أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -17

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -17

ابو عبدالله مات ضحك عليهم ومسك كل واحد من كتفه ومشاهم معه لداخل
ابو عبدالله:مو انتو ابوكم يقعد مع امكم؟
تركي:ايه بس عادي
ابوعبدالله:وهم بعد عبدالله عادي لانه صار زوجها
صالح وهو يبتسم:يعني العقد معناه العرس
ابوعبدالله بابتسامه حنونه:ايه العقد هو العرس
تركي:ايييه توي افهم لانهم من اليوم يقولون بنكتب العقد ولاعرفنا وشو بالضبط
ابوعبدالله:يالله الرجال ينتظرون ومحد صب لهم القهوه
فز صالح:بسرعه ياتركي الضيوف ماعندهم قهوه
تركي وهو يمشي وراه:فهد راح يستعجلهم خلنا نروح نغسل الفناجيل
ابتسم ابو عبدالله تذكر عبدالله بطفولته كان يحب يروح مع ابوه كل مكان صحيح انه مشاغب درجه اولى ودايم يوهق ابوه مع رجال الاعمال ويحطه بمواقف محرجه
ومنه انه مره اخذ عقد مهم لرجل اعمال معروف وغمسه بالمويه يقول انه الاراق مو نظيفه >>خخخخخخخخخ
بس كان يعشق خباله ومشاغبته تذكر اول يوم بمدرسته كان مسوي نفسه رجال ومايخاف
ويقول لابوه عادي عادي البنات اللي يبكون
ولمن بدت الحصه لاولى وكان ابو عبدالله بيطلع من فصله بكى يبيه يقعد معه
ضحك على هالذكرى
ابو فهد:ابوعبدالله وشفيك وانا اخوك؟
ابو عبدالله لف لاخوه :ولاشي يالله ندخل داخل وتراني ابيك بموضوع عن اختك دلال
ابوفهد:يالله وعلى فكره انا بعد كنت ابي اكلمك عن نفس الموضوع
ابو عبدالله:بعدين الكلام خلنا نروح لضيوفنا
عند رؤى
كانت قاعده عند البحر والبنات كل وحده تسوي شي
اللي تلعب بالمويه واللي قاعده مع هند على البساط وكان الجو مره حلو جو اسره واخوات قلوبهم على بعض وعنجهم ام حنونه وهي هند
سماح:رؤى ممكن اقعد معك؟
رؤى تفضلي ولو؟
بعد فتره صمت
سماح:رؤى
رؤى:هلا
سماح:بغيت اقولك شي واتمنى ماتزعلين مني
رؤى بابتسامه حتى تتكلم سماح بدون خوف:تفضلي حبيبتي قولي اللي عندك
سماح:انا مره صورتك بدون ماتدرين والله نسيت استاذن وتذكرت لمن خلصت الصوره
رؤى :بس
سماح رفعت راسها وطالعت برؤى لقتها تبتسم لها:ايه
رؤى:عادي هو صح لازم لو وحده غيري تستاذنين بس انتي اختي وسوي اللي تبين
سماح بفرحه:من جد (ضمت رؤى)شكرا ياحلى اخت بالعالم
بعدت عن رؤى:طيب ماتبين تشوفين الصوره
رؤى:اكيد ابي اشوفها
سماح:شوفي انا معدلتها بالفوتوشوب ومخليتها كانها رسمه لو تبين اطبع لك الاصليه ماعندي مشكله
رؤى:اوكيه طيب وينها
سماح وهي تقوم بحماس :دقيق بجيبها من شنطتي
راحت سماح تركض وهي مبسوطه ان رؤى مازعلت واخذت الصوره من شنطتها ومدتها لرؤى

>>(بصراحه هاذي الرسمه هي تخيلي لرؤى وحبيتكم تتخيلونها معي)
رؤى بخجل:طالعه بالصوره احلى
سماح بعفويه:لاوالله احس الصوره بعد ظالمتك
رؤى وهي ترجع الصوره لسماح:احتفظي فيها واذكريني فيها دايم وبتكون سر بيني وبينك اتفقنا
سماح بفرحه كبير:اتفقنا
سرحت رؤى بخيالها في البحر وبفرحه سماح البنت اللي تحسها اطيب مخلوق عالدنيا بسرعه تبكي بسرعه تضحك اي شي يفرحه قصتها اليمه جدا
(سماح هي الوحيده اللي ماتعرف من امها وابوها لانه لقيطه اخذها رجل ورباها ولمن كبر هالرجال وصارت العيشه صعبه عليه قالها انه لقاها بالزباله
وانه اخذها ورباها )
بس مع هذا تضحك وهي ناسيه من هي او بمعني اصح متناسبه كان شي يعجب رؤى بالبنات اللي هو متناسين ماضيهم وعايشين يومهم بفرح
سرحت بهند اللي تعبت لمن وصلتهم له الحال تعبت لمن خلتهم يتخطون حزنهم وخوفهم (الله يخليك لهم ياروع واحن ام بالدنيا )
الساعه 9
مرالوقت وعبدالله معصب لانهم طولوا على قولته
وفهد كان هادي وحاله من قلب من رجع لهم وفواز يتطنز عليه وهو عمر بالجوال
عبدالله بعصبيه:اشوف فيكم يوم يارب العالمين
فهد رحم عبدالله ودق على اخته الكبيره يشوف يدخل عبدالله الحين ولاشوي
ردت اخته وكانت عند مي بغرفتها:هلا وغلا بفهودي
فهد:اهلين خلصتوا
نجوى:ايه خلصنا بس بتسلم على الحريم وبعدين اعطيك رنه وخل عبدالله يجي المجلس الثاني
فهد:اووك
مي: كانت كلمه حلوه قليله عليها كانت لابسه فستان فيروزي فاتح مررره وله قصه غريبه ورعه تحت الصدر وفيه ترتر بسيط فضي مع مكياجها اللي مناسب جدا لبشرتها
طلعت روعه بشعرها اللي مسيحته ومرفوع من قدام بكلاسيك ناعم ومعطي لوك روعه متقن يدل على خبره اللي سوته لها
مي:تكفين نجوى مابي (وبدت تبكي)
نجوى اللي عارفه اختها وخجلها:اسمعي يامي لاتخربين هاللحظات الحلوه بالصياح ترى احلى لحظات الوحده يوم ملكتها صدقيني هي الذكرى الحلوه اللي بتبقى
مخلده براسك انت وهو يعني خلك قويه شوي وبدون دموع
مي الي هدت من كلام اختها:بس خايفه
نجوى:من وشو الولد بيسلم عليك ويبارك لك ويطلع وش يخوف تعوذي من ابليس وهدي نفسك وخلني اعدل الكحل للمره الالف
ضحكت مي بنعومه لانها من جد عذبت اختها كل شوي تعيدها لها لان دموعها مارضوا يوقفون
نجوى:ايوه كذا اضحكي
اما فهد قفل واستاذن انه بيروح شوي يجيب اغراض ناقصه
راح لاخوه نايف
فهد:نايف
نايف:هلا
فهد:بطلع شوي ناقص شويه اغراض
نايف:الله يحفظك ولاتبطي بعد شوي العشاء
نايف :لامابطول شوي للبقاله واجي
طلع نايف وهو يسترجع الموقف اللي صار لمن كان بالمطبخ
:فهد
لف بقوه يبي يتاكد هو يحلم ولا لا وبدهشه:سااااره
ساره :ايه
صح كانت لابسه عبايتهاومتلمثه بس عرفها كانت توها جايه من الكوفير ودخلت من باب المطبخ بس سمعت الضحك ولمن رجعت لقته فهد وحستها فرصتها تعتذر له
فهد ببرود صدم ساره:هلا وش بغيتي
ساره وهي تحس دموعها بتخونها:شخبارك؟
فهد وهو يصد ويصب له كوب ثاني مويه:من الله بخير (وبحده)وشبغيتي
ساره:آآآ..فهد ممكن تطالع لي
فهد بابتسامه استخفاف:خير
ساره ودمعه خانتها:آسفه
حس دمعتهاخنجر بقلبه وده يمسحها وده يقولها مسامحك وانا احبك بعد واموت فيك
بس كل مايتذكر همسها مع نور بالسياره انه غبي ودلخ وهو مطنش ولاكانه يسمع ولمن شافها بالمجمع ترسل لولد بلوتوث عصب وكرهها
فهد ببرود عكس النار اللي داخله من عصبيه من تصرفاتها وكسر خاطر على دمعتها:للاسف اعتذارك مو مقبول
ساره سكتت الجمتها الصدمه انها تتكلم وتبرر لها اي شي
ولف عليها بحده:انتي(وياشر على قلبه)مسحتي مكانك نهائي من هنا (وبصراخ)فاهمه
ساره قعدت على الارض صدمتها ردت فعله بكت بحرقه هي اللي ضيعت شخص وفي ويحبها بغبائها
داست على قلبها وقلبه والسبب غرورها لمن عرفت بحبه ونور اللي زودتها و كرهتها فيه(ايه نور انتي السبب والله لادفعك الثمن)
الانسان لمن مايلقى تبرير لاغلاطه يقط الذنب على الناس اللي حوله وهذا غلط ياساره بيدك انتي خليته يكرهك
قامت من المطبخ تحس الدنيا مقفله بوجهها طلعت غرفه الضيوف اللي اغراضهم فيها
عدلت مكياج عيونها اللي خرب من الصياح ولبست فستانها ونزلت تحت لان امها احرقت جوالها )
فهد وقف عند السوبر ماركت
ونزل اخذ له مويه يحس ريقه ناشف استغرب من نفسه
(ليه اقولها كذا ليه اخرب علي وعليها
ساره جت تعتذر يعني عرفت غلطتها ليه ماسامحتها ليه مو انا احبها لييييييييه ضيعت الفرصه من يدي ليه قسيت عليها ليه دموعها ماغيرت تصرفي معها لييييه)
ركب سياره وهو متضايق حده ومشى بسرعه
ومانتبه ان الاشاره حمرا ومشى وقطعها وصار اللي ماحد يتوقعه
ساره نزلت لامها اللي قالت لها تنادي نجوى وتقولها انه وقت الزفه
لفتت نظرالكل دخلت ساره بفستانها الحرير الناعم باللون الوردي كان طويل مبين عودها الريان وطولها الحلو وله كم بوف كبير منتهي بفيونكه على نحرها والكم الثاني عاري
كان شكلها بقمه النعومه مع مكياجها اللبناني وشعرها المسيحته
سلمت على الحريم وراحت لام عبدالله:خالتي
ام عبدالله:هلا بسارونه وش هالزين ماشاء الله
ساره بخجل:تسلمين بس وين نجوى؟
ام عبدالله:عند مي فوق
ساره :طيب
طلعت ساره الدرج وقفت عند غرفه مي تقولهم انه وقت الزفه
بس صقعت باللي سمعته وفتحت الباب بقوه ودخلت الغرفه ودموعها مغرقه وجهها
وبخوف ماحسته بحياتها:نجوى وشفيه فهد؟
إنتهى البارت
ــــــــــــــ(21)
نجوى وهي تبكي ومي واقفه جنبها بصدمه:دقيت على فهد رد علي واحد يقول صاحب السياره صدم
ساره صرخت صرخه خلت الموجودين تحت يطلعون الدرج بخوف
ام نايف:خير وشفيكم وش صار؟
دلال:ساره يمه بنتي سارونه وشفيك؟
ماكان من ساره الا انا تطالع بامها وطاحت من طولها
ركضت دلال وهي شوي تصيح وبدت تضرب خدود ساره حتى تصحى
ام عبدالله بهلع:نجوى وش صاير؟
نجوى ودموعها على خدودها وبحاله صدمه شديده :فهد
ام نايف بشهقه:يمه ولدي
مي:ماما
(وركضت ضمت امها وتمت تصيح بحضن امها وتكلمت وهي تشاهق)فــ فههـ.د فهد سوى حادث
ام نايف:فههههههههههد
وركضت لتحت واخذت عبايه حتى ماتدري شلون ولا لمنو المهم تشوف ولدها
طلعت برى البيت للحوش وهي تركض
شافت نايف واقف مع مجموعه رجال قريب من بوابه الرجال داخل الحوش
نايف استنكر وجود الحرمه اللي تركض وراح لجهتها ولمن قرب شاف امه
نايف بهلع:يمه وشفيييييييك؟
ام نايف وهي تبكي بكى ام محروق قلبها على ضناها
على شي غالي وثمين مايقدر بكنوز الارض كلها وبكل الم وبصوت اجهشه البكاء :أخووووك آآآآآآآآه ياويلي على ولدي اخوك مسوي حااادث
نايف بصراخ:ووشووووووووو من قالك؟
طلعوا ابوعبدالله وابو نايف على صرخة نايف
ابو نايف بحده:وشفيك يانايف وش صاير ؟ام نايف وشفييييكم؟
قعدت ام نايف عالارض بنهيار:فهد فهد ولدي فهد روحي يابو نايف ولدنا يابو نايف مسوي حاد....
وماعد قدرت تكمل كلامها من البكي
صدمه الجمت الجميع
نايف وهو ساند امه عالارض صرخ بتركي: تتفرج انت بسررررعه جيب مويه
وراح تركي ركض يجيب مويه لامه
طلع نايف جواله ودق على جوال فهد وهو بعده ساند امه بيد والثانيه ماسك فيها الجوال
انفتح الخط
نايف :فهههههد
الرجال:اهلين اخوي
نايف:وينه فهد؟
الرجال: صاحب الجوال عمل حادث من ربع ساعه وهو الحين بالطريق لمستشفى........
نايف وهو يحس بثقل بكلامه:ماااات
الرجال:لمن راح من موقع الحادث كان حي الله يقومه لكم بالسلامه وانا رايح للمستشفى الان
سكر نايف من دون مايرد ولف لابوه بهدوء يحمل وراه من الالم مايكفي لامم :بنروح مستشفى ......فهد هناك
اخذ المويه من تركى وشربها امه وبحنان شديد:يالغاليه ادخلي داخل وادعي له فهد ولدك قوي زي ماعرفيته والرجال طمني انه بخير ان شاء الله بيرجع
وهو معي(ماكان يدري بكلامه يهدي امه ولا ابوه وعمه ولايطمن قلبه هو)
صرخ بتركي وصالح:خذوا امي داخل وانتبهوا عليها وخلوا جوالتكم معكم بدق اطمن امي
ركب نايف السياره وكان ابو نايف وابو عبدالله قاعدين بالسياره قبله
اما عبدالله طلع من المجلس منفجع على الصراخ وسمع مكالمه نايف مع الرجال وركض لسيارته ولحقه فواز وركب معه حتى من دون مايسمعون باقي المكالمه
وتوجهوا للمستشفى اللي قال عنه الرجال
والكل كان بصدمه البعض ترجمها بالدموع والباقين بالبرود القاتل وحاله اللا إستيعاب
بغرفه مي
ساره توها تصحى وهي تفتح عيونها
دلال وهي تبكي:ساره يمه وشفيك وش صار لك؟
ساره بدت تستوعب اللي صار وصرخت:فهد ماااات
دلال:تعوذي من ابليس يقولون هو بخير ويمكن يرجع معهم البيت
قعدت ساره وهي كانت منسدحه وبدموعها اللي ماجفت:صدق يمه فهد حي؟
دلال:ان شاء الله قومي يمه خلنا ننزل لخالتك ام نايف الله يصبرها يارررب
سندت دلال بنتها ونزلوا تحت لقوا ان جو الحفله اللي كان من دقايق بهالمكان انقلب وصار جو للحزن والترقب والانتظار القاتل اللي بيحمل وراه خبر
حياه شخص كان غالي عالجميع وخاصة على قلب امه
دلال وهي تمهس لام عبدالله:دقوا؟
ام عبدالله بذات الهمس:للحين الله يستر ..شخبارها ساره؟
دلال:لاطيبه بس شكلها انصدمت من الخبر
ام عبدالله:يارب سترك ورضاك عنا يارب يارب تقر عيونا فيه


بالمستشفى

دخل فواز ركض وعبدالله وقف السياره بشكل عشوائي ولحق اخوه
فواز يسال الاستقبال:فيه واحد توه مسوي حادث اسمه فهد وينه بسرعه
الاستقبال اللي مقدر حالتهم وخوفهم تكلم بسرعه :بغرفه الانعاش باخر غرفه بالممر اللي باليسار
ركض فواز وركض عبدالله وراه
وقفوا بخوف انهم يفقدون ولد عمهم واخوهم اللي تربى معهم كان توه يضحك معهم ويستهبل ولكن مشئيه الله قدرت يصير له اللي صار
بعد 5دقايق جاء نايف وابو عبدالله وابو نايف:وينه ؟وش صار؟
فوازكان ثابت عكس عبدالله اللي تلثم بشماغه وقاعد حتى ماحد يشوف دموعه
(عبدالله كان رغم استهباله وخفه دمه حساس جدااا مايتحمل مثل هالصدمات بعكس فواز اللي يكون ثابت بهالامور بس طبعا من الخارج ولكن من داخله الله وحده العالم بحالته)
فواز بهدوء وهو ياشر على غرفه الانعاش:للحين ماحد طلع يطمنا
نايف:لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم
ابو عبدالله بحكمه وبثابت:قل لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا ادعوا له ياعيال بحاجه دعائكم الحين
سند نايف ابوه وقعده عالكرسي وكانت دموعه تمشيى على خدوده وتعلق بلحيته الكثيفه البيضاء
ابوعبدالله:تعوذ من ابليس يابو فهد انت رجل مؤمن وهذا قضاء وقدر انما الصبر عند المصيبه الاولى استهدي بالله وادع له
ابو نايف بصوت راجف من البكى:ونعم بالله ..إنا لله وإنا اليه راجعون لاحول ولاقوه الا بالله
ام عبدالله قامت بهدوء تكلم فواز
رد فواز بعد 4رنات بهدوء:هلا يمه
ام عبدالله:بشر ياولدي؟
فواز باسى:للحين تحت رحمه ربي ماحد طلع يطمنا بس يصير شي بخبرك
ام عبدالله:انتبه لابوك وعمك لاتنسى ابوك راعي قلب
فواز:معليك ثابتين الحمد لله يالله يالغاليه بقفل
ام عبدالله:الله يحفظك
رجعت لام نايف اللي مقطعه نفسها من البكي
ام عبدالله بصوت جهوري:اذكروا الله ياجماعه لاتتفائلون بالشر عالولد ادعوا له
ام نايف:لاإاله الا الله
ام عبدالله قعدت جنب ام نايف ومسكت يدها:تعوذي من الشيطان وادعي له بدل البكي يحتاج دعائك مو دموعك
ام نايف حطت راسها على كتف ام عبدالله وصارت تنزل دموعها بهدوء
ام عبدالله تنهدت باسف وهي تدعي بسرها ماينفجعون بفقدت فهد
استاذن جميع الضيوف الموجودين وهم راحمين حالهم وكيف انقلب من فرحه لزعل والم وحزن بقدره الله ومشئيته
بعد ساعه ونص حسوها وهم ينتظرون خارج غرفه الإنعاش دهر
طلع الدكتور وركض نايف له:حي ولاميت؟
الدكتور:لا الولد بخير ولله الحمد صحيح الصدمه كانت قويه بس ولدكم ارادته قويه وماصابه شي الا رضوض وخدوش وعملنا له عمليه برجله وان شاء الله كل شي تمام
راح ننتظر 24ساعه حتى نقدر نحكم على حالته وبيكون بالعنايه ماعليه الا العافيه وقعدتكم هنا مالها داعي لانكم مستحيل تشوفونه الا بعد ماتعدي 24ساعه
ابو نايف:بضعف وكانه زاد على عمره 20سنه :دكتور ولدي مامات؟
الدكتور وهو راحم حالهم:لا ياعم هو بخير ولدك فهد بخير تطمن انت روح ريح بالبيت وطمنوا الاهل ولاتنسونه من دعائكم عن اذنكم والف سلامه عليه
راح الدكتور ولحقه فواز:دكتور
الدكتور لف عليه:هلا
فواز:اكيد مافيه شي
الدكتور :للاسف دخل بغيبوبه بس الوضع الى الان تمام ان شاء الله ماتصير ايه مضاعفات او نزف داخلي ويصحى بكره زي محنا متأملين وبيكون بخير بدعائكم ان شاء الله
فواز وكلمه غيبوبه تررد على مسامعه وبدون وعي تكلم :شكرا دكتور ماقصرت
الدكتور بابتسامه:العفو اخوي وهذا واجبنا
رجع لهم فواز:يالله ارجعوا البيت وانا بضل هنا واول مايصير شي بدق عليكم
عبدالله :بس انــ...
قاطعه فواز بصرامه:قلت ارجعوا البيت طمنوا الحريم وبكره من الصبح تعالوا وانا بكون هنا وان شاء الله مايصير شي
نايف:خلاص بوصل ابوي وعمي وبرجع لك
فواز بحده:والله لو ترجع اقعد عند عيالك وانا اكفي هنا ولاعندك غير هالكلام ياولد عمي
نايف:لامحشوم يافواز
فواز :اجل توكلوا عالله
ابو نايف وهو يقوم بتعب من الكرسي:يبه فواز طالبك أي شي يصير دق على جوالي انا
فواز وهو يحط يده على كتف عمه ويبوس راسه وبحنان:تعوذ من ابليس وفهد ماعليه الا العافيه وابشر أي شي يصير بكلمك انت روح ارتاح وخذ ادويه
الضغط مانبيك تتعب يابو الغالي
ابتسم ابو نايف لفواز
ومشى بثقل وهو يجر خطواته رايح البيت كيف يقدر يطلع وولده هنا مايدري بيرجع لهم حي ولاميت بس لله حكمته وهذا قضاء وقدر ولازم يصبر على مابلاه
ابو عبدالله لفواز:انتبه لولد عمك
فواز:بعيوني يالغالي روح ارتاح نجلاء بيوقف قلبها من الخوف عليك
ابتسم ابوه (فواز دايم يخفف عالكل الصدمات اللي زي كذا ويهونها بشكل مو طبيعي عليهم):مع السلامه
رجعوا للبيت يطمنون امه والباقيين وفواز قعد بتعب عالكرسي
مايدري وش يسوي من كان له اخ بغيبوبه والغيبوبه الله اعلم متى يقوم منها مسح على عيونه بقوه مايبي يضعف ويبكي لانه متامل برب العباد انه بيشفيه لهم قريب
بعد وقت مو طويل طلع فريق الممرضات وهم يدفون سرير فهد بينقلوه من غرفه العمليات للعنايه
انصدم فواز من منظر فهد الجروح معبيه جسمه اللي مايبين من كثر الاجهزه عليه وعيونه عليها كدمه كبيره صاير لونها ازرق
وحالته حاله لحق وراهم بس اختفى لسرير فهد لمن انقفل باب العنايه والنيرس تقول:ممنوع الدخول
نزلت دموع فواز على حال ولد عمه وصديقه واخوه ماقدر يمسكهم اكثر من كذا
تعوذ من ابليس وبدون تفكير
طلع جواله ودق رقم رؤى بس كان مغلق ورجع دق على عمر يبيه يخفف عنه
رد عمر بمرح:هاه انزف المعرس خخخخخخخخخخخخخ
فواز بهدوء:عمر
عمر طاح قلبه ببطنه من الخوف كل شي طرى بباله واول شي اخته :رؤى فيها شي؟
فواز وهو يتعوذ بالله من انه يصير لها شي وتكلم :لا لا رؤى بخير ان شاء الله بس فهد ياعمر عمل حادث وكان قوي والله اعلم يطلع منها ولا لا
آآخ ياخوي ولد عمي بين الحياه والمووت
عمر:لاحول ولاقوه الا بالله وش صار عليه؟
فواز ببحه لانه كاتم البكيه :دخل بغيبوبه بس محد درى غيري و عملوا له عمليه برجله بس ياعمر كله جروح واجهزه ياعمر مابي افقده
عمر :لا يافواز انت اقوى من كذا فهد ان شاء الله بخير خلك قوي الكل محتاجك وانا اخوك
فواز من يكلم عمر على طول يرتاح مجرد يسمعه ويخلص حكيه معه على طول يرتاح حتى لو تم عمر ساكت وماقال ولاحرف :عمر شكرا الله لايخليني منك
عمر:فوازوه ووجع من متى بينا شكر لاتنسى احنا اصققاء
فواز :طيب بكون معك على تواصل
عمر:ترى انا صاحي دق باي وقت ولو صار شي كلمني على طول وان شاء الله بكره الصباح انا عندكم
فواز:لا والله ماتجي وتتعب عمرك
عمر:افا وانا اخوك ان ماوقفت معك بذي متى اوقف معك
فواز سكت احرجه عمر وهو عارفه دامه قال بيجي يعني بيجي والصراحه هو محتاجه معه يبيه جنبه
فواز:الله يرعاك وطمني عنك وانا بستقبلك
عمر:صار يالغالي انتبه لنفسك
فواز:تسلم باي
عمر:باي
قفل فواز من عمر وهو يحس بشويه راحه بس لمن تذكر شكل فهد وهو عالسرير دون حراك والاجهزه من حوله رجعت له ضيقه اقوى من قبل نفض الافكار
الشينه اللي فكر فكر فيها
توجه للاستقبال حتى يدفع الحساب لانه مستشفى خاااص


دخلوا البيت اللي خلى من المعازيم تماما لمن عرفوا باللي صار وهم زعلانين على فهد وضل اهل البيت ينتظرون على نااار
ام نايف قامت وبلهفه :ولدي وينه؟؟ماجاء معكم؟؟
نايف بغى يبكي من كلام امه بس صد وطلع برى بدون ماحد ينتبه
ابو نايف:الحمد لله طيب بس خلوه عندهم بيتطمنون عليه لبكره
ام عبدالله+دلال :الحمد لله على سلامته
ابو نايف:الله يسلمكم
ساره:اكيد هو بخير؟
ابو عبدالله:لو كان فيه شي ما كان رجعنا للبيت
طلعت زوجه نايف للحوش لانه لاحظت طلعته
مشت لعند سيارته اللي موقفها بالحوش وهو متسند عليها شافها جايه وقف مقابلها
تكلمت بهدوء:نااايف اذكر الله
نايف ماقال أي كلمه تمسك فيها بقوووه وكانه يبي يفرغ من حزنه قعدته على كرسي بحديقه الحوش:فهد طيب وماعليه باس لاتتفائل بالشر
نايف بدون رد غير انه دفن راسه بكتفها وغمض عيونه يبي يكذب كل شي مايبي يسمع خبر وفاه اخوووه
اما الباقييين ا كلن توجه لغرفته
وفيه 3اشخاص جافاهم النوم
امه وابوه اللي مستحيل يزورهم النوم وضانهم وولدهم بالمستشفى ومايعرفون عنه شي وش حاله
وساره اللي تبكي وتلوم نفسها بانها السبب
بغرفه مي
نجوى:يابنت الحلال اهدي وش هالكلام اللي تقوليه
مي وهي تصيح :انا السبب لانه رايح يجيب اغراض لحفلتي (ورجعت تصيح)
نجوى:مي انا بروح بيتي واسمعك تقولين هذا الكلام وين ايمانك هذا قضاء وقدر
مي:نجوى لو صار له شي والله لاموت نفسي
نجوى :تعوذي من ابليس وقومي وضي وصلي ركعتين انا بطلع وبروح الزياره من بدري مع زوجي
مي:طيب الله يحفظك
سلمت نجوى على اختها وقلبها متقطع عليها لانها ماتهنت بملكتها وعلى اخوها المرمي بالمستشفى بين الحياه والموت
نجوى وهي نازله من الدرج لقت اخوها نايف داخل من برى هو وزوجته
نايف بهدوء وزوجته ساندته:زوجك برى اطلعي له
ومشى وتركها نجوى كانت ملتزمه جدا وتعتبر اللي صار اختبار من رب العباد وان الصبر هو الحل لابالسخط ولابالبكى لانها ما بتيغير شي من اللي صار
او بيصير (أغبط الناس اللي كذا الله يثبتهم ماشاء الله)
تغطت وطلعت برى لزوجها وقابلت عبدالله
نجوى:عبدالله وش صار له طمني الله يخليك
عبدالله بهدوووء:مافيه الا الخير ان شاء الله الحمد لله طيب
نجوى:اكيد
عبدالله:ايه اكيد وكلها كم يوم ويطلع
نجوى :جزاك الله خير
عبدالله:نجوى
لفت عليه:نعم
عبدالله:مي وش مسويه
نجوى:مقطعه نفسها صياح تراه الغالي عند الجميع لو تبي تطلع لها غرفتها ثاني غرفه عاليمين استودعك الله
عبدالله ظل واقف مايدري وش يسوي لو رجع المستشفى مابيستفيد شي لانه ممنوع احد يشوفه وخايف يصير شي لابوه وهو مو فيه
ومي مايبيها بروحها والسبب الاساسي مايبي لو صار شي يكون موجود مايبي يسمع شي مو زين عن ولد عمه
توجه لغرفه مي صارت زوجته ولازم يوقف معها بهالازمه
تردد كثير بس قرر يكمل لان ماقدامه خيارات
دق الباب ولاجاه رد خاف تكون نايمه
وكان بيمشي بس افتحت الباب وكانت الصدمه لها وله
انصدم بشكلها كانت لابسه بجامه بنطلون وردي مقلم باصفر فاتح وتيشرت اصفر فاتح بعد كانت روعه مع عيونها اللي تلمع من الدموع وشعرها المجتمع على جنب
وهي انصدمت بوجوده عند غرفتها
عبدالله بحنان:مي
مي ماتحملت وبكت وغبت وجهها بين كفوفها
مسكها عبدالله من كتفها ونزلها معه الصاله
قعدها عالكنبه وراح وجاب لها مويه ومناديل
قعد جنبها ورفع راسها ومد لها المويه:سمي بالله واشربي
مسكته بيد مرتجفه وكان بيطيح ثبته لها عبدالله وخلاها تشرب
شربت رشفتين وبعدته عنها ومد لها هو المنديل
مستحت دموعها وسكتت
عبدالله بهدوء:اهدي يامي الله يرضى عنك فهد بخير
رجعت مي تبكي حط راسها بحضنه وخلاها تبكي مايعرف يهدي احد وهو متوتر وخايف وده يبكي زيها وده ينهى هالوضع اللي معذب الجميع بسرعه بس الليت ماتنفع
مي من حطت راسها وهي تبكي وتشاهق مسح على ظهرها وهو يهمس:تعوذي من ابليس اذكري الله الولد بخير وراه تبيكن؟؟
مي توها تستوعب الشخص والمكان وانها حاطه راسها على رجله وتبكي
قامت بسرعه وعبدالله مستغرب منها
بغت تطلع فوق بس عبدالله وقف قدامها:وشفيك؟خلاص اااووووش اهدي واقعدي
قعدت بهدوء ببحه:فهد وين؟
عبدالله:بكره بوديك تزورينه بس الحين تعوذي من ابليس واهدي ويالله اطلعي ريحي ونامي
مي تعلقت عيونها فيها
شكلها جذاب وكانها رسمه كرتونيه عيونها امتلت دموع بس قبل تنزل على خذها كانت يد عبدالله اقرب لها من خدها
عبدالله وهو يسمك يدها ويقومها مشاها معه للدرج ومشى لغرفتها
دخل وقعدها عالسرير وعدل المخده وريح راسها عليها لحفها وباس جبينها :تصبحين على خير وبدون دموع
ابتسم بعدها ابتسامه تدوخ وطلع بعد ماطفى النور
اما هي منهكه من احداث اليوم كله نزلوا دموعها بس سرعان ماغلبها النوم ونامت
عبدالله راح لامه وابوه وطمنته امه ان ابوه نام قرر ياخذ دوووش ويروح بدل فواز لو ساعه لانه مو قادر ينام او يرتاح


عند رؤى
رجعوا من البحر وكانوا تعبانين
لعبوا وكانهم اطفال صغار مو بنات بعمر الزهور وبريعان العشرين من عمرهم
هند:الله يرضى عنكم بكره الجمعه ابي الكل يصحى من بدري
البنات:ان شاء الله تصبحين على خير
هند:وانتوا من اهله
رؤى انتظرت حنين تخلص من الحمام(الله يكرمكم)ودخلت بعد ماطلعت حنين وخذت لها شور
طلعت وهي تحس كل التعب راح ومبسوطه على علاقتها الروعه مع البنات كلهم قراب لها وكلهم متقبلينها ومحسسينها بوجودها واهميتها بينهم
انتبهت ان حنين كانت تكتب بدفتر كبير لونه وردي روعه
رؤى:حنين
حنين مانتبهت لها
رؤى قامت بعد مامشطت شعرها وقعدت جنب حنين:وش هالاهتمام اللي نزل للجامعه تذاكرين اليوم
حنين فرت بخوف:يوووه خوفتيني
رؤى:اسفه اكلمك وانتي موب حولي ابد
حنين:رؤى لو اقولك سر بتحفظينه؟
رؤى:سرك بيموت معي ولاأحد بيعرف عنه
حنين ناولت رؤى الدفتر
كانت الصفحه ملصق عليها صور لواحد حلووو مرررررره
رؤى:من هذا؟؟
حنين:عبدالرحمن
رؤى:من عبدالرحمن..ايييه ولد اخت استاذه هند
حنين وهي تهز راسها:ايوووه
رؤى سكرت الدفتر وطالعت بحنين وكانها تحثها عالكلام
حنين:رؤى تتوقعين يعتبرني اخته ولايحبني؟
رؤى ماعرفت وش تقول ماتدري تقولها يحبك ولايعتبرك اخته لانها ماتعرفه ولاتعرف وش بينهم بالضبط
رؤى:هذا سرك؟
حنين انصدمت من سؤال رؤى وحست انه سخريه رفعت راسها وطالعت برؤى
رؤى ابتسمت:على بالك اني مو مهتمه او استهزاء على كلامك طيب دقيقه
قامت رؤى لشنطتها الورديه وطلعت دفترها الخاص بالرسم ولوحه الفحم
رؤى وهي ترجع جنب حنين:شوفي هاذي؟
حنين وبيدها لوحه الكرتون المرسوم عليه بالفحم:رؤى من ذي؟وليه ماكملتيها؟
رؤى وهي مبتسمه بألم :هاذي وحده احلم بها دايم واتوقع انها امي
حنين بغت تبكي على حال رؤى اصعب شي لوماكنت تعرف من امك وينها ومنهي وانت منو شي صعب كانك عايش بلاهويه اول مره تفكر برؤى وكيف انها ماتعرف
هي مين ولامن بنته ولا وين اهلها ولاحتى اللي سوى فيها كذا طالعت برؤى لقت دموعها متحجره بعونها بس مع ذلك تبتسم
حنين فتحت الدفتر لقت اول صفحه صوره لبنت صغيره:من هاذي؟
رؤى:مرات اصدع ويجي وجه هالبنت ببالي هي الشي الوحيد اللي اذكره مدري منهي يمكن تكون اختي
حنين كملت تصفحها للدفتر كانت رسومات لاشخاص مختلفين(ام خالد ابوخالد فجر وخالد وخالها مشعل )
وقفت عند صفحه فيهم بنتين حلوين وحده منهم تاخذ من الثانيه لعبه:من هذول؟
رؤى:هذول فيء وضيء
ولفت للي بعدها لقت صور طبيعه وصلت لاخر الدفتر لقت صوره لشاب قليله فيه كلمه روعه كان احلى من عبدالرحمن بالف مرررره:رؤى من ذا؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -