بداية الرواية

رواية سما غابة الأوهام -9

رواية سما غابة الأوهام - غرام

رواية سما غابة الأوهام -9

محمد وهو مبسوط: فرحان فرحان السكرتيره وبدون لاتدري علمتني متى بتجي
سعد بتريقه: ياليلك وانا برمجت مخي عشان ازعل معاك واواسيك هالحين كل شي تلخبط وصار لازم افرح معاك
محمد : انا ميت جوع اذا مخك فاصل بروح اتغدا لحالي
سعد بسرعه: وش اللي فاصل هالحين اضبطه مر خذني بس
محمد يضحك: طيب جايك
الساعه 3:45 العصر..
كانت تحط الأكل على الطاوله وهو يناظرها بأعجاب بعد ماخلصت من صف الصحون ناظرت فيه وقالتها بأبتسامه : اتمنى اكل الطباخ يعجبك
الرجال معصب: الاكل دا زوء الطباخ
سما وهي مرتبكه: حضرتك أولت عاوز أكل على زوئك وانا احترت فطلبت من الطباخ يجهز لك الأطباق المحترمه عندنا
ناظر بالأكل وقالها بكل عصبيه: شيلي الأكل دا من أودامي انا أولت وبوضوح عاوز على زوئك يعني تطلبي لي انتي مش الطباخ
سما مرتبكه: بس يافندم
الرجال بعصبيه : انا حدفع قيمة الأكل كولو بس شيلي دا من وشي وهاتيلي على زوئك او هاتيلي المدير هنا
سما وهي ترجع الأكل للصينيه: حجيب لك اللي انت عاوزه دحنا بتهمنا راحت الزبون
عدل جلسته وقالها بأبتسامه: طيب متتأخريش اصلي جيعان أوي
سما بهدوء : طيب
راحت بالصينيه وحطتها على الطاوله بالمطبخ وقالتها بصوت عالي: اللي عاوز ياكول دا يكلو اصل تمنو اتدفع خلاص
رنا واللي كانت جايه تاخد طلب: ايه حصل ايه
سما بقهر: الزبون المعفن دا معجبهوش ان الاكل على زوء الطباخ عاوز على زوءي ..آآآآآآآخ بس كان نفسي اكلو بسناني بس للأسف مصلحتي فوء كل شيٍء
طلبت شوربه .. ستيك بالخضار .. سلطه خضرا .. عصير فراوله
وقفت تنتظر الاكل وبعد ربع ساعه جهز الاكل شالت الصينيه وراحت على طاولة الزبون وبدت تحط الاكل بهدوء
الرجال : المرادي الاكل على زوء مين
سما تتبسم غصب عنها: زوءي بس على الله يعجبك
الرجال : حيعجبني اوي
بعد ماخلصت صف الاطباق نزلت العصير ع الطاوله .. الرجال اول ماشاف العصير ضحك بقوه: جيبالي عصير فراوله
سما تتبسم: اصلك أولت على زوءي ودا زوءي
الرجال بهدوء: طيب مفيش مشكله
راحت وقفت بجنب رنا اللي كانت تنتظر أي طاوله جديده عشان تخدمها .. وقالتها بقرف : رخم اوي يارب ياحبيبي ميجيش هنا تاني
رنا تضحك: للدرجه دي
سما بسرعه: واكتر من كدا
:
:
الشرقيه .. الساعه 5 المغرب..
ابو خالد يكلمها وهي جالسه ع السرير : مابقى شي على موعد السفر وانا ماشفتك يوم جالسه بجنب اخوك
نوف بهدوء: يابابا رحت له كم مره بس انت ماكنت موجود
ابو خالد: طيب انا ابي اشوفك تروحين له
نوف بلا مبالاة : طيب بعدين
ابو خالد بأصرار: لا هالحين وبعدين اوقفي وانا اكلمك ليه ماعندك احترام انتي كل يوم تثبتي لي اني غلطت بتربيتك
نوف توقف وبدون نفس: يابابا يعني تبي تجبرني اروح له هالحين
ابو خالد بقهر: ايه هالحين هذا اخوك وهو بهالحاله مين غيرك يوقف بجنبه
مشت من قدام ابوها بخطوات كسوله وقالتها ببرود: طيب بروح وامري لله
اول مادخلت الغرفه ناظر فيها وفتح عينه على اخرها كان واضح انه توتر من الحركات اللي بدا يحاول يأديها اشر عليها وهو يحاول يقول شي وواضح القهر بعيونه وبصعوبه بدا ينطق حرف الميم : مـ ـ مـ ـ
ابو خالد قرب منه وهو فرحان : وش تبي تقول ياوليدي
خالد ومازال يحاول يتكلم بصعوبه : مـ ـ ـ مـ ـ ا بـ ـ ـ ي
ابو خالد يهز راسه: ايوه وش اللي ماتبيه
خالد بصعوبه اكبر وبدا يبان عليه الأجهاد : أ أ شـ ـ ـ و و فـ ـ ـ هـ ـا
ابو خالد مستغرب : ماتبي تشوف مين
خالد رفع يده بصعوبه يأشر على نوف
ابو خالد بأستغراب اكثر: ماتبي تشوف نوف
خالد نزل راسه لتحت دليل على الأيجاب
ابو خالد ناظر بنوف وقالها وهو مازال مستغرب: نوف روحي من هنا
وبسرعه وقف وطلع جواله : هذا تحسن كبير انا لازم اكلمهم عشان نسافر بأسرع وقت ممكن ونبدا العلاج
:
:
الرياض .. الساعه 7 المغرب ..
ام محمد جالسه بالصاله وتبكي: يابو محمد ابي اشوف ولدي صوته ماعجبني لما كلمته
ابو محمد بعد ماشرب الشاهي : خليه خل يتعلم يعيش لحاله
ام محمد بحزن: خلاص خليه يرجع ولدي ماتعود ع الغربه
ابو محمد يناظرها: ومين قالك الموضوع بكيفي ولدك خلاص بدا شغله بمصر
ام محمد : احس انه مهوب مرتاح ياليته ماراح
ابو محمد بقهر: وانتي ليه تتكلمين كذا مين قالك ولدك بزر ولدك رجال
ام محمد تمسح دموعها: حتى لو انه رجال والله الغربه صعبه احسه مايعرف ياكل ولاينام
ابو محمد بطفش: ياحرمه خلاص الله مكثر المطاعم هناك وبعدين مجهزين له شقه مفروشه انا متأكد انه مرتاح فيها
ام محمد بهدوء: مافيه ازين من فراشه وديرته
ابو محمد بعد ماوقف قالها بصوت عالي: تراك صدعتي راسي ولدك لا اول ولااخر واحد يسافر برى البلد خليه يتعلم ويصير اقوى
:
:
ماصدق تصير الساعه 8 الصبح وطلع من شقته بسرعه وقف قبال باب العماره ..كانت الساعات تمر طويله ساعه ..ساعتين ..ثلاث ساعات ..ولما صارت الساعه 1 الظهر بدا الجوع يقرصه تعب من الجلسه بالسياره ماعاد يتحمل طفش من الأنتظار ماعمره جلس بالسياره هالوقت كله ..مايبي يتحرك من مكانه وبنفس الوقت مو قادر يتمالك جوعه.. اخيراً قرر يدق على سعد ماله غيره
سعد بحماس: هاه جات
محمد بهدوء: لاوالله باقي بس بموت من الجوع
سعد : روح اكل مين ماسكك
محمد بسرعه: لااخاف اروح وهي تجي وش بستفيد وقتها من وقفتي بس والله اني طفشت وجايع مره وش رايك تجيب لي شي اكله
سعد بهدوء: والله ودي بس انت عارف انا بالدوام ومغطي على غيبتك ان رحت لك بيكفشونا
محمد : ايه صح .. وفجأه فكر بالساعه وقالها بسرعه: اقول سعد بكلمك بعدين
سعد بسرعه اكبر: وشو جات
محمد: لابس تذكرت شغله مهمه ياللا اكلمك بعدين
نزل بسرعه للعياده واول مادخل مالقى احد هناك طلع بسرعه وسأل البواب: عيادة الدكتوره مفيهاش حد ليه
البواب: آه اصلهم بيتغدو دلوأتي استراحة الغدا
محمد: طيب كم ساعه استراحة الغدا
البواب: نوص ساعه فاتت منها ربع ساعه
محمد بسرعه : طيب مشكور
ركب سيارته وتحرك بسرعه اول مطعم شافه قباله اخذ له سندوتش وعصير ورجع بسرعه وقف قبال العياده وهو ياكل بسرعه .. خلص اكل وهو للحين يحس بالجوع وبينه وبين نفسه: ياللا تصبيره ..
اول ماشاف السكرتيره جايه راح لها بسرعه وقفها قبل لاتدخل : لو سمحتي
السكرتيره بأبتسامه: ايوه يافندم
محمد وهو يحاول يتكلم مصري: لما تيجي سما متأوليش لها ان الساعه معايا اصلها مش شغاله من زمان حصلحها واعملها لها مفاجأه
السكرتيره مبسوطه: حاضر من عنيا
رجع السياره وهو متطمن السكرتيره لو قالت لسما وقتها سما راح تشك بوجوده ووقتها يمكن مايعرف مكانها للأبد..
مازاد انتظاره كثير كان مركز بالشارع ولما صارت الساعه 2:30 شافها تمشي متجهه للعماره كانت لابسه بنطلون جينز وقميص اسود والجزمه اللي هو شراها لها مايدري وش صار فيه لما شافها ابتسامته بدت تزيد وقلبه زادت نبضاته حس بفرحه غريبه .. ماكان قادر يتحمل الدقايق اللي قضتهم سما داخل العياده وكان ينتظر متى تطلع بفارغ الصبرلما صارت الساعه 3 طلعت من العياده مشت لغاية موقف الباصات وهو يلحقها وبعد ماركبت لحق الباص وطفش على كثر مايوقف الباص ويراقب الناس اللي تنزل وسما ماتكون معاهم اخيراً وبعد ماوقف الباص للمره العاشره نزلت سما معاهم انبسط شافها وهي تدخل المطعم لقى له موقف قبال بوابة المطعم ورجع يراقب المكان وبينه وبين نفسه: الظاهر السالفه مطوله
:
:
الشرقيه .. الساعه 3:30 الظهر..
بعد ماخلص غداه جلس مع ام خالد بالصاله ..
ابو خالد بهدوء: الحمد لله خوينا ماقصر والسفر ان شاء الله يوم الخميس الاسبوع هذا
ام خالد: الحمد لله وانت راح تروح معاه
ابو خالد: اكيد بروح معاه ادعوله بس ربي يقومه سالم ويرجع مثل اول
ام خالد : يارب والله ماودي اشوفه كذا خوياتي صارو يعايروني بحالته
ابو خالد وقف وقالها بقهر: هالحين هذا بس اللي هامك
ام خالد تحاول تتدارك الموضوع : لا بس
ابو خالد يقاطعها بقهر: والله العظيم انتي وبنتك اثبتولي بجد اني غلط انا بعد ماارجع من سفري وولدك يقوم بالسلامه اوعدكم بتغير وتعاملي معاكم وتهاوني كله بيروح ..الولد بحاله صعبه وانتي اللي هامك كلام الناس
ام خالد تحاول تكون هاديه: مو بس هذا اللي يهمني يابو خالد بس انا قصدي ان الولد بعد يتأثر بكلامهم
ابو خالد بعصبيه: اسكتي بس اللي يسمعك يقول الولد سامعهم بس للأسف انا طلعت غلطان بشغلات كثيره والا واحد مثلي ماكان لازم يخليكم تعيشون على كيفكم ومثل ماتبون تروحون وتجون بمزاجكم
ام خالد بتمرد: يعني وش كنت تبي تسوي تحبسنا بالبيت
ابو خالد يحاول يكون هادي: لا بس لما ارجع راح يكون لي تصرف ثاني
:
:
الساعه صارت 5:30 وهي للحين ماطلعت من المطعم ..
صار يفكر : معقوله ماتطلع من هنا ..لا مو معقوله بس طولت لو كانت تتغدا امداها تخلص وبعدين معقوله رجعت لها الذاكره المطعم باين عليه فخم وغالي طلع من سيارته وقرر يدخل المطعم اذا كانت سما رجعت لها ذاكرتها فهذا معناته ان فيه شغلات كثيره راح تتغير خلاص حسم موضوعه وقرر يدخل ..أول ماوصل للمطعم استقبله الموظف عند الباب ..بعد مادخل صار يناظر يمين ويسار وبكل الطاولات مالقاها بدا يتوتر وين معقوله تكون راحت اكيد بالحمام او شي المطعم ماله بوابه ثانيه ..
الموظف بعد ماهزه بلطف : يااستاز
محمد بعد ماطلع من شروده : ايوه
الموظف: معاك حد والا لوحدك
محمد وهو مفهمي: لا لوحدي
اخذه لطاوله لشخصين وخلاه يجلس فيها بالوقت اللي طلعت سما من الجزء الخاص بالموظفين واتجهت لطاولة محمد اللي كان معطيها ظهره ..
كان بطاولته يفكر : وين اختفت هالبنت وبعد تفكير : اكيد بشوفها مهوسحر عشان تختفي بطلب لي اكل وبراقب المكان انا اساساً ميت جوع ..بهالوقت شاف المنيو ينحط ع الطاوله وسمع صوتها الهادي : اتفضل يافندم
محمد رفع عينه بسرعه ميز صوتها عرفها صار يناظرها بأستغراب
سما واللي بدت ترتبك : محمد
محمد يناظر ملابسها وبعد ماعقد حواجبه قالها بقهر: تاركه بيتي عشان تشتغلين بمطعم
سما بهدوء: محمد الله يخليك شوف المنيو واطلب هذا مكان عمل بعدين نتفاهم
محمد دف المنيو بسرعه: انسدت نفسي
سما تحاول تقنعه: محمد عشان خاطري .. تبسمت عشان تبعد الانظار عنها: محمد ان ماطلبت يبي يقول المدير انا السبب
محمد واللي بجد بدا ينقهر من داخله بس فيه شي قاله البنت لاتقرب لك ولاشي ولاتحبك انت اللي ميت فيها يعني مالك دخل تحمد ربك عملت لك حساب وقالت بعدين نتفاهم ..حاول يجبر نفسه ع الأبتسامه وقال لها اطلبي لي على مزاجك
سما اخذت المنيو بهدوء : ان شاء الله
راحت بسرعه المطبخ وهي متوتره اخر زبون توقعت تشوفه هنا هو محمد طلبت له طلبها المميز ومانست عصير الفراوله وبعد ماجهز الأكل اخذت الصينيه وتوجهت لطاولة محمد بسرعه .. بعد مابدت تصف الأكل دخل الرجال المصري الغني ..قرب منها وناظر بالصينيه وقالها بنبرة سخريه : ماشا الله الكول هنا بيحب الفراوله الفرش
سما تناظره : لا الزبون دا طلبو على زوئي برضو
محمد واللي بدا يعصب من طريقة المصري بالكلام مع سما : انت الحين حاشر خشمك بطلبي ليه
الرجال المصري : باين الاستاز سعودي
محمد يناظره: ايه سعودي عندك اعتراض
سما داست على رجل محمد بقوه تبيه يسكت ماتبي مشاكل بعملها.. بعد نظره عن الرجال وبدا ياكل بهدوء كانت بداخله نار.. الغيره بدت تحرقه ورغم كل هالغيره ماكان يقدر يتكلم وماله حق يتكلم حس بأحساس غريب النار اللي بداخله تاكله .. قام من كرسيه وجلس بالكرسي المقابل عشان يقدر يشوفها وين ماتروح .. كان يناظرها وهي تباشر الزباين ووده يقوم يفجر المطعم باللي فيه الغيره ذبحته لكنه تمالك نفسه وابتسم رغم كل شي
:
:
يتبع..,


الساعه صارت 12 بعد نص الليل ..
كان ينتظرها مايبي يروح الا لما يكلمها ..قربت منه بعد مااخذت حساب الطاوله وقالتها بهدوء: ماراح تروح؟
محمد بهدوء اكبر : ماراح اروح الا لما اكلمك خلصي وانا انتظرك
سما : طيب خلاص ابدل ملابسي واجيك
دخلت لغرفة التبديل ولقت رنا هناك بدلت ملابسها وخلصت وجالسه تلبس شنطتها
سما تناظرها : حتروحي على فين
رنا تتبسم: الواد اللي هنا واضح عاوز يكملك روحي معاه انا حروح لوحدي
سما بهدوء: طيب ماشي
بدلت ملابسها بسرعه وطلعت لمحمد اللي دفع فاتورته وكان واقف ينتظرها وصلت عنده وقالتها بهدوء: ياللا مشينا
محمد بهدوء اكبر: طيب
كان يمشي وهي تمشي وراه وبعد ماوصلو للسياره فتح لها الباب وراح لمكانه .. تنهد وشغل السياره وتحرك بسرعه
سما تناظره: محمد سوق شوي شوي انت اساساً ماتدري وين بيتي
محمد يناظرها : بيتك ليه رجعت لك ذاكرتك .؟ انتي يعني كنتي تشتغلين هنا؟
سما بعد مانزلت راسها : لا مارجعت لي ذاكرتي لقيت هالوظيفه بعد ماتركتك
محمد ورغم القهر اللي بداخله الا انه كان هادي ظاهرياً: ليه سويتي كذا
سما:خلينا نروح على بيتي وهناك نشرب شاهي بالحوش ونتكلم
محمد مستغرب: لهالدرجه البيت كبير
سما تتبسم: لابس عندي حوش من نوع خاص
كملو طريقهم بصمت وهي تدله على طريق البيت وبعد ماوصلو وقف سيارته ونزل معاها .. كان المصعد معطل عشان كذا طلعو ع السلالم ..تعب وهو يطلع الدرج وقالها بتعب: مطولين وحنا نطلع
سما تضحك : للسطح وحياتك
محمد بعد ماوقف: ساكنه بالسطح
سما بهدوء: ايه غرفه بحمامها ومطبخ صغير وياللا كمل طريقك ماهو وقت الكلام
طلع معاها وبعد ماوصلو ناظر بالباب الصغير يسار الدرج وساحة السطح الباقيه الفاضيه
سما تأشر ع الباب : طبعاُ هذي غرفتي المتواضعه خليك هنا .. اشرت ع الطوفه : تقدر تشوف الحاره من هنا المنظر جنان روح تفرج انا دقايق وراجعه بالشاهي
محمد بهدوء : طيب
دخلت الغرفه بسرعه حطت الأبريق ع النار وطلعت كاسين زجاج وبعد ماجهز الشاهي صبته بالكاسين وطلعت لمحمد اعطته كاسه واخذت هي كاسه
محمد يناظر بالكاسه : ماشاء الله الشاهي بكبايات مثل المصاريه
سما تتبسم: بسرعه تعودت عليهم وعلى لهجتهم ماادري يمكن اطلع مصريه بالأخير
محمد يفكر وبصوت مسموع: يمكن كل شي جايز
سما تناظره: وش هالصدفه اللي خلتك تلقاني
محمد بعد ماطلع الساعه من جيبه ومدها لها : هذي موصدفه
سما بعد مااخذت الساعه بسرعه : ساعتي وين لقيتها
محمد : رحت العياده اسأل عليك والدكتوره قالت لي ماتجين بس السكرتيره وبدون لاتدري اعطتني هالساعه وقالت لي عطها لسما لأن موعدها بكره راقبت المكان الى ان شفتك
سما تتبسم : والله منت بسهل ومشكور رجعت لي الساعه هالساعه هديه من صديقتي رنا وغاليه علي لأنها اول شي اعرف هو من مين ومتى صار معي
محمد يناظرها بهدوء وهو مكتف يدينه غصب عنه بدا يتأمل ملامحها الحلوه اللي اشتاق لها : سما ليه سويتي كذا انتي ماتدرين وش صار فيني بغيبتك
سما تتأمل الحاره من الطوفه : محمد انت ماتدري وش كان وضعي لما قلت لي احبك حسيت بجد بضياع لأني مااقدر احبك مو عشانك ماتنحب بالعكس لكن بوضع مااقدر احب او انحب افهمني
محمد يتنهد : طيب كنتي قولي لي هالكلام وانا ماكنت راح اعترض او اجبرك تحبيني
سما : استحيت منك انسان ساعدني بدون مقابل مااقدر اوقف بوجهه واقول له مااقدر احبك
محمد يناظرها : ومافكرتي بهالأنسان اللي حبك فرقتك بهالطريقه وش راح تسوي فيه
سما تتبسم وبكل هدوء : انا اسفه يامحمد بدال لااشكرك حطمتك
محمد بسرعه: لاتقولين كذا بس انا ابي اطلب منك طلب
سما بهدوء: امرني
محمد : لاعاد تتركيني مااتحمل غيبتك اعتبريني اخوك او صديقك او أي شي بالحياة بس اسمحي لي اكون بجنبك
سما تناظره : خلاص موافقه ماعاد اغيب وبيتي وشغلي انت عارفهم
محمد بعد تردد : ليه ماتتركين هالشغله
سما بعد ماتنهدت: اتركها ومن وين اعيش انت ماتدري وش يعني ضياع وكيف احساس الشتات انا كذا مرتاحه على الأقل قادره اعيش بمساعدتي انا بس
محمد ورغم انه يحترق من داخله تبسم وقالها بهدوء : براحتك .. سكت شوي وبعدها ضحك ..طلع جواله من مخباته وبعد ماضغط الازرار قرب الجوال من سما : شوفي هذا سعد الغبي صورني وانا زعلان بعد غيبتك
سما تضحك وهي تناظر بشكل محمد بالصوره وهو مبوز وواضح الزعل عليه : لهالدرجه اثرت فيك غيبتي
محمد يسوي زعلان : اووووووووه بقوه
سما بدلع: طيب وكيف اكفر عن ذنبي
محمد يفكر: اممممممم متى اجازتك
سما : بكره
محمد يناظرها : تمزحين
سما : لاوالله بكره حنا عندنا الحريه ناخذ الاجازه الاسبوعيه أي يوم بالأسبوع وانا اخذتها بكره عشاني استلمت اول راتب اليوم
محمد يضحك: خلاص انا عازمك على مكان بيعجبك وغصب توافقين اذا ودك تكفرين عن ذنبك على قولتك
سما تتبسم : خلاص اوكي
محمد يناظرها وبعد تردد كبير: انا عندي بعد طلب واتمنى ماتحرجيني وترديني
سما بسرعه: امرني بالعكس انا ودي ارد لك جميلك معي
محمد: ابي اخذك للدوام وارجعك كل يوم
سما بهدوء: لكن كذا يصير الجميل جميلين
محمد بحزن : يعني بترديني
سما تتبسم : ماعاش من يردك
محمد بعد ماشرب باقي الشاهي : ياللا انا استأذن ولاتنسين بكره
سما بسرعه: أي ساعه لازم اكون جاهزه ؟
محمد : 2 الظهر اخلص شغلي واجيك وتراني عازمك ع الغدا لاتاكلين
سما تتبسم : طيب
:
:
الساعه صارت 8 الصبح ..
صحت بسرعه غسلت وجهها وطلعت من غرفتها بسرعه وبطريقها لموقف الباص اخذت لها سندوتش طعميه .. تعودت ع الحياة هنا وعجبتها البساطه بهالحي .. ركبت بزحمة المواصلات وهي ترحب بكم شخص معها بنفس الحاره .. بعد ماوصلت لموقف الباص الأخير والقريب من المجمع التجاري .. اخذت تاكسي للمجمع اول مادخلت المجمع حست انها ماراح تشتري شي لكن من حسن حضها كان موسم التخفيضات شرت لها لبس لليوم وكم شغله بسيطه وطلعت .. وقفت اول تاكسي بطريقها وبعد ماركبت : والنبي ياعم تاخدني على محل ببيع موبايلات مستعمله ..
سواق التاكسي : من عنيا
بعد ماوصلت للمحل اللي كان بحي متوسط نوعاً ما دخلت المحل وهي متفائله لكن تفائلها انتهى بسرعه بعد مالقت ان الاسعار غاليه ورغم ان الجوالات مستعمله الا انها ماقدرت تلقى شي يناسب ميزانيتها
البياع يناظرها : واضح حضرتك عوزه مبلغ اوليل انا عندي موبايل يناسبك صحيح مواصفاتو مش عاليه لكنو جديد وسعرو كويس
بعد ماطلع لها الجوال عجبها شكله كان سامسونج ينفتح لتحت وشكله كويس وسعره مناسب شرته بدون تفكير طلعت من المحل وهي مبسوطه مشت مسافه وبعدها قررت تاخذ تاكسي اليوم بس بتتهاون بالمواصلات ..
وقفت تاكسي ودلته ع البيت وبعد ماتحرك طلعت الشريحه اللي جابتها لها رنا بطلب منها لأنها ماتعرف تطلع شريحه وبعد ماحطت الشريحه بالجوال انبسطت بالأبراج اللي طلعت بالجهاز .. الشريحه ماكان فيها غير رقم رنا اللي خزنوه لما جربو الشريحه .. دقت عليها بحماس وبعد ماجاها الجواب : الو ازيك ياحلوه
رنا مستغربه: مين سما ؟
سما تتبسم : ايوه رحت للسوق النهاردى واشتريت لي شوية حاجات واشتريت موبايل لؤطه
رنا مبسوطه : ربنا يهنيك
:
:
الساعه صارت 1:14 الظهر ..
كانو بموقع العمل بناء قيد الأنشاء وحولهم رمل كثير .. العمال بكل مكان والاوراق بكل مكان وكل واحد حاط خوذه على راسه لزوم الشغل..
ماعاد يقدر يصبر اكثر فسخ الخوذه وراح لسعد وبصوت عالي : انا خلصت شغلي وماشي
سعد بعد ماقرب منه : ايه وش عليك لاقي لك بنت حلوه تروح وتجي معاها
محمد يضحك: انت اشر بس واي بنت تتمنى تطلع معاك ياجميل
سعد يناظره : ايه سلك لي بعدين تعال هنا ماعلمتني وش صار عليها كل اللي قلته انك لقيتها
محمد يتبسم : بعدين اعلمك بالتفصيل هالحين مو وقته بس تصدق قالت لي شي ماتوقعناه تقول يمكن تكون مصريه
سعد بسرعه: سلامات ليه مخها فاصل مصريه وتتكلم لبناني وبعدين تتكلم سعودي واخرها تقول مصريه لاماتجي تلقاها بس تعودت على مصر
محمد يضحك : ايه يمكن بس مخها فاصل ذي حلووووه .. مشى بسرعه : ياللا انا ماشي .. وهو يمشي شاف رضا وبصوت عالي: ايوه يارضا كولو تمام
رضا وهو متبسم: كولو تمام انت بس اولو انا محمد حيفتح لك الباب طوالي
محمد : طيب يااستاز متشكر
ركب سيارته بسرعه وراح البيت بعد ماتروش لبس قميص ابيض وبنطلون اسود حزام ابيض وجزمه سودا وكرافت ( ربطة عنق ) سودا .. حط له مليون رشه من عطره .. lalque encre noire.. وقبل يطلع ناظر نفسه بالمرايا : وراك كاشخ كذا؟ البنت خلاص معتبرتك اخوها ياللا مافي مشكله
اول ماوصل عند العماره ضرب بوري كانت الساعه 2:15 .. ثواني وطلعت سما كانت متألقه وساحره بلبسها .. كانت لابسه بنطلون جينز ازرق وقميص اسود بدون كموم واصل للركبه ومزين بزخاف لولبيه فضيه ..تحت القميص بدي فضي ويتوسطه حزام عريض فضي اما شنطتها كانت سودا .. كان يناظر بشعارها الناعم وهو يتطاير من الهوا .. اخذ نفس عميق قبل تركب سما وقالها بصوت واطي: يارب صبرني
بعد ماركبت تحرك بسرعه للمزرعه .. اول ماوصل قال للحارس انه محمد وبسرعه فتح له الباب .. بعد مادخلو نزلو من السياره صارت تناظر بالمكان بأعجاب : محمد المزرعه لك
محمد يضحك : والله ياليت بس هذي لأبو ولد شريك المشروع خاويته وقلت له بتسلفها اليوم
سما تضحك: ياربي سالفه
محمد يناظرها وهو منسحر بضحكتها الحلوه : تدرين انك حلوه مره
سما نزلت راسها وقالتها بأرتباك وهي تضبط شعرها : ماراح توريني باقي المزرعه
محمد يتبسم: الا بس بعد مانتغدا لأني ميت جوع
ضحكت وهي تناظره : وانت ماتقاوم النوم ولا الاكل
محمد مبسوط: ابداً
مشت معاه بالممر الحلو الميان زرع ركبو الدرج اللي يوصل لباب الفيلا اللي بالمزرعه اخذو يسار قبل الباب كانت الطاوله ع اليسار مجهزه بشكل حلو
محمد يتبسم: طبعاً الفيلا مالنا دخل فيها حنا زوار للمزرعه بس
سما بعد ماجلست : ياسلام كل انواع السمك هنا
محمد : هو خويي جهز الطاوله ياللا تفضلي
جلست على الطاوله حطت لها قطعة سمك صغيره وشوية سلطه وبدت تاكل
محمد يناظرها : هالحين ياسلام وبعدها قطعه صغيره تستهبلين انتي
سما تضحك: تصدق من كثر مااشوف الاكل مااحب اكل بعدين انا ماادري احب السمك والا لا
محمد يتبسم: ياذي البلشه حتى ذي ماتعرفينها
سما بعد ماحطت جزء من السمكه بالشوكه: هالحين اجربها واعلمك
بعد مااكلتها هزت راسها بالأيجاب : لاوالله طعمها ميه ميه
محمد يضحك: واطيب من فراخ الجمعيه
بعد ماخلصو اكل بدا يتمشى معاها بالمزرعه ويعرفها على اقسام المزرعه اللي تعرف عليها قبلها .. اخيراً وصلو لأسطبل الخيول دخلت معاه والوضع كان عادي اول ماطاحت عينها على الخيل الأسود الكبير بدت تصارخ وهي تتخيل رجل الفرس الكبيره تجي صوبها .. زاد صراخها حطت راسها بصدر محمد وهي خايفه : طلعني من هنا انا خايفه
محمد واللي ارتبك : سما مافيه شي يخوف كله خيل
سما وهي ترجف : ماادري محمد احسه يبي يضربني برجله انا خايفه طلعني من هنا
بعدها عنه وحط يده تحت ذقنها ورفع راسها شاف دموعها على خدها وبكل هدوء: اول شي امسحي دموعك ثاني شي الخيول ماتسوي شي وخوفك ماله مبرر انا جايبك هنا بس عشان اخذ فيك لفه بالخيل
سما تهز راسها بالنفي بسرعه: لامحمد انا موقادره الف اشوفه تبيني اركبه مستحيل
مسكها وطلع معاها عند باب الاسطبل تركها وراح بسرعها جاب لها مويه ورجع : خذي اشربي
بعدها عن بوابة الاسطبل وقالها بسرعه : انا بطلع الخيل هالحين خلك بعيده
اول ماشافته طالع وهو ممسك لجام الخيل زادت رجفتها وحست بخوفها يزيد قرب منها محمد وقالها بهدوء: ياللا
سما بخوف: لامحمد خايفه مستحيل انا الخيل ماحبه انا متأكده مابي اركبه
محمد بهدوء: الا بتركبين انتي ماقلتي بتعتبريني اخ يعني واثقه فيني صح
سما بهدوء: صح
محمد: خلاص اجل انا معك لاتخافين سما انا كنت ماراح اصر عليك تركبين الخيل بس خوفك هو اللي زاد اصراري اكيد صار لك شي قبل عشان تخافين من الخيول بهالطريقه نسيانك راح يهون الموضوع عليك هذي فرصتك
سما لحقت محمد رغم خوفها لكنه اقنعها بكلامه اول ماوصلو ساعدها عشان تركب الخيل ركب قدامها وبدا الخيل يمشي بشويش لفت يدينها حول محمد وهي خايفه
حس برجفتها وقربها منه وبدا قلبه ينبض بقوه وبينه وبين نفسه : ايه وش عليك انتي عادي عندك الموضوع وانا باقي شعره واموت ياربي ساعدني
سما بعد ماحست بنبضات محمد السريعه نست موضوع الخيل وقالتها بهدوء : محمد وراه قلبك ينبض بسرعه كذا؟
محمد يتبسم: عشانك وراي وش تتوقعين السبب يعني
سما بعدت يدينها عنه وقالتها بسرعه : محمد نزلني
محمد واللي يبي يقهرها : انزلي لحالك
سما تدفه : محمد لاتصير كذا بايخ جد نزلني
محمد يضحك : طيب
رفع يدينه وساعدها تنزل وهي نازله كانت قريبه منه مره وصارت عينها بعينه .. كان يناظرها بنظرات مليانه حب مايقدر يخبي مشاعره الواضحه بنظراته
سما وهي تحاول تبعد عن نظراته اللي تاكلها اكل : ياللا نكمل نشوف باقي المزرعه
محمد بعد عينه عنها وتنهد : ياللا
سما وهي تناظره : تصدق محمد احسك هادي جداً
محمد يضحك: شوفي الكل يقولي كذا انا صح هادي بس ماهو هدوء على كثر ماهو برود فيني دمي بارد مو أي شي يقهرني او يستفزني لكن لما اعصب اعوذ بالله
سما تضحك: هذا مثل اللي يقولون اتقي شر الحليم اذا غضب
محمد يضحك: صح عليك
اخذتهم السوالف وماحسو للوقف بدت الشمس تغيب والظلام يملى المكان
سما بهدوء: محمد تأخرنا صح
محمد : تبين تمشين
سما : ياليت والله وبجد مشكور هالعزيمه ونستني كثير
محمد يتبسم: وش دعوه ماسويت شي انا اللي لازم اشكرك عشانك مارديتيني
ركبو السياره اللي كانت قريبه منهم .. بالطريق للبيت كانو ساكتين وقبل لايوصل لحيهم التفت وشافها نايمه تبسم وهو يحسها ملاك مافيه مثلها كانت الاشاره حمرا استغل الوقت وقرب منها سدح الكرسي .. ضبطت وضعيتها وكملت نومها
محمد وهو يضحك وبصوت واطي : يازينك بتأملك للصبح
غير مساره لشقته ..وقف السياره وبعد ماقفلها طلع بسرعة البرق جاب غطا خفيف له ولسما ونزل بسرعه فتح السياره وركب وبعد مالحفها وتلحف هو بدا يتأملها بتمعن يتأمل شعرها ملامح وجهها وبياضها الى ان غط بنوم عميق
:
:
الشرقيه .. الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
كانت تسمعه بملل وهو يقول كلامه بحب: نوف انا بجد احبك ومااقدر اعيش بدونك
نوف بقرف: وانت صدقت ياحبيب قلبي اني احب واعشق هذا كلام قديم
سعود بقهر: ليه اجل علقتيني فيك
نوف: انا ماعلقت احد وانت اللي تحرشت فيني لاتجي تحط بلاك علي بعدين انا مو فاضيتلك انا ابي انبسط وبس
سعود واللي بدا يعصب: متأكده من كلامك
نوف بلا مبالاة : ايه متأكده
سعود بنبرة تهديد: هين يانوف انا اعلمك وشلون تلعبين بمشاعري
نوف تضحك بأستخفاف: سلامات يابو مشاعر رح بلط البحر انا ماخاف من شي ولاتهدد
سعود : طيب انا اعلمك .. خلص جملته وقفل الجوال بوجهها
نوف رمت الجوال بعدم اكتراث ع السرير وكملت دهن المناكير اللي كانت تحطه بأظافرها
:
:
القاهره .. الساعه 7 الصبح ..
اول مافتحت عينها وشافت محمد قبالها ضبطت جلستها عرفت الشارع اول ماشافته معقوله نمنا بالسياره جلست بسرعه وبعدت الغطا مدت يدها تبي تصحي محمد بس بأخر لحظه سحبت يدها فتحت الباب بشويش ونزلت من السياره .. بعد مامشت مسافه بسيطه سمعت صوت بوري التفتت وشافت محمد بجنبها كانت تمشي جهة اليسار بجنب دريشته ..فتح الدريشه وقالها بهدوء: اقول اركبي ينقال لها ماتبي تزعجني
سما تناظره : جد والله ماكنت ابي ازعجك
محمد يتبسم: ادري بس المنبه دق وصحاني ياللا اركبي بوصلك بعدين بروح دوامي
سما بهدوء: طيب
لفت وركبت من الجهه الثانيه ومثل عادته كان يسوق بسرعه كل ماسمحت له الفرصه
سما تناظره: محمد ليه تسوق كذا
محمد: مدري ماتعودت الا ع السرعه
سما تتبسم: عود نفسك اجل تسوق بسرعه اقل من كذا لاتروح نفسك
محمد بهدوء : ان شاء الله ياللا تفضلي وصلنا ولاتنسين بمر اخذك انا للدوام
سما: طيب
:
:
الرياض .. الساعه 1 الظهر ..
ام محمد بعد مااخذت جوالها : انا بكلم ولدي بتطمن عليه والله شاغل بالي
اول ماسمعت صوته انبسطت كان متحمس ومبسوط : هلا والله بالغاليه وش اخبارك
ام محمد: انا بخير الحمد لله وانت كيفك
محمد بفرح: انا كل اموري طيبه وكيف الوالد واخواني وجود الشيطونه
ام محمد : كلهم بخير وجود على حطتك
محمد يضحك : اقول لاتحرمونها من الاكل خلوها تنبسط
ام محمد : اهم شي انت خلي بالك من نفسك
محمد : ماعليك انا مرتاح ع الاخر
ام محمد: الحمد لله ياللا توصيني بشي
محمد : سلامتك يالغاليه انتي ماتبين شي
ام محمد : ابيك سالم ياوليدي
محمد : ربي يسلمك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -