بداية الرواية

رواية مها وسلطان -17

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -17

محتاره بين فستانيييين
فكرت ريما تختار
وأختاااارت لون نيلي > عشان نواف يعشق هذا الوون
وكان شكل الفستان مره خيال وناعم مره
نروح للطوف
أشترت فستان
قصييير لونه أسود ومره حلو
وركبت عليه أكسسورات
وأشترت كعب
نروح لمها
أختارت فستان
مره خوقاق كان
لونه موفي ودرجااااااااااااااته
واشترت كعب مره حلو
نروح للطوف
لطوف: بالله الحين كيف الكوافيره وش بنسوي
مها : ياقلبي انا قلت لمامي تحجز لنا وحتى أمك يعني كلنا
لطوف: كويس
ريما : أأأأأأأه يارجلي تعبت خلونا نرجع
لطوف: لحظه لحظه جوالي يرن دقيقه
كانت متصله ملاك
ملاك : هلا هلا
لطوف: هلا فيك أخبارك
ملاك : كويسه
لطوف بفرح : ملوك تعالي بوكرا بيت مهاوي
ملاك : اممممم ليه
لطوف: بوكرا ملكت مهوي
ملاك تمثل البرائه : واااااو ونااااااااااااسه أن شاء الله اول من يحظر انا
لطوف: خلاص أجل أشوفك بوكرا
ملاك : اوكي سلام
وسكرت لطوف من ملاك
لطوف: أجل يالله خلونا نروح نتعشى
مها : يالله
وراحو البنات
نخليهم
ونروح عند سلطان
ماهو عارف وش يسوي من الفرحه
راح يملك على مها بوكرا مستحييييل
نروح للبنات
أدخلو المطعم
مها متوتره : والله خاايفه انتو كيف عشتو هذا شي والخوف كيف
لطوف بأبتسامه : انا جتني زي حالتك بس بعدين عادي يعني في البدايه راح يجيك توتر وبعدين خلاص عادي
مها واهي بدت ترتاح شوي
وبعد ماتعشو
أطلعو البنات
من المطعم
نروح للعيال
سلطان قاعد ومبتسم : أقول ماودكم نطلع برا احسن من الكأبه الي احنا فيها
نواف بحماس: اجل يالله قومو
سلطان : دحوووووووم يالله قووووووم
عبدالرحمن: يالله أسبقوني جايكم
وأطلعو العيال برا
( ومر اليوم على أبطالي مبسوطين
يوم الملكه .. المغرب )
نروح للبنات والحريم
كانو مره محتاااااااااسين
مها بتوتر: يالله والله متوتره حييييييل
لطوف بأبتسامه : والله انا زيك بس بعدين خلاص راح يروح عنك التوتر
ريما : بنات انا بنزل تحت بدام امي وخالتي خلصو وانا
لطوف: اوكي
كان فستان ريما
لونه نيلي كان قصير ماسك على جسمها وكان من فوق زي التوب وكان فيه شريطه
وكانت مسويه شعرها كله كيرلي وكانت حاطه ميك أب خفيف وطالع جمالها الباااااهر
نروح للطوف
كانت تسولف على مها
كانت تبغى توخر توتر عنها
لطوف
كانت لابسه فستان أسود مره حلو وناعم
كان توب من فووق وكان ماسك على جسمها
وكان توب فيه كسرات ..
وكانت حاطه ميك أب
وسوت شعرها ويفي
وكان شكلها مره يجنن
نروح لمجلس الرجال
كان فيه ابو عبدالرحمن
وابو سلطان
وسلطان وعبدالرحمن ونواف
وكان فيه رجال وكان فيه الشيخ
الشيخ : وين المعرس
ابو سلطان هذا ( ويأشر على سلطان وعطا سلطان البطاقه الشيخ
الشيخ : وين الشهود
نواف وعبدالرحمن > هم الشهود
الشيخ: عطوني البطاقات
وعطو الشيخ البطاقات
الشيخ : وين العروسه
عبدالرحمن : عطني الدفتر
وخذا عبدالرحمن الدفتر
عبدالرحمن: يمه يمه
ام عبدالرحمن : هلا يمه
عبدالرحمن: وين مها عشان توقع
ام عبدالرحمن : فوق
عبدالرحمن: أجل يالله انا طالع لها
وراح عبدالرحمن
قبل مايدخل الغرفه
طق الباب
مها : أتفضل
عبدالرحمن : وه وه وه وش ذا الزين
مها خجلانه : تسلم
عبدالرحمن : سمي بالله ووقعي
مها واهي مرتبكه وخايفه : اوكي بس وين
عبدالرحمن : هينا
ووقعت مها
وصار الكل يبارك لها
عبدالرحمن قرب من مها وباس جبينها : مبروك مها والله تستاهلييين
وطلع عبدالرحمن نزل عند الرجال
نروح لريما
أول مادرت وأهي ترقص على طول رقت فووق
ريما تستهبل: ياربي ياربي
مها : وش فييك
ريما : بتخبلييين في أخوي
مها أضربتها : وجع
ريما تضحك
ريما قربت من مها وباستها : مبروك ياقلبي والله تستاهليييين كل خير
مها بخجل: الله يبارك بأيامك الا وين أمي وخالتي
ريما واهي تلتفت : شوفيهم جو
لطوف واهي تمشي : مبرووووووك مهاااااوي
مها تضحك : الله يبارك فيك ياعسلز
لطوف قربت من مها وباستها : انا مدري وش مسويه في أخوي موبتخبلييين فيه ألى بيروح فيها
مها خجلاااااانه مرا: وجع ان شاء الله
ام سلطان بفرح : مبروك يابنتي
مها : الله يبارك في أيامك
ام عبدالرحمن: مبروك يا يمه
مها : الله يبارك فيييك يا احلى ماما
وبعدها أنزلو أم سلطان وام عبدالرحمن
( ومر الوقت وكان الكل مبسوط مابين الرقص ..
وقت نزول مها ..)
طفيييت كل الانوار
مافي الا ضوء على مها
وأنزلت على أنغام هااااديه
وكان شكل مها مراااااا روعه
بفستانها الناعم
والميك أب حقها
وتسريحت شعرها الناعم
مطلع جمالها الباهر
وأوصلت مها لمكانها
ووصار الناس يسلمون عليها
نروح للرجال
وصار الكل يبارك لسلطان
قرب سلطان لإبو عبدالرحمن وباس راسه وبارك له
عبدالرحمن : يالله سلطان تعال
سلطان : يالله
وراح سلطان وعبدالرحمن
عبدالرحمن : يالله سم بالله وأدخل انا رايح
سلطان: أوك
أتصل سلطان على لطوف
سلطان : يالله أبدخل
لطوف: ثواني بس
نروح للطوف
وراحت تخبرهم أنو سلطان راح يدخل
نروح للطوف
أطلعت له
لطوف: يالله سلطان
سلطان : يالله
وبعدها أدخلت جوا
ودخل وراها سلطان
نروح لمها كانت منزله راسها وماهي عارفه وش تسوي
وكل من شافها يذكر الله
وراح سلطان جنبها وقرب منها مره
وباس جبينها
سلطان : مبرووك قلبي
مها خجلانه من قربه لها : الله يـ بــارك فـ ـ ـ ـيك
سلطان : وانا مافي مبروك
مها خجلانه ومره ويالله يطلع الكلام : مـ ـ ـ ـبرـ ـ وك
سلطان : الله يبارك فيك
وبعد الكلام وصار يلبسها
أول شي صار يلبسها الحلق
ومها مره خايفه من قربه لها
وبعدها صار يلبسها العقد < السلسال : )
وصارت مها ملاصقه فيه
سلطان قرب منها زياده وهمس في أذنها : أحبك
مها صار وجها أحمر وصارو البنات يصفقون
وبعدها
صار يلبسها الخاتم
وجاء دور مها
وكانت مها مره مستحيه
ولبسته الخاتم وكانت مره مستحيه وترتجف مره
وبعددها سلطان غمز للطوف وحط اغنيته
نروح للملاك وريما
كانت ريما مره مبسوطه لإخوها
أما ملاك كانت تفكر كيف تخرب عليهم بس قررت ماتسويها الحين
نرجع لمها وسلطان
حطت لهم لطوف الاغنية الي مغنيها سلطان
وكانت الاغنية بصوت سلطان
يلا على ايدك حبيبي يلا علمني
دخلت بمدرسة حبك وتوني بالسنة الاولى
فديتك قد ماتقدر .. تغزل فيني دللني
وخليني معاك اعرف فنون الحب واصوله
كذا خذني مثل طفلة حبيبي برقة عاملني
وحفظني كلام الشوق وذكرني متى اقوله
ابي اسرح بهمساتك .. ونظراتك تذوبني
و ابي انسى بك العالم وابقى فيك مشغوله
فديتك نسيني نومي وخل طيفك يسهرني
معاك الليل لو طول ياحلوه وياحلو طوله
رجيتك خذني من عقلي .. رجيتك يلا جنني
وخلي الدنيا ذي تدري باني فيك مهبوله
تفاجأت من سلطان
وصار يرقص معها
ومها مره مستحيه
وبعدها دخل نواف وعبدالرحمن
وصارو يرقصون
عبدالرحمن : مبروك
سلطان ويبتسم : الله يبارك في أيامك
نواف يغمز : مبروك ياولد الخاله
سلطان واهو يضحك : الله يبارك فييييييك
وكانو مره متحمسيين في الرقص
وبعدها طلع سلطان ونواف وعبدالرحمن وهمس
سلطان في أذن لطوف : خلي مها تجي
لطوف واهي تغمز له : اوكي
وراحت لطوف ونادت مها
وراحت مها عند سلطان
نروح لمها وسلطان
وصورو
وكانت مره حلوه صورهم وأهم قرييبين من بعض
وبعد ماصورو
أقعدت مها وكانت مها باعده كثير عن سلطان
سلطان : تعالي هينا > يأشر جنبه بس شوي بعيييد
مها : لا هينا كويس
سلطان حب يلعب في اعصابها هو كان عارف انها مستحيه منه : اذا ماجيتي انا بجي
مها حمر وجها : لالالالا خلاص انا أبجي
سلطان أبتسم
قربت مها منه بس شوي بعيييده
( وصارو يسولفون وكانو مره مبسوطين )
وبعدها أرجعت مها عند البنات
وصارت ترقص معهم
وكانت العيون كلها على مها
وحده : ماشاء الله عليها يارب أحفظها ملاك ماشاء الله
ثانيه : ربي يحفظها والله وعرف يختار سلطان ونعم الاختيار والله
ثالثه : ربي يخليها له ولإهلها يارب .. والله وعرف يختار
نروح لمها والبنات
كانو يرقصون
كانت مها ترقص مع لطوف وملاك
وأما ريما كانت تصور
وأما ملاك ترقص وكانت حابه تخرب على مها وتشككها
نروح لعبدالرحمن
أتصل على
لطوف
عبدالرحمن: لطوفي قلبي أطلعي شوي أبي أكلمك
لطوف : بس ثواني
وسكرت لطوف من عبدالرحمن
وأطلعت
كانت تدور عليه
عبدالرحمن : لطوف قلبي انا هينا
وراحت له لطوف
لطوف بحب : كيفك
عبدالرحمن : بشوفتك صرت كويس
لطوف كانت مره مستحيه من نظراته له : دوم يارب
عبدالرحمن بحب : تصدقيين كل يوم تحلوووين زياده
لطوف أستحت شوي : تسلم
( واقعدت جنبه لطوف وصارو يسولفون وعبدالرحمن كان مره ذاااااااااااايب على شكلها)
نروح للبنات
جتهم لطوف
وكانت مره خجلانه شوي


( ومر اليوم على أبطال روايتي وكانو مره مبسوطييين ..)
( في يوم جديد ومشرق .. على أبطال روايتي
المغرب ..)
صحت مها
بعد التعب
وشافت جوالها لقت متصله عليها ملاك
رجعت أتصلت عليها مها : هلا هلا
ملاك : هلا فييك
مها : اخبارك
ملاك : تمام وانتي ..؟
مها : كويسه
ملاك بأستهزاء :................
وبكذا أنتهى البارت الثالث والعشرون
يالله أبي توقعاتكم
أيش قالت ملاك لمها ..؟
هل راح تقدر ملاك تخرب على مها ..؟
هل راح تدوم السعاده على مها ..؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


قرأه ممتعه

البارت الرابع والعشرون

( ومر اليوم على أبطال روايتي وكانو مره مبسوطييين ..)
( في يوم جديد ومشرق .. على أبطال روايتي
المغرب ..)
صحت مها
بعد التعب
وشافت جوالها لقت متصله عليها ملاك
رجعت أتصلت عليها مها : هلا هلا
ملاك : هلا فييك
مها : اخبارك
ملاك : تمام وانتي ..؟
مها : كويسه
ملاك بأستهزاء : هههههههه نسيت أقولك مبروك
مها شكت : الله يبارك فيك و عقبالك يارب
ملاك عقبالي في سلطان يا أنا يا أنتي يامها ههه:
الله يسمع منك
مها ماحبت تطول معها لانها شكت كثير: يالله تامرين بشي
ملاك : سلامتك
مها : سلام
وسكرت مها من ملاك
وكانت مها مره شاكه في ملاك
وفي كلامها
مها : غريبه هالبنت اول كيف والحين كلامها كيف
وبعد التفكير
راحت مها أخذت لها شور سريع
نروح لسلطان
كان قاعد في الصاله
سلطان كان يفكر يطلع مها أليوووم
وأخر شي قرر يطلع معها
نروح للطوف وريما
لطوف: يالله ريما ألبسي عشان بنروح السوق مابقى شي أبد
ريما : يالله أسبقيني
وأطلعت لطوف من الغرفه
رن جوالها
لطوف بعجله ولا أنتبهت للمتصل : ألو
عبدالرحمن بحب: لبى ذا الصوت
لطوف هينا توهقت كيف ماشافت الرقم : كيفك
عبدالرحمن: بدامي سمعت هالصوت اكيد بكون بخييييير
لطوف : دوم يارب يالله دحوم تامرني بشي قلبي
عبدالرحمن : سلامت قلبك وأنتبهي لنفسك
ريما كانت تتسمع لمكالمت لطوف وعبدالرحمن
لطوف بحب وبدلع :الله يسلمك من كل شر .. من عيوني ماطلبت شي ياقلب لطوف
وسكرت لطوف من عبدالرحمن
ألتفت ورا وشافت ريما
ريما تقلد لطوف : دوم يارب يالله دحوم تامرني بشي قلبي
لطوف أنقهرت وأضربت ريما بالشنطه
ريما تضحك : أحسسن وش ذا الدلع يختي علمينا
لطوف بقهر: أنقلعي
وبعدها
أطلعو البنات السوق
نروح لمها
جتها رساله
من سلطان
هلا قلبي انا بعد شوي راح أجي
ونطلع
نروح لمها
كانت توها طالعه من الحمام < اكرمكم الله
مها : مين هذا الي راسل لي رساله
مها على طول
راحت طلعت لها تنوره سكيني لونها أسود
ومع التوب حقها كان لون التوب أسود ومدموج معه بالون الرصاصي
وسوت شعرها أستريت
وحطت ميك أب خفيف
والبست كعب لون أسود > اكرمكم الله
وطلع شكلها مره حلو
نروح لسلطان
دق على جوال مها
سلطان بحب : يالله مهاوي انا عند الباب
مها: اوك ثواني بس
وسكرت مها من سلطان
واخذت عبايتها وأنزلت
مها بعجله : ماما يالله انا طالعه مع سلطان
ام عبدالرحمن : أنتبهي على نفسك
مها : من عيوني
وأطلعت مها وشافت سلطان
في سياره
وكان شكله مره حلو كان مرسم وطالع حلو وكان الي محلييييييييييه سكسوكته ورزته وكل من شافه يعرف انو له هيبه
أركبت مها السياره
مها واهي مستحيه : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام
مها : كيفك ..
سلطان : يعني تبيني أشوفك ولا أصير بخيير
مها خجلانه مرا من كلام سلطان
بعدها سلطان صار يتأمل مها لاشعوريا
وبعدها ولع أغنية
عيوني لك وروحي لك
وكل اللي تبي كله
انا هـ الوجه ما مله
انا ياغير كل الناس
** ** **
احبك ماتكفيني
ولا ياقلبي وعيني
انا من كثر ماحبك
قليله لأجلك سنيني
** ** **
انا باجيك واحكي لك
وش تسوي تفاصيلك
وش تسوي بغيباتك
سوالف عطر منديلك
** ** **
تغيرني بكلماتك
وتاخذني بنظراتك
بدنيا مالها آخر
من عيونك لضحكاتك
** ** **
أندمجت مها مع هذي الاغنييه
وسلطان أندمج مع هذي الاغنييية مره
وسلطان لاشعوريا مسك يد مها بكل حوب وحنان
وصار يتأملها
نروح لنواف
كان قاعد مع صاحبه فهد
فهد :متى راح ترجع لكندا
نواف: بعد أربع شهور
فهد : يالله الله يعينك بس
نواف : أي والله
فهد : ذكريات أول انت وريما
نواف كان يتذكر : أي والله
نرجع لمها وسلطان
أوصلو المطعم
كان المطعم هااااااديه وأنواره خااااااااااافته
وكان فيه موسيقى هااااااديه
تقدم سلطان وسحب كرسي لمها
واهو قعد قبالها
وصار يتأمل عيونها ألي أسحرته
وبعدها قام سلطان وطلب العشاء
ورجع
بعد دقايق جاء العشا
وصار يسولف معها وصاررو ياكلون بهدوء تام
وبعدها أطلعو
سلطان بحب : ربي لايحرمني منك
مها أستحت من كلام سلطان : ولامنك
سلطان وقف عند محل : ثواني قلبي
ونزل سلطان وأشترى لمها ورده حمره جوري
نروح للطوف وريما
أدخلو البيت
ريما بتعب : ياااااااااااااااااربي رجلي تعورني
لطوف بتعب : يالله خلاص مابقى شي ونخلص مابقى الاشي القليل وراح الكثيييير
نروح لسلطان ومها
طلع سلطان من المحل وكانت مها منزله راسها ركب سيارته
سلطان تفضلي : تفضلي حبيبتي
مها : قلبي وش هذي
سلطان بحب : هذي ورده لي احلى ماخلق ربي
مها مبسوطه وفي نفس الوقت ماهي عارفه وش تسوي
وبعدها سلطان صار يسولف مع مها
وبعدها وصلها البيت
نروح للطوف وريما
كانو تعبااانين
ام سلطان : يوه يوه شكلكم شريتو كل السوق
لطوف بتعب : والله يمه رحنا الفيصليه اااااااه يارجلي خلاص مابقى الا الاشياء القليله
ام سلطان : ربي يوفقكم يارب
لطوف: بوكرا نخلص ونرتاح ولانشييييل هم
ريما : انا برقي فوووووق
دخل سلطان
سلطان : ول ول ول ول ول كل هذا شارينه شكلكم قضيتو السووووووووووق كله
لطوف ماسكه ضحكتها : وش فييييك
سلطان : قولي وش الي مافييك
لطوف : بنشوف اذا مها شرت وش بتسوي
سلطان : يالبى بس
لطوف: وينك يامها تسمعيييييييين سلطان وش يقول عنك
سلطان : يالله سلام بروح أنام
نروح لمها
أدخلت البيت
وكانت في قمة سعادتها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -