بداية

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -48

رواية بعض العيون حقدها في نظرها - غرام

رواية بعض العيون حقدها في نظرها -48

مثلـي رمـآد ,, وامانـي جيـته || جمـره !
لو قلت : عوّد اخاف ,,
يعود | يلقانـي
بيني وبين الوفـاة | ( ارق ) من شعـره !
والموت ما هو غياب انسان عن : ثاني
الموت يعني وفـاة شعـور يا : [ طهـره | ,,!
يا ليتني لا كتبت [ ,, حروف | اقرانـي
قبل الامـل ما يغيـب : ووو يختفـي | حبـره !
كني طفل تايهٍ في وسط : وجداني
وكن الحـزن [ قشه ! وامـآل اللقـاء ابـره !
مني وعد يا [ الريـاض | ان الله احياني
لـ اعيـش لكـن بدون :
[ آحـب | او| آكـره ] !
ما عاد بي حيل ,,
هذا الليل | اعماني
عذرا" انا يا [ الريـاض ]|
مطـوّل السهره !
أرجوك | خلي الحنين يعانق ,, اجفاني
والصـوت هذا | ابد لا تخنقـه ,,عبــرره !
آبد[ لآ]تخنقه عبرهـ
آبد[ لآ]تخنقه عبرهـ
آبد [لآ]تخنقه عبرهـ


بدايه,
/
/
بِــ [ الهَونْ ] يَ " أَنفَآسْ" صَدريْ تَهَادِي
الْجَرْحْ "كَايِدْ" لآ تَزيدِينْ / جَرْحِي
ياسر,
عَبَثَاً يَطْردْ تَعَاويذْ حُزنْ تَغفُو عَلى أَجْفَآنٌ أَنْهَكَهَا الْسَهَرْ
إنْهِيَارْ حُلمْ
إِنتِحَارْ أُمنيَهْ
وَ تَنَآثرْ " وَجَعْ " عَلىَ أعْتَآبْ رُوحْ [ تَخْتَنقْ ]
وَ سَكَاكِينْ فَقدْ تَطْعَنْ قَلبٌ "مَفْجُوعْ" حَتى العُمْقْ
ذَاكْ القَلبْ اللَذي لآيلبثْ أنْ يَتَوسَلْ الْشِفَآء
حَتى تَترَدى الرُوحْ بِطَعْنَهْ
صَبراً يَا يَـــآسرْ صَبراً
فَقَدْ تَجُودْ غَيْمَهْ بِ مَطَرْ !
ـ آقتباس من رد المتألقهـ الحياة كذاتعجبني جداً موهبتها في صياغة الحرف وتطويعه فـ آحببت آن أبتدئ البارت بـعبقها
وحيآة شرعت الباب لـبقية الغوالي من بعد هذا البارت لـتزهر بدايات النظراتـ بـ آقتباسات من ردودهمـ العطرهـ حول الابطال
في هذا البارت,
لآيجود الصمت الا بـ الاختناقـ
و
لآيضني الوجعـ الاآحتباسه خلف الانفاسـ
و
لآ يغنى كثرة التطبيب والـكسر هنا آصاب نخاع العظمـ!
لآ
بد من البراكين الخامدهـان تلقي الحممـ
بداية بـ
فلك ومقرنولقائهمـ المنتظر
فـعفواً منكمـ قبل البدء سـتشهدون تحرراً شرساً يصاحبه سقطات من فلك وجرحٍ لآيقبل الكي من مقرن و[بتال] معلقاً بين السماء والارض!
فـ
هنا وجع سنين من الطرفين
سـيخرج ولكل منهمـ مبرريجهلهـ كل من لمـ يمر بمحاذته,
مروراً بـالظبي و ياسر وتحدي من نوع متجدد لآ ينتهي
وصولاً بـ ثورهـ جميله من ملوكـ ولحظة صدمه لـعناد=)
نقف بـمحطات منها
جسار وبدايات الاختلآل!
و
مقالباً يحملها ريان وشهد تتدخل فيها الجدهـ قبل ان تكبر
و
آشياء آخرى تنتظركمـ هنا
لكن هناكـ حدث ينتظركمـ بـ الأفق[ حزين] يـصل الى شفير الرعب في آحدى آبطالنا و زوجتهلآ تستعجلونه فـ هو قريب!
من ناحية الطفل
اعتقد اتضحت هويته بما يكفي
في ردودكمـ السابقه لآيهمني من خطف الطفل بـأكثر من التوقع الصحيح والصائب في الكيفيه وطرح السبب؟
التخمينات كثيرهـلكن الصواب قليل,
آفتقدة لي عدة غواليتمنايتي القلبيه لهمـ ان يكونو بصحه وعافيه,
القريبه من القلب [sweet lipes]آجر وعافيه هـ التعب
آم ربىفجر الامالالنصف الاخرلي عودهـ لتعليقاتكمـ=)
إذآ إتخذتُ إمرأهُـَ فكنُ لهآ أباً و إماً و أخاً
لأنِ إلتيُ تترِكُ إبآهآ وأمهْآ وِإخوتهِآ وِتتبعكُ
فمنْ إلحقِ آنِ ترِىآ فيكُ رأفهُ آلأبُ وِحنوِ إلآمُ وِرفقِ إلآخُ !
~هوِميرِوسُ
وصباحتكمـ غيمه ماطرهـ هي [انتمـ] ,
لآتلهيكمـ الروايه عن الصلاة في وقتها,
بـ الاوتيل
عناد يقف بـ القرب من الباب جاهزهـ؟
ليمرر عينيه على تفاصيلها الناعمه
فستان ناعمـ جداً
بلون الورد ملتف على جسدهـا الغض
معلن عن تفاصيلاً بآذخه و فاتنه يلتف عليه ذاك القماش
مشدد على نظرية ان الضوء مصدر ضروري للكائنات
فـهي و من خلفها الشباكـ مشرع الستائر
تشكل شيٍ آخر كـان يجهله
كـ مشتل ورداً قابعة هي فيه كـغصن ريان منتعش بـا الحياة,
[النساء ضرورهـ وحاجه ملحه يجهلهـ بعض الرجال مثلي!]
سرقت بخجلـ تفاصيل ملآمحه
لآ
آدري
لمـا
حدة تلك الملامح
لمـ يعجبه الفستان بـتأكيد
آكتافه
آشعر انها بحاجه لتغطيه
غاضباً
جداً آشعر بذلك,!!
آرتبكت ملوك وهي تلتقط الشال الانيق لتلقيه برقه على آكتافها انا جاهزهـ بس شوي متوترهـ
آبتسم بهدوءوهو يشدها ليش التوتر؟
ملوكـ بخجل مرهـ مرتبكه من العزيمهمآعرف احدبس جدتي هيا وعمي سطامـومو بـالشكل الكافي
شدها برقه مو مهمـ آهمـ مافي الموضوع كلهـ انايالله انتظركـ برى الجناحـ
دفعها بـرقهـلينسحب بهدوء
طبعه يموت ولا ألحق الغيم مشروه ,,
عــزة ظـمـأ ولا مـذّلـة سحـابـه ؟
تفتح الخادمه الباب و بـستغراب يس سير؟
آبعد مقرن الخادمه بطرف عكازهـ وبقرف آنقلعي هناكوين بتالآنا ابوهـوينه فيه؟
آشارت الخادمه لـصالهوآنسحبت برعب,
تقدمـ مقرن بحدهـ وخطواته الصارمه بتجاهـ الصاله
ليتوقف عند بابها بصدمه,
لمـ يستوعب عودة آبنه الوحيد الان من جديد لها
لـيحل المنظر الذي امامه كـصاعقه تشطرهـ لنصفين,
نآئمين بسكينه!
نظراته وغضب آجتاحه وهو يرى بتال وتلك المرأهـ على آريكه واحدهـ
آثار آعصابه الى درجة الغليان
ليصرخ بـغضب بتآآآآآآآآل!
بتآل بـفزع يقف
ليتفاجئ بتواجد مقرن بـمقدمة الصاله
فلك عانقة يـد بتال من الخلف بفزع وخوف آجتاحها
وهي تتشرب تقاسيمـ ذاك الشخص الواقف
آمامها لـتعرفه من جديد
منذو سنين ورؤيتها له من خلف فتحت الباب المهترئ,
هو
نفسه
المجهول
نفس الشخص لمـ تكسره السنون
لمـ تغيرهـ
لمـ تزدهـ الا علآمات الشيخوخه
مازال محتفظ
بـملآمحه القاسيه
مازال محتفظ بـملآمح حبيبها
مازال هو
نسخته الاخرى المكبرهـ جداً وبوضوح
رعب,
رعب,
رعب,
سكن ملآمحها واجتاح جسدها لـترتجف بشدهـ
ويترجمـ لهـا قلبها فكرة الهرب
بتال بـصدمه يبُهانت هناحياك الله
بـحده الله لآيحييك يـآمسود الوجهآنت وهـ العقرب الي معكمنهوبة الجد والاصل والساستطلق بنت عمك
بنت العاجي
بنت الاصل والنسب بنت الطيب والعود ومذهبة الـعروق
طلقة مناير آم بناتك
بنت طلال
بنت آخويالشريفه العفيفه البياض
تكلمـ ياجعلني انفض ايدي من ترابك
بتال بـترجي يبه الله يخليك هد نفسكيبه انا طلقتها لنها تستاهل ليه تطلع من غير شوري؟
ليه تروح بــ مناهل وتوديها لحريمـ يعالجون
بعضهمـ دجالات والقله منهمـ صالحات ويخافون ربهمـ
قاطعه بشده آمش معي ردها والا والله يابتال ان تشوف شي مايسرك
بتال بـغضب ماراح اردهاهي طلعت من شوري ولآحسبت لي حسابكيف تبيني اردها!
بغضب جامح تتكلمـ عن الشور وعصيانه؟والي الحين انت معها منت بعاصيني انت واخوك وخذيتوهم؟
تجاهله بتال بغضب وتقدمـ بخطوات متاجهله انا بروح آتوضى وآصلي لي ركعتين وماعندي اي كلآم ثانيآنت استهد بالله وآجلس وتعوذ من الشيطان
مناير عافها الخاطر
وماراح آرجعها لو دست برجلك على خديقلل الحكي وخذ خيرهـ,
سارع الخطوات للخروج وترك مقرن يغلي بـحرقه


عيني مقرن التقطت تلك المرأهـ الواقفه الان امامه
لتلتقط معها فزع سنين
وحزن سنين
وحرقة سنين
وقهر سنين
لمـ يلتقط فيها فقطـ صورة امرأهـ واقفه؟
بل التقطـ ذكرى راحله
التقط في تلك اللحظهـ
توديعه المر لجثة عبد العزيز,
وبكاء القلب الصامت
الصامد سنين طويله تحت لوعة الموت
لذاك الابن الذي آمتلك الفؤاد
حتى آصبح نبض وريدهـ
لذاك الوجع الساكن غصته خلف الأضلع
من شدة حبه لـعبد العزيز
بلغ به الى حد عدمـ الغفران له
من شدة حبه لعبد العزيز
لن يغفر له اعتناقه لـذاك النسب الوضيع
وتلك المرأهـ الواقفه بـصفاقه الان امامي,
واليومـ هي تغرس نظراتها بـجسدي كـ خناجر ذكرى رحلة
وتعبث بـ غبار اوراقاً حملة معها جروحاً آققل بابها
لتفتحه تلك الريح
وتهب من جديد
على الجروح
وعلى كل شي
فـتبعثرها
وتنبشها
آهات من السنين[شرعت] لـها السماء صدرها
فـسقطت تلك الارواح على [آعتاب] الكبرياء
لتزهق
كل عليائها
فلك بـخوف تسارع الخطوات للخروج
ليوقفها شد مقرن لذراعها بقوه وين؟
آردف بغضب بينا كلام عمره سنينبين البراق والعاجي ماتظنين انه حان تصفية الحساب
فلك بتوتر عمي الله يخليك هدنيمافيه حساب قديم ولآجديدآموركمـ حلوها بعيد عنيمالي فيكم الا بتالوياسروراضيه بنصيبي معهمـ وبينهمـ ماخذتهم من آحد ومآرضى احد ياخذهمـ مني
شد على ذراعها وبحفيف آكلي تبن بعد ترادين مقرن العاجي ماتهابينه ماتحمدين ربك وتشكرينه انه رفعك انتي ونسبك الوضيع لناجايه يابنت المنهوبين وتقولين لي نصيب
مالك نصيب في العاجي؟
دماً مصفى مصفىمايخالطهـ نسبكمـ الـشارد والسارق والمطعون بـسمه فيه !
فلك تبعد يدها بقوه آبعد عنيمابي نسبك ولآبي دمك ولآيشرفني ولآيرفعنيآتركني آبعد عني
آنت كابوس على صدري عمرهـ سنين وسنين وش تبي فيني وش تبي فيني؟
آتركني ؟ماتعرف ربك ماتخافه؟
مقرن بقهر آخافه وآعرفه من قبل ماشوف وجهك ياساحرهـ انتي الي ماتخافينه مدودهتن الرجال ومعميتن عيونه ماعاد يسمع الا الي انتي تبين
يطلع من شوري وينفض ثيابه من آهله
وكله من سحورك آستخفيتي بعقل الرجال
والله ماخليك على ذمته حتى لو اذبحه وانتي تشوفين
فلك بـقهر انا مو ساحرهـولآني بالي يكفر بـربهآستغفر ربك لآتظلمني فوق ظلم سنين مابيني وبين ولدك الا حب طاهر ماتعرفه لا انت ولآدمك العاجي الي تفتخر فيهآصحى آصحى انت من التراب تعرف وشلون ترابمايرفعك الا عبادة ربك
مآتقدر تسوي شيولآتقدر تطلقني منه
آردفت بعد ابتلاع ريقها الجاف ولآ اسمح لك تطلقني من بتال بعد ماجمعني فيه ربي غصباً عنك وعن عاجيتك
ماسمح لك تهيني واسكت لكآتركني آطلع من غبار هـ السنينمآبي ذكراك ترجع ولآذكرى هـ السنين,
مقرن بـحدهـ مالتس في بتال شيآنتي مثل بنت شارع يشبع منك ويرميك فيه ,مآنتي كفو لـها النسب
ولآتحلمين تصيرين منه وفيه
فلك بـهجومـ شرس انا مو بنت شارع يكرمـ آبوي الي كان على سجادته راكعاً ساجدمايهمني ان نسبي مايناطح غمامـ نسبكمـوياصاحب النسب الشريف عروق العاجي عانقة عروقنا من سنين رضيت فيه والا جفلتبنات الشارع على قولكـولدهمـ مآخذ صدر مجلسك ومناطح انت فيه كـل طامع وحاسدوحاقد!
آردف بزمجرهـ ياسر ولدي كان غلطة العاجيوالغلطه ماتكرر من العاجي مرتينوبتال بيطلقك فاهمه بيطلقك والحينو بيرجع بنت آخوي
شد مقرن لذراع فلكـ جعل غصنها يهتز بـرتجاف
فلك بقسوة غصة سنين الطلاق لآتحلمـ بهذا الشي لآتحلمـحتى لو يطلقني ماراح اعتقه من حبي فاهم ماراح اعتقه
خمسة عشر سنه ماقدرت بظلمك تمسح حبي من قلبه ماقدرتوحتى لو تزوجه بدال الوحده اربع
بنات البراق الي ماتشوفهم شي!!
[مختومـ] حبهم بضلوع عيالك كلهمـ عبدالعزيز وبتال ومن وراهمـ [ياسر ]الي الحين انت تبيه لك سند وعصاآبشرك قلوبهمـ مذبوحه عند عتب باب البراق!
شد ذراعها بقسوهـ اكسر ضلوعهمـ ضلع ضلعلين احصل لي ضلع مانتمـ فيه لآتفرحينوالله ياضحكه الي ضحكتيها مع بتال هـ اليومين لآخليكـ تبكين عليها باقي الدهر!
دخول بـتال زاد النار على الموقف وهو يلتقط كلمات فلك الاخيرهـ
بتال بـحدهـ يبهآتركهاماهي في الحساباتالي بيني وبينك
مقرن بـحدهـ يـفلتها بقرف طلقت بنت عمك عشان منهوبة الجد وطويلة اللسانتكلمـعشانهاهي الي تزيد الحطب على النار هي الي تحرضك و واقفه على راسك الى ان طلقت بنت اخوي
طلقها!!
طلق بنت منهوبين الجد طلقها الحين
صرخ بقسوه طلقها يابتال والا منت بولدي
فلك بـدفاع مستميت عنها وعن حبها وعن سنوات ظلمها مآراح تنعاد سنين مضت اليومـ ماراح تنعاد
بتال ماهو الصغير الي امسبتال اليومـ طلع من جلبابك يابو عبد العزيز!
مقرن بصرامه لـفلك بيطلقك يـا بنت البراق و لآتحلمين تمسكين الثريا بيمينك يابنت الثرى!
فلك بـحدهـ وتهكمـ وهي تحرك اكتافها بنعومه آستوى اليومـ الثرا والثريا!
بتال بحده لفلك آسكتــــــــــــــــي!
فلك تراجعت بـخوفمن شكل بتال الـثآئر
مقرن بـحده كلمه ورد غطاهاطلق طويلة اللســــــــــان؟
بتال بحزمـ مارجعتها بعد ها السنين فـ آطلقها اليومـ
آبتلع مقرن الصدمهـ
وعينيه تـجول في نظرات فلك المنتصرهـ
و
بتالـ الصامت بـ غضب,
ليخرج بغضب ورنين عكازهـ يعلن عن عاصفه قادمه آخرى
ليلحق بتال به,
بتال يشد على يد والدهـ بـ سيارته الفخمه
ويقبل رأسه برجاء يبه لآتسوي فيني كذالآتغضب علي رضاك هو همي الاول والاخير وانت عارف هـ الشي ومتأكد منه يبه مايجهلك حبى لهـ البنت لآتسوي فيني كذا؟
يكفيني السنين الي راحت لآتزيد آوجاعي ماخالفت لك راي ولآسبقت في كلآمـ
تجمل فيني تجمل فيني وتقبلها,
مقرن بـحدهـ آتقبلها؟آذا نثرت علي التراب ذاك اليومـ يمكن يصير هـ الشي وتصير منكمـ وفيكمـلكن وانا حي
لآترتجي هـ الشي
رجع مناير بنت عمك الكبيره العاقلهوآترك منك هـ المنهوبين!
بتال بحزمـ ترجيع ماراح ارجعها!
آبعد مقرن يده بغضب عن بتال وآغلق الباب بشدهـ
راقب بتال خروج سيارة مقرن من المكان بحرقه تاكل قلبه,
طبعه يموت ولا ألحق الغيم مشروه ,,
عــزة ظـمـأ ولا مـذّلـة سحـابـه ؟
آم جسار ترتب الحلوياتـ بشكلها الاخير
لتدخل شهد بـتحضيرات الاخرى
شهد يمه طلبت من المطعمـ الهندي الايدامات وارسلت لهمـ الحوافظ مآدري السايق جابها او لا؟
ام جسار تشير لـركن البعيد من المطبخ وتواجد الحافظات فيه هذيك هييالله جهزي اغراضك مابقى شي ويوصلون
التقطت شهد حبة ورق عنب وآكلتها بـحماس يمه ودي اشوف عنيد وش بيختبص عندنا اذا صار معها اعرفه يجيب العيد ويستحي خخخخخ
ام جسار بحده مافي رجال يستحي من حرمته بس يمكن يستحي يتعامل معها بآريحيه عندنا انتم بس لآتشتغلون عليهتعرفونه حساس ويقلب مزاجهلآتخربون عليه
شهد بضحكه خبيثه اخ ياريان هذا يومك وينك؟
دخول ريان على كلمات شهد الاخيرهـ هذا انا وصلت يا شهودي معقوله آفوت هـ اليومـ؟
غرقت شهد بضحكه رقيقه
ليقاطعهمـ جسار بدخوله الملفت ولآ كلمه لآ انت ولآهيلآ آشوفكمـ متطاولين بمزحكم الثقيل على عنادعطوهـ احترامه وتقديره عند زوجته
المزح له حدود وله وقت وماسمح لآحد فيكمـ يتجاوزهـ؟
تسارع ريان وشهد لتقبيل رأس جسار
ريان بـآبتسامه مترددهـ مو المقصد يآبو درربسحبينا نلطف الجو!
جسار بآبتسامه متجاهل ريان الله يمه وش هـ الزين طلعة غلات عناد الحين؟
شهد تحتضن ذراع جسار بحب شوف هذاك الكيك انا صلحته ابيك تذوقهوهذاك الورق عنب انا الي رتبته ونسقته
وهذيك الفطائر انا اشرفت عليها مع الخدمـ لما خلصت
شوف شكله مو كأنها من آرقى المحلاتصح غلآتي
جسار بـآبتسامه يعانق محبتها وطفولتها كل شغلك حلو ياشهوديمايحتاج اذوق واعطيك الراي يـآعسول
آبتسمت شهد لتلتقطها نظرات ريان المتهكمه
ريان بغمزة عين ان شاء الله آذا تزوجت تسوين هـ الاشياء عاد انا الغالي هااا!
آرتبكت شهد لتترك المكان وترحل الى الصاله للتتفاجئ
بمعانقة الجده لـعناد وصوت تبريكاتها
لتصرخ بفرح عناد وزوجته هنااااا
توجه الجميع لـصاله لـسلام والتبريكات,
طبعه يموت ولا ألحق الغيم مشروه ,,
عــزة ظـمـأ ولا مـذّلـة سحـابـه ؟


بتال دخل بغضب ليجدها قابعه على آحد الارائك متظاهرة بـ البرود
ليشدها بعنف وحدهـ مطولة لسانك على ابوي وبحضوريماتستحين على وجهك ولآتحشمين شيباته ومقامه ولآكئني موجود؟
فلك بـبكاء وهو ليه ما قدر ظلم السنين الي مضت وجاي يجددها بطلاقاً جديد بيناولآكئنه هدم حياتي قبل !
جاي يجددها بهدماً جديدمايخاف ربه فيـ التفريق بين زوجين!
بتال بصراخ وحضوري انا بمكانماله اي قيمه ولآتقدير عندك!
بغضب اكبر بزر انا يقول له ابوه يمين يروح يمين يسار يروح يسار؟
فلك تطلق يدها من أسره بحده وانت ماخليت لي قلباً يـنفض منه الخوف بـحضور ابوك!
ليلة طلآقي قبل خمسة عشر سنه لآتحسب انها مضت ؟
آبتلعت ريقها الجاف الى الان وهي بصدري وحرقتها ومرارهاوطلآقك لي الى الان وهو يرن بأذنيآسمعهـحتى با ليلي يجفلني ويقومني والدمع على خدي
تركها بتال بقرف
وغضبه تجاوز الغليان الى حد الاحتراقـ
آدخل اصابعهـ بـشده بـشعرهـ
وهو يدير جسدهـ لجهت الاخرى
وآنفاسهـتعلن حالة استنفار من شدة الـغضب,
ليستدير لها وكأن ماساً كهربائياً شطرهـ
بتال بـقسوهـ يشدها من الي على عتبة بابك يا فلك قلبه مذبوح؟الحين حبي لك تحطينه على عتبة الباب!
فلك برتباك وخوف آظهرتهـ بـ [شهقه ]
وعينيها الخائفه
تعانق قسوة بتال[ الاولى]
لترتعب الدموع بحضورهـ
بتال يهزها بعنف جهلتيني ؟و لآماحسبتي لي حساب؟
فلك بتلعثمـ آجل أحنا الثرا وانتم الثرياليه مايذوق مقرن القهر مثل ماذوقه وجرعه غيرهـكلآمي لهبعض من عطى مزونه!
آكره
آكره
آكره
ولا تنتظر مني آقدر واحشمـ من سب آبوي وجدي ,
غضب بتال بلغ معه الى حد الثوران
ليدفعها بشدهـ للجه الاخرى,
فـيسقط جسدها ويرتطمـ بـ زاوية الطاوله القريبه
بتال بقسوهـ مآتعرفين الاحترامـولآتقدير الرجاليابنت البراق والله العظيمـ لولآ معزة اخوكـ الي تحت التراب اليومـكان شفتي مني اليوم شي مايعجبك!
ليتركها ويصعد لـطابق الثاني
لمـ ينتبه لـها
وماذا آحدث بعدهـ,
طبعه يموت ولا ألحق الغيم مشروه ,,
عــزة ظـمـأ ولا مـذّلـة سحـابـه ؟
يآسر يخرج من المكتب ووجه محتقن بـغضب آبتلعه حتى آرتوت به آضلعه
لتوقفه الظبي آبو عبد العزيزوين؟
ياسر التفت بـبحه سمي؟
الظبي تطبع قبله على خدهـ وين يآبويوين بتروحفديتكآشوف التعب بـتفاصيلك؟
مسحت برقه اصابعها على عقدهـ كانت مابين حواجب يآسر
آبتسمـ ياسر بـتغافل لظبي هـآآلآبس الشغل غرقني فيهآمري؟
الظبي جهز لزواجك؟
ياسر ردو خبر؟
الظبي بتفاخر لآبس هـ اليومين والاكيد آيهآحد يرفض العاجي؟
ياسر يـشدهـا برقه ليطبع قبله على رأسها هههههه آفترضي رفضت!
لتقطب الظبي وجها مستحيل؟
من ثمـ اردفت وهي تبتعد قليلاً عن ياسر عمك بتال طلق مناير!
ليتفاجئ ياسر آفآآآ!
الظبي الخبله خذت مناهل وسيدهـ لمعالجه شعبيه ومناهل كانت حامل وماتدري وكلت من ها الاعشاب وسقطت وفوق هذا وذاك طالعين من غير شور بتال,
ياسر مناير ماهي بصاحيهمستخفهومن يومـ خذى عمي خالتي وهي مستخفه زود هي ومناهل ماهمـ بصاحياتبيجنون عمي وبيجي يومـ ويذبحونه
آردف بخبث بعد صمت لثواني زين انه افتك من وحده منهمعقبال مناهل عشان تكوش خالتي على ذكور العاجي!!!
ارتفعت حواجب الظبي بغضب جامح مايطول النور الضرير!
من ثم اردفت بـغيض وحقداً على رميه للكلمات كـ الخناجر لآ تنثر على الجروح ملحتراها حيه وماماتتلآتختبر صبرنا بحكيك ونصير مو بميدانك؟
آرتفعت وتيرة ضحك ياسر الله!ونصير حزبين حزب فيه انا وعمي بتالوحزب معادي فيه انتي وآبوي مقرنوتبدى الحرب بين آركان العاجيوبعدين ينهار العاجي من داخلشـ رايك في المستقبل الزاهر الي ينتظرنا!
غير نبرته للجديه آنتمـ الي لآتجربوني في غير ميدانكمـلآآنتي ولآ ابويخلو البراق بعيد عنكمـونصير حبايبوآهلورحمـ
ليطبع قبله على جبينها وينسحب بهدوءآثار الظبي,
لتشد يدهـ بقسوهـ لآتعافر بـحكي معي وترمي الكلامـ وماعليه حساب !
آذا البراق بآقين الى الحين فـهذا من بركات محبتك بصدر جدك
و
آلآ كان حطهمـ جدك ورى الشمس
أنت الي لآتختبر جدكـتراك ماشفت وجه الثاني الي شافه ابوك
قطب حاجبه بـغضب لكن آرتسمت على شفتيه آبتسامه ساخرهـلآتخلو من الخبث ياليت الي خاطبتها لي يا الظبي تكون شرسه كذا مثلك!
تراجعت الظبي بـتوتر
ليردف سآعتها بطلع مواهبي الدفينه عليهاآحب مشاكستكم يا الحريم مع انكمـ ماتقدرون على شيلسانكم طويل واذا جاء وقت الجد احتميتو بظهورنا!
بتهكمـ الا هي وش اسمها بنت الدايس نسيته!
الظبي بخطوات غاضبه لتصعد الدرج الشرهـا مو عليك الشرهـ على من خطب لك ياولد عبدالعزيز
ليرفع صوته لها بتهكمـ عقبال ماخطب لكـ ياعمتي رجالاً ماخذن الطيب من جده!
لـتزداد ابتسامته بـوجه الظبي الغاضب جداً!
طبعه يموت ولا ألحق الغيم مشروه ,,
عــزة ظـمـأ ولا مـذّلـة سحـابـه ؟
بـقسمـ الخاص بـنساء
كشفت ملوكـ عن نقابها وآعقبتها عبائتها لتلتقطها آحدى الخادمات
شهد بآبتسامه وي ياحلوكـ يـا ملوك تهبلينيآحظ آخوي فيك
آحمر وجه ملوكـ بـخجل والتزمت الصمت وعطر ابتسامه خفيفه عانقتها
آم جسار بحزمـ شهد ؟
شهد بضحكه وهي تراقب جلوس ملوكـ لتمد لها الضيافه وانا شقلتصآدقه
ملوكـ بهدوء بعيونك شهودالله يسلم هـ العيون
آبتسمت شهد وهي تكز والداتها برقه واللسان حلوياحليلك يا عناد
آم جسار تظهر على ملآمحها الغضب لتسكت شهد المبتلعه لـها شريطاً ساخراً لآيتوقف
ام جسار بـآبتسامه اخبارك ملوك ان شاء الله بخير ومبسوطه
ملوكـ بهدوء الحمدلله خالتيالله يسلمكـ
ام جسار وهي تقف على نداء ريان لها شوي وراجعه لك ياقلبي
ملوكـ خذي راحتك خالتي
لتراقب رحيل ام جسار عن المكان بهدوء
شهد بـحماس ملوكه انا اصغر وحدهـ هنا قبلي ريان وقبل ريان عناد والكبير اكيد جسارو
ملوكـ برقه خبرني عناد يا الغاليه
آيا عنيد
شكلك فكيت السبحه كلها
هـ المزيونه ساحبتك سحب؟
والله ياجدتي تنقيتي الزين
صدق من قال
مايعرف الزين الا العجز=)
آبتسمتـ لكـ جناح مستقل هنا اذا سكتني معنامادري عن عناد اذا فكر تسكنون هنا هو ماقال لنا شيبس الاكيد انتم بتسكنون لأنهـ
آردفت بخبث صعب يعني مدري اكيد قال لك!
ملوكـ بستغراب قال لي؟قال لي ايش؟
شهد الفله حقت عناد هو قال لنا قبل انه بايعها بـس طلع الله يهديه يكذب علينا بس يبي منا نسكت عنههو انا بقولكـ حاجه بس مو تروحين وتخبرين فيها عناد بعدين كله يطيح على راس شهودي
-ملوكـ مشدودهـ لكلامـ شهدبصمت مطبق!
شهد بتعابير وجها البريئه هو آشتراها من كمـ سنه برخص الترابمع ان الفله جنان اتعب اوصف لك شكلهاكلنا استغربنا ها الشي؟
بس بعدين كلنا عرفناانها بسم الله بسم اللهيعني مسكونه من الي تحت الارض!
آردفت قبل ان تعطيها مجال لـسؤال فـحلفت جدتي هيا عليه يجي يسكن عندناوهو ماحب يبيعها او با الاصح مالقى مشتري لهاتعرفين مسكونهمن الي بيشتريها؟
انا صراحه راحمتك والا عناد ماعندهـ مشكله بيحلف عليهمـ بـ القهوه لو يشوفهمـ!
ملوكـ آبتسمت بخبث مو مشكله نشغل سورة البقرهـ فيها ومافي اي مضرهـوآنا اذا نمت مافي ولآجني يقدر يصحيني لئني ارجع من المستشفى هلكانه ومافي راسي حتى مجال اخاف او افكر
وبعدين لآ تقولين هـ الحكي عن عناد بسم الله عليه منهمـ ترى ماينمزح في هـذي الاشياء!
فتحت عينيها شهد بصدمه من بعدها آتخذت آسلوب المرواغه و بـخفة دمـ تمد فنجال القهوهـ الحين انتي كنتي تشتغلين بـمستشفى ابويشوفي ترى الوالد بـمشفى غير عن البيت لآتشيلين همـ مقابلتهتراهـ خفيف دمـ
ختمت حديثها بغمزة عين
ملوكـ بـهدوء لآ عمي ابو جسار جداً هادئ في تعامله معنامايحط اي حاجز رعب بينا بـ العكس جداً متفهمـ للجميع الله يحفظه
شهد بـخبث هههههه ياحليلك يـملوكه الرعب عندكـ ماهو عندنا!
ملوكـ بستفهمامـ آآآ
لتقاطعهمـ دخولها السلام عليكمـ
شهد بآبتسامه هلآوالله وهذي ام درر وصلتسيوف زوجة اخوي جسار
آرتفعت عيني ملوكـ بلهفه
لـمرأهـ المشدد عليها عناد بـ الابتعاد عنها

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -