بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -28

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -28

بعد ماراحت قال في نفسه: ماتباني اروح وياها عشان ماشوف اختها...شكلها بعدها شاكه..بس لازم اطلع اللي في راسها ...بس مستحيل اني انسى لطيفه..اخ يالطيفه شسويتي فيني ..انا اللي ماخليت بنت ماطيحتها وتركتها..قدرتي انتي طيحين قلبي ..مثل ماطيحتيه بتكونين من نصيبي..بس اول افتك من اختج السوسه..لازم يامانع تفكر بخطه تزيد فيها رصيدك في البنك..بس كيف؟...لازم القى خطه..وبعد لازم تكون سريعه اخاف ريم تقلب علي او يصير شي ماتوقعه ويمكن بعد لطيفه طير من ايدي...
قطع تفكيره ايدين ريم اللي غطن عيونه
مانع:هلا بحبيبتي
شلت يديها :احبك
مانع:تعالي يلسي بقربي ابا اشبع منج
يلست ملاصقه له: حبيبي بشو كان سرحان؟
مانع:وانا من عندي غيرج شاغل بالي وسارق عقلي ومخليني اهوجس..ريم انتي امسي ويومي ومستقبلي مابا من هالدنيا غيرج ويوم اموت اريد اموت فحضنج
ريم:عسى عمرك طويل
مانع:ريم ابا اسوي شي بس خايف
ريم:وشو هو؟
مانع:ابا اسوي عملية فقلبي بس هي خطره وتكلف وايد
ريم:حبيبي مب لازم اذا فيها خطر
مانع:بس احس اني اموت كل يوم
ريم:مانع..
مانع:خلاص حبيبتي عشانج مابسويها..المهم الحين خليني استانس بيلستي وياج ونخطط لمستقبلنا مع بعض
استعادت خوله بصراها لانها كان شيء مؤقت...لانها لم تكن تتغذى جيدا ..وتم زواج سرور من سلمى ..وسافرا لقضاء شهر العسل في ايطاليا واثينا والنمسا..ثم عادا الى الامارات..لم يكن هنالك انسجام من قبل شيخه وبناتها اتجاه سلمى..ولكن سرور وعدها بانه سيحاول ان يحسن العلاقه بينهم...ولان سلمى معتادة على الطبخ وتحبه..قررت ان تذوق سرور من طبخها..فذهبت للمطبخ كان الشيف معها ولكنها هي من تطبخ..
سلمى: شيف مراد انت من زمان تشتغل هنا؟
الشيف:تأريبا سنتين ونص..بس معرفتي بالاستاز سيف أديمه كتير..تعرفت عليه من حوالي عشر سنين..كنت وأتها بشتغل في مطعم وهنيك تعرفت عليه..كان كل مانزل ع بيروت مرأ لعندنا..وكنا بنبعتله طلبيات بالمناسبات..ولما صارت الحرب الاخيره كنت انا وعيلتي برع لبنان دأيت عليه..وطلبت منو اشتغل في الامارات..خاصة ان الاحوال كانت مدهوره كتير..وجيت لهون..والحمدلله مرتاح..وهني ناس اكابر وطيبين
سلمى:ماتفكر تترك الشغل اذا لقيت مكان افضل
مراد:من انا صغير بحب الطبخ
سلمى:تطبخ لحرمتك وولادك
مراد:احيانا بس افضل مثل اي رجال شرقي مرتي اللي تخدمني...صح زكرتيني بستازنك شوي اتصل عليهن وارجعلك
سلمى:تفضل
راح الشيف ..وتدخل لطيفه
لطيفه:سالت عنج قالولي هنا
ابتسمت:هلا لطيفه
لطيفه:هذي اول مره ادخل المطبخ..بس ليش طبخين
سلمى:اطبخ لريلي
لطيفه:اممم من قدك ياسرور
سلمى:الا ماقلتي ليش دوريني؟
لطيفه:ماشي بس ريلج العزيز موصيني عليج
سلمى:فديته والله..انزين خلينا نطلع
لطيفه:اوكي ياللا


.................................................


هاهي السنه الدراسيه مشارفة على الانتهاء ..واليوم كان اخر اختبار لطلاب الثانويه العامه..كانت السعاده تغمر قلوب الطلاب...في مدرسة لطيفه كانت السعاده غامرة قلوبهن..بدأن الطالبات يخرجن من قاعات الامتحانات ..موقعات على اخر امتحانات الثانويه ..كانت اسما واحلام واقفات في الساحه ينتظرن قدوم بقية الشله..تقبل نحوهن مهره
مهره:هابشروا؟
اسما:الله يستر..سؤال كامل ماحليته
مهره:ان شاء الله خير..انا بعد خبصت شوي..وانتي احلام..لا تقولين ماحليتي زين تراني تعبت امس وانا ادرسج
احلام:حشا بتذلني..لا تحاتين جاوبت..
مهره:عيل وين البقيه؟
احلام: بدور ولطوف يو؟
...:سلام
..:وعليكم السلام
احلام:شو سويتوا؟
لطيفه:اوفكورس فول مارك
احلام:يالدحيحه من ورانا ها؟
لطوف:لا دحيحه ولا شي المعلومه بس اسمعها تثبت هنا_مشاوره ع راسها_
اسما: اه ياليتني كنت وياج
بدور:ليش ماحليتي زين؟
اسما:سؤال كامل ماحليته
احلام:انا ومهير خبصنا..وانتي؟
بدور:سويت اللي عليي
مهره:واخيرا بنودع القرف والكتب والمدرسه
..:ههههههه
لطيفه:بنات وين اموله؟
احلام:ماتلاقيتوا وياها في الحمام؟
لطوف:لا هي قالت بتروح الحمام؟
احلام:قبل ماتطلعون من القاعه بشوي كانت رايحه
بدور:حلوم انتي متاكده؟
احلام:هيه...حتى انها راحت الحمام اللي قرب قاعة امتحانكم_موجهه كلامها البدور_
طالعن بدور ولطوف لبعض ..بعدين ركضت لطيفه صوب الحمام ولحقتها بدور..دخلت الحمام وفتحت ابوابه الداخليه ودخلت بدور
بدور:ها حصلتيها؟
لطوف:لا ..بدور
بدور :لا تكملين
لطوف:لازم القاها
ركضت برع ورجعت للشله
لطوف:سمعوا اباكم دورون عليها
اسما:شو صاير؟
لطوف:هذا مب وقته ..روحن دورنها وانا وبدور بندورها فوق..ياللا بسرعه
وبدا البحث عن امل..البنات انتشرن يدورنها ..دخلت صفهم يمكن تلقاها بس للاسف الصف فاضي
لطوف وهي تناظر المكان:امول وينج.._مشت صوب طاولاتهن..ووقفت عند الدريشه
تدخل بدور:لطوف
لفت صوبها:بدور ..يمكن ..
دخلت ويت صوبها:..هي تلقينها ماقدرت تتحمل فكرت انها بتودعنا..خلينا نروح ندورها ونشوف البنات اذا لقنها..ياللا
امل بعد ماطلعت من قاعة الامتحان ..وبعد برهه ..كانت تمشي وهي مب حاسه بنفسها ولو بيصتدم فيها حد بيطرحها على الارض..كانت تمشي وهي مب داريه بشي ..شافتها وحده من المدرسات وخذتها عند مزنه..حاولة وياها مزنه والمدرسات بس من غير فايده..الكل قال انها مضايقه من لامتحان..بالاخير اتصلو على امها اللي يت وخذتها..ونصحتها مزنه انها تاخذ امل عن طبيب نفساني..لانه واضح عليها انها مصدومه من شي وهي مب في وعيها ...خذتها للبيت وصلتها حجرتها وقررت انها تاخذها لطبيب نفساني...
اما لطيفه فرجعت للبيت وبالها مشغول على امل مع انها درت ان امها يت وراحت وياها..واقتنعت بكلام بدريه في انها ماحبت تودعهم ونقطعت اخبارها عنهم حتى ان اسما راحت اكثر من مره لبيت نوال بس مالقت حد ...وبعد ايام سافرت لطيفه مع اخوها حمد اللي قرر انه يسافر للبحرين فاصرت انه ياخذها وياه كهدية نهاية الامتحانات وانها خلصت الثانويه...


اما امل فكانت في المستشفى على نفس الحاله ..وكانت المسؤله عن حالتها هي الدكتوره ناديا ..وهي صديقة نوال..كانت نوال مع ناديا في مكتبها
ناديا: مادري شو اقولج يانوال..بس امل ماتتجاوب معاي..نوال اباج تخبريني ..عن تعاملج وياها
نوال:انا مامقصره وياها فشي..اعاملها احسن معامله عمري مامديت ايدي عليها
ناديا: امل عندها جهاز كمبيوتر خاص فيها؟
نوال:لا
ناديا:موبايل
نوال:لا ..احس هالاشياء بتلهيها عن دراستها وانا ابا اشوفها دكتوره
ناديا: وهي تبا تصير دكتوره؟
نوال:هيه
ناديا: ابوها كيف ويها؟
نوال: عادي..وانا مامنعتها عنه
ناديا:انزين تعرفين ربيعاتها في المدرسه؟
نوال: بنتي ماتحتك بحد لانها بس تبا تدرس..اعرف بس ربيعاتها اللي بمدرستها السابقه بس انقطعت اخبارهم
ناديا: على كل بحاول وياها...واشوف انج ترتاحين فبيتج
نوال:مستحيل ياناديا اخلي بنتي بروحها هنا انا بتم وياها
ناديا:على راحتج


سلمى من تزوجت مازارت اهلها بس بعد الحاح من سرور وافقت تزورهم عشان خاطره بس وكانت هذي اخر مره تشوف وضحى فيها بنتها خاصه بعد اللي صار
دخلت تنوح وتتحسبن وتصيح ..كانت سلمى وامها وخواتها في الصاله
امنه:حسبي الله ونعم الوكيل..لحقي عليي ياوضحى
ركضت عند اختها:بلاج امنه شوصار؟
..:خالتي بلاج
امنه:جتلتها اللي ماتستحي
وضحى:منهي؟!
امنه:شهد...اليوم ريلها يابها وطلقها عشان هي مب بنت
وضحى:امنه شو تقولين حنا بنفسنا خذناها للمستشفى واكدوا لنا مافيها شي..انتي كنتي تخلينها تطلع؟
امنه:لا بس مادري شو سوت بنفسها
سلمى: قلتيها بنفسها
امنه:كله منج انتي السبب
سلمى:الحين انا صرت السبب ولا تفكيرج واختج اللي متخلف..وحده طلعتنها من المدرسه وزوجتنها والثانيه حبستيها فحجره ..وطبعا مازوجتيها عشان صغيره..
وضحى:جب
سلمى:لا ...الحين كيف انتي وياها مربيات اجيال وانتي كيف اخصائيه اجتماعيه وهذا اسلوبج
وضحى:طلعي من بيتي من اليوم انتي مب بنتي
سلمى:ابركها من ساعه
بعد ماراحت سلمى اتجمعن خواتها على خالتهن
..:خالتي انتي جتلتيها صج؟
امنه:ضربتها وخليتها
وضحى:اشوه عبالي جتلتيها صج
سلمى راحت بيت خالتها ..دخلت البيت وهي تنادي بنت خالتها اللي صارلها مده ماشافتها ..وطلعت فوق وراحت لحجرتها ولقتها منتحره....انهت حياتها بعد ماسببت فضيحه لامها اللي تحملها السبب في كل اللي هي فيه


أنا والليل والعبره وجرح وخاطر مكسور
ونفس من هجير البعد والحرمان مقهوره
ونار تنطفي مره ومره تشتعل وتثور
واقول النار مقدوره وهي ماهي بمقدوره
حسبت الليل بغيابك يمرن الليالي دهور
وكني شايل بقلبي ليللي الوقت وشهوره


رجعت من السفر بعد ان قضت ايام سعيده برفقة شقيقها ..دون ان تعلم بالخبر الذي ينتظرها خبر لم تتوقع حدوثه..دخلت غرفتها وخذت شاور ونامت لبعض الوقت ..استيقظت من نومها..اخذت هاتفها النقال وكانت مستغربه ان الهاتف الذي تتصل عليه مغلق لم تطل حيرتها ..فقد اتت اليها منى تخبرها...دخلت كانت متردده لا تعرف كيف تخبرها..محتاره بماذا ستبدا ولكن لابد لها ان تعرف..
منى:لطيفه في شي لازم تعرفينه
لاحظت ان في شي مب زين بتخبرها فيه:منى شو؟
منى: اعرف ان اللي بقوله صعب بس هذي سنة الحياه
لطيفه:منى تحدثي شو صار؟
منى:عظم الله اجرج فربيعتج ستوى عليها حادث وماتت
لطيفه :من من ربيعاتي ..ربعي وايدين منى خبريني
منى:بدريه
كانت بين الواقع والخيال ..مب مستوعبه كلام اختها فاللي تقوله مستحيل..انهار قلبها واستحالت اذنيها تصدق الخبر وكذبته عينيها فلم تسقط دموعهما ..جلست نزل عليها الخبر مثل الصاعقه ..مستحيل اللي سمعته ..مستحيل ان بدريه ماتت؟..لا بدريه ماتخليني .بدور وعدتني تم ويا بعض لاخر العمر مستحيل ماراح اشوفها او اسمع صوتها او ضحكتها او همساتها كذب كل اللي سمعته كذب لا لا مب صج بدور وعدتني انا نتم مع بعض بدور اكيد ماراحت بدور عايشه عايشه ماماتت بدور مستحيل تموت مستحيل اكيد الحين بتتصل اكيد
منى:لطيفه هذا قدرها.. لطيفه
بس لطيفه كانت في عالم ثاني راحت بعيد.. تفكيرها عقلها قلبها كلهم عند بدريه..طلعت عن اختها وهي حاسه انها صدمتها راحت وتصلت بابوها عشان ايي ..لانه الوحيد اللي يقدر يطلعها من اللي هي فيه ..وصل ابوها ع البيت وراح عندها شافها منسدحه ع السرير على جانبها وعيونها تطالع الفراغ تقرب ويلس ..وحط ايده ع كتفها طبعا هي ماحست فيه..
سيف:لطيفه...لطيفه هذا انا حبيب قلبج طالعيني
دمعت عيونها وغمضتها..نهمرت دموعها كالسيل نشت وهي تقول:ابويه ..الله يخليك..ابا بدور هاتلي بدور ابويه ..ابويه..
رتمت في حضانه تصيح ..


دخل للشقفه ...وتم ينادي عليه ..طلع فهد من داخل
فهد:خير شبلاك؟
مانع:شو ماناوي داوم صارلك اسبوع لا تقولي حزنان على اختك اللي حتى شكلها ماتعرفه
فهد:مانع بتتحدث ولا شو؟
مانع:من الاخر يافهد تبا فلوس تساعدني ماتخليني حايس بروحي
فهد:ياخي فهمني
مانع:تفكر وياي كيف ناخذ فلوس الشركه
فهد:قصدك نختلس؟
مانع:لا قصدي ناخذ شوي شوي من غير ماحد يحس
فهد:لا والله وتتحراهم نايمين عن حلالهم..ياخوفي نلقى نفسنا ورى الحديد
مانع:والله محد بيسوي فينا جذا غير تفكيرك
فهد:مانع اسمعني خلنا على اللي احنا فيه ..بعدين امورنا كل مالها تتحسن مانع لا تتهور انت الحين عايش في العز ومتمرغ فيه لتلقى نفسك ع الرصيف
مانع:مليت يافهد
فهد:ماعليه بس خلنا نفكر بهدوء..بروح اسويلنا كوبين كوفي وبييك انزين
مانع:اوكي


...كانت اخر ذكرى جمعتها بها في المدرسه..وهي نفس الذكرى اللي في راس امل ..دخلن للحمام ..وسارن للمغسله ..بدور كانت تغسل ويها ولطوف يلست فوق
بدور:اف واخيرا خلصنا من الثانويه
لطوف:وراح اسوي حفله كبيره ..ونجمع كل ربعنا ..وبسويها في المزرعه عشان ناخذ راحتنا وبتكون سهره صباحي
بدور:وناسه...بتكون ذكرى حلوه خاصة انج بعدها بكم شهر راح تسافرين
لطوف:مابسافر بروحي بخذ معاي قلبي
بدور:مافهمت
نزلت ويت صوبها: قصدي ..بتسافر وياي اللي اسمها نحفر بقلبي وانفاسها تخالط انفاسي ..اللي اشتاقلها في كل لحظه واذا ماسمعت صوتها يصيبين الضيج..
كانت تسمع من ورى الباب كلامها اللي اول مره تسمعه..
لطوف:واللي كل العالم مايعرفون شكثر احبها اهواها اموت فيها ..بدور ..احبج واموت فيج
كانت بتطلع بس تراجعت وحطت ايدها على فمها كاتمه صوتها عشان محد يحس فيها ويعرف صدمتها باللي سمتها حبيبتها ..
بدور:وانا بعد..بس امل شو بتسوين وياها؟
لطوف:امل لازم تعرف اني اعزها بس عمري ماحبيتها الا مثل اختي ..يمكن لاني اهتميت فيها بزياده ظنت اني احبها ..بس انتي تحملتي وايد
بدور:لطوف لا تنسين اني من طلبت نخلي علاقتنا سريه ومحد يدريبها ..يعني مالج ذنب ولا تلومين نفسج..خلينا ننسى كل هذا الحين اليوم لازم نستانس
لطوف:معاج حق..ياللا خلينا نشوف الشله...
ومرت في راسها اشياء اسمعتها: يوم من الايام راح تعرفينها....لازم تثقين فيني لو حوالي مية بنت...انا متاكده مابيهنم اي شي...انا اعرف لطوف زين ...مادري بس احسهم وايد كلوز...
تزاحمت في راسها الذكريات وطلعت من الحمام بعد ماطلعن ...بس طلعت من دنيا الواقع الى دنيا ثانيه دنيا الاوهام..
اما لطيفه ..مارجعها للواقع الا صوت صديقاتها اللي ين يزورنها ويطمنن عليها..مهره واحلام ونوره واسما...كانت يالسه على سريره حاضنه ريولها بيديها..كانن متجمعات حواليها
احلام: لطيفه حرام اللي تسوينه ...بدور هذا عمرها ماتت والله يرحمها
طالعتها لانها يالسه قبالتها: بدور ماماتت ..لحد يقولي انها راحت...يمكن..يمكن جسدها هو اللي مات بس روحها لا ..روحها هنا_ماشره ع نفسها_ساكنه فداخلي مابتطلع الا بطلوع روحي
اسما ودموعها تنزل:لطيفه الله يخليج لا تسوين بعمرج جي حنا محتاين لج
تاكت وقالت في نفسها: مب بدور اللي ماتت انا اللي متت من عرفت انها راحت.. بدور جزء مني كيف بتحمل اعيش بدونه وانساه اخ يا يابدور بعدج ذبحني وخلا بداخلي جمره بتحرقني لين اموت....


الموضوع طول والعلاقه مازالت مثل ماهي بين حرمته وامه وخواته ..كانت يالسه في الصاله ..تقدم وحبها على راسها..ويلس قربها
سرور:امايه طلبتج
شيخه: خير ياولدي قول
سرور:امايه اذا تعزيني وتحبيني وتبين سعادتي لا تحرميني من اللي بطلبه
شيخه:اطلب عيوني لك
سرور:تسلملي عيونج...امايه الحين سلمى صارت حرمتي وحده من هالبيت وبناتها بعد امايه الله يخليج اباج تحبينها
سكتت شوي: لا حول ولا قوة الا بالله..خلاص ياولدي من اليوم مايصير خاطرك الا طيب وسلمى وبناتها بناتي
قام وحبها ع راسها:فديتج يالغاليه
وراح لسلمى اللي كانت في جناحهم ترتب ..دخل وهو فرحان
سرور:سلمى
سلمى:خير
سرور:اكيد خير كلمت امي والحمدلله رضت عنج..اباج تيلسين وياها وتتقربين منها
سلمى:الله يبشرك بالخير هذا احلى خبر سمعته
سرور:عيل ياللا خلينا نروح نيلس وياها
سلمى:انزين وخواتج
سرور:ماعليه مقدور عليهم المهم هو رضا الوالده
سلمى:معاك حق
سرور:ياللا مشينا؟
سلمى:ياللا
كانت قد اخذت موعد لمقابلته خرج السكرتير وطلب منها الدخول..دخلت وتقدمت من الطاوله
اشواق:السلام عليكم
محمد:وعليكم السلام..حياج اختي تفضلي يلسي...شو تحبين تشربين؟
اشواق:مشكور مابي غير انك تسمعني لان الموضوع مهم
محمد:خير شو الموضوع؟
اشواق:الموضوع يخص اختك وحرمتك
محمد: ممكن توضحين
اشواق: يمكن ماتصدقني بس عندي دليل ياكد اللي بقوله...السالفه ..كان بيني وبين حرمتك اتفاق اسويلها خدمه مقابل خدمه ثانيه بس بعدين ماساعدتني فييت عندك عشان اخبرك باللي سوته ..ماانكر اني السبب.. مابقولك اني اكفر عن اللي سويته بس اباك تعرف حقيقة الانسانه اللي عايش وياها
محمد:كملي
اشواق: اللي سوى السحر لاختك لطيفه هي حنان..انا بنفسي رحت وياها عند اللي سوالها السحر ..خذت صوره لاختك وعطته اياها وطلبت منه يسوي سحر قوي ..والحين برويك الدليل.._فتحت شنطتها وطلعت موبايلها.._سجلت صوتها ..واعتقد تعرف صوت حرمتك...تفضل اسمع هالمقطع
بعد ماسمع المقطع تمالك اعصابه لانه تاكد من اللي تقوله وشكرها وعقب ماطلعت من عنده طلع من المكتب ومن الشركه كلها والنار شاعله فجوفه ..وصل البيت ودخل وراح مباشرة للصاله كانت امه واخوه سرور وحرمته وحنان يالسين في الصاله..وحين شافها هجم عليها يضربها..
محمد:يالسافله ..شناقصنج...عيشه وعايشه شراة الملوك..وكل اللي تبينه محصلتنه..حقيره..
سرور:وهو يحاول يبعده عنها:محمد محمد بس
توصل منى وخوله ويزوي عندهم وتروح منى تساعد سرور وبقوه خلصوها منه
سرور:محمد شوفيك
محمد:اسالها..لو تعرف باللي سوته كان بنفسك جتلتها
شيخه:وهي حاضنه حنان اللي ركضت عندها: شو سوت؟
محمد:هذي الحقيره هي ورى اللي ستوى للطوف..هي من سوالها السحر
شيخه وهي ماسكتنها من ذراعاتها: حنان ردي عليي اللي يقوله محمد صج؟
حنان وهي تصيح:لا لا
محمد:جذابه..بنفسي تاكدت ...
شيخه:حسبي الله عليج بغيتي تجتلين بنتي..
حنان:عمتي
ومالقت الا كف على ويها من شيخه وقامت فيها ضرب..وتجدم محمد وسحبها من شعرها بغت منى تلحقهم بس سرور منعها
منى:يمكن يجتلها
سرور:خليها تولي..والله لو مب حرام كان ساعدته عليها
يلست شيخه:حسبي الله عليج ياحنان..لا بارك الله فيج
تقربت منها سلمى:امايه اهدي
شيخه:وانا دايم اللومه على اللي يسويه وياها
منى:امايه الحمدلله انكشفت ولطيفه ماصارلها شي
شيخه:هذي يمكن تسوي شي بولدي
دخل الغرفه ودفعها وطاحت على الارض
محمد:من اليوم.. راح تمين هنا ومالج طلعه لمكان الا للقبر انتي سامعه اذا ماخليتج دفعين الثمن غالي ماكون محمد .. راح تذوقين المر ..
تجد منها وربطها من يديها وريولها وخلاها وطلع..راح عندهم في الصاله
محمد: مابا حد يفتح عنها خلوها تخيس فحجرتها وكل الاغراض تنحط في مكان ثاني لانها يمكن تسوي اي شي..ارجع القى كل شي برع..ومابا اي حد يحدثني عنها مفهوم
طلع والكل مب عارف شو يسون...
شلت صينية الاكل لها كانت يالسه ع الكرسي وعقلها بعيد ..تقربت
سلمى:يبتلج اكل
رفعت راسها صوبها..وكعادتها تتحدث بهدوء: سمعت صوت محمد..شبلاه؟
مشت وحطت الاكل ع الطاوله: اول شي تعالي كلي وبعدين بخبرج
لطيفه:سلمى محمد شوفيه؟,,ليش كان يصرخ؟
سلمى: كان يصارخ على حنان...هي اللي ورى سالفة السحر..محمد حبسها في الحجره..والحين الخدم يطلعون كل شي من الجناح
وقفت:يعني حنانوه هي السبب
تقربت منها:حبيبتي تعالي كلي حرام تمين من دون اكل
لطيفه:سلمى..سويلي كوفي
سلمى: ولين متى بتمين بس تشربين كوفي..لطيفه
حطت اطراف صبوعها على فم سلمى: مابا شي..بعدين محد يموت قبل يومه...
سلمى:لا حول ولا قوة الا بالله
لفت صوبها ونادتها:سلمى..شلي الاكل لاني مب محتايتله..
طلعت من عند لطيفه وراحت عند منى
سلمى:منى لازم تسون شي ويا اختج..حرام تخلونها جذا
منى:وشو طالع بيدي..يالسه احاول وياها بس ماشي فايده..متضايقه لموت ربيعتها
سلمى:بس هذا حرام
منى:ولا يهمج بحاول وانتي وامي وكلنا بنساعدها
سلمى:ان شاء الله


اما حنان فكانت تصرخ وهي تشوف المكان فضى والشغالات شايلات اخر اللي بقى
حنان:وين شالين اغراضي ..ردوهن ...
دخلت وحده من الشغالات شايله كرسي وحطته قبالتها على مسافه
حنان:شحقه هالكرسي
طالعت صوب الباب وشافتها...دخلت بخطوات هاديه وعيونها عليها ..محطيه ايديها في بنطلونها الاسود ولابسه فوقه تي شيرت اسود ساده
لطيفه:طلعي وسكري الباب..
طلعت الشغاله...تجدمت من الكرسي ويلست ..وتاكت وحطت ريل ع ريل وعينها ع حنان
حنان:يايه تتشمتين..ياللا كملي اللي بداه اخوج ..ليش ساكته
نزلت ريلها عن ريلها الثانيه ونحنت لجدام
لطيفه: هذا هو مكانج..ع الارض مداس تنداسين بالريول..بس مب هالارض اللي تناسبج..انتي مكانج الزباله.. هذي هي نهاية من يتبطر على النعمه ويطالع فوق وايد ..وقفت ومشت صوبها ووقفت جدامها.....قلتلج اذا تبين تمين في العز احترمي نفسج بس ماسمعتي الكلام ..حنانوه..تعرفين راح ازوج محمد بنفسي ومب بس جي لا راح اخلي ولدج يزقرها امه وينساج ..هالشي يا فوقته خليني اتسلى شوي بتعذيبج
حطت ايداها في جيوبها وقبل ماتوصل الباب
حنان: طبعا الواحد شو ينتظر من بويه
لفت عليها براسه وطالعتها بنظره حنان مافهمت معناها بعدين طلعت عنها...
كانت نوره يالسه في الصاله على كرسيها طالع التلفزيون..اتي صوبها ميره وتيلس
ميره:نوره
نوره:خير
ميره :شخبار لطيفه؟
نوره:بعدها حزنانه على بدور..بس الحمدلله هي بخير نتصل عليها وتحدثنا
ميره:ابا اشوفها
لاحت الكرسي صوبها:ليش؟
ميره: لطيفه تمر بظرف انا بستغل هالظرف عشان اطلعها من الحاله اللي هي فيها
نوره: مافهمت
ميره:الحين مب اللي توفت بويه؟
نوره:يعني بتنصحينها
ميره: انا مابدخل في الحلال والحرام هذا هي اللي بتوصله..ابا اتقرب منها افهمها يعني اباها تغير الفكره اللي في راسها من غير ماتتغير بالكامل
نوره:بس لطيفه ماتعرفين شو اللي فراسها وكيف تفكر ..غامضه ماطلع كل اللي فقلبها..مع اني سمعت عنها سوالف
ميره:سوالف مثل شو؟
نوره:في بنت حذرتني قالت ان لطيفه تسوي ويا بنات ..بس طنشت السالفه لاني ماشفت منها الا كل زين
ميره: سواء كان صح ولا لا بينعرف..المهم اني اشوفها...بس بالاول لازم اكلم حد من اهلها
نوره: اختها منى اكبر خواتها بصراحه هي انسانه طيبه ومحترمه
ميره:عيل لازم اشوفها


يالسه في حديقة البيت مريحه ع الكرسي ورافعه ريوله على الطاوله ..وهي بلباسها الاسود ولابسه نظارتها الشمسيه وماسكه بكوب الكوفي بين يديها ومحطيتنه على صدرها..يوصل محمد عندها:السلام عليكم
لطيفه:وعليكم السلام
محمد:ممكن شوي_مد ايده وخذ الكوب وحطاه ع الطاوله_..قومي
لطيفه:شو؟
مسكها بايدها:قومي اباج فشي
نشت وهو ماسك بايدها ...محمد:ياللا عشان ناكل
لطيفه:مب مشهيه
محمد:لطيفه تراهم خبروني انج ماتاكلين بس تشربين كوفي
لطيفه:هذا مب كوفي ..كابتشينو
محمد:المهم منبهات ..اذا ربيعتج ماتت سويتي جذا عيل لو انا اللي ميت شو بتسوين؟
لطيفه:مابسوي شي عشان بندفن قبلك
محمد:الله يعطيج طولة العمر..خلينا نروح ناكل..ترا كل شي فهالدنيا يتعوض ..الزوجه والاولاد الفلوس...الا ثلاثة اشياء..الام والاب والاخوان...خاصة اذا مثلج..لطيفه عشان خاطري ولا تراني مابكل ولا شي
لطيفه:خلاص بس عشان خاطرك
قبلها ع راسها:ياللا تراني ميت يوع
لطيفه:ياللا
في المستشفى كانت نوال تمشي مع ناديا
نوال: ماشوف تحسن على حالة امل
ناديا:مادري شقولج يانوال بس بنتج متاثره من شي
نوال:ابا اشوفها...يمكن تقولي عن اللي داخلها
ناديا:ان شاء الله..ياللا خلينا نسيرلها
دخلن عندها كانت يالسه في سريرها وشعرها منسدل وعليها ملابس المستشفى..تقربت نوال منها
نوال:امل حبيبتي
لفت راسها صوبها بس ماقالت شي
نوال وهي تمسح على شعر امل: حبيتي خبريني شو اللي مكدرج؟
ابتسمت ابتسامه باهته:حبيبتج؟...انا حبيبتج؟
نوال:حبيبتي وعيني وروحي وكل شي ليي فهالدنيا
امل بصوت هادي:كذابه .._وقفت ومشت وهي تقول_انتي عمرج ماحبيتيني_لفت صوبها_ اصلا محد يحبني
تقربت منها:امل
نفرت منها:بعدي عني..انتي مثلهم... كلكم كذابين ماتحبون الا نفسكم..انا ماحبكم اكرهكم كلكم..انتوا ..انتوا...
نوال:امل
بدت امل تصرخ :مابيج خوزي عني مابيكم مابيكم مابيكم
نوال:امل حبيبتي
امل:مابيج..خوزي عني مابيج
ركضت الدكتوره وبعدت نوال والممرضات ساعد امل وعطنها ابرة مهدىء ونامت...


ميره اتصلت على منى وتقابلن برع ..
ميره:يعني تعرفين بمشكلة اختج؟
منى:هيه.. بس ماعرفت كيف اساعدها
ميره: اذا خبرتيني اكثر عن اختج بنقدر نساعدها
منى:وانا مستعده
ميره:عقب مانخلص ابا اشوفها
منى:ان شاء الله


(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي))
صدق الله العظيم


صارلهم مده مافرحوا بوقتهم والليله حبوا يغيرون ويريحون المزاج...بس صارلهم شي محد يتوقعه وهم راجعين بالسياره كان فهد اللي يسوق ..وكانوا سكرانين ودخلو طريق مخصص للشاحنات ..وتعرضوا لحادث ونقلوا للمستشفى وكانت حالتهم خطره ..وحتاجوا نقل دم..وبين فحوصات لمعرفة فصيلة دمهم واسعافات ..فارقت روحهم الحياه...
من سمعت خبر وفاته ودموعها ماوقفت ..انتقلت لبيت اهلها عشان العده وبعد عشان ماعاد في لازم تم بروحها
كانت يالسه في حجرتها على سريرها وحواليها منى وسلمى كانت متاكيه ودموعها على خدها
ريم:راح مانع راح..خلاني بروحي..حتى انه ماعرف اني حامل..
منى:ريم حرام اللي تسوينه..ترحمي عليه
سلمى: ترا الدمع يحرق الميت
مسحت دموعها..ودخلت خوله
خوله:امي تباكم تحت
سلمى:في حريم؟
خوله:هيه
وقفت ورفعت شيلتها ع راسها:ياللا خلونا نسير
منى:ريم ياللا قومي
ريم:مالي خاطر
منى:ريم..هذا عزا ريلج لازم تكونين موجوده ياللا قومي
مر اسبوع على وفاة مانع وفهد ..اتصل خالد على محمد وطلب منه يروحله للمستشفى وراح وياه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -