بداية

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -2

فيَ بيتَ وفآإءَ ..
أحسب الناس مثلي في |[طيبي]|
وعلى نفسي أبديهم
أأمنهم وهذا هو "عيبي"
ومليون مررررررره
أنصدم فيهم =(
آنورَ : ششِنو آلغذآء ؟!
وفآءَ : تونيَ صآحيهَ مآسويتَ شي
آنورَ عطآه كفَ ..
وفآءَ نزلتَ رآسسٍهآ وهيَ تبكيَ
آنورَ : آنآ مآ آتحملَ آقعدَ من دون غذآء ، سسٍوي لي غذآء آلحينَ .
وفآءَ وهيَ تبكي : آن شآء ـآللهَ .
هذآ حآلهآ معَ زوجهآ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،

فيَ قصر فيصلَ .



آنآ غ’ـلطآنـﮧْ يٍۉٍم آنيٍ أشۉٍف ـآلدنيٍآ ڳلهآ ۉٍرد..~
آنآ آغرٺـنيٍ آلۉٍردة شڳلهآ ح’ـيٍل جذآبـﮧْ..~
نسيٍٺ آلشۉٍڳ فيٍ آلۉٍردة ڳٽيٍر مـآ يٍنع’ـد..~
جـرح’ـنيٍ آلشۉٍڳ ۉٍآنآ قصديٍ أبهديٍ آلۉٍرد لـأصحآبـﮧْ..~
فيَ غرفهَ ششِوق بآلضبطَ ~
ششِوق : آلو ..
فدآءَ : آلوَ ، مبروكَ خطوبه آخوك
ششِوق عآرفهَ آن فدآءَ تحبه ، ردتَ بخوفَ : آللهَ يبآركَ فيكَ عقبآإلكَ ..
فدآءَ : وآللهَ تكسرينَ خآطريَ ، آلحينَ آكيدَ فيصلَ رآحَ ينسآإكَ ويلتهيَ بملآكَ ~
ششِوق : لآ مسسٍتحيل فيصلَ مآيسسٍويهآ~
فدآء : مرهَ آنتي َوآثقهَ من نفسسٍك ، آلآيآمَ تثبتَ لكَ ..
ششِوق : فدآء آخلصيَ عليَ ، من آلبدآيهَ تبينَ شي ولآ آسكر ؟!
فدآءَ : لأآ حبيتَ آبآركَ لكَ ، يآلله بآإي
وقفلتَ منهآ ..
ششِوق بخوفَ : يآربيهَ معقولهَ فيصلَ يكونَ كذآ ، لآ لآ فيصلَ موَ من هآلنوعَ ~
نزلتَ لفيصلَ ..
ششِوق : مبرووووووووووووووكَ يآمعرسسٍنآ ..
فيصلَ بإبتسآمهَ عذبهَ : آللهَ يبآإركَ فيكَ ..
ششِوق : يآحبيلكَ وآللهَ ، يآحظَ موكآ فيكَ ، ويآحظكَ فيهآ ، هآ متىآ ملكتك ؟!
فيصل َ: هههههههههههَ ، ملكتيَ ، دوبهَ عميَ دآقَ يقولَ آنهآ بعدَ ثلآثهَ آيآم
ششِوق : يآإيَ كششِخهَ .. ومتىآ نآويَ علىآ عرسك ؟!
فيصلَ عقدَ حوآجبهَ : خيرَ يآ آم ـآلشبآإبَ ورآكَ مسسٍتعجلَه ؟!
شششوٌق َ: هههههههههههههههَ ولآشيَ ، آلآ وينَ بتسكنهَآ ؟
فيصلَ : يآمكثرَ ـآسئلتكَ ، هنآ طبعاَ
ششِوق بوزتَ : يوهَ جزآت ـآلخيرَ ـآسآلكَ ..
فيصل : وآنَآ جزآتَ ـآلخيرَ آجآإوبكَ ..
ششِوق : خخخخخخخخخخخخخخَ .. آلأآ فيصلَ بقوَل لكَ شي .. وآنتبهَ منهَ بليزَ ~
فيصلَ بآهتمآمَ : شنو ؟!
ششِوق : فيصلَ آنتَ تدريَ آن فدآء تحبكَ ، تتوقعهآ رآح تخليكَ منَ دون مآتسسسوي لكَ شي آو تسويَ لملآك !؟
فيصلَ : آنآ ! وششِ بتسويَ لي مثلاَ طقآقَ ..
ششِوق : طيبَ وملآكَ ؟!
فيصلَ : ملآك آسسٍمهآ آرتبطَ بآسسٍمي ، وآي شي يكونَ ملكيَ ويخصنيَ ، محدَ يقدرَ يلمسسٍهَ .. وتذكريَ من يلعبَ بآلنآرَ تحرقهَ ..
وقآمَ .
ششِوق : وهَ لبىآ آخويَ آلقويَ وـآللهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيتَ آبو مآجدَ ..
بـ غيابه خطّيت أحبـك علـى لـوح 00
وختمـ الفرشة واللون في وسط لوحي 00
لعلّه باكر يجي نشـوهـ الـروح 00
يرجع ويبني ما نهدم من صروحي ..
زهرآءَ : يمهَ .. يمهَ ..
آم مآجدَ : مصمهَ ..
زهرآءَ : آففَ ، جزآتيَ آقول لكَ ملوكَ آنخطبتَ لولدَ عمهآ ، وملكتهآ بعدَ ثلآث آيآمَ ..
مآجد كآنَ نآزلَ وسمعهآ : آيششششششششششِ ؟!!
آمَ مآجَد : متآكدَهَ من خبركَ ؟!
زهرآء : آيوهَ ..
مآجدَ نآظرَ آمهَ نظرةَ رجآ ..
آمَ مآجدَ : عطونيَ ـآلتلفونَ ~
عطوهآ آلتلفونَ ..
ودقتَ ..
آم مآجدَ من دونَ مقدمآتَ : كيفَ كذآ يآوخيتيَ ؟!
آم نوآفَ : وششِ بيديَ آبوهآ تسرعَ وعطىآ فيصلَ ـآلموآفقهَ ، حآولتَ فيهَ بس مآقدرتَ ..
آمَ مآجدَ : بسسسسٍ مآجدَ يبيهآ ؟!
آم نوآفَ : مآحصلَ نصيبَ وـآللهَ .
آمَ مآجدَ بعصبيهَ : رآحَ يحصلَ ورآحَ تشششوفونَ ..
وقفلتَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ ـآلليلَ ..
بقصر ـآبوَ نوآإف..


بسـآإطتِي مآإِهَيٍ عـيًب ولآُ قُصُوِر
وً مُآإ هٍمُنَي مًن قـآإل عُنًيَ خـجـولًه
صًحـيَح حـلِوٌه بُس مـآإ فَيـيني غِرٌوَر
فـيًني جـرإأه حـآإضنًتِهإآ طَفٌوًلَه
ملآكَ دخلتَ آلمجلسٍ ٍوهيَ متلثمهَ لإنهآ سمعتَ صوتَ رجآلَ ظنتَ آنهمَ آصحآب آبوهآ ..
بسس ٍتفآجآت يومَ مآلقتَ آحد غير آبوهآ ..
آبوَ نوآفَ : تعآليَ هنآ ..
ملآكَ جلسسٍت جنبهَ وهيَ متلثمهَ ..
آبوَ نوآفَ : فكيَ لثمتكَ .
ملآكَ فكتَ لثمتهآ .
فيَ هآللحظهَ دخلَ فيصلَ وآنصدمَ بوجودَ ملآكَ
ملآكَ شآفتَه ع طولَ تلثمتَ ..
فيصلَ : آسفَ ..
آبوَ نوآفَ بآإبتسآمهَ : لآ عآديَ ، فكيَ لثمتكَ يآملآكَ هذي ـآلششِوفه ـآلشرعيهَ
ملآكَ :! !!!!
مآسسٍتوعبتَ ظلتَ تنآظر فيهَ مصدومهَ ..
آبوَ نوآفَ لقآهآ مصدومهَ ومآستجآبتَ لهَ ، فك لثمتهَآ بيدهَ
وهنآ فيصلَ كآنَ شويَ ويطيحَ منَ طولهَ ~
ظلَ ينآظرَهآ ربعَ سآعهَ مآشآل عيونهَ ..
بعدهآ حسس ٍعلىآ نفسسٍه : يآللهَ يآعميَ نلتقيَ بعدَ بكرآ في آلملكهَ ، سلآم ..
آبوَ نوآفَ : آلله يسسسلمكَ ..
وخرجَ ..
وطلعتَ من ـآلبآب ـآلثآني َملآكَ ..
لقتَ آم نوآفَ بوجههآ ..
آمَ نوآفَ سحبتهآ لعندهآ ..
آمَ نوآفَ : ملآكَ آسسٍمعينيَ زينَ !
ملآكَ خآفتَ : خيرَ يمهَ فيهَ شي ؟!
آم نوآف : لآ سلآمتكَ ، آنتيَ مفروضَ تآخذينَ مآجدَ ولدَ خآلتكَ بس آبوكَ تسرعَ وعطآكَ فيصلَ ، آبيكَ تقولينَ لهَ آنكَ مآتبينَ فيصلَ تبينَ مآجدَ ، ولآ تقولينَ لهَ آنيَ قلتَ لك هآلكلآمَ ..
ملآكَ بصدمهَ وبدآخلهآ : آنآ ، ، آنآ آخذّ مآجدَ لآ وآللهَ لوَ علىآ جثتيَ، آخذّ فيصلَ آحسسٍن منهَ بمليونَ مرهَ ، مآجدَ مآيعرفَ ربهَ
ملآكَ : لآ يمهَ آسفهَ مآرآح ـآقولَ آنآ ـآبيَ فيصلَ ..
آمَ نوآفَ عطتهآ كفَ جآمدَ .. : آنتيَ لمآجَد فآهمهَ ولآ لآ ..
ملآكَ تجمعتَ آلدموعَ بعيونهآ وبصرآخَ : مآرآح آخذَ وآحدَ زآنيَ ومآيعرفَ ربهَ ..
وصعدتَ غرفتهآ تركضَ ..
آم نوآفَ بعصبيهَ : حسبي ـآللهَ عليهآ منَ بنتَ
يآترىآ آيشِ قصدهآ منَ كلآمهآ ؟!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
آنتهى ـآلبآرت
توقع‘ـآتكمَ ..
ملآكَ رآحَ تآخذّ فيصل ؟
وفآء وآنور بيستمرَ وضعهمَ كذآ ؟
فدآءَ ومآجدَ نآويينَ على شي ؟!
آم نوآفَ نآويةَ تسويَ لبنتهآ شي ؟
وملآكَ آيششِ تقصد من كلآمهآ ؟



مسآء ـآلوردَ

آلبآرتَ ـآلثآلثَ بينَ آيديكمَ ،

 قرآءهَ ممتعهَ للجميعَ ..
*
*
*
*
[ ياقلب ] لا ساقگ زمانگ على "الهم"
غاير جروحگ لا تبيًح .. { خفاها
مصيرها مع مرً الأيام "تلتم"
وإلا تموت ... { ويحسن الله عزاها ..!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ مكآإنَ ثآإنيَ .. ! ~
فيَ بيت آبوَ عليَ
فيَ غرفهَ فآطمهَ بآلتحديدَ
علىآ ـآلمسسٍن ..
توبيكهآ : بس آسمع مني ، يآلليَ مجننيَ ..
تكلمَ وآحدَ من ـآلشبآإبَ ـآلليَ عندهآ ..
فآطمهَ : هآيَ ..
آلشآب : هآيآتَ ..
فآطمهَ : كيفكَ هدويَ ؟!
هــآإديَ : بخيرَ آنتي كيفكَ ؟!
فآطمهَ : زففففففتَ ..
هـــآإديَ : آفآ ليهَ ؟!
فآطمهَ : آنتَ تدري بآنيَ آحبَ حسينَ ، وملآكوهَ ـآلنسرهَ تعرفَ آنيَ آكلمَ شبآبَ ، فآكيدَ رآحَ تخبرَ عمهآ ، ومنهآ مآرآحَ يخطبنيَ ، آنآ بصرآحه َآحبهَ وآبيهَ ، بس في نفس ـآلوقتَ مآ بي آخسركمَ ..
هـــآإديَ عدوَ لحسينَ لإنَ حسينَ آحلىآ منهَ ، وآغنىآ منهَ : خلآصَ ولآ يهمكَ آجيبَ لكَ رآسسٍهَ ، وآجيبَ لك رآسسٍ ملآكوهَ بعدَ ..
فآطمه : وهَ فديتَ ـآلليَ بيسآعدنيَ وـآللهَ .
هــآإديَ : فديتَ ـآللــيََ تفدآإنيَ ~
فآطمهَ : آمووووآحَ ..
هـــآإديَ : لآ لآ آستحيَ ..
فآطمهَ : آولَ مرهَ ـآشوفَ رجآإلَ يستحيَ هعَ ..
هـــآإديَ : ههههههههههههَ ، آلمهمَ شوفينَ برسلَ لكَ مقطع آنمآ آيهَ .
فآطمه َبحمآإس : يآللهَ .
ورسلَ لهآ مقطعَ وـآلعيآذّ بآللهَ منهَ ..
فآطمهَ : حلووووووووَ ، وتقولَ مآتستحيَ ، وآنتَ تشوفَ كلَ هذآ ؟!
هـــآإدي َ: هههههههههههههآإيَ ، حلوهَ بس لآتعيدينهآ ~
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجعَ لقصرَ ـآبو تركيَ ..
أصدق دُمُِوُِْعْ أَشُوُفَهَـآ دَمّعَةْ فُِّْـرَآقْ
مِِّنْ اَلَهَـدَبْ لِلأرْضْ طَـآَحَّـتْ حَـَِِزِيِنَّهـْ ..!
قَبِْْلْ يِتّفَآرَقْ بَِاَلَِهَوَىآ إِثّنٍيَْنْ عُشَّـَآقْ ..
فِيْ َسَآحَةْ اَلَتَوّدِيِعْ قَبّـِْلْ اَلَسَفِيِنَـهـْ ..
مَعَآَدْ تِجّمَعّهُُّـمْ مَرَآسِيِـلْ وُ أَوُرَآَقْ !
وُكلِنْ بَِـلآَ خِِّلَـَِهـْ يِكمِـلْ سِنِيِنَِهـْ !!
كآنتَ آلعآئلهَ آغلبهآ فيَ محآدثهَ جمآعيهَ ..
توبيكآتهمَ :
فيصل / ....
شوق / هذآ قلبي وآسآله كم عذاب تحمله
حسين / قالت احبك قلت ماهي غريبه سيارتي كشخه واَنآ حيلَ مزيونَ !
زهرآء / ـآللهمَ سقياَ فرحَ ، عآجلاَ غيرَ آجلاَ ..
دآنه / آذآ آحببتَ شيئا بششِدهَ فدعهَ حراَ ، آنَ عآدَ فهوَ لك ، وآنَ لمَ يعدَ فتمنىآ لهَ ـآلخيرَ وـآلسعآإدهَ ..
فدآء / مآحدَ يقدرَ يآخذكّ منيَ ~
غدير / حبيبيَ وسآكنَ بروحيَ ، وهوَ بلسسٍم جروحيَ !
حسينَ : فيصلوهَ
فيصل : هآ ..
حسين : مو من عآدتكَ تشبك !
شوقَ : هههههههَ آصلاَ مآينآسبَ آنهَ يكوَن لهَ آميلَ ..
دآنه : هههههههههههههههههههَ فيصلَ ترىآ يتششِمتون فيكَ ..
فيصلَ : قوليَ قسسٍم ، آشوف آنآ مآنيبَ آعمىآ ..
زهرآءَ : آوخصَ يآدآنهَ ، حصلتيَ تهزيئةَ محترمهَ ..
غديرَ : هههههههههههههَ بسسسسسسسسسسسٍ عرفتَ ليششِ فيصلوَه دآخل ؟!!!
دآنهَ : ليششِ؟!
حسينَ : قوليَ يآللهَ تحمسسٍت ..
غديرَ: آلآخَ خطبَ وينتظرَ خطيبتهَ ..
ششِوق : هههههههههههههههههههههههههههههَ صحيحَ ..
فيصلَ : وجهكَ ..
زهرآءَ : آفآ آفآ يآولدَ آخويَ ، ولآ تقولَ لنآ ! نعرفكَ آحنآ ..
حسسٍين : نياهاهاها ، دقوآ علىآ ملآكَ خلوهآ تششِبك لآ يموتَ علينآ ..
دآنهَ : ههههههههههههههههههههههههههههَ آللهَ يغربلكَ ..
تمَ تسجيلَ دخول [ يآرآحلينَ عن آلحيآهَ وسآكنينَ بآضلعيَ ، هلَ تسمعونَ توجعيَ وتوجعَ ـآلحيآهَ معي ] < ملآك
ششِوق : مآ شآء ـآلله لآ بصرآحهَ بنت حلآإلَ ..
غدير َ: ههههههَ آقلطوهآ معنآ في آلمحآدثهَ ~
وضآفوهآ ..
حسين َ: حيوووووووووووووَ ..
ملآكَ : هلآآآ ..
فدآء : كآنَ آلمحآدثهَ بآيخهَ ..
شِشوق : بسببكَ ههههههههههَ ..
فيصــل : آخبآإركَ ملآإكَ ؟!
ملآكَ طآحَ قلبهآ يومَ شآفتَ آميلَ فيصلَ وبتوترَ : بخيرَ ، وآنتوآ آخبآإركمَ ؟!
زهرآءَ : نزقحَ ..
دآنهَ : زقحاَ مبرحآ ..
شوقَ : رجكمَ ـآللهَ رجاَ مبرحاَ ..
حسينَ : يمدحونَ آلسكوتَ وآللهَ ..
،،
فيَ محآدثهَ ثآنيهَ .
فدآء : هآإآإي ..
فيصلَ : هآيآتَ ..
فدآء : كيفكَ فصول ؟!
فيصلَ مستغربَ منهَآ : بخيرَ وآنتي َ؟!
فدآء : بخيرَ ، نآقصتنيَ شوفتك .
فيصل : دوم آن شآء ـآلله ..
فدآءَ بغصهَ : مبروكَ آلخطوبَه ..
فيصلَ : :) آللهَ يبآرك فيكَ ، يآللهَ عقبآإلكَ ..
فدآءَ : تحبهآ ؟!
فيصلَ : آيوهَ ليه !؟
فدآءَ : مآظنَ بتعيشِ معهآ سعيد !
فيصلَ : وليهَ آن شآء ـآللهَ ..
فدآء آنفجرتَ فيهَ : فيصلَ آنآ آحبكَ ، مآتتخيلَ شلونَ آنآ آحبكَ ، وكل ليلةَ آرسمَ مستقبليَ معآكَ ، بس في آلنهآيهَ آنهدمَ كل شي ، فيصلَ رآجعَ قرآركَ آنآ آحبكَ وآلله .. آحسن من ملآك ـآللي مآتكنَ لك آي مشآعرَ ..
فيصلَ : فدآءَ ، آنتيَ مثلَ آختيَ وبسسسسٍ ، مآ قدر آختآركَ زوجهَ ، وآيآنيَ وآيآكَ تلعبينَ من ورىآ ظهريَ ولآ تسوينَ شي لي آو لهآ ، ولآ وقسمَ بآللهَ مآيحصلَ لك طيبَ ، وآنتي تعرفينَ فيصلَ آلـ .. عندَ كلمتهَ ..
وحظرهآ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجعَ لمحآدثآتَ ثآنيهَ ..
فيصل َ: ٍسلآمَ ..
ملآكَ : وعليكم ـآلسلآإمَ..
فيصلَ : آخبآرك ؟
ملآك : بخير ، وآنت ؟!
فيصل : تمآم .. ممكنَ سؤآإل ؟
ملآكَ آرتبكتَ : آكيدَ .
فيصلَ : آنآ آدريَ آن عميَ عطآنيَ موآفقهَ من دون مآيآخذّ رآيك ، بس آنآ حآب آسسٍمع آلكلمهَ منكَ ، آنتي موآفقه !؟
ملآكَ : فيصلَ ، فدآءَ تحبكَ ..
فيصلَ : بس مآقدر آختآرهآ لي َزوجهَ ، آنتيَ موآفقهَ ولآ لآ ..
ملآكَ : لآ مو موآفقهَ .!
فيصلَ بصدمهَ : آهآ ، آللهَ يوفقكَ ، آلحين آن ِشآء ـآللهَ آلغي آلخطبهَ ..
ملآكَ : سويتَ خير ، آنت ـآللهَ يرزقكَ بنت آلحلآل ـآلليَ تبيكَ وتبيهآ ..
وسوتَ لهَ بلوكَ منَ بين دموعهآ ..
بربَ لحدَ يردَ بليزَ ~
آلحقونيَ بآلصفحهَ ـآلثآنيهَ .. ^^
،،
جتهآ محآدثهَ ثآنيهَ سببتَ لهآ آلآشمئزآز .
مآجدَ : سلآم ..
ملآك : خير !؟
مآجدَ : مبروك آلخطوبهَ ..
ملآكَ : من آلبدآيهَ آيششِ تبي ؟!
مآجدَ : ولآ شي آسلمَ علىآ بنتَ خآلتي ـآلعزيزهَ ـآلليَ هيَ زوجتيَ قريباَ ..
ملآكَ ضربت نفسسٍهآ وسبتَ في نفسسٍهآ يوم ذكرتَ كلآمَ آمهآ
ملآكَ بقلبهآ : يآللللللللللللللهَ آنآ كيف نسسسسسسسسسسسسسسسسيت آفففففففففف ربي يآخذنيَ آلحينَ آكيدَ رآح آخذّ مآجدَ ..
ملآَك : لآ توثقَ .. لو تنطبق ـآلسمآء علىآ آلآرضَ مآرآح آخذكّ فآهم ؟!
مآجدَ : لآ مو فآهمَ ، تعآليَ فهمينيَ يآللهَ .
ملآكَ : وليششِ آتعبَ نفسيَ ، آذآ مآفهمتَ معنآهآ مجنونَ ، آجيَ آفهمَ مجنونَ ليش ؟!
مآجدَ : آي وآللهَ وآنتي ـآلصآدقهَ مجنونَ بحبكَ ..
ملآك : ضف وجهكَ ..
وسوتَ لهَ بلووكَ وهي خآإيفهَ ..
وسسٍمعت صوت آبوهآ ينآديهآ ..
نزلتَ له ..
ملآكَ : خير يبهَ .
آبو نوآفَ : آلخير بوجهكَ ،بس يآبنتيَ مآبينكَ وبينَ فيصلَ نصيبَ ..
ملآكَ : آللهَ يوفقهَ ..
آم نوآفَ من ورآهآ : آجل علىآ هآلحآله رآحَ تآخذّ مآجدَ ..
ملآك بعصبيهَ : مآ آبيهَ ..
آبو نوآفَ : خلآصَ آذآ مآتبيهَ لآ تجبريهآ عليهَ ..
آم نوآفَ بذكآءَ : آصلاَ تحمدَ ربهآ آنه خطبهآ ! ، ولآ آلحينَ من بيقبلَ فيهآ ، يومينَ بس آنخطبتَ وآنفصلتََ ، آكيدَ فيهآ عيبَ ، مآحدَ رآحَ يقبلَ بهآ غيرهَ ، فرآحَ تقبلَ آحسنَ لهآ ..
ملآكَ نزلت رآسهآ ..
آبوَ نوآفَ بغبآء : خلآصَ آعطيهمَ ـآلكلمهَ .. وآلملكهَ بعدَ آسبوع ..
ملآكَ رآحتَ تركضَ لغرفتهآ تبكيَ ، آنآ غبيهَ وهبلهَ يومَ آردَ فيصلَ وقسسسسسٍم بمووووووووووتَ .. =(
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،
في قصرَ فيصلَ ..
لا صرت غايب / ابي بالله تاخذني ..
لـ اول طريق ٍ تضمه رجلك اليمنى ,
تعبان / ادري , ولكن , صعب تتركني
لاني بدونك / حكايـه .. ما لها معـنى!!
شوق : ليش سويت كذآ يآفيصل !؟
فيصلَ بخبثَ : من قآل آنهآ مآرآح تكونَ لي
شوقَ : فيصلَ آصحىآ ، آلحينَ آكيدَ بيغصبوهآ علىآ ولدَ خآلتهآ .
فيصلَ علىآ نفسَ خبثهَ وهدوئهَ : محدَ يقدر يغصبهآ علىآ شي وآنآ موجودَ ..
ششِوق بخوف : يمهَ منكَ بس
ورآحتَ عنهَ .
فيصلَ بقلبهَ : آنآ يآملآكَ ترفضينَ مآعشتي وآللهَ ، مآحدَ رآحَ يآخذكّ غيريَ ،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ قصر ـآبو فدآء ..


وأقول بخيرْ
أگذِّب لهفتيْ و حزٍنيُ . .
أدارٍي شوقي و صبرَي !
أجر البسمَة لشفاتيً و أحرِق داخليْ


! [
ذاتيٌ ]
وأقول


بخيرْ ..!


فدآءَ بفرحَ : متآكدَ يبه !؟


آبو فدآءَ عصب : يآبببببببببببنتَ آقلقتينيَ سآعهَ وآنتيَ هنآ وتقولينَ لي متآكدَ ، آيش فيكَ !؟ وش بينكَ وبينهَ عشآنَ تفرحيَ كل هآلفرحَ ، آيوهَ متآكدَ فصخَ خطوبتهَ !


فدآء بفرحَ تخفيه َ: مآبينيَ وبينهَ شي ، بلَ منكَ ! آكلتنيَ بقشوريَ ..


وصعدتَ غرفتهآ وهيَ بقمةَ ـآلفرحَ ~ ..


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،


فيَ قصرَ آبوَ تركيَ ..




امس


في حاجَة " صديقّ "


واليُوم


في حاجَه فضأ ..!




ملّيتْ


من ضيق الطريّق ..




وَ ( الماضيّ ) اللي ما مضَى ..


دخلتَ ملآكَ ودموعهآ بعيونهآ ..


دآنهَ وزهرآء وحسينَ وآلجدهَ : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! .. آيش فيك َ؟!


ملآك آرتمتَ في حضنَ جدتهآ : يممممممممممممْه يبونَ يغصبونيَ ع آلزوآجَ ..


حسيَن : هههههههههه َوآلله آنكَ نكتهَ ، غير فيصلَ !


ملآكَ بقهرَ وندمَ علىآ غبآءهآ : موب فيصلَ ، مآآآآآآآآآآجدَ هئ ..


جدتهآ مسحت علىآ رآسهآ : وش بيديَ عليكَ ، آنآ رآحَ آكلمهمَ بس مدري عنهمَ خوب تعرفينهمَ عنيدينَ ..


حسينَ : بسسٍ لحظهَ كيفَ وفيصلَ خطبك !؟!!


دآنهَ : آنآ وحدهَ مو مستوعبه آلسآلفهَ .


ملآكَ : فصخَ خطوبتهَ ..


زهرآءَ بصدمهَ : وشوووووووووووو! فصخهآ ليششِ ؟!


ملآكـ بندمَ : آتركوكمَ مني آلحينَ ، وشوفونَ لي صرفهَ =( ..


آلجدهَ : خلآصَ حنآ رآحَ نكلمهمَ ، بس آذآ مآوآفقوآ آمركَ للهَ يآبنتيَ ..


ملآكَ بآستَ رآس جدتهآ : ربيَ لآيحرمنيَ منكَ يآيمه .. َ ~


آلجدهَ بقلبهآ : هذيَ آولَ خطوهَ وتمتَ يآفيصلَ ..


حسين وقفَ : يآلله آنآ بروحَ للمزرعهَ آكيد ـآلشبآب هنآك آلحين ..


زهرآء بهبآإل : سلم عليهم ..


دآنهَ بهبآل مثلهآ : وشرآيكَ آجيَ معكَ . ؟


حسين : هاهاهاها وششِرآيكمَ تتلآيطوآ ..


وطلعَ ..


لقىآ سيآإرهَ سودآءَ وآقفهَ عند ـآلبآبَ ، بس يومَ طلعَ حسينَ تحركتَ ورآحتَ


آستغربَ حسين منهآ ، ..


حسينَ : محمد ..


آلبودي قآردَ [ محمد] : آمر طآل عمركَ ..


حسين : آبيكم تشوفونَ لي من رآعي هآلسيآرهَ آللي كآنتَ هنآ .


محمدَ : آبشر طآل عمركَ ، مآيصير خآطركَ آلآ طيب ..


حسين : يآلله بآلتوفيق ، سلآم ..


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


بــــــعد آسبوَع كآإمـــلَ ..


آليومَ [ ملكهَ ملآكَ & مآجد ]


أحس اني بقايا رحمه في عالم ملعون ..


تناهشها أقسى البشر من قاصي وداني..


عرفت إن المكان اللي يناسبني وسيع الكون ..


بين نجوم السماء ماهو بـ صدر فلان وفلاني ...


ملآك كآنتَ قمة بآلروعهَ ، آلآ آنهآ بقد مآتقدرَ حآولتَ ماتنزلَ دموعهآ ..


وقعتَ بيدَ مرتجفهَ ، وجآوبتَ ـآلشيخَ بصوتَ مهزوزَ ..


نوآف : مبروووووووووووووووووووووووووك ..


خآلد : آييييييي وآخيراَ رآحَ تتزوجيَ وآخذّ غرفتكَ ..


ملآكَ بتوترَ : هاهاها يآسخفكَ ..


آبو نوآف بآبتسآمهَ : يآلله َملآكَ دخلي َ..


ملآكَ وقفتَ بآنصيآإعَ .. : طيبَ ..


ودخلت َوهيَ منزلةَ رآسسٍهآ .


وجلسسٍت بآبعدَ كنبهَ ، ولآ حتىآ نآظرتًَ في وجههَ ..


آبوَ نوآف : آترككمَ برآحتكم ..


وخرج ، ملآكَ بدآتَ ترتجفَ !


قآمَ وجلسس ٍبجآنبهآ وجآهآ صوتهَ آلهآدئ : مسآء آلنور .. آخبآركَ يآ [بسخريه] بنتَ آلعمَ ؟!


ملآكَ رفعتَ رآسسٍهآ تنآظرَ فيهَ بصدمهَ


شك في نفسه : خيرَ مضيعهَ شي في وجهي !؟

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -