بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -29 البارت الاخير

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -29

منى:ريم..هذا عزا ريلج لازم تكونين موجوده ياللا قومي
مر اسبوع على وفاة مانع وفهد ..اتصل خالد على محمد وطلب منه يروحله للمستشفى وراح وياه سرور..وهم يالسين معاه في المكتب
خالد:مادري كيف اخبركم
محمد:خالد تحدث شو صاير؟
خالد: الفحوصات اللي سوها لمانع ورفيجه بينت انهم مصابين بالايدز
...:شو؟!
سرور:هذا معناه ان ريم...
خالد:لازم تسوي فحوصات باسرع وقت
محمد:شو نقولها ان ريلج كان فيه الايدز ولازم تسوين فحوصات..مامر الا اسبوع على وفاته
خالد:مب لازم تعرف
سرور:انزين هو عنده القلب
خالد:من اللي فيه القلب؟!
سرور:مانع
خالد:من التشريح تبين ان قلبه سليم
سرور:يعني كان يكذب؟
محمد:هذا مب وقته خلونا في ريم
خالد:انا اشوف انكم تقنعونها من غير ماتخبرونها....
طلعوا من عند خالد وساروا لريم عشان يقنعوها بالفحوصات
ريم: انتوا ناسيين اني في العده
سرور:لا مب ناسيين
ريم:عيل خلاص تريوا اربعة شهور وعشرة ايام وبسوي اللي تبونه
محمد:ريم الله يخليج سمعي كلامنا
سرور:بعدين الضرورات تبيح المحظورات
ريم: وشو الضروره اللي تخليني اطلع وانا في العده؟
محمد:ريم انتي سوي الفحوصات وبخبرج بكل شي
ريم:ليش مصرين هالكثر؟!
منى:ريم سوي اللي يبونه
ريم:منى ينيتي؟
محمد: انزين خلاص مب لازم تطلعين بنخلي المستشفى يطرشون ممرضه تسحب منج دم
ريم:عشان شو؟
محمد:عقب ماتطلع الفحوصات بخبرج
طلعوا من عندها وكانت وياهم منى
منى: انزين ممكن ياثر ع الجنين؟
طبعا محد يدري بحملها
محمد:اي جنين؟
منى:ريم حامل
سرور:لا بالله اكتملت
منى وهي مستغربه:شبلاكم؟!
محمد:منى اباج تكونين وياها يوم ياخذون منها دم
منى:ان شاء الله


كان يالس في الصاله يتابع التلفزيون..اتي صوبه اسما ..وتيلس
احمد: الحلو شو فيه؟
اسما:مادري شوا سوي ماتوقعت النسبه اللي يبتها ..صح انها مب عاليه بس محتاره شو ادخل
احمد: وشو اللي في بالج؟
اسما:كان ودي ادخل الجامعه الامريكيه بس نسبتي ماتشجع..
احمد:تبين اتوسطلج؟
اسما:لا مافي داعي ..بفكر وبحط اكثر من خيار واللي فيه الخير بيقدمه رب العالمين
احمد:ان شاء الله..بس خذي وقتج وشوفي اللي يناسبج
اسما:ان شاء الله
اجريت لها الفحوصات وتاكد الخبر ..ريم حامله لمرض الايدز..انفطر
قلبها وهي تسمع النبأ..كان يكفيها خبر وفاته الذي احزنها ولكن اصابتها
بالايدز زادت الالم والمراره بداخلها هذا غير انها لا تستطيع ان تنفس عن
نفسها بالذهاب والمجىء فالعدة تلزمها البقاء بين جدران المنزل حتى
تنتهي مدتها ..كانت تحترق بداخلها تغلي تريد ان تنفس عن المها في اي
شيء..خرجت من غرفتها وذهبت لها ..كانت هي ايضا حزينة على من
تسميها روحها ..دخلت من دون طرق الباب..كانت جالسة على الكرسي
وقفت حين رات الحزن والدموع في عيني شقيقتها..اقتربت ريم وهي تقول


ريم وهي تمشي صوبها بهدوء وتتكلم بقهر بس بنبره هاديه: تعرفين
شوا تمنى..اتمنى لو اني مادخلت ذيج الليله..الليله اللي كان فيها مانع
هنا..تذكرينها صح؟..يوم شفته وياج..تعرفين شو كان يمكن يصير؟..كان
لقيت حد يشاركني اللي شالتنه داخلي.._وقفت وهي لاصقه فيها فيس تو
فيس..وقالت_..تعرفين شو هو؟...الايدز
ضربتها كف باقوى ماعندها ..طاحت ريم ع الارض..تقربت لطوف منها
ومسكتها بذراعها وبشعرها من ورى:قومي قومي_..وقفتها ومشتها
وهي ماسكتنها.._سمعي هذي اخر مره اشوفج هنا_فتحت الباب_طلعي
من حجرتي
دزتها برع وسكرت الباب وقفلته تراجعت لورى وهي تكشح شعرها لورى
وقفت ونزلت دموعها ..نزلت على ركبها وحنت راسها لجدام وايديها على رقبتها ..
لطوف:بدور بدور وينج محتايتلج.. بدوور
ماقدرت تتحمل نظرات اختها لها فقررت انها تروح تيلس في المزرعه ..مع انهم كانو ممانعين روحتها بروحها بس خلوها ..كانت تقضي وقتها تتجول فيها وطيف بدور وياها ..كانت في الاسطبلات عند الخيول..وخطرت في بالها ذكرى يوم يت هي وابوها ومعاهم بدريه للمزرعه..
سيف:ها شو ناويات تسوون؟
لطيفه:امممممممم نركب خيل
صرخت:لا
ضحكو سيف ولطيفه وعلق: تخافين؟
استحت:لا عمي بس مب متعوده
تقربت لطيفه ولفت بدور بذراعها:خلاص اعلمج
بدور:يوم ثاني
سيف:لا تخافين وياج فارسه وانا اضمنها لج
لطيفه:وانا اشهد هههه
بدور:مصره يعني؟
لطوف:اكيد ياللا
بدور:اوكي
وراحن عند الخيل وطلعته لطوف بعد ماحطت عليه السرج بنفسها
لطوف:راجو
بدور:شو تبين فيه؟
لطوف:تبينه هو يساعدج تركبين
بدور:لا
لطوف:عيل سكتي
يا راجو وعطته يمسك بالحصان عشان يركبن
لطوف:ياللا ركبي
بدور:وانتي
لطوف:عقبج..ياللا حطي ريلج هنا..ايوا جي..والحين رفعي جسمج فوق ياللا يللا..
ركبت لطوف وراها ..طلعت من الاسطبلات وهي راكبه الحصان ..ونطلق وهي عليه


شهقت وهي تشوفها طالعه من اللفت وسايره للباب ..طبعا ماتقدر تخليها تطلع حتى لو كان الثمن انها تخسر شغلها
الشغاله:ماما انته وين يروه؟!
ريم وهي تصرخ:بعدي عن طريجي
الشغاله:ماما هازا مايجوز انته في إده
ريم:خوزي عني
اتي منى وسلمي من الصاله ع الصراخ..
منى:ريم وين سايره؟!
ريم:منى خليني اطلع حاسه عمري بختنق
منى:ريم خلي عنج هالرمسه وطلعي حجرتج وغيري هالملابس
ريم:بطلع من هالباب
سلمى:ريم انتي في العده
ريم:تعدت عليه جهنم...انا مب معتده لجلب مثل هذا الحقير اللي قضى على حياتي
منى:ريم تعوذي من بليس اذا مب عشانه عشان نفسج
ريم:منى خليني بموت
نفتح الباب وسكتن...سيف:شفيكم؟
نزلت دموعه بحرقه ونزلت ع الارض:تعبت والله العظيم اني تعبت ..مب قادره اتحمل
تجدم منها ورفعها بهدوء:ريم قومي ..حضنها ومشى معها للصاله ومنى وسلمى وراهم
يلس وهو حاضننها:سلمى هاتيلها شي تشربه
سلمى:ان شاء الله
سيف:ريم لا تسوين جذا بعمرج كلنا حواليج ومابنخليج بروحج
ريم:ياريتني ماتزوجته الحقير
سيف:ريم الكلام هذا ماينفع الحين ..اللي اباه منج تكونين صبوره ومؤمنه بقضاء الله وقدره
حركت راسها بمعنى نعم
معزمه انها تساعدها وطلعها من اللي هي فيه..عرفت انها في المزرعه وراحت لها فتحت لها الشغاله ويلست في الصاله ..نزلت لطيفه وسارت لها سلمن على بعض ويلسن
ميره:شحالج؟
لطيفه:تمام..عيل نوره مايت وياج
ميره:بغيت نكون بروحنا ..و..يمكن هو تطفل بس يايه ايلس وياج كم يوم اذا ماعندج مانع
لطيفه:بلعكس البيت بيتج
فرحت ميره لتجاوبها وياها:تسلمين
لطيفه:شرايج تاخذين شاور وترتاحين شوي وبعدين نسولف
ميره:اوكي
وقفت: عيل حياج ادليج حجرتج


دخل وهو شايل ع كتفه شنطة ا للاب توب..راح للصاله وحطها على الكنبه ويلس
تطلع هند من داخل وتشوفه..هو فضل انهم يستقلون في بيت بروحهم
هند:هلا خليفه من متى انت هنا؟
خليفه:من شوي..وين إيمان؟
هند:تلعب في حجرة الالعاب..شو خذت اللاب توب يديد؟
خليفه:هيه بس مب حقي
عقدت حواجبها :عيل من حقه؟
نعدل في يلسته: حقج ولا مب ناويه تكملين جامعه
ابتسمت ويت بسرعه ويلست: اكيد..كنت برمسك في هالسالفه بس خفت
ابتسم:ليش اخوف؟
هند وهي مستحيه:شوي
خليفه: زين..عيل سمعي اباج الحين طياره تجهزين ايمان وانتي عشان بنطلع
هند:دقايق
قال وهي سايره:ثواني
هند:ان شاء الله
قامت من نومها وسارت لحجرة لطيفه دقت ع الباب بعدين دخلت
ميره:لطيفه
لطيفه:انا هنا
كان الصوت ياي من البلكونه وهي سايره شمت ريحه وعرفتها..كانت
لطيفه يالسه على حاجز البلكونه بشكل زاويه مستقيمه متاكيه وثانيه ريلها تحتها والثانيه على الحاجز ودخن
لطيفه: زاعجتنج الريحه؟
ابتسمت ومشت للكرسي ويلست:لا متعوده عليها ريلي يدخن
لطيفه:اكيد غليون
ميره:هيه
لطيفه:صايره موضه
ميره:من زمان دخنين
لطيفه: لا هذي المره الثالثه
ميره:ا لمكان حلو
لطيفه:وايد احبه
ميره:ويريح النفس.._ضحكت لطيفه ضحكه خفيفه_ قلت شي يضحك؟
والسيجاره في فمها:ام ام.._خذتها ونفذت الدخان_...بس الجمله
عيبتني..يريح..ههههههههههههه
ميره:شو اللي يضحك؟
خذت نفس ثاني من السيجاره ونفذته في الهوا وطالعتها: شرايج نتمشى
شوي؟
ميره:اوكي
وراحن يتمشن ويسولفن


ميره:لطيفه ممكن اسألج سؤال؟
لطيفه:سألي كثر ماتبين
ميره: وين أمل؟
لطيفه:مادري عنها من خلصنا الثانويه ماشفتها ولا سمعت صوتها
ميره:مشتاقه لها؟
ابتسمت وهي عارفه شو اللي تلمحله:اكيد انا وياها ربع
ميره: ماسألتي عنها؟
لطيفه:امبلا بس ماحصلتها...عادي اقولج ميره ولا تفضلين شي ثاني؟
ميره:عادي
لطيفه: ممكن نكون صريحين اكثر..بدال نظريات علم النفس..انا قلتلج
سألي كثر ماتبين وانتي صارلج اكثر من ساعه تلفي ودورين...بالمختصر
المفيد انتي يايه هنا لسبب اللي هو انا بس شو الهدف هذا اللي ابا اعرفه
ميره:نفس السبب انتي..انتي هدفي...
لطيفه:اوكي عيل حددي اسئلتج بدقه وانا بجاوبج عشان ماعندي شي اخبيه
ميره: تحبين امل؟
لطيفه:هيه..بس مب الحب اللي يمكن اي حد يعتقده احبها مثل ماحب اي وحده من ربيعاتي
ميره: عندج حبيبه ؟
لطيفه:هيه..علاقتي فيها بدت وحنا صغار كان حب يهال ..كنا دوم مع
بعض نلعب نضحك وندافع عن بعض..كبرنا وفترقنا ..واجتمعنا مره ثانيه
فمدرسه خاصه ..كنا دايما نحب نغيض بعض اتذكر مره كنت مسويه
خصله ذهبيه فشعري ..قالت انها عايبتنها وقصيتها لها..حبينا بعض
تعلقنا فبعض كنا نخلص رصيدنا ع المسجات والاتصالات ..وفترقنا مره
ثانيه ..والتقيت وياها هالسنه..وتجدد الحب اللي عمره مانقطع ..بس في
النهايه فرقنا القدر
كملت سيرها وقفت ميره شوي ولحقتها
ميره:قصدج بدريه؟
لطيفه:هيه بدريه
ميره:بس بدريه..
لطيفه:هذا اللي الكل يضنه واللي كانت بدريه تباه..بس بدور مب بوي


سرحت بخيالها يوم راحت تشوف بدريه ..ودخلت عليها فحجرتها ولقتها
يالسه ع حافة سريرها وتصيح
تقربت ويلست بجانبها:بدور ليش تصيحين؟
بدور:مضايجه شوي
لطوف:باجر بقول لامل كل شي
بدور:لا لا تقولين لها شي.._وقفت ومشت ووقفت_..بعدين الكل راح
يعرف اني بدور مب بويه..الكل راح يحتقرني ..وانتي تعرفين تفكير
البنات
وقفت وسارت لها:بس شو ذنبج تتحملين هذا كله
بدور:بتحمل..وهي كلها سنه وبتخلص ..مب مهم الناس يكفيني انج
تعرفين اني مب بويه والوحيده اللي اقدر جدامها اكون بنت
لطوف:بدور.._حضنتها_احبج


لطوف:بدور الظروف جبرتها تصير بوي عشان امها وخوانها الصغار
ميره:ممكن اسألج سؤال جريء
لطوف:سألي
ميره:فكرتي باقامة علاقه؟
طالعتها وبتسمت ومشت وهي تقول:اذا كل الشباب يفكرون بالجنس كان
مابقت بنت صاحيه...مافكرت ولا مارست ولا عمري راح اسويها..لاني
باختصار مب شاذه..ولا ناكره انوثتي بالعكس شي نخلقت عليه بس في
نفس الوقت احب الرجوله..يمكن تقولين باين عليي اني بنت صح احب
البس واتكشخ ..والشباب يحبون الكشخه ..بس دايما كنت احس فيني
شي من الرجوله خاصة افعالي بس ارجع واقولج انوثتي مب ناكرتنها
بس بنفس الوقت رجولتي افعال
مشت وعلقت ميره:باين اني صج بتعب وياج بس مابستسلم
قدرت ميره تساعد لطيفه ...وحين عرف عيسى عنها تقدم لخطبتها ووافقت عليه ..كان باقي بس اسبوع على الملجه ..وكانت هي واسما رايحات للمول ..وشافها وبدت الشكوك تدخل قلبه ..حين شافها لافه بايدها على كتوف اسما وهو من باب التعود اتصل عليها وخبرها
رجعت للبيت ..كانت امها وسلمى يالسات في الصاله
لطيفه:السلام عليكم
..:وعليكم السلام
شيخه:ها ياميه خلصتي؟
سلمى:جاهزه للملكه؟
لطيفه:ماشي ملجه ياسلمى
عقب ماراحت علقت شيخه:شو قصدها؟!
سلمى:بروح اشوفها
راحتلها ولقتها ..تحط هداياه لها في شنطه
سلمى:لطيفه ليش كل هذا
سكرت الشنطه:انا وعيسى مالنا نصيب فبعض
سحبت الشنطه وطلعت...وراحت على بيت عمها ...افتحت لها
الشغاله..كان عمها وحرمته في الصاله تقدمت وحطت الشنطه..وسلمت
عليهم وتقدمت ويلست قرب عمها
لطيفه:عمي الزواج قسمها ونصيب ..وانا وعيسى مالنا نصيب
فبعض.._وقفت.._..والله يهنيه مع بنت الحلال اللي تناسبه عن اذنكم
وهي طالعه التقت فيه..وقف سيارته ونزل..
عيسى:لطيفه؟!..كنت توني بتصل عليج
لطيفه:مافي داعي ياولد عمي
عيسى:لطيفه اعرف اني تسرعت بس اوعدج
تجدمت منه:لا توعدني بشي عشان ماشي بينا..
عيسى:شقصدج؟
لطيفه:الله خلقني مالي العز عيني والله اموت ولا يجي يوم وانهان...عن اذنك
ابوه وهو ماعيبهم الوضع بس سيف خبرهم انه مايقدر يجبرها على شي ماتباه ...


مرت سنه على ابطال روايتي ..سرور وسلمى صار عندهم سيف
الصغيرون...ريم بدت تراجع في المستشفى...حنان بعدها على ذمة محمد
وبعدها محبوسه فجناحها...امل فقدت عقلها بالكامل وصارت ماتميز
حد....منى تزوجت هي وماجد وتركت الشغل ...والحين هي حامل وتنتظر
مولودها ... خليفه وهند حياتهم على احسن مايكون لورين صارت تتكلم
عربي.. محمد تزوج من اسما وخلاها تكمل دراستها وتعامل وليد مثل
ولدها مهره تعرفت على ولد عمها غانم في الشغل وبالاخير تقدم لها
وتزوجها ولان ابوه كاتب كل شي باسمه قدملها البيت كمهر وكتبه
باسمها وتفاجأو اهله بزواجه ابوه نجلط وامه واخته انتقلوا للملحق وهذا
كان يزاهم على اللي سووه فيها وفي امها نوره بدت بالعلاج الطبيعي
وصارت تمشي ع العكاز ....لطيفه قررت تكمل دراستها في الامارات
وتخصصت طب ..مايد كان مقرر يكمل دراسته برع عقب ماسمع ان
عيسى خطب لطيفه بس بعد مادرى انهم تركوا بعض رجع وخطبها
وافقت وهي مقتنعه فيه عقب ماقرت اشعاره اللي كان يكتبها
لها ...وتزوجوا وصار عندهم بنوته صغيرونه سمتها
امل ...بدور...ماغابت ولا دقيقه عن بال لطيفه حتى انها بنت مسجد
باسمها وتصدقت عنها وسوت لها وقف باسمها ..وفي يوم راحت تشوف
صالحه في بيتها دقت ع الجرس وطلعت لها حرمه
لطيفه:السلام عليكم
...:وعليكم السلام
لطيفه:امي صالحه موجوده؟
...:لا من يوم اللي صار لبنت ولدها وهي عندهم
لطيفه:خلود؟!
..:بدريه
لطيفه:الله يرحمها
..: بدريه بس تشوهت ماماتت
صدمها الخبر..وركبت سيارتها ..ولا تعرف كيف وصلت بيت نوره...كانت
اسما ومهره عندها..دخلت وركضت صوبهن
لطوف:بدور بدور ماماتت
ستغربن منها...مهره:لطيفه انتي شو تقولين؟!
لطيفه:رحت بيت امي صالحه والحرمه اللي في بيتهم خبرتني
اسما:اكيد هي مخرف
لطيفه:لا ماظن لازم اتاكد بروح بيت خالتي عليا لازم اشوفها
نوره:لطيفه الله يهداج ...بدريه ماتت الله يرحمها
مهره:مابسوين شي غير انج بتفتحين جروحهم
اسما:لطيفه تعالي يلسي
لطيفه:لا لازم اروح لازم
ركضت برع
اسما :مهره لحقيها
لطيفه كانت اسرع منها ركبت سيارتها ونطلقت ع بيت عليا ..فتح لها عمر..ودخلت وقلبها يريد ياكد الخبر
دخلت كانت صالحه يالسه بروحها في الصاله تجدمت وسلمت عليها وهوت ع راسها وباستها ويلست.... شوي وتطلع خلود وهي شاله صينية وعليها الاكل
خلود:يدوه شوفي بدور ماطاعت تاكل
قامت ويت صوبها:خلود بدور وينها؟
صالحه:ياميه بدور ماتت هي قصدها طروق
لطوف:امي صالحه الله يخليج ابا اشوف بدور..لا تقولين انها ماتت
عليا:بدريه ماماتت
وقفت ويت صوبها:ابا اشوفها
عليا:بدور ماتبي تشوف حد
لطيفه:بس انا مب اي حد خالتي عليا بشوفها
راحت ع حجرت بدور وفتحت الباب في هدوء ..شافتها يالسه على حافة السرير من الجانب الثاني...كانت منزله راسه اللي ملفوف بشاش بالكامل ..باين عليها الضعف ..حست انه في حد دخل
بدور:قلت مابا اكل ..
تجدمت بهدوء ويلست على حافة السرير ومدت ايدها وحطتها على كتف بدور
حست فيها وشهقت..:مستحيل.._لفت ع الايد وتاكدت_لا مستحيل مستحيل.._حطت يديها حولين رقبتها وحنت راسها وهي تصيح
مابا اشوفج..روحي ..روحي ..
نزلت تحت تصيح وهي متكومه على نفسها..قامت لطيفه وسارت لها
لطيفه وهي ماسكه فيها:بدور انتي ماتبيني اروح انا متاكده...بدور طالعيني ..بدور...اذا هذا اللي تبينه خلاص على راحتج بس بيكون اخر لقى بينا وعتبرني مت
قبل ماتقوم مسكت فيها ورتمت في حضنها
بدور:لطوف لا تخليني بروحي انتي ماتدرين شو صار فيني..خليني فحضنج ..ابا احس بالامان ..خايفه..
حضنتها بقو:بدور صيحي وطلعي كل اللي فقلبج من حزن ..ماراح اخليج..انا كنت ميته من دونج
رفعت راسها :يوم صار الحادث.؟..حسيت بنهايتي..الدكتور اللي عالجني قال ماشي امل اني ارد مثل قبل ..قلت لامي سوولي عزا لاني مابا حد يتحسر عليي..بس كنت اتبع اخبارج ..حتى اني ماطوفت عرسج وسرت ويا امي
لطوف:بدور انتي اللي...
بدور:هيه..انا اللي دخلت ويا امي وكنت متغطيه
لطوف:سمعي الحين خليني اغيرلج الشاش لانه تبلل
بدور:لا مابا
لطوف:بدور انا دكتوره..وباجر باخذج للمستشفى عشان تسوين فحص
بدور:يمكن
لطوف:لا يمكن ولا غيره..اوكي؟
راحت وسوت الفحوصات وتبين ان التشوهات اللي فويها يمكن علاجها
فقررت لطيفه انها تعلق دراستها وتسافر وياها للعلاج ..مع كل محاولات خالد اللي هو مسؤل عنها انها تغير رايها..بس هي فضلت انها تروح مع صديقتها ..
ودعت الكل وراحت هي وبدور للمطار وشبكن يديهن مع بعض وقصدن الطياره الخاصه اللي بتنقلهن لامريكا....


النـــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــايـــــــــــــــــه
تجميع زهور حسين


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -