بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -35 البارت الاخير

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -35

منال : انتي وين بتروح ..؟؟؟.
منصور : لندن ..
منى : منصوووور ..
افتر صوبها بس ما تكلم ..
حامد : بصراحه .. طحت من عيني ..
وقف منصور و هو مصدوم من كلام حامد ..
حامد : عمري ما توقعتك جذيه ..
منصور : شو قصدك ..؟؟؟..
حامد : عمري ما توقعتك بهالظعف ..
طالعه منصور بنظره ..
حامد : تعرف .. اكتشفت انك ما تستاهل غايه .. و الله هالانسانه تستاهل واحد احسن عنك ..
افترن خاواته صوبه ..
حامد : غايه مالها ذنب بالسالفه الي استوت من بينا ..
منصور : حامد ..
حامد : كوني اريد اخذ طليجت ولد عمك هالشي غايه مالها ذنب فيه ..
منال : شوووووو ..؟؟؟..
حامد : عصب لاني قلتله احب شيخه طليجة علي ولد عمي ..
صخت منال و يلست من الصدمه ..
منصور : يوم بتكون نذل لدرجة ان حرمة ولد عمك تتطلق متعمده من ريلها عشانك ما تستاهل اني اكلمك ..
حامد : انا احب شيخه من زماااان و مب ذنبي ان علي خذها و انتو غصبتوها عليه ..
منى : انت تحب شويخ ..؟؟؟!!!!...
حامد : و باخذها ..
طالعه منصور بنظره ..
حامد : مب غلطت غايه انها دافعت عني و هي ما تدري بشي ..
منصور : طاعو منو يتكلم .. مب انت الي ييتني و قلتلي عن غايه و احمد ..
حامد : بس هي ما خانتك ..
سكت منصور و ظهر عنهم .. و سافر لندن .. و غايه فحالة انهيار عصبي .. خلاص فقدت الامل انها ممكن ترجع منصور .. فهالفتره مطر و العنود سافرو لبنان شهر العسل .. و العنود
متغصصه لانها وقفت هالكورس من الجامعه .. بس ماقدرو انهم يتاخرون وايد بسبب شهر رمضان الي بيهل في نص شهر 10 .. و ردو قبل رمضان 3 ايام .. و منصور بعده في لندن ..
مايريد انه يرجع البلاد .. و حامد التزم بالشركه و الشغل من عقب ما راح منصور ..
و غايه و لو انها خلاص .. فاقده الامل بمنصور .. ماقدرت انها تبغض خاواته الي كانن شرات خاواتها .. و و من ردت العنود و مطر .. عزمتهم غايه كلهم فالعزبه .. و عزمت منى و منال و
حامد ..
و فالبر ارتبشو العرب بالقو من الصبح و هم فالبر .. و الشباب ياييبين دراجات فياهم .. و البنات يالسات ورى العرقوب و اوونهن يلعبن .. و هن من قبل لا يركبن الدراجه يصارخن .. فهاللمه
شاف حمد منى .. و ما بغى يشل عينه من عليها .. و تمو فالعزب يلين المغرب و من عقبو ردو الشعبيه و قوم حامد ردو بوظبي و هم متحسرين ما يبون يودرونهم .. خص غايه .. بس ما بيدهم حيله
..
قبل رمضان بيوم ..
رجع منصور من لندن .. و كان انسان ثاني .. صدق انسان منهار .. بقايا انسان .. و حامد كل ما يشوفه ظارتنه غصه .. لانه سبب الي يعيشونه ..
هل عليهم شهر رمضان .. و الكل مرتبش .. و اللمه كانت وااايد حلوه .. و لو ان غايه كانت تتغصص كل ما تشوف خوانها كيف يعاملون حرماتهم .. خص مطر و العنود .. كانو
مثال للحب .. مطر من يدخل البيت لازم العنود توقفله و توايهه .. صارت عاده عندهم هالحركه لدرجة الكل تعود عليها .. و سلامه و لو انها كانت تعبانه بسبب الحمل .. بس تعبها يهون و
هي اتحس ببذرة حبها و عبيد فهالتعب ..
من عقب النص من رمضان .. مسك حامد منصور و كلمه ..
منصور : حامد .. لا تحاول ..
حامد : ممكن تسمعني ..؟؟؟؟..
منصور : خلاص .. انا من عقب العيد بطلق غايه ..
صخ حامد ..
حامد : ليش ..؟؟..
منصور : ماقدر اجبل صوبها ..
حامد : انا سويت شي ..
منصور و هو يفتر صوبه ..
حامد : انت ما استغربت ان طول هالفتره هل غايه ما كلموك ..
منصور : هيه ..
حامد : تعرف ليش ..؟؟؟.. لاني رحت و كلمتهم .. و قلتلهم يصبرون عليك .. لاني اعرف انك اتحبها ..
سكت منصور ..
منصور : لو احبها .. ماقدر .. ماقدر اجبل صوبها .. اتخيلها فيا احمد ( هز راسه ) ماقدر ماقدر ..
حامد : انا كلمت احمد ..
افتر منصور بسرعه صوبه : شوووووو ...؟؟؟؟...
حامد : هالشي الي كانت المفروض انت تسويه ... انا كلمته .. و هو حلف انه ماقد كلم غايه و لا يعرف عنها شي .. و فالسعوديه .. قالي انها صدته ..
منصور : بس هي اعترفتلي ..
حامد : بس قالتلك انه وهم ..
منصور : بس كانت تهويسبه فليل ..
حامد : ما بتعرف حقيقة هالشي الا ان سألتها و كلمتها ..
يومين و منصور مب مصدق الي يسمعه .. انا ظلمتها .. معقوله ... آآآآآآآآه يا غايه .. ياربي شو اسوي ..؟؟؟... يومين و منصور عايش بحيره .. مب عارف كيف ممكن انه يكلم غايه ..
كيف ايقولها انه و بكل بساطه جرحها .. آآآآآآآآآآآآه يا قلبي
¨¨¤¦ آاه من عين تدمع فرقات غالي .. بوخليفه ما مات .. بوخليفه في قلوبنا اللين الممات .. يالله عساه في جنة ربي خالد ¦¤¨¨°
يوم الثلاثاء 2- نوفمبر- 2004 الموافق 19 من رمضان من سنة 1425 هـ
كانو توهم العرب فاطرين .. و غايه فالمطبخ تعابل الفواله الي بتنحط من عقب صلاة التراويح .. و فياها العنود ..
و امبونه عبيد فياها .. و جان يرن تيلفونه ..
عبيد : مرحبا الساع ..
عبيد و هو مصدووووم : شوووووووووووووووو ...؟؟؟؟..
و نش عبيد و هو يربع من البيت صوب سيارته ..
و ام غايه مب عارفه شو بلاه .. خافت لا حد من خوانه استواله شي .. و اتصلت بعبيد ..
و فجأه سمعو ام غايه و هي تزقرهن .. ظهرن من المطبخ و هن يترابعن و الخدامات وراهن ..
غايه : امايه شو فيج ...؟؟؟؟..
و ان ام غايه منزله راسها و شيلتها ع ويها و اتصيح بحرقه ..
العنود : عموووه شو بلاج ..؟؟؟..
غايه و تصييييح بحرقه : يا حزني يا غايه .. بو خليفه غاب ..
صخت غايه و العنود ..
ام غايه : يا نفاااااد الدار من عقب يا زاااااااااايد ..
غايه : امايه انتي شو تقولين ...؟؟؟؟..
ام غايه : يااااااااااويل حالنا من عقبك .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
فهاللحظه حست غايه ان السالفه فيها شي ..
غايه : لا لا مستحيل .. زاااايد مااااات .. لا لا اكيد جذب .. ما اصدق .. منو قال ..؟؟؟.. لا زاااااااااايد حي .. لا دخييييييييييلكم لا تقولون زايد مات .. زااااايد عايش من بيننا
...
ام غايه : يابنتي .. دخيييييييييلج لا تزيديني ..
غايه و هي تصيح و تصااارخ : لالالالالالالالالالالالالالالا ... لالالالالالالا .. زاااااااااااااايد حي .. لا دخييييييييييلكم .. لا تقول زايد مات .. لا لا ماصدق ..
العنود و هي منهاره و تصيييح : غايووووه دخييييييلج ...
غايه و هي تمسك العنود بكتفها : عنود زايد مات ..؟؟؟.. يجذبوووووووون ..
العنود و هي تصيييح : لا ما مات اكيد يجذبون .. صح عموه ..
ام غايه و هي اتحط اديها ع راسها : اااااااه يا قلبي .. دخيييييييييييلكن سكتن عني .. شو حياتنا من عقب زاااااااااايد ..
غايه : لا ما مات .. انتي منو قالج ..؟؟؟..
ام غايه : ..خوانج ..
غايه و هي تهز راسها : لا لا لا .. لا يجذبون ..
و اتصلت بالتلفزيون ... بس محد شله .. حاست على الإمارات .. و تافاجأت بالقرااان يقرى فالقناااااااه ..
غايه بحرقه : لالالالالالالالالالالا .. زايد ما مات .. آآآآآآآآآآآه .. زاااااااااااايد ..
و ربعت غايه لحجرتها .. و هي منهاره من الصيااااااح .. لا مستحيل مستحيل زايد مات .. ماصدق .. لالالالالالالالالالا ... ياربي ... زااااااااااااايد ..
انجلب حال الإمارات من شاع هالخبر .. الكل منصدم .. زاااايد مااااااااااات ... يعني ما بنشوف زايد عد هاليوم و هو يرمس و هو يحوط فالبلاد .. و هو يوقف عند الناس و يسلم عليهم و
يكلمهم .. خلاص راح زاااااااايد .. كل الامارت مفجوووعه .. شيخنا .. ابونا راح .. راح و يا شين الدار من عقبه .. شمن حياة بنعيشها من عقب زااااااااااايد ..؟؟؟.. البلاد من
مشرقها لمغربها .. الكون كله .. الكون كله يبكي ع فراق زااااااااايد .. الكافر قبل المسلم .. الاجنبي قبل العربي .. يالله .. ليت العمر ينعطى .. و الله العمر يفدى بو خليفه ..
من انتشر الخبر عن طريق التلفزيونات و الاذاعات .. الدار فضت .. و ماتضوفون سياره تمشي .. الكل منصدم .. و من الصدمه ... كل الرياييل راحو صوب بوظبي .. و سويحان ما تسمعون
فيها صوت .. الصوت الوحيد هو القرآن في كل بيت .. حتى المساااااايد .. القرآآآآن .. هذا حال الدوله كلها .. من العين لدبي للفجيره لعيمان لشارجه راس الخيمه .. و الحزن تخطى
الإمارات .. و تخدى دول الخليج .. هالحزن عم الكون كله .. من اكبرهم لاصغرهم ..
مب مصدقين .. اتخيلو عد هاليوم ما بنشوف زايد و هو واقف و يحي الشعب .. تتخيلون .. خلاص .. روووح زايد امست فالسمى عند رب العالمين ...
دخلت العنود ع غايه .. الي من دخلت حجرتها و هي ع الشبريه و اتصيح .. من شافتها العنود يتها و لوت عليها ..
العنود : غايوووه .. ما اتخيل الدار دون زااايد ..
غايه : آآآآآآآآآآآآآآآآه يالعنود .. زاااااايد راح .. ليتني مت قبل هاليوم ..
العنود : آآآآآآآآآآه يا بو خليفه ..
ساعات ما تنعد .. و العيون تبكي بو خليفه ( الله يرحمه ) ..
دخل راشد عليهن و هو يصيح : عموووه .. بابا زايد مااااات ..؟؟؟..
و ان ميثه امه وراها ..
ميثه و هي تصيح : راشد ..
راشد : لا لا .. بابا زايد حي .. ما مات ..
راحت ميثه و هي منهاره و تلوي ع ولدها ..
راشد و هو يضربها : ماااااااااااااااااااحبج .. ليش اتقولين بابا زااااااااااايد مااااااااااااااااااات .. ماااااااااااااحبج .. مااااااااااااااااااااحبج ..
و ظهر يربع من البيت .. يلست ميثه عدال باب غايه و تمت تصييييح .. عنبوج يالدنيا ما بغيت غير نظري اتشلينه .. آآآآآآآآآآآه يا زاااااااااااايد .. عسااااك في جنة ربي خااااااااااااالد ..
و ان يد غايه حادر عليهن ..
يد غايه : بتخبرك شتصيحله ..؟؟؟.. انتن صاحيات ..؟؟؟.. منو جاذب عليكن بهالخبر .. بوخليفه بخير و ما يشكي باس ..
و البنات يتصايحن ..
يد غايه و هو يمشي صوب غايه .. و يحط ايده ع كتفها : افا يا بنت معضد .. اتصيحين زااايد و هو حي ..؟؟؟؟..
غايه : يدي زاااايد مااااات ..
يد غايه : لا لا بنتي .. بو خليفه ما مات .. بو خليفه هنيه ( و اشر بايده ع قلبه ) .. بو خليفه فالقلب .. بو خليفه ما مات .. فهاللحظه خنقته العبره .. و لا قدر انه يمسك عمره زود .. و طلع عنهن ..
يد غايه : عنبوووج يالدنيا .. الزين شليتيه و الشين باقي .. لا اله الا الله ..
ساعات و الحال انجلب فالدوله كلها .. الريايييل موقفين سياييير و يصيحين ..و الهنود .. و البتان .. عم الحزن دار بو خليفه .. هالحزن ما فرق ما بين عود و صغير حرم و ريال .. جتعمت الدوله
كلها فهالحزن .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه عساك في جنة الخلد يا زااااااااااايد ..
من قدرو العرب يستوعبون الخبر و يستوعبون حالهم .. نشو و قرو قرآن يترحمون ع بو خليفه .. هالليله .. ما فرد فالدوله و العالم كله نام ..
و الكل مواصلين و يصلون و يقرون القرآن ع روح بو خليفه الله يرحمه ..
ب الاربعاء الصبح .. توافدو الوفووود الرسميه للدوله عشان يشيعون جثمان بو خليفه ( الله يرحمه ) .. و الناس مواصلين .. و لا جفت مدامعهم .. و الحزن قطع اقلوبهم .. و الرياييل و الشباب من
وصلهم الخبر و هم فالعاصمه بوظبي .. و من عقب الساعه 12 الظهر الشرطه سكرو الطرق الرئيسيه للعاصمه بسبب الوفود الي بتوصل الدوله من كبار الشخصيات ..
و القناوات باثه مراسم التشييع ابداءا من استقبال الوفود .. و توافدو كبار الشخصيات و رؤساء الدول الشقيقه .. و توجهو الشيوخ لمسيد سلطان بن زايد عشان يصلون العصر .. و من عقب
العصر بيصلون صلاة الجنازه ع بو خليفه . .. توافدو الناس كافه من مواطنين لوافدين لاجانب لهنود لبتان لهالمسيد .. و الكل مفجوع في بو خليفه .. من وصلو الشيوخ صلو العصر .. و من عقب تمو
يرقبون الجثمان ..
و كل الحرمات و البنات فالدوله كلها .. اعيونهم و قلوبهم تدمع ع بو خليفه و هن يشوفن الجنازه فالتلفزيون .. و من وصل الجثمان عند المسيد و الكيمره عالسياره و هي تمشي من بين جموع الناس
.. و من عقب ما وقفت السياره .. نزلو جثمان بو خليفه .. آآآآآآآآآآآآآآآآآه يالدنيا بو خليفه الي من وقف وقف بشمووووخ آل نهيان .. بشموووخ فارس .. اليوم يشلونه ..!!!.. يشلونه و هو جسم ٍ بلا
روووح .. آآآآآآآآآآآه .. نزلو جثمان بو خليفه و هو ملفوف بعلم الإمارات .. و الكل يكبر ..
و غايه و امها و الباجيات .. ايشوفن فالتلفزيون .. خلاص .. بابا زايد راح صدق .. و عيال زايد ايشلون جثمانه و حطوه فالمسيد .. و الكل يشوف .. امنع ادموعي ..؟؟؟.. امنع نزف قلبي
..؟؟؟.. اذا ما دمعت اعيوني و قلبي ع بو خليفه عمنوه تدمع ...؟؟؟؟.. و من انحط الجثمان ع الارض .. وقفو الشيوووخ و كبار الشخصيات يصتفون .. عدا بو خالد .. الشيخ محمد بن
زايد .. الي اتعب و الحزن هد حيله .. الكل مب قادر انه يشوف بو خليفه و هو ملفوف بالعلم .. جثه هامده .. عدا بو خالد .. افتر صوب بوه .. و شافه بنظره .. نظره انحفرت في قلب كل
اماراتي .. نظره اسحبت الدمع من اعيون الصغير قبل الكبير ..


خلاص يا بو خالد .. زااايد راح و خلانا و ربي يصبرنا بشوفتك .. و شوفت عيال زااايد .. الكل مفجوع و الكل مصدوم .. ايصلون ع بو خليفه و بقلوبهم مب مصدقين .. معقوله ..؟؟؟...
معقوله بابا زااايد راح عنا ..؟؟؟؟.. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
من عقبو ما صلو صلاة الجنازه ع جثمان بو خليفه الله يرحمه .. شلو الجثمان .. و مشوبه .. و فجأه من بين كبار الشخصيات و الشيوخ و رؤساء الدول .. طلع واحد بتاني .. و يى يربع صوبهم .. و
خاطره بس يمسك جثمان زايد .. بس عشان يصدق .. ان بوهم و بو الكل مات .. و من مسك الجثمان .. وقف و ويه ليدار المسيد و تم يصييييح ..
آآآآآآآآآآآه يا بو خليفه .. حزنك تخطانا و صاب الكل ..
و رجعو جثمان بو خليفه لسياره
و الناس برى .. مب مصدقين .. تخطاهم جثمان زااايد .. يسيرون صوب مسيد زايد .. هالمسيد الي وصى بو خليفه ان قبره ما يكون الا عنده .. و تمشي السياره بين جموع الناس ..
غايه : تخيلو .. هذي اول مره بو خليفه يمشي بين شعبه دون ما يرفع ايده يحييهم ..
و تمسح دموعها .. و الكل يصيح .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. من عقب ما كان يمشي من بين الناس بشموخ رافع ايده اليمين يحييهم و هو مبتسم .. اليوم يمشي من بينهم و هو جثه هامده .. سبحان الله
.. و من وصل الجثمان مسيد زايد ..
فاللحظه الي بيدفنون فيها بو خليفه نشت غايه .. مب قادره .. مب قادره اتشوف بو خليفه و هو يندفن .. و دخلت حجرتها و تمت تقرى القرآن .. و من خلصت تمت تدعيله ..
ربنا اغفر لوالدنا الشيخ زايد
ربنا باعد بينه و بين خطاياه كما باعدت بين المشرق و المغرب
ربنا نقيه من خطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
ربنا اغسله من خطاياه بالماء و البرد و الثلج
ربنا وسع عليهم مدخله و ثبته عند السؤال
ربنا و اجعل قبره روضة من رياض الجنة و لا تجعلها حفرة من حفر النار
ربنا نحن أبنائه و نشهد جميعا ببره و تقاه
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا اجعله مع الأنبياء و الصديقين و الشهداء
اللهم انك سميع تجيب الدعاء
يا حي يا قيوم برحمتك ارحمه يا خير الراحمين
يا رحمن يا رحيم
ربنا نشهد بأنه أكرمنا و أكرم دينك و عبادك
ربنا فأكرمه في جنات النعيم
يا سميع يا مجيب
ربنا و اجعل قبره روضة من رياض الجنة يا رءوف يا رحيم
ربنا انه كان من عبادك المؤمنين
ربنا فاغفر له و ادخله الجنة مع النبيين و الصديقين و الشهداء
ربنا و حرم عليه النار
ربنا و نجيه من عذاب القبر يا رحيم
اللهم أغفر لهُ وأرحمهُ وعافهِ وأعفوا عنهُ , وأكرم نزلهُ ووسع مدخلهُ
وأغسله بالماء والثلج والبرد , ونقهِ من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيضُ
من الدنس , اللهم أوسع عليهِ قبره , وفرش قبره من فراش الجنة ,
اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعلها حفرةً من حفر النارِ يا رب العالمين , اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه , وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر
ومن عذاب النار .
اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان , سبحان ربك رب العزةِ عن ما يصفون وسلامٌ على المرسلين , والحمد لله رب العالمين , وصلى اللهم على نبيك محمد وعلى آله وصحبه
الطيبين الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا.
طول الاربعاء و الخميس و اليمعه .. و الإمارات تستقبل التعازي .. و الناس مرتبشين .. و هل غايه من بوها لخوانها كلهم ما شافوهم .. من يوم الثلاثاء .. و غايه منهاره .. و كارهه حياتها
..
دخل عليها يدها ..
يد غايه : بنتي .. زايد غاب وباقي عن الشهر 11 يوم .. ظنج اصومهن عنه ..
غايه و هي تمسح دمعتها : لا يدي ..
يد غايه : يابني ما كمل الشهر ..
تمت غايه تصيح .. و هي مب قادره خلاص .. و الي زادها صدق حالت يدها .. من زود ماهو تعبان و متأثر بوفاة بوخليفه .. ما تم يبات الليل .. دوم اتشوفه و هو يالس ع طرف فالصاله و يصيح ..
آآآآآآآآآآآه ..
هالليله غايه ما قدرت انها تنام .. كانت اتحس باحساس ثاني ... احساس ماتقدر توصفه .. كانت اتحس بقلبها مقبوووض زووود عن قبل ..
و طول الفتره من يوم الثلاثا و غايه مغلقه تيلفونها .. و باليمعه الساعه 2 فتحته .. و اول ما فتحته وصلتها مسج من منصور .. و بعدها ما قرت المسج ان منصور يتصل ..
من شافت غايه الرقم ماقدرت انها ما ترد عليه ..
منصور : غايه ..
غايه : مرحبا ..
منصور : خلاص بموت ..
غايه : بسم الله عليك .. شو فيك ..؟؟..
منصور : بو خليفه راح .. و انتي رحتي عني .. خلالالالاص بمووووووووت
غايه : فديييييييييييييييتك انا ما رحت انا عندك ..
منصور : غايه اريدج عندي .. دخييييييييييييلج لا تخليني ...
فهاللحظه صاحت غايه ..
و طولت غايه و هي تحاول انها تهدي منصور الي حسته منهار .. اول مره اتشوفه بهالطريقه .. ساعه و هي تكلمه ..
منصور : طلعي ..
غايه : شوو ..؟؟؟..
منصور : طلعي انا عند باب بيتكم ..
فزت غايه من مكانها : و الله ..؟؟؟..
منصور : و الله ..
و طلعت غايه و انصدمت و هي اتشوفه صدق عند باب بيتهم .. نزلت التيلفون من عذنها و تمت اتشوفه .. و هو من شافها نزل من السياره و سار صوبها ..
و تمو واقفين ثواني .. و منصور يشوفها .. و هي اتشوفه ..
منصور : دخيييييييييييييلج .. لا تخليني ..
غايه و هي تهز راسها .. مستحيييييييييييل .. مستحيييييييييييييييييل اني اخليك عد هاليوم ..
أهداء للغائب الحاضر..
أيها الغائب الحاضر .. يا من سكنت روحك أرواحنا.. قد رحلت اليوم عنا بجسدك .. و لكن .. اعلم بأن روحك الطاهرة مازالت ساكنة في أرضك الطاهرة .. أبي يا من صعب علي ّ
فراقه .. و جادت عيني بالدمع حسرة ً عليه .. أسأل الله العلي العظيم عدد دموع اليتامى التي ذرفت على فراقك ... أن يسكنك فسيح جناته .. و يلهم قلوبنا المفجوعة برحيلك الصبر و السلوان
.. و نحن على عهدك و وعدك باقين .. محفورة في قلوبنا صورتك حتى الممات ..
التوقيع : بذرة زرعتها يديك الطاهرة في أرض ٍ مباركه

مشكورين على المرور يا حلووووين
والملخص هذا هو
:::::::::::::::
ما بعد النهايه هو عباره عن يوم واحد في حياة ابطالنا اتعرفون شو هو مصير كل فرد اتحبونه فالقصه
~*¤®§(*§ ودعتكم ياليت ما كان .. يوم الوداع القلب ممحون .. اتسالني وش الذي كان .. لمفارج احبابه وش يكون §*)§®¤*~
الخميس الموافق 17-2-2005 ..
منال : حرام و هي توها في اول حملها ليش اتداوم فالجامعه ..؟؟؟؟..
غايه : و الله رمستها بس ما طاعت .. مصره انها اتكمل دراستها ..
منال : بس تعب عليها ..
غايه : تعب من الخاطر .. خص انها اداره و كل مساقاتها بالاب توب .. تخيلي حامل و شاله لاب توبها ..
منال : كلميها ..
غايه و هي اتطالعها بنظره خبيثه : انا اكلمها ...؟؟؟..
جان تظحك منال ..
غايه : ياحظج ..
منال و هي مبتسمه : ع الشو ..؟؟؟؟..
غايه : بغض النظر انج بتاخذين ولد عمي .. يحظج يوم انج بتظوين واحد من رواعي سويحان ..
جان تظحك منال ..
غايه : احلا شي انج بتعيشين فسويحان و بين هلها ..
منال : عاد الي يسمعج ايقول اني بعيش فيها طول حياتي .. و لا جن سعيد يشتغل في بوظبي .. يعني لو هو من العين و الا بوظبي .. فالتالي بت في بوظبي ..
و ان حامد حادر عليهن البيت .. و غايه ما تمت تتغشى منه .. تمت تتحجب و هي طبيعيا لابسه برقع .. و من شافهن حامد ابتسم و مشى صوبهن ..
حامد : السلام عليكم ..
ردن : و عليكم السلام ..
افتر لغايه : منصور فالبيت ..؟؟؟؟..
غايه : لا عده مارد ..
حامد و هو عاقد حيـّاته : غريبه من ساعتين و هو ظاهر من الشركه ..
غايه : هيه .. بس راح صوب زياد فالمحل ..
حامد : ليش شعنده زياد ..؟؟؟؟..
غايه : مادري و الله ..
و افتر عنهن ..
منال : حمود ما بتتغدى ..؟؟؟؟..
حامد : لا لا ..
و ركب الدري صوب الطابق الثاني .. و تمن يسولفن .. و شوي و ان منى نازله صوبهن ..
منال : الله يسامح خلود ع الي سوته ..
غايه و هي مستغربه : رب مامن شر ..؟؟؟..
منال و هي تفتر صوب منى بنظره : من علمت منى عالنت .. و هي 24 ساعه مجابله الكمبيوتر ..
منى : و الله عالمنتدى و المسن ..
منال : منايه ..
منى و هي تقطع رمستها : خلالالاص ..
و ان منصور حادر الفله .. افترن صوبه .. و من قبلهن غايه .. و هي اتشوفه و هو يمشي صوبها و يبتسم .. نزلت بنظراتها لايده .. و هي اتشوف ورده حمرى في ايده .. انتبه منصور لنظرتها ..
جان يظحك ..
منصور و هو يبتسم : مب لج ..
رفعت غايه نظراتها صوبه : ماباها .. و افترت بويها الطرف الثاني ..
جان يمشي منصور صوبها و وقف جدامها و هي يالسه ع الكرسي .. ماقدرت انها ما ترفع راسها صوبه .. و من رفعت راسها شافته و هو يبتسم ..
منصور بصوت واطي : ممكن ..؟؟؟..
غايه و هي رافعه راسها صوبه و قلبها يدق بالقو .. جنها اول مره اتشوفه و هو قريب منها لهالدرجه : لبيه ..
منصور و هو ييلس عدالها عالكرسي و يقرب راسه من راسها : لبتج روحي ..
منى : احم احم .. راعو في عزابيه ..
قدمت غايه راسها و هي مبتسمه من الخاطر و اتشوف منى : ما سوينا شي ..
منصور و هو ينش و يمسك غايه من ايدها : مادري متى بيفضلنا البيت .. ؟؟..
منى : لا تحاول حبيبي يالسه ع قلبك ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
و منصور ماسك بايده اليمين ايد غايه اليسار .. و مشو و راحو قسمهم فالطابق الثاني ..و طول الطريج و هم ما يرمسون .. و غايه اتحس بقلبها وقف .. يالله فديته .. و منصور طول الطريج و هو
مبتسم .. و من دخلو قسمهم ما سكرو لا باب الحجره و لا باب الصاله الخارجيه مالتهم .. و من دخلو الحجره افتر صوب منصور صوب غايه .. عينها في عينه .. و منصور يتأملها .. و غايه
واقفه جدامه و هي اتحسه يسمع دقات قلبها من زود قوتها ..
منصور و هو مبتسم : شو فيج ..؟؟..
غايه و هي اتردله بالاتسامه ذوبت عظامه : .. مادري .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
سكتو .. و منصور مب قادر انه ايشل عينه عن غايه .. يالله فدييييييييييت قلبج ..
غايه بدلع : لمنو الورده ..؟؟؟..
منصور و بعده ما نزل عينه من على غايه : .. آآآآآآه .. لج ..
افترت عنه غايه و هي تبتسم بخبث : ماباها ..
و هي تفتر عنه .. مسكها منصور من ايدها اليمين .. و من هالمسكه و غايه اتحس بالدم يمشي في عروقها .. رفعت اعيونها لمنصور ..
منصور و يطالعها و بصوت واطي مبحوح : .. اموت فيج ..
و رفع ايدها و حبها .. و غايه اتحس بعمرها في عالم غير هالعالم .. مب حاسه بالكون حولها .. مب حاسه الا بدقات قلب منصور .. و توها بتتكلم ..
حامد و هو فالصاله الخارجيه : منصووووور ..
سمعوه .. بس الموقف من بينهم و هالمشاعر الي تولدت فهاللحظه من بينهم اكبر من انهم يفترون صوب حامد ..
حامد و بصوت اعلى : منصوووووووور ...
منصور و هو يرفع راسه لسقف و بصوت عالي : متى ربي بيرحمني و بفتك منهم ..؟؟؟..
غايه : خاف ربك فيهم ..
منصور و هو بس يحرك شفايفه و بدون صوت : احبج ..
غايه و هي مستحيه من الخاطر و ويها احمر و تبتسم : روح شوف خوك ..
راح منصور صوب حامد الي امبونه يلعب بتحفه صغيره ع مكتب منصور الي فالصاله ..
منصور : اريد اعرف .. انت شو مشكلتك ..؟؟؟؟..
حامد : بيت شعبي طويل العمر .. ههههههههههههههههههههههههههههههههه
منصور : ههههههههههههههههههههههه .. علومك ..؟؟؟؟..
حامد و هو مرتبك شوي : اريد اكلمك ..
عرف منصور ..
منصور بجديه : حامد ..
حامد : و الله اني اباها ..
منصور : حامد .. بغض النظر عن كونها مطلقه .. و بغض النظر انها كانت حرمة ولد عمك .. و بغض النظر عن نذالتك في ولد عمك .. اليوم شيخه عندها ولد ..
حامد : و انا احبه ..
منصور بصوت عالي : كيف اتحق نفسك تحرم ولد من بوه ..؟؟؟؟..
حامد : ما بحرمه منه .. و انا بكون له شرات بوه وزود ..
منصور : عمي عوظك عن بويه الله يرحمه ..؟؟؟؟..
سكت حامد ..
منصور : انت و منى ربيتو و انتو ما تعرفون ابوكم .. و توفى و انتو ما تعرفون .. قامبنا عمك .. و ربانا شرات عياله وزوووود .. بس هالشي عوظك عن بوك ..؟؟؟؟..
حامد بصوت واطي : .. لا
منصور : كيف بتعوض ولدها عن ابوه .. و ابوه حي ..؟؟؟؟ .. ليش تحرمهم من بعض ..؟؟؟..
حامد : بس انا احب شيخه و اباها ..
منصور : حامد .. حميد يحب شيخه و شارنها .. و تعلقبها زود من عقب ما حملت و ربت ..
حامد : بس هي ما تباه ..
منصور : لانك في حياتها .. لو انك طلعت من حياتها اول مادريت ان ولد عمك بياخذها .. جان اللحين هي عايشه حياتها فيا ريلها و ولدها ..
سكت حامد و هو منزل راسه .. ليش ما يحسبي و الله اني احبها ..
منصور و هو يحط ايده ع كتف حامد : حامد .. انت بعدك صغير .. و صدقني بتلقالك انسانه اتحبها و اتحبك .. و شيخه .. ربي يصلح حالها بريلها و ترجعله ..
حامد : بس ..
منصور و هو يقع رمسته : و الله انها ما تناسبك ..
حامد : لانها اكبر عني يعني ..؟؟؟..
منصور : لا لا مب سالفة عمر .. بس فكر فالسالفه بعقل و خل قلبك .. و بتعرف ان شيخه ما تنفعلك ..
شوي و ظهر عنه حامد .. و رد منصور صوب غايه و كانت يالسه و ترمس سلامه فالتيلفون ..
منصور : منو ترمسين ..؟؟؟؟..
غايه : سلامي ..
منصور : سلمي عليها ..
و راح و يلس عدالها عالشبريه ..
غايه : سلامي منصور يسلم عليج ..
سلامه : ربي يسلم روحه ..
و منصور مسك ايد غايه و تم يلعب بالدبله في ايدها .. و هالحركه اربكت غايه .. و ما تمت مركزه ع سلامه شو تقول ..
و ان منال داخله عليهن : غدى ..
و من شافت شكلهم ابتسمت و راحت .. و من سكرت غايه عن سلامه ..
منصور : علومهم هل سويحان ..؟؟؟..
غايه : وايد متضيجين ..
منصور : افا ليش ..؟؟؟..
غايه : خطبوله المها بنت عمتيه .. الا ما قربوبه ..
منصور و هو مستغرب : و الله ..؟؟؟؟
غايه و هي اتنش و هي تكدره : و الله .. و امايه متظيجه من الخاطر ..
سكت منصور .. افترت غايه صوبه ..
غايه : لا تفكر وايد ..
منصور و هو يطالعها : شو ..؟؟؟..
غايه : لا انا و لا هليه زعلانين لان منى ما بغت حمد .. لان حمد ما يستاهل وحده شرات منى .. و ماتدري وين ربك كاتبله نصيب ..
سكت منصور و هو يطالعها ..
منصور : غايه .. ماريدكم تفهموني غلط ..
سكتت غايه ..
منصور : انا مارديت سعيد يوم خطب عندي .. و جني ابطيت عليه بالشهور .. لاني ما كنت اعرف شالحال من بيني و بينج .. (و نزل راسه و سكت شوي ).. صدقيني .. ( رفع راسه صوبه
) لو كنت خسرتج .. ما كنت بقدر استحمل اشوف ختيه و هي ماخذه واحد من هلج ..
غايه و هي تبتسم : نش بنتغدى ..
و طلعو و راحو يتغدون ...
فهالوقت في سويحان ..
عبيد : حبيبي لا تنشين جذيه ..
سلامه : و الله اني مب تعبانه ..
عبيد : حمدي ربج ..
سلامه و هي تبتسم : الحمدلله ..
عبيد و هو منسدح عالكنبه و يحط راسه ع ريولها و هي يالسه عالكنبه عداله : ليش بطنج مب عوده ..؟؟؟؟..
سلامه و هي تلعب بشعره : ههههههههههههههههههههههههههههه .. مب بايدي ..
عبيد : يا خوفي اتكونين حامل بصقو
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. خاف ربك ..
عبيد و بخبث : تحبيني ..؟؟؟؟..
استغربت سلامه هالتغير المفاجأ في رمسته : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : سلامي اكتشفت شي ..
سلامه و هي بعدها مبتسمه : شو ..؟؟؟..
عبيد : عندج ظرس مسوس ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : يالله عسى ربي ما يحرمني من هالظحكه عسى ..
و لا حسو الا بيد غايه حادر عليهم الحجره ..
يد غايه و هو ناقم عبيد لانه منسدح ع ريول سلامه : مسود الويه ..
و من انتبه عبيد نش و صلب عمره ..
استحى عبيد .. و هالشي الي انتبهتله سلامه و تمت تظحك ..
يد غايه : ظحجي ظحجي .. عايبنج مسودت الويه ..
افتر سلامه صوب يد غايه : فدييييييييييييييت يدي ..
يد غايه : صه .. ( افتر صوب عبيد ) .. هب منك .. شالنك شوق دبي ..
عبيد و هو يحط ايده فشعره : عاد شو نسوي ..
يد غايه : يييييييييييييييه يييييييييييييييه .. عنبوج من دنيا يوم قده الريال زابن عند الحريم ..
عبيد : افا .. منو هذا الي ما يستحي ..؟؟؟..
يد غايه : ظهر ظهر ..
و عبيد صاخ وين اظهر يعني .. و راح يد غايه صوب سلامه .. و توها بتنش ..
يد غايه : لا و الله ما تنشين .. و يلس عدالها مكان عبيد .. و عبيد يلس عالشبريه جدامهم و هو ع كل دقيقه يغامز لسلامه .. و هي ميته من الظحك ..
يد غايه : بنتي تعالي بخبرج ..
و تقرب منها ..
سلامه : عونك ..
يد غايه و اونه يكلمها بصوت واطي و هو شال الحجره بصوته : بنتي حطيلي من دواج ..
سلامه و هي مستغربه : شمن دواه ..؟؟؟؟..
يد غايه : اوص بيفضحنا ريلج ..
و عبيد ميت ظحك ع شكل يده و هو ماسك ايد سلامه و اونه يصاصرها ..
يد غايه : المضرب الي دهنتيبه ايدي ذاك اليوم ..
ظحكت سلامه من عرفت قصده : هييييييييييه .. الكريم ..
يد غايه و هو يتلفت حول عمره : فضحتنا ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله .. و نشت و يابت كريمها الي تستخدمه لاديها .. و توها بتفتحه و عبيد يالس و يطالعهم و يظحك ..
يد غايه و هو يظرب عبيد ع ريوله بالعصاه : ظهر ظهر من الحجره ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. شعنه ..؟؟؟..
يد غايه : انا راعي سمحه .. ظهر ..
عبيد : هههههههههههههههههههه .. بفتر عنكم هالطرف .. و اونه الحبيب افتر و هو ع كل دقيقه يفتر صوبهم و يشوف سلامه و هي تدهن ايديه ..
يد غايه : هذا تمام ..
سلامه : هيه يدي ..
يد غايه و هو يوخي صوبها زود : و الله يا ذيج الليله من عقب ما دهنتي ايدي .. رحت صوب بخيته .. و من مديت بيديه صوبها اسلم .. يا بنتي ما فجتها .. الله يغربلج يالعيوز .. فجيها فجيها .. ياغير
ما فجتها ..
و عبيد ميت ظحك ..
سلامه : ودها هي يوم الا سلمت عليه و مادتك ..
يد غايه و هو متشقق : و الله يا سلامه .. و انا فرخ .. ييييييييييييه ييييييييييييييييييييه .. يا قصيد ٍ عدنه فيني .. الا مافتر صوبهن ..
و فهاللحظه العنود و مطر توهم رادين من بوظبي .. و من عقب ما نزل مطر راح و فتح الباب للعنود و هي تنزل مسك مطر ايدها ..
العنود : ياويلي .. و لا جن حد غيري حمل ..
مطر : ليش ثرج أي حد .. انتي غناة قلبي ..
ظحكت العنود .. و دخلو .. و من عقب ما سلمو ع هلهم ..
ام غايه : يوم حرمتك حامل و لا تقهر هالدرب .. شعندكم الا رايحين رادين ..؟؟؟؟..
مطر : شدراني بها ..
العنود : عموه عندي دراسه ..
ام العنود : حي .. ثرج ما بتردين فيا ريلج ..؟؟؟..
العنود : ارد فياه ليوم ..؟؟؟.. هو باليمعه بيسري و انا دوامي كل احد و ثلاثا .. ما بسري باليمعه و بظوي بالسبت ..
ام غايه : اسميج عثرتي عمرج بهالجامعه ..
طالعها مطر ..
العنود : عموه محد اللحين بلا شهاده ..
ام العنود : يالله بالستر .. هاكيه بنت عمج من ردت لريلها .. لا راحت جامعه و لا كليه ..
العنود : امايه غايوه غير ..
مطر : غايوه شاله منصور و هله كلهم ..
ام غايه : هيه و الله .. شاله البيت بكبره ..
ام العنود : هذي الحرمه .. اتنش بريلها و بيته و هله .. ( افترت صوب العنود ) .. ما تفر بعمرها فالجامعه ..
و العنود بتموت من هالتعليقات الي ما توقف ..
و فالختم ..
و احمد و هو مب في حاله و كاره حياته .. و توه ظاهر من حجرته و ان مريم و امه يالسات فالصاله .. و من عقب ما سلم عليهن ..
ام احمد : عمتك اترد السلام عليك ..
احمد : شمن عمه ..؟؟؟..
مريم : ام شمسه حرمتك ..
سكت احمد و لا تكلم ..
ام احمد : هاه ولديه .. متى نويت ع العرس ..؟؟؟..
احمد و هو ينش و ظايج : متى ما تبن ..
مريم : كيف يعني متى ما نبا ..!!!.. انت الي بتعرس مب احنا ..
افتر احمد صوبهن ..
احمد : انا !!.. ( هز راسه ) .. ماتفرق عندي ..
ام احمد : كيف ما تفرق عندك ..؟؟؟.. ياولديه شو بلاك ..؟؟؟..
احمد : امي بغيتيني اعرس و ما رديتج .. و شمسه جني الا خذتها .. تراني ماخذنها الا عشانج ..
مريم و هي اتنش صوبه : احمد ..
احمد : مالي حايه فالعرس و فشمسه ..
ام احمد : شوووووو ..؟؟؟..
افتر احمد صوب امه و تم يطالعها شوي .. : حددو العرس متى ما تبونه .. و ظهر عنهن و هو يتمنى موته مية مره .. بس ما بالايد حيله ..
و في سويحان ..
و بالتحديد في بيت راشد ..
ام راشد : حشى يا راشد .. اسميك ميت ..
رفع راشد راسه صوبها : شو نسوي .. هذي الكليه و سواياها ..
ام راشد : ماظني سوايا الكليه ..
افتر راشد صوبها ..
ام راشد : ولديه .. البنت عرست و قدها بتكمل سنه اللحين ..
نزل راشد راسه .. آآآآآآآآآآه .. غايه ... ( و هز راسه ) ..
ام راشد : و الله يا قلبي ياكلني عليك ..
راشد : ما بمووت قاصر ..
ام راشد : بسم الله عليك .. شهالرمسه ..؟؟؟..
و راشد حاس بحرقه فقلبه .. خلاص .. لمنو حياتي من عقب غايه .. آآآآآآآآآآه ..
ام راشد : ياويلي عليك ..
رفع راشد راسه لامه : العيوز .. صدقيني انا بخير ..
ام راشد : ماظني ..
سكت عنها ..
ام راشد : ما تبانا نخطبلك عوشه بنت عمك ..؟؟؟..
رفع راشد راسه لامه : و من قالج اني ابى اعرس ..؟؟؟!!..
ام راشد : مردلك بتعرس خذ ..
راشد و هو يقطع رمستها : تحرم عليـّه دون غايه ..
ام راشد : يا ولديه ..
راشد : العيوز .. دخييييييلج .. دامني حي .. لا تطريلي العرس ..
سكتت امه .. مب عارفه بشو بترد عليه .. و خص هي من بد العرب كلهم و هي تعرف كيف راشد متعلق بغايه من هم يهال .. بس مالله كاتبلهم بنصيب ..
في بوظبي ..
كانت الساعه 12 و غايه توها حادره حجرتها و انها اتشوف منصور واقف جدام التواليت و يتسحى بمشطها ..
غايه : منصووووووور ..
ابتسم منصور بخبث و لا افتر صوبها ..
غايه و هي تمشي صوبه : مية مره قلتلك لا تتسحى بمشطي ..
منصور و هو يفتر صوبها : كيفي .. بفلوسي ..
طالعته غايه بنظره .. ردلها بابتسامه خبيثه و هو رافع واحد من حيـّاته ..
غايه و هي حاطه اديها في خاصرتها : اكرهك ..
منصور و هو يبتسم : واااااايد ..؟؟؟؟..
غايه : واااااااااااااااااااايد ..
منصور و هو بعده مبتسم : فديييييييييييييييتج .. حتى انا ..
غايه و هي تفتر عنه : مالت علييييييييييييييييييك ..
و راحت حجرة الملابس و من عقب ما ظهرت و هي فاتحه شعرها و تمشي صوب التواليت .. و منصور منسدح ع الشبريه و يطالعها و هي اتسحي شعرها .. و هي اتحس بنظراته لها ..
منصور : شو رايج نسافر ..؟؟؟؟..
افترت غايه صوبه : و الله ..؟؟؟.. وين ...؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههه ياللغثه .. انا اسألج شرايج ...؟؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه بدلع : مابا ..
فاللحظه الي افتر فيها غايه عنه .. و شعرها ينوف حولها .. وقف قلبه ..
منصور و هو شبه مصدوم : يخرب بيتج ..
صخت غايه و افترت صوبه : شووووووووووووو ...........؟؟؟؟؟؟؟؟..
ظحك منصور ...
غايه : انا يخرب بيتي ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!..
منصور و هو يفتر عنها الطرف الثاني وهو منسدح عالشبريه : بندي الليت ..
غايه بصوت عالي من غيضها : لا ما ببنده ..
و منصور ما رد عليها ..
غايه : اييييييييييييييييه طلقني ..
منصور : ان شاء الله .. الصبح بطلقج ..
غايه و هي تمشي صوبه و تمط اللحاف عنه : لا اللحييييييييييين ..
افتر منصور صوبها .. و هو يشوفها و شعرها حولها .. تم ثواني يتاملها .. جان يبتسملها بابتسامه مشت الدم في عروقها ..
غايه بصوت واطي : .. تعرف .. عيونك حلوه ..
سكت منصور شوي .. و تم يتاملها و هي تبتسمله ..
منصور : .. مب احلا من عيونج ..
غايه بدلع : ادري .. فديييييتني و الله ..
منصور: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هيه و الله ..
و راحت غايه و بندت الليتات و انسدحت عالشبريه عالطرف اليمين .. و هي خاطرها تفتر صوب منصور الا مب حاقه انها تفتر صوبه .. و هي اتحس بعمرها مشتاقه لشوفته ..
ما حست الا بايد منصور و هي تمسك خصله من شعرها ..
غايه : لا دخييييييلك ..
منصور : جب ..
غايه : لا ماشي جب .. خلاص بغضت شعريه ..
منصور : و انا احبه ..
غايه : بقصه كاريه ..
منصور : و الله بطلقج ..
غايه : حشى ماشفت واحد شراتك ..
و سكت عنها منصور .. و هي اتحس بقلبها يدق بالقو .. فديته .. افترت براسها صوبه .. انتبهت انه مفتر صوبها بس لان الحجره ظلمي فما كانت اتشوف ملامحه عدل ..
غايه بصوت واطي : .. اهون عليك اتطلقني ..؟؟؟..
ما رد عليها منصور .. و هي تترياه يرمس ..
منصور : .. مستحيل .. غايوه .. انا احبج ..
آآآآآآآآآآآآه فديت قلبه ..
مممممممممممممممممممممممممممممم ..
احمد .. معقوله ما تسعاله بخيته ..؟؟.. و اللحين و هو كاره شمسه و ماخذنها بس عشان اتكون عند امه .. معقوله ما يرجع لبخيته ..؟؟؟.
و شمسه .. من عقب الي ياها من حمد .. ظنكم بتم على حبه و حتى و هي ع ذمة احمد ...؟؟؟؟..
و غايه .. معقوله انها ممكن اتفكر باحمد لو ثواني ...؟؟؟؟..
و مطر و العنود كيف ممكن اتكون حياتهم .. و مطر كيف بيتعامل فيا العنود خص انها وايد اتعانده ..؟؟؟..
و راشد .. شالحال عليه ..؟؟؟..
ظنكن راشد ممكن انه ينسى غايه و يعيش حياته عادي من عقبها ...؟؟؟؟..
احمد .. تعتقدونه انه ممكن ينسى غايه ..؟؟؟..
حمد .. شالحال عليه ..؟؟؟.. و شو كيف بيعيش حياته ...؟؟؟..
و عبيد .. بيستمر حبه لسلامه و الا بيتغير ..؟؟؟...
تريدون تعرفون اجابات هالاسئله ...؟؟؟؟..
.

نزلو شوي تحت ..
.
بعد ..
.

بعد ..
.

احمد .. معقوله ما تسعاله بخيته ..؟؟.. و اللحين و هو كاره شمسه و ماخذنها بس عشان اتكون عند امه .. معقوله ما يرجع لبخيته ..؟؟؟.
توقع وش يكون الرد من قلبٍ هديته جروح؟
يهلي بك وينسى الجرح•• يقولك يا غلا مسموح؟
تخيل عيش مأساتي تصور إنك المجروح
بتعرف بعدها ردي•• معاناتي مع الأيــــامْ
و شمسه .. من عقب الي ياها من حمد .. ظنكم بتم على حبه و حتى و هي ع ذمة احمد ...؟؟؟؟..
ماني أول قلب في الحب انخذل
ولنته آخر مـن بيخذل له شــريك
كم مثلي عـــلّـــــــــق بمثلك أمل
ضاعــــت آماله..مثل من يهتويك
وكم ضـــــــحيه غرها دور البطل
والبــطوله دورهـــا لايــق علــيك
و غايه .. معقوله انها ممكن اتفكر باحمد لو ثواني ...؟؟؟؟..
خلني اعترف لك،ضعيف ولا تناسبني .... لا انت حبيبي ولنته لي انا احبه
لا قلبي منّك قريب ولا بعد مني .... خل المحبه لروح ٍ صادقه رحبه
حرام مثلك يمر في قلبي وظني .... وحرام مثلي يعيشك حتى لو كذبه
و مطر و العنود كيف ممكن اتكون حياتهم .. و مطر كيف بيتعامل فيا العنود خص انها وايد اتعانده ..؟؟؟..
تشتاق لي واشتاق
وتلعب بنا لاشواق
اجيك بعد افــــــراق
كلي وله واجفـيك
كيفي حلالي إنتْ
أزعّـلك وارضـــــيـك
*******
فيك ابتدى عمري
يا حبي العـــــذري
وفي غيبتي أدري
بتبكي وانا ببكـــيك
كيفي حلالي إنتْ
أزعّـلك وارضـــــيـك
و راشد .. شالحال عليه ..؟؟؟..
الى متى تحيا غريبٍ بدنياك +++ واخر حياتك ما تحصل مناتك
تركض ورى حلم ٍ تمثّل لروياك +++ وتقضى على وهم المسافه حياتك
ظنكن راشد ممكن انه ينسى غايه و يعيش حياته عادي من عقبها ...؟؟؟؟..
أشهد اني سهرته في الليالي غرام
أشهد إني مشيته لين شفت الدليل
أقضي عمري لشفه لو مضت ألف عام
وافي ٍ ما أفرط والله اني بخيل
احمد .. تعتقدونه انه ممكن ينسى غايه ..؟؟؟..
يا ليت اقدر اوضّح لك بعض امـري ..... وارسل حروفي باسـم الحب تهجالك
يا ليت تدري عن الشوق الذي بصدري ..... يا ليت احظى بلحظه يوم بوصالك
يا ليت عينك بصدفه تنظر بشعري ..... والا خـيالي يمر في يوم على بالك
اتمنى قربك ولكن كيف يا عـمري ..... ما تـدري عني ولا ادري باحـوالك
حمد .. شالحال عليه ..؟؟؟.. و شو كيف بيعيش حياته ...؟؟؟..
إلهي لا خلا في الناس كل عاشق بمحبوبه .... ابثك بالتهجد منتهى وجدي ولوعاتي
إلهي جيتك وكلي ذنوبٍ ترجوا التوبه ... فنّورني واهديني وتجاوز عن حماقاتي
و عبيد .. بيستمر حبه لسلامه و الا بيتغير ..؟؟؟...
أريدك أكثر بمرات من طفلٍ فقد أمـــــــه
من غربه إلى أوطان من علمي ومن ظني
أريدك مثل ما انته اصيلٍ وافي الذمـــه
أريدك حتى لو قلبي بدنيا الحب بعثرني
منصور و غايه .. ظنكن بي اليوم الي بيندم فيه منصور ع حبه لغايه ... ؟؟؟..
انا احبك واعلانها صراحه واكسر التقليد= واحرض كل عشاق الهوى تتبع خطاوينا
مدام الحب في قلبي وقلبك طاهر ٍ ويزيد= فليش نخاف نكتم عشقنا ونمنع تلاقينا


تجميع زهور حسين
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -