أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية لطفاً ورفقاً بي يازماني -19

رواية لطفاً ورفقاً بي يازماني - غرام

رواية لطفاً ورفقاً بي يازماني -19

ليـــش طيب وش سالفتها ..؟
تجمد الدم بشراييني وأنا أشوف علي دموعه شوي وتنزل ..
قلت بتوتر : عـ ـلـ ـي ..
ناظرلي ونظراته حزن خوف توتر قهر وقال : أبــوي ضربـها قبل كم سنه وتضرر راسها ..
قلت بصدمه : كيــف ضربهـا ..؟
تنهد بضيق وقال بألم : رماها ع الجدار ..
مومعقـــــول ..؟ ذا أبو ..؟ ~> جمل ترددت ببالي كثيـــر ..
ربع ساعه وركبنــــا السيـــارة بهـدوء .. انفجعت من تغيـر ملآمح علي لعصبية أما ملامح دلـع كانت تعب وخوف ..
كنت منتبه لنغزاتها ع جنب علي وعلـي مطنشها ..
سمعتها تهمس له من جهة النافذه اللي هي وراها ..
وهو قال ببرود : كذابـــه ..
تعجبت وش سالفتهـم ذولاء ..!بس سكـت ..


الــــــ غ ــريــــــــــب


ناظرته بطرف عين وقلت ببرود: خلصت ..؟
نطق بتردد : أي نعم ..
مسكت احد الملفات اللي قدامي وقلت : أطلع برآآآ ..
ثواني وسمعت تسكيرت الباب .. رميت الملف ع الطاوله .. ورجعت ظهري ع الكرســي وغمضت عيوني ..
انتبهت ع فتحت الباب القوية وطريقة الدخول الهمجية والنحيب العآلــي والصرآخ .. ومع ذلك ماتعبت نفسي وفتحت عيوني ..
: انت ياللي ماتربيت .. انت يالوصخ .. انت يالـ .. والـ ..
وكثـــــــــــــيـــر غيــــرهم .. بس طنشت .. أخيرآ بعد ماحسيت بهدوء مــــــلآ أركان المكتـــب ..
نـاظرتـهم بمفاجأه اصطناعية وقلت ببرود: انتـم مـتـى دخلتــم ..!!
لفيـت ع اللي للحيـن تنتحب بصمـت وقلت بقسوة : تراه بالسجـــن مو بالـــقبـــر ..!
رد اللي ع الكرسي المقابل بترجي : خــــاف الله فينا ..
رفعت حاجبي ببرود وقلت : وأنتم ليــــش ماخفـتـم ربــي فيـنـي ..!؟




دلـــــــــــــــــع


حتى اللحين علي مصر اني أنا المخطية لآنـــي ما أنتبهت لنفسـي حلفت لـه مرآت انـي ماتركت العــلاج بس هـو مصــر .. أنـا عن جد ماتركت العـلاج وكنت أخذ الحبوب المهدئه معاه ..
ناظرت لــه وهـو يتهـاوش مع منال .. ومطنشني ..
وكرهت نفسي وكـــلــي ..
أخذت الاب وفتحتـه وجلست بالمسـن اسولف مع عهــــود .. وبعدها رحت نايمه ..


عــــبـد الـع ــزيــــز ..


بعد رفض دلـع الـقـــاطـع انـي ازورهـا او حتــى اطلـع معـاها بـرى .. رضت بأنــي أقـدر أتواصـل معــاهـا بالجــوال .. و صبر كأن في أحد دخل غرفتي ..؟ خخخ أنا أتوضأ .. امم صح اكيـــد أمي جابت الدخون .. مو اليوم الجمعه *_^ .. المهم نرجع لدلع هـذا أنــا مـر أسبوعين وهــي مادقت ولامـــره .. وكـل مـره اتصـل علـيـها .. تتكـلم شوي وتتحجج انـهـا مشغوله .. أما بتزين الفطور .. او اللبس عساس تصلي التراويح .. او بالطلعه لـسوق .. وحتـى اللحـين لـما كـلمتهـا قالت : أعذرنـي عبدالـعـزيز بروح أتجهز .. لأن في ناس بيجون لنـــا بعـد دقـــايــق ..
فسـكـرت منـهـا .. يعنني مشغوله ذي البنت .. تصدقون رسالتها حتى اللحين ماسألتها عنها .. خخ
نزلت الفوطه ع الطاوله ووقفت رايح لباب غرفتي اللي ينطق ..
فتحته وانصدمت بالبنت اللي قدامي ..
قالت بدلع : كيفك عزوز ..؟
ابعدت عيوني عنها وحاولت اسكر الباب .. بس كآنت واقفه عليه ..
قالت بدلع : افــــآ تسكره بوجهي ياعزو ..
قاطعتها بعصبية : ابعدي عن الباب أحسن لك ..
شفتها تحركت بسرعه .. توقعتها بتطلع بس تفاجأت فيها تدخل وتسكر الباب وهـــي تبتسم ..
قالت بخبث : تدري لو صرخت اللحين وش بيصير فيك ..؟
هــــــي الحقاره منبعك يابنت الآصول ..؟
ولا محد علمـــك الآصول من أصله ..!¡!
يعنـــي أقبلتي بلا اداب ولادراسة فصول ..؟
من بطن أمـــك طلعتي بلا عقل وحله ..
لوسمحتي ترا لعب معآي حفنة خبول ..
منهم توفى والبـاقـي بغيبوبه تارك خله ..
(*&*)
ناظرتها بأستحقار والتفت طالع عنها .. بس رجعت أخذت جوالي وشماغي .. وطلعت محتقر صراخها وتألمها تركتهــا بيـدهــم تلاقـي جزاهـا .. بعد مـادخـلت المسجــد وصليت التحية .. جلـست ثوانـي .. انتبهت لعمي وأبوي يدخلون .. ابتسمت بقهر ورحت حبيت روسهم ووقفت معاهم .. وبدينــا الصـلآة .. كـبـرنا .. ركـعنـا .. سجدنـا .. رفعـنـا .. اليــــن سلـمنـا .. أستـاذنتهـم انـي بروح لشـغـل وطلعت رايـح لبيـت دلع ..


ابتسمت له وقلت : كيفـــك ..؟
رد الابتسامـه وقال بهدوء : بخيـر .. انت شخبارك ..؟
قـلـت بمـزح مع أنـي مو رايـق : مـن تزوجـت أخـتك وأنا بخير ..
ابتسم وقال وهو واقف : أناديهــا لـك ..؟
قلت متسـأل : هـي وش تسـوي اللحيـن ..؟
هز كتوفـه بهدوء وقال : أخـر علمي فيـها قـبل تقريبآ ساعه لـما كانوا عندنـا ضيوف ..
هزيت راسي بصمت .. ياحليلها ماكذبت .. اتاريها مشغوله ..
قلت بأبتسامه خبيثه : دق عليها خل تجي ..
وكملت بتحذير : بس هــــآه لاتقولـهـا أنـي فيـه ..
ضحك بخفـوت وقال : مـقـلـب ..؟
هزيـت راسي وضحكت بقوة ناسي شذى وحركاتها والناس كلهم وقلت : بنشوف شكلها بدون تكشخ ..
أول مره أشوفه يضحك بقوة وقال بوناسه : تعجبني يالنسيب بس هـــــآه من اللـحـين أقولكـ ترآ أختـي بدون خرابيط واللوان تخرع مـو تنسحب وتطلب الأنفصال خخ ..ّ
أبتـسمت بهدوء وقلت برومانسية : راضـي بهـا لو شينه ..
طاح يضحك وضحكت معاه .. هذي ثآلث مره أجي لبيتهم وبحياتي ماشفته يسولف ويضحك مثل كذا .. دايم بارد وهادي .. صدق ماتعرف الشخص الآ أذا عاشرته ..
ناظرلي وقال بمزح : ياشيخ شكلك تسمع بالرومانسية ..
ضحكت وقلت استهبل : بعض الأحيآن وأنا أشتري مستلزمات البيت ..
ضحك وقال وهو يحرك حواجبه : من زمـــــآن ماسويت بدوده مـقـلب ..
رددت باستغراب : دوده ..؟
ضحك وهز راسه بالأيجـاب وقال : كنـت أنـا ومـاجد نسميـها دوده لأنـها تقهرنا .. بكل مكآن نروح فيه تلحقنا وتدخل معانا .. كأنها دوده تدخل خشمها بكل شي ..
ضحكت بأستعجاب وقلت مردد الكلمه : عاد دوده ..؟
ضحك وقال : كــــل الناس يسمـونـها دودي .. عاد حنا قلنا نغيـر شوي ونسمـيـها دوده .. مع أننـا قبـل كنـا نسمـيها حشرية .. بأي مشكله تدخل ولآزم تصلح بينهم .. وبأي لعبه تدخل ولآزم تفهم اللعبه وتلعب معاك .. تصدق حتى بكورتنا كانت تهاوش .. وتاقف قدامنا معصبه وتقول الكورة مو بس لعيال وللبنات .. بعدين تطورت وقالت الكورة لعب ورياضه .. عاد لما وصلت للمتوسطه صارت تقول الكورة تنتهي بتاء مربوطه يعني بناتيه مو ولادية ..
ضحكت بقوة وأنا مستمع بسوالفها وشقاوتها وقلت بأستغراب : بس كيف تذكر كل هذا وأنت كنت بزر صغير ..؟
ناظر لبعيد وقال بهدوء : الوالده كانت تقول سوالفها لي ..
تنهد وقال : الله يرحمها ..
ركزت بوجهه .. نفس اصفرار وجه دلع بالملكه لما قالت لها جدتي أنها بمثابة أمها ..
تمتمت بالرحمه عليها .. وابتسمت وأنا أحس اني قلبت المواجع عليه ..
ابتسم وبعدها ضحك بخفوت وقال بتهديد مضحك : هـــــآه ماتقول لـدلـع انـي قلت لكـ سوالفـها لاتقبـرنـي ..! وتـراني ماراح اتركك تعيش هني .. بسبب لك كوابيـــــس ..
ضحكت وقلت : وشفيـك عليها مصـورهـا لي كنـها أسـد ..؟
هز راسـه وقال : تـراها تاكل الأسد ..
ضحكت وهو فتح جواله يدق عليها .. ولما رن حطه ع السبيكر ..
سمعت صوتها وما أقولكم وش صار بقلبي : هــــلا ..
غمـز لـي وقال ببرود : أقـول ابي حـلاو ..
ردت بأستغراب : هــآه ..؟
كـتمت ضحكتي وأنا أشـوف علي يبتـسم بهدوء ويقول بعدها بعصبية : حلاو يابقرة ..
شكلها تنرفزت لأنها قالت : البقرة حرمتك .. وبنتك اللي بتجيك وبتزوجها لثور أهبل .. وبعديــن وش تبــي بالحـلاو بالظهر ..؟ ترانـا برمضان .. !
عضيت ع شفايف أمنع ضحكتي ..
وسمعت علي يقول بتمثيل وعصبية : ابغى أعد لثلاثه أذا ماجبتي الحلاو .. بذبحك ..
ردت بقهر : يآربـــي عـلاوي شف الشغـاله بالصـاله اصرخ بأسمهـا وبتجيك و ..
قـاطعـهـا وقال : واحــــــد ..
زفرت بضيـق وقالت : أوف جيـت يامـلا الهنــد .. استغفر الله بـس .. انت شكلك بتفطرني ..
رد بحده : اســـــــرعــي .. تراني بالمجلس ..
جلست تحـلـطـم : بهيمـه بهيمـه ولآ فيــه أحـد يبغى حـلاو بظهــر رمـضـان ويـن حنـا ..! تصدق تذكـرنـي بجيران عمتي هم وجيتهم .. في أحد يجي الساعه ١٢ الظهر ..!
سكر السماعه بوجهها وجلس يضحك .. رحمتها وربي رحمتها ..


دلـــــــــــع ..


تنهـدت بضيـق وأنا أبعد اللحاف عن جسمي .. ذا البايخ أنا رايقه له ..؟ أوووف بس .. قمت من على السرير .. وفتحت درج التسريحه الثاني .. واخذت من حلاو المصاص .. للحين مستغربه وش يبي بالحلاو بالظهر ..؟ بس كيفــــه .. يــاربي احس نفسي متكسره .. عدلـت بلـوزه بجـامتـي وماكلفت بنفسي أمـسك شعري ..
أنـا متعـوده قبل لاأنام أبعد اكسسوارات الشعر .. لأني ما أحب أنام فيها ..
مددت يدي لقدام وتثاوبت وأنا أنزل ع الدرج .. قسم بالله هالعالم ثقيلين دم .. أقول عمركــم سمعـتـم بخطبـه بظهـر الجمـعـه برمضــان ..؟ وربـي هالنـاس فيهـم غباء غير طبيعي ..! يمكن موغباء امم يمكن يعني من الجوع افترت ذرات عقلهم ..!
انتبهت لنفسي واقفه قدام المجلس .. مدري ليش قلبي أنقبض .. وكأني حاسه بشي بيصير .. ضربت الباب برجلي فأنفتح وأنا أنشغلت برفع الحلاو اللي طاح ..
قلت بكسل : ينعن أصلك تعال ساعدني لأ أطيح هنا وأنام وماعلي منك ..
ضحك بقوة .. علي يضحك ..! وبقوة ..؟ من القــلائـل يضحك ..
ابتسمـت ورفعت راسي وقلت بحنـيـه : دوووم مو يــوم هالضـحـــ ..
ووقفت الحروف .. فزيت بسرعه مخترعه وقلت بصوت مسموع : عزوز ..؟
انتبهت لكلمتي فنزلت راسي وأنا أحس اني بصيح .. حسبي الله عليك ياعلي ..
رفعت راسي لما شفته واقف قدامي .. قال مبتسم : هلا وغلا شخبارك ..
وهمس : ياقلب عزوز ..؟
بهتت أناظرله ماني مستوعبه كلماته .. قلب عزوز ..؟ يعني سمعني ..!
مدري كيف لفيت وطلعت .. بس اللي أعرفه اللحين اني مقفلة باب غرفتي وداخله بالحمام أكرمكم الله .. أناظر وجهي ..
حسيت بخنقه .. شعري متبهدل وصاير كدش .. لا يعني مو كدش كدش بس .. حسيبك ربي ياعلي .. ناظرت لعيوني الحمراء من قل النوم .. ووجهي الذبلآن .. أوف بس ..
تنهدت ونزلت أناظر لبجامتي .. كــله بكــوم وصـورة تـوم وجيـري ع بلوزتـي بكــوم ..!
ابتسمت لما تذكرت كلمته .. تتوقعون بحبه ..؟ حسيت بغصه وأنا أتذكر أن الرجال فئه وحده خونه ..
سمعت صوت جوالي يدق .. وطلعت من الحمام أكرمكم الله وجلست أناظر رقم علي .. ع شاشتي .. انقهرت لما شفت ان منالووه مغيره أسم علي من "عله" لـــ "ثلجـه "
حقرت اتصاله وجلست ع سريري أفكر .. وأخرتها معآك ياعزوز ..؟
دخلت تحت لحافي بنوم .. وكــل تفـكيـري بظرووف رايـد لازم أشوف وش فيها ..؟؟
قمت ع الساعه أربع ونص .. صليت العصر ونزلت أشوف وش بقى مازينت .. انتبهت لمقادير الكنافه المصفوفه ع جنب .. ورحت مسرعه ازينها .. ناظرت لعمتي اللي دخلت المطبخ وهي تتمتم بغيض من صراخ منال وعلي ع رموت الكنترول .. ما أدري ليش علي عند منال يكون بسنه الطبيعي ..!!
بعد ماخلصت من الكنافه وراضيت عمتي .. رحت لثلجه ونمله وهاوشتهم .. وبالأخير دخلت المطبخ وأنا منقهره من ضحك علاوي علي .. كنت بدعي عليه بس مسكت نفسي ولساني .. حطيت حرتي بالبيتزا والسمبوسك .. حتى الخدامه الجديده صارت خايفه مني وماتقرب من لفايف السمبوسك .. بعد ماهزئتها المرتين اللي قبل لما لفت غلط ..
ابتسمت بسخرية لما جت منال تشكي لعمتي من علي .. وعمتي ضاربتها واطردتها من المطبخ ..
وقفت بشوف الفطاير وماحسيت بنفسي الا جالسه ع كرسي .. سألتني عمتي بعد ما قربت لي أذا فيني شي ..
وهزيت راسي بلا .. مع ان الصداع يفتك براسي فتك ..
بلعت ريقي وتعوذت من الشيطان .. وحطيت راسي ع الطاوله .. رجعت لي الآلآم الراس ..؟!
ابتسمت بسخرية هه بديت أحب وأفكر فيك ياعزوز .. وأنت وشصار عليك بديت تخون ..؟


بعد صلاة العشاء .. طق جرس الباب وراح علي يشوف وأنا ومنال جالسيـــن ع واحد من المسلسـلآت ..
ناظرته باستغراب لما قال باستعجاب : ماجـده برا تبغـاك ..؟
غريـبـه وش جابهــا ذي ..! ابتسمـت بسخرية جايبه تهديـد من رايـد وبتقول سامحيني .. هزيـت راسي بقهـر انت خرابي يـارايـد .. وقفت بهدوء وطلعت .. ما كان فيه أحد .. ناديت ماجده باستغراب : ماجده ..؟
ماحسيــت الأ بالضوء اللــي طلع .. حوالي اربع مرات وقشعريرة بجسمي ..
ومع ذلك ما ناظرتهـا .. ولابلمت من الصدمـه .. ولا ناظرتها بعتاب .. او بكيت بقهـر ..
بس أبتسمــت بأنكسار حاولت أخفيـه ورفعت راسي بثقه وأنا أشوف تعـابيـر وجههم المصدومـه .. وقلت بشمـوخ : خلـصـتوا ..؟
ومديـت يدي للباب .. بمايشابه بمسمى ~ طردة محترمه ~ ..
الطــــــــــــرف الــثـالــث


أشرت له يطلع برا .. وجلست فوق الساعتين بالمكتب .. مو أنا اللي يمشيه واحد خسيس .. طلعت بعد ماحسيت ان اللي واقف عند المواقف احترق غيظ وقهر ..
نزلت الدرج وأنا أعلك ببرود و ناظرت للجيش اللي وراه ..
قلت بسخرية : وين رايح انت وجيشك للعراق ولا فلسطين ..؟ اشر بيده يرجعون ع وراء .. وقال بعصبية : ساعتين ..! تاركنا هنا لمدة ساعتين ..؟
قلت أصطنع المفاجأه : معقولـه ..؟
وعلكت بسخرية وقلت : سامحـنا ياشيـخ ..
كتفت يديي بطريقه مزعجه وأنا أنتظــره يتكـلم ..
قال بغيـض : اسمـع عاد ترا أنا مو جاي اتهاوش .. أنا جاي أطلـب خدمـه .. ولك مني اذا حققتها صفقة الراجحي ..
أممم للحين حلو .. رفعت حاجبي كعلآمة كمل ..
قال بشوية هدوء : بس بشرط ..
لفيت عنه مطنشه .. مو أنا اللي يشرط علي حثاله .. كثير اللي ينتظرون يكلموني عساس أحل لهم مشاكلهم .. تجي أنت تتشرط علي ..؟
انتبهت لجيوشه يصفون قدامي ..
وابتسمت بسخرية وقلت وأنا معطيه ظهري : اوه تكفى خلاص أنا موافق ..
لفيت عليه وأنا أعلك ببرود .. وقلت بثقه : بندر خذ عبيدك أحسن لك .. مو أنا اللي تفرد عضلاتك عليه ..
بلع ريقـه وهز يده يناديهم وقال بتوتر : مو قصدي بس اسمـ ..
ناظرته بغموض وقلت مقاطعه : انا ما أصلح لك ..
رد بأنفعال : مايحل سالفتـي الآ انت ..
هزيـت كتوفـي ببرود وقلت : أنـا مـا أحب أكون خادم لحد ..
رد بسرعه : خلاص بلا شروط بس أنك تخلص ع عبدالعزيز الــ ..
ناظرت له وقلت بهدوء : أبغى صفقة الراجحي وأبوعصي ..
رد بتوتر : أبوعصي ..؟
رفعت يدي أناظر ساعتي وقلت ببرود : تراني مشغول ..!
هز راسه بسرعه وقال : اوكي ..
ناظرته وقلت : من أخلص عليه ..؟
قال : عبدالعزيز الـــ ..
وفكر شوي وقال بخبث : ولا أقول خلص ع خطيبـته .. ابغاه يمـوت بالبطيء ..
ماهز فيـني كلامه شي .. قلت ببرود : والسبـب ..؟
ناظرلي وعيـونه كلها حقد وقهر وقال بغيض : تصفيـــه قديمـه ..
ناظرتـه بغمـوض .. تصفـية قديمه ..؟ هه وش علي منه .. علكت ببرود وقلت : وش أسمها ..؟ كـم عمـر ..
قاطعني وهـو يأمر أحد البودي قارد اللي مرافقينه يعطيـني ملف : ولايهمك كل معلوماتهـا بذا المـلف ..
أعطيته نظره .. لاتقاطع اسيادك ياحمار ..
واخذته وقلت معاند وأنا افتحه عشوائي : وش اسمها ..؟
رد وهو يرص ع يده : تكون بنت الــ ..
بـــس هذا اللي ابيـه .. ابتسمـت بغموض ومشيت داخل ..
حلو أضرب عصفورين بحجر اعطي يوسف ملف البنت وهو ينتقم من راشد الــ .. ومنـها أكون حصلت ع صفقتين من بندر واتممت شغلهم ..
والله وطحتي يا ..
وفتحت الملف وضحكت يادلع بيدينـا ..!




الحلــقــه الخ ــامس ــه والع ـــــــشرين
في داخلي شي.. عن الناس مستور
حرك سكون القلب .. والقلب لباه
شي ٍ غريب من اغرب انواع الشعور
عجزت ادور وش هو سره ومعناه
مدري غلا .. ولا حزن .. ولا سرور
مدري بداية فرح .. ولا معاناه !




رميت الملف وقلت ببرود : فهمت ..؟
قال بقهر : بس أنا مو كذا خطتي ..
رفعت حاجبي وقلت بتهديد : فهمت ..؟
رد بعصبية : أيه ..
سكت شوي بعدها قال : آحــم انت بتكـون معنـا بالعمـلـية ..؟
أنـا أخبـث يايوسـف ومـو انت اللي تلعب علي .. قلت ببرود : لآآآآ .. خلص الشغله انت واللي معاك ..
انتبهـت لراحه بملامحه .. هـه ماعرفتنـي زيـن يايوسـف ..
بعـد ماطلع من عندي قلت لهلال يجيب الملفات .. ع الساعة ١٢ .. انتبهت ان المكتب مابقى فيه أحد غيري طبعآ ..
امم ذا اللحين أكيـــد الكل نايـم .. اوبــس حنـا برمضـان .. اممم خلآص اليـوم بنام هـنا .. ابتسمـت بسخرية ع حالـي .. دايـــم ذا حال الــ ..
تركت الملف وانسدحت ع الكنب بدون لا أهتم وش أكـــل بالسحور .. ليش أهتم دام الفطور ما أهتميت فيه .. او بالاصح الدنـــيـا معطـيـها أشكـل ..!!
أبتسمـت وأنا أفـكر بمـلآمح ابو راضي لـم يعرف انـي فزت بصفـقه الراجحي وأبـو قصـي .. يــالله عقبال ما أفرح وأنا أشوفه يندفن قدامي ..






صحيـت ع الســاعة ٣ ونص شربـت قلاصيــن مويــه وتوضيـت وعدلت لبسي ومشيت رايح للمســجــد .. انتبهت لراضـي واقف ع باب المسجد وطنشته داخـل .. أنــا ما أعرفه ولا أبـي أعرفــه .. وبعدها توجهت للمستشفى ..


عبــد الــعـزيـــــز
بعد ماتسحرت وشبعت وبحكم ان سحورنا نقدم فيه دايم فكان فيه وقت صغير حتى أخذ غفوة .. غفيت شوي .. فتحت عيوني لما صحتني امي وسويت بعض التمرينات ليديي وقمت للحمام أكرمكم الله .. غسلت وتوضيت وطلعت مستعجل الحق الصلاة .. صبحت بالطريق جيــرانـا ومشيـت معاهمـ للمسجد .. بعد الصلاة جلست مع عيال الجيران عند الامـام اللـي جلس يـحكي لنا بعض القصص .. عن التـدخين والمخدرات والتفحيط والشلل الفاسده او بالأصح المخربه والجاره لسوء .. تصدقون أول مرة أدري ان الشيخ خلف يجلس بعد صلاة الفجر ويقص قصص ..! صراحه انسجمت معاهم وكيف كلهم باين عليهم الانصات .. والابتسام كل ماذكر اسماء أحد الصحابه .. انا ما أقول شي عن نفسي الحمدلله ماشي بالطريق الصحيح .. بس ماني مثلهم بوقارهم وحكاويهم اللي ماتخلو من التسبيح والتهليل .. ايه اسبح وأهلل بس مودايم ..!
قمت من عندهم وأنا حاس براحه غير متناهية وانشراح صدر تااااام ..
ناظرت لسمـــاء وكيف الوانها غريبه .. اسود ع أزرق ع بنفسج ع برتقالي .. بعضها من الشمس وبعضها من عواميد الاناره .. لفيت نظري ع كل البيوت ووقفت عند بيت الـ .... بأنارته القويه .. ولدهم بيعرس بثالث العيد ومابقى له غير كم أسبــوع .. الله يوفقه .. ابتسمت وتمتمت : ويوفقني ..
وضعت بأفكاري لماتذكرت شكلها أمـــــس .. بكـل حالاتك أحبــــك


وش قصـتكـ؟؟
في دآخلي وين ماأروح ..
زاحمت حتى الدم
( داخل عرـوقي )!!
( داخل عرـوقي )!!
( داخل عرـوقي )!!
( داخل عرـوقي )!!




ناظرت لفايز ~> ولد عمي وأخو طلآل .. وقلت بأستغراب : يعني كيف ..؟
تنهد بطفش وقال بصوت عالي : أقولك أبغى أمسك أدارة شركة عمي اللي بالبحرين .. فهمت ..؟
رديت بأنزعاج من صراخه : أحد قالك أني ما أسمع ..؟ وقصدي من سؤالي كيف تمسك شركة أبوي وأنت مدير المالية عند عمي مرزوق ..؟
رد : ابوي طاردنــي من زمــــــان ..
مدري كان لامبــالي ولا يتصنع الـا مبـالـاة ..
بلعت ريقـي بصـدمـه وقـلت : ليش ..؟
قال بسخرية : لانه يبغانـي أتـزوج ع حرمـتـي ..
هزيت راسي بألـم .. أنـا ما أدري وش دخـل الشيـاب بالعيـال ..؟ كـل همهـم بزوجك بنت فلان ولم ترفض فصلت من شغلك .. وأذا قلـت من عيـوني .. قال غصب عنـك ..! ولـما تتـزوج يلحـون عليك حتى تجيب لهم حرمتك الحفيد .. وأذا مر ٥شهور وماجابت .. بدو يخططون تزويجك الثانية ..
ناظرته وأنا أشوفه يكلم بهمس .. ٤سنين وبحياتي ماشفت فايز أشتكى من مجرى حياته .. من تزوج تغير .. ذاك الصبي اللي سوالفه كلها عن كوره وخرابيط .. صار غير صار رجـــــال أذا قال كلـمـه ..سكت المجـلـس كلـــــه ..
ابتسمت لمـا قال بسخريـة : استخيـر ..
وقلت بسرعه وأنا عارف ان كلمتي .. أما بتريحه وبتخليه يهرب من الحاح عمي .. وأما بتشقيه وبتخليه يخسر حرمته ونفسه .. : شف بقول لأبوي اني ابيك تمسك الأداره لأني بتزوج ومو فاضي لروحه والجيه للبحرين .. أوكي ..؟
تنهد براحه وقال مبتسم : الله يوفقك بحياتك الجديده ..
قلت من قلب : أمــيـــنـــ ..




بعد أسبوع
مخططـات عمـي ماتبـدا الا لمـا يجتمـع هو وأبوي بمـكان بعيـد عنـا .. وهذا اللي صار بعد ما أجتمعنـا اليـوم بمزرعة جـدي .. انتـبـهـت لأبوي يقـوم هو وعمـي ويطلعـون للقسم الخارجي ..
دورت ع فايز وماحصلته وتذكرت ان عمي زعلآن عليه ..
واستحاله فايز يدخل للمزرعه .. تنهدت بضيق وأنا أتمنى يصير شي يبعد عمي عن أبوي .. عساس أكلم أبوي قبل .. وتفاجأت بأن أمنيتي تحققت لما دخل أبو بندر .. وبندر .. ومطلق ..! غريب وش جاب مطلق معاهم ..؟ ماحاولت أفهم أو استوعب .. سلمت عليهم بفرح ورحت طاير أخبر أبوي وعمي مرزوق .. وأنا أتمنى من ربي انهم مابدوا بسالفة فايز ..
خبرتهم وطلعت مطنش نظراتهم المرتكزه علي .. الله يستر أخاف يخططون علي ..؟
ضحكت بخفوت وتمتمت الله لا يقوله ..
بعد العشاء وحنا رايحين انا ومطلق للمغاسل سألته : تعال انت صح ماقلت لي كيف التقيت ببندر وصرت صديقه ..؟ أخر مرة تركتك فيها بالجامعه تــــ ..
وقطعت كلمتي لما ضربني ع بطني بقوة .. توجعت بس مابينت وبقيت جامد لما أنتبهت ان بندر وفهد ولد عمي جايين لنا .. كنت حاقد ع مطلق وضربته .. الغبي توني متعشي كيف يضربني مع بطني .. ؟؟
بلعت حقدي وركزت باستغراب بحركات مطلق وتلزقه ببندر .. شي غريب والله أخر مره تكلم فيها مطلق معآه لما كنا بالجامعه .. وجاء سلم علينا .. وبس وبعدها لما تهاوشت أنا والبدي قارد حقه .. وضحك مطلق بسخرية كيف ان بندر حرمة متغبي وراء فيل .. وبعدها جيته مع بندر والشباب للبحرين .. اللي ماجلست معاهم لأني شفت عزوز الصغير ~> الولد اللي ساكن بالشقه اللي قدامي .. مرمي بوسط الشارع .. سيارة داهسته بس الحمدلله لحقت عليه .. المهم نرجع لموضوعنا الأساسي .. أنا ماجلست معاهم بس سلام وبعدها رحت ع مصر .. عشان أشوف اوضاع الفرع الجديد ..
تعتقدون وشلون تقربوا لبعض ..؟
انتبهت لأبوي طالع لحاله .. طلعت وراه بكلمه بموضوع فايز .. بس فاجأني لما قال : الحمد لله أنك جيت ..
قلت بخوف من أن عمي قال سالفه فايز بالمختصر : سم بغيت شي ..؟
قال بهدوء : دلع مطلقه ..
دق قلبي بعنف لما نطق بأسمها واستغربت وش قصده بدلع مطلقه ..!؟
قلت : موفاهم ..
قال بنفس الهدوء : البنت اللي خطبتها تراها مطلقه ..
هزيت راسي بغرابه وقلت : ادري ..
صرخ بوجهي : اللحين تبيع شذى عشان مطلقه ..؟
مسكت أعصابي وأنا أدعي ع شذى اللي داخله بكل سالفه وقلت ببرود : يبه أنا أبي دلع .. وشذى الله يرزقها باللي أفضل مني ..
رد بعصبية : وأذا قلت انك ما أنت ولدي أذا ماتركت هالمطلقه وتزوجت شذى ..؟
قلت بقهر : هو لعبه ولا أيش ..؟ دلع ذا اللحين زوجتي كيف اتركها بالله ..!
تنهدت بعصبية وقلت بهدوء : يبه ..
قاطعني : شف ياعزيز بعد زواجك بسنة بتطلق وتتزوج شذى ..
هزيت راسي بسرعه بألايجاب .. اسكته لايرتفع معاه الضغط ..
زفر وكأنه راضي باللي سواه ودخل للحمام أكرمكم الله يغسل .. أما أنا لفيت اتمشى بالمزرعة ناسي فايز وأهله .. وتفكيري كيف أتخلص من شذى ..؟
ناظرت لسماء منقهر دلع لادقت ولاشي .. أخذت جوالي معصب ودقيت عليها ..
ثواني وردت بصوت كله نوم : همم ..
أبتسمت والعصبية وشذى وأبوي وفايز والكــــل طــار ..
رديت بحنيـه : سوري صحـيتك مـن نومـك ..!
قالت بهدوء : لاعـــادي .. بس وش تبـي ..؟
رفعت حاجبي مستنكر كـلمتها وقلت : يعنـي كيـف وش أبي ..!


دلـــــــــــــــــع
انقلبت ع الجهه الثانية وأنا للحين مغمضه عين ومفتحه عين .. وقلت بطفش : يعني أشتهيت حلاو وتبيني اجيب لك بالمجلس ثم يكون من داخل المجلس زوجي العزيز يضحك ع خشتي الطايره ..؟
تثاوبت وقلت بملل : علاوي خلصني ..
ضحك بقوة .. وشفيه ذا صوته كذا ..؟ يمكن صاحي نوم ويبغى ينكد علي .. !
رد بنبرة غريبه : دلع صحصحي أنا عبدالعزيز ..
قلت بدفاشه : أقول انثبر بس ..
رد بضحكه : والله عبدالعزيز ..
قلت برجاء : علي تكفـــ..
قاطعنـي بهدوء : أنـا عبـد العـزيــز ..
لفيت ع الجهه الثانية بعصبيـه وأنا أقول بحقد : قالولك غبية ..؟ مكتوب ع الشـاشـه ثلجـه يتصل بك ..!
رد وكأنه يتحلطم : ياعليك مسميات انتي وأخوك ..
أنتبهت لمنال داخله غرفتي .. وجلست ع السرير وقلت بخدر والسماعه للحين ع أذني : مـنال خوذي ذا علي طفشـان ويستهـبل ..
ردت بصدمه : كيف يستهبل وأنا توني دخله غرفته احاول أصحيه وهو بسابع حلم ولا تحرك ..!؟ وش تقولين انتي ..؟
قلت بطفش : أنا أدري .. شوفي جوالي مكتوب ثلجه ..!
تجاهلت علي اللي يناديني وأنا أقول بقهر بعد ماتذكرت تعبثها بجوالي : الا صح منيل انتي ليش مغيرة اسم علي من عله لثلجه .. هو جوالك ..؟
ردت تبرر : ماعجبني اسمه بعدين ..
كملت بأستغراب : أنا ماغيرت أسم عله أنا غيرت اسم المحروص ..!
قلت بغباء وأنا أسمع علي يقول ياهــــــوه : المحروص عزوز وش دخله تغيـرين اسمه لثلجـ ..
انتبهت وطردت أخر ذرات النوم الباقيـه براسي وأنا أحاول أركز .. أنا غيرت زوجي للمحروص و علاوي لعله .. ومنال غيرت اسم المحروص لثلجه .. يعني اللي ع الطرف الثاني هو .. هو .. نطقت بصدمه : عـزوز ..!؟
تنهـد وقال بهدوء : عيـون عزوز ..
ناظرت لمنـال بحقـد وقلت بتلعثم : ا أ آ ا أ ..
ضحك وهـو يقول : المحروص ..؟ مالقيتي الأ اسم المحروص ..!
دمعت عيوني بأحراج وقلت بهمس : أنـا أ ا ..
ضحك وهـو يقول بهمس : تراك أذا همـستي تعذبيـني ..
بلعت ريقـي الناشف واخذت مخدتي وفريتها ع منال بقهر .. وأعطيتها نظرة اطلعي برا لأقوم عليك .. كنت أشوفها وهي تضحك وأنا حاسه ان دقات قلبي بتوقف من كثر ماتدق بقــــــــــوة .. حسبي عليك رب العبآد يادوبية ..
ناظرت لغرفتـي ورديت بصوت واطي لمـا ناداني : هلا ..
قال بهدوء : امم شخبارك ..؟
ابتسمت براحه انه غير السالفه وقلت : تمام وأنت أخبارك ..!
قال : من عرفتك وأنا بخير ..
ضحك بخفوت وقال : سؤال ليش تسمين علي ثلجه ..!
قلت بأحراج : مو أنا اللي مسميته .. بنت عمتي ..
قال وشكله يمزح : طيب اللحين وش بتسميني بجهازك ..؟
حاولت اطلع لقب بس من الخوف والأحراج ماقدرت .. قلت احسن شي أقول : عبدالعزيز ..
قال : أكتبي الشيخ عبد العزيز ..
قلت بسرعه وبتهور : لا والله .. ؟
ضحك وقال : اي والله ..
سكتنا ثواني .. فقلت بتساؤل ع احراج : طيب ا ..
قاطعني وقال : قلب عزوز ..
دق قـلبـي بقـوة وبلعت ريقي وأنا أحس اني ابطلع من السماعه وأكفخه ..
وش قلب عزوز ذا ..؟ هذا وقته يغازل ..!
قلت باحراج : هاآاه ..
قال يبرر : قصدي مسميك بجوالي قلب عزوز ..
صحيح انحرجت لاقصدي ضعت من الحياء بس بعد ابتسمت ع الخفيف لاني ماكنت بسأله عن اسمي كنت بسأله يبغى شي لاني بسكر ..!
بس ذا بالغصب الا يحرجني ..
قال : دوده ..
قلت بصدمه بلاوعي : ايــش ..!
وانتبهت وقلت بسرعه : أ أ أ قصــ ..
بس سكتت وأنا أسمع ضحكه ..بـلا في شكلك .. شايفني مهرج بس يضحك .. حسيت بشويـة حزن كيف أن اللـي رضيـت فيـه بعد تردد وهواشات .. شـايفني بـس مهـرج ..
غمضت عيوني وحاولت افتحهم بس ماقدرت براسي صداع شبـه مميت ..!
حاولت أتكلم انطق استأذن منه اني اسكر ماقدرت .. قفلت السماعه بسرعه مطنشه ضحكه ..
سكـرت بدون لا أنتـظر ردهـ .. وصرخت بقوة ناسيــــه أنـا ويــن ..؟صرخت بألـــم وصياح امـي بأذنـي صرخت بجرح وصورة رايـد قدام عيـنـي صرخت بحزن وشوفـت أبوي عذبتنـي صرخت بقهـر وأنا أشوف شفقـت أقرب الاقراب لي علي صرخت بكره لضعف وصراخ جهار قلب علي صرخت بيأس من خالتي صرخت بحقد لأبوي وحرمته صرخت بآه وأنكسار مهـا مرني صرخت بهم لدنيـاي كلهـا ..
تسألوني ~~ وشـ جرى في حياتي!!
خلوا {همومي} بالحشى "مستقرهـ"
الصمـ ثوبي والمواجعـ~[مأساتي]
×والحزنـ , كلهـ وسط قلبيـ مقرهـ
لو (استعيد( بواقعيـ ذكرياتيـ ~
احيا واموتـ فيـ >الثانية< الفـ مرهـ
همــ يجيني من جميع الجهاتـ ــــي
وتجاوز :حدود: الكونـ والمجرهـ
>>>


صحيت من النوم وانتبهت اني بالمستشفى .. تنهدت بضيق والتفت لعلي اللي واقف عند النافذه .. كحيت بشويش وقلت : علي ..
بس مالتفت لي .. يمكن لأن صوتي مو واضح ومخنوق ..
كحيت أعدل صوتي وأنا حاسه بحرقان بحلقي : علي .. علي .. علي .. علي ..
بس بعد ماوضح صوتي .. رفعت يدي وأنا أحس بخمول ..وطاحت يدي وضربت طرف السرير بقوة .. تألمت .. لين متى هذي الحاله ..؟ وش ذا الخمول ..!
شفته التفت لي بسرعه وناظرلي .. وقال بلهفه : دلع صحيتي ..؟
قلت له متجاهله نظرات العتاب : مويــــــه ..
ناظرلي .. فحاولت ارفع صوتي وقلت : مويه .. مويه ..
توجه لـي ببرود وأخذ المـويه وحـاول يشــربنـي .. بس أنـا طنشـتـه وأخذت الكـوب منـه .. كنت بشرب

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -