أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية مالفت غيرك من الناس انتباهي -18

رواية مالفت غيرك من الناس انتباهي - غرام

رواية مالفت غيرك من الناس انتباهي -18

العنود : تدري صرت آفكر اني استأجر لي شقه قريب من عندك واسكن فيها منها اكون قريبه للجامعه
عمر : امك تقول ما تبين تداومين
العنود : محتاره بس خلالاص روحي طلعت من جلست البيت لا شغله ولا مشغله
عمر : وش رآيك تجين تسكنين عني منها تتسلين انتي ومنال ومنها تكونين قريبه لجامعتك
العنود بإحرآج : لالاع مستحيل انت ومنال توكم متزوجين مو حلووه
عمر تنهد : عنود
العنود : انا مصصره يا اما بظل هنا احسن لي
عمر : خلالاص بشوف لك مكان قريب مني وآخليك تسكنين آتفقنا
العنود بوناسه قـآمت بـآسته من خده : فديييييييييييييتك يآ احلالا اخ بالدنيا
عمر ابتسم : وآنتي يمه بتظلين لحالك
العنود : دام البيت فضـآ خل تجي تسسكن معـآي وخلي فييصل يدبر عمره
عمر : اي صدق يمه الشقه فيها ثلاث غرف لك وحده ولعنوده وحده وخلو وحده غرفة للضيوف وانا بأثثهـآ لكم
ام عبدالله : آللي تبيه يـآ عمر المهم تبعد العنود عن فيصل
عمر بـآس رآسهـآ : ولا يهمك يالغاليه
العنود : عمووور وين منول ليه ما جات معاك
عمر : تعبـآنه شوي
العنود : وتـآركها بعد قووم طس بيتك احس
عمر : طرده طيب يلا نشوفكم على خير ارد لكم خبر آخر الإسبوع وبـآخذكم تخـتارون الأثـآث
العنود : خلي منال تختـآره ذوقهـآ شي
عمر : وانا ذوقي ماشي يعني
العنود : هههههههههههههههههههههه لو ذوقك ماشي كـآن ما عرفت تختـآر منال
عمر بنفسه : آن شـآء الله يـآ عنود اختيـآري صح
عمر بإبتسـآمه : صدقتي يلا مع السلامه انتبهو لنفسكم
العنود : وآنت بعد
عمر : عيونك على الوالده
العنود : مامتي بعنووووني وقلبي وكل آبو شي
عمر : آححم خلي مكــآن لبعض النـآس
العنود حمر وجههـآ : طسس عموور ماعندك سـآلفه
عمر : هههههههههههههههههههههههههه هذا انتو بالأول تستحون بعدين تصير وجيهكم مغسسوله بمرق
العنود : عمووووووور بتطس ولا
عمر : ههههههههههههههههههههههههه يلا مع السلامه
الثنتين : مع السلامه
____________________________________________
____________________________________________
دخل البيت كـآنت الأجوآء هـآديه بالمره
استغرب يوم شافها نايمه بالصـآله
قرب من عندهـآ وجلس على ركبه
تم يتأمل وجههـآ الطفولي ما يصدق انه ضرهـآ من قبل
مسح على خدهـآ بنعومه بإصبعه
آول مره يدقق ويشوف كثـآفة رموشهـآ وشفـآتهـآ الصغنونه المليانه
يآلله هالإنسـآنه فيهـآ سحر مو طبيعي
مسح على شعرهـآ الأسود اللي طـآيل
حسهـآ تتحرك وصـآر وجههـآ عند وجهه
لا شعوريـآ قرب شفـآته من شفـآته
مـآ بينهم الا كم سـآنتي نقز يوم سمعهـآ تقول : عمر
آرتــآح آنهـآ مـآ آنتبهـت
عمر نـآظرهـآ بدقه
منال خـآفت من نظراته تذكرت ذـآك اليوم
تجمعت الدموع بعيونهـآ وهي تفكر لو انه عمر متزوجهـآ بدون مـآ يسوي اللي سوآه كـآنو الحين آسعد زوجين
قـآمت جات تدخل غرفتها
بس سمعته ينـآديهـآ
منال بدون ما تلف : عمر مـآلي خلق هوآش
عمر وقف ورآح لهـآ : ولا انا بس بغيت اقول لك
قاطعته :مـآبي آسمع شي
دخلت الغرفه وسكرت الباب
اما عمر دخل الغرفه يحس بخيبة امل جـآمده
هالإنسـآنه مـآ تحس مـآ تفهم نظرآت العيون ولا آيش
_______________________________________________
نروح نشوف آوضـآعهم بالشقه الجديده
كـآنت البندري منسدحه وبين يدينها كـتـآب وكوفي جمبهـآ
اما المها منسدحه على الأرض وتتـآبع التي في
وآدم مو بالبيت
البندري قـآمت ودخلت الغرفه
شوي وجـآ آدم
المها آستـآنست وقفت وهي مبتسمه ابتسـآمه حلوه : يعطيك العـآفيه
جلس على الكنب بدون ما يناظرهـآ : الله يعافيك
سكت شوي وقـآل : وين البندري
المها بقهر : بالغرفه
آندق جوال آدم
آدم تأفف من هالرقم الغريب اللي يدق ورمـآ الجوال على الطـآوله
آدم : كـآس مووي بـآرد على السريع
المهـآ ركض للمطبخ
آدم تنهد يالله صـآرو الحين يشتغلون آضعـآف وآضعـآف اللي كانو يسوونه لأن كثير من الموظفين طلعو
آخذ كـآس الموي وقـآم وهو سرحـآن ودخل للغرفته مع البندري
انا المهـآ جلست على الكنب وهي مقهوره ليه ما يعطيها وجه ولا هي مو انسانه
صحت من افكارها على صوت جواله
آرتـآعت شـآلت الجوال بيد مرتجفه وآستغربت ان الرقم غريب
قامت ودخلت غرفتها بشويش عشـآن ما يحس عليهـآ
وردت : آلو
جاها صوت آنثوي نـآعم : وآخيرآ
المهـآ آنصدمت مـآ زآل آدم على سوآلف البنات قـآلت بصوت مرتجف : من معـآي
مايا بإستغراب : مو جوآل آدم
المهـآ : بلا
مايا : آمم صوتك مو صوت البندري آختو آنتي ؟!
المها : لا انا زوجته الثـآنيه
مايا ضحكت ضحكه عـآليه : زوجتو التآنيه عن جد
المها : آييووه
مايا : آمم يا سلالام صار آدم عندو تنتين ششلون صـآرت هيي مو ع اساس بيحبهـآ للبندري نـآس
المها : آييوه " تنهدت " يـآليت اصلا ما تزوجني كان آحسن
مايا لفت انتباهها صوت المها : آمم طيب شو رأيك تعطيني رقم جوآلك بتصل فيكي وتحكي لي ويمكن آقدر سـآعدك
المها بحمـآس نقلتهـآ الرقم وسكرت وحذفت المكالمه وعلى اقل من مهلها رجعت الجوال وركض لغرفتهـآ
آندق جوالها وردت
مايا : آيوه آحكي لي
المهـآ : عن آيش بالضبط
مايا : ليه آدم تزوجك
المها : وصية آبوي
مايا : آمم آكيييد ما بيعطيكي وجه صح
المها بضيقه : آيوه
مايا سكتت تفكر : طيب شو رأيك انا وانتي نفكر شلون نفرق بينهم
المها بإستغراب : انا لي اسبابي وانتي ليه بالضبط
مايا بإبتسـآمه خبيثه : رد جميل لآدم
المها : اها
جلسو يخططون
سبحـآن الله الطيور على اشكالها تقع
هالثنتين ما يجي منهم غير الششر
_______________________________________________
مرت آيــآم صعبه كثير على آبطـآلنـآ
آلين مر عليهم شهر ونص
نشوف آبطـآلنـآ شلون
نـآدر آطر يأجل سفره لأن آبو حسان فضل هو يسـآفر آول ونـآدر يستلم الشركه وبعدين نـآدر يسـآفر
منال وعمر : مـآ زآلو على ماهم عليهم مـآفيه شي جديد آصبحنـآ على ما امسينـآ يصبحون بهوآش ويمسون بهوآش
آدو والبندري : مو حـآسين على تخطيطآت المهـآ ومـآيـآ من ورآهم ولحد الحين عـآيشين آوكيييـكـآت
المهـآ ومايا : آفكـآرهم بدت تزيد وشكلهم رآح يثبتون على خطه بالنهـآيه
رنده : مـآ عـآد فيه آمل تسـآفر بسبب الأحوآل المـآديه اللي صـآيره
آهل عمر قريب رآح ينقلون الشقه اللي موآجهه لشقة عمر
آبو خـآلد مع صديق عمره مـآ زآل ويسـآعده كثر ما يقدر والعيـآل معـآه على امل انهم يقدرون يبنون اللي انهدم
__________________________________________________ __
هنادي : هدود وش رآيك نكلم بابا
هدى : مدري بصرآحه آخـآف يعصب علينا احنا وش لنا
هنادي : يووه هدهد احنا صـآحبـآتها بصرآحه حرآم البنت تظل كيذا
هدى : مدري وش رآيك نسأل مـآزن
هنادي : لالا بيعصب هو وبيقول ليه تتدخلون
هدى : آمم مدري انا افضل نسأل مازن على الأقل مازن رآح يقدر يقنع بابا
هنادي : آمششي طيب
رآحو لجنـآح مازن
كـآن جالس على الاب على الفوتو
رفع رآسه : وش تبون
هنادي : نبيك شوي تشيل الاب نبيك بكلمة رآس
مازن : لا يكون بتخطبين وانا مدري
هنادي : ها ها بـآيخه
مازن شـآل الاب : سكرو الباب وادخلو
سكرو البنات الباب وجلسو قبـآل مـآزن وحده على المكتب والثـآنيه على الكرسي
مازن : هدى نزلي لا تكسرين الطـآوله ترآك دبه
هدى : هيييييي مزوون بلا عبط
مازن : هــآ عيدي وش قلتي
هدى : مــآزن آقصد هنوده انتي ابدي
هنادي : آمم مـآزن تعرف اللي دوم نتكلم عنها احنا وماما العميه آللي آسمها رنده
مازن شده الموضوع : بلاها
هنادي : آنت عـآرف ان احوالهم الماديه صـآرت زفت وآبوهـآ اللي هو عمي ابو حسان كان ناوي يسفرهـآ برآ عشـآن تتعـآلج
مازن : آي
هدى : وش رآيك نكلم بابا نسفرهـآ
مازن سكت شوي وبعدين قـآل : بصفتنـآ آيش
هنادي : عـآدي يعني بمـآ آن بابا صديق عمو ابو حسان الروح بالروح وكأنهم خوآن
مازن : لالا بصرآحه مو مقنع
هدى بعفويه ومزح : عـآدي تزوجهـآ وسفرهـآ آنت
ناظرها مازن نظرات غـآمضه مـآ فهموها
هدى بخوف : آمزح
مازن : بلاك خفتي
هدى : يمه نظرآتك تروع بلد
مازن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه آقول آسكتي بس
هنادي : مـآزن وش نسسوي حرآم البنت توها صغيره والله حرآم
مازن : آمم وش رآيكم آسوي زي ما قالت هدى
نـآظروه بصدمه
هنادي : من جدك
مازن : آي
هدى : لالا مازن مو حلوه آبد كيذا
مازن : بالعكس كيذآ رآح يقدر ابوي يسـآعد عمي بدون حزازيات وتقدر تسـآفر وهم مرتآحين عشـآن آنهم منشغلين يكون عندهـآ آحد يهتم بهـآ ونخفف مسؤوليتها
هنادي : لالا وآنت تتحمل المسؤوليه
مازن : آيوه
هدى : آنت مسؤوليه ترتيب سريرك ترميهـآ علينـآ تتزوج عميـآ شلون
مازن عصب من طريقة كلامهـآ : ويعني عميـآ كفرت البنت آقول لك بتتعـآلج بعدين وش تقصدين ما اتحمل المسؤوليه يآ حمـآره من سفركم بالشـتآ ذيك السنه وآنتو ما شاء الله كل وحده تطير مكان
سكتت هدى
مازن : بكلم ابوي بس يرجع من العمل اليوم وبشوف وش يقول
هنادي : بس مازن بسألك
مازن : هلا
هنادي : لو تعـآلجت خلاص بتتركهـآ
مازن : نعم من جدك آنتي
هنادي : اي ولا لا
مازن : آكيد لا
هدى : مسكينه آحس من طريقة كلامها انها تحاول تهون عن نفسهـآ بس ترآ هي متقبله الموضوع وعـآدي تضحك وتستهبل وكأن شي ما صار
مازن بنفسه : آيي بس بالليل تطلع دمـوعهـآ
جلسو شوي وبعدين طلعو
سـآعتين تقريبـآ ودخلت هنادي : مـآزن بابا جا
قـآم مازن وهو خـآيف من هالخطوه اللي بيتخذهــآ
هو آستـخـآر صحيح وحس بالرآحه وان ربي بيكملها معاه بس مع هذآ الخوف سـآكن قلبه
نزل وكـآن آبوه جـآلس بالصـآله سرحـآن
قطع سرحـآنه صوت مازن : يبه
ابو عبدالله : هلا
مازن : آمم يبه آنــآ قررت قرآر
ابو عبدالله : آي
مازن : آمم قررت آن آتزوج
ضحك آبو عبدالله : من جدك
مازن : آيوه
ابو عبدالله : واخوك اللي اكبر منك ما تزوج
مازن : آمم انا عندي اسبابي
آستغرب ابو عبدالله : وش آسبآبك
مازن : يبه صديقك ابو حسان عنده بنت عميـآ صح
ابو عبدالله : آي
مازن : وآنت تقول آنه احوالهم المـآديه تدنت وآن الحين محد حول احد وامكانيتهم لتسفيرهـآ صـآرت صفر بالميه
ابو عبدالله : آيوه صدق
مازن : آنـآ آبي اتزوجهـآ وآخليهـآ تتعـآلج وأأمن مستقبلي ومستقبلهـآ وخوآتي يمدحونهـآ وآمي بعد يعني البنت مـآفي منها
ابو عبدالله : مـآزن انت من جدك تتكلم هذآ مستقبل مو ثوآني شفقه يآ مازن
مازن : يبه انا مصر على قراري وانا صليت واستخرت وآرتحت
ابو عبدالله : انا بكلم ابو حسان وبشوف بس خليه يرجع من السفر
مازن : ومتى بيرجع
ابو عبدالله : آخر الإسبوع
مازن : خلي آمي تكلم آمهـآ
ابو عبدالله : يصير خير
سكتو ثوآني
قطع السكوت صوت ابو عبدالله : مـآزن
مازن : هلا يبه
ابو عبدالله بإبتسـآمه : تعجبني
مازن آبتسم آبتسآمة ثقه : تربيتك
شوي وجات ام عبدالله
ام عبدالله : على مين تتفقون
ابو عبدالله : ولدك نآوي يتزوج
ام عبدالله : مـآزن
مازن : آيون
قـآل لهـآ اللي نآوين عليه
ام عبدالله : الله يحميك يآ مـآزن
مـآزن ابتسم مـآ توقع انه بهالشكل بيفرح آمه وابوه لهدرجه
كان خـآيف يعـآرضون لكن هالخوف كله تبخر حمد ربه آنه سهل عليه اشيـآء كثيره
__________________________________________
__________________________________________
كـآن الخبر صدمه عليهـآ
آخر مـآ توقعت آنه يطلبهـآ
رنده بهدوء : ماما انا مآبي آحد يشفق علي عشـآني عميـآ آنـآ رآضيه باللي ربي كتبه لي
ام حسان : يمه مو شفقه مـآزن يبيك ليه ترفضينه
رنده : لأني عـآرفه انه يبي يتزوجني عشـآن بس يسفرني وآذآ تعـآلجت بيطلقني ويمكن عشـآن آبوه بس يعني لالا ماام لا تفكرين حتى اني اوافق
ام حسان : يمه رنده آنتي استخيري اذا ارتحتي وآفقي واذا ما ارتحتي نقول انه مافيه نصيب
رنده : آن شـآء الله يمه مـآ يصير خاطرك الا طيب
آم حسان قـآمت وطلعت من الغرفه
وتركت رنده محتـآره بنفسهـآ
هي خـآيفه من هالخطوه لأن لو مـآ نجحت العمليه آكيد ان مـآزن بيتركهـآ وش بيصبره على وحده عميــآ
آطلقت تنهيده وهي مـآ تزآل صـآبره وكل شي فيهـآ يقول " خييره آكيد خيره "
هي متأكده آن هذا امتحـآن وهذا اللي مصبرها
_______________________________________
نهـآية الإسبوع
آنصدم من الكلام اللي قـآله
الحين مـآزن يبي رنده
ناظر ابو عبدالله بصدمه وآضحه
ابو حسان : مـآجد لا يكون مـآزن شـآفق على رنده
ابو عبدالله " ماجد " : لا يا محمد انا آعرف ولدي آكثر من نفسي وانا كنت آشوفه يتكلم بثقه وهو يقول آستخـآر وحس بالرآحه تجـآه الموضوع
ابو حسان سكت شوي ما يدري وش يقول
ابو عبدالله : تبي آنـآدي لك مازن تكلمه وتتأكد
ابو حسان : لا هنت
قام ابو عبدالله ونـآدى مـآزن اللي كـآن مع خوآته قـآعدين على اعصـآبهم
مازن وقف : هـآ يبه
ابو عبدالله : عمك آبو حسـآن يبيك
مازن ناظر خوآته ودخل بعدهـآ للمجلس
مازن : هلا عمي
ابو حسان : مازن الزوآج مو لعبة اذا بتتزوج بنتي لازم تقدر الظروف اللي هي فيهـآ لو ما نجحت العمليه وش بتسوي مازن فكر زين اذا مو عشانك عشان رنده لا تجرح آحسـآسهـآ تراها حساسه بدرجه ما تتصورهـآ
مازن بهدوء : عمي انا آدري آن الزواج مو لعبة ومقدر ظروفهـآ ولو اني مو حاطط احتمالات ان العمليه ما بتنجح كان ما اصريت على الموضوع
ابو حسان سكت شوي دقـآيق تفكير ثم قـآل : الله يكملك بعقلك ويوفقكم
مازن ابتسم وآطلق تنهيدة رآحه
بس مـآ زال خايف من موضوع آن رنده هي اللي ترفض
____________________________________________
آدم : آمم مدري رنود انا اقول لك دامك استخرتي وارتحتي وآفقي
رنده : آدم الموضوع مو بهالسهوله
آدم : رنده آنتي مو استخرتي وارتحتي
رنده : ايوه
آدم : طيب وش اللي معكرك
رنده : خـآيفه آن ما تنجح
قاطعهـآ : مازن مو اللي انتي متوقعته يـآ رنده صدقيني
رنده سكتت دقـآيق
آدم : هآ رنود آبوي ينتظرني آرد له خبر
رنده بإرتبـآك : موآفقه
آدم : وآخيرآ رنووووود بتصير عروس يآلله مـآ آصدق
رنده بإحرآج : آدم بسسسسك عـآد طس يلالا
آدم : ههههههههههههههههههههههههه يلا سلام
رنده : سلام
طلع آدم من الغرفه
اما رنده تنهدت وآنسدحت وهي تفكر كيف بتكون حيـآتهـآ
__________________________________________
عند البندري وآلمهـآ
مـآ رآحو مع آدم لأن آدم طلع مستعجل
البندري قـآعده بالصـآله تشوف التي في
آمـآ المها بغرفتها تكلم مايا
مايا : اتفقنا
المها بتوتر : بس اذا عرفو وربي لأروح فيهـآ
مايا : آنتي خبيهـآ متل ما قلت لك وخلي البـآقي عليي ورآح يبقى بس آنك تحطي السي دي بين ورآق آدم
المهـآ : خلاص بشوف الحين دام البندري مو حول الدنيا و آدم برآ البيت
مايا : ويفضل انو البندري تنام عشان ما تحس
المها : اوك
مايا : يلا بـآي
المها : باي
طلعت المها من الغرفه واتجهت للمطبخ
وسوت كـآسين عصير وفتحت الصيدليه الصغيره اللي موجوده بالمطبخ وطلعت منهـآ الحبوب المنومه
وحطت نص حبه بكم جـآكيتهـآ وطلعت
المها : تبين عصير
البندري ناظرتهـآ شوي وبعدين لفت للتلفزيون : لا
المها : كيفك ترآ عصير برتقـآل طبيعي
البندري : ومن متى آنتي حبيبه وطيبه خخ
المها : آبد بس كنت على اساس بخليه لآدم بس لسه مـآ جـآ قلت اسوي له بعدين
البندري ناظرتهـآ بشك : آمم طيب
المها انقهرت وخذت كـآس وشربت منه : تأكدي
البندري : وآلثـآني
المها تأففت وشـآلت الثـآني وشربت منه : خلصي
البندري اقنتعت ولا آنتبهت للمها وحركتهـآ الخبيثه يوم حطت الحبه
وخذته وشربت منه
اما المها قعدت شوي وحست ان البندري بدت تتعب
المهـآ سـآكته
يوم حست ان البندري بتنام قـآمت ودخلت غرفتهـآ
اما البندري آنسدحت وثوآني الا وهي بنوم عميق
المها خذت الكـآم الصغير وطلعت على اطراف اصابعها ودخلت غرفة البندري وآدم
وحطتهـآ بالزآويه وطلعت مثل ما دخلت
__________________________________________________ _
في اليوم الـتـآلي ..
فتحت عيونها بتثـآقل وآستغربت شلون جـآت هينـآ تذكر آنهـآ نايمه بالصـآله
ما اهتمت وقـآمت وطلعت للحمـآم " الله يعزكم "
كان آدم جـآلس بالصـآله وسرحـآن
تستغرب سرحـآنه الكثير بهالفتره
طلعت وهي مبتسمه : صبـآح الخير
انتبه آدم وآبتسم : صبـآح النور
البندري جلست جنبه : يالله صبـآح الخير على السرحـآن
آدم سكت شوي وقـآل : مسـآعد امس كلمني يقول آنه يبي يقدم الزواج
البندري : طيب ويعني مافيها شي قدم الزواج
آدم : مدري ليه مو مرتاح له آبد
البندري : آن شـآء الله خير ما تدري يمكن وسـوآس شيطان
آدم تنهد : آن شـآء الله
__________________________________________________ _
حس برآحه فضيعه لمـآ ردو لهم خبر آنهـآ موآفقه
مـآزن ناظر ابوه وهو مبتسم
ابو عبدالله : ها يا مازن متى تبي الملكه
مازن بهدوء : يفضل قريب ويكون زوآج وملكه مع بعض عشـآن سلامة عيونهـآ
ابو عبدالله : خير مـآ تقول انا بكلم ابو حسـآن وان شـآء الله خير
مازن : آن ششـآء الله
طلع كـآنو الثلاثي بالصـآله
سوسن : يؤؤ يالله مقدر على اللي بيتزوجون وهم توهم بزرآن
مازن : سوسنوه لا تستفزيني ترآ مـآلي خلقك
سوسن : مو مستآنس
مازن : آكيد بس آنتي لا تتلقفين الا وين عبود
سمع صوته وهو نازل من الدرج : آصغر عيـآلك يالدرج تقول لي عبود
مازن : يعني
عبدالله : مبروك
مـآزن : الله يبـآرك فيك عقـبـآلك
عبدالله : لو آني نـآوي آتزوج كـآن سويت سـآلفة آنك ما تتزوج قبلي
مازن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله : آنــآ مو نـآويهـآ اصلا
مازن : نششششوف اذا ما جيتني تبكي تقول آبي آتزوج مـآ يكون آسمي مـآزن
عبدالله يستفزه : لا مزوون
مازن ببرود : ها ها ما يضحك
هدى : يالله مـآزن اليوم اخلاقه عدله ما عصب
هنادي : آكيييييييييييد رآضي آتم الرضـآ
سوسن : مرحبــآ بك بشمـآتة العــآم الجديد هع
مازن : عشـآن آتوطـآكم آن زودتو المهم آبوي يقول جهزو من الحين عشـآن يمكن الملكه قريب
هنادي : اوكيكه
مازن : يلا سلام
الكل : سلام
_________________________________________________
آرتبكت يوم كلمهـآ عن هالسـآلفه ما تدري ليه خـآيفه
لوجين : اللي يريحك
آدم : لجوو ترآ مو لي لك آنتي مخلصه كل شي
لوجين : آي خلصت كل التجهيز الحمدالله
آدم : زين انا بكلمه هو يقول يبيه بعد آسبوعين
لوجين بسرعه : لا خله بعد شهر
آدم : آوك اللي يريحك
طلع آدم
لوجين آرتمت على السرير
ما تدري ليه خـآيفه مسـآعد مخوفهـآ
____________________________________________

طولنـــآ لكم البــــــــآرـت
____________________________
____________________________________________
على السـآعه 8 ونص
بـآقي على دوآم آدم سـآعه ونص
آستغربت البندري ان المهـآ مو بالصـآله بالعـآده يـآتتـآبع التي في يـآ اما تقعد على الاب بالصـآله
ما اهتمت كثير
بس لفت انتباههـآ يوم طلعت من الغرفه وهي متكششخه
المهـآ كـآنت متجهه للمطبخ بس سمعت البندري تناديهـآ
المهـآ : نعم
البندري : وين طـآلعه
المهـآ : ولا مكان بس الحين يجي آدم
البندري : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ويعني
المها تكتم قهرهـآ : ولا شي
البندري : تدرين لو تكششخين له من اليوم للصبح مـآ بيهتم لك وانا لو وقفت له بالبجـآمه خق علي
المهـآ : يالله مقدر على الوآثق قولي تبين تحريني عشـآن ابدل ومـآ يشوفني آدم كـآشخه
البندري : هههههههههههههههههههههههههههههه الله يعينك على عقلك بصرآحه لو آبي آكشخ كشخت ووريتك آن آدم مسويلك آكبر طـآف
المها بتحدي : نشوف
البندري قـآمت : جبتيهـآ لنفسك
رآحت البندري لغرفتهـآ
اما المهـآ آطلقت تنهيدة رآحه
شوي وطلعت البندري لمـآ آندق البـآب يعني آدم جـآ
المهـآ ركض لغرفتهم شغلت الكـآم ورجعت بسرعه
ومـآ آنتبهو لهـآ
تنهدت برآحه فظيعه
المهـآ بنفسهـآ : منتي بهينه يا مايا عليك افكار ان شـآء الله نطلع منهـآ
__________________________________________________ _
عند عمر ومنال
منال ظمت العنود : يـآ حمـآره وحشششتيني
العنود : وآضح من الزيـآره اللي مقطعه بعضهـآ
منال بنفسهـآ : لأن آخوك ينطـآق بتحكمه البسي هذآ ولا تلبسين ذآك
منال : ههههههههههههههههههههههههههههه بدآآل مـآ تبووسين يديني آني قـآعده أأثث بيتكم
العنود بتمثيل : لالا مـآ آقدر منـــآل صـآحبة السسمو تأثث بيتنــآ يالله والله يدلون الباب
منال : طسسسسي
شوي ودخل عمر : آقول العنود على اسـآس بتنزلين تسـآعدين آمي
العنود تذكرت : الله يـآخذ بليسك يـآ منال نسيتيني
ونزلت ركض
عمر : منـآل طلب بس صغيرون
منال : وش تبي
عمر : امي والعنود لا يحسسون باللي يصير
منال : يصير خير
عمر بنفسه : عليك وعلى اللي بيذل نفسه لك
طلع ورآح لبيت آمه المقـآبل لبيته
وبدآ يرتب مع امه والعنود وشوي ورآحت منـآل وسـآعدتهم
__________________________________________________ _
في اليوم التـآلي
بعد مـآ طلع آدم من البيت
والبندري دخلت تآخذ شـآور
دخلت المهـآ غرفتهم وهي تتسحب وخذت الكـآم وطلعت
خزنت الفيديو على اللاب وآرسلته لمايا وعلى طوول حذفته من الكـآم و الاب وهي خـآيفه
لو درآ آدم ذبحهــآ
هي تلعب بالنــآر ولازم تنتبه آنهـآ تحرق اصـآبعهـآ
عند مـآيا
اللي كانت تنتظر الفيديو على آحر من الجمر
بدت تخطيطاتها الشيطانيه وعطت الفيديو لمتخص
اللي بدـآ يلعب بالفيديو بخبرته

يتبع ,,,,

👇👇👇

 
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -