بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -39

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -39

طلال : قام من مكانه ومسك سلمان من ثوبه وطالعه وسكر الباب وقفله وحط المفتاح في جيبه
مها :طول الوقت كانت واقفه في نص المجلس وماهي عارفه وين تجلس
طلال بعد ماسكر الباب لف شاف مها واقفه راح لها مسك يدها وجالسه وجلس بجبه وهو يتأملها كان متغير كثير وشكلها كان احلى والي زاد حلها حياها فرق بين ذاك اليوم الي شافه فيه يوم الي خطبها فيه وكانت جريئه ونظراتها قويه ام اليوم غير مها الي كان يتمنى يشوفه
طلال رفع وجه مها ولف عليه : مها
مها وعيونها بعيونه : لبيه
طلال ذاب من سمع صوته : لبيه قلبك ياقلبي مبروك
مها : الله يبارك فيك ..... عم الصمت
طلال : مها انا اســـــــــ
مها بحيا : طلال مالا داعي الاعتذار انا غلطة وانت غلطة بس كل الي ابيه نستفيد من غلاطنا
طلال لف وجه مها عليه ولتقت عينه في عينها (( وتذكر قبل شهر لم قال الابوه انه مايدرس طب وانه يدرس فن وكيف عصب عليه اكثر لما عرف ان كان له حفيد وهو مايدري عنه وقاله ان هو ومها مناسبين البعض نفس الشخصيه وقاله ترجعه رجعه بس لا تتوقع اني برضى عن الي سويتو انت وياها ))
مها لما شافته مطول وهو يطالعها : طلال
طلال :.....................
مها : طلال وش فيك ؟؟؟
طلال : قرب منها وباسه شفايفها
مها دفت وقامة من جنبه وهي ميته من الحيا وطلال ميت من الضحك عليها ومها معصبه ومستحيى
طلال يأشر له تجلس وهو يضحك : اسف مقدرات امسك نفسي
مها : طلال ممكن تفتح الباب
طلال : لالا وش فتح الباب انا بعد ماشبعت منك
مها بدلع : طلال
طلال : عيونه بس ما في طلعه
في مكان ثاني كانت روان تكلم عبدالرحمن في الحديقه
عبدالرحمن : روان طيب ليه هالاعناد خليني اشوفك
روان تضحك : ماابيك تشوفني
عبدالرحمن : ليه طيب
روان : عناد زي ماتقول
عبدالرحمن : قولي انك ماتحبيني مو عناد
روان بندفع : من قال انا مو احبك انا اموت فيك
عبدالرحمن ذااااب وبتسم بخبث : لا ماتحبيني كان خليتيني اشوفك
روان : عبدالرحمن لاتحرجني حبيبي
عبدالرحمن : طيب حنا قبل لاخطبك كنت اشوفك
روان تحاول تذكر : ما اذكر
عبدالرحمن تضايق عشانها : يجيك يوم تذكرين
روان : طيب بنشوف المهم حبيبي خلني اروح للبنات تأخرت عليهم
عبدالرحمن : طيب بس فكري في الموضوع
روان : طيب وكانت بتدخل بس وقفه صوت واحد كان يرقبه طول الوقت الي كانت تتكلم فيه مع عبدالرحمن لفت تشوف من نادها وجالست طالعه بستغراب
سلطان : روان حبيبتي
روان : من انت
سلطان ستغرب من رده بس بسرعه تذكر ان طلال لما عزمه على حفلة رجوعه المها ان روان فقدت الذكره وبتسم بخبث : روان حبيبتي ماعرفتيني
روان بخوف : لا
سلطان : اكيد ماراح تعرفيني انا حبيبك سلطان وجي اشوفك وتطمن عليك
روان : حبيبي
سلطان : ايه
روان : لا انت مو حبيبي عبدالرحمن هو الي حبيبي
سلطان عصب بس مسك نفسه وتقرب منها : مصدق الي اسمعه معقوله ستغلو قفدانك الذكره وخلوك تحبين عبدالرحمن الي تخافين منه
روان خافت من قرب سلطان : لا ما خاف من عبدالرحمن انا حبه لانه زوجي
سلطان زادت عصبيته بس يحاول يمسك عصبه : لا تقولينه ياروان زوجك عبدالرحمن شلون وانا حبيبك
روان : انت حبيبي
سلطان حس انه بدا يأثر عليه : ايه حبيبك الي تحملتي عشانه كل الي كان يسوي فيك عبدالرحمن والدعمك وباسه على خدها
روان دفت سلطان بقوه ودخلت البيت وهي ميته من الخوف ودخلت الحمام ( الله يكرمك ) وهي ترجف وبدت تغسل وجها وسكرة عينها بقوه وتذكرت كل شي صار بينها وبين سلطان وعبدالرحمن ودارت الافكار بين قبل لاتفقد الذكره وبين الامور الي تذكرتها ارتحت شوي وقررت ماتقوله ان الذكره رجعة لها وتكلم عبدالرحمن عنها وعنه وطلعة من الحمام (الله يكرمكم ) ورجعة عند البنات
في المجلس الرجال عبدالرحمن جلس عند جده ويقوله انه يبي يطلع مع روان يتعشون الجد ماعرض وقاله اذا وافقة تروح انا بعد موافق عبدالرحمن شوي ويطير من الفرحه ودق على روان الي كانت محتاجه تتكلم مع احد تبي تعرف اذا كلم سلطان صح او غلط وان الي تذكرته صح او من خيالها فأول مادق عليها عبدالرحمن وقاله تطالع معه وافقة على طول وهي تفكر كيف تسحب الكلام من عبدالرحمن الي طلع من المجلس وراح السيارته وشافه ناصر
ناصر : على وين يالحبيب
عبدالرحمن : بطلع مع زوجتي
ناصر طارت عيون : كذاااااااااب
عبدالرحمن : صغر عيالك اكذب عليك
ناصر : ماني مصدق طيب شلون وكيف صار
عبدالرحمن : كلمة جدي وقالي اذ اروان موافقه رواح عادي
ناصر : وانا ابي طلع مع زوجتي نتعشى
عبدالرحمن : مع اني شاك انها توافق بس عندك ابوي روح قوله واذا وفق دق عليها وهذا وجي اذا ردت عليك
روان طالعة وشافت ناصر وافق عند سيارة عبدالرحمن : مساء الخير ناصر
ناصر : هلا والله مساء النور اخبار بنت العم
روان بحيا : الحمدالله
ناصر يبعد عن الباب عشان تركب السياره ويكلم عبدالرحمن : انتبه البنت عمي ويويك انسويت حركه من هنا والى منها
عبدالرحمن وهو يمشي : فارق تراها بنت عمي بعد وزوجتي
ناصر : الله يهنيك
عبدالرحمن يكلم روان : وين تبين نتعشى
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن : عيونه
روان : عبدالرحمن ممكن نروح بيتكم
عبدالرحمن مستغرب : ليه
روان : عبدالرحمن ابي مكان اقدر اخذ رحتي معك فيه وابيه اقدر تكلم بحريه
عبدالرحمن : روان وش فيك
روان : بتوديني ولا رجعني البيت
عبدالرحمن : خلاص اوكيه بوديك وراح بيت ابو عبدالرحمن الي كان فاضي والكل الي فيه في بيت الجد روان جلسة بصاله وعبدالرحمن بجنبه
عبدالرحمن : روان وش عندك هذا حنا الحالنا تكلمي
روان : عبدالرحمن ابيك تقولي كل شي عني وعنك من يوم ماشفتني الين مافقت الذاكره
عبدالرحمن سكت شوي وبعدين بدا يتكلم وروان تسمع وتربط بينه وبين الي تذكره وسكت فجئه
روان : ليه سكت
عبدالرحمن : قالت كل الي عني
روان : يعني انا ما احب سلطان واحبك انت
عبدالرحمن : هذا الي انتي تقوليته
روان : ممكن سؤال
عبدالرحمن : اسألي
روان : انت خذتني مغصوب
عبدالرحمن منصدم : من قال
روان حست انها بتنكشف : بصراح انا حلمة نك ماخذني غصبن عنك وانت كنت تكرهني وتحب تهيني وتضايقني وانا مدري ليه تسوي كذا
عبدالرحمن يتنهد : قاله ليه كان يعامله كذا وانه هو السبب في فقدانها الذاكره
روان : عبدالرحمن انت تحبني
عبدالرحمن يبتسم : انا مواحبك انا اموت فيك انتي ياروان كل شي لي بدنيا انا مستعد اخسر كل شي الا انتي
روان رمت نفسها في حضن عبدالرحمن الي كان مستغرب تصرفه وهي تقول : عبدالرحمن اوعدني انك ماتتركني في يوم ولا تتخل عني اوعدني انك بتحميني من وسكت
عبدالرحمن : من مين
روان تحول ماتبين خوفها وتوترها : من الدنيا والي فيها
عبدالرحمن يحضنها بقوه : احبك والله احبك وحب هبالك
روان : عبدالرحمن ابي اروح الكويت
عبدالرحمن بخوف : ليه
روان تبي تبعد عن كل عشان مايعرفون ان الذكره بدت ترجع لها : زواج هيفاء ومشاري وابي اروح
عبدالرحمن : عن الدلع كلنا بروح مافي روحه الا معي
روان بدلع : عبدالرحمن
عبدالرحمن ذاب : اقول لا تجنين على نفسك من هالدلع ترا مافي البيت الا انا وانتي
روان قامة من مكانه : عبدالرحمن شكلك مانت ناوي تعشيني
عبدالرحمن يضحك : يالله مشينا
ومر اليوم على خير
في اليوم الثاني
عند ملاذ وريف كانو طفشااااااااانين وتميم موراضي يوديهم للبنات وجات في بال ريف فكره
ريف : ملاذ وش رايك نجنن نهى
ملاذ : كيف
ريف : ندق عليها ونسكر ونرسل لها مسجات نجننها
ملاذ : بس هي تعرف ارقامنا
ريف تفكر : بس الي نايم هناك وتأشر على تميم اخوها ماتعرف رقمه
ملاذ فتحه عيونها على وسعه : شلون بتأخذينه منه
ريف : هو نايم ومارح يحس وقامت تجيب تلفون تميم
ملاذ : جبتيه
ريف تبتسم : ايه يالله عطيني رقمها ودقت على نهى الي كانت نايمه من عقب سهرت امس وتسمع تليفونها يدق بس مافيها حيل ترد وسكت ورجع دق مره ثانيه
نهى تسحب تليفونها ودخل تحت الحاف عشان ترد : الو انا نايمه دقي بعدين وسكرت
ريف وملاذ : ماتو من الضحك عليها
ملاذ : دقي مره ثانيه والله انها حفله ودقت ريف مره ثانيه
نهى اف على الازعاج وتروعيونها مسكره عشان مايطير النوم :قلت خير يعني مافيك تأجلين الموضوع بعدين وسكرة
ملاذ وريف زاد ضحكهم الدرجه ان تميم قام من النوم وراح لهم وشاف اشكالهم ونتبه التليفونه في يد ريف
تميم : خير وش صاير على هالضحك
ملاذ وريف وقفو عن الضحك وريف خبت التلفون ورا ظهرها
تميم : طلعي شفته وش يسوي تليفوني عندكم
ريف : هاااااا لا كنااااااااااااا وسحب تميم التليفون من يد ريف وشافه مفتوح ومحطوط على الصاد الي كان فيه رقم مو عنده
تميم : رقم مين هذا
ملاذ ريف : هااا هذا رقم
تميم : تكلمو
ملاذ وريف شوي ويبكون : رقم
تميم يدق على نفس الرقم وملاذ وريف يسبون نفسهم على الي سوه اكيد الحين نهى بتعصب
نهى وصلت حده من الي يتصل عليها وردت بعصبيه : وجججججججع ان شاء الله انتي ياسخيفه اعرفي اني لما اصحى من النوم راح احذف رقمك ياتافه يانذله خربتي علي احلى نوم يادبه
تميم منصدم : الوووو
نهى نصدمة وطلعة شاشة تليفونه ورجعة السمعه على اذنها : الـ ـ ـ ـ ـو
تميم : من معي
نهى : انت الي مين دق على الناس عشان تقولهم من معي
ملاذ تسحب التليفون من تميم وسكرته على طول وتميم عصب من حركتها
تميم : ليه سحبتي التليفون من هذي
ريف وملاذ : .......................
تميم معصب : تكلمي انتي وياها من هذي الي دقين عليها من تايفون
ملاذ : هذي هذي
تميم : تكلمي
ملاذ : نهى بنت محمد اخت نواف ونايف وناصر
تميم يخفي بتسامته : وليه دقين عليها من تليفوني
ريف : انا بقولك كل شي
تميم : انتي وياها مهبيل شوفو ان سويتو هالحركه مره ثانيه صدقوني بتنطقون
ملاذ وريف : ان شاء الله بس امسح الرقم
تميم : لا ماني ماسحه بحتفض فيه لذكره
بعد مرور اربعه شهور كانو عاليه وران يتجهزون فيه عشان زواجهم الي حددود بعد والدت دانه الي كل شهر يزيدخوفها عن الشهر الي قبله الدرجه انها ترفض تشوف تركي او تسمع عنه شي وتركي مضايق بس الي خفف عليه ان ابو محمد عطى مفتاح البيت وقاله يجي يشوفها بالليل اذا كانت نايمه وعلمه وين غرفتها بضبط
ومها وطلال رجعو من شهر اقصد شهرين العسل وستقرو في بيتهم اما نايف كان عايش حاله من الكئبا بسبب بعده عن مزون وخصوصا بعد ما طلب منه واحد من اعز صديقها انه بيخطبها ويبيه يوقف معه.. نواف والعنود ....وعبدالعزيز وندى ...سلمان وعبير عايشين حياه سعيده مع عيالهم الي جالسين يكبرون قدام عيونهم ونهى بعد الحركه الي سوها فيها ملاذ وريف وهي منحرجه من تميم كيف كلمته بهاطريقه وش بيقول عنها واليه ديم تصير معها هالموافق المحرجه معه ومانسى زواج مشاري وهيفاء الي كان في قمت الروعه والكل حضره وكانو مبسوطين مررررررره
في بيت ابو نواف
وهي الحديقه كانو البنات فارشين على الزرعه عشان دانه تتمدد وهم جالسين حولها ( مزون وروان ونهى وعاليه الي ماجات معهم الا بعد ماتاكدت ان ناصر مسافر )
نهى : روان شخبار هيفاء
روان : نايمه بالعسل مع مشاري
الكل :ههههههههههههههههههه
عاليه وهي تضحك : وين نايمه بالعسل انتي ماشفتي شكلها خايفه كانه بياكل
الكل :ههههههههههههههههههههه
نهى : ايه اضحكو هم سابقون وانتم الحقون وتأشر على روان وعاليه
روان تشوف دانه الي وجها شحب وشكلها تتألم بس ساكته : دانه وش فيك
دانه : بطني يعزرني شوي
مزون : دانه لاتسوينها وتوالدين الحين
دانه بخوف : لالا مو الحين
عاليه تخزها : مزون وبعدين
مزون وهي تتذكر : اها نسيت سوري
نهى : مو منك من المخطط الي لابستها
مزون : ليه وش فيه لبسي ( كانت لابسه برموده كروهات اسود وخضر وبادي اسود ساده وبلوزه كات خضر ورابطتها من قدام الين قريب الصدر عشان يبان البدي من تحت وشعرهه مخليته كريزي وصيره كانها بيبي )
عاليه : وشفيه يكفيك هالتسريحه
مزون : مايهمني رايك اهم شي عجبني
نهى : بالعافيه عليك
دانه : مزون طالبتك
مزون : عطيتك
الكل :هههههههههههههههههه
عاليه : سلامات مسلسل بدوي
دانه كانها ماسمعت : في غرفة نهى شنطه صغيره ابك تجبينها
مزون : بس دقايق وانا عندك وراحت تركض والبنات بشويش لا طحين ونبتلش فيك
ماهتمت مزون الكلامهم وراحت بسرعه وهي على الدرج كانت تركب درجتين درجتين بسرعه الين ما وصلت الطابق الثاني وهي تتنفس بصعوبه في نفس الوقت كان نايف من غرفته وهو يكلم تليفونه
نايف : اخبارك الحين
البنت : الحمدالله بخير نايف
نايف : لبيه
البنت : بتتزوج بنت عمتك
نايف بالم : لا ماراح اتزوجها ارتحي انتي ولا تفكرين في شي
البنت : بس انت تحبها
نايف بضيق: ايه احبها بس ماراح تزوجها
البنت : بس هي بنت عمتك وتحبك
نايف : واذا بنت عمتك ... طيب اذا تزوجتها بتزعلين
البنت :..........................
نايف : تكلمي طالعيني من العذاب الي انا عايش فيه
طوووووووووووط طووووووووووط
نايف يتنهد : عارف انك ماتبين تريحيني وكمل طريقه ونصدم لما شاف مزون وكان شكلها سمعت المكالمه
مزون كانت حالتها حاله مصدوم من والد خالها الي يقول انه يحبها ولا يبي يتزوجها يعني يعني يعني قاطع تفكيرها نايف
نايف : مزون انتي موفاهمه شي
مزون بدون شعور : طررررررررخ كف على خد نايف الي مسك خده وهو منصدمونزلت تركض وخت عباتها من صاله بسرعه وطالعة عند السواقين وقالت السواقها يوديها البيت
نايف من قوت الصدمه ماقدر يتحرك الا لما سمع صرخها على السواق ونزل بسرعه عشان يالحق عليها لاتروح بس للاسف السياره طالعة من الباب الرئيسي ركب نايف السياره والحقها وهو في السياره وكان يكلم السواق يقوله يوقف بس السواق يقوله ان مزون تقوله لا يوقف نايف عصب عليه السواق خاف وقف على جنب ونايف وقف وراها
نرجع للبنات الي كانو مصدومين من الي صار قدامهم صراخ مزون على السواق ونايف الي ركب سيارته بسرعه والحقها
عاليه : وش صاير
نهى : مدري بس مانقدر نسوي شي
عاليه : بكلم سلمان
نهى : عاليه عن الهبال لاتكبرين الموضوع
روان : بس شكل السالفه كبيره
دانه : انتو وبعدين معكم خالهم مردنا نعرف
نرجع النايف الي وقف سيارته وراح السيارة الي فيها مزون وفتح الباب الي بجنبها
نايف : مزون
مزون : لو سمحت سكر الباب وخلني امشي
نايف : مزون انتي فاهمه الموضوع غلط والزم افهمك
مزون : ما ابي اتفاهم على شي يكفي الي سمعته
نايف : مزون : لاتعاندين
مزون بعصبيه : سكر الباب
نايف سكر الباب وراح من جهت السواق وقاله ينزل وركب مكانه وقفل البيبان كله وقاله ارجع البيت بسيارتي مزون عصبت من قلب انت ماتفهم ما ابي اكلمك ولا ابي اشوفك نايف طنشها ومشى بأسرع ماعنده متوجه للمزرعه وطول الطريق ومزون تسبه وتحاول تستفزه عشان يوقف بس ما في فايده واصل للمزرعه ونزل من السياره وفتح الباب وراح للجهى الي فيه مزون وفتح الباب
نايف : مزون انزلي
مزن : ماني نزله
نايف بعصبيه : نايف بتزلين ولا انزلك بطريقتي
مزون بعصبيه: ماني نازله
نايف مسكها مني دها بقو شدها الين طالعت وشالها وهي تضرب على ظهره وهوولا همه الي ما دخلو للبيت ونزله على الكنبه وهو يقول عنيده عنيده
مزون بصرخ : كيفي وانت ملك حق علي فاهم
نايف : مزون صوتك لا ترفعينه سامعه
مزون : انت ملك دخل ارفع صوتي مارفعه مالك دخل
نايف قرب منه وصار وجه بوجها : قالت لك لاترفعين صوتك
مزون خافت منقربه منه ونتبة اليدها الي معلمه على خده:........................
نايف :ايوه ابيك كذا ساكته عشان نعرف نتكلم
في بيت ابو نواف
البنات خلاص تلفت اعصابهم خصوصا بعد مارجع سواق وقالهم ان نايف خذا السياره ومعه مزون وجالسو يحترونهم ساعه واكثر بس مافي امل
دانه : هذا الوضع ماينسكت عنه انا لزم اكلم ابوي
نهى : لادانه تكفين مانبي نكبر الموضوع
دانه : خوك معصب اخاف يسوي في البنت شي
نهى : .............................
دانه دقت على ابوها وقالت كل الي صار والجد نصدم من تصرف نايف وقاله انه بيتصرف وجالس يفكر وين ممكن يكونون راحو دق على تليفون نايف
نرجع النايف ومزون
مزون : ما ابس اسمع منك شي
نايف : مزون وبعدين
مزون : رجعني البيت قالت لك رجعني
نايف : مافي رجعه الين نتكلم
مزون جالست تبكي : ما ابي اسمع شي رجعني البيت
نايف بحنيه : مزون حبيبتي لاتبكين
مزون تصارخ وتبكي : لاتقول حبيبتي
نايف كان بيرد عليها بس قاطعه تليفونه الي رن وكان المتصل جده فرد عليه
نايف : سم
الجد : نايف وينك
نايف : قربي بغيت شي
الجد : وين فيه قريب
نايف يتنهد : في المزرعه
الجد بعصبيه : في المزرعه وش تسوي هناك تكلم
نايف : جدي بعدين وقاطعته مزون الي من اول ماسمعت كلمت جدي صارت تصارخ وهي تبكي تقول جدي الحق علي جدي الله يخليك يجدي الحق علي وقامت عشان تسحب التليفون منه بس ماكملت مشيتها وغمى عليها نايف نهبل مزوووووووووون الجد يكلم نايف ونايف مايرد الجد كلم سلمان وقاله يالحقه المزرعه وراح النواف المكتب وراح وهووياه المزرعه بقصى سرعه
نايف بخوف : مزون اصحي مزون ويضرب على خدها ومافي امل وتركها وراح يدور على عطر وماي ورجع لها بعد مالقى وجالس يشممها العطر الين مابدت تصحى وخذا الماي البارد ومسح على وجها مزون كانت مستسلمه ماسوت ولا شي لانها منهار نفسين او بالاصح متحطمه
نايف : مزون تسمعيني
مزون :..........................
نايف بخوف : مزون تكلمي تكفين
مزون:..........................
نايف : تكفي ردي
مزون تبكي بدون صوت :..........................
نايف : حرام عليك لاتبكين
في هالوقت وصل الجد ونواف وشافو مزون نصها في الارض ونص الثاني في حضن نايف
الجد : نايف
نايف : جدي
الجد راح عنده وسحب مزون منه وهو يطالعه بنظرات خاف منها مزون حضت جدها بقوه وهي تبكي والجد يمسح على شعرها وبعصبيه قال النواف خذ خوك وطلعو برا الين اجيكم نواف خذا اخوه وجلسو في الخيمه الخارجيه وهو ماعرف شي
نواف : وش صاير وليه انت هنا انت ومزون
نايف :.........................
نواف : اكلمك انا رد
نايف :..............................
ودخل سلمان المزرعه وشافوه نواف ونايف
نايف : الا سلمان بيكبرها
نواف : وش الي بيكبرها
نايف : انا لزم ادخل
نواف مسكه : انت اكيد صار في عقلك شي
نايف : انت مانت حاس فيني
سلمان : السلام عليكم اشوف الربع مجتمعين
نايف ونواف : وعليكم السلام
سلمان : وش فيكم وبعدين وين جدي
نواف : دخل مع مزون
سلمان منصدم : مزون وش تسوي هنا
نواف ونايف :........................................
سلمان تركهم ودخل عند جده واخته ولقها تبكي في حضن جدها : وش صاير
الجد : اشر له يطالع ويتركهم وجلس الجد يقرا عليها الين ماهدت ونامت وطالع لهم وهو معصب على نايف الي اول ما شاف جده وقف
نايف : جدي انا
الجد بعصبيه : وش انت جايب البنت هنا وش تبي تسوي فيها
سلمان بصدمه: خيييييييييييييييييرررررررر
الجد : سلمان ولا كلمه تكلم انت ليه جبتها هنا
نايف :كنت ابي اتفاهم معها وهي مراضيه
الجد : تتفاهم معها على شنو وحتى لو تبي تتفاهم معها مايكون في هالمكان ولا في احد حولكم انت انهبلت
نايف : ادري اني غلطان والغلط ركبني من راسي الساسي بس هي عصبتني بعنادها وستفزتني عشان كذا سويت الي سويته
سلمان وشرار بيطالع من عيونه : وش سويت
نايف : لاتخاف يوالد العمه مافي شي من الي في بالك
الجد : ممكن تقوالي الموضوع كله
نايف واخيرا قرر يفتح الموضوع : وقال لهم كل السالفه من اول اتصال للبنات وعجابه فيه الين ما اغمى على مزون
الجد ونواف وسلمان رقت واجيهم الحاله وكيف كان متحمل كل ذا الحاله
الجد : بس الي سويته مع بيت عمتك غلط
نايف منزل راسه ونزلت دمعته : ادري بس والله اني احبه وماقدرات اتركه قبل لافاهمها الموضوع عشان ماتكرهني وتكره نفسها او تحسبني اعدها من هالبنات الي قاطعه سلمان : لاتقوله يانايف وراح عنده ورفع راسه وراسك هذا لاتنزله ياولد خالي وحضنه الجد ونواف كان متأثرين بموقف سلمان متوقعه ابد بس الي مايعرفون ان سلمان حس الحب الكبير الي يحسه نايف تجاه اخته ويدري انه يخاف عليها اكثر منروحه
سلمان : نايف لا تخاف انا بكلمه في الموضوع وصدقني مالك الا طيبت الخاطر واسف على الجاك منه وهو قاصد الكف نواف خذا خوه ورجعو البيت وسلمان شال اخته الي بين عليها تعب والارهاق ورجعو هو وهي والجد البيت الجد
يتبع

الجـــــــــــــــ 37ــــــــــــــــــــزء

والاخيييييييييييييييييييير
في بيت الجد
سلمان وصلت غرفته وهي الا الحين ما صحة من نومها ونزل الجده وهو خايف عليها
الجد : صحة
سلمان : لا ولا حست فيني حتى وش رايك اجيب لها دكتور
الجد : ما يحتاج شي طبيعي انها تكون تعبانه ومرهقه
سلمان : بس
الجد : قالت لك ما فيها شي بس ابي اسألك سؤال
سلمان : تفضل جدي
الجد : مزون تحب نايف
سلمان توهق وش يقول :......................
الجد : تراء انا حس ومتأكد من احساسي بس ابي اتاكد اكثر
سلمان : ايه تحبه .. وبضيق وانا السبب
الجد مستغرب : وشلون انت السبب
سلمان : نايف لما قالي انه يحبها ويبي يتزوجها سمحت له يقرب منها يحتك فيها عشان تحبه
الجد يتنهد : طيب انت روح الحين البيتك وبكره نتفاهكم لا صحة
سلمان : لا وين اروح وهي تعبانه انا بدق على عبير بقولها تبات عند اهلها وبكره امرها
الجد : مالا داعي روح خذ زوجتك من بيت اهلها ورحو بيتكم وانا بنتبه لها
سلمان : طيب وطالع من البيت وقابله تركي الي كان دخل يشوف دانه ونحرج لما شاف سلمان
سلمان حس بحراجه : هلا والله
تركي : هلافيك اخبارك
سلمان : تمام الحمدالله وجلسو يسولفون شوي بعدين طالع سلمان ودخل تركي وراح الغرفة دانه على طول وفتح الباب بشويش ونصدم من الي شافه وسمعه كانت دانه تون من الالم وهي مغطيه نفسها على السرير بحيث ماحد يشوف وجها تركي راح بجنبها ورفع الغطى عن وجها
تركي : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تمسك تركي من يده : الم بموت من الم
تركي بخوف : تبيني اوديك المستشفى
دانه : لالا ما ابي شوي وتحسن
تركي : حبيبتي لاتخوفيني عليك خليني اوديك
دانه : قالت لك ما ابي اروح ابي اموت في بيت ابوي
تركي : بسم الله عليك لا تقولين هالكلام
دانه : تركي انا احبك
تركي : وانا بعد
دانه : تركي وصيتك والدي
تركي من سمعها تقول هالكلام انهبل : دانه تكفين اسكتي
دانه : تركي ان فكرت تزوج بعدي عطى والدي امي تربيه لا تخلي زوجتك تربيه وسكتة لما حست بألم وشدت على يد تركي بقوه
تركي بخوف : دانه قومي اوديك المستشفى
دانه بالم : لااااااااااااا
تركي : مو على كيفك وشالها وهي متمسك في بكل قوتها وكاتمه صوتها لا يطالع وراحو المستشفى الي دخلوها على طوال الغرفة الوالده وتركي كان معه لانها رفضة تدخل الحالها وكلها كم ساعه ووالد دانه وجابت بنت مثل القمر ودانه بعد المجهود نامت وما حست بشي وتركي طالع وكلم ابوها وقاله ان دانه والدت ابو محمد انصدم بس تركي فهمه وش صاروابو محمد تفهم الموضوع وقال انه بيجي هو وام محمد وسكر من تركي ونزل الام محمد الي كانت تجهز الفطور وقالها الخبر وطارة من الفرحه وراحو للمستشفى يشوفونها واول ماوصلو كلم تركي عشان يعلمهم هي في أي غرفه وراح الها
دانه كانت نايمه وباين عليها التعب والارهاق الدرجه ماتحس في الي حولها دخلو امها وابوها عليها
ام محمد تمسح على جبينها : دانه
دانه :........................
ابو محمد : خليها ترتاح
ام محمد : ابي اسمع صوتها وتطمن عليها
ابو محمد : خليها الين تصحى
ام محمد : ان شاء الله وجلسو يستنوها تصحى
في بيت الجد
مزون صحة من النوم وهي حاسه بصداع فضيع في راسها الدرجه انها ماهي قاده تفتح عيونها من الالم بس قامت بشويش الين وصلت الحمام ( الله يكرمكم ) وغسلة وجها وفرشت اسنانه وطالعت وهي تمشي بشويش الين وصلت السريره وهي تسمع طق الباب
مزون بتعب : مين
روان : انا
مزون : حياك تعالي
روان بخوف : مزون وش في وجهك كذا
مزون : راسي مصدع شوي
روان : مزون شخبارك عقب قصة امس
مزون : روان والي يرحم والديك لا تذكرين
روان حست ان مزون تعبانه نفسين اكثر من جسمانين :تدرين مزون انا مستغرب
مزون : من وش
روان : ما في احد في البيت لا جدي ولا جدتي ولا حتى دانه
مزون بنفعال : ليكون دانه تعبات ودوها المستشفى
روان بخوف : يمكن خاليني ادق على جدي وشوف
مزون نست الم راسها : بسرعه شوفي
روان دقت على تليفون جدها وقالها ان دانه ووالدة وجابت بنت وهي بخير وبنتها بعد بخير ودانه فرحت من قالب وقالت كلها دقايق ونكون عندكم وقالت المزون الي نست كل شي رواحت تبدل ملابسها هي وران وراحو للمستشفى


في المستشفى

دانه تفتح عينها بشويش وشافت امها وابوها حولها ورجعت نظارها البطنها لي قال ارتفاعه ورفت يدها وحطته عليه ونتبهت امها الي كانت تتكلم مع ابوها بشويش
ام محمد : الحمد الله على سلمتك يمه
دانه عيونه مليانه دموع : الله يسلمك يمه
ابو محمد : الحمدالله على سلامتك
دانه : الله يسلمك
ام محمد : ليه ليه دموع

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -