بداية

يزيد بي الصوع بذكرى كنت بها المنهاني -9

يزيد بي الصوع بذكرى كنت بها المنهاني - غرام

يزيد بي الصوع بذكرى كنت بها المنهاني -9

مدري ليه استهزات بها : هه لا لا افا عليج لا قطاعه و لا غيره ..
مهره : شحالج يالعروس ..
: لا باس .. انتي شحالج ؟؟
مهره : طيييبه و الله ..
ودام السكوت من بينآ ..
سبحآن الله ..
منوآ بيصدق انيه انا مها ارمس مهره بهالاسلوب ..؟؟
من بعد ماكنآ اقوى من كلمة خوآت ..
مهره : ويينج مهووي .. عنبوه هالكثر تتغيرين عليه و لا تتصلين بيه . من بعد ماكنت يوميا اسمع صوتج بالمرتين و الثلاث و العشر ..
آبتسمت : ليش مهره ..اللي ياني منج شوي ؟؟
مهره : و شوه اللي ياج منيه ؟؟
: ماتدرين يعني ؟؟
مهره : ذكريني ...
تنهدت و همست لهاا و انا احس انيه فرحانه لانيه سمعت صوتها ... بس بعد حاز في خاطريه اللي صار : ليش ماقلتي لي ان غانم اخوج .. لييش ماخبرتيني ..
وتفجرن منابع دموعيه ..
ونصدرت منيه شهقه تدل على الصايح ..
مهره : ليه اسبابي ..
: اوك شكـــــرآ .. واسبابج حتى لو قلتيها ماتشفع لج .. ماتشفع لج ابدآ .. وسمحيلي ..
وسكرت عنها ..
ويلست اصييح ..
اصيح من مستقبلي اللي انهدم من اسباب اخوها ..
مستقبلي اللي بنيته بنفسي ..
وينهدم على يديين غيري ..
غفت عيني يومها وانا مب حاسه بعمريه ..
ونشيت بالباجر ..
وبدت الزحمه عدل ..
وخص ان الوقت رمضآن ...
يعني تعب .. ><
ولازم الحرمه اللي بتعدلنيه الساعه 3 الظهر تكون عنديه ..
وتعدلنيه عشان شوه ..
عشااان موتيه ...
وكفنيه ..
فعلا كان هذا هو شعوريه ...
كنت كل حايه اسويها كانت تتبين لي انها الموت ..
تعديل المكياج = غسل وتطييب الميت بالمسك و الكافور ..
لبست الفستان = لف كفن الميت عليه ..
نزلتيه من فوق لتحت و انا من بين الناس = حمل الميت على النعش و كل الناس من حوله للقبر ..
دفتر توقيع وثيقة الزواج = شهادة وفاه ..
كآن فستآنيه لونه بيج ... و على الاطراف دانتيل باللون البني الرمادي ... و عليه طرحه بديزآن هندي ..
مآبدح عمريه ..
بس فعلا فعلا كنت حيييلوه ..
ومدح الجميع اثبت لي هالشي ..
كآن مهره موجوده في الملجه .. و طبعا اكيد بتكون موجوده لان الملجه ملجة آخوهآ ... بس انا موليه مادزيت لها ويهه ..
آغلب الوقت كانت عويش عنديه ..
ومااعطيها المجال انها تروح عنيه ..
عدت الملجه على خير ..
وقدرت اجامل نفس ..
قدرت اكابر جروحي ..
قدرت اهين نفسي ..
وقدرت و قدرت و قدرت على كل شي اهدم فيه حياتي ..
بس اللي ماتوقعته ابدآ ..
طلب غانم شوفتيه بارساله عبيد ليه ..
وبدايت الاحتجاج ..
صرخت بعصبيه : قلت لك مب نازله .. و بليز لاتجبرني على اشياء ماباه ..
تجدم منيه و مسكني من زندي : انا ماجبرتج على حايه .. الشخص اللي جبرتج عليه مابغيتيه و رفضتيه ( يقصد سعيد ) و الشخص اللي وافقتي عليه فمجبور آجبرج عليه دامج وافقتي به ..
حسيت الدم كله توقف من سبب قبضة عبي القويه ..
طآلعته و انا احس الدموع غشت عيوني :بنزل .. خلاص بنزل .. بس فجني ..
فجني .. و طآلعته وهو مقفي ..
عبيد : لحقيني ..
لحقته . و انا آمشي وراه .. لين ماوصلنآ للميلس ..
وفتح ليه الباب .. وطآلعنيه ..
عبيد : ينتظرج دآخل حيااج ..
تنفست بعمق ..
و تجدمت من الباب ..
تجدمت .. و تجدمت خطوآتي لموتي ..
تجدمت ..
وحدرت للميلس ...
وعلى دخلتيه مآحسيت الا بيدين عبيد على جتفيه ... و جنته لاوي عليه ..
رفحت عيونيه له و جفت ابتسامته ..
اول مره آحس ان عبيد واقف ويايه ..
وآقف وينتظل منيه تلميح عشان يجرب منيه .
وعلى تجدمنا من الكراسي اللي يالس عليهن غانم ..
فز لنا غانم واقف ..
وحسيت بيدين عبيد وهن ينفجن عنيه و يبتعد عنيه شوي ..
عبيد باسلوب يبين عليه المزح : هذي هيه امانتك وهه سلمناك اياها ..
غانم : هههه اوك مشكور وماتقصر ..
وتجدمنآ منه آكثر ..
عبيد : هالله هالله بختيه فآآهم .. ولا حرام انيه اخليها تخلعك ..
غانم : تونآ نقول بسم الله ...
روح عنآ عبيد ..
وتميت انا وآقفه في مكآني ..
متردده ..
ومتردده بكل حيآتي ..
وبكل اموري ..
ومتشتته ..
بجذب عليكم لو قلت لكم انيه مب خايفه ..
خآيفه وفي نفس الوقت حآسه ببرود فضيع ..
جد جد الله لا يبلي حد منكم بهالشعور ..
مدري جم طآف من الوقت وآنآ وآقفه في مكآني ..
و غآنم وآقف مجآبلني ..
قطع عليه صووته ..
صوته اللي كرهته ..
وزآد كرهيه له من بعد اللي سوآه ..
غآنم : مطوله و انتي وآقفه ؟؟
رفعت عيونيه له ..
وآنصدمت منه ..
آنصدمت من اللي شفته ..
وآفضل ان صدمتي تكون بيني و بين نفسي ..
و يمكن انيه افضحها في المستقبل لكم ..
طآلعته : مآآقدر آغصب نفسي على شي مب رايتنه ؟
غآنم باسلوب غريب : بتغصبيتهاا .. و بتجبرينهااا.. وبتيلسين ويايه في نفس المكآن .. و نفس البيت .. و نفس القسم .. (وشدد على رمسته ) ونفس الغرفه بعد ..
ركزت نظراتي عليه و انا مدري من وين ميمعه هالقوه كلها : على فكره ترى احلامك وايد عاليه ..
يلس على الكنبه وهو يطالعنيه : اوك .. الشهر بيمر وجنه يوم وبيتجوفين اللي بيصير ..
ابتسمت بستهزاء : ماضنتي بتجرني على شي اكثر من جبرك ليه للعرس .
نزل عيونه على تيلفونه اللي صآح : وآلله يا مدام انا ماجبرتج على شي .. انتي ماعطيتيني كلمه .. و يديه ومن انا و صغير معلمنيه ان السكوت علامة الرضآ ..
سكت عنه .
و آجبرت عمريه عشان اسكت ..
اجبرت عمريه اكتم غصتي ..
آجبرت عمريه ابلع آهآتي ..
مرت الدقايق ..
و الثوآني ..
وآجزآء الثانيه ..
وكل اللي حسيت به هو غانم يالس حذالي ..
لفيت بعيوني منصدمه و في نفس الوقت مستغربه من هالتصرف ..
التصرف الصآدر منه ..
مامرت ثوآني ..
الا و حسيت بلمساته عليه ..
على جتفيه ..
على ظهريه ..
حسيت بيده و هيه تبعد شعريه عن رقبتيه ...
حسيت بويهه وهو يتقرب منيه ...
صراحه ..
تجمدت في مكآني ..
تجمدت ريوليه ..
عيزت من انيه اقوم ..
عيزت عن اصدار اي حركه تنبهه و تبين رفضي عن اللي يالس يسوي ..
حسيتني بليده ..
بليده من الحركه ..
من الاحساس ..
من كل شي ..
وما انيه انتهبت من آخ نفس وآحد ..
الا انا احس بانفاسه تلطخ على عنقي ..
آنفآس كريهه ..
آنفآس حآره ..
حآره من الكرهه اللي حاملتنه ..
وماحسيت الا بقبله صآدره منه ارتكزت على رقبتيه .
مآقدرت اسيطر على عمريه ..
وفي هاللحظه بس ..
حسيييييييييييييييييييت بمعنآ الثوران ..
حسيت بمعني تفجــــــّر القهر ..
وتوني بفجـــّر قنبلتيه الا وهو سابقنيه بقنبله اكبر من اللي عنديه ..
وبنبرهه اعرف اميز فيها الكرهه و الخبث : جفتي كيف قدرت آخذ ابسط حقوقي منج ؟؟ وانتي جي رآضيه و سآكته ..
لفيت يدآه و انا آحس عيونيه مضببه من الدموع اللي فيهآ ..وهمست له بهمس بسيط ..
: حقييييييييير ... وحقير اقل من قدرك ..
غانم : هههههههههههههه كان بامكانج تعارضين بس انتي اللي عايبنج هالشي ..
قمت من على الكنبه و انا ابا اروح عنه ..
مامدالي اخطي ..
والا بيده على يدي ..
منعني من اني اكمل مشاي ..
لفيت عليه بنظرة تحدي ..
وعيونيه مغطتنها الدموع ..
: لاتلمسني ..
ابتسم : قلت لج لاتحاسبيني على حقوقيه ..
ماقال هالكلمتين و الا الباب يندق ..
لفينآ على مصدر الصوت ..
لفينا على الباب .
و الا به ينفتح ..
ويدخل عبيد ..
عبيد : ههههه ادريبك يالس تسبني في خاطرك لغيراسمحلنااا خلص وقت الشوفه ..
غانم : هههههه شكلك حايب لنا بالثانيه ..
عبيد و جنه توه انتبه لي ولدموعيه و المنسدحه على خديه : هآآآآآآآآآآه كشفناك اعترف شوه مسوي بختيه ..
ماحسيت الا بيدين غانم و هيه تلوي عليه ولا ارادي لفيت عليه منصدمه من هالتصرف : هههه لا لا لغير اختك شوي دلووعه و ماتقهر ...
عبيد : هههه عن الدلع نعم انيه وياك انا .. بنت من بينآ و مآخذه دلع سيف بن عبيد و بنت علي كله ..
غانم : هههههه ماعليك الامور سهالات ..
كرهت عمريه ..
كرهت عمريه و انا في حضن غانم ...
كرهت عمريه انا مجبووره اكون ف يهالحال ..
كررهت عمريه بكل اللي يسويه فيه غانم ...
عبيد : انزيييييين يالنسيب ... تقدر تفج اختنا و تفارج ..؟؟
غانم : اعتبرها طرده ؟؟
عبيد : ههههههه طرده .. رووغه ... اللي يريحك ..
غانم : انزين خمس دقايق بس ويا حرمنآ المصون ؟؟
عبيد : و لا نص دقيقه ... عاطنك من اول 20 دقيقه .. و
غانم : هيه عاد انته من تحولت لـ 21 داريكت دقيت الباب ...
عبيد : طبعـــآآآ ويبالها هذي كلام ..
غانم : هههه ماعليك بنشوف فيك يوم ان شاء الله ..
عبيد : هههه حااسد ...
وماحسيت الا به و هو يبوسنيه على طرف يبهتي اليمين ..
آنصدمت من هالحركه ..
اصلا انا كل شوي آنصدم بشي من يآ غانم ..
كل شوي يصدمني فيه بشي ..
>< ..
جفت عبيد لف على يمينه و هو يضحك ...
غانم : هههههه لا اطالع مب زين لك ..
عبيد : ههههه والله اجوفك من استلمت ختيه و انته تراونيه افلام مصريه ..
غانم : ههههه زين الغاليه شي في خاطرج من صوبنآ ...
آجبرت عمريه و انا آمسح دموعيه : مشكور ..
جفت ابتسامه خبيثه انرسمت على ويهه ..
آبتسآمه ممزوجه بين الانتقام و الخبث ..
غانم : العفو يالغاليه ..
طلع غانم ..
وطلع عبيد ..
وطلعونيه وياهم ..
هم كملوآ طريجهم لبرى ...
وانا دخلت دآخل ..
وطبعا و شي اكيد ان عويش استقبلتنيه ...
عويش : هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه اعترفي نص ساعه في الميلس شووه تسون ؟؟
طالعتها بضيج : عويش جلبي ويهج ..
توجهت لغرفتيه ..
وماصدقت انيه دخلتها الا قفلت على عمريه داخلها ..
تراخيت على الباب و انا مغمضه عيونيه ..
وبدت عيونيه تنسكب منها الدموع ..
ماروم استحمل .. و قسسسم انيه ماروم استحمل ..
كل اللي يصير فوق طاقتيه ..
كل اللي يصير فوق قدرتيه ..
غرق ويهي بدموعيه ..
حسيت بانفاسيه قامت تصعب عليه ..
ضيج .. ضيج مسيطر على قلبيه ..
على نفسيه ..
على كل شي ..
تجدمت من المرايه ..
وجفت ويهي ..
عيوني ..
فستاني ..
كل شي ..
حطيت يدي على شفايفي وانا امنع شهقتيه تطلع و تفضحنيه ..
ليش وآفقت عليه ..
ليش رضيت فيه ...
ليش ..
لييييييييييييييييييييش ..
خل يفضحنيه ..
اصلا بالشوه بيفضحنيه ..
بيقول لاهليه و الله بنتكم ترمس فلان ..
اصلا باي اساس بيقول ..
ووين الدليل ..
وييييييييييييييييييين ..؟؟
بس يا مها راحت عليج .
وانا الحين صرتي حليلة غانم ..
صرت حليلته بشرع القانون ..
غمضت عيونيه و راخيت يديّه على التواليت ..
تميت لحول الثلاث دقايق ..
بعدها بديت امسح ميكياجي ..
وابطل الشباصات اللي في شعريه ..
مدري اذا تاخرت ولا لا ..
بس اللي ادريبه هو انيه على الساعه 1 و 34 انا كنت طالعه متسبحه من الحمام ..
يلست اجوف عمريه في المرايه ..
الحين آحلى ..
آحلى بوآآيد عن قبل ..
احب اكون طبيعيه بلا مكياج ..
بلا اي شي يزيد من الجمال ..
آحب اكون بجمالي اللي خلقني فيه ربي ..
واذا بغيت اغير ..
آكتفي بجحال و جلوز ..
شليت الفوطه من على راسيه و بان شعريه القصير ..
مدري ليييش مآآحب الشعر الطويل ..
مآآحب شعريه يكون طويل ابدا ابدا ابدا ..
احس ان جي اريح ..
اذا طولته بيتغير ..
بيستوي متقصف و بيضعف و ماعرف شوه ..
جي بلا تقصيف و بلا اي كلف ..
نشفته .. وعلقت الفوطه على العلاقه ..
طآحت عيونيه على التيلفون ..
جفته يولع و يبند ..
شليته من على الكرفايه و يلست على كرسيّه المفضل ..
الاسود اللي معلق في الصقف ..ونازل لنص الييدار ..
جفت مسج من عند راشد ..
مكتوب فيه قصيده ..
وتقول ..
سألت انا لجوال وش فيك غافي.
.وين الحبايب واتصالات خلَي
مشتاق لومسجٍ(ن) يجيبه قوافي.
.عبر الرسايل وان حصل يتصلّي
ولاّ,, على ماقيل كلمة عوافي.
.من وصلهم قلبي ترى ’ مايملَي
قآل انت غرَك مزحهم والتصافي.
.بقلوبهم والله فلآ لك محلَي
لوكنت غالي مآشكيت التجافي.
.حظَك من الخلآن صدَ وتغلَي
اليوم مآ تلقى من الخلق وآفي.
.يقطعك وقتٍ كلِ مآله يولَي
بآ ن الردى به والعيوبٍ الخوافي.
.يالله دخِيلك من زمآنٍ يعلَي
& &
آبتسمت بستهزآء ..
هالمسج حقي ..
ومن عند امنوآ ..؟؟
راشد ..
تميت اجلب التيلفون في يديه ..
احاول القى سبب للمسج ..
بس عيت ..
لجيه اتجهت لكرفايتيه و انسدحت عليها و رقدت ..
بس طبعا كل هذا وماخلت عيونيه من الدموع ..
الدموع اللي في كل ليله تسآيرنيه ..
في كل ليله تسامرنيه ..
في كل ليله تسلينيه ..
بسبب و بغير سبب ..
رقدت ذيج الليله من غير اي حاسيه ..
وما حسيت غير بصوت الاذان ...
نشيت و تسحبت للحمام وتيددت و صليت ..
وبعدها رجعت ارقد ..


البـ 6 ــآرت


البـ 6 ــآرت
يا طول صبري عليك ويا عنا حالي
اتعبني رضاك يا وجدي وعزي له
ما تشوف حبك بقلبي ويش سوالي
معذب (ن) قلب خلك صبحه وليله
اهج ذود المشاعر كل مقيالي
ترعى خزامي ربيعك في مساييله
وارقى على رجمها وآجر ( موالي )
للصاحب اللي قطعني في مراسيله
الله يسقي ( ليال الحب ) يا غالي
والله يبلى الزمن ذا مشين الميله
من أول آفز لا من صاح جوالي
واليوم لو صاح لين الفجر ما آشيله
من حب لازم يذوق المر والحالي
واللي يحبك وربي منك يا ويله
قفيت في فالك وقفيت في فالي
والوقت لابوه إلى ضيق رياجيله
آخاف ( اصادفك ) ولا آشوفك ( قبالي)
وآموت من حسرتي ما في يدي حيله !!


نكمل على بركة الله ..

..
سآلت آنآ لجوآل وش فيك غآفي.
.وين آلحبآيب وآتصآلآت خلَي
مشتآق لومسجٍ(ن) يجيبه قوآفي.
.عبر آلرسآيل وآن حصل يتصلّي
ولآ,, على مآقيل كلمة عوآفي.
.من وصلهم قلبي ترى ’ مآيملَي
قآل آنت غرَك مزحهم وآلتصآفي.
.بقلوبهم وآلله فلآ لك محلَي
لوكنت غآلي مآشكيت آلتجآفي.
.حظَك من آلخلآن صدَ وتغلَي
آليوم مآ تلقى من آلخلق وآفي.
.يقطعك وقتٍ كلِ مآله يولَي
بآ ن آلردى به وآلعيوبٍ آلخوآفي.
.يآلله دخِيلك من زمآنٍ يعلَي
& &
آبتسمت بستهزآء ..
هآلمسج حقي ..
ومن عند آمنوآ ..؟؟
رآشد ..
تميت آجلب آلتيلفون في يديه ..
آحآول آلقى سبب للمسج ..
بس عيت ..
لجيه آتجهت لكرفآيتيه و آنسدحت عليهآ و رقدت ..
بس طبعآ كل هذآ ومآخلت عيونيه من آلدموع ..
آلدموع آللي في كل ليله تسآيرنيه ..
في كل ليله تسآمرنيه ..
في كل ليله تسلينيه ..
بسبب و بغير سبب ..
رقدت ذيج آلليله من غير آي حآسيه ..
ومآ حسيت غير بصوت آلآذآن ...
نشيت و تسحبت للحمآم وتيددت و صليت ..
وبعدهآ رجعت آرقد ..
مرت آلآيآم ..
ورجعنآ للدوآم ,,
كنت دوم آتحآشآ آلتعآمل ويآ غآنم ..
وحتى هو ..
حسيت آنه مآقآم يضآيجني مثل لوّل ..
آلله يستر من هآلسكوت ..
صرآحه ..
سكوته و هدوئه هذآ آمره مآيبشر بخير.
يذكرنيه بآلهدوء مآقبل آلعآصفه ..
بديت آتشرى للعرس ..
وطبعآ لآ بد من آنيه آشل عويش ويآيه ..
وآي حآيه تشريهآ عويش آشري آنآ منهآ ..
وآي حآيه آنآ آشري منهآ لآبد من عويش آنهآ تشتري منهآ ..
صرآحه ..
آنآ مآكنت مهتمه في آلزهآب موليه ..
ليش آتزهب ؟؟
وآنآ آصلآ مآبستآنس بآلعرس .
وآنآ عآرفه شوه آلنهآيه آللي بوصل لهآ ويآ غآنم ..
بس عن خآطر عويش كنت آخلص آموريه ..
ويوم صآر وقت آلفستآن ..
يآلله يآلحشره آللي آستوت ..
عويش كل شي يعيبهآ ..
وآنآ مآيعيبني كل شي ..
عويش تبآ شرآتي ..
وفي نفس آلوقت آنآ آبآ آكون شرآتهآ في آلفستآن ..
و آلمشكله آذوآقنآ مختلفه ..
ذوقي مآيعيبهآ ..
و ذوقهآآ مآيعيبني مع آحترآمي آلشديد لهآآ ..
عويش تبآ شي فخــــــم ..
وآنآ آبآ شي رآقي و حيلو و في نفس آلوقت بسيط ..
مآحب آلشي آلبآرز ..
مآآحب آلشّك آللي يكون ف يآلفستآن وآيد ..
لآني آحسه يغطي على كل آلآشيآء ..
مثل ../
آلحنآ ...
آلذهب ..
وغيره ..
عشآن جي حصلنآ صعوبه في آلفسآتين ..
بس في آلنهآيه ..
قردنآ نلقى آلفستآن آلجآمع بين ذوقي و ذوقهآ ..
وآرضى آلطرفين ..
تنهدت و آنآ آذكـــر آلموقف آللي صآر لي آمس ..
كنت آنآ و عويش نتمشـى في آلجيمي مول ..
نخلص شوي من آشغآل آلزهآب ..
وبآلتحديد في آلطآبق آلثآني ..
يآلسين نتمشــى .
و عويش مآ شآء آلله عليهآ بآلعه رآديوآ ,,,
تبآ تسير كل بقعه ..
هنآ و هنآك .. وكل مكآن ..
ودخلنآ محل من آلمحلآل آللي مجآبله آلكوفي ..
كنت مندمجه في آلملآبس آلمعروضه ..
آحآول آلقى آلشي آللي يرضيني ..
وعويش مدري عنهآ وين ..
يمكن في آليآنب آلثآني من آلمحل ..
آلمهم ..
يلست آطآلع آلبدله آللي في يدي ..
محتآره بن آللون آلبني .. و آللون آلآسود ..
ومن غير سآبق آنذآر مآحسيت آلآ بصوت آنصدر من و رآي ..
: تبين شوري .. آثنينهم عليج حلوين ..
لفيت بآستغرآب على مصدر آلصوت ..
وآنصدمـــــــــــــــــت بشوفته عنديه في آلمحل ..
شوه يآيبنه هذآ هنآ .. ؟؟
وآصلآ كيف طلع .. ؟؟
وشوه درآآه آنيه آنآ هنآ .. ؟؟
: رآشد ..؟؟
جتتف يدينه جدآمه : هيه رآشد .. آلحبيب آلآولآني ..
تنهدت : رآشد روح من هنآ .. ؟؟
رآشد : مب قبل مآنتفآهم . ؟؟
: نتفآهم على شوه ... مآبين و بينك آي تفآهم عشآن نتفآهم فيه ..
رآشد : و آلعشره .. ؟؟ نسيتيهآ ؟؟
لفيت على و رآي : آنآ مآنسيت شي .. آنت آللي نسيت كل كل شي ... كل شي و من بينهم آلعشره ..
رآشد : بتردين آللوم عليه ؟؟
قفيت على ورآي وبآسلوب آستهزآء : وتتنشدني بعد .. ؟؟
رجعت آلبدلتين في مكآنهم ..
ومآحسيت به آلآ وهو مآسكني من يدي و لآفني يدآه ..
رآشد : هآلآسلوب مب ليه آنآ رآشد .. فآهمه ..
طآلعته بنظرة تحدي و آنآ آحس آن آلشوق فيه تفجــــر : فجـــــني ..
رآشد : وآذآ مآفجيتج ..

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -