بداية

رواية شامخة وبنت رجال وجاء من يغلبني -15

رواية شامخة وبنت رجال وجاء من يغلبني - غرام

رواية شامخة وبنت رجال وجاء من يغلبني -15

أم فيصل:على العموم يا وليدي بعد ما تنتهي قضية البنيه راح نروح ونخطبها لك
فيصل لحد الحين يطالعهم وهو مو فاهم شي
شوق:طيب يمه لو أبوي ما رضى
أم فيصل:وليه ما يرضى
شهد:يمه بيقول مو من مستوانا ومن هالكلام
أم فيصل:الغنى غنى النفس مو الفلوس وإذا أبوكم ما وافق انا بقنعه بطريقتي
أم فيصل وهي توقف :يله بروح ارتاح تصبحون على خير
الكل:وأنتي من أهل الخير
فيصل وهو يلتفت إلى خواته:وش صاير
شهد:اجلس وإحنا نقول لك
جلس وجلست شهد من يمينه وشوق على يساره وهو صار يطالعهم لما يتكلمون
شهد:احنا كلمنا أمي علشانك
شوق:ايه صح
شهد :وكذبنا كذبه صغيرووووره
شوق:ايه صح
فيصل باستغراب:كذبه
شهد وشوق يطالعون بعض
فيصل:تكلمون وش قلتوا لها
شهد:انا اقولك احنا قلنا ان حنين صديقة شوق
شوق:أي صح
شهد :وقلنا ان شوق تعرفها وإنها بنت مافي مثلها
شوق:أي صح
شهد:وقلنا ان شوق تدرس عندها دائما لأنها كانت صديقتها بالجامعه وفصلت لظروفها
شوق:أي صح
شهد:وان شوق لما مره راحت عندها شافت زوج أمها يضربها وبعدها شوق نصحتها تروح لك لأنك محامي
شوق:أي صح
شهد:وبس
فيصل طول ما هم يقولون السالفه وعيونه طالعه وظل ساكت ويفكر
شهد تهمس لشوق:هذا وش فيه
شوق:ما ادري ليكون ما عجبه اللي سويناه ولا غلطنا بشي
شهد:لا ما اعتقد
ماحسوا ثنتينهم إلا على فيصل يمسك شعورهم
سهد وشوق:ااااايييي اااي أي أي
فيصل:ابغى افهم شي واحد أنتوا كيف عرفتوا بسالفتي
شهد وشوق صاروا يطالعون بعض وهم ساكتين
فيصل:قولوا لي كيف
شوق بسرعه وهي رافعه أصبعها تاشر على شهد:هي هي اللي كانت تتسمع عليك أنتي وأمي
شهد شهقت:يالكذابه انا مو أنتي كنتي معي
شوق:ومن قال على الغداء انه حاس ان السالفه فيها خطبه
شهد:يالنصابه والله لاوريك يالفتانه
فيصل:ههههه ههههههه
شهد وشوق سكتوا يطالعونه
فيصل فك شعورهم:والله تستاهلون أحلى بوسه وغداء بكره في المطعم
شهد وشوق ابتسموا
فيصل:والله انتم النساء كيدكم عظيم بكذبه صغيره حليتوا لي المشكله
شهد:افا عليك فصفص نعجبك
شوق:إذا كانا ما نكذب علشان أخونا نكذب علشان مين
شهد:بس فصفوصي قل لحنين هذي انها تقول نفس كذبتنا لا تكشفنا أمي
فيصل:زين
شوق:أقول فيصل متى نشوف هذي اللي اسمها حنين
فيصل وهو يقوم:قريب ان شاء يله انا بروح أنام وراي بكره جلسات في المحكمه تصبحون على خير
شهد وشوق:وأنت من أهله
شوق خذت الريموت التلفزيون وشهد مدت يدها وخذته منها وصاروا يتهاوشون على ريموت التلفزيون


&&&&&&&&&&&&&&&&&&


طقت الباب ودخلت على أخوها
الجوهره:نمت
عبدالمجيد:لا وين يجيني النوم حياك
الجوهره وهي تجلس على السرير:تفكر في بكره
عبدالمجيد:ايه تظنين سحر وش ناويه عليه
الجوهره:والله ما ادري بس ما أظن انها قالت اللي قالته لك إلا انها واثقه من نفسها
عبدالمجيد:وعمي
الجوهره فهمت على أخوها:مو هي قالت بتدبر كل شي
عبدالمجيد:ايه
الجوهره:خلاص نصبر ونشوف
عبدالمجيد هز رأسه وسكت
الجوهره وهي تبتسم :نام ترى وراك بكره ملكه تصبح على خير
عبدالمجيد:وأنتي من أهل الخير
الجوهره قبل ما تطلع:الله يوفقك يا خوي
عبدالمجيد ابتسم لها:تسلمين يالغاليه
طلعت وتركته غارق في أفكاره ومحتار في أمر سحر
وهل يا ترى سحر صادقه في اللي قالته


&&&&&&&&&&&&&&&


طلعت من عند أمها بعد ما سوت اللازم ومثل ما وقعت قدرت تقنعها وبسهوله اتصلت على ساره وعرفت عنوانها ومرت عليها وخذت الأغراض بعد ما شكرتهم
وراحت على البيت ودخلت الصاله ونادت الخدامه تشيل صعدت على غرفتها و وراها الخدامه
دخلت الغرفه ولقت عبير لحد الحين نايمه
فسخت عبايتها ودخلت الشغاله الأغراض وطلعت راحت جنب أختها و انسدحت وهي تفكر وتتمنى ان كل شي يمشي مثل ما تبغى


&&&&&&&&&&&&&&&&&


في اليوم التالي
الساعه 10 الضحى
قامت وخذت شور ونزلت لقت خالتها
الجوهره:صباح الخير
أم عبدالمجيد:أي صبح الناس ضحى
الجوهره:راحت علي نومه وين الكل
أم عبدالمجيد:ابد يا بنيتي ماجد راح يجهز أموره علشان الرحله ويقدم على أجازه وعبدالمجيد راح يشوف شيخ يرضى يجي الظهر
الجوهره:هههههه تلاقين الشيخ بيستغرب احد يملك الظهر هذي جديده
أم عبدالمجيد:أي والله مو العصر لازم نمشي للشاليه قبل لا الدنيا تظلم علينا
الجوهره هزت راسها وسكتت
شوي دخل عليهم عبدالمجيد اللي كان حالق و مضبط نفسه
الجوهره بابتسامه:لا ما اقدر انا كذا أروح ملح
عبدالمجيد:ههههههه ادري إني وسيم ما جبتي شي جديد
أم عبدالمجيد:الله يحفظك يا وليدي
الجوهره:ها لقيت شيخ يرضى يجي
عبدالمجيد:ايه لقيت أول ما قلت له فكرني مجنون بس لما قلت له إني ملزوم علشان وراي سفر رضى
أم عبدالمجيد:زين الله يوفقكم
الكل:امييين
عبدالمجيد يقوم:بروح اخذ لي دوش ينعشني
الجوهره وام عبدالمجيد ابتسموا له وهو صعد الدرج


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


لحد الحين مو مستوعبه صحت ولما قالت لها أختها السالفه ما صدقت
عبير:ايش قلتي عيدي اللي قلتيه
سحر وهي ترتب الأغراض:قلت اليوم بتملكين أنتي وعبدالمجيد وبعدها علطول بتروحين معاهم الشاليه
عبير بعدم استيعاب:كيف يعني ...وشلون..متى
سحر:اوهوووو أنتي شكلك مطوله أقول قومي يله ترى حجزت لك في مشغل وبالموت رضوا يله
عبير:لحظه كيف وأبوي
سحر:انا دبرت كل شي أنتي ما عليك غير تروحين المشغل وتلبسين فستانك وبس
عبير عقدت حواجبها:أي فستان
سحر وهي تطلعه من الكيس:هذا
كان فستان ذهبي بسيط وناعم طلبته سحر من ساره ونوره لان عبير ما يصلح لها إلا النوع الهادي من الفساتين
عبير تطالعه وبعدها طالعت سحر وبهمس:أنتي شريتيه لي ودبرتي كل شي
سحر:ايه وعلشانك مستعده أسوي أكثر
عبير دمعت عيونها وبدت تبكي وتشهق
سحر وهي تقرب:وش فيك حبيبتي
عبير حضنت سحر:احبك يا أحلى اخت الله يخليك لي فديت قلبك
سحر:ههههههه والله خوفتيني وآنا بعد احبك وعلشانك أوصل القمر وأتعداه
عبير وهي توخر وتمسح دموعها:حبيبتي والله خفت أتزوج هذا اللي ميساء جايبته لي
سحر:تخسي إلا هي والله ما خليتها تسوي اللي في راسها وراسي يشم الهواء
عبير:بس أبوي إذا عرف
سحر:خليه علي أهم شي أنتي ما تضيعين حياتك وتعيشينها مع الإنسان اللي يستأهلك
عبير:والله مو مصدقه أحسه حلم
سحر وهي تبتسم:يله روحي بسرعه اخذي شور علشان نروح المشغل وانا بكمل ترتيب أغراضك
عبير:طيب
وراحت بسرعه وهي لحد الحين مو مستوعبه اللي قالته لها أختها


&&&&&&&&&&&


في الشركه وبين الأوراق

حمد:يعني ما في احد بياكلها غيري
طلال:ههههههههه
حمد:ايه انا المسكين اللي بيكرف وأنت بتروح للبحر والجو اللي يرد الروح
طلال:يا شيخ وش هالحسد
حمد:ههههههه روح واستانس واترك العبد الفقير للعذاب
طلال:وش دعوه سويتها فلم هندي ...وتذكر:ايه صح دريت ان عبدالمجيد بيملك اليوم
حمد:ايه ماجد تصل فيني وقال لي...وباستغراب:انت وش عرفك
طلال:انا بعد ماجد اتصل فيني وقال لي احضر واشهد على الملكه بس ما تلاحظ شي غريب
حمد اللي فهم على طلال:قصدك من بيملك لهم
طلال:ايه تظن انه عمك
حمد:لا عمي يموت ولا يسويها
طلال:إذا ما كان عمك هجل من
حمد:والله علمي علمك بس أكيد مدبرين عمرهم
طلال:معاك حق
رجعوا للأوراق وللملفات اللي بين يديهم


&&&&&&&&&&&&&&


جاء وقت الظهر
في بيت أم عبدالمجيد الكل حايس ومعتفسين واللي يشل ويحط
الكل كان لابس و متجهز بس ملابسهم بسيطة لأنهم ما عملوا حسابهم ولان العصر بيمشون للشاليه
أم عبدالمجيد اللي كانت لابسه جلابيه بسيطة هي وام دلول:يله يالجوهره خلصتي من إخوانك
الجوهره:ايه يا خاله لبستهم وخلصت
أم دلول:والله حرام اللي يصير الحين عبوره اللي زي الورده وعبدالمجيد سيد الرجال ملكتهم سكتي حتى زغروطه ما فيه
أم عبدالمجيد:أهم شي يأخذها وبعدها انا ناذره نذر أسوي لها أحلى حفل واعزم الكل لما تتحسن الظروف
أم دلول :والله ما أخليها في خاطري
الجوهره:وش هي يا خاله
أم دلول:هذي كلللللللللللللللللووووووووووش
الكل:ههههههههه هههه


&&&&&&&&&&&&&&&




&&&&&&&&&&&&&&&


تـــــــــــابـــــــــــع
عند باب الفله عبدالمجيد واقف وتارك حمد وطلال في المجلس ويتصل على سحر اللي ما كانت ترد
عبدالمجيد:ياربي هذي وش فيها ما ترد .......وشوي يلمح سياره تدخل من عند الباب
نزلت سحر وعبير اللي كانت منزله راسها
عبدالمجيد راح لهم:السلام عليكم
سحر وهي تطالع عبدالمجيد وترجع تطالع عبير المنحرجه والواقفه وراها:وعليكم السلام ها جبت الشيخ
عبدالمجيد:في الطريق بس
سحر: قبل ما يوصل بدقايق إذا جاء رن لي رنه وحده بس
عبدالمجيد:شلون يعني..
سحر تقاطعه:انت رن لي رنه وحده وبعدها راح تملكون
وتلتفت لعبير وتمسكها من يدها:يله
ومشوا وعبدالمجيد مو فاهم شي
دخلوا على الحريم
سحر وعبير:السلام عليكم
الكل وقف:وعليكم السلام
عبير لما شافتهم حست عمرها اللي تسويه غلط ورجعت لفت ومشت
سحر انتبهت ولحقتها ومسكتها من يدها:عبير وين
عبير وهي تبكي:لا مو كذا يا سحر أحس إني رخيصه
سحر:لا تقولين كذا أنتي غاليه ولو انك مو غاليه كان انا ما سويت كل هذا علشانك
عبير:بس غلط أحس ان في شي مو مضبوط وكأني أرخصت بنفسي وجايه لهم ولحد باب بيتهم وش بيقولون عني
ردت عليها أم عبدالمجيد:بنقول انك بنتنا اللي بنحطها بعيون وبنقول انك الغاليه مرت الغالي واللي بقول غير كذا انا بنفسي بقص له لسانه
عبير ويزيد صياحها وتأخذها أم عبدالمجيد بحضنها:بس يا بنتي والله أني ما اعتبرك إلا بنت لي وأكثر وعادتك حالك من حال الجوهره
عبير وهي تحب رأس أم عبدالمجيد:وآنا ما اعتبرك إلا أمي اللي عمرها ما عطتني حنان ولا درت عني
سحر دمعت عيونها ومسحتها
أم دلول تجي:ألف الصلاة والسلام يا حبيب الله محمد
الجوهره وسحر ودلول:كلللللللوووووووش
أم عبدالمجيد:من قال أنتي مو عروس إلا أحلى عروس والله وإحنا اهلك وناس وسندك وأنتي طلعتي من بيتكم ودخلتي بيتكم الثاني
أم دلول :وهذي أغنيه لأحلى عروس
أم دلول تغني وترقص وهم يدخلون الصاله:
هلا باللي لفاني يا هلا به
عدد دقات قلبي في غيابه
هلا باللي بعد والشوق جابه
عليم الله قلبي ما سخى به
عليم الله قلبي ما سخى به


ضوى خللي علي بالليل ساري
ينير بجاي لي منه سرى به
رجع لي من بعد غيبه حبيبي
وقلبي كم تحمل في غيابه
وقلبي كم تحمل في غيابه


هلا بنور الصبح لي من تبسم
لقاني مقبل يمشي هبابه
وهلا بريح الصبا لي من تبسم
يا حلوك ربي يحفظ لك شبابك
يا حلوك ربي يحفظ لك شبابك


تعال عيني ولهت وانت كحلها
لو اقدر والله خليتك محلها
عزيز للروح وانت مثلها
احلفك بالله ما تقطع وصلها
احلفك بالله ما تقطع وصلها


هلا باللي ربى في وسط جوفي
يواعدني وكل ما وعد يوفي
ايه احبك بس من حبه يا خوفي
يخليني وهو عمري وشوفي
يخليني وهو عمري وشوفي


هلا باللي لفاني يا هلا به
عدد دقات قلبي في غيابه
هلا باللي بعد والشوق جابه
عليم الله قلبي ما سخى به
عليم الله قلبي ما سخى بهالجوهره وسحر ودلول يصفقون وعبير صارت تضحك من بين دموعها وام عبدالمجيد حاضنتها
أم دلول:كللللللللللللووووووووش


&&&&&&&&&&&&&


عند الرجال الشيخ على وصول شال جواله ورن لها رنه مثل ما اتفقوا
رفعت جوالها وقامت
اتصلت وقالت كلمتين:يله تعال دورك يا اخوي
وصكرت وهي متضايقه بسبب الطريقه اللي اتبعتها مع اهلها بس ما كان في خيارات ثانيه عندها
أهم شي تسعد أختها


&&&&&&&&&&&&&


في مجلس الرجال

الشيخ :اين المعرس
عبدالمجيد:انا
الشيخ : وأين والي العروس
الكل سكت وما ردوا
الشيخ صار يطالعهم:اين والي العروس
وصلهم صوت خلاهم يوقفون:انا والي العروس
الكل:خالد
خالد دخل وفي وجهه كره وضيق ومعصب
الشيخ خذا البطايق وصار يكتب وبعدها طلب توقيع العروس
خذت أم عبدالمجيد الدفتر من ماجد وعطته لعبير اللي مسكت القلم وصارت تطالع سحر:سحر وهي تمسك يد أختها :يله حبيبتي ابدي حياه جديده مع اللي تحبين
عبير ابتسمت ووقعت
سحر حضنتها :ألف مبروك
الكل صار يباركون
أم عبدالمجيد تبوس رأس عبير:مبروك يا بنيتي
عبيروهي تبوس رأس أم عبدالمجيد:يبارك فيك يا خاله
أم عبدالمجيد:انا ما ابغى اسمع غير يمه
عبير وهي تبتسم :من عيوني يا يمه
التفتوا للصوت وهم متفاجأين
أم خالد:كلللللللللللووووووش
عبير وهي متفاجاه:يمه
أم خالد وهي تقرب وتسلم على عبير:ألف مبروك يا بنيتي
عبير وهي لحد الحين مو مصدقه:يمه أنتي جيتي
أم خالد:وآنا اقدر ما أجي لعرس بنتي
وراحت لام عبدالمجيد وسلمت عليها وعلى الموجودين:ألف مبروك
الكل :الله يبارك فيك
عبير صارت تطالع سحر اللي تعمد ما تطالع فيها
أم خالد:انا ودي اقعد بس لازم أروح انا جيت اسلم عليك وأروح يا بنيتي
عبير بطيبه:يمه اقعدي شوي الله يخليك
أم خالد:لا يا بنتي جيت اتطمن عليك وتطمنت
عبير وهي تبوس رأس أمها:الله يخليك لي يالغاليه
أم خالد:تسلمين يا عمري .......وقبل ما تروح :أم عبدالمجيد
أم عبدالمجيد:سمي
أم خالد: وصاتي لك بنتي
أم عبدالمجيد :بنتك مثل بنتي وفي عيوني
أم خالد:ما تقصرين
التفتت لعبير:يله مع السلامه
الكل:مع السلامه
مشت وهم جلسوا في الصاله
أم دلول بهمس:والله لحد الحين مو مصدقه وأحس السالفه فيها شي
أم عبدالمجيد:يمكن الحرمه تغيرت
أم دلول وهي تاشر على يدها:أقص يدي من هنا لو تغيرت
دلول بهمس:الجوهره
الجوهره:نعم
دلول:من ملك بهم
الجوهره:خالد
دلول متفاجاه:نعم
الجوهره:والله حتى انا مثلك ما صدقت
دلول:شلون غريبه مو خالد ما يطيق عبدالمجيد شلون يرضى يملك لهم
الجوهره:والله ماعاد اعرف شي أحس كل شي ملخبط
دلول:أي والله معاك حق


&&&&&&&&&&&&&&


عند الرجال بعد ما ملك لأخته طالعهم بكره وطلع من المجلس
الكل استغرب وما فهموا بس الفرحه نستهم استغرابهم
الكل يسلمون على عبدالمجيد:مبروك ألف مبروك
عبدالمجيد بفرحه:يبارك فيكم
ماجد وهو يضم أخوه وعينه تدمع:مبروك يالغالي شكلك غرت وقل تسوي مثلي
عبدالمجيد وهو يضم أخوه:ههههههه
وخر عنه ماجد:ادخل لهم شوف حب حياتك
عبدالمجيد هز رأسه ودخل داخلو اتصل على أخته
الجوهره طالعت جوالها وابتسمت وردت وبعدها قامت لخالتها أم عبدالمجيد تهمس في إذنها
أم عبدالمجيد قامت راحت لعبير:يله يمه
عبير وهي تطالع سحر:وين
أم عبدالمجيد:ما تبغين تشوفين وليدي
عبير تطالع سحر:بس سحر تجي معي
أم عبدالمجيد هزت راسها بتفهم
قامت عبير ومعاها سحر و راحوا جهة الغرفه حقت الضيوف
دخلت سحر وعبير وعبدالمجيد كان قاعد وقام وقف لهم
سحر :السلام عليكم
عبدالمجيد وعيونه على عبير:وعليكم السلام
سحر وهي تمسك عبير وتجر يدها ويقربون لعبدالمجيد
سحر وهي تحط يد أختها في يد عبدالمجيد:انا لهنا توقف مهمتي الباقي عليكم
وتلتفت لعبدالمجيد:ابغاك تحطها في عيونك ترى هي كل اللي لي في هالدنيا ..وتسوي روحها تهدد:ولا اسمع في يوم مزعلها
عبدالمجيد وهو يمسح على يد عبير:في احد يقدر يزعل روحه وقلبه
عبير انقلب وجهها احمر انحرجت كثير
سحر ابتسمت:الله يوفقكم ...ولفت بتطلع
عبير بهمس :وين بتروحين
سحر وعيونها دموع:بروح البيت أنتي هنا وانا تطمنت عليك الحين وارتحت
عبير وهي تفك يد عبدالمجيد وتحضن أختها
سحر وهي تمسك نفسها:الحين ليه الدموع
عبير تبكي و تشاهق:الله يخليك لي
سحر وهي تحضنها:و أنتي بعد
أشرت سحر لعبدالمجيد يجي يوخر عبير عنها لأنها ما تقدر تتحمل
عبدالمجيد جاء ومسك عبير:عبير خلاص حبيبتي
عبيروهي توخر:راح تتصلين فيني كل يوم
سحر:أكيد بس الخوف لو اتصلت فيك وأنتي ما تردين ..وتطالعها بنظرة خلت عبير تطالع عبدالمجيد ووجها احمر وقالت بهمس:مالت عليك يالخايسه
سحر:ههههههههه يله مع السلامه والله يوفقكم
وطلعت
عبير وهي تمسح دموعها
عبدالمجيد يلفها جهته:افا وش هالدموع لا هالعيون الحلوه المفروض ما تشوف غير السعاده
عبير سكتت وهي منزله راسها
عبدالمجيد وهو يطلع خاتم من جيبه ودخل الخاتم في إصبعها وباس راسها:والله كان ودي أسوي لك عرس الكل يتكلم عنه ويعرفون وش كثر عبدالمجيد يموت على عبير
عبر رفعت راسها تشوف عيونه ولقت فيها الكثير وتعبر عن الكثير وبعد فتره من التقاء العيون
عبير:أهم شي إني معك
عبدالمجيد قرب وحط رأسه على رأسها وهو يبتسم:أوعدك واللي خلقني ما اخلي هالعيون الحلوه ابد تعرف الدموع ولا هالوجه اللي اعشقه يعرف غير الضحكه
عبير وهي منزله عيونها وساكته
عبدالمجيد:عبورتي ما ابغاكي تنزلين عيونك ابغى أظل أطالعها واشبع منها
عبير عيونها دمعت
عبدالمجيد :ليه حياتي الحين البكي
عبير وهي تحضنه بقوه:خايفه من أبوي يسوي شي
عبدالمجيد وهو يحضنها ويشد عليها:لا تخافين حياتي ما في احد يقدر يلمس شعره من راسك وآنا حي وأتنفس
عبدالمجيد وهو يوخرها ويمسح دموعها بأصابعه:والله لو ما ورانا رحله والمفروض نروح نغير ملابسنا ولا كان سويت العمايل
عبير بعدت عنه وهي وجها احمر وتطالع بعيونها أي مكان غيره
عبدالمجيد:ههههههه


&&&&&&&&&&&&&&


طلع من المحكمه متضايق لأنه خسر الجلسه كان وده يكسبها بس الخصم كان عنده أدله اقوي من أدلته ركب سيارته وهو متضايق ومشى على الطريق متوجه للحاره البسيطه
وصل عند البيت ونزل وطق الباب
فتحت له حنان:هلا
فيصل وهو معصب:الوالده موجوده
حنان:ايه تفضل
فيصل وهو يدخل للغرفه اللي حفظها عن ظهر قلب
شوي وتدخل أم حنين:السلام عليكم
فيصل وهو يقوم ويبوس راسها:وعليكم السلام كيفك يا خاله
أم حنين:بخير جعلك بخير
فيصل وهو يجلس:خالتي انا جاي اقولك ان قضيتكم تحدد موعدها بعد أسبوع ان شاء الله
أم حنين:الله يسهل ويوفقك يا وليدي تعبناك
فيصل بابتسامه:لا تعب ولا هم يحزنون وش دعوه ما بينا هالكلام يا خالتي
أم حنين:تسلم يا وليدي تسلم
فيصل:خالتي انا كلمت الوالده بخصوص خطبتي لبنتك حنين وهي قالت نخلص من القضيه وتجي بنفسها لكم
أم حنين بابتسامه:تشرف وتنور
وتنادي بصوتها العالي:يا بنات وين العصير
دخلت حنين اللي مبين عليها متضايقه:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
حطت العصير
فيصل وقف:ماله داعي يا خاله
أم حنين: بس اشرب العصير يا وليدي
فيصل:خيركم سابق
وباس راسها وطلع
أم حنين:حنين يا بنيتي وصليه للباب
حنين:ان شاء الله
مشت معاه لحد ما وصوا للباب
فيصل التفت لها:أخبارك
حنين وهي مالها نفس:بخير
فيصل:عساف جاكم
حنين:لا من ذاك اليوم ما شفناه
فيصل لاحظ الضيق:فيك شي
حنين بعصبيه:وأنت ليه تسال
فيصل بعصبيه أكثر:وأنتي ليه معصبه وتردين بدون نفس
حنين:لان موضوع الخطبه هذا كله مو عاجبني
فيصل استغرب:شلون يعني
حنين سكتت وما ردت
فيصل :أنتي مو موافقه
حنين طالعته:ليه في خيار إذا ما وافقت الناس راح يظنون بي ظن سوء
فيصل:وعشان كذا وافقتي
حنين:ايه
فيصل:ما يهم
حنين طالعته باستغراب:شلون ما يهم يعني عادي عندك
فيصل وهو ماسك نفسه:اليوم تكرهيني بكره تحبيني
ومشى وتركها وراه وهو مقهور منها
حنين في نفسها :بأحلامك
وصكرت الباب بقوه


&&&&&&&&&&&&&&


قاعد في المجلس لحاله ودخل عليه ماجد:هلا والله بنسيبنا
طلال:هلا فيك
ماجد بجديه:طلال بقولك شي قبل لا يجي احد
طلال وهو مركز :سم قول
ماجد:شوف يا طلال الجوهره عمرها ما فرحت لنفسها كانت دائما تفرح لنا انا عارف وما فاتني انها شوف شديده معاك بس هي ترى قلبها طيب وأطيب قلب في الدنيا بس هي إذا حبتك تخليك عندها بالدنيا كلها وأنت لو مو رجال وواثق فيك وتستأهل الجوهره كان انا ما وافقت عليك ولا قاعد اقولك الكلام هذا
طلال ابتسم:وآنا ان شاء الله قد هالثقه والجوهره في عيوني بس بغيت مساعدتكم بخصوص الجوهره
ماجد:أمر
طلال:اسمع


&&&&&&&&&&&&&&&


يتبع ,,,,,


👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -