بداية

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -27 البارت الاخير

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك - غرام

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -27

~~ بعد يوميــن ~~

.. في فلة سعود ..

سعود: توه ما نور البيت يا يبا
رنيم بابتسامه: توه ما نور البيت يا عمي
أبو سعود وهو مقعد على الكرسي : ..............
حس بالحزن على أبوه .. عمره كله ما جافه وهو بـ هالضعف .. طول عمره قوي .. حست بـ مدى حزنه على أبوه وحبة تخفف عليه .. حطت يدها على كتفه وهي تبتسم بحنان .. رد لها الابتسامه ..
.. ساعد أبوه ونزله على السرير .. سعود: وهذي ممرضتك يا يبا أي شي تحتاجـه هي بتقوم فيه
رنيم بابتسامه: وأي شي تبيه يا عمي لاا تتردد أنا موجودة أخدمك بـ عيوني
دمعت عيونه وهو يهز راسه .. أبو سعود: الله يرضى عليكم
سعود وهو يحب راس أبوه: تامر شي يا يبا
هز راسه بـ لا .. أبو سعود:...........
سعود : عيل نخليك ترتاح .. تصبح على خير يا الغالي
.. طلعوا وسكروا الباب .. و ضمت ذراع سعود وهي تبتسم .. رنيم: أقول حبي
ابتسم لها وهو يلف يدينه على خصرها .. سعود: قولي يا قلبي
عضت على شفايفها وهي تناظر عيونه .. رنيم بهمس: أحبــك
باس خدها وعض أذونها .. سعود بهمس: وأنا أموت فيج


.. في فلــــة بدر ..
بعد ما خلصوا عشى .. نجوى بتفكير: بدر تتوقع شنو راح تسوي دلول
بدر بتنهيده: بـ تعاند بداية بس مع الوقت بتصير عادي .. بنت أختي وأعرفها إنتي لاا تحاتين
نجوى بحزن: والله كسرت خاطري هي معاها حق .. بصراحة قهرني سعود
بدر: بالعكس أنا أوافق سعود هو يبي مصلحتها .. وهي ما خذه السالفة رد اعتبار و مو مفكره بـ شي ثاني .. بس بعدها راح تتحسف .. خصوصا إنها تحبه بس هي تكابر
نجوى بعدم اقتناع: حتى لو مو بـ هل الاسلوب هذا يجبرها .. وصدقني راح تكرهه لأنه أجبرها على شي ما تبيه
بدر وهو يحاوط خصرها: مو إنتي كنتي مجبورة علي .. هذاج تحبيني وميته فيني
نجوى بابتسامه:وااايد واثق
بدر بـ غرور : أكيد لأن ما في أحد ما يشوفني وما يحبني
نجوى بضحكة: بصراحــة شلـختني
بدر: هههههههههه
نجوى: أممم بدر
بدر بحب: عيونه
نجوى: تسلم عيونك .. أمممم
بدر: شفيج يا قلبي .. قولي
نجوى بتردد :أمم بصراحة ودي اسأل سؤال من زمان بس ...(وسكتت).....
بدر بإستغراب: بس شنو؟؟
نجوى على نفس وضعها: أمممم خايفة تزعل وتعصب علي
ابتسم لها يطمنها .. بدر: قولي ووعدج ما اعصب ولا أزعل
نجوى وهي تلعب بأصابع يده: أممم سارة
بدر وهو عاقد حواجبه: سارة!! شفيها!!
نجوى وهي تناظر عيونه: شلون تزوجت وأنت أ..أ..
بدر بحزن: أغتصبتها
هزت راسها وحست بغصة وتزلزل كيانها من هـ الكلمة.. نجوى:أنا آسفة
هز راسه بتفهم .. بدر: ماله داعي .. إنت من حقج تعرفين شسالفة .. سمعيني بدون ما تقاطعيني لين أخلص كلاامي أوكي
هزت راسها .. نجوى: أوكي


\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/
ضغط على الرقم وهو يحس إن مقتنع على إلي هو ناوي عليه .. شوي وياه صوت بنت
......:آآلووو
خذ نفس عميق .. بدر:آآلوو السلاام عليكم
...... بإستغراب: وعليكم السلاام .. نعم أخوي من بغيت
بدر بتردد: معاج بـ..بدر
......:بدر!! منو بدر!!
بدر وهو كاره نفسه:سارة أنا بدر .. بدر الـ.......
سارة بصوت واضح عليه الصدمــة:بـــــــــــدر!!!
بدر بانكسار: إي .. بدر إلي من دون قصد حطم حياتج
سارة بصوت مليان صياح: أنت شتبي مو كفايـة إلي سويته فيني .. أنا ما صدقت أنسى وعيش حالي حال أي بنت .. أنت شنو ما تحس ما تخاف الله .. !!
بدر برجاء: تكفين اسمعيني .. سارة أنا والله ندمان من يوم إلي صار وأنا ندمان ..
سارة بسخرية: لااا وايد تعبت نفسك .. توك ياي .. من كم سنة مرت علينا وتوك ياي تصلح غلطتك .. !!
بدر بنبرة كلها رجا: والله كنت أبي أصلح غلطتي .. بس أنتي أختفيتي .. دورت عليج بكل مكان قالوا انج سافرتي .. أخبارج انقطعت وما عرفت أصول لج .. سارة و رب الكون إني ناوي أصحح غلطتي ..
سارة وصوتها رايح من الصياح: ما ينفع لان الوقت فات
بدر باستغراب: فات!!
سارة وهي تكتم شهقاتها: آآه يا بدر لو تعرف إلي صار لي من بعد سواتك .. دمرتني حطمتني .. سلبت مني أثمن شي تملكه كل بنت وهو شرفها .. ما خافيت ربك فيني .. خنت ثقتي فيك .. أنا كنت أحبك يا بدر بس أنت طلعت مو كفوا .. أنت ما تتخيل الخوف والرعب إلي مريت فيه .. كل يوم ودموعي تسيل على خدي من أصبح لين أمسي .. تدري إني حاولت أنتحر (وشهقت) .. بسببك كنت بـ خسر آخرتي .. مثل ما خسرت دنيتي ..
حس بغصة من الكلاام إلي يسمعه .. ورجف قلبه من نبرة الحزن والعذاب الواضح بصوتها المبحوح من الصياح .. بدر:..................
سارة وهي تكمل: بس الحمد الله إلي ألطف فيني .. تذكر ولد عمي منصور إلي كنت دوم أشكي لك منه .. وإنه صايع وضايع .. وأقول لك إني أكره نظراته القذرة وتفكيره إلي مثل الزبالة (تكرمون) .. طلع أحسن منك .. هو إلي وقف معاي .. بـ تسأل شلون !! .. أنا بقول لك .. هو إلي نقذني من الانتحار .. و وداني المستشفى و أنا من يأسي ترجيته إني أبي أموت .. بسبب العار إلي يبته لـ أهلي .. ومن بين دموعي و رجاي .. هون علي .. قال لي أنا بستر عليج إنتي بنت عمي من لحمي و دمي .. إنتي عرضي وأنا مستحيل أخلي أحد يقول كلمة عليج ..
بدر باستنكار: بس شلون رضا وإنتي ......
قاطعته سارة بانكسار: مو بنت !! .. لأن للأسف كان يمشي في نفس الطريج القذر إلي كنت تمشي فيه .. هو قال لي .. إنه متحسر على إلي كان يسويه .. وأنا إلي صحيته من غفوته .. وعلشان يكفر من ذنوبه مع بنات الناس قرر إن يستر علي وأنا أوله من الغريب .. بس مع الوقت الحمد الله ربي سخره لي .. أعتدل ومن البيت للشغل ومن الشغل للبيت .. يعاملني أحسن ما يمكن عمره ما حسسني بإلي صار .. أو إن عايرني .. علشان جذي أقول لك الوقت فات علشان تصلح غلطتك .. لأني الحين على ذمة ولد عمي ..
بدر بتنهيده: كل إلي أقدر أقوله أنا آسف وأتمنى تسامحيني .. والله يوفقج مع ولد عمج ويعوضج عن كل الضيم ..
سارة بجفاء: أنا مسامحتك تدري ليش لأن بسببك قدرت إني آخذ ريال ينشد فيه الظهر .. ويا ريت ما تتصل على هـ الرقم مرة ثانيــة ..
.. وسكرت الخط قبل لاا تسمع منه الرد على كلاامها ..
\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/_\|/
نجوى بعيون دامعة وهي متأثرة: ......................
جاف دموعها .. بدر: أفااا ليش الدموع يا قلبي
مسحت دموعها بـ طفولية .. نجوى: عورت قلبي
ابتسم غصب عنه وهو ذايب بحركتها .. بدر بهمس: بسم الله على قلبج .. عساه فيني ولاا فيج
نجوى وهي تحط يدها على شفايفه: لاا تقول جذي بسم الله عليك
ابتسم بحب .. بدر: تخافين علي !!
نجوى بخجل: أكيد إذا ما خفت عليك أنت من أخاف عليه !!
بدر وهو يحضنها: يعلني ما أفقد هـ الحس
نجوى وهي تدفن ويها في حضنه أكثر: يعلني أنا ما أفقد هـ الحضن
بعدها عنه شوي .. بدر بخبث: متأكدة
عضت على شفايفها بخجل وحبت تغير الموضوع .. نجوى: إي صح أنا زعلاانه منك بعد
بدر وهو يرفع حاجبة: أفااا .. مني ليش يا قلبي
نجوى بدلع: قلت بـ تسفرني تركيا .. بس ما أجوف وفيت بوعدك
بدر وهو يأشر على عيونه: من هـ العين قبل هـ العين .. والحين روحي جهزي الشنط وبكرة الصبح راح تكون السفرة .. أنا أساساً كنت حاجز وكنت بسويها مفاجأة بس إنتي الله يهداج
حضنته وباسته على خدها .. نجوى: الله لااا يحرمني منك يا قلبي
بدر وهو ذايب: ولاا منج يا عمري


~~ بـــعد أسبوع ~~

~ رنيم وسعود مثل السمن على عسل .. و بدت تتحسن صحة رنيم .. ~
~ نجوى وبدر سافروا تركيا و مستانسـين وراح يرجعون بعد يومين ~
~ شرين و وائل ما في أسعد منهم .. وشرين مرتاحـة خصوصاً لما أعترف لها وائل عن حبه لها ~
~ دلال طول الوقت تتحلف في أحمد ومقررة تطين عيشته وتكرهه بـ اليوم إلي قرر يرجعها .. ومتوترة حدها لأن بعد ثلااثـة أيام راح يكون العرس~
~ أحمد مستانس إن ما بقى غير أيام ويكون مع حبيبته .. وفي نفس الوقت خايف من ردت فعلها .. بس هو واعد نفسه إن يصبر عليها لأن عاذرها إلي مرت فيه مو شي سهل ~
~ أبو سعود يحس بـ الضعف يوم عن يوم .. وصاير قليل الكلاام .. وزاد عليه الحزن وحز في خاطره لما عرف إن بنته دلال بتتزوج .. وهو ما راح يكون معاها ~
~ أم سعود كانت تسمع أخبار أبو سعود من رنيم وسعود إلي يتعمدون يتكلمون عندها علشان تحس فيه .. وهي قلبها عورها عليه بس تكابر وتحاول تقسي قلبها ~
~ أم رنيم مرتاحـة و مستانسة لـ فرح بنتها .. وتدعي لها دوم إن الله يرزقها بـ الذرية الصالحة .. بس في شي مكدر خاطرها وهو أبو رنيم إلي انقطعت أخباره ~


~~ قبل يوم العـــرس~~
.. في فلــة أبو سعود ..
الكل مجتمع في الصالة .. رنيم وسعود .. نجوى وبدر .. أم سعود ودلال .. قاعدين سوالف وضحك ..
نجوى بدلع: بدوري خاطري بـ آيس كريم من باسكن روبنز
بدر بحب: من عيوني يا عيوني
أم سعود بابتسامه: نجوى لاا يكون حامل من الصبح وإنتي خاطري وخاطري
أحمر ويها .. نجوى: لاا بس جذي صار خاطري يعني الواحد ما يصير في خاطرة إلاا إذا حمل
رنيم وهي تضحك: هههههه بل بل سحبي كلمتج يا عمتي لاا تقوم تاكلج .. ما يسوى عليج ههههههه
الكل:ههههههههههه
أم سعود :هههههه وإنتي الصاجـة
كان يناظرها طول الوقت .. ما تشاركهم السوالف ولاا تضحك بس تبتسم مجاملة .. حز بخاطره إن من أول القعدة وهي تصد عنه وتحاول كثر ما تقدر ما تحط عينها بـ عينه ..
سعود: دلال
الكل سكت وتوجهت نظراتهم بين سعود و دلال ..
دلال:...................
ابتسم وقام من مكانه .. وراح قعد يمها .. يات بتقوم بس هو مسكها .. سعود: دلول
دلال:.................
سعود وهو يبتسم: أفااا .. الحين أنا أخوج العود تزعلين مني
دلال:.................
سعود وهو يحط يده عند ذقنها ويرفع راسها : دلول يلاا عاد بلاا دلع
دلال:...................
خذ نفس وهو يزفر .. سعود: يا حبيبتي إنتي تعرفين إني أحبج وأبي مصلحتج .. صدقيني لو إني أعرف إن سعادتج بتكون بعيده عن أحمد .. أنا أول واحد يمنع هـ الزواج .. دلو أنا أدري إنج تحبينه
دلال بعصبية: لااا ما أحبــــــه
سعود:أششش لاا تحبينه بس تكابرين .. دلول إنتي تدرين لما عرفت إنه طلقج كنت ناوي عليه .. والله إني كنت رايح له يا ذابح يا مذبوح .. دلول إنتي تتوقعين إني أرخص فيج .. إنتي أختي الصغيرة دلوعتي ..
بدت دموعها تنزل بصمت.. دلال:................
سعود وهو يبوس راسها: سامحيني يا الغالية ما أبيج تزعلين مني .. ما أبي تنزفين وإنتي زعلاانه مني ..
رمت نفسها في حضنه وصارت تصيح .. وخلت الكل يصيح معاها .. سعود وهو يمسح على ظهرها: إي ترى أبوي وده يجوفج ويبارك لج .. (لف وهو يناظر أمه ويحاول يستعطفها) مسكين مو كافي إن ما راح يقدر يحظر عرسج .. أمس طول الليل وأنا اسمعه يصيح والله قطع قلبي
ابتسمت رنيم وهي عارفة مقصد سعود .. و قررت تلعب اللعبة معاه .. رنيم بحزن وبصدق: إي والله .. عمي كاسر خاطري وعليه عليـه .. حتى إن لاا ياكل ولاا يشرب .. حتى سوالف والله إن طول ما نقعد معاه ما ينطق بـ كلمه ..
حست بالحزن وبان على ملاامح ويها .. أم سعود:....................
بدر وهو يناظرها: أممم شرايكم نروح نزوره
نجوى: إي والله مسكين من يوم ما طاح بالمستشفى ما زرناه ..
دلال وهي تمسح دموعها: إي أنا أبي أجوفه وحشني
الكل قام ما عدا أم سعود إلي تناظر الوضع بصمت .. سعود : يلاا يما لاا يكون مب رايحه
أم سعود وهي تكابر : إي مب رايحه
سعود بأسى: براحتج
.. و طلع الكل متوجه لـ فلة سعود .. تاركين خلفهم أم سعود إلي ودها تجوفه بس كبريائها مو مخليها ..


.. في فلة سعود ..
.. توهم واصلين .. دخلوا الفلة .. سعود بتحذير: قبل لاا تدخلون رجاءاً من غير دموع .. أقول لكم من الحين
دلال والعبرة خانقتها: أوكي
نجوى والدموع بدت تتجمع في عيونها: بحاول
سعود: لااا لاا هذا من أولها جذي عيل ينعاف تاليها
بدر وهو يمسح على راسها : أفا يا قلبي ليش الدموع الحين !!
نجوى وهي تهز راسها: مو متخيله إني بجوفه عاجز .. طول عمري وأنا أجوفه قوي .. مو بيدي
حاول بدر يهديها .. لين ما هدت شوي .. وبعدها كلهم توجهوا لـ غرفة
_أبو سعود_ ..
أول من دخل دلال إلي أول ما طاحت عيونها عليه .. دمعت عيونها .. وما حست بـنفسها إلا وهي في حضن أبوها .. ضامته وتصيـح .. ونجوى من جافت الوضع .. دموعها أربع أربع وبدر حاضنها يحاول يهديها .. رنيم ما قدرت تستحمل الوضع إلي تجوفـه .. فـ استسلمت لدموعها والعبرة خانقتها .. أما سعود كان واقف ومصدوم .. إن تحذيره لهم كان هواءاً منثورا ..
.. كان يحس بـ الحزن وهو يجوف الكل حزنان عليه .. وعلى حاله .. في هـ اللحظـة تمنى إن مات بـ الحادث ولاا يجوف هـ الدموع والنظرات من عيون إلي يحبهم ..
أبو سعود بتعب : بس يا بنيتي بس .. لاا تعورين قلبي .. تكفون ما أبي دموع ..
نزلت دمعة كانت محبوسة طول الوقت وهو يقاوم نزولها .. بس هي خانته ونزلت وشقت طريقها على خده .. مكمله مسيرها سيل من الدموع ..
دلال بصوت مبحوح .. : لاا يا يبا لاا تصيح أششش تكفى
.. مسحت بأناملها الناعمة دموع أبوها وباست خده .. دلال: فديتك يبا .. خلااص ما بصيح وعد ..
أبو سعود بعتب: ليش ما زرتيني .. كنت أنتظرج وأقول كل يوم اليوم بتي وتجوفني .. بس ما كنتي تيين ..
دلال وهي تحضنه: سامحني يا يبه .. والله أدري إني غلطان ومقصره في حققك .. تكفى سامحني ..
نجوى وهي تقرب من عمها إلي رباها بحسبة بـنته: وأنا بعد سامحني يا الغالي
.. ورمت نفسها هي الثانية في حضنه .. وباسته على راسه .. نجوى: ربي يقومك بـ السلاامة
بدر وهو يبوس راسه: مأجور إن شاء الله يا أبو سعود
أبو سعود بحزن: تسلم .. إلاا وين أم سعود
الكل:...........................
ابتسم بهم وحزن .. أبو سعود: ما يات مو مشكلة .. إلاا يا سعود يا ولدي
سعود: سم يا الغالي
أبو سعود بهم : الله يسلمك .. ودي أوصيك جدام الكل .. أوصيكم كلكم .. عبدالرحمن أخوك يا سعود .. لاا تنسونه .. هو ماله ذنب ..
سعود وهو يبوس يد أبوه: في عيوني يا يبه .. لاا تحاتي ..


يتـــبع

~~ يوم العــــــــرس~~



.. كانت بقمة الأناقـــة والجمال بـ الفستان الأبيــض الفخم والميك آب الخليجي بـ ألوان الورد والبحر .. و المسكــة الناعمــة إلي بين أناملها الناعمــة ..
.. وعلى كل هذا إلاا إنها ميــته خوف وتوتر .. من الحاظر والمستقبل .. اسأله واايد تزاحمت في فكرها .. مو قادرة تحصل إجاباتها ..
أم سعود وهي تعدل الطرحــة : ألف ألف مبروك يا أحلــى عروســة
ابتسمت وهي تمثل السعادة .. ما تبي تكدرهم .. وقالت للكل وأقنعتهم إنها خلااص راضيــة .. بس هي من نفسها مو مقتنعـة وناويـة نية قشرة لـ أحمد .. دلال: الله يبارك فيج
فاطمـة (أخت أحمد): فديت مرت أخوي .. لاا لاا أخوي بيروح فيها
دلال بخجل: هههههه
فاطمة وهي ترد على تلفونها إلي زعجها: آآلوو .. ههههههه .. طيب طيب .. ههههههه خلاااص بسامحك لأنك المعرس لاا أكثر هههههههه .. أوكي دقايق .. بسوي لك مسكول
سكرت .. وهي تبتسم .. فاطمة: يلاا يا عروسـة الحين أحمد بيدخل
حست قلبها يرجف .. غمضت عيونها وهي تتذكر آخر مرة جافته فيها .. يوم يزورها ويقول لها عن مشاعرة إلي يكنها لـ سحر .. فتحت عيونها وهي تجوف الباب ينفتح .. ويدخل بكل هيبــة بالثوب والشماغ والبشت .. على طول نزلت عيونها وقلبه يدق بقوة .. وصدى كلماته للحين ترن في مسامعها ..
أحمد بحب و سعادة واضحة عليه: ألف مبروك علينا يا قلبي
دلال:.....................
أم أحمد وهي تبتسم: يلاا الحين المصورة بتصوركم ..
.. طلع الكل وما بقى غير المصورة .. إلي بدت تصويــر و أحمد مستانس دلال كاظمة إلي فيها .. وتنتظر اللحظة المناسبة للإنفجار ..
.. بعد التصوير .. جهزوا نفسهم والأغنية للزفــة .. وقفوا عند القوس والأنوار مصفيــه .. مافي غير ضوء أبيض ساطع على العروس والمعرس ..
وأول ما أشتغلت الأغنية .. نزل المعرس وهو شابك يده بـيد العروسـة وينزلون الدرج
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
ويا زينه ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبي حيج من وليج يلعالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبهت الزينه و الصبا حين لين دنه
ولا القمر و اربعه واثناني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
يا مهرة (ن) عند الايواد
ربوها بيت (ن ) رفيع ومركز(ن) عالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
حظي على اخوانج يا الزينه جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبه قرتها هوى لسهيل باجج
قطنن يديد الماهو الميزاني
.. وصلوا للكوشــة وجلسوا عليها .. وشوي وبدا الأهل يقومون ويسلمون ويباركون و يصورون .. .. وقاموا خوات أحمد ورقصوا .. وطول الوقت دلال صاده عن أحمد ولاا حتى ناظرت فيه .. بعد ربع ساعــة .. طلب أحمد من أمه تقول لهم يحطون الأغنية إلي بيطلعون عليها لأنهم بيمشون ..
صار قلبها يدق بـ قوة .. تحس إن ودها توقف الزمــن .. وما تيي اللحظـة إلي تكون هي وأحمد في مكان واحد تحت سقف واحد .. بروحــهم ..
حست بيده تعانق يدها الناعمـة .. سحبت يدها عنه بكل هدوء وقامت وصارت تمشي معاه بكل ثقة وشموخ .. وهي من داخلــه مهزوزة .. وتحس إن الدنيا كلها تدور فيها .. ما تدري شلون قدرت تصلب نفسها وتطلع من القاعة وتوصل لين السيارة ..
ركبت معاه ورى .. وطبعاً إلي يسوق أخوها سعود .. علشان جذي حاولت كثر ما تقدر تمسك أعصابها .. علشان ما تحسسه بأي شي
أحمد وهو يبتسم : تكفى يا سعود سرع وإلي يرحم والديك .. ترى مو عارف لحد الحين شلون قادر أمسك نفسي .. وأنا معاي هـ القمر
تصاعد الدم ويها وأحمرت من الخجل .. دلال:...................
سعود: هههههههههههه يا ريال زين قلت لي علشان ألحق على أختي وما تصير فضايح
أحمد وهو يتأمل دلال: ههههههههه
.. وصلوا الفندق .. ونزلوا ونزل معاهم سعود إلي سلم على اخته و وصى أحمد عليها .. وبعدها مشى ..
.. دخلوا للجناح .. دلال على طول قعدت على الكنبة .. وهي ترتجف .. وخايفة .. تحس الشجاعة إلي كانت متسلحة فيها .. اختفت ..
قرب منها وقعد .. أحمد بهمس: وحشتيني
يات تبي تتكلم بس تحس إلسانها مربوط .. دلال:...................
مسك يدها ورفعها لشفايفه وياس كل صبع .. حس برجفتها .. أحمد بحب: تدرين يا قلبي من لما طاحت عيني عليج حسيت قلبي بيطلع من مكانه..
دلال:........................
قرب منها أكثر .. حاوط بيده على خصرها وطبع بوسه على خدها الأيمن وهمس عند أذونها .. أحمد: أحبــــج
ما تدري شنو صار لها .. بس كل إلي تعرفه إنه هـ الكلمــة رجعت لها كل قوتها وشجاعتها .. وكلامــه عن سحر ما زال يرن في مسامعها..
دلال وهي تدفه عنها: بـــــــعد عــــــــني .. أكرهــــــــك
طالعها وهو مصدوم .. أحمد:......................
دلال وهي تقوم وتروح لـلغرفة .. وتدخل تسكر الباب وتقفله .. وتصارخ من الداخل علشان يسمعها.. دلال: و احلم إنك تطولني .. نجوم السما أقرب لك مني
.. حط يده على ويهه وهو يحس إن مشواره طويل وصعب .. تنهد وهو يتعوذ من الشيطان .. أحمد في نفســه "آآه وهذا أنا إلي توقعتها إنها سامحتني .. وإنها بدت تتقبلني من جديد .. بس شكل حلم بليس بالجنـة .. يا رب إنك تحنن قلبها علي وتخليها تسامحني .. آآه أنا بصبر يا دلال .. لأني عاذرج وعارف بـ مدى الجرح إلي بقلبج"
~ في اليــوم الثاني~
فتحت عيونها بكسل .. واستغربت المكان إلي هي فيه .. على طول قامت وصارت تتلفت .. لين ما طاحت عيونها على فستانها الأبيض .. بدت الذكرى ترجع فيها .. تنهدت وقامت ودخلت الحمام (انتوا والكرامة) .. وبعدها طلعت .. وصلت .. وعلى طول طلعت من الغرفة حتى من دون ما تبدل البجامة الموف ..
.. جافته قاعد يناظر التلفزيون .. أول ما سمع صوت الباب لف وجافها واقفة بـ بجامتها الموف وشعرها المحيوس وشكلها ما كلفت على نفسها حتى تمشطة .. ابتسم بحب .. أحمد: صباح الخير
دلال بجمود: إلاا صباح الهم
مشت وقعدت على الكنبة .. على طول قام وقعد يمها .. وهي بعدت عنه .. وهو يجرب منها .. وهي تبعد .. لين ما وصلت آخر الكنبة .. وهو صار لااصق فيها .. على طول قامت .. بس يده منعتها و خلتها تقعد بس مو على الكنبة على حضن أحمد ..
أحمرت من الاحراج .. دلال بقهر: سخيف وقليل أدب .. بعد
أحمد وهو يناظر إحمرار خدودها .. وبخبث: دلودلتي شفيها خدودج محمرة ..
زاد خجلها .. على طول دفته عنها بما أتيت من قوة .. دلال بعصبية: أقول أحترم نفسك والزم حدودك
أحمد وهو يبتسم: طيب يا قلبي بس حبيت أخبرج .. إن بعد ساعتين بنروح للمطار
دلال باستنكار: شنوو .. وليش إن شاء الله
أحمد وهو يقرب منها ويمسح بأصابعه على خدها : شهر عسل
بعدت يده عنها .. دلال: قصدك بصل
أحمد وهو يبوس خدها وينحاش: والله بصل ثوم .. المهم بنسافـــــر
وحرك حواجبه بخبث .. أحمد: وأنفرد فيج
تنرفزت من جراءته .. دلال: تحلم
وعلى طول دخلت الغرفة وسكرت الباب بكل قـــوة .. من القهر .. وهي تسب وتلعــن
.. في فــلة بدر ..
عند الفطور .. نجوى بدلع: ما أبي ما أحب الطماط
بدر بصبر: يلاا جوجو علشان خاطري .. وبعدين الطماط زين ولاا نسيتي كلاام الدكتورة .. وهي تقول لج لاازم تتغذين عدل علشان البيبي
مدت شفايفها باستنكار وكأنه كلاامه ما عجبها .. نجوى: أففففف
بدر وهو يبتسم: يلاا يا أم فتحي ..
طلعت عيونها من الفجعــة .. نجوى: أم شنووووو!!
بدر وهو يضحك: هههههههههه أمزح معاج ههههههههههه
نجوى بابتسامه: على بالي بعد
بدر وهو يسوي لها طيارة : يلااا يلااا طيارة أممم
نجوى وهي تاكل: هههههه حسستني إني أنا البيبي مو إلي في بطني
بدر: ههههههههه فديتج والله أحلى بيبي بعد
نجوى بمرح: أمممم طيب يلاا خل نقوم نجهز نفسنا .. لأن أكيد دلال الحين في بيت عمي والكل هناك .. وعلشان نبشرهم بعد
بدر وهو يقوم: إي يلااا


.. في فلــة أبو سعود ..

الكل مجتمع هناك .. وينتظر قدوم العروســة .. والمعرس علشان يسلمون عليهم ..
وشوي إلاا وهم واصلين .. الكل قام يسلم ويبارك لهم ..
بدر وهو يوقف ويوقف نجوى معاه : أحم أحم .. بما أن جميع العائلة الكريمة مجتمعه .. فـ أنا حبيت أخبركم إن أنا و جوجو سوف نصبح بعد 7 أشهر من الآن أم وأب
الكل فرح لهم وبدا الكل يبارك لهم .. سعود: مبرووك و عقبالي أنا و ورنومه
أم سعود وهي ترفع يدها:آآآميــن .. وإن شاء الله دلال وأحمد بعد
الكل: إن شاء الله
أحمد وهو يقوم: يلاا إحنى نستأذن الحين لاازم نروح لأنه بعد ساعة الطيارة بتطير
الكل قام وسلم .. ودلال ما ودها تروح وتبي أي شي يأخرهم ويخلي الرحلة تتكنسل .. وفجأة تذكرت أبوها ..
دلال: لاا لاا أنا ما بسافر إلاا وأنا جايفة أبوي ومسلمه عليه
أحمد وهو يبتسم لها ويأشر على عيونه: من عيوني
سعود وهو يناظرهم ومبتسم ويحمد ربه في داخله إنهم سمن على عسل .. بس لفت نظره نظرت أمه الحزينة أول ما يابت دلال سيرت أبوه .. قرب من أمه وهمس في أذنها ..
سعود: يما ترى أبوي كله يسأل عنج ويقوم أبي أجوفها قبل لاا ربي ياخذ أمانته .. يما الله يخليج فرحي قلبه .. تكفين يما
أم سعود وهي تحاول تقسي قلبها بس خلااص ما عاد فيها .. دمعت عيونها وهي تهز راسها موافقة .. : دقايق ألبس عباتي
ابتسم بـ فرح .. سعود بصوت عالي الكل سمعه: شوي بس إنتظر يا أحمد لأن الوالده بتيي معانا
الكل فرح لما سمع هل الخبر .. و فعلاا دقايق .. طلعت أم سعود مع سعود ودلال وأحمد .. رايحين لأبوه سعود ..
.. في فلة سعود ..
دخلت دلال مع أحمد أول وسلموا عليه و أبو سعود ما ترك وصية ما وصى أحمد على دلال .. وأحمد ماله غير ..: في عيوني يا عمي
أبو سعود: الله يرضى عليك .. ويسعدكم ويهنيكم .. يلاا روحوا لاا تتأخرون على الطيارة
باست دلال أبوها على راسه وحضنته .. وأحمد بـ المثل .. وبعدها طلعوا وتوجهوا للمطار ..
أما أم سعود .. فكانت مترددة .. تدخل أو لاا .. فجأة جافت نفسها في وسط الغرفة .. رفعت راسها والتقت عيونها بـ عيون أبو سعود .. دمعت عيونها لاا إرادياً وهي تجوف شكله إلي كبر أكثر من عمره من كثر التعب .. ضعفــه .. هالاات السودة .. الحزن و الألم الواضع بنظرات عيونه ..
ما حست بنفسها غير وهي تبوس راسه وتصيح .. أم سعود برجا: سامحني يا الغالي سامحني
أبو سعود وهو يغمض عيونه بتعب: مسموحة يا الغالية أنا إلي أطلب منج تسامحيني .. صدقيني إني ندمااان قد شعر راسي ..


.. في بيت أبو رنيم ..
.. طق الجرس .. أم رنيم من ورى الباب :منووو
الريال: معاج مركز الشرطــة
أم رنيم بخوف: خير عسى ما شر ..
الريال: ما شر .. بس حبينه نبلغكم .. إن خليل الـ... عطاكم عمره
أم رنيم وهي تحس بصدمة : مــــــات !!.. متى وشلون .. آآه يا خليل
الريال:متى من 9 شهور وشلون للأسف منتحر .. عظم الله أجركم
.. حست إن ارجولها مو قادرة تشيلها من الصدمـــة .. دمعت عيونها وهي تدعي لـ خليل ..
.. على طول اتصلت لـ سعود وخبرته ..
~~ مرت ثلاثة أيام العزاء ~~
~ رنيم وأمها عايشين بحسن على خليل .. إلي كان فاشل كزوج وأب .. وقاسي القلب .. بس مع ذلك حزنوا عليه .. وطول يومهم يدعون له إن الله يغفر له~
.. في إطاليا ..
دلال بنرفزة: قلت لك بعــد .. سخيف
أحمد بصبر: لين متى يعني يا دلال راح نظل على هل الحال!!
دلال بملل: لين تطلقني أنا قلت لك من قبل .. ما أبيك .. وإذا خذيتني راح أطين عيشتك
أحمد بطولت بال: يا قلبي تعوذي من إبليس و بعدي سيرة الطلااق من عقلج لأنه هذا من سابع المستحيلاات
دلال بعصبية وعناد: طلقــني .. طلقــني
أحمد وصل حده منها .. وبعصبيــة : طلاااق ما بطلق ..
دلال علة نفس وضعها: مأبيــك يا خي فكني منك
أحمد وهو خلاااص فعلاا وصل حده .. وبصراخ: تبين الفكـــة خلاااص بفكج .. لأني أنا مليـــت .. من يوم ما تزوجنا وكل يوم ومنكده علي .. فرحي لأنج نجحتي وطينتي عيشتي .. ..
.. قرب من الشرفــة المطله على الشارع .. أحمد وهو يأشر : جوفي بعينج .. شلون بفكج ..
رفع نفسه شوي .. وما حس إلاا بيد تمسك التي شريت وتسحبه لـ داخل .. لمته من وراى بحيث إن ويها على ظهره .. دلال وهي تصيح: لااا تكفــى لااا .. وربي آسفــة .. وربي أحبــك لااا .. تكفى ..
.. حس بدموعها تغرق التي شريت .. ابتسم .. عدل نفسه ولف يده وسحبها يبعدها بس هي عيت .. مو راضية تتركه .. دلال برجا: لاا تتركني .. أحمــد هئ هئ
أحمد وهو يسحبها بقوه وتصير مجابلته .. مسح على شعرها وهو يبتسم بحب: من قال إني بـ تركج يا مجنونه .. وربي أحبج ..
دلال وهي تضربه على صدره: كريــه و سخيــف وبايــخ ..أكرهــك
أحمد: هههههههههه توج تقولين لي تحبيني والحين تكرهيــني .. والله وطلعتي مزاجيــة وأنا ما أدري ..
ما حست بنفسها إلا وهي طايرة في الهوى .. دلال وهي تناظره بعيون مليانه دموع: نزلني
حرك راسه .. بـ معنى (لاا) .. أحمد: نو نو أنا ما صدقت على الله تبين أتركج
حاطت بيدينها ارقبته ودفنت راسها في صدره .. وهو توجه فيها لغرفـة ...........*_^


.. في فلـــة سعود ..

رنيم وهي تستفرغ في الحمام (انتوا والكرامــة) .. سعود بخوف: قلبي شفيــج
هزت راسها بـ معنى (ما أدري) .. رنيم بتعب: ما أدري .. من الصبح وأنا لاايعــة جبدي
سعود وهو يمسكها من يدها: إمشي نروح للمستشفى ..
هزت راسها مواقفــة .. رنيم: طيب ..
.. لبست عبايتها وراحوا للمستشفــى ..


.. في فلــة أبو سعود ..
أم سعود وهي تشرب أبو سعود الشوربة: يلااا آخر ملعقــة يلااا
أبو سعود: أوكي آخر وحده
أم سعود بضحكــة: هههه أوكي


.. في المستشفى ..
بعد ساعــة .. من التحاليل .. الدكتورة وهي تبتسم: ألف مبروك المدام حامل
سعود بفــرح : حامـــــــل !!
رنيم بفرح : يعني بصير أم !! سعوود بصير أم
سعود بمزح: تقول لج حامل .. يعني أنا بصير أبوو مو أم
رنيم وهي تضربه على كتفى بمزح : مو وقت استهبالك
سعود: ههههههههههه
.. قام وحضنها وهي إنحرجت لأنه الدكتورة موجودة ..
يتبع
~~ بـــعد ســـنة ~~
.. عند شرين و وائل ..
.. شرين وهي تصرخ: وااااااائل واااااااائل آآآآآخ قوم قووم أحس إني بولد .. آآآآآخ
وائل بخوف : قلبي طيب طيب .. أممم شاسوي
شرين بألم: أقول لك بولد آآه.. ودي المستـ.. ـشفى آآآآآآآآآه
.. وائل: هاا أوكي أوكي .. يا عمري هاج ..
وساعدها في لبس العبايــة .. وعلى طول طلع للمستشــفى ..
..عند بدر ونجوى ..
بدر وهو يبوس بنته حنان: يا قلبي أنا على بنتي الحلوة ..
نجوى بغيرة: بس هي حلوة
بدر وهو يبتسم: طبعاً حلوة بس مو أحلى من أمها
نجوى بغرور: على بالي بعد
بدر: هههههههه يا غيورة
.. عنــد دلال وأحمد ..
دلال بزعل : بعد عني .. كريــه
أحمد بمرح: أفااا يا قلبي أنا كريــه
دلال: وأحلى كريــه بعد
أحمد وهو يعض خدها: على بالي بعد ط
دلال:آآآآخ يعور .. دفــش
أحمد وهو يلعب بحواجبه يبي يغيضها: أرجوج يا الناعمـــة


.. عند رنيم وسعود ..
رنيم بحب: سعوودي حياتي .. يلاا قووم الغدى جاهز
سعود بنعاس: بس شوي يا عمري خمس دقايق
رنيم بدلع: يلااا عااد سعوودي
قام سعود وهو مبتسم: وهذا أنا قمت إستانستي
هزت راسها بـ (إي) .. رنيم: لااا علشان نودي حمودي المستشفى .. اليوم موعده لتطعيم
سعود وهو يحاوطها من خصرها ويبوس خدها : فديت حمودي وأم حمودي
رنيم وهي تبعده عنها: فديت روحك.. بس يلااا خل نروح ناكل حدي يوعانه
سعود بحب: يخسي الجوع يلاا


.. شرين و وائل .. عاشوا حياة مليـئة بالحب والحنان .. عمودها الإحترام المتبادل .. مضى على زواجهم سنـــة .. بـ الحلوة والمرة .. و الله رزقهمبتوم ولد أموور .. سموه خالد .. وبنت قمــر .. سموها أحلاام
.. بدر ونجوى .. عانوا الصعاب .. في حياتهم الزوجيــة .. إلي كانت غير من بدايتها أساسها غلط .. ولكــن مع مضي الأيام .. والعشــرة .. بدأ الحب .. والاحترام يغزوا حياتهم .. حتى صاروا متيمين .. وأصبح ثمرة حبهم بنوته حليــوة .. أسمها حنان ..
.. دلال وأحمد .. رغم السحور .. والحقد والقيود .. كلاهما .. حارب .. وصبر .. وتجاوز المحنــة .. و ها هو الزمن ينسيهم المر .. ويذكرهم فقط بـ الحلو .. يعيشون أحلــى حياة مليئة بـ المشاجرات .. والحب :)
.. رنيم وسعود .. بدايــة الروايــة ونهايتها .. ولكن هم أساسها .. فمنهم تعلمنا .. وبكينا .. وضحكنا .. ها هم يعيشون أفضل من حياتي .. سعيدين متهدنين .. وعندهم ولد أسمه محمد ..
.. أم سعود وأبو سعود .. على رغم الصعاب .. إجتازوا المحن .. وسقطوا الحواجز .. وعاشوا متهنين وسط أحبابهم وأحفادهم ..
.. أم رنيم.. التي عاانت وشقت الأمرين مع زوج فاشل .. أغرته الحياة .. ها هيــه سعيدة بـ أبناءها .. وتدعوا الله على أن يوفق إبنتها .. رنيم ..
.. وسمـية .. التي لجأت لـ السحور .. ونست ربها .. ها هيــة تلااقي حذفها للتهلــكة .. قبض عليها متلبســة في بيت ساحر ..
.. شهيــرة .. الانسانه التي خانت الأمانــة وظلمت اليتامــة .. حكم عليها بـ القصاص
.. أبو رنيم "خليل" .. إنتحر .. وحسر حياته .. وآخرته ..


.. النهــــــــــايــــــــــــــــــة ..



أتمنى إن روايــتي قد نالت رضاكم .. وأعجبتكم النهايــة .. أشكر كل من تابعني .. وشجعني حتى النهايــة .. و أنا حزينــة إنها آآخر روايــة لي .. فـ لاا تنسوني .. وأنتظر تقييمكم لي ..
تحياتي للجميـــع
قلـ مفتون ـبي
~~


تجميع زهور حسين



تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -