بداية الرواية

رواية سما غابة الأوهام -38 البارت الاخير

رواية سما غابة الأوهام - غرام

رواية سما غابة الأوهام -38

حطت الهديه واخذت ظرف الصور وطلعت بسرعه من البيت بدون لاتكلم احد ..
اول ماوصلت البيت دخلت وهي منهاره..
اسيا قربت منها وهي مستغربه: وش فيك
سما بحزن: انا كنت ابي ابدا صفحه جديده نظيفه كنت ابي ابعد عن المشاكل واحس بالراحه لكن عماد طلع انسان كذاب انا شفت بعيوني محد قالي
اسيا بخوف: وش شفتي
سما تتنهد: ماراح تفهمين شي انا بروح غرفتي
الرياض .. الساعه 7 المغرب..
كانت تمشي بسرعه بالمستشفى تبي توصل لغرفته بسرعه ..ماصدقت نفسها لما جاها الخبر
رغد تسرع وراها: نوف شوي شوي حرام عليك انتي حامل وكنتي تنتظرين هالحمل من زمان
نوف واللي كان الشوق ماليها: انتي ماتدرين وربي وحشتني سواليفه
وصلت ع الغرفه فتحت الباب بسرعه وماصدقت عينها لما شافته جالس ابتسمت من قلبها وقالتها بحنان : الحمد لله على سلامتك يالغالي
سعد بحب: الله يسلمك ياقلبي تعالي اجلسي جنبي
نوف قربت منه وهي مو مصدقه ودمعة الفرح على خدها: ياربي مو مصدقه انك صاحي وتتكلم
سعد يتبسم: لاتخافين علي قطو بسبع ارواح
نوف: لاتقول على حبيبي قطو ماارضى
رغد بأبتسامه : احم احم نحن هنا
سعد : هلا برغوده
رغد: الحمد لله ع السلامه ياخوي
سعد: الله يسلمك
رغد تناظر نوف: وش رايك تتركين الرومنسيه شوي وتقولين الخبر الحلو لأخوي
نوف: هو يدري قلت له ومسك يدي
سعد مستغرب: ادري بوشو ومتى قلتي لي انا اليوم صحيت
نوف بخجل: سعد انا حامل
سعد نسى نفسه وجلس بسرعه منفعل وحط يده اليمين على يده اليسار وهو متألم
نوف تساعده ينسدح: وش فيك انت للحين تعبان
سعد يناظرها: نوف احلفي من جدك حامل
نوف بدلع: والله حامل لي شهر وكم يوم
سعد واللي حس ان دمعته راح تخونه وتنزل: الحمد لله الحمد لله ياربي مو مصدق نفسي انتي لازم ماتتحركين ابد ولاتشيلين شي ولاتسوين شي خلاص رغد من اليوم خدامتك
رغد تتخصر: لا والله قول قسم
سعد يضحك وهو ممسك بصدره من الوجع : افا ماتخدمين ولي العهد
رغد تفكر: شوف بس عشان هالكتكوت مستعده اسوي اي شي
نوف واللي لاحظت تأثر سعد وشوقه الكبير لهالطفل اللي للحين مابانت ملامحه ولا وضح وش جنسه قالتها بهدوء: يعني كنت تقول عادي ومانبي عيال وبدري
سعد بحزن : اسكتي يانوف حمل كبير وانزاح عن صدري انا طول هالمده ضميري مأنبني ونفسيتي دمار حتى انتي لاحظتي هالشي و السبب مو عدم الخلفه السبب ان العيب مني وكنت اتعالج والدكتور كل شهر يقولي ماتيأس ان شاء الله راح يصير حمل كنت بديت افقد الأمل وحاس اني ظالمك ولو علمتك بخسرك بس الحمد لله
نوف تمسك يده بحنان: سعد انا احبك وكان قربك اهم شي عندي ياليتك شاركتني همك لأني كنت اقدر اعيش العمر كله معك بدون عيال المهم وجودك بجنبي
سعد بحب: يابعد قلبي
رغد تكح بقوه: انا هنا نسيتوني والا كيف اشوف بدا الغزل من النوع الثقيل
سعد يناظرها: انتي بعد نشبه شايفه اثنين يتغازلون انسحبي بسكات
رغد تناظره بقهر: وش قصدك اضف وجهي يعني
نوف تمسكها وهي تضحك: اجلسي ماعليك
:
:
الساعه 8 مساءً..
كان جالس على سريره وحاس بضيقه هالحزن اكبر من انه يتحمله مو معقوله تضيع منه وتروح لغيره مايتخيل هالشي ولايبي يفكر فيه مايبي يعرف شي يزيد المه ولايبي يعرف موعد زواجها ..
فكر كثير وحس بجد ان مافيه امل من رجعتهم لبعض سما مصره على رايها وهو مستحيل ينساها لازم يبتعد ويحاول يشغل نفسه عنها ..
طلع من غرفته وراح للصاله اللي كان ابوه جالس فيها وقالها بهدوء: انا ابي اروح على اي مكان شوف لي مشروع برا ابي اسافر
ابو محمد مستغرب: وش الطاري
محمد: ضايق صدري ومابي اجازه ابي اشتغل يعني ودي اسافر واشتغل بنفس الوقت
ابو محمد : عندنا مشروع بدبي بس موعد السفر بعد بكره والمهندسين مسافرين خلاص
محمد: ماتقدر تحط اسمي معهم
ابو محمد بعد تفكير: واللهي ماادري بس دامك تبي تسافر بحاول احط اسمك معهم واحجز لك انت خلك مستعد
محمد بحزن: طيب
:
:
الشرقيه..
الساعه 11 مساءً..
جالسه على سريرها وموقادره تتحمل براكين الغضب اللي بداخلها ..كم يوم وكانت راح تكون على ذمة عماد وهو كذاب خدعها ..
نفذ صبرها اخذت جوالها ودقت عليه ..
عماد بهدوء : هلا والله
سما : هلا بك انا كنت راح انتظر الساعه 12 عشان ادق اقول لك كل عام وانت بخير بس نفذ صبري
عماد مستغرب: نفذ صبرك
سما بدون نفس: مابي اكثر كلام فيه شي بدرج مكتبك الاخير يعني تقدر تقول هديه مع السلامه
عماد بسرعه: لحظه لحظه .. لكنها قفلت بوجهه
قام بسرعه من فراشه وهو حاس بنبضات قلبه السريعه فتح الدرج وشاف العلبه قرا الكلام وحس بالقهر يسيطر عليه اخذ جواله وبدا يدق عليها لكن بدون فايده مافيه اي رد
قالها بصوت مسموع وهو مقهور : ياربي سما ردي علي لازم نتفاهم
حاول كثير الى ان حس باليأس حط راسه عشان ينام وبدت الأفكار تاخذه بعيد
:
:
الرياض الساعه 8 صباحاً..
المستشفى تحديداً..
دخل غرفة سعد وهو مبتسم : هاه كيفك اليوم
سعد يبادله الأبتسامه: الحمد لله انا بخير ومبسووووووووط مره
محمد: ان شاء الله دوم فرحني معك
سعد والفرحه ماليه قلبه : محمد زوجتي حامل اخيراً الله كتب لي وبصير أب
محمد مبسوط: الف الف مبروك والله فرحتني
سعد: ماتدري يامحمد وش حسيت فيه لما قالت لي هالخبر الحمد لله
محمد: الحمد لله ماقلت لك رب العالمين رحمته واسعه
سعد : تصدق كنت بديت افقد الأمل لكن الحمد لله
محمد بتردد: سعد انا بكره مسافر دبي ماكان ودي اتركك وانت بهالظروف بس والله ياخوي نفسيتي دمار ومو قادراتحمل حاس اني راح اختنق وماودي اعرف اخبارها ولا ابي انصدم بموعد زواجها
سعد : والله ماادري وش اقول لك الله يعينك سافر احسن يمكن تقدر تنسى
محمد بنبرة سخريه: انسى؟ وش انسى ياسعد انا انسى نفسي ولا انساها انت ماتدري وش كثر احبها
سعد: رب العالمين انعم علينا بنعمة النسيان وصدقني راح تنسى
محمد: ان شاء الله
:
:
الشرقيه .. الساعه 8:30 صباحاً..
بعد مابلغت ابوها انها رايحه الدوام ركبت سيارة السواق وارسلت رساله لعماد
:
انا اليوم بروح الدوام ابي اقابلك بمكتبك لازم نتكلم
:
كانت حاسه ان عماد يخفي شي كبير وراه بدت تتذكر كلامه عن الحلم وانه كان يحلم فيها من زمان كل هذا كذب لأن الصور قديمه تذكرت وشلون تفاجأ فيها وكيف قالها انه شك فيها وبتعاونها مع هشام كل شي صار لها مع عماد كان كذبه كانت تحاول تحب وتتزوج انسان كذاب مخادع
مشوارها للبحرين كان طويل وصعب صح ماحبت عماد لكنها حاسه انها كانت بدوامه قذره ..
اخيراً وصلت على الشركه اول ماشافتها السكرتيره قالت لها تتفضل لأن عماد بأنتظارها ..
لما دخلت شافته واقف يناظرها بتوتر...
سما تكلمت بسرعه وبعصبيه قبل لاينطق بشي: اسمع بقول لك شي ان كنت مفكر تكذب تراي عندي من يروح السجن لهشام ويفهم منه كل شي انا بعد ماشفت هالصور متأكده من شي واحد انكم الأثنين بدوامه وحده وانا كنت لعبتكم عشان كذا لاتكذب لأن الكذب ماراح ينفعك
عماد بلع ريقه بخوف جلس على الكرسي وقالها بهدوء: اجلسي انا بقول لك كل شي
سما جلست وهي متوتره وخايفه من اللي راح تسمعه
عماد بدأ القصه بكل هدوء: انا كنت اشتغل بلبنان بنفس الفتره اللي كنتي تدرسين فيها هناك وشفتك اول مره بالمطعم اللي تشتغلين فيه كنت طالع برا المطعم اكلم خويي بنفس الوقت اللي كنتي طالعه فيه انتي تكلمين صديقتك سمعتك وانتي تتكلمين معها باللهجه السعوديه شدني صوتك ناظرتك شكلك كان مثل اي لبنانيه بكل شي استغربت مره عجبتيني ومشيت وراك دخلت المطعم وانتظرت عينك تجي علي وناديتك كلمتك كنتي تتكلمين لبناني مستحيل اي شخص يسمعك مايقول هالبنت سعوديه صرت كل يوم اروح هالمطعم الى ان حبيتك صرت اراقبك واصورك الحقك حتى لما تروحين الجامعه وكل يوم احبك اكثر حاولت احتك فيك بكل الطرق لكنك كنتي مو شايفتني ماادري ليه كنتي ثقيله مره وفقدت الأمل انك تحبيني بيوم.. مارضيت اترك بيروت كنت عايش بس عشان اراقبك واصورك اشوفك كيف تضحكين وكيف تاكلين الين جا الوقت اللي قررتي ترجعين فيه ع السعوديه ورجعت معاك ونفس الشي صرت اراقبك ..انا شغلي الأساسي كان بمصر والصدفه العجيبه ان اخو صديقتك كان ولد جيران هشام وهشام كان عارف بحبي لك قال خل هالسالفه علي وصار يروح بيت خويه الى ان شافك وسأله مين هذي وماادري ايش واقترح عليه يشغلك معانا بمصر وفعلاً ضبطت الأمور معانا وقلت خلاص راح اتعرف عليك بمصر واحاول اتقرب منك لكن اللي ماحسبنا حسابه الحادث وانك تفقدين الذاكره وقتها هشام قالي ماعليك الحين اضبطك اتفق مع وحده تاخدك على بيت مشبوه والمفروض انها تجيب لك رجال وانا اكون اول واحد وماالمسك اعطف عليك واخذك واساعدك ومن هالسوالف البطوليه لكن الحرمه طلعت حقيره وطمعت فيك وجابتلك واحد وانتي هربتي منه وقتها فقدت كل اثر وماعرفت لك طريق وبهالوقت انتي عرفتي محمد وحبيتيه وبعدها بوقت شافك هشام مره ثانيه بمطعم وقالي بجيبها لك وفعلاً جابك لين عندي و ...سكت فجأه وهو منزل راسه
سما تناظره والحزن يملاها : وش فيك سكت كمل عادي اي شي راح تقوله عادي بعد كل اللي قلته
عماد بعد ماتنهد: وخدرك وقالي تقدر تاخذ اللي تبيه قلت له انا ابيها بالحلال ابيها تحبني قال اذا بتنتظر حبها تراها تحب غيرك تعشقه عشق المجانين هذي فرصتك محد راح يلمسها غيرك صدقني وبعدها انا بخليها تروح لك بتهديد مني وكأنك اول مره تشوفها وراح تكون البطل بعينها وفهمني كيف لازم اتعامل معك عشان تحبيني وتحسين اني بطل اسطوري مافيه مثلي ماراح اخبي عليك هشام كان ابليس وانا كنت مصاحبه سنين اوقات كثيركان يجرني وراه وانا وقتها ضعفت قدامك وحسيت اني ان مااستغليت هالفرصه راح تطيرين من يدي وتروحين لمحمد وانا مو لازم انتظرك تحبيني ..لمستك الشيطان وهشام زينو لي هاللحظه وبعدها بدت اللعبه لكني ماكنت عارف ان هشام صورك ولاادري كيف راح يبتدي هاللعبه معك انا وهشام نعرف بعض من سنين وكنت دايم اترك مواضيع له وادري انه راح يضبطها لي مع اني عارف اخطائه وتجاوزاته وفعلاً جابك المكتب وتعرفت عليك وبديت اشوفك كل يوم وهالشي فرحني ولما جيتيني مضروبه تهاوشت معاه قالي وشلون تصدقنا اذا ماقسيت عليها
الى هنا وانا معاه بالخطه وكنت كل يوم احبك اكثرمن اليوم اللي قبل وكنت مبسوط بصورة البطل اللي بجد قدرت ازرعها فيك .. عاد الباقي انتي تعرفينه
سما واللي بدت تبكي بحسره قالتها بقهر وبكل عصبيه: وش الباقي اللي اعرفه انت احقر انسان انا عرفته بسببك خسرت شرفي خسرت كل شي حلو بحياتي انت مستحيل تكون واحد حبني انت رميتني للهلاك اي حيوان انت خويك حاول يخاويني كان يروح ويجي معي وبعد ماعرضني عليك بدا يعاملني معاملة الكلاب انا عشت اقسى ايام حياتي اخرها تقولي لعبه بينكم
عماد بحزن: سما انا ماكنت عارف شي كل اللي كنت اعرفه انه راح يوصلني لك ماعلمني تفاصيل ماكنت عارف انه حقير ورغم معرفته بحبي لك راح يسوي فيك كذا
سما تصارخ بقهر: اي حب اللي تتكلم عليه وانت اغتصبتني وانا نايمه اي حب اللي تتكلم عليه وخويك صورني وانا ... وش عرفك انت ياحقير بالحب وانا كنت مثل لعبه تافهه خويك يحركها بريموت كنترول زي مايبي اي حب وانا اغتصبوني 4 شباب غيرك والسبب رغباتك الحقيره
عماد بهدوء وبتردد كبير: مااغتصبوك اربعه انا الوحيد اللي لمستك
سما مصدومه: فرح الله يرحمها كانت بنتك
عماد منزل راسه: ايه بنتي
قربت منه بكل حقد وبدت تضربه وتصارخ: ياتافه ياحقير اي اب انت واي قلب اللي عندك وانا اللي ظلمت الأنسان اللي داس على نفسها عشاني وعشان بنتي وكتب بنت حرام بأسمه نكرت جميله وبعته عشان تافه مثلك ماعنده لاقيم ولا اخلاق وانا اقول وش هالبطوله والمعامله الحلوه مع البنت انا اقول ليه متجاهل انها بنت حرام ومتقبل فكرة انه يكون ابوها اثرك انت ابوها الحقيقي ..تفلت ع الأرض وقالتها بقرف: صح انك انسان تافه وحقير انا كنت بموت مع محمد وحنا نراكض ونهرب من شلة هشام هالشي بعد من تخطيطكم
عماد بهدوء: سما انا ماكنت عارف ان هشام كان حقير معك لهالدرجه ولاعرفت غير بعدين انه صورك وان السي ديات معه وقتها بس قررت اسلمك الأوراق فعلاً عشان كذا تركتها بالدرج
سما تضحك بسخريه: وواصلت كذبك وانت تمثل دور الرجال الشهم وتقولي لاتكذبين علي وانت اكبر كذاب ليه ماجبت السي ديات منه وسلمته للشرطه
عماد: مارضى يسلمها لي طلع حقير وقال تحمد ربك جبتها لك
سما بقرف: محد حقير غيرك انت علمني وش سويت لي سلمتني اوراق تودي خويك بداهيه انا لولا محمد اللي وقف معاي ودخل هشام السجن وسجل بنتي بأسمه وتزوجني كنت ضعت وانت اللي البنت بنتك بعدت عن هالسالفه
عماد: انتي اختفيتي فجأه وبعدها تزوجتي محمد و...
سما تقاطعه بقهر: اسكت خلاص مابي اسمع شي انت المفروض لك السجن ياحقير انا كان لازم ابلغ عنك بتهمت الأغتصاب ياحشره الحمد لله بنتي ماتت وماشافت اب مريض مثلك انا طالعه وماعاد ابي اشوف وجهك ولا ابي اسمع شي عنك
عماد بسرعه: لكن سما انا احبك
سما بعصبيه: اسكت ولك عين تكلمني اتركني بحالي احسن والا اقسم لك بالله ماراح اسكت حتى لو كان فيها فضيحتي وبسلم السي ديات اللي معي للشرطه وبتهمك
عماد بخوف: انتي مااتلفتيها
سما تضحك بسخريه: لا وخلك بعيد احسن لك لأنك بجد حشره ماتستاهل حتى ادوس عليها
خلصت كلامها وطلعت من مكتبه وهي تمسح دموعها اللي سالت على خدها كانت راح ترمي حاله لواحد تافه مريض وتترك الأنسان الطيب اللي كان لها سند سما ماكانت تملك اي سي ديات اتلفهم محمد بدون لايدرون وش محتواهم لكنها كانت تبي تضمن ابتعاد عماد النهائي عنها
بدت تتذكر محمد وهو حاملها على يدينه ويركض فيها تذكرته وسط الشارع يدور لها سياره تذكرت كيف وقف جنبها وكيف انصابت يده بالرصاص وكان راح يموت عشانها حست انها حقيره وغبيه لأنها نست كل هالتضحيات ورغم الحزن اللي كان بعيونه ونبرة الترجي اللي بصوته الا انها اصرت تبيعه وتروح للحقير عماد
حست بحاجتها لأي انسان يوقف بجنبها وتقول له بهالقصه اللي مثقله صدرها وزايده همها ..ماكان لها غير نوف عشان كذا قررت تطلع من مطار البحرين ع الرياض على طول ..
دقت على ابوها وطلبت اذنه عشان تزور اختها
:
:
يتبع بالجزء الثالث والأخير من البارت


((الجزء الثالث))

الشرقيه الساعه 10 صباحاً..
سما الصغيره تناظر خالد وهم جالسين على طاولة الأكل يفطرون: بابا الحين بعد ماتخلص اكل وش راح تسوي
خالد: بروح الدام
هيا وسما يتحلطمون : كل يوم دوام كل يوم دوام
خالد: لازم يابابا اروح الدوام عشان اقدر اجيب لكم العاب
سما : نبي نروح الملاهي
هيا: صح نبي نلعب
خالد بأبتسامه: خلاص انا باخذ اجازه بروح الرياض بزور زوج عمه نوف وباخذكم معي وبلعبكم وبشتري لكم شغلات حلوه
سما وهيا يصفقون بحماس: ياسلام
التفت لأسيا وقالها بنبره خافته: انا مقصر مع هالبنات صح اسيا
اسيا: لا والله منت مقصر بس هالبنات طلباتهم ماتنتهي
خالد: الله يقدرني واسعدهم واربيهم تربيه سنعه
اسيا : يارب ويخليك لنا ولايحرمنا منك
:
:
الرياض.. الساعه 12 الظهر ..
وصلت على بيت نوف دخلت والحزن باين على وجهها ماكنت قادره تخفي المها خيبتها واحساسها بالندم لأنها خسرت حب حياتها حاولت تكابر وتبعد عنه عشان افكار غبيه كانت براسها كانت تعتقد ان فيه من يقدر يضحي ويحبها اكثر منه لكنها اكتشفت ان محد قدم لها اللي قدمه محمد ومحد حمل لها حب مثل محمد..
نوف قربت منها : وش فيك
سما ضمت نوف بقوه وبدت تبكي بحسره
نوف بخوف : بسم الله عليك وش فيك
ام خالد قربت منهم : وش فيك يابنيتي بسم الله عليك
سما واللي ماكانت تبي تقول شي لأم خالد: مافيني شي بس خلاص انا وعماد مافيه نصيب بيننا
ام خالد : ولاتزعلين نفسك بكره يجيك اللي احسن منه
سما بهدوء: الحمد لله ..ناظرت بنوف وقالتها بهدوء: ابيك شوي
نوف تمسكها : تعالي معي عشان ترتاحين
مشت مع نوف الى ان وصلو للغرفه وبعد ماجلست نوف بجنبها ناظرت فيها: علميني وش فيك شكلك مو طبيعي
سما وهي تبكي: نوف انا شفت اصعب ايام بهالدنيا وتحملت كثير لكن خلاص ابي اطلع هالحمل واشيله من صدري
نوف تناظرها بحب: علميني وش فيك
سما بدت تحكي لنوف قصتها بكامل التفاصيل وماخبت عنها اي شي
نوف بعد ماسمعت القصه بكل تفاصيلها ضمت اختها بحنان: ياحبيبتي ياسما كل هذا صار لك وهذا عماد طلع حقير وانتي كيف تتنازلين عن محمد واحد عارف بكل اللي صار لك ويدري ان البنت كانت مو شريعه ومع هذا للحين يحبك وشاريك كيف فكرتي بعماد اصلاً
سما بحزن: ماادري
نوف: انا اقول قبل لا تروح عليك ارجعي لمحمد
سما بحزن: مااقدر بعد كل اللي صار وبعد ماصديته ارجع له وش راح يقول لما عرفت ان عماد حقير رجعت له
نوف : لاتقولين له شي قولي بس انك ماقدرتي ترتبطين بعماد
سما بحزن: مااقدر ارجع لمحمد هو بيوم ماقدر يتحمل ظروفي وانا بيوم ماقدرت اتحمل الضغط اللي كان فيه
نوف: انتي ظروفك ماكانت عاديه عشان كذا ماقدر يتحمل وانتي ماتحملتي ضغوطه عشانك اساساً كنتي بضغط نفسي
سما بعد ماانسدحت : نوف اتركيني بحالي ابي ارتاح انا ومحمد ماينفع نرجع لبعض
نوف بهدوء: طيب براحتك ارتاحي شوي
طلعت من غرفة سما وراحت على غرفتها ودقت على سعد بالمستشفى ..
سعد بهدوء: الو
نوف: هلا بالغالي
سعد: هلا بك يابعد عمري
نوف: اقول حبيبي سما خلاص ماراح تتزوج عماد ماقدرت تسوي هالشي لكن بنفس الوقت مو راضيه ترجع لمحمد
سعد بحماس: احلفي ماراح تتزوجه
نوف: والله
سعد: ومحمد ناوي يسافر عشان هالسالفه
نوف: حنا لازم نساعدهم اختي حرام شافت كثير ولازم ترتاح الى متى
سعد: خلاص الحين اكلمه
نوف: طيب
بعد ماخلص مكالمته مع نوف دق على محمد..
محمد بهدوء: هلا والله بالحلو
سعد: هلا بك وينك
محمد: والله بالبيت اجهز شنطتي
سعد: لاتجهز شنطتك خلاص سما ماوافقت على زواجها من عماد اختها تقول سما ماتقدر تتزوجه
محمد بحماس والفرحه مو سايعته: من جدك قول الصدق
سعد: ورب البيت الحين هي عند اختها بس برضو راسها يابس ومو راضيه ترجع لك
محمد : ليه دامها ماتبي عماد اكيد معناها للحين تحبني
سعد : والله مدري
محمد يضحك: تدري وشلون انا عندي فكره تبي تبين لي مدى حبها
سعد يفكر: وشهي
محمد: كلم زوجتك واتفق معها تروح عند سما وتقولها انه صار علي حادث ونقلوني للمستشفى بحاله خطيره
سعد يضحك: بسم الله عليك
محمد: ياللا انا جايك المستشفى بوقف برى غرفتك وفهم زوجتك تجيبها هناك
سعد: خلاص تم
بعد ماكلم سعد نوف وفهمها على كل شي راحت بسرعه لغرفة سما فتحت الباب وهي تنافخ وتصارخ: الحقي سما سعد كلمني يقول محمد صار عليه حادث ونقلوه المستشفى حالته خطيره
سما وقفت بسرعه وهي حاسه بنبضات قلبها تتسارع وقالتها ودموعها على خدها : ياللا نروح له المستشفى
لبست عبايتها بسرعه وراحت مع نوف للمستشفى
سما دخلت المستشفى وهي حاسه برعب ناظرت اختها وقالتها بتوتر: وينه بأي قسم
نوف: غرفته بجنب غرفة سعد
راحت سما بسرعه للمصعد كانت تركض بالممر تبي توصل له واول ماوصلت قريب غرفة سعد شافته قبالها وقفت وهي متفاجأه وموعارفه وش تسوي
محمد يضحك: كنت عارف انك تحبيني وكنت عارف هالحركه بتجيبك لي شفتها كثير بالأفلام
سما بقهر: غبي ونوف انا اوريها
محمد قرب منها : غبي بس احبك وشاريك
سما نزلت راسها وهي منحرجه
محمد بحب: بتتزوجيني والا اطلع من جد واخلي اقرب سياره تدعمني واموت
سما تتبسم: بسم الله عليك
محمد : هاه تتزوجيني والالا
سما: والا لا
محمد بقهر: وش قلتي
سما : قلت موافقه
:
:
بعد مرور شهر ..
17 \11\1435 للهجره
يوم الجمعه ..
كانت مثل الأميره بفستانها الأبيض جالسه بجناح العروس تنتظر محمد يدخل
سما والفرحه ملكت قلبها : ياربي نوف مو مصدقه اني عروسته وان اول مره لبست فيها الفستان الأبيض هي عشانه
نوف مبسوطه: افرحي حبيبتي الحمد لله اللي كان محمد نصيبك
سما: الحمد لله
كانت لحظات حتى دخل عليها كان اوسم عريس شافته عينها جلس بجنبها وقالها بحب: مبروك علينا.. اليوم بس حسيتك عروستي وملكي بجد
سما بفرح: وانا اليوم بس حسيت بفرحة العروس
بعد ما انتهى حفل الزواج سافرو على ماليزيا وسكنو بفندق 7 نجوم ..
محمد اول ماوصلو للباب فتحه وحط يده ورى ظهرها ويدها الثانيه تحت رجلينها وحملها
سما تضحك: وش تسوي
محمد بفرح: دايم اشوفها بالأفلام المصريه وبصراحه حبيت اجربها
:
:
بعد مرور 7 شهور
10\ 6\ 1436 للهجره..
يوم الثلاثاء ..
واقفين كلهم قبال غرفة الولاده ومتحمسين
اما سعد فكان يروح يمين ويسار مو قادر يوقف
سما بعد ماقربت من محمد: محمد حاسه بمغص
محمد بخوف: لاتتعودينها تولدين بالسابع شوفي ان ولدتي ياويلك
سما تضحك: محمد انا بالخامس
محمد: اللي هو عاد الخامس السادس اهم شي امسكي نفسك
سما: طيب
كانت لحظات حتى طلع الدكتور وبشرهم بالولد
سعد مبسوط: جاني ولد جاني ولد ...محمد شايف جاني ولد
محمد مبسوط: مبروك ماجاك
سعد: والله لأسميه محمد
محمد يحك راسه: يعني تبي تحطني بالأمر الواقع عشان لاجاني ولد اسميه سعد
سعد يضحك: مالت عليك مابي منك شي بس ولدي بسميه محمد
:
:
بعد مرور سنه 17 \7 \1437 للهجره..
وصلت للمستشفى مع نوف ..
محمد يناديها : ام سعد
سما : امرني
محمد: هاتي سعد وادخلي مع اختك
سعد يناظره : محد احسن من احد ام محمد هاتي محمد وادخلي مع اختك
محمد يناظره : ياشين التقليد بس
دخلو على اسيا بغرفتها وكان خالد حولها مع البنات وام خالد..
نوف بحماس : مبروك ماجاكم وش بتسمونه
خالد: الله يبارك فيك سميته نواف
نوف تناظره: قول الصدق وعن الأستهبال
خالد يضحك: والله سميته نواف ماقلت لك ان جات بنت او ولد بيكون على اسمك
نوف تناظره: والله هالولد بيكون احلى ولد بالعايله
ناظرت بسما وقالتها بهدوء: هاه بتروحين معي الرياض والا لا
اسيا تناظرهم: وش عندكم بالرياض
نوف: زواج رغد اخت سعد
اسيا : الله يبارك لها ويسعدها
:
:
بعد مرور 7 سنوات ..
20\8\1444 للهجره..
الساعه 4 العصر..
جالس بالصاله يقرا جريدته ..
سعد جا بسرعه وجلس بجنبه: بابا ابي سفينه
محمد يناظره: وش سفينته
سعد: سفينه بريموت كنترول كل اخوياي معهم
محمد: لحول كل يوم عندك طلب
سما قربت منهم بأبتسامه: لاتزعله يامحمد سعد مافيه مثله
سعد: ايه لاتزعلني
محمد يضحك: والله انه طالع لعمه
جنا جات عندهم وصوتها مالي المكان : دعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانه ابي اكل
محمد بعد ماعقد حواجبه: والله انا ماادري وش سويت بدنيتي عشان تطلع بنتي مثل عمتها
سما تضحك: تستاهل جود تقول كنت دايم ترفع ضغطها
محمد يسوي فيها بريء: والله ماسويت لها شي صدقيني
سما : مااصدقك لأني عارفتك زين
قطع حوارهم صوت جوالها
محمد بسرعه: هلا والله
سعد: اقول بروح اشتري لولدي سفينه تجي معي
محمد يضحك: وش قصة الجو البحري حقهم
سعد: والله مدري عاد ولدي الوحيد وبجيب له اللي يبيه
محمد: خلاص بروح معك
بعد ماقفل حط جريدته على الطاوله وناظر سما : انا باخذ سعد بشتري له سفينه تبين شي ؟
سما بأبتسامه: ابي سلامتك خلي بالك من نفسك
محمد بحب: ان شاء الله
سما : لا اله الا الله
محمد: محمد رسول الله
جنا تصارخ : انا ابي بيتذا
محمد يضحك: خلاص اجيب لك وامري لله
النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــايه


الخاتمه..
اعزائي كلنا بشر والبشر خطائون ..لسنا ملائكه او معصومين وليس عيباً ان نخطأ ولكن العيب ان نكمل مسيرتنا بالخطأ دون ان نعترف بأخطائنا او ندرك قبح هذه الأخطاء الغفله قد تأخذنا ونبتعد ولو بصوره بسيطه عن مااوصانا به الرحمن في كتابه الكريم .. اعزائي هناك مصادفات غريبه قد تغير مجريات حياتنا العاديه وتجعل منها روايه كوميديه او دراميه او فلماً سينمائياً ولكن علينا ان نبحث دائماً عن تلك الثغره التي اوصلتنا للهاويه ..النهايات السعيده لاوجود لها وقصص الحب ليست الا من نسج الشيطان قلم كاتبه او كاتب هو مايجعل من النهايات ذات سحر مميز ولكن الحقيقه والواقع مختلف تماماً فالنهايه السعيده فعلاً هي عندما نصل الى رضاء الله .. في روايتي هذه احببت ان اري القراء انه ورغم الطيبه بقلب سما بطلة الروايه الا ان عدم التزامها بالحجاب الأسلامي كان سبب لوصولها لكل هذه الصعاب .. كما احببت ان اسلط الضوء على طريقتنا الخاطئه بالحكم على الناس فالبشر بلحظه قد يجحدون من له الفضل الكبير وتغرهم المظاهر لينجذبو للخبيث كما حدث لنا مع محمد وعماد..
كلمة شكر ,,
سأشكر والدتي القلب الحنون الذي علمني ان احمل حب الناس في قلبي وسأشكر والدي الذي علمني حب الفضيله ورباني على طاعة الله اوصاني بالقرآن والصلاة والصوم وزرع في قلبي حب الغير ..سأشكر اخواتي نوري الساطع في سماء حياتي ..ابتهال حفظ الله لكِ صغيرتك .. الاء حفظ الله لكِ صغيرك.. افنان رزقك الله طفلاً جميلاً يحمل جمال قلبك
سأشكر زوجي القلب الكبير لي ولأطفالي والناشر الأول لروايتي الثالثه ان شاء الله .. كما سأطبع قبله على خد ايثار اختي التي اهدتني اياها الأيام .. وسأتمنى لـ ولاء زواج سعيد بأذن الله .. فضيله وياسمين اتمنى لكما السعاده وان يحقق الله لكما ماتتمنيانه كما سأشكر الغائبه عن حروفي القريبه من قلبي أمــــــــــــــل
:
نقطة الوصول في حياتي ..
هي تلك النقطه التي جعلتني المس شعاع الشمس ونور القمر هي النقطه الفاصله في حياتي والتي صنعت اختلافاً في كياني لكل انسان منا مفترق طريق يقلب حياته اما للأفضل واما للأسوء وانا قلبت هذه النقطه حياتي للأفضل لذا سأهدي هذه النقطه روايتي الثانيه
وارغب وبشده ان اشكر قرائي الذين لولاهم لم يكن لروايتي معنى
البنت الذي كويسة..
r-k-a-y
حورااء
شم(ممرضة)وخ
زهور السوسن
(moloak)
M!Ss lamo0o
ms.moon00
الحب الم
ريما .
sOoul
Μιк 8ιвҹ
برد الثلج
حبيبت حبيبها سعد
مظلومه بدنيتي
ريمة البراري
Evil base
شيخة زماني
أتعــبــني غــروري
رفيقة الذكريات
ام اسامه 1407
عزايف غربتي
Scofield girl
ذرات الهواء
little meme
البنفسج101
ترآآآآآآنيم
مجموعه احلام
the preaty women
tofii
الحلا كله *_*
أحلى ماخلق ربي..~
&مجننه عالم &
love rozy
ليــــــــــــــــــآآن
روح متفائله
حبك طعني
مجننه عالم
cherry m
A7la 3BeE6A
سويرة القمر
متغطيه بغتفة جدتها
ρυяρle▓мυffiи
متابعة سمـــآ
kdoOoSha
@ لوفي @
llllllllllllllllllll
رقي
..{ غرٍآم
*احاسيس*
فاقده الضحكه
امبراطورة زماني
miss_8mrhm
H.s.s
لودي الشهري
مفحطه بعربية بنده
عطيت ولاخذيت
:-)Smile(-:
ROONG
نجمه الخليج
عزف الحنين..
FaRoOo7a MoOoN
سجلت علشان روايهـ
بيبي الشقية
Miss.Potter
كويتيه راقيه
حزن العيون..
ملاك الصمادي
foOoOf
المرجووجة
بنوته كيوت"A"
المحبة لله
عيون الحياة
جمحرش
غرام الدانتيلا
ليت ربي ماكتب لحضه ودآع
جـوآن
هيبتي بحرينية
reemmm
L o L y
مجروحه!!
نونه الاموره
انتراويه
ღ شفايف توت ღ
رفروف
احلى صبية
الجود2009
همسي ينسيك
الماسة المملكة
Michael Scofield girl 20
ملكه الجوري
شموخ-قطر
ميرديانا
||× وهـ ياملحي ×||
فتكات هانم
جرحي من محبوبي
~|| احســاس طفلــه ||~
عذبة الأنفاس
ساكنه وسط قلبه
فراشة شجون
ĴŅŎή 3aĿmỹα•
أتخطى الاشواكـ
سيدة كل العذارى
همــ السكون ــس
بسمه بريئه
♪ كـــايـــد الـــريـــم «•
صدا البحر
الزعيـ A.8K ـمه
بوح انثى
البتول2010
copy twins
smooo7a
حلآ آلشرقيه
نفسي عافت الدنيا
باب الرجا
~ مطب مصرقع ~
ابو مجودي
Abeek_B8rby
صمتها دمعه
طلع القمر
حلاتي بجنوني
Q8_BoBo
כـڪ‘ـأإإيـہ‘ هَـمـّ,,
(الحزن شي من صفاتي)
خرآفة
يارب افرجها
بسمة حيياتي
جيرايا
**sho0sho0o**
SHASHBONH
شعـ((الحلوهـ))ــوله
الرشا1989
جنون بنـآآت وشوكلآ
الانـــــواف
ساسو خالد
كلي حنيه
قصه بدون عنوان
هـوآجيـس عـآششقـهـ
همـس
بنت البدراني
أشكوا بثي وحزني إلى الله
مكاويه أصيله
انثى الجبل
عاد انا اللي احبكـ
غدوو"
حياتي انا غير
جن@ى
افهمني تملكنــي
neran
روجي المهبوله
فآنيلآ مآلح‘ـهـ
لشموخي رواية
#مجنونه حبيبي#
للفردوس عاشقة
[ تـمـرد رسـامه ~
مفحَطَطَه بسكَوتر }
مس مهستره
๑ஐ زُمُرُّده ஐ๑
هاديه بس مجروحه
miss lelo
حلا الحلووة
جرالحب ـبت
عاشقة شدا
فـوـوفآ . .♫|
وردة الجور
انتظروني بروايتي الثالثه والتي اتمنى ان تكون بالأسواق حتى لا يزعجكم تأخري بالطرح
روايتي الثالثه : قيـــود ساخنه
تحيتي وتقديري للجميع وسامحوني ع القصووووووووووووور


تجميع زهور حسين


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -