بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -121

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -121

تبدل لون السمآء من السوآد الى القرمزي ليتدرج ويختفي ببطئ لتُزف أشعه دآفئة يتجدد معهآ العمر ليبدأ أول لحظآت يومه بأمل وفرح
بغض النظر عن بعض القلوب التي تتوجع وتزدآد المآ على ألم ...جددت حيآتهآ بقربهآ من الأله ختمت صلآتها بالسلام وبقت كـ العآده في مصلاهآ تستغفر وتحمد ربهآ الذي أمد بعمرهآ يومآ فوق الأعوآم العشرين التي طوتهآ
نزلت جلال الصلآه وقربت من سرير مها وهزتهآ بخفه حتى لا تصحي راكان ورنيم بصوته
شوق:مهآوي يالله قومي اذن الفجر
مهآ بتعب: خمس دقايق بس
شوق بأصرار: قومي صلي وارجعي نامي ... يالله قومي
مهآ تفتح عيونها بكسل: طيب شوقه الحين اقوم
شوق: بروح أصحي البقيه يالله استعجلي وتوضي
فتحت باب الغرفه ومشت بالممر دقت على رغد الباب وتفاجئت انهآ صآحيه
شوق : ماشاء الله من متى صاحيه
رغد تنزل الجوال من أذنها: مآنمت
شوق بحده: صليتي ؟
رغد تغمز لهآ وتهمس: أحم أحم
شوق : تكلمين مين
رغد بفرحه غامرتها : دودي
شوق ضحكت: وصار اسمه دودي
رغد تأشر لها تطلع ورجعت تكلم وليد: ويش كنا نقول ؟
وليد : اممم نسيت
رغد : الله يسامح شوق اللي قطعت جونا
وليد:هههههههه
دخلت المطبخ ولحقتهآ ريم تسآعدهآ بتحضير الفطور
شوق وهي تطبخ الحليب: ليش مارجعتي لبيتك ؟
ريم: يختي مالي مزآج والصباح سيف عنده عمل مايجي الا اخر الليل ليش اروح لحالي
شوق تضحك: ياحبيبي
ريم تتخصر: لايكون ماتبيني ؟!
شوق: ابد ماقلت كذا
ريم تفتح الثلاجه: ويش أحط ؟
شوق: كل الي موجود حطي منه
ريم تفتح المربى: شكل هنو مانآمت مالقيتهآ بسريرهآ ؟
شوق لفت عليها: والصاله مافيهآ أحد
ريم: تلقينهآ تصلي
شوق : انتبهي للحليب بروح اشوفهآ واقول لسحر تحط السفره بالصاله
ريم: طيب
طلعت من المطبخ ومرت على غرفتهم ومالقتهآ ..دورتها بكل البيت ومآلقت لهآ أثر كآن أخر املهآ المجلس فتحت بابه والآنوآر وشآفتهآ منسدحه ونآيمه ...انرعبت من هيئتها ركضت لهآ ولمستهآ
شوق بخوف: هنآدي .. هنـــآدي
تحركت بألم وفتحت عيونهآ المتورمه: هممم
شوق تحآول تجلسهآ: هنآدي ويش صار لك ..ردي علي
مسحت وجههآ عن بقايا الدموع وتنهدت..ردت بصوت مبحوح من البكاء: ولآشي
شوق : ليش وجهك متورم .. اكيد تبكين
هنآدي تتمسك فيهآ: سآعديني اوقف
وقفت وسآعدتهآ .. اسندت نفسهآ على شوق وهي حاسه بدوخه وتتوجع من رفسآت جنينهآ وصلتها للغرفه وسآعدتهآ تنسدح على سريرهآ وغطتهآ ..رجعت تبكي وبصوت مسموع
جلست على طرف السرير ومسحت على شعرها القصير : قوليلي ليش تبكين؟
هنادي تخبي وجهها في وسآدتهآ: خليني لحآلي
شوق استجآبت لرغبتها وطلعت من الغرفه تركتهآ .. قابلتهآ مهآ
مهآ بخوف: ويش فيهآ؟
شوق: مآ ادري ماتبي تتكلم
مهآ بقلق: ياربي ويش صاير معهآ
شوق : تعالي نفطر مصيرهآ بتتكلم بس خليهآ تهدأ


بعد شهر ونص
أنطلقت صرآخت لـ طفله ولدت حديثاً لآ تعلم بمآ يدور حولهآ .. عآنت الكثير في حملهآ وتضآعف العنآ لحظة ولآدتهآ كآدت تفقد روحهآ ثمناً لوجودهآ ...ضعف بُنية جسمهآ وترآكمآت الهموم أثرت بالسلب على حآلهآ ... صحت على لمست كفهآ النآعم لوجههآ
ريم تبكي: الحمدلله على سلآمتك
هنآدي والوجع يسكن جسمهآ تأوهت بألم: آآآآه
ريم مآقدرت تتحمل شكلهآ المُتعب: بسم الله عليك تبين أنآدي الدكتور
هنآدي تبلع ريقهآ وتهز رآسهآ بمعنى " لآ "
دخلت مهآ وبيدهآ باقه ورد كبيره وعلبة شوكولآ فآخره ..باستهآ على جبينهآ
مهآ: الحمدلله على سلآمتك ياقلبي الف مبروك البنوته طالع تجنن زي أمهآ
هنآدي دمعة عيونهآ: وينهآ بشوفهآ
ريم: شوي وهم يجبونهآ لا تخآفين
هنآدي بترجي وصوت باكي: لآحد يقول لبآسل أني ولدت .. تكفون
مهآ تكدرت من كلام هنآدي لآنهآ من قبل موعد ولادتها تنبهم على هذا الشي :هو أبوهآ لآزم يعرف
هنآدي زآدت حده بكآهآ: لآ الله يخليكم لآ أحد يقول له مابيه يدري مآبيه
ريم تهديهآ: خلآص هنوده اهدي مآراح نقول له
هنآدي : لا انتم تكذبون علي أكيد بتقولون له ..بيأخذ بنتي مني بيآخذهآ
مهآ تطالع ريم بأستغراب: هنآدي ويش قاعده تقولين أنتي ..خلاص اهدي ونآمي
هنآدي بأصرار: لآ ابي بنتي جنبي اخاف يجي ويخطفهآ
ريم أنهبلت من كلامهآ: هنوده اكيد انتي تعبانه ..ارتآحي
هنآدي تبكي وتصرخ: أبي بنتي .. بنـــتــي
مهآ : طيب طيب الحين نخليهم يجبونهآ
دخلت روآن وعلى وجههآ الفرحه ضمت هنآدي بقوه : الحمدلله على السلآمه
هنآدي: الله يسلمك
روآن تتأمل وجههآ الذآبل : مبروك البنوته الف مبروك
هنآدي: الله يبارك فيك
مهآ: ارتاحي هنو لا ترهقين نفسك
روآن تمسح على شعرهآ: الله يقومك بالسلامه ياقلبي
هنآدي لفت على جهت ريم: ريم بالله بشوف بنتي من ولدت مآشفتهآ
مهآ تطالعهآ بنظرآت حنيه: اوكِ الحين اكلمهم بس لاتقلقين أنتي
هنادي تهز رآسهآ كـ الطفل ..غمضت عيونهآ وكل أشتياق لطفلتهآ
طلعت مهآ ورجعت والبنوته معهآ
مهآ: هنوده شوفي ويش جبت لك
فتحت عيونهآ وعدلت جلستهآ بمسآعدة روآن وريم .. مدت يدهآ وأخذتهآ تأملت كل قطعه فيهآ .. عيونهآ أنفهآ خدودهآ ويديهآ الصغيره .. ضمتها لصدرهآ بحنآن لآ يوصف ومشآعر جيآشه وحب من أصدق الأحآسيس ..ذرفت دمعتهآ وتلآهآ سيل من الدموع
روآن متمالكه دموع الفرحه: ياقلبي ليش البكآء النونه صآرت بحضنك
هنآدي تشد بضمتها لهآ حطت خدهآ على خدهآ الصغير: يارب لآ تحرمني شوفتهآ
مهآ حطت يدهآ على فخذ هنآدي: الله يبلغك فيهآ وتشوفينهآ عروس
ريم مآقدرت تتحمل وطلعت برآ تكمل بكآئهآ تأثرت من موقف هنآدي وضمتها لطفلتهآ الرضيعه
دق جوال مهآ وضحكت: الآستخبارات
لفوآ عليهآ هي وروآن بأستغراب
مهآ: اهلييين شوق
شوق بلهفه: كيف هنآدي
مهآ بتكشيره: طيب أسئلي عنآ بالاول والا حنآ مالنآ رب ؟
شوق: كيفكم شخباركم ويش مسوين .. كيف هنآدي والبيبي الجديد
مهآ: يجننون شوفيهآ قدآمي
شوق: عطيني بكلمهآ
مهآ تمد الجوال: هنو شوق بتكلمك
روآن تأخذ البنوته من هنآدي .. اخذت الجوال
هنآدي: هلآ
شوق: الف مبروك ياقلبي الله يبلغك رضآها
هنآدي: تسلمين
شوق: بشريني عنك كيفك الحين ؟
هنآدي: تعبآآنه الالم لآ يطآق
شوق : ياقلبي عآدي فتره ويروح
هنآدي: ان شاء الله
شوق :كيف البنوته ؟
هنآدي لفت على روآن وهي تشوفهآ تلاعبهآ بهدوء: حلوه حيييل
شوق: ويش بتسمينهآ ؟
هنآدي بدون تفكير: فرح
شوق بأستغراب : فــرح ؟!
هنآدي دمعت عيونهآ: أيه عسى ايامهآ تكون فرح
شوق فهمت قصد هنآدي : آمييين حبيبتي .. يسلم عليك فهد ويتحمدلك بالسلامه
هنآدي: الله يسلمك ويسلمه
شوق: أنتبهي لنفسك ولفرح
هنآدي: شوق بطلبك طلب
شوق: أمريني حبيبتي ؟
هنآدي: بآسل لآ يدري أني ولدت
شوق: بس هو درآ من اول
هنآدي بخوف: أيـــش درى ؟
شوق: ايوه وبعد بيجي المدينه الليله عشآن يمشي الأجراءات
هنآدي : بــس
شوق: هنآدي بدون بس هذآ ابوهآ حرام عليك تفكرين بحرمآنه منهآ
أستسلمت لعلمه بـ ولآدتها لطفلته
" الجزء الثاني "
ترآتيل من فرح وعبق الخزآم يعآنق اروآحهم .. في عتيم الحيآه سلكوآ الدروب وآجهوآ الأقدار بإيمآن وعزيمه ...صُدموآ كثيرا وصبروآ كثيرآ.. قد أفلح صبرهم وحصدوآ مبتغآهم
حب ووئآم وحيآه تغمرهآ السعآده ...تجآوزوآ مرآرة الفقد المؤلم وخسآرتهم لقلوب لآ تعود لهم يومآ
هكذآ هي الحيآه معآدله يجب أن توزن وتصآغ ... حيآه مكونه من محطآت لآ حصر لهآ واليآئس من توقف عند عتبه لم يستطع تجآوزهآ وذلك بمحض إرآدته فالغير استطآع أن يبني أحلام من وهم تعآنق السمآء بأمتدآدهآ فنهآرت كومة أحلآمه وعآد من جديد ليغزل أحلام أخرى مستفيدآ من حلمه الذي لآ يُنتسى
بشر لآ نملك الكمآل فـ أخطآئنآ بعدد ذرآت الرمال وبغزآرة قطرآت الأمطآر
رست سفينتهم على مرسى الحيآه بعد أعصآر وتقلبآت أموآج الأقدآر ...عآنوآ قسوة أيامهم وتحملوآ جفاء ظروفهم .. في ظلام اليأس وجدوآ نور الأمل وفي قمه الألم تذوقوآ لذة الصبر
تبقى حيآة أبطآلنآ في استمرآر مالم تُسلم الروح إلى بارئهآ
تحت سماء المدينه التي أحتضنتهم ثلاثة أعوآم
كآنت تسرح لهآ شعرهآ وتغني حتى تسليهآ بوحدتهم
هنآدي : شوفي كيف صرتي عروسه
قربت وجههآ من المرايا ولمست شعرها بأعجآب: مرآآ حلو مآمآ
هنادي تضحك: عشآنك حلوه شعرك حلو زيك
ضمت عروستها: مآمآ انا طفشآنه ابي اروح عند رنيم فوق
" خلآل هذي السنوآت نقلت مهآ للمدرسه قريبه من بيتهم وسكنت هي وزوجهآ بالملحق بعد مآ رمموه "
هنآدي: لا حبيبتي اكيد نآيمين لسى مآ أذن العصر خلينآ نروح المطبخ نسوي حلى
فرح مسكت يدهآ وقومتهآ بفرحه وبراءة طفوله: يالله مآمآ يالله
مشت معهآ للمطبخ وبدأت تسوي حلى على السريع ...بعد مآ شيكت على غرفة سحر ولقتهآ نآيمه هي وسمر بسلآم
::
::
بـ الرياض
تأملت شكلهآ بالمرآيا وابتسمت عآدت لشبآبهآ وروحهآ المتفائله أنهت أناقتهآ برشة عطر هآدي ..كآنت لابسه فستآن موف غآمق قصير اكمآمه جبآنيز بنفخه بسيطه ..وتاركه شعرهآ منسدل على أكتآفه بعد مآ عآدت له حيويته ولمعآنه .. سمت بالله وطلعت من الغرفه ..كآنت نآزله مع الدرج وتسمع صوت افلآم الكرتون عآلي ويصدح بأركآن البيت
شوق: ركوووني ..وينك ؟
طلعت ليزآ بوجههآ: مع بابا في الصاله
دخلت عليهم وشآفته منسدح على الفرشه ويتفرج بأنسجآم على توم آند جيري وفهد جالس على الكنب يقرأ الجرآيد
قربت منه وباسته على خده بشويش وهمست: ويش فيه كأنه زعلآن ؟
فهد يضحك : عيدي الحركه واقول ويش فيه
شوق جلست بأعتدآل: يالله عآد ويش فيه ؟
فهد: يبي يطلع الأخ " يقلد كلمته " طفسآآن
شوق: ههههههههههههههه طيب خلنآ نطلع نتمشى
فهد بنظرآت حآده: وين نروح ؟ خلينا هنآ بس والله مافيني اروح مشوار
شوق بتكشيره: فهودي يالله وافق بليزز
فهد بجديه: لآلآ لآ
راكان اللي كآن يسمعهم لف وقال: دوزك هذا مآ أحبه " جوزك هذا ماأحبه"
شوق فتحت عيونهآ: عيب ركون هذا بابا مايصير تقول عنه كذا
رآكآن بنظرات حآده مطآبقه لنظرات فهد: لا مآ أحبه هو مايحبني ولآ يمشيني
فهد بحده: طيب قوم لغرفتك لا أشوفك هنآ
راكان يوقف بدون تأثر: أروح احسن من اسوفك
شوق بنظرات جديه: راكــآن تعال يالله سامح البابا
راكان طنشهم وطلع لغرفته ..لفت على فهد وقالت بنبره لآيمه: فهد لاتصير قاسي عليه هذآ وحيدنآ
فهد : مآتشوفينه كيف عنيد واللي براسه يسويه
شوق تميل فمهآ: بعض ممآ لديكم
فهد ضحك: ههه كله كوم ودوزك كوم ثاني مآ كأني ابوه ودي مره يقول بابا مايقول فهود
شوق: هههههههههه عجزت عنه ولدك عليه عنآد " وقفت" بروح اشوفه وارجعه يعتذر غصب عنه
فهد يرفع حواجبه : ايه اذا اعتذر اوديكم
شوق : دقايق ويكون عندك
نرجع للمدينه
اخذت جوالهآ وسط الأزعآج اللي في البيت
شهد بعصبيه: أجلسوآآ " بقلة حيله" يوسف شوف عيالك جننوني
يوسف يصرخ بصوت عالي: أقعد أنت ويآآه وألا قسم بالله مافي روحه
هدأ المكآن وابتسمت بنصر دقت على جوال هنآدي ووصلهآ ردهآ على طول
هنآدي: اهلين شهد
شهد: كيفك ؟
هنادي: الحمدلله مافي شي جديد
شهد: أقولك بنطلع أنآ ويوسف نمشي العيال تروحين معنآ ؟
هنآدي تطالع فرح: لآ روحوآ انبسطوآ انتم ..بقعد عند سحر وسمر
شهد بزعل: هنآدي ترى اتصلت على مهآ وبتروح معنآ هي ورنيم وزوجهآ يالله البسي وتجهزي عشآن تروحين معهم يختي غير جو على الأقل وخلي سمور وسحر بحالهم
هنآدي تضحك: اوك عآد من حظكم مسويه حلى وقهوه
شهد: والله هذا وقته يالله لا تتأخرون أحنآ بنسبقكم
هنآدي : طيب بروح اجهز الأغراض بسرعه باي
قفلت الخط ولفت على أولآدهآ: يالله كل وآحد يروح يلبس صندله وبشويش فآهمين بدون أزعآج
محمد: مآمآ بنروح برى
شهد: ايه بس اذا سويتوآ رجه نرجع
مشاري يرفع سبابته: والله مآنسوي والله
يوسف : هيا روحوآ البسو زي ماقلت امكم "ثوآني وأختفوآ من قدآمهم " شرآيك بشخصيتي عليهم
شهد تضحك : تهبل تؤبرني
يوسف: ماتبين نجيب وآحد رابع
شهد شهقت: لا خلآص أخذت كفآيتي خلهم يكبرون ويدخلون المدرسه بعدين افكر اعيد التجربه
قرب منها وشآلهآ: لآ إن شاء الله الرابع بالطريق
قرصته على خده بشويش: يهون عليك أتعب
دخل مشآري وغمض عيونه: عيييب عييييب يابابا
يوسف ينزل شهد وبعصبيه: ويش جآيبك هنآ يالله استنى عند الباب
شهد:هههههههههههههههه روح معهم لا يسوون بأنفسهم مصيبه تعرف عيالك الشقاوه بدمهم
يوسف يمشي لمشاري ويقرصه على أذنه: منت فالح الا بالتنكيد قم يالله اركب السياره
مشاري عند الباب: سيبني ااااي والله اقول لمآمآ
يوسف شاله وحطه فوق رقبته وبتهديد: تقول لآمك ؟
مشاري يضحك: أكذب عليك
يوسف: ايوه كذآ انت ولد أبضآي
ربع سآعه ونزلت لهآ مهآ ورنيم .. وسبقهم بندر على السياره
مهآ : يالله انزلوآ قبلنآ
هنآدي بتهديد: رنيم انتبهي لفرح مو تضربينهآ زي كل يوم
رنيم بغرور:أنا اضرب وحده اصغر مني ؟
مهآ تميل فمهآ : لا ماتضربينهآ بس يالله انزلوآ وأحنا وراكم
نزلوآ وتحركوآ لـ الحديقه التي سيمكثون فيها بعض من الوقت .. افترشوا الحريم بجهه والرجآل والأطفال بجهه أخرى
مهآ وبطنهآ قدآمهآ: أحسن مآسويتوآ ياشهد على الآقل نغير جو
شهد : والله جنني ميشو قلت نطلع نتمشى يمكن يهدأ شوي
هنآدي :ولدك هذآ سفاح بنتي بس تشكي منه
شهد بدافع: عاد بنتك دلوعه على طول تبكي
مهآ: يووه بالله جايين نسولف مابي شي يخرب جلستنا
هنآدي تفتح صينية الحلى: يالله بذوقوكم الحلى من الطفش سويته
شهد تضحك: بأخذك عندي بس تطبخين وتكنسين
هنآدي بتخصر: استني لمآ اجي اخدمك
بجهه أخرى
اجتمعوآ مع بعضهم وبدأ أزعآجهم من جديد .. رنيم وفرح يلعبون مع بندر ويوسف وأولآده الثلاث مع بعض
مشاري: رنيم تعالي هنآ بنسوي طيرآن
يوسف بتهديد وقسوه: يابزر اجلس لآ ارجعك البيت
مشاري سكت وهو مطنش يوسف
فرح: عمو يوسف ركبني هنآ " أشرت على مرجيحه طويله عليها شوي وماتقدر تطلعها
يوسف يشيلها: حاضرين للحلوين .. تبين أدفك ؟
فرح تضحك: ايوه
تركي يسحب ابوه: لا بابا تعال معاي
يوسف: استنى خلني ادف فرح
تركي بأزعآج: لآلآلآ دوري أنـآ دوري
بندر يغمض عيونه بدأ يصدع من الرجه: الله يدوخك يايوسف انت وعيالك عليكم رجه ماشاء الله تبارك الله
يوسف بطفش: ويش أقول انا ياخي حتى النوم مآ اتهنى فيه واحد فوقي واحد جني واللي يركب على ظهري آآآخ بس شكل بيجي يوم ابكي فيه
بندر يضحك: الله يعافينآ ولآ يبتلينآ الله يعينك انت وامهم
يوسف ينزل لمستوى فرح: هاه فروحه خلص دورك بعدين نرجع نبدأ من جديد
نزلت بهدوء وبدون أعتراض .. مشت لجهة رنيم ومشاري اللي يلعبون لحالهم
مشاري: ابي ايسكريم
رنيم توقف عن اللعب: طيب بروح اشوف بابا عشان يجيب لي
مشاري يمشي معهآ: وانا كمآن
فرح ببرآءه: وانا كمان بقول لعمو بندر
رنيم لفت عليها وتخصرت: لآ روحي عند أمك هذا ابوي أنآ
فرح كشرت: بس كمان عموو
رنيم : انتي مآعندك أب زينا روحي دوري على اب
مشاري يسحب شعرها: ايوه روحي عند امك مانبيك معنآ
فرح مشت وطنشتهم راحت لبندر ركضت له وهي تنآدي: عمو بندر
لف على جهتهآ وشاف عيون رنيم الناريه وهي تلحقها بسرعه محاوله ابعادها عن ابوها الذي تعتبره حق خاص لها دون الغير : هلا حبيبتي
فرح : عمو نبغي أيسكريم
بندر : ابشري الحين نجيب لكم بس انتم كملوا لعبكم بالأول
فرح لفت على رنيم ومدت لسآنهآ: ياحرام طلبته قبلكم
مشاري بحقد: روحي عنا
رنيم تقرصهآ بدون محد ينتبه: لاتقربين من بابا روحي جيبي أبوكِ
مشاري : اصلا أحنآ عندنآ أم وأب وأنتي لا واللي ابوه مو مع ابوي وعمي بندر مانبيغاه يمشي معانا
سحبوهآ ورى السياره وضربوهآ ومشوآ عنهآ وجلست تبكي على الأرض .. ظلت وقت طويل تبكي لكن محد حس فيهآ ... بعدت عن السيارات وجلست على الرصيف نزلت راسهآ على ركبهآ وقصة بكاها مستمره
شآفهآ على الرصيف شكلهآ بث الحزن في صدره جسمهآ الصغير ووضعيتهآ الباكيه إسترقت قلبه ..نزل من سيارته ومشى لحد مآ وصل لهآ حط يده على شعرهآ البندقي النآعم وبلمسة حنآن فائق
..: ايش فيك ياقمر
رفعت راسهآ وبانت عيونهآ الوآسعه بلونهآ العسلي الفآتح وهمست بشفآيفها الورديه الصغيره: مافيني حآجه
..: طيب ليش جآلسه لحالك هنآ ؟
رجعت تبكي وبصوت متقطع وقلة حيله: ضربوووني
..: مين اللي ضربوك ؟
زمرت شفآيفه وهي تتنفس بسرعه: رنيم وميشو ..مايحبوني
..: في قمر زيك محد يحبهآ ؟
ردت بصوت طفولي: همآ مايحبوني
..: ليش ؟!
مسحت دموعهآ المتسآقطه : عشآن مآعندي بابا زيهم

عند الحريم

أجتمعوآ الكل عند أمهآتهم عدآهآ
هنآدي تتلفت بكل الجهآت: ويــن فرح ؟
رنيم بدون نفس: ما ادري كآنت تلعب معنآ
هنآدي بتأفف: ياربي مدري وين راحت " وقفت وعدلت طرحتهآ ولثمتهآ ولبست صندلهآ عشآن تدور عليهآ "
دورت بكل مكآن ومالقتهآ زآد قلقها وتسارعت خطوآتهآ سمعت صوت خلف سياره يوسف الفارغه قربت أكثر ولمحتهآ من بعيد وبجوآرهآ شخص غريب
..:طيب وينه أبوكِ؟
فرح رفعت عيونهآ للسماء : مآمآ تقول بآبا سافر " شددت على نطق الحروف " بعييد ومن زمآآآآآآآن .. بس كمآن مآمآ تقول أنو بابا بيجي في يوم ويأخذني
..:وأنتي تروحين مع أبوكِ لوحدك
طلت فيه بصدمه: لآ لآزم مآمآ تروح معآيا حرام اخلي مآمآ لوحدهآ
..:بس انتي تبكين عشآن تروحين مع بابا
هزت راسهآ بنفي: لآ انا ابغى بابا وماما معاي.. اصلا مآمآ دآيم في الليل تبكي تقول ماتبغى بابا يأخذني عشآن ماتسير لوحدها
..:وأيش تقول مآمآ بعد ؟
فرح ابتسمت: تقول أن بابا حلو وطيب زي عمو فهد وهيآ تحُبه وتستنآه زيي
..: طيب اذا جاء بابا ايش تبغين يسويلك ؟
فرح وقفت وتأشر: يشتريلي ايسكريم
وقف وشآلهآ: طيب يالله نروح نشتري
لف بيمشي وأنصدم من شوفتهآ قدآمهم ..صدمتهآ فيه لآ تقل عن صدمته ..سنين بآعدت بينهم وأنستهم الحيآه بعضهم سآر كلاهمآ بطريق مختلف ليكمل حيآته لكن هي لآزالت تتألم منه ومن أتهآمه لهآ بالخيآنه ..حتى الثوآني كآنت شبة عديمة المرور كل منهمآ يتأمل الأخر بنظرات غريبه واليمه ..وخوف من عودة المآضي ليسرق اجمل هديه لهم من السماء
قآطعتهم صرختهآ : مآمآ
نزلهآ وركضت لأمهآ وضمتهآ لكن عيون أمهآ لآ تتعدى المآثل أمآمهآ ..لفت يديها عليها والخوف سرى بكل خليه في جسمهآ
تحركت بتمشي لكن يده كآنت أسرع لهآ نزل لمستوآهآ بعيونه لمعة حنآن مافهتمهآ لصغر سنهآ: ماراح تبوسيني ؟
ضمته وباسته على خده ..بعدت عنه وقالت بصوت طفولي: باااااي
ابتسم لها وقلبه يتفطر عليهآ: باااي حبيبتي
سحبتهآ من يدهآ بقوه ورجعوآ وهي تصرخ عليها: كيف تكلمين وآحد غريب
فرح: مآمآ هو جآء عندي كان بيشتري لي أيسكريم
هنآدي بعصبيه: خليك عآد تروحين لأي مكآن فهمتي
لفت وشآفته يراقبهم بعيونه ضمتها اكثر وكلها خوف منه ورجعت لعند مهآ وشهد
هنآدي والأرتباك باين عليها: شهد خلينآ نرجع البيت خلاص مو لازم نجلس
مهآ: بدري ياهنادي خلينا نجلس
هنادي :لا بالله قولي لزوجك نرجع احسن
شهد: تونآ الحين يأذن المغرب ونمشي
جلست عندهم وكل شوي تتلفت تخآف احد يشوفه او يتجرأ ويجي عند الرجال ..خابت ظنونهآ لمآ مآ لقت له أي أثر ..وتنهدت بأرتياح
الساعه 10 في البيت
أنتبهت لشرودهآ وكثرت اخطآئهآ وقلقهآ المتضح على تصرفاتها
مها : هنادي ويش فيك اليوم منتي على بعضك ؟
هنادي: شكلي تعبانه شوي
مها: بس اللي فيك مو تعب ..لما رجعتي انتي وفرح وحالك منقلب صاير معك شي؟
هنادي: لا ابد بس لقيتها تلعب على الطريق العام وخفت عليها تعرفين صغيره ماتفهم
مها : اها الحين بطلع بيتي اشوفك بكره
مشت ورآهآ وقفلت باب الشقه ...رجعت للصاله ولقت فرح نآيمه شآلتهآ لسريرهآ وطلعت عنهآ بهدوء شغلت التي في حتى تشغل نفسهآ ..جآت سمر وشافتهآ لحالهآ
سمر: أزيك ياقمر
هنادي ابتسمت: زي ماتشوفين .. ويش ذا النوم يابنت لا يموت قلبك
سمر : يختي وراي زواج خليني افلهآ بالنوم
هنادي : كيفه سامر من زمآن عن أخباره ؟
سمر تكت على الجدآر واخذت نفس طويل: بخيييير جنني هالولد
هنادي تضحك: طالعه من قلب
سمر ابتسمت وبصوت عالي: ســحـــر تعالي عندنآ
سحر جآت تمشي وترقص: بالله مآ أجنن ؟
هنادي: مو مهم رائينآ أهم شي رائي معآذك
سحر : ههههههههههههههههههههه وانتي تبينه يسبني والله لو أقوله الحليب اسود بيقول اسود بدون نقآش
سمر تضرب فخذهآ: شوفوآ كيف الثقه الحين يقول اسود بكره لاتزوجتوآ بيقولك الحليب احمر بتقولين احمر غصب عنك
هنآدي:هههههههههههههههآآآآآآي والله أنك صادقه ياسمر تصدقين يجي منك
سمر بضعف: هو يجي مني بس انتم ما تعطوني فرصه
سحر : بالله روقينآ .. تعالوآ بقولكم على فكره لزفتي
هنآدي بتغير جوهآ: هآتي خلينآ نتسلى بدل ذا الطفش


بعد يومين مرت روتينه عليهم
وقفت عند الباب:يالله فهد يالله ركون ماصارت
فهد ينزل مع الدرج: بالعاده احنآ نحتريك عند الباب مو أنتي
شوق بفرح: بسافر للمدينه اكيد بتلاقيني اولكم
راكان يمسك يد ابوه: يعني بنروح عند فرح وميشو ؟
شوق تضحك: ايوه يالله اركض عشان نلحق الطياره
فهد ببرود: لسى باقي وقت واذا طارت الطياره رحنا بالسياره
شوق تدفه: اقولك يالله انت تبيت موتني
فهد يضحك: بسم الله عليك
راكان يسحب ابوه بقوه: يالله يالله
شآلت ميري شنطهم ووصلتهآ للسياره وودعتهم
شوق تكت وتنهدت: ياربي متى أرجع اعيش هنآك
فهد يبتسم: مافي أمل
بالمدينه وتحديدآ ببيت أبو مهآ
جلست هي ورغد بالصاله
رغد: آآآه يالتعب مره ماينفع أشتغل واتحمل مسؤولية بيت بالله لو جبت أطفال ويش بيصير فيني
هنآدي: هآتيهم عندي لاشغله ولامشغله
رغد تضحك:خلآص أجل بحمل على مسؤليتك
جآت فرح وبجنبهآ رنيم
رنيم: خالتو بننزل نلعب بالحوش
هنآدي : مو تطلعون برآ الحوش أوكِ
رنيم:طيب ماراح نطلع
هنادي تهدد فرح: فهمتي فروحه
فرح تبوسها: فهمت يا ماما
سحر تعدل نظآراتهآ: ايووه واخر أخباركم ؟
رغد تبتسم: أبد نتنظر زوآجك أنتِ وسمر
سحر تتلفت: الآ وينهآ سمر مآ اشوفها
هنادي: تلآقينهآ تكلم سامر ع الجوال
سحر تعدل جلستهآ: عطيني فنجان قهوه " أسم سامر لا يذكر الا بسخافات وحماقات المراهقه التي ولت بحلوها ومرها ..وتأكدت ان راحتهآ وروعة حياتهآ مع معآذ اللي يكن لها ارق المشاعر "
نزلوآ للحوش وبعد دقآيق طلعت رنيم تنزل سيكلهآ وأندق باب العمآره ..فتحته فرح وابتسمت
فرح: أنت ؟
..: كيفك يافروحه
فرح تسلم عليه: الحمدلله
..:تبين نروح نتمشى
ردت بفرحه : ايوه
مد يده: يالله طيب نروح
نست كلآم أمهآ ووعيدهآ لهآ وركبت معه بسيآرته الفخمه وأخذهآ لبعيد لينعم بوآفر الحنآن معهآ
..:فروحه كيف مآمآ
فرح جآلسه بأدب :مآمآ كويسه
..:يعني مآصارت تبكي ؟
فرح تبعد شعرهآ الناعم: لآ مآتبكي إلآ في الليل بعد مآ أنام
..: ايوه مين عندهآ في البيت ؟
فرح تعدد على أصابعهآ: خالتو رغد وخالتو سمر وسحر اصلا خالتو سحر بتصير عروسه
..:ههههههههه بالله
فرح: أيوه ومآمآ بتجيب لي فوستآن ابيض زيها
..:ماشاء الله كمان بتصيرين انتِ عروسه ؟
بعد صلاة المغرب
تردد صدى بكآهآ في البيت .. منذ سآعآت وهي تنتظر عودتهآ غيابهآ المفاجئ أفقدهآ التركيز وأصابهآ بالجنون لا تتحمل غيات فكيف بسآعآت !!
رغد برويه تخفي خلفه قلقها : أهدي ياهنادي مايصير كذآ
هنآدي تلف البيت بضيآع وتبكي بحده: بنتي مدري وينهآ كيف تبيني اهدأ
رغد مسكتهآ ولفت يدهآ على كتفهآ: ياحبيبتي شوفي بندر وجلالي رآحوآ يدورونهآ انتي تعوذي من الشيطآن وبترجع لك
سمعوآ جرس الشقه أندق وركضوآ له ودخلت فرح بيدهآ أكياس كثيره
ضمتهآ لصدرهآ وبكت بحرقه: وين رحتي خوفتيني عليك
فرح تضحك: صديقي جاء أخذني وأشترى لي كل هذا " وترفع الأكياس "
هنآدي تمسح دموعهآ بأستغراب:أي صديق
فرح بعيون بريئه : هذآك اللي في الحديقه ياماما
هنآدي ( معقول يكون باسل ؟) تركتهم وركضت لشباك غرفتهآ بعدت الستاره وشافته يركب سيارته حطت يدهآ على فمهآ ونزلت دموعهآ بأنسياب ..غمضت عيونها وبصدرهآ حرقه شوق ووله وحنين
هنآدي( ليش تكسرني ياباسل ..ليييش ؟)
رغد شالتهآ بحب: ليش يآ خالتو تروحين مع نآس غريبين ؟
فرح: هوآ ياخاله قال نروح مع بعض
سحر بحده: مو كل الناس نروح معهم من اليوم مافي حوش
فرح بزعل: والله هوآ قال حتى كآن يسألني عن مآمآ
رغد جلست وجلستهآ جنبهآ ومسكتهآ بحنيه: شوفي فروحه مو كل شي تقولينه للناس بعدين مآمآ هنآدي تزعل عليكِ
فرح كشرت: لا مابغى ماما تزعل
رغد ابتسمت : طيب يالله روحي بوسيها وقولي انا اسفه
دقت الباب بشويش وفتحته شآفت أمها وآقفه عند الشباك وتبكي ..ركضت لهآ وضمتها بقوه
شآلتهآ والدموع على خدهآ
تسللت يدهآ الصغيره لخد أمهآ لتمحي دموعهآوهمست: مآمآ انا أسفه ..خلاص لاتبكي
هنآدي ابتسمت لهآ : مآراح ابكي بس المره الثانيه ماتروحين مع ناس ماتعرفينهم
هزت راسهآ بالأيجآب وطلعوآ للصاله على صوت جرس الباب
سحر بأستغراب: مين بيكون جآي ؟!
رغد تهز أكتآفهآ بسلبيه : الله أعلم روحي أفتحي الباب
فرح : لآ انا بروح ..سبقت سحر للباب وفتحته
شوق شالتهآ وباستهآ: هلا ياحلوووه
فرح بصوت عالي: خالتو شوق
شوق : ياعيون خآلتك وروحهآ " باستهآ " وين امك ؟
فرح تبعدهآ وتركض لعمهآ الذي تعشقه جدآ لحنآنه وحبه لهآ وشعوره بالذنب لأبتعآد ابيهآ عنهآ : عمموووو

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -