أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اسطورة القسوه والحب -24

رواية اسطورة القسوه والحب - غرام

رواية اسطورة القسوه والحب -24

لان اسماء موموجوده
خالد بهبل : عمو جاسر ممكن طلب
جاسر وهو مبتسم : اطلب انا كم خالد عندي
اديم : اثنين عمو وخلود البزر
خالد : بزر ببطنك ,,,,,وانا الي كنت بطلبه يسمحلي احضنك لانك واحشتني بادووووبا
اديم بنرفزه : مادب غيرك باـــــــــــــــ قاطعها جاسر وهو رافع واحد من حواجبه : من تبي تحضن تراي مو
مركز معك
العم وهو يضحك : طحت ولا حد سماء عليك ياحفيدي
نادر: ليش يبه لا يكون جاسر متغير عن خبري
ابو سلطان وهو يشوف جاسر معصب : هههههههه بعدين احكيلك
خالد : شوف انا اللحين ماودي احضنها انا ودي اذبحها ,,,,,,,,لكن مااعتقد فيها شي لو حضنتها حضن اخوي
تراي لسى صغير واعدها مثل اختى ,,,,وكمل ,,,مع انها ماتستاهل تكون اختى
اديم : عمى بعينك ماتستحي الحين ياقليل الحياء انا الي مااستاهل اكون اختك
جاسر بصراخ : بس اديم فكينا من خناقك انتى وخالد ,,,,,,,والتفت ع خالد وقال : ولا حتى تفكر مجرد تفكير
انك تحضنها سسسسسسسامع
ابو سلطان : جاسر اديم ترى هذا حفيدي الغالي خفو شوي
هديل : وعيالي مو غالين عمي
خالد : اعوذ بالله حسد حتى بالمعزه الي من ربي ,,,,,,ومعليش بنتك ماني معلق عليها لانو شكلها يكفي عن تعليقي
ابو سلطان :ههههههههههههه الله يغربلك ههههههههه
وكمل خالد : وبالنسبه لولدك الي انتي حاسبته ادمي تراها مجرد همستر انتي وعمو نادر متبنينه او اثنينهم
علاقتين بتلفون مو اكثر
جاسر واديم : هههههههههههههههههههه
هديل بضحك : خلووووووود حشمنا مالنا يومين واصلين هههههههه
نادر : ماالوم جاسر لو صارخ عليك ,,,,عيالي علاقتين تلفون ههههههههههههه يبيلك اعادة تربيه انت
جاسر : ايه ياخوك برد قلبي فيه ,,,,,,,,
خالد : اييييييييييييه الله لنا ابوي غايب وعمامي مستوحدين فيني
اديم : لا الي يسمعك يقووول مرة مسكين ماكنك طايح فينا تهزيئ من اول مادخلنا ,,,,حتى ساعه استراحه
من خناقك ماعطيتنا
ابو سلطان : شوفو ياجماعه خالد لحد يقرب له ,,,,,,,,,,,ولو تبو تتذابحو براحتكم
خالد : ينصر دينك يبه ,,,
وبالحظه ذي دخل سلطان
سلطان : مشاء الله جاسر واديم وصلو ,,,,,,,,,,,وراح سلم عليهم
ولما صافح اديم قال : كيفك اديم مره وحشتينا ,,,,,استحت اديم من كلامه وابتسمت
نط خالد وقال : تبيها تسلك لك مع المدام ههههه
سلطان ابتسم وهز راسه والتفت ع ابوه وقال : كل ترتيبات عشاء الرجال جاهزه
الاب : الله يكتب الي فيه الخير ياولدي
وكملو سوالفهم ,,,,,,وبعد العشاء طلع نادر وزوجته لغرفة الضيوف الي هم مقيمين فيها بصورة
مؤقته لحد مايجهز لهم سلطان بيت بدل بيتهم الي خذاه لغادة
وطلع سلطان يسهر مع اصحابه ,,,,,,,,,,,وطلع برضو خالد لجناحه
وبقيو جاسر واديم وابو سلطان ,,,,,,,,,,,,,,,
وبعد ماسولفو مع بعض
ابوسلطان يسال جاسر : ومتى راجع فرنساء ,,,,,,لان الفترة الجايه ضروري وجودك هناك
جاسر : بعد اربع ايام ,,,,, والله اني نازل للرياض والشغل ماني ملحقه عليه
ابو سلطان : اتحمل يابوك الفكم شهر الجاي ,,,خبرك احنا متوسعين بشغلنا في فرنساء وضروري يكون حد
مننا متواجد هناك باستمرار
جاسر : ولا يهمك طال عمرك ,,,انشاء الله كل شي يتيسر
ابوسلطان بحب لولده : الله يرضى عليك ,,,,,وكمل وهو يلتفت ع اديم ,,,, وانتي اديم خبري الجامعات
بتبدا بعد اسبوع ايش بتعملي
وكانت اديم بترد لكن جاسر مااعطاها فرصة وقال : اديم بتعتذر الترم هذا ,,,,,والتفت عليها وكمل ,,, لحد
مانستقر بالرياض او تسحب الفايل حقها وتدرس بباريس ,,,,,,وطالع باديم بنظرة يعني لا تتكلمي
ابو سلطان : الله يوفقكم ياعيالي ووقف وقال : يلا اعتذر منك بطلع اريح
جاسر وهو يوقف : خذ راحتك يبه ,,,ابدا ماعلينا راحتك طال عمرك


طلع ابو سلطان ينام لانه تعبان طول اليوووم
وقررت اديم بعد طلوع الجميع انها تروح لبيت خالتها ,,,,لانو ماله داعي تجلس ببيت الجاسر وزواج اختها
بعد يومين واكيد يبونها تكون معهم ,,,وبنفسها يوووووووووه منه ضروري استاذن يعني
التفتت اديم ع جاسر وقالت : ممكن اروح لبيت خالتي ,,,,,,,,,,,,
جاسر وحاجبه مرفوع : ايش عندك
اديم بتوتر من اسلوبه : كيف ايش عندي زواج اختي بعد يومين ,,,,,,وابي اكون معها
جاسر : اختك بتعيش معك العمر كله ,,,,,,ع ايش مستعجله
اديم وهي توقف : اساسا انت ميؤس منك ,,,,,,,,وكانت بتمشي بس هو وقفها بصرخه ارعبتها
جاسر : اديـــــــــــــــــم ,,,,,,,,,,,,,,,اصحي تتكرر الحركه ذي مرة ثانيه ,,,,,,,,مو انا الي تقومي
وتتركيني ,,,,,,,,,,انتي ماتتحركي الا اذا قلتلك سسسسسسسسسسسسامعه
طالعت فيه اديم بقهر ,,,,,,,,وراحت ركض لجناحها ,,,,,,,وبنفسها متى الله بيريحني من هالعيشه
المتعبه
وكانت رينا تنتظرها عند باب الجناح الي توها مطلعه شنطهم و مجهزته لا اديم وجاسر ,,,,ولما شافتها اديم
راحت ركض عليها وحضنتها ,,,,,,,,لان لها فتره طويله ماشافتها
وصحاها من وضعها الي هي فيه صوت خالد الي قال : شكلك يكسر الخاطر ادو تبيني اعطيك كم ريال
تمشي حالك فيهم
اديم وهي تبعد عن رينا وتطالع فيه : خلوووووووووووود اطلع من جوي مو رايقه لك
خالد : خييييير اشوفك معصبه من جد
اديم وهي تروح تجلس ع واحد من الكرسيين الي قريبات قالت : انت ليش مانمت مو طالع ع اساس بتنام
خالد : والله ذي كانت نيتي لكني كنت نازل بجيب تلفوني من تحت وسمعت صوتك وانتي طايحه حنان مع
الخادمه وقلت امر اغثك بكم كلمه
اديم وهي مهمومه : مو ناقصه تراى حدي منغثه ,,,,,,,,قرب لها خالد وجلس معها
وقال : اديم ايش فيك ,,,,,تراي اخوك الصغير قوليلي ايش مضايقك
ابتسمت وحست بالمتنان لخالد وقالت : بعد كلمتك انا نسيت كل الضيقه ,,,,,,
خالد وهو زعلان : يعني تسكتيني بكلامك الحلو ,,,,,,يعني مو شايفتني اقدر اخفف عنك ضيقتك
اديم وهي رافعه حاجبها : ايش فيك خالد والله مو قصدي لكن انا كنت متضايقه وكلمتك حمستني ونستني
ضيقتي
خالد : مو مشكله ,,,,,لكن كم يوم بتجلسون بالرياض
اديم : اعتقد اربع ايام ,,,,,,,,,,,,خالد : اديم ودي اسالك واخاف تزعلي وانا والله محتاج لاجابه تريحني
اديم وهي تطالع فيه بتركبيز : خوفتني خالد ايش في
خالد : اختك غادة نفس طيبتك واخلاقك ,,,,,,,وكمل ,,, اديم انا خايف اكون اجرمت في حق ماما لاني انا
الي كنت الح ع ابوي سلطان انه يكون لي اخوان ,,,,,وخايف تكون ولا تزعلي من صراحتى غادة
مو كوسه وتاذي ماما ,,,,وانا ماراح ارضى حد يقرب لامي
اديم وهي تمسك يده : شوف انا مااقولك اظمن غادة ,,,,,,لكن بقولك اذا انت واثق باديم لاتشيل هم الموضوع
هذا وبتثبت لك الايام صدق كلامي
وقفت فجاءه لما سمعت صوت جاسر العصب : اديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
وقرب لهم جاسر والشرر طالع من عيونه وقال : خالد ايش مجلسك هناء
خالد ببراءه : كنت ادردش مع ادو
عصب جاسر من تدليعه لاسم اديم ولكنه اتمالك نفسه وقال : يلا روح لجناحك
والتفت ع اديم وسحبها من يدها وقال : تعالي معي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وكانت اديم تمشي معه تحاول تلحق ع خطواته لكنه كان اسرع منها وصارت تمشي خلفه وهو ساحبها من يدها
فتح باب الجناح ودخلها قدامه ( حتى وهو معصب ماينسى الاتيكيت )
وسكر الباب وقال : طاعه من عندي ركض ومطنشتني ولما الحقك الاقيك سوالف ومسك يدين مع خالد
البزر
اديم عصبت وركبها الف عفريت من كلامه الغريب وقالت : ايش ,,,,,,,,,,لا يكون فكرك المنحط وصلك
الى انو بيني وبين خا,,,,,,,,,,,,,,,,قاطعها بصراخ ارعبها : انا فكري المنحط والاانتي الي صرتي
مو عارفه ايش الصح من الغلط ,,,,,,,,تقدري تشرحيلي ليش كنت ماسكه يد خالد ,,,انتي نسيتي
انه ببدايه المراهقه واي حركه غبيه منك راح تاثر فيه
انصدمت اديم وراحت تمشي بالصاله وهي مو عارفه ايش ترد ع افكاره القذره
لحقها جاسر ووقفه لما مسك زنودها بيدينه وقال بصوت مرعب : اصحى لنفسك والحركات الغبيه الي انتي
تعمليها بدون تفكير انسيها ,,,,,,,,,,,انت موصغيره حتى اوجهك انتي وحده متزوجه وكل تصرفاتك
محسوبه عليك ,,,,,,,,,,قوليلي متى تكبري وتعرفي ايش المطاوب منك
اديم وعيونها غرقانه دموع وبصوت ضعيف قالت : طلقني ,,,,,,انا تعبت منك
انصدم جاسر و انبهت لونه لما سمع كلامها لكنه قال بنفس اسلوبه العصب : مو معقول كل ماكلمتك او حبيت
اوضح لك امر قلتي طلقني ,,,,,,,,,,ابصراخ اكثر قال : انســـــــــــــــــــــــي اني اطلقك سامعه انتي قدري
وقدرك انك تعيشي معي رضيتي او لا ,,,,,,,,,,وسكت شوي يطالع باديم الي الحزن محطمها وتحاول تتماسك
حتى ماتنزل الدموع الي مغرقه عيونها ,,,,,,,,سحبها من يدها وجلسه ع الكنب وجلس معها ولفها لجهته
جاسر بصوت يحاول يبينه هادي وهو يتنفس بسرعه قاال : انتى معصبه لاني ما خليتك تروحي لبيت خالتك
نزلت اديم راسها ولا ردت وبنفسها زعلانه من تطنيشك لي الفترة الماضيه زعلانه من استهتارك فيني وفي
وجودي زعلانه من نظرتك القاسيه فيني
جاسر : اديم انتي تشوفيه كويس انك تتركيني من اول ليله لنا هناء ,,,,,ايش بيكون رائ اهلي لو رحتى
وتركتيني ,,,,,,,,,,,اديم الي استفزها كلامه قالت وهي لسى منزله راسها : وانت مايهمك الا ايش اهلك بيقولو
مافي شي ثاني يهمك غيرهم ,,,,,,,,,,,,
جاسر وهو يتنهد : لا في شي يهمني كثييييييييييييير وهو رقم واحد باهتماماتي بس كيف اطوووووله
انصدمت ادم من كلامه الجارح واتاكدت انه يقصد وحده من حبيباته وقالت : وايش مانعك عنه
جاسر : ووالله ماني عارف لكن اللي ييسهل كل امر ,,,,ووفهمت من ردة انه مايبي يتكلم اكثر في الموضوع
وقف وقال : ممكن تحسي فيني ,,,,اديم ارجوك وانتي تعرفي مستحيل اترجى حد لكن لرجوك خفي ع شوي
ارجوك حسي بالي انا ابيه منك
اديم وهي منزله راسها : اوك وبنفسها ياله تترجاني حتى اخف عليك من كلامي عن صاحبات تترجاني
حتى صورتك قدام اهلك تبقى مثل ماهي وبنفسها لاني احبك راح اكون مثل انت ماتبي
وزادت ضيقتها اكثر من قبل بعد مااكد لها جاسر انه مايبي الا حبيبته وصورته قدام اهله
وبنفسها ليش انت نتقلب معي يوم احسك تبيني ويوم تكرهني يييييييييو ايش الحل معك ياجاسر

جاسر وهو يتنهد : لا في شي يهمني كثييييييييييييير وهو رقم واحد باهتماماتي بس كيف اطوووووله
انصدمت ادم من كلامه ا
لجارح واتاكدت انه يقصد وحده من حبيباته وقالت : وايش مانعك عنه
جاسر : ووالله ماني عارف لكن اللي ييسهل كل امر ,,,,ووفهمت من ردة انه مايبي يتكلم اكثر في الموضوع
وقف وقال : ممكن تحسي فيني ,,,,اديم ارجوك وانتي تعرفي مستحيل اترجى حد لكن لرجوك خفي ع شوي
ارجوك حسي بالي انا ابيه منك
اديم وهي منزله راسها : اوك وبنفسها يالله تترجاني حتى اخف عليك من كلامي عن صاحبات تترجاني
حتى صورتك قدام اهلك تبقى مثل ماهي وبنفسها لاني احبك راح اكون مثل انت ماتبي
وزادت ضيقتها اكثر من قبل بعد مااكد لها جاسر انه مايبي الا حبيبته وصورته قدام اهله

البارت الثامن والاربعين

وبيت ام معتز كانو كلهم جالسين بالصاله معتز يكلم روز ,,,,,,وجهاد نايم ع فخذ امه ورافع رجوله
ع يد الكنب الي هم عليها ويغني
وغادة تسال امها : مو اديم نازله بال رياض المغرب ليش للأن ماجت لنا
الام : وين تجي وترك بيت اهل زوجها احراج ع الاقل تنام الليله عندهم
غادة : بس احنا مشتاقين لها ,,,,,,,,وانا بتزوج بعد بكرا وابيها معي
الام : توها كلمتني من شويات وقالت انها بتجي بكر ا المغرب بعد مايطلع زوجها لحفلة الرجال
نط جهاد : غادة انتى وخشتك ماتشوفي انهم عطوك اكبر من حجمك وهم حاطين لك زواج كامل
غادة : خيييير وانا موعاجبتك يعني ,,,,,,,والله الغيرة
جهاد : لا بس احس كثير عليك الي جالس يسويه سلطان انت المفروض عاملين لك بارتي عيد ميلاد
الي بماكدونالدز ههههههههه وكمل ,,, مو يوم زواجك هو يوم عيد ميلادك
ام معتز : ههههههه الله يهديك بس تبي تحطم اختك بماك عاد هههههه
غادة : يحطم مين هذي الغيره اللهم ياكافي ,,,,,,وصدت عنه بوجها بشوفة نفس وكملت ,,اعياد ماك لك
انت واشكالك هه
جهاد : يمه تتذكري لما حطيتي حفلت عيد ميلادي وانا عمري 10 بماك التخصصي ههههههههه وانا عزمتلك
كل الي معي بالصف والي بالنادي واولاد جيراننا هههههههه وسوينا زحمه وهم كانو محددين ثلاثين شخص
وانا جايب خمسين هههههههه
ام معتز : وانا اقدر انسى احراجي من الناس الي بالمطعم هههههههههههه
غادة بشماته : وبعدها حرمت تعمل امى تعمل اعياد ميلادك برا البيت حتى تقدر تغطي ع مصايبك
جهاد : ههههه الله لنا احنا يابمطعم او بشاليه او بالبيت لكن اديم كانت غييييييير
غادة: يابابا ذي ابوها الي يحجز لها مرة بالخزامى ومرة بالماريوت ومرة بالشيرتون والتفت
ع امها الي اتكدرة وقالت لها غادة : ماما لاتتصوري اننا نحس بالنقص والله بس نسولف
وبعدين يكفينا منك حنانك واهتمامك ,,,,,,وكلنا نعرف انو ابو اديم يهمه المظهر الاجتماعي
وكان يطلب من اديم تعزم بنات قرايبهم وبنات اصحابه الي بنفس مدرستها يعني كان بس يبي
يبين مستواة الاجتماعي
ام معتز بابتسامه باهته : الله يخليكم لي انتو واديم
جهاد : يمه لاتهمك هالغبيه الي ماتعرف تتكلم ,,,والله انك اكوس ام
ام معتز : هههههالله يهديك بس
وكملو سهرتهم يتذكرو طفولتهم ,,,,,,,,ومعتز مو حولهم


وعند سلطان الي كان جالس بالغرفة وبفكر في اسماء الي طول الثلاث اسابع الماضيه كانت مكالماتها
له مختصرة وبنفسه ع مااحب الاسلوب العملى والاختصار في الحياة الا انك تفوقتي ع فيه
وخذا تلفونه واتصل عليها
شافت اسماء اتصال سلطان واستغربت انه يتذكرها الليله بالذات وهو الي له اسبوع من اخر مكالمه بينهم
لما قالتله انو خالد مل من المانيا ويبي ينزل الرياض
اسماء بهدؤ : اهلين ابو خالد ,,,
سطان الي اول مره يحس انه محتاج وجودها معه ومايدري ليش : مرحباء اسماء كيفك وكيف اختك واولادها
اسماء الي استغربت طريقة كلامه وهي الي متعوده البرود منه : الحمد الله كلنا بخير ,,,وانت كيفك صحتك
سلطان : تمام الله يسلمك ,,,,,,وسكت وبعدين كمل ,,, ايش مشغلك طول الاسبوع
اسماء باستغراب : ولا شي بس ليش تسال
سلطان : لانك ماتصلتي ولا سالتي
اسماء : كل الي جاء ببالي انك مشغول واا كنت اكلم خالد اكثر من مرة باليوم واساله عنك ,,,,
لكن عذري انى ماكنت بشغلك وانت الفترة الماضيه مشغول بتجهيز بيتك ومشاكل الشركه الي ماتخلص
وبناء بيت نادر ,,,وكملت ,,,الله يكون بعونك
واتاثر سلطان من كلامها وهو الي كان يحاسبها ع تقصيرها بالتصال وهي الي كانت مقدره اشغاله
وقال : متى ناويه ترجعى ماشتقتى لبيتك
اسماء بنفسها بس اشتاق لبيتي وصاحب بيتي مااشتاق له وقالت : انشاء الله بعد ثمان ايام بكون بالرياض
ونا والله عمى مشتاقه له ولخلود ,,,وتعمدت ماتذكره لانها موجوعه من زواجه وكفايه اهتمامه فيه السنين
الماضيه من حقها ترتاح وتسوي الي تبي
سلطان الي مايدري له انصدم من ردها قال : توصلي بالسلامه بس حبيت احط عندك خبر انى بطلع بعد ثلاث
ايام لايطاليا ومابجلس فيها اكثر من اسبوعين ياريت تكونى موجوده بفترة غيابي ع شان خالد والوالد
اسماء : طالما انت بتسافر ياريت تدورلي اقرب حجز خلال هالاسبوع
سلطان ابتسم لانه يعرف طيبة قلبها : بكرا المساء بالكثير بتصل عليك اخبرك متى حجزك
اسماء بنفسها بس بكرا زواجك ومانت فاضي لي قالت : بكرا مو حفلة الرجال وبتكون مشغول
سلطان : واذا عاادي ان يهمنى امرك اكثر ,,,,,,,,,,,طاح قلب اسماء منها بعد هالكلمه
وبنفسها متاخره كثييييييير ياسلطان وقالت : اوك انتظر اتصالك
سلطان : انتبهى ع نفسك والله يحفظك وسكر منها وهو يتمنى تكون معه واتوقع انه حاس بتانيب الضمير
لانه بكرا زواجه وحب يعوضها
وعند اسماء الي مستغربه كلام سلطان هو صدق طول عمره مهتم فيها وعمره ماقصر معها بشي
وكانت هي وخالد اهم شي بحياته حتى لو كان مغفل الجانب العاطفي معها
وبنفسها : شكلك ياغادة قدرتي بشهر تعملي بسلطان الي عجزت عنه بعشر سنوات ,,,ضاق صدرها
من هالفكرة ولكنها حبت تخفف ع نفسها وراحت ووضت وصلت ركعتين وبعدها هديت نفسها شوي


وعند اديم الي تو جاسر مخانقها ع قعدتها مع خالد
كانت جالسه وسرحانه مع جاسر وكلامه وجاسر ياخذ شور وبعد نص ساعه قطع عليها صوت جاسر وهو
راجع لها وكان مبين عليه متحمم من شعره وكان لابس شورت سماوي وتي شيرت اصفر و
جاء وجلس ع كنب لوحده وكان شابك اصابعه مع بعض وتنهد وقال
جاسر : اديم انا تعبت كثييييييير معك وضروري يتغير وضعنا ,,,الهروب من المشكله مو حل
وانا كثير حاول اتجاهل مشكلتنا لكن يوم عن يوم زيد تعبي
خافت اديم وتغيرت ملامحها وبنفسها لايكون صدق اني ابيه يطلقنى فتحت فمها بتتكلم لكن جاسر رفع يده بمعنى
وقفي وقال : رجاءً الليله ابي اتكلم وانتى لاتقاطعيني ,,,مو سلب لحقوقك ولكن لانى ابي اتكلم بدوت لا يوترني
أي رد منك وارجع لمتى الي تعبني
اديم بخوف دها تقوله مابي ابتعد عنك : بس ,,,,,,,,
جاسر :ارجوك بس اليوم خلى اتكلم انا اعرف نفسي لما حد يزعلنى او ياعندني بكلمه اوقف ومستحيل اكمل الي ابيه
انا اعرف انو الناس تفسره غرور وما ادري ايش بس هذا طبعي وهذي طريقتي ارجوك اديم بس اليوم
ماناقشيني وتسمعي للاخر
اديم تطالع فيه برجاء وودها تقول تكفى لاتصارحنى وخلنى عايشه معك يكفيني منك قربك حتى لو كان قاسي على انا تعودت ع قسوتك
وطالع فيها وفك اصابعه من بعض وقال : خطبتك وتزوجتك وانا كنت بفترة ضغوط وتفكير كان كله انتقام
مع انى لو كنت بوضعي الطبيعي ماكنت فكرة بهالشكل وبنفسه انتقام مايسويه حتى مراهق
اديم بدون شعور : ياريت كنت بوضعك الطبيعي كان ماتعبنا ,,,,,,,,,,,وفهم جاسر انها تتمنى انهم ماعرفو بعض
قاطعها وهو يوقف وبصراخ : لا تتكلمى اترجاك لا تتكلمى حرام اديم ,,,,,,,,,,,وراح جلس
جنبها وقال بصوت مبحوح : ياريتك اكبر من سنك حتى تفهميني ,,,,,,,, ارجوك لاتتكلمى انا بالعافيه
قويت نفسي وجيت اصارحك
ضاق صدرها واتذكرة لما قالها ببداية زواجهم انه يحب البنات الكبار والعمليات ,,,,وغصب عنها اتنهدت
من قلب ,,,,,,,,,,,,
مسك يدينها وكمل : وبعد زواجنا صارت ظروف رجعتنى للتفكير السليم وشلت فكرة الانتقام التافهه من بالي
وقررة اصلح غلطى معك كنت بالايام الاولى احاول ما انتبهلك واتجنبك وكل تصرفاتي معك انفعاليه
لانى حسيت اني ماراح اكون عادل معك ,,,,,,,,,,وخبرتك انى بتركك معي كم شهر وبعدها انتى تقرري
هل بتستمري معي اولا ,,,,,,,,,,,,,,,,,وطالع بعيونها وقال : ومرت الايام وانتى مو داريه بالي جالسه
تعمليه فيني كنتى تعذبيني وانتى معي وكنت اتعب وانتى بعيده عنى
لكن اليوم ضروري احط حد لكل ـــــــــــــــــــــــــــــ
اتكلمت اديم بصوت هادي وخفيف عكس الخوف الي جواها من باقي كلام جاسرودموعها تسبقها : اكيد بتقول
ماتبيني ,,,,,,,,بتقول ضروري نترك بعض ,,,,,,,,, انصدم جاسر من ردها واتاكد له انها تتمنى يبتعدو عن
بعض لان صوتها كان كثير مرتاح والحقيقه انو صوتها صوت وحده مصدومه
لكنه قرر مايخسرها لو يوصل الامر الى انه يترجاها تعطيه فرصه وتبقى معه ,,,لكنه انصدم من رد فعلها
لما نزلت راسها وجلست تبكي وماكان عارف ايش يسوي
وعند اديم الى حطت يدينها ع وجهها وجلست تبكى بطريقة تحزن
انصدم جاسر وحضنها بكل قوته وقال : ايش فيك ,,,,,,,,لكنها ماردت عليه وكملت بكى ,,,,ماتحمل وبعدها
عنه وشال يدينها عن وجهها وقال بتوتر : طالعي فيني لاتخبي وجهك عنى ,,,,,,,وردي على,,, ليش
تبينا ننفصل ,,,,,,ليش تبي تحرميني منك ,,,,,,,اديم انا ابيك معي ابيك زوجتى ابي اعيش قريبلك
انذهلت ادي من كلامه وباللحظه وقفت الحياة عندها وما صارت ما تسمع او تشوف الا جاسر وكانها
بفضاء مافيه غير هي وجاسر ,,,ماكانت تدري ايش شعورها من بعد كلامه ,,,حاولت ترد حاولت تفكر
لكنها ماقدرت واستمرت تطالع فيه وعيونها زايده دموعها
وبصوت مبحوح وهو يطلع بعيونها الي زادت دموعها ,,,,,كمل ,,,حبيبتي ترا تذبحنى دموعك
انصدمت اديم من كلمة حبيبتي ورمت نفسها بحضن جاسر وتمسكت بتي شيرته من الصدروحطت وجهها ع
يدينها وكانها طفله تتخبى بصدر ابوها وتحاول تخبي نفسها بصدرة
وجلسة تصيح بصوت تعب جاسر ,,,,,,,,,,,,
حضنها جاسر ولف يدينه عليها وفرب لاذنها وبصوت خفيف : اديم ريحيني ,,,,قولي انك
غيرتى رايك وتبي تجلسي معي ,,,قولى انك تبيني او بتحاولي ,,,بس تكفين لاتقولي نفترق
,,,ادو ,,, انا كنت اتعذب وانتى معي واشلون لوتتركيني ,,,,اديم خلاص وقفى بكى والله لوتطلبى
روحي فدا لك بس وقفي بكى ,,,
وكانت اديم مع كل كلمه من جاسر تزيد دموعها ويزيد تعلقها في صدرة
سكت جاسر لانه حس كلامه يزيد بكاها مايهديها ,,,,,,وبعد شويات حست اديم انها هديت بعدت وجهها عن
صدرة وفكت يدينها ورفعت عيونها فيه وقالت : جاسر
جاسر وهو ضايع مع عيونها : عيونه ,,,,,,,,,,,
كانت دقات قلب اديم مليون في الدقيقه وكانت خايفه لاتكون جالسه تحلم معقوله هذا جاسر معقوله
هذا احساسه لي
جاسر : اديم وين سرحتى ,,,,,,,,,,وحاوط وجهها بيدينه وباس جبينها وقال : تبي تتكلمى اتكلمى
انا خلاص قلت الي عندي
اديم ماردت وجلست تامل الوجه الي تحبه ,,,,,,,وطولت وهي متنحه فيه وكان ودها الزمن ويوقف
في هاللحظة ,,,,,لكن جاسر صحاها بلمسه خفيفه ع انفها وقال : من شوي كنت اترجاك ماتتكلمى
واللحين اطلبك تتكلمى ,,,انتى مستحيل تبطلي عناد حتى في اصعب الظروف
انتبهت اديم واول مرة تتكلم من سمعة بمشاعره تجاهها قالت : بحاول ابادلك نفس شعورك
بس ابيك تعطيني فرصه وممكن تطول المدة ولكن شرطي الوحيد انك ماتجبرني ع شي
جاسر حبيبتي انا ادري انى تعبتك كثير ومستحيل بيوم وليله تحبيني اوحتى تتقبليني بحياتك
لكن اتاكدي انى بنتظر قلبك يحن على ويسامحنى
وبنفس اديم والله احبك لكن بماانك اعترفت لي وكويس الى مانتبهت الى اني ميته فيك خل اتعبك
كم شهر بدل المده الماضيه الي امرمطنى فيها
وبصوت عالي : ترا مو اكيد انى بعرف احبك او ابادلك الشعور بس بحاول
جاسر ابتسم وقال : يكفيني منك هالوعد ,,,انا ادري انى اتاخرت كثير في مصارحتك باحساسي لك
وادري انى كن اقسي عليك حتى ماتنتبهي انى ميت فيك ,,,لكن مو مشكله يكفيني انو قلبك الطيب
بيعطيني فرصة ابين له من جاسر الي يحبك
وبنفسها والله لوتدري انو مع قسوتك ع ومعاملتك البشعه معي انى حابتك لتنصدم لكن خلك شوي تحس
بالتعب وتصدق انى بسامحك مع ان الحقيقه انى عمري مازعلت منك ولاكرهتك بالعكس كنت احبك اكثر
واكثر
اديم : جاسر انا لما اتزوجتك كنت كثير بريئه كان علاقاتي مع الجنس الثاني ماتتجاوز اخوانى وابوى
وقرايب ومعارفنا بباريس ,,,,,,,,,,فارجو انك تعطيني فرصه حتى اقدر استوعب انك زوجى وضروري
تكون معاملتي لك غير عن الي ذكرتهم لك قبل
جاسر بابتسامه دوختها : بنتظرك العمر كله ,,,,,,,,ووقف قال : ماتبي تاخذي شور يريحك بعد البكاء
وقف اديم وقالت : شوووور محتاجه شي يهديني بعد الكلام الي قلته لي
مشيت مع جاسر وهي راحت لغرفة الملابس والحمام وجاسر دخل الغرفة ,,,,,,راحت للحمام
وخذت الشاميز وكانت مو قادرة تمسك شي بيدها من فرط السعادة الي تحس فيها وبنفسها ياقاسي
طول الفترة الماضيه كنت مخبي مشاعرك عني وانا الغبيه مافهمت بس طيب ياجاسر والله مااقولك
انى ميته فيك لحد مااحس انى خذيت حقي منك وبصوت عالي بس والله احبـــــــــــــــــــــــــك
وراحت للحمام وخذت شور مريح وبعدين طلعت من الحمام وجهزة لها بيجامه مريحه وملابس
داخليه وراحت للغرفة تحط لوشناتها ومعطراتها وتلبس
لكن صدمتها انو جاسر واقف بنص الغرفة ولما دخلت التفت عليها وبابتسامه عذبه قال : طولتى ع
اديم : لا والله ماطولت
جاسر : ممكن لكن تراى اشتقت لك بهالوقت ,,,,,,,داخت اديم ع كلمتها وبنفسها يعني تعرف تقول
كلام حلو ويدوخ ,,,,,,,,وراحت لطاولت الزينه وبدت تجفف شعرها بالمنشفه وكانت تالع بجاسر
الي متنح فيها وقال : شوفي انا طلعتلك لبس ع ذوقي وابيك تلبسيه
التفت اديم للسرير جهة ماهو اشر وانفجعت من الي هو مطلعه ,,,,,,,,,,,,
جاسر : بما انو وضعنا بيتغير فاضروري تلبسي من هالملابس الي مرميه بالدولاب بدون فايده
وشاف صدمة اديم وكمل ,,,لاتفهمى غلط بس ابي احسسك انك متزوجه بس
اديم : بس هذا يلبسونه اذا ــــــــقاطعها جاسر : ماعليك منهم انا ابيك تلبسيه ابي احس انك اتغيرتي
ووافقتي انك تكونى زوجتى لو بالنظر بس
اتطمنت اديم ع كلامه وراحت للسرير وقالت : بس هذا اشترته خالتى ع شان ليله الزواج واحنا تونا اليوم
اتصالحنا يعنى مو وقته
ابتسم جاسر ع كلامه وقال : اوك اذا تبي تفشليني براحتك ,,,,,,وراح يمشي يبي يطلع
وكمل تراى ماراح ازعل لو ماحبيتي تلبسيه وطلع من الغرفة
وعند اديم الي رفعته وطالعة فيه وكان قميص نوم مشمشي ستان ع حرير الى فوق نص الفخذ
وفيه فتحه صغيره بنص الفخذ (حتى يتوسع لوحبت تمشي )وسيور نحيفه طالعه من الصدر
تلف ع الكتف وترجع لتحتالابط من الخلف وتحت الصدر شريط دانتيل نفس اللون والظهر كله مفتوح
ومعه روب دانتيل نفس اللون اكمامه حايره واطول من القميص بشوي
وكانت مستغربه ليش يبيها تلبس كذا لكنها اقنعت نفسها بكلامه وبداخلها مستحيل يجبرني ع شي
وهو يحبني ويبي رضاي عليه وابتسمت بخبث كويس الي ماقلتله انى ميته فيه ع الاقل استغل
سالفة انى بتعود عليه في انى مااطاوعه في افكاره ههههههههه
ولبسة القميص وحطت الروب عليه وجلسة تطالع بالمرايه كان مرة مثير وبنفسها عمر ماتخيلت
انى البس قميص نوم
ورجعت تحط معطرات الجسم ولوشنات ومرطب ع شفايفها وتعطرت ع خفيف لانها بتنام ,,
وطلعت من الغرفة تبي تروح للحمام تجفف شعرها من المويه
لكن جاسر الي اتاخرة عليه ولا قدر يتحمل دخل عليها واتصادم معها وكانت صدمته اكثر بالي شافه
كانت قمة في الانوثه مع شعرها المبلل وطايح ع اطراف وجهها
وبدون شعور شالها ,,,انصدمت اديم وحست بشوي خوف من نظرته وقالت : جاسر نزلني بجفف شعري
جاسر وهو يمشي فيها : كذا حلو بدون تجفيف
اديم وهي مبسوطه ع مشاعره الي غمرها فيها : اخاف ابرد
جاسر وهو ينزلها ع السرير : احنا صيف وانا بدفيك ومابخليك تبردي
ابتسمت بحب وخفف جاسر الاضاءة ورجع لها وقال : ترا مافي حد ينام بالروب وقفت اديم ع السرير
وهي نفصخه وترميه وهي متطمنه قالت : وانا ايش عرفني بحركات الحريم
جاسر وهويجلس ع السرير ويسحبها تجلس : انا اعلمك حركات الحريم هههه
خافت اديم من اسلوبه وقالت بتحذير : اسمع موعشان اتصالحنا يصير شي ماابيه <تلمح للنومه >
ترا يرجعلي هبلي وافكك جوك
جاسر وهو ينسدح : تعالي مابي الاحظنك بس (لاتصدقوهم بنات اذا قالو هالحكي والله يكذبو هههههه)
نامت اديم بحضنه وصار جاسر يبوس اصابعها اصبع اصبع وشعرها وــــــــــــــ
صحت ثاني يوم ع تسعه وكانت نص نايمه وكان جاسر لسى نايم وكان الغطى ال خصره وكان نايم بالشورت بس رفتع الغطى عنها شوي واستحت من لبسها وع طول اتذكرة الي صار البارح ,,,,,,,,,,
وبسرعه صرخت وهي تسحب الغطى ع وجهها وتغطي نفسها : اصحى يالشرير خدعتنى
فتح جاسر عيونه ع صرختها وقام جلس : خييييييير صاير شي .,,,,,,,,,,والتفت عليها ولقيها مغطيه نفسها
قال : اديم ليش تصرخي ,,,,,,,,,,,,,,,اديم من تحت الغطى : مسوي برئ ومانت فاهم
وكان جاسر فعلا مو فاهم وحاول يشيل الغطى يبي يتطمن لاكنها اتمسكت بالغطى,,,,وحاول يفك يدينها
جاسر : اتكلمي ايش السالفه خوفتيني عليك
اديم وهي تحاول تتمسك لاغطى : اترك الغطى والا ترا ازعل ,,,,,,,,,,,
جاسر : يابنت اتكلمي زي الناس ,,,,,,ترا والله ارجع انام
اديم : اكيييييييد بتنام لانو مبسوط ونفت الي تبي ,,,,,,وانا المسكينه الله لي
جاسر الي فهم : ههههههههههههههه تقصدي ههههههههههه طيحتى قلبي ع هالصبح ع شان البارح
اديم وهي تقلد صوته : ايوم ع شن البارح ,,,,,,,سهل الي صار البارح ,,,تستغلني وتسوي الي تبي
جاسر وهو يرجع ينسدح ويحضنها وهي متغطيه قال : اساسا انا ماكان عندي نيه بس انتى الي اثرتيني
رمت الغطى عن وجهها والتفت عليه وقالت : شووووووووووف النصاب انا اثرتك
جاسر : هههه أي والا ليش تلبسي ذاك الباس ,,,,,,,,,,,,,,,فتحت اديم عيونها ع الاخر وحاولت تجلس
بس هو مسكها بحضنه وقالت : مو انت الي مخطط ومطلع البس وتسوى ع افلام لحد مالبسته
جاسر : اهااااا
اديم بنرفزه: ايش اهااا ,,,,,,,,رد مو انت الي مطلعه
جاسر وهو يحط يده يسكر فمها : ووين المشكله ,,,,,وشال يدها
اديم : المشكله انى منحرجه منك بعد الي صار البارح ولانى قادرة اطالع فيك ,,,وبكرا زواج اختى
واكيد بنحرج من الناس ,,وبعد شوي ,,,,,,,,,قاطعها جاسر : كل هالصراخ والهواش وانتى منحرجه
كيف لو انتى طبيعيه كان شرحتيني يعني
انتبهت اديم انها رمت الغطى واستحت ورجعت تسحبه ع وجهها ولا ردت
قربها له وقال : والله لو ادري انو هالشي بيخليك تهدي كــــــــــــــــــــان
اديم : كان ببطنك
جاسر طاح من الضحك عليها ,,,,,,,,,,وبعد شوي وقف وراح ياخذ شور وقال : لو طلعت
وانتى نايمه بهالمكان ترا اتهور وانام معك
طنشته اديم الي لسى متغطيه وكانت تبتسم لانها صارت زوجته ولانها شافت منه حب ماتوقعته
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبعد ماطلع من الحمام راحت اديم تتحمم ولما طلعت كان جاسر نازل تحت وكانت بتتصل ع رينا
تجيب فطورها لكنها اتصلت ع جاسر الي قالها انه جالس يفطر مع ابوه تحت
وراحت اديم لهم وفطرة معهم وكان جاسر طول الوقت يبتسم لها بحب ,,,,,,
للدرجه انو ابو سلطان انتبه لهم وجلس يعلق عليهم
كملت يومها مع هديل واولادها بعد خروج جاسر مع ابوه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,الي اتغدو برا البيت
عند واحد من عمام جاسر وع المغرب وصل جاسر واتصل عليها تطلع فوق دخل اديم وكان ينتظرها
وقال : هااكيف التحليقه ,,,وكان عامل ديرتي
اديم بهدؤ : كل شي انت تعمله حلو ,,,,,,,قربلها وباس جبينها وقال : ربي لايحرمنى منك وكمل ,,,باخذ شور
ياريت تجهزي ملابسي والمشلح ,,,لانى بطلع مع الوالد من بدري تستقبل في حفلة الرجال
وع طول دخل الحمام وخذا شور ولما طلع كانت اديم مجهزه ملابسه حقت زواج سلطان ومعهم المشلح الاسود
اديم جالسه بغرفة النوم ومجهزه له ملابسه لبتسم لها جاسر وقال : تسلمى
ابتسمت اديم بحب وقالت : اقل واجب ,,,,,,,,وكان كلامهم كثير رسمي غير الي داخلها
لبس جاسر واتكشخ وحط المشلح الاسود ع يده وجابت وحده من الخدم البخور وخذته اديم منها
وراحت لجاسر بالغرفة ووقفت عند الباب : البخور جاهز
جاسر : تعالي اعطيني اياه
اديم وهي تمشي له : ممممكن ابخرك انا ,,,وبنفسها الله لا يحرمنى منك ,,,,,
وخذت البخره وجلسة تبخر غترته ومشلحه الي لبسه
ولما خلصت راحت وحطت المبخره ع الطاولة وقالت : اقدر اروح لاهلي
جاسر : بتنانمي عندهم ,!!!!!!!!!!!
اديم : اذا ماعندك مانع ,,,,,,,,,,,
جاسر : مممممممممممممم خذي راحتك ,,,,انبسطت اديم كثير
جاسر وهو يقرب لها ويحط يدينه ع خصرها قال : ممكن اطلبك
اديم : امر
جاسر : تنفذيه لي حتى لو كان ضد رغبتك
اديم بنفسها لو تبي عيوني عطيتك : انفذه لك
جاسر : ابيك تطلعي معي من الزواج و,,,,,,,,,,

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -