بداية

رواية وردتك نسيت عبيري -3

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -3

شك في نفسه : خيرَ مضيعهَ شي في وجهي !؟
ملآكَ بهمسسٍ وهي تبتعدََ للجهةَ ـآلثآنيهَ : آآنت ؟!
: آي آنآ !
ملآكَ نزلتَ رآسسٍهآ بهدوءَ : وكيفَ صآر كذآ ؟!
حآوطهآ بآيدينهَ : قلتَ مآحدَ رآحَ يآخذكّ غيريَ ، وعلىآ سآلفهَ كيفَ ومآكيفَ ، مع آلآيآإمَ تعرفينَ .. بسسٍ عشآنَ تعرفينَ بعدَ مو فيصلَ ـآلـ ... آللي ينردَ ..!
آنتهى ـآلبآرتَ
توقع‘ـآتكمَ .. ^^
فآطــمهَ وهـــآإديَ نآويينَ على شي ؟!
حسينَ وـآلسيآإرهَ منَ تتوقعون ؟!! ~
فيصـــلَ كيفَ آخذّ ملآك ؟!! ولآ يمكنَ ملآكَ تتخيل ؟

مسسٍآء ـآلوردَ

آلبآرتَ ـآلرآبعَ

*
*
*
محتاج لك مدري وش اللي أسويه ..
هالمره اول مره أحتاج لإنسان
جيتك أنا .. والهم ودّي أربيّه ..
..[وشلون يسطابي وأنا وأنت خلان ]..
صدمتني والدمع يحلف أبدّيه
على حروفي آهـ والله ندمان
يعني لأني جيت محتاج أهدّيه
قلبٍ من هموم الهوى فيك سهران..!
آبو نوآف بآبتسآمهَ : يآلله َملآكَ دخلي َ..
ملآكَ وقفتَ بآنصيآإعَ .. : طيبَ ..
ودخلت َوهيَ منزلةَ رآسسٍهآ .
وجلسسٍت بآبعدَ كنبهَ ، ولآ حتىآ نآظرتًَ في وجههَ ..
آبوَ نوآف : آترككمَ برآحتكم ..
وخرج ، ملآكَ بدآتَ ترتجفَ !
قآمَ وجلسس ٍبجآنبهآ وجآهآ صوتهَ آلهآدئ : مسآء آلنور .. آخبآركَ يآ [بسخريه] بنتَ آلعمَ ؟!
ملآكَ رفعتَ رآسسٍهآ تنآظرَ فيهَ بصدمهَ
شك في نفسه : خيرَ مضيعهَ شي في وجهي !؟
ملآكَ بهمسسٍ وهي تبتعدََ للجهةَ ـآلثآنيهَ : آآنت ؟!
: آي آنآ !
ملآكَ نزلتَ رآسسٍهآ بهدوءَ : وكيفَ صآر كذآ ؟!
حآوطهآ بآيدينهَ : قلتَ مآحدَ رآحَ يآخذكّ غيريَ ، وعلىآ سآلفهَ كيفَ ومآكيفَ ، مع آلآيآإمَ تعرفينَ .. بسسٍ عشآنَ تعرفينَ بعدَ مو فيصلَ ـآلـ ... آللي ينردَ ..!
ملآكَ طآحوآ دموعهآ ..
فيصلَ نقطهَ ضعفه آلدموعَ مآيحبَ يشوف آحدَ يبكيَ ، مدَ يدهَ ومسحَ دموعهآ وبحنآنَ : ليهَ تبكيَ ؟!
ملآكَ : .......
فيصلَ نفض آلآحسآس ـآللي جآه من رآسسٍه : تجهزيَ رآح آطلع معكَ ..
ملآكَ بصوتَ مهزوزَ : آلحين َ؟!
فيصلَ بهدوء : آي آلحينَ ...
ملآكَ برجآ : مآبي فيصلَ ..
فيصلَ رفعَ حآجبَ وصآر خوقآقَ : وليهَ مآتبيَ ..
ملآكَ علىآ نفس رجآهآ وبصوتَ حزين َ: بلييز فيصل مآ آبيَ ..
فيصلَ : طيب ، بسسٍ بكرآ رآحَ تجينَ آوكي ..
ملآكَ بهمس : يصيرَ خير ..
فيصلَ : سجليَ رقميَ عندكَ ..
ملآك سجلت رقمهَ عنددهآ
وطلعت غرفتهآ تبكي ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،
في ـآلطآبقَ آلآولَ ~
لآاآ تقول أحبك ,
لآ ا آ تقول !
عآلي السكُوت , مآ أسمعـك


تذكر في يوم المفآرق
لما وقفت اودعك
ناديت يآ عمري [ أب ي ك ]
وَ بكيتهآ عيوني عليك
وَ تركتني الله معك
لآاآ تقول أحبك ,
لآ ا آ تقول !
عآلي السكُوت , مآ أسمعـك
آم نوآفَ بحقدَ : وليششششششششِ خليتهآ تآخذهّ ، ليششِ غيرت كلمتك ؟!
آبوَ نوآفَ بغموضَ : مستحيل آخلي بنتيَ لوآحدَ ينزل ـآلرآإسسٍ ..
آم نوآفَ بعصبيهَ : ولدَ آختي مآينزل ـآلرآسٍ ، ولد آخوك ـآلليَ ينزلهَ ..
آبو نوآف : لآ بآين مآينزل ـآلرآإسسٍ ، وـآلصورَ ـآللي عنديَ .. ، وبعدينَ آنآ آعرف ولدَ آخويَ ، يشتغل معيَ ومآعليهَ كلآم ، آحسن من آلزفتَ ولد آختك ..
وصعدَ غرفتهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
في نفس ـآلطآإبقَ ~ !
وإنْ مَر يـُومِ ومآسَألتْ ،!
. لآتقوُلْ : خآنتنـَيْ وخ‘ـآنتْ آلعهَد ،/!
بسْ قولْ : مـِآإتت !


وللح‘ـيَنْ مآحبّنِيْ ڪَثرهـأآ ~ أحـد ..
دآنه : آلللللللللللللللهَ قول وآللهَ ..
حسينَ بفرحَ وهو يدق رقبهَ : وـآللَه ..
زهرآء : ونآإسسٍه يعنيَ ـآلحين ـآلليَ مع ملآك فيصلَ مو مآجدوه ؟
حسسٍين : آييوهَ . .
زهرآء : آكششششِخ ، بنت ـآللذينَ .
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،
في آلمجلسٍ ..
رَآإسِيْ » يبيُ لكـ « بُرجٌ إيفيلْ تُطولـه !
............ ●● لآصرتٌ فوقٌ آلبرجْ / لآإقيٌتْ رآإسِيْ ..
عقلكـ رسمْ لك فيُ » كلآإميْ طَفولـَه
..........وإنيٌ¦[ آبِشَربْ مَعٌ رِدَآإك إنتكـآإسيُ ../
كـآإنـه يجيُ بعْدَ » آلطفولـه « كهـوُلـه ..
شَروآإك يمكنُ عآإرفِ / وشً أسآإسيْ


شَفتْ » آلآنوثـه لآكسآإهآ رجولـه |« ..
¦[ مليونُ مثلك مآإيجيبونْ رآإسيُ ../
بعد مآطلعتَ ملآك ، فيصلَ كآنَ يرآقبَ طيفهآ بهدوءَ ..
فيصلَ بقلبهَ : مآتعرفينَ من متىآ آحبكَ ، بس مو فيصل ـآلـ .... ـآلليَ تردينهَ ..
وخرجَ لقىآ مآجدَ بوجههَ وعلآمآت ـآلقهرَ بآينهَ فيهَ ..
فيصلَ بشمآتهَ : شنو ؟ مآفيَ مبروك ؟!
مآجدَ بقهر : مبروكَ ..
فيصل : آللهَ يبآإركَ ..
مآجدَ ظل ينآظر فيه بقهرَ ..
فيصلَ بخبثَ : آدريَ آنيَ مزيونَ وحلوَ ، بلآش هآلنظرآتَ ـآلليَ مآل آبوهآ دآعي ..
وتركهَ وهوَ يضحكَ ..
مآجدَ بقهرَ : وآللهَ لتندمَ يآفيصلَ ، مغرورَ علىآ ـآيششِ ! لآ جمآإل ولآ شي ..
طبعاَ فيصلَ آوسسسٍم منهَ مآفيهَ ، بس ـآلقهرَ يعمي ـآلعيونَ .. ^^
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ قصر ـآبوَ فدآء ..
أكم من محب يعاني فراقا
وبعد الفراقي يزيد "أشتياقا"
أنا عاشق بل تمنى العناقا
وقلبي سيبقى أسير لهم
دخلتَ غدير لغرفةَ فدآء وتوهآ رآجعهَ من آلملكهَ .
غديرَ وهيَ تنسسٍدح ع ـآلسرير : وووهَ تعبتَ من ـآلرقصَ ، منَ جد ـآلملكهَ روعهَ ، يآللهَ عقبآإلكَ ..
مآلقتَ لهآ ردَ .
دآرتَ تنآظرَ فيهآ .
آنصدمتَ بدموعهآ ..
غديرَ : وآنتي بعدكَ مآتنسيه ؟!
فدآءَ بشهقآتَ : مستحيل آنسآهَ ، ورآحَ تشوفينَ ، آنآ رآحَ آخذهّ يعنيَ رآحَ آخذهّ ، تفهمونَ ؟! فيصلَ لي آنآ وحديَ ومآعآششِت آللي تآخذهّ منه ، آصلاً مآفيَ آيَ مخلوقَ يآخذّه منيَ آبدَ ..
غديرَ : خلفَ ـآللهَ علىآ عقلكَ ، همَ خذوه منَ زمآنَ ..
فدآءَ من بينَ دموعهآ : خذوهّ منَ جدَ بس مآرآحَ يتهنونَ ..
غديرَ دخلت تتروششِ ومطنشهَ كلآمَ آختهآ !
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيت آبوَ هنآإديَ ..
ياجرح من وين ابتدي ....
وانتا معي من مولدي ...
عيت يدي على وداعك تهتدي
بس انت علمني الجفا دامي عجزت اعلمك كيف الوفا


مآجدَ كآن موجودَ هنآك يخففَ من قهرهَ ..
مآجدَ : آهَ بس يآمحمدَ مآتدري قد آيشششششِ آحبهآ ، وبكلَ بسآطهَ يآخذوهّآ مني ..
محمدَ : رآحتَ عليك ويوووووووووووَ ..
مآجدَ : وـآللهَ مو وقتَ مسخرتكَ ..
محمدَ : روقنآ يآخوكَ ، قومَ نطلبَ لنآ طلبيهَ
مآجدَ يحآولَ يفك ـآلضيقهَ : طيبَ يآللهَ ..
محمدَ دقَ وطلبَ لهمَ ..
بعدَ مآسكرَ ..
مآجدَ : تعآل تعآلَ ، لآ يكونَ طلبتَ لي جبنهَ بآللبنهَ ..
محمدَ بغرآبه َ: آيوهَ ..
مآجدَ بهبآإلَ : بس آنآ ـآبيَ لبنهَ بآلجبنهَ .
محمدَ هبآل آكثرَ منهَ : عآديَ غيرَ مقلوبهَ ، بس لآ تخآفَ محدَ تعورَ ..
مآجدَ : هههههههههههههههههههههههههههههههههَ ..
دخلتَ مريمَ ..
مريمَ : حيوَ ..
محمدَ : جتكَ ـآلمسسٍترجلهَ ..
مريمَ تتقربَ منَ مآجدَ : كيفيَ صحَ مجوديَ ؟!
محمدَ : وآللهَ ـآششِك آنكَ زوجتهَ ..!
مريمَ تقربتَ لمآجدَ بشكلَ مو طبيعيَ لدرجهَ ـآلليَ يشوفهمَ يقولَ آنهمَ زوجَ وزوجهَ : آنآ وولدَ آختي آنجآزَ ..
محمدَ وهوَ رآيحَ للحمآمَ وآنتمَ بكرآمهَ : وآللهَ صيّع ، آروحَ لآ آختربَ ..
مآجدَ : نياهاهاهاَ ، سسٍويت خيرَ ..
وصعدَ معَ مريمَ بآلغرفهَ ..
منصدمينَ صح َ؟!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ قصر ـآبوَ نوآفً ..
لا ينقطـــع حبـــل الوصــل عــن ... ودادي
وإبـــذلِ علــى شـــانِ اللقــاء كــل الاسباب
و إلا... المعــاتب بـيــن الاحبـاب عادي
..ولا ينــزوي خلــف الزعــل غيــر الاغراب
بآلتحديدَ بغرفهَ ملآكَ ..
دخلتَ آم نوآف لقتَ ـآلغرفهَ بآردهَ وظلمهَ ، ملآكَ كآنتَ تبكي من دون صوتَ ، بس آم نوآف ظنتهآ نآيمهَ ..
آم نوآفَ : ملآك ملآك ، قوميَ بنروحَ بيتَ جدكَ ..
ملآك : .........................
آمَ نوآفَ : ملآكوهَ وصمخَ آن شآء ـآللهَ قوميَ ..
ملآكَ مَن بينَ ـآسنآنهآ : مآرآح آروحَ ..
آم نوآفَ : ر ..
قطعتهآ ملآكَ : رآحَ تروحينَ غصباَ عنك ، رآحَ تروحينَ ورجلكَ فوق رآسك ، حفظنآ ـآلآسطوآنهَ ، مو كلَ مرهَ كلمتكَ تمشيَ علي وكآنيَ حمآرهَ آنفذهّآ ، قلتَ مآرآح آروحَ ، لوَ تنطبقَ ـآلسمآء علىآ آلآرض َ..
آمَ نوآفَ بعصبيهَ : ببببببببببببنتَ آحترميَ ..
ملآكَ : طفي آلنور وسكريَ ـآلبآبَ ورآكَ .
آمَ نوآفَ بتهديدَ : نتحآسبَ بعدينَ ..
وطلعتَ وهيَ تتوعدَ فيَ ملآكَ ..
ملآكَ مآهتمتَ كملتَ صيآحهآ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
في بيت آبوَ هنآديَ ..
ياطير بلغ صاحبي كان تلقاهـ..
ياطير عن فرقاي ياما نهيته!
ياطير عقبه مقعد الطيب عفناهـ..
والهم بين ضلوع صدري طويته..!
ياطير ذا منزله وذاك ماطاهـ..
وهذا مراحه وذاك يوم التقيته..
آم نوآف تدخل .. : آلسلآم ..
آلكلَ : وعليكم ـآلسلآإمَ ..
آم مآجدَ تخزهآ : وينهآ بنتك َ؟!
آم نوآفَ بقهر َ: مآرضتَ تجي آلسوسه ..
فآطمهَ : وآللهَ وآنآ آقول ليش ـآلبيت منورَ ، عسآهآ مآتجيَ كل ييوم ..
آم َمآجدَ نآظرتَ فآطمهَ : كلي تبنَ آنتيَ ..
آم نوآفَ : من جد وحدهَ فآضيهَ ، شخبآرك يمه َ؟!
آم هنآإدي : بخير عآيشين آنتوآ آخبآركمَ ؟!
آم نوآف : زينينَ ..
آم مآجدَ : تصدقين بنتكَ رآح تكون لولدي عمآ قريبَ ..
آم نوآفَ : وآلله كآن زينَ ! ..
آم مآجَد : صبري علينآ شوي .. آوريكَ فيهمَ ..
آم نوآفَ : تعجبينيَ وـآللهَ ..
،،
بعدَ سآعهَ كآملهَ ..
آم نوآف : يآلله يمهَ مع آلسلآمه ، آشوفكم بكرآ ..
فآطمهَ : لآ تجيبيَ ملآكوهَ ..
آم نوآفَ خزتهآ ومششِت ..
بربَ لحدَ يردَ بليزَ ~



رجعتَ للبيتَ ونظرآتهآ كلهآ تهديدَ وتوعدَ لملآك .
دخلت لملآك ورفست ـآلبآب برجولهآ ..
ملآكَ فزت : بسم آلله مآتعرفينَ تدخلينَ بهدوء ؟! وفيه آخترآعَ يسموونهَ ندق ـآلبآبَ ..
آم نوآفَ تقدمتَ لهآ ومسٍسكت شعرهآ : سمعيني يآبنتَ ـآللذينَ .. صوتكَ مآيرتفعَ علي مرهَ ثآنيهَ ، وآذآ آقولَ لكَ كلمَه تسوينهآ منَ دونَ مآتتململينَ فآهمهَ ؟! قللة آدب ..
ورمتهآ ع ـآلسريرَ بكل وحششِيه وقسوهَ وخرجتَ ..
ملآك َظلتَ تبكيَ .
،،
بينمآَ فيَ قصرَ فيصلَ ..
فيصلَ مد يدهَ للجوآل وهوَ يحس ملآك فيهآ شي ،
دقَ عليهآ ، بس مآرفعتَ ..
حبَ يطفشِِهآ ، دقَ مرهَ ثآنيهَ ، ومآلقىآ لهآ ردَ ..
دقَ لهآ مرهَ ثآلثهَ .
ملآكَ هنآ عصبتَ وآنفجرتَ مسكتَ آلجوآلَ وببكآءَ ومآنتبهتَ للرقمَ : خيييييير َ؟!
فيصلَ بخوفَ : آيششِ فيكَ ؟!
ملآكَ تعدلتَ وحآولتَ تعدلَ صوتهآ : آحمَ ، مآفينيَ شي ..
فيصلَ : متآكدهَ ؟!
ملآك َ: آيوهَ .
فيصلَ : ملآإكَ صوتكَ مبينَ فيكَ شي ، تكلميَ آحسن لكَ لآ آعرفَ بطريقتيَ آنآ ..
ملآكَ بتعبَ وزهقَ : مآفينيَ شي يآخيَ غصب َ؟! وخلآصَ آعرفَ بطريقتكَ مع آلسلآمهَ .
فيصلَ : بآإي
وسكر
ودق علىآ تلفونَ ـآلبيتَ ~ وكآنَ توقيتهَ منآسب ..
ردتَ آلخدآمهَ
فيصلَ : آلسلآم
آلخدآمه : وآليكم آلسلآم ..
فيصل : ملآك ششنوَ فيهآ ؟
آلخدآمهَ بخوفَ : هزآ مدآمَ في يضربَ لإن ملآكَ في يصرخ علىآ هيآ ، وفي قول مآفي روحَ لبيت ماما ، في يضرب ضرب كسير < تكذبَ طبعاَ بس موَ متعودهَ تشوفَ آم نوآفَ تضرب ملآكَ ..
فيصلَ بعصبيهَ : آوكي بآإيَ ..
وسكر َمنهآ ، وهوَ يتوعدَ في آم نوآفَ ..
فيصلَ : هينَ يآ آم نوآفَ ، مآ عآش من يلمسٍ شعره منهآ ، صحَ ردتنيَ وذلتنيَ ، بسٍ آنتقآمي منهآ بطريقتي آنآ ، ومآنخلقَ ـآلليَ يمدَ يدهَ عليهآ ~
ششِوق دخلت : آيشِ فيك آستجنيتَ تكلمَ نفسك ؟!
فيصلَ : ههههههههههههههههَ لآ سلآمتكَ مآفينيَ شي يآلله آنآ طآلعَ توصينَ شي ؟!
ششِوق تتششِهىآ : آمممممممَ آيوه آبيَ ـآيسكريمَ من ـآلسوبرَ مآركتَ ..
فيصلَ : عندكَ ـآلسوآٌقَ وـآلبوديَ قآردَ مفلتَ برآ ..
ششِوق بزعلَ : يووووووهَ فيصلَ .. آبي علىآ ذوقكَ ..
فيصلَ : آوكي ولآ تزعلين ..
وطلع َ..
ششِوق بحيرهَ : منَ جدَ ششِكل ملآكَ رآحَ تغيرهَ .. آللهَ يوفقهمَ علىآ كل حآإل ~
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
فيَ ـآليومَ ـآلثآنيَ ..
افــز " من نومي على الخد عـــبرات
اقـــول لـــدموعي ترى ما نســـــــاني
من يومها صرت اقضي العمر حسرات
تمرني الذكــــرى تدمـر كــــــــياني
احتاجلك دون البشر " انـــــت بالذات "
احـــتاجـــلك حاجـــة غريــــق للمـــواني
فيَ قصر ـآبوَ نوآفَ .
آلسآعهَ تشير ـآلىآ ـآلـ .. 12 ظهراَ ..
ملآك مآنزلتَ ولآ تقآبلتَ مع آحدَ من آهلهآ ..
وصلتهآ رسآلهَ من فيصلَ ~
[ ـآلسآعه آربع رآح آمرَ عليكَ ، خليكَ جآهزهَ ، وترآنيَ خبرتَ آبوك مآلهَ دآعيَ تخبرينهَ ]
قفلتهآ وهيَ معصبهَ ومنقهرهَ ، قآمتَ تستشورَ شعرهآ ، وتجهزَ ~
ـآلسآعهَ تشير ـآلىآ ـآلـ .. 4 عصراَ ..
مرَ فيصلَ عليهآ ..
صعدتَ ملآكَ بخجلَ وتوترَ ..
حركَ فيصل َـآلسيآرهَ بهدوءَ ~ ..
ملآكَ نآظرتَ في ـآلمرآيآ وبغرآبهَ : وينَ ـآلبوديَ قآردَ تبعكَ وتبعي َ؟!
فيصلَ نآظرهآَ : آبي آخذّ رآحتيَ شويَ ..
ملآك صدَت بوجههآ تنآظرَ في آلنآفذهّ ~
فيصلَ مدَ يدهَ وشغلَ آلمسسٍجل علىآ آغنيهَ [ ـآلعزيزَه / عبدَ آلمجيدَ ]
من يزعلها يزعلني انا
و من يضايقها يضايقني انا
و اللي يجرح قلبها في كلمتين
صدقوا كنه جرح قلبي انا
كله الا هاذي لا تزعلونها
العزيزة عندي تعرفونها
اتركوها تاخذ اللي هي تبيه
الله لا يخليني من عيونها
صوتها عندي انا مثل المطر
و ضحكها مثل الفراشة و الزهر
و لا زعلت شيصير في هاذي الحياة
لا فراش و لا زهور و لا مطر


وكآنَ هآلكلمآتَ يوجههآ لملآإكَ ..
ملآكَ بحيرهَ وهيَ مترددهَ : فيصلَ ..
فيصلَ : عيو ،، [ آنتبهَ لليَ بيقولهَ ] نعم ؟!
ملآكَ بآرتبآكَ وآضحَ : آآنتَ مغصوبَ عليَ ؟!
فيصلَ : فيصلَ ـآلـ .... مآينغصبَ علىآ شيَ ؟!
ملآك : آجلَ ليهَ جيتَ وآنآ رديتكَ ؟!
فيصلَ : لإنَ مو فيصلَ ـآلليَ ينردَ ..
ملآكَ نزلتَ رآسسٍهآ وهيَ تلعبَ بآنآملهآ بتوترَ : يعنيَ ـآلسآلفهَ سآلفهَ آنتقآمَ !
فيصلَ : تقدريَ تقوليَ كذآ .
ملآكَ كتمتَ دموعهآ علىآ حظهآ ـآلعآثرَ ..
فيصلَ بقدَ مآيقدرَ يحآول مآيلتفتَ لهآ ، ولآ بيضمهآ ، ضعفهَ آلدموعَ ..
فيصلَ بقلبهَ : آخخخَ يآ ملآكَ وآللهَ مآ رآح آنتقمَ بشيَ يعذبكَ .. تكفينَ لآ تنزليَ دموعكَ .. آفففَ منكَ ..
فيصلَ وقفَ عندَ آلبحرَ ، كآإنَ فآضيَ ، آو بآلآحرىآ ـآلمكآنَ ـآلليَ رآحهَ كآنَ فآضيَ ، لإنهَ خطيرَ ومآيسسٍمحون لآحدَ يدخلهَ ، مغطىآ ، وآلآموآجَ تلعبَ فيهَ .. بسسٍ فيصلَ وآسطهَ وهيبهَ وشخصيتهَ قويهَ ويصيرَ ـآلليَ يبيهَ
فيصلَ نزلَ مع ملآكَ ومشىآ بجآنبهآ .. وهيَ منزلهَ رآسسٍهآ ..
وقفوآ آثنينهَمَ علىآ آلحآفهَ ، يعني حركهَ وحدهَ ويطيحوآ آثنينهمَ .. تآركينَ آلهوآءَ يلعبَ فيهمَ ..
فيصلَ يسسٍترق آلنظرَ لملآك ـآلليَ نظرهآ في ـآلبحرَ وسآهيهَ ..
مدَ يدهَ وسسٍحبَ حجآبهآ ..
ملآكَ نآظرتهَ ببرودَ وتسآؤل
فيصلَ فهمهآ : مآفي آحدَ آلمكآنَ فآضيَ لنآ ..
ملآكَ هزتَ رآسسٍهآ بمعنىآ آهآ ، ورجعتَ نظرهآ للبحرَ ..
فيصلَ بثقه : آحــمَ ، آلعرسَ حددتهَ آنآ وعميَ بعدَ 3 آسآبيعَ ..
ملآكَ طآحَ قلبهَآ وبدموعَ : وليهَ جآيَ تخبرنيَ .
فيصلَ : عشآنَ تتجهزينَ .
ملآكَ نآظرتَ فيهَ بدموعَ وبصوتَ يكسر آلخآطرَ ضربتَ علىآ صدرهَ : فيييصلَ آرحممممنيَ ، آنآ مآرديتكَ آلآ عشآنَ فدآءَ ، بعدهآ آخذتكّ ، وتمنيتكَ تفكنيَ من عذآبيَ .. آرحمنيَ .. آنآ بنتحرَ ..
وتقدمتَ ششِوي للبحرَ وبجنونَ كآنتَ بترميَ نفسسٍهآ ، بسسٍ !
آنتهىآ ـآلبآرتَ
توقع‘ـآتكمَ . .
ملآكَ آسسٍتجنتَ بترميَ نفسهآ ؟!! وفيصلَ بينتقمَ منهآ ؟ وكيف ؟!
بيتمَ عرسسٍهمَ علىآ خيرَ ولآ بتكونَ فيهَ تدخلآتَ من مآجد وفدآءَ وآم نوآفَ ؟
مآجدَ ومريمَ منصدمينَ صوحَ ؟! آخيراَ عرفتمَ كلمةَ ملآكَ ليهَ ؟!
فيصلَ بيسويَ شيَ لآم نوآفَ ؟! وكيفَ آخذّ ملآك ؟!
آيش ـآلصورَ ـآلليَ يتكلمَ عنهآ آبوَ نوآإفَ ؟!

صبآح آلوردَ ..

آلبآرتَ آلخآمسسٍ ..

*
*
*
*
| يابحر ,,
.. لاجاك / خلي .. ممتلي " قلبه " ..
........................................ جروح ,,


طالبه موجك " امانه " ,,
............................ لاتضيق خاطرهـ ,,


(لا تزيد به المواجع لين ماينوي | يروح ) .. !


خابره صدره نجدي ,,
......................... والليالي خابره ,,




فيصلَ بثقه : آحــمَ ، آلعرسَ حددتهَ آنآ وعميَ بعدَ 3 آسآبيعَ ..
ملآكَ طآحَ قلبهَآ وبدموعَ : وليهَ جآيَ تخبرنيَ .
فيصلَ : عشآنَ تتجهزينَ .
ملآكَ نآظرتَ فيهَ بدموعَ وبصوتَ يكسر آلخآطرَ ضربتَ علىآ صدرهَ : فيييصلَ آرحممممنيَ ، آنآ مآرديتكَ آلآ عشآنَ فدآءَ ، بعدهآ آخذتكّ ، وتمنيتكَ تفكنيَ من عذآبيَ .. آرحمنيَ .. آنآ بنتحرَ ..
وتقدمتَ ششِوي للبحرَ وبجنونَ كآنتَ بترميَ نفسسٍهآ ، بس فيصلَ سسٍحبهآ لحضنهَ ..
فيصلَ ضمهآ ، وهيَ ظلتَ تبكيَ ..
بعدهآ حستَ علىآ نفسهآ ، وبعدتَ عنَ حضنه ، وعدلتَ حجآبهآ ومسٍحت دموعهآ بششِموخ وكبريآء ..
فيصلَ بآلم : مآضميتكَ حباَ فيكَ ، بس لآتبلشينيَ ويقولونَ آنكَ ميتهَ بسببيَ ..
ملآكَ بآلمَ آكثرَ منهَ : آصلاَ بيفرحونَ لآ عرفوآ آنيَ ميته ..
وتوجهتَ للسيآرهَ ..
فيصلَ لحقهآ ، وركبَ بجآنبهآ وحركَ بهدوء
ملآكَ بحزنَ وهدوءَ تكلمتَ ، وفيصلَ مآتوقعهآ تنطقَ بكلمهَ ..
ملآكَ : عندكَ آلمسآفرَ .؟!
فيصلَ بغرآبه : آيه ..
ملآكَ : حطهآ لنآ ..
فيصلَ حطهآ
لا تلوح للمسافر
المسافر راح
ولا تنادي المسافر
المسافر راح
يا ضياع أصواتنا في المدى والريح
القطار وفاتنا
والمسافر راح
يالله يا قلبي تعبنا من الوقوف
ما بقى بالليل نجمة ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وإنطفى ضيّ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
القطار وفاتنا
والمسافر راح
مادري باكر هالمدينة وشتكون
النهار والورد الأصفر والغصون
هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون
وينها عيوني حبيبي
سافرت مثلك حبيبي
القطار وفاتنا
والمسافر راح


ومستغربَ من دموعهآ وكيفَ متآثرهَ مع آلكلمآت ، آكيدَ لهآ قصهَ معهآ ..
تركهآ علىآ رآحتهآ ..
ملآكَ تتكلم ..
** قلبيَ يعتصرَ ـآلآلمَ وآحسس ٍبحزنَ وضيقهَ كبيرهَ من آسمعَ هآلآغنيهَ ، جديَ كآنَ حآطهآ لمن سآفر آبويَ ، بسسٍ آه وينك يآجدي ، ليتكَ تدريَ بآنَ دموعك مآيستحقهآ آبويَ وربيَ ، ليشِ تركتنيَ وقسم بآللهَ آحبكَ بس رحتَ =(
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيتَ وفآءَ ..


ڛا عاتْ احڛ اڼ اڷزمڼ قاڛي ۈٍڷا يمڪْڼ يڷيڼ
ڛاعاتْ احڛ اڼ اڷفرح محاڷ ۈٍڷا يمڪْڼ يحيڼ
هذا اڷي ڜفتْه بدْڼيتْي ڪْڷ ما مضاڷي مڼ ڛڼيڼ
يامڼ يعڷمڼي اڷفرح ۈٍيفرح اڷقڷب اڷحزيڼ
اڜڪْي مرارة حيرتْي اڷدْڼيا ما ضڼي بتْزيڼ
ۈٍاذا بدْى بعيڼي اڷامڷ تْجدْ احزاڼي ۈٍتْبيڼ
رۈٍح زماڼي ۈٍاڼتْهي ۈٍ تْرڪْڷي اڷجرح اڷدْفيڼ
دْڼيا ڪْفى اڷڷه ڜرها تْخَڷي ڪْڷ قاڛي يڷيڼ


وفآءَ كآنتَ وآقفهَ بعيدَ تنآظرَ وعينهآ شوي وتطيحَ من صدمتهآ ..
رجعتَ علىآ ورىآ وتحسسٍ آلكون يدور بهآ : آنور يتعآطىآ مخدرآتَ لآ لآ مسسٍتحيلَ ..
قفلتَ علىآ نفسسٍهآ ـآلبآإبَ ..
وجلسسٍت تبكيَ ~
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ قصر ـآبو نوآفَ ..
ضآيقٍ] .. وآعرف علآج صدري ليآ ضآق!!
" سورة " تفّرج همْي ,, وتزيدْ قدري
شيلوا القصآيد والدفآتروآلآوٍرٍآق
وهآتوا لي " القُرآن" لآضآق صدري !
دخلتَ ملآكَ وهيَ بركآنَ ومستعدهَ تنفجرَ فآي وآحدَ قدآمهآ ..
لحسنَ حظهم مآكآنَ آحدَ قدآمهآ ، ولآ آحدَ وقف بطريقهآ ..
صعدتَ غرفتهآ تبكيَ ! ~
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ سيآره فيصلَ ..
إنتبه تطوي شراعك قبل توصل للأمآن ,
لا خذلك الوقت قل له الأمل بالله كبير ..


ابتسم رغم الظروف ورغم عن أنف الزمآن ,
ماخلق ربي عسير الا خلق بعده يسير ..
وصلَ ملآكَ .. وهوَ تعبآنَ منهآ ..
فيصلَ : آللهَ يعينيَ عليكَ يآملآكَ ، شكلكَ موبَ سهلهَ .. =(
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،
في بيتَ آبو تركيَ ..
هذآ [ أنــْآ ] من يـوم مآربي خلقنـي !
فطريهـ بـ/ إحسآسي وَ لآني . . بـ ’ إصطنآعيه !!
عآطفـيه جـدًآ . . وَ گلـي { شآعريّـه ~
وَ إنطوآئيه گثير وَ شـوّي [ إجتمآعـيه
دآآآنه : زهقققققققققققققققققققققققققق
زهرآء : مللللللللللللللللللل


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -