بداية

رواية شقائق النعمان -14

رواية شقائق النعمان - غرام

رواية شقائق النعمان -14

ام عامر : طول عمرك ماتفكر صح لو تزوجت واحد غريب بياخذ كل حلالها
ابو عامر : وانتى شكو حلالها و اهي حره فيه تصرفه مثل ما تبي وانتي ما بيكفيك الخير الي احنا فيه غير تبين حلال غيرك
ام عامر : اسكت انت لا مهو بكيفها... وتكلم يزيد ....بتاخذها غصب عنها رضت او ما رضت حلال اخوي ماحد ياخذه
يزيد : يوقف : لا ما هو بكيفك تزوجيني انا ما ابيها
ام عامر : تصرخ فيه: ما خذت شورك عشان تقول ما ابيها بتاخذها غصب عنك
يزيد : يصرخ : نعم بتغصبيني اخذها عرس ما بعرس ...وحصلها فرصه يخبرهم مره وحده .....و انا يكون بعلمك متزوج ومرتي حامل
ام عامر : تعطيه كف وتصرخ فيه : متزوج من ورانا وحده من الشارع من الصيع الي تمشي معهم بطلقها وتاخذ بنت خالك غصب عنك
يزيد : وهو ما سك يدها ويصرخ : ما تمدين يدك علي و ما هو بكيفك اطلق مرتي واياني وياك اتقولين عنها كلمه شينه
ابو عامر : جلس على الكرسي من الصدمه : ياولدي ليه ماقلت كان احنا زوجناك الي تبيها ما تخذها من ورانا
يزيد : يزيد خاف على ابوه يرتفع السكر عنده يروح و يسلم على راس : السموحه منك يبه بس الي صار صار
ام عامر : محد مخربهم غيرك بدل ما تجلده بالعقال تكلمه كذا ...وانت ..تاشر على يزيد ..معلي منك ومن الي ماخذها بتاخذ بنت خالك غصب عنك فاهم وهـ الصايعه الي ماخذها انا بعرف وشلون اردها لهالها
يزيد : عرق بجبهته و رقبته واضح ويصرخ : قسم بالله ماني بماخذها ومرتي مهي بصايعه اذا بناتك صايعات هي صايعه
ام عامر : اطلع برا ياقليل الحيا تشبه هـ الصايعه بخواتك اطلع لا انت ولدي ولا عرفك ما ابي اشوفك بالبيت وشوف الي ماخذها حامل من مين لا تتبلاك يا لخبل
يزيد : يصرخ : يــــــــــــــمه قسم بالله كلمه ثانيه عن مرتي ما تلومون الا نفسكم و ماني بزر(طفل) قدامك تمدين يدك وتصرخين علي وبطلع من البيت واريحك و انتي من متى تهتمين فينا او تدرين عنا ما همك الا الجمعات وكلام الناس فلانه وعلانه وحنا اخر شي تفكرين فيه
ام عامر :قربت بتمد يدها عليه مسك يدها عامر : اطلع برا لا بارك الله فيك من ولد
يزيد : يطلع عنهم ويسكر الباب بقوه هزت جدران البيت
ابو عامر : حسبي الله ونعم الوكيل فيك من حرمه ضيعتي الولد بتصرفاتك الشينه
ام عامر: اسكت انت الحين جاي تبي تحاسبني الي يسمعك يقول يسأل عن البيت ولي فيه ما كنك طول وقتك برا البيت
عامر : يبه لا تضيق خلقك يزيد متزوج مره سنعه تخاف الله ما هو مثل ما تقول امي
ام عامر : تلف عليه : يعني انت تعرف ان اخوك معرس ولا تقول لا بارك الله فيك لا انت ولا هو
عامر : راسه صدع من يوم خرجوا من بيت خاله وهي تصرخ عليهم وتتوعد في الكل : امي وبعدين معك انتي ما عندك الا الصراخ انا توني عرفت من اسبوعين
ابوعامر: مقهور من الحال الي وصله يزيد بس ظابط اعصابه : وليه ما قلت اوهو قال لنا
عامر : يبه هو كان يبي يخبرك قبل وفات خالي ولما توفئ انشغلنا واجل الموضوع
ام عامر : عساه الموت ويرحنا من الفضايح الي جابها ... عامر انت الي بتاخذها ومنها عشان تجيب الولد
عامر : راسه صدع زياده والعرق الي بجبينه صار ينبض وعيونه جحظت من الصدمه : وشهوووووووووووو ...مهو بكيفك عرس ماراح اعرس على نوره
ابوعامر : يصرخ : قومي طلعي عن وجهي يا عايشه لا تشوفين شي عمرك ما شفتيه وفكينا من شرك يا حرمه
ام عامر : بطلع طلعت روحكم جميع ورتاح منك ومن اعيالك ما وراكم الا الهم وتطلع مع الدرج وهي تولول وتتوعد في ملاك والكل وزاد كرهها لـ أخوها اكثر
ابو عامر: يقوم يوقف وهو حاس بدوخه : حسبي الله ونعم الوكيل فيك من حرمه ترفعين الضغط
عامر : يبه وين تبي تروح
ابوعامر : بخرج من هـ البيت قبل ما تجيني جلطه من امك
مها : طول وقتها ساكته تناظر الي يحصل قدامها قامت بتطلع
عامر : تعالي مها ابيك بموضوع
مها : بهدو :خير وش فيه بعد
عامر : تعالي جلسي
مها : تكلمه بصوت واطي : خير وش عندك
عامر : سمعي انا ابي مصلحتك ترى راشد سألت عنه ما يصلي وغير سفراته الكثيره ودوامه مع ابوه مهو محافظ عليه
مها : اعرف سمعتك لمن كلمت امي هذاك اليوم بس يمكن على قوله امي الله يهديه عندك يزيد في البدايه كان مهو محافظ على صلاته مره
عامر : مها وبعدين معك هذا زواج مهو لعب ترمين نفسك فيه وبعدين تجين تبكين وتتشكين منه
مها : عامر انا صليت استخاره مرتاحه له وامي موافقه عليه وش تبي اكثر من كذا بس بعد ما اشوفه بتخذ القرار الاكيد
عامر : انتي حره بس انا حذرتك لا تجين تقولين ما قلت ونصيحه لا تمشين ورا كلام امي بيضيعك وانا بقابله واجلس معه واذا ما عجبني انسي انك تاخذينه سامعه
مها :سكتت ونزلت راسها
مها : تحترم اخوها وتهابه من صغرها : طيب عامر لا تزعل ....تبي شي قبل ما اطلع
عامر : قام مشي طالع قسمه : لا ما بي شي
مها : تطلع وتروح غرفتها
لنآ لقاء أخر بإذن الله
تحياتي ؛




الفصل التاسع

في مكتب ابو ابراهيم
ابو محمد :جالس على الكنب الاسود في المكتب الفخم الذي يدل على عنفوان و قسوة صاحبه ومطول باله وصابر وتعب من كثر ما يحاول فيه ويقنعه : وش قلت يا ابو ابراهيم ؟
ابو ابراهيم:مقابل له تفصل بينهم طاوله خشب بني منحوت برسم هندسي عليها كاس العصير وفنجان القهوه العربيه :بكل اصرار وهو يناظر عيونه : لا يا ابو محمد جيتك على العين والراس ...بس لا تحاول ما ني موافق انها تسافر الوحدها ...عمره ابوها ما خلها تروح الوحدها... تباني ارسلها الحين ...لا ..تبى تدرس تحول هنا جامعاتنا وش كثرها تدخل الي تبي اهي حره محدن مانعها عن دراستها
ابو محمد : بعيون تحمل كثير من العطف والحب لما ينبع من بين شفتيه : بس الله يهديك قسمها يختلف طريقة الدراسه والمواد هنا عن برا ...مستحيل تكون نفسها
ابو ابراهيم : بإصرار قاطع لنقاش : بهواها تحول باي قسم تبيه لكن سفر لا ....وبنظرة تحدي اكبر .....ما عندي بنات يسافرون لحالهم برا ....وبعدين سكنها عند امها ما ني براضي عنه راح اتركها عندها لين ما تتعافي .....كمن يوم وبعدين تجي تسكن معي في البيت
ابو محمد : يردد بداخله ..يارب رحمت يا ارحم الراحمين ....شاف انه متعصب بافكاره سكت ما بيده شي يسويه هذا عمها ولي امرها و يوقف بكل شموخ وعز وبنظره تدل على رجاحة عقله: ان شاء الله ما يصير الا كل خير ...مع السلامه
ابو ابراهيم : يوقف معه : السموحه منك ..
ابو محمد : يناظره : مسموح ...ما تقصر
*،،*
شقه يزيد
يزيد: دخل وهو مهموم من كلام امه وصدره ضايق ونزل غترته و رماها بإهمال هي والعقال والطاقيه على الكنب ...و تمدد على الكنب الكبير وغطا عيونه بيده وهو تعبان يحس بختناق بصدره ولافكار توديه وتجيبه مع الكلام الي تردد براسه هذا الي انا جنيته عليها المسكينه كله مني آه يعمه الله يسامحك حبل امانتك مطوق عنقي و بيذبحني ماني قادر عليه و الملومه والشك بعيون اهلي فيها تخنقني.... يترا ياعمه بتغفريلي بدفاعي عنها وهم مالي روسهم الشك...وعيونهم تشع به صريحه
هند: خرجت من الحمام وهي بقميص قطني اصفر لنص الساق ومنشفتها الصغيره بيدها توها متوضيه بتصلي الظهر و تفاجئت من جيته بهـ الوقت قربت منه :حبيبي فيك شي؟؟
يزيد: شم ريحة عطرها وهي مقبله عليه اخذ نفس يشبع رئته المتعبه وصوتها العذب على مسامعه يريح اعصابه وهو على وضعه وبصوت مختنق : لا بس شويه اصداع
هند: تحسه مخنوق وتعبان كيف ما تحس بقطعه من قلبها ودمها يغذيه بكل وقت تجلس جنبه بحنيه وترفع يده عن وجهه وبصوت هامس هادي :حبيبي انت مضايق اعرفك من صوتك وتحط يدها على خده الي باقي عليه بعض الاثر وتمسح عليه مهو شرط تتكلم وتقول لا تجلس كذا تعال اجهزلك الحمام استحم بمويه دافيه وصلي ركعتين راح ترتاح
يزيد: قلبه يخفق لهدوئها ورقة صوتها وتشع عيونه عن مقدار تملكها لقلبه يسحب يدها من على خده ويبوسها هذي اليد الي تمسح على شعره وتواسيه وتصبره وهو بأشد معاناته وهو يحاول ترك الشرب والحشيش والدخان ثلاث اشياء بوقت واحد صعبه عليه وقتها ياما عصب عليها في اول اسبوعين وهي ما نطقت بحرف والحين تداوي جرحه وطعنات صدره من امه : الله يخليك لي
هند: تمسح على وجهه المهموم بالمنشفه المبتله من ماء الوضوء وببتسامه عذبه : امين ولا يحرمني منك.... وتوقف... قوم لا تجلس كذا ...وتسحبه مع يده و بتقومه معها
يزيد: يشد على يدها : هند ... قلت لأهلي عن زواجنا
هند: لفت تناظر فيه وهو يقوم وماسك بيدها وحطت يدها اليسار على صدره وعقلها يقول غير الكلام الي ينطقه السانها : لا تتضايق هذا شي متوقع انهم بيزعلون عليك روح صلي ورتاح والله يفرجها
يزيد : يضمها لصدره : منتي بزعلانه
هند: بصدق وهي خايفه تنحرم من الدفئ : لا ليه ازعل وربي عوضني عن امي و ابوي باحسن زوج فيه كل هـ الحنيه والحب وتبعد راسها وترفعه وتبوسه على جبينه
يزيد: يضمها بقوه لصدره ونزل راسه على كتفها و دمعته تبرق على طرف رموشه وبدون ما يحكي حرف آآآآآآآآه من غيرك كنت ممكن راح اضيع ...و تنهد ...وشعر بعطرها يخترق قلبه لينعشه من جديد
*،،*
بيت ابو محمد
العصر في الصاله ابو محمد وام احمد وملاك والبنات من يوم ردوا من دوماتهم تغدو و ناموا
ملاك : من بعد ما جاء عمها من صلاة العصر وهي تبي تسأله تحاول فيه وهو يتهرب منها وهي حدها على اعصابها معد تعرف النوم لا في الليل ولا النهار كل همها انها تبعد عن هنا وترجع لبيتها الي بيكون فيه الامان لها ..بعد الترجي اعترف لها عمها بالي قاله ابو ابراهيم حمر وجها و صرخت : شوووو لا عمي الله يخليك بدي سافر كيف كذا بده ياني اترك دراستي واجي هنا ما بيسير كذا ما بدي
ابو محمد : خايف عليها من عصبيتها والدكتور محذره : يا بنتي لا تعصبين و تتعبين انا حاولت معه وبرد اكلمه اذا الله راد.. لكن ...عقليته متحجره ما يقتنع
ملاك : توقف و ترجف مهي مستوعبه انها بتترك بيتها وقلبها يعتصر من الخوف وعيونها تشع رعب وبصوت عالي : لا مو بكيفه انا بدي سافر وهو ما اله دخل فيني ...انت عمي الله يخليك سفرني
ابو محمد: بهدوء يحاول يهدي اعصابها المشدوده : لا يبنتي عمك هو ولي امرك بعد ابوك الله يرحمه ....واذا ما وافق انك تسافرين ...عمرك ما راح تقدرين تخرجين من هنا
ملاك :تصرخ صرخت مظلوم بيقتلونه بدون ذنب : شوووو بتقووول..؟!!... وتقرب منه بانكسار....عمي ناصر انت ولي امري مش اهو ...ما هو مثلك انت اقرب الي منه
ابو محمد: تقطع قلبه عليها وعلى حالها الي هي فيه و غمض عيونه وفتحها : لا يابنتي انا بالنسبه للشرع ماني وصي عليك
ملاك :تضغط اصابع يدها بعصبيه و نغرست اضافرها بكفها و بتنفس مضطرب تصرخ : شووووووووو..؟ .. لا ما الي دعوه انا بدي سافر يعني بدي سافر وهو ما له دخل فيني مش بكيفه يتحكم فيني ....وتروح تجري وتطلع غرفتها
ام احمد : سمعت صراخها تركت الشاهي في المطبخ الي كان بيدها بتجيبه وخرجت تركض وبخوف : وش فيها ملاك وينها
ابو محمد : يجلس بندم انه خبرها : خبرتها عن رفض عمها
ام احمد : الله يهديك يا ناصر كان سكت ما قلت لها..منت داري انه ما ينفعلها الزعل
ابو محمد : وشلون تبيني اكذب عليه يعني ما سمعتيها كيف تسأل من اول ما وصلت
ام احمد : وش تبينا نسوي الحين كيف نقنع عمها او نقنعها
ابو محمد : مدري بالنسبه لعمها انتي لو شفتيه كيف يتكلم كان فقدتي الامل انه يوافق ...وغير انه يبيها تسكن معه بعد كمن يوم
ام احمد : بخوف وعصبيه الام الي تنهش عدوها بأسنانها عشان تحمي ضناها اول مره يشوفها فيها زوجها تصرخ بصوت عالي : وشهووووووووووو ...والله ومحمد رسول الله والي خلق سبع سماوات ...ما هم ما خذين بنتي من عندي ...ابوها الي حرمني منها مات الله يرحمه محدن له دخلن فيها غيري
ابو محمد: انصدم منها بس يعرفها عند عيالها محد يوقف بصفها : ام احمد قولي لا الله الا الله وش بلاك محدن ماخذها منك وبتعيش معنا هنا وعمها اذا جاء ساعتها نتفاهم معه
ام احمد :بعصبيه : انت ما تعرفهم مثلي قلوبهم قاسيه ...عساك ما خبرتها انه يبيها عنده
ابو محمد: وش بلاك تبيني اهبل فيها هي السفر وهذا حالها وشلون لو خبرتها روحي بس شوفيها لا تتعب علينا وعطيها دواها ...
*،،*
بيت ابو عامر
ام عامر : معصبه طول اليوم على الكل دخلت الصاله وشافت شوق تلعب وتصرخ عليها :شووووووووووق
شوق : ارعبها الصوت و من الخوف وقفت بسرعه وطيحت التحف الي على الطاوله وتكسرت
ام عامر : عسى راسك الكسر يالي متستحين هذا مكان تلعبين فيه
شوق: ثده لا تعثبين ما ثفتها
ام عامر: تصرخ بصوت صداه بالجدران : يعلك بالموت من يوم تولدتي والشؤم معك
شوق : مهي فاهمه كلامها زين وبكل براءة الطفوله و عفويه : حلاص لا تتكلمين لاسي عولني من ثوتك احلي بابا يجيب غيلها (خلاص لا تتكلمين اخلي بابا يجيب غيرها )
ام عامر: يعل صوتك يختفي بقبرك كمان تردين ...وتمسكها مع يدها ...وينه ابوك الي تتشكون له ويجي يعاتب يشوف تربيته فيكم
شوق: تبكي بخوف انها تنضرب : ثده الله يحليك حلاث ما عد العب
ام عامر عفريتها طالعه : وين خلاص شوفي كان ما حرقت يدك انا الي بربيك وتسحبها على المطبخ وشوق تصرخ باعلى صوتها
شهد: سمعت صوت اختها وهي تصيح جات تدورها وسمعت الصوت من المطبخ راحت تركض ليسار الصاله و دخلت المطبخ وشافت جدتها وهي تسخن السكين على النار و ماسكه شوق باليد الثانيه
شوق بتموت من الرعب وعيونها صايره دوائر ظاهره على برا وتصرخ
شهد : تصرخ برعب وعقلها توه يستوعب وش بيصير لأختها اذا ما تكلمت :جده الله يخليك لا تكوينها
الشغاله : ماما حرام انتي يسوي كذا
ام عامر : روحي نقلعي عن وجهي لا يجيكم مثلها واخص
شهد: تطلع جري على قسمهم وهي تبكي وتصرخ وتنادي امها وتدخل ودق باب الحمام على امها : مااااااااما تعالى بسرعه جده تضرب شوق و تبي تكويها
نوره:سمعت صراخ شهد ومهي مستوعبه : وش تقولين
شهد: ماااااااما بسرعه جده بتحرقها
نوره: مثل الي لسعته الكهربه و قلبه بيوقف من الرعب وعدم التصديق بس كل شي تتوقعه من عمتها وبسرعه خياليه تخرج من تحت الميه وتلف روبها وتخرج من الحمام وتنزل تجري حافيه مع الدرج وتدخل عليها وتصرخ:عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ ــــــــــمه حرام عليك ما تخافين الله
شوق : تصرخ من الم الحرق الي بيدها :وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ....ماااااااااااااااااااااااااااما
ام عامر: وبصوت عالى: لو عرفتي تربين ما كان حديتيني اني اربيها لك
نوره: تشيل بنتها بس بعد متحرق قلبها عليها وهي مثل الفريسه بيد الصياد : بنتي مربيتها ومهي بحاجه احد يربيها
ام عامر : تناظرها من تحت لفوق : روحي ربي نفس وبعدين ربي عيالك شوفي بيش خارجه ياقليله الحيا (بروبها وشعرها غرقان مويه وفيه اثار الصابون )
نوره: تصرخ : بسسسس ...خلاص.. ما عد فيني اتحملك... اكثر من كذا... انتي الي يجري بعروقك مهو دم اوادم
ام عامر: تصرخ : دم وشهو يا قليلة الحيا ...تطولين لسانك علي ...قلعه تقلعك روحي من وجهي ....وتدفها عن الباب وتخرج
نوره : ودها تدعي عليها بس شي من داخلها منعها متدري وشهو اخذت بناتها وطلعت فوق وهي شايله شوق : تبوسها بس حبيبتي لا تبكين
شوق: تبكي وتشهق مااااااما ..يدى.... اوجعني آآآى
نوره : تنادى الشغاله : ارمي
ارمي: نعم ماما
نوره : تتكلم بسرعه مع سرعت نبضها : قولي لسواق يجهز السياره بسرعه و تأخذ شوق المطبخ وتحط يدها تحت المويه البارده
شوق: وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ......... مااااااااااااما
نوره : صراخ بنتها يخترق قلبها قبل اذونها : تحملي حبيبتي شوى بس وتبوسها
ارمي:تدخل عليها بسرعه : ماما السواق فيه روح مع ماما كبير
نوره: وشهوووو حسبي الله... وبترت كلمتها عن الدعوه ... تعالي امسكي يدها لا تحركها بروح البس شهد حبيبتي روحي كلمي بابا قليله يجي بسرعه وتدخل غرفتها
شهد: تصلت على ابوها: الو
عامر :بكل رواقان: هلا حبيبتي شهودى
شهد : بكيت : بااابا
عامر: نعم حبيبت بابا ليه تبكين لا تقولين شوق مزعلتك
شهد: تبكي ويالله يفهم كلامها : لا.. تقلك ماما تعال بسرعه
عامر : خاف :ليه حبيبتي وش فيه فين ماما
شهد: وعينها على باب القسم خايفه ان جدتها تدخل عليها وتكويها هي بعد : ماما تلبس تعال شوق تحرقت يدها
عامر : وش تقولين روحي لماما اعطيني هي بسرعه
شهد: طيب وتروح دق الباب : ماما كلمي بابا
نوره: تفتح الباب وهي تسكر ازارير بلوزتها : ما قلتيله يجي
شهد :ايه قلي اعطيني ماما
نوره : تروح تاخذ التلفون :الو
عامر : وش فيها شوق
نوره : بعصبيه : تعال بوديها المستشفي تحرقت يدها
عامر : كيف تحرقت؟ ..وين ؟؟..وعساه مهو كبير؟؟
نوره : عامر مهو وقت أسئلة حرق بيدها وكبير شوي تعال خلينا نوديها
عامر: بعصبيه : خذى السواق اسرع من اني اجيك اقابلك هناك في المستشفي
نوره: بقهر وصوت مخنوق : مهو فيه توه امك ماخذته وخرجت بسرعه البنت تتألم
عامر : خلاص انا في السياره الحين شوي وكون عندك خليك جاهزه
نوره: زين بروح اشوفها مع السلامه وقفلت ما نتظرت تسمعه
بعد ما جاء عامر نزلت نوره معها شوق وقالت لشغاله تنتبه لبناتها وتقفل الباب معد تامن في هذا البيت عليهم والشغاله الغريبه عنهم امن من عمتها الله يا حال الدنيا
نوره : السلام عليكم وتطلع ومعها شوق تبكي على رجولها
عامر: بقلق : وعليكم السلام اشوف ...ويمسك يدها ويصرخ ... اش هذا... !! وش حرقها؟؟
*,,*

بيت ابو محمد

ام احمد: طلعت لملاك بس ما رضت تفتح الباب وكلمتها الوحيده بصوت باكي ماراح افتح الا اذا سفرتيني ...هذا الي سمعته من بنتها مهي عارفه وش تسوي خايفه انها يصير عليها شي وهي قافله الباب نزلت عند ابو محمد و جها مسود من الخوف
ابو محمد : هاه شفتيها
ام احمد تجلس بتعب قلب قبل جسد : مهي براضيه تفتح الا اذا سفرناها
ابو محمد: انا مقدر اخليها تروح وهي بهل حاله انتي عجبك ترسلينها وسط الخدم لوحدها انا ماني مقتنع بروحتها
ام احمد : سكتت شوي وترفع راسها وتناظر فيه ..ناصر
ابومحمد: يفهمها من عيونها هذى عشرت عمر مهو يوم : نعم وش عندك حاس وراك سالفه
ام احمد : بقلق : وش رايك ازوج محمد لـ ملاك
ابومحمد : تفاجأ ابد ما توقع هذا الي تفكر فيه : يا حرمه وش تقولين ما هو بوقته هـ الكلام
ام احمد : بخوف : ليه منت موافق محمد يأخذ ملاك
ابومحمد : مهو من عاداتها اليوم من قلقها صايره تقط خيط و مخيط بصوت رزين : لا تفهمين خطأ انا لو ادور لمحمد ما راح حصل احسن منها بس بنتك شوفي كيف حالتها وشلون بتقولين لها ...ومهو بوقته الحين
ام احمد : لا وقته و اذا انت موافق خلنا نكلم محمد واذا وافق يجي يملك و بكذا يكون اهو ولي امرها ما هو عمها
ابو محمد : ابتسم لا ستخفت الحرمه : وش الي تبين تصلين له
ام احمد : فرحت انه بيسمعها و ما راح يعارض : انت اسمع شوري انا ملاك ما راح ازوجها لغير محمد انا مربيته وعارفه انه راح يحافظ عليها واذا ملكت تقدر تسافر تكمل دراستها ما راح نكون خايفين عليها لانها راح تكون معه هاه وش قلت
ابو محمد : انتي بعقلك عمها راح يخليها تسافر قبل العرس
ام احمد : احنا نملك وبعدين نخبره لان العرس بيتأخر بسبب وفات ابوها قبل ثلاث اربع شهور ما راح يصير .."جد ان كيدهن عظيم "
ابومحمد : مدري هو الحل الوحيد على قولتك ولا تتعب البنت بس لا تتسرعين خلينا نكلم الولد ونشوف بس انتي ضامنه ان البنت ما ترفض
ام احمد : بفرح و ابتسامة نصر : انت ما عليك ملاك انا اكلمها بس انت دق على محمد الحين وخذ رايه
ابو محمد : مستغرب منها مهي بصاحيه اليوم : وش فيك مستعجله
ام احمد : لاني خايفه على بنتي انهم يجبرونها تاخذ واحد من عيالهم تراني قلبي منقبض منهم ومستحيل اوافق على انها تاخذ واحد من طرف ابوها
ابومحمد : ام احمد اعقلي الواحد ما يعرف وش المكتوب وين نصيبها
ام احمد : والنعم بالله بس ما انطر لين يا خذون بنتي مني الحين اتصل على محمد وشاوره ما راح يرد طلبك
ابو محمد : كلامها صح ليه انتظر وادمر البنت يمكن نصيبها مع ولدي وترتاح امها بردت بنتها عندها ويبتسم : الشور شورك وهدايه الله ...وياخذ جواله ويدق على محمد..الو
*،،*
نوره : عامر بعدين الله يخليك وصلنا الحين ما تشوفها تبكي وخايفه
وبعد ما رجعوا من عند الدكتور شوق نايمه على رجل امها وهي حاضنتها وتمسح على وجهها
عامر: نوره كيف تحرقت لا تعيدن علي الكلام الي قلتيه للدكتور شوق تخاف تقرب من شي حار
نوره : ودموعها على خدها وتضم بنتها لها اكثر
عامر: عصب : نوره تكلمي
نوره: بقهر وصوت مختنق من كثر الضيم والظلم :امك احرقتها لانها كانت تلعب وكسرت شي من التحف الي على الطاوله
عامر: مهو مصدق توصل انها تحرقها : وشهوووووووو ويصرخ.. الحين عشان كسرت شي تحرقها ما صارت هذى
نوره: خفض صوتك لا تصحيها الحين شوف حتي وهي نايمه متنكده وتبكي
عامر: بعصبيه ولوم : وانتي وين كنتى انا مقلتلك ما تنزل الا معك
نوره: لا تحط الوم علي انا كنت بالحمام وهي نزلت وشهد معها ولما قالت لي شهد خرجت مثل المجنونه حتي نزلت اسفل بروب الحمام وشعري فيه صابون وحصلت كلمتين منها بعد على اني معرف اربي وماني متربيه الي انزل بهـ الشكل عامر والله معد فيني اتحمل عمتي اكثر من كذا مهو معقوله بيت وش كبره احبس بناتي عندى و ما خليهم ينزلون يلعبون والله تعبت
عامر: ضغط بكل قوته على الدركسون من القهر الي فيه : خلاص نوره اهدي الحين انا راح اتصرف ماراح نجلس هنا باخذ بيت ونخرج فيه لكل شي حدود
*،،*
في شقه الشباب
محمد : هلا والله وش اخبارك يبه
ابومحمد : بخير عساك بخير وش علومك و انا ابوك
محمد : بخير طلما سمعت صوتك وش اخبار خالتي واخواني
ابو محمد : الحمد لله الكل بخير وش الصوت الي عندك
محمد : يقوم من عندهم مجتمعين يلعبون بالوت يمشي مبتسم : سلامتك يبه هذول العيال هاه دخلت غرفتي امر يالغالي
ابومحمد: ما يامر عليك عدو
محمد : تسلم يبه والله ان ودي اكون عندكم اشتقت لجونا بالرياض خالتي وش اخبارها الحين
ابومحمد: الحمدلله بخير هذهي عندي تبي تكلمها
محمد : ايه يبه عطني هي مشتاق لها
ام احمد : تاخذ الجوال : هلا والله يمه وش علومك
محمد : هلا بالغاليه وتاج راسي انا بخير انتي طمنيني عليك
ام احمد : الحمد لله ياولدي بخير ما ناقصني الا تكون عندي وتقر عيني بشوفتك
محمد : هانت خالتي ماباقي شي بس دعواتك لي
ام احمد: ادعيلك انا امك بكل وقت وكل صلاة الله يوفقك ويرجعك لنا سالم
محمد : تسلمين يالغاليه خالتي ...وش اخبار بنتك عساها بخير
ام احمد : الحمد لله على كل حال... مع السلامه يا ولدي و انتبه على نفسك خذ ابوك معك يبيك
محمد : مع السلامه يالغاليه وسلمي على اخواني
ام احمد : يوصل مع السلامه
ابومحمد : اسمع يا ولدي ابيك فموضوع مهم
محمد : امر يبه خير ان شاء الله تبي شغله هنا اخلصها لك
ابومحمد : كل خير ياولدي لا مهو بشغل
محمد: خير يبه وش الي تبيه
ابو محمد : يدخل في الموضوع على طول بدون مقدمات : انت كبرت وتقدر تتحمل مسؤليه بيت الحين وانا ابي اخطب لك هاه وش قلت
محمد :ستغرب من ابوه اول مره يكلمه في الموضوع دايم خالته الي تكلمه من باب المزح لكن عمرها ما كانت جديه فيه : هااااااه .. يبه الله يطولي بعمرك انا ماني معترض على العرس بس خلني اخلص دراسه وبعدين اخلي خالتي دورلي عروس
ابومحمد : لا وانا ابوك العروس موجوده وانا كلمت خالتك وابي اخذ رايك بخطب بنتها ملاك لك هاه وش قلت
محمد : يحاول يستوعب كلام ابوه : بس يبه انت فاجأتني مدرى وش اقول
ابومحمد : اذا تبي تفرحني وافق على الي قلته لك
محمد : بقلق واضح من صوته مع مزح : مدرى بس اذا مثل خالتي ما عندي مانع
ابومحمد : هههههههه و احسن بعد يعني اقول مبروك وخطبها من عمها
محمد: هههههههههههه شورك وهدايه الله بس يبه كيف بتخطبها وابوها توه متوفي
ابو محمد : لا معليك يعني موافق خلاص
محمد : ايه موافق
ابو محمد : مبروك ياولدي اجل خلاص روح سو التحاليل ورسلها لي
محمد : الله يبارك فيك يبه بس على وش مستعجل
ابومحمد : ما فيه عجله ولا شي انت سو الي قلتلك عليه عشان نتطمن
محمد : ماشي اوامر ثانيه
ابومحمد : ههههههههههههههههه مايامر عليك عدو خالتك عندي الفرحه ماهي سايعتها
محمد : ههههههههههههه عارف انها ما راح ترتاح الا لا خلتني اعرس عطني هي
ام احمد : الدموع بعينها من فرحتها بعيالها : مبروك يا ولدي الله يتمم لك بخير ان شاء الله ويرضي عليك دنيا واخره
محمد : الله يبارك فيك خالتي ويخليك لنا ايه هذى الدعوات الي تسر الخاطر وتفتح النفس للدراسه
ام احمد : تسلم يا يمه والله اني كذا بكون مرتاحه و انام وبالي مرتاح عليك
محمد : تسلمين يا لغاليه
ام احمد : انتبه على حالك مع السلامه
محمد : مع السلامه
ابومحمد : هاااااه رتحتي الحين هذا محمد وموافق باقي تأخذين شور البنت واكلم عمها
ام احمد : زين خلني اطلع اشوفها وقلها
*،،*
بغرفه محمد
محمد:سكر الخط و باله مشغول بين الوم والتصديق الحين الي انا سويته صح ولا خطأ اعرس وانا بغربه ودراستي ما كملتها و البنت كيف بتكون انا ما تجرائت اسئل عنها كيف طريقة تفكيرها اذا مثل خواتي بقدر اعيش معها لكن لو غير والله ورطه ورطت حالي فيها.... ويتمدد على السرير لا ورطه ولا شي انا اذا جيت بعرس بقلهم دورولي ليه اتعب عمري اكيد خالتي شايفه انها مناسبه لي الام ادري ولدها وش يبي قطع افكاره دق الباب
خالد : طل برسه مع الباب : وش فيك جالس هنا وش عندك
محمد :منسدح على السرير ويديه تحت راسه ويقوم يجلس ويضحك : لو اقلك ما تصدق الي صار ههههههههه
خالد : مستغرب من ضحكه يدخل ويسكر الباب : وش عندك تضحك من زمان ما ضحكت كذا عمي وش قلك
محمد : لو اقلك ما راح تصدق الوالد مكلمني عشان يبي يخطب لي
خالد : ههههههههههههههههههه قول والله
محمد : والله
خالد : ياسلام يعني انت وفيصل تعرسون وانا لا
محمد : ههههههههههههههههههههههه محد قلك لا تعرس
خالد : يجلس جنبه على السرير وبكل ثقه : اقول محمد زوجني اختك
محمد : هههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : وده يخنقه على ضحكه وهو قلقان : على وش تضحك اتكلم جد
محمد : هههههههههه منت بصاحي ...وبعدين اختي الكبيره مخطوبه لولد عمي
خالد : لا مستحيل تكون مخطوبه وش بسوي بعمري وبصوت متوتر : ليه منت تقول عندك ثنتين زوجني الثانيه
محمد : تبي منى (وزل بالسانه باسمها بدون ما يحس) جنيت انت هذى صغيره توها ثالث ثنوي
خالد : وبتسم وبانت كل ضروسه وبفرح ان الي يبيها ماهي مخطوبه وبجد وعزم : ايه ابيها اذا انت بتعرس انا بعد بعرس معك وباخذها بعد ما تخلص وتجي تكمل هنا ها وش قلت
محمد: يضحك على شكله الجدي : هههههههههه من جدك انت
خالد : ايه محمد اتكلم جد بكلم اهلي يخطبونها لي
محمد : هههههههههههههههههههههههه وين الي ما يبي يعرس الي بالاربعين
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه انت وفيصل جننتوني تبوني اضل عزوبي الوحدي لا حبيبي الموت مع الجماعه رحمه هههههههههه
محمد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : هههههههههه (ويتامل فيه يارب و فقني انها تكون من نصيبي بجن من كثر ما فكر فيها ) يعني انت موافق
محمد : هههههههههه ...ويضربه على كتفه ....ما بلقيلها احسن منك
*،،*


*،،*
شقة فيصل
فيصل : يفتح في دواليب المطبخ يدور على شي ياكله ميت جوع
شذى : واقفه تقلي بطاطس : فيصل لا تكل شي الحين اخلص طبخ
فيصل : فتح الثلاجه وياخذ التفاحه : والله ميت جوع وعلى ما يخلص الاكل اكون طفيت
شذى : زين قطع السلطه
فيصل : يغسل التفاحه وياخذ وصله منها ويتكلم والاكل بفمه : وش عندك ما تقطعينها انا معرف اقطعها زين
شذى : تقلب في البطاطس وتسحب المناديل الورقيه وتحطها بالصحن وتخرج جزء منه : حبيبي مهو بمشكله قطعها بموت جوع خلنا نخلص بسرعه وناكل
فيصل : يقرب منها : وين الرز ما سويتي
شذى : لا سويت صنيه دجاج بالخضار في المكرويف الحين ثواني وتجهز ..قلتلك رز ما راح اسوي ما احبه وتبيه انت سويه
فيصل: مقهور منها من يوم تزوج ما اكل رز ومشتهيه و رز المطعم مهو بعاجبه يقرب بيمسكها
شذى : شافت انه بيسويلها شي لانها البارح قالت طيب اسويه اليوم... رفعت ملعقة القلي بينهم : هااااه ابعد لا السعك بها
فيصل :وقف مكانه بقهر: حرام عليك الحين انتي البارح وعدتيني وعشمتيني فيه وتسوين صنيه خضار
شذى : هههههههه ما الي دخل خبرتك رز معرف اطبخه وما احبه ليه اسويه
فيصل : يغافلها ويمسك الملعقه من يدها: سويه عشاني ولا بهـ الملعقه لسعتك قولي انك بتسوينه
شذى : عاجبها شكله وهو مقهور راحت احلامه سدى بالغدا: هههههههههههه... وبدلع... ماراح سويه و اتحداك تلسعني
فيصل : الشرهه علي الي دلعتك واثقه اني ماراح السعك بس بتسوين الرز عشاء و لا ارويك شغلك ..ويدق جرس المكرويف
شذى : بدلع : حبيبي لو سويته راح اتعب عمري و ما راح تاكله لانه بيطلع خايس معرف له ...خرج البطاطس لا تحترق بقطع السلطه واجهز السفره
فيصل : لا تلفين الكلام انا بسويه وانتي معي وشوفي وتعلمي ومن اليوم ابي الغداء رز ذبحتيني بالصواني الي في الفرن ما حس عمري اشبع الا اذا سويتي مكرونه بالبشمل
شذى: بسرعه وضحكه بصوتها : زين كل يوم اسوي مكرونه
فيصل : قاهرته بعندها عند الطبخ : شــــــــذى ...روحي جهزي الاكل لا اعضك واراويك الجوع وش يسوي
شذى : ههههههههههههه
*،،*
في غرفه ملاك
ملاك: من اول ما دخلت غرفتها صايره مثل العصفور الي محبوس بقفصه و يشوف شعاع الشمس من بعيد ومهو بقادر يوصل له والقفص يضيق عليه ويخترق ضلوعه مسحت دموعها بقفا يدها وقلبت الغرفه وترتب بشنطتها وتبكي ومهي بقادره تركز من شدت الصداع كل ما شالت شي طاح من يدها وبيد ترجف تنزل من الدولاب وترمي بشكل عشوائي و فتكرت الجواز تروح لتسريحه وتفتح الادراج وتدور على جواز السفر قلبت كل الادراج بالأرض مهو موجود وترفع راسها ناحيته الباب وجها مورم من كثر البكا مستحيل يكون عند عمي لا كيف راح سافر لا اكيد عند ماما راح اخذه منها وسافر ماراح انتظر احد يوافق ويسفرني و جهزت اشيائها وقفلت الشنطه ودخلتها في الدولاب عشان محد يشوفها ورجعت عند الادراج ولمت كل الي بالارض بشكل عشوائي وجلست على السرير تخطط وشلون بتخرج من البيت ....بعد فتره من الوقت ...دق الباب عليها وهي مسدوحه على السرير و هو معفوس نص المفرش في الارض والنص الثاني حاضنته بين ايديها وهي على جنبها و ثانيه رجولها وتسمع صوت امها وهي تناديها هذى ثاني مره تطلع لها تحاول فيها تفتح الباب قامت بسرعه عن السرير بتفتح الباب و بتسألها عن الجواز
ام احمد : دخلت وشافت شكلها شعرها مهو مرتب و الوجه مورم وحالتها ماتسر والغرفه فيها اشياء على الارض جنب التسريحه والسرير معفوس بقلق وخوف يظهر من عيونها : يمه ملاك لا تخافين بتسافرين بس انتي لا تسوين بعمرك كذا
ملاك: بقوه تصميم بكل حرف تقوله : اكيد راح سافر ماما وين جوازي
ام احمد: ليه خير وش تبين فيه
ملاك : تلف عن امها عشان ماتشوف عيونها : بدي اخليه عندي
ام احمد: من تبين تخدعين يا ملاك انا امك وعرفك زين لا تفكرين ان اذا اخذتي الجواز بتسافرين مستحيل تقدرين تخرجين من السعوديه بدون اذن ولي امرك هنا غير عن برا بكثير
ملاك: تلف والدموع بعيونها مهي قادره تصدق الي امها تقوله : لا ماما راح سافر و عمي مايقدر يمنعني
ام احمد : تمسكها مع يدها تعالي اجلسي ابيك بموضوع
ملاك: لا اول اعطيني جوازي
ام احمد : جوازك مهو بعندي يمكن في بيت ابوك لكن الجواز ماراح يفيدك بدون موافقه عمك واذا تبين تسافرين طيعيني في الي بقولك عليه
ملاك : اوافق على شو

يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -