بداية الرواية

رواية اتجرع المر بسكات -2

رواية اتجرع المر بسكات - غرام

رواية اتجرع المر بسكات -2

ابو لينا : تعالي يا بنتي انا اقولك القصه كاملة واهدي انتي .. وكلم زوجته
ابو لينا : نوره .. قومي جيبي لها كاس مويه ..
ام لينا بتيهان : ان شاء الله .. ( وقامت ..
لينا شربت من المويا شوي وناضرت ابوها بمعنى تكلم ..
ابو لينا وهو يرتب لها الكلام وبدا .......!!
جالسين الخوات .. لولوه ونوره بالصاله .. وبمجلس الرجال .. محمد وخالد وابراهيم ..
بالصاله عند الحريم ..
نوره : ههههههههه الله يقطع سوالفك يا لولوه الظاهر الزواج خلى دمك خفيف ..
لولوه : هئئئئ ايا قليلة الخاتمه .. يعني انا كنت ثقيلة دم ؟؟
نوره : كنتـــي .. ههههههههههههه
لولوه : اوريك يا نوير .. الا اقوول ..
نوره : اه منك يالمصلحجيه .. هممـ قولي ؟؟
لولوه : والله يا نوره انا وابراهيم ناوين نروح للعمره يومين وراجعين .. تعرفين انتي بأول زواجنا ما راحنا اخذنا عمره ولازم بأجازه الاسبوع نروح ..
نوره : اهااا .. الله يسهل دربكم ويتقبلها منكم .. الا قولي لي لنو وين بتحطينها ؟؟
لولوه : وصلتي خير يا اختي .. بحطها عندكم يومين وراجعين .. ادري بتغثكم بس تحمليها علشاني ..
نوره وهي تناظر لينا المسدوحه بالارض ونايمه زي الملاك : افا يا نوره لنو حبيبتي بعيوني ارقدي وامني .. طيب قولي لي متى المشيه ان شاء الله ؟
لولوه : بكرا الفجر بأذن الله .. يعني بخليها عندك من اللحين ..
نوره : اهاااا وانا اقول لولوه مو من عوايدها تجيب قش بنتها معها اثاريك بتخلينها من اليوم ..
لولوه بضحكه : اييييه من اليوم ..
نوره : الله يسهل دربكم ان شاء الله ..
لولوه بحب : الله يسمع منك ..
وكملو سواليف الحريم وانتم عارفينها >> ^^
اللي صار عند الحريم برضو صار عند الرجال وأستأذن ابراهيم خالد انه بيجلس لينا عنده وتقبلها خالد بصدر رحب بما انه ما جاه عيال ..
مشو لولوه وابراهيم لمكه .. ولينا عند خالها وخالتها >> افهمكم بعدين ^^
بالطريق حدث الشيء اللي نوره وخالد ما كانو يتوقعونه سمعو بحادث عنيف بطريق مكه وجاهم خبر ان اخوانهم هم اللي توفو فيه ..
كان الخبر مثل الصاعقه على نوره وخالد وبدو يشيلون هم هاليتيمه اللي عندهم .......
---------------------------------------------
---------------------------------------------
ابو لينا : وهذي كل القصه يا بنتي ..
لينا كانت مفهيه ومصدومه .. ولفت على امها اللي كانت تبكي على اختها وبنت اختها بحزن شديد
ام لينا وهي تتذكر شكل لولوه لما كانت تبوس بنتها وتضمها وتبكي وكانها حاسه انها ماراح ترجع لها : ايه يابنتي هذا كل اللي صار قبل 21 سنه ..
لينا تبكي : اااااااااااااااه .. خسرت كل كل كل شيء .. خسرت سحر وخسرت .... وكانها تذكرت شيء ولفت على ابوها وقالت بهدوء ..
لينا : سحر ؟
ابو لينا فهمها : بعد سنتين رزقنا الله بسحر ( وبحزن .. الله يرحمها ..
لينا تبكي : يعني سحر مو اختي ؟
ام لينا : بنت خالك وبنت خالتك ..
لينا تنحت وكانها ما فهمت شيء ؟
ابو لينا : لولوه الله يرحمها اللي هي امك هي اختي بالرضاع وبنت خالتي بنفس الوقت ..
سكتت لينا ونوره وخالد احترمو سكوتها .. قامت لينا وراحت غرفتها .. دخلت غرفتها وكانها هدت شوي لاكن الصدمة والألم للحين فيها ..
مرّت الايام صعبه جدا جدا على لينا وعلى نوره وخالد اللي لازالت لينا تناديهم بـ يمه ويبه .. وهذا الشيء ريحهم .. كانت دمعتها ما تفارقها نوم ما تقدر تنام اكل شيء مستحيل اقل شيء تاكل على عشان تسند طولها .. اخذت اجازه شهر عن الجامعه تبي تريح فيها .. حنين ورغد عرفو الحقيقه وجو زاروها كذا مرره .. لاكن ما مره 20 يوم على السالفه الا طاحت عليهم مصيبه اكبر اكبر من اي مصيبه شافوها . . . . .
دخل ابو لينا البيت وهموم الدنيا كلها على راسه اللي يشوفه يقول هذا هموم تفوووق الجبال .. دخل ورمى نفسه على الكنبه .. يبكي .. ايه نعم يبكي على كبر المصيبه .. بعض الاحيان تجينا ضغوطات ما نقدر نتحملها وما نحصل الا الدموع ويا عساها تخفف وتريح ..
ام لينا خافت على زوجها وشكله راكت تركض لمه وتقول ..
ام لينا بخوف : خالد .. خالد .. وش فيك علمني ؟
ابو لينا بحزن شديد : ضعنا يا نوره ضعنا ..
ام لينا بخوف : ايش تقول انت ؟ وبأيش ضعنا ؟
ابو لينا بعد ما شرب المويه وهدا وجلس على حيله بدا يفضفض لشريكة حياته : اسمعي يا نوره .. انتي تعرفين اني مسؤل عن الخزنه اللي بالشركه .. اليوم ناداني مدير الشركه ولأول مره .. قالي بهواش وكأني زبال عنده .. >>
مدير الشركه : طلع فلوسي يالحرامي .. ايا النذل 10 سنوات تشتغل عندنا ومأمنينك على خزنة شركتنا اللي مو اي احد نأمنه على فلوسنا تروح تسرق مليونين ريال .. مليونين يالظالم .. وين موديهم يالفقران .. بيتك اصلا يشيلهم ؟ تكلم !
ابو لينا بشعور المظلوم : والله واللي خلقني وسواك اني ما عمري مديت يدي للحرام ولا سرقت هالمبلغ !
مدير الشركه : يا سلااام طلع لهم رجول ومشو ؟ هاه ؟ .. اسمعني زين يا خالد ثلاث اايام بس اذا ما رجعت المليونين والله اني لا اكسف فيك بالمحاكم .. واسجنك عدة سنوات تتأدب فيها يا الخسيس ..
ابو لينا : لو سمحت عن الغلط .. مديري على عيني وراسي .. لاكن تسبني بألفاظ وسخه وتخدش تربيتي ابدا ما اسمح لك ..
مدير الشركه : ليش انت اصلا مربى علشان اخدش بتربيتك ؟ اسمعني زين ياخالد ثلاث ايام مهله انك تفكر يا سجن عدة سنوات ,, ولا ترجع لي فلوسي وتريح نفسك وتريحني معاك .. ( رفع السماعه .. دقايق ورجلين داخلين وطاردين ابو لينا عن مكتب المدير زي الكلب ( يكرم القارئ ) ..
---------------------------------------
--------------------------------------
ابو لينا بحزن شديد : هذي هي القصه يا ام لينا .. ااااااااه وش اسوي من وين ادبر هالمبلغ والله اني مظلوم والله ..
ام لينا وهي تبكي ومنهاره : وش اللي ورطك بالمصيبه مين .. اااااااااااه بس اااااااااااه
ليناا اللي كانت واقفه بأول الدرج طاحت من فوقه ... ولحسن حظها الدرج ما كان طويل وصلت بسرعه وطاحت مغشي عليها . . . ام لينا راحت لبنتها ركككض وشالتها بصعوبه وسدحتها على الكنبه وراحت تجيب مويا تصحيها . . .
----------------------------------
---------------------------
--------------------
--------------
مرّت ثلاث ايام صعبه مريره قاسيه أليمه على نوره وخالد ولينا . . . تحمل معاها جبال من الهموم . . .
الابتسامه والبهجه والفرح صار من سابع المستحيلات لاهل البيت .. ابو لينا يفكر وخايف من بكرا اذا صار بين قضبان الحديد كيف راح يصير حال زوجته وبنت اخته ؟ ومين راح يصرف عليهم وشلون راح يكملون حياتهم عدة سنوات قدّام ؟ .. اما ام لينا فكانت تفكّر بزوجها وتبعد عنها الوساس بأنه مو مظلوم بأنه بجد سارق لان فاتحها بموضوع الشحاذه ومو بعيده يسرق بسكات .. بعدت عنها هالافكار الشينه وصار تبكي حسره على زوجها اللي اليوم او بكرا بالكثير راح يكون في تعداد المجرمين المسجونين ..
اما لينا فكانت تبكي حسره على حياتها لا ام ولا اب وبنت خالتها اللي كانت اختها فقدتها والحين بتفقد ابوها .. صرخت صرخة تحمل في ارجائها .. فقدان .. الم .. قهر .. حرمان .. يُتم ..
هذي كانت حال اسرة لينا .. وياعساها ان تُفرج ..
-------------------------------------------
-------------------------------------------



------------------------------------------
------------------------------------------


ودّع عائلته بحزن شديد وواعدهم بلقاء بعد عدة سنوات .. بكى كأنه طفل بل اكثر .. بكو وتقطعت قلوبهم حزناَ عليه > > > > >
وصل الشركه وتوجه الى مكتب المدير ووجه يصرخ حزن وألم .. وصل وبلغ السكرتير وصوله ودخل خالد ..
خالد : السلام عليكم ..
مدير الشركه بتعجب : هلا , وعليكم السلام ..
خالد : يلا يا أستاذ راكان مستعد للحبس .. ودني للمخفر على طول .. بلاش محاكم ووجع راس ..
راكان بتعجب : لهدرجه عشق الفلوس ذابحك .. مستعد تضحي بنفسك علشان كم قرش ؟
خالد : اسمعني يا أستاذ راكان .. انا واثق من نفسي اني ما سرقت شيء .. 10 سنوات وانا اشتغل عندك ولا عمري مديت يدي لريال واحد .. لاكن هذي الدنيا مافيه احد يوثق بأحد ..
راكان بتعجب : صراحه يا خالد انا متعجب كثير منك .. اي واحد مكانك ممكن يشيل شلايله ويهج من السعوديه كلها .. لاكن بأمانتك اعجبتني يا خالد ..
خالد ساكت ولا قال شيء ..
راكان : اسمعني يا خالد بما انك رجّال كفو وقد الامانه ورجعت برجليك علشان الحبس انا بقلل عقوبتك وبلاش محاكم وسجن وعوّار راس ..
خالد بترجّي : تكفى تكفى يا راكان خفف العقوبه وراي مره وبنت مالهم بالدنيا غيري .. تكفى ..
راكان : خالد ! انا ما اسمح لنفسي اني اذل انسان وخاصه انه كبر ابوي ..
خالد : تمون تمون .. عشره بيننا .. اطلب اللي تبي انا مستعد الا الحبس ..
راكان بخبث : اي شيء ؟
خالد : ايه , اي شيء ..
ركان بخبث : ابي تزوجني بنتك . على سنة الله ورسوله ..
خالد وقّف : الحبس اهون من اني اناسب اشكالك ..
ركان بعصبيه : اشكالي تاج فوق راسك تحطه ..
خالد بعصبيه : الا تحت الرجول ينحطون ( يكرم القارئ ) .. اشكالك قمه بالدنائه .. احبسني اهون من اني اناسبك ..
ركان بعصبيه مكتومه : اسكت ولا كلمة .. ابيك بكرا تجيني وتعطيني رفض البنت او الموافقه .. اطلع برا ..
خالد : انا ماني طالع الا للحبس .. ولا راح اعطيك موافقه او رفض ..
راكان : بخليك تفكّر .. اطلع برااااااا ..
طلعو خالد رجّال بالغصب .. اما راكان رمى نفسه على الاريكه وهو ما يدري اي نهاية تسرعه هاذي .. و أيش ردت فعل امه لما تدري انه خطب دون اذنها ..
..
خالد طلع من الشرمة بكبرها .. واتجه للبيت ..
ببيت خالد كان البكا والدموع والصراخ والحرمان .. كانت نوره تبكي بحرقه اما لينا تبكي بصمت ولاكن هذا الهدوء اللذي يسبق العاصفه .. بين دموعهم واهاتهم رن الجرس .. واول ما جاء على بالهم ( الخال محمد ) .. وقفت لينا تجمع ما بقى من شتات .. وراحت متجهه للباب وفتحته وقالت بأساء ..
لينا : هلا خاا....
وقفت منصدمه باللي تشوفخ قدامها .. صرررخت ..
لينا : يببببببببه ..
ام لينا اللي وقفت من صراخ بنتها وراحت تشوف مين بالباب وصدمتها ما قلت عن صدمة لينا .. راحو يركضون لحضن سندهم .. لاكن وجه خالد ما يبشر بالخير .. سألته لينا بفرح ممزوج بخوف وشك ..
لينا : يبه ؟ وش فيك ؟
ابو لينا : تعالي يا بنتي احكي لكم ..
جلسو وقالهم كل القصه وما خبا عنهم شيء .. ام لينا انصدمت وسكتت لان زواج لينا من راكان اهون عليهم من حبس خالد 8 سنوات .. اما لينا انصدمت وبداخلها تصرخ ( لااااااااا مستحيل اخذه ولو كان اخر رجل بالدنيا ما فكرت فيه )
خالد كمل : طبعا يا بنتي انا ما رضيت وقلت الحبس اهون من اني اناسب هالخسيس .. لاكنه قال لك يوم واحد فكر وردي علي اذا رفضتو فالسجن .. واذا وافقتو حلال عليك هالمليونين .. اللي ما مديت يدي عليهم اصلا ولا اخذت منهم ريال واحد .. عالعموم بروح اريح فوق وبكرا بأذن الله بودع هالبيت اللي لمنا .. تصبحون على خير ...
ام لينا بصوت مخطوف : وانت من اهله .. عن اذنك يمه بروح لمه .. ( وبدموع .. بعدني ما شبعت منه ..
لينا بصوت متقطع : و.و.و انتي من اهـله ..
رقو كلهم فوق وتركو لينا بروحها تصارع افكارها . . .


متمدده على السرير وسارحه بفكرها للماضي المجهول اللي لحد اللحين ما عرف عنه اي احد .. حتى صديقتها المقربه عايشه ما تعرف عن شيء .. لاكن الكل يشهد بمدى تغير حنين المفاجئ ..
سلطان : صدقيني يا حنين احبك وربي احبك ومستعد اتقدم لك وربي وربي ..
حنين : سلطان مو حلوه وقفتنا قدام الجامعه .. الا انت وشلون عرفتني ؟
سلطان : لو كنتي بين 2000 بنت اميزك ..
حنين بخجل : سلطان بليز ابعد وربي لو شافني ابوي ان يذبحني .. لو تحبني جد اخطبني غير هالكلام ما عندي ..
سلطان : اوكي بـس ...
حنين : سلطون باي ( راحت وخلته بين حيرة اهله وحيرته اهو ..
صحت من فكرها على صوت امها تناديها للعشاء .. نزلت وهي تنزف من داخلها ألم على تجربة حب فاشله > > > وتفاصيلها ازفها لكم بالاجزاء الجايه ^^
:::
في بيت ابو لينا ..
ابو لينا وهو شايل شنطته الصغيره اللي مجهزه من أمس ..
ابو لينا : يلا مع السلامه اشوفكم على خير .. مسح على راس لينا وقال ..
ابو لينا : اهتمي بامك يا بنتي وان شاء الله اموركم بتتيسر .. وانتضروا حكم المحكمه علي .. لينا ساكته ولا قالت ولا كلمة وهذا صمتها من امس .. اما ام لينا راحت ضمت زوجها وحبت راسه وقالت بصياح ..
ام لينا : انتبه لنفسك يا ابو لينا وان شاء الله بالاسبوع مرتين بنزورك .. وحسبي على من ظلمك ..
ابتسم محمد لنوره حبيبته واعاطهم ظهره وطلع .. انهارت ام لينا ولينا بكت ما تقدر تكتم اكثر خلاص كل شيء راح منها ..
بعد ثلاث ايام تعمها السواد والألم والفقدان في بيت ابو لينا .. لينا ما قدرت تشوف امها بـ هالحاله لا اكل ولا نوم ولا حتى كلام وحركه بس جالسه وتبكي بصمت .. ركضت لغرفتها واخذت عباتها ولبستها بشكل سريع وركضت براء وفتحت باب الشارع وطلعت وتركت امها تصرخ تناديها ........!

-------------------------------------------------------


رجعت بعد ساعتين ودخلت البيت هلكانه ميته من البكا والذل . جاها شعور انها دخيله عليه . دخلت بيتها ولاقت امها ميته من البكا مابقى فيها حيل ابدا .. خانتها دمعه نزلت على شكل امها اللي فارشه لها فراش بالصاله وكأنها تنتضر احد يسعفها .. قربت من امها وباست راسها ..
لينا : طهور ان شاء الله يالغاليه ..
ام لينا بخمول : وين رحتي يمه صار لي ساعتين انتضرك ؟؟
لينا وهي توقف : يمه ملكتي على رئيس الشركه راكان بعد ثلاث ايام و المهر بيوصل بكرا .. وان شاء الله ابوي بيطلع بكرا وينور بيته ..
ام لينا بصياح : رحتي لشركه ؟
لينا وه تهز راسها : ايه يمه رحت ..
ام لينا بصياح : ليييييه يمه لييه ؟
لينا وهي تبكي : يمه افهميني اعيش بعذاب اعيش بذل وحرمان الا اني اشوف ابوي حاله كحال اي مجرم وهو الحل بيدي .. يمه ملكتي بعد ثلاث ايام من ( بعبره .. ر.ر.راكان ..
رقت فوق وهي تبكي على حالهم اللي انقلب فجأه . . . .
ام لينا اللي بداخلها شبه راضيه على اللي سوته بنتها .. وكبرت لينا بعين خالتها الف مره .. كانت نعم البنت ونعم التربيه .. لاكنها برضو بنفس الوقت ماهي قادره تتقبل فكرة زواج لينا من راكان .. ولا هي بالعه هالشخص ابدا ..
لينا صعدت غرفتها ورمت نفسها على سرير سحر وبدا موال البكا عندها .. والتفكير بعد ثلاث ايام ايش راح يصير ..
خلونا نرجع الزمن لوراء شوي . . . . . . . !!
وقّفت اول تاكسي صادفها بالشارع العام وقفته وركبت معه وقالت له ..
لينا : لو سمحت اخوي وصلني لشركة ******** ..
صاحب التكسي : حاضر مدام ..
طول الطريق تفكّر كيف بيكون لقائها الأول لزوجها المستقبلي بأذن الله وخطرت على بالها شيء مهم نسته .. ليش راكان طلب الزواج منها ؟ . . . . صحت من فكرها على صوت صاحب التاكسي بنبهها بوصوله للشركة ... دفعت حسابه ونزلت لشركة وهي تشوفهها من فوق لدرجه انها ما قدرت ترفع رقبتها اكثر لان الشركة طويله حيل .. دخلت الشركه وهي تحس بأرتباك انبهرت من فخامة هالشركه وكأنها فندق من افخم الفنادق .. انتبهت للضجه بالدور الاول وكل واحد لاهي بعمله وكل واحد يعمل بجد .. راحت لرسبشن ..
لينا بأرتباك : لو سمحت اخوي .. فين احصل مكتب المدير ؟
الرجل مستغرب منها : ياهلا وسهلا اختي .. انتي ماخذه موعد ؟
لينا بأرتباك : لا !
الرجل : اجل يا اختي ما تقدرين ..
لينا برجئ : لو سمحت اخوي دلني على مكتبه واانا بنفسي بروح له ..
الرجال طاع لها : اوكي اختي . بالطابق الرابع .. وهناك تلاقين مكتبه وتطلبين من سكرتيره بالدخول اذا سمح لك كان بها واذا ما سمح تعالي اعطيك موعد معاه ..
لينا بشكر : مشكور اخوي ما تقصر .. راحت من عندي وهي بأتجاهها للانصنصير دخلته واتجهت لدور الرابع على أمل ان يعدي هاللقاء على خير . . . وصلت للدور الرابع كان اخف من الدور الاول رحت وهي لايمه نفسها انهها ما سألت الموظف مكان كتبه بالتحديد .. سألت احد الموظفين ودلها عليه .. راحت للمكتب ووقفت عند بابه .. وهي تدعي بنفسها انها تكون قد هالتسرع .. سمت بالله ودخلت لقت مكتب كشخه لا يعلى عليه .. صادفها رجال يغصبك انك تهابينه ..
السكرتير : هلا أختي بغيتي شيء ؟
لينا بأرتباك : أبغي اقابل المدير ..
مد يده السكرتير وهو يناظرها ..
لينا : نعم ؟
السكرتير : عطيني ورقة الموعد علشان اقدر ادخلك لمه ..
لينا بترجي : الله يخليك كلمّه قوله ان في بنت اسمها لينا خالد تبغاك ..
السكرتير : اسمحي لي اختي .. بدون مواعيد ما اقدر ..
لينا : طيب بس كلمة قوله اسمي صدقني بـ ....... ,, قطع صوتها فتحت الباب وصوت رجولي مبحوح وخروج رجل يشهد له التاريخ برجولته ..
راكان : ايش فيه يا يوسف ؟
السكرتير يوسف : هذا الحرمه يا طويل العمر تبي تدخل عليك بدون موعد وانا رفضت .. وتقول قل له بس اسمي لينا خالد ويسمح لي ..
راكان : لينا خالد !!
لينا بخوف وأرتباك : ا.ا.ايه ا.ا.انا ل.ل.لينا ..
راكان ارتبك من صوتها المبحوح وذاب فيه لاكنها كابر : اهاااااا ذكرتيني فيك .. اوكي اوكي تعالي عندي بالمكتب .. لف على السكرتير يوسف
راكان : اجل كل مواعيدي لبعد 3 ساعات ..
يوسف مستغرب : ان شاء الله طال عمرك ..
دخلت المكتب بعده وهي تتأمل ارجاء وزوايا المكتب .. كانت الشركة بكوم والمكتب بكوم ثاني .. كان يتوسطه رجل عظيم يفرض هيبته على الكل ..
راكان وهو يناظر الاوراق : نعم اخت لينا ؟ بغيتي شيء ؟
لينا وهي تناظره وتحاول تسيطر على نفسها : ا ا ا نا مووفقه ع.ع.ـليك ..
راكان طاحت الاوراق من يديه ورفع راسه وناظرها فتره طويله يتأمل عيونها اللي ذاب فيها من اول ما ناظرها .. حاول يسيطر على نفسه وقال بغباء ..
راكان : علي ؟
لينا : ا .ا. .ا يه ..
راكان : اهااااا .. يعني موافقه انك تتزوجيني ؟؟
لينا : ا.ا.ا.ايووه ..
راكان : علشان ابوك يطلع من السجن ؟
لينا : طبعااا ..
راكان ضحك بخبث : ههههههههههههههه ..
لينا تنرفزت من ضحكته : وايش اللي يضحك في الموضوع ..
راكان : لان الزمن اقتلب وصارت البنت هي اللي تخطب الرجل ..
لينا : لا , انت اللي خطبتني من ابوي !
راكان سكت ...بعد صمت دام خمس دقايق وبالنسبه للينا خمس ساعات .. نطق راكان ..
راكان بخبث : اوكي .. راح اتزوجك واطلع ابووك من السجن لاكن بشرط !
لينا : وشو الشرط ؟
راكان بخبث : تقولين ( تكفى عمي راكان تزوجني ..
لينا انصدمت وسكتت شوي .. بعدين بكت على حظها اللي جمعها بين واحد اخبث منه ما فيه شافته حقير بعينها وش بيستفيد اذا قالت هالجمله ..
راكان بخبث : لا , لا , ما اتفقنا على صياح ودلع وكلام فاضي .. قوليها ترا بعد نص ساعه راح تحكم المحكمه على ابوك ولا راح يمدي اني اتنازل .. فلذالك عجلي وقولي ..
لينا بصياح : تـ تـ ككففى عـعـ عمي ر.ر.راكان تـ تـ زوجني .. وطاحت منهاره على الارض تبكي الم وذل ..
راكان حز بخاطره شكل لينا وهي مرميه قدامه تبكي بوجع واضح .. لاكن تفادى طيبته وصرخ عليها ..
راكان : هيه انتي يا بنت الحرامي انقلعي براء لا اشوق رقعة وجهك والملكة بعد ثلاث ايام .. يعني بعد ثلاث ايام القالك جاهزه .. فـــهــــمـــتــي ..!؟؟!
لينا بحقد : حسبي الله عليك ..
راكان : لا تتحسبين لا اقوم واحفر قبرك يا بنت الفقر .. انتي تطولين راكان بن منصور الـ **** .. تحلمين فيه حلللم .. يلا ضفي شلايلك وانقلعي براء .. يــــــــــــلــا ..
لينا قامت وهي تجمع ما بقى لها من كرامه طلعت ورمت عليه نظره هزت بدنه وطلعت . . . . . .
راكان جلس بمكانه شوي بعدين قام متجه للمحكمه يوقف قظية خالد . . !
.
.
.
.
.
يامن أعجبت بروايتي . . فلنكمل معاًَ =)

~||~ الــبـــــآرت الخــــآمــس ~||~

بــــالمحكمـه ~
القاضي : حكمت المحكمه حضورياً على المتهم ( خالد عبد العزيز الـ ****** ) بـ ...
قطع عليهم صوت رجل يلهث : ل.لـحظه يا حضرة القاضي .. انا خلاص تنازلت عن القضيه .. خرجوه !
القاضي بعصبيه : انت كيف تتجرأ تقطع علي كلامي .. بعدين توك تجي يوم كتبنا صك الحبس ؟
راكان : بس يا حقرة القاضي ..
قاطعه القاضي : لا بس ولا شيء .. اسمعني بما انك رجال معروف وانا اقدر طيببتك اللي خلتك تتنازل على هذا الرجل المسكين .. ان بعفو عنه .. بس ياليت تجي توقع عقد التنازل ..
راكان : ان شاء الله ..
خالد كان ضايع بينهم ومستغرب بقوه من راكان خطر على باله لينا بس بسرعه ابعد هالفكره لانه يدري مستحيل لينا توافق .. وقع العقد راكان وطلع هو خالد من المحكمه والشاهدين مستغربين لاكن مرت على خير والكل طلع من المحكمه ما بين استغراب اول قضيه يتنازل عنها بليلة الحكم ومابين استغراب عطف راكان لخالد .. وطبعا هم ما يعرفو انه مو عطف ^^ . . .
بالسياره كان الصمت سيد الموقف .. لاكن توقعات واستغرابات خالد وهو طفش من التوقعات والتخمين كسر هالصمت خالد ..
خالد : وش اللي صاير يا راكان ..
راكان ببتسامه على جنب : ابد يا عمي ما صار الا الخير .. ( قصد يقول " عمي " علشان يبين ويلمح لخالد ان ملكتة على لينا اليوم ..
خالد توقع هالشيء وصرخ : وشلـــون ..
راكان تنرفز من صرخته : والله هي اللي جت لي برجلينها انا ما غصبت احد .. المهم بكرا الملكة جهز حالك انت ( وبأستهزاء .. والعروس ..
خالد جن جنونه ما امداه يرد الا سمع رد راكان ..
راكان وهو قدام بيت خالد : يــله يــله بلا حكي فاضي .. انزل اشوف
خالد مو مستوعب الموقف وما حس بيده الا وهي متجهه مقبض الباب وفاتحها ونازل .. وراكان انطلق بسرعته الجنونيه ..


بيت .. لالا مو بيت .. فله .. لالا مو فله .. قصـــــر .. نعــم هذا هو المعنى الوحيد للبيت الفخم الجخ الضخم اللذي يحمل في أرجائه اربع ادوار وكل دور افخم واكبر من الثاني .. جوا القصر يحمل اثاث وتحق ومداخل فخمه تدل على مدى ذوق صاحب البيت .. وتدل كل قطعة اثاث على جودتها ومدى فخامتها ومن ارقى واكبر المدن لصناعة الاثاث
.
.
.
دخل رجل يثبت وجوده بمجرد مشيته وهيبته اللي انصاعت على الكل ورجولته اللي مابمثلها مثيل .. دخل ولقى امه جالسه بالصاله ,, ارتبك ما يدري وشلون يزف لها خبر ملكته الليله .. دخل وهو باين من عيونه انها فيها كلام وطبعا امه هاجر حست فيه ..
راكان : السلام عليكم ..
ام راكان بهيبه على غرور وتكبر وعصمه وصوتها الجهوري : هلا , وعليكم السلام .. راكان بغيت شيء عندك حكي تبي تقوله ..
راكان : ايه يمه بقولك شيء . بس بدون عصبيه ونرفزه .. اسسمعي // وحكا لها الحكايه كامله من عملية السرقه من المخزن الى يوم نزل خالد لبيته .. ام راكان انصدمت وانصفعت صفعه قويه لدرجة السانها انشل من حركته .. راكان لاحظ امه وحاول يبرر لها : يمه ادري ان الخبر جاء بسرعه ومستعجل لاكن يمه الرجال سرق من شركتنا وهو ما ينفع معه الحبس كلها اربع سنين وبيطلع .. لاكن اخذت بنته هينا شغاله عندك علشان احره مثل ما حرني بفلوسي .. ام راكان بصراخ : جعلك العمى من ولد حسبي الله عليك كيييف كيييف تخطب وتملك ولا بعد زواج الليله بدون اذني بدون شوري .. ماني مصدقه ماني مصدقه .. ولد بطني يقرر شيء بدون اذني ..
راكان يهدي امه : يمه .. يمه انا مالقيت غير هالحل .. وغير كذا ما لقيت .. قام واتجه للانصنصير وهو مهدود حيله ويقول في نفسه مادرها بترضخ وبترضى . . ولا يدري وش يخبي له بكرا هو ولينا ..


في بيت خالد . . .
كانت ام لينا ولينا ينتضرون وصول خالد بأي لحظه .. وكل وحده سرحانه بخيالها لم لينا طبعا وبلا شك بزوجها خالد واما لينا بالاثنين بخالد وراكان ..
قطع عليهم حبل افكارهم رنة الجرس اللي تراكضو عليه وكأنهم اطفال ينتضرون العفو عنهم .. فتحو الباب ولاقو عزوتهم اللي لا طال الزمن او قصر بيضل الوحيد اللي يشدون فيه الظهر وستسندون عليه بوقت الشدّه ..
ام لينا بدموع : الحمد لله على سلامتك يا الغالي .. والله ماراح انسى جميلك يا لينا طول عمري ..
لينا بدموع : الحمد لله على سلامتك يبه .. ولو يمه هذا بوي اللي ما جابني ..
دخل خالد وهو ما رد عليهم وكانه زعلانه ووده يرجع للمحكمه .. ام لينا ولينا حسو فيه وسكتو .. دخلو وراحو متجهين للصاله وجلس كل واحد في مكانه المعتاد ... بس كان في مكان هجر صاحبه منذ 5 شهور .. وكان طبعا مكان سحر اللي كانت تجلس فيه . . . جلسو وكان الصمت سيد الموقف لاكن ما اسرع ما كسر الصمت خالد وهو يقول . . .
خالد بدموع : ليش ؟ ليش سويتي كذا يالينا ليش ..؟ كان ممكن اجلس في السجن خمس سنين ولا انـ . . .
قاطعته لينا : ولا اني ايش يبه ؟ لا يا يبه انا ما ردي بتزوج .. يبه وغلاتك ما فرقت عندي .. لاكن ما هنالي اشوفك محبوس وحالك كحال اي مجرم وبيدي الحل . لا يبه ! وكملت بتنهيده ( .. يبه اللحين ما ينفع الكلام .. بكرا ملكتي يبه بالليل .. اليوم يبه ابيك فرح فيني كـ لينا مو كـ ( وبغصه ) حرم راكان منصور الـ **** .. ابيك تفرحين فيني يمه كـ لينا يمه كـ لينا ..
خالد ونوره دموعهم نزلت على وفاء وحب وتضحية لينا لهم .. لينا بنتهم اللي ما جابوها .. لينا بنتهم اللي تكبر قدامهم كل يوم .. وبكرا بيلاقونها عروس .. قامت نوره وحضنت لينا بحب وصياح ., وخالد نزلت دمعته لاكن ما أسرع ما مسحها ..
نوره بدموع : يااارب اشوف عيالك يطامورن قدامي يارب .. يارب انه يحن عليك ويحترمك ويعطف عليك ويعطيك حقوقك كامله وما يبخل عليك بأي شيء يارب يا كريم .. روحي يا بنتي جعل الله يوفقك .. الف الف مبروك يمه
لينا بدموع : امـــين يمه من قلبي أمـــين .. ما ابي اشوف دموعكم بكرا ابيك يمه تتجهزين للملكة وانت يبه .. ما ابي اشوف دموعكم ولا بزعل هاه ..
خالد : ابشري يمه .. بجهز ملكتك على حسب قدراتي ولو اني ودي اصلح لك ملكة يتكلمون فيها الرياض كلهم بس الجيب وانا ابوك .. الرجال ما يبعيه الا جيبه .. المهم يمه قومي خلينا نطلع نتقضى للملكة قومي يمه ..
لينا : الله يخليك لنا يالغالي ولا يحرمنا منك .. وقامت تلبس عبايتها وهي من جواتها رافضه وبشده بس لاجل عين تكرم مدينه ..
راحو خالد ونوره ولينا يجهزون للملكة واتفقو مع محل تجهيزات بكل شيء يخص الملكة .. راحت لينا شرت لها ملابس تتعبر فيهم فترة شهر من الزواج بما انها مستعجله وراكان بياخذها من بيت ابوها على طول من دون زواج وشرت كمان اكسسوارات وماكياج وصنادل قليل بس عشان تدبر حالها فيهم وشرت طبعا الاهم اللي هو فستان الملكة اللي هو ناعم وحلو كثير ( فستان لونه وردي فاتح مره على لحمي ماسك من الصدر وفيه ثلاث وردات تحت الصدر مباشر ه وبعدين واسع من تحت ( قماش تل ) وفيه خيطين نحاف ماسكين الفستان من فوق ) عجبها وشرته مع اكسسوارات وصندل عالي ( كعب ) . . .
رجعو للبيت وهم تعبانين حيل من الدوران بالسوق وتجهيزات الملكة اللي هي بكرا .. دبروا حالهم بمهر لينا مع مكافئتها اللي جاتها بعد ثلاث شهور مع برضو راتب خالد اللي رجع .. ومشت الامور ولله الحمد ..


** ~~||~~ يـــ$ـــــــــ$ـــــووومـ الــمـــلــكـــــ$ــه ~~||~ **
طبعا راكان انتشر الخبر ان اليوم ملكته الكل استغرب بقوووه من الخبر المفاجئ اللي نزل عليهم .. امه اللي للحين زعلانه ومنصدمه منه ومو مستوعبه خبر ملكته المفاجئ .. ما رضت تروح معاه ورفضت بشده لاكن خوات راكان الثنتين صحيح انصدموا لاكنهم رضخو بالاخير وراحو معاه للملكة بس عشان عيون اخوهم اللي يغلونه حيل ..
اما عند لينا فـ جاء عندهم محل التجهيزات وبما ان حوشهم كبير وماخذ مساحه فحطوا الكراسي والانوار برا والبوفيه الساعه 10 بيجيهم وبيحطونه من وراء البيت .. جواء البيت ..
ام لينا : يووووه وين بنتك للحين ما رجعت ..
ابو لينا : اصبري شوي وبتجي هي بالصالون اللحين .. بروح استقبل الرجال ..


طلعت لينا من الصالون وهي قمه بالروعه ... مع الميك أب والتسريحه والفستان طلعت آيه بلجمال مرها خالها ووصلها للبيت وراح هو لقسم الرجال مع خالد اما لينا دخلت من الباب اللي وراء وراحت داخل البيت وصعدت غرفتها على طول .. دخلت وناظرت نفسها بالمرايه وهي راضيه عن مكياجها تمام الرضى .. مكاجيها اللي كان أسود وليلكي طالع مره واااااو مع فستانها وتسريحتها اللي كانت ناعمه وهي نفخه من بداية الشعر حتى الرقبه والباقي مسويته ( ليس ) ومسويه قصتها شمس مع كرستاله على الجنب اليسار طالعه مرررره واااو .. طاحت عينها على سرير سحر وطاحت دمعه منها بلا شعور ,,
لينا : ياليتك معاي يا سحر تشاركيني فرحتي اني بيوم بصير عروس وياليتني القاك جنبي واشكي لك عن توتري وارتباكي من مقابلة اهل راكان ومن راكان بنفسه اللي كان اول لقاء بيننا كله مذله وهواش والله يستر من الباقي
قطع عليها حبل افكارها صوت الباب وهو يفتح وتدخل نوره اللي كانت لابسه جلابيه احمر وموف كانت جدا رائعه وكانها فستان اما شعرها الناعم فكانت محررته مع تمكير بسيط غصبت لينا امها انها تسويه ومكياج هي مسويته بسيط وناعم ..
ام لينا : الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد ( مرت خالها محمد فاطمه وحنين ورغد وام لينا مع بعض : كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللــــــــــــــــووووووووووووش ..
ام لينا : قمر والله قمر .. بسم الله ما شاء الله عليك ..
فاطمه وهي تبوس راسها : بسم الله ما شاء الله عين الحسود فيها عود .. قمر جعل الله يوفقك ..
حنين : لا لا لا لا ما أقدر انا على هالحلاوه اسكتو اسكتو خلوني اعبر ( ضحكو عليها وش تجلس وتحط يدها على خدها وتعدد مفاتن لينا وهم يضحكون عليها ..
رغد : ههههههههههههه اسكتي بس اسكتي خليني اشوف هالقمر بسم الله عليها .. الف الف مبروك حياتي ..
لينا اللي كانت طايره بالسماء من الفرحه , الفرحه اللي فقدتها من يوم مازفو لها خبر وفاة سحر .. فرحتها انها عروس والكل حولها يبارك لها ويدعي لها بالتوفيق .. فرحانه انها عروس وبس تتذكر انها بتصير زوجة راكان تنتزع عنها الفرحه بقسوه ..
لينا وهي جالسه وكانت كلمة روعه شويه عليها رغم نعومتها الا ان جمالها الصارخ خلاها تخلي الناعم كشخه : الله يبارك فيكم كلكم ..
عـــنند الرجـــال .. كان يتوسط المجلس راكان واخو راكان الصغير وخال لينا وابو لينا وأبو لينا وكاتب القرآن وبعض اصدقاء راكان شهدو ..
عاقد القرآن : بطاقاتكم الله يعافيكم .. الكل اعطاه بطاقته ..
اخذها عاقد القرآن وبدأ يسجل .. لف على ابو لينا وبدا يمليه الكلام ..
عاقد القرآن : قل .. زوجتك ابنتي على سنة الله ورسوله ..
ابو لينا وهو يناظر راكان وبغصه : ز.ز.زوجتك ابنتي على سسنه الله وورسوله ..
عاقد القرآن لف على راكان : قل .. قبلت بها زوجه ..
راكان : قبلت بها زوجـه ..
عاقد القرآن : الف مبروك منك المال ومنها العيال ..
راكان بأبتسامه : الله يبارك فيك ..
عاقد القرآن : بس ياليت توصلون الدفتر للبنت ..
فز محمد : ابششر ..
راح محمد ودخل البيت من وراء وشاف حنين وناداها وعطاها الدفتر وخبرها انه يستناها هينا ..


قطع عليهم كلامهم صوت حنين وهي داخله ..
حنين : يلا يا عروس وقعي وبتكونين حرم ( وبأشمأزاز .. راكان منصور الـ***** ..
ناولتها ام لينا الدفتر وهي تدمع على حظ بنتها مع هالرجال الشرس .. مسكت لينا القلم بأنامل مرتجفه ووقعت بسرعه وكأنها تبي تخلص من ذي السالفه لاكن يوم بعدت عنها القلم استوعبت انها وقعت ورفعت راسها ولقتهم كلهم يبتسمون لها ورغد حضنتها وبدت التبريكات تهل عليها نزلو الحريم وما بقي الا حنين ورغد ولينا ..
حنين : قومي لينا خليني اعدل لك مكياجك من البكا .. قومي ..
انصاعت لينا وقامت وجلست على كرسي التسريحه وبدت حنين تعدل لها مكياجها بالقطن والكريم .. مع سواليفهم وتعليقاتهم للينا قطع عليهم صوت ام لينا ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -