أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -11

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها - غرام

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -11

في نفس الزمان باختلاف المكان
بندر يفكر: مستحيل أنا ماني بمصدق ليلين؟؟ ليلين ترفضني أنا؟؟ لا وتحب بعد؟؟ لالا هذا أكيد مو رايها هذا الوليد جبرها على الرفض أنا لازم أتأكد بس كيف؟ همممم أنا بروح وأسألها بنفسي ووالله ثم والله لو طلعت تحب لأذبحهم الاثنين آآآآآآآه ليه يا ليلين ليه؟؟ لالا أنا متأكد ليلين مستحيييييل تحب غيري يااااااارب آآآآآآآآآآآآآخ ايه يا بندر بس انت تركتها آآآآآه طيب بس فترة بسيطة وأنا وعدتها إني أرجع وهذا انا رجعت ايه بس هي ما وعدتني بشي وأنا لو كنت أحبها المفروض أتمنى لها السعادة .. هممم أتمنى لك السعادة لولينا
*&^^&*
في الصباح
الساعة صارت 9 وليلين لسا ماقامت كانت تعبانه.. تعبانه حيييييييييييييييييل.. بلحظة تصورت إن الوليد بيموت .. حست إنها بتفقد شي غالي .. حست إنه لو راح الوليد ما في أحد بيكون معها ويساعدها .. وحيدة .. أقرب وأصدق تعبير .. وحيييييييييدة ..
أمل صارت تدق الباب وليلين نايمه ما فتحت
أمل مو من عادتها تصحى قبل 10 لكن هي أصلاً مانامت كيف تنام وهي لسا ما تطمنت ع الوليد والمشكلة إنها ما تقدر تتصل على نضال لأنه مع الوليد ويهتم فيه
وصارت تدق الباب بس ليلين ما تفتح
ليلين كانت سامعه إن في أحد يدق الباب بس حست بخمووووووول وتعب
يهد الحيل .. حتى مين ما تقدر عليها.. مااااتقدر .. وتحس إنها مو قادره تسيطر على نفسها .. حتى حركة عينها لا إرادية المشكلة إنها ما تقدر تتكلم ولا تقوم واالباب مقفل بالمفتاح و مافي أحد عنده نسخة غير الوليد
أمل خافت على ليلين وراحت تشوف أثير عشان تساعدها لكن ما مداها تتحرك خطوة إلا وأثير قدامها أثير كانت نفس وضع أمل بالتمااااااااام
حكت أمل لأثير وقالتلها إنها مره خايفه
وصاروا الثنتين يدقون ع الباب وليلين صارت تبكي بس دموعها هي الي تدل على إنها ما ماتت ولسا فيها روح
ليلين تبكي لأنها تحس إنها عاجزة وتحس إنها فاقدة الوليد
أثير: أمل دقي على نضال
أمل: ليه؟
أثير: الوليد الوحيد الي عنده مفاتيح غرفتها
أمل: يعني أدق على نضال يقول للوليد؟
أثير: تمااااااااااام
أمل: بس الوليد تعبان
أثير: طيب هذي الي بغرفتها يمكن ماتت ماندري وش صار لها أهم من الوليد
أمل: طيب خلاص
أمل تتصل على نضال وبعد أربع مرات رد عليها
نضال: وجع
أمل: وعليكم السلام
نضال: اخلصي
أمل: نضال قول للوليد ينزل عشانـ...
نضال: ينزل في عينك الولد تعبان
أمل: طيب وليلين بغرفتها مقفله بالمفتاح وما ترد علينا ولا فتحت
نضال: طيب؟
أمل: عمى يمكن البنت صاير لها شي والوليد بس الي عنده نسخه من المفاتيح
نضال: لا تفاولين ع البنت
أمل: أقول لا يكون البنت ميته بغرفتها وانت جالس تسولف بسرعة كلم اخوها
نضال: طيب طيب سكري يلا أنا نازل
أمل: وانت اش دخلك؟؟ قلنا الوليد
نضال: أقول لا تخليني أنزل أسطرك
نضال قفل في وجه أمل السماعة وقام عشان يدور مفتاح الغرفه بثوب الوليد
الوليد ما كان تعبان مره بس نضال كان يبي يشوف ليلين ومالقى غير انه ينزل
أخذ المفاتيح ونزل
أمل: أثير هذ نضال تلثمي
أثير: زين
تلثمت أثير ولبست عبايتها
نضال: صباح الخير
أمل: والنور والسرور
أثير: صباح الخير
حاول نضال انه يدق الباب وناداها أكثر من مره لكن لا حياة لمن تنادي وهي سامعه الصوت بس ما تقدر تتكلم
نضال راح للغرفه وفتح القفل ودخلوا ثلاثتهم يشوفون ليه ما ترد؟
حصلوها مسطحه ع السرير ودموعها على خدها ومو قادره تتحرك
أول ما شافها نضال انصدم كانت حالتها مرعبة يعني لولا دموعها كان افتكروها ميته البنات راحوا عندها ركض
أثير: ليلين ليلين حبيبتي اشفيك؟
أمل: ردي علينا .. يا ويلي نضال الحق عليها
نضال: ليلين ليلين انتي معنا؟؟
أمل: يا ويلي اش صاير لها؟؟
أثير: نضال والي يعافيك وديها المستشفى
أمل: وأنا بروح ألبس عبايتي
أثير : وأنا بعد
البنات طلعوا من الغرفة بدون تفكير في الشخص الي بيحملها
نضال أول ما شاف البنات طالعين حاول يوقفهم بس ما ردوا عليه طلع جواله بيتصل ع الوليد لكن التفت عليها وشاف شي يخوف حتى الجوال طاح من يده وعيونه انفتحت على وسعها ولما استوعب رفع جواله وركض لها وحملها كانت تنزف دم من فمها مو رعاف بس من فمها ينزل دم حملها ودموعه نزلت .. نزل لتحت وتوجه لسيارته ركب وحطها بحضنه وراح بسرعه بدون ما ينتظر البنات
كان خايف خايف عليها مووووت خايف تموت حتى لو ما يحبها الموقف يخوف شي أكيد لو يحبها بيخاف أكثر عليها سرعته زادت بالطريق وكان ضباب لأنها أيام الشتاء ونضال كل شوي يزيد سرعته كانت ليلين بحضنه وكل شوي يضمها خايف عليها
المهم وصل المستشفى حملها ودخلوها الطوارئ وهو وقف عند الباب ويبكي بألم اتصلت عليه أمل لكن ما رد عليها كان خايف تروح لحظة من دون ما يدعي لليلين
بعد مرور ساعتين خرج الدكتور واستلمه نضال
نضال: خير يا دكتور
الدكتور: خير إن شاء الله شو بتقربلها حضرتك؟
نضال: أنا ولد خالتها
الدكتور: طيب وين ولي أمرها؟
نضال: ما في أحد غيري يا دكتور
الدكتور: مافي مشكله هلأ حالتها مستقره
نضال: ايه زين ندري حالتها مستقره البنت اشفيها؟
الدكتور: عفواً استاز ما بيصير تصرخ نحنا بمشفى عام والـ..
نضال: أقول اخلص لأتوطى ببطنك
الدكتور: شو هاد ؟؟ شو يعني اتنطط؟
نضال بملل: دكتور والي يعافيك ممكن أعرف اشفيها ليلين؟
الدكتور: أكيد البنت تعرضت لجلطه بسبب صدمه وانهيار
نضال تفاجأ وانعقد لسانه
نضال: جلــ.. جلطة؟؟؟!!
الدكتور: ايه بس متل ما خبرتك حالتها الحمد لله كتير مستقره يعني فيها تطلع من المشفى اليوم
نضال: مشكور دكتور
الدكتور: بس لازم تكمل الإجراءات لتطلع من هون
نضال: طيب أنا شفت دم بفمها ..
الدكتور: ولا يهمك هدا لأنك تأخرت يعني الظاهر انو معها تشنج من 11 ساعة أو شي متل هيك فلما زال التشنج تدفق الدم كان قوي شوي وبس هاد يالي صار فنزل الدم من فمها والحمد لله ان حضرتك ما تأخرت أكتر من هيك ولا كانت راحت من ايديك
نضال: الحمد لله .. مشكور دكتور بروح أخلص الأوراق
نضال تحرك وخلص الإجراءات بسرعة و كلم أمل يطمنها وما سلم من التهزيء لأنه ما رد عليها هي وأثير المهم بعد ساعتين ونضال جالس ع الانتظار قرب دكتور منه وكلمه
الدكتور: حضرتك الاستاز نضال؟
نضال: ايه نعم دكتور صار شي؟
الدكتور: لا مافيش حاجه بس أنا الدكتور المناوب ولازم أبلغك ان الآنسة ليلين مش حتقدر تطلع اليوم .. يعني حتستنى كمان يومين عشان نتطمن
نضال: ايه بس الدكتور قالي ان حالتها مستقره
الدكتور: ايوه ماانا عارف بس لازم نتطمن تقدر انت تروح
نضال: طيب مشكور دكتور
طلع نضال من المستشفى والضباب مغطي الدنيا وتوجه للبيت فوراً
*&^^&*
في نفس الزمان باختلاااااف المكان
عناد: ما فهمت
أثير: لأنك غبي
عناد: انتي ششششششش ولا كلمة ما كلمتك
أثير:عمى مره قليل أدب
عناد: أمل قوليلها تخرس
أمل: لا والله انت الغلطان
عناد: طيب يعني البنت اشفيها راحت المستشفى؟
أمل: افففففف منك فقر دم
عناد: سبحان الله من ساع كانت دوخة
أثير: يا ربييييييي انت الي يوقف معاك غلط
عناد: عدااااااال أصلاً روحي لا توقفين ما طلبت
أثير: ني ني ني
عناد: أمل والي يعافيك قولي الحقيقة ليلين اشفيها؟ وليه نضال حملها ووداها المستشفى؟ وليه للحين ما رجعوا ؟؟ وليه ما مشت بنفسها؟
أمل: الله الله الله كل هذي أسئلة؟
عناد: لا تغيرين الموضوع
أثير: عنادوووووووووه خلاص لما يرجع نضال اسأله
عناد: نووووو نو نو نو أبي أعرف كل شي والحيييييييييين هم راحوا من الساعة 9 ومارجعوا والحين الساعة 12 لييييييييه تأخروا ؟
أمل: أقول عناد ترى مره عطيتك وجه
عناد: أقول والله ان تقولين
أمل: أفففففف وبعدين
عناد: أقول لا تجلسين تنافخين علينا
أثير: ياخي بالله فكنا
عناد: والله ان أقول لخالتي نوار وبدور وفايزة وجدي وكللللل الي في البيت
أثير: مجنون؟ تبي تفضحنا؟
عناد: ليه البنت اشفيها
أمل: ياااااااااارب تصبرني البنت راسها عورها صداع مثل الشقيقة ووديناها المستشفى
عناد: يا كذاااابة انتي كل شوي بمرض؟؟ بعدين ترى الي فيه شقيقة يقدر يمشي
أثير: أقول عناد ترى انت مو بمحرم لنا
عناد: انتي شششش لا تتكلمين
أمل: خلاص لما يرجع نضال أسأله
عناد: أنا آآآآآآسف بس لازم أعرف والحييييييييين
أمل: عناد ترى بأرقعك بالكاس
عناد: ايه وأنا بأنط فبطنك
أثير: أقول أمل يلا نروح
عناد: لا والله ان أعلمهم
.......: تعلم مين؟
أثير: نضال؟
طبعاً أثير وأمل كانوا متلثمين لأنهم أصلاً واقفين مع عناد
نضال: عناد لو فتحت فمك بكلمة من الي شفته ما بيصيرلك خير
عناد: والله ليلين بنت عمتي ولازم أعرف اش صاير
نضال: وربي مالي خلقك وأنا إن مسكتك ما بيفكك مني إلا موتك
عناد: أنا آسف بس ترى ما أضمن لساني
نضال: ولا يهمك بقصه لك
عناد: آهه
عناد كان يدري ان نضال عصبي مررره وانه لو وقع في يده من جد ما يفكه الا موته عشان كذا ما حاول يحتك فيه أكثر
بس نضال قلبه طيب ويدري ان عناد يحب ليلين فحن عليه بطبيعة الحال لانه مجرب وخبره كل شي
عناد أول ما سمع طلع لغرفته وبكى اليييييييين ما نام
*&^^&*
الساعة 7 المغرب
نوار: بنات فين ليلين وحشتني ما ناقرتها
أمل وأثير ارتبكوا
أمل: أكيد في غرفتها تتكلم مع ميار
نوار: أها
نضال دخل وأثير وأمل خرجوا
نضال: السلام عليكم
نوار: هلا والله بالطش والرش
نضال: يمه
بدور: هلا
نوار: شوف الولد أقول ترى جالسه أرحب فيك
نضال: هههههههههههه والله مو وقتك يمه أنا طالع ببات برا البيت اليوم
نوار: والوليد معك؟
نضال: لا الوليد فوق بالغرفة
بدور: ووين رايح؟
نضال: والله ما أدري يمه يمكن أروح عند أصحابي
بدور: بحفظ الله
نضال طلع وكلم أمل ع الجوال
أمل: هلا قلبي
نضال: مولي لا تنوسن تصحون الوليد ياخذ دواه الساعة 12
أمل: طيب شلوووووووون
نضال: أنا رح أدق عليه جوال بس إذا ما رد كلمي عناد وقوليله يصحيه
أمل: من عنوني
نضال: تسلم عنونك آآه
أمل: سلامتك من الآه جعل الحزن فيني ولا فيك
نضال: ههه اشفيك تتغزلين؟؟ ديو ما فيه
أمل: هههههههههههه لا بس تحزني انت وليلين
نضال: لا ولايهمك أنا رجل المواقف
أمل: ههههه زين بس انت وين رايح؟
نضال: ببات برا
أمل: طيب إذا رجعت أبغى قصة لأجاتا كريستي
نضال: خذي من ليلين مليان درجها
أمل بخبث: اهممم وانت اش عرفك
نضال: هاه؟؟ ههه ذاك اليوم يوم دخلت غرفتها وراحت تناديك فتشت كل شبر
أمل: هههههههه لا والله مو بهين
نضال: أعجبك
أمل: طيب باخذ من عندك
نضال: لا الوليد بالغرفة
أمل: بأخبر عناد يجيبها
نضال: لا
أمل: ليه؟ صح انت ليه تكرهه؟
نضال: لأنه يحب ليلين
أمل بشهقة : كذاااااااااااااب كذاب كذاب كذاب
نضال: آآآآآآآآآآه
أمل: في عمري ولا فيك
نضال: طيب خلصتي غزلك؟
أمل: طيب خلاص أنا رح آخذ القصص من ليلين بس اوعدني لما ترجع تعطيني من قصصك
نضال: وعد
أمل: وعد شرف؟
نضال: وعد شرف
أمل: وعد رجال؟
نضال: وعد رجاااااال
أمل: وعد بلفور؟
نضال: وعد بلفور
أمل: وعد انجليزي
نضال: خلاص وجع
أمل بإصرار: وعد انجليزي؟؟؟
نضال: وعد انجليزي
أمل: طيب يلا باي
نضال: باي
أمل: نضال نضال
نضال بتعب: عيونه
أمل: امووووووووووااااااااااااح
نضال: هههههههههههههه ذكرتيني بصاحبة ليلين
أمل: هههههههههههههههه الخبله 2008
نضال: ههههههه مشكووورة ع البوسة بس مو مرجعها
وقفل في وجهها الخط وهي على طول سحبت أثير من يدها وطلعت غرفة ليلين أخذت الروايات وعيرت الساعة على 12 وجلست ع السرير هي وأثير
*&^^&*
عند ميار وريماس وحلا ونجلا
ميار بخبث: ريماس انتي متأكدة؟
ريماس: أكييييييد أنا كله ولا الدراسة
حلا: لا والله أنا مو من رأيك مافيها شي ان البنت تتزوج و تكمل
ريماس: ههههههههه حلللوة ترى لعلمك مافي بنت تتزوج وتكمل
نجلا: صح من جد ترى كل البنات الي يتزوجون يتعبون ويتعودون ع الراحة
حلا: لا والله في بنات عادي الزواج ما يأثر على دراستهم
ميار: حبيبتي حلا انتي تتكلمين عن الناااادر
حلا: صح هو نادر بس فيه
ريماس: طيب بس الناس مو بالنادر بالأكثر
نجلا: صح ترى مرررررره مره مره قليل الي كذا
حلا: طيب و أنا وحده من القليييل
ميار: طيب قولي من الأول إنك بتتزوجين وفكينا
ريماس: ههههههههههههه كشفناك
البنات: هههههههههههههههههههههههههههه
حلا: طيب اشرايكم نغير الموضوع؟؟
ميار: طيب يلا غيريه
حلا: هههههههههههههه بلا عبط
ريماس: بنات اش تعريفكم للمراهقة؟
ميار: سن تمر فيها البنت
نجلا بتريقه: لا إله إلا الله من جد؟؟ أنا الحين عرفت
البنات: هههههههههههههههه
ميار: آه يعني اش يعني بالنسبة لي؟
حلا: ايه
ريماس: سن المراهقة سن تهتم فيه البنت بأنوثتها وتحاول تظهر أناقتها وتبرز نفسها أو تلفت الأنظار كمان سن يكونون فيه البنات مهتمين بالموضه وهالأشياء
نجلا: آهه وانتي ميمي؟
ميار: بالنسبة لي سن المراهقة سن تكتشف فيه البنت مواهبها وتحاول تنميها وكمان تهتم كثير بجمالها
نجلا: همممم أنا نظرتي تختلف أنا أقول إن سن المراهقة فترة تكون فيها البنت بحاجه لشخص يسمعها ويحتويها لأنها ممكن تنحرف في أي لحظة .. هممم يعني ما تقدر تميز بين الصح والخطأ
حلا: تقريباً مثلك أنا في نظري إن المراهقة تحتاج للي يفهمها بس مو إنها ما تميز هي تميز بس تحتاج للنصح بأسلوب راقي يناسب تفكيرها وقريب منها عشان ما تعاند
ريماس: هممم ميار بما إنك مره صاحبة ليلين أكثر وحده فينا فأكيد تكلمتوا في الموضوع ؟
ميار: آهه.. ليلين تقول إن سن المراهقة سن الحرية بالنسبة للأنثى يعني تحاول تتحرر من كل القيود وعلى قولتها سن تحاول المراهقة فيه إنها تثبت نفسها وإنها قادره تسوي كل شي يعني كل الي في نظر المجتمع جريمه في نظر المراهق أو المراهقة عادي وعند المراهقين قاعدة أول ما يدخلون هالسن إنه كل ممنوع مرغوب وقالت كلام طويل ما حفظته خخخخخخخخخ
حلا: ههههههههههههه أنا عشان كذا أأيد الزواج والدراسة في نفس الوقت المراهقة شي أكيد بتحب زوجها أو بتتزوج حبيبها فيكون هو أقرب واحد لها يعني بالتالي يقدر يوجهها بالأسلوب الي يبغى لأنها رح تسمعله
ريماس: هممم وجهة نظر فيها شيء من الصحة
نجلا: يااااا شين الفلسفة عليك
البنات:هههههههههههههههههههههههه
نجلا: أقول رمسوه
ريماس: نعمين
نجلا: ما ضيفتينا
البنات:هههههههههههههههههههههههههههههه
حلا: صح ما عطيتينا عصير بس قهوة وشاي وعشا
البنات:ههههههههههههههههههه
ريماس: أقول حلا
حلا: عيوووووووووووووووون حلا
ريماس: اخرسي
البنات:ههههههههههههههههههههاااااي
كانت هذي النقاشات هي المواضيع الي تشغل البنات يعني ما يجلسون هم الخمسة (معاهم ليلين )الا ويتناقشون وكان عشق ميار وليلين وحلا المناقشة
طيب اشرايكم نترك البنات برااااحتهم وننتقل لمكان ثاني:.
*&^^&*
نضال راح للمستشفى وقرر انه يكون موجود معاها طول فترة وجودها بالمشفى قبل لا يروح للمستشفى مر ع محل الورد واشترى ورود جوري أحمر يدري إن ليلين تموت ع الورد
لما وصل رتبها بنفسه وجلس عند سريرها بعد ما قرب الكرسي وظل يتأمل وجهها طبعاً ليلين بدون عبايه من يوم وداها نضال للمستشفى وجلس على حاله يتأمل بعد دقايق تذكر بندر وموقفه وتذكر الوليد وغيرته قام لف الكرسي وريح راسه ونااام
اليوم الثاني :.
في الصباح الساعة 10 صحيت ليلين وشافت نضال نايم ع الكرسي هي لمحت بس شعره وعرفته قامت تدور هي وينها فيه وتذكرت الوليد وخافت موووت
نضال حس بحركتها فقام
ليلين: نضال .. الوليد الوليد كيفه؟؟
نضال: تمااااااااام ومافيه الا العافيه بس انتي هدي شوي
ليلين: أنا وين؟
نضال: انتي بالمستشفى
ليلين: بسم الله ليه اش صار؟
نضال: تعبتيييييي حضرتك
ليلين: كم يوم لي وأنا هنا؟
نضال: لسا هذ ا ثاني يوم
ليلين: طيب متى يمديني أطلع؟
نضال: الدكتور قال أيام بس أتوقع انه عادي تطلعين اليوم
ليلين: نضال الله يعافيك ممكن تطلعني اليوم ؟
نضال: همممممممممممممممم
ليلين: الله يعاااااااااافييييييييييييييييييييييييك
نضال: بروح أسأل الدكتور
ليلين: مشكوووووووووووور الغالي ما قصرت
نضال: يلا
ليلين: نضال نضال
نضال: عيونه؟
ليلين: همممممم مين الي جاب الورد؟
نضال: أنا
ليلين قلب وجهها ألواااااااااااااان
ليلين: مشكور وما تقصر أعشق الورد
نضال: أعرف حتى الورد يعشقك
ليلين:................................
نضال: وعلى فكره أنا مو معذب أحد
ليلين غاصت في اللحاف وما قدرت تطلع منه
وراح نضال وكمل الإجراءات عشان تطلع ليلين وقالها إن مافي أحد يعرف غير أمل وأثير وعناد واشترالها عبايه عشان تقدر تطلع
طلعت ليلين من المستشفى أخيراً ونضال كلم أمل يخبرها ليلين كانت جالسه بالمقعد الخلفي وتتأمل نضال بالمرايه
ليلين تفكر: يا الـــــــــلـــــه .. يجنن موووووووووت .. عيونه تسحر .. أحبك ..أحبك.. أحبك .. آآآآآآآآآآخ
ليلين: أحبك
نضال: ليلين؟؟
ليلين قالت أحبك بصوت مسموع مع ثورة لعواطف الي بداخلها ما استوعبت لكن بعد ما انتبهت حست بإحراج فظييييييييييع
ليلين: احمـ..آسفة ماانتبهت على نفسي

نضال: لا أصلاً ما سمعت شي
نضال كان يكذب عشان يشيل الإحراج لكن حتى هو أصلاً حمر وجهه وارتبك
نضال: ليلين
ليلين: هممممم
نضال: ممكن .. احمـ.. ممكن
ليلين: أكيد بس وشو
نضال: هههههههههه طيب اسمعيه بالأول
ليلين: موافقة من غير ما أسمع
نضال: إذن خلاص ماني بقايل
ليلين: يا سلااااااااااااااااااااااااااااااااام والله ان تقول
نضال:هههههههههه بسم الله قبل شوي كنتي تعبانه
ليلين: ههههههههههههه لا ما فيني الا العافية بس تكلم
نضال: لا عيب أكلمك انتي مو محرم
ليلين: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
نضال: بس خلاص كل هذا ضحك
ليلين:هههههههههههههههههههه الله يسامحك هههههههههه بطني ههههههههههه موقادرة أوقف ههههههههههههههههههههههههههههههه
نضال: دوم الضحكة
ليلين انتبهت انه هذا نضال فخرست
وظلوا ساكتين اليييييييين ما وصلوا البيت .. مر ع السالفة شهر وماحد دري غير الأربعة نضال وعناد وأمل وأثير وحتى الوليد ما عنده علم باقي ع الإجازة شهر لكن الوليد يبغى يرجع جدة بسرعة عشان يرتب أوضاعه قبل دوامه فقرروا إنهم يسافرون بعد يومين ..
هذاك المار قدامي وله نظرات قتاله
وله سكسوكة حلوة بأقصى الوجه مرتسمة
حرمني النوم في ليلي حرمني النوم عقباله
*(شكراً نغم لأنك عطيتيني الشعر ) هذا الشعر من الجوال ما أعرف مين صاحبته بس ترى مو كامل بالأجزاء الجايه أكمله
أمل: ميييييييييييييين هذا الي نظرات وسكسوكة وحركات
ليلين: -------- لا تعليق
أمل: ههههههههههههههههههه أصلاً عرفت من نوني
أثير: كذااااااااااااااااابة شوفوا اللعانة وليه ما علمتيني؟
أمل: يا ربييييي قبل شوي كلمني وحكالي
أثير: طيب ومين سعيد الحظ
ليلين: مافي سعيد حظ
أمل سحبت أثير بعيد كلمتها وليلين ما تسمع كلامها
أثير: آه .. آه .. آه شوي شوي يديييييييي
أمل: نضال ما يبي ليلين تعرف انه يحبها
أثير: لأنه غبي
أمل: ما غبي الا انتي
أثير: أخجلتم تواضعنا
أمل: المهم ما تقولين لليلين
أثير: طيب اش دخل هذا فموضوع حبيبها .. لا يكوووووووون آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
أمل: الله يشيلك فضحتينا ليه تصرخين
أثير: ليلين تحب نضال صوووووووووووووووووح؟
أمل: ههههههههه وأخيراً
أثير: الله ونااااااااااااااااااااااااسة طيب
أمل: أدري حتى أنا قلتله مادامها اعترفت ليه ما تعلمها
أثير: ايه؟
أمل: قال لا إذا تزوجتها يصير خير بقولها لها بنفسي
أثير: ههههههههههههههه لا وبيتزوج الأخ
أمل: أجل اش على بالك؟
أثير: قوليله لا يتأمل مره ليلين ما بتتزوج حتى وتكمل
أمل: طيب مو مشكلة
أثير: عمى بس مره حرام لازم نخبرها تلاقينها بتموت
أمل: وليه تموت؟؟
أثير: كل إنسان يحب يعرف إذا كان حبه مقدر من الطرف الثاني ولا لاء
أمل: المهم انهم حبوا بعض بس أمااااااااانة ماحد يعرف غيرنا حنا الأربعة
أثير: مين الرابع؟
أمل: الوليد
أثير: أف وكيف عرف ؟
أمل: لأنه ليلين خبرته أصلاً هو الي علم نوني
أثير: آهااااااااااا
أمل: يلا تعالي نرجع
رجعوا البنات لليلين
*&^^&*
مرت اليومين بسلااااام بس ليلين ما شافت نوني .. هههه قصدي نضال واليوم رحلة الوليد وليلين ع الطيارة لجدة
ليلين كلمت صاحباتها وخبرتهم وقالوا انهم بيستقبلونها في المطار أما الوليد فما كلم أحد نهائياً الوليد وليلين كانوا بسيارة ونضال وأمل وأثير وعناد بسيارة وراحوا للمطار يودعونهم
في المطار :
أنواااااااااااااااااااااااااااااااع الدموع نزلت
ليلين تودع البنات: يلا يا بنات أشوفكم على خير
أمل: مع السلامة
ليلين: يلا عاد لا تبكين أخاف أبكي وراك
أثير: مع السلاااامة لا تنسيني
ليلين: اش دعوه وين مسافره أنا؟؟.. ترى بينا اتصالات
أثير: اهئ اهئ مييييييييين بيونسنا بالليل
ليلين: عندك كلللللللللل العائلة بنات أكثر من الشباب
أمل: ههههههههههه طيب لوليتا
أثير: مين لوليتا
أمل: انقلعي
ليلين: بنات لا أوصيكم على حبيبي بعد ما عرفتوه زين أمل
البنات: ولوووووووووووووووووو
أمل: ليلين هذي الرواية أقرأيها بتمععععععععن
ليلين: مشكووووووورة حبي ما تقصرين
أثير: وربي فيك عرق نذالة شوفي ما ذكرتني بهديتي بس أنا تذكرتها
ليلين: هههههههههههههههههه والله ماله داعي ترى أنا بشوفكم قريب
أثير: لا أنا اشتريتلك شي راقي يناسب وحده بالثانوية مو رواية
أمل: ني ني ني

يتبع ,,,,


👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -