بداية

رواية وصية حقد -18

رواية وصية حقد - غرام

رواية وصية حقد -18

وقفوا عن باب بيتها سابقا بيته حاليا
نزلت وتفاجاءت يوم شافته نزل معها معقوله كان رايح بالسياره بس عشانها
طارق وهو فاهم وش هي تفكر فيه _ بعدني جاي من الشغل جبتك في طريقي
دخلت البيت
وحست بالخزي وهي تشوف امه واخته قدامها ومعهم وحده ما تعرفها بس شكلها اخت علي لانها تشبهه
طارق تجاهلهم وتجاهل نظراتهم
طارق موجها الكلام لهمايل _ تعالي معي
تبعته وهي تحاشى نظرات الباقين
دخلت الاصنصير قفل الباب
طارق وهو يبغاها تعارض _ راح تنامين في الدور العلوي لوحدك لان ما فيه احد شاغل الدور
همايل ناظرته وسكتت
ناظرها بتركيز ارتبكت من نظراته _ اذا احتجتي شي تلقيني في غرفه الجناح الشرقي
ناظرته بسرعه لانها عرفت انها غرفتها _ لهاذي الدرجه تهتم بخدمك لا تخاف ما راح احتاجك (انفتح الاصنصير)
طارق مسكها من عضدها _ همايل لا تضايقيني انتي اللي وافقتي ما احد اجبرك
همايل ناظرت عينه بجراءه _ ما احد اجبرني متاكد يا ملاك الرحمه
طارق فكها بقوه وقعدوا يناظرون بعض لثواني عديده كانت اولى النظرات مليئه بالغضب لكنها تحولت لشي ثاني
اجبرت الطرفين انهم يحولان نظرتهم لاتجاه اخر
دخلت لغرفتها لقتها غرفه نوم حاتم وغدير ودها تقوله ما ابغى انام هنا بس ما راح تبين ضعفها
هو قاصد حطها هنا عشانه عارف انها وزوجه اخوها مو صلح بغاها تعترض لان الغرفه اللي جنب غرفته جاهزه لها
من غير ما تناظره قالت _ متى ابدا شغلي
طلع وقبل ما يقفل الباب _ بكره لا تطلعين اكلك وكل شي راح يوصلك لهنا
.................................................. .......... ...................
ام طارق _ ليه جايب بنت الشهال للبيت وش ناوي عليه
بسمه اللي حالتها زفت ناظرت امل عشان تسئله _ انت متزوجها
طارق ناظر اخته بملل _ خلاص كافي اسئله وانتي وش ذي اتزوج بذي الطريقه وين عمار يا بسمه
بسمه بخوف _ عمار في المطبخ
طلع عمار _ من اللي يناديني
طارق _ عمار عندي لك مهمه وللعلم هي مهمه لازم تنجزها خلال اربعه ايام بالكثير
عمار _ قبلت بالمهمه وش هي
طارق _ فارس تقنعه يجي يدرس هنا
عمار بثقه لانها عارف ان طارق كان يقدر يسوي ذي المهمه لكنه حب يكلفه بها _ تم كل شي بيصير زي ما امرت
طارق _ كفو ابو علي
ام طارق طول الوقت تناظر ولدها بقلق _ يعني ما راح تجاوبني وش جاب بنت ال شهال هنا
طارق ناظرها هي امه وما يبغى يتجاهلها لكنه مو الحين يقوله
تركهم ورجع يطلع لغرفته
.................................................. .......... .......
موزه _ يا الله في يا حظك كيف كذا
في _ قلبي عيا لا يوقف موزه وش اسوي
موزه _ لا تسوين شي افرحي بس
دق سالم الباب وفتحه
ناظروه _ وين دانه
في _ في غرفتها
سالم ناظر موزه وطول وهو يناظرها موزه ماني بمحتاجه احكي عن حالتها قلبها يدق وتفسر نظراته بمليون معنى
سالم بصوت واطي _ دقت عليك هيوف
المليون تفسير انهدموا
موزه رجعت تناظر في اللي عارفه ان موزه معصبه _ لا نستنا وتركتنا وش عليها
سالم راح لدانه يسئلها نفس السؤال
لان العيد ........... بالنسبه له
انه يشوفها
--------------------------------------------------------------------------------
الفصل الثالث والعشرون
عزيزي ...لقد آلمتني
عزيزي لقد آلمت قلبي وعليه قسيت
وجعلته يصمت لذكراك خوفا من انك نسيت
اتعرفني حقا ؟ اذا لما بحثت عن وجعي وفي ميناءه رسيت
.................................................. .......... ......


هيوف صاحت بدون شعور _ والله تلخيص روعه وش ذا حتى حال امثله شي خيال
جنى خذت التلخيص من هيوف وعقدت حواجبها _ هذا مو تلخيص غدي
هيوف وهي تناظر سحر اللي تناظرهم من اول وتبغى تقهرها _ ممكن تلخيص زيد
جنى ما حبت تشترك في المهزله _ ما اعرف
سحر قامت وخذت التلخيص هيوف عطتها وهي مبتسمه
سحر _ هاتي اشوفه انا اكثر وحده اعرف تلاخيص زيد ياما لخصلي
هيوف ابتسمت لانه فهمت وما راح تخلي سحر تظن انها سددت هدف في مرماها
سحر _ مو تلخيصه
هيوف خذته ورجعت تذاكر قررت انها توقف شوي وتهدى
فاطمه دخلت على البنات _ بنات من بيروح معي
جنى _ وين
مناير _ ايوه وين
فاطمه _ مسوين احتفال بالعيد في بيت سالم الباسن وبعد مسوينها احتفال عشان (وناظرت سحر بخوف شويه لان فاطمه اكثر وحده شخصيتها مذبذبه )
جنى_ عشان ايش
فاطمه _ محتفلين بزيد عشان فوزه بالسباق الاخير
هيوف رجعت تناظر الملخص هي للحظه نست كل شي نست زيد لان هيوف مشهوره بانها يجيها فقدان ذاكره لثواني
جنى _ سحر ابغى اروح ممكن
سحر ناظرت مناير _ تقدرون تروحون احنا اتفقنا انكم تقدرون تسون اللي تبون لكن مالنا علاقه وممكن انه يفهم لو شافكم ان احنا متجاهلينه
جنى ناظرت هيوف _ تروحين معنا
سحر بسخريه _ اكيد بتروح هاذي فرصه جاتها لحد بابها
هيوف ناظرتها وفهمت وش تقصد _ بروح
وقامت ولبست بلوزه من البلايز اللي قصتهم لها في كانت مخططه والوانها عنابي واخضر غامق بس حلوه ولبست صندل اخضر غامق وحطت مرطب في وجهها وقلوس وردي وبلشر وكحله بنيه ( كانت جنى تناظرها وتضحك )
جنى كانت مهتمه في نفسها لابسه لبس كشخه ومكياج راقي هي اصلا البنت فري ومبينه ذا الشي
وفاطمه اللي لابسه حجاب سوت مثل هيوف
هيوف ناظرتهم وهم يخلصون ويشيلون شناط اليد
جنى بابتسامه _ هيوف انتي على من طالعه ما شاء الله جميله كثير
هيوف عبست لانها تشبه ابوها _ اشبه ابوي
جنى _ شكلك تحبين ابوك كثير
هيوف بعاطفه صادقه _ اكثر من نفسي (ابتسمت ) الله يرحمه
فاطمه شهقت
هيوف ضحكت _ انا متعوده اذا حبيت احد راح من بين يدي
جنى ناظرت هيوف وكان ودها تعرف كل اسرار المخلوقه الغريبه هاذي
طلعوا للصاله وهيوف ما عطت سحر وجه مع انها عارفه انها ما ناظرت الا هي بس هي ما شافت شي مني






.................................................. .......... ......




لما طلعوا البنات
التفتت لبنت عمها _ ليه ساكتين لها انتوا شايفين انها تحب تغيضني ليه ساكتين لها
مناير ببرود_ لسانك مكفي وموفي بعدين وش تبين نقول للمخلوقه اطلعي برا البيت
سحر _ مفروض لا ولي قاهرني ان جنى وفاطمه يمشون وراها زي المخدرات
مناير اللي قاهرها ذا الشي بعد_ وش تبين نسوي انتقمي منها وخليها تطلع
سحر _ كيف
مناير _ فكري و شوفي




.................................................. .......... ....






سالم بتساؤل عميق _ دقت عليك قالت لك شي
دانه وهي تقفل الباب بعده _ لا انت عارف زعلانه مني ومن البيت كله بس هي تدق على ديمه تقريبا كل يوم وهي بخير بس الدراسه صعبه
سالم تنهد رغما عنها
دانه _ تحبها لذي الدرجه
سالم انحرج _ كيف عرفتي باين علي
دانه _ لا عمري ما فكرت اصلا بكذا لكن امي قالت لي انك خطبتها سالم انت تحبها صح
سالم بكبرياء _ كنت احبها ... لا ....يا دانه ما زلت بس وش اسوي ما تبيني
دانه نزلت دموعها لانها عارفه سبب رفض هيوف لسالم
دانه _ سالم اوعدني تقول الصدق
سالم _ جاك وش فيه
دانه _ كامل وينه
سالم بسرعه _ في كمبوديا
دانه _ سالم انا مو امي تقص عليها بكم الكلمه اللي قلتها
سالم _ كامل في الحقيقه مسافر زي ما قلت بس احنا مو عارفين مديره ارسله بمهمه
دانه _ وليه ما قالكم
سالم _ قال انه اذا قال اعداء مديره بيتبعون المكالمات ويعرفون المكان وهو مكان لعقد صفقه اغلب التجار يبغونها
دانه وهي مصدقه _ اذاكذا مسكين كامل الله يوفقه
سالم وهو قايم _ امين


.................................................. .......... .......................






وقفت لما شافت سياره خطيب فاطمه
جنى _ هيوف وش فيك
هيوف بابتسامه _ ما راح اروح روحوا انتوا
جنى وهي منصدمه _ ليه انتي لابسه ومتشيكه
هيوف _ لو كنت صدق بروح ما لبست كذا انا بس بصراحه بغيت اقهر سحر
جنى ضحكت _ ليه تكرهينها
هيوف _ انا ما اكرهها هي اللي تكرهني
جنى قالت السؤال اللي في خاطرها _ ليه طيب ما تحبين احد
هيوف ناظرتها والابتسامه ما زالت في فمها _ ما احب اني احب يله روحي خطيب فاطمه ينتظركم
راحت جنى وتركتها لحالها
ناظرت حولها ما تبغى ترجع بتروح للحديقه اللي قدام المبنى
ركبت المرجيحه وبدت تدف نفسها ببطء
ليه يا ذكريات الحزن ما تفارقينا
بالفرح دايم تغرينا
ولامن وصلنالك في حزنك تغرقينا
من غير ما تحس لقت نفسها تررد ذا الكلام اللي قالته لها دانه
ظنت انها بتلقى السعاده هنا لكنها ما ارتاحت بس برتاح لازم ارتاح مو كافي ان من شافني شافني كامله
لكن للاسف اشتقت للمجنونه دانه والغبيات موزه وفي
موزه وش سوت برسلها بعد اسبوع الدفعه الاولى
معقوله احد اشتاقلي
ولا نسوني
اكيد نسوني
سمعت احد يتكلم التفتت بقوه من الخوف
وجمدت من شوفته
كان واقف عاقد يدينه ويناظرها بتركيز وراسه مايل على جهه اليمين
.......






.................................................. .......... .................






ليه يا ذكريات الحزن ما تفارقينا
بالفرح دايم تغرينا
ولامن وصلنالك في حزنك تغرقينا
من غير ما تحس لقت نفسها تررد ذا الكلام اللي قالته لها دانه
ظنت انها بتلقى السعاده هنا لكنها ما ارتاحت بس برتاح لازم ارتاح مو كافي ان من شافني شافني كامله
لكن للاسف اشتقت للمجنونه دانه والغبيات موزه وفي
موزه وش سوت برسلها بعد اسبوع الفلوس
معقوله احد اشتاقلي
ولا نسوني
اكيد نسوني
سمعت احد يتكلم التفتت بقوه من الخوف
وجمدت من شوفته
كان واقف عاقد يدينه ويناظرها بتركيز وراسه مايل على جهه اليمين
قالها _ ما قلتلك لا تجلسين معهم
هيوف استوعبت كلامه وفاقت من صدمتها وبلاهتها لانها طول ذا الوقت تناظر وجهه مبلمه
هيوف _ من هم اللي ما اجلس معهم
سلطان رفع نظره ومشى وجلس في المرجيحه اللي جنبها _ اذا انتي غبيه صدق
هيوف _ احترم نفسك
سلطان _ عموما موضوع غبائك نخليه بعدين
هيوف _ يا الله انت ما تستحي تقول ذا الكلام بكل بروده ما عندك دم بعدين وش مجلسك قوم ما ابغى اشوفك غايب عن الجامعه ثلاث اسابيع والحين اول يوم تجي هنا تغثني
سلطان بدون ما يناظرها _ وش دراك اني غايب سئلتي عني
هيوف انحرجت وحست نفسها وقعت في الفخ
سلطان _ ليه ساكنه معهم مو قلتلك اتركيهم
هيوف بصوت عالي _ باي حق تامرني بعدين وش في البنات عيب عشان اتركهم ثانيا تعال باي حق ياللي تعرف العيب تلعب بشعري في الطياره صدق ما تستحي
سلطان وهو منصدم من الاهانه _ من قالك الكلام الوقح هذاو باي حق امرك هذا امر خاص فيني مو محتاج اقولك عنه
هيوف فكرت شكله صادق ممكن مناير تكبر الموضوع عشان تخليها تبعد عنه وقالت بسخريه _ بس انا مو من امورك الخاصه
سلطان وهو شكله ماسك نفسه بعد_ اسمعي انا عشانك انتي وعشان راحتك سجلت دراسه الدكتوراه في هالجامعه بدال ما اكون الحين في واشنطن ادرس براحتي وكل هذا عشان خاطر احرسك
هيوف شهقت _ تحرسني ليه وش قالولك اسد هارب من سيرك ثانيا من اللي اجبرك
سلطان _ امي اللي هامت بكي حبا وقررت انها تجندني لخدمتك خاصه لما عرفت انك جلستي وماشيتي هالبنات جيتك ولو انك بعدتي عنهم زي ما قلتلك وسمعتي كلامي كاني الحين مكمل درساتي في المكان اللي ابيه ومو هنا اشتغل بودي قارد لك
هيوف حست بالذنب بس مع ذلك الغموض مكتنف السالفه _ من امك اللي هامت بي حبا
سلطان قام ومشى حوالي مترين بعدين رجع يناظرها _ بكره تشوفينها بس ممكن اعرف متى راح تخلينهم
هيوف بغباء _ من هم
سلطان _ متى راح تتركين الشقه اللي هم فيها
هيوف _ من قالك اني راح اتركها
سلطان _ هيوف بالطيب اطلعي من الشقه اذا على السكن الثاني راح اخليك تسكنين في نفس هاذي العماره مع ناس ثانين على الاقل شطار يساعدونك في الرياضيات اللي انتي زي ما عرفت ولا شي فيها
هيوف _ ما راح اطلع من انت ولا تقول ان احد موصيك علي اتركني وروح ومالك علاقه بغبائي الا اذا درستني انت هنا ممكن افكر بكلامك (لانها عرفت انه ما يحب الازعاج ولا الغباء فاكيد راح يرفض )
سلطان _ ما عندي وقت ادرس امثالك مزعجه غبيه
هيوف _ اذا لا تامرني ولا امرك
سلطان سكت وكانه قرر يئجل الموضوع _ قابلتي زيد
هيوف تذكرت ذاك اليوم اللي غلطت فيه باسمه _ لا (قررت انها تكذب )
سلطان وكانه يكلم نفسه _ غريبه ليه ولد العم للحين ما عرض خدماته الانسانيه عليك
هيوف سوت نفسها ما سمعته
سلطان _ سجلي رقمي عندك
هيوف _ ما ابغى ما راح احتاجه
سلطان _ وانا اصلا ما كنت راح ارد عليك بس خذيه عشان امي تلقاه عندك لا قامت بالتفتيش
هيوف ضحكت بدون شعور _ شكل فيه احد منكد عليك عيشتك
سلطان وهو يناظر ضحكتها ومبتسم _لا للحين ما فيه غيرك بس ليه ما تسمينه بر بالام ولا بعد ما عندك ام تبرين فيها
هيوف عبست بشكل ملحوظ وحست انها راح تبكي واستغربت من نفسها
سلطان وشكله عرف انه غلط _ وين كنتي رايحه مع ذوليك البنات
هيوف لاول مره تذكر انها قدامه بهاذيك الزينه واللبس _ ما كنت برايحه لاي مكان ولا تسئلني لاني ما راح اجاوبك (وقامت ومشت من جنبه )
تركها تروح لانه عرف انه غلط يوم طرا سالفه امها وهو ما يعرف يعتذر اذا خلها تمشي احسن




.................................................. .......... .........






شافت الخدامه وهي تدخل وتحط الصينيه على طاوله
التفتت لهمايل وقالت _ انا خيريه الهاوس كيبر هنا قومي بكره الساعه سته ونص
همايل ناظرتها _ وش وظيفتي في البيت اكنس ولا اطبخ
خيريه _ بكره بنشوف اليوني فورم في دولابك استعمليه
همايل من غير ما تشعر دمعت دمعه مظلوم
خيريه سوت نفسها ما شافت وطلعت سمعت دق ثاني على الباب لبست حجابها وقامت تفتح الباب
لكن الباب انفتح قبل ما توصل ودخلت امل وبسمه
همايل ناظرتهم _ اهلين
امل وهي تناظرها من فوق لتحت _ ليه انتي هنا
بسمه _ ايه وش علاقتك بطارق
همايل ناظرت بسمه عرفتهم اكيد اللي تكلمت اول وحده اخت طارق والثانيه اخت علي لان فيهم شبه
همايل – هو ما قالكم
بسمه _ وش هو اللي مفروض يقوله
همايل ما هانت عليها نفسها تقول اني شغاله
امل _ ما راح تجاوبين
همايل _ اسئلوا طارق هو راح يقولكم
بسمه ناظرت امل _ شكلي ما راح اتزوج اخوك الا لما يطلع الشيب من راسي
همايل بسرعه التفتت لبسمه وصدمها كلامها يعني طارق خاطب اخت علي
طلعوا وتركوا همايل اللي عندها الحين بالضبط مليون سبب عشان تبكي
وبكت


.................................................. .......... .......................
هي تبكي لا هاذي دموع
ومو بس دموع
الا دموع نزلت عشان امها
هي تبكي امها لان سلطان يحب امه
مثل ما كانت تحبها
من هو عشان يتجرأ يذكرني بامي
من هو عشان يتجرأ يخاصمني ويامرني
ويخليني احسده
واكرهه




.................................................. .......... ..............


سالم _ الو من معي
كامل بصوت واطي متعب _ سالم سالم اسمعني ولا تتكلم ما معي وقت
سالم _ كامل ترانا عرفنا بالموضوع واحنا معك لا تخاف
كامل وكأنه على شفير البكاء _ الموضوع تعقد المهم انتبه على هلي لان جاسر بينتقم لاني سويت شي غلط كبير وسالم تكفى دبرلي ميتين الف ابغاهم ضروري ضروري دبرلي ياهم ولو من تحت الارض
سالم انصدم من اللي قاله اخيه وش انتقامه ذا وش ميتينه ذي _ ابشر بس من اعطيها وين احطها
كامل _ حطها في حسابك انت وانا بتصرف المهم انتبه على هلي ضروري
سالم _ طيب ابشر بس وش اللي صار فهمني
لكن كل اللي جاه من رد هو انقطاع الخط
شكله كان خايف ان احد يتعقبه
وش ذي المكالمه في ذا الصبح الاقشر
قام سالم وهو عارف ان النوم بيجافيه
.................................................. ...
قامت وهي فيها نوم
امس كوابيس مخيفه زارتها
قامت ولبست ملابسها ضحكت وناظرتنفسها في المرايه اليوني فورم كان ثوب رمادي طويل واسع وفوقه مريله بيضاء مطرزه بالرمادي
اعجبها شكلها وكان شعرها الاحمر متوهج بفعل الشمس المشرقه
لكنها خذت شيلتها السوداء ولبستها
مهما سوا تبقى مشيتها ترمز للوجاهه والفخامه اللي كانت عايشتها وطولها ورشاقتها شي لا يخيفيه أي لبس حتى وان كان متواضعا كهذا
نزلت للمطبخ اللي كان زمان المكان الثاني لجلوسها بعد غرفتها وتذكرت غرفتها
والاهم صوره امها
دخلت وقلبها وقف لما شافته جالس في الساحه اللي قرب المطبخ في طاوله قرب الحديقه اللي يفصله عنها حاجز زجاجي كبير
كانت رشاشات المويه مشتغله في الحديقه
وكانت الشمس ساطعه على شعره ومعطيته لون احمر برغندي رائع ومبينه كثافته شكله ما لاحظ وجودها توجهت للهاوس كيبر
خيريه _ تعرفين تطبخين
بخجل _ لا
خيريه _ ما تعرفين تسوين حتى كوفي او شاي
همايل بصراحه _ اعرف اسوي القهوه السريعه
خيريه التفتت وعرفت همايل انها تناظر طارق
خيريه _ المشكله انه قال انه انتي اللي تتكفل في فطوره
همايل انصدمت _ انا هو قال انا
خيريه _ ايوه بروح اسئله وش يبي
همايل بسرعه _ عادي توست محمص بجبن وكوفي يوفي بالغرض
خيريه وكانها منقرفه من ذا الاكل شكلها معودته على البان كيك والدلع الزايد
طارق من وراهم _ ما تعرف تسوي أي شي صح
خيريه بخجل _ بالضبط (همايل ما التفتت له )
طارق قرب منهم والتفت لهمايل وشكله انصدم يوم شافها فاتحه وجهها
كانت بشرتها صافيه بيضاء
وفمها ضاغطته بقوه شكلها ما تبغى تعصب
طارق _ ما تعرفين تسوين حتى قهوه
همايل _ قلتلها اعرف اسوي قهوه سويعه
وهو يمشي يبغى يطلع من المطبخ _ اذا سويها واطلعي لغرفتي
افتحت عينها بقوه _ ايش
لكنه طلع
خيريه _ غرفته انتي اللي تنظفينها كويس تعرفين من يوم دخلنا لهذا البيت ما تنظفت الغرفه الله يعينك
أشاحت بنظرها عن خيريه لان عين خيريه توجهت لها تساؤل عن من تكون هاذي الانسانه اللي سمح لها بدخول غرفته
.................................................. .......... ....................
وقف جوهر عند باب غرفه سيده تعز عليه نفسه يشوفه في ذي الحاله
دخل وشاف سيده في الشرفه
جوهر _ جاسر تركي يقول لك رد على جوالك ضروري
جاسر وكانه طلع من تفكير خذا جواله وشاف مكالمات تركي الثلاثه التي لم يرد عليها
ترك الجوال وناظر جوهر _ يا عم وش هو الشي اللي يخليك ترتاح اذا احد تجرا عليك
جوهر احتار _ ارد عليه
جاسر كمل عباره جوهر _ مثل ما سوى صح لكن اذا انا ارفع منه اخلاقا بس ما ارحم وابغاه هو نفسه وارد عليه ايش اسوي
جوهر _ روحله لمكانه وردله اللي سواه
جاسر _ لكن اذا هو هارب مني لانه عارف رغم غبائه اني راح اردله اللي سواه فلازم احطله طعم والطعم هذا لازم يكون مهم لهاذيك الدرجه اللي تخليه يجي بدون تفكير
جوهر _ صح تفكير صحيح راح يجي وهو ما يفكر وش ممكن يصير له
جاسر _ بالضبط لانه لو فكر وش ممكن يصير له للحظه راح ينهي حياته قبل لاانهيها انا له
ومسك جواله ودق على تركي
وطلع جوهر وهو عارف ان جاسر يعني شي بكلامه
.................................................. .......... ......
جلست في احدى الكراسي الطويله المنتشره في انحاء الجامعه
جات قبل وقت المحاضره بساعه لانها تبغى تراجع وتهدي نفسها قبل لا تشوف الدكتور حق ذي الماده لانها يحب يسئلها ويناقشها هي بالذات لانه عارف مدى عدم المامها بالمنهج وهو يحب ذا الشي عشان يوضح مدى غباء العرب قياسا بمدى غبائها هي
تمنت ان نسبه ذكائها تزيد لكن معليه هي طالبه مجتهده رغم كل شي
ولا منين جات نسبه الاربعه والتسعين الله يسلم المراجعات
عيب تقولين لنفسك كذا
جاها صوت من وراها _ وش قاعده تسوين هنا
التفتت لين وجهها بوجه زيد العاصي سبحان الله يشبه ولد عمه كثير لكنه اوسم من سلطان بشوي فكرت هيوف
زيد_ جايه قبل وقت محاضرتك قولي لي عندك مشكله
هيوف بكل بساطه _ وش عرفك اني جايه قبل الوقت حافظ جدولي
زيد ابتسم _ اذن عندك مشكله
هيوف عرفت انه تهرب من الاجابه _ لا لكنها مصيبه هذا الدكتور الزفت اللي اسمه شايم
زيد_ اذا سئلك اسئله محرجه قولي له كلمه توقفه عند حده قوليله توقف عند هذا الحد لا اريد ان اجاوب عن اسئلتك اريد فقط ان احضر هذه المحاضره بسلام(قالها العباره بالانجليزيه )
هيوف وهي معجبه بكلامه _ وش عرفني انه بيوقف
زيد وهو مبتسم _ لانك قلتي كلمه بسلام وهو طول هذا الوقت يحاول يثبت كم انتي متعصبه ومتحوله ارهابيا
هيوف ضحكت بسرعه ضحكه طالعه من قلبها _ شكلك كنت ضحيه له
زيد_ لا لكن زملائي كانوا
هيوف _ زملائك على طاري زملائك ممكن تقولي من اللي سوا الملخص اللي عطيتني ياه
زيد_ اعجبك
هيوف بصراحه وتتكلم ببراءه حقيقيه _ جدا سهل مره وواضح ممكن تقولي من عشان اطلبه يلخصلي لو يقدر
زيد وهو يناظرها التفت لمكان ثاني وكانه يهرب من شي وكانه يهرب من النظر في عينها وكانها تربكه وتسببله شي ما يبغاه _ايوه يقدر بس انتي امري
هيوف ضحكت مره ثانيه _ عشان كذا البنات يحبونك مساكين الله
زيد انصدم وناظرها _ انتي صريحه دايما كذا
هيوف وهي تفتح كتابها وتقلبه على غير هدى _ للاسف ايوه
زيد بسؤال صريح _ اذا راح تكونين صريحه معي اذا غلطتي انتي بعد وظنيتي مثلهم
هيوف بثقه _ ما راح اغلط ..
زيد عقد حواجبه وكانه ما ارتاح لوثوقها
هيوف _ راح تقولي من هو اللي يلخص عشان اطلبه
جاهم صوت قريب وطبعا عرفت لمن يعود _ اذن لقيتي حل لمشكله غبائك المستعصيه وطبعا ساعدك الانساني فيها
زيد وسلطان جلسوا يناظرون بعض وهيوف بينهم تناظرهم وتناظر العدواه اللي كانت واضحه بينهم
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,, ,,,,,
دقت باب الغرفه الي كانت قبل وقت قريب ملكها هي
جاها اذن بالدخول
دخلت
طارق بلهجه امره _ قفلي الباب وراك
قفلته مجبره
والتفتت لا اراديا للمحل اللي كانت صوره امها موجوده فيه وشهقت بقوه
طارق كان قريب منها ويناظر تفاعلات وجهها
همايل_ الصوره هنا
طارق _ خرجت ليوم بس من هاذي الغرفه
همايل بصدمه _ انت اللي اشتريتها
طارق ما رد _ هملال نظفي الغرفه ولا تسمحي لاحد يدخلها غيرك
همايل _ طارق لا تناديني هملال مره ثانيه
طارق ناظرها في عينها واسرها _ ليه
همايل _ لانك مو ذاك الشخص اللي كنت ( وسكتت )
طارق كمل بمكر _ تحبينه وتطلبينه يتزوجك لا صرتي طوله على الطاري الطول هملال اشوفك طولتي
همايل بسرعه _ بس لا عدت احبك ولا ابغى منك تتزوجني
طارق غير الموضوع _ عموما زي ما قلت الغرفه ما يدخلها احد غيرك
همايل _ ليه
طارق _ فيها اشياء مهمه بالنسبه لي
همايل _ ومو خايف مني عليها
كيف اخاف وهي كلها عنك ومنك
طارق _ ومفروض اخاف يا همايل لاني بصراحه مو خايف صوره امك هنا فاذا كنتي صدق تبغين تشوفينها فكوني امينه
همايل ناظرت صوره امها وابتسمت بغت تروح تحضنها وتشكيلها همها
طارق _ متى تعلقتي بصوره امك كنت اذكر انك ما تهمتين فيها اصلا
همايل بحزن صادق _ لما احتجت لصديق ما يخوني ويتركني في يوم وليله واقوم ومالقاهم
طارق صد عنها _ تلوميني انا
همايل _ لا انا تعلمت اني الوم الناس كلها
طارق _ همايل
طارق _ طارق انا تعبت وما ابغي اشكيلك همي انت بالذات ما ابغى كنت منتظرتك لكنك قتلت كل شي
طارق رجعله فكره المجنون وتمنى يرميها في احضانه لابد الابدين
قال بقسوه عشانه وعشانها _ احلام طفولتك مفروض تبقى فيها وما تكبر
انجرحت كثير من كلامه _ صادق لكنها كبرت بس ابشرك قتلتها
خذا غترته وطلع من الغرفه بهدوء
مشت بثبات مصطنع وراحت لامها وبكت وبكت...والسبب طارق
.................................................. .......... ...............
زيد _ ولد عمي العزيز متى شرفت الجامعه
سلطان _ صح انت صح ما يشرف الجامعه الا انا
زيد فكه اهتز شكله معصب مره
هيوف اعجبها الوضع وبغتهم يتضاربون ما عليها منهم بس عرفت انها لازم تهدي الوضع
هيوف وهي تبغى ترد زيد لموضوعها _ زيد ارجوك قولي من اللي يلخص
زيد وهو يناظرها بهدوء وابتسم _ انا انا اللي لخصتلك ومستعد الخصلك كل محاضراتك
هيوف _ معقوله انت مبدع لذي الدرجه من اللي علمك
سلطان بسخريه ضمنيه _ صح من اللي علمك قولها
زيد ناظره بحقد

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -