أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اسطورة القسوه والحب -6

رواية اسطورة القسوه والحب - غرام

رواية اسطورة القسوه والحب -6

الام وهي مكشره وخايفه لاتتاخر : مو مشكله يلا تحركي,,,,,,,,,,,,,,,وناظرة باديم وانتي يلا بسرعه
الحصة حقتك تبدا سبع وربع,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وجت الخادمه بعباية الخاله الي لبستها
ولفت الطرحه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس اديم حبت تحارش خالتها شوي ,,,,,,,,,,,,,,,,بوزة
تسوي نفسها زعلانه,,,,,,,,,,,وما لاحضها الا خالتها لان غادة كانت مشغوله تحط قلوس وتعدل شكلها بمراية
المدخل
الخاله : خيييييييييييير بعد ليش مبوزه حضرتك,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,اديم ما ردت وكملت تكشيرتها
الخاله: ادو ماعندي وقت اضيعه معك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,تكلمى ايش فيك
اديم : يعني انا بنت البطه السودا ,,,,,,,,,,,ماكلفتي عمرك تجاملي وتقولي افطري مثل ماقلتي
لغادة,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,الخاله الي تعرف هبل اديم
قالت : لاني اعرفك مستحيل تفوتي الفطور ,,,,,,,,,,,,,,,,,وبعدين مايكفي انك مطلعه عيني بالغدا
الي محرمته على نفسك هو والعشاء
اديم : ولو كان جاملتيني ,,,,,,,,,,,,,,,وبتسمت بلكاعه,,,,,,,,,,,,,,وكان رد الخاله عليها انها رمت عليها
علبة الكلنكس بس اديم نطت قبل توصل لها
اديم : ايه عادي طقيني تموني ياقمر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,جهاد وهو جاي من غرفة الاكل
قال : مسكيييييييييييينه امي طقتها ,,,,,,,,,,,,,,,,,صدقتي كلامي اللحين بانك غاثه العالم كلهم
مشت اديم وطنشته وهي تقول : الناس تتصبح على شي حلو مو على وجهك يامقرف
جهاد : لو مو مستعجل كان عرفت اربيك على هالصبح,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الخاله : بس انت وياها جهاد يلا على كليتك غادة اطلعي قدامي ومشت وهي تقول ,,,,,,,,,,,,,قلبيي مو متطمن
اطلع من البيت وانتي خلفي بس ايش اقول اتمنى ماتعملي مثل الاسبوع الي طاف وترجعي تنامي
اديم : وش دعوه خالتو مافي ثقه ,,,,,,,,,,,,,بقولك على شي راح يزعجك شوي انا بروح اليوم اخذ
بخاطر صاحباتي بالصف وودعهم لاني ما راح اداوم كل الاسبوعين الجايه ,,,,,,,,,,,,,وبشوفة نفس
لاني بتفرغ للمذاكره,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الخاله : كل سنه تقولي هالحكي وتروح هالاسبوعين بالنوم والطلعات مع صاحباتك
اديم : يمه منك اليوم متحامله علي بس تموني ياخالتو هههههههههههههههههههه
راحت اديم وفطرت وبعدين طلعة للمدرسه وكملت يومها عادي
من بكراصحت اذان الظهر وكان راسها مصدع لان نومها كان كله كوابيس بسبب مشاكل جاسر
معها وتهديده وتنفيذه لتهديداته لها رفعت راسها على المخده وبتفسها ياليت اقدر اصارح حد بالي يسويه
جاسر معي ,,,,,,,,,,,بس المشكله في البدايه ماقلت لخالتي وغادة,,,,عن افعل جاسر معي لاني مابي ابين لهم
اني خايفه وانا الي طول عمري ماحد خوفني ,,,,,,,,,,,,,,,,خلى غرورك ينفعك الحين,,,,,,,,,,,والحين ما
اقدر اقولهم اني راح اكون السبب في تحطيمكم واحد واحد اذا مالبيت طلبات جاسر الزفت
وحتى ابوي ما اقدر اشكي له لانه ماراح يصدقني وبيقول هذي اكيد وحده من الاعيبك ,,,,,,,,,,,,,وخلود انا
الي اقنعتها انو انا موافقه على جاسر ,,,,,,,,,,,,,,ومااقدر الحين ارجع بكلامي ,,,,,,,,,,,,,,وتنهدت
يالله يااديم بيستفرد فيك هالزفت ولا انتي لاقيه حد يوقف بوجهه ورمت وحده من المخدات الي خلف ظهرها
على الارض وقالت : انا لازم اعلمه من اديم ولا راح ادخل حد بمشكلتي مع هالشايب
قامت تبي تغسل وتوضي الاوتلفونها يرن برقم مكتب ابوها بفرنساء,,,,,,,,,,,,,,,,وطولت ماردت
لانها كانت تحضر نفسها للرد على ابوها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قطع الاتصال وهي ماردت
وفي نفسها يعني سويتها ياوجه النحس وقلت لابوي عن موضوع تقديم الزواج ,,,,,,,,,,,,,,,,
وكانت بترجع تتصل على ابوها بس غيرت رائيها وراحت تدور على رقم موجود بالمكالمات المستلمه
وحصلته وبالفعل دقت الرقم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وانتظرت الين رد صاحب الرقم وبدون مقدمات قالت : انت يا حقير تبي تحطني اما الامر الواقع
اسمع كلامي من الاخير انا ماقلت لابوي شي عن تهديدك وسبب زواجك مني والا خبرت أي حد
عن سفالتك معي بس الي ابيك تعرفه انك بتندم على اليوم الي دخلتني فيه لحياتك,,,,,,,,,,,,,,,
جاسر : ههههههههههههههههههههه المستهتره تهددني هههههههههههههههههههه
اديم الي عصبت من تريقته قالت : اساسا انت انسان مريض وعلى يديني راح تدخل مصحه نفسيه
الي هي بالاساس محطوطه لك ولاشكالك ..............وكانت بتكمل
بس هو سكر التلفون بوجهها
ماعرفت اديم ايش تسوي في هالمصيبه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقررت ماتستسلم لجاسر
وبتضل تحاربه لحد ما يتركها بحالها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ارتاحت شوي من تفكيرها وخذت لها
نفس وطلبت رقم ابوها ,,,,,,,,,,,,,,,,الي قال لها بعد السلام والسؤال عن احوالها
ابوفهد: كلمني جاسر من يومين وقالي عن اتفاقك معه على انكم تتزوجو بالرياض,,,,,,,,,,,بعد شهر
وانكم ماتبون الزواج يكون كبير,,,,,,,,,,,,,,,,انصدمت اديم من كذبته على ابوها ,,,,,,,,,,,,,,وبنفسها
انا اتفقت معك على شي ياحقير لكن يصير خير ياجاسر اذا ماطلعت هبلي وجناني فيك
ابو فهد : اديم بابا وين رحتي ,,,,,,,,,,,,,,,,,
اديم بعد ماتذكرت انو ابوها على الخط معها: معك بابا ,,,,,,,,,,,
ضحك الابو: اوهووو وضعك في تقدم وبديتي تستحي هههههههههههههه
اديم وهي تجاري ابوها : بابا خلاص لاتحرجني اكثر
ابو فهد : اوك حبيبتي حبيت اتاكد من موافقتك على طلب جاسر ,,,,,,,,,,,والحين حبيبتي
ابيك تهتمي بامتحاناتك الي على الابواب وتخلصي هالثانوي الي منتي رضيه تطلعي منها
ولا تشيلي هم بابا انا حولت لحسابك البنكي هدية زواجك واظنها تكفي تجهيزك واذا احتجتي
زياده اتصلي على اوكي بابا
ردت اديم : شكرا بابا ربي ما يحرمني منك
ابو فهد : ولاتشيلي هم ترتيب الزواج هند بتكلمك هاليومين تقولك على الترتيبات
سكرت اديم وهي تتريق على نفسها وتتخيل نفسها وهي رايحه تجهز لزواج القصد منه الانتقام ,,,,,,,,,,,,,
نزلت تحت وما حصلت خالتها وجلسة تنتظرها لحد ما جت من دوامها
وقالتلها اديم على مكالمة ابوها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وانو زواجها بعد الاختبارات مباشره
استغربت الخاله الي عمرها ماشافت جاسر جاي يزور اديم مثل أي واحد مخطوب ,,,,,,,,,,,,,,
الخاله : اديم ليش ما اشوف خطيبك يجي يزورك مثل باقي الناس,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,مابي اجرحك بسؤالي
بس طول الشهر الماضي وانت انتظرك بيوم تقوليلي انو كلمك اوحتى عازمك على العشاء او حتى جا يزورك
بعد طلعتك من المستشفى,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, وبرضو كنت ابي اشوف في عيونك شوق او لهفه عليه
ابيك تسولفي عنه مثل أي وحده مخطوبه او حتى تزعلي لانه مايزورك بس الي حصل انو حياتك استمرت مثل
ماهي قبل خطبتك ولا كان اتغير عليك شي.......... اعتقد اني استحق انك تفسريلي الي صاير معك
بما اني تركتك على راحتك طول هالشهر وما حبيت اتدخل بخصوصيتك ,,,,,,,,,,,,,,,,,لكن بعد سالفة
زواجك المستعجل ضروري اتطمن لان قلبي مو مستحمل اكثر من كذا
احتارت اديم هل تقول لخالتها وتتعب خالتها الي طول عمرها كانت تدور راحت اديم ,,,,,,,,,,,,
هل تخبر خالتها انها وافقت على تسريع الزواج من شخص عمرها ماكرهت حد بحياتها كثر ما كرهته
لانه مسكها من اليد الي تعورها وهددها باولاد خالتها اغلى ناس على قلبها,,,,,,,,,,,,,,,,,
بس قلبها ماطاوعها تدخل خالتها معها بمشاكلها وقررت ماتقول لحد عن مشاكلها في الوقت الحالي
ردت اديم وهي تسوي مستحيه: خالتي انتي تعرفي انه رجل اعمال وطول وقته مسافر,,,,,,,,
وهو كان يكلمني طول الفتره الماضيه بس انا ماكنت اقولكم ,,,,,,,,,,,,,,اخاف جهاد ومعتز يتريقو
على ,,,,,,,,وكمان كنت اخجل اقولك ,,,,,,,,لانك متعوده على اديم الي مللرجال مكان بحياتها
ناظرتها الخاله بشك بس اديم ماعطتها فرصه : واذا تبي تتاكدي يلا اسمعي,,,,,,,,وبسرعة
طلبت رقم جاسر الي رد عليها وقالت : هاي بيبي كيفك اليوم ,,,,,,,,,,,,جاسر انصدم من كلامها ومياعتها
جاسر : خير وش عندك متصله
اديم : بيبي بابا كلمني قبل شوي وقالي انه موافق على وقت زواجنا ,,,,,,,,,,,,,,,بس خالتي بجانبي
وتبي تتطمن اني انا وياك مرتاحين مع بعض ممكن تقولها الكلام بنفسك,,,,,,,,,,,,,,,وكملت لانها
ماصدقتني لما قلتلها انك كنت تكلمني طول الشهر الماضي ,,,,,,,,,,,,,وكملت وتمنت انه مايخذلها
وانو الي منعك من زيارتي كثر سفراتك مو بيبي
جاسر انقرف من نفسه كيف يتحمل من المستهتره كل هالمياعه وبشكل سريع وبصوت خشن من غير نفس
جاسر : اعطيني خالتك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,خافت اديم من المجازفه الي هي سوتها ,,,,,,,,,,,,,وبدا قلبها
يدق بخوف من ان جاسر يكشف كذبها قدام خالتها ,,,,,,,,,,,,وتظطر هي تقول لخالتها على اشياء
ماتبي حد يعرفها
اديم : اوك بيبي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ام معتز كانت مصدومه من اسلوب اديم ,,,,,,,,,,,,,,,وكلامها
ولهفتها الي واضحه على جاسر,,,,,,,,,,,,,,وبدا قلبها يتطمن
اعطت ادي التلفون لخالتها ويدها على قلبها وقالت : خالتو يبي يكلمك
ام معتز : اهلين ياولدي
جاسر وام معتز تكلمو مع بعض شوي وسكرت الخاله التلفون وهي مرتاحه والتفتت على اديم وقالت
ام معتز :سامحيني حبيبتيي لو احرجتك معه ,,,,,,,,,,,,,بس انا امك وضروري اتطمن عليك
وكملت وهو قال انه راح يزورنا اليله ويطيب خاطرك لانه طول الفتره الماضيه وهو تتاركك
وقالي برضو انه بيتاكد اذا ماشيه بمذاكرتك صح ,,,,,,,,,,,,,,وابتسمت الخاله بارتياح,,,,,,,,,,,وقالت
ام معتز : اثاريك منتي سهله تعرفي تخبي على خالتك طول هالمده مكالماتك ,,,,,,,,,,,,, لكن شوفي
بعمل معك مقايضه يا انك تذاكري كويس ذي السنه او اني بقول لمعتز وجهاد على الي سمعته
هههههههههه
اديم : وهي تسوي نفسها متضايقه ,,,,,,,,,,,خالتي تبتزيني يعني,,,,,,,,,,,,,,,
الخاله : اذا بيخليك التهديد والابتزاز تخلصي ثانوي اكيد ببتزك
اديم : واهون عليكي ,,,,,,,,,,,,,,تفشليني عند الي يسوى والي مايسوى
الخاله : يابنت انت ماتستحي,,,,,,,,,,,,,,, من تقصدي بالي مايسوى
اديم : يوووووووه اقصد جهاد ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,الخاله وهي تقاطع اديم : ذكرتيني هو رايح للخارجيه
يتاكد من تفييزنا,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,اديم عورها قلبها اول مره يسافرو
من دونها وبنفسها : كله منك ياجاسر النحس
البارت الثامن عشر
على الساعه ثمان المساء وصل جاسر لبيت الخاله وفتح له الحارس الباب
دخل جاسر يالكاين الاسود ,,,,,,,,,,,,وكانت غادة تطل من الصاله الي فوق وتصوت على اديم
غادة : وصل خطيبك يمممممممممممه سيارته تخقق ,,,,,,,,,,,,,,وكملت بس انتظري ابي اشوفه
اذا نزل منها ,,,,,,,,,,,,,,,وقف سيارته امام اباب مباشره ونزل اول ماشافته غادة
صرخت : يوووووووووووووه يجنن يلعن ام الحظ كل هذا لك يادو صدق يعطي الحلق للي ماله اذان
كان لابس ثوب ابيض وكبك فضي وفيه فص نيلي وشماغ فرزاتشي وعامل بوجهه ديرتي وكان منزل واحد من اطراف شماغه ورامي الطرف
الايسر على كتفه الايمن ولابس ساعه جلد بني ,,,,,,,,,,و يحس الواحد بهبيته الي طاغيه على المكان
كانت اديم حاطه رجل على رجل ولا كن الموضوع يعنيها
التفتت عليها غاده : انتي ماعندك احساس كل هالجنتل عندك ولا اثر فيك ,,,,,,,,,,,,
لو انا مكانك كان نزلت استقبله تحت مو مقابلتني انتي وخشتك ,,,,,,,,,,,,,,لكن ما اقول غير الله يصبرك
ياجاسر على هالجدار( تقصد اديم) ,,,,,,,,,,,,,
ردت اديم وهي تطقطق في الاي فون حقها : خلصتي محاضرتك ,,,,,,,,,,,,,,,, يلا اقلعي تحت
خليني ارتب افكاري
غادة : انا انقلع ,,,,,,,وكشرت بوجهها ,,,,,,,وكملت صدق مو متربيه ,,,,,,,,,,,,بس تدري
مو جاي عليك انو جاسر يكون زوجك ,,,,,,,,,,,,,,,انتي المفرض حنطوك وحطوك بمتحف الشمع ياقالب
الشمع والثلج وكل شي ماعنده احساس هو انتي
وقفت اديم بسرعه ومسكت غادة من شعرها وطيحتها بالارض وجلست تطق فيها وتقول : الضاهر من زمان
ماطقيتك وشكلك مشتهيه اليوم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وغادة تصارخ واديم مستمره بالطق وشد الشعر
وكملت : لي ساعه انتظرك تخلصي سب وانتي ماحولك احد مستمره ,,,,,,,,,,,,اعطيتك فرصه تنفذي بجلدك
لكن شوفي غشامتك وين وصلتك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,شكلك ياماما نسيت من انا
جت الخاله وهي تحاول تقوم اديم عن غادة الخاله : اشفيكم على بعض ,,,,,,,,,,,,,,,وبعد ما بعدت اديم
ماتخجلو بنات وتتضاربو ايش خليتو لاولاد ,,,,,,,,,,,,,,,,,وطالعت باديم : تعالي انتي المفروض انك
تنزلي تسلمي على خطيبك وانتي جالسه تتعاركي مع هالعصلا
غادة وهي تصارخ : انا العصلا ,,,,,, , بدل ماتسبيني قدام هالمجرمه الي كانت بتذبحني ,,,,,,,,,,,,
المفرض الي يتسب هي مو انا لكن ايش يقول الواحد حبيبتك مستحيل تزعليها ,,,,,,,,,,,,والتفتت على
اديم وقالت : طيب انتي راح اعلمك من غادة,,,,,,,,,,,انسي بيوم اني اساعدك على جهاد والله لخليه
يجرم فيك وانا اتفرج وعدلت تيشيرتها وناظرت فيهم بتعالي وراحت لغرفتها
الخاله : وانتي متى راح تعقلي ,,,,,,,,,,,قاطعتها اديم : هي الي بدت ,,,,,,ووطنشتها الخاله
وقالت : خطيبك تحت وانتي تتعاركي وبعدين لاتقوليلي انك بتنزلي له وانتي بالشورت الي عليك
ناظرت اديم بلبسها وقالت : عادي مافي شي لبسي مرتب
الخاله وهي مرفوع ظغطها : امشي قدامي لغرفتك الله لايبارك بعدوك ,,,,,,,,,,,,,,انتي الي بتجيبي اجلي
بالعقل في وحده تطلع لحد بهالباس ,,,,,,,,,,,,وسحبت اديم بيدها ودخلتها الغرفه
وطلعت لها فستان اسود علاق وصدره ربع وفيه دانتيل طبقات على الصدر وشوي تطريز
واعطتها ظهرها وقالت بصوت عالي : يلا البسه بسرعه
اديم : بس خالتي انا ما احب الفساتين تكفي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قطعت خالتها كلامها
وبصوت اعلى يلا بسرعه,,,,,,,,,,,,,,,,لبسة اديم الفستان وطلعتلها الخاله صندل اسود كعب عالي
وسحبتها من يدها للكمدينا وطلتع لها حلق وساعه وطلبت منها تلبسهو
الخاله وهي تفكر : وين دبلتك كل ماسالتك عنه قلتي مابي البسها لسى ماتعودت عليها
طلعيها الحين والبسيها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,هنا اديم اتذكرت انها تركته مع الشبكه في غرفتها
بقصر ابوها ,,,,,,,,,,,,,,,,وتذكرت تهديد جاسر لها بانه ياويلها لو شافه مره ثانيه بدونها
خافت وبعدين قالت لخالتها : طيب خالتو الحين بلبسها بس انتي انزلي سلمي عليه
وانا بظبط ميك ابي والحقك ,,,,,,,,,,,,,,,,وناظرت فيها خالتها بشك بس قالت بعصبيه
عشر دقايق والاقيك تحت باحلى صوره سامعه
وصفقت باب الجناح وراها وهي طالعه
ماحبت اديم تزعل خالتها وبسرعه حطت شدو سماوي وكحل اسود فوق العين وشوي بلشر وحطت لها
روج اورنجي وعليه قلوس
وصل جاسر ابيت الخاله ولقى جهاد في استقباله
جهاد : يالله حيه ببيته
رد جاسر بببتسامه : من قال يحيى ,,,,,,,,,,,,,,,,,وصافحه وعرف كل واحد منهم بنفسه
دخله جهاد وبداء يضيفه الين وصلت ام معتز الي سلمت على جاسر من بعيد
وقالت : هلا فيك ياولدي ,,,,,,,,,,,,,اعجب جاسر في جهاد وامه الي باين الادب والاحترام بعكس
اديم ,,,,,,,,واتفشل من نفسه ومن الفكره الي رسمها عنهم وهو بالطريق لهم
بانهم اكيد انهم نفس تصرفات وافكار اديم المستهتره,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس الي حسه منهم كان غيرعن هبل اديم
سالته الخاله بعض الاسئله الي تتعلق بزواجه من اديم واعتذرت منه عن تدخلها بان اديم بنتها
وضروري تتطمن عليها,,,,,,,,,,,,,,,,,بلغها جاسر عن موعد الزواج وانه بعدها بيطلع
شهر العسل مع اديم وانه راح يسكن مؤقت في بيت والده لحد مايكتمل البيت حقه
وانه راح يساعد اديم في انها تكمل دراستها
ارتاحت الخاله لكلامه وعقله المتزن وطلعت من عنده وهي متطمنه على بنتها وقالت له
بتروح تنادي اديم ,,,,,,,,,,,,,,وبرضو استاذن منه جهاد حتى جاسر ياخذ راحته مع خطيبته
نزلت اديم تحت ولقيت خالتها لسى جايه من صالة الرجال وعليها عبايتها وطرحتها,,,,,,,,,,,,,
الخاله : يلا روحي عنده لانه لوحده جهاد طلع الحين مع اصحابه ,,,,,,,,,,,,,,وابتسمت الله يسعدك
معه والله انو مايستاهلك غير هو الي بيصونك صدق ابوك في اختياره
اديم بنفسها حتى انتي خالتو قدر يمثل عليك مثل ما عمل مع ابوي......................وقالت لخالتها بتريقه
اديم : ايش عندها الحلوه اشوفها خقت وبطنازه على زوجي ههههههههههههههه
قربت لها خالتها تبي تقرص اذنها بس وقف وباستغراب : حطيتي عطر
اديم : ييووووووووووووووووه نسيت خالتي بس انا حاطه معطر جسم ومبخره شعري بعد ماغسلته
خلاص خالتو لاتدققي
الخاله طنشتها وراحت لشنطتها الي كانت على طاولت المدخل وطلعت منها عطر ستي عود( وااااااااو يخقق)
وغرقت اديم فيه ودزتها وقالت : ابي افهم كيف بتكوني زوجه ااااااااه بس
اديم : وهي تركض لقسم الرجال : ومن قال اني بكون زوجه,,,,,,,,,,,,,,,عصبت خالتها
بس اديم هربت قبل تسمع رد خالتها
دخلت صالت الرجال وهي مبوزه وحاطه يدها على خصرها ,,,,,,,,,,,,,,شافته جالس بصدر المجلس
وكان مره جنتل وملفت وبنفسها الله يقرفك كيف بيعدي الوقت مع هالنحيس,,,,,,,,,,,,,,,,ولفت اتنباهها
ترمس القهوه والشوكلت الي من باتشي قدامه,,,,,,,,,,,,,,,وهي عاد اذبحوها قدام الشوكلت الي خالتها محدده


لها عدد محدد كل يوم لانها تخاف على صحتها,,,,,,,,,,,,,,,كانت اديم بتقعد باول الصاله ,,,,,,,,,,,
طالع فيها جاسر بقوه وقال : مافي سلام والا المستهتره ما تربت عدل
طنشته اديم وقربت منه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,عدل جلسته وحط رجل على رجل وكان بيتكلم
بس صدمته بحركتها الصبيانيه لما خذت صحن الشوكلت من قدامه وجلست بعيد عنه ,,,,,,,,وجلست
تفتح وتاكل ولا كن في حد بالصاله,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,جاسر استثاره استهتارها فيه
وقال : اشوفك لابسه كويس مو مثل المره الي فاتت لاتكوني تبي تلفتي انتباهي,,,,,,,,,,وابتسم بخبث
طنشته اديم واستمرت تاكل ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ومن داخلها كانت متضايقه منه
رجع هو يجرحها : وكم مره بقولك لاتحطي هالون بعيونك تدري انو هاللون يذكرني ببنات الليل الي بباريس
هنا اديم ماتحملت اهانته لها بتلميحه عنه انها مو كويسه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقفت وهي ترجف من الغضب
وقالت : انا اكرهك واكره اليوم الي شفتك فيه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,انت شخص ماعندك احساس,,,,,,,,
اتركني بحالي وخل اليوم هذا يعدي على خير ,,,,,,,,,,,,,,,,مابي خالتي تحس بالتوتر الي بيننا
وهدت نبرة صوتها ,,,,,,,,,,,,,,,,,, لاتستفزني بحكيك الجارح انت تعرف انو انا مالي ذنب
قطع حكيها لما وقف وقرب لها وسحبها من يدها السليمه وقال : تعالي ,,,,,,وقصري صوتك
لاني ما احب اشكالك ترفع صوتها على
حاولت تسحب يدها منه لكنه شد على يدها وقال: اهدائ ولا بكسرها لك مثل الثانيه
مشيت معه وهي موعارفه ايش تعمل مع هالانسان,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبصوت منخفض الله ياخذك او ياخذني
حتى ارتاح منك ومن مشاكلك
جلسها بجانبه وقال : انتي تعرفي من انا وتعرفي حقدي عليك فاحاولي يابنت الناس تهدي معي شوي
يمكن اقدر اتناسى الي عملتيه واتركك بحالك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وجلس يطالع بعيونها وقرب اصبعه
لعينها كانه بيطلع العدسه ,,,,,,,,,,,,,بس استغرب من قوتها في انها مابعدت وجهها واستمرت تطالع فيه بثقه
وقالت : ليش مقرب اصبعك لعيني
جاسر بكره : لاني قلتلك قبل لو اشووفك مركبه هاللون راح اطلعهم بنفسي
اديم وهي توقف : بس هاللون عاجبني ومستحيل اغيره ,,,,,,,,ماكانت تبي تقوله انهم طبيعيات,,,,,,,تبي
تبين له انها تعانده ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس رد فعله كان غريب لها لما سحبها وجلسها على رجوله
ومسك وجهها بين يدينه وقال : لاتلبسيهم بعد اليوم لاني ما اضمن لك الي بيصيرلك مني وكمل وهو تايه
بعيونها,,,,,,,,,,,,,,طبعا هي ماتفهم في هالنظرات لانها ولا يوم كانت مثل البنات
ياريت تفهمي انه تهديد صريح,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ومسك يدها الي لسي فيه جبيره
وقال : اشوف الوضع عجبك في الجلسه ,,,,,,,,,,,,وبنظرة شك كمل والا شكلك متعوده على هالاوضاع
هنا اديم ماقدرت تتحمل الاهانه ووقفت ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبصوت غصب عنها صار يرجف من
الغضب قالت : انت مكانك مصحه نفسيه مو مع الناس,,,,,,,,,,,,,,,,,يلا فارق مابي اشوفك بعد اليوم
جاها كف ماتوقعته ومسك شعرها بيده وقال باحتقار : انا طالع يا مستهتره بس الشوفه مو انتي الي تقرريها
ورماها مثل لعبه صغيره وطلع وتركها ,,,,,,,,,,,,,,,,,وقفت بسرعه حتى ماحد يحس وحطت يدها على خدها


وراحت من درج الخدم لغرفتها حتى مايشوفو حالها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وصلت لغرفته وبنفسها
والله لتندم يا جاسر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

البارت التاسع عشر


بعد يومين اتصلت خلود وهند على اديم الي قالتلهم انها ماتبي تجهز نفسها ,,,,,,,,,,,,,,,,,استغربو
بس هي ما اعطتهم فرصة يفكرو وقالت انا وجاسر اتفقنا انو اتجهز من سفراتنا وانا بالاساس ماعندي فرصه
انا جالسه استعد للامتحانات ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ومشيت عليهم كذبتها وقالو لها انهم راح يجهزوها
من عندهم وبيجيبو الا غراض معهم قبل الزواج باسبوع,,,,,,,,,,,,وكانو تقريبا كل يوم يتصلو عليها ياخذو
رأيها بشغله وهي تقولهم كويس انا واثقه بذوقكم,,,,,,,,,,,,,,,وهي كانت ناويه تعيش معه وكانها ببيت خالتها
مستحيل تلبس خرابيط البنات وهبلهم ( هذا رأيها)
كلمتها غادة وخالتها في انهم يساعدوها في التجهيز بس قالتلهم انو هند وخلود متكفلين بكل شي ومع كذا الخاله
ماهان عليه واتصلت على خلود وقالت لها انو فستان اديم هديه منخالتها
ونزلت للبنان بنص الاسبوع مع انو غادة كانت تمتحن بس لجل عين تكرم مدينه,,,,,وعشان الغاليه
اديم وجلست في بيروت اربع ايام حاولت تتقضى لاديم اشياء تليق بعروسه مثل مستوى اديم واختارت واحد
من عروض ايلي صعب الخاصه واعطتهم قياسات اديم وزادت السعر حبتين حتى يرسلوه خلال اسبوع
على يوم الربع الي فبل امتحانات اديم مباشر كانت غادة مخلصه اخر امتحان ,,,,,,,,,,,,وكان جهاد باقي له
اختبار الخميس ورحلتهم لامريكا كانت الجمعه الظهر,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
اجتمعت الخاله باديم وقالتلها على الاغراض الي جهزتها لها وان الفستان حيوصل الاسبوع الجاي
وانها ماكان ودها تترك اديم بمثل هالوقت بس عزاها الوحيد انو معتز بيطلع من كليته الاحد وبرضو خلود بتجي
الاربعاء وهند بتجي بعدها
بيومين ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واكدت على اديم انها تهتم بامتحاناتها وانو ماراح ينفعها الاشهادتها
وعلى يوم الجمعه ودعت اديم خالتها اولادها وكانت تبي تروح معه للمطار بس الخاله منعتها بحجة
انو وراها مذاكره ضروري تهتم فيها,,,,,,,,,,,,,,,,رجعت اديم للصاله وجلسة على كنبتها الي دايم تجلس
عليها وتذكرة ايام كانو يجلسو هي وخالتها واولادها مثل أي عائلة بتناقشو ويمزحو ويتخانقو وغصب عنها
نزلت دمعهتا وفي هالوقت كان تلفونها يرن وكانت صاحبتها ايمان,,,,,,,,,,,,,,,الي قالت لها انه بتمر عليها
العصر هي وروز ويجلسو الى المغرب لانهم نايبغو يتركوها لوحده بعد خالتها ماسافرت ولا يبغو يعطلوها
عن مذاكرتها,,,,,,,,,,,لانهم برضو خلصو امتحاناتهم
مرت الايام بسرعه طلع معتز من كليته الاحد بس كانت اديم نفسيتها تعبانه فما كان فيه نفس الاحساس لما كان
يطلع من كليته قبل تنخطب كانت اغلب الوقت بغرفتها او بالصاله وماسكه لها كتاب وفسر معتز هالامر
بانها تمر بفترت قبل الزواج الي الواحد يتلخبط فيها وتركها على راحتها وماحب يزعجها بتدخله في
خصوصياتها
وعلى الاربعاء وصلت خلود لقصر ابوهم وطلبت من اديم تنتقلهناك بس اديم رفضت تترك بيتها(بيت خالتها) الا
يوم الزواج
تركتها خلود على راحتها واستمرت تزورها ,,,,,,,,,,,,,,,وكانت منحرجه من معتز الي كان اخو اديم
بالرضاعه بس مو اخو خلود
وصلت هند وبدت الترتيبات مع نوره اخت جاسر وين بيكون الحفل والاشياء الي تتعلق فيه,,,,,,,
كلمت هند بعد وصولها للرياض وقالتلها انو اكيد قاله جاسر انهم حيسكنو مؤقت بشقة جاسر الي ببرج المملكه
ردت اديم الي ماعندها خبر: ايوه قالي,,,,,,,,,,,,,وهي ماتبي تبين انو جاسر عمره ما كلمها باشياء تخص
زواجهم ,,,,,,,,,,,,,,,,,وقالتله برضو انو الزواج حيكون في وحده من قاعات الفور سيزن ولا راح يكون
زواج كبير,,,,,,,,,,لان امهم ماصار لها ست اشهر متوفيه,,,,,,,,,,,,,,واديم بنفسها اااه ياريت الي توفى
ولدها مو هي بعدين استغفرت الله من افكارها,,,,,,,,,,,,,,,,,وانو المعازيم بيكونو محدودين
وان كل الترتيبات قايمه فيها نوره اخت جاسر,,,,,,,,,,,,,,سكرت اديم وهي تتحسر على نفسها


كانت خالتها تتصل تتطمن عليها كل يوم واحيان كانت تكلمها فيديو ,,,,,,,,,,,,,حتى تتطمن على صحت اديم
مرت الايام وخلصت اديم امتحانات الثلاثاء,,,,,,,,,,,,,,,,وكانت نتيجتها السبت بعد زواجها بيومين
جتلها خلود المغرب ومعها كم وحده متخصصين الصبغه وترتيب الشعر لكن اديم رفضت تغير لون شعرها
الاسود وطلبت منهم يجددو لها الكيرلي لكن خلود امرتهم يضبطو لها لون شعرها ويفتحوه من اسود الي بني
غامق ويعملولها الكيرلي الي مو مقتنعه فيه لاي عروسه سوو لها حمام بخار وزيو ت وما كانت محتاجه
لا للشمع او للحف لانها من زمان عامله ليزر ولايت طبعا بامر من خلود
خلصو منها على الساعه عشره ونزلت خلود واديم يتعشو تحت وجلسة خلود تقول لاديم عن الترتيبات
وخذت معها الشنط الي الخاله مجهزتهم وبدلة الزواج حتى تجهز الاشياء الي اديم بتاخذهم معها
قال لاديم انو جهازها حيكون في قصر ابوهم وانو خادمتها رينا وسواقها حيكونو بالقصر
ومتى ما احتاجت اديم لباقي شنطها او كانت بتروح مع زوجه لبيت اهله تتصل عليهم ويسبقوها
هناك ومعهم باقي جهازها وقالت لاديم انو رينا عندها معلومات كامله بهالموضوع
طنشت اديم كلام خلود ولا اهتمت لجكيها
كانت اديم طول الفتره الي فاتت تحس انها وحيده او انها راح بنفذ فيها حكم الاعدام وياليت على شي هي ارتكبته
المشكله انها انضلمت بموضوع مالها فيه
ولأن جاسر دخلها بسالفه هي مالها فيها ولعنت نفسها وتهورها وفي نفسها يعني ايش فيها لومارجعتي له الكف
الي
بفرنساء مو كان امه عايشه الحين وانا ماعرفت جاسر ولا اهله,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واستغفرت الله بسرعه
لان الي صار لامه مقدر ومكتوب هي مالها دخل فيه
وصل ابوها يوم الاريعا و الخميس كان موعد زواجها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
طلب منها تكون موجوده بالقصر قدامه بس اعتذرت منه ان صاحباتها مسوين حفلات وداع لها,,,,,
سهرو ايمان وروز ومعهم كم وحده من صاحباتها وعلى الساعه وحده طلعو من عندها وراحت اديم لغرفتها
تبي تنام بس ما جاها نوم وتذكرت انو في حمام خالتها حبوب تستعملها الخاله اذا صارلها ارق
لبسة اديم السلبرز حقها وراحت لغرفة خالتها ولقيت الحبوب وكلت منهم ثنتين ونامت على سرير خالتها
يمكن تقدر تحس بالامان ونامت اديم الطفله الي ماكانت ايش تخبي لها الايام الجايه مع هذا الشخص
الي نصب نفسه قاضي وجلاد بنفس الوقت ,,,,,,,,,,,,,,,وصارت اديم هي المجرم بنظره بسبب طيشها
وتهورها وهبلها الي ماله حدود,,,,,,,,,,,,,,,ياليت يا اديم بكرا يكون افضل من اليوم
صحت اديم الساعه وحده بعد نوم مريح انحرمت منه لها اسبوعين,,,,,,,,,,,,,,,,
راحت لغرفتها اخذت لها شور ولبسة ترنق مريح وصلت وخذت تلفونها ولقت اتصال من خلود ومسج
كاتبه فيه : ضروري تكوني الساعه ثنتين الظهر بالقصر
طالعت بالساعه الي كانت وحده ونصف ونزلت تحت وطلبت من ريتا تطلع شنطها الي جهزتها اديم بنفسها
وكانت حاطه في بالها انها ماراح تستعمل أي شي من شنطتهم (خالتها وخلود وهند) لانهم مو عارفين طبيعة
زواجها والا كان جهزوها باسلحه ومدافع ورشاشات وجلست تاكل فطورها الي مستحيل تتنازل عنه حتى باقسى
الظروف
وصلت للقص متاخره نصف ساعه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,خذتها خلود من يدها وطلعتا لجناحها فوق الي كان
فيه طاقم من العاملات من مختلف الجنسيا ت وحده للمساج ووحده لتنضيف البشره والعنايه الشخصيه
وثنتين للشعر والميك اب راح يطلعو مع اديم للاوتيل يبداو شغلهم هناك ووحده للمناكير والبدي كير استسلمت
اديم لهم وسلمتهم نفسها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بهدوء مو متعودينه منها ,,,,,,,,,,,,,,,حسو بالحزن الي
بنظراتها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وحسووووووو انها تعبانه حيل بس ماشكت ,,,,,,,,,,,
وكان هالشي مشغل بال خلود وهند بس لان عليهم ظغوط كثيره في مثل هاليوم ماطولو يفكرو بهالامر
طلعت خلود والمزينات الي معها للفندق الساعه سبعه وكانت معها هيفاء بنت عمها,,,,,,,,,,,,الي كانت
تحاول تطلع اديم من صمتها الغريب بس بدون نتيجه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الساعه تسع ونصف كانت اديم لابسه فستانها وجاهزه للنزول في أي وقت يطلبو منها تنزل,,,,,,,,,


البارت العشرين

في القاعه قسم الرجال
القاعة مليانة وزحمة ... جاسر واقف بالبشت الاسود وابتسامته ما فارقت وجهه ... هو قرر انه ينبسط ويعيش
فرحته بهاليوم حتى مايعكر على ابوه واخوانه فرحتهم بعد فترت الحزن الطويله الي مرو فيها وينسى اللي
منتظره مع اديم ...
الكل فرحان ومبسوط ... ابوسلطان و الاعمام رايحين راجعين ... يستقبلون هذا ... ويرحبون بهذا ...
سلطان ونادر واصحابه ... ما تركوه ولا شوي ... يحسو انهم فرحانين وبنفس الوقت مو مرتاحين
لتغيير الي حصله في الفتره الاخيرة
وبنفس سلطان يقول:
... جاسر حساس بالمرة ويغطي هالشي بالقسوه ,,,,,,,,,,وسلطان شاك في زواج جاسر بس ماقدر يقول شي
عن عدم راحتها بسرعة زواجه .وخايف ان اخوه يمر بضروف هي الي جبرته على تسريع الموضوع...
سلطان لجاسر: ها ... بشر شلون النفسية ؟؟؟
جاسر: الى الآن اوكي ... بس اذا قابلت بنت النافع ما ادري ايش يصير ؟؟؟ الله يستر
سلطان: ان شاء الله مو صاير الا الخير
جاسر: ان شاء الله ... خلنا نعيش هاللحظات والباقي على الله
دخلت هند جناح اديم وكانت كاشخه على الاخر وكانها ام العروس وصلت للصاله الي مافيها غير اديم وهيفا
والمزينات,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقفت شوي هي مذهوله بالي شافته هي كانت تشوف جمال اديم بس ماتوقعت
تكون بهالرقه وهالانوثه,,,,,,,,,,,,,,,,وكانت اديم لابسه فستان ابيض كوكتيل ماسك الى نص الفخذ وكله شك
وشغل بالون الابيض والفضي وداخل فيه شوي بنك وكان جاي على شكل درابيه ومن تحت منفوش وجاي اكثر
من طبقه,,,,,,,,,,,وله ذيل ما يتجاوز النصف متر يعني خفيف في البس,,,,,,,,,,,,,بس الي كان يسحب خلفها
ثلاثه متر هي الطرحه الي كانت مثبته تحت التسريحه وبوسط الراس ومبينه رقبتها طويله وكانت عامله شعرها
مثل تسريحت الستينيات يعني ويفي منفوخ بس ململم على تحت وبعض الخصل الثابته كان مربوطه باشرطه
ستان بيضاء كانت لابسه برقبتها شبكتها الي اقل شي كان سعرها 200000
والميك اب كان لبناني خطير داخل فيه الاسود والبنك والفضي كانت اجمل واكثر انوثه مماتوقعت هند
وقدامها كانت مسكتها ال عباره
عن ثلاث كور بحجم البرتقاله مغلفه بالورد البنك والابيض وشوي بنفسجي وشوي ورق اخضر مربوطه بثلاث حبال من الؤلؤ
باطوال مختلفه( يعني كل وحده اطول من الي فوقها بشي بسيط ) وتمسكهم حلقه بيضاء
باستها هند على خدها وقالت لها تتجهز لان الزفه بتبدا عشره ونصف وانو ابوها بيوصل بعد ربع ساعه
نزلت هيفاء تحت للصاله بالاصنصير الخاص بجناح العروسه وجلسة هند تتكلم مع اديم وتنصحها
كيف تتعامل مع زوجها بعد ربع ساعه جت المنضمه للحفل وطلبت من اديم وهند ينزل لان الزفه
بتبدا بعد دقايق ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,نزلو تحت ولمى صارو باللوبي حق قاعتهم اتفتح باب جانبي
وكان ابو فهد واقف بهيبته وشموخه يبي يزف بنته,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قرب لها ابوها الي كان فخور ببنته
وباس جبهتها وهمس لها حتى يخفف من التوتر الي يشوفه بعيونها
ابوفهد: شكلك خليتيني اتحمس اتزوج وضحك ,,,,,,,,,,,,,,,بس اديم ماقدرت الا انها تبتسم
هند بمزح : كني فهمت ايش قلتلها ,,,,,,,,,,,,,,لا ترا اذبحك
ضحك ابو فهد وهند وبعدين نزلت هند للصاله ومابقي غير اديم وابوها والمنظمه ومعها مصوره
وطلبت منهم يوقفو قدام الحاجز الي بيرتفع بع ثواني نفذو الي طلبته,,,,,,,,,,,,,,
واديم بنفسها: ياريت اقدر اقولك يابابا انك راح تسلمني لجلادي ياريت اقدر اقولك اني بروح لتعاستي
وتنفست بعمق حتى الافكار ذي ماتضعفها وهي الي ضروري من اليله ترجع اديم الاوله والعنيده
لو على موتها ,,,,,,,,,,,,,وبتترك وراها فترت الضعف والضياع الي كانت عايشتها الاسبوعين
الي مرو وبتثبت لجاسر انها اقوى منه وراح تستغل كل فرصه حتى تستمتع بحياتها مثل قبل
ارتفع الحاجز ال قدامهم شوي شوي ,,,,,,,,,,,,,,,,,ونزلت اديم مع ابوها الدرج ,,,,,
على موسيقى غربيه رومانس وكان الاضاءه خفيفه ومركزه عليها وعلى ابوها ولما وصلو لنصف المسافه
بان لها شكل القاعه وانتبهت لروز وايمان وصاحباتها الي عزمتهم الي كانو جالسين على اربع طاولات
وياشرو لها ,,,,,,,,,,,,,,,وابتسمت لهم وشافت عمتها ام تركي وخلو وهند وهم واقفين بجانب الكوشه
ينتضروها والباقين ماتنبهت لهم كويس لان ابوها كان يتكلم معها ويطلب منها تنقي له عروسه من صاحباتها
ابتسمت اديم وفرحت من قلب لان ذي اول مره تحس انو ابوها قريب منها كل هالقرب,,,,,,,,,,,وقررت
تستمتع بكل لحضه وتنسى تهديد جاسر واحتقاره لها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وتعيش مثل البنات الي ماتحب
تكون مثلهم ,,,,,,,,,,,,,وتستمتع بهاليله وكانها مو عروسه,,,,,,,,,,,,,,,,وصلت للكوشه وسلمت على عمتها
وخلود ,,,,,,,,,,,,,,وجلستها بمكانها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طالع فيها ابوها بحب وقال : لاتنسي الي قلتلك
ونزل من مكان الكوشه وطلع من الصاله وهند تناظر فيه بفخر والتفتت على الجهه الي جالسين فيها خواتها
وزوجات اخوانها وكانها تقول هذا زوجي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,الي ياما عايرتوني باني مطلقه قبل لا اتزوجه
وراحت لاديم وسالتها اذا محتاجه شي بس اديم شكرتها وقالت لا
جو قرايب اديم وسلمو عليها وباركو لها وكانت عمتها ام تركي جالسه بالكرسي الثاني من الكوشه وكانه تبي
تحسس اديم انها مو يتيمة الام ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بعدين جو صاحباتها وفلوها معها وكانها مو عرسه
روز: غادة وصفتلي زوجك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واتمنى تكون تبالغ,,,,,,,,,,,,,,,لانه لوصار صدق
فانتي امك داعيه لك ليلة القدر
اديم بهبلها : بدينا في الحسد الهم ياكافي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس خذي مني وعد لو عجبك ,,,,,,,,,,تاكدي
ان والشهر الجاي في مثل هالمكان حيكون زواجه الثاني منك ,,,,,,,,,,,,امري بعد كم روز عندي
روز: اعوذ بالله تكوني انتي ضرتي ,,,,,,,,,,,,,اعنس طول عمري ولا اشاركك بزوجك
وبضحك اعنبوك اشوي وتذبحيني وانا صديقتك كيف لو اكون شريكتك يممممممممممممممه
ضحكت اديم والبنات الي جتلهم منظمة الحفل وقالت لهم يرجعو لاماكنهم ,,,,,,,,,,,,,لان العريس بيوصل

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -