بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -23 البارت الاخير

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -23

اميرة:في غرفته اش تبي ؟ياسمو الامير!
عادل:هههه شكرا شكرا على الاطراء بس لاتعيدينها واحتفظي بذي الكلمة لشخص احق فيها مني ؟
اميرة:لااا ياشيخ ومن احق منك يعني بالله قلي
عادل:اميرة حبيبي انا مستعجل وابي اكلم عمي دقيت على جواله مايرد
اميرة:ايه جواله والله مو مشحون الحين بحطه على الشاحن بس قلي اش تبي فيه
عادل:يالله مع السلامه بعد شوي بدق على جواله
اميرة:!!!مع السلامة
وانتهت المكالمة وراحت اميرة ركبت جوال ابوها في الشاحن ورجعت المطبخ تخلص شغلها .......
ابواجراح في غرفته جاه الاتصال وكلم كلم وام جراح جنمبه ماتدري اش السالفة بعد مافصل سكت ..
ام جراح :من اللي كلمك ؟
ابوا جراح:عادل ولدك
ام جراح:اش يبي ؟
ابوا جراح:يقول يبينا نروح له اليوم ؟
ام جراح :طيب اش قلت ؟
ابوا جراح:قلت تروحين له انتي واميرة مالي حيل في الروحة
ام جراح:خلاص ماهي مشكلة بس ليه اش المناسبة
ابوا جراح:لابس يقول عنده ضيوف جايينه من الجنوب ويبينا نروح له انت تجهزي انتي واميرة وروحوا بعد المغرب
.....................

بعد العشى في بيت عادل

 اميرة لابسة تنورة قصيرة للركبة كروهات لونها اسود وفوشي وبلوزة اكمامها طويلة لونها فوشي وجالسة في المجلس ولابسة عدسات لونها رمادي وروج بيج طلعات شفايفها التوتية تذبــــــــــح ورافعة شعرها الناعم الاسود بربطة سودا تبعد شعرها عن وجهها والباقي طايح طلع شكلها يفتح النفس دخلت المطبخ البعيد عن مجلس النسوان وعادل موجود وجت من وراه وهو رايح وجاي كالعادة لازم كل شي يقدمه للناس يكون تجهز تحت اشرافه ومسكته من عند خصره .التفت عادل وهو ماقد قابلها وباس جبينها وابتسمت اميرة من ردة فعله
عادل يمسك خدوده الوردية :اش ذا الزين اش ذا الزين وربي انك تهبلين
اميرة استحت وتطالع فيه مستغربة:اش ذا المدح الله المستعان لا تخليني اخذ في نفسي مقلب
عادل يطالع بحنية لاخته اللي ياما اعتزت به واسندت حملها على كتفه وهو يفكر
يتمنى من كل قلبه يفرحها وتكون من اسعد الناس بعد مالعب الحزن والهم في ملامحها وهو يفكر يفكر طلع من المطبخ ؟؟
واميرة مستغربة منه مارد عليها ماكان فيه في المطبخ اشغال رجعت جلست مع امها وامها تسولف لام سامي اللي تعنت من الجنوب تدور لولدها شريكة عمر !
اميرة كانت ساكتة وماهي شاكة في شي ابد لانها قد شافتهم قبل كذا اكثر من مرة
انتهى العشى وانتهت السهرة ورجعت اميرة للبيت ...........
اليوم الثاني بعد الغدا وهي تاكل مع امها وابوها ابتسم الشايب ابوجراح لما شاف عفوية بنته وهي تاكل وماهي تشوف احد حولها من ما لحق عينها من بكى وسهر وقهر وقال:اميرة !
اميرة:نعم
الشايب: عندي لك عريس !مدري انتي تبينه والا ماتبينه ؟
اميرة حمرت خدودها :من هو.
الشايب:والله امس كلمني عادل عن واحد صديق له يقول يبي يناسبنا بس ولد عمك راشد كلمني اليوم الصباح الساعة 9 مدري الظاهر انه شم ريحة ان فيه احد يبيك ويقول راشد انه يبيك وانتي اللي بتختارين وبراحتك ماني بجابرك على احد
اميرة منزلة راسها مستحية ماردت
ام جراح:اميرة يمة وافقي على ولد عمك وش تبين بواحد غريب وجهن تعرفه ولا وجهن تنكره والا انا غلطانه! وانتي بكيفك
قامت اميرة وتركت الاكل ولاردت عليهم ودخلت غرفتها واتخبت تحت لحافها تبكي وهي تكلم نفسها:مابي اتزوج .لو تزوجت اخاف احبه ويكسرني .اش اسوي من اخذ ولد عمي والا سامي الوسيم الرزين اللي ساعدني من دون مايعرفني .من ؟؟
وصارت تبكي حيرة حتى نامت !!!!
ام جراح وابوا جراح تركوها تنام الظهر وبعد العصر قامت اميرة وصلت وراحت المطبخ كالعادة تجهز قهوة العصر وبعد ماخلصت دخلت على امها وابوها اللي ماناموا يفكرون من يعطونها له
اميرة :السلام عليكم
الشيبان :وعليكم السلام
جلست اميرة وهي ساكته تفكر بحزن ابواجراح :اميرة ترا اخوك عادل اتصل يسال عنك واخوك نواف بعد يبيك
اميرة رفعت راسها بلامبالاة :اش يبون ؟
ابوا جراح:مدري كلميهم ومد لها بجواله .اخذت اميرة الجوال وراحت لغرفتها واتصلت على نواف
نواف:هلا يبه
اميرة :السلام عليكم
نواف:هلاوالله وعليكم السلام
اميرة:كيف حالك ياخوي
نواف:بخير الله يسلمك انتي بشريني عنك ؟
اميرة:الحمد لله انت اتصلت ؟
نواف:ايه ابي اكلمك بموضوع
اميرة:خذ راحتك
نواف:ايه والله جاني خبر ان راشد كلم ابوي يبيك له و عادل كلمه صديقه فحبيت اقول لك كلمتنين وانت حرة في الاختيار انا باقول اخذي راشد مولانه ولد عمي ورفيق دربي من سنيييييييين لا بس انا باقول لك عنه وانتي حرة في الاختيار
اميرة:ايه
نواف:اميرة راشد ولد عمي صغير في سنه طيب قلبه وربي من عرفته مااذكر اني اختلفت انا وياه في كلمه مو انا الطيب لا هو اللي يتجاوز عني رغم كثر غلطاتي عليه وانسان متسامح لو احتجتيه والله ثم والله ماتلاقين منه الاطيبه واذا كنتي تفكرين في شكل هو صحيح اعرج بس وسيم وهادي وثقيل رجال كفوا ومايفكر في بعض التفاهات اللي يفكرون فيها بعض الشباب عاد انتي كيفك
اميرة:عارفة يانواف انه طيب بس انا بستخير
نواف:الله يوفقك وييسر امرك
انهت اميرة المكالمة وهي شوي وتنجن من الحيرة ماتدري اش تسوي .
رجعت اتصلت على عادل .
عادل:هلا والله ياعم
اميرة:السلام عليكم ياعم
عادل:ههه وعليكم السلام
اميرة:كيف الحال؟
عادل :الحمد لله انتي كيفك ؟
اميرة:الحمد لله اتصلت علي الظهر؟
عادل:ايه ادق على التلفون مااحد يرد ادق على جوالك ماتردين فااتصلت على عمي
اميرة:طيب انت اش بغيت مني ؟
عادل:مدري احسك مو رايقة
اميرة:لا رايقة خذ راحتك
عادل:اتوقع قد وصلك الخبر وان صديقي سامي يبيك ونوف قالت لي انها قد حكت لك عنه وهذا صديق عمري من سنيين وانتي استخيري والله يوفقك بس لاجيت للصدق وربي ماودي تتزوجين غيره صراحة عاد كيفك
اميرة من دون حتى تفكير:لا انا ابي صديقك سامي
عادل فرح :جد والله
اميرة:ايه مابجلس اتخير كلهم الرجال سوا مافيه فرق بس على الاقل يكون تميز عن غيره بوظيفته وطبعه ومن ذا الكلام والا لو جيت اتخير فانا راح اضحك على نفسي لو فكرت اني بلاقي واحد مميز والا كيف؟
عادل:اميرة الله يهديك اصابع ايدينك مو سوا وانت فكري ولا تتسرعين
يالله انا مشغول ماني في البيت والله اشوفك على خير
اميرة:مع السلامة
ونزلت الجوال متحيرة اش تسوي وفي قرارة نفسها ماهي حاطة عينها الا على سامي!!
خبرت ابوها انها تبيه واتفقوا مع الرجال يجي يشوفها
الساعة 10 الليل يوم الخميس سامي في المجلس واميرة في غرفتها مستحية ماتدري اش تسوي كانت لابسة تنورة جنز طويـلة وبلوزة حمرا الكمامها طويلة ولبست عدسات شفافة وقلبت شعرها لفوق بشكل فوضوي بس طلع شكلها جنان وحطت روج خفيف وردي ,ناداها ابوها تدخل للرجال وهي شوي وتموت من الخجل .وهي ماسكة بيد ابوها دخلت الصالة وسامي باقي في المجلس ناداى ابوا جراح:ادخل ادخل ياولدي .
اول مادخل ولمحت اميرة ايده من الباب على طول اعطته ظهرها وتشد على ايد ابوها:يبه استحي !
ابو جراح:لفي يابنتي خلي الرجال يشوفك شوي وادخلي
دخل سامي وهو مستحي واقف واميرة معطيتنه ظهرها!!!!!!!!!!!!!!!
ابتسم سامي .وابوا جراح تورط فيها وطالع لنواف وهو يبتسم :البنت تستحي شوي
ابو جراح بخجل يهمس لاميرة اللي كأنها حاضنته :بابنت لاتحرجيني مع الرجال
اميرة انجبرت وهي تشد على سنونها التفتت وعينها في الارض
سامي لما جت عينه في عينها على طوووول ابتسم وقرب منها ومد ايده !!
اميرة خلاص شوي ويغمى عليها ,مدت يدها الباردة الصغيرة المرتعشة(ورب البيت مسكينة انا مثلها والله )
وبابتسامة هااادية ونظرات دافية تمتم سامي:كيف الحال؟
اميرة وكان احد يخنقها:الله يسلمك
اميرة نزلت عينها تطالع في الارض وهي تقول لقلبها اللي شوي ويطلع مع صدرها من كثر مايدق:اركد اركد الرجال شكله طيب وحنون !
وابوا جراح يهدر :هذا بنتي ارملة وصغيرة في سنها وانها احب عياله له وكمل انت الحين تشوفها اذا مو موافق قول ولا تخجل مو بكرة تقول فيها كذا وكذا ومن هالكلام
اميرة رفعة راسها وطالعت في سامي وكانها ارتاحت شوي من الخجل اللي مدري اش يبي !
سامي اول ماطالعت فيه طالع لعمه >>يبيها تتامله وتاخذ راحتها
شوي دخلت اميرة لداخل ورجع سامي للمجلس بعد نص ساعة دخل المؤذون الشرعي واميرة ماهو على بالها انها راح تتملك بسرعة كذا ,,
المهم ملكت وطلب سامي من عمه يجلس مع اميرة لانه بيمشي مسافر لظروف
ابوا جراح قال لبنته ,,ودخلت اميرة الصالة بمشاعر ماتنوصف خجل وتردد داخلها رغبة في انها تحب ورغبة في الامتناع عن الحب خوف انها تنصدم في حبيبها
قام سامي ومد يده :هلا والله
مدت اميرة يدها له وجلست جنمبه طبعا بعد مامسك يدها وجلسها جنمبه .
اميرة منزلة راسها مستحية .
قام سامي واخذ له طاولة من الطاولات اللي كانت موجودة في نص الصالة وكانت صغيرة وحطها قدام اميرة وجلس مقابلها
اميرة مسندة نفسها على الكنب شوي وتخرق الكنبة وراها من كثر ماترجع
وسامي جالس قدامها وقريب منها مسك ايدينها :اسمعي يااميرة من دون مقدمات انا انسان عااااااطفي اوكيــــــــه يعني مااااااحب احد يتغلى علي .انا انسان كتوم ومااحب سري يطلع لاحد ابد فاانا وانتي بنكون في بيت واحد ماابي سرنا يطلع عرفتي وهو يطالع في عيونها ابتسم :اميرة انتي تشوفيني الحين والا لا ؟
اميرة حمر وجهها وخذلتها تعابير وجهها:ليه تسأل؟
سامي:بس انتي الحين حاطة شي في عيونك والا لا ؟
اميرة بكل اعتراف:لا !
سامي تنهد:ليه طيب ماتبين تشوفين شريك حياتك ؟
اميرة:لا مو عشان كذا بس تعبت عيوني من الصبح لابستها !
سامي بقهر قرب اكثر وشد ايدينها:طيب ماهي مشكلة بكمل كلامي
اميرة:ايه كمل
سامي:اميرة انا انسان بختصار ابي احب ؟!!!
اميرة:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سامي :اش رايك ابي نحب من قلب ونصدق في مشاعرنا مابي يصيب قلوبنا الملل من حب بعضها
سامي وهو يشوف نظرات اميرة المجهولة اللي مافهم منها شي سكت وقرب منها وحضن وجهها بين كفوفها وقرب وجهه يمسح بفمه في فمها بكل قوة وجه ..
اميرة ماتكلمت بس كانت تمسك ايدينه بكفوفها وهو يقول:بعدي يدينك !!
اخذ راحته مرة يشرب من عسل فمها ومرة يمسح بوجهه في وجهها واميرة :!!!!!!!!!
شوي تركها وهي منزلة راسها وشعرها طايح على وجهها بكل خضوع لمحبوبه الجديد قال سامي وهو يبعد وشعرها عن وجهها :حبيبتي اميرة كان ودي اخذك الليلة معي بس ولد خالتي صار له حادث وهو الكبير في أهله ومافيه احد يرافق معه وتركها وقام وهو مقفي طلع من جيبه بطاقة مكتوب فيها رقمه ولف لها لقاها واقفة ومنزلة راسها فدس البطاقة في صدرها واميرة ولا حرف ولا فيه أي ردة فعل بس اللي انتبهت له اميرة انه لم حط البطاقة في صدرها سحب ايده بسرعة وكأنه شي لاذعه وتلعثم وهو يحضن نفسه ويهمز كفوفه اعطاها ظهره :يالله يااميرة اشوفك على خير ان شاء الله اذا سمحت الظروف اجي الاسبوع الجاي تامرين بشي ؟
اميرة:ايه
سامي وجهه احمر وكانه متالم :امري
اميرة:ابيك تحضني قبل لاتروح ؟؟؟؟
سامي لف لها وابتسم وفتح ايدينه لها:تعالي قربي
اميرة قربت منه وحضنته وهي تحضنه كانت تربت باصابعها على ظهره وكانها تنتظر!!!!
وراسها على صدره كان سامي شوي ويبكي ويعض شفته متألم وهو يحضنها نزل ايدينه راسه على راس اميرة قال :أميرة انا مستعجل ياقلبي
تركته اميرة وهي تطالع فيه :معلش اخرتك ؟
سامي:لا عادي في امان الله وطلع من الباب ........................
اميرة وهي رايحة لغرفتها قابلت نواف فابتسمت ابتسامة غريبة
نواف مد لها يده وكانه مو راضي عنها:مبروك الله يوفقك
اميرة:الله يبارك فيك بس اشفيك ؟كانك مو راضي ؟
نواف:لا والله هذا نصيبك بس كنت ابيك لراشد لانه كان حاط عينه عليك
اميرة بتواضع:الله يعوضه ويغنيه عني وكلن ونصيبه
شوي دخلت اميرة لغرفة امها وجراح جالس مع امه راحت له اميرة وهي تبتسم لانه هو الوحيد اللي مابارك لها وحبت راسه :الله يبارك فيك يالطيب كله من طيبك
جراح يطالع فيها وهو يبتسم وفي داخله يقول: مهما احاول اكرهك الاقي كلللل ظروف وقتي توقف معاك الله حسيبك بس
وجلست معاهم شوي وفكرهاااااا شااااااااااااارد بعدها قامت دخلت غرفتها وبدلت ملابسها ووهي رايحة جاية تفتش في الهدايا التفتت لسريرها وطلعت من تحت المخدة جوالها ولقت رسالة بس ذي المرة المرسل كاااااااان انسان مااااله أي علاقة في اميرة وكان مكتوب في الرسالة :الف مبروووك والله يوفقك ويسر لك امرك يااارب بصراحة مثل ماتوقعت اني مالي نصيب فيك بس كنت ابي اخبرك ان مثلك قليل كان ودي والله يااميرة اتزوجك واشكر قليل فعلك لاني مهما اسوي مابجازيك لكن ربي كتب علي اكون مسكين وغيره يتفضل عليه .........
وان شاء الله تعيشين اسعد انسانه وان الله يعوضك عن سالف ايامك وحزن ماضيك
كنتي امنية لي بس ماتحققت وماقدرت اوصلك لانك انسانة عظيمة
متاسف ازعجتك (ياعظيمة)
اخوك فهد المحروم
اميرة لما قرت الرسالة سكتت تفكر وهي تقول:ليه كل ذا لمثلي مسكين عابر سبيل وماله في الدنيا حاجة .................................................. ...............................
مسحت الرسالة وحطت راسها تبي تنام لانها من بدري صاحية وحاسة بتعب وتبي ترتاح بس ذيك الليلة مالتقى النوم بعيون اميرة بس تفكر الساعة 1 الليل دق جوالها طالعة في المتصل كان حبيب قلبي (سامي) ويدق يدق واميرة تطالع في جوالها نزلته جنمبها وانقلبت واعطته ظهرها وكل مادق يفز قلبها التعبان يبي يحب !!!
اميرة وشعرها طايح على وجهها بكل فوضوية وجها في المخدة تبتسم:اش تبي ياقلبي؟تبي تحب ؟مااافيه حب؟اش الفايدة تحب وتعاني وتجازيك الناس بكل قسوة وتطعنك ؟واذا احجتهم ولو كنت طول وقتك محتويهم تلاقيهم يخذلونك ؟خلهم ماحد يستاهل في الحب شي انت طيب والناس ماترحمك وصارت تقرا المعوذات وادور للنوم حتى نااااااااااااااااامت .................................................. .
سامي وصل ابها ومر اهله وامسى عندهم واليوم اللي بعده راح لولد خالته اللي بمرضه حرمه حبيبة قلبه اميرة واشغله عنها ......
وهو معاه طوول اليوم جى الليل وسامي مستغرب اميرة ماسالت عنه ولاحتى تطمنت عليه .,,,,الساعة 3 اتصلت اميرة وسامي شااارد فكره مايدري متي يسوي عملية للشرايين الملتهبة في راحة ايدينه اذ انها تحرمه حتى من انه يحك راسه
وهو يفكر رن جواله بسرعة ولهفة طلع سامي جواله :هلا والله
اميرة بصوتها المبحوح:السلام عليكم
سامي وقلبه يدق من ثقل ذا الادمية :وعليكم السلام
اميرة:كيف حالك ان شاء الله طيب
سامي:بخير الله يسلمك انتي كيفك
اميرة ماردت على سؤاله :الحمد لله على سلامتك
سامي:الله يسلمك
اميرة:اعتذر ازعجتك
سامي:لا عادي اتصلي في أي وقت
اميرة:طيب انا مابي اطول عليك الله يحفظك
سامي مرفوع ظغطه :مع السلامة وسكت ينتظر تفصل الخط
بس اميرة مااقفلت الخط!!!!!!!!!!!!!!!
وسكتوا وهم على الخط مر 10 دقايق ولا حسوا الدايخين سامي يتعذب وهو يسمع صدى انفاسها المتعبة تكلم سامي :أميرة!
اميرة بتعب قلبها:نعم
سامي:ليه ماتقفلين الخط ؟
اميرة:ابي احبك ياسامي !
سامي سكت ولا عرف اش يرد عليها
وسكتوا بس سامي قطع الصمت من جديد :بس انا احبك يااميرة هذا وانا ماحاولت كيف لو حاولت
اميرة:سامي ؟
سامي:عيونه
اميرة تنهدت بتعب:انا اختنق !
سامي مااعرف يرد تنهد :مافهمت عليك
اميرة:خلاص انا طولت عليك نام قبل لايروح الوقت وانا بنام لاني تعبانه وابي انام
سامي يلحس شفايفه ويعضها مو فاهم شي :خلاص مع السلامة
قفلت الخط اميرة
وهي على سريرها تبكي تعاتب قلبها الضامي :خسيس خسييييس ياقلبي تحب ناس ماتفهمك!!
اليوم اللي بعده في نفس الوقت دق سامي بس اميرة ماردت كانت تلعب على البلستيشن شريط مغامرات ويدق يدق واميرة من كثر مادق وتجاهلت اتصالاته صارت تبكي تبي تسمعه وماتبي خايفة تحبه وتنصدم فيه
وهي تبكي تسمعه يدق ماصارت تشوف شي من كثر الدموع تمسح عيونها بقوةوكانها تبي تمسح نفسها من الواقع اللي صارت ترفض وجودها فيه
تعب سامي يدق .....................
مر شهر كاااااااااامل وماااااجى لسامي فرصة يروح لها وهي ماتسال يالله في الاسبوع مرة ومكالماتها ماتتعدى خمس دقايق فاضطر سامي يترك ولد خالته اللي كان مرة تعبان ويروح لاميرة يشوف اش سالفتها ليه هي كذا معاه
وسافر وراح لعادل وشرح له كل شي واميرة كانت عند عادل وماقال لها عادل ان سامي جاي ..
عادل نادى اميرة من المجلس على ان الضيف راح .راحت اميرة وهي تشم عطر سامي فتفلتت حولها مالقت احد وعند باب المجلس وقف عادل يكلم اميرة واميرة مقفية ومانتبهت لسامي وراها وهو يطالع فيها يسوي كانها يبي يذبح نفسه
كانت اميرة تتكلم مع عادل وبيدها صحن الفناجيل فقرب سامي منها وكانه يحضنها بيد يغطي على عيونها وبيده الثانية يحضنها وعادل اخذ الصحن من اميرة اللي كانت بتفكه وتركهم سامي يشد اميرة لصدره ويمشي يدفها يبي يدخلها المجلس :امشي قدامي يالقاطعة واميرة راحت فيها ماتدري اش تسوي ماقدرت تفك ايدينه
دخلت المجلس وسكر الباب وراه
اميرةرااايح وجهها وبخوف :لا تقفل الباب
سامي واضح عليه انه زعلان:اجلسي اجلسي ترا انا مرة زعلان منك
جلست اميرة وماهي قادرة تطالع فيه من الخجل
سامي قريب منها ماسك يدينها :اش السالفة يااميرة احنا اش اتفقنا عليه وبعدين انا اش قلت لك انا ماقلت اني مااحب احد يتغلى علي انا ماقلته
اميرة منزلة راسها مااردت ولا بكلمة واحدة
سامي مسك وجهها يرفع راسها:طالعي فيني
اميرة ساكته تطالع فيه
سامي:انا بعد شوي بسافر ماني مطول بس انا جيت عشان اشوف اشفيك كذا ماتكلميني ولا تسالين عني ماكاني زوجك
اميرة كمان ساكته
سامي :طيب فهميني ليه شرطتي تجلسين عند اهلك شهرين على انها ملكة وبعدين زواج طيب تبغين حفلة ماهي مشكلة بس ليه اذا جت اكلمك في شي خصوصي تقفلين الجوال ماكانك قد تزوجتي من قبل .طيب خلاص ماتحبين الكلام البايخ ماهي مشكلة بس ليه اذا شفتي مكالماتي ماترجعين تتصلين .اميرة انتي فهمتيني
اميرة:ايه
سامي:اش فهمتي ؟
اميرة بخجل وتردد:انك انسان طيب
سامي بزعل واصل حده:بس انا كل اللي فهمته منك انك وحدة من اثنتين ياانك مجبورة فيني او انك مغرورة
اميرة:لو مو صحيح اللي فهمته عني
سامي قام زعلان يتأفف :افف افف من ذا النسوان وهو طالع قامت اميرة وقفت عند الباب :لا تروح زعلان
سامي لف اعطاها ظهره وصار يبكي
اميرة لما سمعته يبكي قربت منه تبكي من دون صوت وتلفه لها تحضنه وتبكي على صدره :الله يخليك لاتزعل ماكان قصدي
سامي وجهه احمر مسكها من اكتافها :وخري مابي اغلط عليك قهرتيني قهرتيني
وطلع من المجلس ونزل في الدرج بسرعة سيارته وهو يبكي :اف اف وسافر على الجنوب يلحق موعد عمليته اللي ماكانت تدري عنها اميرة
في المجلس اميرة جالسة تحضن نفسها تبكي .دخل عليها عادل وهو مستغرب
عادل جالس جنمب ايرة:اميرة اشفيكم اش صار؟
اميرة:مافيه شي انا ابيك توديني لبيت اهلي بسرعة الله يخليك وتركته راحت لبست عباتها ,وداها عادل لبيتها .
وفي غرفتها طوووووووووول الوقت تبكي وتعاتب نفسها فاخذت جوالها تتصل عليها ومايرد وتدق تدق بس مايرد رمت اميرة الجوال داخل درجها وهي تبكي شوي جتها رسالة صوتية من حبيب قلبي


ازعل عليك احيان
وأزعل على نفسي قبل ماأزعل عليك
وأرضى عليك احيان
وأرضى على الدنيا وانا راضي عليك
وأنت عمرك
مازعلت .. وماعتبت ... ومارضيت
أزعل علي لو كذب
أعتب علي لو كذب
هذي التفاصيل الصغيره
اللي تخلينا نحب
ماأحب انا ازعل عليك
ازعل انا لأني احب


ياأدفي من حروف الشعر
ياأرق من حلم السنين
إذا تركتك تنتظر
حسسني إن انتا حزين
مابي تقول مسامحك
قل : ماأبيك
وإذا رجعت اصالحك
أبعد يديك
أنا انجرح قبل اجرحك
وأبكي عليك
لكن أبي مره تحس
وشلون أنا أمووت فيك
هي التفاصيل الصغيره
اللي تخلينا نحب
ماأحب أنا أقسى عليك
أقسى أنا لأني أحب
أدري فيك تموت فيني
وأنا ميت من برودك
لي متى وانتا تبيني
وماتحسسني بوجودك
ايه ... حسسني بوجودك
لمّ صوتي
بعثر حكاية سكوتي
لاتخلي الحب يفقد همسك العذب ويمووت
قل احبك ..
قل احبك بأعلى صوت
انا مليت السكوت
ياإبتسامة قلبي ولهفة حنينه
ياشقاه وياحنانه
يابعد كل المسافات الحزينه
معك امانه
الدروب اللي مشينا .. لاتضيع وتغترب
بالتفاصيل الصغيره
نقدر نعيش ونحب


اميرة وهي تسمع قعدت تبكي ماااتبي تخسره وعجزت تحبه بتموووووووووووت بتموت لو فكر في يوم من الايام يجرحها !!!!
بقيت اميرة تبكي لييييييييين الظهر الصباح الساعة 6وماهي قادرة تعيش وحدة من جديد وهي تعبانه جالسة وحدها دق جوالها ردت عادل :السلام عليكم
اميرة :وعليكم السلام
عادل:اميرة بمرك بعد شوي ابي اجي وانتي جاهزة
اميرة:ليه ؟
عادل:سامي شوي تعبان ونبي نزوره وابيك تجين معي
اميرة بتعب :اشفيه ؟
عادل:بعدين تعرفين انا بجيك قولي لامي وعمي
بعد 10 دقايق جى عادل واخذ اميرة بعد مااساذنت من شيبانها وطاروا على ابها ناموا الظهر وتحمموا من تعب السفر وبعد العصر راحوا المستشفى واميرة كل شوي تاخذ لها نفس حاسة نفسها تختنق وهي ماسكة ايد عادل كانت ترجف والناس زحمة قربها منه عادل مايبيها تصقع باحد وهو يهمس لها:الحين سامي اكيد بيفرح لانك جيتي معي
اميرة ماردت طلعوا الدور الثاني فتح الستارة وسامي منسدح شاف عادل ومو قادر يجلس مررة مسخن وتعبان طلع اخو سامي لما عرف ان في حريم واميرة ورا عادل ماسكة ايده شوي وتموت شوق ولهفة حب راسه عادل وطلع وترك اميرة مع سامي اميرة ماتدري من وين تبدا به فكت اللثمة عن وجهها وجت عينها في عينه فتقدمت له وباست ايدينه وجبينه وهي تبوس خدوده سالت دمعته فقربت منه تمسح دمعتها في خده لمس فمها فمه فلم سامي ايدينه ورا ظهرها وصار يبوس فمها ويروي عروق قلبه اميرة ماقدرت ترفع نفسها فتركته يسوي مثل مايبي
شوي تركها وارخى ايدينه فرفعت اميرة نفسها وهي تبكي من دون مايحس سامي وتلف وجهها عنه جلست سامي بتعب وحضن اميرة من الجنمب وهي جالسة على حافة سريره وهو مو متحمل يحاول يمسك نفسه بس مو قادر لفت اميرة ووجها قريب من وجهه ومسحت بكفها وجهها:شلونك حبيبي ؟
سامي يطالع فيها :قربي اكثر
قربت اميرة وحضنته وهو جالس جنمبها وصار يبكون حتى سمع من حولهم بكاهم !
مر ربع ساعة وهم حاضنين بعضهم يبكون هدي سامي ومثله اميرة سامي وعيونه محمرة رجع نفسه على ورا واسند نفسه على سريره المرفوع من عند راسها وهو يضرب على فخذه :اجلسي هنا وقربي احضنك
قربت اميرة وسوت مثل مايبي وراسها على صدره :سامي انا زعلانه !
سامي ابتسم غصب:ليه زعلانه؟
اميرة:ليه ماقلت لي انك تعبان ؟
سامي :خلاص اسف المرة الثانية اذا سويت عملية لقلبي التعبان باقولك
اميرة رفعت راسها:ليه قلبك تعبان؟
سامي ابتسم له :ايه تعبان مررة
اميرة رجعت راسها :سلامتك والله
وهم كذا يتبادلون حديثهم انتهى الوقت وهي طالعة اميرة وادعته وداع حاااااااااااااااار ولبست تغطي وجهها
سامي:اميرة
اميرة:نعم
سامي:عطي قلبك راحته لا تضغطين نفسك اكثر من لازم
اميرة:انا ماسوي الا شي في صالحه !!!
سامي:لا مو في صالحه تذبحينه
اميرة هزت راسه :ايه ايه
راحت اميرة ورجعت للطايف وفي الطايف بعد اسبوع جى سامي لاميرة وهو داخل عندها جلست تسولف معاها فطلب منها تطلع معاه وتعذرت منه اميرة (انا باختصر وانتم عاد افهموا يوه تعبت )
وهم يسولفون مرة يمزح عليها يلعب بشعرها ومرة يبوسها ومن ذا الكلام خطر على بال اميرة شي وطلبت من سامي انهم يجلسون برا في الحوش والبرد مرررررررة قوي يقطع الجلد فقال لها سامي انا اتعب مااتحمل البرد بس هي حاولت فيه وفهم اش هي تبي توصل له وافق وطلعوا جلسوا في الحوش وهو مسند ظهره على الجدار كانت اميرة مقابلته وااااو والبرد يشلهم ويحطهم اميرة وكفوفها تحضن بعضها :سامي ابصراحة انت لما تزوجت الاولى حبيتهاواذا كنت حبيتها من حبيت اكثر الاولى والا الثانية ؟
سامي ابتسم :لا انا ماحبيت لا الاولى ولا الثانية انا حبيت الثالثة
ابتسمت اميرة:طيب لما طلقتهم اكيد حزنت لانك فارقتهم صح
سامي:لا والله مايعز علي الا فراقك !
اميرة:بكرة بتسافر اهااا
سامي:تبيني اروح والا لا؟
اميرة بغرور:ماودي صراحة بس علشان عملك
ابتسم سامي وهو يشوفها ترجف برد :اش رايك ندخل جوا؟
اميرة:لا
سكت سامي ورجع يسولف شوي خلاص تعبهم البرد واميرة جمدت والهوا كان جااااف ذبحهم عاد عليها سامي ندخل:بس هي رفضت ؟؟؟؟
مر ربع ساعة والليل على اخره ومافيه حس للناس الكل معتكف في فراشه
واميرة على ذا الحال ميته برد وسامي مثلها
طلع سامي من جيبه مناديل وصار يمسح فيها انفها اللي سال دم من شدة البرد ؟؟؟
اميرة :اشفيك ؟
سامي:مافيني شي بس انفي ينزف دم دايم وخصوصا في البرد
اميرة استحت :طيب تعال ندخل وسحبته من ايده لداخل
وهي عند الحمام هو يغسل وجهه لفت اميرة تعاتب نفسها وانها تعبته وهو ساكت
وهي كذا مستحية لف سامي وفد انشغل بالها تعالي :دليني وينها غرفة نومك
اميرة :هذي واشرت له
فسحبها سامي :تعالي وريني ابي اشوفها
دخلته غرفتهاوصارت تقوله وين تنام وان ذا دولابها ومن ذا الكلام
سامي جلس على سريرها وفتح في درج كان قريب منها ولقى فيه كراسة رسم ابتسم واشر لها قدامه :اميرة اجلسي عندك ابي ارسمك يالله
اميرة جلست على كرسي قدامه وهي مقابلته كانت مسوية شعرها القصير ظفيرة واطرافه منسدله على وجهها كان جكيت البرد طايح من على كتفها ومشبكة ايدينها في بعضها ولابسة بنطلون جنز سماوي والجكيت بني محروق ومن داخل كمان بني
وهي على ذا الحال ماكانت تشوف نظرات سامي لها لانها ماهي لابسة على عيونها شي .ابتسم سامي في ود وحب لزوجته :اميرة ابتسمي اشوف
اميرة ميلة راسها تبتسم لها :كذا ؟
قام سامي واستغربت وحب فمها ورجع :يالله ابتسمي مرة ثانية اشوووف
اميرة:!!!!!!!!!!
سامي يبتسم :يالله
نفس الشي عادته اميرة وابتسمت.
مر وقت وسامي يرسم حبيبة قلبه العنيدة فبدت تنعس وشرد فكرها وهي تعاتب نفسها ليه جلسته في البرد رغم انها تحبه بس تبي تشوف هو بياثرها على نفسه ويسعى على راحتها نزلت راسها وفكرها لبعييييييييييييييييد وبكت بصمت وقالت وعلي صوتها بعد مانست من نفسها:وربي احبه واموت فيه بس!!
رفع سامي راسه وماانتبهت ,وكملت :انا والله ماودي اتعبه بس وبكت اكثر وكملت انا مابي منه غير انه يحتويني ولا يجرحني بس هذا اللي ابيه فجاة كانها تشنجت لما تذكرت انها جالسة قدامه ورجعت تعدل جلستها بعد ماتهدل من الحزن جسمها ومسحت دموعها ,
سامي يعننه ماانتبه :اميرة يالله ابتسمي اشوف
اميرة ماهي قادرة تتصنع الابتسامه:سامي ابي انام مرة ثانية ارسمني ذبحني النعاس (على فكرة اذا ضعف نظرك ولو كنت في زواج وانت ماتشوف من اللي حولك الا الوانهم فلا تستغرب ان فكرك يسرح لانك تعيش جو ضجيج من غير رؤى معبرة تلزمك تعيش واقعك وانا اقول هذا عن تجربة وواقع)
نزل سامي كراسته وقام لاميرة وسحبها من ايدها :تعالي نامي وخلاها تبدل ملابسها ولبست بجامه بنية وانسدحت على سريرها وانسدح جنمبها ولحفها وهو جنمبها كانت تحضن ايده وهو يقول :يالله نامي ياقلبي
اميرة :انت تبي تنام ؟
سامي :لا
اميرة سكتت وهي تطالع في السقف :اسفه تعبتك معي
سامي:لا ماتعبتيني ولا شي
اميرة سكتت وبدت تنعس وماهي قادرة تفتح عيونها كان سامي منسدح جنمبها على جنمبه يطالع فيها يتذكر كلام عادل عنها :تراها حزينه مررة فحاول تتجاهل حزنها ولا تتغلى كثير عليها لانها بتنساك وتتركك حاول قد ماتقدر تعيش واقعها وانت متجاهل أي شعور يصدر منها واذا قدرت توصل لقلبها وفهمت اش هي تبي فانت راح تملكها للابد
اميرة لفت لسامي وتحضنه :الله لايحرمني منك بتروح بكرة صح
سامي:ايه وهو يبوس جبينها سكتوا شوي :سامي :اميرة تحبيني ؟
اميرة عدلت نفسها :ايه احبك !
وسكت سامي وهو يقول الله يعين قلبي قد ايش يحبك
نامت اميرة وقام من سريرها وطفى النور وقفل الباب وراه وركب سيارته وسافر !!!
مر الوقت ومابقى عن زواج اميرة الا يوم بعد العشى تجمعوا اخوانها ينتظرون عرسها دخلت اميرة غرفتها الساعة 12 الليل وفتحت درجها تتفرج على البوم صور لازم تتخلص منها وهي تقلب فيها تذكرت ايام كلها حزن وبعد وغربة شافت في الصور حسين ونورة وهي تشوف الصور .تاملتها وسيل من جراحات الانسان المعذب في ارجاء غابة الظلم ينداح في اوردتها همست لنفسها :حقا ماأسهل سحق الضعفاء في هذا العالم ,,,
انتهبت لنفسها على رنه رسالة كان مكتوب فيها:نامي ياحياتي بكرة ورانا ليلة عمر!!
ابتسمت اميرة وراحت لسريرها وتمددت وتطالع في الشباك المفتوح شوي منه
كان المستقبل بالنسبة لها اجازة راااااااااااااااااائعة لاتنتهي وهناك في مكان ما خلف الستارة المطرزة بالزهور بدت الحياة لها رامشة راعشة نابضة منسكبة في هدووووووووء عبر الضياء الى...................الضياء


تــــــــــــــــــمــــــــــــــت
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -