بداية

رواية مشهور وش يعني مشهور تلعب بمشاعري لا منت معذور -9

رواية مشهور وش يعني مشهور تلعب بمشاعري لا منت معذور - غرام

رواية مشهور وش يعني مشهور تلعب بمشاعري لا منت معذور -9

في اليوم التالي => بنذبح هع
عند لميس
كانت جالسه بالصاله وحاضنه المخده
ودموعها تنزل
ما زالت مصدومه من اللي صار امس
الياس امس شكك بكل جزء من انوثتها
وهزها هز كيانها ووجدانها
غمضت عيونها تتذكر
" توقعت بتكون ليلتهـآ مثل ما تصورتها
لكن كانت العكس
بعد ما خذت شاور طلعت كان الياس جالس على السرير ناداها وجلست قباله
الياس : تدرين
لميس : هلا
الياس مسك وجهها وصار يلفه : بمكياج احلا
اول صدمه ليه جمالي الطبيعي ما يكفي
ناظرها بتدقيق : قومي
قامت لميس وهي تناظره
اشر لها ع الجوال : ترا العاشق الولهان بعد عشر دقايق بيدق عليه انا بكون نمت تقدرين تاخذين راااحتك على فكره ترا انا اغفى بسرعه يعني كل ما ريحتني كل ما كان وقتك بكلامك مع حبيبك آسسرع
ثـآني صدمه شكك بأخلاقي
الياس وهو يقضي عليها : تدرين ادري كثير من قبلي كان ودهم بك بالحلال بس سبحان الله قدر ما شاء فعل عادي ادري انه كثير لمسوك من قبلي وجربوك يـآ " بإستهزاء " سسلعه رخيصه عشان كيذا انا بعفيك ومابي حقوقي اذا منك الحنان مابيه ادوره من غيرك ولا ادوره منك
والصدمه الأخيره اللي جد طعنتني شكك بشرفي وعفتي
حسسني اني حشره
ظلمني انا من كل هذا بريئه
ناظرت نفسها بالمنظره اللي بالصاله قريب القنفه وتحسست وجهها : وربي اني حلوه بس هو يقول مو حلوه شلون انا اقول عن نفسي حلوه اذا هو يقول مو حلوه
شالت الكاس اللي كان فيه عصير برتقال ورمته على المنظره
تذكرت اليوم الصباح
نزل وهو مبرد ودخل للمطبخ
خلا الخدامه تسوي له فطور
وسوا لها عصير برتقال وطلعه لها
طلع حبوب من جيبه وحطه قدام عيونها وبجرأه : شوفي ذي حبوب تمنع الدوره عشان اذا تبين تـآخذين راحتك مع غيري بدون ما تقاطعك
جلست على الأرض واستندت على القنفه وهي تبكي : انا شسويت له وش سويت والله ما سويت شي
شافته نازل من الدرج وكاشخ راح لها : له له يوه ليه تبكين قلنا شي يزعل ولا حبيبك انفصل عنك
لميس وقفت وبصراخ : بس بس حرام عليك حرام والله حرام انا وش سويت لك وش سسويت
الياس يناظرها : آبد بس اتطمن عليك عشان لا يصير لك شي تموتين علي بعدين بسبب حبيبك شوفي لك عندي طريقه آمم شي اليم بصراحه لو تجربينها ما حبيبك ما تركك ابد ابد
لميس رفعت راسها كان ودها تناظره وهو يتكلم تشوف الثقه اللي بعيونه
الياس بإستهزاء : ششفتي شلون لو ما عندك حبيب كان ما رفعتي راسك تعرفين الطريقه صح
لميس تضربه على صدره : خلالالالاص اصلا انا الغلطانه اللي بعت عامر عشانك
انصدمت يوم رماها على القنفه بقوه ومسكها من بلوزتها : شوفي يا بعدي انا ما ضربتك على ايدك وجبرتك سـآمعه بعدين من يكون عامر اللي تقارنيني فيه ؟! اخوي هههههههههههههههههههههههههههه وايش يكون بالضبط لا يابعدي انا معه متفقين كان متأكد انك بتقبلين فيه آكيد عاد عقب ما سويتي اللي لازم كنا نسويه امس معاه يعني بس انا قلت له انا بعلمك انها تلعب علي وعليك وطلعت صـآدق فلا تفكرين بعامر لأنه ما بينقذك آبد وآحمدي ربك انه MYSTRY فكر فيك ولا دوري من يفكر فيك انتي ما كنتي ببالي كـآن ودي بأسيل بس يوم عرفت بسالفة عامر ما هان علي اخوي تششاو يا بصل
راح بس رجع : آيه سوري مره سوري آقصد عسسل واي جهزي الشنط اليوم بنروح للوس انجلوس مستواها آكبر منك بصراحه خخ سسسسسلآم
ومشى وتركها لحالها
ثواني صمت قطعها صوت نحيبها
وكأنه يزف لها الطريق ويرحب فيها بعـآلم جديد غريب عليها
" الحزن "
عالم لا يسكنه سواها
__________________________________________________ __________________
فتحت عيونها بضيق
لفت راسها شـآفت طلال يناظرها
آحمر وجهها وهي تتذكر اللي صار
طلال ابتسم وباسها على خدها : صباح الخير
مي بخجل : صباح النور
طلال : شلون آمس معاك ارتحتي بالنومه
مي بإحراج هزت راسها بالإيجاب
طلال همس بإذنها : وانا حيل ارتحت بحضنك بصرآحه شي اليم
مي بنفسها : صـآحي طلال من الصصبح
مي تغير الموضوع : من متى صاحي
طلال مسك يدها وهو يلعب بأصابعها : آمم صار لي ساعه ونص خذيت شاور وطلبت لنا فطور
مي : اها اوك انا بقوم بعد بـآخذ شاور
طلال بخبث : تبين ادخل معاك
مي بسرعه قامت : لالالالالا شوكرا اعرف اتروش بروحي
ضحك عليها طلال بنفسه : والله هالإنسانه بتهبل فيني
طلع طلال للصاله
ساعه وطلعت مي من الغرفه
كـآن شكلها مره كيوت
كانت لابسه بلوزه نص كم حمره عليها بنت ايمو طويله
ولبست تحته آسترتش آسود
ومنشفه شعرهـآ ورافعته بطريقه حلوه ونازله منه خصل
وكانت مستشوره شعرها من قدام ومنزله شوي منه ورافعه الباقي ببكله صغيره عليها قلب آحمر ولونها اسود ومككتوب بالأحمر I Love You
ولابسه جوارب حمر عاد مي ما تستغني عن الجوارب لو بعز الحر
وجاكيت لتحت الصدر ينربط لونه آسود
وريحة عطرهـآ مره رهيبه وتجذب غصب
طلال آبتسم : كـآن طولتي زياده ترا عادي
مي جلست وهي مفتشله : متعوده آخذ راحتي
طلال همس بإذنها : وآحد مانعك يقول لي الياس بالعاده بالبيت تلبسين ششورت والحياة حلوه
مي بإحراج : طلالال
ضحك عليها وحاوط خصرها وقربها له وهمس : عيونه وقلبه
مي قبل لا تتكلم اندق الباب
تأفف طلال وفتح الباب كانت الروم سرفز هع آنقذت مي
تنهدت مي براحه
شال الصينيه اللي فيها فطور ولف عليها : آنقذوك هالمره المره الثانيه
مي : فيه مره ثانيه
وهو يحط الصينيه قبالها : وثالثه ورابعه وخامسه
مي بإحراج : انا من بعد امس وبالموت قاعده امشي
طلال يغير الموضوع عشان ما يحرجها : آمم ترا اليوم بنسافر
مي بضيق : اي ساعه
طلال : تقريبا 6 بالمغرب
مي بنفسها : آبي آروح آششوف آهلي بس خـآيفه اقول له
طلال كأنه قرا اللي ببالها : بنطلع بعد ما نصلي الظهر لبيت آهلي بعدين نروح بيت اهلك ومنها نمر نسلم على جدي وجدتي آوك
مي براحه : اوك
__________________________________________________ ________
بعد مرور آسبوع عليهم
مي وطلال .. يـآلبى قلبهم فديتهم قسمن آحلا ما يكون سـآفرو جده وسكنو بفيلة آبو طلال
لميس والياس .. نوو كومنت عليهم ويستمر التجريح سـآفرو للوس انجلوس وهم بفيلة الياس مع ديف بس طبعا ديف طلع منها لما الياس طلب منه
اسسيل : وآفقت وملكتها بعد شهر
ام الياس .. تفكر تخطب لعامر وتلحقه بعمار هع بس مو صديقة مي ريماس بنت نعرفها بعدين
__________________________________________________ ______
عند لميس والياس .. نـآخذ طله عليهم
كانت جالسه بالصاله ومعها روايه
تستغرب ان الياس يقرا روايات بالعربيه الفصحه توقعت اجنبي
صحيح فيه كثير في غرفته مكتبه وكلها كتب آسباني برتغالي انجليزي ايطالي فرنسي اللي تبونه موجود
بس ما توقعت انه في بالعربيه
وبعد لخوله القزويني
كانت منسدحه بالصاله على بطنها على القنفه وتلعب برجولها وهي فاتحه الروايه ومندمجه
كانت مقهوره من الكاتبه وهي تعذب سلمى " بطلة الروايه " حيل معذبتها
آه بس هذا وسلمى خيال ومعوره قلوب الكثير آجل لو درو عني وش بيقولون
نقزت يوم سمعت صوت الباب
الياس : آمم لميس
لميس بخوف : نعم
الياس ببرود : ينعم بحالك خخ من زينه من حال شسمه بكره خويي بيجيني وآبيك تكشخين عشان تطيحينه بدباديبك ها لا اوصصيك بعد ما آرجع آوك
لميس تجمعت الدموع بعيونها : لين متى
الياس ببرود زياده : الين انا يرتاح ضميري آمم على فكره ترا سلمى تموت بالنهايه مثل ما انتي بتموتين
دخل الياس لميس رمت الكتاب وركضت وراه
لميس : وش تقصد
الياس : ع حد علمي انك ذكيه واللبيب بالإشاره يفهم
لميس : انا غبيه وش تقصد
الياس يصفق : تعترف والله انك شي
لميس : اليااااس
الياس : وصمه يارب وش تبين
لميس : اكلمك عدل كلمني عدل
الياس مسكها من زندها : ليه من تكونين عشان اكلمك عدل لا يكون اميرة انجلترا لا يا بعدي طلعتي ولا نزلتي بتظلين لمييس خخ ولا توصلين لمستواي الا على فكره كلمة عامر آمس يسسلم عليك ويشكرك حيل على آحلا ليله قضاها معاك بصراحه يقول كان شي ممتع حيل
آنصدمت لميس ذا وش يخربط
الياس رماها برا : يلا ولا تنسين بكره ها برجع والقاك جاهزه اوك يلا تصبحين على خير
حطت راسها على الأرض وصارت تبكي وتشاهق
وتقول بنفسها : وينك يا طلال تقول تأمن علي معاه مالت عليه انا الغبيه اللي رضيت فيه
__________________________________________________ _____________________
عند مي
كان طلال طالع
اليوم جده تمطر
يالله تذكرت يوم كنا بزران
كنا كله نطلع نلعب بالمطر
وكان طلال دايم يهزأني انا ولميس عشان ما ناخذ برد
ضحكت على روحها شلون ما انتبهت لطلال واهتمامه فيني
قعدت وهي مسرحه
ثوآني وآنطفا النور
صرخت مي من الخوف
عاد مي تموت من الظلام تخاف حيل منه
كان البرق يضرب بالنافذه ويزيد خوفها
دقت على طلال بس مغلق
خافت مي وقامت تطلع للحوش
مدت يدها تتحس اللي قدامها وما صدقت خبر وصلت للباب
طلعت للحوش وكان شكله يخوف
لأنه مظلم والأمطار طفت انوار الشوارع
صارت تمشي بعشوائيه وهي خايفه وتتلفت يمين وشمال
قررت ترجع تدخل للبيت
بس تصنمت لما آحد حاوط خصرها
صرخت بقوه ولفت وصفقته كف كرد فعل طبيعي => مسكينه هع
ثواني وفتحت عيونها الا وهي بحضن طلال
تحت المطر
مي بإحراج : سوري
طلال : لا عادي وش مطلعك
مي تمسكت فيه : طفت الكهرب بالبيت
طلال : طيب تعالي
دخلت مي مع طلال
طلال يجلسها : بروح اجيب شموع على ما ان اشغل مولدة الكهرب آوك ؟
مي : لالالا لا تخليني بروحي المولده ورا البيت وانا اخاف من الظلمه شلون لو تمطر واللي يسلمك لا تخليني
ابتسم طلال كأنها طفله : اوك تعالي
راحت معاه مي وهي متمسكه فيه وكأنه بيضيع منها
شغل طلال المولد
مي انتبهت لنفسها وبعدت بسرعه
ناظرها طلال وهو يمسك ضحكته عليها
طلال : وش رايك نطلع نتمشى تحت المطر
مي : وناسسه
طلال ابتسم : طيب روحي بدلي على مـآ آخذ شاور وابدل اوك
مي : آوك
بعد ما خلصو
آخذ مظله من الكبت وطلعو
قعدو يتمشون وكان الجو مره شششي
طلال لف عليها : بردانه
مي برجفه : لا
ابتسم وشال جاكيته وحطه عليها : مبين
مي حطت راسها على كتفه وحضنها
طلال : مي
مي : عيونها
طلال : تسلم عيونك مي وش كثر تحبيني
مي : آمم آوقف تحت المطر واذا قدرت تعد عدد حبات المطر اللي تنزل تقدر تعد كثر حبي لك
طلال همس بإذنها : هذي اللي بتخليني آتهور قدام العالم
مي بإرتباك تغير الموضوع : وآنت وش كثر تحبني
طلال : بعد كل شي عرفتيه ولحد الحين تسأليني مي لو تحسبين كم شخص قال حروف كلمة آحبك وكم شخص عـآشق بهالدنيا ما جا مقدار حبي لك
مي : تصدق طلال انا عمري ما فكرت انه فيه ششاب خليجي رومنسي كنت آحسب آنه كله الأجـآنب رومنسيين
طلال بإستغراب : ليه
مي بتفكير : وحده من صديقاتي تزوجت وهي بأول ثانوي تخيل طلال قبل الزواج ما يسكر منها الا بنص الليل وما فيه جمله يقولها لها الا سادح فيها قلبي وعمري وحياتي بعد الزواج بعد ما آخذ اللي يبيه منها صـآر بارد وجاف بعاملته لها وانا آخذت هالشي كدرس وجات ميرا وكملت الموضوع يوم قالت لي عن آبوها وامها
طلال : لهدرجه طيب مي ما شفتي آمك وآبوك
مي بضيق : آصلا امي وابوي لولا الماس ما كانو استمرو لأن آبوي آخذ اللي يبيه وخلاص بس ربطهم آلماس وبعدها الياس وعامر وعمار وبعدين انا وميار اجل تشوف حال امي يوم طلع الياس من البيت آبوي كله مـآ تقربه ولا تخليه يدخل يكلمها ويوم كـآنت حامل طـآح الولد لأنها ما كانت تبي اي شي يربطها بأبوي خاصه انه كان بيطلقها يوم كانت حامل بإلياس بالشهور الأولى وشكلها تذكرت هالمشكله
طلال : لا يا مي امك كانت بحالة صدمه لك آقرب مثال امي وابوي
مي : ربطهم خالد
طلال : لا غلطانه انا امي ما كان عندها قدرة على الإنجاب ولا تنسين آن آبوي مـآ آخذ وحده من قرايبه آخذ وحده ما تصير له آبد وبعدها صـآر لهم سسنه كـآمله وامي يبي لها عمليه عشان تجيب عيال جدي كان كله يصر على آبوي يتزوج غير امي بس آبوي عـآرض الكل وما رضى الا فيها ولو ما تقدر تجيب عيال ولما توفت آبوي آنقطع عن الكل حتى جـآته فتره كرهنا كلنـآ الا لميس يمكن لأن آمي كـآنت تدللهـآ آكثر شي وكانت تحبها ويمكن لأنها نسخه من آمي وهو يبي آي شي يذكره فيها بعدين تتوقعين اني من هالنوع
مي برجفه : طلال انا خـآيفه حيل خـآيفه
طلال حضنها بقوه : من ايش
مي تبعده عنها : منك خـآيفه تتركني بعد ما اخذت اللي تبيه
طلال بصدمه : تمزحين
مي نزلت دموعها : طلال ابي ارجع البيت
طلال : مي انتي من جدك تتكلمين
مي : طلال واللي يسلمك رجعني البيت آبي آرجع البيت
طلال بإستغراب : آوك خلاص برجعك بس لا تصيحين
مي تصرف : مـآ آصيح من المطر
طلال بضيق : وآضح
رجعو البيت
دخلت مي الحوش
قبل لا تدخل البيت مسكها طلال
طلال : مي الحين صرنـآ بعاد عن العالم فهميني وش فيك
مي تحاول تفك يدها : مافيني شي
طلال بلهجة امر : مي
مي : ششفت شلون هذي بدايتها
طلال حاوط خصرها بيد وحده وباليد الثانيه مسكها من ذقنها : بعد كل ششي عرفتيه يـآ مي وما زلتي تتوقعين اني بأذيك
مي تشاهق : آخـآف لما اتعلق فيك تتركني
طلال حضنها : هالشي مستحيل يصير مي
مي بعدت راسها عن حضنه وناظرت بعيونه : حتى لو ما اقدر اجيب عيال
طلال : حتى لو مي انا آحبك ومستحيل آخليك هالشي لازم تخلينه ببالك
مي ببراءه : Really
طلال : Yes,Really آبي آفهم وش اللي حط هالفكره ببالك
مي لا شعوريا : البنات كله يتكلمون عن ازواجهم كيف يعاملونهم وكلام ميرا زاد علي يوم تقول انه ممكن انه الرجال يترك زوجته ويتزوج غيرها وانا كنت خايفه تصير لأني آشوف
قـآطعها طلال لما حس انها بدت تهودس خخ
قرب وجهه من وجها وبـآسها من شفاتها برقه
مي بعد ما بعد عنها : A nice way to tell me shut up
طلال ضحك عليهـآ : تعالي ندخل لا تـآخذين برد
مي : تعبـآنه بدخل آحط راسي وانام
طلال : آمم وانا بعد بنام بس مافيني نوم
مي نقزت وكأنها فهمت قصده : اي بس انا بموت من النعس ومافيني
قاطعها وهمس : آسم الله عليك آموت قبلك
مي : لا تقول كيذا
طلال : طيب خلينا ندخل ونتفاهم بعدين
*_^ يـآ انك شي الا مـآ آخذت اللي تبيه وهي تضحك بعد خخ
__________________________________________________ ______

في اليوم التالي

نشوف سالفة الياس اليوم
=> ترا ادري بعد اللي بيصير اليوم بتكرهون الياس
الياس بعصبيه : دام تعرفين آجل ليه بتكتبينه => ودعو هذي انا هع
كانت لميس بالصاله وتقرا الروايه وشكلها بتخلصها
مرت ساعات عليها وهي مندمجه
نزلت دموعها ع النهايه
حراااااااام تموت سسلمى والله حرام
انفتح الباب
طاح قلبها لما دخل الياس
الياس يطل : اشوف ما بدلتي يلا مو مشكله تنفعين بالششورت
لف الياس وقال : Come on Oscar
" هيـآ آوسكار "
دخل اوسكار وهو عضو من اعضاء فرقة الياس
الياس : آمم اوسكار متعوود انه بعد ما آنفصل عن وحده من خوياتي هو ياخذها يعنني يداويها خخ شسمه هالمره بياخذك وبما انك مو خويتي بيسوي معاك اللي كان اسسويه ع الأقل يـآخذ حقي ههههههههههه وترا انا راضي عن الموضوع عشان كيذا لا تعارضين وتسوي نفسك ما ودك وانتي بتموتين عليه آوك
آنصدمت لميس مـآ توقعت الياس بهالنذاله
رآح لها مسكها من زندها بقوه وسحبها معاه رماها بغرفتها : ششوفي يـآ دميله لك عششر دقايق تبدلين وبيدخل آوسكار واذا ما بدلتي عـآدي ترا بالشورت يـآخذ راحته آكثر
سكر آلباب وقفله وهو يدوس على قلبه
______________________________
توقعاتكم ..~
مآبي آحد يجي يجلدني ع البارت هع
اي انتقاد .. نتقبله بصدر رحب
في اليوم التالي
نشوف سالفة الياس اليوم
=> ترا ادري بعد اللي بيصير اليوم بتكرهون الياس
الياس بعصبيه : دام تعرفين آجل ليه بتكتبينه => ودعو هذي انا هع
كانت لميس بالصاله وتقرا الروايه وشكلها بتخلصها
مرت ساعات عليها وهي مندمجه
نزلت دموعها ع النهايه
حراااااااام تموت سسلمى والله حرام
انفتح الباب
طاح قلبها لما دخل الياس
الياس يطل : اشوف ما بدلتي يلا مو مشكله تنفعين بالششورت
لف الياس وقال : Come on Oscar
" هيـآ آوسكار "
دخل اوسكار وهو عضو من اعضاء فرقة الياس
الياس : آمم اوسكار متعوود انه بعد ما آنفصل عن وحده من خوياتي هو ياخذها يعنني يداويها خخ شسمه هالمره بياخذك وبما انك مو خويتي بيسوي معاك اللي كان اسسويه ع الأقل يـآخذ حقي ههههههههههه وترا انا راضي عن الموضوع عشان كيذا لا تعارضين وتسوي نفسك ما ودك وانتي بتموتين عليه آوك
آنصدمت لميس مـآ توقعت الياس بهالنذاله
رآح لها مسكها من زندها بقوه وسحبها معاه رماها بغرفتها : ششوفي يـآ دميله لك عششر دقايق تبدلين وبيدخل آوسكار واذا ما بدلتي عـآدي ترا بالشورت يـآخذ راحته آكثر
سكر آلباب وقفله وهو يدوس على قلبه
__________________________________________________ _________

آلبـــــــــــــــــــــــــــآرت التـــآسع

__________________________________________________ __________
هو عـآرف انه اللي يسويه غلط بس هو هذا اللي يبيه رآح للصاله وفتح لاب توبه وشبك عليه قطعه
كانت وصله للكاميرا اللي حطها بغرفة لميس نـآوي يصور اللي بيصير
ويرسسله لأبوها ويطعنه مثل مـآ طعن آبوه بكلمته " عـآر فـآسق " وكل ما يتذكر يزيد حقده على لميس زياده
كـآن ملاحظ ان لميس منسدحه على الأرض ولا تحركت وكانت تبكي وتشاهق بقوه
عوره قلبه عليهـآ بس داس على قلبه وقام
نادا اوسكار وفتح الباب
الياس : هـآ ما بدلتي يلا مو مشكله .. Oscar Come here this is the right time
: آوسكار تعال هنا هذا هو الوقت المناسب
لميس راحت لـ الياس ونزلت لرجله : واللي يسسلمك الياس لا تخليه يقرب مني
الياس يبعدها عنه : وش غريب عليك متعوده على اللي هم من امثاله وبعدين كم مره آقول لك مـآ تقولين آسسمي قدآم خلق الله
لميس صرخت بقوه لمـآ مسكها آوسكار وسحبهـآ معاه
لميس بصرآخ : آليييـآس الله يخليك عشان طلال لو درا وش بيسوي مع مي
الياس بإستهزاء : لا من جهة طلال تطمني مستعد يضحي فيك وفيني وبأبوك وابوي عشان مي .. Come Oscar faster .. Enjoy your time with her
: هيـآ آوسكار آسرع .. آستمتع بوقتك معها
رآح الياس للغرفه الصاله بعد ما قفل اوسكار الباب
وجلس عند الاب توب
وشـآف لميس كـآنت جـآلسه عند الزآويه متكوره على نفسها وتصيح
كـآنت تصـآرخ بقوه كل ما قرب منها وتنادي طلال
آشتعلت الغيره بقلبه يوم اوسكار وقفها وحـآوط خصرهـآ
حس انه بيفجر البيت من القهر
رمى الاب توب وركض للغرفه
ودق الباب بقوه : Oscar Open the door Open the door Quickly
فتح اوسكار الباب وهو مستغرب
لميس ما صدقت على الله وركضت للصاله
وهي تحس آنهـآ بين ذئاب مـآ راح ترحمها
الياس بيخلي آوسكار يـآخذ شي عزيز عليهـآ
مو من حقه يسوي كيذا
انا مو زوجة اوسكار انا زوجته ليه يسوي كيذا
تكورت على نفسها بالقنفه يوم سمعت الياس يصـآرخ على آوسكار : Wear your shirt on
طلع لها وجلس على الأرض قبالها وحط يده على كتفها مما خلاها تصرخ بقوه وتبعده عنها
الياس جلس قبالها على القنفه وبهدوء حضنها وهمس بإذنها : آهدي لميس آنـآ الياس اهدي
لميس آنتفضت وبعدت عنه وصرخت فيه : لأنك آليـآس مـآبي قربك مـآبيك بعد عني بعد كفايه اللي كنت بتسويه واللي يسلمك ردني راس الخيمه الله يخلييك الياس والله مـآ بقول لهم اللي صار بس ردني راس الخيمه اللي يخليك طلال يقول آمن علي عندك ما درا انه يوم كنت ببيت آهلي كنت بـ أأمن أوضاعي
طلع اوسكار وكأن ما صار شي : See you tomorrow at the concert
: آشوفك بكره بالحفله
الياس : آوك
اوسكار : سيـآ
الياس : Say hello to Dave instead me and do not tell Anyone what did happened Today you heard
: سلم على ديف بدالي ولا تقول لأحد اللي صار اليوم سمعت
اوسكار : loud and Clarity
: بوضوح
طلع اوسكار من الفيلا
لميس ارتجفت يوم لف عليها الياس
الياس : لميس
لميس تناظره بإحتقار
الياس : بطلب لك شي تتعشين
لميس : مـآبي منك ششي مابي بس رجعني راس الخيمه مـآبي اعيش معاك مابي
الياس : ثلاث اسابيع وبنرجع ما اقدر اقطع جولتي عندي تصوير فلم
لميس وقفت وهي تصيح : كل شي انت دوم انت انت انت ما يهمك الا نفسك انت اناني وما يهمك الا نفسسك لو اني مو وآثقه من نفسي كان صدقت كلامك عني بس انا اعرف نفسي اعرف من هي لميس اللي تقول عني مو شريفه شوف الياس ثلاث اسابيع انت بمكان وانا بمكان ولا وربي آتصل على عمي واقول له اللي كنت بتسسويه فيني اليوم سـآمع واذا من قبل راغوك بلا سبب الحين بيروغونك لسبب
الياس بعصبيه : ومن تكونين يا بعدي عشان تتأمرين
لميس تناظره برجا : انت من ايش مصصنوع قلبك من ايش من حديد لو من حديد كان ذاب ليه تسوي كيذا بس قول لي انا وش سويت لك
الياس بنفسه : آنك بنته هذا اللي سويتيه
لميس : الياس واللي يسلمك ردني راس الخيمه بس لا تخليني آعيش هنا وانا خـآيفه انام يوم واصحى وما آرجع مثل ما كنت
الياس : سسوري قلت لك 3 اسابيع حـآبه تنتظرين هلا والله ما تبين الله وياك دوري من يردك
دخل الغرفه وسكر الباب وراه
__________________________________________________ _______
( لميس )
خلوني آتكلم لكم شوي
اليوم يوم السبت ختمنا فيه الإسبوع الثـآلث
بـآقي آسبوع يا ناس
شلون بتحمله ما ادري
صايرين ما نلتقي ابد
انا انام وهو يصحى وهو يصحى وانا انام
لأن الفلم حقه تصويره بالليل
يعني مـآلك امل القاه
احيانا ما كان يرجع يروح ينام عند ديف
تصدقون ما عاد يهمني
لحد الحين تفاصيل ذاك اليوم ببالي
آحس آني لما اشوفه ودي آمووته
وش هالقهر
لا واحيانا ادخل غرفته آخذ الاب آشوف صوره مع فرقته
وآشوف صورة اوسكار تحوم كبدي وربي
غطيت راسي لما سمعت الباب ينفتح
غريبه راجع بدري
وش عنده وجاي غرفتي بعد الله يعلم وش يبي
تجمدت اطرافي يوم قال : ادري انك مو نايمه بس آدور البي بي
لميس بعصبيه : وش بيجيبه غرفتي
الياس : الله اعلم
لميس : شوف الياس كفايه مدري كم مره اتهمتني بشرفي ومره بجمالي واخلاقي مره بس ترجع تهين اخلاقي ما اسمح لك
الياس بإستهزاء : آبد احد قال ششي
لميس : كلامك يدل وش تقصد اني بـآخذ البي بي حقك مـآلت عليك وعليه لو ابي شريت لي مو محتاجه منك شي
الياس بتهديد : لميس يوم اكلمك عدل كلميني عدل دام النفس عليك طيبه
لميس بإستهزاء : وصرنا نعرف نهدد الله وياك بلاكك مو عندي تلايط ابي اخمد
الياس : هههههههههههههههههههه اوسكار يسلم عليك
لميس حسيت معدتي تتقلب علي
ركضت للحمام طلعت كل اللي اكلته
يـآربي هالإنسان بيجيب نهايتي
الياس : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه الحمدالله والشكر
طلع من غرفتي بعد ما قلب كياني الله يـآخذه آوف
__________________________________________________ ______
ومر هالإسبوع الأخير
آللي مـآ صدقت لميس خبر
دخل الغرفه : جهزي شطنتك بكره مسافرين
لميس : آوك
الياس دخل وسكر الباب مما خلاها تتوتر
الياس جلس قبالها : لميس
لميس ببرود : نعم
الياس : مـآبي آحد هناك يحس بششي
لميس : نمثل اشوفك حيل مندمج بالفلم
الياس : لميس مو عشاني عشانك ترا انتي اللي بتاكلين تبن بعدين
لميس ناظرته بإحتقار : آنزييييين صدق ميرا ما كذبت يوم تقول آنه آنتو مثل بعضكم مالكم آمان
الياس : هههههههههههههههههههههه مبروك عليك
طلع وسكر الباب
آحيانا اتمنى يكون بيدي سسكين وآطعنه فيها من القهر
__________________________________________________ ______
وكيذا ختمنا رحلتنا التعيسه بلوس انجلوس
وكانت كل ذكرياتي فيها حزينه
وكلها تضيق الخلق
وضيق خلقي الياس يوم قالو انهم بيسوون لنا زوارة => يسوونها آهل العروس لما ترجع بنتهم من شهر العسل

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -