا فوق.
ما كان داري عن عبير ألي تتابع المشهد من بدايته مع ريم. فأول ما مر من قدامهم صفرت و ريم تصفق له, و هم يصارخون: أوووووه يا غيور. يا عيني على الحب و عمايلة.
أكتفى لورنس بنظراته القاتلة ألي أجبرت عبير على الصمت. أما ريم كانت غارقة في بحر عيون فارس و عيونهم تحكي قصايد غزل.
فتح باب غرفتهم بسرعه
ودخل وسحبها من ايدها وشد على معصمهاا ورماها ع الارض: ياحقيره يالي ماتربيتي طالعه برا تصيعين تدوررين لك رجاال بعد ماطلقك لكن احلمي اطلقك قبل لااخذ حقي منك.
هاجس: والله انت فاهم غلط.
اسكتاها بكف قوووي جرح فمها واعلن نزول الدماء.
كانت مرميه ع الارض وخصلات شعرها متناثره على وجها بأهمال
مما زاد جاذبيتها ومو قادر اكثرر على بعدها
تلاشت غريزه الحناان الي جتبه الي لحظه غضب
سحبها من شعرها ورفع راسها له وقال: والله لو اشووفك طالعه برا غرفتك مو بأحسن لك.
اذا شفتك طالعه برا ترحمي على حالك.
ضرب راسها بالارض وتركهاا وطلع وشياطين الشر كلها متجمعه براسه
ويسب ويشتم.
نزل عند اهله بالحديقه كانو متجمعين يشربون الشاي.
جلس جنب امخ وباين عليه الغضب.
أم لرونس: شفييك ياولدي.؟
لورنس: ولا شي يالغاليه.
وكمل لكامه: انا طالع اشم شويه هواء برا.
........
عند هاجس المسكينه كانت تحاول ان تنهض لاكن لاجدوى
محال تقوم بسهوله بعد هالضرب
ارتت ع اقرب كنبه قريبه لها
وقامت اخيرا
اتجهت الى الحمام وفتحت صنبور الماء البارد وغسلت وجهاا لعل الماء البارد يبرد الجروح الملتهبه
أإأإه ياللورنس كنت كبير بعيني كنت مثل الرجال تتهمني بالصايعه .!!
الله يسامحك بسس.
اتجهت داخل بتاخذ شور لكن مقدرت جسمها الهزيل يمنعها وخاصه بعد الضرب
غيرت ملابسها ولبست قميص نوم عاري الاكمام وطوي شوي لنصف الساق لون ازرق غامق جذااب على بشرتها البيضاء.
اتجهت للكنبه مكان نومتها الي تعودت تنام فيهاا.
رفعت اللغطااء عشان تنام
واندست فيه وتاهت بأفكارها.
ـــــــ
بعد ساعتين من الي صار
كان يمشي بخطواته ثقيله ويفكر بالي سوااه بهاجس وش السبب يالورنس الي خلاك تتهور معقوله.!!
قطع عليه افكاره الم رااسه الي بيمووته
وخايف ان الحاله تجيه وهو لحاله ماعنده حد.
لو يطيح ويصير فيه مصار محد داري عنه
استجمع قواه ومشى بجسمه اللممشوق بخطواته الرنانه للشاليه
دخل الحديقه
وثم داخل الشاليه
وخاصه اتجه لقسم غرفته.
فتح الباب بسررعه وكأنه يبحث عن شي.
فتح الصيدليه يدور الحبووب حقته
يدور يدور واخيراا لقاه
اكل 2حبتين لاشعوريا وهو المفروض حبه وحده
حس بصدااع بيذبحه وكأن روحه بتطلع
شد ع رأسه بأيديه ومن الالم قال: اإأإه دخيلك ياربي. خذني وفكني من هالحاله.
كانت تسمع كلامه وكل خطوه سواها
رحمه وحبت تروح له لكن خافت يضربها لأنه نعصب منها.
اتجه لسريره وارتمى بجسمه الثقيل عليه وتقريبأ اصبح شبه نايم.
قامت من مكانها
نزلت جزمته له
وعدلت غطأ السرير.
قربت منه بتفتح ازرار البلوزه عشان تنفسه مايضيق قررب منه
حتى اصبحت تشعر بأنفاسه الي تجذبها له.
فكت الزر الاول والثاني بهدووء وماحس عليهاا
جسلت جنبه وظلت تعمل له مساج لانها حست انه محتاج لهالمساج.
كانت جالسه ع طرف السرير جنبه لأنه هو نايم ع المايل وراسه بحضنها.
كان طثير الحركه اثناء نومه .
ماحست الأ فيه وهو يسحبها من ايدهاا
و


انتهى الباارت
اشوفك بالبارت الجاي يووم الاحد
واكرر اسفي للتأخيرر


بحط لكم بااااارت الصبح
لأن علي اختبار وبذاكر


قرأه ممتعه للجميع..

البارت السادس عشرر 16

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان كثير الحركه اثناء نومه .
ماحست الأ فيه وهو يسحبها من ايدهاا
وحطها بثواني جنبه وصارت ايديه محاوطه خصرها وقال بصوت هامس:خليك جنبي انا محتاجك.

هاجس:..........
نزلت دمعه من عينه حاااره ملتهبه لكن هاجس كانت اسرع ومسحتها له
هاجس: وش مخبي عني.!
كاان حوارهم مررا رومنسي من حيث طرريقه نومتهم واصواتهم التي مثل القصيد العذب تتحاور
لورنس بهمس: مخبي مو بس عنك عن الكل.




هاجس:شنو.!
لورنس: انا ..
هاجس: شفييك تكلم.!
لورنس: انااااا مررررررريض.
هاجس: شنووو مررضك.! شفيك"وتجمعت دمووعه ليه اتدري مع اناه ماتكن له أي مشاعر ابد " بس تعزه ماتحبه.!






لورنسس: من سنه كنت رايح اووقع صفقه مربحه بشركه بعيده واحنا وقالي عايد مساعدي بالعمل الله يرحمه ناخذ طياره بس انا فضلت بسياره والمهم سافرناا والساايق حس بنعاس وهو يسووق وانا كنت سرحاان عايد نايم. وقلبت السياره فيناا وماات عايد والسواق معااق واناااااا..






هاجس بخوووف: .!!!!!!!!!!




لورنس وصوته الي بدا يتلاشا: اناا صابتني جرووح بليغه وبعدها بشهر طلعت من المشفى مافيني أي شي وايام احس بصداع صداااع بيموتني سوويت تحاليل كامله طلع ورررم بالراااس ولاعصااب الي برااس متأثرره لاززم عمليه والعمليه صعبه ودقيقه واي غلط ممكن يؤدي لوفاتي.
هاجس: لالالالالالا سلامتك ماراح يصير فييك شي انا متأكده وبتسووي العمليه عصب عنك.


لورنس: هه خايفه علي.!
هاجس بتوتر:هاا لالا مو كذا بسس.
لورنس: خلاص لاتكملين فاهمك.
هاجس والي حست انها حطمته: تيب لازم تسوي العمليه.






لورنس: لا خلي هالورم يقضي علي بس قبل بتأ:د اني ضمنت مستقبل أهلي وبعدهاا لو اموت ماتفرق معي.




هاجس والدموع تجمعت تعلن نزولهاا "وقامت من مكانها تواجهه": لالالالالالالالالا ماراااااااح تمووت وراح تسووي العمليه.




غصب عنك والله
لورنس والي حس انها خافت عليه سحبها حتى ارتمت بحضنه وضمهاا وبقى يمسح دموعهاا ونااااام




فكررت انها رااح تسعد لوورنس بأي طرريقه
هو ماقصر معي ابد حرااااااام
ماراااااااااااااح اخلييييك تموووت وبتشووف كيف بضل وراك لين ماتسوي العمليه.




. ضمته ونااامت معه غرقانه بحضانه


بعد ربع ساعه من الي صار.
ريم وهي تكلم بالجوال: وبهمس فرووستي انتظررك ورا الشاليهات يلاا.
فارس وبنفس نبره صوتها: انا هناك تعالي بسرررعه.
ريم: تيب .
سكررت ومشت بطرف اصباعهاا له دوورت بعيونها عليه لحد مالقته فررحت بشوفته وركضت له وفارس نفس الشي.
تقابلوا قدام بعض ومايبعد بينهم الأ اقل من نصف مترر وانفاسهم متسارعه ومنتظمه ايضا.
فارس بحب: اشتقت لك.
ريم بخجل: واناااا أكثرر,(( كانت لابسه بنطلون جينز وبلوزا لونها اصفر اكمامها طايحه ع الكتف ورافعها شعرها بشباصه))
فارس وهو يمد ايده: تعالي.
عطته ايدها ومشت معه.
لحد ماوصلوا لمكان شبه منعزل جلس فارس وجلست ريم جنبه لاصقه فيه مرا.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -