أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اسطورة القسوه والحب -14

رواية اسطورة القسوه والحب - غرام

رواية اسطورة القسوه والحب -14

جاسر بضحك : الي مثلك يداري خاطري وانتي ياهبلا جالسه تسوي العكس
اديم بخيبة امل : طيب ايش اعمل ,,,,,,,نورني
جاسر : مثلا اترجيني بكم كلمه حلوه ببوسه يعني ,,,,,,,,,,,واشر ع خده
اديم بدون تفكير راحت وباسته ع خده وقالت : جوس بلييييييييييز ابي اطلع
جاسر : اوك بطلع وانتي تختاري المكان ,,,,,,,,,,وكمل بس خليك هاديه اوك
اديم : اوك
على المغرب طلعو جاسر واديم يتمشو بس جاسر اتوجه فيها لمحل سرماس للمجوهرات
و لما وقف التفت عليها وكانت تطالع فيه وهي مره منجذبه له قال : قبل نطلع نتمشى بننزل في هذا المحل
اديم بصوت خفيف من تاثرها بشكله : وليش
جاسر وهو يفتح الباب : تعالي معي ابي اجيب لك شغله وياريت على ذوقك
اديم : لا ماله داعي ,,,,الهدايا عندي كثير ,,,نصهم اعطيه صاحباتي
طالع جاسر فيها بتمعن وقال : بس الهديه ذي غير,,, ومابيك تختاريها انا الي بختارها
خقت اديم ولا عاد تعرف ايش تقول ونزلت معه للمحل الي هو اختاره
نزلو من السيارة وراح لها جاسر ومسك يدها ودخل فيها للمحل
جاسر وهو داخل للمحل قال للمسؤل : مساء الخير
المسؤل جاء ركض وقال : مرحبا طال عمرك ,,,,,ايش طلبك
وكان في المحل وحده وصاحباتها لفت انتباههم شكل جاسر بالثوب الابيض والكبك النيلي والجزمه من ارماني
ولابس شماغ ومنزله ع اطراف وجهه وكان جدا ملفت وماسك اديم بيدها ويفرجها ع بعض العقود
جاسر بصوته الثقيل : ابي عقود سبشل ماتكون معروضه
الموظف الي جاب علبه كبيره فتحها وكان فيها عقد روبي مررره كلاس ,,,,,,,,,,,,وعجب جاسر
جاسر : اوك هذا مناسب ,,,,,,,,,,رتبها لي
والتفت ع اديم وقال : اتمنى يكون عجبك ,,,,,,,,,,,,,,اديم : كويس مش بطال
وحده من البنتين الي في المحل تكلم صاحبتها وتسمع جاسر قالت : واااااااااو شفتي كيف طيحته ,,,,,بنات
اخر زمن ,,,,,,,,,,, الثانيه ترد عليها : ومو بعيد تخليه يتزوجها
جاسر وهو يسحب اديم بيدها ويقربها له قال يكلم المسؤل : استعجل في التجهيز ,,,,,,لان زوجتي
تعبت من الانتظار
اديم فهمت من كلامه انو مايبي حد يتكلم عنها بشي مو كويس ,,,,,,,حتى لو كانو هالثنتين الي مايعرفوهم
ولما جاسر استرجع الفيزاء الي دفع فيها وخذا علبه العقد سحب اديم معه
وطلعو من المحل وهو يقول : ماعليك من حكيهم ناس ماتربت
اديم : ولا سالت فيهم
جاسر : يعني ماضايقوك لما لمحو انك صاحبتي
اديم : عمر الاشكال ذي ما شغلت تفكير
جاسر : استمري بنفس ثقتك ,,,,, ويلا قولي وين تبينا نطلع اليوم
ولما طلعو للسيارة اعطاها الكيس وهو يقول
جاسر : هذي هديه الهدنه مني لك وياريت ماتفصخيه ,,,,,,,,الا اذا ـــــــــــــــــــــــ وسكت بدون مايكمل
اديم : الا اذا ايش ,,,
جاسر : خلاص ولا شي
اديم وهي تطالع في العقد الي كان سلسال ومعلق قيه طاووس من الالماس وبوسطه حجر روبي
قالت : اوك مارااح افصخه ,,,ها ايش رايك
جاسر وهو يبتسم : كفو
وراحو يتعشو في مطعم بيبلوس التابع لقاعة ليلتي ,,, وكان مره رايق
وبعدها كملو السهره بالمقهى التابع للمطعم ,,,,,,,,,,,وكان اغلب الوقت جاسر يتامل اديم واذا اتكلم يكون يسال
عن دراستها او اهلها او علاقتها بابوها
جاسر : ممكن اعرف ليش كنتى بالهوتيل اليوم الي شفتك فيه ,,,,,,,
اديم : كنت ساكنه هناك
جاسر باستغراب : وبيت ابو فهد
اديم : كان هذا شرطي الوحيد اذا هو يبيني اجي فرنساء اسكن بهوتيل
جاسر باستغراب : اقدر اعرف ليش
اديم الي حبت تستهبل عليه قالت : صاحبي الفرنسي طلت مني كذا,,,,,,,,,,,وبحركه ماتوقعتها
مسك جاسر يدها بقوه وبصوت يخوف : صاحبك ,,,,,,,,,,انتي لك صاحب
اديم الي يدها الصغيره راح تتفتت في قوة يده قالت : أي أي وليش ممنوع يكون لي صاحب
جاسر وعيونه تطلع شرر : قدامي ع البيت ,,,,,,هنا مااقدر اتفاهم معك ,,,,,وهولسى ماسك يدها
اديم الي خافت قالت : والله امزح ,,,,,,,,ايش فيك ,,,,,,انا عمر ما طالعت بالرجال تصدق انو لي صاحب
جاسر وهو يفك يدها : وليش قلتي كذا ,,,,,,وهو لي معصب ويمسح العرق الي بجبهته
اديم وهي منزله راسها : ابي اشوف رد فعلك
جاسر : انا اغااااااااااار فاهمه حتى من ابوك واخوانك ,,,,,,,,ومااحب بعد اليوم تقولي مثل هالحكي
فرحت اديم بغيرته وقالت : يعني انا اعني لك شي ,,,,,,,طالما انت تغار ع
جاسر الي ماتوقع سؤالها قال : انا اغار ع كل شي يخصني ,,,,,ماحب حد يقرب لاملاكي ,,,,,وانتي من
املاكي
اديم الي حطمها رده : ادري ,,,,,,,,,,اني مااعني لك شي غير اني حقتك,,,,,اووووف
جاسر بابتسامه : وليش زعلتي ,,,,,,,,,,,,,لايكون تبي تكوني شي ثاني بالنسبه لي تراي حاضر
اغار عليك من النوع الي تبي ,,, واحبك ,,,بس بشرط
اديم بسرعه : ايش قول وانا موافقه
جاسر : افهم انو كل هالهفه حتى تكوني شي ثاني بالنسبه لي
اديم الي اتفشلت من نفسها : لا مو كذا انا بس ابي اعرف ايش الشرط الي بالمقابل له بتحبني
وتغار على ,,,,,واشياء زي كذا
جاسر : تكوني زوجتي قلب وقالب
اديم : كيف يعني ,,,,,,,,,,,,,,,وفتحت عيونها ع الاخر وهي تقول : تقصد ,,,,,,,,,,,,,,,,لا لا مستحيل
ياشيخ بكون عدوتك ولا تغار ع بس فكنا من سالفة الزوجه قلب وقالب
جاسر بابتسامه خطيره : براحتك ,,,,,,,متى ماحسيتي انك تبي احبك واغار عليك حب مو تملك ,,,,عطيني
حقرقي كامله
اديم بهبال وخوف : ومن قال لك حقوق عندي ,,,,,,,,,,اسمع احنا اتفقنا من اول لاتقرب لي الا اذا انا قلتلك صح
جاسر : واتاكدي مستحيل اقربلك الا بطلبك
وجلست اديم تفكر في كلام جاسر ,,,,,,,,وكانت تبي حبه وغيرته بس المقابل صعب صعب كثيييييييييييير
سهرو الي الساعه وحده وبعدين رجعو لان جاسر وراه شغل بكرا الصباح
ولما رجعو ولبس بيجامه رمادي وابيض وكان بيطلع بخلص كم شغله بكتبه الي بالشقه ,,,, جت له اديم ومعه علبه الهديه
وقالت : يلا اربطه لي واعطته ظهرها ولبسها جاسر العقد ,,,,,,,,,,,,,واديم الي خذت وعد على نفسها
ماتفكه ابدآ لان جاسر هو الي سكره لها
جاسر : وليش ماتسكريه انتي
اديم : ماابي ,,,,,,,,,,,,انت سكره ,,,,,,,وجمعت شعرها وحطته بالجهه اليمين ,,,,,,,,
وقالت : يلااااا عاد سكره لي ,,,,,,,,,,,,,,,وسحب جاسر العقد من العلبه ولفها الين صارت عاطيته
ظهرها ودخل يدينه من عند رقبتها وحط العقد وبدا يسكره ,,,,,,,,,,بس قربها منه وشكلها وهي جامعه شعرها
بججه وحده ,,,,,,,,,لفت انتباهه وخلاه يتامل فيها
كان جاسر يطالع برقبتها وشعرها ويتمنى الوقت يوقف في هاللحظه وهو يلمس رقبتها
اديم كانت تحس بلمسة جاسر لها وتحاول تستمتع بقربها منه قد ماتقدر ,,,,
بعد ماسكر العقد لها ,,,,لفها وخلاها بوجهه وحط عينة بعينها وقال : كم واحد من الي يعرفونك يتمنى يكون
مكان العقد الي على رقبتك
اديم استحت ونزلت راسها ,,,,,,حط جاسر اصابعه تحت وجهها ورفعه وبنظرات حلفت اديم لو هي من غير
جاسر الي مايراها الا كشخص مستهتر ومزعج لا تقول انه يحبها وهايم فيها
وكان جاسر يطالع بعيونها وبشفايفها وقرب شوي لها وباسه ع شفايفها ,,,,وفجأه وقف وبعد اصابعه الي لسى تحت وجهها
وقال : تستاهلي هديه اكبر من كذا وراح للمكتب ,,,,وهو يلوم نفسه كيف كان راح يستغلها وهي الي مالها بالحب
والرومانس (ياغبي ارجع والله البنت ضابعه )
راحت اديم تطالع بوجهها في المرايه وهي لسى ضايعه مع لمسته ونظرته والوله الي شافته بعيونه ومع بوسته
الي لسى تحس بحرارتها ع شفايفها ,,,,,,,,,,,بس قالت بنفسها
: لو كان يبيك والا يفكر فيك ما كان بعد عنك وكانه اتذكر شي يقرفه او شي يكرهه فيك ,,,,خلاص اصحي


لنفسك واستمتعي معه من بعيد لبعيد ولا تفكري او تحلمى باكثر من كذا
وراحت وخذت شور ولبسة شورة احمر وتي شيرت اسود علاق ,,,,,,,,وجلسة ع السرير ,,,,,,,تفكر بالي
حسته وهي بين يدين جاسر ,,,,,,وبعدها قررت تنام حتى مايجي ويشوف التاثر الي باين بعيونها

البارت الخامس والثلاثين


صحت من بكرا على نفس الموال تتغداء معه ويطلعو يتمشو او يجلسو بالشقه ويتشاركو التلفزيون
او النت
وقبل رجعتهم للرياض بليله
اديم : ابي اروح للكرستال او الدره
جاسر : عندي اشتراك سنوي بالكرستال (اشتراك سنوي قيمته 100000 ريال للفله ),,,,,,,,لو حابه نطلع من
المغرب هنااك ......ونجلس الى وقت متاخر
اديم الي طايره من الفرحه : أي ياخوي خل نسهر مثل العالم واحنا حدنا وحده 12
وراحت اديم تتجهز وتلبس الي كثير مبسوطه ولبست بنطلون جنز سماوي وتيشيرت نص كم احمر
وكاوتش رمادي وابيض
وحطت كحل داخل عينها وشدو بنك وقلوس وشوي بلشر ولمت شعرها الي صاير ليس بربطه
ولبسة عبايتها وطرحتها وطلعت لجاسر الي كان لابس بنطلون قماش بيج فضفاض وشوز نفس لون البنطلون
وتي شيرت نص كم ابيض من رماني
تنحت شوي ع شكله ,,,,,,وولا انتبهت الا لما جاسر قرب لها وقرص خدها بنعومه وهو يقول
جاسر : وين صلتي,,,,
اديم : هاااااااااااااااا لا معك معك
وطلعت معه بالسيارة وهي تتمنى انو روز تكون معها هالحظه وتقولها عن شعورها اول ماشافت جاسر
وصلو للشاليهات الي كانت عالم ثاني ناس رايحه وناس راجعه مقاهي جلسات ع البحر ,,,,,,,
يخوت راسيه حريم وبنات فالينها ,,,,,,,ووذكرها المشهد بكان في فرنساء لان العالم اخذة راحتها
ع الاخر ,,,,,,,,
ودخلو للفله حقتهم وقال جاسر : تعالي نجلس ع الجلسات الي ع البحر ,,, ونطلب الكوفي هناك
اديم بفرح : اوكييييي يلا ,,,,,,,,,,,,,,,,ومسكها من يدها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وونزلو للجلسات من الباب الي جهة البحر وجلسو في الجلسه الملحقه للفيله
وطلب جاسر كوفي وبعض الشغلات الي وصلت لهم من المطعم حق المنتجع
وبعد ساعه ملت اديم ونطت واقفه وهي تقول ابي اركب الجتي سكي ,,,,,,,,,,
جاسر : لا مستحيل اسمحلك تركبي لوحدك
اديم بصراخ وحماس : انا متعوده عااااااااااااااادي ,,,,,,, بعدين خلك كوووووووووووول الناس هنا اوبن مايند
جاسر : انا مالي علاقه بالناس انا كلامي واضح
اديم : بلييييييييييييييز من زمان ماركبت ,,,وكملت وينك يامعتز بس
جاسر : لا معتز ولا غيره ,,,معي لا,,,لاني ماراح اكون متطمن عليك الا اذا كنت معك وانا مستحيل اركب
الجتي سكي بالسعوديه وثانيا مو متطمن انك تطلعي فيه لوحدك
اديم الي داخت ع خوفه عليها قالت : تيب انا اتمللت ايش اعمل انتحر يعني
جاسر وقف ومد يده لها وقالك تعالي ,,,وليش تنتحري وانا موجود ,,,,,,,,,,, وراح يتمشى فيها الين وصلو
لمرسى اليخوت وطلب منهم
واحد ,,,,,,,,وطلب انو حد من المطعم يطلع يشوي لهم ويجهز العشاء
وطلعت اديم مع جاسر وجلسو ع الكراسي الي ع السطح ,,,,,,,,وكان واحد من الطباخين في المنتجع
طالع معهم ويجهز العشاء الي كان مشاوي ومقبلات
وبعد ماتعشو وقفت اديم باخر اليخت وصار شعرها يلعب فيه الهوى وهي واقفة بالجنز السماوي والتي
شيرت الاحمر وريحة عطرها الي فاحت لما الهوى تخلل شعرها
ماقاوم جاسر شكلها المثير وراح لها
وعند اديم الي شدها شكل البحر والليل ,,,,,وراحت لطرف المركب وقفت بوجهها للهوى الي كان يلعب
بشعرها ويرجعه ع ورى ,,,,,وكانت اللحظه الي هي فيها غيييير
وكان شكل البحر والليل يخليها تعيش لحظات حب ,,,,وتذكرة جاسر الي اكتشفت في جده انها
منجذبه له بشكل خطيير ,,,,,,,وكانت تتمنى في اللحظه ذي انو جاسر يشاركها الوقفه
واحلى مفاجاءه لها لما وقف جاسر خلفها وحط يدينه بخصرها وثبت دقنه (اخر الوجه ) ع راسها
لانه يتفوق عليها بالطول
وبصوت مبحوح سحر اديم : كان شكلك مغري ,,,,,,وماقاومت وجيت لك مسحور
اديم الي دايخه من قربه لها ومن مسكته لها ومن كلامه ماعرفت ترد
جاسر : ادو انا من اليوم بسميك الفاتنه ,,,,,,وبصوت هامس وهو يقرب لا1ذنها ,,, يعجبك الاسم
اديم ضاعت ولا شعوري ردت : كثيييييييييييييير
جاسر وهو لسى قريب من اذنها : انتي فاتنتي انا لوحدي بسسسسسسسسس,,,, ومستحيل حد يشاركني
فيك يافاتنتي
اديم بضياع : وانا ماابي غيرك
جاسر بعد كلمتها لفه له وصار وجهه بوجهها وحظنها بقوة ,,,,,,وباسها بوسة طوووووووووووووويله
الين مااحست اديم انو رجولها موقادرة تشيلها ,,,,,,,,,,,,بعد وجهه عنها ويدينه لسى خلف ظهرها
وهو يقول : تعرفي ايش اتمنى
اديم الي بالعافيه من بعد البوسه الي ضيعتها تتكلم : ايش
جاسر : اني عرفتك بضروف غير وبوقت غير ,,,,,,,,اديم الي اتحطمت من اعترافه انه مايقدر
يتجاوب معها بالحب بسبب بداية علاقتهم المتوتر,,,,واتحطمت اكثر لانها اعترفت له انها تبيه
وهو ماقدر لها اعترافها وانصمت من اندفاعها له بالكلام والحب
جاسر وهو يبعدها عن صدره ويطالع بعيونها قال : اعيونك بتجيب اجلي في يوم من الايام
بس اديم ماردت عليه وردها كان انها رجعت تجلس ع الكراسي ,,,, وهي تحاول تلملم كرامتها
وتشرب العصير ولحقها جاسر وجلس معها وكملو سوالفهم ,,,,,,,,ولا رجعو للشقه الا ع الساعه ثلاث
ونامت اديم مع جاسر وهي متضايقه من نفسها
والصباح صحت وهي متعكره ,,,,,وبعد ساعة اقنعت نفسها انو عادي انجذابها له لا الموقف كان يشجع
على هالامر ,,,,,وبررت كلام جاسر الي جرحها انو لسى عند كلمته لها لما قال انو مستحيل يقرب
لها الا اذا هي سمحت له ,,,,,,,,,,,وكملت يومها وهي متوتره لان اليوم اخر يوم لها مع جاسر
وكانت تتوقع انه يطلب منها ترجع له وتنسى الرجعه لبيت خالتها ,,,,,,,وكل ساعه كانت تنتظره
كان توترها يزيد ,,,الانها تبيه يكون متوتر زيها بس الي صدمها لما دخل المغرب وكان مو يمها
ومشغول بمكالمه
بعد ساعه رحلتهم في العوده للرياض واديم كانت متضايقه من رجعتها لبيت خالتها وهي الي
صارت تميل لجاسروبنفسها : ايوه بس اميل له مو اكثر
وعند جاسر الي كان طول اليوم يحاول يحل مشكلة ناقلت نفط من اسطولهم مستولي عليها قراصنه صوماليين
وكانت مشكلته هي الطاقم الي فيها ,,,,,,,وكان طول اليوم على اتصال
مع فرع مجموعة الجاسر بالرياض وبفرنساء,,,,,وبرضو كان سلطان والابو مشغولين بالاتصال مع الخارجيه
حتى يتفاوضو مع الخاطفين بخصوص الرهائن مبدائين
وصل جاسر للشقه وهو مشغول ومنهد حيله من الي صاير وكانت الساعه سته المغرب دخل جاسر وهو لسى
مشغول بمكالماته ,,,,,,,,,,,,,,
وكانت اديم مشغول بالها من الصبح عن الي بيصير اليوم بخصوص علاقتهم ,,,,دخل وهي جالسه بالصاله
وتنتظره,,,وتوها مسكره من خالتها الي بلغتها انهم وصلو الرياض
على رحلت الفجر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


ولما خلص مكالمته طالع باديم وقال : جاهزه
اديم وهي معصبه وبداخلها ضيقة الدنيا وتعاتب نفسها : يالهبلا مزعله نفسك على انك بترجعي لاهلك
وهوولاهو سال فيك مشغول بمكالماته وعمله ولا كلف حاله
حتى يجاملك ويكلمك في موضوع رجعتك ,,,,,,,,,,,وبوزت ,,,,,جاسر ماسمع منها رد وخمن انو فترة
الهدنه انتهت وانها رجعت مثل ما كانت ,,,وهو الي كان يتمنى انها
تستمر على نفس مود الاسبوع الماضي ,,,,,,وقال بصوت عملي مافيه احساس : يلا ترى مافي وقت
اديم الزعلانه منه ومن نفسها قالت : منك مو انت الي طالع من الصباح
وهذي جيتك ,,,,,,,فلا تجلس تقولي مافي وقت ومدري ايش انت الي متاخر موانا ,,,,ووقفت تلبس عباتها
ناظر فيها جاسر من فوق لتحت باحتقار وقال : انتي انسانه لا تطاق
ويلا قدامي ,,,,اتحركي
اديم الي حطمها تغيره المفاجئ بعد ما كان كويس طول الاسبوع والبارح قالت:لا اطاق ارحم من المريض نفسيين


عصب جاسر منها وطنشها ودخل وشال شنطة اوراقه والدسكات
ورجع لها بالصاله ولا كلمها وصوت على الخادمه انها تطلع الشنط للبواب الي بينزلهم للسيارة
وطلع من الشقه وتركها ,,,,,,فهمت اديم انها ضروري تلحقه والا مو بعيده يتركها
بجده ويرجع,,,,,,,,,,وعلى طول لحقت الخادمه الي كانت تطلع اخر شنطه ,,,,,,,,,,,ونزلت اديم الاصنصير
لوحدها لاول مره من اول ماوصلت جده واتذكرت لما كانت تنزل مع جاسر
الي كان يعاملها وكانها ملكه ,,,,,,,وجلست تطالع بشكل الاصنصير الفضي وفيه نقوش بالابيض اول مره
تنتبه لهم وتذكرة اشلون كان جاسر يوقف لها لحد ماتصعد وبعدين يلحقها
عورها قلبها وبنفسها : والله انك شرير الي تعلقني وبعدين تتركني ,,,,,وكملت بس مو اديم الي تضعف لمثل
هذي التفاهات وصلت للباركنج وحصلت جاسر يكلم البواب ولما شافها
تركه وراح للسيارة وركب بمكانه وضاق صدرها لانه عودها يفتح لها الباب حست بحراره جوا صدرها وبحزن
وتنهدة بالم وفتحت الباب وركبت ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
طبعا جاسر ماعبرها بكلمه من اول ماركبت وكان اغلب وقته مشغول بمكالماته ,,,,وعند اديم الي كانت كرامتها


ماتسمح لها تكلمه وهو الي مطنشها ,,,,,,
وصلو للمطار واتصل جاسر على شخص ,,,,,,,,واول ما وقفو عند بوابات المغادره جالهم نفس الشخص
الي شافته اديم باول وصولهم ,,,,,,,وصافح جاسر ونزل الشنط وحطهم بعربه
يجرها واحد من عمال المطار وودع جاسر وركب بالسيارة الي كانت اول سعادة اديم فيها وبنفسها قالت
راحت معها اخر ايام سعادتي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
كان جاسر يمشي واديم خلفه ,,,,,,,,,,,وخلص اجراتهم وشحن الشنط واتصل على ابراهيم في الرياض
وبلغه انه يجيه المطار بعد ساعه ونصف ,,,,,,,,,,,,,,
وطلعت اديم الطيارة وجلست بمكانها ,,,,,,,,,,,,واقلعت الرحله وتركت جده وتركت اجمل ايام عاشتها
اديم الي كانت تحاول تنام بس النوم مو جاي
اديم وهي تحاول تتكلم معه على امل منها انو يطلب منها تبقى معه قالت : تراي اتصلت على السواق
واكيد هو بالطريق للمطار ,,,,,,,, كانت تكذب بس للحين عندها امل انه يقولها ارجعي معي البيت
جاسر الي زعلته بتصرفها وبنفسه للدرجه ذي مو متحمله اني اوصلها لبيت خالتها وكمل يعني كل الي
صار بجده كان مسرحيه منها لانو ماكان لها احد غيري
وطالع فيها بزعل وقال : يكون افضل ,,,,,,,,,,,,,
اديم عصبت من رده وقالت ممكن اروح للwc
وهناك غسلت وجهها تبي الحزن الي فيها يروح وبنفسها بصوت عالي وهي تطالع بصورتها بالمرايه
اصحي ياهبلا ايش الي غيرك يااديم موانتي الي كنت تتريقي على
صاحباتك في مثل هذا الامر ,,,,,,,,,,تجي اللحين وتصيري مثلهم ,,,,,,ومع من مع جاسر جاسر الي اتزوجك
انتقام وبعدين تركك ,,,,,,,,,,ولا كانك موجوده ,,,,,اصحي لنفسك
وارجعي اديم الي مستحيل حد يكسرها وجاسر هذا انسيه
ورجعت اديم تجلس وبعد شويات وصلو للرياض ,,,,,,,واول ماو صلو لصالات القدوم قرب لها جاسر وقال
جاسر : وين سواقك لاني مستعجل مابي اتعطل
اديم بحقد : انت روح ولا لك شغل فيني ,,,,,,,,,,
جاسر الي عصب : تدري وسحب يدها ومشى فيها واشر للعامل الي معه عربت الشنط يلحقه واول ماطلعو من
البوابه كان الكاين حق جاسر توه وقف ونزل منه ابراهيم
الي سلم على جاسر وفتح الباب للعامل يطلع الشنط وحاسبه ورجع يعطي جاسر المفتاح ويروح
وصلها جاسر لباب الراكب وفتحه لها وبصوت خفيف ويخوف قال : اركبي بسرعه
اطاعته اديم حتى ماتتفشل في العالم الرايحه والجايه ,,,,,,,,ولما ركب وحرك السيارة صرخت عليه
وقالت : خيييييييير انت اقولك نزلني مابي اروح معك سواقي ينتظرني
طنشها جاسر وطالع بالطريق الي قدامه وملامحه مره مرعبه ,,,,,,,,,,,,رجعت اديم تقول : انا اكرهك تفهم
انا مابي منك شي ,,,,,نزلني ياهمجي
بس ردفعل جاسر كان اعنف من ماتخيلت لما مسك يدها بقسوه وقال : انتي احقر انسانه عرفتها ولوسمعت
صوتك راح تندمي وبصرخه ,,,,,,,,,,,سسسسسسسسسسسسامعه
ورما يده يقرف وكمل سياقته وهي الي انجرحت منه سكتت في محاوله انها تتمسك في الي بقي لها من كرامه
حتى ماتفضحها دموعها
وصلها جاسر لبيت خالتها ,,,,,,ونزل من مكانه وراح للباب الخلفي ونزل شنطها وحطهم بالارض وبسرعه
جنونيه طلع من المكان وكنه ما دخل


القاكم في البارت القادم يونيك
قبل تبدأو البارت ,,,,,,حبيت اقولكم هابي نيويير ,,,,,واتمنى تكون سنه حلوه للجميع
يونيك


البارت السادس والثلاثين

وطلع جاسر من بيت خالتها بسرعه جنونيه وتركها ,,,,,,,,وبعد دقايق من التفكير
خذا تلفونها واتصل عـــــــــــــــــ
جاسر : مرحباء ليندا كيفك وكيف اهلك ,,,,,,,,,,,لينا صاحبته مغربيه وتحبه وهو ماكان سال فيها
ليندا : جاااااااااااااااااسر كيف صحتك ,,,,توحشتك كتير
جاسر : انا طالع بكرا فرنساء ,,,,,,,وابيك تطلعي كمان ابيك بموضوع مهم كثير
ليندا : اوك ,,,,حابه نعرف ايش الموضوع ,,,,
جاسر : بيكون سربرايز لك ,,,,,,,,,,وهو الي كان يعرف انها تتمنى يتزوجها من سنه ,,,,قرر اليوم
بعد الوقت الي ضيعه مع المستهرته ,,,,,,,انو يرجع يعيش حياته زي قبل حبيبات وزواجات سريه سوى
بالرياض او برا المملكه,,,,,,,,,,,ومتندم ع الشهر الي ضيعه وهو ينتظر المستهتره تتغيرلكن لا حياة لمن تنادي
,,,ولانه مستحيل يستغنى عن النساء في حياته الخاصة ,,,,اول خطوه قرر يتزوج ليندا وينسى اديم وسنينها


وفعلا طلع جاسر ثاني يوم فرنساء واتزوج ليندا الي برضو وصلت لفرنساء من المغرب بنفس اليوم والشاهدين كانو اصحابه سعد الكويتي ومصعب وسكن معها بشقته الي بباريس


ونرجع للرياض عند اديم الي توها نزلت من سيارة جاسر ,,,,,,,,,,,,,,,,,
وهي لسى مصدومه من انه خلاص جاسر انتهى من حياتها ,,,,,,,,,,,راحت للباب الداخلي وكانت الساعه
تسعه ونص ,,,,,,,,,,,دخلت الصاله ولقيت خالتها وغادة جالسين
ولما شافوها وقفو بس هي راحت ركض لخالتها وطاحت بحضنها تبكي وبعد مدة طويله التفتت على غادة
وسلمت عليها وللحين الخاله تضن انها تبكي من الشوق
لحد مادخل جهاد وهو يقول : يممممممممه لمين الشنط الي برا,,,,,وطالعت اديم بخالتها الي على طول فهمت
وسلم جهاد على اديم الي كانت غير عن اديم الي قبل الزواج
الخاله وهي تكلم اديم : تعالي معي لغرفتي بكلمك بموضوع قبل العشاء وراحت اديم مع خالتها وحكت لخالتها
انها خلاص انفصلت هي وجاسر ولا حاولت توضح السبب
الخاله الي كانت تامل خير من جاسر اتحطمت ,,,,,,,,,,,,,ولا حاولت تتكلم مع اديم اكثر من الازم لانها تبيها
ترتاح والايام الجايه لما تهداء النفوس تقدر تفهم الموضوع بالتفصيل
لانها ماترضى انو بنتها تتطلق وهي لسى مالها شهر اين كانت الضروف,,,,,,,,,,,,
مر الاسبوع الاول واديم تحاول تتاقلم مع وضعها الجديد لكن بدون فائده وكل كم يوم كانت تتصل عليها اسماء
او خالد الي كانت قايله لهم انو خالتها تعبانه ,,,,,وتبي تجلس معها هالاسبوعين
وفي يوم جالها اتصال من سارة الي بلغتها انهم مشتاقين لها وخذت نوره التلفون من بنتها وكلمت اديم
نوره : كيفك اديم والله لك وحشه حبيبتي
اديم : هلا ام تركي وانتم اكثر والله
نوره : كيفها خالتك قالتلنا اسماء انها تعبانه
اديم : انشاء الله هي بخير ,,,,,, بس لسى باقي التعب فيها
نوره : لا سلامتها يافلبي ,,,,,,,بلغيها تحياتي وبحاول ازورها واتعرف عليها لو صار معي وقت قبل اسافر
اديم : خلاص قررتو تسافرو وانتي الي كنتي رافضه
نوره : ايش اسوي بهالاولاد الي كل يوم يزنو على راسي
اديم : تروحو وترجعو بالسلامه ,,,,,متى حجزكم ,,,,وهي بتتاكد حتى تتطمن انو نوره ماتجي لهم البيت
تعرف انو اديم تكذب
نوره : بعد اربع ايام
اديم براحه : الله يستر عليكم ,,,,,,وسكرت منها
الخاله الي كانت شايفه نفسيت اديم التعبانه قررت تغير جوها بطلعه للبنان كم يوم يمكن ترتاح وتتعدل نفسيتها
ولما كانو على العشاء تكلمت الخاله : اديم انا حجزت لنا وانتي معنا على بيروت
بعد بكرا ,,,,,,اديم وهي مستغربه : وليش خالتو
الخاله نبي نغير جو الاجازه طويله ونبي نضيع جزاء منها ,,,,,,,,,,,,,اديم لي مالها خلق في شي حاولت
تتعذر وقالت : بس خالتي انا ابي اقدم بالجامعه
الخاله : نا قلت لوحده من زميلاتي في قسم القبول والتسجيل في جامعه نوره تدخل بياناتك وتسجلك
والسي في حقك انا رسلته لها اول الاسبوع
عرفت اديم انو خالتها مرتبه نفسها بس اتذكرت حاجه مهمه وقالت : بس جوازي يالسفتي بوكس
بجناحي >>وعورها قلبها لما قالت جناحي لانه ماعاد لها
وكملت ببيت عمو ابوسلطان
الخاله مو مشكله تروح رينا وتجيبه ..............قاطعتها اديم بسرعه وقالت :بس انا مابي حد يعرف بالي صار
وينتبهو للمشكله ,,,,,,,,,,قاطعتها الخاله : مالك عذر رينا بتروح وبتجيبه وانتهى الكلام
وقامت وتركت السفرة ,,,,,,,,,,,,
غادة وهي تقصر صوتها عن امها : قوووووويه ام معتز مو
وطالعت باديم الي سفهتها وقامت من السفره
غادة : يووووه منكم ,,,,,,
العصر اليوم الثاني طلبت الخاله من رينا تروح لبيت الجاسر وتجيب اغراض اديم من مجوهرات واوراق
رسميه موجوده بالسفتي بوكس الي بجناحها
بس قاطعتها غادة : ماما واذا رفض جاسر يعطيها الجواز ,,,,,وبعدين يمنعها تسافر وانتي عارفه لازم يكون
معها تصريح من ولي امرها والتصريح الي معنا مطلعه جهاد عن طريق اصحابه يعني مشكوك فيه
ام معتز وهي محتاره قالت : جاسر انا الي بتفاهم معه بس انتظري كم يوم
غادة : ماما ايش رايك اروح معها حتى يخجل مايقدر يدخل الجناح وانا فيه ولا يدري ايش نبي ناخذ
الام : مستحيل تروحي بيت ناس اغراب عنك
غادة : ماما نفسيت اديم مره تعبانه ضروري نتنازل ,,,,,,وبعدين ماباقى على السفر شي
الام وهي تتنهد بقل حيله قالت : امري لله بس انتبهي على نفسك ولا تتاخري وانتبهي لاتكلمى حد و
قاطعتها غاده :بس بس ماما والله لوبروح للعراق ماما هدئ شوي
طقتها امها على كتفها وقالت : يلاا اطلعي البسي وروحي ومثل ماقلتلك لا تتاخري
لبست اديم جنز سماوي وني شيرت اسود وصندل ناعم وحطت كحل اسود وبلاش بنك وروج بنك وعليه قلتر
وتعطرت وخذت شنطتها ولبسة عبايتها وحطت الطرحه على شعرها
وراحت مع سواق اديم وخادمتها لقص الجاسر ,,,,,,,,,,وصلت السيارة للبوابه الي فتحها الحارس الي عرفها
بانها سيارت اديم ووقف السواق عند الباب الرئيسي
وكانت غادة مذهوله من شكل القصر كان رووووعه قليل بحقه ,,,,كان كبير كثير وفخم اكثر
نزلت رينا اول وراحت تقول لاسماء (صاحبت البيت ضروري يستاذنو منها ) انو غادة تبي تطلع
لجناح اديم وقطع على غادة تاملها رينا لمى فتحت لها الباب وقالت لها انو اسماء تطلب منها تتفضل للجناح
نزلت غادة وكانت حاطه طرحه ,,,,,,,,,,ومشيت خلف رينا الي كانت تدلها على الطريق وطلعت وراها
بالاصنصير وهم ينتقلو من ممر الى صاله في طريقهم لجناح اديم وغادة كانت مذهوله من الي جالسه تشوفه
فخامه عمرها ماشافتها
الا ببيوت اهل اديم من جهة ابوها (ياعيني عليها من الطبقه الكادحه مو مثل اديم الي من الطبقه الالمعيه )
وبصوت عالي وهي تتفرج بالوحات والتحف قالت : شي طبيعي انو بنت تجار وابوها قنصل تعيش بمكان كذا
لكن الي مثلي يتيمه وامها دكتوره بجامعه وابوها الله يرحمه ضابط بالجيش مستحيل تسكن بمثل هالبيت
صدمها صوت قوي يرد عليها وكان طالع من باب غرفه (جناح سلطان ) في طريقهم
الي قال : وليش مستحيل ,,,,,,وجلس يقيمها من فوق لتحت وكمل بنظره خوفت غادة : من انتي
وجلس ينتظر ردها وهي متنحه في الشخص الي طاغي على المكان بهيبته وشخصيته ولا قطع عليها افكارها
الا رينا الي تسحبها من يدها وهي تقول : مس غادة كام
رفع سلطان حاجبه وببتسامة تكبر قال : غادة ,,,,, من انتي ياغادة
غادة قدرت ترد بس بكلمات مو مرتبه : هي بنت خالتي وانا بجيب ااااااااغراضي .... وبتصحيح اغراضها لا
بجيب حاجه مهمه
ضحك سلطان على تعتعتها ,,,,,,,,ومشى وتركها لانه عرف الخادمه حقت اديم ,,,,,وقدر يفهم انها بنت خالتها
وطلع لمشواره ,,,,,,,,ونسي البنت والي صار لها
عند غادة الي لسى ضايعه مع هالجنتل مان الي ماتدري من وين طلعلها ,,,,,,,,,,,وبنفسها : يعني مو كفايه
انو القصر روعه وبعد سكانها موووووووووت وعرفت من رينا انه اخو جاسر وزوج اسماء
وراحت ورا رينا وخذو الاغراض ورجعت للبيت وهي طايره تبي تجلس بغرفتها تتخيل شكل الجنتل مان الي
شافته
ومن اول ما دخلت البيت راحت ركض على غرفة اديم وبدون استاذان دخلت ومسكت اديم ودارت فيها
اديم الي ماتدري ايش الموضوع
قالت بهدؤ صار طبعها من اول مارجعت من جده : يابنتي ايش فيك
غادة بحماس : شفته شفته واااااااااااااو يجنن موت
اديم : غادة ايش فيك ,,,,من الموت
غادة : واحد جنتل ويخقق ,,,,وقالت رينا انه
قاطعتها اديم : رينا ورينا ايش لها ,,,,,,,بالموضوع ,,,,سحبتها غادة وجلستها معها على الكنبه
وقالت : مو اليوم رحت انا ورينا نجيب جوازك ,,,,,,,طاح قلب اديم لايكون جاسر (كلن يغني على ليلاه هههه)
وكملت غادة وشفت سلطان ,,,,,,,يمممممممممه عليه يجنن
اديم الي ارتاحت شوي قالت : اهااا بس سلطان متزوج
غادة بمزح: والله موافقه عليه هههههههههههههه وكملت تتوقعي اتزوج واحد مثله او مثل شكله بس مومهم
فلوسه ,,,,والله لوهو فقير وملحط وبشكله انا موافقه
اديم وبنفسها : هذا انتي الي بس شفتي شكله ,,,,ايش اقول انا الي عشت ونمت واكلت وضحكت مع جاسر
الي صوره مصغره لسلطان
مرت اليومين الي قبل السفر واديم تتوقع في أي لحظه انو جاسر يزورها او حتى يتصل فيها خاب ضنها
وعرفت انو جاسر نسيها ولازم هي بع تنساه
وطلعت الخاله وجهاد وغادة واديم المهمومه لبيروت وقضو اسبوع هناك ,,,,,,رجعت بعده اديم وهي
ململمه نفسها ومقرره ترجع اديم الاولى ,,,,بس مو بكيفها تاثير جاسر عليها كبير
وبعد رجعتهم بيومين اتفاجات اديم برساله من اسماء الي تقولها انها بتزورهم اليوم هي وخالد
نزلت اديم لخالتها بس ماحصلتها وراحت تسال غادة
الي قالت : اديم انتي شكلك فيك الزهايمر تسيتي انو ماما طلعت الشرقيه عندها ندوه في المركز الثقافي
ومن اول مارجعنا من لبنان وهي تحضر لها
اديم : يالله نسيت بس ليش ماودعتني
غادة بصرخه : اعوذ بالله منك ايش تودعك طلعت على طيارة الظهر وبترجع على طيارة الساعه وحده الفجر

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -