بداية

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -56

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة - غرام

رواية ياخاطفي وين القي عزتي في زمان المذلة -56

خالد وليد بصوت واحد : زياره
فهد : اجل يقولون يابخت من زار وخفف
باسل : هههههههههههه قويه يافهد مرآآآ قويه
خالد ينزل راسه : مقبوله منك يابو خالد
فهد فتح عيونه عالاخير : ويش ابو خالد
خالد عقد حواجبه : اذا جاك ولد تسميه خالد على اسمي
فهد : صبرا جميل والله المستعان .. الله يجيب الخير
وليد : ههههههه والله ياخالد نرفزت الرجال لاتنسى انه معه القلب اخاف ينجلط بسببك
باسل : اذا ما انجلط من زوجاته ماهو منجلط منا تطمنوا
الكل : هههههههههههههههههههههه
فهد : بس شغلتك الضحك .. الله يصلحكم
وليد : لا متغير وبقوه بعد
سمعوآ اذآن المغرب
فهد : قوموآ توضوآ حتى نروح للمسجد بدل الجلسه اللي بدون فايده
:::
:::
:::
بالمدينه
ظلت صاحيه طول ليلتهآ المآضيه .. مآذآقت طعم النوم الا بعد مآ أنتشرت ضوء الشمس على الأرض ... طولت بنومتهآ لأن التعب مسيطر عليهآ
دخلت الغرفه بهدوء وأخذت شرشف الصلآه حتى تصلي .. حست فيهآ
شهد : رغــد كم الساعه
رغد: أذن المغرب
شهد عدلت جلستهآ : وخليتوني طول المده هذي نآيمه
رغد : ماشفتي شكلك كيف تعبانه مرهقه .. وانتي مانمتي الا الصباح قلنا نخليك ترتاحي
شهد توقف ووتمسك بالجدآر : الله يسعدك بعد ماتصلي جهزي لي شي أكله ميته جوع
رغد : من عيوني .. على فكره ترى مهآوي بتجي
شهد : طيب انا بدخل اخذ شور عشان اصحصح
رغد : نعيماً
شهد : ثانكس ... قولي لريم تسوي قهوه احس راسي مصدع
رغد : القهوه جآهزه بس خلصي وتعالي بالغرفه كلنا جالسين هنآك حتى أبوي
شهد بضيقه : ياربي مالي خلق اسئله .. اقولك رغد الموضوع اللي تعرفيه لاتقولي لأحد
رغد : الا هذا الشي ياشهد مستحيل يتخبى اذا خبينآ هذا الشهر الشهر الجاي مانقدر .. وتذكري
شهد قاطعتها : بس اليومين هذي
رغد : اللي تشوفينه .. انا رايحه المطبخ
بعد ساعتين
ابو مها : ما اتصل زوجك يابنتي
شهد بضيقة : لا
ابو مها : انا بكلمه
شهد كأنهآ مقرصه : لا يبه .. انا ماني رخيصه هو الخسران مو أنا
ابو مها : بس هذا زوجك يابنتي
شهد : يبه الله يخليك خليني على راحتي
ابو مها : اللي تشوفينه


في بيت ثاني
ريم : سيف
رد عليها بضيقه : نعم
ريم : ابي اروح عند اهلي اليوم
سيف : طيب بوديك
ريم ( ايش فيك ياسيف من رجعنآ لبعض وانت تتحشى الكلام معي .. ويش مخبي ورآك ويش )
::
::
نرجع للرياض
كآن توه دآخل البيت وسمع صرآخ شوق ورزآن .. مشى بسرعه للدور الاني اللي هو مصدر الصوت
شوق : صدقيني بقول لفهد .. يآ أنآ أو أنتي هنآ
رزآن : أعلى مابخيلك اركبيه .. ماتقدرين تسوين شي السحر بينقلب على الساحر
شوق : وراح ينقلب عليك ياحقيره
رزآن مدت يدهآ بترب شوق لكن وقفهآ صوت فهد :رزآآآآآآآآآآآآآآآن
لفت لجهته والغضب ممتلكهآ نزلت يدهآ وسمعت صوت شوق اللي تقول بسخريه
شوق : سوي اللي تبين يالله والا وجود فهد يمنعك
زرآن : انكتمي
شوق : انتي اللي تنكتمي مو أنآ
فهد بحده : بس انتي وهي .. ليش أصوآتكم طالعه
شوق ضمت كفوفهآ لبعض وقربت منه : أسئل اللي قدآمك .. وركزت بعيونها على رزآن اللي بان الارتباك عليها
رزآن : سوء تفاهم بيني وبينها
فهد طلع شوق بنظرته الحاده : ويش بتقولين لي ياشوق عن رزآن
شوق رفعت حآجبه وميلت فمهآ على جنب ومسكت يده وحطت عينه بعين رزآن وكل مقصدهآ انه تخوفهآ وتربكهآ حتى هي تعترف على نفسهآ
شوق : كنت بقولك انهآ " سكت شوي " بعدهآ كملت .. أنهآآآ
فهد توتر وأمتلت الافكار براسه : أنهآ أيش قولي ؟!!
شوق : أنهآ هي اللي تبدأ بالمشآكل .. أنآ اكون في حالي لكن هي ماتتركني الا لما تنغص علي
رزآن ردت عليها : انا والا انتي
فهد مشى للكنب وجلس وشبك يديه ببعض : المهم المره الجايه مابي اصوآتكم ترتفع بهذآ البيت سآمعين
شوق : ابشر يآعمري ماطلبت شي
رزآن انقهرت من شوق وتصرفاتهآ : عن اذنكم ..دخلت غرفتها وطبعت الباب
كانت وآقفه تبي تمشي له لكن وقفت بمكآنها وهي تحس بالالم يطعنهآ .. لدرجة ان وجهها تبدلت ملامحه
رفع راسه بيكلمها شافها حاطه يدها على بطنها وضاغطه على شفايفها
فز من مكانه بسرعه ومسك يدهآ
فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
فهد : خليني اوديك المستشفى
شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل


^^^
^^
^
ياترى بتفرح بهذآ الخبر .. أو بيكون حلم متلاشي لهآ ؟!
فهد وسر تغيره الغريب مع شوق .. ويش السبب ؟!
رزآن وحقد شوق عليهآ .. كيف بتتخلص منه .. معقوله نشوف شوق في حُلــه مختلفه ؟!
يوسف معقوله يطلق شهد بسبب كلام ممكن يكون خطاء ؟!
فيصل ايش غايته من طلاق شهد ؟!
مشاري .. الحلقه الضائعه بين الجميع .. أين يكون مرسى سفينته ؟
هنآدي وخيوط تحآك من خلفهآ لاتعلم بهآ كيف ستحصد نتيجة تهورهآ وأي خيآنه رآح تكتشفهآ ؟
بآسل شخصيه مبهمه للجميع اي افكار استحوثت على كيآنه ؟!
عبدالله الغائب عنآ .. ماهو سر غيابه وهل سيعود لنآ ام سنفتقده الى الأبد ؟!

البـــآرت الثآلــث والثلآثون

.. , ( لآ ) تَجرحْ الْخَآفِقْ تَرى مَآبقَى رُوحْ , !
.............................. مَآبقَى رُوحْ , !
...................,,,,,........... مَآبقَى رُوحْ , !
فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
فهد : خليني اوديك المستشفى
شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل
تعلقت عيونهآ فيه مصدومه من الكلآم اللي قاله ... قالت برجفه : حــ..ــآآ...
مشى لعندهآ وجلس على ركبه وعيونه مركزه على عيونهآ .. مسك يدهآ وبآن حنآنه الدفين .. حنآنه اللي مخبيه عن الكل لكن هذي اللحظة لابد انه يظهر حنآنه لانه لو فقدهآ بيكون خآسر كل حيآته
فهد بنظره ممزوجه بحزن ولمعة أمل وتفاؤل : شوق حبيبتي .. أنآ لازم اقولك الحقيقه مقدر اشوفك تذبلين قدآم عيوني وما اسوي لك شي
شوق ماقدرت تستوعب كلامه الالاف الافكار تجي وتروح على بالهآ لكنهآ ما فاقت من صدمتهآ : حــآآمـــل .. أنـــآ حــآمل يآفهد ؟
نزل رآسه بأنكسآر كيف بيقدر يقولها وهو يشوف بعيونهآ الم وفرح .. حزن يسكن جوآنب حيآتهآ ..قال بصوت هادي : شوقتي .. انتي لآزم تجهضين
حست كأن كهرباء سرت بجسمهآ من كلمته .. كلمته هزتها من الاعماق ارتجفت عروقهآ وتجمد الدم فيها لسى ما بدت فرحتهآ ماصدقت انها تحمل وتحس بطعم الامومه اللي كآنت تحلم فيها طول عمرها طيف الفرح تلاشى من نظرآت عيونهآ .. وحلمهآ سراب مستحيل التحقق .. بلعت غصتهآ بحسره
شوق : أجهـــــض ..أنــآ أجــهــض ؟!
فهد مسك يديهآ وضمهآ بين كفوفه وقربهآ من صدره : ارجوك ياشوق لاتسمحين لنفسك انك تروحين مني الله يخليك .. وآفقي على العمليه
شوق سحبت يدهآ منه وقفت وبعدت عنه قالت بحده وعدم تصدقين : ايش تخربط انت .. أي عمليه تتكلم عنهآ .. انا مستحيل اتخلى عن حملي حتى لو كآن الثمن حياتي
وقف وجاء ورآهآ : شوق حبيبتي اسمعي كلامي لو مره
شوق صرخت عليه : انا سمعت كلامك كثير جاء الوقت اللي تلبي فيه رغبتي .. ارجوك فهد لاتستحي قول انك ماتبيني قول انك ماتبي مني اولاد لاني عار عليك .. انا عارفه ان ابوك طلبك تطلقني " سالت دموعها على خدها " انا راضيه انك تطلقني بس لاتحرمني من الامومه .. حقق لي هذا الشي بعدها مستحيل تشوفني هنآ بخلي كل شي وارجع لأهلي بس لاتقول اجهضي
فهد فتح عيونه على الاخير من كلامها : شوق انتي فاهمه الموضوع غلط
شوق بحده : لا فاهمه الموضوع صح ..
فهد لفهآ عليه بقوه وقال بصوت عالي حاد : لا فاهمه غلط انتي بتخسرين حياتك وانا مستحيل اسمح لك بذا الشي
شوق مسحت دمعتهآ وبعدت يده عن كتفها : ماعاد باقي شي اخسره يافهد .. قولي ويش باقي اخسره .. قـــــــــــول
فهد عقد حواجبه وقال وهو يرتجف : شوق أنــتـــ...
:::
:::
بآلمدينه
رغد : هلا والله فاتن
فاتن : كيف تجهيزاتكم لبكره
رغد : ماشي الحال انتي العروس كيف نفسيتك ؟
فاتن : الحمدلله بس خايفه ومتوتره
رغد : عادي حبيبتي .. اكيد بتخافين دنيا جديده وحياه مختلفه
فاتن : وين شهد ادق على جوالها مغلق
رغد : نايمه عندنا جياه تعبانه من بيتها
فاتن : المهم بكره من بدري تكونوا عندي
رغد بنيه صافيه : ان شاء الله كم فتونه عندنا .. بس دقي على ريماس عشان نروح المشغل كلنا مع بعض
فاتن : ايه بكلمها يالله باي
رغد : بايو
قفلت من فاتن واتجهت لغرفتهم يمكن تقدر تطلع شهد من عزلتها وجلستها اللي ماغيرتها من جات من بيت زوجها
جلست على الكرسي وعيونها على مشاري اللي جالس بحضن شهد ويلعب
رغد : عاجبك جلستك كذا .. بس بالغرفه ماتبي تطلعي ولا تشوفي احد
شهد ومعالم الحزن بوجهها : رغد اللي فيني كافيني لا تزيدي عليا
رغد عدلت جلستها وبيدها قلم تلعب فيه : اممم شوفي حبي ترى الزعل مو زين لك تدرين ليش " سكتت شوي تنتظر منها رد لكن ساد الصمت بينهم ".. شكلك ياشهد مو مهتمه باللي في بطنك ماهمك عاش سليم او مشوه
شهد رفعت راسها بخوف : مشوه ؟
رغد ترجع شعرها على ورى : ايه مشوه ياقلبي .. الحاله النفسيه بالحمل لها دور كبير على صحة الجنين ولا تنسي انك بالشهور الاولى ممكن يجي معوق والــخ من الكلام هذا لاتتعبني نفسك حاولي تنسي مصيره بيرجع لك هذا زوجك
شهد وعيونها على مشاري : بس قلبي يقول انه ماراح يرجع
رغد وقفت ومشت لها : شهوده لاتكوني يائسه خلي عندك أمل كل زوجين لازم تصير بينهم مشاكل
شهد : بس مشكلتي كبيره تخيلي يدري ابوي ايش بيسوي صدقيني راح يذبحني .. والا يقول لأمه حتى تكرهني عيشتي هي يادوب متحملتني
رغد : اصبري لك كم يوم والامور بتتصلح
شهد بدت تبكي : بفهم انا من وين طلع فيصل الحقير من وين ؟!
رغد شالت مشاري : ماتدرين يمكن هذي المشكله خيره لك .. قومي معي يالله غسلي وجهك وخلينا نروح للصاله نغير جو
شهد وقفت بتعب ومشت للحمام وانتم بكرامه بهدوء وصمت .. وبعدها اتجهت للصاله عند خواتها
سمر : اخيرا طلعتي يازعلانه
شهد بعصبيه : سمر ابلعي لسانك ابرك لك ماني ناقصتك
سمر كشرت وغيرت الموضوع : شوفوا انا طفشت مره بكره بنروح عند عمتي اوك
رغد : اي والله من زمان عن عماتي خلونا نروح
سحر : ماعندي مانع
شهد : انا مالي ..
كلهم قاطعوها : غصب عنك تروحين
رغد شهقت : بكره زواج فاتن هههههههههههه
سمر تذكرت : ايه صح .. وناسه يعني بنرقص ونفلها
شهد كشرت : والله مالي خلق اروح بكره تعبانه
رغد رفعت حاجبها : لازم تروحين ناسيه انها صديقتنا
شهد تنهدت : يصير خير اذا جاء بكره اشوف
سحر كآنت بعالم ثاني غير عالمهم تسرح فيه لوحدها
:::
:::
عـشـنـا .. تربّينـــا على الـ[آآآآه] بـ سكـــاتكـم آآآه غنــّـينــا ! .. وكم آآآه قـلنـــــا !

اوقات} نشكي من قســى الوقــت , وأوقـــات:
الجــرح في "قمــّـــة فـرحنــا" .. خـذلنـــــامن حزننا نجلس على (شــط الاآآآآهات)
هــم البحر} غارق بسيــرة مللـنــــا
جلست على الكنبه تبكي بألم وصمت بينها وبين نفسهآ ...نفسهآ تصرخ وتطلع كل الكبت والالم اللي بصدرها صوت تأوهآتهآ وشهقآتهآ تتردد في زوآيآ غرفتهآ الوآسعه .. على كبر المكآن على كثر مآتحسه يخنقهآ ويعذبهآ .. تحس بألم يسري بجسمهآ ويزدآد مع كل شهقه تشهقهآ .. حن قلبه كثير مايقدر يتحمل يشوفهآ تبكي قدآمه مايتحمل يشوف الدمع يجرح خدودهآ لو بيده ينزع كل الالم ومايحسسهآ فيه .. عيونه مافارقتها يشوف انكسار فرحتها وصدمتها بمرضها ... كان يخطي كل خطوه تقربه منها ويحس خطوته ثقيله ومساحته شاسعه بينهم .. اخيرا قرب منها وصار يشاركها انفاسها .. جلس جنبها ولف يده على ظهرها ويده الثانيه مسك كفها البارده فيها
مسح بعض من دموعها المتناثره بعشوائيه على خدها الناعم لايتقن لغة الحنان وليس محترف بعناق الاروآح ولا يدرك رقه الاحساس لكن قلبه لايشعر بسواها في هذه الاثناء : حبيبتي الدموع ماتنفع لازم تفكرين بالكلام اللي قلته لك
تعلقت عيونها بعيونه والدمع متعلق برموشها حطت خدها على خده وقالت بصوت مقطع من البكاء : ليش اي شي ابيه مايصير .. انا ما استاهل اكون ام ؟!
فهد لف يديه على ظهرها وضمها لصدره : هذا المكتوب لنا ..
شوق دفنت وجهها بحضنه وصارت تبكي اكثر واكثر وهو مايدري كيف يهديها او يخفف عنها لكنه عاذرها يحس بشعورها والان خوفها من مستقبلها المنتظر
شوق تمسكت فيه اكثر وكأنها خايفه من شي
فهد : ايش فيك ياعمري ؟.. لاتخوفيني عليك
شوق : تعبانه .. أنــآ تعبت كثير يافهد ماعدت اتحمل " رفعت صوتها وهي تشهق بالبكاء اكثر " ياليتني اموت وارتاح من العذاب اللي طول حياتي عايشه فيه
فهد : استغفري ربك يابنت الحلال مايجوز اللي تقولينه
شوق غمضت عيونها وتحس بحراره بعيونها حاولت تهدأ لكنها تسكت دقائق وترجع تبكي اكثر واكثر ... مشت للسرير حطت رآسهآ على المخده وشريط حيآتهآ يمر قدآم عيونهآ ببطئ وكأنه يتفنن بعذابهآ .. ماقدر يبعد عنهآ لحقهآ وجلس جنبهآ
شوق بصوت مبحوح : أتركني لوحدي ؟!
فهد وقلبه يتألم عليهآ : بخليك على رآحتك .. طلع وسكر باب الغرفه وقلبه وعقله عندهآ


{فــهــد }


والحل الحين ليش خربت كل شي وقلت لهآ يعني ماقدرت اصبر كم يوم .. بس حآلتهآ متقدمه مقدر اسكت أكثر .. يارب يارب يارب سألتك فأعطيني ..قومهآ لي بالسلآمــه واجبر قلب هالمسكينه


شآفته وآقف عند جنآحهآ وأشتعلت نار الغيره في قلبهآ مشت له بكل سرعه
رزآن : بغيت شي حبيبي
فهد بضيقه وصوت حاد : سلامتك .. طنشها ونزل الدرج بدون ماينطق بأي كلمه زيآده
ولعت من القهر وزاد حقدها لشوق اكثر واكثر .. سمعت خطوات قريبه منهآ وشافت هنادي ورآهآ وكمان هي طنشتها ودقت باب غرفة اختهآ ودخلت
هنآدي بمرح : شوآآقــه .. يادوبه وين وعدك لي لما قلتي بنطلع
ماحصلت رد منها مشت بسرعه للسرير ولفتها على جهتهآ وشهقت بصوت عالي وهي تشوف شوق تبكي ووجههآ لونه احمر .. انرعبت ووقف نبض قلبها بهذي الثانيه .. تفاجئت من شكلها
هنادي بخوف : شوق ايش صاير ؟!
شوق اكتفت بدموعهآ والصمت اللي زآد خوف هنادي
هنادي تهزها : ايش فيك تكلمي ؟!
شوق تغطي وجهها : تعبانه شوي
هنآدي رفعت صوتها المرتجف : ايش اللي يتعبك .. تكلمي ؟
شوق : مشاكل بسيطه
هنآدي : بينك وبين زوجك ؟
شوق غمضت عيونهآ الملتهبه من حرارة الدمع : ايه .. الله يخليك هنادي خليني لحالي محتاجه اكون مع نفسي
هنآدي حزنت عليها وبعدت خصلات شعرها اللي على وجهها : الله يعينك حبيبتي ...اذا بغيتي شي نآديني اوك
شوق تلف على يمينهآ وتغطي نفسهآ بالشرشف : اوك
طلعت وتركتهآ لوحدهآ تنفرد مع نفسهآ وقلبهآ وتنآجي ربهآ في وحدتهآ


{هنآدي }


مامشت علي تصريفة شوق .. اللي فيهآ ماهو بسبب مشآكلهآ مع زوجهآ احسهآ مخبيه شي بس ايش هو ؟!!.. اممم مافي الا اسئل فهد اكيد يعرف
رجعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ .. سمعت نغمة جوالهآ وجريت له على بالها انهآ عبير متصله شافت رقمه وحقرته ماردت عليه رجع دق عليها مرتين وطنشته وحطت جوالها سآيلنت
هنادي : يحسبني رايقه له ولأشكآله
شافت مسج ومكالمات فتحت المسج اللي كان ( خايفه تردين ما اخبرك خواف من المواجهه ياهاني ... على فكره تراني مو لاحقك لرياض عشان ميت عليك لالا بس اخاف تلعبين بذيلك من وراي ).. ولعت من القهر وبدا الشرار يطلع من عيونها ارتفع ضغطها من مسجه اللي اعتبرته اقل من سخيف وتافه .. ماحست بنفسها الا لما اتصلت عليه
مآجد : هلا هلا اخيرا اتصلتي
هنادي : من تفكر نفسك عشان ترسل لي مسج زي وجهك
ماجد ببرود قاتل : وجهي حلو يعني المسج حلو
هنادي بحده قالت له وهي تصر على اسنانها : والله اللي بسط سبع ورفع سبع لو ماتتركني بحالي لا افضحك وانشر المقاطع اللي عندي وأخلي اهلك يعرفون حقيقة ولدهم الشاذ جنسيا
ماجد انصدم من كلامها : ويش تقولين ؟!.. انتي يا انسه فاهمه غلط
هنادي : يالله فاهمه غلط .. يعني المقاطع تكذب ياقلب امك .. شوف اتركني بحالي وماتشوف شي يضرك
ماجد عصب : تهددين يابنت محمد
هنادي بقوه : ايه اهددك مين انت عشان ما اهددك .. يالله لاعاد اشوفك متصل والا وربي حلفي مايروح هدر .. قفلت الجوال بوجهه ورمت نفسها على السرير غمضت عيونهآ
هنآدي { والنهايه معه وربي طفشت ماصارت كأنه يذلني الوآطي .. بس ماراح اسكت له والله ما أسكت له على باله بنت سهله بلاه ماعرفني .. لازم ادبر له شي ينكبه ويبعده عني آآآه بس }
ملت من جلستهآ في الرياض اتصلت على الخطوط وحجزت لها بأقرب رحله متجهه للمدينه .. بعدهآ حطت رآسهآ على المخده وغرقت في عالم الأحلام

المدينه .. بالتحديد في بيت أهل يوسف
أمه : غريبه بتنآم عندنآ يايمه
يوسف على وجهه تجآعيد العصبيه والضيقه : ليه ماتبوني انام عندكم ؟
شذي : لا ياعمي بالعكس مشتاقين لجلستك معنا وسوالفنا أخر الليل
غدير : بس مستغربين زوجتك وينهآ عنك ؟
يوسف : وديتهآ بيت أهلها بتنآم عندهم كم يوم
الكل بصوت وآحد : لـــيـــش ؟!
يوسف صرفهم على طول ووقف : تعبانه وتبي تنآم عند خوآتها .. أنا بروح المجلس يمه برتاح بكره وراي دوآم
مريم عقدت حوآجبهآ : ايش فيه يوسف اليوم
وقفت أمــه ولحقته للمجلس ... قفلت الباب ورآهآ .. جلست قبآلهآ وهي ملاحظة الضيقه والحزن اللي هو فيهآ
ام يوسف : علامك يمه صاير بينك شي انت وزوجتك ؟!
يوسف : مشاكل بسيطه ربك يحلها يالغاليه ؟
ام يوسف : قولي يمه ويش اللي صار بينكم ... يمكن يكون شي مايستاهل الزعل
يوسف : لايمه المشكله كبيره وتخصني انا وشهد مابي احد يتدخل يها لا اهلي ولا أهلها
ام يوسف : متى وديتها بيت اهلها ؟
يوسف : البارح في الليل
ام يوسف شهقت : الله يصلحك يايمه وماجيت عندي ليه ؟
يوسف : هذا انا جيت .. المهم يمه انا بنام الحين لي يومين ماذقت طعم النوم
ام يوسف : الله يصحلك ويصلح زوجتك من شفتها ما ارتحت لها قلت لك خلنا ناخذ من الجماعه ناس نعرفهم ونعرف بناتهم بس انت عاندت ورحت لناس اغراب عنا
زآد كلام امه الطين بله وحس بروح مخنوقه .. اخذ شمآغه وطلع بدون اي كلمه وتجاهل ندآءات امه وتوسلها له انه يبقى حتى يرتاح وينام ..
طلع من البيت وراح لفندق وحجز فيها حتى يغير جوه شوي ويبعد عن الكل وموضوع شهد مايروح عن باله أبد ... قفل جواله وريح بدنه المتعب واستسلم للنوم
:::
:::
صباح اليوم التآلي
عَين ْالوفآ " تشتآق " لكْ
والثآنيةتبكَي عليكْ
وشّ حيَلة الملَح الوفيّ بـ عيَون ملتْ صَبرها؟
ليلْ الحكآيا هدَني
والصَبح دآيم يحترَيكْ
وشْ عآد في عمَر الفرحّ ليله عطتَني عمرهآ
ضيآك ماخلا وطنْ
والشمَس ذابتْ في يديكّ
فتح باب الغرفه بهدوء شآفها نايمه بسلام على سريرهآ كأنهآ طفله بريئه اقترب اكثر منها وهو يتامل ملامحها الهاديه في هذا الوقت جلس على طرف السرير وبَعَدَ خصل شعرها بشويش عن وجههآ وعيونه تتأمل كل تفاصيلها بدقه .. بدت تتحس من لمسته لخدهآ .. فتحت عيونهآ بخمول وتعب ... ورجعت غمضتهآ كأنهآ ترفض شوفته
قال بصوته الثقيل : صباح الخير
ردت بصوت اقرب للهمس : صباح النور ... حط يده على خدها
فهد : فتحي عيونك
شوق : ابي أكمل نومي
فهد بعد الشرشف عن جسمهآ : يالله حبيبتي قومي خلينآ نفطر مع بعض
شوق : مالي نفس افطر .. مالي نفس لأي شي بالدنيا
فهد عقد حوآجبه : اذا لي خــ...
شوق قاطعته : كيف لي نفس أكل اوانبسط وانا عارفه اني مريضه
فهد : بس مرضك له علاج بس انتي وآفقي وانا بويدك لأحسن مستشفيآت العالم
شوق : مابي ... انا فكرت حملي رآح اخليه يتم لأخر شهر
فهد : وحيآتك ؟!.. فكري زين ياشوق
شوق غمضت عيونهآ : خلاص يافهد لاتقلب الموآجع علي اللي فيني كآفيني
فهد سكت لأول مره يحس نفسه أنه عآجز .. مايقدر يغصبهآ او يبجرهآ على شي ماتبيه ولا يقدر يتخذ القرار بنيآبه عنها .. بآسهآ على جبينهآ وطلع من عندهآ متجه لشركته
{شوق }
ويش بتختارين ياشوق .. حيآتك أو حيآة طفلك ؟!.. لو أخترته بيعيش يتيم بنحرم من الأم اللي أنحرمتي منهآ .. ليش أكون أنآنيه واخليه يتعذب بحياته ويفقد حنآن الام طيب اذا أخترت حيآتي يمكن أنحرم من هالشي طول عمري وأخسر اللي حلمي اللي تمنيه من بعد زوآجي ... بس فكري بكلام فهد فكري بعقلك مو بقلبك بتحكمين على نفسك بالأعدآم وتظلمين طفلك ونفسك ... تخيلي رزآن تربيه يمكن تعذبه يمكن تخلي فهد يتخلى عنه ويرميه .. لآتسمحين لنفسك تدمرين حيآتك بيدك أكيد ربك بيعطيك على قد صبرك وأيمآنك فيه أنتبهي تغلطين وبعدين تندمين على اللي سويته ... قآمت ورآحت تغسل وجههآ وطلعت من غرفتهآ متجهه لغرفة هنآدي حتى تصحيهآ وتفطر معهآ
:::
:::
السآعه 3 الظهر
صحت من النوم وأخذت لهآ شور وتجهزت حتى تطلع مع صديقتهآ للمشغل ويتجهزون للزوآج
رغد : الله يخليك شهد جهزي فستآني واغراضي على السرير اوك عشان لما اجي مآ أتعب وانا ادور
شهد بتعب : طيب بس أنتبهي لنفسك واختاروآ أحسن وحده عشان تزبط فاتن
رغد ابتسمت لها : لاتخافين .. انتي ماراح تلحقينآ عشان تسوين ميك أب
شهد : لا انا بسوي شعري والميك أب مالي خلق اروح تعرفن زحمه وقرف
رغد باستهآ وباست مشاري : اوك انا رايحه ترى كلمت ابوي حتى هو رآح يحضر .. صحي سحر عشآن تبدأ تجهز نفسهآ هي وسمر مابقى شي عن صلاة العصر
شهد مشت معهآ لحد الباب : اوك بصحيهم مع السلامه
رغد : بآآيو
عند بيت فآتن
رغد : الو فاتن يالله أطلعي انا برى
فاتن : أوكِ بس اخذ الكيس وأجي
رغد بأستعجال : يالله اخلصي علينآ تأخرنآ عن الموعد .. ريماس بتحلقنآ هنآك
فاتن : طيب باي .. طلعوآ ومشوآ للمشغل
بآلبيت
سحر كآنت توهآ صاحيه من النوم شافت شهد تتفرج على التلفزيون
سحر جلست : متى صحيتي ؟
شهد : من بدري .. متى نآويه تخلصين ناسيه ان عندنا زوآج
سحر بكسل : مآنسيت بس ماشبعت نوم .. رغد رآحت ؟!
شهد : ايه رآحت مع فاتن من زمآن " وقفت بتروح للغرفة تشوف ايش تسوي بشعرهآ "
سحر : اقول شهد كأن وزنك زآيد شوي بطنك بارزه
شهد طلت ببطنهآ وعقدت حوآجبهآ : وآضحه يعني ؟!
سحر : اممممم تقريبا بس انا ملاحظة من كم يوم انك سمنتي
شهد ابتسمت ببرود وبعيونها نظرة الم : يمكن .. انا بروح للغرفه صحي سمر عشان تزبطون نفسكم لازم من بدري نكون مع فاتن
سحر رجعت راسها : طيب طيب
دخلت الغرفه وفتحت دولابهآ .. قاست كل الفساتين اللي في دولابها انصدمت اغلبها ضيقه ماترتاح فيها .. والبعض ماتقدر تقفلها رجعت لبست بجامتها وطلعت لغرفة شوق وفتحت دولابهآ شآفت فستانها النيلي اللي كآن بملكة ريم .. قاسته وحست انه ناسبهآ وماهو مبين بطنها البارزه شوي ورجعت لغرفتها نومت مشاري وبدت تستشور شعرها وتسويه كيرلي
كآنت مشغوله بنفسها فجأه حست بألم ببطنهآ وضغطت على الفرشه اللي بيدها ثوآني وتلاشى الالم طرى ببالها يوسف تنهدت وهي تتذكره نفسهآ تكلمه وتفهمه اللي أختلط عليه لكنها ماعندها القدره انهآ توآجهه كل قوتهآ تخور قدآمه
أخذت جوآلهآ قررت انها تكلمه وتنهي كل شي .. دقت على رقمه اللي كآن مغلق .. خآبت امالها حطت جوالهآ على الكمودينه وطلعت للمطبخ لأنهآ بدت تحس بالجوع
::
::
بآلرياض
كآنت هي وأختهآ بالصاله
هنادي : شوق انا حجزت على المدينه والرحله الساعه 2 بالليل
شوق تفاجئت من قرار هنآدي المفاجئ : ليش حجزتي ماطولتي هنآ
هنادي : خلاص طفشت برجع لبيتنآ مليت عندكم ... احس ماني ماخذه راحتي
شوق : كيف تسافرين لحالك بدون مايكون معك أحد
هنآدي تحط رجل على رجل : عادي الدنيآ أمــآن الحمدلله وماراح يصير لي شي كلها ساعتين وبكون بالمدينه
شوق اتصلت على فهد وقالت له عن قرار هنآدي وما أبداء اي اعتراض .. طلعت لغرفتهآ عشان تجهز شنطتهآ للسفر ....جآهآ مسج من رقم تذكره ومانسته ابد
( السلآم عليكم .. كيفك ياعمري ؟!.. وحشتيني موت مشتاق لصوتك ولحسك بحياتي .. تركتك فتره عشان تفكري بعرضي لك ابي ردك ظروري )
رمت جوآلهآ على الطاوله وطلعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ دفنت نفسهآ بسريرهآ تحاول تهرب من أي شي يلاحقهآ حتى أذا كآنت ترفض وجوده بحيآتهآ
أمــآ هنآدي لبست عبايتهآ ونزلت بتروح للسوق تشتري لأخوآتها هدآيآ بالفلوس الباقيه معهآ ... وقفت بالكرآج تدور على أحد السوآقين اللي يمكن يكونوآ متوآجدين بهذآ المكآن لكن ماحصلت احد مشت خطوتين وشآفت نفس الشخص اللي ركبت معه اول مره ...
هنآدي : خآن خــآن ..." لف على الشخص اللي ينآديه وتفاجئ لمآ شآفهآ وآقف مو متغطيه ورآميه الطرحه على اكتافهآ
هنآدي : وديني السوق بسرعه عشآن ارجع بدري قبل اسافر بالليل .. اعطته ظهرها ورجعت للكرآج
أمــآ هو ماتركت له فرصه يفهمها انه اخو فهد او يشرح لها الموقف .. مالقى نفسه الا انه يمشي ورآهآ بدون اي تردد وبأنصياع تآم دون تعارض أي من جوآرحه على هذا الانقياد الغريب بالنسبه لمتمرد مثله .. دخل السياره ومشى بالطريق والصمت هو من سكن زوآيآ أروآحهم .. كل منهمآ يشرد بخياله الى عالم من احلام اليقظه او التمني
لفت على يمينها تتامل الطريق تذكرته وتلفت بكل الجهات حتى تشوف هو يراقبها او بس مجرد صدفه عابره جمعتهم بمكآن ليس بمكانهم
عند المتمرد الشرس تحولت روحه واستجابت اعضائه لهذا التحول شنت الافكار هجومها على عقله الباطن .. وبدت تتغير تصرفاته ... حست بالوقت يمشي ثقيل عليها وبدت تلاحظ ان الطريق فاضي لابيوت لا ناس ... حست انها خارج حدود الرياض تعرف ان مزرعة فهد ماهي بعيده عن الرياض كل هذا البعد .. طالعت ساعتها اللي كانت تنبها ان الوقت اللي مر كان ساعه وربع
هنآدي ( ايش به ذا السواق شكله ضيع الطريق اذكر المشوار نص ساعه والحين مرت ساعه واكثر .. اووف وقته يالهندي ) : اقول ياخان كأنك مضيع الطريق رجعنا للمزرعه احسن
باسل ابتسم : انا مو خآن .." عقدت حواجبها اللهجه سعوديه "
هنادي : هيه تستهبل يالهندي
باسل يمثل العصبيه : هندي بعينك انا سعودي تراك ذبحتيني هندي وهندي .." حست كأن كف جاها على خدها بقوه ماتخيلتها .. اضطربت انفاسها وزآدت نبضاتها "
هنادي بحده : رجعني للبيت رجــعــنــي
باسل ابتسم بلئم وخبث .. ومشى بمكآن شبه صحرآوي وبعد عن الطريق شوي : لا ياحلوتي انتي اللي جيتي برجولك
هنادي خآفت وحست انها بموقف خطر لكنها تمالكت اعصابها وحاولت تبين له انها قويه وماهي خايفه ابد : قلت رجعني مادريت انك خبل
باسل لف على مكان جلستها : الخبله انتي .. امشي انزلي يالله
هنادي فتحت عيونها على الاخير : ويش انزل هنا بالبر والظلام
باسل ضحك بصوت عالي وفتح الباب ونزل : انا نزلت قبلك .." فتح لها الباب ونزلت بسرعه وبعدت عنه وبيدها شنطتها

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -