بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -45

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -45

شوق تبتسم : والله تأخرت بنومي البارحه
رزآن بأستفسار : ليكون فهودي مسهرك
شوق : والله شي مايخصك أذا سهرآنه مع فهد وألا لحالي
رزآن ميلت فمهآ على جنب وضحكت وبعد ثوآني قالت : الا مآبشرتك
شوق رفعت رآسهآ من الجريده وبأهتمآم : بشنو ؟
رزآن والبسمه مآفارقت شفاتهآ : أنا حآآمل
تعلقت عيونهآ برزآن والخبر صدمهآ مره كأن كف جآهآ عن فجأه سكتت شوي وبعدهآ قآلت : مبروك حبيبتي تقومي بالسلامه
رزآن : عقبالك
شوق من قلب : أمين .. وقلتي لفهد ؟
رزآن بحده : لا اليوم قلت له اني عازمته على الغداء وبقوله الخبر بالمطعم
شوق : الله يسعدك ويرزقك بالولد الصالح
رزآن : أمين يارب " وقفت " عن أذنك بروح أرتآح بغرفتي
شوق : تفضلي
رآقبتهآ بعيونهآ وتحس قلبهآ يتقطع على حالهآ وعلى أحلامهآ اللي ماتحققت أبدآ رمت الجريده على الطآوله وعصب عيونهآ بدأ يحس بحرارة دموعهآ اللي تعلقت برموشهآ وأتخذت مسآرهآ على خدهآ النآعم مسحت دموعهآ ومشت للبحر تتأمل صفائهآ وعمقه
شوق : آآه لو اقدر أكون مثلك يابحر ... نفسي ارمي كل همومي وجروحي والأمي فيك متى أنتهي من قصة عذآآبي متى ؟! .. حتى الطفل اللي أتمنآه أنحرمت منه انرحمت حتى من فرحتي ويش سويت انآ حتى استحق كل اللي يجرآلي ... اللهم لا أعترآض على حكمتك وهب لي من لدنك رزقآ طيبآ .. نفضت كل الأفكار من رآسهآ واستغفرت ربهآ على وسآوس الشيآطين ورجعت لغرفتهآ وفتحت لآب توبهآ وهي تحآول تسلي نفسهآ بأي شي يشغلهآ عن التفكير في مآضيهآ وحآضرهآ ومستقبلهآ الغآمض
بعد الظهر .. دخل البيت وشآف رزآن نآزله وبيدهآ عبآيتهآ وشنطتهآ أتجهت له بسرعه وضمته وطبعت بوسه على خده
رزآن : وحشتني حبيبي
فهد : جآهزه عشآن نطلع
رزآن تلف طرحتهآ : ايه جآهزه من زمآن
فهد يلف : يالله مشينآ .. أنتبه لشوق طآلعه من الدرج اللي بجهة المطبخ لف لهآ وقبل يتكلم
رزآن تمسك يده : يلآ حبي نطلع
فهد فتح الباب الخشبي الكبير : يلآ .. وطلعوآ وقفلوآ الباب ورآهم
شوق ( مستكثر حتى السلآم الله لايبلآنا بس ) رآحت لغرفة الطعآم تنتظر ليزآ تجهز لهآ الغدآء
وكآنت تتفرج على التلفزيون الخآص بالغرفه ..سمعت صوت جآي من المدخل
..: فــــــــــــهـــــــــــــــــــــــد .. فهــــد .. ميري
وقفت بسرعه كأنهآ مفزوعه وفتحت بآب الغرفه وشآفت ظل رجل كأنه تؤآئم لفهد لكن نبرة صوته مختلفه شوي .. رجعت للغرفه والخوف أمتلكهآ ترددت تدق على فهد تقوله أو مآتدق
...: يآآنــــآآآس يآآآعآآلم وينــكــم أحد يرد علي
فتحت الباب وقآلت : مين أنت ؟!
..: أنتي اللي مين ؟
شوق : أنا زوجة فهد .. أنت مين ؟
..: أنــــآ أخو فهد
شوق بصدمه شلتهآ عن التفكير وبشهقه : أخـــــــــــوه
بآسل : أنآ أخوه أسمي بآســـل
{شوق }
ويش جآلسه أسمع أنا فهد له أخ .. آآآه ويش المفاجئآت اللي كل يوم تطلع لي ياترى ويش بآقي معرفه عن فهد ... آآآه يافهد كل يوم تفآجئني بشي كل شي غآمض وغريب فيك
سمعت صوت بآسل ينآديهآ وقفت وهي تحس الأرض تدور فيهآ وفاقده توآزنهآ وتفكيرهآ المشلول من الصدمه .. الأنسآن اللي دخل حيآتهآ فجأه ولخبط كيآنهآ وتركهآ تعآني لوحدهآ رجع لهآ وكل يوم تظن انهآ تكتشف فيه جوآنب تجهلهآ لكنهآ تفآجئت انهآ كآنت تمني نفسهآ فيه وتظن انهآ تعرف أشياء مآحد يعرفهآ غيرهآ لكن هيهآآت هذآ فهد مو أحد ثآني فهد اللي كل مآزآد حبه بقلبهآ تزيد معه جروحهآ وعذآبهآ النفسي بوجوده معهآ ... تعشق كل شي فيه تعشق غموضه وجنونه وغرابته ... ليش تحبه هو سر عذآبهآ .. ليش تحبه وهو اللي يخنق أنفآسهآ .. أبتسآمتهآ لهآ تشفي جروحهآ وضمآء روحهآ له ...هذآ هو فهد اللي كرهته لحد البغض .. وأصبحته تعشقه لحد الجنون
حست على نفسهآ من صوت بآسل اللي ينآديهآ الألأف المرآت
شوق : نعم ويش تبي ؟
بآسل : أنتي زوجته الأولى والا الثانيه
شوق عقدت حوآجبهآ بأستغراب من سؤآله اللي دهشهآ : لا الأولى
بآسل رفع صوته : أهـــآآآ بنت المدينه اسمك شوق صح
شوق زآد أستغرابهآ أكثر : أيوه شوق .. بس ويش درآك أنت ؟!
بآسل : هههههههه أدري عن كل شي .. على فكره زوجك وين موعد الشغل خلص
شوق : طلع مع رزآن يتغدون
بآسل : رزآن بنت عمه
شوق : يوه تصير ..
بآسل قاطعهآ : ايوه عآرف تصير زوجته .. الا انتي ليش متخبيه ورى البآب اطلعي
شوق : لالا مقدر مالبست عبآتي وطرحتي
بآسل : عآدي مو مشكله
شوق بحده : لآ مشكله عندي .. تقدر تنتظر فهد بقسم الضيوف
بآسل ضحك : أوكِ أيآآم ويتنق ان ليفينق روم
شوق : اوك
سمعت صوت خطوآته متجه لمجلس الضيوف الخارجي وطلعت بعده لغرفتهآ تنتظر وصول فهد
:::
:::
بآلمدينه
حيث للأمآن والأطمنآن مكآن شآآسع .. وحينمآ تكون للقلوب أسرار وخفآيآ على أرصفت الطرقآت ..حينهآ فقط نتيقن بأن مديتنآ تحتوي مختلف المشآعر والأحاسيس المغترآ بصلآبة قلب صآحبهآ وعنآد تفكيرهآ القاسي
رآئد : مآجد علآمك أنت صآير عصبي قلت لك كلمت خوله
مآجد : شف يارائد لك اللي تبي لو تخلي خوله تجيب لي كل المعلومآت
رآئد : هذي هي جآبت لك كم معلومه عنهآ والباقي في الطريق
مآجد بحقد : أنا أبي اقهرهآ وأسوي لهآ شي ماتنسآه طول عمرهآ مآتعيش اللي تحط رآسهآ براسي على بآلهآ بسكت لهآ
رآئد بأستغراب : بفهم أنا كيف شآفتني صدق انهآ ملعونه
مآجد : على بآلهآ اني زيك وآطي
رآئد عصب : مآآجد أحترم نفسك
مآجد بأستهزآء : اقول كلم خويتك الحقيره قولهآ ويش صآر معهآ
رآئد : كلمهآ انت ماني شغال عندك وعندهآ
مآجد يميل فمه على جنب : دق بس دق وبعطيك فلوس اخبرك تلهث ورآهآ
رآئد : كذآ تمآآم بدق عليهآ الحين
ببيت أبو مهآ
كآنت جالسه على المسن تسولف مع أهتدآء وتشكي لهآ معآنآتها بعد ماراحت عنهآ ريم
سحر : من بعد مارآحت وأنا طفشآنه وابكي على اتفه شي
أهتدآء : عادي ياقلبي كل الناس يتزوجون جت على اختك
سحر : بس مافي احد اقدر اكلمه زي ريم اقولهآ اي شي بدون مآ أخاف أو اتردد
أهتدآء : الله يكون بعونك بس احمدي ربك انهآ معك بالمدينه ومارآحت منطقه ثآنيه
سحر : اي والله لو تروح مكآن ثاني أموت بجد
أهتدآء : شفتي كيف ان في شي ارحم من شي
سحر : صدقت والله .. أنا بطلع الحين
اهتدآء : وين بدري خليك
سحر : لالا بروح اشوف أخوآتي واجلس معهم طفشت من النت
اهتدآء : تجي بالليل حنا بأجآزه
سحر : اشوف على حسب فضآوتي
أهتدآء : أوكِ اجل حتى انا بطلع الحين بآآي
سحر : بآآي
بآلصاله
كآنوآ جالسين كلهم يتىبعون برنآمج ديني على قنآه الرسآله ويتآبعون بتركيز وأخلآص وموضوع الحلقه عن الصلآه
سمر : يآآي يخوف كلام الشيخ
مهآ : هذآ دين وأدله مافيهآ تخريف يعني اللي ماتلتزم بالصلآه بتشوف العذآب
رغد بخوف : يارب أرحمنآ والله مقصرين مره
مهآ غمضت عيونهآ : مقصرين وبس .. اللهم أغفر لنآ ذنوبنآ يآغفآآآر
الكل : أمـــيـــن
دخلت سحر وجلست معهم وأخذت لهآ فنجآن قهوه
سحر : ما أتصلت ريم أو شهد
مهآ : من عقلك تبينهم يتصلون تلآقينهم مو فآضين لنآآ
رغد كشرت : والله البيت من دونهم ملل بقووه
هنآدي : بالعكس هآآدي البيت
سحر : شوفوآ انا ابي اطلع طقت روحي من جلسة البيت
هنآدي فرحت : حتى أنا متضايقه مره ابي شي يفرحني ويسليني
سمر تفكر : طيب وين نروح
هنآدي : مدري طلعوآ لنا مكآآن
مهآ تشيل بنتهآ لحضنهآ وترضعهآ : أنا مافيني اطلع روحوآ انتم
رغد : ويش رآيكم نأخذ عبير معآنآ ونوح نتعشى بعد العشاء
الكل صرخوآ : موآآآآفــقــيــــــن
مهآ تطالع الساعه : يووه مستعجلين مره تونآ العصر
رغد : نخطط ويش ورآنآ
هنآدي : ويش رآيك بعدهآ نروح الحديقه اللي عند جبل أحد نسيت اسمهآ
سمر : حديقه الأمير عبدالعزيز مدري ويش اسمه
سحر تبوس يدهآ : لا تخربون أسمآئهم
هنآدي : اوووه ماعلينا اهم شي نروح لهآ مره كبيره وحلوه
رغد : زين ماعندي أعترآآض
مهآ : شوفوآ تأخذون ميشو معكم انا بحط رآسي وأنآآم
سحر : طيب نأخذه معنآ
دق التلفون وكلهم يطآلعون ببعض
رغد : احد يرد يابنات .. قآآمت سمر تجري له
مهآ : مين اللي متصل الحين .. تتوقعون شوقه
هنآدي : لا ما أتوقع لو شوق بتتصل على الجوال
مهآ تضحك : أول مره احسك ذكيه وتلقطينهآ على الطاير
هنآدي : من زمان انا ذكيه بس انتم مستهينين فيني
سمر تنآدي : مهآآوي كلمي
مهآ : مين ؟
سمر : أم بندر
مهآ طلعت عيونهآ قدآمهآ وقآمت بسرعه : خير ان شاء الله .. وأتجهت للتلفون
مهآ : هلآ وغلآ عمتي
أم بندر : السلآم عليكم
مهآ : وعليكم السلآم ..يآهلآ
أم بندر : كيفك يابنتي ؟
مهآ : بخير .. انتي كيف حالك ياعمتي وكيف تهآني واخوآنهآ
ام بندر : بخير جعلك بخير يالغاليه .. وكيف رنيم عسآه بخير
مهآ : الحمدلله بصحه وعآفيه
ام بندر : الحمدلله على كل حآل وانتي بشريني ويش مسويه
مهآ : مآشيه بحياتي
ام بندر بصوت حزين : الله يعينك يابنتي .. انا متصله اسئل عليك وعلى رنيم
مهآ : تسأل عنك العافيه يارب وحنآ بخير
ام بندر : اقول يابنتي مالك نيه ترجعين لبندر
مهآ تغير صوتهآ وبعد سكوت ليس بالطويل : لمآ يتغير ويثبت لي هالشي أرجع له .. انا مقدر استأمن نفسي عنده
ام بندر : والله يايمه انه تغير ومن البيت للمسجد او لعمله وابشرك نقلوه المدينه
مهآ فرحت بس حآولت تخفي فرحهآ وتمثل التبلد: الف مبروك ياعمتي
ام بندر : الله يبارك فيك وعقبآل رجعتكم لبعض
مهآ بحنيه : الله يسمع منك ياعمتي
ام بندر : يابنتي تعوذي من الشيطآن وأرجعي لزوجك وبيتك وخلي بنتكم تتربى بينكم والله ان الولد متغير
مهآ ودمعتهآ على خدهآ : خليه يكلم ابوي واذا وآفق ابوي افكر ارجع له
ام بندر بفرح : ابشري يابنتي بقوله وابشره والله ياهو بيطير من الفرحه
مهآ : يصير خير
ام بندر : محتآجه شي
مهآ : سلامتك ياعمتي
ام بندر : مع السلامه .... قفلت الخط وهي تدعي ربهآ انه يسخر لهآ اللي فيه الخير ويجمع بينهم على خير وموده وحب
:::
:::
بــجــده
بعد مآرجع للبيت تفأجئ بوجود أخوه .. أستغرب جيته لجده بعد ماهآجر لسنين طويله حس بان موجه من المشآكل والمصيبه جآآيه برجعة أخوه لجده ... ويرجع هيجآن بحر حيآآته من جديد
فهد : ويش سبب رجعتك فجأه
بآسل يحط رجل على رجل : أشتقت لك
فهد بحده : وغيره .. عآرف زين يابآسل ماتجي الا اذا في موآل ببآلك
بآسل يضحك : احلى شي فيك انك تفهم اللي افكر فيه
فهد عقد حوآجبه : ويش موآآلك ؟!
بآسل : قررت ارجع لديرتي واستقر فيهآ وابشرك شريت لي قصر قريب منك
فهد ابتسم : مشآء الله مبروك .. ومتى اشتريته ؟
بآسل : الله يبآرك فيك .. اشتريته من يومين بس صرآحه مرره خطير
فهد : تتهنى فيه يارب .. وخلآص نآوي تجلس هنآ ولا ترجع لكندآ
بآسل : لا خلاص بجلس هنآ مليت من الغربه ونقلت شغلي كله هنآ
فهد : الظآهر مرتب كل شي
بآسل : ايه من شهرين وانا ارتب كل شي الا اقول فهد ليش تزوجت رزآن قلوآ بنات عمك عشآآن تتزوجهآ
فهد ابتسم : لا تفتح ابوآب مقفله صار اللي صار .. وابشرك بصير أب
بآسل طلعت عيونه من مكآنهآ وعدل جلسته ومسك يد فهد : احلف
فهد يضحك : والله العظيم رزآن حآمل
بآسل : هلآ والله بأبو بآآسل
فهد عقد حوآجبه وبصوته الحآد : خلاص سميته ؟
بآسل يطالعه بنص عين : احمد ربك اني قلت لك ابو بآآسل لك الشرف لو ولدك يطلع زيي
فهد : لا والله مآبيه يطلع زيك ... صآآيع ويلف الكره الأرضيه كلهآ ومافي بنت مايشبكهآ
بآسل يميل فمه : تركت ذي السوآلف من زمآآن
فهد بنص عين : تعلمني فيك يآآبآسل
بآسل : والله تركتهآ كنت مرآهق والحين بصك 28 خلاص رآآحت المرآهقه وعلومهآ
فهد : زين والله هذي بشآآره زينه
بآسل يمثل العصبيه : وبعدين مو بس أنا الصايع نآآسي سوآآلفك والا اذكرك
فهد أنطلقت ضحكآته بمجلسه الوآآسع : لا تكفى مانسيت بس كله صآآر مآضي
بآسل يعقد حوآجبه : فهيدآن والله أنك ماتستحي انا انسآن عزوبي وميت جوع قول لزوجآتك يسوون لي غدآء
فهد يطالع الساعه : اوووف ماحطوآ لك غدآء قبل لأجي
بآسل يكشر ويميل فمه زي الأطفآل كأنه بيبكي : لا ماحطوآ
فهد يوقف : يخسي الجوع الحين اخليهم يحطون لك كل اللي بالمطبخ
بآسل : ههههههههههآآآآي ايووه هذآ فهد اللي اعرفه
مشى لقصره الكبير وفتح البآب وتآرك اخوه بالمجلس الخارجي ونآدي بصوته : ليزآآآ ... ميري
كآنت نآزله من غرفتهآ وشآفته وآقف عند الدرج اللي ينزل للمطبخ والكرآج والمسبح وينآدي
شوق : ويش تبي ؟
فهد : ابي الخدم يحطون لبآسل غدآء
شوق رفعت حآجبهآ : اللي هو أخوك صح ؟
فهد طالع عيونهآ وعرف انهآ كآنت تبكي : ويش درآك انه أخوي
شوق : العصفوره قالت لي .. مو أنت حتى أهلك ماتتكلم عنه الله اعلم بكره تجي أمك واعرف بالصدفه زي مآعرفت أخوك
فهد بدأ يعصب وتتغير ملامحه : والمقصود من الكلام هذآ كله ؟
شوق : ليش ماقلت لي ان عندك أخ .. ياترى ويش مخبي بعد عني
فهد بحده : اضنه شي مايخصك .. وبعدين عرفتي ايش تغير يعني ؟
شوق ترمقه بنظرآته : أبدآ ماتغير شي ... بس ياليتك تحسسني ولو مره اني أشاركك بحيآتك المتآهيه
فهد عقد حوآجبه : متآهيه ؟.. هههههههههههههه حلو تشبيهك
شوق كشرت : ماقلت شي يضحك " لفت بترجع لغرفتهآ "
فهد بحده : وين رآيحه
شوق بدون ماتلف عليه : يعني وين لغرفتي
فهد : انزلي سوي غدآء لخوي
شوق لفت عليه وعلى شفاتهآ ابتسآمة سخريه : على فكره اليوم يوم رزآن خلهآ هي تسوي مو أنا
فهد عصب وأصر بأسنانه : وانا قلت لك انتي .. وغصب عنك بتسوين الغدآء
شوق رفعت حآجبه الأيمن : شنو غصب عني ؟.. مافي شي بالغصب ياحبي
فهد صرخ : شوق اتقي شري وانزلي سوي اللي قلته
شوق بعنآد : ماني نآآزله
فهد : نآويه على الشر انتي
شوق : ماني نآويه على شب بس انت تفسر الأمور على كيفك "نزلت الدرج ومشت من جنبه".. الله يصبرني عليك بس .. ونزلت للمطبخ وهو طنشهآ ورجع للمجلس عند أخوه
:::
:::
رزآن: أفآآ عليك انت بس تعال عندي وخلنآ نبدأ الشغل
أحمد : لآتستهيني فيهآ ترى ماهي سهله
رزآن : بس تدري قلت لي أشياء مآ أتوقع أحد يعرفهآ عنهآ واقدر أستخدمهآ ضدهآ
أحمد : يمكن من أهلك ما أحد يعرفهآ وياليتك تسوين اللي أتفقنآ عليه
رزآن : لاتشيل هم أنا لهآ وأنا بالوقت هذآ كآسبته لصفي نآسي اني حآمل وبأقرب وقت بخليه يطلقهآ
احمد بترجي : حآآولي يا رزآن سوي اللي تقدري عليه
رزآن تضحك : ابشر يآخالي انا مانسيت وقفآتك معي وصدقني بسوي كل اللي اقدر عليه عشآنك
أحمد : أنا وآثق فيك وعارف انك ذكيه وتعرفين تتصرفين بمثل هذي الموآقف
رزآن : خلني ارتب اوضآعي واخطط لكل شي وبعدهآ نضرب ضربتنآ بفهد وشوق
أحمد بحمآس : أنتظر هالوقت بفآآرغ الصبر
رزآن بخبث : على بالك أبوي زوجني فهد من فرآآغ
أحمد : ههههه عارف تفكير ابوك المآآدي اكيد حاسبهآ صح
رزآن : فآتك يوم درى اني حامل كآن بينجن من الفرحه
أحمد : اكيد ياحبيبتي كل مخططآته المبدئيه تحققت والباقي عليك
رزآن بقرف: والله ياخالي اكره فهد يتحكم بكل شي حتى بطلعآتي ودخلآتي مو مخليني على رآحتي
أحمد : تحملي شوي وخليك شطوره وسوي اللي تبينه بسرعه عشآن تفتكين منه
رزآن : بحآآول قد ما اقدر وانت بعد لاتنسى اللي وصيتك عليه
أحمد : لاتوصين حريص انا همي الوحيد شوق تخليهآ ترجع لي برضآهآ أو غصب عنهآ
رزآن بكره : ووع مدري ايش تحب فيهآ تلوع الكبد
أحمد بحده : رزآنوه خليك معي تمآآم لا أقلب عليك وترى ذآ الشي مو من صآلحك
رزآن : ماقلت شي اووف ... الحين بقفل بشوف فهودي
احمد : اوكي بآآي
:::
:::
بآلمدينه
كآنت جالسه على الكنبه تنتظر وصوله حتى يرجعون لشقتهم بعد ما أنتهى حجزهم اليوم
جهزت شنطتهآ وكل أغرآضهآ اللي معهآ وأغراض سيف وطالت مدة أنتظآرهآ .. أخذت جوالهآ وترددت تدق عليه .. تركت الجوال شوي وبدىخلهآ متشوقه له ولشوفته .. ولكن الوقت يمر وموعد رجعته زآدت بطولهآ
ريم بخوف : والله أتآخر مرره .. سمعت صوت الباب وقفت بسرعه ومشت له
ريم : سيف حبيبي
سيف لف عليهآ وأبتسم : هلآ حبيبتي
ريم وفيهآ الصيحه : ايش فيك تأخرت رعبتني
سيف مشى لهآ وضمهآ لصدره : ياعمري خآيفه علي
ريم : اييه .. ليش تأخرت
سيف : شفت صديقي وجلسنآ نسولف ياقلبي " نزل وجهه لهآ وحضنه وجههآ بكفوفه وهمس " مادريت اني غالي عندك لهدرجه
ريم حمرت خدودهآ : موبس غالي الا أموت عليك
سيف يشيلهآ بين يديه : أمووت أنا على هآلكلآم
ريم تتمسك فيه : سيف نزلي وربي دخت
سيف بعنآد : لاتخليني ادور فيك اخليك تدوخين زين
رم بترجي : لالا الله يخليك بس نزلني
سيف يبتسم : أنزلك ؟
ريم تميل فمهآ على جنب وتضيق عيونهآ : ايه نزلني
سيف : متأكده ؟
ريم شوي وتبكي : أيـــــــــه
سيف يدور فيهآ وهي تصآآآرخ وتترجآه ينزلهآ وهو مصر انه يدوخهآ .. وبعد دقآيق طىح على الكنبه اللي ورآه
ريم تتمسك فيه زين وتحاول توقف وهي فآقده توآزنهآ : والله انك نذل
سيف ميت ضحك عليهآ وعلى شكلهآ وهي عآقده حوىجبهآ ومكشره : يووه ليش مكشره
ريم بقهر : مكشره من نذآلتك
سيف مسك يدهآ وسحبهآ لحضنه وبآسهآ : حقك علي
ريم ضحكت بشويش : ايه خلك سنع كذآ
شد خصله من شعرهآ وبآسهآ وهي تبعد عنه
ريم : قوم بس خلنآ نرجع بيتنآ
سيف عبس وقآل : يعني لازم تخربين جوي
ريم ترفع حوآجبهآ : تعلمت منك النذآله
سيف يضحك : ههههههههههه يالله البسي عشآن نمر بيت أهلي
ريم تلف : أنا جاهزه وكل الأغراض جآهزه .. خلنآ نمشي
سيق يوقف ويلبس شمآغه ويحط نظرآته بجيبه ويشيل شنطتهآ وشنطته : يالله طيب
ونزلوآ للرسيبشن
دخلت غرفتهآ الموحشه بعد ما هجرتهآ تلك الشهد البريئه ... تأملت أركآنهآ وزوآيآه المنعرجه وكل شي فيهآ سآكن غريب .. رمت نفسهآ على سريرهآ وغمضت عيونهآ وبذآكرتهآ ذكرى حزينه ترتطم بمرسى أحزآنهآ ذلك الفرآغ الموحش والحلم البعيد يؤرقهآ حيآتهآ ويؤلم قلبهآ الرقيق ... أنتهكت الأحزآن مشاعرهآ وسفكت الألآم بأحآسيسهآ عمق البحار ... وتجرعت مرآرة الفراق تمردت وخآنتهآ الدموع .. وأخذت طريقهآ للنزول لترسم ملامح الحزن العتيق على تلك الملامح اليوسفيه والرقه والنعومه الفاتنيه .. جلست على سريرهآ وفتحت لآب توبهآ الوردي تحاول تهرب بعيد عن وآقعهآ وأحزآنهآ فتحت مسنجرهآ ودخلت بريدهآ تقرأ جديد مسجآتهآ تأملت عنآوين المسجآت لاجديد كل شي مكرر وسخيف فجأه تعلقت نظرآتهآ على عنوآن ابهرهآ (ياحنين الذكرياتْ ..) زآد فضولهآ وفتحت المسج صدمه شلت تفكيرهآ ودهشه امتلكت كيآنهآ مسج منه وصلهآ من أيميله حست انهآ تحلم حلم مستحيل يتحقق .. قرت محتوى مسجه اللي كآن ...
ياحنين الذكرياتْ .. وياسواليف الغِنا ..
ياحكايه من حياةْ .. عشتها وانتي : (أنا )
لو تحرّيتك شِعِر..صرتكلي بانتظارك
لوتمنيتك عمر .. عشت عمريباختيارك
ياحنونه..
. يآحنونه
......يآحنونه
ياحمامْة فوق غصنٍ كلهم يبـ يقطفونه
ياأمل لو يعرفونه ..
صارت الدنياهوى
كان حظيــ بك دفا
وكان حظكـــ ـبي وفا
حظنا عشنا سوى
انتظرك وتفرحين ..
اصْدقك وتصادقينْ..
والحكي ينثر شجونه ..
بانتظارك تضحكين ..
لاكتبتك نايمة ..
تسأليني : ( فيه شيء .. )؟! ..
وافرح انك قايمة ..
أوعدك ..نب نلتقي .. واترك ذنوبي وراي ..
شيب تينافــ مفرقي .. وعفّتك قِبلة هوايْ
قلت وش رايك .. ( ثمان ) ؟
قلتي أحسن لي معك
غامت عيوني شوي .. كنها صارت ثمان ..
كني الحين أسمعك ..تحت محراب الآمانْ
غسلتْ وجهي يدي.. برجفة احساس الحنان ...!
وغاب صوتكْ
بانتظارك من جديد ..
كللحظة (داخل اسوار انتظارك ) تحتري مليون عيد ..
بانتظارك..من قريب..ومن غريب ومن بعيد ..!
غطت الدموع وجههآ ضمت وسآدتهآ لحضنها ودفنت وجههآ ودخلت بدوآمة بكآهآ القاسي
بــكــــت بــألـــم
بـــكــت بــعذآآآآب
بـكــت بــصــمـت قــآآســي
صرخت بينهآ وبين وسآدتهآ تشكي لهآ مر الغيآآب : ويــنــك يــآآآعبــدالله تجي وتشوفني من بعدك !!
سمعت صوت نغمة تسجيل الدخول ورفعت رآسهآ بسرعه تشوف مين اللي دخل فرحه وصدمه وخوف أعترآ سكونهآ وتوقف نزف دموعهآ حبهآ وأحلآمهآ رجعت تتحقق من جديد .. بشوفته ولقيآه .. فتحت محآدثه بسرعه وماحست بنفسهآ الآ وهي تكتب
: عــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــووووودي
..: مين معي ؟
رغد : عبدالله حبيبي انت حي مامت..
عيونك أخر أمآلي : لا انا عبدالرحمن أخوه
تبعثرت امنيآتهآ وأستسلمت لوآقعهآ المرير رجعت سحآبة دموعهآ تهطل من جديد والأنكسآآر زآد فيهآ
عيونك أخر أمآلي : مين انتي ؟
رغد : انا رغد
عبدالرحمن : ويش عرفك بعبدالله الله يرحمه
رغد : ويش خصك انت .. انا طالعه بآآي
عبدالرحمن : هيه على وين تعالي بتكلم معك
رغد : ويش تبي مني ؟
عبدالرحمن : بعرف ويش علآقتك بأخوي
رغد تبي تسكر الموضوع : علآقه ورآحت ويش يهمك فيه
عبدالرحمن : انتي رغد القآيد
رغد بصدمه وخوف بنفس الوقت : ايوه ليش تسأل ؟
عبدالرحمن : لا ولاشي بس فضول
رغد عصبت : فضول ؟!!.. لا تلعب معي قولي ويش عرفك وويش تبي
عبدالرحمن : هيه لا تعصبين عليآ .. وبعدين خلي عندك ذوق بكلامك الله يرحم عبدالله مدري ويش حببه فيك
حس بتأنيب الضمير على سكوتهآ وعدم ردهآ .. اكيد جرحهآ وذكرهآ فيه وهو مايدري انه مآغاب لحظه عن بالهآ وخيآلهآ : انا اسف
رغد انقهرت وجلست تبكي من كلمته وبعد فتره ردت عليه : انقلع عني ولاتكلمني
عبدالرحمن : انا اسف ماكنت اقصد اللي قلته بس طلع مني عفويآ
رغد : بآآي .. وقفلت الاب توب كآمل وتلحفت ببطآنيتهآ وخبت وجههآ فيهآ حتى ماحد يشوف وجههآ المتورم من البكاء ودموعهآ المتمرده والمصره على النزول
بــجــده
كآن جآلس مع أخوه يتكلمون عن شغلهم وشركآتهم وكيف يطورونهآ أكثر بعد مآ أنتهوآ من كلامهم
بآسل : اقول فهد أختك ندى
فهد رفع عينه بسرعه له وبحده : ايش فيهآ ندى
بآسل أرتبك من نظرآته : لا ولاشي بس كنت بسألك هي لسى حلوه على خبري
فهد بنفس النظره : ليش تسأل
بآسل : يعني مافهمت قصدي والا تستهبل
فهد : لا مافهمت قولي ليش تسأل
بآسل : يمكن أخليك تخطبهآ لي
فهد بلئم : ليش ندى بآلذآت تدري انهآ أغلى وحده من أهلي على قلبي
بآسل ابتسم : اتذكرهآ يوم كنت اجيك ببريطآنيآ بالصيفيه بنت حليوه ودمهآ خفيف وقلبهآ ابيض وكآنت تعجبني
فهد : والله اتذكرك تحب تنآقرهآ وبس مهآوشآت انت وهي
بآسل يضحك : الله يازين ذيك الذكريآت كنت احب انرفزهآ تعجبني خدودهآ اذا صآرت حمرآء
فهد : طيب طيب لاتجلس تسترسل بالهرج ترآهآ أختي
بآسل : خل الموضوع بيننآ الين اشوف نفسي جآهز ومكون نفسي ونخطبهآ
فهد : الله يكتب اللي فيه الخير
شآفتهآ متجهه للدرج بتنزل وأستغربت أنهآ لآبسه بنطلون وبلوزه ومتكشخه
شوق : وين رآيحه ؟
رزآن : بروح عند فهد وبآسل
شوق طيرت عيونهآ فيهآ : شنوو .. بس مايجوز تقابليه حرآآآم
رزآن رفعت حآجبهآ : اصلا بآسل طول عمره يكلمني ونتقآبل ومتعوده عليه ولمآ أروح كندآ لازم امر عليه عآآدي اجلس معه
شوق عصبت : شلون عآآدي حرآآم عليك
رزآن : شوق بليزز لاتنصحين انا طول عمري متعوده أقابل عيال عمي وبآسل عآدي منهم .. ومشت للدرج
رآقبتهآ بعيونهآ وعلآمآت الصدمه على وجههآ مستغربه من تصرفآتهآ وعآدآتهآ اللي كل يوم تزيد من غرآبتهآ
شوق ( أستغفر الله ويش ذي البنت ماعادت تستحي قال ايش متعوده تقآبل عيال عمهآ لآحول ولاقوة الآ بالله مآ تتحجب زي الآوآدم وكمآن تقآبل حمآهآ الله يهديهآ يارب .. بس كمآن الحق على فهد اللي ما منعهآ ) رجعت لغرفتهآ ترتب شنطتهآ وتجهز ملابسهآ اللي بتدآوم فيه بالقسم النسآئي


دقت بآب المجلس ودخلت وسلمت على بآسل بيدهآ وجلست جنب زوجهآ
بآسل : كيفك بعد الزوآج
رزآن : الحمدلله بخير ... انت كيفك ويش مسوي
بآسل : على حطت يدك ماتغير فيني شي
رزآن : مطول بجده ؟
بآسل يضحك : خلآص بستقر هنآ
رزآن : جد والله
بآسل : اي والله
رزآن : زين
فهد يوقف : عن أذنكم رآيح لمكتبي شوي
بآسل : خذ رآحتك
طلع وتركهم لحآلهم
رزآن : يالله قولي أخبآرك وايش مسوي
طلع لغرفتهآ وقف قبآل البآب تردد يدخل لهآ أو يروح لمكتبه يوقع بعض الأورآق ويخلص اشغآله .. فتحت الباب وأنصدمت وتعلقت عيونهآ فيه وشآيفته وآقف قدآمهآ
شوق : خير بغيت شي ؟
فهد يمشي من جنبهآ : كنت بغير ملابسي .. أتجه لقسم الملابس وفتح الكبت وطلع ملابسه ودخل يبدل ملابسه
جلست على السرير تنتظره يخلص ويطلع وعيونهآ مافارقته ثآنيه
فهد : تبين تقولين شي ؟
شوق عقدت حوآجبهآ : لا
فهد : طيب .. جهزي لي كآسة ماء
وقفت وفتحت الثلآجه الصغيره بغرفتهم وصبت له مآء قربت منه ومدت له الكأس
آمــآ هو قفل أزآرير بلوزته ورجع شعره على ورى وأخذ الكأس وشربه
شوق : مبروك حمل رزآن
رفع عينه لهآ وسكت مآ قدر يرد عليهآ وبعد سكوت طويل قآل: الله يبارك فيك
شوق لفت عنه ورجعت جلست على السرير وأخذت الكتآب اللي كآنت تقرأ فيه
فهد يطآلعهآ : لاتكوني زعلآنه
شوق رفعت رآسهآ وميلت فمهآ : ازعل !!.. ومن شنو
فهد يحآول يغير الموضوع : عشآن عصبت عليك اليوم
شوق بسخريه : يالله يهمك زعلي للدرجه هذي
فهد ( يارب صبرني عليهآ تحب تنرفز هالأدميه ) : طبعآ مايهمني
شوق بحده : اجل ليش تسال والا بس حب لقافه
فهد عقد حوآجبه وصرخ : شنو قلتي
شوق بحده : اللي سمعته ياقلبي
فهد يرمي ثوبه على الأرض وسكر الباب ورآه بأقوى مآيملك مايبي يعصب عليهآ ويصير شي مو لصآلحهآ ويعذبهآ أكثر
شوق بكره : على بآله همني .. يضرب رآسه بأقرب جدآآر
( يوم أحبه ويوم واكرره .. ليش التنآقض هذآ اللي فيني ليش ) رمت الكتآب على الكمودينه ورآحت تتوضى وتصلي المغرب وبدآخلهآ قهر من تصرفآآت فهد الغريبه معهآ

يتبع ,,,,

👇👇👇




تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -