بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -8

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -8

{ 10 ]
دخلت بيتهم بهدووء
و مزاجها عال الع‘ـِأل ..
طلعت غرفتها ،، وماتبي احد يحس
لان بيسلتلمها بالاساله
،، جات بتفتح باب غرفتها ،، لقته مسكر ~
المشكله حتى مفتااح مو معها !
شجوون : اوهوووو وقته هو
نزلت لمجلس الرجال ،، ونامت فيه
وعليها عبايتها
+++++++++++++++++++
اخذ جوالها و
طلع من الغرفه .. وسكرها بالمفتااح !.
العنود بصراخ ودموعها على خدها : انا مالي دخل .. مالي ذنب تفهم
روح اسال اختك وش هببت بي !
ولا تمد ايدك علي مره ثانيه .. رجااء
ساامعني
ولا تفكر بهالطريقه تبي تعالجني ..
وقالت وهي تضرب الباب و بصووت اعلى : افتتح البااااااااب ..
وظللت تصرخ .. ولااحد جنبها
حتى حماتها .. طالعه
استسلمت ،، للوضع اللي هي فيه
وراحت عالسرير .. مسكت راسها بجنوون وحست بان الصداع زااد
اكثر .. وكل ماله يزيد !
العنود بصووت متققطع من كثر الصريخ وتضرب راسها بيدها : ارحموووني شووي
خلاااص راسي بيتفجر .. ارحمووووووني
+++++++++
اليووم الثااني ~.!
الساعه 3:44
العصر اول ماصحو دانا و دارين قالو : زههق !
بعد صمت دام لمدة 5 دقائق
دارين طرت على بالها فكره عجيييبه وقالت بصوت عالي : دانا
دانا : هااااااااااااه
دارين : هوى .. تذكرين بالعيد الوطني يوم اشترينا الكدش الاخضر ؟
دانا: اييه
دارين : وينهـ .. انا اذكر حقي عندك
دانا : ايه عندي دقيقه اجيبه .. وقبل ماتقوم قالت : وش ناويه علي ؟
دارين : الحين انتي روحي جيبي اللي قلت لك عليه
وجيبي اللاب
دانا خزتها وقالت : عيب عليك اللاب تلاقينه تحت السرير بعد اجيبه لك
دارين : ههه طيب لاتخزين .. عمى و نزلت راسها عشان تجيب اللاب
دانا : انا برووح اشرب موويه ،، شوي واجي هاه
+++++++++++++++++++++++++++++++
صحت هيا من نومها وصحى الشر معها ..
بدون حتى ماتروح الحمام مسكت جوالها
وارسلت مسج للعنود
سلام ..
وش صاار على بسومتك ؟؟ سويتي اللي قلت لك عليه
ولا بعد ،، احذرك تقولين لا
بالنهايه كتبتلها
‘‘ والله وطحتي بشبااكي يا زوجة اخوي العزيييز ‘‘
+++++++++++++++++++++++++++
بجهه ثانيه ْ بعد توها تصحى من النوم : اوووووهـ يمديها الحين صحت المطفوقه اففف
رآحت الحمام عالسريييع و
خذت سكينه وخبتها بشنطتها
شجون وهي ماشيه : اوف نسيت الشرييط :@
خلااص بكيفهم شريط واحد يكفي لـفارس
وقالت بخبث : اما المجموعه الباقيه .. فـ اشرططه مو شريط واحد
وهي طالعه كانت دانا نازله
دانا باستغراب : شجوون ؟؟
شجون : ياليييييييييييل
دانا اجلي كلامك بعدين الحين انا مشغووولهـ
وهي طالعه قالت : ودوري مفتاح غرفتي هاه ...
طلعت من بيتهم وحمدت ربها انها شجون مو ابوها !
دانا : طول عمررك عجييبه
شربت مويه .. ورجعت صعدت
شبكت السماعات بالـاب
وحطو على روسهم اكووس كدش مخضر ،، وشوية اصبااغ ببوجههم
وحطو اغنية دور بنفسك جو نفسك لأحمد مكي
متحاولش تبقى اى حد تانى غير نفسك
YEAH
دور بنفسك جوا نفسك
متكسلش قوم قلب و دور هتلاقى ميزتك
صدقنى هـ هـ هتلافى ميزتك
دور بنفسك جوا نفسك
متحاولش تبقى حد تانى غير نفسك خليك واثق فى نفسك
قوم دور بنفسك جوا نفسك هتلاقى حاجة محدش فيها هينافسك
متحاولش تبقى اى حد تانى غير نفسك
دور بنفسك جوا نفسك متكسلش وقوم قلب ودور هتلاقى ميزتك
ميزتك فى صوتك او فى رسمك
متستبعدش تبقى ميزتك حركة بيعملها جسمك او فكرة fantastic فى مخك
ممكن تكون كمان مميز فى الطب والحساب او ميزتك نفسك فى طبخك
ممكن ميزاتك تطلع فى لوحة او كتاب ممكن تكون ميزتك لياقتك
ميزتك انك قلب ميت تقدر تضرب كل الناس ( بادى جارد )
او تكون ميزتك سياستك
ميزتك انك رومانسى ومأفور فى الاحساس او تكون ميزتك فراستك
ممكن ميزتك تكون قلب ابيض او حنون ممكن تكون ميزتك حماشتك
فى ناس تعرف تفصل لبس الناس بكل احساس مهما كانت خامة قماشتك
وناس بضربة فاس تحول تربة قلقاس (او اناناس) بفضل ربى مش بفضلك
ولو فى يوم لبس قضية فى ناس ميزتها هى (هى ايه ) ميزتها انها تجيب برأتك
بس ركز فى اللى جى
لا ركز
محدش عجبه حاله حالة غيره اللى بتحلاله
دايما شرقى بيغرب وايسر نفسه يبقى ايمن
التخين بيخسس والتانى رفيع نفسه يبقى يتخن
اسمر بيفتح ابيض نفسه يبقى بلاك فحما
من خلفله بنت بيزعل نفسه يخلف واد
ايون ايون ايون
انسى انك ترضى بحالك دايما عاجبك حال الغير
مهما تكون حالتك دايما باصص للتغير
صدقنى لو بصيت جواك هتلاقى ياما كتير
قدرات مميزات ان كنت غنى او فقير
متقللش من نفسك ده انت لنفسك طاقة غير
هتحقق اللى فى نفسك واللى يمسك خلية يطير
ارضى ياابن ادم باللى اتقسم عليك
ولاونى عارفك مش هترضى غير بتراب فى عنيك
ربك ميز كل واحد منا بحاجة
فالناس فعلا لبعض دايما محتاجة
دور والقى ميزتك حاول حافظ عليها
طورها اتميز بيها حياتك هتلاقيها
فى الاول ماشية صح طول ما انت راضى بيها
ارضى بحياتك انت واقبلها باللى فيها
ده الرضى نعمة كبيرة احمد ربك عليها و خدها منى كلمة مافى حاجة بتساويها
حد يترجملى بيقول ايه الواد ده
اني اقولك عيقول متحاولش تبقى حد تانى تانى غير نفسك
خليك واثق فى نفسك واء ولا
قوم دور بنفسك جوا نفسك هتلاقى حاجة محدش فيها هينافسك
سواه سواه واه واه يا بوى
لو ملكش عازة مكنتش اتخلقت ولا اتحسدت من الناس ولا اترزقت
حمااااااااااس اجل كل هذا يطلع منك مو مصدقه *دانا :
دارين لان الصوت عالي ماسمعت فاشرت لها بيدها يعني{ وشو ماسمعت ]
دانا بصوت عالي : اقووووووول حمااااااااااااااااااس
دارين : ههههههههههههههههههههههه ادري ادري
اما دانا من كثر ان الوضع عاجبها .. جابت كاميرتها
و صارت تصور نفسها و دارين معها ترز الفيس !
دانا بصوت عالي : عااشو عاااشو ... حبتيييين
دارين بصوت اعلى : اقول يالمطفووقه ذ1 مصري مو خليجي
دانا بصوت اعلى واعلى : بالطقاااااااااق ياعميي
+++++++++++++++++++++++++++++
كأن نايم على الــكنبه اللي بالصاله وحالته حاله ..
صحى على مسج فجوال زوجته ،،
بسام : يالله صبااح خير .. طالع بالساعه وقال : الله .. قربت الساعه 4
دخل حمام الضيوف .. ويوم طلع اخذ جوال العنود ،، يبي يشوف المسج
+++++++++++++++++++++
فتحت باب الشقه بهدووء ،، و سمعت صوت شهقاات غاده
شجون بقهر : توقعت انها صحت ،،،
مشت بهدو اكثر .. لناحية المطبخ وخذت مخدر وطلعت متجهه للغرفه اللي فيها غاده ومحمد بس قبل ماتفتحها طلعت السكينه من شنطتها
وقالت بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم
وفتحة الباب بالمفتاح الاضافي بسرعه .. لان كذ1 ولا كذ1 بيسمعون طقة المفتااح
ودخللت ... لقت غاده ملتفه باللحاف و متجهه لمحمد تبي تحرره
حمدت ربها 1000 مره انها لحقت
شجون راحت لغاده ودفتها عالارض وقالت بصوت عالي : خييييييير ؟
غاده اكتفت بنطراتها اللي تعبر فيها عن حقدها على شجون ..
شجون خزتها و عطتها ظهرها وقالت : نعم .. في شي ؟!
اما محمد ،، كان ودهـ يقتل اخته حاقد عليها حقد كان اقوى
من حقد غاده على شجون !
شجون : اشوف سكتي ،، اووه المفروض تكوني بـصالون عالاقل ياعروسه
هههههههههههههههههههههههههه
راحت لشجون و صارت تضربها على ظهرها ،، وتلعن فيها : الله يلعنك ،، حسبي الله ونعم الوكيل ،، حسبي الله ونعم الوكيل
اما شجون كانت صااامدهـ ،، خلتها تضرب بمزاجها ماتكلمت ولا كلمه ولا حتى نطقت بحررف
وهذا اللي ولع غادهـ،،
و رمت نفسها عالسرير
اللي كانت قرفانه منهـ وصارت تبكي بحرقه
::
+++++++++++++++++++++++++++
::
+++++++++++++++++++++++++++
عند الثنائي .. بعد ماخلصو استهبال
دانا : ااخ تعبت بس صراحه اوم الفله
دارين : افا عليك اعجبك !
دانا بحزن : دارين ،،
دارين : هلا ؟
دانا : تصدقين توي شفت شجون ...
دارين : طيب وش الغريب ؟
دانا : ماقلت لك .. لها تقريبا يومين مدري يوم برى البيت
دارين : طيب وش جايه تسوي هنا ؟
دانا : حلوه وش جايه تسوي هنا
عالعموم ماادري ،،،
+++++++++++++++++++++++
دخل جوالها بجيب بنطلونه اللي ناام وصحى فيه ،، وحدهـ ‘‘ معصب ‘‘
بسام وهو ينزل عالدرج : ماتوقعتك بتسوين كذا ياهيا ،، ماتوقعتها منك
حتى يوم سمعت العنود .. فكرتها جاهله اللي تقوله
وتذكر العنود يوم تقوله وهو حابسها : انا مالي دخل .. مالي ذنب تفهم
روح اسال اختك وش هببت بي !
تمنيتها ماتكون صادقه .. ماتوقعت لهالدرجه الحقد فيك
+++++++++++++++++++++++
عند عهود ،، اللي كانت متجهه لغرفة المعرس
لقت فتات جوال محمد منتثر قدام غرفته وقالت بعصبيه : شغالات اخر زمن ماينظفون زين
دخلت غرفته ومالقته فقالت بعدم اهتمام : اصلا انا الغبيه .. اجل ادور على واحد اليوم عرسه
خل اروح اشوف ،، دانا
++++++++++++++++
ددانا :.. تصدقين اول كانو بيخلون زواجي وزواج محمد بنفس اليوم
بس انا قلت لا مابي .. لين لقيت خطه رهيييبه !
تخليه هو بنفسه يطلقني .. مو انا اطلب الطلاق
داري بحماس : وشوو ؟!
دانا : بحط له اهداء ‘‘ بحبك ياحمار ‘‘
وقالت بضيقه : فيوم عرسه
على دخلة عهود
دارين تصرف : هههههه قويه صراحه هالحرمه .. مادري شلون تجرات وجات هالفكره براسها
دانا تجاريها : اي والله .. النت عليه قصص كششخه يابت !
عهود بارتياح : ايه احسب !
دانا : اجل تتصنتين
عهود : بالصدفه .. وبعصبيه متصنعه : بعدين ليه ماشوفك تتجهزين ؟!
ترى عرس اخوك ماهو ابن الجيران
دانا بعدم اهتمام وبنرفزهـ بنفس الوقت : شووي اتجهز .. لاتعصبين
عهود انحرجت فقـالتـ : طيب .. !
وطلعت من غرفة دانا ..
دارين بتعجب : وش فيك عليها ؟
دانا : مدري .. اوقات احس اني بقلب عليها .. من يوم مادريت اني بتزوج هالشيفه
او صرت زوجته !
اول كنت اقول يمكن تهيالي .. بس الحين احس لها يد بالموضوع
او انها تدري وماقالتلي .. ياربي
كارهه نفسي
داارين وهي زعلانه على حال دانا : والله يادانا شوفي ،، اللي يحبك احسن من اللي تحبيه !
فـ تزوجيه احسن لك
دانا : مو داخل مزاجي .. مابيه كذا من الله
وسكتو .. وبفترة السكوت جاها مسج من سامي
أبحكيكـ عن احوالي وابيك تشوفلي صرفة
خيالك دايم ف بالي واحس بشي ما اعرفه
يوديني الفكر و يجيب و شوقي لك معنّيني
لانك عني لما تغيب تضيق الدنيا في عيني
وش احكيلك وش افسر عن احوالي وعن علومي
كثر شوقي لك اتصور ,, اشوفك حتى في نومي
تعب حالي و قلبي ضاع يشيلك سر في صدري
وانا من زحمة الاشواق اخاف اموت وما تدري
و من حبك وتاثيره فؤادي ينبض بطاريه
صعب يهوى احد غيرك و هو ميت اساساً فيك
دانا بعصبيه: بكره الاغنيه ... و ردت عليه وقالته
اقول ضف وجهك !
كرهت الاغنيه من بعد مارسلتها لي
الله يقرفك !
وبالاخير كتبت : الغبي طول عمره غبي
دارين : دانا !
دانا :و لعنه ؟
دارين بضحكه : تلعنك .. وش فيك وش فيه المسج
دانا : كلاام فااضي
دارين : مثل
دانا : المسطول مرسلي ابحكيلك عن احوالي
دارين بتعجب من دانا : سامي ؟
دانا وهي تطالع بدارين ثم تخزها : فيه غيرهـ،؟
دارين تغير الموضوع : الحين بتجهزين بعرس اخوك ولا شلون ؟
دانا : مابروح ،،!
دارين : امممممممممممممما ذي قوووووووويه
دانا : لاقويه ولا شي .. مالي خلق .. عزمتي امك !؟
دارين : محلاني اقولها
دانا : طوووز
دارين : دانا خلااص عاد لاتعكرين مزاجك .. توه عال العال !
دانا : مو جات المسطوله الثانيه و قلبته
دارين : افا ماتوقعتها منك
دانا : لا توقعي .. واي شي بعد !
دارين : لا من جد انتي انهبلتي ..
دانا ماعلقت
دارين : بعدين تعالي وش قصة .. بحبك ياحمار ؟؟
دانا : ابي احطها ،، ابي اهينه
دارين : لا ياآآوم الشباااب ،، وعلى فكره لو هو يحبك
كذا ولا كذا ماراح يطلقكـ
لو وش تسوين
دانا بصوت عالي : خلآص كنسلت الفكره ارتحتي
دارين بإبتسامهـ.. : آكيد ،، =)
++++++++++++++++++++
شجون بعصبيه وصوت زلزل ارجاء الغرفه : بس خلااص اقرفتيني ببكاك
اسكتي
غاده بنبره حاده : وين جوالي ؟؟
شجون :موجود
غاده : عطيني يااهـ
شجون باستفزاز وتطالع بمحمد : مممممم تبينه هاه ،، طلععته
من جيبها ،، و رمته عالارض
مسكت الحطام ورمته بوجه غاده
وقالت بإبتسامه مجروحه مقنعه بالـخبث: يالله امسكيه
تو غاده بتكلم بس قاطعتها شجون :
عالعموم لاتخافين بعووضك
غاده بنفسها : ااهـ يا يمهـ تعالي شوفي وش صار فيني من تحت راس بنت اختك
شجون بملل : اليوم ضيعت وقت كثير معك ..
انا بطلع .. بس قبل ماطلع بعطيك هديه
غاده : مابي منك لا هدايه ولا بطيخ فكيني خلـ...
غرزت المخدر بايدها ..!
شجون وهي تمشي تجاه محمد : ام انت يالحبيب فـ لازم اغير مكانك و سحبته وهو بالكرسي
و تتامل شكله التعبان
شجون بخبث : عسااك دوم بهالحال !
وتجره بااقوى ماعندها لين وصلت لباب الغرفه المجاوره لـلغرفه اللي فيها غاده فتحت الباب
ودفت الكرسي برجولها بقوه اقوى !
لدرجة ان الكرسي طاح و محمد تعور ونزل من فمه دم
طلعت من عنده و قفلت الباب وصارت تضحك : ههههههههههههههههه
وبصوت عالي : بس عشان شكلك ههههههههه تصدق ضحكني !!
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشت للباب و هي تلبس عبايتها ..
فتحت الباب كان فارس بوجهها
شجون: بدري كان ماجيت
فارس :راحت علي نوومه
وشجون: سلم على محمد تراهـ بالغرفه هذي وتاشر عليها
وهي نازله مسكها فارس من ايدها ولفها له
وصار يقترب منها بهدوء
شجون صارت تطالع فيه بدون حتى ماترمش ..
كانت نظراته لها نفس النظرات اللي كان بأإول ‘‘ لقى ‘‘
بس خالطها نسبه من نظرات الشووق !
فارس : ابيك انتي ،،!
وصار يقرب منها اككثر وأكثر
بنفسهـ :
ياربي اتامل بعيونها
ولا اتامل بخدودها اللي توردت ..
اللي كل شوي تزيد من شوقي لها
ولا .. اتامل في وش
وباسها .. على جنب شفايفها ~
وحس بحرارتها ... وتوترها !
اما شجون من الصدمه ثبتت فمكانها
فارس وهو يسندها عالجدار : صدقيني ،، ابيك انتي !
حست الكوون يدور فيها وقالت بهدوء : ابي اروح‘
فارس و هو يظغط على يدها بقوه : لا
فك عبايتها و طبع بوسها بصدرها
شجون وهي تحاول تخلص نفسها منه وبهدو اكثر : لك اللي تبيه !
بس مو الحين
فارس باستغراب واصرار : لا الحين
شجون دفته و هي تنزل عالدرج قالت : انت تمكنت مني مره .. مستحيل ماتقدرلي مره ثانيه
فارس سكت وماعلق !
منصدم من شجون اللي استسلمت له ~~!
ماتوقعها ابد بترضى بهالشيء بالذات
+++++++++++++++++++++++
+++++++++++++++++++++++
هيا :اوهوووو قم افتح الباب انحرق الجرس
مشاري بتعب : وش وضيفتك بالبيت انتي ؟
هيا وهي تقوم من السرير : اف ياربي اف ..
مشاري يفكر بهيا ويقولـ بنفسه: ياحبني لك بس لو تتركين عنادك شوي
قطع تفكيرهـ صووت بسام يصرخ على هيا !!
قام من السرير متجه للصوتـ..
شاف بسام يضرب بهيا بجنونه المعتاد يوم يضرب
مشاري وهو يفك هيا وبعصبيه : عسى ماشر ؟!
بسام ياشر على هيا : اسالها
+++++++++++++++++++++++++++
عبير : بتروحين؟
ساره وهي تقلب بالتلفزيون :وين ؟
عبير : الصالون يعني وين
ساره:اكيييييد ايه
عبير : احسن لك لاتجين وش تقول الناس عليك
وبعدين نسيتي بتدخلين قسم الرجال
ساره : اففف لا ماابي بروح قسم الحريم يعني بروح !!
ثاني شي ماسالتي نفسك ولد لابس فستان شلون تجي
عبير : مجهزه لك كل شي
ساره : مشكورهـ.. وضفي وجهك
عبير وهي تمسك شعر ساره وتجرها : وشو ؟
ساره : ههههههههه ياهبله تعوريني !
عبير وهي تفكها : الحمد لله والشكر ،، ولاعاد يطول لسانك
ساره : وغيره
عبير : رووحي جيبي عبايتي و شنطتي و البسي عباتتك
ساره وهي تصعد الدرج : افف ياربي ،، اخت تجيب الـهم ~.!
ناصر : ايه والله ،،
بعد سكوت ~.!
ناصر : ماتخييل ان اليوم عرس محمد .. هذ1 الطايش بيتزوج
مستحيل
عبير حست بـرجفه يوم سمعت اسمه .. وجسمها ‘‘ كش ‘‘ .!
وقالت وهي تتصنع الضحكه رغم الدموع بعينها : ههههه .. مو لايق عليه
وبنفسها : لو تدري وش اللي سوااه ماغير تقتله باييدك
غصب أضحكـ : غصب أفرح , ولكن الجروح كثآر ,,
أحآول أبتسمـ : أمرح ’ وصوت الحزن يرثيني ..,,
تهيج بــ دآخلي عبرهـ أعآلجهآ مع الأسحآر ! ,,
أمد كفوفي لــ ربي و سوآد الليل يخفيني .. ,,
تعلمت الصبر لكن ] بدآ في دآخلي يـنـهـآر ,,
سقى ذاكـ الزمآن اللي دموعي تحتضن عيني ! ,,
تصب مجرى الدموع وضاق صدري والسنين أقدآر ,,
كفآيهـ من جروحي بس : ودمعي اليومـ يعصيني ! ,,
أنآ يآ صآحبي مآ جيت أبث الهمـ و الأسرآر .. ,,
ولآني قآدر أحكي : وش اللي هو مضآيقني ,,
خذيت ( العهد ) من نفسي أموت ولآ أقول شي صآر ,,
تعلمت أكتمـ || العبرهـ || وللهـ أرفــعـ : يديني ,,
تعلقت بــ رجآ رب [ عزيز قآدر جبآر !
وعآنقت الرضآ لكن .. مع ضيقهـ تلازمني ,,
ألآ يآصآحبي باللهـ لآ تزعل و لآ تحتآر ,,
ولاتنشد عن أحزآني ولكن : لآ تخليني ! ,,
طلبتكـ كآن لي خآطر دعآء بــ حزةالأسحآر ,,
أنشهد بالدعآ واللهـ : أحس انكـ توآسيني ,,
++++++++++++++++++++
بجهه ثاانيه .. وبعيده جدا !
منيره وصوتها راح من البكي : يارب احفظها ،، يارب احفظها
تلتفت على تغريد : ماقالت لك وين رايحه .. ماشفتيها وهي طالعه ماسالتيها ؟
تغريد تمسح دموعها : لآءا
منيره : حتى جوالها مغلق ،، يارب وين بتكووون ؟!
معاذ بعصبيه : من الليل قلت لك اتصلي عليها شوفي وين رااحت
بس شوفي نهاية اهمالك
منيره : معاذ رجاء اللي فيني مكفيني ،، وبعدين
انا توقعت ان فيه شي نقصها .. حبت تكمله وراحت السوق مع وحده من صديقاتها
ماتوقعت انها بتروح وماترجع !
معااذ : خلي توقعاتك تنفعك !
وكمل باستهزاء: هه ،، اصلا البنت لها يومين برى البييت ياهااانم
الكل سكت ..
بعدين قالت تغريد بصوت عالي : اخر مره شفت شجون
قبل امس .. وهي نازله عالدرج قلتلها وين رايحه
معاذ و منيره باندماج : بعديين ؟
تغريد : قالتلي رايحه مع شجوون مشوار ... انا قلتلها ابغا اروح معك بس
قالتلي ماينفع اروح معها ،، لاني ماكنت متجهزهـ !
وشجون كانت مستعجله
منيره مسكت جوالها تدور رقم شجوون وتظغط الازارير باقوى ماعندها
بعد مابحثت قالت بقهر : مو عندي ..
معااذ بانفعال : اتصلي على ابوها ولا على اختها ،، !
ويعطونك رقمها
عالساعه 9 و بقصر الافراح ~
منيره متووتره ..
اخذت رقم شجون ،، وحرقت جوالها من كثر ماتدق عليها
بس شجون لاحياه لمن تنادي !
كانو المعازيم بوقت عن الثاني يكثروون ..
هدى : الحين لازم نلاقي اي شي نسكت المعازيم فيه
سالفتكم بتصير ‘‘ على كل لسان ‘‘
منيره اللي راسها صدع من كثر ماتفكر : آآهـ ،، والله مو عارفه وش اسوي
انا
اسكت الناس .. ولا ادور بنتي .. ولا احاول اتصل فبنت اختي
اللي مادري متى بتررد
بعد هالحوار
قامت منيره متوجهه للكوشه
خذت المايك من اللي تغني و قالتلهم يوقفون !
وقالت : من الحين اقوول .. وللجميع !
اللي يبي يتكلم فينا يتكلم .. واللي يبي يكتب بالجرايد بعد يكتب
هدى هنا عيونها طاارت !!
منيره : بنتي .. لها يومين برى البيت مادري وينها
شهقات وتعليقات الحاضرين بهاللححظه كثرت !
وبدت تغطي على صوت منيره
فقالت بصوت اعلى : يعني لو كل وحده تحترم نفسها و تروح بيتها يكون احسن
ورمت المايك
اما عهوود .. كان اللي قالته منيره { طامه‘ !
: هههههههه مجنونه هذي ؟؟
: اكيد ممجنونه
: الحمد لله والشكر ..
: يالله مشينا ،، مشكلتنا نجي اعراس ناس مو محترمه
: شكلها اول مره تجرب شعور الابتعاد عن الابنااء
: هههههههه بقوه بعد !
: حششت و جااات !
: صدق ام مهمله اجل بنتها يومين برى البيت وماتدري عنها
: ايه والله .. استغفر الله
كانت هالتعليقاات تسمعها وتحس كان خنااجر تنغرس فيها
مع ذلك تمالكت نفسها
هدى وهي تحس راس منيره : انتي فيك شي؟
منيره : لآ !
وبدأ الناس ينصرفوون ،، !
وعلى وجيههم علامة { اسفهام & تعجب }
حتى هدى .. وهي اغلى صديقه لمنيره ..
طلعت ~.
على دخلة ساره و عبير !!
اللي صدق انصدمو يوم شافو القصر يفضى
راحو لـمنيره وقالو بتعجب : خير عسى ماشر ؟
منيره ماعلقت اتصلت عالسوااق
و راحت تاخذ عبايتها
عبيير : شكل المكان مسكوون
ساره : احتماال
عبير : لالا نرجع البيت احسن
ساره : اكيييد ... اتصلي على ناصر بسرعه
عبير وهي تطلع جوالها من الشنطه : طيب لا تاكليني افف
::
حتى اليوم
خذى من قسى الهموم
اعيشه وانا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -