بداية الرواية

رواية غربة الايام -10

رواية غربة الايام - غرام

رواية غربة الايام -10

سارة حاولت تتكلم بس مب قادرة من كثر ما كانت تصيح. وتفاجئ مايد يوم شاف يدوته تركب بصعوبة كبيرة على الدري لأول مرة. وقام بسرعة ويودها وويهها كان معتفس..
أم أحمد: شو بلاها البينة ؟؟ شو سويتوا بها؟
ليلى: ما اعرف يدوه . انا كنت يالسة هني واشوفها طلعت من الممر وهي تصارخ..
اقتربت منها أم أحمد ويلست ببطئ وحظنتها سارة ودفنت ويهها في صدر يدوتها وتعلقت فيها وهي تصيح..
أم أحمد: بسم الله الرحمن الرحيم عليج يا بنيتي. بس حبيبتي عيب ما يصيحون. عيب..
سارة (بصوت مخنوق): ماماه..
أم أحمد وليلى اطالعوا بعض ومايد دمعت عيونه..
أم أحمد: شو فيها غناتي؟
سارة: ماماه محد. كل شي. وينه؟؟
ليلى عقدت حياتها وهي تحاول تفهم اللي اختها تقوله وحظنتها أم أحمد بقوة وهي تقرا عليها وفجأة وقفت ليلى وهي تشهق. سارة كانت طالعة من الممر . صوب........ تغيرت ملامح ويه ليلى وركضت غرفة أمها وتبعها مايد بسرعة وبطلت الباب بقوة واتوسعت عيونها على الاخر وهي تطالع الغرفة؟؟؟ كيف؟؟ ومتى ؟؟؟
مايد ما قدر يستوعب اللي شافه وركض بسرعة للكبت. فاضي.. بطل الادراج وعيونه تدمع.. كلهن فاظيات. الثياب. العطور. ما بجى شي غير أوراق أبوهم وذهب أمهم وبيزاتهم اللي في الغرفة والاثاث. حتى الشراشف والفرش اللي على الشبرية ماشي. التفت مايد على ليلى وهو يسألها بعيونه.. وين ثياب أمه وابوه؟؟ وين اغراضهم؟؟؟ وين راحوا؟؟ وين راحت اخر ذكرى لهم من اغلى الناس على قلوبهم؟؟ وحط إيده على ايدها وهو يسألها: وين راح كل اللي كان هني؟؟؟
بس ليلى انسابت من بين ايديه مثل الماي وطاحت ع الارض بقوة. ووقف مايد يطالعها بذهول. وخوف. ويوم رد لوعيه. ركض بسرعة عشان ينادي الباجين..
نهاية الجزء الخامس

الجزء السادس

حركت سارة عيونها بين يدوتها اللي كانت ترش الماي على ويه ليلى وبين مايد اللي كان واقف حذالها مرتبك وخايف. واستقرت عيونها على أمل وخالد اللي كانوا يالسين في صوب وهم ساكتين، ما يعرفون شو اللي قاعد يصير جدامهم ولا شو سبب هالعفسة اللي استوت قبل شوي..
سارة اللي كانت تصيح سكتت أول ما شافتهم يركضون صوب غرفة أمها ويوم شافت ليلى طايحة حست بخوف كبير. وطلعت من غرفة أختها العودة وراحت تقعد في الصالة وشلت دانة من الارض وتمت تطالعها بحزن وتركز في ملامحها. سارة ما تعرف وين راحت أغراض أمها ولا تعرف منو اللي خذاهم. كل اللي تعرفه انه كل اللي كان في الغرفة. ثياب امها وعطورها وحتى ريحتها الحلوة . كل اللي كان باجي لهم من ذكريات. كله راح خلاص. وراح معاه آخر أمل في انه سارة تحس بوجود أمها في هالبيت مرة ثانية..
مشت سارة لغرفتها ويلست حذال الشبرية. وخشت دانة تحتها. هني ع الاقل محد بيقدر يوصل لها وياخذها. هني بتم دانة على طول. بعيد عن يدوتها وليلى واخوانها كلهم. بعيد عن الايد اللي حرمتها من ذكريات عزيزة على قلبها..
وعقب ما تأكدت انه دانة بعيد عن عيون الكل. طلعت من غرفتها وردت غرفة ليلى وشافتها قاعدة تصيح ومايد وخالد وأمل ما كانوا موجودين. اللي كان موجود محمد ويدوتهم. ووقفت سارة عند باب الغرفة تطالعهم وويهها خالي من كل تعبير. ويوم شافها محمد مشى صوبها وخذها من إيدها وطلعها من الغرفة وابتسم لها وقال قبل لا يصكر الباب : سارونا سيري في الصالة عند مايد ولولة..
ليلى كانت تصيح ومن كثر ما كانت مقهورة من خالوتها كانت تزاعج : والله ما اسكت لها. والله..
أم أحمد اللي كانت خايفة عليها وما يهمها صالحة ولا أي شي غير بنت ولدها في هاللحظة. تنهدت بتعب وقالت لها: هدي اعصابج مب زين اللي تسوينه في عمرج. عمج بيتصرف . وبيرد الاغراض كلهن..
ليلى: مابا اشوفها في هالبيت مرة ثانية.. هاذي مب خالوتي . أكرهها. أكرهها!!!
محمد: ليلى شو هالرمسة؟؟ ما يستوي . هاذي مهما كانت خالوتج..
اطالعته ليلى بقهر: قلت لك مب خالوتي. وانا ما بسكت لها..
تنهد محمد: انا بتصل بعمي عبدالله وبخبره. وهو بيتخبرها عن الموضوع كله..
أم أحمد: وليش عبدالله؟؟ أنا موجودة هني وانا اللي بتصرف..
قالت أم أحمد هالجملة ووقفت بسرعة. كانت ملامحها تعكس كل القهر اللي في داخلها ووقف محمد وياها وهو يقول: يدوه خلج بعيده عنها. مب زين تعصبين..
أم أحمد: اتصل بها الحين . هكوه التيلفون جدامك..
محمد: ما اعرف رقمهم..
ليلى نزلت من فوق الشبرية بتعب وقالت: أنا اعرف الرقم. وانا اللي بدق لج يدوه..
اطالعهم محمد بقهر وطلع عنهم وهو يتأفف. ما يعرف ليش أصلا يابوه من المكتب وهم مب ناوين يسمعون كلامه او يسوون له أي اعتبار . مب جنه ريال البيت. دوم يسون اللي في راسهن وبس. ونزل الصالة ويود موبايله يبا يدق لعمه عبدالله. بس مايد نط جدامه فجأة وقال: شو استوى؟
اطالعه محمد بطرف عينه وقال: غريبة. تكلمني أنا يا أخ مايد؟؟ أحيدك متبري مني وما تدانيني..
ضحك مايد وقال: تصدق نسيت؟
يود محمد عمره عشان لا يبتسم واطالع مايد باحتقار وقال: شو تبا الحين ؟؟؟
مايد: شو قررتوا فوق في الاجتماع؟
محمد: مب شغلك..
مايد: ليلى نشت؟
محمد: هى نشت. خلاص عاد فارج..
مايد: يا ربييييييه انته على منو طالع جي وغد؟؟
محمد: محد وغد غيرك يالهرم . يالله عاد اذلف من جدامي خلني ارمس..
سار عنه مايد بكل بساطة ويلس محمد ع القنفة ودق لعمه عبدالله وقبل لا يرد عليه عبدالله انتبه محمد انه مايد يا ويلس حذاله هو وخالد وسارة وأمل. بس ما قدر يقول شي لأنه مايد حط خالد في حظنه وعمه رد عليه في هاللحظة واضطر انه يرمس جدام اخوانه كلهم..
عبدالله قبل لا يدق له محمد كان يالس يطالع أوراقه ويحاول انه ما يفكر بياسمين وتصرفها وياه في هاليومين. رغم طيشها وحركاتها اللي مالها داعي بس بعد يحس انه فيها براءة كبيرة . مشاعرها شفافة وايد وعبدالله كان متأكد من اعجابها به من أول مرة شافته فيها..كل شي كان مبين من عيونها. حتى هو يذكر انه استحى يحط عينه في عينها. وغمظته لأنها تبا تسوي عمرها قويه وما تعرف انه اوراقها كلها مكشوفه جدامه. بس على الرغم من جمالها وشخصيتها الحلوة مستحيل يسمح لنفسه انه يفكر في وحدة ياهل وهو في عمر ابوها. أصلا مجرد التفكير فيها يخليه يرتبك..
في هاللحظة سمع رنة موبايله واستانس يوم شاف رقم محمد لأنه أول مرة يدق له ورد عليه وهو يبتسم
عبدالله: هلا محمد..
محمد (بارتباك): اهلين عمي. شحالك؟
عبدالله: الحمدلله ربي يعافيك. انته شحالك؟ وشحال اخوانك ويدوتك؟
محمد: الحمدلله كلهم بخير بس. ليلى..
عبدالله حس انه قلبه انقبض. من الصبح وهو يحاتيها وبسرعة سأل محمد اللي كان متردد يخبره ولا لاء: خير؟ بلاها ليلى؟
محمد: عمي ليلى تعبانة شوي.. أعصابها تعبانة. مب إلا هي . كلنا ..
عبدالله: من شو؟؟ شو اللي صار عليكم؟
محمد: عمي انته تعرف انه خالوه صالحة كانت بايتة عندنا؟
عبدالله: هى اعرف والمفروض كنتوا تخبروني..
محمد: أنا ما يخصني . ومب هذا هو الموضوع..
عبدالله: شو عيل؟
محمد (بصوت واطي عشان اخوانه لا يسمعونه): الظاهر انه خالوه لمت أغراض أمي وأبويه كلهن من الغرفة وشلتهن وياها..
عبدالله من سمع هالجملة حس انه يبل انهد فوق راسه. : صالحة؟؟؟
محمد: وليلى تعبت و..
عبدالله: ساعة ونص وبكون عندكم.. لا ترد المكتب ايلس ويا اخوانك في البيت..
محمد: ان شالله..
بند عبدالله وهو يحس انه الدم يفور في عروقه. خلاص صالحة ما خلت أي مجال للتفاهم. لازم يرمسها وينهي هالوضع في الحال. وعلى طول لم اغراضه وسوى check out من الفندق وقبض خط العين..
محمد يوم بند عن عمه. التفتت لاخوانه وشافهم يطالعونه. وأمل تقربت منه لأنها كانت من الصبح متحرقصة تبا تعرف شو السالفة بس تعرف بعد انه محد بيعبرها والحين يوم شافت محمد ساكت استغلت الفرصة..
أمل: حماده. ؟؟
محمد: حماده في عينج . اسمي محمد..
اطالعته أمل ببلادة وردت تسأله: حماده ليلى تصيح؟
محمد: لا ما تصيح. سكتت خلاص. وقلت لج اسمي محمد مب حمادة..
خالد اللي كان في حظنه كان يطالعه وهو يبتسم. وابتسم له محمد وقال له: خلودي قول محمد
بطل خالد حلجه. بس كالعادة ما قال شي لأنه اسم محمد كان صعب عليه. ورد محمد مرة ثانية يحاول وياه : حبيبي قول محمد. محمد..
ضحك خالد وقال بعد مجهود كبير: أنّم..
أمل أول ما سمعت الكلمة اللي قالها خالد انفجرت من الضحك ومايد ضحك وياها..
مايد: هلا والله أنّم. من وين الاخ؟؟ من بنجلاديش؟؟
أمل: أنّم.. أنّم..
محمد سوى عمره معصب: جب انزين. مالت عليكم..
بس يوم شافهم يضحكون ضحك وياهم وحظن خالد اللي كان يضحك مب عارف انهم يطنزون عليه. ومحمد ارتاح لأنه أمل خلصت من اسألتها بس خاب ظنه لأنها تذكرت وردت تسأله..
أمل: ليلى منو ظربها؟
محمد: محد ظربها بس هي كانت مريضة شوي..
قبل لا ترد أمل وتسأله سؤال ثاني . تقربت منه سارة وهي تطالعه بخجل..
سارة: خالوه شلت ثياب ماماه؟
نزل محمد خالد وشل سارة ويلسها على ريوله وقال لها وهو يبتسم: هى شلتهن وبتردهن اليوم لا تحاتين..
أمل يوم شافت سارة يالسة على ريول محمد استغلت الفرصة ويلست على ريوله الثانية. وضحك محمد واطالع مايد وهو يقول: دخيلك الحقني هالدبة بتكسر لي ريولي..
أمل : انته دبة..
مايد: ماشالله يحبونك.. خلاص عيل انا بطلع الحين . بسير العب ويا نواف. وانته ايلس عندهم حرام والله يحبونك..
محمد: والله ما تروح ما اعرف لهم . تعال!!!
بس مايد ركض بسرعة وطلع من الصالة ورد محمد يطالع خواته بقهر ونزلهن اثنيناتهن وشغل التلفزيون وهو يقول في خاطره: مالت عليه اوني ريال البيت..
ويلسوا كلهم يطالعون space toon ومحمد يتريا عمه يوصل من دبي..
* * *
فوق في غرفة ليلى كانت أم أحمد ميودة السماعة بكل قوتها من القهر وليلى يالسة حذالها تطالع ويهها واثنيناتهن يترين حد يرد على التيلفون بس رغم انهن اتصلن 3 مرات محد رد عليهن..
نزلت أم أحمد السماعة واطالعت ليلى وقالت: محد يرد..
تنهدت ليلى: يدوه شو بنسوي؟ الله يعلم وين ودت اغراضهم..
أم أحمد: بتطلعهن لو من تحت الارض. هاذي سرقة . تتحرانا بنسكت لها؟
اطالعت ليلى يدوتها بحنان. وحست فجأة بالذنب. مول ما فكرت فيها وفي اعصابها ومرضها. ما فكرت انه يدوتها حرمة عودة وانها بتتعب أكيد من طلعتها على الدري ومن كل اللي صار. وبدل لا تهديها زادتها وخلتها تعصب اكثر. تصرفها كان وايد أناني. واستحت من عمرها..
ليلى: يدوه. عمي عبدالله بيتصرف وياها. شو رايج ننزل تحت عند اخواني؟
أم أحمد: لاء. تعالي اتصلي بها مرة ثانية. يمكن ترد هالمرة..
ليلى: خلاص يدوه برايها ..
أم أحمد: لا يا ليلى انا ابا اكلمها. صالحة زودتها. تتحرى ما عندكم حد يوقف وياكم؟ اليوم شلت اغراض امكم وابوكم وباجر بتبدا تتحكم في كل صغيرة وكبيرة في هالبيت . عنبوه انا بعدني حية ما مت..
ليلى: بسم الله عليج ..
أم أحمد: ياللا اتصلي بها مرة ثانية. بحشرها لين ترد..
ابتسمت ليلى واتصلت مرة ثانية وهالمرة ما لحق التيلفون يرن ورد عليهم فهد من أول رنة..
فهد: ألو؟
أم أحمد: السلام عليكم ورحمة الله..
فهد: وعليكم السلام..
أم أحمد: منو ؟ فهد؟
فهد: هى نعم فهد. منو ويايه؟
أم أحمد: انا خالوتك ام احمد. وين امك؟
فهد: هلا خالوه. أمايه بعدها ما ردت من عندكم..
أم أحمد: هيييييه. أنزين يوم بترد خبرها اني اتصلت وخل ترد تتصل بي اترياها..
فهد: خير خالوه شو صاير؟
أم أحمد: خير ان شالله . انته بس خبرها وخلها ترد عليه أول ما توصل..
فهد: ان شالله..
بند فهد التيلفون وهو مستغرب. شو يبون في امه توها رادة من عندهم. يمكن نست شي في بيتهم؟؟ تنهد وراح غرفته. ليش يهتم اصلا؟
* * *
عبدالله كان يشتعل في داخله . ويسوق بسرعة 220 من كثر ما هو مقهور من صالحة. كيف تتجرأ توصل لغرفة المرحوم وتتصرف على هواها جنها في بيتها هي . واذا في شي مب عايبنها ليش ما تكلمه هو؟؟ مب هو ولي امرهم والمسئول عنهم؟؟ كان عبدالله متأكد انه صالحة متعمدة تسوي هالشي عشان ترسخ سيطرتها على عيال اختها وعشان تبعده هو عنهم. الله يستر بس ويعينهم على عمايلها..
عقب ساعة الا ربع كان عبدالله في العين وما حس بعمره الا وهو في زاخر. ووصل في نفس الوقت اللي وقف فيه دريول صالحة سيارته في الحوي..
نزلت صالحة من السيارة ويوم شافت عبدالله نازل من موتره قالت بصوت واطي: شبعت من الهياتة في دبي والحين ياي تخرب علي؟
وقف عبدالله جدامها وكانت ملامحه متغيره من القهر اللي في داخله. وصالحة كانت تطالعه ببرود وقالت : حيا الله عبدالله. ما شالله متى رديت من دبي؟
اطالعها عبدالله باحتقار وقال بنبرة حادة: وين اللي خذتيه من غرفة اخويه؟؟؟؟
صالحة: الناس يسلمون قبل..
عبدالله: صالحة ردي على سؤالي..
صالحة: إذا ياي تسألني عن اللي خذته من غرفة أختي...
عبدالله: قصدج اللي سرقتيه.. وين تبين انتي داشة بيت اخويه وتتصرفين فيه على هواج؟؟
صالحة: هذا بيت اختي مثل ما هو بيت اخوك...
عبدالله: بيت اخويه يعني بيتي ومالج خص تتدخلين وتغيرين فيه على كيفج...
صالحة: وانته عندك بيتك بعد وما يخصك في عيال اختي..
عبدالله: الزمي حدودج يا صالحة ولا تخليني اغلط عليج..
صالحة: تخسي الا انته تغلط عليه...
عبدالله: وبأي حق تفضين الغرفة ووين وديتي اللي خذتيه؟
صالحة: انته لو صج هامينك عيال اخوك جان ما خليت اغراض ابوهم وامهم جدام عيونهم اربعة وعشرين ساعة. والا انته هذا اللي تباه. تحرق قلوبهم وخلاص..
سكت عبدالله ونزل راسه. كلامها كان فيه شي من الصحة وحس عبدالله للمرة الثانية في هاليوم انه صج مقصر وياهم . وصالحة يوم شافته ساكت قالت: الاغراض جان تباهن بتحصلهن في الهلال الاحمر. تقدر تروح وتردهن. أنا قلت بسوي خير في هاليتامى اللي انته مب سائل عنهم..
عبدالله انقهر من كلامها وحس إنها تتعمد تستفزه. وقال: انا اروم اسير واشتكي عليج واقدر اطلع امر من المحكمة انج ما تطبين بيت اخويه مولية. بس بعد بكون احسن عنج..
صالحة: سو اللي تباه. بيت اختي وعيال اختي محد يروم يمنعني عنهم..
اطالعها عبدالله بنظرة باردة وسار عنها ووقفت صالحة تطالع سيارته وهي تطلع من البيت وقالت بصوت عالي: في اللي ما يحفظك ان شالله
* * *
ليلى كانت يالسة في الصالة في هاللحظة . اخوانها محتشرين حواليها ومايد توه راد من برى وهي مب وياهم. افكارها ماخذتنها لعالم ثاني. تحس انه الدنيا ضدها وانها كل ما حاولت تجمع شتات افكارها ومشاعرها. يصيبها شي يشل تفكيرها تماما ويهز قوتها اللي تتظاهر بوجودها جدام الكل. قوتها وهم. وبرودها وهم. وحتى ابتسامتها والفرحة اللي تحس بها ساعات. مجرد وهم. من شهر ونص وهي حاسة انه حياتها كلها سراب. كل ما حاولت توصل لهدف يختفي بمجرد ما تتقرب منه. كيف بتستمر وكيف بيستمرون وياها وهي حاسة بهالضعف في داخلها؟؟
حست بإيد على خصرها وكان خالد يبا ينخش عن أمل ومسحت على شعره من دون اهتمام وتنهدت ويت بتوقف عشان تروح فوق بس الباب تبطل في هاللحظة ودش عمها عبدالله. ملامحه كانت تقول انه تعبان وظايج ومن دون ما يتكلم عرفت ليلى انه مر على خالوتها صالحة. وراحت له عشان تسلم عليه وحبته على راسه وتيمعوا اليهال كلهم عليهم. ومايد يلس يتلفت حواليه جنه يدور شي..
مايد: افااااااااااااا. وين البقلاوة؟؟؟ انته وعدتني..
عبدالله: اوووووووه والله نسيت انا قلت لك تذكرني..
مايد: وانا شدراني انك بترد اليوم..
عبدالله: ههههههههه خلاص حقك عليه ان شالله بييب لك اللي تباه المرة الياية..
مايد: ما ينفع . المرة الياية لازم توديني وياك. خلاص الثقة انعدمت من بيننا..
عبدالله: هههههههه لهالدرجة. ؟
مايد: اسولف وياك عمي..
أمل كانت تطالع عبدالله اللي كان طويل وايد بالنسبة لها وكانت رافعة راسها وشكلها يجنن وعبدالله يوم انتبه لها شلها وباسها ويلس وشل سارة ووداهن الصالة وياه وأمل تسأله: عمي شو يبت لي؟؟
نزلهن عبدالله ع القنفة وحس بألم في قلبه. مر اسبوع من دون ما يشوفهم. ما كان متوقع انه يتوله عليهم هالكثر ولا كان متوقع انه بيحس بهالالم كله اول ما تطيح عينه عليهم. غامظينه وايد . كلهم من أكبرهم لأصغرهم. نظرة الحزن اللي في عيون ليلى . براءة اليهال وصمت سارة. مايد اللي يخبي ورا ضحكته انهار من الحزن ومحمد اللي يحاول قد ما يقدر يكون ريال البيت. كلهم معورين له قلبه وكلهم يحسسونه من دون قصد انه مهما سوى بيتم مقصر وياهم. كيف نسى اييب اللي طلبه مايد منه وكيف انسى انه هاليهال يتوقعون منه يرد لهم وايده مليانة هدايا حقهم؟؟ صح انه مب متعود على اليهال ولا على المسئوليات بس بعد المفروض انه يفكر بهالشي ..
تبخرت هالافكار من راسه يوم شاف عبدالله أمه يايتنه من صوب الممر . تمشى بخطواتها الثجيلة وابتسامتها منورة ويهها رغم اللي استوى اليوم وفز من مكانه بسرعة وراح لها وباسها على راسها وايدها وساعدها في المشي..
أم أحمد: حيا الله بو حميد. متى وصلت غناتي؟
عبدالله: توني الحين ياي من دبي..
يلست أم أحمد ويلس عبدالله حذالها ويا محمد وسلم على عمه ويلس وياهم وليلى يلست حذال يدوتها . ومايد خذ سارة وأمل وخالد وراحوا صوب التلفزيون يلعبون بلاي ستيشن..
أم أحمد: محمد خبرك عن اللي سوته صالحة؟
عبدالله: أنا توني ياي من بيتهم..
ليلى: والله؟
أم أحمد: لقيتها؟
عبدالله (ويهه اعتفس): هى لقيتها ورمستها. لسانها طويل . ظبعة مب حرمة هاذي. مدري كيف ريلها كان متحملنها . ألله يرحمه مب من شوي انجلط ومات..
ليلى استحت ونزلت راسها وهي تبتسم ومحمد ظحك بس أم أحمد تمت تطالع ولدها بحدة وسألته: وشو قالت لك؟ ووين اللي خذته؟
عبدالله: امايه صالحة تبرعت بكل شي للهلال الاحمر
شهقت ليلى والتفتت بسرعة لعمها: شو؟؟؟؟؟ تبرعت بهم؟؟
محمد: كيف تتبرع بشي ما يخصها؟؟
أم أحمد: وليش ما رحت الهلال الاحمر عشان تردهم..
عبدالله: ما اقدر امايه . تبيني ارد شي وصل للهلال الاحمر..
نزلت أم أحمد عيونها وسكتوا كلهم يوم شافوها تمسح دموعها بشيلتها. صالحة جرحت كرامتها . وحرمتها من شي كان يخص ولدها اللي كانت تموت فيه. رغم انها كانت مول ما تسير غرفته بس كانت مطمنة انه محد بيمس أي شي يخصه. كانت مطمنة انه هالبيت بخير دامها موجودة فيه وانه محد يروم يتقرب من عيال ولدها أو يمس شعره منهم. بس هذا كله تغير ويت صالحة في لحظة وخربت كل شي وكشفت لها انه وجودها في البيت مثل عدمه وانه اللي يبا يضرهم بيضرهم مهما حاولت تحميهم..
عبدالله: أمايه؟
أم أحمد (بصوت واطي): حسبي الله عليها..
اطالع عبدالله ليلى وشافها منزلة راسها وويهها احمر. كانت حابسة دموعها وحزنها في داخلها . والله حرام كل اللي يالس يستوي لهم. عقد عبدالله حياته وعقب تفكير قال لهم: شو رايكم نسير العزبة؟
رفعت ليلى راسها واطالعت عمها بلهفة. وردت تطالع يدوتها وهي تترجاها بنظراتها وابتسمت ام احمد بتعب وقالت: وين اروم للعزبة انا . تعرفني اتعب بسرعة..
عبدالله: عن الدلع يا ام احمد. باجر بنسير وبنستانس. وانا عندي شغل هناك وما اروم اودركم هني بروحكم..
ليلى: يدوه الله يخليج ابا اسير اشوف العزبة ولا مرة سرت لها..
محمد: حتى انا الله يخليج يدوه
ابتسمت أم احمد لمحمد اللي كان يطالعها ببراءة كبيرة وقالت: خلاص بنسير. متى تبانا نزهب؟
عبدالله: انا بودي نجمة وتاميني اليوم هناك عشان ينظفون البيت وانتوا الحقوني باجر ويا الدريول..
وقفت ليلى بسرعة وباست عمها على راسه وركضت لاخوانها وهي تقول بصوت عالي: قوموا بسرعة ودروا عنكم اللعب . باجر بنسير العزبة..
اطالعها مايد ببرود ورد يلعب بلاي ستيشن و سارة وأمل مول ما ردوا عليها ولا حتى اطالعوها لآنهم ما يعرفون اصلا شو يعني عزبة . ووقفت ليلى وهي حاسة بإحراج والتفتت على عمها وضحكت بخجل وشلت خالد وراحت غرفتها فوق..
* * *
في بيت علي بن يمعة. وبالتحديد في غرفة ياسمين. كانت الليتات كلها مبندة والغرفة يخيم عليها جو مظلم وحزين. وياسمين من الصبح وهي مقطعة عمرها من الصياح ومشغلة اغنية " ليه خليتني احبك" وتعيدها الف مرة وتصيح. تحس بكرامتها انجرحت واللي يقهر انها ولأول مرة مب مهتمة. عادي عندها انه يذلها او يجرحها . بس انها تخسره ؟ هذا اللي مب قادرة تتحمله او حتى تسمح لنفسها انها تفكر فيه. عبدالله مختلف. متميز في كل شي . عمرها ما احترمت ريال في هالدنيا مثل ما تحترمه هو. حتى ابوها عمرها ما اعتبرته متميز لهالدرجة. بس عبدالله. عبدالله اذهلها. خلاها تحس انها وهو حذالها انها ترمس شخص مهم. شخص له وزنه في المجتمع وله مكانته. وهي وياه كانت تحس انها هي بعد مهمة وانه الكل يحسدها انها يالسة ترمسه. كانت واثقة جدا من نفسها وواثقة بعد من جمالها وقدرتها على انها تجذب وتحبب الكل فيها. بس ليش عبدالله بالذات هو اللي نفر منها؟؟ ليش؟؟
ليش الانسان الوحيد اللي تمنته هو اللي ابتعد عنها؟ ومعقولة ما في أي مجال انها تعرف اخباره بعد اليوم او انها تشوفه؟؟
تنهدت ياسمين وقامت عن فراشها وبندت المسجل. راسها كان يعورها وعيونها تحرقها والاغاني الكئيبة اللي كانت تسمعها زادت من كآبتها وخربت مزاجها بزيادة. ويوم اطالعت عمرها في المنظرة ضحكت من دون نفس. شعرها الطويل كان صاير كشة وعيونها منفخة من الخاطر. وراحت الحمام وغسلت ويهها وردت تمشط شعرها. ولفته وغيرت بيجامتها ونزلت الصالة وشافت لافي يالس بروحه. وراحت تيلس وياه من الظيج مع انها ما تحب تسولف وياه بالمرة..
اطالعها لافي بطرف عينه وهو يقرا المجلة وقال: ما لقيتي غير هاللبس تنزلين فيه الصالة؟
اطالعت ياسمين بيجامتها وقالت: شو بلاه لبسي؟؟
لافي : ظيج وايد.. ولا مب حاسة بهالشي؟؟
رفعت ياسمين حاجبها اليمين واطالعته باحتقار ويابت شعرها جدام وغطت به بيجامتها وقالت: اسفة. اسمح لي جرحت مشاعرك ما دريت انه لبسي بيظايجك هالكثر..
لافي ما اطالعها ولا حتى كلف نفسه ورد عليها وتم مركز في المجلة مع انه ياسمين متأكدة انه ما كان يقرا . بس يبا يقهرها. واصلا هي ما اهتمت وتمت يالسة وهي ساكتة بس افكارها ردت بها لعبدالله وهي ما تبا تفكر به. فتنهدت وقالت: لافيييييييي. لافي!!!
لافي: شو تبين؟
ياسمين: لافي انا متظايجة. طلعني..
لافي: عندج سيارتج اطلعي بروحج..
ياسمين: انا اباك انته اتطلعني...
نزل لافي المجلة واطالعها ببرود وقام وراح غرفته فوق من دون ما يرد عليه وتمت ياسمين تطالعه وهي مصدومة وهو على الدري قالت له بصوت عالي: تعرف انك سخيف؟
بس لافي ما رد عليها ويلست ياسمين مقهورة بروحها وعقب دقايق راحت وشلت التيلفون عشان تتصل بنهلة اللي ردت عليها عقب فترة..
نهلة: هلا بطالش والرش وماي الو....
ياسمين: بس لا نهلوه مب متفيجة لثجل دمج..
نهلة: بسم الله الرحمن الرحيم. انزين يوم مب متفيجة لي ليش متصلة؟
ياسمين: نهلة انا ايجة وايد بموت ..
ومن خلصت جملتها ردت تصيح من الخاطر وانصدمت نهلة . عمرها ما سمعتها تصيح جذه . ودرت انه الموضوع كبير. وتمت ساكتة لين هدت ياسمين شوي وقالت لها: ياسمين؟ شو بلاج حياتي؟
ياسمين: نهلة . انا ليش حبيته؟؟ ليش؟.؟
نهلة: قصدج عبدالله. صح؟
ياسمين: شو دراج؟
نهلة: هههههههه ياسمين انا من اول ما رمستيني عنه وانا اعرف انج بتحبينه..
ياسمين: كيف عرفتي؟ انا ما بينت لج أي شي..
نهلة: من نظرة عيونج يالغبية..
ياسمين: اااااااااااااااااخ يالقهر . ما يباني يا نهلة. قفطني..
نهلة انصدمت وسألت ياسمين بحذر: وشو دراج انه ما يباج غناتي؟ يمكن هو بعد معجب بج..
ياسمين: لا. هو قال لي. انه..
حست ياسمين انها غلطت وسكتت بس نهلة كملت عنها وقالت: شو قال؟؟ اصلا متى قال لج؟؟ متى رمستيه يا انسة ياسمين؟
ياسمين: اووووووهووو. نهلة لا تحسسيني بالذنب..
نهلة: شو ما احسسج بالذنب . ؟؟ انتي تعرفين شو سويتي؟؟ ومن وين يبتي رقمه؟
ياسمين: ما اعرف رقمه. ليتني كنت اعرفه بس ما اعرفه..
نهلة: عيل وين رمستيه..
ياسمين: دقيت له على غرفته في الفندق. وقال لي اني ياهل وانه قد ابويه وبند في ويهي تخيلي..!!!!
نهلة: هههههههه دواج..
ياسمين: شو؟؟؟ ليش تضحكين؟؟؟
نهلة: ياسمين يا غناتي انتي منبهرة فيه صدقيني هذا مب حب. انتي تحسين انه صعب المنال عشان جذه متولعة به وتبين تمتلكينه بأي طريقة..
ياسمين: لا ...لا . انتي مب فاهمة أي شي..
نهلة: هزرج؟
ياسمين: هى. أنا اعرف مشاعري. انا مب ياهل. اوكى؟
نهلة: أوكى...
سكتت ياسمين شوي وعقب ردت ترمس: نهلة؟
نهلة: عيون نهلة..
ابتسمت ياسمين: تسلم لي عيونج .المهم. اسمعي. فكري لي بخطة الحين. ابا اشوف عبدالله. ابا اوصل له بأي طريقة..
نهلة: لا لا لا . انا ما يخصني. ليش اوهق عمري وياج. تصرفي بروحج..
ياسمين: هاذي وانتي ربيعتي جي تقولين..
نهلة: ياسمين انتي مثل اختي ويمكن اعز عن خواتي بعد. وانا ما اباج تتوهقين..
ياسمين: عبدالله ما بيوهقني. انا اعرف انه اكبر عن هالحركات..
نهلة: يوم تعرفين هالشي ليش ترخصين بعمرج جدامه..
انقهرت ياسمين من رمستها وبندت التيلفون في ويهها من دون نقاش. وانقهرت اكثر يوم ما ردت نهلة تتصل ويت بتوقف بس أبوها دش الصالة وركضت له ياسمين وحظنته بقوة..
علي: هههههههههه هلا والله . وينج انتي اليوم؟ حتى ما نزلتي تتغدين..
ياسمين: وانته طبعا كلت وشبعت ولا سألت فيني..
علي: امج قالت لي انج راقدة..
يرته ياسمين من ايده ويلسته ع القنفة وقالت له: أبويه. بطلب منك طلب بس اذا ناوي تردني خبرني من الحين ما فيه اتفشل..
علي: انتي تامرين امر .. انا ما اقدر ازعلج..
ياسمين: أبويه ابا اسير العين..
علي: العين؟ شو تسوين هناك؟؟ انا رايحنها اكثر عن مرة وما فيها مكان بيعيبج..
ياسمين: ما يخصني انا ولا مرة رحت. وانته قلت انك ما بتردني..
علي: يا ربيييييه. انزين ما بردج بس وين بتروحين..
عظت ياسمين على شفايفها وقالت بدلع: اتصل بربيعك المقاول وخبره انه بنتغدى عنده..
علي (بهبل): أي مقاول..
ياسمين (ونها ما تعرف اسمه): المقاول العيناوي. اللي كان متغدى عندنا امس..
علي: اها . عبدالله بن خليفة..
ياسمين: هييييييييييه هو هذا. مب احسن نتعرف عليهم اكثر عشان عقب دوم يتعامل وياك..؟؟
علي: والله انا مب محتاي له هو اللي محتاي لي وهو اللي لازم يدور رضاي..
ياسمين: ابويه!!!!
علي: انزين انزين. بس عبدالله مب معرس...
ياسمين: يعني معقولة ما عنده خوات؟؟
علي: يمكن عنده..
ياسمين: انا ما يخصني ابا اسير العين يعني ابا اسير . الحين تدق له. وتخبره..
علي: الحين؟؟
ياسمين: هى الحين.. ياللا باباه!!!!
تنهد علي وقال: استغفر الله العظيم وطلع موبايل واتصل بعبدالله وياسمين لصقت اذنها بالموبايل وابوها يطالعها ويضحك. وهي تبتسم له بدلع..
في هالوقت كان عبدالله في دربه لليوا. وكان يبتسم وهو يفكر بالعزية اللي من زمان ما راح لها. وعنده فرصة يستانس فيها على راحته الخميس والجمعة وهالمرة اكيد بتكون غير لأنه عيال اخوه وياه. ويوم رن تيلفونه وشاف رقم علي بن يمعة . ابتسم ورد عليه..
علي: الو السلام عليكم..
عبدالله: وعليكم السلام ورحمة الله ..
علي: شحالك يا خوي..
عبدالله: الحمدلله يسرك الحال انته شحالك؟
علي: لحمدلله بخير ربي يعافيك..
عبدالله: والله توك على بالي كنت اقول في خاطري انك بتزعل عليه..
علي: ليش؟
عبدالله: روحت العين ولا خبرتك بس والله ظروف..
علي: لا بالعكس هذا اللي كنت ابا اسمعه..
عبدالله: هههههههه افاا. كنت تترياني اظهر من دبي؟
علي: هههههههه لا والله مب جي قصدي .. ممممم.. بقول لك شي بس اخاف اثجل عليك..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -