أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية مشاغبات عاشقين -12

رواية مشاغبات عاشقين - غرام

رواية مشاغبات عاشقين -12

( مناااي أبغى نتيجه ترفع الراااس يا عمري هالمره الجاائزه غير تعرفي أيش حتكون جاائزتك
منى : لا
بندر وهو يشيلهاا ويدوور فيهاا: جاائزتك حتكون خطف دااااائم حتسيري حرم المحاامي بندر )
......................................
في المزرعه ..
كانو الشبااب مجتمعين كالعاااده
الكل مرووق ومبسووط عدى خاالد إلي كاان جاالس وباله مشغوول كيف حيقول لأبوه وعمه أنه أترااجع عن فكرة السفر وأنه ما عااد عنده نيه يساافر
ألتفت فهد له وهو يقول : خالد أيش فيك يا عمي أخذ زااويه
خالد : لا ولا شي بس في موضوع شاغل بالي
قام فهد وجلس جمبه وهو يقول: خالد أابغى أطلب منك طلب
خالد : أنت تأمر مو تطلب
فهد : خالد من اليوم ليوم سفرك عندك أسبوعين .. أبغااك تفكر بقراارك للسفر عدل حااول ما تتسرع
أبتسم خالد وهو يقول في نفسه ( الله يسعدك يا فهد داايم تهون علينا الأمور وتقدم لنا حلوول ) وقال: أن شااء الله
........................................


في بيت أبو محمد
كان فهد جاالس مع أبووه وعقله في مكاان ثااني
أبو محمد : يا ولد فهد صمخ ان شااء الله
ألتفت فهد متفااجأ وهو يقول: ايش فيه
ابو محمد : لي سااعه أكلمك وانت مو معنا
فهد وهو يعقد حاااجبه : والله أفكر في ولد أختي ياااسر
أبو محمد بهتماام : ياسر ايش فيه ؟؟
فهد وهو يعدل جلسته : اليوم جااا سألني سؤال غريب
ابو محمد: سؤال أيش
فهد : قال لي لو أتقدمت لريتال بنت خالتي تقبل بي
أبو محمد بصدمه : ايش يخطبهاا؟؟
قبل لا يرد فهد سمعو صوت فاتن وهي تقول: أيوووه يخطبهاا يا أبوي ليش فيهااا شي
أبو محمد : لا ما فيهاا شي يروح ويخطبهاا من أبوهاا وسااعتها الأمر مردوود للغاليه تواافق او ترفض
فااتن بعصبيه : وهي فين حتلاااقي احسن من يااسر ولا تنسى يا أبووي هو ولد خالتها وأولى بيها
فهد بهدووء: لا يا أختي أذا ريتال مو مواافقه ما رااح يجبرها أحد
فااتن : انت لا تتدخل لو سمحت
فهد وهو يوقف : لا اسمحلي يالغااليه حدخل هذي ريتال مو حي الله عن أذنكم
فاتن : شفت يا أبووي شفت كيف يتكلم معااي
أبو محمد : أنتي إلي دفعتيه لهذا الشي وعلى العموم الموضوع هذا ما أبغى أسمع كلااام فيه حتى ولدك يتقدم رسمياً لبنت خالته
.........................
بعد عدة أياام في بيت أبو خالد
كاانو رتيال وداانه جالسين يتقهوو وهماا يتفرجو على فلم عمر ووسلمى
جاات أم خاالد ولقتهم عاايشين جوو << ذاابحتهم الرومانسيه بطلاتنا هع
ضحكت على أشكاالهم وقالت : خير بناتي أيش فيكم
الأثنين طالعوو فيها وأتنهدوو وهما يقوولو بنفس الوقت : يا زين الحب
ضحكت أم خاالد وضربت كل وحده على رااسها وهي تقول: قومي انتي وهي بلا حب بلا قلة ادب أبغى آآآآآخذ رايكم بموضوع
جلسو الأثنين وقالو بلقااافه : ايش
أم خاالد وهي تبتسم : خاالد أخيراً قرر يتزوج
ريتاال ساار وجهها ألواان الطيف وقلبها طااح ببطنها أما داانه نطت بفرح وهي تقول : واااااااااااو أخيراً
أم خالد : أيوه والله أخيراً عاااد انا ودي أخطب له بنت بنت خالتي بنت نعومه وأخلاااااق ومن فضل الله أن خالد ما أتشرط علي وقال أنه مواافق على ألي أواافق عليها
ريتال حست الدنيا تدوور فيهاا أم خالد نااويه تخطب لخاالد وحده غيرهاا
وخاالد موااافق ليش .. ليش قال أنه يحبني .. ليش يخدعني
وقفت ببطئ وهي حااسه أن روحهاا بتنسحب منهااا
قال بصوووت حااولت قدر أمكاانها انه يكون طبيعي : عن أذنكم حرووح البيت أحس نفسي دااايخه شووي
وقبل لا تعطيهم فرصة الأعترااض بااست رااس أم خااالد وخرجت وهي حااسه الدنياااا كلها على رااسها
مجرد ما خرجت أتنهدت أم خاالد وهي تقول: والله أنهااا أغلى من روحي ومو هااين علي إلي نسويه فيهاا خالد رجاال وحيتحمل بس ريتال بينتي وأنا أعرفهاا حتنهاار ما حتتحمل
داانه وهي تتنهد بحزن : ماما حراام انا من البداايه هذا الموضوع ما كنت مرتااحه له لو ساار شي لريتال ما حساامحكم
ما حساامحكم كلكم ...
..............................
في بيت أبو جواد ..
دخلت البيت وما انتبهت لوجود ابوهااا كان ودها تووصل غرفتها وتكون لحالها محتااجه تقعد لحاالهاا
أستغرب أبو جوااد حاالها وناادهاا بخووف: ريتوو أيش فيكي ؟؟
ريتال وهي تبتسم بتعب : مافي شي يا باابا بس حااسه اني مصدعه شوي
أبو جوااد وهو يحيط كتفها بذاارعه : طيب يا حبيبتي أبغااكي ترتااحي وتجي لي على المكتب في موضوع مهم حكلمك فيه
ريتال : لا بابا تقدر تتكلم الآن أنا ما في شي
أبو جوااد وهو يتنهد : طيب يا بنتي الموضوع هو
سحبهاا وجلسها جمبه على الكنبه وهو يقول: يااسر ولد خاالتك
رفعت ريتال راسها بتساؤل : أيش فيه
أبو جوااد: خطبك أنتي أيش رأيك .. طبعاً أنا ما أبغاااكي تستعج..
قبل لا يكمل كلاااامه وقفت ريتال وهي تقول : مواافقه
طالع فيها ابو جوااد بصدمه وهو يقول: مواافقه
ريتال : أيوه مواافقه .. يااسر .. يااسر ولد خالتي وأولى بي من غيره
عن أذنك بابا
مشت وتركت أبو جواااد مصدووم وتفكيره مشتت سند رااسه على الكنبه وهو يرجع بذااكرته من قبل كم سااعه مضت
أتفااجأ أبو جواد بأتصال أبو يااسر إلي يطلب فيه يقااابله
وبالفعل قابله واتفااجأ أكثر يوم خطب ريتال لياااسر بعد خروج أبو يااسر من عنده رااح على بيت أبو محمد وقال له على الساالفه كلها
أبو محمد بهدوووء: طيب وأنت ليش متوتر المفروض تكون مرتااح كذا ياسر ساعدنا في الخطه من غير ما يحس
أبو جوااد : لا يالغالي هذا ولد خالتها يعني ما حقدر أرفضه من غير سبب مقنع هو أولى من غيره
أبو محمد : لا لا يكون تفكيرك رجعي لو البنت تبغااه عاادي لكن لو رفضت هذا حقهااا
أبو جواد : يعني أنت تشوف كذا يا أبوي
أبو محمد : أيوه ويالله روح قولها وحتشوف بنفسك انها حترفض
أتنهد أبو جوااد وهو يرجع للواقع وهو يهز رااسه بأسف ويقول : شكلها ريتااال قلبت الطااوله علينااا

إلى هنا ينتهي البارت العاشر
----------------------------

البارت الحادي عشر

ثااني يوم الكل عرف بخبر مواافقة ريتال على ياااسر
الكل كان مصدوووم من مواافقتهااا
أما خالدنزل الخبر زي الصااعقه عليه
و ريتااال ندمت وحست أنها اتسرعت بقرارها بس للأسف فاات الوقت وما عااد ينفع الندم
كانت تبغى تحرق قلب خالد وما عرفت أنها بهذي الطريقه حرقت قلبهااا قبل لا تحرق قلب خااالد
داانه كانت محتااجه أحد ينصحها أو يعطيها حل تسااعد فيه أخوهاا وصديقة عمرهااا و بلحظه خطر في بالها تتصل على منى هي الوحيده إلي ممكن تسااعدها وتنصحهاا
منى : هلا والله بعنوني
داانه وهي تبكي: منى .. منى
منى بخووف: داانه أيش فيكي ليش تبكي
داانه وهي منهااره : منى ألحقيني خالد وريتال حيضيعوو
منى بتوتر: داانه أنتي ايش قااعده تقولي ايش ساار لخالد وريتال أتكلمي خوفتيني
دانه وهي تحاول تهدى: حقولك على كل شي
وحكت لمنى كل الساااالفه
منى وهي تتكلم بهدوووء: طيب الحل موجود أهدي انتي بس
داانه : أي حل قولي الله يخليك
منى : أنتي مو تقولي أن هذا الموضوع كله مخطط من جدي
دانه : أيوه
منى : حلوو ... شوفي حتروحي الآن لخاالد وتحكي له سالفة هالمخطط كله
وبكذا خالد حيفهم موقف ريتال منه وبعد كذا تروحي لريتال وتحكي لها كل السالفه وبكذا حتفسخ خطبتها من الزفت إلي اسمه يااسر
داانه : طيب وأذا رفضو يسمعوني
منى : في هذي الحااله الذنب ذنبهم وأنتي عملتي إلي عليكي
دانه : أوكي
..............................
جوااد كان معصب ومو عاارف كيف ممكن يتصرف
طاالع في خاالد كان ينتظر منه ردة فعل أقوى كان متوقع أنه حيروح يكفخ يااسر أو على الأقل يعترض
ألا أن خاالد من دراا عن الموضوع وهو ساااكت وشاارد الذهن
في هذا الوقت دخل فهد المكتب وقال : السلاااام عليكم
خالد وجوااد : وعليكم السلاااام
طالع فهد بجوااد وقال بهمس: عرف الموضوع
جوااد بذاات الهمس: أيوه .. بس ما علق ولا قال ولا كلمه
رن جواال جوااد بهذا الوقت وكانت داانه المتصله جواادوهو يااخذ الجواال ويرد: هلا دانه
داانه : هلا بك جوااد خالد عندك
جوااد: أيوه
داانه : جوااد أبغاك تجيبه البيت بأي طريقه حتى لو تقول له أن أمي تعباانه المهم تجيبه
جوااد : ليش أيش فيه ؟؟
داانه: لما تجي حتعرف المهم تجيبه
جوااد : أوكي من عيوني دقاايق وأحنا عندك
داانه : تسلم
جوااد : الله يسلمك ..سلااام
دانه : سلاااام
جوااد وهو يوقف بعجله ويقول : خالد قوم بسرعه امي تعباانه لاااازم نروح البيت
خالد بقلق: أيش فيهاا
جوااد: ما أدري يالله بس قووم لا نتأخر
بعد دقاايق في صالة بيت أبو خالد كان خالد ودانه وجواد جاالسين
خاالد بعصبيه: هالحركه السخيفه لا عاااد تتكرر لو سمحتو
دانه : ما كان قدامنا ألا هذي الطريقه حتى نجيبك البيت والآن ممكن تجلس وتسمع الكلااام إلي بنقوله لك
خالد وهو يوقف: ما ابغى أسمع شي أنا تعبان وحروح أناام
جوااد ولأول مره يكون جدي وحاازم مع خالد: لا حتجلس وحتسمع كفااايه إلي رااح من عمرك وعمر ريتال وانتو بحرب داائمه
خالد : ريتال ما تعني لي شي ولا تخصني بشي هي مجرد ..
قااطعته داانه وهي تبكي : كفاايه يا خالد مره وحده في حياااتك اسمع وافهم إلي يسير حوولك خالد وهو يطالع فيها
اتنهد بتعب وجلس خالد من غير ما يعلق
داانه وهي تفرك يدهاا بتوتر : حقولك كل شي بس قبل لااازم تفهم أننا ما عملنا كذا ألا لمصلحتك أنت وريتال اعتقدنا بهذي الطريقه حنسااعدكم ما درينا أننا حندمركم ونخرب عليكم زيااده
خالد بتوتر : داانه أتكلمي وبلا مقدمات تاافهه
داانه كانت تطالع بجوااد بخووف وكأنها تطلب منه المسااعده فهم جوااد خوفها وقدره وقال: أنا حقول لك يا خااالد
خاالد بقلة صبر: أنت أو هي ما يهمني المهم تتكلموو
جواد وهو يتنهد : تتذكر لما قررت انك تسافر بدل فهد
خالد : ايوه
جواد : يومها أجتمع جدي بأبوي وأبوك وفهد الكل كان مصر على أن سبب سفرك هو نفورك ومشااكلك مع ريتال
بس جدي كان له رأي مختلف وكان شاايف أنكم تحبو بعض وكل إلي يسير بينكم مجرد عناااد فطلب مننا أأننا نحسسكم بفقدننا الأمل برتباطكم وأننا أستسلمنا للأمر الواقع وأول خطوه كانت هي اعلااان خطووبتي أنا ودانه وبعدهاا كنا حنقول لك أن ريتال انخطبت من وااحد من أصدااقائي
وبنفس الوقت تكون أمي بدأت تدور لك على بنت الحلاااال
بحيث تحسوو أنكم فقدتو بعض وبكذا حتعترفو بحبكم لبعض
لكن ريتال قلبت الطااوله علينا يوم أنهاا قالت أنها مواافقه على ياااسر
ما ادري ليش عملت كذا ؟؟
أو أيش مبرر فعلتها؟؟
دانه: أنا أعرف ليش
خالد وجواد : ليش
خاالد بهدووء : امي قالت لها أنك واافقت على أنها تخطب لك أي بنت من أختيارها طبعاً هذا وفقاً للخطه
قاطعها خالد وهو يقول : ولأنكم فعلاً نجحتو بخطتكم هذي تقربوو بيننا فريتا لحست أني خدعتهاا لما أعترفت لها بحبي وقررت تنتقم مني بموافقتها على ياسر
جوااد : والحل الآن ..
داانه : الحل أننا نفهم ريتال السالفه كلهااا لااازم تسمعنا وتفهم السالفه وتعرف أن كل هالموضوع مجرد خطه
جواد: أنا حقولهااا .. ويارب تسمعني وتقدر الموضوع
دانه وخالد: أن شااء الله
................................
في بيت أبو جوااد وبالتحديد في غرفة ريتال
كاانت أنساانه محطمه كاانت حااسه أنها فقدت أحسااسها بكل شي
بفقدنهاا خالد كانت تتوقع انها أقوى من كذا
كانت تتوقع أنهاا حتقدر تنسى حب بدأ من الطفووله وكبر معهاا يوم بعد يوم
كانت تبكي بقهر وحرقه ضمت صورة امها لحضنها وهي تقول بصوت واهن وهامس: أنا ضعيفه أنامو قوويه ما أقدر أتحمل أكث ...ر ليش يا ماما تركتني رفعت الصوره وهي تطاالع بأمهاا وتقول: ماما خالد ما يحبني كان يخدعني
.. أنا واافقت على ياسر وأنا ما أبغاه
وضمت الصوره لحضنها مره ثاانيه وهي تقول: والله محتااجه لكي محتااجه لحضنك الداافي
في هذا الوقت سمعت صوت دق خفيف على بااب غرفتهاا رجعت الصووره لمكانهاا ومسحت دموعها بسرعه وهي تقوول: مين
جواااد وهو يفتح البااب بهدووء ويقول: يعني مين غير أوسم شااب في السعووديه
أبتسمت ريتاال وقالت : تعاال
جلس جوااد جنبها وهو يقول: الحلوه ليش زعلاااانه
ريتال : ومين قال لك أن الحلوه زعلااانه
مسح جوااد على خدها بحناان وهو يقول: قلبي قال لي
حطت ريتال رااسها على صدر أخوها وهي تقول بصوت بااكي: وحشتني ماما ياليت كانت موجوده
ضمها جوااد لحضنه وهو يقول: أعتبرني أمي قولي كل إلي بخاطرك
بكت ريتاال بكت بحرقه كانت محتااجه لحضن جواااد كانت بحااجه للمسة حناان تدااوي جروح قلبها
تركهااا جوااد تبكي كان حااس بها حااس بحزنها و ألمها
رفعت ريتاال رااسها وهي تقول : آآسفه غثيتك
ابتسم جوااد وهو يقول: ولو أحنا في الخدمه وقت ما تحبي تعثي أحد أتصلي علي
ريتال وهي تضحك : ههههههههه حلوه بس لا تعيدها
طالع جوااد بوجهها وقال بحناان: ما كبرتي يا ريتال نفس الطفله إلي كانت مجرد ما تزعل ترمي نفسها بحضني نفس الوجه المحمر من شدة البكى
ما تغير شي غير نظرة الحزن إلي سااكنه عيونك الآن
ريتال وهي تبتسم وتقول بمرح مصطنع : أي حزن بس .. أنا .. أنا
وبدأت الدموع تتجمع بعينها من جديد وهي تكمل وتقول: أنا عروووسه
.. عرووسه وأكيد حكون مبسووطه
مسح جوااد دمعتهاا بأصبعه وهو يقول : مبسووطه ..ودمووعك الدليل صح
ريتال وهي تهرب بنظرها للجهه الثاانيه: هذي يسموها دموع الفرح ..
قااطعها جوااد وهو يقول: حقوولك كلااام مهم يا ريتال ولااازم تسمعني
ريتال : إذا كنت حتكلمني عن فسخ الخطووبه
أنا قررت وما حترااجع عن قرااري
جوااد : لا حتسمعي .. ولا حتعيشي عمرك كله ندماانه على انك عشتي في وهم وضيعتي عمرك مع وااحد ما تطيقه
الموضوع هذا كلوو خطه مننا ..
ريتال بصدمه: خطه ؟؟
جوااد : ايوه وبدأ يسرد لها كل السالفه
بعد ما أنتهى جوااد من كلااامه وقفت ريتال وهي تقول بالهفه : يعني خالد مظلوم يعني ما كان يدري زي
جوااد: ايوه ومسح على رااسها بحناان وهو يقول: خالد يحبك يا ريتال ومستحيل يقبل يتزوج غيرك
ريتال وهي ترمي نفسها بحضن اخوها : وأنا أحبه والله أحبه
جوااادوهو يضحك ويقول بمزح: ههههههههههههه أستحي على وجهك صحيح ما تنعطي وجه
ضحكت ريتال وهي تقول: ههههههههههههههههههههههه طيب آسفه يا أخووي الكبير
جوااد : الآن بسرعه أبغاااكي قبل لا يروح أبوي لأبو يااسر ويقوله على مواافقتك تروحي وتقولي أنك أتسرعتي ومو موافقه
ريتال بسرعه : أيوه صح لااازم
نزلت ريتال لأبوهااا بمكتبه دقت البااب برقه ودخلت لما سمعت أبوها يقول: ادخلي ريتوو
دخلت بهدوووء كان أبو جوااد يتكلم بالجواال جلست وهي تنتظر أبوهاا ينهي مكالمته لكن ما ان سمعت أبوها يقول: أنا متصل عليك يا أبو يااسر حتى أخبرك بمواافقة ريتال على يااسر وبأمكاانكم تحديد يوم الملكه وربي يسعدهم ويوفقهم
ريتال ما قدرت تتكلم حست الدنيا تدور فيهاا
كلمه وحده ظلت تتردد برااسها
أخبرك بمواافقة ريتال على يااسر
أخبرك بمواافقة ريتال على يااسر
أخبرك بمواافقة ريتال على يااسر
أخبرك بمواافقة ريتال على يااسر
قطع عليهااا أفكارهاا صوت أبوها هو يقول: هاا يا بنتي بغيتي شي
ريتال بصعوووبه وبصوت مرتبك: هذا عمي أبو ياااسر إلي كنت تكلمه
أبو جوااد وهو يتنهد: أيوه كلمته وبلغته بمواافقتك
ظلت ريتال سااكته خلاااص الموضوع خرج من يدهااا لو قالت لأبوهاا أنهاا راافضه بتحطه بموقف محرج
ابو جوااد : ريتال حبيبتي أيش فيكي سااكته ما تبغى تقولي شي
ريتال : هاا .. لا ما في شي بابا بس كنت ابغى أتأكد أنك بلغت عمي بقراري عن أذنك
خرجت ريتال من المكتب بسرعه وأتجهت لغرفتهااا
وبدخلهااا آماال أتكسرت و أتحطمت في ثوااني مثل ما انشأت في ثوااني
................................
اليوم التالي كان الكل متوتر ويحااول يلاااقي حل
جواد ( معقووول ما أقدر أسااعد أختي بمشكله مثل هذي)
فهد (كيف أساااعد بنت أختي .. والله ما أعرف)
خالد( آآآآه يا ريتال ربي مو كاااتب نجتمع ولا أحنا إلي غلطناا )
فجأه قال جواااد: حكلم أبوووي مو معقووول أسكت هذا مستقبل أختي مستحيل أخليهاا تعيش تعيسه
فهد: بس أنت عاارف ان الموضوع صعب كيف أبووك حيرجع يقول لأبو يااسر أن البنت رفضت بعد ما واافقت هي مو لعبه هذي مسأله فيها كراامة رجاال .. وغير هذا ياسر ولد خالتهاا يعني موقفه أقوى
خاالدوهو يتنهد: وااضح أن مستحيل تنحل هالمشكله عن أذنكم
وقفه جوااد وهو يقول: على فين؟؟
خاالد بشروود : حروووح مشووار مهم يمكن .. يمكن ...
ومشي من غير مايكمل كلااااامه
وترك ورااه جواد وفهد بحيره ...
.................................
في بيت أبوجواد
في هذا الوقت كانت ريتال جاالسه على كرسي هزااز في حديقة الفيلااا
كانت تفكر بحيااتها كيف حتكون كيف حتتقبل يااسر كزوج ورفيق عمر
أنهمرت دموووعها بحرقه وهي تقول: آآآآآآه يا خاالد أيش عملنا بنفسنا
سمعت صوت سياارة جوااد ألتفت وشاافته هو وفهد مقبلين عليهاا
وقفت وجريت بسرعه ورمت نفسها بحضن خالهاا وهي تبكي
مسد فهد على ظهرها بحناان وهو يقول: أهدي ... ربي ما يكتب لعبده إلا الخير
ريتاال: تعبت يا خالي تعبت .. ليش كل ما اقرب من الفرح يبعد عني أمياال
... ليش مكتووب لي اعيش بعيد عن الأشخااص إلي أحبهم
ضمهاا فهد بحناان وطاالع بجواااد بقلة حيله
أما جوااد ما أتحمل يشووف اخته منهااره وأتجهه للبيت وبالتحديد لمكتب أبوه دخل عليه وهو يقول : أبووي أبغى أكلمك بمووضوع مهم
أتفااجأ أبو جوااد يطريقة دخووله وقال: جوااد أيش الأسلووب هذا ما تعرف تدق البااب قبل لا تدخل
جوااد: آآسف يالغالي بس الموضوع إلي جااي أكلمك فيها ما يحتمل تأجيل
ابو جوااد وهو يعقد حوااجبه بقلق: خير أن شااء الله أجلس وقول ايش عندك
جلس جوااد وأتنهد قبل لا يقول: ريتاال يا أبوووي .. ريتاال ما تبغى تتزوج يااسر
طاالع أبو جوااد في جوااد بدهشه وصدمه حس ان لساانه انعقد وقبل لا يتكلم قااطعه صووت التليفون رفع السمااعه وهو يحااول يكون صوته هاادي : ألوو
ورجع يطاالع في جوااد بدهشه أكبر وهو يقول: الخميس هذا يعني بعد بكرى
سكت ثوااني قبل لا يقول: على خير أن شااء الله زي ما تحبوو وألف مبرووك الله يوفقهم ويرزقهم بالذريه الصالحه
قفل السمااعه وهو يقول بأنكساار لأول مره يحسه : سمعت المكاالمه ملكت أختك بعد بكره سبق السيف العدل
وضرب على المكتب بأنفعاال وقلة حيله وهو يقول: قلت لها لا تستعجلي وفكري وأصرت على رأيها ولا وزاادتها بأصراارها علي أني أبلغ أبو يااسر بالمواافقه في أقرب فرصه ..
وقف جوااد بألم وهو يقول: أنت ما قصرت ياأبوي ..
عن أذنك
..............................
الكل عرف أن ملكة ريتال ويااسر يوم الخميس وبدأت التجهيزات لها وخاالد ما زاال مختفي وما أحد يعرف عنه شي
أخيراً جاا اليوم المنتظر
ملكة يااااسر و ريتال
أصرت ريتال تكون الملكه ملكه عاائليه وخااليه من أي تكلف
لأول مره الآنسه رغد تجد صعووبه في تزيين ريتال وأنهااء الميك أب لها
دموع ريتال ما وقفت حااولت تسيطر على نفسهاا وتهدأ لكن ما قدرت كان دااخلها بركاان مشتعل حزن وألم وأحساااس بفقدان الذاات
خووف على خاالد المختفي من يومين
رغم كل هذا ظهرت كأنهااا حوووريه بجمااالهااا الهاادي الناااعم
كاانت لاااابسه فستاان ليمووني كان بسيط جدا عاري بلا أكتااف من النووع ألي يتعلق بالرقبه ًمعلق على رقبتهاا بلولو صغير و ماااسك من أعلى حتى خصرهاا وبنزل أنسياابي لآخر سااقهاا أما مكيااجها كان وردي ناااعم وغلوووس فوشي وضح بيااض وصفااء بشرتهاا أما شعرها بما أنه قصير فأكتفت بسشوار
كانت تنبع رقه وأنووثه وجمااال وتأسر نظر أي شخص يشووفهاا
أما داانه كانت لااابسه فستان أسوود قصير مااسك على الجسم عااري الأكتاااف ويحيط خصرهاا حزاام كريستاال لاااامع مكيااجهاا كان سمووكي وغلوووس أحمر زاادهاا فتنه وجمااال شعرهاا كانت عااامله تسريحه نعوومه
مهااا كانت لااابسه فستاان أبيض طويل وتنتشر فيه عدة فرشااات بلون الكحلي كانت قمه في الرقه ومكياجهاا هاادي ورااقي
في مجلس الرجااال كان جوااد متووتر وكل دقيقه يتصل على داانه يطمن على ريتاال لاااحظ فهد توتره وقال بهمس: جوااد أيش فيك أهدء شووي
جوااد بقهر: أي هدووء هذا إلي تطاالبني بيه و أختي حتتزوج وااحد ما تطيقه
وصديق عمري مختفي له يومين ما نعرف عنه شي
فهد وهو ياشر على البوابه : شكلهم أهل العريس وصلوو
حااول تمسك أعصاابك شوي
جوااد وهو يتأفف: خير أن شااء الله
..................................
دخلت فاتن وهي تتلفت بغروور وكبر وهي تقول لمهاا: الله يعني كيف حتحملهااا على الله أخوكي يخلصني من هذي المهمه بسرعه
طاالعت فيهاا مها بأستغرااب وهي تقول: أي مهمه هذي
فااتن بخبث: لا تستعجلي يا عمري كلها ايام وتسير ريتال في بيتنا وتعرفي
وألتفت لأمهاا إلي كانت جاالسه في الصااله مع أم خاالد وقالت بتأفف : هذي أمي يالله خلينا ندخل نسلم أووف ما ادري هالغثه ليش لاااصقه لنا
مها بطيبتها المعهووود: حراام يا ماما خالتي أم خالد مره طيبه
فااتن بجفاا: أفضل تسكتي وتريحني من صوتك
سكتت مها بنكساار وحزن على حال أمهاا وبعد ما سلمت على ام محمد وأم خالد أستأذنتهم وطلعت لريتال وداانه
مجرد ما شاافت ريتال قالت بأنبهاار: ما شااء الله تباارك الله الله يحفظك تجنني وربي كأنك أميره
أبتسمت لها ريتال وهي تقول: تسلمي يا قلبي وأنتي تجنني كماان
مهاا: ما تعلى العين على الحاجب يا قمر
أبتسمت لها ريتال وهي تقول بنفسها( آآه يا مهاا ليت أخووكي بخلاااقك)
داانه وهي تحط يدهاا بخصرهاا : أشووف الست مها نسيتني ... لنا الله
ألتفت لها مها وهي تضحك: لا والله يا عمري بس ما شااء الله بهرني شكل بنت خالتي
بعد السلااام والكلااام نزلوو البناات للصاله مع أم خالد وأم محمد وأم يااسر إلي حتى ما كلفت نفسها تباارك لريتاال
................................
في مجلس الرجاال..
كاان جواااد كل شووي يطاالع جهة البواابه كان متأمل أن خاالد يكون وااقف معه بهذا اليوم
لكن للأسف وصل المملك وخاالد ما ظهر وبدأ المملك بأجرءات الملكه لكن فجأه وقف ياااسر وهو يقوول بكل وقااحه وأمااام الرجاال كلهم وبأعلى صوووته : لحظه يا شيخنا الفااضل
أتعلقت كل العيون بيااسر في دهشه وهم منتظرين يسمعووو أيش حيقوول طالع يااسر بجوااد وفهد بسخريه وتحدي وقاال بصووت ملئ شمااته وحقد وكره : أنااا عاايف بنتهم وما عااد لي رغبه بزوااج منهااا
قبل ما تصدر أي حركه أو ردة فعل من ( جوااد أو أبو جواد)
سمعووو صووت تمنووو يسمعووه من يومين : مو بنت الـ .... إلي تنعاااف
ألتفت الكل لصاااحب الصوت بدهشه وجوااد يقوول بفرح: خااااااالد
دخل خاالد بشموخ وعزة رجاال ووقف قداام أبو جوااد إلي كاان ما زاال مصدووم من فعلت يااسر وقال بصووت قوي : يا عمي تقبل بي زوج لبنتك وحيكون لي الشرف بقبولك لي
أبتسم جوااد وفهد بفرح وهم ينتظرووو جواب أبو جوااد على أحر من جمر
رفع أبو جوااد نظره لخاالد ومسك كتفه وهو يقول: الشرف لي وأنا عمك فين حلاااقي ورفع نظره ليااسر يأستحقاار وهو يكمل رجااال له كلمته وقدره بين الرجااال زيك لبنتي
أبتسم خاالد بفرحه وضم أبو جوااد وبااس رااسه وهو يقول: حتكون في عيوني يا عمي
واخيراً تمت الملكه على خير ضم جوااد خالد وهو يقول: مو قاادر أصدق والله .. معقوول كل الأمور تتغير بلحظاات
خاالد: آآآآآآه يا جوااد أخيراً ريتاال سارت لي ريتاال زوجتي
ضحك فهد وهو يقول : ههههههههههههههه عقبالي يارب
جوااد بخبث : بس ودي أشووف ريتال كيف حتكون ردة فعلهااا يوم تعرف أن خاالد عريسها بدل الحقير يااسر بذلت أقصى جهدي حتى لا تنتبه لأسم العريس وهي توقع مع أن دموعها وجعت قلبي
فهد : لا توقفو قلب بنت أختي حسبي الله عليكم
خاالد بلؤووم: لا أنا حقول لكم أيش تعملوو
طبعاً يااسر خرج وهو بقمة غضبه وحقده ما قدر ينفذ خطته ويذل ريتال وجوااد وخاالد هذا غير نظرة الأستحقاار إلي شاافها بعيون الرجاال كلهم


كانت جاالسه بين النااس وهي مو حاااسه بأحد وجهها ما حمل أي تعبير وكأنهااا وقعت على أعداام أحسااسها ومشااعرها وقلبهااا
كان ودهااا تهرب من عيون النااس شعوور بالأختنااق والضيقه لااازمهاا من وقت وقعت ( آآآآه يا خاالد فينك ... سرت لغيرك .. ليتني اموت وأرتااح من هذا العذاااب)
لاااحظت داانه شروودهااا ضغطت على يدها وهي تبتسم لها وتقول: كوني أقووى يا ريتوو المشووار ببدايته ياحبيبتي
هربت ريتال بنظرهااا وهي تحااول تتمااسك
في هذا الوقت رن جواال داانه إلي بمجرد ما شاافت الأسم أبتسمت وهي تقووم وترد: ألووو
جواد وهو يمسك قلبه بطريقه مسرحيه : آآآآآآه من الألووو وصااحبة الألووو أرحميني يا قلبي ترى ما أتحمل كل هذي النعوومه والرقه
ضحكت داانه وهي تقول: بغيت شي حبيبي
جوااد وهو هيماان : كمان فيهااا حبيبي .. تبغيني أرووح ارمي نفسي من برج الفيصليه الآن
سكتت داانه وهي ميته ضحك على كلااام جوااد
جوااد بهمس محب: الله لا يحرمني هذي الضحكه
داانه وهي تتذكر حاال ريتاال تتنهد وتقول بالم : ولا يحرمني منك يارب
جوااد: أفاا يا عمري ليش هالتنهيده
داانه : ريتال حتموت يا جوااد لو تشووق حالهااا ..
قااطعها جوااد وهو يقوول: شفتني اني أنسى نفسي لا سمعت صووتك في خبر بمليوووووووون ريال حقوله لكي
داانه: خبر أيش
جواااد : تتوقعي أيش
بعد ثوااني أتوجهت داانه لريتال وهي تقول بهمس: ريتوو جوااد يبغااكي في مجلس الرجااال
ريتاال بأستغرااب: أيش يبغى
داانه : ما أدري
ريتال وهي تقووم بملل وهي تقول : أوووف والله ما لي خلق لشي
وقبل لا تتحرك من مكاانها شاافت خالتهاا فااتن تقوم بعصبيه وهي تقوول لمها: قوومي يا مهااا حنرووح وطاالعت في ريتاال بحقد وهي تقول: لا تفكري أنك حترتااحي مني بعد إلي حصل اليوم
ومشت بعصبيه وهي تااركه ورااهاا ريتاال مصدوومه ومستغربه من تصرف خاالتهاا ألتفت لداانه وهي تقول بأستغراب: أيش ساار خالتي ليش معصبه كذا ؟؟
داانه وهي تسحبهاا وتقول: ماعليكي منها يالله بس جوااد ينتظرك
عند باب مجلس الرجاال وقفت داانه وهي تقول : أووو نسيت جوااد طلب موويه .. حرووح أجيب له كااس موويه وأنتي ادخلي شوفيه أيش يبغى منك ثوااني ورااجعه
وقفت ريتاال عند البااب وهي تحس نبضاات قلبهاا تتساارع وأنفااسهاا مخنووقه كاان شعورهاا غريب وتحس أن في شي مهم ينتظرها ورى هالبااب
أتنهدت وفتحت الباااب ببطئ وعينهاا على الأرض وكأنهاا خاايفه ترفع رااسهااا وتشووف شي ما ترغب تشوووفه
لكن ...
رفعت رااسهاا ببطئ وهي تطاالع بالمكان يأستغرااب و دهشه
كانت تحااول أستيعاااب الوضع
المجلس كاان ملياان بباقات الجووري الكبيره الموووسيقى هاااديه وتبعث الرااحه في النفس
ريحة المكان منعشه المكاان كله خلاااااب مشت بخطوااات بطيئه لأول بااقه وأخذت البطاااقه المووجوده عليها وكاان مكتووب عليهاا
( مشكلتي أحـــــــــــــــــــــــــبك)
عقدت جوااجبهااا بتسااؤل وأنتقلت للباقه الثاانيه وقرأت البطااقه إلي كان مكتووب عليهااا
( وحاربت لأجـــــــــــــــــــــــــلك)
مشت بسرعه وفضوول للبااقه الثالثه وهي تتساائل بنفسهاا من حط هذي الباااقات هنا وكان مكتووب في البطاااقه الثااالثه
( بترويني عشـــــــــــــــق)
زاااد تسألهااا وحيرتهااا معقول يااسر جاب هالباقات معقول يااسر الوقح يحبني...
مشت للبااقه الراابعه وفضولهاا يزيدوكان مكتوب في البطااقه الراابعه
(أو ترويني صد وهجرااان)
رمت البطاقات من يدها وهي مستغربه جلست على أول كنبه صادفتهاا ودموعهاا تنساااب بحزن وألم سمعت خطوات تقترب منهاا زااد بكاها وهي تقول من بين دموعهامن غير ما تلتفت: جواااد .. شيل هالبااقات .. وأعطيهاا يااسر أنا ما أبغى منه لا باقات ولا غيرها خليه يوفر تعبه وباقاته .. أحنا مو لبعض ولا ننفع لبعض
( وإذا كان صاحب الباقات أنا ... ينفع)
جمدت دموع ريتاال والزمن تووقف بالنسبه لها وقفت ببطأ وألتفت لصااحب الصووت بدهشه وهي تقووول: خاا .. خاالد
أبتسم خاالد بحناان وهو يقول: يا عيون وقلب وروح خااالد .. أأمري


ريتال بدهشه وصدمه وبصووت هاامس متساائل : كيف .. والملكه .. وياااسر .. وقعت .. أنا وقعت
قرب خاالد منهاا ومسح دموعها وهو يقول: أيه فعلاً وقعتي ..وأبتسم وهو يقول : وقعتي على ورقة ملكتي عليك .. وقرص خدهاا بحناان وهو يقول: يعني الآن أنتي زوجة خااالد عبد المحسن الــ...
وبعد عنهاا خطوه وهو يقول بمرح : أووووو صح نسينا نااخذ رأي العرووس وغمز لها وهو يقول :


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -