بداية

رواية وصية حقد -19

رواية وصية حقد - غرام

رواية وصية حقد -19

زيد فكه اهتز شكله معصب مره
هيوف اعجبها الوضع وبغتهم يتضاربون ما عليها منهم بس عرفت انها لازم تهدي الوضع
هيوف وهي تبغى ترد زيد لموضوعها _ زيد ارجوك قولي من اللي يلخص
زيد وهو يناظرها بهدوء وابتسم _ انا انا اللي لخصتلك ومستعد الخصلك كل محاضراتك
هيوف _ معقوله انت مبدع لذي الدرجه من اللي علمك
سلطان بسخريه ضمنيه _ صح من اللي علمك قولها
زيد ناظره بحقد
هيوف _ مو مهم شكرا زايد
زيد ناظرها لانها غلطت باسمه بعدين ناظر ولد عمه بكره _ زيد مو زايد انا عندي محاضره هيوف اذا بغيتي شي لا تنحرجين
هيوف _ اوكيه
وراح
سلطان التفتلها للمره الاولى من يوم شرف بحضوره
فكرت انه يشبه زيد بس اوسم بشوي ما عرفت من من هم اوسم من الثاني ااه لو ان ديمه تاخذ سلطان ووعد رغم اللي سوته تاخذ زيد كان شكروني بس للاسف خاطبين
سلطان _ مو انتي قلتي انك ما تعرفينه
هيوف _ ايه قلته بس كنت اكذب عليك ما عندي أي سبب اكون معك عشانه صادقه
سلطان _ غبيه ووقحه
هيوف بسخريه _ لا الوقاحه هاذي من صفاتك انت انا خلني في خانه الغباء
سلطان بحزم _امشي معي امي تنتظرك
هيوف بنفاذ صبر _ الحمدلله ظنيت الكل حافظ جدولي لليوم اسفه عندي محاضره بعد ربع ساعه
سلطان بلهجه امره _ اذن لما تخلصين تعالي لي تلقيني في المكتبه ولا تزعجين الناس هناك
هيوف ناظرته وهو يروح وقالت _ كريه


الفصل الرابع والعشرون

الكبرياء ألد الاعداء
أعداء الحب كثر ولكن الكبرياء لطالما كان الد الاعداء
فلا يعشق العاشق
ويغرق في بحر هواه
ويعيش مع من ملك فؤاده
الا اذا تخلى عن كبرياءه
.................................................. .......... ...........................




كل شي نظيف شكله هو نفسه مهتم بنظافه الغرفه
ظنت انها بتدخل لخرابه لكنها لقت الغرفه جدا نظيفه
والغريبه ان ريحه عطرها في الاجواء
والاغرب انها لقت عطرها على التسريحه هي ذاك اليوم لاحظت انه مو موجود مع الاغراض اللي ارسلها شكله نساه
لقت اشياء كثيره تخصها شكله ما تعب نفسه ينظف ويرمي كل اغراضها لانه اكيد لو عرف ان اغراضها ما زالت موجوده كان رماها
كذا فكرت وقالت لنفسها
شافت اشياء غريبه وكانها اختراعات ودروع وصور له لاول مره تشوفه وهو عمره سته عشر سنه
كانت صور لاعوام مختلفه
كلها بينت لها كيف كان بعد ما تركهم
لكنه واضح انه ما يحب التصوير
كيف نست انه خاطب
كيف لكنه اكيد ما يحبها
وش اللي مخليك اكيده
ما اعرف
صح ممكن انه يحبها لان طارق ما كان تزوج بطريقه عاديه
شافت ان ما فيه شغل فقررت انها تاخذ كتاب وتقراه خذت كتاب شكله بعده يقراه
وفتحت على الصفحه المعطوفه لقته كتاب شعر لشاعر انجليزي
وطارق كان حاط خط تحت ابيات معينه
عندما تعتقد ان تلك النجوم انطفئت من حياتك
ستجد ان اعتقادك كان ضرب من ضروب الجنون
لانك ما زلت تحب والحب اسمى انواع الجنون
همايل تاثرت من الابيات كثير كانت رومانسيه بشكل عميق معقوله لذي الدرجه طارق يحب اخت علي
دورت في الكتاب عن شعر هو معلم عليه
أعداء الحب كثر ولكن الكبرياء لطالما كان الد الاعداء
فلا يعشق العاشق
ويغرق في بحر هواه
ويعيش مع من ملك فؤاده
الا اذا تخلى عن كبرياءه
حست ان طارق عمره ما كان تخلى عن كبرياءه
وعمره ما راح يخلي الحب ينتصر على كبريائه
.................................................. .......... .........


وقفت تناظره من بعيد
كان يقرا وهو لابس نظاره بلا حواف مستطيله كان جالس على الارض بين رفين من رفوف الكتب تعبت وهي تدورله لكن يوم لقته اسرها منظره
كان باين عليه انه مو مهتم باي احد حوله وان ما فيه شي بيمنعه من قراءه كتابه
تقدمت له
اول ما مشت رفعلها نظره
كانت نظراته لها غريبه وجلس يناظرها لمده طويله
هيوف ارتجفت وببلاهه توقفت مكانها ما تحركت
نزل نظراته وبقى يناظر الارضيه وكانه منصدم
ايش فيه سئلت هيوف نفسها
هيوف _ انا خلصت محاضراتي
قام بدون تعليق غريبه وين تهزايه
مشت وراه ولقت سيارته الميني كوبر
استحت تركب جنبه
بس ما تبى تبين انها بتفرق عندها
سلطان متهكما _ ما راح اكلك
هيوف بسخريه تخفي فيها حرجها _ عموما ينقالك ان طعمي مر
سلطان دخل متجاهلها هيوف استغربت ايش في ذا
في الشارع
شغل سي دي لمحمد عبده وكانت الاغنيه انتي نسيتي
هيوف ما توقعت يكون ابو نوره هو ذوقه
هيوف _ انا مستغربه
سلطان _ من ايش
هيوف _ تحب ابو نوره
سلطان _ ما تحبينه
هيوف مراوغه _ احب ابو الليف رابح صقر عبدالمجيد
سلطان باستغراب متعجرف _ ابوالليف من هو ابوالليف
هيوف ضحكت _ واحد اعرفه لا اضحك تعرف لازم تسمعله تضحك لين تقول بس
التفتت لقته يناظرها _ ضحكتك غريبه
هيوف _ عارفه حاولت اغيرها لكن ما قدرت يله وش اسوي
هيوف بتساؤل لان سلطان مازال مكتئب _ وش فيك
سلطان _ مالك علاقه
هيوف _ ايوه بديت ترجع لطبيعتك لثواني شكيت فيك
سكتوا باقي الطريق حسته ما يبغى يتكلم معها
وقف عند بيت روعه حجري مو كبير كثير بس المنطقه شكلها راقيه
اول ما شافت من عند الباب عرفت من هي امه وكم كانت صدمتها




.................................................. .......... ..............




وقف عند بيت روعه حجري مو كبير كثير بس المنطقه شكلها راقيه
اول ما شافت من عند الباب عرفت من هي امه وكم كانت صدمتها
ام سلطان _ اهلين هيوفه يا الله ايش قد اشتقتلك
هيوف ابتسمت رغما عنها ورضت انها تكون في احضان المرأه اللي شافتها في المطار
ام سلطان _ هيوف حبيبتي هاذي بنتي العنود وهاذي بنتي الصغيره بدور
سلمت العنود بقوه لكن بدور بكبره
ام سلطان _ بدور معك تدرس في نفس الجامعه تخصص تقنيه معلومات
هيوف استغربت عمرها ما شافتها شكل مثل اخيها بعدها جايه
دخلوا
سلطان ما جلس _ انا طالع بنام
ام سلطان _ راح اقومك للغداء
ما رد وطلع
ام سلطان _ اكيد صرتي عارفه طبعه
هيوف ابتسمت
بدور _ ليه مفروض تعرف طبعه مو من كثر ما شافته
هيوف تاكدت ان بدور ما تحبها
ام سلطان كملت _ مرتاحه يا هيوف حبيبتي
العنود بطيبه _ اكيد مرتاحه الحياه هنا هاديه
بدور يسخريه _ شله الوناسه اللي هي معهم مو مخلين للهدوء محل
وعرفت انها تكره الشله بعد
العنود ناظرت اختها بلوم
ام سلطان _ هيوف بعدك معهم انا قلت لسلطان يبعدك عنهم
هيوف _ يا عمه انا لا تخافين علي ولا توصين علي سلطان لاني راح اقلقه واشغله عن دراسته ( وما عاد ابغى اسمع كلمه غبيه منه )
بدور قامت _ بروح انام(وراحت )
العنود_ هيوف لا تتضايقين منها
هيوف بكل بساطه _ لا مو متضايقه تحملت سلطان يعني اقدر اتحملها (حسته تتكلم عن سلطان وكانه امر واقع في حياتها )
ام سلطان بضحك _ صدقتي بس انتي عارفه طيبين
هيوف بمزح _ والله اشك




.................................................. .......... .............




في _ بطلب ابوي يخلي سالم يودينا بكره للسوق عشان اغراض المدرسه
موزه _ ايه صح ذكرتيني
في _ على قد ما كنت حابه تخلص الا اني مشتاقه لها سبحان الله
دانه _ وانا بعد ابغى اداوم وارتاح
في _ وش عليك انتي الجامعه ومرتاحه
موزه _ يله شو علينا احنا داخلين التانويه
في _ تعرفون اللي في عمري فاتحه بيت ومعها ولد ولا توم
موزه ضحكت – انتي جيبي الزوج وعمي بيوافق دغري فرحته لما يخلص منك
دانه _ والله وكبرتوا وصرتوا تتكلمون عن ذي المواضيع
في _ هم حطوا ذا القانون اللي يمنع زواج من دون الثامنه عشر ولا لا
موزه _ لا ما حطوه
في – اذا ابشركم اعرست هههههههههههههههههههههههههه




.................................................. .......... .............




ام سلطان _ هيوف يله حبيبتي الغدا جاهز
وهي تمشي شافت سلطان نازل وهو لابس بالبيجامه حقته القطنيه كان شكله مربك ومشتت
هيوف اختجلت منه بس ما بينت
كان شعره غير مرتب شكله ما نام اصلا
نزلت بدور بعد وجلست
ام سلطان _ هيوف حبيبتي ليه ما تاخذيلك رز
هيوف _ لا ما عليه انا اصلا ما احب الرز
العنود-_ سبحان الله مثل سلطان انا ظنيت ان سلطان هو الوحيد اللي من هذا النوع
هيوف _ انا طالعه على ابوي
حست ان ام سلطان ارتبكت غريبه كان ارتباكها واضح هيوف ناظرت سلطان لقته يناظر امه شكله لاحظ........ ناظرها وبسرعه حول نظراته
هيوف حست انها ذابحه له احد
ناظرته وهو ياكل كان اكله رائع ومؤدب يحقله لما قالها كلي زين في الطياره
بدور وهي تناظر هيوف _ سلطان جوهره قالت لي في المسن اني اسئلك اذا عندك مشكله اذا شرت ثوب الزواج لونه سكري مو ابيض
هيوف عرفت ان الجوهره خطيبته
سلطان بسخريه _ وش علاقتي لايكون تنتظر مني اني اسئلها عن لون ثوبي انا بعد
هيوف اابتسمت رغما عنها
بدور _ ايش اقولها
سلطان تجاهل اخته _ يمه متى انزل عشان ارد هيوف
هيوف _ انا بصراحه لازم اروح بعد شوي عن اذنك ياخاله لان عندي مذاكره


سلطان _ وعندها تلخيصات تدورلها
العنود_ ليه انت ما تسويلها انت متخصص تلخيصات
اذا هو اللي علم زيد التلخيص او ممكن لا
هيوف _ لا شكرا انا وصيت ناس ثانين
سلطان قام وقال بجفاف_ تجهزي
ام سلطان -_ خلها تخلص اكلها
هيوف كانت جوعانه
سلطان _ خلصت وشبعت ما بقت شي في صحنها
استحت لانه صدق بس بعدها جوعانه رغم كذا قامت




.................................................. ..........




في _ اوووه انتي من جدك بعدك ذاكره طيب سئل عنها وش فيها
موزه بقهر _ يعني كلامها صدق هي قالت لي قبل ما تروح انه خطبها وهي عيت معقوله سواها
في بشك _ ما اظن
موزه _ هيوف ما تكذب
في _ هيوف الحين ما تكذب
موزه _ في وش تظنين انها تسوي الحين
في _ نايمه هي اصلا هنا دايما نايمه
موزه _ مرتاحه
في _ الله اعلم موزه تعرفين انا مستغربه ما اشوفك مشتاقه لها نهائيا مع انها اختك اللي تهتم فيك واجد صح لسانها طويل ودباسه بس معك تحميك
موزه _ ما قدرت انسى انها السبب في موت امي انتي وش شايفيني انسانه ما عندها قلب ولا احساس انا عارفه انا متاكده ان هيوف السبب في موت امي هي قايله لامي شي وخلتها تموت من قهرها تذكرين هي ما عاد كلمت امي قبل اللي صار
في سكتت ما حبت تقلب المواجع
موزه _ ما احبها ما احبها خذت امي وسالم ماخلت لي شي




.................................................. .......... .............






في السياره هيوف معصبه بس ما تبغى تبين
لانها جد كانت جوعانه
ومازالت جوعانه
بسخريه _ اكل القط لسانك
ما ردت عليه وجلست تناظر الدريشه
بجديه وبسخريه مزدوجه _ احد زعل صاحبه الجلاله
ما ردت عليه نهائيا
بجديه تامه وقف السياره على جانب الطريق
وبصوت عالي تقريبا _ ايش فيك ايش اللي صار ؟؟
هيوف مصدومه وش توقيف السياره والكلام والصراخ التفتت له وقالت بصوت طلعت فيه قهر مكبوت له مده _ انت ايه بلا حركات الافلام وتوقيف السياره وتصارخ علي ترى ما اسمح لك كافي كافي كافي بس تصارخ علي تهيني تسبني تقهرني تقول كلام يوجع ولا تعتذر كافي اوكيه بس خلاص ودني لبيتي ولا اقول كويس وقفت هنا ابغى انزل ما دام انها حركات افلام
تبغى تنزل ما فتح الباب لانه مقفله
سلطان بهدوء _ كل هذا سويته لك في كم مره شوفتك فيها
هيوف هديت شويه _ افتح الباب انا جد ما عاد ابغى اجلس هنا دقيقه
سلطان وهو طول الوقت ما يناظرها يناظر الدريكسون شغل السياره ورجع يسوق
هيوف تحس نفسها تبغى تبكي وش فيها من يوم جات هنا وهي بلا دموعها على خدها
ما اعتذر
كيفه
وقفت السياره وعلى طول من غير ما تفاهم شالت شنطتها وتبغى تطلع
سلطان قبل ما تطلع _ وين رايحه
هيوف ناظرته بسخريه لكنها عرفت في ذي اللحظه انهم موقفين قدام مطعم
رجعت تناظره
سلطان بتساؤل _ تاكلين معي
هيوف في ذي اللحظه حست نفسها محتاره لاول مره محتاره ما فهمته غريب جدا _ لا
سلطان _ عارف انك جوعانه
هيوف _ وعارف اني جوعانه ليه قومتني من على الاكل صدق إنك (وما عرفت وش توصفه )
سلطان _ يعني ما تبين
هيوف – لا لا ما ابغى
سلطان هز راسه يمين وشمال وكمل سواقته






.................................................. .......... .........




تقطع السلطه
ومندمجه بهذا الشغل اللي فيما مضى كانت تاخذه في صحن ولا تعرف وش التعب اللي يستغرق لتحضيره هي فكرت صح انها سلطه بس ليه خذت معها للحين نص ساعه ممكن لانهم يبغونها مقطعه بطريقه معينه بس يله خيريه طيبه ما عطتني شي صعب
ما اقدر عليه
دخلت بسمه لحالها
استغربت ليه هي هنا دايما
بسمه قربت منها وقعدت تناظرها
همايل سوت نفسها ما تشوفها
بسمه _ انتي بنت عبدالله الشهال صح
همايل ارتجفت شوي _ ايه
بسمه وكان الجواب ما اعجبها _ مو زعلانه لان طارق رغم معرفته بك من يومك صغيره الا انه خلاك في الاخير خدامه واهلك في السجن بسبته
اذا طارق قايل لها كل شي لذي الدرجه يحبها ومرتاح لها
ما يخلي شي الا ويقول لها
همايل قررت انها ما ترد
بسمه _ لا تخافين راح اكلم طارق عنك هو ما يحب يرفضلي طلب
همايل ابتسمت من الالم وما اقبحها ابتسامه الالم
بسمه اخيرا _ خيريه جيبيلي العصير انا وامل اوكيه
طلعت وهمايل قطعت يدها بالسكين
جلست تناظر الدم وما اهتمت رغم ان الجرح كبير والم فظيع
خيريه _ همايل وش هذا تعالي انت لهاذي الدرجه ما تعرفين شي في المطبخ
همايل كانت بلا ملامح بس وجهها شاحب
خيريه حطت المسحه الطبيه فوق الجرح همايل تالمت
خيريه _ اطلعي فوق يا همايل لما بحتاجك بناديك




.................................................. ..........






وعد_ بنات انتوا اكيد معي بنروح مع نفس السواق ابو سلمى
ديمه _ لا تقولين انه ابو سلمى اللي كانت تغيب وترسل الدفاتر للمسكينه دانه تكتبلها
دانه _ وش فيها البنت كانت كثير تدخل المستشفى لازم نساعدها
ديمه _ انتوا مو بس ساعدتيها الا انقذتيها ما اعرف كيف تخرجت بالسته والثمانين بس الفضل بعد الله يعود لك يا دانه
دانه _ انا اعرف ام سلمى وعمى صالح ابو سلمى كلهم طيبين وينحبون
وعد_ صح يقولون ابو سلمى مره مسالم وما يحب المشااكل
ديمه _ يله معليه كلنا معه يا بنات وش تحسون فيه والجامعه قربت وصرنا فتيات جامعيات
وعد_ احس بالفرحه الكبيره التي تتغلل مسامي
دانه ضحكت _ احس او بالاحرى اتمنى انها بكره عشان الدنيا زهق
وعد_ انا لا زهق ولا ما يحزنون سافرت لين قلت بس وتمتعت
ديمه =- اااااه لا تطرين طاري السفر اذكر هيوف تقولي عن الجو هناك بس تعرفون غريبه ما تحب تتكلم عن البنات اللي عندها يعني اغلب كلامها عن جنى وفاطمه مع انها قالتلي انهم اربع
وعد ما حبت تدخل في سالفه هيوف _ بنات خلونا نتفق اذا لقينا تي شيرتات حلوه نشتري ثلاث منها عشان نطقم ونصير فله
البنات فهموا
وغيروا الموضوع
رغم ان دانه تموت وتعرف اخبار هيوف




.................................................. .......... ...............






اندق بابها تحس الضربات ملحه ما بغت تفتح
بس اللي يضرب الباب
مصر انه يبقى وما يروح
قامت وهي مهدود حيلها
ناظرها وهو شبه معصب
دموعها تجمعت في عينها بس رفضت انها تنزلها وخاصه قدامه
طارق بلهجه امره _ هاتي يدك اشوفها
عطته ظهرها _ ماله داعي انا بخير وعلى فكره السلطه ما صار لها شي ونظيفه لا تخاف على صحتك
مسك يدها بقوه _ همايل لا تعصبيني مو ناقصك
همايل وهي تناظره وهو يفحص اصبعها _ انا اللي اعصبك الحين تعرف انك بحد ذاتك وجودك يكرهني في حياتي
ناظرها في عينها بثقه _ تكذبين على نفسك
ارتبكت _ صح تعرف ليه لانك اصلا دمرت حياتي
ترك يدها _ تدمير حياتك ما كان هدفي انت عارفه من هدفي
قاطعته _ عبدالله الشهال لكن يا طارق عبدالله الشهال هذا ابوي ابوي انا اسمه بيظل ورا اسمي بظل منسوبه له ولازم تعرف ان هذا شي عمري ما راح انكسف منه
خذا نفس بقوه وترك يدها وقعد يناظرها لثواني معدوده _ اجراءات خروج ابوك واخوك راح تاخذ وقت على الاقل شهر راح تضطرين انك تجلسين فيها هنا
همايل _ بسبب من هذا التاخير
طارق _ لا للاسف مو بسببي ... عموما انا مسافر اليوم بغيب اسبوعين اوامرك تاخذينها من خيريه
همايل _ ومن امك ومن بسمه بعد
طارق بتساؤل _ بسمه؟
همايل _ بسمه خطيبتك مو مفروض اني اتعود اسمع كلامها بما انه زوجتك المستقبليه
قعد يناظرها وفي عينه مئه سؤال
وناظرته وفي قلبها مئه رجاء
طارق _ ومثل ما قلتي من بسمه بعد
الفصل الخامس والعشرون
القدر سخر مني ؟ ويا لسخريه القدر !!!
اسخرت مني بما فيه الكفايه ....وضحكت علي !
احضرت لي هديه تعرف اني اريدها ولكنها ليست لي !
ايها القدر لا تتحكم في لعبتي فلست لي بولي !
ولا تامرني بالحزن وتقول لي عليكي ان تفعلي ؟
لن افعل ما تريد لن اقع في الحب لن اجمع شتات عالمي !!!!!
اسبوع مر
بعد الاحداث الاخيره
واسبوع اخر ايضا
همايل ....
بدات تتاقلم مع وضعها رغم المنغصات او العوائق التي امامها واهمها وجود بسمه وامل الاتي لم يتوانى عن توجيه الاهانات المبطنه لهمايل التي اثرت تجاهلها استغربت همايل كثيرا من تعامل ام طارق معها اذ كانت تعاملها برقه وحنان حتى ان لما يكونا صريحين ... علي ايضا كان له دور في الاحداث التي حصلت لهمايل في الاسبوعين الاخيره اذ كان ياتي كل يوم للأطمئنان عليها والتحدث احست همايل انه لم يتغير كثيرا مازال ذلك الطفل التي كانت تعرفه واحست همايل ايضا ان لكراهيه امل سبب واحست ايضا ان تحدث علي معها ورعايته لها هما هذا السبب
اما طارق الغائب فكم كان غيابه واضحا في البيت او في الحقيقه كم كان غيابه واضحا في معالم همايل


دانه ........
هاهي تستعد لدخول الجامعه .... ولكن شعور دانه المرهف اخبرها ان هناك شي يحدث اذ لم يكن سالم يتصرف بطبيعته المعتاده وكان دائم الخروج واجهته لكنه انكر ذلك .... اما كامل فهو موضوع اخر موضوع ليس له اثر
هيوف ....
كانت تجد الملخصات موجوده عند باب سكنها واستغربت من تصرف زيد لماذا لم يعطها لها شخصيا لكنها لم تهتم كثيرا اذ كان الاهم لديها وجود الملخصات
سلطان لم تره نهائيا رغم ذهابها مرتان لزياه عائلته بدعوه من امه ولكنها لم تره هيوف بداخلها احست انه يتعمد عدم ملاقاتها ولكنها ايضا لم تهتم لمعرفه الاجابه ......


.................................................. .......... .............................


جنى وهي مستغربه _ كل هذا هوس بالتوفير حرام عليك انتي لمن تجمعين هاذي الفلوس وليه ترسلينها لهلك انتي اولى
هيوف بثقه _ كيفي جسمي ولا جسمك اللي بيتعب
جنى _ لا جسمك اقول تعرفين كيفك سوي اللي تبين
هيوف _ ومن قالك اني بسوي غير اللي ابي
فاطمه _ خلاص انتوا الثنتين
جنى _ يعني مرضيك انها انها تبخل على نفسها بكل شي عشان ترسل لهلها
هيوف _ وانتي وش دراك ان اهلي مو محتاجين
جنى _ تعرفين كل اللي اعرفه انك من يوم جيتينا ما كلمتي احد من اهلك الا صديقتك اللي اسمها ديمه وتسئلينها عنهم هذا يدل انهم ما يستاهلون اسفه يا هيوف بس انتي صريحه معنا وانا بعد ابغى اكون صريحه معك
هيوف _ لا ما يحق لا احد انه يتكلم معي بذي الطريقه واذا صراحتي مزعجتك تكلمي لكن ما تعامليني بالمثل حياتي ما لاحد علاقه فيها
جنى _ احنا صديقاتك
هيوف _ ومن اللي قالك اني اني اعتبرك صديقه انا ما يهمني احد بذي الدنيا انتي مو صديقتي لان اللي اعرفه ان ما عندي صديق
فاطمه _ هيوف هدي تريك قلتي كلام يسبب مشاكل
هيوف _ ومن قالك اني ما احب اني اسبب مشاكل ومن اللي قالك اني ابغاى اسمعك لما تشكين لي عن خطيبك وانك مو مرتاحه معه (شهقت فاطمه )
فاطمه وهي على شفير الانهيار _ بس يا هيوف انا ما قلتلك سري عشان تسوين فيني كذا
هيوف _ ومن قالك اني ابغاك تقولين لي سرك انا كم مره بينت لك اني ما ابغى اسمعك
جنى _ عرفت الحين ليه عايلتك ما يبونك
هيوف _ لا ما عرفتي ولا كان عرفتي لان هذا الفرق بيني وبينكم اسراري ما احد يعرفها ولا احد راح يعرفها
.................................................. .......... ..................


هذا ثالث يوم دوام في الجامعه

مرتاحه ومستانسه ومشتاقه لهيوف
اول يوم راحوا معها في وموزه
وتمتعوا بحياة الجامعه
قعدت تنتظر ابو سلمى يجيها سمعت صوت سيارته طلعت وركبت الجيمس الاحمر
لقت قدامها ديمه والبنتين اللي ورا اللي ما تعرفت عليهم لانهم من جامعه ثانيه
ديمه _ اهلين بالدانه
دانه _ اهلين
ديمه _ دندون معاي حاجه ابغاك بمعرفتك توصلينها لموزه
دانه _ لموزه ؟
ديمه _ هاذي هيوف مرسله نص مكافئتها لموزه وقالت انها ما تبغى موزه تاخذ من عمها شي يعني بالمختصر هيوف هي اللي بتصرف على اختها
دانه _ بس احنا مو مقصرين على موزه قولي لهيوف انها هي اولى هي في غربه البنت انجنت ولا وش فيها
ديمه _ انا بعد حاولت بس هي قالت انها بخير وماهي محتاجه شي نهائيا(ومدت الظرف )
خذته دانه وهي منقهره على هيوف
ديمه وهي تبغى تغير الموضوع _ اااه على ايام زمان لما كانت المدرسه قرب الباب مو مثل الحين ناخذ ساعه لين نوصلها
دانه ابتسمت من تحت الغطوه وقفت السياره ودخلت وعد
وعد_هاي صبايا
دانه _ شكلك شايفتلك مسلسل سوري امس
وعد_ايه بنات ابي تزوج واحد سوري
ديمه_امس كنتي تبين تتزوجين واحد تركي
وعد_لا خلاص عدلت راي
دانه بضحك_اقول احسن لك تتابعين مسلسل سعودي عشان تتعرفين على زوج المستقبل
وعد_من الي جاب هالقانون ان بنات القبايل ما يتزوجون الا سعوديين
ديمه _واحد يكره الوحده العربيه
كانت السياره تمشي في الطريق الي عنده اشاره بعدها تلف على الجامعه كان ابو سلمى يبي يوقف على اليمين عشان يلف بس فيه سياره فخمه صغيره فضيه تسابقه.......... البنات كانو يناظرون المشهد
وعد _بنات انتوا تشوفون الي اشوفه خلاص ابي اتزوج سعودي
الشباب الي في السياره كانوا صدق مملوحين خاصة الي يسوق كلهم كانهم غربيين حتى ملابسهم في الاخير ابو سلمى هو الي قدر يوقف على يمين الاشاره لكن المفاجأه كانت لما راعي البورش بكل جراه ووقاحه طلع على الرصيف ووقف سيارته قدام سياره ابو سلمى بطريقه يسد عليه انه يلف لاي مكان ابو سلمى عصب وسكت لكن الشباب كانوا يبون يعاندون ولا كأنهم خايفين من الشرطه ولا أي شي المهم عدت ثلاث اشارات والعيال ما زالوا قدام السياره
دانه _يا عم قلهم يروحون ممكن يسمعون
ابوسلمى فتح الدريشه _ لو سمحتوا ممكن تروحون (البنات استغربواكان خايف جدا)
الي يسوق سيارة البورش فتح الدريشه بعد _ ما ابي اسمع صوتك لما ابي اتحرك بأتحرك
دانه والبنات اشهقوا من الرد صدق وقح
ديمه _يا عم صرخ بوجهم ليه خايف
ابو سلمى_لا يا بنتي تكفين مالي في المشاكل
وعد _يا عم دق على المرور يوريهم شغلهم
ابوسلمى_ما اقدر


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -