بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -40 البارت الاخير

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -40

في المستشفى
دانه تفتح عينها بشويش وشافت امها وابوها حولها ورجعت نظارها البطنها لي قال ارتفاعه ورفت يدها وحطته عليه ونتبهت امها الي كانت تتكلم مع ابوها بشويش
ام محمد : الحمد الله على سلمتك يمه
دانه عيونه مليانه دموع : الله يسلمك يمه
ابو محمد : الحمدالله على سلامتك
دانه : الله يسلمك
ام محمد : ليه ليه دموع
دانه : يمه والت
ام محمد : ايه وجبيتي بنت مثل القمر
دانه بكت : .
ابو محمد : ليه يبوي البكي انتي الحمدالله بخير وبنتك بخير
دانه : ابكي على هبالي وكيف كنت مصدقه كلام هالمره وعذبت نفسي وزوجي ... وكأنها تذكر ... وين تركي
ابو محمد : راح البيت يرتاح هو من البارح معك
دانه : يبه ابي اشوف تركي
ام محمد : خليه يرتاح شوي مسكين
دانه رجعت تسكر عيونها : طيب
وكلها ساعات ونتشر خبر والدت دانه والكل فرح انها بخير وصار الكل عندها وهي فراحانه بس تحس ان فرحتها ناقصه لانها ماشافت تركي مع انه امه جات واخته بس هو ما جاها ومر الوقت والكل راح بيته ودانه سترخت وهي تفكر في بنتها وتركي الي ما شافتهم ونامت وهي تفكر فيهم وبعد ساعه دخل تركي عليها الغرفه وشافها نايمه وقرب منها وجلس على السرير وهو يحرك وجها بورد وهي منزعجه وفتحت عينها واول مشافته انبسطت
دانه بفرح : تركي
تركي : ياعيون تركي انتي
دانه تبتسم :تركي انا
تركي : اششششششش ما ابي اسمه شي خلص الي فات مات وخلينا نفتح صفحه جديده
دانه كانت مبسوطه من تفهم تركي الوضعها وضمت بقو ما عندها
بعد يومين طالعة دانه من المستشفى بس المفتجئه انها ماراحت بيت ابوها راحت بيت زوجها وام زوجها هي الي هتمت فيها وامها كانت معصبه عليها بس بعدين تفهمت وسامحتها ومر شهر وقرب زواج روان وعاليه
في بيت طلال
كان جالس يلعب والده وسمع صوت تليفونه وراح يشوف مين ونصدم من الي شافه كان عمه ابو سلطان يتصل بك رد عليه وهو في قمت توتره
طلال : الو هلا
ابز سلطان : هلا والله بولدي كيف الحال
طلال : الحمدالله كلنا بخير مانقصنا الا شوفتكم
ابوسلطان : قريب ان شاء الله واقرب مما تتخيل
طلال : متى ان شاء الله
ابو سلطان : الحين حنا في المطار وانا دق هليك عشان تخذنا
طلال : بس تامر امر
ابو سلطان : بس ماوصيك ما ابي احد يدري عن وصولنا
طلال مستغرب : ان شاء الله وراح المها وقالها انه بيطالع وحتمال يتأخر شوي وتوجه المطار وشاف عمه وعمته وسلم عليهم وخذا خباره وستغرب انهم طلبو يولصلهم للفندق مو البيتهم بس ماحب يسأل واصلهم الفندق ونزل معهم وحجز لهم جناح ولما خلص ستئذان عشان يتركرهم يرتاحون بس ابو سلطان رفض وقاله يجالس لانه يبيه في موضوع ضروري وجالس عندهم وكان متوتر حده ميدري عمه وش يبي فيه وكلها دقايق وبدا ابو سلطان الموضوع الي كان يخص طلال ومها وانها عرف كل شي من ابو طلال وانه عتبان عليه غير كذا قاله انه يبيه يساعده عشان يصالح مها الي الا الحين زعلانه عليه من يوم الزواج وقاله سالفت الرساله وطلال انصدم من قسوة مها على ابوها وقاله انه بيفتح معها الموضوع ويحاول يصلح بينهم وطالع وتركهم يرتاحون ورجع البيت وكانت مها تستنى على العشى وهو كان باين عليه التعب
مها : طلال شكلك تعبان
طلال : ايه ياقلبي شوي
مها : تبي اسويك شي
طلال : لا انا بدخل اتروش يمكن اصحصح شوي
مها : وانا بخاليهم يجهزون العشى على متخلص
طلال بس خدها : اوكيه ياقلبي وراح يتروش وبعد نص ساعه طالع ورجع المها الي كانت تحتريه على السفره
مها : نعيمن
طلال يبتسم : الله ينعم عليك
مها : يالله سم
طلال : وش رايك تأكليني
مها : ليه انت ماجد
طلال بزعل : ليه هو وش حسن مني فيه
مها تضحك : في اشياء واجد يكفي انه والدي وقطع مني
طلال فتح عيونه: لاتنسين اني انا سبب في وجوده
مها بحراج : طيب درينا
طلال : طيب وكليني
مها : ان شاء الله كم ابو ماجد عندي
طلال بفرح : واحد مافي غيره وبدت مها تأكله وهو مبسوط من تغير التطور الي حاصل بينهم
مها : طلالوش فيك
طلال ينتبه : ها لا مافيني شي .....مها
مها : لبيه
طلال : ابيك في موضوع وابيك تسمعيني الا الخير
مها : طيب تكلم
طلال : ابوك
مها: صدت عنها وجات بتقوم بس مسك يدها طلال
طلال : انتي قلتي بتسمعيني
مها تتنهد : طيب
طلال : ابوك جا من السفر وهو الحين ساكنفي فندق
مها :.......................................
طلال : مها ابوك تعبان ومهمو من ذاك اليوم الي ارسلتي له الرساله قبل لاتسافرين معي وهو تعبان لو تشوفينه ماتعرفيه ومك تعبانه التعبه
مها :......................................
طلال : ارساله الي ارسلتيها هدت حيله ماكان يتوقع منك كذا وانتي احب واحده من عياله
مها تجمعة الدموع في عيونها : انا انا
طلال حضنها: لا تتكلمين ادري انك مضايقه عشان ودك تشوفينه
مها تهز راسها : ايه
طلال : طيب وش رايك اعزمهم على الغدا بكره
مها : طيب
طلال : فديتتتتتته حبيبتي الموطيعه
في بيت ابو نواف
كان ابو نواف يكلم ابو تميم الي خطب نهى بنته التميم والده ابو نواف فرح بها الخطبه لان تميم ونعم فيه بس كان خايف من بعد بنته عنه لكن ابو تميم قاله ان تميم مستقر عندهم هو خواته بسبب شغلها ودوامات البنات في الجامعه ابو نواف فرح بخبر وقاله انه موافق على تميم بس يشاور نهى وبير عليه بعد سبوع
في اليوم الثاني وفي بيت ابو سلطان
عبير معصبه وشوي تبكي وسلطان يضك عليها ومبسوط وهي ميته من القهر وتحذف عليها المخدات الي على السرير
سلمان وهو يمسك المخده : ابي افهم ليه معصبه
عبير : انت ولا كلمه انت السبب
سلمان يرقص حواجبه : ادري اني انا السبب ومبسووووط بعد
عبير جلست على سرير وهي تبكي : انت وش عليك تضحك ومسوط وانا الي بتضرر
سلمان يجلس بجنبها : افاااا وش الي بضرك
عبير : انا في حملتي الاوله تعبت كثير ولانسيت كيف كانت نفسيتي مرررره تعبانه وكيف وكيف ورجعت تبكي
سلمان يمسح دموعه : طيب خلص يعني ان عصبتي بيغير شي الله كاتب انك تحملين خلص الحمدالله وانا راضي ومبسوووط
عبير : بس انا موراضيه
سلمان : ستغفر الله العظيم لا تقولين كذا
عبير : الله يعيني على طناز البنات علي
سلمان يضحك عليها : هذا الهامك يعني
عبير تضربه بالمخده الي تحت رجولها : دب دب دب دب دددددددددددددد
في بيت نواف
جالس يتأمل العنودالي كانت مندمج في القصه ولا كأن احد جالس معها والدها قدامها كل بين فتره ترفع نظاره تشوفه وترجع عيونها على الكتب نواف مل من هالحاله وراح عندها وسحب الكتاب من يدها
العنود : اييييييييييييييييييييييييييييييه رجع الكتاب
نواف : ماني مرجعه
العنود : تكفى نواف هذا الفصل الخير
نواف : قالت لك مافيه انا جالس معك وانتي جالسه تقرين في هالكتاب ولا معبرتني
العنود : شوي بس شوي الله يخليك حبيبي
نواف : لا طلعت كمليه دامني في البيت لاتقرينه
العنود : نواف حرام عليك انا مندمجه
نواف : انتي ماتفهمين اقول اجلسي معي وسولفي تقولين مندمجه وشوي
العنود : نواف
نواف : اصلا انا الغلطان الي تارك ربعي وجاي اجلس معك وقام بيطالع لكن العنود كانت اسرع منه وقفت عند الباب
العنود : وين رايح
نواف : بطالع
العنود : وتتركني الحالي
نواف: عندك قصصك روحيلها
العنود تقرب منه : ما ابيهم ابيك انت ... زعلان
نواف :........................................
العنود : تبوسه من خده والحين
نواف :...............................
العنود : نوااااااااف وبعدين
نواف يأشر على شفته :......................
العنود ستحت بس لزم ترضيه قربت منه وباستهوهو ستغل الفرصه وشالها وهي عصبت وتقوله ينزله وهو موراضي
نواف : مافي وندا بصوت علي شغلت بدر عشان تاخذه وهو طالع معه الغرفته وهي تحاول يخليها نزله
العنود : الله يخاليك نزلني بطيح
نواف : لا مافي
العنود : والله احراج شوف كيف الطالعني الشغله
نواف : ماعلي منها
العنود : طيب نزلني
نواف : اسف عليك ديون لازم تسددينها يامدام ودخل غرفة النوم ورمها على السرير
يالله ستعدي نوي اموتك وهو يسوي حركات في وجها
والعنود ماااااااااااااااااااااات من الحي

في بيت الجد

ندى وعبدالعزيز دخلين بعيالهم والجده اول ما شفتهم راحت وشالت ضاري من عبدالعزيز وهي تهاوشه كم مره قالت لك الا تشيل الوالد بهاطريقه شكلك منت مرتاح الا لما تعور هالوالد المسكين بطريقت مسكتك
ندى ماتحملت وماااات من الضحك عليه
عبدالعزيز : ايه اضحكي مو انتي الي تتاهوشين
ندى للحين تضحك :ههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز يقرب منه : معايه ان ماطلعت هالضحك من عيونك
ندى سكتت وهي تشوف نظارات عبدالعزيز وهي حاسه بنوايه
الجده : خل البنت في حاله وروح شوف شغلك
عبدالعزيز : افاااااا يجدتي تطرديني
الجده : ايه يالله روح عشان البنات يخذون راحتهم
انا في مكتب الجد كان الجد يتكلم مع مزون الي رفضه تسمع شي عن نايف الكن الجد مصر انها تعرف بس هي مومعطيته فرصه
الجد : مزون وبعدين معك اسمعي الكلم
مزون : جدي ما ابي اسمع شي خلاص انتها الموضوع
الجد : لا مانتها ....... ادري انك تحبينها وادري انك مجروحه منه بس انتي لازم تعرفين الحقيقه
مزون : انا ماحب احد والحقيقه سمعتها بذني ومالاداعي احد يبرر له خلص انتهينا
الجد بعصبيه : مزووووووون لاتنسين اني جدك والم اقول تسمعيني يعني تسمعيني
مزون :...........................................
الجد : الله يهديك يابنتي اسمعي وقال لها كل القصه الي صارات بين البنت ونايف
من الاول الين الخير
مزون : خلصت ولا في شي ثاني
الجد : وش قصدك
مزون : الي اقصده انك اذا خلص كلامك عشان اطلع ابي اروح انام
الجد :..................................
مزون قامت : اوكيه وطالعت من عند جدها وشافت ندى وعيالها وجالست معهم عشان ماتحسسهم ان فيها شي
في بيت طلال
طلال عند الباب يستقبل عمه وعمته الي جاو يتغدون عندهم ويتفاهمون مع مها الي اول ماوصلو وهي ماهي قادره تتحكم بشعورها كان كل شي عنها متضارب طلال استئذن من عمه وعمته وراح ينادي مها الي اول ماوصل عندها وشافته حضنته وهي ترجف
طلال : مها وش فيك
مها : خايف
طلال : من وش خايفه
مها : مدري احس اني ماقدر اتحمل اشوفهم
طلال : تعوذي من الشيطان وتعالي معي وخذها وراح العمه وعمته وددخل عليهم وهو ماسكها واول ماشافها ابوها وقف وهي تركو يد طلال وحضنة ابوها وهي تبكي وهو يمسح على شعرها
طلال : وبعدين يعني خلاص حنا جاين نغديهم مو نغثهم
مها وهي في حضن ابوها : سخيف
طلال طلعت عيونه : انا سخيف
مها : ايه
ام سلطان : وانا مالي حضن
مها تركت ابوها وحضنة امها : وكمل بكى ثنتينهم
ابو سلطان يفككهم : شكلك منتي مغديتنا اليوم
مها : من قال احلى غدا بعد
ام سلطان : وين والدك
مها تبتسم : دقيقه اخلي شغلته تجيبه وانا بروح اشوف الغدا
طلال : لاتأخرين ترانا جوعنين
مها : طيب لا دف
في بيت ابو نواف
ابو نواف قال النهى عن خطبت تميم لها وانه يبي منه رد وهي على طول طالعت غرفتها وقفلتها عليه وهي تتنفس بصعوبه مو مصدقه ان تميم خطبها
ومر سبوع
نهى وافقت على تميم وتنشر الخبر وتميم طاير من الفرحه
مزون للحين على رايها ماتبي تسمع شي على نايف
تركي ودانه : فرحانين بنتهم
عبير وسلمان : في حرب بسبب حمل عبير
العنود ونواف : للحين مع هواشهم على القصص
ندى وعبدالعزيز : عيالهم مطالعين عيونهم
روان وعاليه : خلصو تجهزات وستعد الزواجهم بعد سبوع


مر سبوع واليوم الزواج
في بيت الجد
الجده : روان للحين مالبستي متى بتروحين المشغل
روان : لا ماني رايحه هي الي بتجيني
الجده : وين تجيك البيت مافي احد
روان : ادري بس هنا اريح من هناك ازعاج وتوتر هنا احسن
الجده : وعاليه
روان : لا عاليه تبي تروح المشغل
الجده : طيب انتي من بيجلس معك
روان: خليت وحده من شغلة تجلس مع
الجده ماهي مرتاحه : متأكده يعني اروح الفندق
روان : روحي وانتي متطمنه وطالعة وهي ماهي مرتاحه وخايف على روان
في المشغل
نهى : والله روان ماعندها سالفه كان جات
ندى : خليها على راحتها انتي وش حارك
نهى : الي حارني ان حنا مجتمعين وهي الحالها
مها : عادي اهم شي تكون مرتاحه
عبير : عنود كان جالستي معها
دانه : مالا دعي هي تبي تجلس الحاله قدر نفسيتها
نهى : مزون وش فيك ساكته
مزون بعد الموقف صاير كلامها قليل : لا عدي مافيني شي
نرجع الروان الي كانت جالسه في بيت الحاله مع الشغله وكانت جالسه في الصاله تستنى الي جايه تزينها وكانت متمدده على الكنبه وتفكر كيف تقول العبدالرحمن ان رجعت له الذاكره ومانتبهت الشخص الي دخل عليه وكان شكله يخوفه وقرب منه وقال بصوت مبحوح روان وروان قامت من مكانه مفزوحه من الصوت ونصدمت لما شافت صاحب الصوت وصارت ترجف لان شكل سلطان كان يخوف عيون محمره وشعره معتفس وملابسه مبهدله كأنه متهاوش مع احد
روان : سلطان
سلطان : عيون سلطان
روان بخوف : شسوي انت هنا وكيف دخلت
سلطان : دخلت من الباب الرئيسي كان مفتوح عشان اشوفك وكلمك
روان : سلطان متوقع في شي نتكلم عنه ممكن تطالع الحين لاني في البيت الحال وما ابي احد يجي ويشوفك هنا
سلطان قرب منها وضمها وران انصدمت وتحس انها انشلة موقادره تبعد عنه تبي تفك نفسها منه بس ماهي قادره
سلطان : روان انا احبك لاتتركين روان ماني قادر اتخيل انك بعد كم ساعه بتكونين في احضان عبدالرحمن روان حرام عليك ارحميني انا اموت كل ماتذكر انك بتكونين معي وبعدها عنه وباسها على خدها روان نهبلت هذا وش جالس يسوي يربي ماني قاده اتحرك ولا اتكلم ليه يربي ساعدني وفكني من شره يارب مدني بالقوه يارب وقرب سلطان عشان يبوس شفايفها بس هي دفته بقو ماعندها وراحت غرفتها تركض وقفلت الباب عليها ودق على جده الي كان راجع للبيت هو والسواق
الجده : هلا والله بالعروس
روان : جدي الحق علي جدي
الجد بخوف : روان وشفيك
روان تبكي : جدي الحقني وصات تتكلم بكلام مو مفهوم لانه تبكي
الجد : وش تقولين .. انتي وين الحين
روان : في البيت بسرعه جدي تعال الجد قال يزيد السرعه عشان يوصلون البيت بسرعه واول ماوصل دخل البيت وماشاف احد وطالع الغرفة روان وسمع صوت رجولي وسرع في مشيته الين ماوصل ونصدم لما شاف سلطان
الجد : سلطان وش تسوي هنا
سلطان :.............................
الجد : اكلمك انا وش تسوي هنا
سلطان : جيت اشوف روان
الجد نصدم من رده : تشوف روان باي صفه
سلطان :.....................................
الجد : اكلمك انا
سلطان : انا احبها وكنت طررررررررررخ
الجد : ان شفتك مقرب منها مره ثانيه ياويك سامع الحين طلع من بيتي براااااا
سلطان : طلع بدون لايقول ولا كلمه
الجد يطق الباب على روان :روان حبيبتي افتحي انا جدك
روان فتحت الباب ورمت نفسها في حضن جده وهي تبكي الجد هداها وجالس معها الين ماجات المره الي تزينها وراح معها للفندق
وفي الفندق كان الجو ولا اروع رقص وضحك وسوالف وبعد كم ساعه زفو عاليه وبعدين روان وبعد ساعه طلعو مع هم وازواجهم والكل رجع البيته
عند روان وعبد الرحمن
كان الجو ولا اروع هدوووووووء ورمنسيه روان قالت العبدالرحمن ان الذكره رجعت لها وهو فررررح كثير لانه كان خايف اذا رجعت لها ذكره تكره لانه هو السبب في الي صار لها
اما عند عاليه وناصر
كان الجو متوتر ناصر يبي يعتذر من عاليه عن ذاك اليوم وهي مو معطته وجه راحت الغرفتها وقفلتها عليها وبدلت ملابسه ونامت وهو راح للغرفه الثانيه لانه كان حاسب حسابه ان بيصير معه كذا
في اليوم الثاني سافر كل واحد راح الديره الي يبيها واما الباقين كانو مجتمعين في بيت جد والكل كان يعت نهى على الي سوته لانه طلبت من ابوها انه تملك قبل الزواج بسبوع والكل موعجبه قرارها لاكن الجد قال يخلونها على راحتها
الجد اخذ ابوسلطان على نفراد وقاله موضوع مزون ونايف ابو سلطان نصدم لكن الجده وضح لها كل شي وقاله عن خطه الي ترجعهم البعض وفي الجها الثاني كان نايف يكلم البنات وهو مضايف وفجئه تغير مزاجه وفرح بالي سمعه كانت البنت تقوله انه خلاص ماتبي تسمع صوته والله يهنيه مع بيت عمته ودخل عليهم المجلس وبدون سلبق انذر حضن جده الي تفاجئ بتصرفه وقاله بشويش وش صار معه


بعد سبوع وفي بيت ابو سلطان
كان ابو سلطان يكلم مزون عن الشخص الي خطبها وكيف انه رجال ومحترم
ابو سلطان : مزون ان صحيح عجبني الرجال بس ما ابي اصر عليك وغلط نفس الغلطه الي غلطتها مع مها
مزون :.....................
ابو سلطان : المهم انا ابي رايك وتمنى انك ماطولين علينا
مزون : يبه ان موافقه
ابوسلطان : ان ما ابي اسمع رايك الحين انتي فكري اول
مزون : انا موافقه حتى لو تخلي الملكه اليوم
ابو سلطان : بس انتي ماتعرفين شي عن الولد
مزون : يبه انا واثق من ختيارك وما ابي اعرف عنه شي ولا اشوفه الا في حفلة الملكه الي راح تكون حفلت الزواج بعد وياليت تكون في اقرب فرصه يعني لو تكون سبوع الجاي حلو كثير وطالعت وخلت ابوها
ابو سلطان فتح عيونه على وسعه من كلام مزون بس بعد ما خف فرحته انها وافقت
ودق على ابو محمد وقاله كل الي صار والجد فرح ان كل شي مش مثل ما خطط له

عند روان وعبدالرحمن
روان : يخي قالت لك ما حبه
عبدالرحمن : مو على كيفك بتحبينه غصبن عنك
روان : حرام عليك خلني اكل على كيفي مو على كيفك
عبدالرحمن : الا راح تكلين الي على كيفي لاني احبه وبيك تذوقينه
روان : وان قالت لك لا
عبدالرحمن يرقص حواجبه : بتاكلينه بالغصب
روان بصراخ : عبددددددددددددددد وسكت لما حط عبدرالرحمن قطعه من السمك في ثمها


عند عاليه وناصر
كان كل واحد ينام في غرفه منفصله وعاليه كانت مجاهله وجود ناصر الابعد الحدود مافي بينهم كلام الا ايه لا اشوف جوعانه شبعانه بس غيره مافيه وناصر مل من هالوضع وقرر بنهي الموضوع الليله وعاليه كاعدته تدخل الغرفه وتقفل الباب عليها وتنام بس هالمرناصر قرب من الباب وبد يهزه بشويش
عاليه وهي تتثاوب : رح نام ترا في احلامك الباب ينفتح
ناصر :................................
عاليه رجعت تنام بس بسرعه قامت لما سمعت صوت الباب ينفتح: ناصررر
ناصر : عيوووووون ناصر
عاليه بخوف : وش تبي
ناصر : ابيك ياقلبي
عاليه : ناصر عن الهبال وطالع من غرفتي
ناصر يقفل الباب : من اليوم راح تكون غرفتي وغرفتك
بعد مرررو شهر
اليوم يوم ملكت او زواج مزون والكل كان مضايق عشانه كيف تتزوج بدون حفله وزوجها هل اهبل الي مايعرفون عنه شي ليه يوافق اما مزون كانت متعامله مع الموضوع بروووود ولا كأنها العروس صار عندها تبلد حسي ماتبي تحس بشي عاليه وروان كاقدر يجون لانهم مالقو حجز وبعد ساعات قليله جا الشيخ ومالك على مزون الي وقعت بدون لاتعرا اسم زوجها ورجعت عند البنات وهي في حالة خوف من الي سوته كيف قدرت تخلي غضبها من نايف خليها تسوي كل ذا بس هي مو ندمانه على الي سوته كثر ماندمت الحبه النايف بعد ماخلصو وجا الوقتالي تشوف فيه مزون زوجها
جا ابو سلطان عند زوجته وقالها ان زوجها يبغى يشوفه مزون رفضت في البديه بعدين وافقة لانه كذا كذا راح يشوفه اليوملانه بيسافرون شهر عسل وراحت مع ابوها وهي تاخذ واعد على نفسها انها تنسى نايف وتحب زوجها وتخلص له ودخلت المجلس مع ابوها ونايف كان لف واجها اول مدخلت مزون نصدمت من الي شافته مزون : نايف
نايف : روح نايف
مزون انزلت دمعه حاره على خدها : ليه ليه يبه سوي فيني كذا ليه
جاها صوت اول مره تسمعه : انا اقولك ليه
لفت مزون تشوف مين كانت بنت مغطيه وجها قربت منها البنت وقالت لها مبرووووك عليك نايف
مزون :................................
البنت : ادري انك مستغربه وماتعرفين من انا بس انا اعرفك زين والي ابيك تعرفينه انا نايف يحبك يامزون وراقعت راسها وقالت لهم يطالعون ويخلونهم الحالهم وطالعو وتركو مزون والبنت الي سحت مزون وجالست معها على الكرسي ونزلت غطها وكان شكلها مره تعبان وقالت المزون كل السالفه من اول ماشافت نايف الين اليوم ومزون منصدمه وموصدقه انهاظلمات نايف ولا صدقت كلامه البت طالعت من عند مزون ودخل نايف وشاف مزون منزله راسها وراح عندها ورفع راسها
مزون كانت عيونها مليان دموع : نايف انا اسفه
نايف يحضنها : مالادعي الاسف انا الغلطان الي ماعلمتك بسالف من زمان
مزون : بس انا
نايف : اشششششششششش بعدين الكلام روحي الحين البسي عباتك
مزون : وين
نايف : ليه نسيتي ان وران سفره ولا غيرتي رايك
مزون : بس
نايف : لابس ولاشي انتي الي طلبتي هالطلب يالله مشينا
الكل تغير مزاجه لما عرفو ان الي تزوجته مزون هو نايف ولد خالها والجده عاتبتابو محمد وعيالها انهم ماقالو لها شي
بعد مررررررررور سنه
نهى وتميم : تزوجو وعاشو حياه سعيده
ندى عبدالعزيز : حياتهم هبال ومغامرات مع عيالهم
عبير وسلمان : جابو والد وسموه مشعل
دانه وتركي : مبسووووووطين بنتهم ودانه كانت نعم الام
العنود ونواف : في خالف كالعاده ينتهي بصلح وحب
عاليه وناصر: حلو كل الخلف الي بينهم وصار ثنائي ولا اروح
سلطان : تزوج له وحده اجنبيه بقول انها تشبه روان كثير وهذا الي خلاه ياخذها
روان عبدالرحمن : كل يوم حبهم يزيد عن اليوم الي قبله خصوصا وروان الحين حامل وبشهر السابع
في بيت ابو عبدالرحمن
روان : عبدالرحمن عبدالرحمن
عبدالرحمن :..
روان : اعوذ بالله هذا من وين جايب هالنوم الثقيل
عبدالرحمن وهو نايم : منك
روان : عبدالرحمن تكفى قوم والله تعبانه
عبدالرحمن : هذا مول كل يوم مافي شي جديد
روان زاد الانقباض عندها ومسكت بطرف السرير بقوه وهي تصرخ
عبدالرحمن قام على طول ومسكه : روان وشفيك حبيبتي
روان : مدري مدري ودني المستشفى ماني قادره اتحمل
عبدالرحمن ودها المستشفى على طول وقال الدكتور ان الاعراض الي عندها اعرض والده عبدالرحمن خاف وقال الدكتور انها في السايع مو في التاسع والدكتور قالها عادي في حريم كثير يولدون في السابع وكلها ساعات وولدة روان وجابت بنت في منتهى الروعه والجمال
عبدالرحمن يبوس جبينها : الحمدالله على السلامه
روان بتعب : الله يسلمك
عبدالرحمن : ها وش بتسمينها
روان سكتت وتجمعة الدموع في عينها :..
عبدالرحمن بخوف : روان وش فيك
روان : ابي اسميها شوق على امي
عبدالرحمن : تامرين امر يا ام شوق
تـــــــــــــــمـــــــــــــــــــت

تجميع زهور حسين


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -