بداية

رواية مشاغبات عاشقين -13

رواية مشاغبات عاشقين - غرام

رواية مشاغبات عاشقين -13

ريتال بدهشه وصدمه وبصووت هاامس متساائل : كيف .. والملكه .. وياااسر .. وقعت .. أنا وقعت
قرب خاالد منهاا ومسح دموعها وهو يقول: أيه فعلاً وقعتي ..وأبتسم وهو يقول : وقعتي على ورقة ملكتي عليك .. وقرص خدهاا بحناان وهو يقول: يعني الآن أنتي زوجة خااالد عبد المحسن الــ...
وبعد عنهاا خطوه وهو يقول بمرح : أووووو صح نسينا نااخذ رأي العرووس وغمز لها وهو يقول : تقبلي بــ خالد عبد المحسن الــــ .. زوج لكي ولا ...
قبل لا يكمل خالد كلاااامه أرتمت ريتاال بحضنه وهي تبكي وتقول: أكيد أقبل خاالد أحبك والله أحبك وتمسكت فيه أكثر وهي تقول : لا تتركني أوعدني خاالد أنك ما تتركني .. أنا من غييرك أضيع والله أضيع
أبي»وعد منك»ღ ما تـخــلـيـنـي ღ
ولا تساوي»غــلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني »أخطــيت» ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني..?
ضمهاا خااالد بوله وهو يقول: ما حتركك ولا دقيقه .. بس اهدي
وبعدها عنه شووي وهو يقول بصوت هااامس: ألا أيش هالحلااا يا آنسه ريتااال
ريتاال برتبااك وخجل : أي حلااا .. ومسحت خدها وهي تقول: أكيد وجهي ساار خراايط الآن صح
بااسها خالد على خدها وهو يقول : تجنني لو يسير وجهك أطلس مو خراايط بس
أحمر وجه ريتال ودفته وهي تقول: قليل أدب
ومشت بسرعه للباب كانت تبغى تهرب من وجهه بأي طريقه لكن خاالدمسكهاا وسحبهاا للكنبه وقال : أقول أجلسي بس .. وأحمدي ربك أنهاا جاات على بووسه في الخد .. وحرك حوااجبه وهو يقول: بعدين القاادم اعظم
ريتال وهي تجر يدها بعصبيه وهي بتموت من الخجل: خاالد بتتكلم بأدب ولا ..
قااطعها خالد وهو يقول: ولا أيش
أبتسمت ريتال وقالت بدلع : ولا بشتكي لباابتي وتحمل عااد عوااقب فعلتك
خاالد : وأيش هي العوااقب
ريتال وهي توقف وتقول بغروور: بتنحرم من شوفتي ليوم الزوااج
مسكها خاالد من أذنها وهو يرص عليها ويقول: لا والله أحلفي يا ست ريتال
ريتاال بسرعه : أأأي لالالا أمزح خلاااص سيب أذني عورتني
تركها خالد وهو يقول: تركتها يا الدلووعه
ريتال وهي تجلس وتتنهد وتقول بجديه: خاالد
خاالد : هلا
ريتال : أيش ساار وكيف أنقلبت الملكه من ملكه لي أنا ويااسر لملكه لك ولي
خاالد وهو يتنهد ويقول: حأقولك
وبدى يسرد لهاا أحداااث الملكه وإلي ساار فيهاا
وبس هذا إلي ساار
ريتاال بحزن: كان يبغى يذلني ويذل بابا وجواد
خالد وهو يمسح على شعرها بحناان: خلاااص يا عمري أنسي
ريتال وهي تطالع فيه بعتب: وأنت فين كنت أختفيت وأنا كنت بأمس الحااجه لك
خاالد : رحت لأفضل وأطهر مكاان رحت لمكه وجلست في الحرم ودعيت ربي أن تنكشف نواايا يااسر وأنك تكوني لي ومن نصيبي
وقرص خدهاا وهو يقول بوله: وربي ما خيب رجاائي
ريتال بهمس عااشق: أحببك
خااالد: وأن أموووت بحبك
................................
في بيت أبو يااسر ....
دخلت فااتن وكاانت معصبه وثاايره كالبركان
ألتفتت ليااسر وهي تقول بسخريه: هذا إلي حتذلها وحتخليها خداامه لي
ممكن تفسر لي تصرفك يا أستااذ؟؟
يااسر بقهر : خلاااص يا أمي مو نااقصني قهر ومغثه .. كنت أبغى أذلهم كلهم قداام الرجاال .. هز رااسه بأسف وهو يقول: بس أنذليت انا وأنهنت أنا لو شفتي الرجال كيف طاالعوني .. آآآه يا أمي حنفجر من القهر
مهاا طالعت بأمها وأخوها بأسف وطلعت لغرفتهاا
في هذا الوقت دخل أبو يااسر وأتقدم من يااسر وبلا أي مقدماات أعطااه كف خلاااه يطيح على الكنبه وهو يقول: يالحقير صغرتني بين الرجااال
أنت مو رجال وبتظل طووول عمرك مو رجاال .. لا عاااد أشووفك وجهك بمجلس أكون أنا فيه من اليوم لا انا أبوك ولا أعرفك
فااتن بعصبيه: أنت أيش تقول؟؟
أبو يااسر بصوت كله غضب: من الأفضل لكي تسكتي بدل ما ارسلك لأهلك مطلقه بهذا العمر
ومشي لمكتبه بكل عصبيه وغضب
ضرب يااسر الكنبه بيده بقوه وهو يقول بحقد: هذا كلو بسبب بنت أختك الحقيره وخالد
...................................
داانه مجرد ما وصلت ريتال لمجلس الرجااال لفت ومشت لشباك المجلس من الخااارج المطله على حديقة الفيلا بعد لحظات من وقوفها سمعت صووت شخص جااي لجهتهاا وقفت ورى الشجره وهي تطالع بخووف
ومجرد ما أتحققت من وجه القاادم زااد ارتبااكها وتوترها وهي تقول بنفسها( الله يااخذ لقاافتي .. يارب ما ينتبه لي والله لبسي يفشل )
طبعاً اكيد عرفتوو القاادم خخخخ جوااد ^.^
كان يمشي بهدوووء لكن فجأه شم راائحة عطر يعرفه حق المعرفه ساار يدوور بعينه على صااحب الراائحه وهو يبتسم بخبث وبمجرد ما لمحهاا عند الشجره حط يده مكاان قلبه وهو يتأووه ويطيح على الأرض ويقول: آآه .. أيش هذا الألم إلي صاابني فجأه وسكنت حركته
داانه إلي كاانت وااقفه عند الشجره مجرد مااشاافت جوااد يطيح الأرض جرت له بخووف وجلست على ركبهاا جمبه وهي تحااول ترفعه والدموع متجمعه بعيونها وهي تقول: جوااد .. جوااد قووم أيش فيك
جوااد أيش يألمك..
جوااد كان مستمتع بووجود رااسه بحضنهاا وفرحاان بخوفها عليه
أتلفتت حولهااا ودموعهاا تتساقط اربع أربع كان ودها تصرخ وتنادي خالد بس قبل لا تعملهاا كاان جوااد حط يده على فمها وهو يقول : أششششش أنا بخير لا تصرخي
طاالعت فيه داانه بعصبيه وقهر وهي تقول : يعني أنت مو متألم من شي
جوااد بأستهباال: بصرااحه ألا
داانه بخووف : أيش يألمك؟؟
جوااد : قلبي
دانه وهي تحط يدها مكان قلبه وتقول بخووف أكبر: قلبك.! بأيش تحس ؟
جوااد وهو يتنهد: قلبي ضعيف ما أتحمل شووفت كل هالجمااال الملاااائكي
رفعت داانه حااجبهاا بأستغراب وهي مو مستوعبه أيش يقول وفجأه عقدت حوااجبها بعصبيه وغضب وهي توقف وتقول: جد أنك سخيف وقفت قلبي من الخووف بسبب مزحك الثقيل
وقبل لا تمشي خطووه وحده سحبهااا جواااد بقووه خلتهااا تطيح بحضنه
وجه داانه ساار ألواان من الخجل والحيا أما جوااد أبتسم بحناان وهو يضمها و يقول: آآسف يا عمري والله كنت أمزح معااك وقرص خدها وهو يقول: قهرتني لأنك كنت متخبيا عني وأنتي بكل هالشيااكه حراام ما أشوفك
وبعدها عنه وهو يتأملها وهو يقول : أذا أنا ما أشوووف اجل مين بيشووف ؟؟
داانه وهي تقول بصووت مبحوح من الخجل : جوااد لو سمحت سيبني .. أبغى أروح
أبتسم جوااد وأخذ شمااغه إلي كان طاايح على الأرض بسبب التمثيليه إلي عملها و حط الشماغ على كتووفها ويضمه عليها وهو يقول بهمس: لا عاااد أشووفك تخرجي لمكاان كذا وغمز وهو يقول : تقدري تقولي حقووق الشوف محفوظه لجوااد وبس
وفي لمح البصر وبسرعه متنااهيه باسها على خدها برقه وحناان ومشي بهدوووء تاارك ورااه دانه إلي قلبهااا بيوووقف من شدة وسرعة نبضااته
وبمجرد ما استووعبت إلي سااار حطت يدهاا على وجهها وبكت مثل الأطفال وهي تقول: قليل أدب .. أنت قليل أدب يا جوااااد
.............................
اليوم التالي ..
في المزرعه ......
كان الشبااب كلهم مجتمعين كالعااده
كانو يلعبووو كيرم هع .. وبعد ما أنتهوو لعب طبعاً كالعااده الخسراان الغشااش جوااد
جوااد يمثل العصبيه : يا أخي والله أنكم غشااشين أنا الفاايز المفرووض
خالد : أقول طير بس
فهد ببتساامه : يا أخي بس خليك رجاال ولا تغش مره وحده في حيااتك
جوااد : حفكر في الموضوع
خالد : طيب حقق هذي الأمنيه لفهد قبل لا يساافر
جوااد : أوكي يالله لعب رجاال والله هالمره
فهد: حلوو يالله
طبعاً بعد ملكة خالد وريتال و زواال الخلاااف بينهم أتقرر أن فهد إلي حيساافر والكل كان مواافق على هذا القراار
.................................................. .
بعد مرور يومين حاان موعد سفر فهد لبريطانيا
الكل كان حزين على فرااقه لكن حزن أم محمد كاان أكبر كانت خاايفه ومرعووبه من فكرة أبتعااد ولدهاا الثااني وخاايفه أن فهد يروح ويستقر بالخارج مثل محمد كانت جاالسه مع ريتال وداانه ومهاا ينتظروو نزوول فهد من غرفته
طالعت ريتال بجدتها وشاافتها وهي تدااري دموعهاا على فرااق ولدهاا وقفت ومشت لجدتها مسكت يدها وبااستها وهي تقول : ليش الدموع يا قلبي كلها كم شهر ويرجع لك وتشبعي منه أدعي ربي يوفقه ويرجع لنا بسلااامه
أم محمد وهي تمسح على راااسها بحناان: اللهم آآمين اللهم آآمين
نزل فهد وشااف ريتال وهي تضم جدتها بحناان وتحااول تخفف عنها وقال بمرح يحااول فيه يخرج أمه من حزنهاا: أقول ريتاالووووه لا يقولك عقلك فهد مساافر كم شهر أخذ مكاانه في قلب الغاليه ترى انا آآخر العنقود ورمش بعيونه بدلع وهو يكمل: سكر معقوود
ريتال : أمحق سكر
دانه ومها ماتو ضحك على مضااربتهم ومزحهم
ملاااحظه : دانه من وقت ما ملكت هي وجوااد ساارت تتحجب على فهد ما تتغطى
بعد ما ودع فهد أبوه وأمه ألتفت يدوور أخته فاااتن لكن للأسف فاتن ما كلفت على نفسهاا تجي وتودعه حز بخااطره تصرفها لكن ما بين لأحد زعله وخصوصاً لمها لأنه يعرف طيبة قلب مها ورقتها
أما ريتال ودانه وجواد وخالد رااحو معه المطاار عشان يودعوه
وعند الأعلاااان عن وقت إقلاااع الطاااائره ضم فهد خالد وهو يقول: أنتبه لبنت أختي يا ولد يا ويلك لو أسمع أنك مزعلها
ضحك خالد وهو يقول: أجل ولد هاا .. أن شااء الله تأمر يا خاال
وربت على كتف فهد وهو يقول: المهم أنتبه لنفسك ولا تقااطعنا
فهد : أن شااء الله
جوااد بمرح: أقول خالي تعال خلني أضمك وأبااركك قبل لا تساافر
فهد وهو يضحك : مالت على هالوجه قال أتباارك قال
سلم على جوااد وهو يقول: جوااد أنتبه على أمي وأبووي لا تقطعهم وأسأل عنهم كل يوم
جوااد بنظرة عتب: توصيني على الغاالين يا خالي
ريتال كانت تحااول تقوي نفسها ودااري دموعهاا وهي تقرب من فهد وضمه بقووه وتقول: حتووحشني يا غلاااي
أبتسم فهد بحناان وهو يقول : أنتبهي لنفسك ياريتال وحاافظي على زوجك ترى ما تلاااقي زي خاالد وطيبته والله اني مرتااح ومبسوط أنكم صرتو لبعض أخيراً
ريتال وهي تبووس يده : أن شااء الله... بس خالي طلبتك لا تقطع كل يوم طمني عليك بتصال
فهد وهو يضحك : هههههههههههه وتسديد الفااتوره عليكي
قربت داانه منه وهي تقول بصوتها الرقيق: والله لو بيدي لا أضمك يا خالي بس بكتفي بهذا وبااست رااسه ويده وهي تقول: ترجع لنا بسلااامه يا خالي
أبتسم فهد وقال: أنتبهي على نفسك يا قمرهم أنتي
وطاالع بجوااد وهو يحرك له حوااجبه بلؤووم جوااد سحب داانه لعنده وهو يقول: خاال لا تخليني أتهور وأفقع وجهك قبل لا تساافر
ضحك فهد وهو يمشي ويقول: أشووفكم على خير
..................................
نروح لبريطانيا ...
وفي لندن بالتحديد لما وصل فهد كان حااس بتعب رهيب وده بس يرتااح
مجرد ما خرج لقى أحد ساائقي الشركه ينتظره ركب السيااره وطلب منه يوصل للشقه وأول ما وصل أخذ له شوور سريع ونااااااااام
بعد أربع سااعات صحي وهو بقمة نشااطه طلب من السووواق يتجهز لأنه نااوي يروح لفرع الشركه ويتعرف على الموظفين الموجودين كان يفضل يروح لهم فجأه عشان يشوف سير العمل ومدى اخلاااصهم في الشغل
أخيراً وصل للشركه مشي بين أروقة الشركه بهدووء وثقه أخيراً وصل لغرفة ناااائب المدير وإلي حيكون ذراااعه الأيمن بالشركه دق البااب أكثر من مره لكن لا مجيب فتح الباااب بهدووء وأتفااجأ بشي إلي شاافه قداامه
طبعاً كلكم تتوقعوو أنه شااف وااحد مهمل وكسول وناايم وحالته حااله
لكن في الحقيقه فهد شااف بنت كلهاا نعوومه وأنووووثه شعرهاا أسوود نااااااااااااااااااعم كانت راافعته شنيون ويوجد بعض الخصل طاايحه على وجهها خلت شكلها أثيري ويلفت النظر بشره بيضاااء صاافيه حوااجب مرسوومه بدقه
عيونهااا كانت وساااع ولونهاا أخضر يلفت رموشهاا طويله وجذاابه أنف صغير ومرسوم رسم شفااايف مثل حبة التوت صغيره وجذاابه كل مافيها يصرخ أنووثه ونعومه وجمااال
لكن لبسهاا كان غريب بعض الشي وما ينااسب شكلها النااعم كانت لااابسه قميص أبيض رسمي وعليه جااكيت أسود مخطط بخطوط رفيعه بيضااء طبعاً وبنطلون أسود كان شكلها يدل على جديتها وحدة طبعها
قطعت عليه تأملاااته وهي تقول بحده: ممكن أعرف يا محترم مين سمح لك تدخل مكتبي بهذا الشكل
أبتسم فهد وهو يقول: آسف بس ..
قبل لا يكمل كلاااامه قالت بهدووء: لو سمحت لا تكثر كلااام وأتفضل برااا
قبل لا يرد عليهاا رن تلفونها ورفعته بهدووء وهي تقول: مرحبا
وبعد ثوااني رفعت نظرها لفهد وهي تقول: آهاا فهمت .. مافي دااعي يتوقف الشغل عشان مناسبات تافهه .. أعتقد سمعت إلي قلته الشغل يمشي زي السااعه وما أبغى توقف .. أنتهت المكالمه
طرخ → خخخخخخ صوت السماعه وهي تقفلها بعصبيه ^_^
ووقفت بهدووء وهي تقول: مرحبا أستااذ فهد الحمد الله على سلااامتك اتفضل معااي أوصلك لمكتبك
طاالع فهد فيها وهو مبتسم بأستغرااب من أسلوبها وقال: أتفضلي يا آآنسه
وطالع فيها بتساائل طالعت فيه بطرف عينها وقالت : صباا آآنسه صبااا عبدالرحمن الـــ..
فهد ببتسامه: تشرفنا
صباا بوجه وضح عليه الملل : أتفضل حتى تشوف مكتبك
مشي ورااهاا ولاااحظ أن كل موظف أو موظفه يمرو عليهم يلقى السلااام على صبا بكل أحتراام وتقدير
وقفت عند باااب مكتبه وفتحت البااب بهدوء وقالت : أتفضل هذا مكتبك
دخل فهد بهدووء وهو يقول: شكراً
صبا : العفوو .. ومشت للمكتب ومسكت ورقه موجوده عليه وقالت : هنا حتلاااقي كل التحويلااات
ومن ضمنها تحويلة مكتبي أذا أحتجت أي مسااعده أو تبغى تستفسر عن أي شي تقدر تتصل علي أو على أي موظف غيري
فهد : أوكي شكراً آنسه صبا .. وااضح أنك أنساانه نشيطه وجديه بعملك
صبا : هذا عملي وواجبي ما في دااعي تشكرني .. عن أذنك
وخرجت من المكتب بهدووء أما فهد تاابعها بنظره وقال : هذي أيش فيهاا تقول بجبهه حربيه مو بمكتب عمل
وأبتسم بشقااوه وهو يقول: بس الحق يقاال هذي أحلى مجنده شفتهاا بحيااتي


إلى هنا ينتهي البارت الحادي عشر


----------------------------

البارت الثاني عشــــــــــــــــــر

في بيت أبو جواد
بعد سفر فهد مبااشره بدأ المعسكر الدرااسي لريتال وداانه وأتفقو على أن المذااكره تكون يومين في بيت ريتال ويومين في بيت دانه
جوااد كان مقهوور ومتذمر من أنشغال دانه بدرااستها عنه
أما خالد كان مبسووط ويشجع ريتال وداانه على المذااكره أكثر وأكثر
مرت ثلاااث أساابيع بلمح البصر وأخيراً اليوم كان آآخر يوم اختبااار لهم
أتلفتت ريتال تدور على سياارة جوااد وهي تقول بتعب: فييييينه أنا تعباانه والله ما فيه أوقف
داانه بصوت مرهق: كلمتوو وقال انو برى ينتظرنا
ريتاال وهي تأشر على سياارته : هذا هو يالله
ركبت ريتال بالمقعد الخلفي وهي تقول: السلااام عليكم
جوااد : وعليكم السلااام
أما داانه ركبت بالمعقد الأماامي وقالت : السلاام عليكم
جواد : وعليكم السلااام .. هاا بشروو أيش عملتو في أختبااركم اليوم
أنسدحت ريتال وهي تقول بهمس : تمام الحمد الله
داانه مددت مقعدها وهي تقول بكسل: كان سهل .. يالله يا أنا نعساانه نعس
ضحك جواد على أشكالهم وقال: هذا كلو أجتهااد
في هذا الوقت رن جواال ريتال إلي ردت بكسل : هلا خاالد
خالد: هلا قلبي .. هاا بشري كيف كان أختبااركم
ريتال بصوت كسوول ومرهق: تمام .. تمام الحمد الله
خالد بأستغرااب وقلق: ريتو صووتك تعباان أيش فيكي
ريتاال : مافي شي بس نعساااااااااانه
ضحك خالد وهو يقول: هههههههه خلاااص أسيبك ترتاحي أنتبهي على نفسك
ريتال : وأنت كمان أنتبه على نفسك
خالد: مع السلااامه
ريتال : مع السلااامه
جوااد :ريتو قال لك خالد اننا حنروح اليوم البر وحنرجع بعد يومين
ريتال : لا ما قال لي
جواد : يمكن نسي اليوم بعد الدواام حنروح على طول على البر وااحد من أصحاابنا عاامل مخيم هنااك فرصه نشووف فيها كل أصدقااء الجاامعه
ريتال : آهاا ..
داانه وهي تفرك عيونها بتعب: جواد انتبه على نفسك هنااك وألبس شي يدفيك ترى هناك برد
أبتسم جوااد وهو يطاالع فيها بحناان وبقول: أن شااء الله قلبي
وصلو بيت أبو خالد ألتفت جواد لريتال وهو يقول: تبغى أوقفك عند بيتنا أحسن يا كسوله
ريتال وهي تقوم بتعب: لالا لااازم أنزل أقول لماما أول لأنها قالت تخلصوو أختباار وتجو تنامو هنا
جوااد: برااحتك
نزلت ريتال وداانه ما زاالت في السيااره ناايمه مو حااسه بأحد
ضحك جواااد على شكلها وكشف وجهها وهزهاا برقه وهو يقول: سيدة النوم قومي وصلنا البيت
فتحت داانه عيونها وهي منزعجه من أشعة الشمس وهي تقول: يالله والله مافيه أمشي
جوااد بخبث: تبغيني أشيلك يا عمري
داانه بسرعه : لا أنا حنزل خلاااص
قبل لا تنزل مسك جواد يدها وقال: طيب مافي شي نسيته
ابتسمت دااانه بحرج وقربت منه بااسته على خده وهي تقول: بحفظ الله
جواد وهو مبسووط من : مع السلااامه يا عمري
دخلت ريتال على أم خاالد في المطبخ وهي نص ناايمه خخخ
سلمت على رااسها وقالت : ماما بعد إذنك حروح أناام في بيتنا
أم خالد : ليش يا بنتي ؟؟
ريتال بتعب: ماما والله تعباانه ابغى أناام من غير إزعاج
أم خالد بأستغراب : أي أزعااج في غرفة داانه يا بنت بطلي دلع كل مره تنامو مع بعض
ريتال : ماما والله أزعااج جوااد ما يستحي على وجهه ولا يقدر أننا تعباانين كل 5 دقاايق يتصل على دانه وداانه الدلوعه ما ترضى تحط الجواال على الصاامت بحجة أن جواد يوحشها
ضحكت أم خالد وهي تقول: هههههههههههه طيب روحي نامي في غرفة خالد ما أحد بيزعجك هناك
ريتال بحرج : ماما بجدك .. و لما يجي خالد فين حينام
أم خالد : ليش هم ما قالو لكم أنهم راايحين البر وما راح يرجعوو الا بعد يومين
ريتال : أيوووووووه صح .. أجل يالله ماما تتمسي على خير
أم خالد: تلاااقي خير
دخلت غرفته وأبتسمت وهي تقول: يازين ريحته يا ناااس
رمت نفسهاا على السرير وناامت بلبس الجاامعه من التعب والأرهاااق
وكاانت أحلى نومه بالنسبه لها
ناايمه على سرير الحبيب مين يلومها خخخخخخخ
صحت بعد المغرب وكاانت حااسه بنشااط ورااحه جلست على السرير وهي مبتسمه ضمت لحاافه وأستنشقت ريحة عطره وهي تقول : الله لا يحرمني منه
أتأملت الغرفه وهي مبتسمه وتقول : فديت المرتب والله
كان نفسهاا تحفظ كل تفااصيل الغرفه أخذت صورته الموجوده على الكمودينوو وظلت تتأملهاقبل لا تقول: يا ترى أيش يعمل الآن
أخذت جواالها من شنطتها وأتصلت عليه بعد رنتين رد بصووته الرجوولي : هلا وغلا
ريتاال: هلا بك .. كيفك
خالد: بخير داامك بخير
ريتاال: كيف الجو عندكم مبسووطين
خاالد : أيوه والله الجو خياال بس الصرااحه
ريتال : أيش
خاالد بوله: مشتااق لك
ريتاال بدلع : أي وااضح .. عشاان كذا خرجت من الشركه للبر على طوول ولا كلفة نفسك تجي تسلم على الأقل
ضحك خاالد وهو يقول: أفااا القمر زعلااان
ريتال بدلع : أيوه زعلااان وبقووه كماان
خاالد : وكيف نرضيه؟؟
ريتاال وهي تفكر: أمممممممم
خالد : أممممممم أيش
ريتال : ترجع اليوم في الليل مو بكرى
خالد : صعبه والله
ريتال : ليش؟؟
خالد : الرجال عاازمنا ومتكلف وكل أصحاابنا من أياام الجامعه موجودين يرضيكي يقولو خالد ماله كلمه ومرته تحكمه
ريتاال ببتسامه : فديت الرجوله أنا
خالد بحب: فديت إلي فدتني والله
ريتال : يالله خلوودي عن أذنك بقوم أخذ لي شوور سريع وأصحى دنو تأمرني على شي قلبي
خاالد وهو مو مصدق للآن أن ريتال ساارت زوجته وأنها تعترف بحبها له و تعبر عن مشااعرها بحريه أبتسم وأتنهد برتيااااح : ما أبي غير سلااامتك
ريتال : خالد أنتبه على نفسك
خالد : من عيوني بحفظ الله
ريتال : بآمان الله
............................
في الرياااض ...
بعد الأختبارات كانت مرهقه وتعباانه جلست على السرير بتعب وهي تقول: آآآآآه أخيراً خلصت
أخذت لها شوور لبست قميص قطني وردي ومرسووم عليه دببه ملوونه
مشطت شعرهاا وأتعطرت ورطبت شفاايفها بغلووس وردي لااامع
ونزلت لخاالها إلي أول ما شافها مقبله عليه أبتسم وفتح ذرااعينه لها وهو يقول : تعاالي بحضني يا عيون خاالك والله أني مشتااق لك ولجلستك
ضمت خالها وباست رااسه وهي تقول: يا حبي لك والله أنك قمرهم كلهم
مسح أبو بندر على شعرها وقال بحناان: هااحبيبتي بشري كيف أختباارك اليوم
منى وهي تركز رااسها على صدر خالها وتغمض عيونها بكسل : تمام التمامات مره حلوو وسهل
أبو بندر : كفو والله بنيتي .. أتصلتي على روميو بشرتيه
منى وهي تنقز من حضن خالها وتجري وهي تقول: أووو ذكرتي خاالوو عن أذنك بروح أقوله
ضحك أبو بندر وهو يقول: آآه يا السوسه أجل انا قمرهم كلهم
دخلت غرفتهاا وقفلت البااب أخذت جواالها وأتصلت عليه
بندر بوله : هلا والله بأحلى بنت في السعووديه
منى وهي تبتسم بدلع: بس السعووديه
ضحك بندر وقال : لا طبعاً بالكون كله أخباارك ياعسل
منى : بخير داامك بخير .. كيفك أنت؟؟
بندر: الحمد الله بالخير .. ها قلبي أيش ساار اليوم بأختباارك؟؟
منى : أبشرك +A أن شااء الله
بندر: شطووره حبيبتي
منى بمزح وتقلد الأطفال: عااد لا تنسى عرووستي يا بابا
ضحك بندر وهو يقول: فديت بنيتي والله
منى وهي تتكلم بجديه: بندر اليوم حزور ريما
بندر وهو يعقد حااجبه بهتمام: ما تبغي تقولي لي أيش يدوور في بالك
منى : ما عليك مني حتعرف كل شي لا رجعت المهم أنت اليوم ركز على إلي حتعمله ترى لو غلطه وحده حتنكشف كل الخطه
بندر وهو يتنهد: والله أني مو طاايقها لي أسبو ع ونص بساايرها وبحاااول قدر الأمكان أكون لطيف معها والله لو اليوم يمر على خير حتكون هم وأنزااح من على صدري وصدر مااهر
منى : الله يوفقك حبيبي معليش أتحمل كلها عشاااء وينتهي المووضوع
بندر : أن شااء الله
منى بتعب: بندورتي معليش حقفل الآن حروح أناام لأني وعدت ريما أكون عندها بعد العشى
بندر بحناان:نوم العوافي.. أنتبهي على نفسك
منى: وأنت كماان بحفظ الله
بندر : بآمان الله
...............................
في لندن ..
طاالع فهد في الأورااق الموجوده قداامه بتعب وقال : يالله مرت الأسبوعين مثل البرق يا ترى أيش عملت ريتوو في إختباراتها لااازم أتصل عليها اليوم وأطمن
في هذا الوقت دخل سكرتيره وقال: عفواً أستااذ فهد طلبت مني الحضور
فهد وهو يبتسم بود: أيوه أتفضل يا طلااال أقعد
جلس طلااال بهدووء وقال: أأمر يا أستااذ فهد
فهد : طلااال لو سمحت الآن أنا مستدعيك كأصدااقاء مو كا مدير و سكرتيره
طلااال ببتساامة ارتبااك : لكن يا أســ
فهد بنظرة عتب: أيش قلت
طلااال: زي ما تحب
قاام فهد وجلس بالكرسي المقاابل له وقال: طلااال أنا أبغى أسألك عن الموووظفين والموظفات يعني هل في أحد فيهم معترض على طريقة إداارتي أو كااره الشغل معي
طلاااال بندفااع وحمااس: بالعكس كل الموظفين يحبووك صحيح أننا ما عرفنااك إلا من إسبووعين بس والله يا فهد أنك قدرت تكسب حب وأحتراام وتقدير كل فرد موجود بالشركه
فهد وهو يتنهد برتيااح : الله يطمنك يا طلااال والله أني كنت شاايل هم أنكم ما تتقبلو أداارتي
طلااال : الحمد الله أسلوبك وأحتراامك للكل خلااااك تقدر تملك قلوبنا كلنا
فهد: طلااال ترى أنا هنا حطق لحاالي قبل لما كنت في السعووديه كنت داايم مع أصحاابي وأهلي الآن طوول الوقت لحاالي عشاان كذا أنا بعرض عليك صدااقتي وأتمنى تقبل تكون أخو دنيا لي
طلاال : أكيد يشرفني يا فهد
وبكذا كسب فهد صديق وأخووو دنيا بأرض الغربه
........................................
في بيت أبو خالد
كانت ناايمه بعمق كالعاااده حاولت ريتال تصحيها لكن ولا حتى رمشت وكملت نومها ولا عليهاا من احد
ضربتها ريتال بالمخده بقهر وقالت: وجع داانه ما سار نوم هذا قومي أنا طقيت وأنا جالسه لحالي
دانه بكسل : أبغى أنااااااااااااااااام أطلعي برا
رمت ريتال المخده بقهر وقاالت : مالت عليكي
وقبل لا تخرج من الغرفه سمعت رنة جواال داانه كانت تبغى ترجع ترد لأنها عرفت من النغمه أن المتصل جواد لكن
قبل حتى لا تتحرك من مكانها شاافت داانه تقووم بسرعه وترد بصووت نااعم : هلا حبيبي
طاالعت بداانه بقهر وقالت : هلا حبيبي هااا .. وأخذت كااست المويه وكبتها بوجه داانه بغيظ وهي تقول: لي سااعه أصحيكي يا خااينه وما قمتي ولما تسمعي نغمة حبيب القلب تقومي
داانه وهي تمسح المويه من وجهها وتقول بدلع قااصده تقهر فيه ريتال: جوااد قلبي بس ثواني وأرجع أتصل عليك
جوااد إلي سمع كلااام ريتال كله ضحك وقال: أوكي ياقلبي بس لا تقتلي أختي عشان أخووكي لا يقتلني ويقتلك
داانه تضحك بدلع : أوكي من عيوني سلام
جوااد: سلااام
حطت جوالها جمبها وقالت لريتال: دحين أنتي أيش تبغي بس تصرخي وتضااربي
ريتال :أنقلعي ما أبغى منك شي خليكي في حبيبك مالت عليكي وعليه
ضحكت داانه وحضنتها وهي تقول : يا حبي لكي يا ريتوو حاخذ شور وأصلي وأكلم جوااادي وألحقك أوكي يا عمري
وبااستها على خدها بقوه وهي تقول: المهم لا تزعل أخت الغالي
ضحكت ريتال على أسلوبها وقالت : والله مو لله بس المهم الغالي لا يزعل هاا
دانه : فديت إلي تفهمني والله
وضحكوو الأثنين من قلب
.....................................
في بيت أبو بندر..
صحت العشى وهي حااسه بكسل وتعب وما ودهاا تقووم بس أجبرت نفسها تقوم عشان موعدها مع ريما
قامت وأخذت لها شور وصلت فروضهاا إلي فاتتها وبدأت تجهز أغراضهاا ولبسهاا
أختاارت فستاان بنفسجي قصير نااعم وراايق وشنطه وصندل أسوود أما شعرهاا بما أنه نااعم جداً قررت تجعده كتغيير ومكيااجها كان هاادي ونااعم شكلها كالعمووم كان كيوووت
نزلت للصاله وكانت أمها ومرت خالها موجودين سلمت عليهم وجلست بهدووء طاالعت أمهاا بشكلها وقالت: يا عيني على الشيااكه هذا كلوو لخطيبة صااحب الغالي
منى ببتساامه: أكيد
أم بندر : يا بنتي أنتي تعرفي البنت من قبل ولا لا
منى : ولا عمري شفتها والله
أم بندر : أجل كيف حتروحي لها
منى: أنا كلمتها كذا مره وبندر حكى لي عن خطيبها وعنها ومن كلاااامها وااضح أنها بنت ذووق ومحترمه
أم منى : المهم لا تتأخري يا بنتي بالكثير11 تكوني هنا
منى وهي تااخذ عباايتها : أنا شااء الله يالله عن أذنكم
أم منى وام بندر: بحفظ الله
بعد ربع ساعه كانت منى ببيت ريما وبالتحديد بمجلس الحريم كانت ريما أنساانه بسيطه لكنها كانت تملك جااذبيه تأسر نظر الشخص إلي اماامها لبسهاا كان بسيط رغم أن واااضح من قصرهم ان مستوااها المعيشي عاالي
بعد السلااام والترحيب والسؤاال عن الحاال طاالعت منى في ريما بود وقالت: أكيد أنتي تتسائلي أيش السبب إلي خلاااني الآن أتعرف عليكي وفي هذا الوقت باللتحديد رغم ان خطيبي وخطيبك لهم 4 سنين يدرسوو مع بعض
ريما بتساامه : بالعكس فرحت الصرااحه يوم قلتي لي أنك تبغينا نسير صااحبات
منى : لي الشرف الصرااحه
ريماا : أنتي خطيبة بندر وبنت عمته صح
منى : أيوه صح
ريماا : لمى أخت ماهر هي إلي قالت لي عنك لان مااهر حكى لها عنك وعن بندر وعن حبكم لبعض
منى بأحراج : يعني على كذا كل سواالفنا عندك
ضحكة ريما وهي تقول: تقدري تقولي كذا
منى : بما أننا سرنا صااحبات .. نقدر نتكلم مع بعض بصراحه صح
ريما بأستغراب: أكيد
منى وهي تتنهد وتقول: ريماا أسفه على السؤاال .. بس انتي كيف علاااقتك بمااهر .. يعني مخطووبين عن حب أو خطووبه تقليديه زي ما يقولو
ريما : لا قلبي ما في دااعي للأسف .. صرااحه ما ادري ايش أقولك يمكن الكل يعتقد أن خطوبتنا تقليديه حتى هو بذات نفسه .. لكن بالنسبه لي الموضوع غير .. وطالعت في منى بحرج وهي تقول: أنا أحب مااهر من الطفووله وكبر حبي معي كنت أطير من الفرحه لما يقرنو أسمي بأسمه داايم ويقولو أننا لبعض بحكم أنه ولد عمي
منى : طيب وبعد ما ساارت خطووبتكم رسميه كيف كان شعور مااهر
ريما بأسف : صرااحه يا منى ما أخبي عليكي أنا عمري ما حسيت أن مااهر مبسوط او مرتاح بخطوبتنا هو صحيح ما أعترض بس أنا حسيت ان عنده الأمر مجرد تقليد وواجب يقوم به
منى : أنتي كذا سهلتي علي الأمر يعني أنتي كنتي حااسه أن مااهر مو مهتم بالموضوع
ريما : أيوه صح
منى وهي تعتدل بجلستهاا وطاالع بعيون ريما بتركيز وتقول بجديه : ريما أبغااكي تفكري بالكلااام إلي حقوله لكي بعقل وحكمه وتتركي الأنفعااال والتسرع
ريما : أوكي .. بس قولي أيش عندك والله رعبتيني
منى : شوفي يا ريما مااهر يحب وحده لبناانيه أسمها ليليان تدرس معهم في كندا
ريما بحزن : كنت متوقعه أنه ما يبغااني
منى بسرعه : لالالا أنا ما أبغااكي تستلمي من البداايه أنتي مو تحبي مااهر
ريما : أكيد أحبه
منى : وإلي يجب يترك حبيبه يغرق وما يسااعده
ريما : إذا كان يحب غيري يكون بيغرق ؟؟
منى : مو المصيبه انه يحب أكثر البنات صيااعه وحقااره في كندا
ريما بدهشه : تقصدي أن ليليان هذي ما تحبه وتلعب عليه
منى : بالظبط
ريما بحقد: الحقيره
منى : المهم الآن أني بديت أنا وبندر بالخطوه الأولى وإذا مرت الليله على خير حتنتهي هاليليان من


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -