أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اصبعي وهو اصبعي ان غدرني اقطعه -30

رواية اصبعي وهو اصبعي ان غدرني اقطعه - غرام

رواية اصبعي وهو اصبعي ان غدرني اقطعه -30

اللي في بطنها صار لها يوم كامل مااكلت وهي حاسه في الجوع
اليوم الثاني
كتبوا لدنيا خروج 00 واخذها راشد وبدريه رادين فيها البيت بس حصلوا الطامه الكبرى تنتظرهم
نوره تصرخ ووجهها احمر – انت ياكلب تتزوج على هاذي ( وتأشر عليها بإستخفاف )
طلال عصب منها – انطمي ولا كلمه
بدريه ركضت لهم وتناست دنيا اللي كانت ساندتها واللي لما شافت اخوانها ركضت لجناحها فوق
بدريه – وش صاير وش فيكم
نوره – تعالي شرفي شوفي ولدك اللي مات عشان أوافق اتزوجه منهو مأخذ وانا انا ( وتأشر على نفسها ) بنت الحسب والنسب وابوي الوزير الي كلن يعدي يدور رضاه يتزوج علي هالصعلوكه ( وأشرت على هلا بإستخفاف مهين )
طلال عطاها كف – انطمي ولا كلمه سكتلك كثير قلت من حقها متزوج عليها ومحتره بس يوصل انك تسبيني وتسبين هلا لا وألف لا
هلا جت جنبه تهديه – طلال هد اعصابك الله يخليك مايصير
بدريه مطت عينها بذهول هي وراشد وريم اللي واقفه ومبلمه ونوف اللي جالسه على الكنبه تناظر فيهم 00 هجوم نوره ازعجها فجلست ماتبي تتدخل بينهم
بدريه بعصبيه – من هاذي ياطلال
ونوره تكتفت بقهر وماسكه نفسها لاتبكي
طلال – زوجتي يمه
بدريه – وليش ماعلمتنا انك بتتزوج
طلال انهار من الضغوطات وجلس – لاني تعبت يايمه تعبت كبت وكبت وكبت في صدري لين فاض فيه انا مو قادر اعيش مع إنسانه طول يومها تتذمر وتهاوش وتسب وكل حياتها عزائم ومواجيب وحفلات وانا انا ابتلشت فيها
نوره مطت عينها بقوه – ايا يالكلب كذا كذا اخرة العشره بيني وبينك 00 تقول عني انا كذا 00 ياناكر المعروف 00 عزيتك 00 ورزيتك 00 وابوي عزك ورزك انت واهلك 00 وحطلكم في المجتمع قيمه 00 وسعيت لين عبدالعزيز اخوي ياخذك وياه شريك تسوي انا فيني كذا
بدريه هالمره تكلمت وهي تصرخ – ليه حبيبتي ولدي جايك من الشارع 00 ولدي حفيد سرور الضاحي 00 انا اللي رزيت امك وخالك 00 ولولاي انا بعد ماصار ابوك في اللي صار فيه 00 وتجين بقلة ادب 00 ووقاحه تقولين ابوك عزنا ورزنا00 قبل كنت ابيه يطلقها 00 اما هالحين ( وناظرت في هلا ) حياك يمه في أي وقت البيت بيتك انتي وطلال انتم الداخلين ونحن الطالعين ( وراحت وخلتهم ونوره ركضت فوق تبكي وتصيح )
نوف اقتربت من هلا ومسكته تهديها – ماعليك منها هاذي انسانه ماتحاسب لسانها سم كلنا انلدغنا منه
راشد اقترب من طلال اللي جالس بصمت – طلال وانا اخوك ماعليك فيها ام هالسان
انا اكثر واحد عارف باللي يصير فيك ومعانتك وياها انا جناحي جنب جناحك ويوصلني صوتها ويخرم اذني خرم اجل انت كيف !!
طلال – تخسي ماهمتني كل اللي قاهرني تقول عزتني ورزتني آآآآآآآآخ بس يابنت إبليس
ريم – هاذي لسانها سم ماعليك منها ( وناظرت هلا ) سامحينا يا .............
هلا تحاول تلطف الجو – هلا اسمي هلا
ريم ابتسمت لها – حياك في بيتك ياهلا وبروح اجيب لكم القهوه والحلا وبجي
بعد فتره طويله شوي
مشعل دخل عليهم وباين في وجهه العصبيه – السلام عليكم
راشد ناظر فيه بإستغراب وهم جالسين يتقهوون – وعليكم السلام وش فيك ليه وجهك صاير كذا
مشعل – عمتك درت عن سالفة زواج اخوك وقلبت علينا المستشفى هناك قلب المشكله جايينا امراء وشيوخ فضحتنا فيهم
طلال عصب – وليه تقلب المستشفى امدى العلم يوصلها
مشعل ناظر فيه – انت المفروض ماتتكلم مالقيت تعرفنا على زوجتك غير لين طاح ابوي
هلا اتفشلت وقلب لون وجهها اسود 00 وطلال التزم السكوت
راشد ناظر فيه – طيب وانت ليش رجعت
مشعل جلس جنب نوف اللي كانت جالسه وعندها شوي فراغ وهي انقهرتت من جلسته جنبها بهالشكل لانه شوي ويطيح عليها – جيت عشان اردها جايه مع السواق ويالله مسكت فمها بغت تنفجر علينا هناك
نوف دزته بكوعها وهمست له – قووووم بختنق
مشعل حب يحرجها ولصق فيها اكثر – إلى هالدرجه مشتاقه لي تبغيني اضمك اكثر
الكل خجل من كلام مشعل ونوف وقفت كأنها ملدوغه وراحت تجلس جنب ريم


قامت تتكسر كل اللي يواجهها – الكلب الحيوان الله لايسعدها معها الله لايسعدهم
خلود وساره اللي احتاروا في امهم بس تمشي وتكسر وتتدعي على مين هم مو عارفين
خلود – يمه اهدي وعلمينا وش صاير
دلال بصراخ وعصبيه – الكلب سود الله وجهه طلالوه متزوج على اختكم
كلهن شهقن بقوه
دلال – والله لاوريكم فيه زابن عند اهله والله لاطين عيشته هو وياها
دلال بعصبيه وهي تأمر الخدامه – اذلفي للسواق قوليله يشغل السياره عجلي
الشغاله ركضت خايفه منها
وساره ركضت تلبس عبايتها – وانا بروح معك
خلود مسكت اطفالها تهديهم بعد صراخ امها لانهم جلسوا يبكون من عصبيتها وصراخها


عصب وصرخ – يعني وشلون ماقدرت توصله
حمود – وش اسوي كل ماجيت بكلمه إلا امير داخل ولا وزير ولا شيخ ولا حد مهم في الدوله ولازم يهتمون فيهم في النهايه سمعنا صراخ عمته وركض يهديها وطلع معها من المسشفى
محمد – لاحول الله وش اسوي انا هالحين
حمود – انتظر شوي وإن شاء الله بيهدى وتصير الأمور تمام
محمد – إن شاء الله


انفتح عليهم باب الصاله بهمجيه 00 ودخلت عليهم العاصفه دلال وبنتها وهم يصرخون
دلال – وينه الكلب وينه هو والكلبه اللي معاه
طلال وقف – انا هنا ياللي مجبور تصيرين عمته
دلال مطتت عيونها – اجل انا مجبور اصير عمتك يالكلب يالوسخ يالحقير ياللي ماتستحي على وجهك ولا تقدر حد تروح تزوج على بنتي اللي حفيت دم عشان ازوجك إياها تسوي فيها اللي سويته
نوف خذت هلا ومشت معها لفوق عشان ماتسمع السب اللي بيصير فيها
مشعل – استهدي بالله ياعمه ولاتصارخين
ساره – ياسلام يتزوج وحده صعلوكه وتبانا نسكتله لوالله هاذا اللي ناقص
مشعل عصب – انتي انطمي ولا اسمع صوتك فاهمه
طلال – انا متزوجها على سنة الله ورسوله ولا هو عيب ولا حرام لاصار حرام ذيك الساعه تعالي صرخي على كيفك اما هالحين ماني مجبور اسمع هواشك
نوره اللي نزلت بعصبيه بعد ماقطت كلمتين على هلا ونوف – إلا مجبور ومجبور ومجبور بعد ولا طلقني انا ماتنازل تكون شريكتي صعلوكه مثل هاذي
طلال زفر بضيق وسكت
راشد عصب من طلبها – هيه انجيتني انتي لا تطاوعها ياطلال بينكم عيال
مشعل – خلاص روحي ياعمه البيت هاذي مشكله بين طلال ونوره وبيحلونها والشرع اباح تعدد الزوجات ترى لاهي جريمه ولا هو عيب وطلال مو اول ولا اخر واحد يتزوج على حرمته
دلال بعصبيه – وانا مايخصني اخوك الكلب لازم يطلق هاللي نشبلنا فيها
طلال عصب – تراني ساكت ومحترم انك عمتي تهينيني وانا ماتكلمت واقول حقهم يعصبون بس يوصل انك تقوليلي كلب وحرمتي صعلوكه ولا وتبوني اطلقها عزالله لاتحلمون واجد
دلال زادت عصبيه وصراخ – والله لاتحفي مليون مره عقب كلمتك هاذي ماشفت نوره بعيونك الثنتين
طلال بعصبيه – احسن بعد فرقاها عيد
نوره انصدمت من اللي قالته امها هي روحها في طلال ان فارقته ماتت – يمه وعيالي
دلال – ينثبرون عند ابوهم خليه يبتلش فيهم ويعرف ان الله حق
نوره صرخت – لا لا كله ولا عيـالــــــــــــــــــي يمه تكفين
ريم هنا ادخلت تحاول تهدي الجو– لا ياام عبدالعزيز هاذا بيتها وهنا عيالها
راشد يحاول يهدي عمته الثايره هي ونوره – انتي وش تقولين ياعمه نوره هاذا بيتها وين تروح وتخليه وعيالها ومدارسهم طلال اللي يطلع ونوره الداخله


جالسه وقلقانه 00 وتفكر في اختها المسكينه 00 والأزمه اللي تمر فيها 00 كانت حاسه انها بيصير فيها اللي صار 00 طلعها من افكارها صوت التلفون
رفعته – نعم
الحارس – هلا ياطويلة العمر هنا فيه واحد يقول يبي يقابل أي حد
رفعت حاجبها بإستتغراب – من يكون ذا
الحارس – يقول اسمه نايف وهو جاي من جده
بلعت ريقها وقالت – دخلوه للمجالس بدق على خالد يجيه
الحارس – ابشري طال عمرك
سكرت منه ودقت بسرعه على خالد وهي ترج رجف
خالد - هلا خلود
خلود – خالد الحقني نايف جاي من جده وهو هنا في المجلس
خالد بخوف – وامي وين درت عنه
خلود – لا امي في بيت خالي سالم تهاوش مع طلال
استتغرب – ليه وش صاير
خلود – كل اللي اعرفه انه متزوج على نوره المهم الحين الحق دبرني والله ان درت انه جاي لاتقلب على راسه البيت
خالد – خلاص خلاص هالحين جاي لاتخافين


دلال – يخسي ويعقب يشوفها ليه بنتي مالها عزوه وسند ( وناظرت في نوره ) روحي لمي اغراضك بسرعه
نوره ترتجيها بعينها – يمه
دلال – وصمه انقلعي لمي اغراضك كلها لو تنطبق الارض على السماء مايشوفك غير لين يطلق هالصعلوكه
طلال جلس واتتكتف وقام يهز رجله 00 ونوره تناظر فيه تترجى يتكلم يمنع امها انها تفرقها عن عيالها
نوره لما ماشافت منه تجاوب وكأنه ماصدق – خلاص اجل عيالي بيروحون معي
طلال هنا وقف – لااااااااااا ماتأخذينهم بتجلسين اجلسي بس يطلعون من هالبيت لا وألف لا
نوره – وأنا ماابي افارق عيالي اجل
دلال – امشي لاجرك غصب قدامي وعيالك بتقدرين تأخذينهم من المحكمه غصب عنه
طلال ضحك بسخريه من دون مايتكلم
مشعل ناظر في طلال وكشر في وجهه يعني كيف حنا نهديهم وانت تشعلهم
راشد – خلاص ياعمتي اهدي شكل اللي صابنا عين ماصلت على النبي ابوي وفي المستشفى وانتم هنا تتهاوشون
دلال بصراخ – علم اخوك هالخمه اللي متزوج على بنت الحسب والنسب
طلال – والله عاد ماتوقفت على بنتك لاني من اول من اعرس عليها ولاني اخر واحد
دلال وهي تصرخ – قووووووووومي ( ونوره قامت تركض تجيب عبايتها من سمعت صرخة امها ) حسبي الله عليك الله لايوفقك انت وياها
طلال – والله قالوها الدعا على قد المضره وانا ماضريت احد
نوره لبست عبايتها ووقفت قدامه – بتندم صدقني بتندم ومرد الكلب يرجع لسيده
مادرت غير بالكف اللي اخرسها وجمد كل اللي حولهم
طلال – انطمي وانقلعي من قدامي ليصير لك شي تندمين عليه والله والله مو ماسكني ولاوي ذراعي غير عيالي ولا كان طلقتك
دلال – ماعليه ياولد بدريه مصير الحي يتلاقى امشي امشي قدامي
نوره – لحظه يمه ( وناظرت في طلال ) عيالي باخذهم غصب عن خشمك ونتقابل في المحكمه
كلهم طلعوا غير ساره اللي جلست جنب مشعل
دلال – وانتي ليش جالسه بعد
ساره – روحي يمه انا بطلع مع مشعل هالحين لبيتنا
مشعل ناظر فيها – اطلع واخلي اهلي بهالحاله لو بطلع رحت لابوي
دلال – يالله ليش جالسه تراهم نفس الطقه بكره يتزوج عليك انتي بعد
مشعل سكت والضحكه حاشرته 00 وساره وقفت ومشت ورى امها ونوره اللي راحت قبلهم للسياره
.

( الفصل واحد وثلآثين )

بعصبيه وصراخ – انت ليه سويت كذا
طلال رفع اصبعه – اسمعني زين لاترفع صوتك قدامي اظن اني اخوك الكبير ولازم تحترمني وسبق وقلت لك هاذي حريه شخصيه ومالك خص فيني
مشعل – تدري شلون بكيفك خلاص راسي عورني منك
راشد وقف بملل – افففففف ازعجتوا راسي انا بروح عند ابوي وبنام عنده بس الصبح لازم تكون موجود يامشعل لان عندي اجتماع مع الوفد الكوري
مشعل وهو يغادرهم متوجهه للباب – ماعليه
راشد – تعال وين رايح
مشعل – شخص ولازم اصفي حسابي معه لاني انشغلت ذيك الأيام عنه
طلال استغرب – وش قصدك
راشد يغمزله يعني لاتتكلم
مشعل – واحد ماتعرفه يالله سلام
راشد لحقه عشان يهرب عن اسئلة طلال – وانا بعد سلام
طلال هز كتفه 00 وطلع فوق يدور على امه


خالد – ياهلا ويامرحبا تفضل
نايف – زاد فضلك ياخالد
خالد يأشر للقهوجي يصب القهوه 00 صب القهوه لهم
نايف – اظن انك عارف ياخالد ان السالفه طولت كثير
خالد – والله ياطويل العمر مثل مانت شايف الوالد من الصعب نحصله في الديره واخواني في امريكا مااقدر اخذ انا القرار لوحدي
نايف – يعني وش قصدك
خالد – قصدي انا ماانا بلاقين احسن منك يانايف وخصوصا ان المرحوم موصيك على مرته وعياله بس تعرف انا مالي شور
نايف – طيب من اتكلم معه انا
خالد - انا اقول احسن لو ننتظر ابوي واخواني يردون او ماعليك من ابوي لان بصعوبه نحصله قل عبدالعزيز لانه الكبير والفاهم
نايف – يعني انت مافاتحتهم بموضوع خطبتي لاختك
خالد – الا فاتحت ابوي وابوي سكت قال يجيب الله اللي يه خير وفاتحت عبدالعزيز وهم سكت ماعطوني علم واضح
نايف – زين اجل إن شاء الله انتظر منك إتصال إذا ردوا بس ياليت تعجل في الموضوع ياخالد
خالد – إن شاء الله ولا يكون خاطرك غير طيب
نايف – اجل يالله تسمحلي برد لجده
خالد – لا تو الناس والعشا
نايف – اعذرني مستعجل تعرف تارك الوالده بروحها في البيت وطيارتي قربت انا تمنيت بس اني احرك شي في الموضوع اللي اخذله وقت
خالد – اوعدك انك بتسمع اخبار طيبه قريب
نايف – ماتقصر ياخالد يالله عاد اسمحلي
خالد – ماتشوف شر


حذفت الشنطه بعصبيه – وهالكلب وش جايبه بعد
خالد – لاحول الله
دلال بصراخ – لا عطني كفين احسن
خالد جلس وهو يستغفر ربه 00 بعدين قام وباس يد امه – يايمه الله يطولي بعمرك الرجال تراه مبتلش مثلنا هاذي وصيه وصيه تعرفين وش هي وصيه
خلود تبكي – لو علي والله ماوافقت عليه بس تركي تركي هاذا اطلبه في الدنيا للأسف كان يأمر وانا انفذ حتى يوم مات يأمر اني اتتزوج صديقه
خالد ناظر فيها وتنهد على حال اخته – لاحول ياخلود استغفري ربك وإن شاء الله انها خيرة لك تأخذين نايف الطيب الدين راعي الأخلاق الزينه يمكن ربي بيعوضك عن تركي بأحسن منه يمكن تركي حاس باللي سواه معك وحاب يكفر عن سواياه انه طلبك تكونين زوجه لصديقه وبيني وبينك مافيه رجال يرضى ان زوجته تكون لواحد غيره وهالشي اللي سواه تركي يدل على انه يحبك ويبي يعوض عن اللي سواه فيك
دلال تصفق - لا حبكتوا المسلسل الهندي حسبي الله عليكم انتم وهالتركي وفوقه هالنايف الكلب اللي ماادري من وين طلعلي وينهي نوره بس ابي اشرب من دمها اجل تقول بقعد في بيتي هالله وهالبيت لا وتعايرها فيه بنت سرور والله مصخره
ساره بطفش وملل – راحت جناحها تقول بترتاح ومن الأفضل انك تتركينها وتخلينها لين ترتاح وتهدئ وبتعرف مصلحتها
دلال بطفش – ياربي الاقيها من وين ولا وين
خلود راحت لغرفتها تبكي من كلام امها اللي يعور قلبها كيف تدعي على إنسان ميت (الله يسامحك يايمه ) 00 اما خالد طفش منهم وصفق الباب وطلع


وقف وراها مباشره وهمس – وش تسوين انتي
قمزت مرتاعه وسمت بالله – مره ثانيه طلع صوت شي لاتخرعني كذا
عبدالعزيز – ليه وانا ماتكلمت
عبير – بس لاتوقف وراي بهالصوره مره ثانيه
عبدالعزيز – انتي وش تسوين
عبير – شوفة عينك ميته جوع واسوي بطاطس اظاهر انه من بقايا مشتريات اخوك لاني بصراحه شفت الثلاجه فاضيه
عبدالعزيز – طيب مو مشكله جهزي نفسك بنطلع السوبر ماركت
عبير استانست – صدق
حبس ابتسامته – ايه صدق
عبير – طيب ثواني ابدل واجيك
عبدالعزيز عقب ماطلعت بسرعه كلم الدكتور يسأله عن حالة اخوه بالأنجليزي – كيف يعني
الدكتور – اخوك عصبي جدا في معالجته صحيح احيانا يتقبل العلاج ولكن ماليبث الا ويصرخ يستنجد ويناديك
عبدالعزيز غمض عيونه بألم إلى هالقبح وصلت حالة اخوه – طيب والحل
الدكتور – ان تكثف زيارتك إلى المعهد فلا يخفيك هاذا سيساعده كثيرا في العلاج
عبدالعزيز – إن شاءالله في الليل بجيكم وبجلس معه
صك الجوال وحطه في مخباه وجلس يسرح ( ياربي وش اسوي لو ادري ماجبت عبير معي وين اخليها وكيف اداري بينها وبين عبدالله يارب صبر قلبي 00 وارحمني
مو معقوله ارد البنت وخطتي لين الحين مااستوت اصلا حتى لو بردها 00 وش بيكون عذري لها 00 واخوي اخوي آآآآآآآآه ياعبدالله ذبحتني من الوريد للوريد
همست له – عبدالعزيز عبدالعزيز وين رحت
رجع للواقع وشافها ماسكه يده ابتسم حالتها تبشر بالخير واللي يبيه قريب بيوصله
عبدالعزيز – همممم
عبير – وين رحت ظليت ساعه انادي عليك
عبدالعزيز وقف من دون مايعيرها أي اهتمام ويعطيها ظهره متتوجهه للباب– خلصتي
عبير – ايوه ( وراحت تمشي خلفه )


يعني كيف له اسبوع ماشفتوا وجهه
سعيد اللي يلعب بلوت هو ونواف – يعني من اسبوع ماجا هنا
مشعل انقهر – وطيب ليه مغير رقمه
نواف – صادق لي يومين ادق يعطيني مغلق
سعيد – الا خلنا منه وشلون ابوك
مشعل – الحمدالله تحسنت صحته
نواف – يستاهل الحمد الا قلي متى نقدر نشوفه ونسلم عليه
مشعل – اصبروا شوي واخبركم ,, الا وينه حمود
سعيد – حمود هه حمود تدري من عقب سفرتك لينبع ماشفنا وجهه في الأستراحه يوم نلتقي نلتقي معه في الكوفي هو ويا خالد
مشعل طلع جواله ودق على حمود – هلا حمود وينك
حمود وفي صوته نوم – والله ياابو شعيل نايم ليه عندك شي
مشعل – لا ابد انا في الاستراحه مع الشباب خلاص اجل كمل نومك اظاهر حتى انا بروح ارقد لي يومين مانمت زين
حمود – خلاص وبنلتقي بكره ابيك في موضوع مهم
مشعل – على خير يالله فمان الله
حمود – فمان الكريم
قعد مع الشباب شوي بعدين طفش منهم 00 وقام متوجهه على البيت


شايل الأكياس في يده وحذفها بعصبيه – مره ثانيه يوم بتروحين مكان خبريني تراني مو حمار امشي وراك
جلست بعصبيه وهي تدمع – احمد ربك مو انت اللي ضعت تراني انا اللي ضايعه
عبدالعزيز بعصبيه – والله عاد يامدام مو انا اللي ضربتك على يدك وقلت روحي اركضي ورى راعية التذاكر والصور
عبير – طيب ممكن تصكر السالفه تراني جوعانه وفي نفس الوقت كبدي لايعه علي
عبدالعزيز – هاذي عادتك دائما الهروب من المواجهه
عبير حطت يدها على وجهها وبكت 00 وكل اللي سواه طلع وصفق الباب وراه
رفعت راسها بخوف من صفقه للباب 00 وصفقت بالتحفه اللي جنبها في الارض حتى تحدث دوي وصوت مرتفع من القهر اللي تحس فيه 00 مو هو اللي ضاع ولا هو اللي جن جنونه من الخوف 00 ولا هو اللي موعارف هالمكان 00 يطلع قلبها من الخوف كل ماتتذكر اللحظات اللي مرت فيها


دخل عليها وهو يبتسم بخبث 00 وهي جالسه تقرأ في الكتاب 00 سكرته بعصبيه لما شافته 00 ووقفت – نعم وش تبي جاي
جلس بروقان غريب – انتي لين هالحين على هالجمله المستهلكه نعم ووش تبي استحي على وجهك
قالت بسخريه - حلوه استحي على وجهي من فينا اللي يستحي على وجهه
وقف بخبث واقترب منها وهو يهمس بلغه غريبه عليها واول مره تسمعها – صدق عاد تصدقين حتى انا اقول كذا صراحه انا مااستحي على وجهي
انخرست من كلامه وسكتت غصب عنها
مشعل بخبث مبطن – ليش لين الحين مانمتي
عصبت منه – مالك خص
مشعل ضحك بخبث – يووووووووووه انتي مستهلكه مررررررره
زادت عصبيتها اكثر واكثر واكتمت غيضها 00 وفركت اصابعها بقوه
مشعل ناظر في اصابعها اللي تفركها من القهر وقال بخبث – حبيبتي قومي ننام
نوف انفجرت من القهر – نعــــــــــــــم
ضحك بقوه – ههههههههههههههأإأإأي ليش عصبتي
نوف بقهر – اسمع يالاخو ترا
قاطعها – عفوآ تصحيح انا مو اخوك اتوقع والله العالم اني زوجك والدليل اللي في بطنك
نوف انفجرت في وجهه غيض وهي شاده على اسنانها – مايحتاج تذكرني بخيبتي
بس تدري شي غريب قبل فتره ماكنت مقتنع ان هالطفل منك
ضحك وهو يقهرها – لا لاتخافين انا مسجل ذيك اللحظات الحلوه وكنت متأكد مئه بالمئه ان الهدف بيصيب
نوف اشتعلت غيض وحيا من كلامه وصرخت في وجهه – اطلع بـــــــــرى ياقليل الأدب ياوقـــــــــــــح
طاح على السرير ومسك بطنه من الضحك - الله انا وقح اجل انتي وش تكونين
نوف بلعت ريقها من ضحكته المثيره وقالت بنبرة استسلام وبهدؤ عجيب – مشعل اطلع برى الله يخليك
سكت فجأه واقترب منها – ليه قالولك زوجك بالتجزئه مثلا
نوف مسكت اعصابها – لا زوجي وانت الصادق بالجمله
وقف وابتسم بإبتسامه رمت سهامها فصابت قلب نوف - حبيبتي تغارين
انبلمت من بعد هالجمله ولاقدرت تفتح فمها
مشعل باسها بهدؤ على خدها ومسح التقطيبه اللي على جبينها بإبهامه بنفس حركه سبق وسواها فيها 00 وهي ساكنه لاتتحرك – تصبحين على خير حبيبي وسامحيني هالليله بنام عندك
ما انتظر جوابها واتجهه مباشره لغرفة تبديل الملابس 00 وهي مسكت مكان بوسته على خدها ومسحته بنعومه بأصبعها الثنتين وهي سرحانه


مسك راسه وهو يتنهد 00 كانت اللحظات اللي مرت عليه 00 مؤلمه للغايه 00 خاف انه يفقدها مره ثانيه 00 جنت جنونه وهو يبحث عنها 00 صار مثل المجنون والتائه يمشي ومرات يركض يدور عليها 00 وقف على وحده كانت لابسه حجاب 00 وياما سمع كلمات قاسيه ومؤلمه 00 وفيه من تعاطف مع حالته 00 ولما شافها حس ان روحه ردت له 00 مكان متوقع ابد انه يحبها إلى هالدرجه 00 هو ي يحبها 00 ولكن إلى هذه الدرجه الموجعه التي لايحتملها انسان ابد 00 طمن نفسه لما قال لقلبه اكيد انه أمانه ائتمنت عليها 00 اكيد مو معقوله هاذا حب بقدر ماهو تحمل مسؤوليه
صعبه جدا 00 مسح على راسه ونزل لعبدالله اللي بيتعب اكيد معه 00 دعا في سره ان الله يفك أزمته وتنتهي على خير
وصل لجناحه الملكي الفاخر الذي اختاره له عبدالعزيز بعنايه 00 لان اهم شي لحالة المريض هو ان يراعي المكان وان يكون جميلا حتى يغير الحاله النفسيه لصاحبه
شافه نائم وحاله يصعب على الكافر 00 مو هاذا اخوه 00 مو هاذا عبدالله 00 معقوله تغير في ساعات من تركه 00 معقوله يكون هاذا شكل اخوه 00 سواد حالك تحت عيونه 00 وشعر منكوش 00 من يتوقع ان عبدالله الذي يهتم جدا لشعره ان يصبح بهذه الصوره 00 من يصدق انه يدفع الألوف على لمسات خبراء شعر
حتى يظهر بأبهى صوره وطله 00 من يصدق ان اخوه الذي يشع بالشباب والرجوله يصبح بهذه الصوره القبيحه جدا 00 من يصدق ان عبدالله نفسه الملتزم دينيا واخلاقيا ينهبط بهذا الشكل
جلس بجانبه ومسك يده 00 باسها بشده 00 واستنشق رائحتها 00 ودموعه تتساقط
الواحده تلو الأخرى 00 هاذا فلذة كبده يتذكر انه كان يفتخر فيه 00 ويتذكر انه هو من كان يربيه 00 ومن كان يعلمه أبجديات الحروف 00 ومن كان يحمله بين ذراعيه
يراعيه ويداريه 00 يسهر عليه عندما يستيقظ نص الليل ويبكي 00 وكان ينام بجواره 00 واحيانا كثيره في حظنه 00 هاذا هو اخوه 00 هاذا هو ابنه 00 هاذا هو فلذة كبده
طلع من غرفة الملابس 00 ودخل غرفة النوم 00 انصدم بقوه لما ماشاف مخدته
ونوف نايمه في نص السرير 00 ومعطيته ظهره 00 والسهاريه هي اللي تنور الغرفه 00 عصب من حركتها 00 واتجهه على النور وشغله وسمع صراخه – هيه طف النور ابي ارقد اففففففففف كنا مرتاحين منك
مشعل بقهر وصراخ – وين مخدتي
نوف – في الصاله والله زي مكنت ترقدني بالصاله خلاص هالحين جاء دورك انت تنام في الصاله
كتم ضحكته عرف انها مقهوره من نومة الصاله – بس انا ظهري يعورني مااتحمل نومة كنبه
نوف جلست بعصبيه وناظرت فيه بغيض – ياسلام يعني انا اللي كان ظهري يتحمل نومة كنبه
مشعل خلاها واتجهه على الصاله 00 وهي ضحكت بإنتصار وردت تنسدح 00 اخيرا قدرت تلعب فيه 00 هه مصدق انه بينام معي على السرير 00 هه واثق بالحيل
حست بحراره لصقت في ظهرها 00 مطت عيونها وبسرعه جلست وهي بتنفر من الغيض – هييييييييييييييييييييه وش تسوي انت
مشعل وهو يتلحف من نفس لحافها – والله انا قلت لك ظهري يعورني من الكنبه
نوف بعصبيه – قووووووووووووم يالله قوووووووووم مستحيل ترقد معي
مشعل سكت مارد عليها وغمض عيونه
نوف عصبت اكثر من حركته وقامت تهزه – قلت لك قووووووووووووم لو تمووووووت ماراح ترقد معي روووووووووح انقللللللللللللللع لساره انا ماابغااااا
ماكملت جملتها إلا اللي سحبها بيد وحده وهو نايم وطرحها عليه
ومسك فمها – اششششششششششش ترى وراي روحه بكره بدري نوف بطلي دلع خليني ارقد بسلام والله ماراح ازعجك
نوف تحاول تتكلم بس هو مانعها 00 وقامت تمشخه بأظافرها 00 فكها بقوه ورماها وهو متوجع ويناظر يده اللي كلها صبت دم وصرخ فيها – انتي انهبلتي ولا شووووو
نوف وهي مبسوطه – احسن عشان مره ثانيه تبطل ترقد هنا
مشعل بصراخ وهو يمسح الدم عنه – يعني تبغين تعانديني والله والله مافيه اشطر مني في العناد ويكون في علمك نومي من هنا ورايح عندك علشان تعرفين من يكون مشعل
وقامت تصرخ وتبكي 00 وهو قام للمغسله يغسل يده وهو متألم – حشى قطوه مو أدميه ذي 00 وهو يسمع صراخها 00 حط لصق الجروح على يده وقال – اسمعيني زين بكاك هاذا مابيجيب نتيجه معي فيستحسن ترقدين وتخليني ارقد والله والله لي يومين منمت زين ارحميني الله يرحمك
لما قال هالكلمه صخت وعطته ظهرها وخذت اللحاف عنه 00 نام جنبها ومس اللحاف سمع صرختها – قوم دورلك لحاف غير هاذا
تأفف بصوت مسموع واتجهه على غرفة الملابس خذ لحاف وراح يرقد بتعب


ترجف وتبكي 00 وهي نايمه في حضن امها
دنيا – يمه والله خايفه
بدريه بيأس من حالتها – خايفه من شنو يايمه كلها كوابيس واحلام نامي نامي ياحبيبتي
دنيا – ماما والله لي يومين مااني قادره ارقد ابد إلا لما يعطوني مهدي
بدريه صدمتها – كل هاذا عشان ابوك مو هم قالوا ابوك بخير وصحته زينه
دنيا سكتت غصب عنها 00 اخوانها اكيد خبوا على امها 00 زاد بكأها واكتمت شهقاتها 00 وهي خايفه اخوانها يسوون شي فيها


اليوم الثاني \ العصر
دخل وانصدم لما شافهه في وجهه 00 وله عين يرتز قدامه وكأنه ماسوى شي
مشعل بعصبيه – هاذا وش جايبه
محمد نزل عيونه 00 وحمود يهديه – يابن الحلال اجلس اجلس لحد ينتبه لمنظرنا ترانا معروفين هنا ولاتسبب فضيحه
مشعل لسه واقف – هه الله العالم من اللي مسوي فضايح 0 وراح وخلاهم 0
حمود قام يركض يلحقه ومسكه مع يده – مشعل الله يخليك حنا جايين نتكلم معك بخصوص هالمشكله تكفى بس اسمعه اسمعه إذا ماعجبك الحكي اول حد يغادر معك هو انا
مشعل كتم غيضه ورد يجلس بعصبيه وهو يهز رجله وقال – لاحظ ياابن الناس اني ماصفيت حسابي معك اقسم بالله تجيب لي كلمه تغثني هنا اني لادفنك مكانك تفهم ولا
محمد هز راسه وقال وهو خجلان – ابشر .. اا ا انا ويشهد علي الله ماسويت شي في اختك
مشعل غمض عيونه وهو مستحي من هالوضع وشرفه منهان ويبلع غصته بقهر
محمد كمل – يشهد علي ربي قدامكم هي الوحيده اللي ا ا ا ( وسكت لما شاف نظرات مشعل بتأكله )
حمود – كمل لاتسكت قول اللي ودك تقوله
محمد نزل عيونه – هي كلمه وحده بس اللي بقوله واظنها احسن شي وبتحل الموضوع
مشعل رفع حاجب وبإستحقار – شنهي
محمد ومازالت عيونه بالارض – ابي اخطبها
ماسمع ولا كلمه 00 رفع عينه 00 لقى مشعل يناظر فيه بألم ( يآآآآآآآآخ يافشيلتي فيك يامشعل 00 بسرعه نزل عينه 00 وقبض على قبضته بقوه
مشعل – اصلا مافيه غير هالحل ولو قلت غير اللي قلته كان صفقتك على وجهك ماكنت اتمناها منك يامحمد ابد الله يسامحك 00 ووقف
حمود – وين رايح
مشعل – لابوي وقله خلال هالشهر يخطبها ولا ذبحه هو وياها على يدي ( وراح وخلاهم )
حمود رد ظهره على الكرسي وهو يزفر براحه – الحمدالله
محمد – آآآآآآآآآآخ مالي عين اطالع فيه كيف بكره ابوه واخوانه
حمود – يحلها الله يحلها الله يالله قم خلنا نروح تأخرت على شغلي
محمد وهو يقوم – اموت واعرف شنهو ذا الشغل
حمود اللي مازال يبيع في البسطه 00 حتى عقب متأمنت له الفلوس 00 بس علشان يقدر يرد الدين لخالد اللي اكرمه بجمائله
حمود – شغل ماتعرفه 00 وكل حد اتجهه على سيارته ركبها ومشى


في المستشفى

سالم صحى 00 والكل حوله مبسوط ومستانس 00 وبدريه اللي اقنعت دنيا تجي معاها بس هي رافضه 00 ماتبي تقابل ابوها وش تقول له
في الأصانصير تقابل مشعل ونوف وريم اللي جايين مع السواق وهم لحالهم ويا بعض
مشعل بضحكة خبث – هالحين عرفنا ياريم انك وحده ماتقرين في البيت هايته من مكان للثاني وتجرجرين راشد معك بس هاللي معك هالمره ليش جارتها وجايبتها
نوف انتفخت من الغيض – انطم
وهالكلمه طرحت ريم ضحك وهي تضحك على حالتهم
مشعل بقهر – انطم هاه ( اقترب منها ومسك يدها بتملك وهي تجرها وهو يمانع
نوف لألم – آآآآآآآآي اترك يدي
مشعل – انطمي
ريم كتمت ضحكتها من حالتهم الغريبه واللي ماقد صادفت مثلها في حياتها
انفتح الأصانصير
وجرها وراه مع السيب متجهين لجناح ابوه 00 وريم تمشي معهم لين وصلوا الجناح وهناك شاف الطامه الكبرى واللي اكيد بتنفجر عليهم
ساره واقفه وسانده ظهرها على الجدار وتسمع صراخ امها وهواشها عند بدريه وسالم 00 لما شافت مشعل وبيده نوف جن جنونها - انا عارفه عارفه انك يوم قلت لي روحي مع امك انك تبي تنفرد بذي الحقيره الصايعه
نوف بغيض – مو صايعه غيرك
مشعل عصب – بس انطمي انتي وياها ( وفك يده من نوف 00 ودخل بسرعه لابوه لما سمع صراخ عمته على ابوه )
فتح الباب بقوه 00 ودخل 00 وناظر فيهم 00 وهم سكتوا00يناظرون من اللي دخل
مشعل – خير ليش صراخك واصل لاخر المستشفى ياعمه
دلال ووجهها احمر من العصبيه – والله اللي سويتوه فيني ياعيال اخوي مو قليل واخوي مو راضي الظلم لبنتي
بدريه لفت وجهها وهي تستغفر
مشعل – بس راعي ياعمه ان ابوي تعبان توه طالع من جلطه 00 وانتي كذا ناويه تخلصين عليه
دلال بعصبيه – انا انا اللي بخلص عليه حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم من عيال اخو ( وجلست تبكي ) ماكني عمتكم كل واحد يرمي علي جمله تسمني وتكسرني
سالم بتعب واضح – انتم وش مسوين بعمتكم ياللي ماتستحون وين اخوك العود
مشعل – ماادري عنه يبه
مشعل اتجهه لعمته وحب راسها – حقك علينا يالغاليه ويشهد علي الله اني هاوشت طلال وماابيه يسوي اللي سواه بس والله مالي سيطره عليه ولا اقدر احكمه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -